Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

حِرَف المعادن في حلب

 | 
محب شانه ساز
, 
إيللا داردايون
, 
جان-كلود داڤيد

الفصل ‬الثاني‬‬ حِدادة ‬النِّصال‬‬ ‬و ‬الأدوات‬‬‬‬‬‬

مُحترَفات ‬ب1، ‬ب2، ‬ب3‬‬‬‬‬‬‬‬‬

Texte intégral

تطريق ‬النِّصال ‬و ‬الأدوات‬‬‬‬‬‬‬‬‬

  • 1 استخدمت أنشطة التعدين، لفترة طويلة من الزمن، في العصور القديمة و الوسطى، معدن الحديد بدون بلوغه حا (...)
  • 2 أشارت ‬العديد ‬من ‬المصادر ‬الى ‬فولاذ ‬wootz ‬و الفولاذ ‬المُسمّى ‬فولاذ ‬دمشقي ‬في ‬ويكيبيديا، ‬ (...)
  • 3 دوما، [‬هي ‬دوما ‬الحديد، ‬القرية ‬اللبنانية ‬الواقعة ‬في ‬أعالي ‬قضاء ‬البترون]‬، ‬فيها ‬مواقع ‬ل (...)

1الحِدادة أو التطريق هو تشكيل المعدن، الحديد بشكلٍ أساسي (أو الفولاذ)، من خلال طرقه بأداة خاصة على مرتكز [مِسند]، و هو على حرارة عالية، غالبًا، دون درجة الذوبان. و التطريق وسيط، يُستكمل بالسّقاية (التبريد بالماء)، لإعطاء المعدن شكله و تماسكه المطلوب (صلادة، مطواعية، الخ.). إلّا أن الدّق، من حيث المبدأ، هو ما يسمح بالتخلّص من الشوائب المختلطة بالمعدن الخام، كما يسمح بدمج مختلف أجزائه مع بعضها تحت تأثير تقنية الطرق، و ذلك بهدف الحصول على كمية أكبر من المعدن المجرّد من الشوائب. كما تسمح هذه العملية (التطريق) بتجويد كتلة الحديد الغُفْلُ، المخلوطة بالشوائب الناتجة عن طبخ المادة المنجمية، إنما بدون تذويبها، بواسطة فحم الخشب في المصاهِر المنخفضة التي شهدتها العصور القديمة و العصور الوسطى 1. لا شك، أن مميزات الفولاذ الدمشقي تعود في جذورها إلى هذه التقنيّات “البدائية”، التي أعطت السيوف المشغولة في دمشق جودتها الميكانيكية و تموّجاتها الفريدة (سواء من الفولاذ الدمشقي أو الفولاذ المُدمشق بواسطة المُعالَجة بالدقّ، أم من سبائك الفولاذ wootz هندي الأصل). الفولاذ المسمّى دمشقي هو فولاذ ناتجٌ من سبائك مستوردة من الهند (الفولاذ الهنداوي wootz) 2 أو ربما [مستقدمة] من مناجم دوما 3 الواقعة في جبل لبنان الشمالي، ليس بعيدًا عن طريق طرابلس – بعلبك – دمشق. لا نعلم ما إذا كان الفولاذ الدمشقي، أو الفولاذ المًدمشق بواسطة الدق، أو الفولاذ الهنداوي، قد عولِج في حلب، لكن إنعدام هذه الإمكانية منذ زمن بعيد هو بالأمر المؤكد. 

الرسم 207 (ح4) : صورة لوحة الرسام الفرنسي فاليريو (1852 Valério) تُمَثّل حدّادٌ غجريٌّ من قرية بودوني في [جبال] ماترا (المجر أو هنغاريا) ؛ يَظهر في مقدّمة أيسر الصورة موقد على الأرض مباشرة، بجانبه ملقط، و قضبان معدنية، يليها سندان [مغروس بالأرض، يجلس خلفه حِرَفيّ مُتربّع أثناء معالجة قطعة معدنية] و العمل بالمطرقة. Théodore Valério [Public domain], via Wikimedia Commons from Wikimedia Commons

الرسم 207 (ح4) : صورة لوحة الرسام الفرنسي فاليريو (1852 Valério) تُمَثّل حدّادٌ غجريٌّ من قرية بودوني في [جبال] ماترا (المجر أو هنغاريا) ؛ يَظهر في مقدّمة أيسر الصورة موقد على الأرض مباشرة، بجانبه ملقط، و قضبان معدنية، يليها سندان [مغروس بالأرض، يجلس خلفه حِرَفيّ مُتربّع أثناء معالجة قطعة معدنية] و العمل بالمطرقة. Théodore Valério [Public domain], via Wikimedia Commons from Wikimedia Commons

2تكمن الميزة الرئيسية لتطريق الحديد على حرارة عالية، في قابلية المعدن على التطويع أو التشكيل عند رفع حرارته، فيتدرّج لونه ما بين الأحمر و الأبيض (أي تصل حرارته بين 620 و 1300 درجة)، و في قدرته على استعادة صلابته و مقاومته بعد التبريد، أو حتى اكتساب خصائص استثنائية من الصّلابة و اللدونة بعد تصليده و تسقيته بالماء.

3لم تكن التقنيات المستخدمة في أشغال الحديد متماثلة في مناطق مختلفة من العالم خلال العصور الوسطى. لا شك أن مكننة عمليات التذويب و التشكيل، الخاصة بالحديد و الفولاذ على وجه التحديد، كانت قد بلغت مستوياتٍ عاليةٍ جدًا ما بين القرنين العاشر و الثالث عشر، في الصين و آسيا الوسطى و بلاد فارس، و الهند، و أجزاء من العالم الإسلامي بخاصةٍ في أسبانيا المسلمة. كان لافتاً في الصين الإتقان في توليد الحركة باعتماد الطاقة المائية و الهوائية، ما سمح باستخدام المطارق-المدقّات المُشغلّة بواسطة العنفات المائية. و في سمرقند، خلال القرن العاشر، استُخدمت أيضًا المطارق-المدقّات المُشغّلة بالطاقة المائية. و إذا كانت الصين قد حافظت لاحقًا على خبراتها في التعدين، و في التحكّم في هذه الطاقات
(المائية و الهوائية) على وجه الخصوص، فيبدو أن العالم الإسلامي كان قد فقد مقدراته بشكل مضطرد في هذا المجال.

4اتسمت بلاد الشام، في القرنين اللذين سبقا التصنيع في الغرب (القرن السابع عشر و القرن الثامن عشر)، باعتمادها أكثر فأكثر على الواردات الآتية من أوروبا، ما يشير إلى تراجعها، في حين كان التقدم يتسارع في أوروبا. إن التقدم الذي وصل إليه الغرب بدءًا من نهاية القرون الوسطى كان حاسمًا، سواء على صعيد المعرفة التجريبية بالظواهر الفاعلة في التعدين، أو على صعيد إيجاد وسائل أكثر فعالية لإنتاج و استخدام الطاقة. جرى تجويد، و توسيع استخدام الطواحين المائية في العصور الوسطى، ثم آلات البخار منذ القرن الثامن عشر، بدايةً في إنجلترا، لتشغيل المنافخ و المطارق الآلية [الأفقية] ثم المطارق-المِدقّات [الآلية العَمودية]. و في هذا الصدد أحرزت الآلة البخاريّة، غير المُثقلة بوطأة المكان [موقع تشغيلها]، تقدمًا كبيرًا بالقياس إلى الآلة التي تديرها الطاقة المائية المرهونة بقربها من مجرى مائي. أدّى هذا التقدم إلى تحسّنٍ ملحوظٍ في فعالية و إنتاجية أنشطة التعدين، و هو أحد العوامل البارزة في التقدّم العام في البلاد الغربية منذ عصر النهضة. أما بلدان جنوب و شرق البحر الأبيض المتوسط ​​و آسيا، فبعد أن كانت في ريادة هذه المجالات، استمرّت في العمل على المعادن و تشكيل الحديد، لكنّها عمومًا لم تُدخِل تحسيناتٍ تمكّنها من الانعتاق من القوة البدنية للإنسان.

  • 4 حول ‬استيراد ‬البضائع ‬المعدنية ‬الآتية ‬من ‬البلدان ‬الأوروبية ‬كما ‬من ‬أميركا، ‬أنظر ‬Sauvaget  (...)

5تُظهر سجلات الجمارك [أو المُكوس] العثمانية، و البريد و السجلات القنصلية 4 ارتفاع حركة الاستيراد، في السلطنة العثمانية، خاصة من القرن الثامن عشر، ليس فقط بالنسبة لسبائك الحديد بل للمنتجات الجاهزة [المُصنَّعة] أيضًا. يمكن الحديث، بما خصّ حلب مثلاً، عن الخردوات – من مسامير، و أسلاك معدنية، و دبابيس إلخ. – المستوردة من إنكلترا و فرنسا و غيرها من البلدان الصناعية. في نهاية القرن التاسع عشر، تكثّفت حركة الاستيراد و تصاعدت مع حلول منتجات الصناعة الحديثة مكان الأدوات التقليدية. و هكذا، مع وصول سكة الحديد الى حلب عام 1905، تسارعت حركة استيراد الدعامات المعدنية ذات المقطع على شكل (I)، التي حلّت محل دعامات الصنوبر الخشبية في أعمال البناء.

6في العقود الأخيرة من حكم السلطنة العثمانية، ثم في بداية حكم الانتداب الفرنسي، كادت أن تُستبدل جميع الأسوار الخارجية القديمة، و السياجات [الدرابزينات] المصنوعة من الخشب المخروط في المنازل التقليدية أو الأبنية الجديدة، بسياجاتٍ من الحديد المشغول [على الطريقة الأوروبية]، و هو تركيب يجمع الأشكال الحلزونية مع القضبان الرقيقة (5 أو 6 ملم × 15 أو 16) بالإضافة الى منتجات مصانع الدرفلة الأوروبية المعيارية [الخاضعة لمعايير موحدة]، التي يَسهُل العمل بها و تجميعها (البرشمة [أو تبشيم]، أو التلحيم) من قِبَل حدّادين محليّين كانوا في أوجّ ازدهارهم، في حين أن أعمال الحديد المشغول التقليدية، المغايرة للغاية، كانت قد بدأت بالإندثار. تمّ استيراد قضبان الفولاذ المُستخدَمة في الخرسانة المسلّحة، بخاصةٍ بعد الحرب العالمية الثانية، مع تعميم هذه التقنية للبناء. و أصبحت هذه القضبان الفولاذيّة المخصّصة للبناء، معتمدة من قبل الحدادين، كمادّة أوّليّة في صنع الأدوات (لصنع الكواكيش على سبيل المثال).

7في الواقع، لم تؤدِّ هذه التطوّرات، مع ارتفاع وتيرة استيراد المنتجات نصف الجاهزة، إلى تدهور الأنشطة المحليّة و الإقليميّة، بل على العكس. فمع ازدهار قطاع البناء و التوسّع العمراني المتسارع و استخدام مواد و أشكال جديدة، أحدث نمو وسائل النقل – بدايةً مع اعتماد العربات لنقل البضائع التي حلّت مكان قوافل الجمال ثم استُبدِلت بدورها بالأحصنة ثم بالشاحنات للنقل و السيّارات للتنقّل في المدينة – نموًا في أنشطة صانعي العربات و البياطرة و الحدّادين بخاصةٍّ، ثمّ الميكانيكيّين بدايةً في المدن.

8على صعيد آخر متّصل، أدّى التقدّم الحاصل في مجال الزراعة المرويّة بفضل استراد المِضخّات الآليّة العاملة بالوقود (مازوت)، الى تَشكُّل سوق كاملٍ، في حلب بالتحديد، للمتشغلين بالصيانة، فضلاً عن التصنيع المحلّي لقطع الغيار العائدة لهذه الآلات : خلال سبعينيّات القرن الماضي، كانت لا تزال منطقة باب الفَرَج سوقًا إستثنائيًا من مُحترَفات العاملين في الخراطة و الفرز. و كان سوقٌ آخر، يقع الى جانب السراي القديمة، متخصِّصًا في صيانة المِضخّات. فصلاً عن أن المخارط الحديثة، إلى حدّ ما، و الحرفيّين المتخصّصين في هذه المُحترَفات الصغيرة المفتوحة على الشارع كانوا بمثابة العروض بالنسبة للمارّة. بدأت أنشطَة العمل بالتعدين الحديث، النامية، بالظهور إذن مع تشكّل الأسواق الجديدة، أو مع التحوّل في الأرجاء الموجودة أصلاً في الأحياء القديمة، خلال القرن التاسع عشر و القرن العشرين. و قد تميّزت هذه الأسواق الجديدة، أو تلك المنشآت الموروثة الخاصة بهذا الحيّز المديني، التي جرى تحديثها، بإدخال الوسائط و التكنولوجيات، و بشكلٍ لافتٍ بإدخال معايير ناظمة موحَّدة إلى بعض أمكنة العمل، بخاصةٍ عند الحدّادين.

9إلا أنّ هذه الأنشطة لم تتشكّل كصناعةٍ حقيقيّةٍ، بعكس الأنشطة الخاصّة بالنسيج لا سيّما تلك التي تُنتِج دُفعاتٍ و كميّاتٍ وافرة في المُحترَفات الصغيرة المُمَكْنَنة (في [أحياء] العرقوب و الكلاّسه بالتحديد) و في المؤسسات الصناعيّة حتى بداية الصراع الحالي (2011).

10تَعتمِد مُحترَفات الحدّادين في حلب على مصدرين أساسيين، شبه وحيدين، لتوفير الحديد الذي يتطلّبه صنع السكاكين و غيرها من الأدوات. فهي تتوسّل المعدن المُستعمل (مثل النوابض الصفائحية الفولاذية للآليّات السيّارة)، أو معدن المنتجات الجديدة المصمَّمة لتأدية وظائف أخرى (كقضبان الفولاذ المُخَصّصة لتسليح الخرسانة، المُستَوردة من الإتحاد السوفياتي ثمَّ من روسيا). و يتمّ اختيار هذه المعادن، على العموم، بالنّظر إلى خصائصها المميِّزة المتعارَف عليها من خلال وظائفها الأصلية، و هي أشياء يُعاد تشكيلها و ليس تدويرها بواسطة التذويب، بل يجري قطعُها (بالمنشار أو بالمقصّ) و العمل عليها مباشرةً في مُحترَفات الحِدادة. 

الرسم 208 (ح5) : حدّادان [من قبيلة] باري (أفريقيا الشرقيّة) بعدسة المكتشف و المصوِّر [النمساوي] ر. بوشتا R. Buchta نحو العام 1875 ؛ يقع الموقد في الوسط [في منتصف المسافة الفاصلة بين الحرفيَين]، و تتأجَّجُ ناره بالهواء الصادر عن منفاخٍ [جلديٍّ] مزدوج يُشغَّل بالتتابُع بواسطة حركة يدي و ذراعي الحِرَفيّ ؛ [يقابله حِرَفيّ آخر يُعالج المعدن بواسطة] حجر يُستخدَم بمثابة مطرقة و حجرٍ مُستخدَمٍ بمثابة سندان.

الرسم 208 (ح5) : حدّادان [من قبيلة] باري (أفريقيا الشرقيّة) بعدسة المكتشف و المصوِّر [النمساوي] ر. بوشتا R. Buchta نحو العام 1875 ؛ يقع الموقد في الوسط [في منتصف المسافة الفاصلة بين الحرفيَين]، و تتأجَّجُ ناره بالهواء الصادر عن منفاخٍ [جلديٍّ] مزدوج يُشغَّل بالتتابُع بواسطة حركة يدي و ذراعي الحِرَفيّ ؛ [يقابله حِرَفيّ آخر يُعالج المعدن بواسطة] حجر يُستخدَم بمثابة مطرقة و حجرٍ مُستخدَمٍ بمثابة سندان.

الحدّادون ‬العاملون ‬جلوسًا ‬و ‬الحدّادون ‬المتجوّلون‬‬‬‬‬

مُحترَف ‬ب1 حدّاد ‬نِصالٍ ‬يعمل ‬بمفرده ‬جلوسًا ‬على ‬الأرض‬‬‬‬‬‬‬

11لم تجرَ مقابلة شفهية مع حدّاد النِّصال المقَدم هنا، الذي يعمل و هو جالس على الأرض، بل ارتكزنا إلى المعاينة المباشرة و إلى الصور الملتَقَطة (الرسم 78 الى 84) لتوصيف عمله. كان في سوق النّحّاسين في العام 2011 ثلاثة مُحترَفات متخصّصة بحِدادة النِّصال : اثنان من الحدّادين يعملان وقوفاً، و الثالث يعمل جلوسًا على الأرض. قد يبدو الاختلاف في الوضعيّات [الجسديّة] أمرًا تافهًا، إلّا أنّه في الحقيقة يشير الى تنظيمٍ مختلفٍ كلّيًّا في الحيِّز المخصّص للعمل، حتى و إن كانت التقنية الأساسيّة هي ذاتها. أعمال الحِدادة الصغيرة التي تتمّ جلوسًا و التي تُعتَبر استثنائية في حلب، لا تزال شائعة بكثرةٍ في حمص، في السّوق المركزي، لأشغال النِّصال و الأدوات البسيطة، كما عند الحدّادين المتجوّلين القرباط (الغجر)، المُستقرّين جزئيّاً على أطراف البادية السوريّة (تمّ التقاط الصور لمُحترَفاتٍ في حمص و لمُحترَفٍ خاصٍ بالغجر في حماه). يبدو أن الوضعيّات الجسديّة للعمل هذه، قديمة بلا شك، و بأنها كانت مُعمّمة حتى فترة زمنية قريبة نسبيّاً في الشرق الأدنى. تُظهر لوحة الرسّام فاليريو (الرسم 207) حدّاداً غجريّاً في البلقان العثمانيّة في العام 1852، تبدو وضعيته في العمل قريبة جدًا من الوضعيّات المُلاحظة في سوريا اليوم. إلا أن هذه الوضعيّة الملائمة للعمل المُنفرد، قد تكون نتيجةً لتقدمٍ ما : ففي صورة لحدّادين أفارقة، من جماعة نيليّة [نسبةً إلى النيل و إلى اللغات النيلية] تنحدر من [قبيلة] الـ باري جنوب السودان (الرسم 208)، التقطها ريتشارد بوشتا Richard Buchta لمُحتَرَف في الهواء الطّلق، يَظهَر حِرفيَّين (أحدهما يُشغِّل منفاخين و الآخر يقوم بفعل الحِدادة) يجلسان في وضعيّتين مختلفتين بعض الشيء : حرفيٌ يجلس القرفصاء، و قدماه ملتصقتان بالأرض، يقوم بفعل الطرق بواسطة حصى على كتلةٍ حجريّةٍ كبيرة بمثابة سندان ؛ و آخرٌ، في وضعية ركوعٍ تخوله تحريك يديه بفاعلية لتشغيل منفاخين.

الرسم 78 (ب1.1) : مسقط المُحترَف : أيسر الرسم، [الحرفيّ يجلس في] موقع العمل، بالقرب من المدخل، على [وسادة خلف] سندان و ملزمة،  ثم [إلى يساره تتموضع]  المِجمرة [مع منفاخها الكهربائي، و إلى يمينه وعاء يحتوي على فحم بالقرب من الملزمة و أوعية أخرى فيها ماء ؛ خلف الخاصرة اليمنى للحرفيّ يوجد بين الوسادة و بين الأرض مِقصّ (يقطع القطعة الموضوعة بين نصليه عند طرقه بالمطرقة على السندان)] ؛ [يقابل الحِرفيّ،] إلى يمين الرسم، موقع العمل الثاني [يستخدمه الحرفيّ عينه لاستكمال العمل جلوسًا] على [وسادةٍ خلف] ملزمة ثانية، و [إلى يساره آلة تدير] رحى [للشَّحذ من طرف و فرشاة للقشط من الطرف الآخر.] و  يظهر في العمق أكياس مُنضّدة تحتوي على الفحم.

الرسم 78 (ب1.1) : مسقط المُحترَف : أيسر الرسم، [الحرفيّ يجلس في] موقع العمل، بالقرب من المدخل، على [وسادة خلف] سندان و ملزمة،  ثم [إلى يساره تتموضع]  المِجمرة [مع منفاخها الكهربائي، و إلى يمينه وعاء يحتوي على فحم بالقرب من الملزمة و أوعية أخرى فيها ماء ؛ خلف الخاصرة اليمنى للحرفيّ يوجد بين الوسادة و بين الأرض مِقصّ (يقطع القطعة الموضوعة بين نصليه عند طرقه بالمطرقة على السندان)] ؛ [يقابل الحِرفيّ،] إلى يمين الرسم، موقع العمل الثاني [يستخدمه الحرفيّ عينه لاستكمال العمل جلوسًا] على [وسادةٍ خلف] ملزمة ثانية، و [إلى يساره آلة تدير] رحى [للشَّحذ من طرف و فرشاة للقشط من الطرف الآخر.] و  يظهر في العمق أكياس مُنضّدة تحتوي على الفحم.

الرسم 79 (ب2.1) : مشهدٌ عام : تَظهَر في مقدمة الصورة أبواب المُحترَف الزجاجيّة المفتوحة المستخدمة كواجهة لعرض المنتجات ؛ الحرفيّ يعمل جلوسًا عند المدخل، و يبقى على تواصل مع الزبائن ؛ يمكن لَحظ قسطل دخان المِجمرة، ظاهر أسفل الستار الحديديّ الجرّار.

الرسم 79 (ب2.1) : مشهدٌ عام : تَظهَر في مقدمة الصورة أبواب المُحترَف الزجاجيّة المفتوحة المستخدمة كواجهة لعرض المنتجات ؛ الحرفيّ يعمل جلوسًا عند المدخل، و يبقى على تواصل مع الزبائن ؛ يمكن لَحظ قسطل دخان المِجمرة، ظاهر أسفل الستار الحديديّ الجرّار.

12يتميَّز مُحترَف صنع النِّصال الماضية في حلب (صورة 79) بصغرِ حجمه البالغ 6 أمتار مربّعة تقريبًا، و بشكله المربّع، و بسقفه المؤلّف من العقد، و بقِدَمِهِ، و يقع في سوقٍ يعود تاريخ تشييده الى القرن السادس عشر. جُهّز المُحترَف بواجهة مؤلفة من مُبَسَّطاتٍ من الحديد (مَقطعُها على شكل (T))، و فيها ثلاثة أبواب تفتح إلى الخارج يتخلّلها نوافذ من زجاج، و هي جميعها عناصر تحديثٍ تعود في الأغلب الى حقبة الانتداب أو الى خمسينيّات القرن الماضي. تستخدم هذه الواجهة المفتوحة لعرض المنتجات المُصنّعة (الرسم 79-80). و قد إضيف إليها مِغلق معدني جرّار- لفّاف لحماية المُحترَف بعد إقفاله. و كما هو حال المحال أو المُحترَفات (الـ دكاكين) الأخرى في السوق، فمِساحة المُحترَف مفتوحة برحابةٍ على الشارع. يتم إنجاز العمل تحت أنظار المارّة، و قد تتبدّل الحدود الفاصلة ما بين الحيّز العام [الرصيف أو الشارع] و الحيّز الخاص بالمُحترَف، بشكلٍ طفيف، تبعًا للحاجات (الرسم 81-82). ينتظم المُحترَف في فضاءٍ شبه مكعّب، فهو مفتوح برحابة على السوق من إحدى جهاته و مغلق من جهاته الخمس الأخرى (الجدارن و السقف و الأرضية). يسمح هذا الباب المفتوح على مصراعيه بقراءة تنظيم المُحترَف بمجمله من النظرة الأولى بدون الحاجة إلى دخوله : يبقى الزبون أو الزائر في الخارج، و يَظهر له تدرّجٌ في وظائف المساحة المرئية من الخارج إلى الداخلي وصولاً الى عمق المُحترَف : ففي الخارج (في الحيّز شبه العام)، تمّ وضع مقعدين معدنيّين منخفضين (30 سم) واحد في الجهة اليُمنى و الآخر في اليسرى، يسمحان للزوار، من المارّة و الزبائن، بالجلوس مستندين إلى الأبواب بما يبقيها مفتوحة. يُشكّل النصف الأمامي للمُحترَف، حتى ما بعد وسطه بقليل، المساحة الفعليّة للعمل. و هو يتضمّن موقعين متقابلين للعمل، كل منهما مُحدّدٌ بوسادةٍ يجلس عليها الحرفي غير المستَنِد الى الحائط : نجد إلى الجهة اليسرى موضع الحِدادة و ملحقاتها (الرسم 81)، و إلى الجهة اليُمنى، الموقع الثاني و فيه التجهيزات الخاصة بأعمال التشطيب الأخيرة للنِّصال، كالملزَمَة اليدوية، وآلة كهربائية (مستوردة) تُشغِّل رُحى الشّحذ وفرشاة دوّارة للقشط (الرسم 82). تَشغَل عمق المُحترَف مُنتجات مُنجَزة و مواد أوليّة. كان الحرفي بمفرده في المُحترَف خلال معاينتنا، و بدا بأنه ليس بحاجةٍ لعمّال آخرين معه، على عكس مُحترفَيّ حِدادة النِّصال حيث يعمل في كلّ منهما حرفيَين إثنين سويةً بوضعية وقوف (و هي طريقة مختلفة في الحِدادة باعتماد سندان كبير الحجم)، و يُنظّمان مُحترَفهما بطريقةٍ مختلفةٍ كليّاً، مخصّصة للعمل الثنائي (الرسم 94 إلى 101).

الرسم 80 (ب3.1): تُعرَض في "الباب – الواجهة" المنتجات المُنجَزة : السواطير بأحجام متنوعة مع أو بدون قبضات من خشب في الأعلى و الأوسط، و سكاكين مع قبضات من خشب في الأسفل.

الرسم 80 (ب3.1): تُعرَض في "الباب – الواجهة" المنتجات المُنجَزة : السواطير بأحجام متنوعة مع أو بدون قبضات من خشب في الأعلى و الأوسط، و سكاكين مع قبضات من خشب في الأسفل.

الرسم 81 (ب4.1) : الحرفيُّ يجلس في موقع العمل الأول و بمتناول يديه معظم أدواته بدون الحاجة إلى الوقوف : يتناول بيده اليمنى المطرقة، أو وقود الفحم [بواسطة مغرفة صغيرة موضوعة في وعاء يحتوي على الفحم]، أو الملزمة، أو أوعية أخرى فيها ماء تُستَخدَم لتسقية و تصليد النّصل قيد التشكيل، [أو المِقصّ من خلف ظهره] ؛ كما يتناول بيده اليسرى النَّصل قيد التشكيل بواسطة ملقط لإحمائه في المِجمرة، الواقعة إلى يساره، و لوضعه على السندان الواقع أمام الحرفيّ مباشرة، المغروس بوضعية مائلة نحو الأمام قليلاً، في قرمة في الأرض.

الرسم 81 (ب4.1) : الحرفيُّ يجلس في موقع العمل الأول و بمتناول يديه معظم أدواته بدون الحاجة إلى الوقوف : يتناول بيده اليمنى المطرقة، أو وقود الفحم [بواسطة مغرفة صغيرة موضوعة في وعاء يحتوي على الفحم]، أو الملزمة، أو أوعية أخرى فيها ماء تُستَخدَم لتسقية و تصليد النّصل قيد التشكيل، [أو المِقصّ من خلف ظهره] ؛ كما يتناول بيده اليسرى النَّصل قيد التشكيل بواسطة ملقط لإحمائه في المِجمرة، الواقعة إلى يساره، و لوضعه على السندان الواقع أمام الحرفيّ مباشرة، المغروس بوضعية مائلة نحو الأمام قليلاً، في قرمة في الأرض.

الرسم 82 (ب5.1) : إلى أيمين الصورة، موقع العمل الثاني لاستكمال العمل جلوسًا خلف ملزمة ثانية، إلى جانب آلة شحذ [و قشط كهربائية].

الرسم 82 (ب5.1) : إلى أيمين الصورة، موقع العمل الثاني لاستكمال العمل جلوسًا خلف ملزمة ثانية، إلى جانب آلة شحذ [و قشط كهربائية].

الرسم 84 (ب7.1) : حدّادان متقابلان يعملان في تشكيل النِّصال في مُحترَف في حمص، أحدهما يعمل في شحذ مقصٍّ أحضرته إحدى النساء ؛ في أيسر الصورة يَظهر عدد من منتجات المُحترَف (سكاكين مزودة بقابض من خشب).

الرسم 84 (ب7.1) : حدّادان متقابلان يعملان في تشكيل النِّصال في مُحترَف في حمص، أحدهما يعمل في شحذ مقصٍّ أحضرته إحدى النساء ؛ في أيسر الصورة يَظهر عدد من منتجات المُحترَف (سكاكين مزودة بقابض من خشب).

الرسم 83 (ب6.1) : في حمص، مشهد عام لمُحترَف آخر يعمل فيه حدّادَين جلوسًا لتشكيل النِّصال : تتوسط آلة الشحذ [المسافة بين الحرفيّين المتقابلين عند] المدخل، و تَظهر المِجمرة في عمق المُحترَف إلى يمين الحرفي و أمامه سندان، [يُقابله حرفي آخر يعمل على آلة الشحذ]. إلى جانب المنتجات المنجزة يباع في هذا المُحترَف أيضًا بعض المنتجات المستوردة (شبكات الفولاذ المُقاوِم للصدأ المُخصّصة للشواء و غيرها).

الرسم 83 (ب6.1) : في حمص، مشهد عام لمُحترَف آخر يعمل فيه حدّادَين جلوسًا لتشكيل النِّصال : تتوسط آلة الشحذ [المسافة بين الحرفيّين المتقابلين عند] المدخل، و تَظهر المِجمرة في عمق المُحترَف إلى يمين الحرفي و أمامه سندان، [يُقابله حرفي آخر يعمل على آلة الشحذ]. إلى جانب المنتجات المنجزة يباع في هذا المُحترَف أيضًا بعض المنتجات المستوردة (شبكات الفولاذ المُقاوِم للصدأ المُخصّصة للشواء و غيرها).

13إضافةً الى الفارق بين الجزء الأمامي و الجزء الخلفي للمُحترَف، تَظهر سمة أساسيّة لهذا التنظيم، و هي التمايز بين مساحة التنقّل، حيث وضعية الوقوف، و بين المساحة المخصّصة للعمل، حيث وضعية الجلوس على وسادة على الأرض (مسقط، الرسم 78). في مُحترَف الحِدادة حيث يتمّ العمل جلوسًا، تمتدّ المساحة المحوريّة المخصّصة للتنقّل من عتبة المُحترَف، بين موقعي العمل، وتتّسع تدريجيًا باتجاه العمق، مما يُفسح المجال للوصول إلى الرفوف  إلى تناول مختلف الأشياء الموضوعة على الأرض. تخلو المساحة المُخصّصة للتنقّل إلاً من زوج من الأحذية المخلوعة في وسط الممر، و زوج آخر من النِعال أبعد قليلاً الى اليمين، بما يتماثل مع المشهد على عتبات المنازل أو المساجد. يتعلق الأمر بمبادئ تنظيم متماثلة للمكان، في هذه الثقافة المعماريّة، لا سيّما المنزليّة منها.

  • 5 التنكه (من الإنكليزية تانغ tank) هي مستوعب من الصفيح الأبيض سعة 20 ليتر. يلعب هذا الصفيح دور الماد (...)

14تَتحدَّد المساحة المُخصّصة للعمل إلى اليسار، بوسادةٍ مربّعة كبيرة (محشوة بمواد نسيجية) يجلس عليها الحرفي متربّعًا، ثانيًا قدميه و ساقيه تمامًا تحت فخذيه (الرسم 79، 82-81)، بصورة يبدو فيها و كأنه مقطوع الرجلين. تحيط به جميع الأدوات و هي في متناول يده (الرسم 81) : إلى يمينه، عند الحدّ الفاصل للمُحترَف [عن الخارج]، حوضٌ يحتوي على قطعٍ صغيرة من الفحم الحجري (نوع كوك)، و مَلزمَة مدكوكة في قرمةٍ من خشب مُثبّتة في الأرض، يليها مباشرة مستوعب يملؤه الماء لسقي النِّصال في طور التشكيل أو المُنجزة منها، و دلو آخر احتياطي فيه ماء. بمتناول يده اليسرى، يكاد أن يُقابل الحرفي الحدّاد السندان الصغير (جسم شبه مكعّب متوازٍ من كلّ جهاته بلا طرفين مُقرَّنين) الذي يعمل عليه، يليه باتجاه اليسار، في عمق المُحترَف، مِجمَرة حِدادةٍ صغيرة [كور]، مبنية من تراب و حصى، يُضخّ فيها الهواء بواسطة منفاخ كهربائي (مستورد) بدلًا للمنفاخ اليدوي الذي كان معتمدًا قبل الحرب العالميّة الثانية. يتصاعد دخان و غاز المِجمَرة و يخرج من المُحترَف، عبر فتحة مُعدّة في القسم العلوي من واجهته، بواسطة مِدخنة هي أنبوب من الصفيح الأبيض حُشِر طرفها السفلي بغطاءٍ هو تَنَكِه من الصفيح الأبيض أيضًا يعلو المِجمَرة 5. بالقرب من مفصل ذراع الحرفي الأيسر، خزانة عتيقة فيها دُرج قد يحتوي على أوراق و أغراض شخصية. خلف ظهره و كتفه الأيمن، مرآة مع إطارها مُثبّتة على الحائط. و ملابس متدلّية خلف موقد الحِدادة. أشياء أخرى، على الأرض تحيط بالحرفي، من بينها مقصّ صغير، و شرائح من المعدن تحيط بالسندان. يحمل الحرفي في يده اليمنى مطرقة “خفيفة” (تشاكوش) زنتها تتراوح بين 2 و 3 كلغ مع مقبض طوله 30 سم، و في يده اليسرى، يلتقط بواسطة كمّاشة قطعة الفولاذ التي يعمل عليها، و يشكّلها بواسطة الطَرْق على السندان، بعد إدخالها إلى المِجمَرة لرَفع حرارتها و بلوغها اللون الأحمر (أنظر مُحترَف ب2 بصدد “الحِدادة بمطرقتين”، حيث يعمل حرفيّان معًا بوضعية وقوف).

  • 6 حول العلاقة بين الجسد الإنساني و بين الآلة، أنظر داڤيد 2015 David.

15تتحدّد مساحة العمل المُكمّل، الواقعة إلى الجهة اليمنى من المُحترَف، بوسادةٍ كبيرةٍ مخصّصة له، يفصل بينها و بين الخارج آلة رُحى الشّحذ و فرشاة القشط الدوّارة الموضوعة فوق فرش من الأقمشة. يُقابِل الوسادة، الى اليسار قليلاً، مَلزَمة أخرى مُثبَّتة على قرمةٍ من خشب مغروسة في الأرض. تقع الآلات و الأدوات الخاصة بموقع العمل الثاني هذا بمتناول اليد اليُسرى للحرفي الجالس على الوسادة : عليه إذن الإلتفات نحو الخارج لتصبح الآلة الدوّارة أمامه و العمل براحة عليها. يُعبّر التنظيم المعمول به داخل الدكاكين/المُحترَفات (لاسيما مُحترَفات العمل بالصفيح الأبيض) في السوق في حلب، و غيرها من المدن، المتمثّل في تموضع عاملين متقابلين يجلس كلّ منهما عند طرف مساحة عمل صغيرة مشتركة، بلا شك، عن سعيٍ لإشغال مِساحة العمل المزدوج بشكلٍ أفضل، المخصصة لعاملين يتعاونان في العمل على القطعة عينها، أو ببساطة يتكافلان بمجرّد تجاورهما و تبادلهما النظر و الكلام 6.

16في عمق المُحترَف، تتداخل مختلف الأدوات المُنجَزة، كالنِّصال الكبيرة من نمط [المناجل المستقيمة] أو السّيوف، و نِصال قصّ الورق، و سواطير اللحم، و السكاكين، بالإضافة الى أدوات الشّحذ (المِسنّات). كما يوجد أيضًا صفائح نوابض الشاحنات الصغيرة التي تلعب دور المواد الأوّليّة، و غيرها من الأغراض المُوضّبة، كالفحم الحجري (الكوك) المودع بأكياسٍ منضدّة على الأرض، و ربما بعض مقابض الخشب المخروط.

17ثمَّة عدد من الرفوف المُثبَّتة على جدران المُحترَف، أحدها فوق الحرفي الى الجهة اليُسرى، و الاثنين الآخرين في عمق المُحترَف الى الجهة اليُمنى، تُستّخدم لعرض بعض تلك الأدوات المنجزة. تُحدّد هذه الرفوف وجهة الاستخدام، المحدود للغاية، للمساحة العلوية من المُحترَف.

الحدّادون ‬العاملون ‬جلوسًا ‬و ‬الحدّادون ‬المتجوّلون ‬‬‬‬‬‬‬

مُحترَفات ‬ب1 الحدّادون ‬المتجوّلون، ‬القرباط/‬النَّوَر (‬الغجر) ‬العاملون ‬بمفردهم‬‬‬‬‬

18يُمثِّل حرفيّو التعدين الغجر الموجودون في معظم المناطق بين الهند و أوروبا الشرقيّة، تقليدًا قديمًا في التّعدين، ما زال حيًّا نسبيّاً في الشرق الأدنى. مُحترَفاتهم هي عبارة عن ملحقاتٍ لمنازلهم نصف المستقرّة، ملاصقة بأحد جدارنها و تقع خارج البناء، تحت شادر من القماش، أو تُبنى بحجارة الخفّان و الإسمنت. يقومون فيها بصنع سكاكين تطوى [المطاوي] في داخل مقابض من قرون (و راهنًا يصنعون أيضًا سكاكين المائدة مقابضها لا تطوى من الألومينيوم)، انطلاقًا من مواد تمّ تجميعها أثناء تنقّلهم، و من أكوام النفايات أو مجمعّات الكسر : كنوابض الأبواب الحديديّة الجرّارة اللفّافة الخاصة بالمحال، و قطع من الألومينيوم من مصادر متعدّدة، و القرون المقتطعة من جيف الحيوانات. يُباع هذا الإنتاج عادةً على أرصفة المدينة، و هو معروف من قِبل الناس و يحظى بالتقدير. تنوجد تلك المُحترَفات التي قمنا بتصويرها في عدّة مخيمات أو قرى نصف مستقرّة، تقع بين طريق حماه- حلب و بين طريق السالميّه [قرية في محافظة الرَقّة] نحو الشرق. كان القرباط يُعرفون أيضًا بصنعهم و بتركيبهم للأسنان الذهبيّة، المزيَّنة أحياناً بخرزةٍ زرقاء، كما بإيحيائهم لاحتفالاتٍ يتخللها الموسيقى و الغناء و الرقص (؟)، كما بصنع بعض الأدوات الموسيقيّة [كالربابة]، ألخ.

19أساليب العمل و الأدوات المستخدمة هنا، قريبة جداً من تلك المُتَّبعة و المُعتمدة من قبل الحرفيّين الّذين يعملون جلوسًا (غير القرباط) في حلب و حمص. السندان الصغير المُستخدَم يشبه نظيره في لوحة فاليريو من القرن التاسع عشر.

الرسم 85 (ب8.1) : مشهد عام لقرية خاصة بأنصاف المستقرين من الـ  قُرباط الغجر، تقع ما بين مدينتي حماة و السَلميَّة، التي يشكّل صنع الأدوات المعدنيّة إحدى أنشطتهم، و يقومون ببيعها كباعة متجوّلين.

الرسم 85 (ب8.1) : مشهد عام لقرية خاصة بأنصاف المستقرين من الـ  قُرباط الغجر، تقع ما بين مدينتي حماة و السَلميَّة، التي يشكّل صنع الأدوات المعدنيّة إحدى أنشطتهم، و يقومون ببيعها كباعة متجوّلين.

الرسم ‬86 (‬ب9.‬1)‬ ‬: ‬مشهد عام لقرية خاصة بأنصاف المستقرين من الـ  قُرباط الغجر، تقع ما بين مدينتي حماة و السَلميَّة، التي يشكّل صنع الأدوات المعدنيّة إحدى أنشطتهم، و يقومون ببيعها كباعة متجوّلين.‬‬‬‬‬‬

الرسم ‬86 (‬ب9.‬1)‬ ‬: ‬مشهد عام لقرية خاصة بأنصاف المستقرين من الـ  قُرباط الغجر، تقع ما بين مدينتي حماة و السَلميَّة، التي يشكّل صنع الأدوات المعدنيّة إحدى أنشطتهم، و يقومون ببيعها كباعة متجوّلين.‬‬‬‬‬‬

الرسم 87 (ب10.1) : حرفيٌّ في فناء منزله، يَظهر أيسر الصورة محترفه في الهواء الطلق تحت شادِر.

الرسم 87 (ب10.1) : حرفيٌّ في فناء منزله، يَظهر أيسر الصورة محترفه في الهواء الطلق تحت شادِر.

الرسم 88 (ب11.1) : الحرفيُّ أمام "بوابة" مُحترفِه.

الرسم 88 (ب11.1) : الحرفيُّ أمام "بوابة" مُحترفِه.

الرسم 89 (ب12.1) : مشهد عام للمُحترَف (أنظر الرسم 90 أيضًا) : يَظهر في مقدمة الصورة المِجمَرة مباشرة على الأرض، يتّصل بها أنبوب هواء المنفاخ المُشغَّل يدويًا بواسطة مِقبض، كما يَظهر إلى جانب المنفخ  نابض فولاذيّ [حلزوني](للأبواب المعدنيّة الجرّارة الخاصة بالمتاجر) مستخدم هنا كمادة أولية، يتمُّ تقطيع هذا النابض بواسطة مقصّ موضوع على الأرض إلى يمين الحرفيّ، و بمتناوله يده اليمنى مطرقة على الأرض ؛ في وسط الصورة حِرفيّ يجلس أرضًا خلف سندان مغروس في قرمة خشب بالأرض، و يقوم بكشط وحكّ مقبض سكين من الألومينيوم بواسطة مبرد (أنظر الرسم 90)؛ إلى يسار الحرفيّ ملزمة [مغروسة في الأرض]، بقربها قبضات من الألومينيوم قيد التجهيز موضوعة على الأرض، و يمكن لحظ سكين مُنجَز في وسط الرسم 90، و نصل بدون قبضة.

الرسم 89 (ب12.1) : مشهد عام للمُحترَف (أنظر الرسم 90 أيضًا) : يَظهر في مقدمة الصورة المِجمَرة مباشرة على الأرض، يتّصل بها أنبوب هواء المنفاخ المُشغَّل يدويًا بواسطة مِقبض، كما يَظهر إلى جانب المنفخ  نابض فولاذيّ [حلزوني](للأبواب المعدنيّة الجرّارة الخاصة بالمتاجر) مستخدم هنا كمادة أولية، يتمُّ تقطيع هذا النابض بواسطة مقصّ موضوع على الأرض إلى يمين الحرفيّ، و بمتناوله يده اليمنى مطرقة على الأرض ؛ في وسط الصورة حِرفيّ يجلس أرضًا خلف سندان مغروس في قرمة خشب بالأرض، و يقوم بكشط وحكّ مقبض سكين من الألومينيوم بواسطة مبرد (أنظر الرسم 90)؛ إلى يسار الحرفيّ ملزمة [مغروسة في الأرض]، بقربها قبضات من الألومينيوم قيد التجهيز موضوعة على الأرض، و يمكن لحظ سكين مُنجَز في وسط الرسم 90، و نصل بدون قبضة.

الرسم 90 (ب12.1 تابع) : يقوم الحرفيّ بتركيز مقبض الألومينيوم على السندان بواسطة كمّاشة يلتقطها بواسطة كاحليه، في حين يحكّ و يكشط المقبض بواسطة مِبرد يمسكه بكلتي اليدين.

الرسم 90 (ب12.1 تابع) : يقوم الحرفيّ بتركيز مقبض الألومينيوم على السندان بواسطة كمّاشة يلتقطها بواسطة كاحليه، في حين يحكّ و يكشط المقبض بواسطة مِبرد يمسكه بكلتي اليدين.

الرسم 91 (ب13.1) : مشهد عام للمُحترَف (راجع التعليق على الرسم 89)، يَظهر في اعلى أيمن الصورة آلة شحذ كهربائية.

الرسم 91 (ب13.1) : مشهد عام للمُحترَف (راجع التعليق على الرسم 89)، يَظهر في اعلى أيمن الصورة آلة شحذ كهربائية.

الرسم 92 (ب14.1) : في مُحترَف آخر، المِجمرة مزوّدة بمدخنة " تَنَكِه" تحيط بها ؛ في مقدمة الصورة، أمام الحَصير، يمكن لحظ  سبيكة من رصاص تُستخدم كـ"سندان" لتثبيت مسامير (براشيم) الجمع بين النَّصل و بين المِقبض.

الرسم 92 (ب14.1) : في مُحترَف آخر، المِجمرة مزوّدة بمدخنة " تَنَكِه" تحيط بها ؛ في مقدمة الصورة، أمام الحَصير، يمكن لحظ  سبيكة من رصاص تُستخدم كـ"سندان" لتثبيت مسامير (براشيم) الجمع بين النَّصل و بين المِقبض.

الرسم 93 (ب15.1) : الأخشاب المعتمدة كوقود، و القرون المستخدمة لصنع مقابض النِّصال.

الرسم 93 (ب15.1) : الأخشاب المعتمدة كوقود، و القرون المستخدمة لصنع مقابض النِّصال.

حدّاد ‬نِصال ‬يعمل ‬وقوفًا ‬‬‬‬‬

مُحترَف ‬ب2 بكري ‬عبدالله ‬سَنـّان ‬في ‬سوق ‬النحّاسين‬‬‬‬‬‬

  • 7 حول العلاقة بين الجسد الإنساني و بين الآلة، أنظر داڤيد 2015 David.

20مقابلة ‬أجريت ‬مع ‬المعلّم ‬بكري ‬في ‬30 ‬تشرين ‬الأول ‬عام ‬2007، ‬و ‬الصور ‬التقطت ‬بين ‬30 ‬و ‬31 ‬تشرين ‬الأول، ‬الرسم ‬94 ‬الى ‬101. ‬و الرسم ‬102 ‬هي ‬لمخرطة ‬خشب7 ‬.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

الرسم94 (ب1.2) :مسقط ؛ بخلاف المُحترَفات السابقة مساحة العمل هنا تقع في منتصف المُحترَف : يتموضع السندان بالقرب من المدخل ، إلى يساره حوض للماء منحوت في كتلة من حجر ؛ ثم يلي السندان، نحو الداخل، منصّة للعمل مبنية من الحجارة و الإسمنت تنتهي بمكان تركيز المِجمرة ؛ رحى الشّحذ تتموضع إلى اليمين بعد المدخل.

الرسم94 (ب1.2) :مسقط ؛ بخلاف المُحترَفات السابقة مساحة العمل هنا تقع في منتصف المُحترَف : يتموضع السندان بالقرب من المدخل ، إلى يساره حوض للماء منحوت في كتلة من حجر ؛ ثم يلي السندان، نحو الداخل، منصّة للعمل مبنية من الحجارة و الإسمنت تنتهي بمكان تركيز المِجمرة ؛ رحى الشّحذ تتموضع إلى اليمين بعد المدخل.

21ثمَّة شخصان يعملان في هذا المُحترف، المعلّم (بكري عبدالله سَنـّان) و معه عامل يصغره كثيرًا بالسِّن، و هو ليس من أقرابه. يُعيّن المعلّم عمله بعبارتي، رءّاء (رقّاق، مشتغل في الترقيق) و سَنـّان (مشتغل في السَنّ و الشحذ). يشكّل السكاكين و فرّامات اللحم الكبيرة، و خطّافات تعليق اللّحوم و مشاحذ النِّصال، (عِدِّة القصّابِه، أدوات الجزّارين) الخ... يُسمّي مكان عمله  دكـّان و ليس ورشِه (مُحترَف) لأنه موجود في السوق و لا يعمل فيه سوى شخصين.

22مُحترَف الحِدادة هذا موجود في مكانه منذ أكثر من مئة عام (ثلاثة أجيال). و يقع بجواره، من الجهة الغربيّة، مُحترَف لخراطة الخشب (خرّاط  الخشب حيث تُصنع مقابض من خشبٍ للأدوات (الرسم 102) : و هو بدوره موجود في مكانه منذ أكثر من سبعين سنة (ثلاثة أجيال أيضًا). يعمل الجاران دومًا سويًا بشكل تكامليّ ؛ و هو تعاون رائج بين نشاطين مختلفين في السوق الواحد. يَعمل الخرّاط على مخرطة حديثة نسبيًا، بمحرّك كهربائي. 

الرسم 211 (ج8) : مخرطة القوس [المشغَّلة يدويًا] موضوعة على الأرض [أمام الحرفيّ الجالس على كرسيٍّ منخفض] ؛ القوس المَشَغِّل موضوع خلف الحرفيّ بشكل عمودي [بانتظار انتهاء تعيير و تركيب المقبض المنوي معالجته بواسطة المخرطة].

الرسم 211 (ج8) : مخرطة القوس [المشغَّلة يدويًا] موضوعة على الأرض [أمام الحرفيّ الجالس على كرسيٍّ منخفض] ؛ القوس المَشَغِّل موضوع خلف الحرفيّ بشكل عمودي [بانتظار انتهاء تعيير و تركيب المقبض المنوي معالجته بواسطة المخرطة].

الرسم 101 (ب7.2) : المنفاخ يضخُّ الهواء في بيت نار المِجمرة ؛ في مقدمة الصورة، مجموعة من مقابض الخشب موضوعة في حاوية من المطاط تُسمّى زمبيل.

الرسم 101 (ب7.2) : المنفاخ يضخُّ الهواء في بيت نار المِجمرة ؛ في مقدمة الصورة، مجموعة من مقابض الخشب موضوعة في حاوية من المطاط تُسمّى زمبيل.

الرسم 102 (ب8.2) : مِخرطة خشب مجاورة لمُحترَف الحدادة تزوّده بالمقابض الظاهرة في الرسم 101.

الرسم 102 (ب8.2) : مِخرطة خشب مجاورة لمُحترَف الحدادة تزوّده بالمقابض الظاهرة في الرسم 101.

23و قد كان بوسعنا في ثمانينيّات القرن الماضي، رؤية خرّاط يعمل على مخرطة القوس اليدوية (الرسم 211)، في مُحترَفٍ صغيرٍ (1 متر مربّع)، صانعًا مقابض السكاكين و أرجل و قضبان المقاعد، الخ، في السوق عينه عند مدخل خان أوج خان.

التجهيزات، و توزّع وسائل العمل و أنشطته في مساحة المُحترَف

24 يطغى على دكّان صنع النِّصال، منظورًا إليه من الخارج، مشهد المساحة المخصّصة للعمل و رجلان يعملان (الرسم 95 إلى 98)، و صوت الطَرْق بإيقاع. يُستخدم جانبي المدخل و اطاره الذي يعلوه كأمكنةٍ لعرض الأدوات المُنتجة أو المُباعة، و لاستيداعها المؤقت : حيث يتدلى صفٌّ من خطّافات تعليق اللحوم في الأعلى. عند أعلى الجانب الأيسر للمدخل يبدو عدّاد الكهرباء و عتلات تشغيلها تعلو بعض الأدوات من سكاكين مطبخ، و سواطير كبيرة للحوم، و مِسّنات، و ملاقط فحم النرجيلة. كذلك تُعرض السكاكين و المِسنّات عند الجانب الأيمن (الرسم 95). تُعلّق معظم هذه الأدوات عند الجانبين الداخليين للمدخل فيما يبقى الجانبان الخارجييان للواجهة فارغين : بحيث أنه عند إغلاق الستارة المعدنية الجرّارة للدكان، لا يبقى أي غرضٍ خارجه. كمثيله من المُحترَفات الكبيرة نسبيًا في السوق، يبلغ هذا المُحترَف 3.95 م في العمق و 3.40 م في العرض، ما يعادل مساحة 13.43 م². تحيط بالمكان ثلاثة جدران، و الجهة الرابعة (المدخل) مفتوحة برحابةٍ على الطريق، كما هو الحال في معظم أماكن العمل في السوق التي تتواصل مباشرةً مع جزءٍ من الحيِّز العام. ازداد عمق المُحترَف مترًا واحدًا هو سماكة جدار الواجهة، التي يتخلّلها مِدخلٌ يفصل 2.35 م. بين جانبيه. تلعب هذه النافذة الواسعة دورًا أساسيًا في التواصل، كصلة وصل بصرية و سمعية بين الحيِّز العام و بين المُحترَف، كما تجعل جزءًا من الحيِّز العام، مُتاخمًا للمُحترَف، ملحقًا بالحيِّز الخاص للمُحترَف (فَناء). يتموضع السِّندان عند المدخل، و هو الجهاز الرئيسي في تشكيل المعدن، الذي يصدر صوتًا يميّز طَرق الحديد يُسمع على مسافةٍ بعيدةٍ قبل الدنو من المُحترَف. كما يتموضع أيضًا حوض ماء تقسية الفولاذ (الرسم 95‑99).

الرسم 95 (ب2.2) : مشهد عام للمحُترَف : المساحة المُخصّصة للتنقل و العمل في المُحترّف منخفضة عن مستوى الشارع و عن العتبة الفاصلة ؛ يَظهر إلى يمين الصورة كيس يحتوي على وقود الفحم المستخدم في المِجمرة.

الرسم 95 (ب2.2) : مشهد عام للمحُترَف : المساحة المُخصّصة للتنقل و العمل في المُحترّف منخفضة عن مستوى الشارع و عن العتبة الفاصلة ؛ يَظهر إلى يمين الصورة كيس يحتوي على وقود الفحم المستخدم في المِجمرة.

الرسم 96 (ب3.2) : الطرق المتناوب بمِدَقّ المطرقتين (بالسطح) على النّصل الموضوع على السندان و المثبّت بواسطة كمّاشة محمولة باليد اليسرى.

الرسم 96 (ب3.2) : الطرق المتناوب بمِدَقّ المطرقتين (بالسطح) على النّصل الموضوع على السندان و المثبّت بواسطة كمّاشة محمولة باليد اليسرى.

الرسم 97 (ب4.2) : الطرق المتناوب بمُستدَقّ المطرقتين (بالنتوء).

الرسم 97 (ب4.2) : الطرق المتناوب بمُستدَقّ المطرقتين (بالنتوء).

الرسم 98 (ب4.2 تابع) : الطرق المتناوب من قِبَل حدّادَين (رءّاء بالمفرد) بمُستدَقّ المطرقتين (بالنتوء).

الرسم 98 (ب4.2 تابع) : الطرق المتناوب من قِبَل حدّادَين (رءّاء بالمفرد) بمُستدَقّ المطرقتين (بالنتوء).

الرسم 99 (ب5.2) : في مقدّمة الصورة، المِجمرة الموصولة بمنضدة العمل ؛ يَظهر السندان و حوض المياه الحجريّ في عمق الصورة.

الرسم 99 (ب5.2) : في مقدّمة الصورة، المِجمرة الموصولة بمنضدة العمل ؛ يَظهر السندان و حوض المياه الحجريّ في عمق الصورة.

25سُقِف المُحترَف بعقدٍ قنطري مربَّع، مرتفع، مُحمَّل على دعاماتٍ من الحجر المُقصّب، و هو ما يوّفر حجمًا كبيرًا في مساحة المُحترَف، و يُسهّل التخلّص من الدخان و الهواء الساخن عبر النافذة (الواجهة) المطلّة على الشارع : لم تزوّد هنا، المِجمرة، الواقعة في وسط المُحترَف، بداخونٍ لتجميع الغازات و التخلُّص منها (الرسم 99).

26بينما في حلب، عديدةٌ هي مُحترَفات الحِدادة المُجهَّزة بمداخن للتصريف، و هي تجهيزات رائجة بكثرة في مُحترَفات الحِدادة شبه الثقيلة، التي نُظّمت بطريقةٍ أحدث. الأرضية، [في هذا المُحترَف] غير منتظمة، و هي مغطّاة ببساطة بالإسمنت أو مرصوفة بالحجارة. و قد تمّ ترتيب المساحة فيه، للتنقّل بخطواتٍ محدودة، و القيام بحركات العمل : كلّ المساحات غير الضرورية للتنقّل و للحركات الجسدية خلال العمل يقوم عليها مصاطب و مقاعد، بارتفاع ما يقارب الثلاثين سنتمترًا ؛ كذلك يقوم نوع من المِصطبة أيضًا عند الجدار في عمق المُحترَف. و الجزء المخصّص من الأرضية للتنقّل و العمل هو أكثر انخفاضًا من مستوى الشارع (الرسم 99). الأرجاء غير المخصَّصة للتنقل، التي لم تُشيَّد عليها المصاطب، وُضِعَت فيها أكوام من أكياس الوقود من فحم الخشب و الحجر (الكوك)، و قضبان معدنية مُستندة على الجدار، و زنابيل من عجلات مُعاد استعمالها، و دِلاء  و أوعية، و بقايا قطعٍ متنوعة، و هياكل سلال، و أكياس من البلاستيك، الخ.، و هي أغراض ذات فائدة تقنية، و ترسم حدود المساحة المُتاحة أمام التنقّل، باحتلالها الجوانب. قد يُشكِّل هذا الاختلاف في مستويات الأرضية، غير المتناسق كثيرًا مع أنشطة العمل في المُحترَف، بقايا لنشاطٍ أكثر قِدَمًا. 

27في منتصف عمق المُحترَف ثمَّة راءٍ (تلفاز) صغير مُضاء، موضوع على مسندٍ مثبةٍ عند أعلى الجدار، في موضع يَستكمِل محور المُحترَف المحدّد بالسّندان و المِجمرة و ما بينهما من مِنضدة (الرسم 95) : ما يسمح للعاملَين بإلقاء نظرةٍ خاطفةٍ فيما يصغيان خلال مزاولة العمل. يحيط بالتلفاز عند جانبيه، كوَّتان تغطيهما الستائر تستخدمان لوضع الأغراض الشخصية للعامليَن.

28الجدار الأيسر في المُحترَف، الواقع إلى الجهة الشرقيّة، شبه خالٍ إلّا من روزنامة أوراق يومية تتوسّطه، نجد مثيلاتها في مُحترَفاتٍ أخرى، بلا ريب ؛ و غلَّاية معلَّقة قرب زاوية جانب المدخل، و الى جوارها خزانة صغيرة بدُرْجٍ واحد، و صينية مع إبريق و أقداح للشاي موضوعة فوق مستوعباتٍ و علبٍ منضّدة، يبدو أنها تُستَخدم كطاولةٍ صغيرة، أمام حوض التقسية، عند الحدود الفاصلة بين الداخل و بين الحيّز العام (الرسم 99). الجدار الغربي، الواقع الى يمين آلة الشّحذ، تملؤه الرفوف التي وُضع على بعضها مجموعة من الأوراق، و الوثائق الإدارية و الرسمية، بلا شك، و مذياع (راديو)، و فنجان قهوة مع بعض الأشياء الأخرى.

29مقعدٌ بلاستيكي أزرق موضوع في الجهة اليُمنى من عمق المُحترَف : يوضع خارجًا في أوقات العمل، مشكِّلاً مساحة استقبالٍ صغيرة “صالون” (الرسم 99) في حيّز التنقّل العام في السوق.

30إن ترتيب المساحة المخصَّصة للعمل في هذا المُحترَف هو مطابق لترتيب مُحترفٍ آخر تتمُّ فيه حِدادة النِّصال وقوفًا، في السوق عينه، لن نتطرق الى وصفه. تمَّ تنظيم المساحة هنا على امتداد عمق المُحترَف، من الأمام الى الخلف : يرتكز السندان في موضعٍ هو الأقرب إلى المدخل، حيث يوفِّر ضوء النهار رؤيةً جيدة أثناء العمل. في حين تنوجد مِجمرة الحِدادة في موضع، يَبْعُد بعض الشيء من وسط المكان، على مقربة من العمق، في الظلّ، ما يسهّل، بلا شك، عملية تحديد درجة لون المعدن أثناء إحمائه، الذي يتراوح بين الأحمر و البرتقالي أو الأبيض، تبعًا لدرجات الحرارة المختلفة المناسبة للعمل. و تتأجج النار في المِجمرة بواسطة منفاخ كهربائي.

31ينقسم المُحتَرف أيضًا الى قسمين، أيمن و أيسر، يفصل بينهما جدار صغير أو مِنضدة محورية (مَصطَبِه)، ارتفاعها غير متساوٍ (0.55 م من الأمام، و 0.62 م باتجاه العمق، و0.90 م خلف المِجمرة)، و بناؤها غير منتظم، لا يمكن العبور من فوقها بسهولةٍ على الرَغم من السماكات المتفاوته التي تتخلّلها. تُستَخدَم هذه المساحة-المِنضدة كمِنصّةٍ للعمل و تشكّل العمود الفقري للمُحترَف (الرسم 95 الى 99 و 101). فهي تُلاِصق قرمة السّندان الموجودة قرب المدخل، و تحمِل مِجمرة الحِدادة الواقعة في الداخل. كما يوضع عليها بعض المنتجات المُنجزة أو تلك التي تنتظر دورها، فضلاً عن أدوات (كمّاشات و ملاقط) و مواد العمل (زنبيل يحتوي على الفحم، الرسم 99)، فضلاً عن كومة [متراكمة] من قصاصات المعدن عند نهاية يوم العمل. يستحيل العبور من جهة إلى أخرى عند عمق المُحترَف نظرًا لاحتوائه على منفث الهواء و محرّكه، كما على أشياء مختلفة أخرى (كـ زنبيل فيه مقابض خشبية مخروطة، و مكنسة، الخ.، الرسم 101). يبدو جليًا أن كلّ من هذين القسمين المحدّدين بالجدار-المِنضدة (غير النافذ إلّا من جهة واحدة)، منسوب إلى أحد العامليَن، اللذين يمكن لكلّ منهما الوصول عبره أيضًا إلى الأغراض الشخصية الموضوعة في كلّ من الكوّتين في الجدار الواقع في عمق المُحترَف (الرسم 95، في العمق).

32يعمَل المُعلّم (لِمْعَلِّمْ)، في هذا المُحترَف، في القسم الأيمن، و العامل بياقته الزرقاء يعمل في القسم الأيسر المقابل، كلٌّ بحسب دوره المحدّد (الرسم 96-98). يتوجب على المعلّم، في حال العمل المنفرد، القيام بجميع العمليات المطلوبة، كما هو المتّبع في مُحترَف حِدادة النِّصال جلوسًا، في السوق عينه (و في أماكن أخرى منها مُحترَفات القرباط)، حيث يمكن للحرفيّ من خلال الاستدارة بجذعه بلوغ أيٍ من أجهزة العمل الموضوعة بمتناول يده، كالمِجمرة، و السّندان، و حوض الماء، دون الحاجة الى الوقوف (الرسم 79، 82-81، 90-89).

  • 8 يشار في الحدادة التقليدية في فرنسا، إلى دور هذه المطرقة و العامل الذي يحملها، بعبارة مطرقة «الأمام (...)
  • 9 تَعرِض كتيبات بيع الأدوات، على الأنترنت، أو في المحلات في فرنسا، نمطًا متماثلا مع هذه الأدوات من ن (...)
  • 10 تقدم موسوعة ديدِرو torediD (الطبعة الأولى، المجلد 01، uvjb 361) ايضاحات هامة حول العمل الجماعي في (...)

33 يقف المعلّم الذي يعلب هنا دور الطارق الأساسي، أمام السّندان، في المِساحة الواقعة أيمن المدخل، يحمل في كلتا يديه مِطرَقة (مِضْربِّه) تزن 5 كلغ، بمقبضها البالغ 0.45 م من الطول 8. و يقف المساعد الأصغر سنًا، مقابلاً له، الى يسار السندان، حاملاً في يده اليمنى مطرقة أقل وزنًا (2 أو 3 كلغ) بمقبض طوله 0.30 م (تشاكوش9 و في اليد اليسرى يُثبِّت القطعة المنوي تشكيلها بواسطة كمّاشة (كمّاشِه). إن القيام ببضعةِ خطواتٍ تخوّل هذا المُساعِد نِقْل القطعة من على السّندان -حيث يقوم في طَرقِها- إلى المِجمرة الواقعة إلى يساره، لإحمائها، بعد وضع مطرقته على سطح قرمة السِّندان. فعلى المساعد إذن، الاهتمام بالمِجمرة و مراقبة درجة إحماء القطعة التي يعيدها الى السِّندان في الوقت المطلوب، كما عليه اثناء قبضه عليها، تحريكها عَموديًا لقلبها على هذا الجانب او ذاك، أو تحريكها أفقيًا لتغيير موضع الدّقّ على سطحها، بحسب متطلّبات الطّرق. إذا كانت ضربات المعلّم تتطلّب القوّة و التناغم بالتناوب مع ضربات العامل، تقع على الأخير مسؤولية كبيرة في تحريك القطعة. و هو دور نجده دائمًا في كلّ عمل يقوم به اثنان، مهما كان نمط القطعة قيد العمل. تشهد مُحترَفات الحِدادة عملاً يقوم به ثلاثة (أو أربعة) عمال سويةً يتشاركون في تشكيل بعض القطع (انظر المُحترَف اللاحق، الرسم  103 الى 109). في كلّ الحالات، احترام و تيرة العمل و التناوب في الطّرق من قِبل الجميع أمرٌ جوهري، و كذلك هو أمر الضرب بالمِدقّ (السطح) أو بالمستدقّ (النتوء)، و هذا من البديهيات (انظر مرحلة 2 و 3 10).

عمليات الصنع المتّبعة من قِبل حدّاد النِّصال العامل وقوفًا

34-1 المادة الخام هي النوابض الفولاذية (نِصال) لشاحنات النقل الصغيرة. يتمّ إحماء صفيحة الفولاذ في المِجمرة، ثم تُقَصّ بمقصٍ تبعًا للشكل التقريبي (الجسم الأوّلي) للسكين المطلوب مع زُّجِّها [وتدها]، و هو الطرف الذي سيزجّ في المقبض.

35-2 المرحلة النارية (و هي نِريك nerik على لسان الحرفي مشتقّة من كلمة نار بحسب قوله) : يُعاد إحماء القطعة (الجسم الأوّلي) ثم يَطرُق عليها حدادَين بالتناوب ضربات (المُستدَق) بنتوء المطرقة “لفتحها” (لَتِفتّحْ)، وهي عملية تخوّل تحويل صفيحة سماكتها موحّدة، إلى نصلٍ يزداد في رقته تدريجيًا وصولاً الى [حجم] سلك (الرسم 97).

  • 11 يكمن في جذر كلمة رَقَقْ معنى نحف [عكس ثخن]، و منها فعل رقّق أو رَقَ (جعل الشيء رقيقًا) و منه يتكون (...)

36-3 مرحلة الترقيق (هي على لسان الحرفي تَرْئيء) 11: يَطرق الحدّادَين بالتناوب ضربات (المِدقّ) بمسطّح المطرقة لجعل النّصل من جانبيه مسطّحًا أو رقيقًا (الرسم 96). الأمر الذي ينطوي على “تعديل”، يصبح النّصل معه مسطّحًا و مستقيمًا. تتتالى مرحلتي النِريك و الترئيء بشكلٍ متناوب مع إدخال القطعة مرّاتٍ إلى المِجمرة. هكذا يكون النّصل قد تشكّل بالكامل عبر مراحل متتالية.

37-4 تهدف السقاية [أو التسقية] الى إضفاء صفات خاصة على الفولاذ، و إلى تقسيته و تصليده عن طريق تحويلٍ في بنيته الداخلية، عبر عملية التبريد السريع. يتموضع الحوض الحجري (المغطس) الذي يحتوي على ماء، و يُستخدم في سقاية القطع المعدنية بتلاصقٍ مع الجانب الأيسر من مدخل المُحترَف. أي يقع خلف العامل، و في متناول يده مباشرةً بإستدارةٍ منه، و هذا ما يتوافق منطقيًا [و عمليًا] مع واقع أنه هو مَن يقبض على القطعة بواسطة كمّاشة طيلة فترة الطَّرق و الإحماء وصولاً إلى لحظة تقسيتها بواسطة تسقيتها بالماء. يظهر حوض السقاية (المغطس) في الرسم 99، في عمق الصورة، قريب من الخارج. عند نهاية يوم العمل، يتمّ تغطيس المطارق في الماء رأسيًا بهدف إحكام تثبيت المقابض الخشبية فيها، بفعل تشرُّبها للماء وانتفاخها في داخل كُتل المطارق المعدنية، تفاديًا للإفلات من أمكنتها [إثر أو أثناء الطَرق]. 

38-5 الشَحِذ (السَنّ) - شاحِذ (سَنـّان) – و أعمال التشطيب التي تُجرى على النّصل هي من مهارات المعلّم هنا. تقع رَحى الشّحْذ (المِسَنّ) (الرسم 95 الى 100) التي تدار بواسطة محرّك كهربائي، إلى جانب حوض للماء، في الجهة اليُمنى من المُحترَف، بعيدًا بما يكفي عن مساحة السّندان، بهدف الفصل التام بين هاتين العمليتين : إنها مساحة أخرى من المُحترَف، متميزّة تمامًا.

الأدوات و التجهيزات

المَطارِق : مِضْرَبِّه، تشاكوش [بحسب لسان الحرفيين]

39تزن المِطرقة الأولى، الـ مِضْرَبِّه، 5 كلغ، و يبلغ طول مقبضها 0.45 م ؛ هي مِطرقة ذات جنبين فاعلين «مِدقّ و مَستدقّ»، حيث الجنب الناتئ [المُستدَقّ] منها يكون متعامدًا [متعارضًا] مع [اتجاه] المقبض و مع المساحة الأكبر للقطعة قيد العمل. تستخدم كـ»مطرقة أمامية» بحسب المصطلحات الفرنسية التقليدية المذكورة في موسوعة ديدِرو و ألومبِر (Diderot et Alembert، انظر الحاشية 10)، يطرق بها و هي محمولة بكلتي القبضتين. و يُسمّى الجنب الآخر المسطّح [المِدَقّ] من كتلة هذه المطرقة، الرأس، المُنبسط أو الطاولة [في اللغة الفرنسية].

40تزن المِطرقة الثانية، الـ تشاكوش، 2 كلغ، ويبلغ طول مقبضها 0.30 م ؛ و هي أيضًا مِطرقة ذات جنبين فاعلين “مِدقّ و مَستدقّ”، يطرق بها و هي محمولة بقبضةٍ واحدة.

41تُغذّى المِجمرة [الكُور] بالفحم الحجري (الكوك) أو بقطعٍ صغيرةٍ من الخشب (لإشعال النّار التي تُخوِّل تليين المعدن). تتموضع المِجمرة في مكان مسطّح بُني بالحجارة و الإسمنت، و هي محدّدة بقطعتين معقوفتين، غير مثبتتين، من الحديد لتجميع الرماد و الجمرات ؛ يقوم خلف المِجمرة جدار صغير من الطوب بعلو 35 الى 40 سم (الرسم 99، 101) يَعزلُها عن باقي المُحترَف. و يَخترِق هذا الجدار أنبوب نفّاث لضخّ الهواء المتأتي عن دوران منفاخ كهربائي (مستورد)، رُكِّزَ خلف الجدار الصغير، كان قد حلَّ مكان المنفاخ اليدوي.

42السِّندان (سِنْديان [بحسب لسان الحرفيين]) هو قطعة معدن شبه مكعّبة رباعية الزوايا، بالفرنسية tas، بقياس 0.25 × 0.15 × 0.15 م ثبتت بواسطة زُّجُّها [وتدها] في وسط قاعدةٍ من خشب. و الأخيرة هي عبارة عن قِرمة (إرمِه) مقطوعة من جذع شجرة التوت، تمَّ غرس أسفلها في أرض المُحترَف، يبلغ إرتفاع الجذع الظاهر منها  0.65 م، و قطرها 50 سم (الرسم 96-98). بيّنت عملية تجهيز أحد مُحترَفات النِّحاسَة، المُعاينة من قِبلنا، بقرمة للسندان، أنه يمكن غرس اسفلها بمقدار 0.70 م  في الأرضية (الرسم 8-7). إن نمط العمل الذي يقوم به حدّاد النِّصال، لا يستدعي استخدامًا للسندان الكبير ذو القرنين، غير الموجود في مثل هذه المُحترَفات إذن، المتميّز في الأنشطة التي يُستخدم من أجلها و التي تشتمل على صنع نعل و حَدَوات الخيول أو البغال (و هذه الحيوانات ليست مُنعَّلة دائمًا) و أدوات الزراعة أو البناء.

الرسم 100 (ب6.2) : الشّحذ على رحى شحذ يديرها محرّك كهربائيّ.

الرسم 100 (ب6.2) : الشّحذ على رحى شحذ يديرها محرّك كهربائيّ.

حدّاد ‬أدوات ‬متفرقة ‬يعمل ‬وقوفًا ‬بمساعدة ‬اثنان ‬أو ‬ثلاثة ‬من ‬الحدّادين‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

مُحترَف ‬ب3 سوق ‬باب ‬الحديد ‬داخل ‬الأسوار‬‬‬‬‬

الرسم 103 (ب1.3) : مِسقط المُحترَف، يَظهر السندان في الوسط على مقربة من المدخل حيث يعمل ثلاثة حدّادين، و مِجمرة الحِدادة الى يسار الحدّاد عند أيمن الرسم، ويتوسط سندان آخر ذو قرنين المسافة الفاصلة بين المِجمرة و بين السندان الأول ؛ رحى الشحذ الى يسار الرسم ؛ في العمق أكياس مودَعة على الأرض تحتوي على الفحم المستخدم كوقود في المِجمرة.

الرسم 103 (ب1.3) : مِسقط المُحترَف، يَظهر السندان في الوسط على مقربة من المدخل حيث يعمل ثلاثة حدّادين، و مِجمرة الحِدادة الى يسار الحدّاد عند أيمن الرسم، ويتوسط سندان آخر ذو قرنين المسافة الفاصلة بين المِجمرة و بين السندان الأول ؛ رحى الشحذ الى يسار الرسم ؛ في العمق أكياس مودَعة على الأرض تحتوي على الفحم المستخدم كوقود في المِجمرة.

43يقع هذا المُحترَف في ناحيةٍ من سوق باب الحديد، شُيّدت أو أعيد تشييدها في العصر المملوكي. تندرج مساحة هذا المُحترَف، ضمن مساحات المَحال المتوسطة الموجودة في السوق، تزيد على الـ 10 م².

44على منوال المُحترَفات الأخرى أ1، أ2، ب1، ب2، ت1-2-3، التي هي أيضًا مَحال في السوق، ثمَّة جانب من المكان مفتوح على الشارع بالكامل، ما يخلُق تواصلًا دائمًا مع الخارج و مع العامّة، من زبائن، و مارّة، و جيران، الخ.

45يمثّل هذا المُحترَف تنظيمًا نمطيًا، سبق ذكره، يبدو أنه مترّتب على خيارٍ قديمٍ في “الحداثة”. ينسحب على عشرات مُحترَفات الحِدادة الواقعة في نواحٍ حلبيةٍ مختلفة، كباب النصر، و باب الحديد، و باب إنطاكيا.

46إلى يسار المدخل، وُضِعت رحى الجَلي [الشّحذ و الصّقل] المُدارة بواسطة محرّك كهربائي، و إلى اليمين منه يركن منشار كهربائي لتقطيع القضبان أو الصفائح التي ستُشكّل بواسطة التطريق (الرسم 104).

الرسم 104 (ب2.3) : مشهد عام للمُحترَف : يبيع هذا المُحترَف إلى جانب منتجاته المنجزة بعض الأدوات المعروضة (مجارف، مَذارٍ) المستوردة.

الرسم 104 (ب2.3) : مشهد عام للمُحترَف : يبيع هذا المُحترَف إلى جانب منتجاته المنجزة بعض الأدوات المعروضة (مجارف، مَذارٍ) المستوردة.

47الأرضية متساوية في كل المُحترَف و مغطاّة بالإسمنت، و هي بمستوى الرّصيف الخارجي. يعمل الحرفيون وقوفًا منتعلين أحذيتهم، و هذا ليس حال حدّادين النِّصال الذين يعملون جلوسًا و يخلعون أحذيتهم بمجرد دخولهم الى المُحترَف، قبل جلوسهم في أمكنة عملهم على الوسائد، كما يحصل في المنازل.

48موقعان للعمل مُحددان بجلاء :

49يقع السندان على بعدٍ يقلُّ عن المتر الواحد من المدخل. و هو هنا عبارة عن كتلةٍ فولاذيةٍ مُكعّبةٍ متوازية الأضلاع، غُرِس زُّجُّها في وسط قاعدة خشبية، مُحاطةً عند أعلاها بطوقٍ من حديد، قطُرُها لا يتجاوز الخمسين سنتمترًا، و ارتفاعها عن سطح الأرضية يفوق الستين سنتيمترًا بقليل، و تتوسّط المسافة بين جداري المُحترَف ؛ سطح القاعدة الخشبية، حيث ينغرس السندان، مدرّع بِتُرسٍ من الصّفيح يمكن للعاملين استخدامه كمنضدة لوضع الأدوات عليها في وقت الراحة أو الانتظار ؛ يقوم إلى جانب قاعدة السّندان مَلزَمة (هي خارج الاستعمال في هذه الأونة في هذا المُحترَف) ثُبِّتَت على قرمة من خشب ورُبِطَت بإحكام بقاعدة السندان بواسطة قضيبين من حديد يُستخدم واحد منهما لتعليق الكمّاشات (الرسم 104‑105، 111-107).

50تتموضع المِجمرة أو الكور أو بيت النار (الرسم 103، 105-106) عند الجدار الأيمن من المحترف و بتلاصقٍ معه. هي مِنصّة من المعدن و الحجارة الحرارية لإحماء المعدن، تؤلِّف بيت النار، تقوم على زوايا من حديد على ارتفاع مترٍ واحدٍ عن سطح أرضية المُحترَف، و يحيط بجنبيها بناءٌ من طوب حراري يحمل المدخنة التي تعلوها ؛ تتأجج النار في بيتها بفعل هواء يضخه منفاخ كهربائي ثُبِّتَ على قُرمةٍ من خشب خارج بناء المجمرة و على يسارها، و تُشغِل أكياس كبيرة تحتوي على الفحم الحجري (الكوك) الركن الأيمن من المُحترَف. يصل الهواء من أسفل بيت النار بواسطة أنبوببين نفّاثَين زوِّدا بصمّامات إغلاقٍ وتحكّم. 

51يَنسَحِب تنظيم هذا المُحترَف على الغالبية العظمى من مُحترَفات الحِدادة في سوق باب الحديد، و باب النصر، و لا سيما المُحترَفات في باب انطاكيا (انتقلت مؤخرًا الى منطقة حرفية)، حيث نجد فيها بيت النار متلاصق للجدار الأيمن، و السِّندان في الوسط بالقرب من المدخل. أتَّضح لنا المبرر المنطقي لهذا التنظيم الذي أضحى معيارًا ناظمًا على ما يبدو، من خلال تحقيق استكمالي (قامت به مورييل جيرار و لومى سمعان، [و بعثتا بهذه] المراسلة بتاريخ 30 تشرين الأول 2005) : « لقد اجمعوا على الآتي : إذا كانت المِجمرة الى اليمين، فمرّد ذلك هو أن مَن يحمل القطعة، المُراد طرقها، في بيت النار حتى بلوغها اللون الأحمر بواسطة كمّاشة بيده اليسرى، يطرُقها بالمطرقة بيده اليمنى [على السندان]، و هذا يُجنِّب تبديل اليد، و هو أمر عمليٌّ أكثر، و أسرع، و أقل خطورة. و إذا كان الحدّاد أعسرًا، يصبح بيت النار إلى اليسار. حدّادٌ واحدٌ قدَّم استثناءًا : قد يحصل أن يتم تناول القطعة باليد اليمنى و من ثم تنقل إلى اليد اليسرى، في حال تطلَّب العمل استعمال أدواتٍ خاصة ».

52كما هو الأمر في المُحترَفين ب1 و ب2، السّندان، في هذا المُحترَف، هو على مقرُبة من الخارج و من ضوء النهار، في حين أن المِجمرة هي في الظلّ ما يسمح بمراقبة لون القطعة قيد الإحماء الذي يتراوح  بين الأحمر- البرتقالي و بين الأبيض.

53يتموضع بين السندان و بين بيت النار سندان كبير آخر ذو قرنين (الرسم 103، 105)، يزيد ارتفاعه عن المتر قليلاً عن سطح الأرضية، مُثبَّت بقرمة [قاعدة] خشبية أقل ثخانة، يحيط بطرفها العلوي طوقٌ معدني : لم يتسنَّ لنا في هذا المُحترَف، رؤية كيفية العمل على هذا السندان، الذي يُستخدم لتشكيل صفائح أو قضبان معقوفة، و دقائق تفصيلية بالقِطَع، و عند اللزوم لصنع حدوات الأحصنة والبغال : يتوجب على الحرفيّ الذي يعمل على هذا السندان أن يعمل منفردًا، واضعًا القطعة بالمِجْمَرة بواسطة كمّاشة بيده اليسرى، و طارقًا بالمطرقة بيده اليمنى القطعة المحمومة المثبَّتة على السندان باليد اليسرى.

54تُظهر الصورة (الرسم 108) ثلاثة عمّال منهمكين في الطّرق على قطعة ملتهبة (قَدُّوم قيد التشكّل)، يطرق كلٌ بدوره بسرعةٍ طالما لا يزال المعدن مِطواعًا [و ملتهبًا]. العامل القريب من بيت النّار يحمل القطعة بكمّاشة ويحرّكها، ويطرق عليها بمطرقة خفيفة قصيرة المقبض تشاكوش، بينما الآخران (الطارقان) يطرقان بمطارق ثقيلة ذات مقابض طويلة تُحمَل بكلتي اليدين، يسمى مفردها مِضْرَبِّه، (انظر المصطلحات و التفاصيل بخصوص حدادة النصال وقوفًا (ب2) و الملاحظات 8 و 10 ص. 49 و 69 الخاصة بموسوعة ديدِرو و ألومبِر). لأفعال كل طارقٍ منهم وَقعٌ معيّنٌ، وأثرٌ مخصوصٌ على القطعة، و دورٌ محدّد في تشكيلها : يبدو أن أحد اللذَين يضربان بالمطرقة الثقيلة الـ مِضْرَبِّه، يَطرُق بالجانب الناتئ (بالمُستدقّ)، بينما يَطرُق الآخر بالجانب المسطّح (بالمِدَقّ). ثمَّة كمّاشة على منضدة الصّفيح الخاصة بالسِّندان، تَلتقِط بفكِّها وتدًا ثخينًا، سيجري استعماله و الطرق عليه، في اللحظة المؤاتية، لإحداث ثقبٍ في القطعة المحمومة، هو ثقب مقبض [المِنكاش، قيد التشكيل] (الرسم 108، 111).

الرسم 105 (ب3.3) : في الصورة سندان و مِلزمة (خارجة عن الإستخدام) متصلان ببعضهما بواسطة قضيبين من حديد يستخدمان لتعليق الملاقط و الكمّاشات ؛ إلى اليمين خلف السندان يقوم سندان آخر ذو قرنين.

الرسم 105 (ب3.3) : في الصورة سندان و مِلزمة (خارجة عن الإستخدام) متصلان ببعضهما بواسطة قضيبين من حديد يستخدمان لتعليق الملاقط و الكمّاشات ؛ إلى اليمين خلف السندان يقوم سندان آخر ذو قرنين.

الرسم 106 (ب4.3) : المِجمرة الكور يعلوها مِدخنة ؛ تظهر المادّة الأولية أسفل الكور، و بقربه على الأرض، و هي صفائح مقتطعة من النوابض الفولاذية لآليات النقل، الى يسار الصورة، بمحاذاة الكور مجموعة مُنضَّدة من الصفائح المتشكّلة كفؤوس أو قَدائِم (جمع قَدوّم) في حال غير مكتملة كمنتجات أخيرة.

الرسم 106 (ب4.3) : المِجمرة الكور يعلوها مِدخنة ؛ تظهر المادّة الأولية أسفل الكور، و بقربه على الأرض، و هي صفائح مقتطعة من النوابض الفولاذية لآليات النقل، الى يسار الصورة، بمحاذاة الكور مجموعة مُنضَّدة من الصفائح المتشكّلة كفؤوس أو قَدائِم (جمع قَدوّم) في حال غير مكتملة كمنتجات أخيرة.

الرسم 107 (ب5.3) : في وسط السندان، و الى اليسار ؛ رحى الشّحذ، و مجموعة من الأوتاد المصنوعة من قضبان الحديد المَجْدول المستخدم في البناء تستند إلى الجدار، و تُعلّق عليه مجموعات من بعض منتجات المُحترَف : كالمجارفِ و المعاولِ و المَذارِ.

الرسم 107 (ب5.3) : في وسط السندان، و الى اليسار ؛ رحى الشّحذ، و مجموعة من الأوتاد المصنوعة من قضبان الحديد المَجْدول المستخدم في البناء تستند إلى الجدار، و تُعلّق عليه مجموعات من بعض منتجات المُحترَف : كالمجارفِ و المعاولِ و المَذارِ.

الرسم 108 (ب6.3) : ثلاثة حرفيين يطرقون بالتّناوب : الاثنان في المقدمة يحملان بكلتي اليدين مطارق ثقيلة (مِضْرَبِه ‬أو مِظْرَبِه)، و الثالث يمسك بقطعة الحديد قيد التشكيل باليد اليسرى بواسطة ملقط و يطرق بمطرقة أخف وزنًا بيده اليمنى (تشاكوش) ؛ قربه من المِجمرة يساعده في إعادة إحماء القطعة بإستدارةٍ منه بدون الحاجة الى التنقل.‬

الرسم 108 (ب6.3) : ثلاثة حرفيين يطرقون بالتّناوب : الاثنان في المقدمة يحملان بكلتي اليدين مطارق ثقيلة (مِضْرَبِه ‬أو مِظْرَبِه)، و الثالث يمسك بقطعة الحديد قيد التشكيل باليد اليسرى بواسطة ملقط و يطرق بمطرقة أخف وزنًا بيده اليمنى (تشاكوش) ؛ قربه من المِجمرة يساعده في إعادة إحماء القطعة بإستدارةٍ منه بدون الحاجة الى التنقل.‬

الرسم 109 (ب6.3 تابع) : طرق مُتناوب بين ثلاثة حدّادين (انظر الرسم 108) رسم م. شانه ساز 2015.

الرسم 109 (ب6.3 تابع) : طرق مُتناوب بين ثلاثة حدّادين (انظر الرسم 108) رسم م. شانه ساز 2015.

ارسم 110 (ب7.3) : في مُحترَف آخر. اعتماد صنفان من المطارق ؛ التي تُحمَل بيد واحدة (الخفيفة) أو بالاثنتين (الثقيلة)، أثناء تشكيل شاكوش صغير.

ارسم 110 (ب7.3) : في مُحترَف آخر. اعتماد صنفان من المطارق ؛ التي تُحمَل بيد واحدة (الخفيفة) أو بالاثنتين (الثقيلة)، أثناء تشكيل شاكوش صغير.

الرسم 111 (ب8.3) : مُحترَف آخر : إحداث ثقب لقبضة مِنكاش قيد التشكيل بالطَرقِ بعد الإحماء (على الساخن) ؛ تُوضع القطعة الممسوكة بواسطة ملقط، عند الجزء المحموم المنوي ثقبه، على انبوبٍ معدني صغير، و يُركّز عند النقطة المنوي ثقبها مِثقب مخروطيّ الشكل ممسوك بواسطة ملقط، ثم يُضرب المِثقب بالمطرقة.

الرسم 111 (ب8.3) : مُحترَف آخر : إحداث ثقب لقبضة مِنكاش قيد التشكيل بالطَرقِ بعد الإحماء (على الساخن) ؛ تُوضع القطعة الممسوكة بواسطة ملقط، عند الجزء المحموم المنوي ثقبه، على انبوبٍ معدني صغير، و يُركّز عند النقطة المنوي ثقبها مِثقب مخروطيّ الشكل ممسوك بواسطة ملقط، ثم يُضرب المِثقب بالمطرقة.

55خُصِّص الدّاخل في هذا المُحترَف، عند العمق و الجدران، لاستيداع المواد و تعليق والأدوات أو المُنتجات : في العمق إلى اليمين، يوجد مخزون الفحم، و إلى اليسار، قطع من صفائح نوابض الآليات و هي المادَّة الأوّلية لصنع النِّصال بشكلٍ خاص (لم يكن مستانفًا هذا النشاط خلال إجرائنا التحقيق). إلى جانبها كمّية من قضبان الحديد المَجْدول المستخدم في أعمال البناء، تُشكِّل هنا المادة الأوّلية لصنع قطعٍ أكثر سماكة و أكثر أهمية، كالفؤوس، و المعاول، و شواكيش النجّارين. عُلِّقت على الجدار أدوات مُصنَّعة مستورَدة غالبًا من الصين، كالمجارف و المَذار الزراعية الخ.، معروضةٌ للبيع.

الرسم 112 (ب9.3) : في الصورة يُلحَظ التجاور بين مُحترَفات صنع الأدوات من الحديد و بين مُحترفات صنع المقابض من الخشب.

الرسم 112 (ب9.3) : في الصورة يُلحَظ التجاور بين مُحترَفات صنع الأدوات من الحديد و بين مُحترفات صنع المقابض من الخشب.

Notes

1 استخدمت أنشطة التعدين، لفترة طويلة من الزمن، في العصور القديمة و الوسطى، معدن الحديد بدون بلوغه حال الصهر/الذوبان، بل فقط على درجة حرارة باردة أو على حرارة عالية بواسطة تقنية الطرق . كانت المصاهِر المنخفضة، المتنقلة غالباً، تُبنى في مواقع ظهور المواد المنجمية، على مقربة من مصدر الوقود (الغابات لإنتاج الفحم)، للقيام بعملية واحدة [هي طبخ المادة المنجمية]، ثم يتم تدمير [هذه المصاهِر] للحصول على كتلة معدنية يتركز المعدن فيها، بدون خروجه من المِصهر في حالته السائلة، و ذلك لافتقاد منفاخ ذو فعاليّة كافية لبلوغ أو تجاوز حرارة 1400 درجة. إن اعتماد منافيخ تُحرك بواسطة عنفات مائية، بخاصة تلك التي كانت تستخدم في الأديرة، سمحت بالحصول على درجات حرارة إذابة بشكل أسهل و أسرع، و ذلك في آسيا الوسطى و بلاد فارس و الصين منذ القرن العاشر، و في أوروبا منذ أواخر العصور الوسطى (القرن الرابع عشر؟). و قد تم تحسين تلك التقنيات بشكل مضطرد في أوروبا، من أجل الحصول بفعالية أكبر على المعدن الجاهز للمعالجة من المادة المنجمية مباشرة، و ذلك بفضل التقدم الذي حصل في مجال إزالة الكربون الزائد الموجود في الحديد الزهر التي يتم إنتاجها في المصاهِر المنخفضة، ثم في الأفران العالية، بالانتقال من استخدام الفحم الخشبي إلى فحم الكوك، و من استخدام مصاهِر التسويط إلى مصاهِر التحويل ...

2 أشارت ‬العديد ‬من ‬المصادر ‬الى ‬فولاذ ‬wootz ‬و الفولاذ ‬المُسمّى ‬فولاذ ‬دمشقي ‬في ‬ويكيبيديا، ‬على ‬سبيل ‬المثال ‬جان‑لوك ‬سوبيراس ‬Jean‑Luc Soubeyras، ‬دليل ‬صناعات ‬دمشق، ‬Manuel ‬de ‬Fabrication ‬du ‬Damas، ‬دار ‬نشر ‬Emotions ‬Primitives، ‬2008.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

3 دوما، [‬هي ‬دوما ‬الحديد، ‬القرية ‬اللبنانية ‬الواقعة ‬في ‬أعالي ‬قضاء ‬البترون]‬، ‬فيها ‬مواقع ‬لاستخراج ‬الحديد [‬و سكب ‬السبائك، ‬فضلاً ‬عن ‬عددٍ ‬كبيرٍ ‬من ‬الحدّادين، ‬الذين ‬مارسوا ‬انشطتهم ‬حتى ‬ما ‬يقارب ‬الربع ‬الأول ‬من ‬القرن ‬المنصرم]‬، ‬و هو ‬موضوع ‬بحث ‬يقوم ‬به ‬محب ‬شانه ‬ساز.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

4 حول ‬استيراد ‬البضائع ‬المعدنية ‬الآتية ‬من ‬البلدان ‬الأوروبية ‬كما ‬من ‬أميركا، ‬أنظر ‬Sauvaget ‬1941, ‬Issawi ‬1966.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

5 التنكه (من الإنكليزية تانغ tank) هي مستوعب من الصفيح الأبيض سعة 20 ليتر. يلعب هذا الصفيح دور المادة الأوّليّة في العديد من أعمال التدبّر (الحرتقات) الحرفيّة، بما فيها بناء بيوت الصفيح [بيوت التنك].

6 حول العلاقة بين الجسد الإنساني و بين الآلة، أنظر داڤيد 2015 David.

7 حول العلاقة بين الجسد الإنساني و بين الآلة، أنظر داڤيد 2015 David.

8 يشار في الحدادة التقليدية في فرنسا، إلى دور هذه المطرقة و العامل الذي يحملها، بعبارة مطرقة «الأمام» المستخدمة في الموسوعة : «... المطارق الأمامية، أو للواقفين في الحدادة أمام السندان ...». بإمكان هذه المطارق أن تكون للدق «بالمستدق» أو «بالمدق» («بالناتئ»  أو "بالمسطح").

9 تَعرِض كتيبات بيع الأدوات، على الأنترنت، أو في المحلات في فرنسا، نمطًا متماثلا مع هذه الأدوات من ناحية خصائص الحجم والوزن. يصف كتيب مواصفات  شركة «فايّان» (6102) «المطرقة الأمامية» التي يسوقها على الشكل الآتي: «كتلة مستدق و مدق. مقبض من خشب الدردار. متوافرة بكتلة زنة 3 أو 5 كلغ لاستخدامها كمطرقة أمامية في مُحترَف الحِدادة بمطرقتين».

10 تقدم موسوعة ديدِرو torediD (الطبعة الأولى، المجلد 01، uvjb 361) ايضاحات هامة حول العمل الجماعي في الحدادة في الحالة الفرنسية أو الأوروبية في القرن الثامن عشر، فكل مطرقة لها تأثيرها الخاص على القطعة : "اذا أردنا تقليصها بدون تمديدها، يناول مَن يضرب في الأمام مطرقة المُستدق و الذين الى جانبه يحمل كل منهما مطرقة المِدقّ. و إذا أرادوا فعل العكس لتمديد القطعة، يتناول من يقف في الوسط مطرقة المِدقّ والإثنين الآخرين مطرقة المُستدق. عندما تصل القطعة الى الشكل المُدَّد المطلوب يصيح الحدّاد قائلاً "بالرأس" [أي بالسطح] فيقلب الجميع مطارقهم رأس على عقب". في الحالات التي عايناها في حلب، بدا كل عامل يعلم متى يتوقف عن الطرق أو متى يغير طريقة الطرق، بدون إصدار المعلم للأمر. سنعود الى هذه التقنية عند الحدادين الحلبيين بالحدادة بواسطة مطرقتين أو ثلاث، التي تشبه الى حدٍّ كبيرٍ ما جاء في الموسوعة من وصف إذا ما وضعنا تنظيم المكان جانبًا. يمكننا التساؤل اذا ما كانت هذه التقنية هي استراد قديم (القرن التاسع عشر؟) حلّ محل ممارسة الحدّادين الجالسين أرضًا، على الأقل فيما يخص حِدادة النِّصال ؟ 

11 يكمن في جذر كلمة رَقَقْ معنى نحف [عكس ثخن]، و منها فعل رقّق أو رَقَ (جعل الشيء رقيقًا) و منه يتكون اسم مهنة الرقّاق أو الرءاء، و هو الحداد العامل في ترقيق النِّصال.

Table des illustrations

URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 91k
Titre الرسم 207 (ح4) : صورة لوحة الرسام الفرنسي فاليريو (1852 Valério) تُمَثّل حدّادٌ غجريٌّ من قرية بودوني في [جبال] ماترا (المجر أو هنغاريا) ؛ يَظهر في مقدّمة أيسر الصورة موقد على الأرض مباشرة، بجانبه ملقط، و قضبان معدنية، يليها سندان [مغروس بالأرض، يجلس خلفه حِرَفيّ مُتربّع أثناء معالجة قطعة معدنية] و العمل بالمطرقة. Théodore Valério [Public domain], via Wikimedia Commons from Wikimedia Commons
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 165k
Titre الرسم 208 (ح5) : حدّادان [من قبيلة] باري (أفريقيا الشرقيّة) بعدسة المكتشف و المصوِّر [النمساوي] ر. بوشتا R. Buchta نحو العام 1875 ؛ يقع الموقد في الوسط [في منتصف المسافة الفاصلة بين الحرفيَين]، و تتأجَّجُ ناره بالهواء الصادر عن منفاخٍ [جلديٍّ] مزدوج يُشغَّل بالتتابُع بواسطة حركة يدي و ذراعي الحِرَفيّ ؛ [يقابله حِرَفيّ آخر يُعالج المعدن بواسطة] حجر يُستخدَم بمثابة مطرقة و حجرٍ مُستخدَمٍ بمثابة سندان.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 66k
Titre الرسم 78 (ب1.1) : مسقط المُحترَف : أيسر الرسم، [الحرفيّ يجلس في] موقع العمل، بالقرب من المدخل، على [وسادة خلف] سندان و ملزمة،  ثم [إلى يساره تتموضع]  المِجمرة [مع منفاخها الكهربائي، و إلى يمينه وعاء يحتوي على فحم بالقرب من الملزمة و أوعية أخرى فيها ماء ؛ خلف الخاصرة اليمنى للحرفيّ يوجد بين الوسادة و بين الأرض مِقصّ (يقطع القطعة الموضوعة بين نصليه عند طرقه بالمطرقة على السندان)] ؛ [يقابل الحِرفيّ،] إلى يمين الرسم، موقع العمل الثاني [يستخدمه الحرفيّ عينه لاستكمال العمل جلوسًا] على [وسادةٍ خلف] ملزمة ثانية، و [إلى يساره آلة تدير] رحى [للشَّحذ من طرف و فرشاة للقشط من الطرف الآخر.] و  يظهر في العمق أكياس مُنضّدة تحتوي على الفحم.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 267k
Titre الرسم 79 (ب2.1) : مشهدٌ عام : تَظهَر في مقدمة الصورة أبواب المُحترَف الزجاجيّة المفتوحة المستخدمة كواجهة لعرض المنتجات ؛ الحرفيّ يعمل جلوسًا عند المدخل، و يبقى على تواصل مع الزبائن ؛ يمكن لَحظ قسطل دخان المِجمرة، ظاهر أسفل الستار الحديديّ الجرّار.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 388k
Titre الرسم 80 (ب3.1): تُعرَض في "الباب – الواجهة" المنتجات المُنجَزة : السواطير بأحجام متنوعة مع أو بدون قبضات من خشب في الأعلى و الأوسط، و سكاكين مع قبضات من خشب في الأسفل.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 459k
Titre الرسم 81 (ب4.1) : الحرفيُّ يجلس في موقع العمل الأول و بمتناول يديه معظم أدواته بدون الحاجة إلى الوقوف : يتناول بيده اليمنى المطرقة، أو وقود الفحم [بواسطة مغرفة صغيرة موضوعة في وعاء يحتوي على الفحم]، أو الملزمة، أو أوعية أخرى فيها ماء تُستَخدَم لتسقية و تصليد النّصل قيد التشكيل، [أو المِقصّ من خلف ظهره] ؛ كما يتناول بيده اليسرى النَّصل قيد التشكيل بواسطة ملقط لإحمائه في المِجمرة، الواقعة إلى يساره، و لوضعه على السندان الواقع أمام الحرفيّ مباشرة، المغروس بوضعية مائلة نحو الأمام قليلاً، في قرمة في الأرض.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 394k
Titre الرسم 82 (ب5.1) : إلى أيمين الصورة، موقع العمل الثاني لاستكمال العمل جلوسًا خلف ملزمة ثانية، إلى جانب آلة شحذ [و قشط كهربائية].
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 252k
Titre الرسم 84 (ب7.1) : حدّادان متقابلان يعملان في تشكيل النِّصال في مُحترَف في حمص، أحدهما يعمل في شحذ مقصٍّ أحضرته إحدى النساء ؛ في أيسر الصورة يَظهر عدد من منتجات المُحترَف (سكاكين مزودة بقابض من خشب).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 249k
Titre الرسم 83 (ب6.1) : في حمص، مشهد عام لمُحترَف آخر يعمل فيه حدّادَين جلوسًا لتشكيل النِّصال : تتوسط آلة الشحذ [المسافة بين الحرفيّين المتقابلين عند] المدخل، و تَظهر المِجمرة في عمق المُحترَف إلى يمين الحرفي و أمامه سندان، [يُقابله حرفي آخر يعمل على آلة الشحذ]. إلى جانب المنتجات المنجزة يباع في هذا المُحترَف أيضًا بعض المنتجات المستوردة (شبكات الفولاذ المُقاوِم للصدأ المُخصّصة للشواء و غيرها).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-10.jpg
Fichier image/jpeg, 451k
Titre الرسم 85 (ب8.1) : مشهد عام لقرية خاصة بأنصاف المستقرين من الـ  قُرباط الغجر، تقع ما بين مدينتي حماة و السَلميَّة، التي يشكّل صنع الأدوات المعدنيّة إحدى أنشطتهم، و يقومون ببيعها كباعة متجوّلين.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-11.jpg
Fichier image/jpeg, 311k
Titre الرسم ‬86 (‬ب9.‬1)‬ ‬: ‬مشهد عام لقرية خاصة بأنصاف المستقرين من الـ  قُرباط الغجر، تقع ما بين مدينتي حماة و السَلميَّة، التي يشكّل صنع الأدوات المعدنيّة إحدى أنشطتهم، و يقومون ببيعها كباعة متجوّلين.‬‬‬‬‬‬
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-12.jpg
Fichier image/jpeg, 267k
Titre الرسم 87 (ب10.1) : حرفيٌّ في فناء منزله، يَظهر أيسر الصورة محترفه في الهواء الطلق تحت شادِر.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-13.jpg
Fichier image/jpeg, 230k
Titre الرسم 88 (ب11.1) : الحرفيُّ أمام "بوابة" مُحترفِه.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-14.jpg
Fichier image/jpeg, 211k
Titre الرسم 89 (ب12.1) : مشهد عام للمُحترَف (أنظر الرسم 90 أيضًا) : يَظهر في مقدمة الصورة المِجمَرة مباشرة على الأرض، يتّصل بها أنبوب هواء المنفاخ المُشغَّل يدويًا بواسطة مِقبض، كما يَظهر إلى جانب المنفخ  نابض فولاذيّ [حلزوني](للأبواب المعدنيّة الجرّارة الخاصة بالمتاجر) مستخدم هنا كمادة أولية، يتمُّ تقطيع هذا النابض بواسطة مقصّ موضوع على الأرض إلى يمين الحرفيّ، و بمتناوله يده اليمنى مطرقة على الأرض ؛ في وسط الصورة حِرفيّ يجلس أرضًا خلف سندان مغروس في قرمة خشب بالأرض، و يقوم بكشط وحكّ مقبض سكين من الألومينيوم بواسطة مبرد (أنظر الرسم 90)؛ إلى يسار الحرفيّ ملزمة [مغروسة في الأرض]، بقربها قبضات من الألومينيوم قيد التجهيز موضوعة على الأرض، و يمكن لحظ سكين مُنجَز في وسط الرسم 90، و نصل بدون قبضة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-15.jpg
Fichier image/jpeg, 262k
Titre الرسم 90 (ب12.1 تابع) : يقوم الحرفيّ بتركيز مقبض الألومينيوم على السندان بواسطة كمّاشة يلتقطها بواسطة كاحليه، في حين يحكّ و يكشط المقبض بواسطة مِبرد يمسكه بكلتي اليدين.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-16.jpg
Fichier image/jpeg, 410k
Titre الرسم 91 (ب13.1) : مشهد عام للمُحترَف (راجع التعليق على الرسم 89)، يَظهر في اعلى أيمن الصورة آلة شحذ كهربائية.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-17.jpg
Fichier image/jpeg, 263k
Titre الرسم 92 (ب14.1) : في مُحترَف آخر، المِجمرة مزوّدة بمدخنة " تَنَكِه" تحيط بها ؛ في مقدمة الصورة، أمام الحَصير، يمكن لحظ  سبيكة من رصاص تُستخدم كـ"سندان" لتثبيت مسامير (براشيم) الجمع بين النَّصل و بين المِقبض.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-18.jpg
Fichier image/jpeg, 239k
Titre الرسم 93 (ب15.1) : الأخشاب المعتمدة كوقود، و القرون المستخدمة لصنع مقابض النِّصال.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-19.jpg
Fichier image/jpeg, 293k
Titre الرسم94 (ب1.2) :مسقط ؛ بخلاف المُحترَفات السابقة مساحة العمل هنا تقع في منتصف المُحترَف : يتموضع السندان بالقرب من المدخل ، إلى يساره حوض للماء منحوت في كتلة من حجر ؛ ثم يلي السندان، نحو الداخل، منصّة للعمل مبنية من الحجارة و الإسمنت تنتهي بمكان تركيز المِجمرة ؛ رحى الشّحذ تتموضع إلى اليمين بعد المدخل.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-20.jpg
Fichier image/jpeg, 182k
Titre الرسم 211 (ج8) : مخرطة القوس [المشغَّلة يدويًا] موضوعة على الأرض [أمام الحرفيّ الجالس على كرسيٍّ منخفض] ؛ القوس المَشَغِّل موضوع خلف الحرفيّ بشكل عمودي [بانتظار انتهاء تعيير و تركيب المقبض المنوي معالجته بواسطة المخرطة].
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-21.jpg
Fichier image/jpeg, 638k
Titre الرسم 101 (ب7.2) : المنفاخ يضخُّ الهواء في بيت نار المِجمرة ؛ في مقدمة الصورة، مجموعة من مقابض الخشب موضوعة في حاوية من المطاط تُسمّى زمبيل.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-22.jpg
Fichier image/jpeg, 247k
Titre الرسم 102 (ب8.2) : مِخرطة خشب مجاورة لمُحترَف الحدادة تزوّده بالمقابض الظاهرة في الرسم 101.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-23.jpg
Fichier image/jpeg, 309k
Titre الرسم 95 (ب2.2) : مشهد عام للمحُترَف : المساحة المُخصّصة للتنقل و العمل في المُحترّف منخفضة عن مستوى الشارع و عن العتبة الفاصلة ؛ يَظهر إلى يمين الصورة كيس يحتوي على وقود الفحم المستخدم في المِجمرة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-24.jpg
Fichier image/jpeg, 466k
Titre الرسم 96 (ب3.2) : الطرق المتناوب بمِدَقّ المطرقتين (بالسطح) على النّصل الموضوع على السندان و المثبّت بواسطة كمّاشة محمولة باليد اليسرى.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-25.jpg
Fichier image/jpeg, 525k
Titre الرسم 97 (ب4.2) : الطرق المتناوب بمُستدَقّ المطرقتين (بالنتوء).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-26.jpg
Fichier image/jpeg, 400k
Titre الرسم 98 (ب4.2 تابع) : الطرق المتناوب من قِبَل حدّادَين (رءّاء بالمفرد) بمُستدَقّ المطرقتين (بالنتوء).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-27.jpg
Fichier image/jpeg, 487k
Titre الرسم 99 (ب5.2) : في مقدّمة الصورة، المِجمرة الموصولة بمنضدة العمل ؛ يَظهر السندان و حوض المياه الحجريّ في عمق الصورة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-28.jpg
Fichier image/jpeg, 248k
Titre الرسم 100 (ب6.2) : الشّحذ على رحى شحذ يديرها محرّك كهربائيّ.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-29.jpg
Fichier image/jpeg, 425k
Titre الرسم 103 (ب1.3) : مِسقط المُحترَف، يَظهر السندان في الوسط على مقربة من المدخل حيث يعمل ثلاثة حدّادين، و مِجمرة الحِدادة الى يسار الحدّاد عند أيمن الرسم، ويتوسط سندان آخر ذو قرنين المسافة الفاصلة بين المِجمرة و بين السندان الأول ؛ رحى الشحذ الى يسار الرسم ؛ في العمق أكياس مودَعة على الأرض تحتوي على الفحم المستخدم كوقود في المِجمرة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-30.jpg
Fichier image/jpeg, 275k
Titre الرسم 104 (ب2.3) : مشهد عام للمُحترَف : يبيع هذا المُحترَف إلى جانب منتجاته المنجزة بعض الأدوات المعروضة (مجارف، مَذارٍ) المستوردة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-31.jpg
Fichier image/jpeg, 442k
Titre الرسم 105 (ب3.3) : في الصورة سندان و مِلزمة (خارجة عن الإستخدام) متصلان ببعضهما بواسطة قضيبين من حديد يستخدمان لتعليق الملاقط و الكمّاشات ؛ إلى اليمين خلف السندان يقوم سندان آخر ذو قرنين.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-32.jpg
Fichier image/jpeg, 442k
Titre الرسم 106 (ب4.3) : المِجمرة الكور يعلوها مِدخنة ؛ تظهر المادّة الأولية أسفل الكور، و بقربه على الأرض، و هي صفائح مقتطعة من النوابض الفولاذية لآليات النقل، الى يسار الصورة، بمحاذاة الكور مجموعة مُنضَّدة من الصفائح المتشكّلة كفؤوس أو قَدائِم (جمع قَدوّم) في حال غير مكتملة كمنتجات أخيرة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-33.jpg
Fichier image/jpeg, 481k
Titre الرسم 107 (ب5.3) : في وسط السندان، و الى اليسار ؛ رحى الشّحذ، و مجموعة من الأوتاد المصنوعة من قضبان الحديد المَجْدول المستخدم في البناء تستند إلى الجدار، و تُعلّق عليه مجموعات من بعض منتجات المُحترَف : كالمجارفِ و المعاولِ و المَذارِ.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-34.jpg
Fichier image/jpeg, 483k
Titre الرسم 108 (ب6.3) : ثلاثة حرفيين يطرقون بالتّناوب : الاثنان في المقدمة يحملان بكلتي اليدين مطارق ثقيلة (مِضْرَبِه ‬أو مِظْرَبِه)، و الثالث يمسك بقطعة الحديد قيد التشكيل باليد اليسرى بواسطة ملقط و يطرق بمطرقة أخف وزنًا بيده اليمنى (تشاكوش) ؛ قربه من المِجمرة يساعده في إعادة إحماء القطعة بإستدارةٍ منه بدون الحاجة الى التنقل.‬
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-35.jpg
Fichier image/jpeg, 420k
Titre الرسم 109 (ب6.3 تابع) : طرق مُتناوب بين ثلاثة حدّادين (انظر الرسم 108) رسم م. شانه ساز 2015.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-36.jpg
Fichier image/jpeg, 579k
Titre ارسم 110 (ب7.3) : في مُحترَف آخر. اعتماد صنفان من المطارق ؛ التي تُحمَل بيد واحدة (الخفيفة) أو بالاثنتين (الثقيلة)، أثناء تشكيل شاكوش صغير.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-37.jpg
Fichier image/jpeg, 712k
Titre الرسم 111 (ب8.3) : مُحترَف آخر : إحداث ثقب لقبضة مِنكاش قيد التشكيل بالطَرقِ بعد الإحماء (على الساخن) ؛ تُوضع القطعة الممسوكة بواسطة ملقط، عند الجزء المحموم المنوي ثقبه، على انبوبٍ معدني صغير، و يُركّز عند النقطة المنوي ثقبها مِثقب مخروطيّ الشكل ممسوك بواسطة ملقط، ثم يُضرب المِثقب بالمطرقة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-38.jpg
Fichier image/jpeg, 408k
Titre الرسم 112 (ب9.3) : في الصورة يُلحَظ التجاور بين مُحترَفات صنع الأدوات من الحديد و بين مُحترفات صنع المقابض من الخشب.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12494/img-39.jpg
Fichier image/jpeg, 595k

Lire

Open access