Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

حِرَف المعادن في حلب

 | 
محب شانه ساز
, 
إيللا داردايون
, 
جان-كلود داڤيد

الفصل ‬الرابع السّكب ‬التقليدي ‬الخفيف ‬‬‬للبرونز‬‬‬‬‬‬

مُحترَفات ‬ث0، ‬ث1‬‬‬‬‬‬

Texte intégral

السّكب ‬التقليدي ‬الخفيف ‬‬‬‬للبرونز‬‬‬‬‬‬

  • 1 داردايون 2006 Dardaillon.
  • 2 في حلب، قلما أضحى المصطلح  لقبًا، على ما يبدو، كما هو حال أغلب أسماء المهن الأخرى، خلافًا للبنان. (...)

1سكبُ البرونز، هو أيضًا تقنيةٌ قديمة جدًا في تشكيل المعدن في الشرق الأدنى، و يُعتبَر أحد تقنيات التعدين الأولى 1. يُشكّل معدن البرونز المادَّة الأوَّلية المُستخدمة في هذه التقنية، و هو ناتجٌ عن خليطٍ ما بين معدن النُّحاس و معدن القصدير أو معادن أخرى، إلّا أن التسمية الشائعة التي تُعرَف به هذه المادّة الأوّلية، في حلب، هي نْحاس كتغليب لاسم المعدن الأساس في هذا الخليط. لكن المادّة الأوّلية هذه، تسمى أحيانًا نْحاس أصفر تيمّنًا بلون الخليط، و تمييزًا في الآن عينه عن النْحاس الأحمر و هو لون المعدن الأساس. و يُشكّل هذا الأخير المادّة الأوّلية الغالبة، في حرفٍ أخرى، منها حرفة النِحاسَة [الطّرق و النقش على صفائح النُّحاس، سابقة الذكر]. يُطلق على هذا النشاط مصطلح سَكْبْ، و من يقوم به يُعرَف بـ سَكـّاب (من يقوم بفعل السكب) : لكن تسمية سَكـّاب تُطلق، في الوقت الّراهن، على الحرفيّ القائم بفعلِ السَّكب بغضّ النّظر عن صُنف المعدن المسكوب (برونز، ألومينيوم، فونت (حديد زهر)، حديد، أو غيره) 2. يتألّف معدن البرونز من خليطِ نِسَبٍ مختلفةٍ جدًا من المعادن، من 60% الى 85% من النُّحاس، و من 3% الى 20% من القصدير، فضلاً عن مكوناتٍ أخرى اختيارية (الرصاص، الزنك، الخ.). يُذوَّب القصدير على حرارة º231.9 و النُّحاس على º1084. و تتراوح درجة حرارة ذوبان البرونز بين 950 و 1200 تبعًا لنسبة القصدير، و تزدادُ صلابتُه وفقًا لنسبة القصدير. لقد كان البرونز القديم و البدائي يتألّف أحيانًا من خليطٍ من معدن النُّحاس و مادة الزرنيج بدلاً من معدن القصدير. الصُّفْرُ، هو معدنٌ ناتجٌ عن خليطٍ بين معدن النُّحاس و بين مادّة الزنك، مستوردٌ اجمالاً، و يُستخدَم الآن مثله مثل النُّحاس الأحمر، من قبل النّحّاسين، على هيئةِ صفائحَ مُعتمدةٍ في الطّرق و النّقش.

الرسم 123 (ث1.0) :  تشكيل قوالب السَّكب على الأرض في وضعية جلوس. يقوم الحرفي بتفريغ القالب من الرمل لانتزاع القطعة المسكوبة عبر ضرب القالب بالحائط الأمر الذي يخلّف أثراً واضحاً [تآكلاً و تعرية] في الجدار.

الرسم 123 (ث1.0) :  تشكيل قوالب السَّكب على الأرض في وضعية جلوس. يقوم الحرفي بتفريغ القالب من الرمل لانتزاع القطعة المسكوبة عبر ضرب القالب بالحائط الأمر الذي يخلّف أثراً واضحاً [تآكلاً و تعرية] في الجدار.

الرسم 124 (ت2.0) : تشكيل قوالب السَّكب على مِنضدة في وضعية الوقوف. يقوم الحرفي بتفريغ القالب من الرمل لانتزاع القطعة المسكوبة عبر ضرب القالب بالحائط الأمر الذي يخلّف أثراً واضحاً [تآكلاً و تعرية] في الجدار.

الرسم 124 (ت2.0) : تشكيل قوالب السَّكب على مِنضدة في وضعية الوقوف. يقوم الحرفي بتفريغ القالب من الرمل لانتزاع القطعة المسكوبة عبر ضرب القالب بالحائط الأمر الذي يخلّف أثراً واضحاً [تآكلاً و تعرية] في الجدار.
  • 3 هو روبِن بارصوميان، مقابلة أجريت بتاريخ 30/10/2007. ولد عام 1930 في عنتاب (غازي عنتاب) و أتى الى ح (...)

2يُمارِس السَكـّاب عملَه في السّوق، في مُحترَفاتٍ صغيرةٍ، على صورة مُحتَرَف نبيل هَبْش (الرسم 129 الى 151)، الذي سنتناوله في العرض فيما يلي. غير أننا كنا قد عاينّا مُحترَفاتً أكبَرَ في حجمها لسكب البرونز، في القيصرية عينها التي تنوجد فيها النَحّاسَة المُقدَّمة فيما سبق، حيث يعمل العشرات من العمّال الشباب. ثمَّة مَسكَبة أخرى للبرونز، في الجوار، يتوزّع نشاطها في عدّةِ مُحترَفاتٍ، في سوقٍ صغيرٍ في [حَيّ] تراب الغرباء [تلفظ غُرَبا، أو يقال : تِربِة الغُرَبا، بمعنى مدفن الغرباء]، ليس بعيدًا عن سوق النّحّاسين، تُنتِج قطعًا حديثةً خاصة بأشغال الأدوات الصّحية و الأنابيب (الرسم 125‑126). تتألّف هذه المَسكبة من متجرٍ/مكتبٍ مُجهّز بواجهةٍ لعرض المنتجات (الرسم 125)، و من مساحاتٍ عدّة للسَّكب في قوالب الرمل، كما من مُحترَفٍ للتشطيب (نشر، ثقب، فرز، لولبة) باعتماد مِخرَطة (الرسم 126)، فضلاً عن مُحترَفٍ آخر، على بعد مئة متر تقريبًا للطلاء بطبقةٍ لمّاعة من “الكروم” أو “النكل” باعتماد التغطيس و التفاعل الكيميائي-الكهربائي. يتمُّ استخدامُ قوالبِ الرمل بشكلٍ رئيسيٍّ في عملية سكب المعدن، التي تُشكِّل المرحلة الأولى في سلسلةِ أنشطةِ هذه المُحترَفات. تتألّف هذه القوالب هنا، من إطاراتٍ من معدن الألومينيوم، [تُعتمد للإحاطة المُحكَمة بالرمل المدكوك في داخلها، الذي يأخذ شكل القطعة (الأنموذج) المَنوي سَكْبَها]. يبدو أن هذه التقنيةَ الشرقية، القديمةَ جدًا، المُتَمثِّلة بالسّكب في الرمل، كانت قد شهدت تحديثًا تَمثَّل باعتماد إطاراتٍ من الألومينيوم، في القرن العشرين. أمّا أنشطة التّعدين في العالم القديم، فقد كانت تَعتِمد الطوبَ الحراري لصنعِ قوالبِ السّكبِ التي تمَّ العثور عليها في الحفريات الأثرية بأوغاريت على سبيل المثال. كذلك فإن تقنيةَ الشّمعِ المفقودِ، المُعتمَدةَ غالبًا في أشغال الحُلي [صياغة الذهب و الفضة]، كانت قد عُرفت أيضًا، منذ زمنٍ بعيدٍ جدًا لتشكيلِ المعدنِ المسكوب. فيما خصّ حلب، أكدّ لنا أحد الّذين تمّت مقابلتُهم من السَكّابين القدماء في حرفة السَّكب بالرمل، و هو أرمني ينحدرُ من مدينةِ عنتاب (أو غازي عنتاب)، لم يَعُد لديه مُحترفٌ منذ زمنٍ طويل، على الدَّورِ الهام للأرمنِ في تجديدِ معظمُ مهن التَّعدين في حلب 3. يمكننا أن نستخلصَ من كلامِه، في الحدّ الأدنى، بأن الأرمنَ كانوا يعملون في جميع هذه المهن، بالتّشارك مع العرب المسلمين و المسيحيين، و الأكراد و غيرهم. تُستخدمُ قوالب الرمل أيضًا، في حلب، لسكب الفونت (الحديد الزهر) و معادنَ أخرى، مثل الألومينيوم، و هي تقنية مقتبسة عن الغرب (لكنّها استُخدِمت قديمًا في الصين، لسَبْك الحديد الزهر). و مسابكُ الحديدِ الزهر (الفونت)، التي سنتناولها لاحقا، هي مُحترَفاتٌ ذاتُ مساحةٍ اكبر و تكنولوجيا أحدث، و تقع في مناطقَ حرفيةٍ أو صناعيةٍ “حديثة”، على أطراف المدينة (مُحترَف ج1 و ج2). أضحتِ التكنولوجيا الحديثة، المُتَّبعة في هذه المُحترَفات الأخيرة، دقيقةً للغاية فيما يخصّ مركّبات خلائط المعدن المُراد سَكبُه، تِبعًا لوظيفةِ القُطّع المُرادة، التي قد تكون قطعًا ميكانيكيةً حسّاسة. لكن بخلاف ذلك، فإن السّكب التقليدي للقطعِ الخفيفة، بمعدن البرونز خاصّةً، التي تُستخدَم في المباني، و في المفروشات الخشبية، و أعمال التزيين، و الصمديات، و القرطاسية (الرسم 128-127) تبدو أقلّ دقّةٍ و بساطة.

الرسم 125 (ث3.0) : صنع ملحقات أدوات صحية : إلى اليمين مُحترَف التشطيب [التشذيب و التجهيز]، الى اليسار متجر البيع ؛ على الرصيف، إلى اليمين، الأدوات المسكوبة الخارجة من القوالب، المستقدمة إلى هذا المُحترَف برسم إعمال التشذيب و التجهيز (السَّكب تّم في مُحترَفٍ آخر تابع [للمؤسسة عينها]) ؛ الى اليسار، على الطاولة، مجموعة من النواة المستخدمة في عملية سكب الأنانيب الصغيرة.

الرسم 125 (ث3.0) : صنع ملحقات أدوات صحية : إلى اليمين مُحترَف التشطيب [التشذيب و التجهيز]، الى اليسار متجر البيع ؛ على الرصيف، إلى اليمين، الأدوات المسكوبة الخارجة من القوالب، المستقدمة إلى هذا المُحترَف برسم إعمال التشذيب و التجهيز (السَّكب تّم في مُحترَفٍ آخر تابع [للمؤسسة عينها]) ؛ الى اليسار، على الطاولة، مجموعة من النواة المستخدمة في عملية سكب الأنانيب الصغيرة.

الرسم 126 (ث4.0) : مشهد أقرب لمُحترَف التشطيب : في مقدّمة الصورة، قطع أدوات صحية معروضة في الجزء الأعلى من واجهة المتجر (الرسم 125) ؛ إلى اليسار، في الوعاء، مجموعة من النواة المُستخدمة في عملية سكب الأنابيب الصغيرة.

الرسم 126 (ث4.0) : مشهد أقرب لمُحترَف التشطيب : في مقدّمة الصورة، قطع أدوات صحية معروضة في الجزء الأعلى من واجهة المتجر (الرسم 125) ؛ إلى اليسار، في الوعاء، مجموعة من النواة المُستخدمة في عملية سكب الأنابيب الصغيرة.

الرسم 127 (ث5.0) : متجر لبيع أدوات التزيين من البرونز.

الرسم 127 (ث5.0) : متجر لبيع أدوات التزيين من البرونز.

الرسم 128 (ث6.0) : عيّنات من قطع الزينة المُصدّرة إلى دول الخليج (صناديق الشحن إلى اليسار) ؛ السعر بارز على الملصق الذي يعلو شبكة العرض و هو 400 ل.س/كيلو (القيمة عام 2005).

الرسم 128 (ث6.0) : عيّنات من قطع الزينة المُصدّرة إلى دول الخليج (صناديق الشحن إلى اليسار) ؛ السعر بارز على الملصق الذي يعلو شبكة العرض و هو 400 ل.س/كيلو (القيمة عام 2005).

3على صعيدٍ آخر، من المُلاحظِ في بعض أماكن العمل، أنّ العمّال الّذين يشتغلون في تجهيز قوالبِ الرمل يعملون و هم في وضعية جلوسٍ فوق وساداتٍ على الأرض أيضًا، و يمدّون رِجْلاً واحدةً أو الاثنتين معًا (الرسم 123، 129)، بينما الآخرون من العمّال، يعملون و هم واقفون أمام مِنضدة العمل المكوّنة من الإسمنت بارتفاع مترٍ واحدٍ تقريبًا عن مستوى الأرضية (الرسم 124). إن خيار وضعية العمل قد يَتحدَّد أحيانًا، بجانبٍ منه، بأنموذجٍ تحديثيٍّ جرى اعتماده، لكنّ هذا ليس هو الحال دومًا. ففي محترفَين لسكب الحديد/الفولاذ/الفونت، و تشكيل المُنتجات “الثقيلة”، يَعتمِدان على مجموعةٍ من التقنيات الحديثة، يقوم عمّالٌ يجلسون أرضًا بتجهيزِ قوالبِ الرمل دومًا، في حين أنّه يتمّ اختيار إحدى الوضعيتين في مُحترَفاتِ المنتجاتِ الخفيفة الواقعة في السّوق. فضلاً عن معيارٍ آخر يُحدِّد خيارَ وضعية العمل، هو المِساحة المُتاحة : فالعمل وقوفاً  يتطلَّب مِساحةً أقلّ من تلك التي يتطلبها الجلوس على الأرض و الأرجل ممدودة ! عدا عن أن العمل جلوسًا قد يكون أقلّ ارهاقًا منه وقوفًا ...

سَكْب ‬البرونز ‬في ‬قوالب ‬الرمل‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ مُحترَف ‬ث1‬‬‬

نبيل ‬هَبْش ‬في ‬سوق ‬النّحّاسين‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

4وُلِد الحرفيّ نبيل هَبْش عام 1955، و هو يعملُ وحيدًا، كان قد تعلَّم مهنتَه على يد معلّم. ليس لدينا ما نخبره عن أسلافه من العائلة. و لا يبدو أن لديه من سيخلِفه في محترفه، سواء كان عاملاً متدرِّبًا أم إبنًا.

5في نيسان 2007، و خلال زيارتنا، كان نشاط المُحترَف شبهَ منعدمٍ، [الأمر الذي انعكس علينا - للأسف – فوائد. إذ تسنّى لنا، وبطلبٍ منّا -فضلاً عن المقابلة المطوَّلة- معاينةَ و توثيقَ إعادةِ “تمثيلِ” سلسلةِ العمليات بسخاءِ وهمّةِ حرفيٍّ ينتظرُ ما يُعيد النّشاط لمُحتَرفِهِ]. أفاد نبيل هَبْش بأن محترَفه أصبح مُكرَّسًا لسكبِ مقابضَ للسّكاكين بالنُّحاس (البرونز) (أو بالألومينيوم) لجيرانه حدّادي النِّصال. و قد كان أثرُ النّشاطِ في القسم المخصّصِ من المُحترَف لتجهيزِ قوالبِ الرمل ظاهرًا، أمّا المِصهَر (الـ وْجاء) [حيث يُصهَر في بوتقته (الـ بوداءا) المعدن]، فبدا و كأن توهُّجَ الَّلهبِ فيه أصبح قليلاً. قسمٌ من المُحترَف كان في زمنٍ كامل النّشاط، مخصّص لاستيداع معادن سُخِّرَت لإعادة التدوير صهرًا و سكباً في قوالبِ الرمل، أصبحت اليوم مشغولةً بأقفاصِ الحمام الّزاجل و غيرِهِ، [اهتمامُ مُضيفِنا بها يلطِّفُ عليه وِحشةَ الإنتظار]. لكنّ مُضيفَنا يعمل من حينٍ الى آخر في تجهيزِ قوالبِ رملٍ مُعدّةٍ للسَّكب بطلبٍ من سَكـّابين آخرين لا يزالون يعملون. كما يَحدُث أن يصلَه [معدن] البرونز مصهورًا في مُحترَفات مجاورة، يعمل هو على سكبها في قوالبَ من تجهيزه حسب الطّلب في مُحترَفه. و هذا ما عايناه يحدث أيضًا فيما بين مَساكب معدن الفونت في حيّ الشَّيخ خُضر.

6تبلغ مِساحة المُحترَف ما يقارب 3م × 4م، أي ما يعادل 12م²، و هي المِساحة المتوسّطة للمُحترَفات في سوق الحرفيين هذا. السّقف مُسطحٌ و منخفضٌ (ارتفاعه اقل من 2.50 م) و يبدو أنّه نجم عن عمليةِ إعادةِ بناءٍ بواسطةِ الخرسانةِ المُسلَّحة.

7على منوالِ محالِ أو مُحترَفاتِ السّوقِ (الـ دكاكين)، المكانُ مفتوحٌ بالكامل على الشارع و العمل يُزاوَل فيه على مرأى من المارّة. و كما في مُحترَفاتِ حِدادةِ النِّصال (ب1 و ب2)، الحدودُ قد تتداخلُ بين الحيّزِ العام و بين حيّز المُحترَف (مَسقط ومَقطع المُحترَف الرسم 129).

الرسم 129 (ث1.1) : مِسقَط المُحترَف : موقع تشكيل القوالب (الناحية 1). مِصهَر البوتقة (الناحية 2). مِساحة السَّكب و إيداع الأدوات (الناحية 3).

الرسم 129 (ث1.1) : مِسقَط المُحترَف : موقع تشكيل القوالب (الناحية 1). مِصهَر البوتقة (الناحية 2). مِساحة السَّكب و إيداع الأدوات (الناحية 3).

الرسم 129 (ث1.1) : مقطع أ‘-أ مِسقَط المُحترَف : موقع تشكيل القوالب (الناحية 1). مِصهَر البوتقة (الناحية 2). مِساحة السَّكب و إيداع الأدوات (الناحية 3).

الرسم 129 (ث1.1) : مقطع أ‘-أ مِسقَط المُحترَف : موقع تشكيل القوالب (الناحية 1). مِصهَر البوتقة (الناحية 2). مِساحة السَّكب و إيداع الأدوات (الناحية 3).

8يُقسم المُحترَف الى ثلاث نواحٍ لمزاوَلة عملياتٍ متمايزةٍ بوضوح :

9-1 تقع ناحيةُ تجهيزِ قوالبِ السَّكبِ في الرمل، في الجهة اليمنى.

10-2 يتموضعُ المِصهَرُ بين جدارين صغيرين يتوسّطان الجدارَ المقابلَ للمدخل (الرسم 130-129، 132، 150)، بجواره، إلى الجهة اليمنى، منفاخٌ كهربائيٌّ في الأسفل و رفوفٌ في الأعلى، و إلى الجهة اليسرى، مِساحةٌ كانت تودَع فيها موادُ إعادةِ التدوير صَهرًا و سكبًا (استبدلت بأقفاص الحمام) (الرسم 149، 151).

الرسم 130 (ث2.1) : المِصهَر في كُوَّته نصف مطمور في الأرض، عند حافّة فوّهته بوتقة (بوداءا، في غير موضعها) ؛ يقابل البوتقة رفش  خاص [كْرِيكْ krék] بأعمال تنظيف جوف المِصهر.

الرسم 130 (ث2.1) : المِصهَر في كُوَّته نصف مطمور في الأرض، عند حافّة فوّهته بوتقة (بوداءا، في غير موضعها) ؛ يقابل البوتقة رفش  خاص [كْرِيكْ krék] بأعمال تنظيف جوف المِصهر.

11-3 يتمّ نشاطُ السَّكبِ في الجهة اليسرى، حيث تُلقى [تتراصف] القوالبُ المُعدّةُ للسَّكبِ على الأرضيةِ المستويةِ المغطّاةِ بمربّعاتِ البلاط (الرسم 129، 133، 149).

12عند تجهيز القوالبِ، يجلسُ الحرفيّ على وسادةٍ سميكةٍ (15 سم) مقابلِ المدخلِ المفتوحِ على الشارع، متواريًا بالكامل تقريبًا خلفَ حوضٍ مبني من الحجر، يحتوي على كومةٍ من الرملِ تستند إلى الجدار الأيمن  (الرسم 132، 142). يتألّفُ حوضُ الرملِ من جدارين رقيقين يؤلفان زاويةً يَقِلُّ ارتفاعهما عن المتر الواحد، يحتضنان كومةَ الرمل، و من عتبتين تؤلّفان زاويةً اخرى تُكمّل حدود هذا الحوض. يتميَّز جدار الحوضِ، المقابلِ للمدخل، بانحدارٍ فيه، فهو عالٍ من الجهة المُحاذية لجدار المُحترَف الأيمن، و منخفضٌ نحو عتبةِ الحوضِ الواقعةِ في وسط المُحترَف تقريبًا. يتموضع الحرفيّ بشكلٍ يُمكنه أن يطال كومةَ الرملِ أمامَه، و جميع الأدوات المُستعمِلة في تجهيز القوالب بمتناول يديه بيسرٍ تام، مستخدمًا الجانب الأقرب إليه من الحوض كمنصّةٍ للعمل أيضًا (الرسم 132 و 134 الى 148). يتآلف جسد الحرفيّ وفق الوضعيةِ المُتّخَذة، مع المَهمّةِ الموكَلة إليه و مع المكان، و الأخير يتآلف معه بدوره، فتصبح الساقان و الحوض أجزاءً ثابتة، فيما الجذعُ و اليدان و الرأسُ و الأدواتُ عناصرُ متحرّكة. تطوى الرِجل اليُسرى على طول الوسادة، بمُحاذاة عتبةِ حوضِ كومَةِ الرمل، بينما تُمدُّ الرِجْل اليُمنى الى الأمام، بمُحاذاة كومِةِ الرمل، و تَعبُر ساقًها عتبة الحوض من خلال تجويف أُحدِثَ فيها لهذا الغرض، يسمح للرِجْل ان تُمَدّ براحةٍ و تلقي بثقِلها على أرضيّة الحوض (الرسم 132، 134). إلى جانب الوسادةِ على الأرض عددٌ مُنضَّدٌ من ألواحِ خشبٍ صغيرةٍ مستطيلةٍ بمتناول يد الحرفيّ اليُسرى، يَستخدمُ كلّا منها كقاعدة، يضعها أمامه في مقدّمة الحوض المُستخدَمة كمِنضدة للعمل، و فوقها يُركِّز إطارًا من ألومينيوم يَدُكّ فيه الرمل الذي سيُطبع فيه أحد جزئي القطعة المُراد استنساخها بواسطة السّكب. يتألّف قالب السّكب الواحد، هنا، من إطارين (عنصرين) يحتوي كلّ منهما على فراغٍ يُمثِّل نصفِ شكلِ القطعةِ المُرادة، التي جرى استخدامُ أنموذجٍ عنها كطابعةٍ خلالَ تجهيز القالب. و يضاف إليهما عنصر ثالث هو النواة (المسماة ماتْشوُي) المستخدمة لحفظ الفراغ في داخل القطع المجوفة، و هي تقنية غير مُتّبعة في هذا المُحترَف.

الرسم 131 (ث3.1) : عينات من منتجات المُحترَف : إلى يسار الصورة تَظهرُ أحجام متنوعة من القوالب، و عند أيمن منتصف أسفل الصورة مجموعة من الخُتُم [مفردها خاتَم و هو للدمغ] مُتَّصلة بقناة السَّكب، كما تكون حالها (نصف نهائية) عند خروجها من القالب قبل التقليم و التشذيب، بالإضافة الى مجموعة من المنتجات النهائية و النصف نهائية.

الرسم 131 (ث3.1) : عينات من منتجات المُحترَف : إلى يسار الصورة تَظهرُ أحجام متنوعة من القوالب، و عند أيمن منتصف أسفل الصورة مجموعة من الخُتُم [مفردها خاتَم و هو للدمغ] مُتَّصلة بقناة السَّكب، كما تكون حالها (نصف نهائية) عند خروجها من القالب قبل التقليم و التشذيب، بالإضافة الى مجموعة من المنتجات النهائية و النصف نهائية.

13[إلى الجانب الآخر من الوسادة على الأرض يُجهِّز عددٌ مُنضّدٌ من أطر الألومينيوم الفارغة بمتناول يد الحرفيّ اليمنى].

14يُطلَق على الرمل المُستخدَم في تشكيلِ القوالبِ، تسمية رَمِلْ حَلَبي، و هو محليّ المصدر، ناتجٌ عن جرشِ و طحنِ صُنفٍ من الحجارة يدعى حَجَرْ رَمْلي. أما الذُرورُ الأبيض المُستخدم في تجهيزِ القوالبِ للفصل بين جزأيها (إطاريها المؤلفين) فيسمّى بُودْرَه، و هو محلّي المصدر، ناتجٌ عن جرشِ وطحنِ حَجَرْ حَوّارَه (طبشور) (صنف من حجر معدني من نوع التلك، أو الطلق، يُستخدَم كعازل) يُباع للمستخدِمين. يتمّ وضع كمّية منها في جواربَ [جرابات، مفردها جْرابِه] أو في جيوبٍ صغيرةٍ من الخام، يضعُ الحرفيُّ عدداً منها على رفٍّ مثبَّت بالجدار يقع بموازاة كتفه الأيسر. يضع جْرابِة البودرَه هذه على حافّة عتبةِ حوض الرمل، من حيث يتناولها، و إلى حيث يُعيدها، بواسطة يده اليسرى خلالَ تشكيله القوالب .

الرسم 132 (ث4.1) : في مقدمة الصورة، موقع تشكيل القوالب (الناحية 1)، مع وسادة لجلوس الحرفيّ مزوّدة بمقعد منحدر من خشب للحفاظ على الجذع منتصبًا أثناء العمل ؛ في العمق، في الأسفل أنبوب تغذية المِصهر بالوقود (مازوت) و منفاخ ضخّ الهواء فيه ؛ في الأعلى على الرفّ قوالب متنوّعة، و على الرفّ الأخير مجموعة من الأوزان لتثبيت القوالب أثناء عملية السَّكب ؛ في العمق، الى اليسار يَظهرُ المِصهَر. 

الرسم 132 (ث4.1) : في مقدمة الصورة، موقع تشكيل القوالب (الناحية 1)، مع وسادة لجلوس الحرفيّ مزوّدة بمقعد منحدر من خشب للحفاظ على الجذع منتصبًا أثناء العمل ؛ في العمق، في الأسفل أنبوب تغذية المِصهر بالوقود (مازوت) و منفاخ ضخّ الهواء فيه ؛ في الأعلى على الرفّ قوالب متنوّعة، و على الرفّ الأخير مجموعة من الأوزان لتثبيت القوالب أثناء عملية السَّكب ؛ في العمق، الى اليسار يَظهرُ المِصهَر. 

الرسم 133 (ث5.1) : من اليسار إلى اليمين، رحى الشَّحذ (ظاهرة جزئيّاً)، المغرفة (الـ عَزّالِه بوتقات تالفة، الحرفيّ يلتقط البوتقة عند طرفها بواسطة كمّاشة (مَلأط)، ثم مِغرفة أو مِسكَب السَّكب (تْشِمْتْشاي). إلى الأعلى، على الرفِّ عدد من القوالب بأحجام مختلفة.

الرسم 133 (ث5.1) : من اليسار إلى اليمين، رحى الشَّحذ (ظاهرة جزئيّاً)، المغرفة (الـ عَزّالِه)، بوتقات تالفة، الحرفيّ يلتقط البوتقة عند طرفها بواسطة كمّاشة (مَلأط)، ثم مِغرفة أو مِسكَب السَّكب (تْشِمْتْشاي). إلى الأعلى، على الرفِّ عدد من القوالب بأحجام مختلفة.
  • 4 التسمية مشتقة من كلمة دَرَجَة، مع ما تنطوي عليه من فكرة التراتبية في أحجام القوالب.

15تُسمّى إطارات الألومينيوم  دَرَجَياتْ، مفردها دِرْجايِه 4، و هي محلّية الصُّنع. يُصنع الأنموذجُ الأول منها المُعدّ للإستنساخ من الخشب ؛ يتولَّى كلُّ حرفيّ، أو أحدٌ متخصّصٌ من الحرفيين، صنعَه بالشكل و الحجم المطلوبَين، المتناسبَين مع قوالبِ السّكبِ المُرادة ؛ من ثم يَنسَخ سكـّاب الألومنيوم الأنموذجَ الخشبي ليصنع أنموذجًا خاصًّا من الألومينيوم قابلٍ للتكرار، يبتاعُهُ سكـّاب البرونز كأنموذجٍ يَستنِسخ عنه كلّما دعت الحاجة. و تُرمى الاطاراتُ الخشبيةُ النموذجيةُ لأنها قابلةٌ للتلف. في ما يأتي ستوصَف سلسلةُ عملياتِ تشكيلِ قالبِ الرمل من قبل الحرفيّ نبيل هَبْش من خلال الصورِ المُلتقطةِ والشروحاتِ المذكورة أسفلها (الرسم 134 الى 148).

الرسم 134 (ث6.1) : بداية عملية تشكيل القوالب : ملء النصف الأول من قالب الألومينيوم بالرمل ؛ ثم يكشط (مَسْحْ) سطحه بمِسطرة (مَسْطَرَه) من حديد لتسوية الرمل [بعد دَكِّه (رَكْ) بأصابع اليدين داخل نصف القالب]. عند أيسر الحرفيّ على الجدار، يظهر أثر ضرب قوالب الرمل بالجدار بعد عملية السَّكب لاستخراج القطعة المسكوبة ؛ و يُعاد استخدام الرمل في قوالب جديدة.

الرسم 134 (ث6.1) : بداية عملية تشكيل القوالب : ملء النصف الأول من قالب الألومينيوم بالرمل ؛ ثم يكشط (مَسْحْ) سطحه بمِسطرة (مَسْطَرَه) من حديد لتسوية الرمل [بعد دَكِّه (رَكْ) بأصابع اليدين داخل نصف القالب]. عند أيسر الحرفيّ على الجدار، يظهر أثر ضرب قوالب الرمل بالجدار بعد عملية السَّكب لاستخراج القطعة المسكوبة ؛ و يُعاد استخدام الرمل في قوالب جديدة.

الرسم 135 (ث3.1) : وضع الأنموذج المُراد استنساخه (رمح للزينة، ظاهر في الرسم 131) [على سطح الرمل و الطَّرق عليه بضرباتٍ خفيفة بواسطة مدقَّة صغيرة خاصة دِئماء، أو بواسطة أنبوب أو قضيب

الرسم 135 (ث3.1) : وضع الأنموذج المُراد استنساخه (رمح للزينة، ظاهر في الرسم 131) [على سطح الرمل و الطَّرق عليه بضرباتٍ خفيفة بواسطة مدقَّة صغيرة خاصة دِئماء، أو بواسطة أنبوب أو قضيب

الرسم 136 (ث8.1) : إضافة ذورو الكلس (بُودْرَه) للعزل و تسهيل إزالة نصف القالب و الأنموذج المُراد استنساخه لاحقاً. الرسم 136 (ث8.1) : إضافة ذورو الكلس (بُودْرَه) للعزل و تسهيل إزالة نصف القالب و الأنموذج المُراد استنساخه لاحقاً. .

الرسم 136 (ث8.1) : إضافة ذورو الكلس (بُودْرَه) للعزل و تسهيل إزالة نصف القالب و الأنموذج المُراد استنساخه لاحقاً. الرسم 136 (ث8.1) : إضافة ذورو الكلس (بُودْرَه) للعزل و تسهيل إزالة نصف القالب و الأنموذج المُراد استنساخه لاحقاً. .

الرسم 137 (ث9.1) : وضعُ النصف الثاني من القالب فوق الأول و ملؤه بالرمل.

الرسم 137 (ث9.1) : وضعُ النصف الثاني من القالب فوق الأول و ملؤه بالرمل.

الرسم 138 (ث10.1) : كشط [مَسْحْ] سطح الرمل بمِسطرة (مَسْطَرَه) [من حديد بعد دَكَّه (رَكْ) بأصابع اليدين داخل نصف القالب]. الرسم

الرسم 138 (ث10.1) : كشط [مَسْحْ] سطح الرمل بمِسطرة (مَسْطَرَه) [من حديد بعد دَكَّه (رَكْ) بأصابع اليدين داخل نصف القالب]. الرسم

الرسم 139 (ث11.1) : وضع قطعة مسطَّحة من خشب فوق القالب، الذي أصبح مؤلفًا من نصفين، و قلبه رأسًا على عقب.

الرسم 139 (ث11.1) : وضع قطعة مسطَّحة من خشب فوق القالب، الذي أصبح مؤلفًا من نصفين، و قلبه رأسًا على عقب.

الرسم 140 (ث12.1) : [إزالة النصف العلويّ (الأول) للقالب و إزالة الرمل منه، ثم] إضافة ذرور (بودرَه) للعزل على الجهة الثانية للقطعة [فوق نصف القالب الثاني].

الرسم 140 (ث12.1) : [إزالة النصف العلويّ (الأول) للقالب و إزالة الرمل منه، ثم] إضافة ذرور (بودرَه) للعزل على الجهة الثانية للقطعة [فوق نصف القالب الثاني].

الرسم 141 (ث13.1) : [إزالة النصف العلويّ (الأول) للقالب و إزالة الرمل منه، ثم] إضافة ذرور (بودرَه) للعزل على الجهة الثانية للقطعة

الرسم 141 (ث13.1) : [إزالة النصف العلويّ (الأول) للقالب و إزالة الرمل منه، ثم] إضافة ذرور (بودرَه) للعزل على الجهة الثانية للقطعة

الرسم 142 (ث14.1) : كشط [(مَسْحْ) سطح الرمل بمِسطرة (مَسْطَرَه) من حديد بعد دّكِّه (رَكْ) بأصابع اليدين داخل نصف القالب] للمرّة الثانية.

الرسم 142 (ث14.1) : كشط [(مَسْحْ) سطح الرمل بمِسطرة (مَسْطَرَه) من حديد بعد دّكِّه (رَكْ) بأصابع اليدين داخل نصف القالب] للمرّة الثانية.

الرسم 143 (ث15.1) : تجهيز قناة عَمودية للسَّكب بغرس أنبوب معدنيّ يُسمى بوري في سطح القالب عند زاويته [إلى عمقٍ يتجاوز منتصفه بقليل، و انتزاعه لإحداث ثقب هو قناة عَمودية للسَّكب].الرسم

الرسم 143 (ث15.1) : تجهيز قناة عَمودية للسَّكب بغرس أنبوب معدنيّ يُسمى بوري في سطح القالب عند زاويته [إلى عمقٍ يتجاوز منتصفه بقليل، و انتزاعه لإحداث ثقب هو قناة عَمودية للسَّكب].الرسم

الرسم 144 (ث16.1) : إزالة نصف القالب [العلويّ المُجَهَّز بقناة السَّكب،] و انتزاع الأنموذج الذي سيَملأ المعدن المحموم الفراغ الذي أحدثه بالرمل.

الرسم 144 (ث16.1) : إزالة نصف القالب [العلويّ المُجَهَّز بقناة السَّكب،] و انتزاع الأنموذج الذي سيَملأ المعدن المحموم الفراغ الذي أحدثه بالرمل.

االرسم 145 (ث17.1) : توسيع قناة السَّكب [العَمودية، و استكمالها بشكل افقيٍّ] في نصفَي القالب، بواسطة مِلوَق [(ملعقة خاصة) من نحاس يسمّى سْباطون (sbaton، تعريب للكلمة الفرنسية spatule ؟)]. ثم النفخ بواسطة الفم في الأقنية و في الطبعة المحدثة في نصفي القالب لإزالة حُبيبات الرمل [غير المرغوب فيها]. الرسم

االرسم 145 (ث17.1) : توسيع قناة السَّكب [العَمودية، و استكمالها بشكل افقيٍّ] في نصفَي القالب، بواسطة مِلوَق [(ملعقة خاصة) من نحاس يسمّى سْباطون (sbaton، تعريب للكلمة الفرنسية spatule ؟)]. ثم النفخ بواسطة الفم في الأقنية و في الطبعة المحدثة في نصفي القالب لإزالة حُبيبات الرمل [غير المرغوب فيها]. الرسم

الرسم 146 (ث18.1) : الإطباق النهائي لنصفَي القالب [الذي أصبح جاهزًا] قبل سكب حمم المعدن فيه، و هو في وضعية أفقيّة مسطّحة [على الأرض].

الرسم 146 (ث18.1) : الإطباق النهائي لنصفَي القالب [الذي أصبح جاهزًا] قبل سكب حمم المعدن فيه، و هو في وضعية أفقيّة مسطّحة [على الأرض].

الرسم 147 (ث19.1) : نمط آخر من القوالب جُهّزت فيه قناة السَّكب المُتصلة مباشرة بالفراغ المنوي ملؤه، لاستنساخ ملعقة من برونز في حالتنا.

الرسم 147 (ث19.1) : نمط آخر من القوالب جُهّزت فيه قناة السَّكب المُتصلة مباشرة بالفراغ المنوي ملؤه، لاستنساخ ملعقة من برونز في حالتنا.

الرسم 148 (ث20.1) : القوالب التي جُهّزت فيها قنوات للسَّكب يتمُّ وضعها على حافتها بشكلٍ قائم، و رصفها بمحاذاة بعضها على الأرض، يجمع بينها ملزمة (ظاهرة في الرسم 149)، في وضعيةٍ عَموديةٍ لسكب الحمم فيها بالتتابع (غير ظاهرة في الصورة).

الرسم 148 (ث20.1) : القوالب التي جُهّزت فيها قنوات للسَّكب يتمُّ وضعها على حافتها بشكلٍ قائم، و رصفها بمحاذاة بعضها على الأرض، يجمع بينها ملزمة (ظاهرة في الرسم 149)، في وضعيةٍ عَموديةٍ لسكب الحمم فيها بالتتابع (غير ظاهرة في الصورة).

الرسم 149 (ث21.1) : مشهد عام للمُحترَف، يُظهر موقع السكب في الناحية رقم 3 أيسر الصورة، و المِصهر في العمق أيمن الصورة (خامد و مُغطّى بواسطة لوح من خشب، تستند إليه ملزمة، الناحية رقم 2)، و إلى اليمين، في مقدّمة الصورة، يَظهر جانب من موقع تشكيل القوالب في الناحية رقم 1. كما يَظهر في الجانب الأيسر من المُحترَف و من الصورة بعض الخزائن الخشبية التي كانت مُخصّصة لإيداع المواد القابلة للتدوير و المُعَدّة للصهر، تُستخدَم الأن كأقفاص للحمام، و هي حيوانات أليفة يتمُّ اقتناؤها بشكلٍ خاص في حلب.

الرسم 149 (ث21.1) : مشهد عام للمُحترَف، يُظهر موقع السكب في الناحية رقم 3 أيسر الصورة، و المِصهر في العمق أيمن الصورة (خامد و مُغطّى بواسطة لوح من خشب، تستند إليه ملزمة، الناحية رقم 2)، و إلى اليمين، في مقدّمة الصورة، يَظهر جانب من موقع تشكيل القوالب في الناحية رقم 1. كما يَظهر في الجانب الأيسر من المُحترَف و من الصورة بعض الخزائن الخشبية التي كانت مُخصّصة لإيداع المواد القابلة للتدوير و المُعَدّة للصهر، تُستخدَم الأن كأقفاص للحمام، و هي حيوانات أليفة يتمُّ اقتناؤها بشكلٍ خاص في حلب.

الرسم 150 (ث22.1) : الَّلهب المتوهِّج في المِصهر [منعكس على بوتقته التي ترقد هنا عند حافة فوّهته. تكون البوتقة عادة في جوف المِصهر خلال عملية الصهر الفعلية،] و قد تم تشغيله في حالتنا بغية التقاط الصور فحسب.

الرسم 150 (ث22.1) : الَّلهب المتوهِّج في المِصهر [منعكس على بوتقته التي ترقد هنا عند حافة فوّهته. تكون البوتقة عادة في جوف المِصهر خلال عملية الصهر الفعلية،] و قد تم تشغيله في حالتنا بغية التقاط الصور فحسب.

الرسم 151 (ث23.1) : في مُحترَف آخر، يُلحظ إلى جانب المِصهَر (في أمين الصورة) مواد إعادة التدوير المُعَدّة للصهر و السّكب (أيسر الصورة).

الرسم 151 (ث23.1) : في مُحترَف آخر، يُلحظ إلى جانب المِصهَر (في أمين الصورة) مواد إعادة التدوير المُعَدّة للصهر و السّكب (أيسر الصورة).

16في الكوّة، خلف الحرفيّ، يوجد منفاخٌ بمحرّكٍ كهربائيٍّ، كُورْ كَهرَبائي، لضخّ الهواءِ عِبْرَ أنبوبٍ نفّاث، بما يؤجِّج لَهَبُ وقود المازوت في المِصْهَر الموضوعِ في كوّةٍ تتوسّط الجدار في عمق المُحترَف. اعتُمِدَ المنفاخ الكهربائي و مادّة المازوت منذ 25 سنة كبديلٍ عن المنفاخ اليدوي و الفحم (الشكل 132).

17المِصْهَرُ المُسمّى وْجَاءْ كان قد بناه الحرفيّ بنفسه، من طوبٍ مستوردٍ من الصين [أرميد صيني ناري] بأشكالٍ و أحجامٍ موحّدةٍ، متراصفة و مُنضَّدة بشكل دائري ضمن برميل معدني.

18المِصْهَرُ المُستخدم هنا هو مِصهرٌ منخفض [وْجاء أرضي] مطمورٌ جزئيّا، قطره الداخلي يبلغ 0.35 م و عمقه 0.65 م، يتوسّط قعره حجر مكعّب [أرميد ناري صيني] بمقاييس 0.12 إلى 0.15 م يُشكّل قاعدة لبوتقة الصهر، الـ بوداءا (الرسم 129، 130، 150).

19يختلف الوقت اللازم لبلوغ حرارة الذوبان في هذا المِصهَر تبعًا للمواد : 150 دقيقة للنُّحاس الأحمر، 60 دقيقة للنُّحاس الأصفر، البرونز. تُسمّى الأداة الحديديّة التي بواسطتها تُزال الشوائب التي تطفو فوق المعدن المصهور، [أي لـِ أشّ وِجْ النّحاس]،  عَزّالِه «أي التي تقوم بالـ تعزيل، التنظيف» (الرسم 133).

20جُرْن الصهر، البوداءا، هو بدوره مُستوردٌ من الخارج (الصين)، و مصنوعٌ من «تراب أَوْروبّي». ينبغي استبداله كلّ عشرة أيام من العمل الفعليّ، و بقاياه ليست قابلةً لإعادة الاستخدام. في السابق كانت البوتقة الـبوداءا عبارة عن دلوٍ من الصّفيح يُحصَّن جوفُه بالرمل المدكوك، و هو عين الرمل الذي تتشكَّل منه القوالب، و كان لا بدّ من إعادة تحصين جوفه كلَّ يوم. لكن البوتقة المستوردة هي أكثر عملانيّة. مِسكبةُ المعدنِ السائلِ هي من الحديد، على هيئة مِغرفَة، تسمّى تْشِمْتشاي، كما تسمّى أيضًا  كَفْكيرِه، محلّية الصُّنع، تخوِّل تفريغَ المعدنِ المنصهرِ من البوتقة، على دفعات، و سكبَه في القوالب الموضوعة على الأرض. في المَساكبِ الكبرى، المعروضة أدناه، المُكرَّسة لسكبِ الحديدِ و الفونت و تَعتمدُ أنماطًا أخرى من المصاهِر (المِصهَر العَمودي، أو الكهربائي)، يُسكبُ المعدنُ الذائبُ، ليس بمغرفةٍ بل، بواسطة «دلو-بوتقة» نقّالٍ كبيرٍ نسبيًا، يتمُّ حملُها من قبل عاملين أو نقله بواسطة رافعةٍ آليّة.

Notes

1 داردايون 2006 Dardaillon.

2 في حلب، قلما أضحى المصطلح  لقبًا، على ما يبدو، كما هو حال أغلب أسماء المهن الأخرى، خلافًا للبنان. (انظر قاموس بارتِلِمي 5391 yméléhtraB و قاموس القاسمي للصناعات الشامية 1988).

3 هو روبِن بارصوميان، مقابلة أجريت بتاريخ 30/10/2007. ولد عام 1930 في عنتاب (غازي عنتاب) و أتى الى حلب عام 1943. توقف عن العمل عام 1974. أكمل أخوه العمل بينما اهتم هو بأعمال الصيانة و البيع. المحترف العائلي كان في البداية في [حي] قسطل المشط من ثم في [منطقة] عويجة الكيّالي. خمسة أشخاص كانوا يعملون في المُحترَف، هو، أبوه، أخوه، عمه و عامل يشغّل منفخ الهواء. بالنسبة إليه، أمهر السكـّابين كانوا في مدينة عنتاب إلى الشمال من حلب، و قد علّموا هذه المهنة للحلبيين بعد أن تركوا تركيا بين عام 1943 و 1946.

4 التسمية مشتقة من كلمة دَرَجَة، مع ما تنطوي عليه من فكرة التراتبية في أحجام القوالب.

Table des illustrations

URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 104k
Titre الرسم 123 (ث1.0) :  تشكيل قوالب السَّكب على الأرض في وضعية جلوس. يقوم الحرفي بتفريغ القالب من الرمل لانتزاع القطعة المسكوبة عبر ضرب القالب بالحائط الأمر الذي يخلّف أثراً واضحاً [تآكلاً و تعرية] في الجدار.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 269k
Titre الرسم 124 (ت2.0) : تشكيل قوالب السَّكب على مِنضدة في وضعية الوقوف. يقوم الحرفي بتفريغ القالب من الرمل لانتزاع القطعة المسكوبة عبر ضرب القالب بالحائط الأمر الذي يخلّف أثراً واضحاً [تآكلاً و تعرية] في الجدار.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 272k
Titre الرسم 125 (ث3.0) : صنع ملحقات أدوات صحية : إلى اليمين مُحترَف التشطيب [التشذيب و التجهيز]، الى اليسار متجر البيع ؛ على الرصيف، إلى اليمين، الأدوات المسكوبة الخارجة من القوالب، المستقدمة إلى هذا المُحترَف برسم إعمال التشذيب و التجهيز (السَّكب تّم في مُحترَفٍ آخر تابع [للمؤسسة عينها]) ؛ الى اليسار، على الطاولة، مجموعة من النواة المستخدمة في عملية سكب الأنانيب الصغيرة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 267k
Titre الرسم 126 (ث4.0) : مشهد أقرب لمُحترَف التشطيب : في مقدّمة الصورة، قطع أدوات صحية معروضة في الجزء الأعلى من واجهة المتجر (الرسم 125) ؛ إلى اليسار، في الوعاء، مجموعة من النواة المُستخدمة في عملية سكب الأنابيب الصغيرة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 248k
Titre الرسم 127 (ث5.0) : متجر لبيع أدوات التزيين من البرونز.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 309k
Titre الرسم 128 (ث6.0) : عيّنات من قطع الزينة المُصدّرة إلى دول الخليج (صناديق الشحن إلى اليسار) ؛ السعر بارز على الملصق الذي يعلو شبكة العرض و هو 400 ل.س/كيلو (القيمة عام 2005).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 489k
Titre الرسم 129 (ث1.1) : مِسقَط المُحترَف : موقع تشكيل القوالب (الناحية 1). مِصهَر البوتقة (الناحية 2). مِساحة السَّكب و إيداع الأدوات (الناحية 3).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 230k
Titre الرسم 129 (ث1.1) : مقطع أ‘-أ مِسقَط المُحترَف : موقع تشكيل القوالب (الناحية 1). مِصهَر البوتقة (الناحية 2). مِساحة السَّكب و إيداع الأدوات (الناحية 3).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 167k
Titre الرسم 130 (ث2.1) : المِصهَر في كُوَّته نصف مطمور في الأرض، عند حافّة فوّهته بوتقة (بوداءا، في غير موضعها) ؛ يقابل البوتقة رفش  خاص [كْرِيكْ krék] بأعمال تنظيف جوف المِصهر.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-10.jpg
Fichier image/jpeg, 417k
Titre الرسم 131 (ث3.1) : عينات من منتجات المُحترَف : إلى يسار الصورة تَظهرُ أحجام متنوعة من القوالب، و عند أيمن منتصف أسفل الصورة مجموعة من الخُتُم [مفردها خاتَم و هو للدمغ] مُتَّصلة بقناة السَّكب، كما تكون حالها (نصف نهائية) عند خروجها من القالب قبل التقليم و التشذيب، بالإضافة الى مجموعة من المنتجات النهائية و النصف نهائية.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-11.jpg
Fichier image/jpeg, 295k
Titre الرسم 132 (ث4.1) : في مقدمة الصورة، موقع تشكيل القوالب (الناحية 1)، مع وسادة لجلوس الحرفيّ مزوّدة بمقعد منحدر من خشب للحفاظ على الجذع منتصبًا أثناء العمل ؛ في العمق، في الأسفل أنبوب تغذية المِصهر بالوقود (مازوت) و منفاخ ضخّ الهواء فيه ؛ في الأعلى على الرفّ قوالب متنوّعة، و على الرفّ الأخير مجموعة من الأوزان لتثبيت القوالب أثناء عملية السَّكب ؛ في العمق، الى اليسار يَظهرُ المِصهَر. 
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-12.jpg
Fichier image/jpeg, 426k
Titre الرسم 133 (ث5.1) : من اليسار إلى اليمين، رحى الشَّحذ (ظاهرة جزئيّاً)، المغرفة (الـ عَزّالِه بوتقات تالفة، الحرفيّ يلتقط البوتقة عند طرفها بواسطة كمّاشة (مَلأط)، ثم مِغرفة أو مِسكَب السَّكب (تْشِمْتْشاي). إلى الأعلى، على الرفِّ عدد من القوالب بأحجام مختلفة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-13.jpg
Fichier image/jpeg, 428k
Titre الرسم 134 (ث6.1) : بداية عملية تشكيل القوالب : ملء النصف الأول من قالب الألومينيوم بالرمل ؛ ثم يكشط (مَسْحْ) سطحه بمِسطرة (مَسْطَرَه) من حديد لتسوية الرمل [بعد دَكِّه (رَكْ) بأصابع اليدين داخل نصف القالب]. عند أيسر الحرفيّ على الجدار، يظهر أثر ضرب قوالب الرمل بالجدار بعد عملية السَّكب لاستخراج القطعة المسكوبة ؛ و يُعاد استخدام الرمل في قوالب جديدة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-14.jpg
Fichier image/jpeg, 224k
Titre الرسم 135 (ث3.1) : وضع الأنموذج المُراد استنساخه (رمح للزينة، ظاهر في الرسم 131) [على سطح الرمل و الطَّرق عليه بضرباتٍ خفيفة بواسطة مدقَّة صغيرة خاصة دِئماء، أو بواسطة أنبوب أو قضيب
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-15.jpg
Fichier image/jpeg, 213k
Titre الرسم 136 (ث8.1) : إضافة ذورو الكلس (بُودْرَه) للعزل و تسهيل إزالة نصف القالب و الأنموذج المُراد استنساخه لاحقاً. الرسم 136 (ث8.1) : إضافة ذورو الكلس (بُودْرَه) للعزل و تسهيل إزالة نصف القالب و الأنموذج المُراد استنساخه لاحقاً. .
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-16.jpg
Fichier image/jpeg, 227k
Titre الرسم 137 (ث9.1) : وضعُ النصف الثاني من القالب فوق الأول و ملؤه بالرمل.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-17.jpg
Fichier image/jpeg, 210k
Titre الرسم 138 (ث10.1) : كشط [مَسْحْ] سطح الرمل بمِسطرة (مَسْطَرَه) [من حديد بعد دَكَّه (رَكْ) بأصابع اليدين داخل نصف القالب]. الرسم
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-18.jpg
Fichier image/jpeg, 204k
Titre الرسم 139 (ث11.1) : وضع قطعة مسطَّحة من خشب فوق القالب، الذي أصبح مؤلفًا من نصفين، و قلبه رأسًا على عقب.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-19.jpg
Fichier image/jpeg, 207k
Titre الرسم 140 (ث12.1) : [إزالة النصف العلويّ (الأول) للقالب و إزالة الرمل منه، ثم] إضافة ذرور (بودرَه) للعزل على الجهة الثانية للقطعة [فوق نصف القالب الثاني].
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-20.jpg
Fichier image/jpeg, 211k
Titre الرسم 141 (ث13.1) : [إزالة النصف العلويّ (الأول) للقالب و إزالة الرمل منه، ثم] إضافة ذرور (بودرَه) للعزل على الجهة الثانية للقطعة
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-21.jpg
Fichier image/jpeg, 194k
Titre الرسم 142 (ث14.1) : كشط [(مَسْحْ) سطح الرمل بمِسطرة (مَسْطَرَه) من حديد بعد دّكِّه (رَكْ) بأصابع اليدين داخل نصف القالب] للمرّة الثانية.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-22.jpg
Fichier image/jpeg, 204k
Titre الرسم 143 (ث15.1) : تجهيز قناة عَمودية للسَّكب بغرس أنبوب معدنيّ يُسمى بوري في سطح القالب عند زاويته [إلى عمقٍ يتجاوز منتصفه بقليل، و انتزاعه لإحداث ثقب هو قناة عَمودية للسَّكب].الرسم
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-23.jpg
Fichier image/jpeg, 198k
Titre الرسم 144 (ث16.1) : إزالة نصف القالب [العلويّ المُجَهَّز بقناة السَّكب،] و انتزاع الأنموذج الذي سيَملأ المعدن المحموم الفراغ الذي أحدثه بالرمل.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-24.jpg
Fichier image/jpeg, 245k
Titre االرسم 145 (ث17.1) : توسيع قناة السَّكب [العَمودية، و استكمالها بشكل افقيٍّ] في نصفَي القالب، بواسطة مِلوَق [(ملعقة خاصة) من نحاس يسمّى سْباطون (sbaton، تعريب للكلمة الفرنسية spatule ؟)]. ثم النفخ بواسطة الفم في الأقنية و في الطبعة المحدثة في نصفي القالب لإزالة حُبيبات الرمل [غير المرغوب فيها]. الرسم
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-25.jpg
Fichier image/jpeg, 244k
Titre الرسم 146 (ث18.1) : الإطباق النهائي لنصفَي القالب [الذي أصبح جاهزًا] قبل سكب حمم المعدن فيه، و هو في وضعية أفقيّة مسطّحة [على الأرض].
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-26.jpg
Fichier image/jpeg, 238k
Titre الرسم 147 (ث19.1) : نمط آخر من القوالب جُهّزت فيه قناة السَّكب المُتصلة مباشرة بالفراغ المنوي ملؤه، لاستنساخ ملعقة من برونز في حالتنا.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-27.jpg
Fichier image/jpeg, 268k
Titre الرسم 148 (ث20.1) : القوالب التي جُهّزت فيها قنوات للسَّكب يتمُّ وضعها على حافتها بشكلٍ قائم، و رصفها بمحاذاة بعضها على الأرض، يجمع بينها ملزمة (ظاهرة في الرسم 149)، في وضعيةٍ عَموديةٍ لسكب الحمم فيها بالتتابع (غير ظاهرة في الصورة).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-28.jpg
Fichier image/jpeg, 414k
Titre الرسم 149 (ث21.1) : مشهد عام للمُحترَف، يُظهر موقع السكب في الناحية رقم 3 أيسر الصورة، و المِصهر في العمق أيمن الصورة (خامد و مُغطّى بواسطة لوح من خشب، تستند إليه ملزمة، الناحية رقم 2)، و إلى اليمين، في مقدّمة الصورة، يَظهر جانب من موقع تشكيل القوالب في الناحية رقم 1. كما يَظهر في الجانب الأيسر من المُحترَف و من الصورة بعض الخزائن الخشبية التي كانت مُخصّصة لإيداع المواد القابلة للتدوير و المُعَدّة للصهر، تُستخدَم الأن كأقفاص للحمام، و هي حيوانات أليفة يتمُّ اقتناؤها بشكلٍ خاص في حلب.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-29.jpg
Fichier image/jpeg, 256k
Titre الرسم 150 (ث22.1) : الَّلهب المتوهِّج في المِصهر [منعكس على بوتقته التي ترقد هنا عند حافة فوّهته. تكون البوتقة عادة في جوف المِصهر خلال عملية الصهر الفعلية،] و قد تم تشغيله في حالتنا بغية التقاط الصور فحسب.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-30.jpg
Fichier image/jpeg, 311k
Titre الرسم 151 (ث23.1) : في مُحترَف آخر، يُلحظ إلى جانب المِصهَر (في أمين الصورة) مواد إعادة التدوير المُعَدّة للصهر و السّكب (أيسر الصورة).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12500/img-31.jpg
Fichier image/jpeg, 218k

Lire

Open access