Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

حِرَف المعادن في حلب

 | 
محب شانه ساز
, 
إيللا داردايون
, 
جان-كلود داڤيد

الفصل ‬الثالث‬ صنع ‬مقابض‬ ‬من ‬خشب‬‬

مُحترَف ‬ت1‬

Texte intégral

‬حرفيّو ‬خراطة ‬الأخشاب ‬و ‬صنع ‬مقابض ‬الأدوات

‬‬‬‬‬‬‬ مُحترَف ت1‬ ‬العمل ‬وقوفًا ‬و ‬جلوسًا‬‬‬

  • 1 سوڤاجِه 1941 Sauvaget.

1غالبًا ما تتواجد المُحترَفات التي تقوم بصنع مقابض الأدوات، في أسواق الأحياء القديمة في حلب، على مَقرُبة من مُحترَفات الحدّادين الذين يقومون بصنع تلك الأدوات. الأمر الذي يُعبِّر عن منطقٍ سائدٍ في تجميع الأنشطة بجوار بعضها، لا يقوم على أساس اعتماد تكنولوجيا موحّدة و استخدام مادّة ٍأوليّةٍ متماثلة، بل بالأحرى بهدف، التسويق و جذب الزبائن، أو التكامُل في إنتاج الأدوات المركّبة (الرسم 102 و 112). و لهذا، تُلحظ مُحترَفات صنع مقابض الأدوات في سوق باب النصر، خارج السور، كما في سوق باب الحديد الكائن داخل الأسوار (الرسم 113 حتى 122)، حيث يتواجد الحدّادون و غيرهم من حرفيّي معالجة المعادن. حتى يومنا، لا يزال حرفيو مسابك البرونز، في السوق ذاته، يصنعون مقابض من البرونز (أو من الألومينيوم) للسكاكين (نبيل هَبْش، مُحترَف ث1). كان هذا السوق معروفًا أيضًا منذ العصرين الأيّوبي و المملوكي (القرن الثالث عشر و الرابع عشر) كمكان لتخزين أخشاب التصنيع و التدفئة 1، و هي وظيفة لا تزال آثارها فيه محفوظةً نسبيًّا. يُعَرف سوق باب الحديد أيضًا باسم «قبو النجّارين» المتخصّص بالأغراض المرتبطة بالزراعة، حيث كانت لا تزال تُصنَّع مؤخرًا المحاريث من الخشب و من المعدن. فضلاً عن صنع غرابيل ذات شبكات من أسلاكٍ معدنيةٍ، أو من خيوطٍ جلديّةٍ مشدودةٍ على إطارٍ خشبيٍّ دائري.

الرسم 113 (ت1.1) : صنع مقابض الأدوات بأحجامٍ صغيرةٍ بواسطة مِخرطة كهربائية ؛ في عمق المُحترَف يُلحظ المنشار الحِزامي [المعروف بـ «مِنشار شِلِّه»].

الرسم 113 (ت1.1) : صنع مقابض الأدوات بأحجامٍ صغيرةٍ بواسطة مِخرطة كهربائية ؛ في عمق المُحترَف يُلحظ المنشار الحِزامي [المعروف بـ «مِنشار شِلِّه»].

الرسم 114 (ت2.1) : صنع مقابض الأدوات بأحجامٍ صغيرةٍ بواسطة المِخرطة.

الرسم 114 (ت2.1) : صنع مقابض الأدوات بأحجامٍ صغيرةٍ بواسطة المِخرطة.

2يقوم صنع المقابض على تقنيّتين أساسيّتين تختلفان للغاية، و كلاهما في تراجعٍ بفعل الاعتماد المتصاعد أكثر فأكثر على مقابض الأدوات المستوردة (غالبًا من الصين). تُصنع مقابض الأدوات الخفيفة و السّكاكين من الخشب المخروط عمومًا، بينما مقابض الأدوات الثقيلة كالمَذارٍ و الرفوش و المجارف و الفؤوس و البلطات، تُصنع من خشبٍ مُقوَّمٍ أو مُثقّفٍ أو مخروط.

3لطالما اعتُمِد على القوس اليدوي لتشغيل المخارط الخشبيّة، تبعًا لتقنيّة قديمة جدًا حاضرة في مناطق مختلفة من العالم. في أربعينيّات القرن الماضي، كان حرفيٌّ عجوز لا يزال يعتمد مخرطة القوس في محلٍ صغيرٍ عند مدخل خان أوج خان الذي يؤدي الى سوق باب النصر (الرسم 211). كان يعمل جلوسًا على وسادةٍ على الأرض. تُدار جميع مخارط الخشب في حلب اليوم، دون شك، بواسطة محرّكات كهربائية، و يعمل الخرّاطون عليها وقوفًا. يجاور مُحترَف حِدادة النِّصال الخاص ببكري عبد الله سنّان في سوق النّحّاسين، مِخرطة خشبٍ تزوّده بمقابضَ للسّكاكين التي يُصنّعها (الرسم 102). يحصل النجّارون في السوق الصغيرة في قبو النجّارين، على جذوع (أرامي) من أشجارٍ محليةٍ غالبًا، بحجمٍ متوسط (الرسم 116-115) يَقطَعونها بواسطة المنشار الحِزامي [معروف بـ «منشار شِلِّه»] إلى أشكالٍ مختلفة، لاسيما إلى قضبان مقطعها مربّع (ما يقارب 30 الى 40 ملم للضلع الواحد، و بطول يصل الى مترين)، يتم العمل عليها لاحقًا في المخرطة للحصول على المقابض (الرسم 114-113). 

الرسم 115 (ت3.1) : المادّة الخام بانتظار تقطيعها بزوايا قائمة، ثم خرطها لتدوير زواياها (أنظر الرسم 116).

الرسم 115 (ت3.1) : المادّة الخام بانتظار تقطيعها بزوايا قائمة، ثم خرطها لتدوير زواياها (أنظر الرسم 116).

الرسم 116 (ت4.1) : في مقدّمة الصورة، في الوسط، تبدو كمّية من القضبان المقطّعة بزاويا قائمة (بواسطة المنشار الحِزامي الظاهر أيمن الصورة) قبل مرورها الى المخرطة. جُهّزت هذه الكمّية لصنع المقابض القصيرة.

الرسم 116 (ت4.1) : في مقدّمة الصورة، في الوسط، تبدو كمّية من القضبان المقطّعة بزاويا قائمة (بواسطة المنشار الحِزامي الظاهر أيمن الصورة) قبل مرورها الى المخرطة. جُهّزت هذه الكمّية لصنع المقابض القصيرة.
  • 2 تم تحديث هذه التقنيّة و استخدامها في المصانع في القرن التاسع عشر في أوروبا لا سيما من قبل نَجّار ا (...)

4الخشب المقوَّم (أو المُثقّف) هو كذلك، تقنية قديمة للغاية بلا شك 2. يعتمد مبدأ الخشب المقّوم على الإحماء، بوضعه في الماء السَاخن عمومًا أو بواسطة البُخار، على درجات حرارةٍ منخفضةٍ نسبيًّا تتراوح ما بين 100 و 150-140 درجة.

5التقنيّةُ الحلبية القديمة، و كذلك الشرق أوسطية بلا شك، هي الإحماء الجاف لأغصان الخشب المقطوعة بالطول المطلوب، عِبر وضعها في فرنٍ على تماسٍ مع الّلهب (الرسم 118-117)، مع تجنّب اشتعال الخشب طبعًا. يتم العمل هنا في وضعية الوقوف، سواء أمام الفرن لتغذيته بالأغصان و لمراقبتها و تحريكها، أو عندما يقوم حِرفيٌّ آخر بتقويم الأغصان بواسطة ثِقاف فور خروجها ساخنةً من الفرن. تُقوّم الأغصان المحضّرة و المُسخّنة، التي تُحافظ على جزء من قشرتها، يدويّاً بالشدّ عليها نزولاً في إطار ثِقاف من خشبٍ (جَحْش أو شِعِبْ مقوى بواسطة طوق معدني، أنظر الرسم 117 و 119). يتمّ تسخين الأغصان و العمل على تقويمها مرّات عدّة للحصول على الأداة المناسبة للوظيفة المُرادة. في هذه الحالة، يتمّ العمل على إنهاء (تشطيب) القبضات، على الأرجح، بواسطة مِقشَط [مِسْحَج] يدوي صغيرٍ (كَنّيزْ) [يعرف أيضًا بالـ «فارَه»]، أو بواسطة الـ قَدُّومْ لإزالة الطبقةِ السوداء المحترقة بفعل النّار، و تسوية نتوءات و تعرجات الأسطح، التي تعود و تُعالج بعد ذلك بالـمِبْرَد. تتمّ معظم هذه العمليّات المتلاحقة من إحماء و تثقيف و تشطيب، في محترفٍ آخر، بهمّة حرفيٍّ واحدٍ على ما يبدو، يجلس على الأرض، قرب مِجمرةٍ معدنيةٍ صغيرة [من ابتكاره (تَنَكِه)] لإحماء الخشب، و تثقيفه و تشطيبه بواسطة قَدُّومْ، كما يَظهر في الصور (الرسم 122-121).

الرسم 117 (ت5.1) : صنع المقابض الطويلة باعتماد تقويم الأغصان بفعل الإحماء و التحريج [في ثِقاف] : في النصف السفليّ من الصورة، يَظهَر مُرتَكَزا التحريج [ثِقافان]، يُسمّى واحدهما جَحْشْ أو شِعِب ؛ في النصف العلوي، إلى اليمين و في العمق المادة الأوليّة «الخام»، إلى اليسار في العمق فرن الإحماء و حرفيَين (أنظر ايضاً رسم 120-118، ص. 117-116).

الرسم 117 (ت5.1) : صنع المقابض الطويلة باعتماد تقويم الأغصان بفعل الإحماء و التحريج [في ثِقاف] : في النصف السفليّ من الصورة، يَظهَر مُرتَكَزا التحريج [ثِقافان]، يُسمّى واحدهما جَحْشْ أو شِعِب ؛ في النصف العلوي، إلى اليمين و في العمق المادة الأوليّة «الخام»، إلى اليسار في العمق فرن الإحماء و حرفيَين (أنظر ايضاً رسم 120-118، ص. 117-116).

الرسم 118 (ت6.1) : إحماء الأغصان في الفرن.

الرسم 118 (ت6.1) : إحماء الأغصان في الفرن.

الرسم 119 (ت7.1) : تقويم الأغصان بالتحريج في الثِقاف الـ جَحْشْ.

الرسم 119 (ت7.1) : تقويم الأغصان بالتحريج في الثِقاف الـ جَحْشْ.

الرسم 120 (ت7.1 تابع) : تقويم الأغصان بالتحريج في الثِقاف، الـ جَحْشْ، بعد إحمائها في الفرن. 

الرسم 120 (ت7.1 تابع) : تقويم الأغصان بالتحريج في الثِقاف، الـ جَحْشْ، بعد إحمائها في الفرن. 

الرسم 121 (ت8.1) : في مُحترَف آخر. [صنع المقابض الطويلة باعتماد تثقيف الأغصان بفعل الإحماء و النّجر ؛ الحرفيّ أثناء] إزالة القشرة [و نجر النتوءات] بواسطة القدّوم [على قرمة في الأرض] ؛ في مقدّمة الصورة، [بمتناول يده] المِجمَرة المُستَخدَمة في الإحماء.

الرسم 121 (ت8.1) : في مُحترَف آخر. [صنع المقابض الطويلة باعتماد تثقيف الأغصان بفعل الإحماء و النّجر ؛ الحرفيّ أثناء] إزالة القشرة [و نجر النتوءات] بواسطة القدّوم [على قرمة في الأرض] ؛ في مقدّمة الصورة، [بمتناول يده] المِجمَرة المُستَخدَمة في الإحماء.

الرسم 122 (ت9.1) : تثقيف الأغصان بفعل الإحماء و النّجر بواسطة القدّوم لصنع المقابض الطويلة ؛ إلى يمين الصورة بالقرب من المِعوَل مِبرد كبير يُستخدَم عند الضرورة.

الرسم 122 (ت9.1) : تثقيف الأغصان بفعل الإحماء و النّجر بواسطة القدّوم لصنع المقابض الطويلة ؛ إلى يمين الصورة بالقرب من المِعوَل مِبرد كبير يُستخدَم عند الضرورة.

Notes

1 سوڤاجِه 1941 Sauvaget.

2 تم تحديث هذه التقنيّة و استخدامها في المصانع في القرن التاسع عشر في أوروبا لا سيما من قبل نَجّار الأثاث الفاخر و الصناعي النمساوي، من أصل ألماني، ميخِئِه تونِت.

Table des illustrations

URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12497/img-1.jpg
Fichier image/, 92k
Titre الرسم 113 (ت1.1) : صنع مقابض الأدوات بأحجامٍ صغيرةٍ بواسطة مِخرطة كهربائية ؛ في عمق المُحترَف يُلحظ المنشار الحِزامي [المعروف بـ «مِنشار شِلِّه»].
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12497/img-2.jpg
Fichier image/, 418k
Titre الرسم 114 (ت2.1) : صنع مقابض الأدوات بأحجامٍ صغيرةٍ بواسطة المِخرطة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12497/img-3.jpg
Fichier image/, 250k
Titre الرسم 115 (ت3.1) : المادّة الخام بانتظار تقطيعها بزوايا قائمة، ثم خرطها لتدوير زواياها (أنظر الرسم 116).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12497/img-4.jpg
Fichier image/, 232k
Titre الرسم 116 (ت4.1) : في مقدّمة الصورة، في الوسط، تبدو كمّية من القضبان المقطّعة بزاويا قائمة (بواسطة المنشار الحِزامي الظاهر أيمن الصورة) قبل مرورها الى المخرطة. جُهّزت هذه الكمّية لصنع المقابض القصيرة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12497/img-5.jpg
Fichier image/, 149k
Titre الرسم 117 (ت5.1) : صنع المقابض الطويلة باعتماد تقويم الأغصان بفعل الإحماء و التحريج [في ثِقاف] : في النصف السفليّ من الصورة، يَظهَر مُرتَكَزا التحريج [ثِقافان]، يُسمّى واحدهما جَحْشْ أو شِعِب ؛ في النصف العلوي، إلى اليمين و في العمق المادة الأوليّة «الخام»، إلى اليسار في العمق فرن الإحماء و حرفيَين (أنظر ايضاً رسم 120-118، ص. 117-116).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12497/img-6.jpg
Fichier image/, 417k
Titre الرسم 118 (ت6.1) : إحماء الأغصان في الفرن.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12497/img-7.jpg
Fichier image/, 274k
Titre الرسم 119 (ت7.1) : تقويم الأغصان بالتحريج في الثِقاف الـ جَحْشْ.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12497/img-8.jpg
Fichier image/, 415k
Titre الرسم 120 (ت7.1 تابع) : تقويم الأغصان بالتحريج في الثِقاف، الـ جَحْشْ، بعد إحمائها في الفرن. 
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12497/img-9.jpg
Fichier image/, 526k
Titre الرسم 121 (ت8.1) : في مُحترَف آخر. [صنع المقابض الطويلة باعتماد تثقيف الأغصان بفعل الإحماء و النّجر ؛ الحرفيّ أثناء] إزالة القشرة [و نجر النتوءات] بواسطة القدّوم [على قرمة في الأرض] ؛ في مقدّمة الصورة، [بمتناول يده] المِجمَرة المُستَخدَمة في الإحماء.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12497/img-10.jpg
Fichier image/, 503k
Titre الرسم 122 (ت9.1) : تثقيف الأغصان بفعل الإحماء و النّجر بواسطة القدّوم لصنع المقابض الطويلة ؛ إلى يمين الصورة بالقرب من المِعوَل مِبرد كبير يُستخدَم عند الضرورة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12497/img-11.jpg
Fichier image/, 543k

Lire

Open access