Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

حِرَف المعادن في حلب

 | 
محب شانه ساز
, 
إيللا داردايون
, 
جان-كلود داڤيد

الفصل الأول. النِّحاسَة و التبييض في سوق النّحّاسين

مُحترَفات أ1، أ2 و أ3

Texte intégral

الضاحية الشمالية، جدَيْدِه، باب النصر، سوق النّحّاسين

أحياء جديدة بدّلت في تنظيم الوظائف المدينيّة في حلب منذ الحقبة المملوكية و العثمانية

1كانت الضاحية الشمالية القديمة لمدينة حلب، حيث يقع سوق النّحّاسين، و قسم من سوق الحدّادين، تُمثّل ما يقارب ربع مساحة المدينة، أي ما يعادل نصف المدينة القديمة داخل السور، و تضمّ ربع عدد السكان نحو العام 1900. أدّى هذا التوسّع الباكر للمدينة خارج الأسوار، الذي تسارعت وتيرته في الحقبات المملوكية و العثمانية ما بين القرنين الخامس عشر و الثامن عشر، إلى تشكيل مدينة مُلحَقة و مصغّرة، تركّزت الخدمات فيها حول الجامع الكبير، و هي ذات وسطٍ مزدحمٍ هو الأغنى بعد وسط الـ مْدينِه. و قد شكّلت هذه الضاحية، حتى منتصف القرن العشرين، مجموعة من الأحياء شديدة التنوّع، حيث يتعايش الأغنياء و الفقراء، و تتجاور كلّ من : المًحترَفات و المَساكن، فضلاً عن فئاتٍ من المسيحيين و المسلمين، الذين شكّلوا مجموعاتٍ من السكان من أصولٍ مدينيّةٍ قديمةٍ في الغالب، و من بينهم بعض العائلات المرموقة القادمة من المدينة داخل الأسوار، التي لم يَعُد يناسبها العيش في الأحياء القديمة ؛ و تضمّنت هذه الأحياء أيضًا مجموعة من المهاجرين الأكراد، و معظمهم من المسيحيين على الأخص، كما ضمّت أيضًا أنشطة اقتصادية لم يعد يتّسع لها المكان في الأسواق الكبيرة في الوسط بفعل ازدهار المدينة و أنشطتها المركزية. شكّلت هذه الضاحية في هذه الحقبة من النـمو، أي ما بين القرنين الخامس عشر و القرن الثامن عشر، مركزًا لتبدلاتٍ طويلةٍ جاريةٍ في إعادة تنظيم عامة للحيّز المديني يصحّ مقارنتها قليلاً مع ما جرى بين عامي 1950 و 2011 في مدينة حلب الحديثة.

رسم ٩ (أ1أ0. 1) : المدينة القديمة و مركزها. مواقع الأسواق الرئيسية لأنشطة التعدين في الأحياء القديمة (قبل ٢٠١٢).

رسم ٩ (أ1أ0. 1) : المدينة القديمة و مركزها. مواقع الأسواق الرئيسية لأنشطة التعدين في الأحياء القديمة (قبل ٢٠١٢).
  • 1 الأوقاف، أو “الحبوس” في المغرب، هي مؤسسات دائمة أنشئت من قبل موظف رسمي أو مسؤول، نظريّاً من ماله ا (...)

2يُشكّل نمو المدينة أحد العوامل المسبّبة لهذه التبدلات. فقد اعتـُمدَت مجموعة من المعايير لانتقاء الأنشطة الاقتصادية فيها وفقاً لقيـمتها و للإيرادات المتوقعة منها، بلا شك، و هو ما يَظهَر جزئيًا في الخُلوّات و غيرها منالإيجارات لمساحات تجارية في الأسواق المركزية، التي يعود ريعها عادةً للأوقاف 1. تمركزت أسواق صنع و بيع المنتجات المعدنية، التي كانت تقع جميعها سابقاً في منطقة قريبة من المسجد الكبير (النّحّاسين، الحدّادين و صانعي الأسلحة)، في الضواحي خارج المدينة، مع نهاية حكم المماليك و بداية الحكم العثماني، في الفترة عينها التي شيّدت فيها المدابغ الكبيرة في الحدائق، على مجرى نهر قويق. و كان النسّاجون و غيرهم من الحرفيينالمشتغلين في حرفة النسيج قد غادروا مركز المدينة، في حين بَقيَ صائغوالذهب و الفضة في السوق المركزي الى جانب أغنى التجار، كتجار السجّاّد و الأقمشة و الأحذية، و الخيّاطين، بالإضافة الى تجار الجملة (تجار التوابل و الأدوية و الفستق و اللوز و الجوز و الصنوبر و الحلويات) و مُصدّري منتوجات الاستهلاك اليومي ذات الجودة العالية (اللحوم، الفواكه و الخضار).

  • 2 كانت الأنشطة المرتبطة بالصباغة قد تمددت في غير اتجاه : إلى الناحية الغربيّة و الشماليّة الغربيّة ب (...)
  • 3 البيوت الكبرى كانت قد تم هجرها في وقت سابق، وغالباً ما تحوّلت الى مُحترَفات أو مُستودعات.

3تمركز في هذه الضواحي، خلال الحقبة العثمانية، جزء كبير من أنشطة النسيج و ملحقاتها (الصباغة و تجارة الجملة بالمواد الكيـميائية و الأدوية و المواد الملوِّنة)، و أنشطة التعدين، فضلًا عن مصبنة كبيرة (الزنابيلي)، بالإضافة الى أنشطة النِجارة و بيع الأخشاب المخصّصة لها و للتدفئة ؛ و قد تداخلت أماكن مزاولة هذه الأنشطة بالمساكن الجماعيّة الشعبية، في الأزقّة المخصّصة للعمّال المهاجرين الأكثر فقرًا و العازبين، كما ببعض البيوت الكبيرة، و هو غالبًا حال الأحياء التقليدية للمدن الشرقية التي يغيب عنها نسبياً الفصل المجتمعي. استـمرّت تلك الأنشطة في نموّها في أواخر القرن التاسع عشر و أوائل القرن العشرين، ثمَّ أخذت بالتراجع في النصف الثاني من القرن العشرين، بعد الذروة التي شهدها النسيج و التعدين 2. كاد النسيج التقليدي، الذي كان لا يزال حاضرًا بقوة في سنوات 1960-1970، يندثر من هذه الضواحي منذ حينه ؛ كذلك، فإن أنشطة التعدين التقليدية أو “المُحَدّثة”، في المُحترَفات الصغيرة في السوق، بعد أن كان نمو المدينة و استقرار المهاجرين الأرمن قد عززاها، أصبحت بدورها مهدّدةً مؤخراً بفعل القوانين المدينية التي أُعيد تفعيلها في التسعينيّات من القرن الماضي، والتي كانت تدفع بأنشطة الصنع للخروج من المناطق السكنية 3. كما ساهم استبدال النُّحاس بالألومينيوم أيضاً، وغيرها من التغيّرات في الأواني المنزلية و أدوات المطبخ (القدور و الصحون)، بتراجع سوق النّحّاسين بشكلٍ سريع.

  • 4 موريل جيرارد، أستاذ مساعد [أستاذة] في ENSA في مرسيليا – لوميني و عضو في مختبر INAMA، ENSA مرسيليا. (...)
  • 5 للاطلاع على تاريخ هذه الضواحي، انظر أطروحة سوفاجِه 1941 Sauvaget .

4كان سوق النّحّاسين في حلب، الذي يقع في القسم الجنوبي من الضاحية الشمالية، يتضمّن، قبل عام 2011، ثلاثة و ستين مُحترَفاً للنِّحا سَة و النُّحاسيّات (تحقيقات موريِل جيرار 4)، و ستة مبيّضين، و خمسة و عشرين حدّاداً، و ثلاثين مُحترَفاً لأنشطة تعدين متنوعة، و ثلاثين مُحترَفًا لإعادة تدوير العجلات [الدواليب المطاطية]، و عشرين محُترَفًا و مستودعاً للأخشاب، بمجموع ما يقارب مائتي و سبعين مُحترَفاً توزّعوا في الجهتين الشرقيّة و الغربيّة، على طول ستـمائة متر، مخترقين الضاحية من باب النصر الى باب الحديد ؛ كما كان السوق يتضمّن خمسة و تسعين مِحلاً من المَحال المقفلة (بشكلٍ مؤقت أو دائم). و يبدو الجزء الواقع إلى شرقي شارع تراب الغرباء، و كأنّه امتداد مُستحدث، منذ القرن التاسع عشر أو القرن العشرين، لسوق النّحّاسين القديم 5.

رسم 10 (أ1أ0.2) : عمل مزدوج على قطعة نُحاسٍ كبيرة في سوق النّحّاسين في دمشق. يجسّد العاملون بعملهم هذا تصميمًا باكرًا للآلة التي تلتقط القطعة و تحركها و تشكّلها، في آن واحد.

رسم 10 (أ1أ0.2) : عمل مزدوج على قطعة نُحاسٍ كبيرة في سوق النّحّاسين في دمشق. يجسّد العاملون بعملهم هذا تصميمًا باكرًا للآلة التي تلتقط القطعة و تحركها و تشكّلها، في آن واحد.

5و تشهد على هذا الامتداد، هندسة بعض المَحال المشيّدة في الطوابق الأرضيّة للمنازل. كانت أنشطة التعدين الأخرى أو بدائلها في هذا السوق الكبير، تشتمل أساسًا على الحِدادة، و سكب البرونز و الألومينيوم، و تحويل العجلات لاستخدامها كحاويات مختلفة، بالإضافة الى بعض أنشطة السمكرية [لصنع الأدوات المنزلية و نحوه بواسطة صفائح فضية اللون]، و حِدادة الأبواب و الشبابيك، و بعض المُحترَفات لصنع مواقد النفط [المدافئ، الصوبات]. تتواجد، على مسافة قريبة، مجموعات صغيرة من مُحترَفات سكب البرونز و الألومنيوم بجوار مُحترَفات مُكمِّلة هي لصنع [تشكيل] قطعٍ من المعدن بواسطة مَخارط و مَفارز يدوية التحكّم، و مُحترَفات خرط الخشب، و من خمسة إلى عشرة نجّارين يعملون في حفر الأثاث الكلاسيكي الفاخر (لا تُعتبر هذه المُحترَفات الواقعة في الجوار جزءًا من سوق النّحّاسين). و قد اندثرت المئات من مَحال النسّاجين خلال سبعينيات القرن المنصرم (في القيصريّات التي شكّلت جزءًا من المؤسّسات الكبيرة التابعة للأوقاف)؛ التي كانت قد بُنيت بين القرن السادس عشر و أواخر القرن الثامن عشر، لتجارة الحرائر الشعبية أو الفاخرة، و لإنتاج الأقمشة المطرّزة و الهنديّة (القطن المطبوع)، المخصّصة للسوق المحلية و الإقليـمية و للتصدير إلى الخارج كالمغرب و اليمن. [إزاء هذا الوضع]، هل ما زال الاعتقاد بانبعاثٍ جديدٍ واردًا إذن من أجل السيّاح، أو لأعمال التزيين و صنع المفروشات [؟]

النِّحاسَة و النُّحاسيّات

عمليات الصنع الأساسية

6لا يبدو أنّ انعدام أو ندرة المناجم أو المعدن الخام في سوريا القديمة (النُّحاس و القصدير في المقام الأول، ثم الحديد) قد أعاق نمو أنشطة الصنع هذه. إن الأشياء و بقايا الأدوات التي تعود للعصر البرونزي، التي وُجدت في أوغاريت غالبًا في القصور و المنازل، فضلاً عن الأهمية الاقتصادية للتعدين، في إبلا [المدينة الأثرية] أو ماري [المملكة] و غيرها من المواقع في المنطقة خلال العصر البرونزي القديم، التي تؤكد عليها النصوص المنقوشة على اللوائح المُكتشَفة (دفاتر المحاسبة المَلكيّة)، تُبيّن أهمية هذه الأنشطة و مدينيتها، أقله جزئيّاً، و بأنّها متوقفة على السلطة أكثر بكثير من توقفها على المناجم القابلة للاستغلال أو على الطاقة القابلة للنقل [من مكان إلى آخر]. ففي العصر البرونزي، كما في مطلع القرن الحالي، كان استيراد المعدن يتمّ على هيئة سبائك أو كمادّة أولية نصف خام. في حلب، كانت الطاقة المعتـمدة للتحويل و الصنع أساسًا هي القوة العضليّة للإنسان، ما يعني أذن امكانية التصرّف بها بشكلٍ يسير في أماكن الصنع من أجل أعمال الطَرق كافة في النِّحاسَة و الحِدادة، بينما يتوافر الخشب والفحم على مسافة قريبة من أغلب المدن، من حيث يمكن إحضاره بواسطة العربات، و هو اللازم للصَهر (قبل الفحم الحجري و النفط السائل، المازوت) في منتجات أخرى (صَهر و سكب) البرونز على وجه التحديد. المياه، التي لا غنى عنها، متوافرة بدورها و لو بكميات قليلة.تتـمثّل العوامل المُحدِّدة لأهمية هذه الأنشطة إذن، في وجود حرفيين مهَرَة في خدمة السلطة أو في خدمة جمهور عريض من الزبائن المدينيين، كما في إمكانية التبادل التجاري، في كلّ العصور، بما في ذلك الفتح الاسلامي.

رسم 49 (أ5.2) : مطارق (مَيانات) : ذات أطراف مستطيلة (في الصف السفلي)، من اليمين الى اليسار، مطرقة بطرفين (مَلماي إم طَرفين)، مطرقة بطرف واحد (مَلماي إم طَرَف)، يليها مطرقتان تُسمّيان ناريت نَزّار و من ثم تأتي نارِيِّه سِوي، ثم نارِيِّه طَويل و أخيرًا نارِيّه كْبير. في الصف العلويّ، إلى اليمين خمس مطارق برأس مُحَدَّب (مَيانات مْدَوَّر أو بْرِتْشِمْبايْ كْبير) و الى اليسار أربع مَيانات برأس مربّع.

رسم 49 (أ5.2) : مطارق (مَيانات) : ذات أطراف مستطيلة (في الصف السفلي)، من اليمين الى اليسار، مطرقة بطرفين (مَلماي إم طَرفين)، مطرقة بطرف واحد (مَلماي إم طَرَف)، يليها مطرقتان تُسمّيان ناريت نَزّار و من ثم تأتي نارِيِّه سِوي، ثم نارِيِّه طَويل و أخيرًا نارِيّه كْبير. في الصف العلويّ، إلى اليمين خمس مطارق برأس مُحَدَّب (مَيانات مْدَوَّر أو بْرِتْشِمْبايْ كْبير) و الى اليسار أربع مَيانات برأس مربّع.

رسم 45 (أ1.2) : مسقط مع ترقيم مواقع العمل (أنظر النص).

رسم 45 (أ1.2) : مسقط مع ترقيم مواقع العمل (أنظر النص).
  • 6 مصطلح «ديناندوري» (“Dinanderie”) باللغة الفرنسية، المستـمد من اسم مدينة دينانت البلجيكية (Dinant)، (...)
  • 7 الطارِدات المحورية لا زالت قيد الاستعمال في فرنسا من قبل صانعي النحاسيّات، في [بلدة] سِردون في [من (...)

7الإسم العربي لمهنة المشتغل في النُّحاس هو نَحَّاسْ بالمفرد و نَحـَّاسِينْ بالجمع، المشتقة من الكلمة نُحاسْ [و نْحاسْالمحكيّة] 6. يقوم المبدأ الأساسي لعمل النَحّاس على اللدانة و المطواعية، و هي قابلية تتصف بها خصائص بعض المعادن، و النُّحاس منها بشكلٍ خاص لقدرته على تحمّل تشكيلٍ بالغ بدون أن يُكْسَر.يتم هذا التشكيل إجمالاً، في مُحترَفات النِّحاسَة، بفعل الطَرق المتكرِّر الذي يُحدِث التقلّص أو التـمدّد.يُعتبر العمل بالطَرق من التقنيات القديمة جداً لتشكيل المعدن على البارد، بداية النُّحاس الخام كما كان يتمّ في مصر و بلاد ما بين النهرين، ثم لاحقًا التشكيل على حرارةٍ مرتفعة، بخاصةٍ الحَديد، دون بلوغ درجة الإذابة. النُّحاس هو أحد المعادن الأكثر لدونة، كالذهب و الفضة و الزنك و القصدير و الرصاص : لدن، مَرِن، غير مائع. يُعبِّر النَّحـّاسون في الشرق الأوسط كما في حلب، عن مهارتهم من خلال المفاخرة مثلاً بتشكيل أوانٍ مجوّفة معقّدة الشكل، بواسطة الدّقّ بالأساس، إنطلاقًا من لوحٍ دائري من النُّحاس بدون اللجوء أحيانًا الى التجميع (لحام، بَرشَمة [تبشيم]) أو الطيّ أو الّلف أو التطعيج، و هي تقنيات أخرى شبه صناعية تُستخدم على وجه الخصوص في أعمال الصفيح أو السمكرة.كان حرفيّو العصر الأيوبي و عصر المماليك يعتـمدون على التوالي، تقنيات السكب، و الخراطة أحياناً، و من ثم الطَرق لصنع قطعة فاخرة. ثمة تقنيات حديثة ممكننة و حرفية، لم يتم اعتـمادها من قبل النّحّاسين التقليديين في حلب و في الشرق الأوسط، قد يترافق استخدامها مع الطارداتالمحورية 7.

  • 8 (الرسم 5 Paléorient مجلد 1/11)، غارين-مارو 1985 Garenne-Marot، "شِغل النُحاس في مصر الفرعونية من خ (...)

8يتطلّب تشكيل الأواني النُّحاسية المؤلفة من قطعةٍ واحدة بدون التلحيم، الكثير من الإتقان.و يبدأ هذا العمل بالطَرق على طبق من النُّحاس [الأحمر] أو الأصفر يرتكز أفقياً على سندانٍ صغيرٍ مناسبٍ للتشكيل المطلوب.يَطرُق الحرفي بالمِطرقة بيده اليـمنى ضرباتٍ متتاليةٍ تتدرّج من الوسط نحو الأطراف، و يدير الطبق على السندان بيده اليسرى، أو برجليه (العاريتين أو المنتعلتين) في حالة القطع كبيرة الحجم مثل الصواني (الرسم 43).يتلاءم شكل المطارق الخاصة ذات الأطراف الطويلة (الرسم 49) مع العمل في داخل الأواني المفتوحة نسبيًا و قليلة العمق. و للعمل على تشكيلات ضيقة لا تلائمها الأدوات الآنفة، يستخدم حرفيو الفضيّات و النُّحاسيّات أدواتٍ خاصة، تُعرَف بـِ سنديانناري (الرسم 57، 58–59)، (بالفرنسية recingle)، لا تُدَكّ عموديًا في قرمة بالأرض، بل تُثَبّت أفقيًا أو بشكلٍ مائلٍ قليلاً، في كرسي خاصة (تعرف بالـ جَحش) (الرسم 1 الى 3) أو على ركيزة (تعرف بالـ تَشَطَل) تُدَكّ عموديًا في قرمة موضوعة على الأرض. هذا الصنف من السندان هو على شكل وتد طويل (80 سم) مربّع أو مستطيل المقطع.يُخوِّل تشكيل الزوايا في الأواني العميقة من مختلف الأحجام يكثر استخدام هذه الأداة في حلب و أماكن أخرى لمعالجة الأواني العميقة على أختلافها، سواء كانت من النُّحاسيّات أم من الفضيّات.كما أنها ما زالت قيد الاستخدام حاليًا في المُحترَفات بفرنسا و غيرها، و قد عُرضت في لوحات موسوعات القرن الثامن عشر.و هي تَظهَر في رسومات، تعود إلى زمنٍ غابر، في مصر القديمة، تزيّن قبر الوزير رخميرع الذي تولى المنصب في عصر الملك تحوتمس الثالث و أمنحتب الثاني نحو 1500 ق.م (العصر البرونزي المتوسط) 8.

رسم 54 (أ10.2) : مجموعة من السنادين : من اليمين مِنْغِرْتْ تِلْ، يليها اثنان مِنْغِرْتْ رَفيع، ثم سِنْدْيان سامِغ، و سِنْدْيان أَرضي ظْغير (صغير) و الثلاثة الأواخر مَنْغِرْت اسْطَنْبولي.

رسم 54 (أ10.2) : مجموعة من السنادين : من اليمين مِنْغِرْتْ تِلْ، يليها اثنان مِنْغِرْتْ رَفيع، ثم سِنْدْيان سامِغ، و سِنْدْيان أَرضي ظْغير (صغير) و الثلاثة الأواخر مَنْغِرْت اسْطَنْبولي.

رسم 57 (أ13.2) : الى اليسار سِنْدْيان نَاري عدد إثنان، الى اليمين تَشْطَلْ [و هو ركيزة للـ سِنديان الـ ناري] (انظر أيضًا الرسم 58).

رسم 57 (أ13.2) : الى اليسار سِنْدْيان نَاري عدد إثنان، الى اليمين تَشْطَلْ [و هو ركيزة للـ سِنديان الـ ناري] (انظر أيضًا الرسم 58).

رسم 58 (أ14.2) : الـ تَشْطَلْ مغروس في قِرمة [إرمِه] من خشب، و يرتكز فيه و عليه سِنْدان نَاري أفقي مائل قليلاً [يُلقي بطرفه على مكان جلوس الحرفيّ، فوق وسادة تُضاف،] محوّلًا موقع العمل هذا إلى سِرج، [و عندها يصبح الموقع بمثابة] جَحْشْ، [كما يُظهر الرسم 59].

رسم 58 (أ14.2) : الـ تَشْطَلْ مغروس في قِرمة [إرمِه] من خشب، و يرتكز فيه و عليه سِنْدان نَاري أفقي مائل قليلاً [يُلقي بطرفه على مكان جلوس الحرفيّ، فوق وسادة تُضاف،] محوّلًا موقع العمل هذا إلى سِرج، [و عندها يصبح الموقع بمثابة] جَحْشْ، [كما يُظهر الرسم 59].

رسم 59 (أ15.2) : موقع العمل محوَّلاً الى جَحْشْ [يمتطيه الحرفيّ للعمل على سندان أفقي].

رسم 59 (أ15.2) : موقع العمل محوَّلاً الى جَحْشْ [يمتطيه الحرفيّ للعمل على سندان أفقي].

رسم 46 (أ2.2) : نحّاس مُعمِّر، من جيل سركيس، في وضعية العمل على سندان عَمودي في سوق النّحّاسين في دمشق.

رسم 46 (أ2.2) : نحّاس مُعمِّر، من جيل سركيس، في وضعية العمل على سندان عَمودي في سوق النّحّاسين في دمشق.

رسم 47 (أ3.2) : مواقع العمل رقم 2 و 3 (راجع الرسم 45) ؛ قُرُمتان من خشب خاليتان من السندان.

رسم 47 (أ3.2) : مواقع العمل رقم 2 و 3 (راجع الرسم 45) ؛ قُرُمتان من خشب خاليتان من السندان.

رسم 48 (أ4.2) : موقع العمل 1؛ كمثل الموقع 2، مؤلّف من مقعد مبني بواسطة الحجارة المتراصفة توضع فوقه وسادة. يجلس الحرفيون على إرتفاع يوازي تقريبًا مستوى الرصيف الخارجي نظرًا لإنخفاض أرضية المُحترَف بما يتلاءم مع وضعيات العمل جلوسًا.

رسم 48 (أ4.2) : موقع العمل 1؛ كمثل الموقع 2، مؤلّف من مقعد مبني بواسطة الحجارة المتراصفة توضع فوقه وسادة. يجلس الحرفيون على إرتفاع يوازي تقريبًا مستوى الرصيف الخارجي نظرًا لإنخفاض أرضية المُحترَف بما يتلاءم مع وضعيات العمل جلوسًا.

رسم 65 (أ21.2) : النحـّاس سركيس في وضعيّة العمل على سندان عَمودي.

رسم 65 (أ21.2) : النحـّاس سركيس في وضعيّة العمل على سندان عَمودي.

رسم 50 (أ6.2) : مطرقتان من خشب [الزان] (مفردها دِءماءَه، مثناها دِءْماءْتين)، السفلية برأسين مسطحين متساويين في الطول تُسمّى دِءماءَ، و العلوية برأس مدبّب تُسمّى دِءماءَ مْدَوَّرْ.

رسم 50 (أ6.2) : مطرقتان من خشب [الزان] (مفردها دِءماءَه، مثناها دِءْماءْتين)، السفلية برأسين مسطحين متساويين في الطول تُسمّى دِءماءَ، و العلوية برأس مدبّب تُسمّى دِءماءَ مْدَوَّرْ.

رسم 52 (أ8.2) : مجموعة أخرى من السّنادين مفردها يُسمّى سِنْدْيان أرَاضي : الأخير الى اليسار في الصف السّفليّ يتوسَّط سطحه حِزٌّ طولي (فُرضَة).

رسم 52 (أ8.2) : مجموعة أخرى من السّنادين مفردها يُسمّى سِنْدْيان أرَاضي : الأخير الى اليسار في الصف السّفليّ يتوسَّط سطحه حِزٌّ طولي (فُرضَة).

رسم 51 (أ7.2) : مجموعة من السّنادين أسطحها ممتدّة، مفردها يُسمّى سِنْدْيان طَويل.

رسم 51 (أ7.2) : مجموعة من السّنادين أسطحها ممتدّة، مفردها يُسمّى سِنْدْيان طَويل.

رسم 53 (أ9.2) : مجموعة أخرى من السّنادين ذات رؤوس مستديرة، مفردها يُسمّى سِنْديان مِنْغِرْت.

رسم 53 (أ9.2) : مجموعة أخرى من السّنادين ذات رؤوس مستديرة، مفردها يُسمّى سِنْديان مِنْغِرْت.

رسم 55 (أ11.2) : ثلاثة سنادين، مفردها يُسمّى سِنْديان صَاوا، كمثل سنادين الحدّادين المزوّدة بقرنين، لديها قرن مستدير المقطع من جانب، و من الجانب الآخر قرن مرّبع المقطع.

رسم 55 (أ11.2) : ثلاثة سنادين، مفردها يُسمّى سِنْديان صَاوا، كمثل سنادين الحدّادين المزوّدة بقرنين، لديها قرن مستدير المقطع من جانب، و من الجانب الآخر قرن مرّبع المقطع.

رسم 56 (أ12.2) : الى اليسار سِنْديان ظائِفْ و الى اليمين سِنْديان حَلَبي أو طَويل.

رسم 56 (أ12.2) : الى اليسار سِنْديان ظائِفْ و الى اليمين سِنْديان حَلَبي أو طَويل.

رسم 60 (أ16.2) : مكان استيداع و توضيب السّنادين (الموقع رقم 4، راجع الرسم 45).

رسم 60 (أ16.2) : مكان استيداع و توضيب السّنادين (الموقع رقم 4، راجع الرسم 45).

رسم 61 (أ17.2) : مِقصّات، مَأصّات، مفردها مْأصْ.

رسم 61 (أ17.2) : مِقصّات، مَأصّات، مفردها مْأصْ.

رسم 62 (أ18.2) : في المقدمة، موقع العمل 1 الى اليسار، و موقع العمل 2 (غير مشغول) الى اليمين (راجع الرسم 45).

رسم 62 (أ18.2) : في المقدمة، موقع العمل 1 الى اليسار، و موقع العمل 2 (غير مشغول) الى اليمين (راجع الرسم 45).

رسم 64 (أ20.2) : دلو يتدلى بيد سركيس. في هذا الدلو يمكن رؤية عمل النحـّاس، و المُبيّض، و السَكّاب (المقبض و الحلقات من البرونز المصهور و المسكوب).

رسم 64 (أ20.2) : دلو يتدلى بيد سركيس. في هذا الدلو يمكن رؤية عمل النحـّاس، و المُبيّض، و السَكّاب (المقبض و الحلقات من البرونز المصهور و المسكوب).

رسم 63 (أ19.2) : موقع العمل 1 : يُلاحَظ الفرق في مستوى الأرض بين الشارع و بين أرض المُحترّف ؛ المِقصّات تتدلى على الحائط خلف الحرفيّ.

رسم 63 (أ19.2) : موقع العمل 1 : يُلاحَظ الفرق في مستوى الأرض بين الشارع و بين أرض المُحترّف ؛ المِقصّات تتدلى على الحائط خلف الحرفيّ.

التأليف الخاص بنَحّاسَة مصطفى نحّاس المهندس في سوق النّحّاسين

أرجاء المُحترَف الرئيسي في الـ قيصرية و تنظيمه مُحترَف أ1

رسم 11 (أ1أ.1) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). مسقط للمُحترَف، مع ترقيم لمختلف مواقع العمل (أنظر النص).

رسم 11 (أ1أ.1) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). مسقط للمُحترَف، مع ترقيم لمختلف مواقع العمل (أنظر النص).
  • 9 أجريت المقابلة بتاريخ 5/11/2007 مع نبيل سمّاقية، و هو في بداية العقد الثالث من العمر. شقيق نبيل هو (...)

9تتألف هذه النَّحّاسَة من ثلاثة مَحالٍ مختلفة، تقع في سوق النّحّاسين و محيطه، و قد يترتب هذا التوزيع على نظرةٍ منطقيةٍ تعود بأثرها الإيجابي على المبيعات (الرسم 11، 44-41) بما يتناسب مع انفتاح هذه المؤسسة على زبائن جدد (السيّاح، و التصدير الإقليمي بخاصةٍ إلى الإمارات العربية المتحدة). يهدف هذا التنظيم، بلا شك، أيضاً الى تحسين المردودية من خلال تأمين ظروفٍ أفضل للعمل. لا يتوافق هذا الانشغال بالفعالية و بالمردودية مع صورة السوق التقليدي، و يبدو بأنه جزء من عمليات التحديث، و بالتالي هو جزء من التحوّل العام الجاري الذي يطال الأسواق أيضاً. هذا و قد أعلمنا محاورنا، نبيل سمّاقية، بأنه ليس لديهم مَن يعمل على التسويق التجاري، و بأنّ عملهم يقتصر على تلبية الطلبيّات... 9

رسم 41 (أ1ب.31) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس في السوق. مشهد عام للمُحترَف : أيسر الصورة، الموقع الوحيد "الناشط" المخصّص لتشكيل الحواف ؛ العامل في عمق المُحترَف يقوم بتحضير القهوة. أيمن الصورة، يمكن تمييز لوح مُسطّح من الصّلب على الأرض، [يسمى بْلاطِة سَحِبْ]، لتسوية الأواني المسطّحة، و مجموعة من المطارق عُلِّقت بواسطة عارضة من خشب مُثبَّتة بالجدار.

رسم 41 (أ1ب.31) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس في السوق. مشهد عام للمُحترَف : أيسر الصورة، الموقع الوحيد "الناشط" المخصّص لتشكيل الحواف ؛ العامل في عمق المُحترَف يقوم بتحضير القهوة. أيمن الصورة، يمكن تمييز لوح مُسطّح من الصّلب على الأرض، [يسمى بْلاطِة سَحِبْ]، لتسوية الأواني المسطّحة، و مجموعة من المطارق عُلِّقت بواسطة عارضة من خشب مُثبَّتة بالجدار.

رسم 42 (أ1ب.32) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس في السوق. مشهد عام للمُحترَف : أيسر الصورة، الموقع الوحيد "الناشط" المخصّص لتشكيل الحواف ؛ العامل في عمق المُحترَف يقوم بتحضير القهوة. أيمن الصورة، يمكن تمييز لوح مُسطّح من الصّلب على الأرض، [يسمى بْلاطِة سَحِبْ]، لتسوية الأواني المسطّحة، و مجموعة من المطارق عُلِّقت بواسطة عارضة من خشب مُثبَّتة بالجدار.

رسم 42 (أ1ب.32) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس في السوق. مشهد عام للمُحترَف : أيسر الصورة، الموقع الوحيد "الناشط" المخصّص لتشكيل الحواف ؛ العامل في عمق المُحترَف يقوم بتحضير القهوة. أيمن الصورة، يمكن تمييز لوح مُسطّح من الصّلب على الأرض، [يسمى بْلاطِة سَحِبْ]، لتسوية الأواني المسطّحة، و مجموعة من المطارق عُلِّقت بواسطة عارضة من خشب مُثبَّتة بالجدار.

10يقع اثنان من هذه المَحال الثلاثة داخل سوق النّحّاسين، هما مُحترَفان تقليديان في السوق (أ1ب) تتم فيهما مراحل الصنع باعتماد الطَرق أساسًا، و هما في الوقت عينه بمثابة دُكّان لعَرْض المنتجات و بيعها (أ1ت) مجهّز بواجهة زجاجية.

  • 10 حول تعريف الوقف، أنظر الهامش 1، ص. 26.

11يقع المُحترَف الرئيسي (أ1أ) في مكانٍ متراجعٍ عن السوق، و يفتقد لبوابة تتصل مباشرة بالحيّز العام. و هو يُشغِل، منذ ما يقارب الأربعين عاماً، أحد المَحال في قيصرية قديمة، تشكّل جزءاً من أحد الأوقاف 10 و تعود للقرن الثامن عشر، كانت تضمّ فيما مضى عشرة مُحترَفات مخصّصة لأنشطة النسيج (عقار  3573 6-VI). يُطلق على هذا المُحترَف تسمية وَرشِه، بمعنى مُحترَف يقع بعيداً عن الحيّز العام و يُشغل مساحة أكبر من المحلات-الدكاكين الصغيرة في السوق. يتمّ الدخول إلى القيصرية من سوق النّحّاسين من خلال بوابة منخفضة و دهليز ضيق يؤدي الى باحة القيصرية [الصحن]، المزدحمة بالمنشآت العشوائية ؛ التي تتراصف المُحترَفات عند أطرافها و تُطلّ عليها، و من بينها مُحترَف لسكب البرونز، و آخر صغير للطباعة الحريرية، و مُحترَف النُّحاسيّات الذي نقوم بتقديمه.

رسم 44أ (أ1ت.34أ) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (المتجر). إلى اليسار، واجهة عرض منتجات المُحترفَين ؛ إلى اليمين بوابة الدخول إلى خان أوج خان.

رسم 44أ (أ1ت.34أ) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (المتجر). إلى اليسار، واجهة عرض منتجات المُحترفَين ؛ إلى اليمين بوابة الدخول إلى خان أوج خان.

12يتألف المُحترَف من حجرةٍ واحدةٍ مستطيلة ( 6.50 متر × 3.80 متر) ما يقارب 25 متراً مربّعاً أي أكثر من ضعفي مساحة دكّانٍ كبيرٍ في السوق ؛ و يُطلّ باب المُحترَف و نوافذه الثلاث على باحة القيصرية. يتم ارتياد المُحترَف نزولاً على أربع درجات، و تختلف قليلاً مستويات أرتفاع أرضيته.

13يتألف غطاء المُحترَف من سقفٍ إسمنتي، كان قد حلّ مكان الألواح الخشبيّة المعتمدة فيـما مضى، و بواسطة درج يتم الصعود إلى عليّة من الإسمنت تُستَخدم كمخزن.

14الأرضيّة مغطّاة بالبلاط الحديث المكوّن من الإسمنت و الحصى بمقياس 25 × 25 سم. في حين أن أرضيّات المُحترَفات، بخاصةٍ مُحترَفات النسّاجين و العاملين بالمعادن، هي عادةً من الطين و الحجارة أو من البلاط الحجري. قد يعود تركيب هذه البلاطات إلى زمن إنشاء مُحترَف النِّحاسَة هذا، منذ بضعة عقود، طلبًا للنظافة و التحديث الذي يبدو أنّه يميّز هذه المؤسسة. الإنارة الداخلية توفرها نوافذ ثلاث، و تكمّلها مصابيح الأنابيب البيضاء الكهربائية [النيون] بنورها المنتظم. التهوئة في المُحترَف تتمّ عبر نوافذ الواجهات الثلاث التي تبدو كافية، خاصة و أن موقد الإحماء غير متواجد في الداخل، و لمزيد من التهوئة ثمّة مروحة بشفرات كبيرة مثبّتة في السقف. يتمّ تركيب مدفأة داخلية شتاءً [صوبيا] تعمل بإحراق النفط (المازوت).

15تم بناء حُجرة تابعة للمُحترَف في الباحة، ملاصقة للجدار الشمالي، تحتوي على موقد الإحماء المخصّص لمعالجة القطع بعد عمليات الدّق و النقش (الرسم 11 رقم 7 و 2).

رسم 43أ (أب1.33) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس في السوق. بداية العمل على طبق جديد مثبّت من قبل حرفيّ في وضعيّة مائلة لتشكيل حوافة بواسطة الطّرق على السّندان، مستخدماً قدمه اليسرى ومكعّب من خشب عند أسفل منتصف الطبق.

رسم 43أ (أب1.33) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس في السوق. بداية العمل على طبق جديد مثبّت من قبل حرفيّ في وضعيّة مائلة لتشكيل حوافة بواسطة الطّرق على السّندان، مستخدماً قدمه اليسرى ومكعّب من خشب عند أسفل منتصف الطبق.

رسم 12أ (أب1.2) : مُحترف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). واجهة المُحترَف من الجهة الشماليّة، مع جانب من موقد الإحماء في مُقدِّمة الصورة (راجع الرسم 11، موقع 7)

رسم 12أ (أب1.2) : مُحترف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). واجهة المُحترَف من الجهة الشماليّة، مع جانب من موقد الإحماء في مُقدِّمة الصورة (راجع الرسم 11، موقع 7)

مواقع العمل في المُحترَف الرئيسي

الوظائف، التوزّع، تراتبية الأرجاء (رمزيًا و وظيفيًا)

16تُشكّل قواعد توزيع مواقع العمل عاملاً أساسيًا في تنظيم مساحة المُحترَف (الرسم 37)، و هي قواعد غير مرتبطة بموجباتٍ تقنية في المقام الأول. و لكونه مًحترَفاً عائليّاً، تَظهَر تراتبية الأجيال من خلال توزيع المواقع في الأرجاء المخصَّصة للعمل. كما أن تقدير جودة العمل، و التفاوت في مستوى المؤهلات، من شأنه المساهمة أيضاً في تعزيز تراتبية أخرى وفقاً للمهارات. أخيرًا، قد تنطوي بعض مراحل العمل على قيـمةٍ رمزيةٍ تَطبَع بدورها المكان.

17يوجد في هذا المُحترَف ثمانية مواقع للعمل، بما فيها المُلحق الخارجي في صحن [القيصرية]، يعمل فيها فقط أربعة أو خمسة عاملين، معظمها مزوّد بتجهيزاتٍ ثابتةٍ سواء كانت مخصَّصة لأشخاص بعينهم أم لا.

18جُهّز الموقع رقم 1 في المسقط بـ قِرْمِه من خشب، هي حاضنة سندان، مغروسة بالأرضية (الرسم 11)، يتوسّط سطحها حُفرة معدّة لدكّ و احتضان سنادين (مفردها سِنْجَانْ بحسب جان-كلود داڤيد) مختلفة قابلة للتبديل تبعًا للعمل المنوي إجراؤه. اللافت في هذا الموقع هو أثاثه شبه “المؤسساتي” و وضعه المعزّز، فهل يعود ذلك لأنه المكان الذي يشغله رب العمل و الأكبر سنًّا [المعلّم الكبير] ؟. يتوفّر في هذا الموقع مقعد منخفض من خشبٍ مع مسند للظهر، مرتكز على الجدار، إضافة إلى وسادة سميكة للجلوس و أخرى لمسند الظهر، لا يبدو هذا المقعد قابلاً لتغيير المكان الذي يشغله على الرغم من أنه غير مُثبّت فيه. يركُن إلى جانبه، بمتناول اليد اليـمنى [للحرفي في حال الجلوس]، خزانة صغيرة تحتوي على رفوفٍ تحمل المذياع (راديو) الوحيد في المُحترَف (الرسم 32 الى اليسار و 37‑39). يسمح موقع هذا المقعد المرتكز على الجدار الكبير المقابل للمدخل، من رؤية كامل مساحة المُحترَف و كل ما يجري فيها بلمح البصر. كما زوّد هذا الموقع بعلّاقة لملابس العمل، معتبرة و معززة أكثر من المواقع الأخرى، يعلوها مرآة كبيرة معلّقة على الحائط. أمّا جميع مواقع العمل الأخرى فهي أقلّ “راحة” و دراية بكثير، كالموقع رقم 4 على سبيل المثال (الرسم 32، الى اليمين في الركن). كان الشخص الأكبر سنًا في المُحترَف يَشغَل الموقع رقم 1، طيلة فترة من الوقت الذي استغرقه تحقيقنا. و قد أمضى الشخص عينه فترة طويلة و هو يعمل على تقويم الأطباق على لوح مسطّح من الصلب [بلاطِة سَحِبْ] مركون في موقع (رقم 2) واضح للعيان، يبدو أنّه غير مخصّص لشخصٍ بعينه بل يتعاقب العديد من العمّال للعمل عليه (الرسم 26).

رسم 32 (أ1أ.22) : مُحترَف مصطفى نحاس المهندس (في القيصرية). مواقع العمل رقم 1، 4 و 6 : في مُقدِّمة الصورة آلتان لتحديد و تقويم حوافِ الأطباق، تُسمّى مفردها ماكيِنة بَكَر أو الـ كُرْدُون.

رسم 32 (أ1أ.22) : مُحترَف مصطفى نحاس المهندس (في القيصرية). مواقع العمل رقم 1، 4 و 6 : في مُقدِّمة الصورة آلتان لتحديد و تقويم حوافِ الأطباق، تُسمّى مفردها ماكيِنة بَكَر أو الـ كُرْدُون.

رسم 37 (أ1أ.27) : الموقع رقم 1 هو المكان الذي يشغله عادةً المعلّم في المُحترَف، مهيّأ هنا للعمل على تشكيل حواف الأطباق. تم ضبط ارتفاع كِلا السندان و المقعد (و هو المقعد الوحيد مع مسند للظهر و وسائد) وفقًا لقطر الطبق.

رسم 37 (أ1أ.27) : الموقع رقم 1 هو المكان الذي يشغله عادةً المعلّم في المُحترَف، مهيّأ هنا للعمل على تشكيل حواف الأطباق. تم ضبط ارتفاع كِلا السندان و المقعد (و هو المقعد الوحيد مع مسند للظهر و وسائد) وفقًا لقطر الطبق.

رسم 38 (أ1أ.28) : الموقع رقم 1 هو المكان الذي يشغله عادةً المعلّم في المُحترَف، مهيّأ هنا للعمل على تشكيل حواف الأطباق. تم ضبط ارتفاع كِلا السندان و المقعد (و هو المقعد الوحيد مع مسند للظهر و وسائد) وفقًا لقطر الطبق.

رسم 38 (أ1أ.28) : الموقع رقم 1 هو المكان الذي يشغله عادةً المعلّم في المُحترَف، مهيّأ هنا للعمل على تشكيل حواف الأطباق. تم ضبط ارتفاع كِلا السندان و المقعد (و هو المقعد الوحيد مع مسند للظهر و وسائد) وفقًا لقطر الطبق.

رسم 39 (أ1أ.29) :  الموقع رقم 1. صاحب المُحترَف خلال تشكيله حواف الأطباق.

رسم 39 (أ1أ.29) :  الموقع رقم 1. صاحب المُحترَف خلال تشكيله حواف الأطباق.

19جُهّزت المواقع الثلاثة الأخرى (3، 4 و 5) بقرامي ثابتة من خشب للسنادين، و بمقاعد نقّالة يتراوح علوها عن الأرض و أضلاعها ما بين 29 و 30 سم2. خُصّص الموقع 3 (الرسم 13 الى اليـمين) لرسّام و خطّاط و نقّاش الزخارف [الهندسية و النباتية و الخطيّة]، و قد كان نبيل، محاورنا و شقيق صهر ربّ العمل، يَشغله خلال زيارتنا. يسهّل المقعد المتحرّك الذي يجلس عليه نبيل حركته من حول السندان أثناء العمل، أمّا أنظاره فتبقى مُرَكّزة على الرسم قيد التنفيذ أكثر منها على بقيّة المُحترَف. إن تموضُع موقع العمل هذا في وسط المُحترَف، بعيدًا عن الجدران، أسفل درج العليّة، تقريبًا، لا يعطيه قيمة كبيرة. لا يتمتّع “صاحب” هذا الموقع، و هو الأصغر سنّاً بين العمّال، بمكانةٍ هامةٍ في التراتبيّة على الرغم من مهارته العالية.

رسم 13 (أ1أ.3) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). مشهد عام للجزء الغربي للمُحترَف، من اليسار الى اليمين : موقع العمل رقم 1 (مقعد و سندان خالٍ)، رقم 4 (في العمق)، و رقم 3 (الى اليمين) العمل جارٍ على نقش الأطباق و تزيينها بالزخارف باستعمال إزميل صغير و مطرقة.

رسم 13 (أ1أ.3) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). مشهد عام للجزء الغربي للمُحترَف، من اليسار الى اليمين : موقع العمل رقم 1 (مقعد و سندان خالٍ)، رقم 4 (في العمق)، و رقم 3 (الى اليمين) العمل جارٍ على نقش الأطباق و تزيينها بالزخارف باستعمال إزميل صغير و مطرقة.

رسم 14(أ1أ.4) : في مُحترَف آخر : تحديد و نقش الزخارف بالإزميل و المطرقة باعتماد رسم تحضيريّ (مُستنسخ).

رسم 14(أ1أ.4) : في مُحترَف آخر : تحديد و نقش الزخارف بالإزميل و المطرقة باعتماد رسم تحضيريّ (مُستنسخ).

رسم 15 (أ1أ.5) : في مُحترَف آخر : تحديد و نقش الزخارف بالإزميل و المطرقة باعتماد رسم تحضيريّ (مُستنسخ).

رسم 15 (أ1أ.5) : في مُحترَف آخر : تحديد و نقش الزخارف بالإزميل و المطرقة باعتماد رسم تحضيريّ (مُستنسخ).

20جُهّز الموقع (رقم 2) بلوحٍ من الصلب مركون على الأرض (الرسم  26 الى 31)، يُستخدم كسندان طوله 0.95×0.65 مترًا، و سماكته 3 أو 4 سم (زنته 250 كلغ تقريبًا)، و هو على بعد 79 سنتيـمتراً من الجدار الشرقي للمُحترَف، ما يقلّص المساحة المريحة التي تتطلّبها الحركات الجسديّة المسهبة على مستوى الجذع و الذراعين التي يقوم بها العامل. يتطلّب هذا العمل مهارة عالية، لكن يبدو أن هذا الموقع غير مخصَّص لشخصٍ بعينه، و هو كما موقع الرسّام والنقّاش، يُشغل المحور الذي يتوسط المُحترَف.

21يتـميّز الموقع رقم 6 بعددٍ من الآلات الصغيرة المخصصة لتحديد و تقويم الزوايا بواسطة عجلات معدنية صغيرة، ستيم وصفها لاحقًا، تثبتت إحداها على قائم في الأرضية، على ارتفاع متر و عشرين سنتيمترًا تقريبًا، أمّا الآلات الأخرى فمتنقلة و مخصّصة للعمل وقوفاً (الرسم 32 إلى 36).

22الحًجرة الصغيرة الملحقة (موقع 7) التي شيّدت في الصحن، أمام المُحترَف، مُخصّصة لموقد الإحماء : و العمل هنا يتم وقوفاً و يقوم على الحركة المستمرة، و هو من مسؤولية ربّ العمل نظرًا للخبرة و المهارة التي تتطلّبها هذه العملية (الرسم 16 الى 20).

رسم 16 (أ1أ.6) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). أرضية موقد الإحماء (الموقع رقم 7)

رسم 16 (أ1أ.6) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). أرضية موقد الإحماء (الموقع رقم 7)

رسم 17 (أ1أ.7) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). الموقد أثناء إحماء طبق حتى بلوغه درجة الإحمرار.

رسم 17 (أ1أ.7) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). الموقد أثناء إحماء طبق حتى بلوغه درجة الإحمرار.

رسم 18 (أ1أ.8) : الموقد أثناء الإحماء ؛ الى أيمن منتصف الصورة الأطباق متراصفة عموديًا تستند إلى بعضها، يقع خلفها منفخ كهربائي لضخ الهواء بهدف تأجيج النار، و أنبوب تغذية الموقَد بوقود المازوت.

رسم 18 (أ1أ.8) : الموقد أثناء الإحماء ؛ الى أيمن منتصف الصورة الأطباق متراصفة عموديًا تستند إلى بعضها، يقع خلفها منفخ كهربائي لضخ الهواء بهدف تأجيج النار، و أنبوب تغذية الموقَد بوقود المازوت.

رسم 19 (أ1أ.9) : الطبق لحظة إخراجه من الموقد محمولاً بواسطة ملقط كمّاش.

رسم 19 (أ1أ.9) : الطبق لحظة إخراجه من الموقد محمولاً بواسطة ملقط كمّاش.

رسم 20 (أ1أ.10) : عامل يُبرِّد الطبق الخارج من الموقد برشّه بالماء.

رسم 20 (أ1أ.10) : عامل يُبرِّد الطبق الخارج من الموقد برشّه بالماء.

23تتم العمليات ذات الصلة بالإحماء (التنظيف بخاصة ) بجوار الموقد على أرضية إسمنتية (موقع 8) (الرسم 20 الى 25)، و يؤدّيها عامل متعدّد المَهام، فهو من يقوم بإعداد الشاي و القهوة، لكنه يستطيع العمل أيضًا في عمليات الطَرق التي تتطلب المهارة. يبدو أن هذا العمل الذي يتطلب الحركة الدائمة و الوقف مرهقًا، و مصدرًا للإتساخ، فضلاً عن أنه مصدر لتلوثٍ (نشر مواد كيـماوية) تمتصه الأرضية.

رسم 21 (أ1أ.11) : تنظيف الطبق بالأسيد، الموجود في وعاء من البلاستك، الى يسار الصورة، محلولا ً بالماء (الموجود في حاوية إلى يمين الصورة).

رسم 21 (أ1أ.11) : تنظيف الطبق بالأسيد، الموجود في وعاء من البلاستك، الى يسار الصورة، محلولا ً بالماء (الموجود في حاوية إلى يمين الصورة).

رسم 22 (أ1أ.12) : شطف الطبق بالماء من أثر الأسيد.

رسم 22 (أ1أ.12) : شطف الطبق بالماء من أثر الأسيد.

رسم 23 (أ1أ.13) : تجفيف الطبق و تنظيفه بالنشارة (الموقع رقم 8).

رسم 23 (أ1أ.13) : تجفيف الطبق و تنظيفه بالنشارة (الموقع رقم 8).

رسم 24 (أ1أ.14) : تنظيف الطبق و تلميعه بالنشارة (الموقع رقم 8).

رسم 24 (أ1أ.14) : تنظيف الطبق و تلميعه بالنشارة (الموقع رقم 8).

رسم 25 (أ1أ.15) : الأطباق جاهزة لإدخالها إلى المُحترف لإعادة تقويم اعوجاجها.

رسم 25 (أ1أ.15) : الأطباق جاهزة لإدخالها إلى المُحترف لإعادة تقويم اعوجاجها.
  • 11 يتوجب على مواقع العمل المحددة بآلات، على العموم، في محترف ممكنن قديم نسبيًا في فرنسا على سبيل المث (...)

24و هكذا، يبدو أن التراتبية في المُحترَف غير مُحدَّدَة بالضرورة بصعوبة العمل و بالمهارة المطلوبة لتنفيذه : فهي، قبل أي اعتبار، في هذا المُحترَف ذي الطابع العائلي، شأن المسؤولية و الإجلال المرتبطين جزئيًا بالسنّ و بتراتبية الأجيال، بلا شك. لم تُعيَّن مواقع العمل الثابتة، المخصّصة للطَرق التي تبدو أكثر “احترامًا”، وفقًا لاعتباراتٍ وظيفيّة بحتة 11. فهذه المواقع، نجدها متركّزة بمحاذاة الجدران تاركةً وسط المُحترَف خالٍ، كما في غرف المعيشة في المنازل. إن وضعية العامل الأكبر سناً، جالساً على مقعده مستنداً الى الجدار مقابل المدخل و محاطاً بكل عناصر الراحة و علامات “السلطة” هي غير بعيدة، مع حفظ الاختلافات كافة، عن وضعية ربّ البيت في الغرفة الكبيرة (القاعة) أو في اللّيوان الذي يشغل صدر الغرفة. في حين أن الرجل ذا المهام المتعدّدة -الذي يُعدّ الشاي و القهوة أيضًا- يُشغل مقام الخادم، الذي لا قيـمة [مكانة بالأحرى] له (وسط عمق الرسم 42). إن مساحة هذا المُحترَف و التراتبية التي يمكن لحظها فيه تختلف كثيراً عمّا نراه في مُحترَفٍ تقليديٍ في السوق، كمُحترَف سركيس، على سبيل المثال الموصوف لاحقاً، الذي لا يوفّر مشهدًا مماثلًا. إلا إننا سنرى في حالة سركيس موقع ربّ العمل كحاملٍ للكثير من الدلالات الرمزية و السلطة في مجاله (فيـما يلي صورة دِرونيان، الرسم 204أ، و مُحترَف سركيس الرسم 45).

مراحل عمليّات الصنع

في مُحترَف النِّحاسَة الرئيسي لمصطفى نَحّاس المهندس

25كان إنتاج النّحّاسين (قبل العام 2011) في الشرق الأدنى، متنوّعًا للغاية و يتراوح بين أدوات مُخصَّصة بالأغلب للزينة و بين أدوات معدّة للإستعمال، علمًا ان الحدود الفاصلة بين هاتين الفئتين من المنتجات، شديدة الضباب خاصة في الماضي. خلال فترة إجرائنا لتحقيقاتنا، كان بعض الحرفيين يصنعون قدورًا كبيرةً و أوانيَ عميقة لطهي الفول على سبيل المثال ؛ و قد تم رؤية غيرهم في مدينة حمص يصنعون أوانيِ للتقطير (الرسم 5)، و غيرهم أيضًا في دمشق يصنعون مداخن مزخرفة للمواقد، من النُّحاس المطروق. تقترن تقنية الطَرق في صنع الأواني كبيرة الحجم هذه، عمومًا، مع أعمال التجميع التي تتم بواسطة تلحيم القطع المتشكّلة بتقنيات الطي و اللف أو "الطعج"، و هي تقنيات معتمدة في أشغال الصفيح، ثم يُعود العمل بالطَرق و الدَق لإنهاء المجموع (الرسم  1، 5، التلحيم واضح في القعر). و يتم تبييض بعض القِطع بعد عملية التشكيل (الرسم 6).

26كان النشاط الرئيسي في المُحترَف، في حين أجرائنا المعاينة، هو صنع الأطباق و الصواني من النُّحاس الأصفر و الأحمر (مَنْسَفْ بحجمٍ كبير، أو صينيِّه بحجمٍ أصغر، الرسم 40). و كان العديد غيرها من المنتجات معروض في المتجرين الآخرين في السوق (الشكل 41-42)، كالمجامر (مَناءِل / مَنْأل)، و رِكاء القهوة (رَكاوي / رَكوِه)، و أوانٍ أخرى هي من إنتاج هذه المُحترَفات في أحايين أخرى بلا شك. تتم جميع المراحل الأساسية لمعالجة الصواني في داخل المُحترَف الرئيسي أو في المُحترَف الموجود في السوق، باستثناء الإحماء الذي يتم [في الخارج] في الموقد الموجود في الحجرة الملحقة بمُحترَف القيصرية (و ربما يتم اعتماد حرّاق الغاز اليدوي في مُحترَف السوق بدلاً من الموقد). يعمل كلّ من العاملين على مرحلةٍ في عملية الصنع، إلّا أن الجميع يستطيع القيام بالمراحل كافة، بحسب مُحاورنا نبيل. يتلاءم تنظيم المُحترَف مع آلية تقسيم العمل و سرعة التنفيذ : و يتبادل العاملون المهام فيـما بينهم بشكلٍ منتظم تجنبًا للتعب و لرتابة الأفعال التقنية المتكررة، كما يفيد نبيل.

رسم 27 (أ1أ.17) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). يتمّ أولاً الضّرب بالطّبق على لوح الصّلب، المُسمّاة بْلاطِة سَحِبْ، بشكل متكرّر.

رسم 27 (أ1أ.17) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). يتمّ أولاً الضّرب بالطّبق على لوح الصّلب، المُسمّاة بْلاطِة سَحِبْ، بشكل متكرّر.

رسم 28 (أ1أ.18) : استكمال تقويم إعوجاج الطبق بواسطة مطرقة، تُسمّى دِءماء، من خشب.

رسم 28 (أ1أ.18) : استكمال تقويم إعوجاج الطبق بواسطة مطرقة، تُسمّى دِءماء، من خشب.

رسم 29 (أ1أ.19) : استكمال تقويم إعوجاج الطبق بواسطة مطرقة، تُسمّى دِءماء، من خشب.

رسم 29 (أ1أ.19) : استكمال تقويم إعوجاج الطبق بواسطة مطرقة، تُسمّى دِءماء، من خشب.

رسم 30 (أ1أ.20) : استكمال تقويم إعوجاج الطبق بواسطة مطرقة، تُسمّى دِءماء، من خشب.

رسم 30 (أ1أ.20) : استكمال تقويم إعوجاج الطبق بواسطة مطرقة، تُسمّى دِءماء، من خشب.

رسم 31 (أ1أ.21) : الحرفيّ يقوم بتقويم و تعيين الحدود بين قعر الطبق وبين حافته بواسطة مطرقة، تُسمّى دِءماء، من خشب.

رسم 31 (أ1أ.21) : الحرفيّ يقوم بتقويم و تعيين الحدود بين قعر الطبق وبين حافته بواسطة مطرقة، تُسمّى دِءماء، من خشب.

رسم 26 (أ1أ.16) : موقع التقويم (موقع 2) و يتألف من لوح من صلب (بْلاطَه أو بْلاطِة سَحِبْ) موضوع على قطعة قماش على الأرض.

رسم 26 (أ1أ.16) : موقع التقويم (موقع 2) و يتألف من لوح من صلب (بْلاطَه أو بْلاطِة سَحِبْ) موضوع على قطعة قماش على الأرض.

رسم 34 (أ1أ.24) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). آلة تحديد و تقويم الحواف، [تُسمّى ماكينِةْ بَكَر أو الـ كُرْدُون] قيد التشغيل.

رسم 34 (أ1أ.24) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). آلة تحديد و تقويم الحواف، [تُسمّى ماكينِةْ بَكَر أو الـ كُرْدُون] قيد التشغيل.

رسم 33 (أ1أ.23) : في وسط الصورة آلتان لتحديد و تقويم الحواف ؛ في مُقدِّمة الصورة منفاخ الهواء المُستخدَم في الموقد ينزع عنه و يودَع في الداخل عند انتهاء أعمال الإحماء ؛  إلى أيسر الصورة درج يؤدي إلى العليّة ، و إلى أيسر أعلى الصورة مروحة كهربائية متدلّية من السقف تستخدَم صيفًا.

رسم 33 (أ1أ.23) : في وسط الصورة آلتان لتحديد و تقويم الحواف ؛ في مُقدِّمة الصورة منفاخ الهواء المُستخدَم في الموقد ينزع عنه و يودَع في الداخل عند انتهاء أعمال الإحماء ؛  إلى أيسر الصورة درج يؤدي إلى العليّة ، و إلى أيسر أعلى الصورة مروحة كهربائية متدلّية من السقف تستخدَم صيفًا.

أعمال التمدّد و الانكماش بواسطة الدّق (مواقع العمل 1، 3 4 5)

  • 12 في شغل النُحّاس، كما هو الحال في غيرها الكثير من الحرف اليدوية ثم الصناعية، تُطرح مسألة وجود أنموذ (...)

27تتم ّالمرحلة الأولى في العمل، من حيث المبدأ، لتشكيل الأواني المجوّفة، بوضع نقاط العَلام، و بتحديد الأجزاء التي سيتمّ تشكيلها بالدّق، و التحضير للتحّول من الشكل المسطّح (ثنائي الأبعاد) الى الشكل المطلوب ثلاثي الأبعاد، تبعًا لمبادئ الهندسة الفراغيّة. لم نتـمكن من معاينة عمل تحضيري مماثل، إذ يبدو، في هذا السياق [الذي نعاين]، أنه نابع من تصوّرٍ ذهنيّ يُنفّذ مباشرةً على المعدن عبر خطوطٍ بسيطةٍ بواسطة بيكار و مسطرة، بدلاً من الطريقة الهندسية لإنتاج مخطط من النـمط الصناعي يصار إلى إنتاجه على شاكلة الجسم المطلوب و تبعاً لأبعاده فيصبح أنموذجاً يمكن الاستنساخ عنه بواسطة المخرطة أو آلة الفرز. أقتصرت نقاط العَلام التي تمكّنا من رؤيتها، في العديد من المُحترَفات، على تلك المُعدَّة لزخرفة الصواني أو الأواني التي سبق تشكيلها، و يُصار إلى تحديدو استكمال هذه النقاط بالإزميل، سواء تمّ رسمها مباشرة بواسطة مخرز البيكار (الرسم 13) أو كانت عبارة عن مخطط ٍورقيّ يجري لصقه و العمل عليه (الرسم 14-15) 12.

28تُعتـمَد أعمال التـمدّد و الانكماش بالدّق، بواسطة مِطرقة معدنية على سندانات صغيرة، بشكلٍ خاص للأشكال المجوّفة المتكوّنة بواسطة التقنية عينها. يُعتـمَد الدقّ على الصواني و الأطباق للعمل على تشكيل الحواف (المزينة بالكشاكش) أو لتحضيرها من أجل تحديد حوافها بواسطة آلة خاصة (الرسم 36-32). في أثناء معاينتنا، كان المُحترَف الرئيسي لتحقيقنا حول مُحترفات النِحاسَة، يُنتج الأطباق المزخرفة من النُّحاس الأحمر و النُّحاس الأصفر (و الأخير مزيج من النُّحاس الأحمر و معدن الزنك/التوتياء) اعتـمادًا على الدقّ بشكلٍ أساسي، بخاصةٍ خلال اللمسات الأخيرة، بعد أعمال الزخرفة بالنقش و تشكيل الحواف و القعر، بما يعطي القطعة شكلها المستقيم المطلوب.

رسم 35 (أ1أ.25) : آلة تحديد و تقويم الحواف قيد التشغيل.

رسم 35 (أ1أ.25) : آلة تحديد و تقويم الحواف قيد التشغيل.

رسم 36 (أ1أ.26) : آلة تحديد و تقويم الحواف قيد التشغيل.

رسم 36 (أ1أ.26) : آلة تحديد و تقويم الحواف قيد التشغيل.

رسم 40 (أ1أ.30) : جزء كبير من القطعة المُنجزة.

رسم 40 (أ1أ.30) : جزء كبير من القطعة المُنجزة.

29يبدأ تشكيل الصواني و الأطباق بالعمل مباشرة على الصفائح المعدنية، من النُّحاس الأحمر او الأصفر، المستوردة أو المعاد تدويرها محلياً، التي يتم شراؤها إمّا على هيئة لفافات أو تكون مُقطّعة على هيئة ألواح أو أسطوانات جاهزة للاستخدام بحجم الطبق المنوي إنتاجه (ما يتعدى المتر الواحد).

وضع نقاط العَلام و نقش الزخرفة (الموقع 3) على طبق نُّحاسي دائري (الرسم 13 الى 15)

  • 13 تصنع القرامي التي تحضن السنادين من خشب التوت، و تستبدل القرامي المغروسة في الأرض كل 10 سنوات، أما (...)

30يعمل الحرفي جالسًا على كرسي (مقشّش) من خشب (غير ثابت، قابل للتحريك، بقياس 30 سم × 30 من جهاته كافة)، و هو المَقعد المنخفض المستخدم في أغلب الأماكن المأهولة، في حين يرتكز موضع من الطبق، الذي تتم زخرفته، أفقيًا على سندان صغير رأسه دائري مسطّح أو محدّب قليلاً، و الجانب المقابل المتأرجح من الطبق يرتكز على قفصٍ خشبي (الشكل 13). يتمّ وضع السندان و تثبيته داخل حفرة تتوسط الجزء الظاهر من القرمة. و الأخيرة مُحاطة عند أعلاها بطوقٍ من حديد، و منغرسة بعمق في الأرض 13 (الرسم 7-8).

31يرسم نبيل، مُحاورنا، التصاميم التحضيرية مباشرة على طبق النُّحاس، بواسطة مخرز البيكار (الـ مِدوَر). يعتـمد حرفيون آخرون رسمًا تحضيريّاً (مطبوعًا أو مستنسخًا بالتصوير) منفّذاً على الورق بمقياس 1/1، يتم لصقه أو تثبيته على القطعة المنوي زخرفتها، ثم يُنقش الرسم على المعدن بواسطة الأزاميل (الرسم 14-15). تتكوّن الخطوط العريضة للمساحة المخصَّصة للزخرفة عادة من دوائر محددة المركز، يتم تقسيمها وفقاً لأشكال مستمدة من النجمة السداسيّة أو من الشكل الهندسي المسدس الأضلاع، و هو شكل يَسهُل تنفيذه بواسطة البيكار. غالباً ما يتم تزيين الأسطح بالرسومات التصويرية (الزخارف النباتية) أو الأشكال الهندسية، أو بتشكيلات منقّطة أو غيرها من الأشكال الصغيرة المتكرِّرة. كما غالبًا ما تنقش كتابات بالخطوط العربية، هي نصوص دينية أو حِكم شعبيّة على العموم، على شاكلة أطواق [أو أكاليل] تحيط غالبًا بأطراف المساحة المُزخرفة أو بقعرها. تتمّ عملية النقش من تكثيف و تحديد للأشكال و التفاصيل، و ملء فراغات في الرسوم بواسطة الأزاميل (المختلفة عن أداة الحفر على الخشب أو المخرز/المثقاب) التي لا تَجذُم المعدن [لا تقتطع منه أجزاء] كأدوات الحفر إنما تشكّله بإحداث تجاويف تحت تأثير ضربات المِطرقة. يحمل كل إزميل عند طرفه الفاعل شكلاً معيّنًا يطبع المعدن. تتطلب هذه المُحتَرفات العديد من الأزاميل، شائعة الإستخدام أو ذات الفرادة الخاصة، التي يصنعها الحدّادون المحلّيون عادة. تتطابق تقنية النقش هنا مع تلك المعتـمدة من قبل صاغة أواني الفضة أو الذهب (في أحد الأسواق الصغيرة في منطقة الجدَيدة، بالتحديد، في حي الكنائس القديمة، في مُحترَفات ستشكّل موضوعًا لدراسة أخرى). يتلقّى الحِرفي و يخزِّن في ذاكرته عدداً كبيراً من النـماذج، المتناقَلة عبر الإرث العائلي، التي يضيف إليها أشكالاً أخرى من خلال تكييف ملامحها العامة وفقاً لذوقه، أو بناءً على الطلب. و يصبح قادرًا بالتالي مثلاً على تمثيل طائرٍ أو زخرفات كانت رائجة في عشرينيّات القرن الماضي (الفن الزخرفي/ أرت ديكو) أو غيرها من الأشكال، و دمجها في تركيبة متوازنة، اعتـماداً على الصورة الذهنية فقط، بدون اللجوء الى الرسم التحضيري. تجدر الإشارة الى أنّ أسماء الأشكال المعمول بها هي مصطلحات وصفية عادية.

إحماء القطع المُعالجة بالطَرْق (المواقع 7 و 8) (الشكل 16 الى 25)

  • 14 كان موقد الإحماء مزوّد بمنفاخ يدوي فيما مضى (الرسم 209أ، 209ب).

32الإحماء هو مرحلة وسيطة من العمل يوجِب القيام به، فقدان المعدن قابليته على التطويع، إذ يصبح قابلاً للكسر بفعل أعمال الطرق المتكررة و التشكيلات الحاصلة على وجه الخصوص بواسطة الدق و أعمال النقش. و هي مُعالَجة حراريّة تتم في موقد يرفع درجة حرارة القطعة المعدنية إلى ما يقارب 600 درجة، و هي أقل بكثير من درجة حرارة الذوبان (نحو 1084 درجة)، لجعلها طيّعة و لدنة (طريِّه) [كما يتردد على الألسن]، بما يُمكّن من تشكيلها من جديد. يُستخدم المازوت في حلب و الشرق الأدنى اليوم، كوقود يتم ضخّه بواسطة انبوب في الوقت عينه مع ضخّ الهواء بواسطة مروحة كهربائية، في الموقد 14 (الرسم 18) و هو كان قد حلّ مكان الفحم الخشبي (أو الحجري). يضع العامل القطعة على النار ملتقطاً إياها بواسطة كمّاشة (في محترفنا، ربّ العمل هو من يقوم بهذا الدور)، حاميًا رأسه و الجزء العلوي من جسده بواسطة ثوب من القماش السّميك (الرسم 17 الى 19). تُغيّر عملية إحماء النُّحاس في الموقد، حيث يتحوّل إلى اللون الأحمر الكرزي، من بنية المعدن. تُقدّر الحرارة التي يبلغها المعدن تجريبيًا تبعًا للونه. و يبقى التفسير الذي يقدّمه الحرَفي عن تأثير النار في القطعة تجريبيًا بحتاً، إذ تحيل النار النُّحاس ليّنًا. قد تنكسر قطعة النُّحاس إذا ما بقيت وقتاً طويلاً في النار، لذا توضع القطعة على الأرض لتبريدها ؛ ثم تُرشّ بالماء (الرسم 20، 22، 25)، و تُنظّف باستعمال خرقة قماش ممزوجة بخليط من الماء و الحمض (الرسم 21) : أنه الجَلي (التلميع)، ثمّ يتمّ تجفيفها و تنظيفها بقطعة قماش. و يتوجه بعدها العامل نحو كومة من نشارة الخشب التي بواسطتها يقوم بغمر و بفرك القطعة، لتنتهي بذلك مرحلة التنظيف و التجفيف. تُعاد القطعة، التي أصبحت لمّاعة (الشكل 23-24)، الى المُحترَف لاستكمال العمل عليها لانهائها (بخاصة عمل الأفاريز و الجوانب و ما إلى ذلك). مع إنتهاء عملية إحماء جميع القطع الجاري العمل عليها، يقوم المسؤول بمساعدة من العامل، بإغلاق صمام إمداد المازوت، و بفصل المروحة عن الموقد و إيداعها في داخل المُحترَف.

“التقويم” أو التسوية على السندان المسطّح (الموقع 2)

  • 15 تطورت هذه العمليّة مع مرور الوقت، بالتأكيد، فلوح الصلب الثقيل قد يكون ابتكارًا يعود إلى القرن التا (...)

33تهدف هذه المرحلة من العمل إلى إعادة تسطيح الأطباق المشغولة جزئيّاً، بالتحديد بواسطة النقش الزخرفي ثم الإحماء. تتم هذه العملية على لوح مستطيل من الصلب، يسمّى بلاطِة حديد أو بلاطِة سَحب، موضوع على الأرض فوق فرشٍ من النسيج، يُستخدَم كمساحة للضرب، بمثابة سندانٍ مسطحٍ كبير الحجم (الرسم 26). يحتلّ هذا اللوح موقعًا مركزيًا في المُحترَف، نظرًا لما تتطلّبه - بلا شكّ - هذه العملية من مساحةٍ 15 :

34– بدايةً، يحمل العامل الطبق بيديه الإثنتين و يضرب به مرارًا و تكرارًا على بلاطة الصلب، الأمر الذي يُقوِّم الإلتواءات الشديدة و يُهذّب الطبق (الرسم 27) ؛

35- الخطوة التالية هي التقويم الدقيق و الـ سحِب بواسطة مطرقة من خشب تسمى دِئماء. يدير العامل القطعة بيدٍ واحدة على السندان حول نفسها في اتجاه واحد دومًا (يمينًا أو يسارًا)، و يترافق ذلك مع ضرباتٍ قويةٍ متتاليةٍ بالمطرقة بيده الأخرى إنطلاقًا من المركز و نحو الأطراف ؛ الأمر الذي يُحدِث حركة حلزونيّة (قوة مركزية طاردة) (الرسم 28-31). تُبيّن الصورة (الرسم 31) العمل عند حافة طبق.

تشكيل الحواف و الأفاريز و الأطر (الموقع 6)

36تتـمثّل إحدى عمليات التشطيب الأخيرة، التي تُعنى بالشكل، في تحديد [زاوية] حافة الطبق سواء كانت مزيّنة بالكشاكش أو مزوّدة بإفريز بالأخصّ، أو كانت مجرد حافة بسيطة، كما بتعيين الحدود بين إطار الطبق و بين قَعْره. يتمّ العمل في هذه المرحلة وقوفًا، باستخدام آلة صغيرة مخصَّصة لتحديد و تقويم الزوايا بواسطة عجلات معدنية صغيرة، تدعى ماكينِةْ بَكَر أو الـ كُرْدُون، و هي شكل من أشكال المكننة البسيطة جداً في العمل (الرسم 36-32). كانت هذه الآلة قد استورِدَت من الغرب، بلا شك، فيـما مضى (خلال فترة الانتداب الفرنسي أو بعدها ؟)، و صير إلى نسخها أو تكييفها، في حين يبدو أن النسيان قد طواها عند النّحّاسين في فرنسا، الذين يستخدمون آلات الطرد المحوري و قوالب التشكيل و غيرها من التقنيات الأكثر كفاءة، و لا يعتـمدون الدقّ سوى لترميم القطع القديمة. قبل استخدام ماكينِة الـْ بَكَر في سوريا، كان هذا العمل يتم بواسطة الدقّ (الرسم 31). و تتوّج عملية التشطيب بتلميع القطعة المنجزة. للمُحترَف خَتمْ للدمغ، خاص به، لا يبدو أنّه يُستخدم.

مُحترَف السوق

مُحترَف ملحق لـ مصطفى نحّاس المهندس أ1ب

37يشكِّل هذا المُحترَف الواقع في السوق، بالقرب من مدخل القيصرية، جزءًا من العقار 3568 و من المسقط في الرسم 11، و قد يكون المحترَف الأصلي للعائلة. يُمثِّل هذا المُحترَف مزيجاً من العناصر المميِّزة للدكان/المحترَف التقليدي مع بعض التحديثات. فهو منظّم جيّداً، واسع نسبيًا (ما يقارب 16 متراً مربّعاً)، و نظيف بالإجمال (الرسم 41 الى 43) لأن مراحل العمل التي تتسبب بانبعاث الدخان، جرّاء الإحماء في الوقد، تتم في صحن القيصرية. من المحتـمل أن يكون القيّـمون على هذه المؤسسة قد سَعوا إلى إبراز هذا المُحترَف بصورة مُحبّبة لاستقطاب الزبائن، كما لتوفير أسباب الراحة في العمل. يتألف هذا المُحترَف من [ثلاثة] جدران قديمة [من حجر] مغطاة بمونة طينية، يعلوها سقف إسمنتي يبدو أنه حلّ مكان سابقه الخشبي، و يتدلّى من السقف مروحة ذات شفرات كبيرة و مصابيح أنبوبية للإضاءة. كما يُلاحَظ علّية صغيرة عند عمق المُحترَف لتوضيب القطع. أما التهوئة فهي مؤمّنة من خلال واجهة المُحترَف المفتوحة المطلّة على السوق.

38ثمّة رفوف مُنضّدة من خشب، تحمل المنتجات المعتادة : من قطع مُبيّضة (أواني الطعام) و قطع النُّحاس الأحمر و الأصفر و البرونز، منها قطع جديدة و أخرى مستعملة. و يتصدَّر المُحترَف صورتان شبه ملتويتان للرئيس السوري بشار الأسد على الجدار.

39في الجزء السفلي من الجدار الأيسر (الرسم 41) كوّة مستطيلة تحتوي على خزانة مدولبة للرفوف من حديد، فيها ما يُقارب ثلاثون سندانًا (أنظر مُحترَف أ2، سركيس)، و بيكاران من المعدن، و مقصّان، و قرمة سندان صغيرة، و عدد من الكمّاشات. يُلحظ على الجدار عدّاد للمياه، و مرآة، و رزنامة ورقيّة في ناحية أخرى، كما يبدو عدّاد و مآخذ الكهرباء، عند الأعلى، ما بين الرف الأخير و السقف.

40في الجدار الأيمن [المقابل]، على مقربة من مدخل المُحترَف، مغسلة مُثبّتة أسفل إنبوب و صنبور المياه، بلا أنبوب للتصريف : يوجد أسفل المغسلة مستوعبات لتجميع المياه. كما وُضِع في ركن الحائط على الأرض حوض معدني كبير يحتوي على الماء (لتبريد القطع ؟) (الرسم 41). على الجدار نفسه، لكن من جهته الداخلية أسفل الرفّ الأول، عارضة خشبيّة مُثبّتة أفقياً عُلّقت عليها بعض الأدوات، كمطرقتين من خشب، و بيكار، و دزينة من المطارق المعدنية الخاصة (الرسم 24-34) (انظر مُحترَف سركيس، أ2، أيضاً). الى أعلى، فوق المنتجات المركونة على الرفّ الأعلى، ساعة حائط صغيرة هي إحدى علامات الحداثة في المُحترَف. و يتدلّى بيكار معدني أخر عُلِّقَ بحلقةٍ في السقف.

41على منوال المُحترَفات الكبيرة، الأرضية مغطاة بالبلاط و ليست بالطين المدكوك أو الاسمنت و الحجارة (الرسم 43).

42يوجد في المُحترَف عددٌ من التجهيزات الثابتة هي خمس قرميّات من خشب لإحتضان و تثيبت السنادين، مُثبّتة بالإسمنت في حُفرٍ في الأرض، بالإضافة إلى سندان- بلاطة من الصّلب رباعي الزوايا ممدّد [على الأرض] فوق فرش من القماش. تُشير بعض البقع الإسمنتية في الأرضية إلى تعديلات حصلت في البلاط، كتغييرٍ في مواقع السنادين أو لإصلاح الأرضية الضعيفة.

43أما التجهيزات المُتحرّكة فهي خمسة مقاعد موزعة، كلّ منها بجوار قرميّة السندان. إضافة الى طاولتين صغيرتين من الخشب وُضِعَ عليها هاتف و أكواب و مقياس معدني، الخ. كما يوجد في الزاوية اليُـمنى سخّان للمياه يستخدم لإعداد الشاي و القهوة.

44قد يتواجد الأشخاص الأربعة، الذين شاهدناهم يعملون في محترف القيصرية، ليعملوا هنا في بعض الأحيان أيضًا. في صورة تعود الى العام 2007 (الرسم 42) يَظهَر رجل المهام المتعدّدة يقوم بإعداد القهوة بينـما ربّ العمل، الذي يهتمّ [عادة] بالعمل في الموقد في مُحترَف القيصرية، يعمل هنا على تزيين إطار طبق على سندان صغير. في خلال التحقيق الذي أجريناه في هذا المُحترَف، في قسميه (في القيصرية و في السوق) كانت مواقع العمل المشغولة أكثر من غيرها، هي الواقعة أيسر المُحترَف، حيث الأدوات متوافرة أكثر على اللوح المعدني (الرسم 41). كما يلاحظ أن بلاط الأرضية فيه رقع، ما يشير إلى تغييرٍ كان قد حصل لمواقع تركيز قرمات السنادين في الأرض. [أخيرًا]، على الرغم من توّزّع مهام العمل فيـما بين المحترفَين، يَظهر مُحترَف السوق و كأنّه مُلحق بمُحترَف القيصرية، و مكان لعرض المنتجات على الناس، كما يبدو أن مواقع العمل فيه غير محدّدةٍ لأشخاص معينين من بين العاملين.

المحل/الواجهة في السوق

مُحترَف أ1ت

45يقع المِحل مقابل مدخل القيصرية، و يَظهَر مخصّصًا للتجارة. هو مكان لعرض المنتجات، ذو واجهة زجاجيّة كبيرة مطلّة على الخارج، و باب زجاجي للدخول، و مساحة داخلية تَسمح بالتنقل فيها حيث يوجد عدد من المقاعد (الأرائك). يُعبّر كلّ ما في المِحل عن الرغبة بإرساء وسائل الرّفاه الحديثة بغية إقامة التواصل مع زبائن، قد يكونوا من الأجانب. تبدو المِساحة الداخلية للمِحل، و الممارسات فيه، شديدة الاختلاف عن تلك الرائجة في المَحال التقليديّة في السوق.

46تَحمُل واجهة العرض القِطَعْ المُنْتجة في المُحترَف، من الأحجام الصغيرة و المتوسطة (أواني القهوة، غلّايات، الخ.)، في أربعة رفوفٍ غير مشغولةٍ بالكامل (إذ يخلو الرفّ العُلْوي تقريباً من أي معروضات)، أمّا الأطباق و القِطَعْ كبيرة الحجم فيتمّ عرضها في الداخل.

رسم 44ب (أ1ت.34ب) : واجهة متجر مصطفى نحّاس المهندس حيث تُعرَض منتجات المُحترَفين.

رسم 44ب (أ1ت.34ب) : واجهة متجر مصطفى نحّاس المهندس حيث تُعرَض منتجات المُحترَفين.

مُحترَف سركيس القديم

مُحترَف أ2

47يملك سركيس، الحِرَفي الأرمنيّ المسّن (ما يقارب الـ 85 سنة من العمر)، أحد المُحتَرفات التي قمنا بتحقيقاتٍ حولها خلال بعثات 2005 و 2007. قد يكون هذا المُحترَف هو عينه الذي قام بتصويره فارتان دِرونيان (الرسم 204أ) في ثلاثينيات أو أربعينيات القرن المنصرم. كان المُحترَف، خلال إجرائنا لتحقيقاتنا، لا يزال يعمل بإدارة سركيس و شقيقه، لكن في نشاطه الأخير. تُظهر الصور الملتقطة من قِبلنا (الرسم 63-62، 48-47، 59-58) مِنصّة حجرية، تُغَطّي ما يقارب مساحة متر واحد مربع، عند كلا جانبي المدخل يفصل بينهما ممر (الرسم 45). جُهّزت كل منصّة منهما، عند حدودها القريبة من الممر، بقرمة للسندان. يقارب ارتفاع سطح كلّ منصّة مستوى أرضيّة الشارع، إلّا أن مستوى أرضيّة الممر بين المنصّتين و المساحة الداخليّة للمُحترَف ينخفض إلى ما يُقارب الثلاثين سنتيـمترًا، و هو ما يتطابق مع تنظيمٍ محتـملٍ للأرضية التي تبدو في الصورة (204أ). تُبيّن مُعاينة المساحة الداخلية التي أجريت عام 2007، وجود عددٍ من قُرُمات السنادين، غير أن أرضية المُحترَف هي شبه مسطّحة، و المنصّة الحجرية فيها أقل ارتفاعًا من تلك المفترضة في صورة دِرونيان : العمّال اليافعون في الصورة (204أ) يجلسون على ارتفاع، فإمّا هم جالسون على مقعد مشيّد بالحجارة تم الاستغناء عنه لاحقًا، أو على مقاعد خشبية بارتفاع 30 سم. يتبين في صورة التُقِطَت لمُحترَف آخر نحو العام 1970 (الرسم 205أ) مقعدًا حجريًا بارتفاع 30 أو 35 سم، يُشغله عاملان يافعان. كما تُظهِرُ مُحترَفات أخرى قديمة، في السوق عينه، مستوى غير مُنتظم للأرضية، و هو ما لا يمكن تبريره بالنظر الى الأنشطة الحاليّة الممارَسة، بل يبدو أنه نتيجة لترتيبا تٍ سابقة.

رسم 204أ (ح1أ) : صورة للمُحترَف أ2، ألتقطت في السنوات 1935-1940 بعدسة فارتان دِرونيان من داخل المُحترَف نحو الخارج.

رسم 204أ (ح1أ) : صورة للمُحترَف أ2، ألتقطت في السنوات 1935-1940 بعدسة فارتان دِرونيان من داخل المُحترَف نحو الخارج.

رسم 205أ (ح1أ) : صورة، التقطت عام 1970 بعدسة جان-كلود داڤيد (من أرشيفه الشخصي)، لمُحترَف نِحاسَة يعمل فيه عمّال يافعون على سندان أفقيّ جَحْش (يمين الصورة).

رسم 205أ (ح1أ) : صورة، التقطت عام 1970 بعدسة جان-كلود داڤيد (من أرشيفه الشخصي)، لمُحترَف نِحاسَة يعمل فيه عمّال يافعون على سندان أفقيّ جَحْش (يمين الصورة).

48تسمح هذه الشواهد القديمة بافتراض أنّ التفاوتات في مستويات الأرضية [في المُحترَف]، كما في المساحة المنزلية، هي اختلافات وظيفيّة بالإمكان تلبيتها باعتـماد الحجارة المبنية، و ليس الإعتـماد بالكامل على الأثاث و المقاعد القابلة للتحريك، كما هو الحال في المُحترَفات “المُحسّنة” الراهنة ذات الأرضيات المتساوية و المكسوّة بالبلاط.

49يحتوي هذا المُحترَف على أدوات قديمة للعمل تؤلِّف مجموعة معتبرة. يُشير سركيس، من بين السنادين و المطارق، الى بعض منها كان قد تمّ دمغها بصليب “أرمني”.

50جليٌّ هو الاختلاف في السّمات المميِّزة الخاصة بتنظيم مساحة محُترَف سركيس عن تلك الخاصة بتنظيم مُحترَف مصطفى نحّاس. فهلّ من رابط بين الاختلاف في السّمات المميِّزة هذه، و بين الإعتبارات الإثنية و الطائفية الخاصة بكلا الحرفيّين ؟ سركيس هو مهاجر أرمني، و مصطفى هو عربي مسلم من حلب. من المؤكد أنّ لحجم وشكل المُحترَف دور هام في آليّات التنظيم المختلفة، و هما الأجدر في التفسير من أي اعتباراتٍ شخصيّة. فهل يمكن اعتبار أحد هذين المُحترَفين أقدم من غيره، و يمثِّل تنظيـماً بدائياً ؟ جوابًا على السؤال نقول، أن كلّ من هذين المُحترَفين هو نتاج عملية مُوالَدَة حصلت بين عناصر مختلفة. فضلاً عن أن الظروف العارضة، و الأساليب المختلفة، المُكرِّسَة للخصائص في كلٍ من المُحترَفين، لا تجعلها تنتـمي لأنماط موحّدة قابلة لإعادة إنتاج نفسها، بخلاف مُحترَفات الحدّادين ذات المعايير الموحَّدة، الموصوفة في الفصل الثاني (مُحترَف ب3).

المبيّض في سوق النحّاسين

مُحترَف أ3

  • 16 جمال تافي [أو طافي؟ المترجم ليس متأكّداً من إسم عائلة السيد جمال نظراً إلى أن الباحث داڤيد لم يُدَ (...)

51مقابلة أجريت مع جمال تافي (2007/11/29)، 48 عاماً، مبيِّض قديم في سوق باب قِنّسْرين  16 و مع م. أحمد السيّد في باب النصر في سوق النّحّاسين.

52يُعتبر التبييض ضروريًا للأواني النُّحاسية كافّةً المُعدّة لاحتواء المأكولات سواء كانت جديدة أم مستعملة (يُعاد تبييضها). وهو يتـمثّل في طليها بطبقةٍ رقيقة من القصدير. لا يزال التبييض يُمارس في الشرق الأدنى بالشكل التقليدي – التبييض بواسطة القطن – (أنظر أدناه)، في حين يبدو أنه قد اختفى في أوروبا الغربية حيث كان لا يزال شائعاً قبل الحرب العالمية الثانية، إذ أمكن الاستعاضة عنه، على ما يبدو، بتقنية التغطيس في القصدير السائل أو بالتفاعل الكهربائي.

53كان القصدير قد استُخدِمَ في وقتٍ مبكرٍ جداً، بالتحديد كعنصر في الخليط المعمول به من أجل الحصول على البرونز، و هو أحد أقدم الخلائط المُنتَجة على الصعيد العالمي. كذلك فإن تبييض النُّحاس المخصّص للمأكولات هو ممارسة معتَـمَدَة منذ فترة طويلة أيـضًا بلا شك.

54كانت حلب قد شهدت فيـما مضى، بحسب مُحاورنا الرئيسي المتخصّص بهذه المهنة (جمال تافي)، ما بين ثلاثين و أربعين مبيّضًا، بينـما لا يتعدّى عددهم عشَرة اليوم، بدون احتساب المبيّضين الجوّالين (القرويين و ليس الغجر القرباط) الذين يعملون في الشارع.

55رسم 66 (أ1.3) : مسقط مُحترَف تبييض لناجي و أحمد.

رسم 66 (أ1.3) : مسقط مُحترف تبييض لناجي و أحمد.

رسم 66 (أ1.3) : مسقط مُحترف تبييض لناجي و أحمد.

56يعمل هؤلاء المبيّضون الجوّالون خلال فترات و مواسم السنة غير الماطرة، بتجهيزاتٍ بسيطة : موقد يعمل على النفط [“بابور كاز”] (ماركة بريموس)، و منفاخ يدوي أو مروحة ذات مقبض للتشغيل اليدوي، بالإضافة الى حجرين و قطن، و بعض المعدات و الأدوات الأخرى كالكمّاشة و قضبان القصدير. بسبب ظروف عملهم و معداتهم، فأنّ “عملهم هو أقلّ جودة” [من عمل المُحترَفات الثابتة]. كان يمكن لهذا النشاط أن يتمّ، منذ عددٍ من السنوات خَلَت، على الرصيف (الرسم 206أ) بدون أن يُخلِّف أي أثر بعد مدّةٍ قصيرة .

رسم 206أ (ح3أ) : مبيّض جوّال يعمل في شوارع حلب ؛ في مُقدّمة الصورة، منفخ هواء يشغّل يدويًا بواسطة مقبض، يجاوره وعاء يحتوي على الـ نْشادِر ؛ في وسط الصورة، الحرفيّ يُمسِك بوعاء نحاسيّ بواسطة كمّاشة باليد اليسرى فوق الموقد، و يضيف إليه القصدير من شريط يُمسكه بيده اليمنى (مصدر الصورة أرشيف خاص بجان-كلود داڤيد).

رسم 206أ (ح3أ) : مبيّض جوّال يعمل في شوارع حلب ؛ في مُقدّمة الصورة، منفخ هواء يشغّل يدويًا بواسطة مقبض، يجاوره وعاء يحتوي على الـ نْشادِر ؛ في وسط الصورة، الحرفيّ يُمسِك بوعاء نحاسيّ بواسطة كمّاشة باليد اليسرى فوق الموقد، و يضيف إليه القصدير من شريط يُمسكه بيده اليمنى (مصدر الصورة أرشيف خاص بجان-كلود داڤيد).

57تتـميّز مُحترَفات المبيّضين ببساطتها الغالبة. و تبيّن تلك التي كانت لا تزال قيد العمل في حلب، بأنها تتطلب مِنضدة أسمنتية مسطحة للعمل مبنية على ارتفاع يقارب المتر عن الأرض. يتوسّط سطح هذه المِنضدة بيت النار (الموقد) و هو التجهيز الوحيد الثابت في هذا المُحترَف. كان الوقود المعتَـمَد فيـما مضى لإحماء القِطَع المنوي تبييضها هو الفحم الخشبي، ثم تمّ اعتـماد الفحم الحجري أو فحم الكوك، و بعدها النفط (المِنفاخ في هذه الحالة الأخيرة ليس لازمًا للعمل لكن بالامكان اعتـماده). يُستخدم راهنًا المازوت كوقودٍ عمومًا، أو الغاز أيضًا أحياناً. استطعنا في حماه و دمشق رؤية مبيّضين يعملون وقوفاً في حفرةٍ أعدّت في الأرض على عمق يقارب الستين سنتـمترًا عن سطح الأرض، ما يشكل مِنضدة عمل مناسبة على مستوى يدَي الحرَفي. العناصر الأخرى الموجودة في المُحترَف هي المواد و المساحيق المخصّصة لتنظيف الأطباق المستخدَمة، من خرقٍ أو ليفٍ أو قطنٍ، بالإضافة الى دلوٍ يحتوي على المياه، و آخر يحتوي على الحمض الهيدروكلوريكي [أو روح الملح] المخلوط بالماء، و الرمل و [مسحوق] النشادِر (الأمونيا أو الأمونيوم كلوريد، NH4Cl).

58المبيّضون في حلب هم، على ما يبدو في كثير من الأحيان، سُلالات أو أشقاء. و الكلمة مبيّض أضحت لقباً عائليًا كمثل معظم أسماء المهن، بخاصةٍ أسماء الحرفيين الذين يعملون بالمعادن مثل نحّاس و حدّاد. يتطلّب العمل مهارةً يدويةً جيدة، بدون الحاجة الى لياقةٍ بدنيةٍ خاصة، و كما هو الحال في أوروبا، هذه المهنة كانت خاصة بالفقراء، و في أغلب الأحيان تكون مهنة متنقّلة. كان لجمال تافي موقع جيد، محل معتبر في سوق باب قِنّسْرين، و هو سوق داخلي في حي سكني، يحيط به باعة الخضروات، ومحال البقالة، و الجزّارين، بالإضافة الى أربعةٍ أو خمسةٍ من صانعي النعال التقليدية (الصَرامي). كان يعمل على مدار السنة، و لكن بالأخص خلال الأعياد وفي فصل الربيع (كما المبيّضون المتجوّلون). يقوم صانعو الأجبان في البادية في فصل الربيع بإعادة تبييض قدورهم : لكنهم يسددون ما عليهم بعد بيع الأجبان الذي سيوفِّر لديهم المال للدفع. كان زبائن جمال تافي من ساكني و مرتادي الحي، فضلاً عن المؤسسات أيضًا من مشافي و مطاعم.

رسم 67 (أ2.3) : منضدّة عمل المُبييِّض مُجهّزة بمختلف المكوّنات و الأدوات : في مُقدّمة الصورة، شريط القصدير (تُلفظ أصْدير)، إلى يساره قطعة من القطن الطبيعي تُسمّى حَشْوِه، و إلى يمينه وعاءان يحتوي أحدهما على رمل وآخر على ذرور الـ نْشادِر (الأمونياك) ؛ بجانب الحائط، أيمن الصورة، حاوية تحتوي على حمض الهيدروكلوريك يسمى روح الملح (و يسمّى أيضًا ماء التوتِه عندما يُضاف إليه ماء) ؛ في الوسط، موقد النار المشغّل بالغاز، و خلف الموقد بتلاصق مع الحائط حاوية تحتوي على الرمل الأسود مجروش من حجر صخري (بازالت) ؛ و في عمق الصورة، الملاقط و الكمّاشات المُستخدَمة لالتقاط الأواني التي يتم إحماؤها وتبييضها.

رسم 67 (أ2.3) : منضدّة عمل المُبييِّض مُجهّزة بمختلف المكوّنات و الأدوات : في مُقدّمة الصورة، شريط القصدير (تُلفظ أصْدير)، إلى يساره قطعة من القطن الطبيعي تُسمّى حَشْوِه، و إلى يمينه وعاءان يحتوي أحدهما على رمل وآخر على ذرور الـ نْشادِر (الأمونياك) ؛ بجانب الحائط، أيمن الصورة، حاوية تحتوي على حمض الهيدروكلوريك يسمى روح الملح (و يسمّى أيضًا ماء التوتِه عندما يُضاف إليه ماء) ؛ في الوسط، موقد النار المشغّل بالغاز، و خلف الموقد بتلاصق مع الحائط حاوية تحتوي على الرمل الأسود مجروش من حجر صخري (بازالت) ؛ و في عمق الصورة، الملاقط و الكمّاشات المُستخدَمة لالتقاط الأواني التي يتم إحماؤها وتبييضها.

رسم 73 (أ8.3) : تنظيف وعاء نحاسي قيد التبييض بالحمض، [المسمى روح المِلِح أو ماء التوتِه، قبل عملية إحمائه الأولى، ثم فركه بالرمل و الذرور القَلَوي، وأخيرًا طلاء الوعاء بالقصدير بعد إحمائه ثانيةً]،

رسم 73 (أ8.3) : تنظيف وعاء نحاسي قيد التبييض بالحمض، [المسمى روح المِلِح أو ماء التوتِه، قبل عملية إحمائه الأولى، ثم فركه بالرمل و الذرور القَلَوي، وأخيرًا طلاء الوعاء بالقصدير بعد إحمائه ثانيةً]،

رسم 74 (أ9.3) : تنظيف وعاء نحاسي قيد التبييض بالحمض، [المسمى روح المِلِح أو ماء التوتِه، قبل عملية إحمائه الأولى، ثم فركه بالرمل و الذرور القَلَوي، وأخيرًا طلاء الوعاء بالقصدير بعد إحمائه ثانيةً].

رسم 74 (أ9.3) : تنظيف وعاء نحاسي قيد التبييض بالحمض، [المسمى روح المِلِح أو ماء التوتِه، قبل عملية إحمائه الأولى، ثم فركه بالرمل و الذرور القَلَوي، وأخيرًا طلاء الوعاء بالقصدير بعد إحمائه ثانيةً].

59تتـمثّل المرحلة الأولى لأعمال التبييض في تنظيف الوعاء المستخدَم : و يتوقف اعتـماد أصناف مواد التنظيف على حال الوعاء. يكفي اعتـماد الصوف المغمّس في “ماء النار” (مَيِّة نار، أو ماء التوتِه وهو مزيج من الماء و حمض الهيدروكلوريك، روح الملح) (الرسم 75-72) لتنظيف وعاء غير متّسخ كثيرًا. و إذا لزِم الأمر، في حال الأواني كثيرة الإتساخ أو “الصدأة”، يسبق هذه العملية تنظيف أوّلي باستخدام رمل البازلت الساحِج (الرمل الصخري) و قطعة من جلد و مياه ساخنة : يُخلط المزيج بالقدمين في جرنٍ حجري أو في حوض يوضَع على الأرض. لا زال بالإمكان رؤية حوض كهذا في مُحترَف المبيّض.

  • 17 تستخدم هذه المادة ذاتها من قبل السمكرية (العاملين بالصفيح الأبيض) عند التلحيم.

60يسخّن الوعاء المنوي تبييضه ثم يُزاح عن النار. و يتمّ مرة أخرى فرك الداخل باستخدام الرمل و كتلة من الصوف. ثم يُزال الرمل و يُضاف الـ نشادِر 17 إلى كتلة الصوف. يخوّل الـ نْشادِرْ (الأمونيا NH3 أو كلوريد الأمونيوم NH4Cl)، القصدير بالإنتشار و الإلتصاق على النُّحاس. أما كتلة القطن الخام التي تستخدم لنشر المواد فتُسمّى حَشْوِه.

رسم 69 (أ4.3) : تنظيف (فرك) القطعة المُعالَجة بمسحوق الـ نْشادِر القلوي بواسطة قطعة من القطن الخام، بعد إحماء القطعة للمرّة الأولى.

رسم 69 (أ4.3) : تنظيف (فرك) القطعة المُعالَجة بمسحوق الـ نْشادِر القلوي بواسطة قطعة من القطن الخام، بعد إحماء القطعة للمرّة الأولى.

61يُعاد وضع الوعاء مرة أخرى على النار الى أن يُصبح ساخناً بما يكفي لتبييضه، و يوضع النشادر عليه فيتصاعد الدخان. يقوم الحرفي حينها بتمرير قضيب القصدير [أصدير] في عدة مواضع على الحاوية : تبلغ حرارة انصهار القصدير 231.9 درجة، مخلفًا عليها كمية صغيرة من المعدن المنصهر (الرسم 71-70)، الذي يعمل الحرفي على نشره بسرعة بفعل حركاتٍ دائرية يقوم بها مستخدمًا كتلة من الألياف النباتية (الرسم 72، 75). تكمن المهارة هنا، في توزيع طبقة رقيقة متساوية من القصدير على كامل الجهة الداخلية للوعاء، مع إضافة القليل منه إذا لزم الأمر. ويتمّ تبيض الجهة الخارجيّة أيضًا في بعض الأواني، (الرسم 72، 76). أخيراً يُغمر الوعاء في الماء ليبرد، و بالإمكان إعادة فركه لمرة أخيرة ليصبح أكثر بياضًا و لمعانًا (الشكل 74-73).

رسم 70 (أ5.3) : إحماء القطعة المُعالَجة على نار الموقد للمرّة الثانية، و توزيع القصدير على نواح عدّة في القطعة المُعالَجة (يَظهر طرف شريط القصدير بقبضة الحرفيّ).

رسم 70 (أ5.3) : إحماء القطعة المُعالَجة على نار الموقد للمرّة الثانية، و توزيع القصدير على نواح عدّة في القطعة المُعالَجة (يَظهر طرف شريط القصدير بقبضة الحرفيّ).

رسم 71 (أ6.3) : توزيع القصدير على نواح عدّة في القطعة المُعالَجة (يظهر شريط القصدير بيد الحرفي)؛ القطعة المًعالجة مُثبَّتة فوق الموقد بواسطة ملقط او كمّاشة بيد الحرفيّ.

رسم 71 (أ6.3) : توزيع القصدير على نواح عدّة في القطعة المُعالَجة (يظهر شريط القصدير بيد الحرفي)؛ القطعة المًعالجة مُثبَّتة فوق الموقد بواسطة ملقط او كمّاشة بيد الحرفيّ.

رسم 72 (أ7.3) : طلاء القطعة المُعالَجة بالقصدير الذائب بواسطة قطعة من القطن الخام.

رسم 72 (أ7.3) : طلاء القطعة المُعالَجة بالقصدير الذائب بواسطة قطعة من القطن الخام.

رسم 68 (أ3.3) : القطعة المُعالَجة، و هي مصفاة منزلية، بعد إعادة تبيضها.

رسم 68 (أ3.3) : القطعة المُعالَجة، و هي مصفاة منزلية، بعد إعادة تبيضها.

62يُسْتَقدَم القصدير شائع الاستخدام، من ماليزيا، بلا شك، أو من إنكلترا أيضًا. و قد كانت تجارة القصدير في العصور القديمة هي السبب في نمو طرق التجارة في جميع أنحاء أوروبا والبحر الأبيض المتوسط، بهدف استيراد هذا المعدن و جلبه إلى المناطق الأكثر أستهلاكًا، في الشرق الأوسط، بهدف خلطه مع النُّحاس و صنع البرونز.

رسم 75 (أ10.3) : تكرار عمليات التبييض عينها على قطعة مغايرة في مُحترَف آخر في حلب : الحرفيّ يقوم بتوزيع القصدير على نواح عدّة في القطعة المُعالَجة.

رسم 75 (أ10.3) : تكرار عمليات التبييض عينها على قطعة مغايرة في مُحترَف آخر في حلب : الحرفيّ يقوم بتوزيع القصدير على نواح عدّة في القطعة المُعالَجة.

رسم 76 (أ11.3) : تكرار عمليات التبييض عينها على قطعة مغايرة في مُحترَف آخر في حلب : الحرفيّ يقوم بطلاء كامل مساحة القطعة المُعاد تبييضها بالقصدير الذائب.

رسم 76 (أ11.3) : تكرار عمليات التبييض عينها على قطعة مغايرة في مُحترَف آخر في حلب : الحرفيّ يقوم بطلاء كامل مساحة القطعة المُعاد تبييضها بالقصدير الذائب.

رسم 77 (أ12.3) : مُبيض في مُحترَفٍ آخر في حماه، حيث يقف الحرفيّ في حفرة ؛ و يعمل على منضدة تم رفعها قليلاً عن الأرض.

رسم 77 (أ12.3) : مُبيض في مُحترَفٍ آخر في حماه، حيث يقف الحرفيّ في حفرة ؛ و يعمل على منضدة تم رفعها قليلاً عن الأرض.

Notes

1 الأوقاف، أو “الحبوس” في المغرب، هي مؤسسات دائمة أنشئت من قبل موظف رسمي أو مسؤول، نظريّاً من ماله الخاص و لكن في الحقيقة غالبًا ما تكون متشكّلة من الأموال العامة، كمثل المؤسسات الكبيرة التابعة للحكم المملوكي (خاصة في القاهرة) أو الحكم العثماني، على اعتبار انها في خدمة العموم كمرافق التعبد أو الأعمال الخيرية، غالبًا للمسلمين. غير أنها يمكن أن تكون مسيحية أو يهودية في بعض الحالات. الأملاك الخاصة بهذه المؤسسات تصبح بشكلٍ أو بآخر إلهية غير قابلة للتصرّف بها.

2 كانت الأنشطة المرتبطة بالصباغة قد تمددت في غير اتجاه : إلى الناحية الغربيّة و الشماليّة الغربيّة باتجاه منطقة الجدَيْدِه، و إلى الناحية الشماليّة باتجاه [حي] قسطل حرامي، و على الناحية الشرقيّة باتجاه [حي] أقيول، بالإضافة الى عشرة مُحترَفات كبيرة، تبرز للعيان بأقمشتها الملوّنة الممتدّة على شرفاتها لتجفيفها، كانت لا تزال حاضرة في الأعوام 1970-1980.

3 البيوت الكبرى كانت قد تم هجرها في وقت سابق، وغالباً ما تحوّلت الى مُحترَفات أو مُستودعات.

4 موريل جيرارد، أستاذ مساعد [أستاذة] في ENSA في مرسيليا – لوميني و عضو في مختبر INAMA، ENSA مرسيليا. تقاطعت مساراتنا البحثية عند الحرفيين في حلب و هو ما كان جزءًا من أطروحتها : "إعادة تركيب العالم الحرفي و التغيرات المدينيّة بلحاظ التراث و السياحة في شمال أفريقيا و الشرق الأوسط (فاس، اسطنبول، حلب)" نوقشت في جامعة فرانسوا رابليه دو تور في عام 2010 (غير منشورة).

5 للاطلاع على تاريخ هذه الضواحي، انظر أطروحة سوفاجِه 1941 Sauvaget .

6 مصطلح «ديناندوري» (“Dinanderie”) باللغة الفرنسية، المستـمد من اسم مدينة دينانت البلجيكية (Dinant)، يعني إعمال النِحاسة على النُحاس لإنتاج نُحاسيّات هي الأواني و الأطباق على العموم بأحجام مختلفة، غالبًا ما تكون بمواصفات زخرفية و فنية أكثر دقّة و حرفيّة من غيرها من منتجات النِحاسة.

7 الطارِدات المحورية لا زالت قيد الاستعمال في فرنسا من قبل صانعي النحاسيّات، في [بلدة] سِردون في [منطقة] بوجِه [شرق فرنسا] و [مدينة] ڤيلديو-ليه-بووِل في [منطقة] النورماندي [الشمال الغربي من فرنسا] على سبيل المثال.

8 (الرسم 5 Paléorient مجلد 1/11)، غارين-مارو 1985 Garenne-Marot، "شِغل النُحاس في مصر الفرعونية من خلال الرسوم و النقوش". يَظهر في لوحة من موسوعة بانكوك (باريس 1783 Panckoucke) تركيب هذا الصنف من الأدوات في جسم من خشب يمكن الجلوس عليه، على وسادة، يشبه إلى حد بعيد الأجسام الحلبية الحالية.

9 أجريت المقابلة بتاريخ 5/11/2007 مع نبيل سمّاقية، و هو في بداية العقد الثالث من العمر. شقيق نبيل هو صهر رب العمل و هو يعمل معهم. و رب العمل هو مصطفى نحّاس المهندس، و شقيقه سمير يعمل معهم أيضًا. الأخ الثالث، نديم لديه أنشطة أخرى. كان لوالدهم و جدهم المهنة ذاتها. و يمارس أعمامهم المهنة عينها أيضًا في طرابلس، لبنان.

10 حول تعريف الوقف، أنظر الهامش 1، ص. 26.

11 يتوجب على مواقع العمل المحددة بآلات، على العموم، في محترف ممكنن قديم نسبيًا في فرنسا على سبيل المثال، تسهيل نقل الطاقة بشكل مناسب من مصدره، (طاحونة مائية، آلة بخارية، محرك كهربائي أو الديزل...) و توزيعها بواسطة أحزمة و بكرات. في محترف سوق النّحّاسين، المحرك الكهربائي الوحيد هو المروحة التابعة لموقد الإحماء في الخارج. و مصدر الطاقة الوحيد في المحترف هو القوة العضلية للإنسان.

12 في شغل النُحّاس، كما هو الحال في غيرها الكثير من الحرف اليدوية ثم الصناعية، تُطرح مسألة وجود أنموذج تحضيري و تطبيقه على القطعة المشغولة، ثلاثية الأبعاد. قد يتـمثل العمل الحرفي بابتكار مباشر لشكل أو لقطعة، و لكنه يقتضي عمومًا إعادة إنتاج أنموذج وفقًا لمعايير معينة في الأبعاد و الحجم، و الفتحات، الخ. يطبق كل ميدان صناعي أو ابتكاري تقنيات الإعداد و التحضير الخاصة به، التي تختلف تبعًا للزمان و المكان. و قد تختلف الأعمال التحضيرية لتشييد أحد المباني [على سبيل المثال] إذا ما كان المبنى فارهًا أو بناءً للعامة من الناس. ففي الهندسة المعمارية، الارتكاز على تصميم كامل مرسوم أو على مجسّم، ليس شرطًا إلزاميًا، و ضرورات وجوده غير جلية لأن هذه الأشياء الأولية [التصاميم و المجسمات] نادرًا ما يتم الاحتفاظ بها (يمكن حفظ المجسّمات أو إظهارها في لوحةٍ أو منحوتةٍ جدارية، و هي مفيدة لإظهار العمل المقترح للزبون أكثر منها للمهندس بكونها أداة للبناء). معظم المعماريّين القدماء كانوا قادرين على إنتاج واتباع تصوّرًا ذهنيّاً مفصّلاً، بحد أدنى من المقاييس، وفق وحدات القياس المستخدمة، و بمعايير المواد موضع التنفيذ ... كانت العمارة الإسلامية في بعض الحقبات تعتـمد على مخططات ثنائية الأبعاد، و على رسومات متقاطعة للمسطحات أكثر منها للإرتفاعات، و قد تم الحفاظ على بعضها (في أوزبكستان و آسيا الوسطى). حرف أو فن المنسوجات الأكثر تعقيدًا، كالأقمشة المطرزة و السجاد، و شالات الكشمير، التي تقوم زخرفاتها على إنتاج و تكرار رسومات دقيقة، قد يتم تنفيذها من خلال عمل ذهني مرمّز، و العمل على الجانب الخلفي من النسيج، إذ لا يمتلك الحرفيون الذين يعملون سوياً، مجسّمًا تمثيليًا فعليًا لما ينتجون، بل تصوّرًا مجرّدًا، مرمّزًا، مُعطى شفهياً من قبل المشرف الذي يرى الرسم و يترجمه إلى مبادئ توجيهية للتنفيذ.

13 تصنع القرامي التي تحضن السنادين من خشب التوت، و تستبدل القرامي المغروسة في الأرض كل 10 سنوات، أما تلك التي تلقي على الأرض فكل سنتين . إلا أن بعض منها يمكن أن يدوم حتى 40 أو 50 سنة ! يتم غرسها في الأرض بما لا يقل عن 60 سم و يتجاوز ارتفاعها فوق الأرض بما يُقارب الخمسين سم.

14 كان موقد الإحماء مزوّد بمنفاخ يدوي فيما مضى (الرسم 209أ، 209ب).

15 تطورت هذه العمليّة مع مرور الوقت، بالتأكيد، فلوح الصلب الثقيل قد يكون ابتكارًا يعود إلى القرن التاسع عشر أو القرن العشرين. فهل تسمح تقنيات العمل الخاصة بأشغال الحديد التي شهدها الشرق الأوسط بإنتاج أداة بهذا الحجم، تمكنت الصناعة الغربية بالحصول عليها بفضل آلات الدرفلة الضخمة أو المطارق-المدقات فائقة القوة ؟ تجدر الإشارة، إلى أن بعض الصواني النحاسية الضخمة المنتجة سابقاً، كانت بلا شك وازنة جداً و أثقل من أن ترفع بكلتا اليدين و يُضرب بها على لوح الصلب. علينا تخيل حدوث هذا الفعل على مسطّح مؤلف من مواد كانت متوافرة و بمتناول الأيدي.

16 جمال تافي [أو طافي؟ المترجم ليس متأكّداً من إسم عائلة السيد جمال نظراً إلى أن الباحث داڤيد لم يُدَوّن إسمه بالعربية، ولم يُميّز بين حرفي التاء والطاء!]، يبلغ 48 عاماً. هو مبيض سابق في باب قِنّسْرين. عمل في مجالات عدة قبل خلافة والده في هذه الحرفة. سبق له أن عمل مع والده ثم أدى خدمته العسكرية ثم المدنية لمدة خمس سنوات كمسؤول ورشة مِساحة (كمسّاح). بين عامي 1986 و 2003، أصبح مبيّضاً خلفاً لوالده و جدّه الذي بدأ العمل في عام 1906. كان لجده خمسة أطفال، ثلاثة منهم أصبحوا مبيّضين، يعمل اثنان منهم في حي الكلّاسة و الثالث في باب أنطاكية. من ضمن أفراد أسرته زاول شقيق جدّه أيضًا الحرفة عينها.

17 تستخدم هذه المادة ذاتها من قبل السمكرية (العاملين بالصفيح الأبيض) عند التلحيم.

Table des illustrations

URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 89k
Titre رسم ٩ (أ1أ0. 1) : المدينة القديمة و مركزها. مواقع الأسواق الرئيسية لأنشطة التعدين في الأحياء القديمة (قبل ٢٠١٢).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 988k
Titre رسم 10 (أ1أ0.2) : عمل مزدوج على قطعة نُحاسٍ كبيرة في سوق النّحّاسين في دمشق. يجسّد العاملون بعملهم هذا تصميمًا باكرًا للآلة التي تلتقط القطعة و تحركها و تشكّلها، في آن واحد.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 234k
Titre رسم 49 (أ5.2) : مطارق (مَيانات) : ذات أطراف مستطيلة (في الصف السفلي)، من اليمين الى اليسار، مطرقة بطرفين (مَلماي إم طَرفين)، مطرقة بطرف واحد (مَلماي إم طَرَف)، يليها مطرقتان تُسمّيان ناريت نَزّار و من ثم تأتي نارِيِّه سِوي، ثم نارِيِّه طَويل و أخيرًا نارِيّه كْبير. في الصف العلويّ، إلى اليمين خمس مطارق برأس مُحَدَّب (مَيانات مْدَوَّر أو بْرِتْشِمْبايْ كْبير) و الى اليسار أربع مَيانات برأس مربّع.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 279k
Titre رسم 45 (أ1.2) : مسقط مع ترقيم مواقع العمل (أنظر النص).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 575k
Titre رسم 54 (أ10.2) : مجموعة من السنادين : من اليمين مِنْغِرْتْ تِلْ، يليها اثنان مِنْغِرْتْ رَفيع، ثم سِنْدْيان سامِغ، و سِنْدْيان أَرضي ظْغير (صغير) و الثلاثة الأواخر مَنْغِرْت اسْطَنْبولي.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 372k
Titre رسم 57 (أ13.2) : الى اليسار سِنْدْيان نَاري عدد إثنان، الى اليمين تَشْطَلْ [و هو ركيزة للـ سِنديان الـ ناري] (انظر أيضًا الرسم 58).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 572k
Titre رسم 58 (أ14.2) : الـ تَشْطَلْ مغروس في قِرمة [إرمِه] من خشب، و يرتكز فيه و عليه سِنْدان نَاري أفقي مائل قليلاً [يُلقي بطرفه على مكان جلوس الحرفيّ، فوق وسادة تُضاف،] محوّلًا موقع العمل هذا إلى سِرج، [و عندها يصبح الموقع بمثابة] جَحْشْ، [كما يُظهر الرسم 59].
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 457k
Titre رسم 59 (أ15.2) : موقع العمل محوَّلاً الى جَحْشْ [يمتطيه الحرفيّ للعمل على سندان أفقي].
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 423k
Titre رسم 46 (أ2.2) : نحّاس مُعمِّر، من جيل سركيس، في وضعية العمل على سندان عَمودي في سوق النّحّاسين في دمشق.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-10.jpg
Fichier image/jpeg, 436k
Titre رسم 47 (أ3.2) : مواقع العمل رقم 2 و 3 (راجع الرسم 45) ؛ قُرُمتان من خشب خاليتان من السندان.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-11.jpg
Fichier image/jpeg, 557k
Titre رسم 48 (أ4.2) : موقع العمل 1؛ كمثل الموقع 2، مؤلّف من مقعد مبني بواسطة الحجارة المتراصفة توضع فوقه وسادة. يجلس الحرفيون على إرتفاع يوازي تقريبًا مستوى الرصيف الخارجي نظرًا لإنخفاض أرضية المُحترَف بما يتلاءم مع وضعيات العمل جلوسًا.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-12.jpg
Fichier image/jpeg, 503k
Titre رسم 65 (أ21.2) : النحـّاس سركيس في وضعيّة العمل على سندان عَمودي.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-13.jpg
Fichier image/jpeg, 461k
Titre رسم 50 (أ6.2) : مطرقتان من خشب [الزان] (مفردها دِءماءَه، مثناها دِءْماءْتين)، السفلية برأسين مسطحين متساويين في الطول تُسمّى دِءماءَ، و العلوية برأس مدبّب تُسمّى دِءماءَ مْدَوَّرْ.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-14.jpg
Fichier image/jpeg, 425k
Titre رسم 52 (أ8.2) : مجموعة أخرى من السّنادين مفردها يُسمّى سِنْدْيان أرَاضي : الأخير الى اليسار في الصف السّفليّ يتوسَّط سطحه حِزٌّ طولي (فُرضَة).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-15.jpg
Fichier image/jpeg, 389k
Titre رسم 51 (أ7.2) : مجموعة من السّنادين أسطحها ممتدّة، مفردها يُسمّى سِنْدْيان طَويل.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-16.jpg
Fichier image/jpeg, 646k
Titre رسم 53 (أ9.2) : مجموعة أخرى من السّنادين ذات رؤوس مستديرة، مفردها يُسمّى سِنْديان مِنْغِرْت.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-17.jpg
Fichier image/jpeg, 403k
Titre رسم 55 (أ11.2) : ثلاثة سنادين، مفردها يُسمّى سِنْديان صَاوا، كمثل سنادين الحدّادين المزوّدة بقرنين، لديها قرن مستدير المقطع من جانب، و من الجانب الآخر قرن مرّبع المقطع.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-18.jpg
Fichier image/jpeg, 383k
Titre رسم 56 (أ12.2) : الى اليسار سِنْديان ظائِفْ و الى اليمين سِنْديان حَلَبي أو طَويل.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-19.jpg
Fichier image/jpeg, 571k
Titre رسم 60 (أ16.2) : مكان استيداع و توضيب السّنادين (الموقع رقم 4، راجع الرسم 45).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-20.jpg
Fichier image/jpeg, 581k
Titre رسم 61 (أ17.2) : مِقصّات، مَأصّات، مفردها مْأصْ.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-21.jpg
Fichier image/jpeg, 467k
Titre رسم 62 (أ18.2) : في المقدمة، موقع العمل 1 الى اليسار، و موقع العمل 2 (غير مشغول) الى اليمين (راجع الرسم 45).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-22.jpg
Fichier image/jpeg, 390k
Titre رسم 64 (أ20.2) : دلو يتدلى بيد سركيس. في هذا الدلو يمكن رؤية عمل النحـّاس، و المُبيّض، و السَكّاب (المقبض و الحلقات من البرونز المصهور و المسكوب).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-23.jpg
Fichier image/jpeg, 398k
Titre رسم 63 (أ19.2) : موقع العمل 1 : يُلاحَظ الفرق في مستوى الأرض بين الشارع و بين أرض المُحترّف ؛ المِقصّات تتدلى على الحائط خلف الحرفيّ.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-24.jpg
Fichier image/jpeg, 535k
Titre رسم 11 (أ1أ.1) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). مسقط للمُحترَف، مع ترقيم لمختلف مواقع العمل (أنظر النص).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-25.jpg
Fichier image/jpeg, 425k
Titre رسم 41 (أ1ب.31) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس في السوق. مشهد عام للمُحترَف : أيسر الصورة، الموقع الوحيد "الناشط" المخصّص لتشكيل الحواف ؛ العامل في عمق المُحترَف يقوم بتحضير القهوة. أيمن الصورة، يمكن تمييز لوح مُسطّح من الصّلب على الأرض، [يسمى بْلاطِة سَحِبْ]، لتسوية الأواني المسطّحة، و مجموعة من المطارق عُلِّقت بواسطة عارضة من خشب مُثبَّتة بالجدار.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-26.jpg
Fichier image/jpeg, 611k
Titre رسم 42 (أ1ب.32) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس في السوق. مشهد عام للمُحترَف : أيسر الصورة، الموقع الوحيد "الناشط" المخصّص لتشكيل الحواف ؛ العامل في عمق المُحترَف يقوم بتحضير القهوة. أيمن الصورة، يمكن تمييز لوح مُسطّح من الصّلب على الأرض، [يسمى بْلاطِة سَحِبْ]، لتسوية الأواني المسطّحة، و مجموعة من المطارق عُلِّقت بواسطة عارضة من خشب مُثبَّتة بالجدار.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-27.jpg
Fichier image/jpeg, 648k
Titre رسم 44أ (أ1ت.34أ) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (المتجر). إلى اليسار، واجهة عرض منتجات المُحترفَين ؛ إلى اليمين بوابة الدخول إلى خان أوج خان.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-28.jpg
Fichier image/jpeg, 646k
Titre رسم 43أ (أب1.33) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس في السوق. بداية العمل على طبق جديد مثبّت من قبل حرفيّ في وضعيّة مائلة لتشكيل حوافة بواسطة الطّرق على السّندان، مستخدماً قدمه اليسرى ومكعّب من خشب عند أسفل منتصف الطبق.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-29.jpg
Fichier image/jpeg, 604k
Titre رسم 12أ (أب1.2) : مُحترف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). واجهة المُحترَف من الجهة الشماليّة، مع جانب من موقد الإحماء في مُقدِّمة الصورة (راجع الرسم 11، موقع 7)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-30.jpg
Fichier image/jpeg, 602k
Titre رسم 32 (أ1أ.22) : مُحترَف مصطفى نحاس المهندس (في القيصرية). مواقع العمل رقم 1، 4 و 6 : في مُقدِّمة الصورة آلتان لتحديد و تقويم حوافِ الأطباق، تُسمّى مفردها ماكيِنة بَكَر أو الـ كُرْدُون.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-31.jpg
Fichier image/jpeg, 652k
Titre رسم 37 (أ1أ.27) : الموقع رقم 1 هو المكان الذي يشغله عادةً المعلّم في المُحترَف، مهيّأ هنا للعمل على تشكيل حواف الأطباق. تم ضبط ارتفاع كِلا السندان و المقعد (و هو المقعد الوحيد مع مسند للظهر و وسائد) وفقًا لقطر الطبق.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-32.jpg
Fichier image/jpeg, 519k
Titre رسم 38 (أ1أ.28) : الموقع رقم 1 هو المكان الذي يشغله عادةً المعلّم في المُحترَف، مهيّأ هنا للعمل على تشكيل حواف الأطباق. تم ضبط ارتفاع كِلا السندان و المقعد (و هو المقعد الوحيد مع مسند للظهر و وسائد) وفقًا لقطر الطبق.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-33.jpg
Fichier image/jpeg, 234k
Titre رسم 39 (أ1أ.29) :  الموقع رقم 1. صاحب المُحترَف خلال تشكيله حواف الأطباق.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-34.jpg
Fichier image/jpeg, 494k
Titre رسم 13 (أ1أ.3) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). مشهد عام للجزء الغربي للمُحترَف، من اليسار الى اليمين : موقع العمل رقم 1 (مقعد و سندان خالٍ)، رقم 4 (في العمق)، و رقم 3 (الى اليمين) العمل جارٍ على نقش الأطباق و تزيينها بالزخارف باستعمال إزميل صغير و مطرقة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-35.jpg
Fichier image/jpeg, 521k
Titre رسم 14(أ1أ.4) : في مُحترَف آخر : تحديد و نقش الزخارف بالإزميل و المطرقة باعتماد رسم تحضيريّ (مُستنسخ).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-36.jpg
Fichier image/jpeg, 671k
Titre رسم 15 (أ1أ.5) : في مُحترَف آخر : تحديد و نقش الزخارف بالإزميل و المطرقة باعتماد رسم تحضيريّ (مُستنسخ).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-37.jpg
Fichier image/jpeg, 663k
Titre رسم 16 (أ1أ.6) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). أرضية موقد الإحماء (الموقع رقم 7)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-38.jpg
Fichier image/jpeg, 609k
Titre رسم 17 (أ1أ.7) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). الموقد أثناء إحماء طبق حتى بلوغه درجة الإحمرار.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-39.jpg
Fichier image/jpeg, 359k
Titre رسم 19 (أ1أ.9) : الطبق لحظة إخراجه من الموقد محمولاً بواسطة ملقط كمّاش.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-40.jpg
Fichier image/jpeg, 402k
Titre رسم 20 (أ1أ.10) : عامل يُبرِّد الطبق الخارج من الموقد برشّه بالماء.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-41.jpg
Fichier image/jpeg, 492k
Titre رسم 21 (أ1أ.11) : تنظيف الطبق بالأسيد، الموجود في وعاء من البلاستك، الى يسار الصورة، محلولا ً بالماء (الموجود في حاوية إلى يمين الصورة).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-42.jpg
Fichier image/jpeg, 668k
Titre رسم 22 (أ1أ.12) : شطف الطبق بالماء من أثر الأسيد.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-43.jpg
Fichier image/jpeg, 535k
Titre رسم 23 (أ1أ.13) : تجفيف الطبق و تنظيفه بالنشارة (الموقع رقم 8).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-44.jpg
Fichier image/jpeg, 547k
Titre رسم 24 (أ1أ.14) : تنظيف الطبق و تلميعه بالنشارة (الموقع رقم 8).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-45.jpg
Fichier image/jpeg, 522k
Titre رسم 25 (أ1أ.15) : الأطباق جاهزة لإدخالها إلى المُحترف لإعادة تقويم اعوجاجها.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-46.jpg
Fichier image/jpeg, 391k
Titre رسم 27 (أ1أ.17) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). يتمّ أولاً الضّرب بالطّبق على لوح الصّلب، المُسمّاة بْلاطِة سَحِبْ، بشكل متكرّر.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-47.jpg
Fichier image/jpeg, 570k
Titre رسم 28 (أ1أ.18) : استكمال تقويم إعوجاج الطبق بواسطة مطرقة، تُسمّى دِءماء، من خشب.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-48.jpg
Fichier image/jpeg, 457k
Titre رسم 29 (أ1أ.19) : استكمال تقويم إعوجاج الطبق بواسطة مطرقة، تُسمّى دِءماء، من خشب.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-49.jpg
Fichier image/jpeg, 499k
Titre رسم 30 (أ1أ.20) : استكمال تقويم إعوجاج الطبق بواسطة مطرقة، تُسمّى دِءماء، من خشب.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-50.jpg
Fichier image/jpeg, 515k
Titre رسم 31 (أ1أ.21) : الحرفيّ يقوم بتقويم و تعيين الحدود بين قعر الطبق وبين حافته بواسطة مطرقة، تُسمّى دِءماء، من خشب.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-51.jpg
Fichier image/jpeg, 428k
Titre رسم 26 (أ1أ.16) : موقع التقويم (موقع 2) و يتألف من لوح من صلب (بْلاطَه أو بْلاطِة سَحِبْ) موضوع على قطعة قماش على الأرض.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-52.jpg
Fichier image/jpeg, 579k
Titre رسم 34 (أ1أ.24) : مُحترَف مصطفى نحّاس المهندس (في القيصرية). آلة تحديد و تقويم الحواف، [تُسمّى ماكينِةْ بَكَر أو الـ كُرْدُون] قيد التشغيل.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-53.jpg
Fichier image/jpeg, 417k
Titre رسم 33 (أ1أ.23) : في وسط الصورة آلتان لتحديد و تقويم الحواف ؛ في مُقدِّمة الصورة منفاخ الهواء المُستخدَم في الموقد ينزع عنه و يودَع في الداخل عند انتهاء أعمال الإحماء ؛  إلى أيسر الصورة درج يؤدي إلى العليّة ، و إلى أيسر أعلى الصورة مروحة كهربائية متدلّية من السقف تستخدَم صيفًا.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-54.jpg
Fichier image/jpeg, 562k
Titre رسم 35 (أ1أ.25) : آلة تحديد و تقويم الحواف قيد التشغيل.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-55.jpg
Fichier image/jpeg, 478k
Titre رسم 36 (أ1أ.26) : آلة تحديد و تقويم الحواف قيد التشغيل.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-56.jpg
Fichier image/jpeg, 419k
Titre رسم 40 (أ1أ.30) : جزء كبير من القطعة المُنجزة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-57.jpg
Fichier image/jpeg, 598k
Titre رسم 44ب (أ1ت.34ب) : واجهة متجر مصطفى نحّاس المهندس حيث تُعرَض منتجات المُحترَفين.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-58.jpg
Fichier image/jpeg, 130k
Titre رسم 204أ (ح1أ) : صورة للمُحترَف أ2، ألتقطت في السنوات 1935-1940 بعدسة فارتان دِرونيان من داخل المُحترَف نحو الخارج.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-59.jpg
Fichier image/jpeg, 406k
Titre رسم 205أ (ح1أ) : صورة، التقطت عام 1970 بعدسة جان-كلود داڤيد (من أرشيفه الشخصي)، لمُحترَف نِحاسَة يعمل فيه عمّال يافعون على سندان أفقيّ جَحْش (يمين الصورة).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-60.jpg
Fichier image/jpeg, 148k
Titre رسم 66 (أ1.3) : مسقط مُحترف تبييض لناجي و أحمد.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-61.jpg
Fichier image/jpeg, 434k
Titre رسم 206أ (ح3أ) : مبيّض جوّال يعمل في شوارع حلب ؛ في مُقدّمة الصورة، منفخ هواء يشغّل يدويًا بواسطة مقبض، يجاوره وعاء يحتوي على الـ نْشادِر ؛ في وسط الصورة، الحرفيّ يُمسِك بوعاء نحاسيّ بواسطة كمّاشة باليد اليسرى فوق الموقد، و يضيف إليه القصدير من شريط يُمسكه بيده اليمنى (مصدر الصورة أرشيف خاص بجان-كلود داڤيد).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-62.jpg
Fichier image/jpeg, 205k
Titre رسم 67 (أ2.3) : منضدّة عمل المُبييِّض مُجهّزة بمختلف المكوّنات و الأدوات : في مُقدّمة الصورة، شريط القصدير (تُلفظ أصْدير)، إلى يساره قطعة من القطن الطبيعي تُسمّى حَشْوِه، و إلى يمينه وعاءان يحتوي أحدهما على رمل وآخر على ذرور الـ نْشادِر (الأمونياك) ؛ بجانب الحائط، أيمن الصورة، حاوية تحتوي على حمض الهيدروكلوريك يسمى روح الملح (و يسمّى أيضًا ماء التوتِه عندما يُضاف إليه ماء) ؛ في الوسط، موقد النار المشغّل بالغاز، و خلف الموقد بتلاصق مع الحائط حاوية تحتوي على الرمل الأسود مجروش من حجر صخري (بازالت) ؛ و في عمق الصورة، الملاقط و الكمّاشات المُستخدَمة لالتقاط الأواني التي يتم إحماؤها وتبييضها.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-63.jpg
Fichier image/jpeg, 347k
Titre رسم 73 (أ8.3) : تنظيف وعاء نحاسي قيد التبييض بالحمض، [المسمى روح المِلِح أو ماء التوتِه، قبل عملية إحمائه الأولى، ثم فركه بالرمل و الذرور القَلَوي، وأخيرًا طلاء الوعاء بالقصدير بعد إحمائه ثانيةً]،
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-64.jpg
Fichier image/jpeg, 253k
Titre رسم 74 (أ9.3) : تنظيف وعاء نحاسي قيد التبييض بالحمض، [المسمى روح المِلِح أو ماء التوتِه، قبل عملية إحمائه الأولى، ثم فركه بالرمل و الذرور القَلَوي، وأخيرًا طلاء الوعاء بالقصدير بعد إحمائه ثانيةً].
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-65.jpg
Fichier image/jpeg, 241k
Titre رسم 69 (أ4.3) : تنظيف (فرك) القطعة المُعالَجة بمسحوق الـ نْشادِر القلوي بواسطة قطعة من القطن الخام، بعد إحماء القطعة للمرّة الأولى.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-66.jpg
Fichier image/jpeg, 498k
Titre رسم 70 (أ5.3) : إحماء القطعة المُعالَجة على نار الموقد للمرّة الثانية، و توزيع القصدير على نواح عدّة في القطعة المُعالَجة (يَظهر طرف شريط القصدير بقبضة الحرفيّ).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-67.jpg
Fichier image/jpeg, 455k
Titre رسم 71 (أ6.3) : توزيع القصدير على نواح عدّة في القطعة المُعالَجة (يظهر شريط القصدير بيد الحرفي)؛ القطعة المًعالجة مُثبَّتة فوق الموقد بواسطة ملقط او كمّاشة بيد الحرفيّ.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-68.jpg
Fichier image/jpeg, 469k
Titre رسم 72 (أ7.3) : طلاء القطعة المُعالَجة بالقصدير الذائب بواسطة قطعة من القطن الخام.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-69.jpg
Fichier image/jpeg, 450k
Titre رسم 68 (أ3.3) : القطعة المُعالَجة، و هي مصفاة منزلية، بعد إعادة تبيضها.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-70.jpg
Fichier image/jpeg, 442k
Titre رسم 75 (أ10.3) : تكرار عمليات التبييض عينها على قطعة مغايرة في مُحترَف آخر في حلب : الحرفيّ يقوم بتوزيع القصدير على نواح عدّة في القطعة المُعالَجة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-71.jpg
Fichier image/jpeg, 345k
Titre رسم 76 (أ11.3) : تكرار عمليات التبييض عينها على قطعة مغايرة في مُحترَف آخر في حلب : الحرفيّ يقوم بطلاء كامل مساحة القطعة المُعاد تبييضها بالقصدير الذائب.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-72.jpg
Fichier image/jpeg, 368k
Titre رسم 77 (أ12.3) : مُبيض في مُحترَفٍ آخر في حماه، حيث يقف الحرفيّ في حفرة ؛ و يعمل على منضدة تم رفعها قليلاً عن الأرض.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12491/img-73.jpg
Fichier image/jpeg, 539k

Lire

Open access