Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

حِرَف المعادن في حلب

 | 
محب شانه ساز
, 
إيللا داردايون
, 
جان-كلود داڤيد

مقدّمة. المهارات : توارثٌ و تجديد

Texte intégral

كيف ‬يتوغَّل ‬التجديد ‬إلى ‬المهارات‬‬‬‬ و إلى ‬الوظائف ‬المتوارَثة ‬؟‬‬‬

  • 1 يبدو ‬أن ‬بعض ‬الحرفيّين ‬يشدّدون ‬على ‬شرف ‬ارتدائهم ‬ما ‬يعتبرونه ‬ممثلاً ‬لمستواهم ‬المجتـمعي ‬ (...)
  • 2 وُجدَت ‬العديد ‬من ‬المدارس ‬المهنية ‬في ‬حلب، ‬بما ‬في ‬ذلك ‬المدرسة ‬العثمانية ‬التي ‬تأسست ‬حوا (...)

1تبدو مُحترَفات التعدين التقليديّة الصغيرة في حلب قديمة جدًا، و لكن هل يعني ذلك أنها بدائيّة. في الواقع، تتضمن هذه المُحترَفات التجديدات كافَّة التي تعود إلى هذا الزمن القريب أو ذلك : تعكس عمليات الصنع و تنظيم العمل و إشغال المكان، الملاحظة في الفترة التي أجرينا فيها تحقيقاتنا (2009-2004)، تراكمًا لترتيباتٍ متلاحقة، مرتبطةٍ بمتواليةٍ من التقدّم و التراجع أو الركود. و هكذا يمكن ملاحظة معيارٍ موحّدٍ في بعض مُحترَفات الحدّادين في سوق باب الحديد و سوق باب النصر: حيث يُمكن لحظ مجموعة مؤلَّفة من خمسة عشر من المُحترَفات المتجاورة التي يبدو أنّها تُعيد إنتاج أنموذجٍ واحدٍ، في كلّ سوق من تلك الأسواق. يعمل الحرفيون فيها وقوفًا، كلّ اثنين أو ثلاثة معًا. يُعتبَر موقد الحدّادة [الكور]، المشيَّد بارتفاع متر واحد و القائم على زوايا فولاذيّة و المشيَّد بالطوب و بالطوب الحراري، و هي مواد غريبة على السياق العام، و الملاصق دائمًا للجدار الأيمن في المُحترَف، أحد العناصر المميّزة التي تبدو و كأنّها نتيجة لتحديث قد يعود لزمن الانتداب الفرنسي. و هذا هو حال السندان الكبير ذو القرنين، بدون شك، الذي يتصدّر مداخل المُحترَفات، كما هو حال الياقة الزرقاء أو الوزرة 1 التي يرتديها بعض أرباب العمل [المعلّمون] و معاونوهم في هذه المُحترَفات، و قد تكون تلك العادة مُكتسبة من قِبَلهم أو من قِبَل آبائهم خلال تكوّنهم في المدرسة  المهنية 2 أو خلال التعلّم. كما يشكّل استبدال منافيخ الحدادة [اليدوية] بالمنافيخ-المراوح الكهربائية، و اعتـماد المحّركات الكهربائية في بعض الآلات، جزءًا من هذا التقدّم، بلا شك. إلّا أنه [سوى ذلك] لم يتغيّر شيء تقريبًا، خلال العقود السبعة التالية، و أصبحت اليوم تلك النفحة التحديثيّة جزءًا من الماضي.

رسم 1 (أ1.0) : حلب، سندان السِرج (جحش أو شِعب) مخصّص للعمل على القطع الكبير المجوّفة باستخدام سندان خاص، سنديان ناريّ. أنظر ما يتبع في الرسم 2.

رسم 1 (أ1.0) : حلب، سندان السِرج (جحش أو شِعب) مخصّص للعمل على القطع الكبير المجوّفة باستخدام سندان خاص، سنديان ناريّ. أنظر ما يتبع في الرسم 2.

رسم 2 (أ2.0) : نظرًا لازدحام المُحترَف و حجمه الصّغير، تتمّ  بعض الأعمال في الشارع.

رسم 2 (أ2.0) : نظرًا لازدحام المُحترَف و حجمه الصّغير، تتمّ  بعض الأعمال في الشارع.
  • 3 ‬بصدد ‬الأدوات،  ‬أنظر ‬أيضًا ‬الهامش ‬8، ‬و ‬10 ‬ص.‬ ‬94، ‬96.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

2حدّادٌ آخر متخصّص بحدادة النِّصال، في سوق النّحّاسين، يعمل بمفرده جالـسًا على وسادة على الأرض، ثانيًا قدميه و ساقيه تحت فخذيه، مرتديًا سروالاً قديمًا للعمل و قميـصًا باليًا، لا يُعير الأهمية نفسها لمظهره كما يفعل عامل أو معلِّم الحِدادة المُتعصرِن. يعمل على سندانٍ مكعَّب صغير، و هو أنموذج معتـمد عند الحدّادين المتجوّلين في القرن التاسع عشر في الأمبراطورية العثمانية، و موقد حدادته مبني على الأرض، من التراب و الحصى، يشبه أنموذجًا مصغّرًا من ألعاب الأطفال. لا تنطبق بالكامل المعايير شبه الناظمة في الحالة آنفة الذكر مع الوضع هنا، من ناحية إشغال المكان، و توزُّع أنشطته و الأدوات فيه، كموضع سندان الحِدادة أو الموقد. إذ يبدو هذا النـمط من المُحترَفات، الذي يُمكن إيجاده داخل المدينة في حمص و لدى الحدّادين الغجر الرُحَّل [في حلب]، بدائياً. فهل يُمثِّل هذا الأنموذج فعلاً حقبةً سابقةٍ على التحديث في المرحلة الاستعمارية ؟ في الواقع، يطبع التغيّر بصمته حتى في هذه المُحترَفات : فمنفاخ كور الحدّاد يعمل كهربائيًّا، و المنفاخ اليدوي لا يمكن رؤيته قيد التشغيل في أي مكان في حلب، أو خارجها في البلاد، حتى في المُحترَفات الأكثر عتقًا ؛ كذلك رحى الشحذ، و فراشي القشط الدوّارة، و البكرات الكهربائية التي تحرّكها، جميعها مستورَدة ؛ و تتطابق معايير مطارق الحدادة شائعة الاستخدام مع تلك التي يستخدمها الحدّادون الذين لا يزالون يعملون في فرنسا، و قد تم شراؤها من المورّدين المتخصصين 3. قد يكون السندان الصغير و خفيف الوزن، الذي نجده لدى الصّاغة أيـضًا، تعبيرًا عن التكيُّف مع التجوال، بفعل أنه يتطلّب عملية ابتكار تطال الشكل كما تطال اختيار المواد التي يتكوّن منها (الدمج بين الحديد أو الفولاذ الطري و بين الفولاذ الصلب). في الواقع، تتوارى خلف الأشكال الموحَّدة [المكرّرة] الظاهِرَة التي يضفيها الـسُخام (سواد الدُخان) و نمطية الأشياء المُنْتَجة، أوجه عديدة مؤكدة من التحديث كانت قد شهدتها هذه المُحترَفات على الأقل. فبـماذا تكون هذه المحترَفات فعلاً بدائية؟ و ما الذي من شأنه أن يشكّل فارقاً بينها و بين المُحترَفات ذات المعايير الموحَّدة، التي تبدو محدثة أكثر؟ فبـميزان المقارنة، قليلاً ما يظهر الاختلاف في عمليات الإنتاج و المهارات : المحرّكات الكهربائية، التي تعتبر شواهد على التحديث، تشهدها المُحترَفات كافة على اختلاف انماطها ؛ و العمل اليدوي لا يزال سائدًا، كضامنٍ على أصالة أساليب العمل الراهنة القديمة. لكن الاختلاف الشديد يَكمُن خلف هذه العناصر المشتركة، في تنظيم العمل داخل أرجاء المُحترَف و في وضعيّات الجسد : و قد تكون هذه الخصائص الوظيفية من وضعيات و إشغال للمكان و الصلة بأرضه، و دور الجسد، المرتبطة جميعها بالثقافة أكثر منها بعمليات الصنع التقنية أو باعتـماد بعض الآلات، هي ما يشكّل الفارق ؟ كما أن تجميع المُحترَفات في المدينة في أسواق خاصة أمر معبّر جدًا.

رسم 3 (أ3.0) : حلب، مُحترَفات متجاورة في سوق النّحّاسين : الأداة المستخدمة هي مِطرقة من خشب.

رسم 3 (أ3.0) : حلب، مُحترَفات متجاورة في سوق النّحّاسين : الأداة المستخدمة هي مِطرقة من خشب.

رسم 4 (أ4.0) : حلب، مُحترَفات متجاورة في سوق النّحّاسين : الأدوات المستخدمة هي المطارق.

رسم 4 (أ4.0) : حلب، مُحترَفات متجاورة في سوق النّحّاسين : الأدوات المستخدمة هي المطارق.

3وجه آخر من التغيير تجلّى في الحقبة عينها، بين نهاية السلطنة العثمانية و بين الانتداب الفرنسي، عند قدوم اللاجئين الأرمن المُبعدين من الأناضول و قيليقية، و من بينهم العديد من الحرفيّين. و كما هو الحال في قطاعات أخرى، يَعتبِر الأرمن أنفسهم السبب الرئيسي للإبتكار في مجال التعدين و العمل بالمعادن النفيسة. و قد ذَكرَ العديد مِن مَن أجرينا المقابلات معهم خلال تحقيقاتنا، هجرتهم أو هجرة آبائهم من موطنهم الأصلي في تركيا اليوم، و تمركزهم في حلب، و الاختلافات التي واجهوها مع عاداتهم الخاصة في العمل، و كيف أدّى تأثيرهم الى تطوير بعض الممارسات الحلبيّة. إلا أن رواياتهم قد تشوبها المغالاة، فقد تأثر الأرمن الوافدون الى حلب بدورهم بممارسات الحرفيّين المحليّين، سواء من الأرمن المتواجدين في حلب منذ قرون عدّة، أو من العرب أو غيرهم، فضلاً أيضًا عن تأثير التـمارين التطبيقية التي تُعَلَّم في مؤسسات التكوين المهني التي أنشأتها الإدارات أو المؤسسات العثمانية [الصنائع] أو الفرنسية أو تلك المنبثقة عن أعمال أو مؤسسات محلية.

  • 4 Diderot ‬et ‬d’Alembert ‬1751-1772, ‬et ‬Panckoucke ‬1782‑1832.‬‬‬‬‬‬‬‬
  • 5 تمثّل ‬رسومات ‬الموسوعة ‬كوثيقة ‬للمقارنة ‬معياراً ‬مرموقًا ‬في ‬ذلك ‬الوقت ‬بدون ‬شك، ‬أكثر ‬من ‬ (...)
  • 6 تبث شبكة الإنترنت العديد من الرسائل المتبادلة عبر البريد الإلكتروني و المدوّنات حول المهن التقليدي (...)

4سنرى أيـضًا في الأودروسات [المونوغرافيّات، أو الوَحَدات المدروسة في هذا الكتاب] أن بعض مُحترَفات الحدّادين و النّحّاسين و غيرهم من المشتغلين في معالجة المعادن، بالإضافة الى مهن أخرى، خاصة في حلب، تُظهر تشابهًا، على مستوى عمليات الصنع، بينها و بين تلك التي تم وصفها و تقديمها في موسوعة ديدرو و المِبرت الكبرى في القرن الثامن عشر 4، في حين أن المختلف هو تنظيم العمل داخل أرجاء المُحترَف، الذي يبدو أنه موسوم بشدّة بمحيطه [الخارجي]. تبيّن رسوم الموسوعة أيـضًا، قابلية عامّة للمقارنة على المستوى التّقني و عمليات الصّنع في المُحترَفات الصغيرة، بين المشرق العربي الحديث أو القريب و بين أوروبا الغربية ما قبل الصناعية (أو ذات الطراز الصناعي-البدئي) في أواخر القرن الثامن عشر. و تُظهِر هذه المقارنة أن التأخّر أو التفاوت بين المُحترَفات الحلبيّة و بين الغرب، قبل الثورة الصناعية في القرن التاسع عشر، لم يكن ذا أهميّة كبيرة، باستثناء الجزء المُحَرَّك ميكانيكيًا وآليًا في بعض السياقات في الغرب قبل التصنيع منذ العصور الوسطى من جهة ؛ و تبيّن المقارنة من جهة أخرى اتساع الفجوة بشكلٍ عام، خلال القرن التاسع عشر و القرن العشرين، مع الثورة الصناعية التي نَشرت في الغرب المحرّكات، و المكننة، و الطاقة الحديثة البخارية التي تلت الطاقة المائية، الخ. و يبقى الفارق ضئيلاً اذا ما تمّ اتخاذ السياقات التقليدية في الغرب، كمستوى للمقارنة، في القرن التاسع عشر و النصف الأول من القرن العشرين، التي بقيت بمنأى عن التحديث لدى الحرفيّين الذين كانوا لا يزالون محافظين الى حدٍّ كبير يعملون على تلبية العالم الريفي، أو أولئك العاملين في المدن الصغيرة أو البلدات الكبيرة، أو أخيرًا المشتغلين في قطاعات حرفية في طور الزوال، كانت قد استُبدِلت منتجاتها بمنتجاتٍ و أساليب صنعٍ أخرى 5. في فرنسا، بعد الحرب العالمية الثانية، و خاصة خلال السنوات 1950-1970، في وقت كان لا يزال يمكن مشاهدة منافيخ الحدادة، كان الحرفيون مثل الحدّادين، البياطرة، صانعي العجلات و العربات القديمة، قد اختفوا (بشكل مؤقت ؟) أو انضموا الى الفولكلور 6، أو تمّ أيـضًا استبدالهم بوسائل إنتاج أحدث، مُمَكنَنَة، فضلاً عن النّحّاسين، المبيّضين، السمكرية [حرفيو الصفيح الأبيض]، و غيرهم كُثر. تجدر الإشارة الى أن وتيرة التطوّرات في أوروبا كانت مختلفة تبعًا للبلدان (يمكن إجراء مقارنةٍ فيـما بين فرنسا و ألمانيا أو إنجلترا، أو إيطاليا، أو إسبانيا، أو البرتغال) ؛ كذلك الأمر في سوريا، لم يتأخر التحديث في حلب كما حصل في حماه أو حمص أو حتى في دمشق، و ذلك بفضل مبادراتٍ تعود، بلا شك، إلى سنوات 1960‑1930.

رسم 5  (أ5.0) : حمص، مُحترَف صُنع أجهزة تقطير من النُّحاس.

رسم 5  (أ5.0) : حمص، مُحترَف صُنع أجهزة تقطير من النُّحاس.

رسم 6 (أ6.0) : حلب، حاويات في مراحل عدّة من التشطيب : الخام الى اليمين، المبيّضة الى اليسار.

رسم 6 (أ6.0) : حلب، حاويات في مراحل عدّة من التشطيب : الخام الى اليمين، المبيّضة الى اليسار.

السوق : تأخّرٌ أم تكُّيفٌ مع السياق ؟

  • 7 أنظر ‬حول ‬السوق ‬كعنصر ‬للأنـموذج ‬المديني، ‬بخاصةٍ ‬أيضاً :‬‬‬‬‬‬‬‬‬
  • 8 ‬أنظر ‬كِنِدي ‬Kennedy ‬2006 ‬et ‬Kennedy ‬200‬‬‬‬‬‬
  • 9 أنظر ‬بواسييِر ‬Boissière ‬2014، ‬حول ‬أشكال ‬التجارة ‬في ‬حلب.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

5يُعتبَر المُحترَف الواقع في السوق القديم في مدينة حلب مُحترَفاً تقليديّاً. و يَعتبِر المتخـصِّصون، من مؤرخين و جغرافيين و أنتروبولوجيين، في الواقع، السوق على أنه يمثل الشكل المكاني المُميّز للأنشطة الاقتصادية في المدن العربية الإسلامية 7 القديمة، كما في غيرها من بلدان كتركيا و إيران و الهند و آسيا الوسطى الإسلاميّة. يترتّب السوق على تنظيم المجتـمع في الحيّز المديني، فضلاً عن العلاقة القائمة بين سلطة إدارة الأنشطة و الوظائف المدينية و بين سلطة القضاء الديني بخاصة نظام الأوقاف، فيصبح السوق نتاجًا لتحوّل نما على أنقاض المدينة القديمة الشرقية، منذ الحقبة الأولى للمسيحية أو الحقبة البيزنطية 8. لكن ماذا تبقّى في المدينة الحالية من ذلك السستام الذي شَمِل السوق كشكلٍ مدينيّ تاريخيّ ذو دلالة، مع الأخذ بالاعتبار أن النظام السياسي و الاقتصادي و الثقافي الّذي أنتجه يبدو أنه قد اختفى بدوره ؟ و هل يمكن اعتبار تلك الأسواق، التي كان لا يزال بإمكاننا رؤيتها قبل عام 2011، بقايا من الماضي، أم هياكل فارغة أُعيد إشغالُها ؟ هذا في حين أن النـمو الحاصل للأسواق الجديدة في الأحياء القديمة و في بعض الأحياء المحدثة، غير الرسمية بغالبيتها، يدعو للإعتقاد بأن بعض ظروف انوجاد تلك الأسواق لا تزال قائمة، أو أنّها استُبْدِلَت بظروفٍ أخرى جديدةٍ مفاعيلها قابلة للمقارنة 9.

رسم 7 (أ7.0) : حلب، تجهيز حفرة لاستبدال القرمة (إرمِه) التي تحمل الِّسندان ؛ تَظهر القرمة السابقة مع السِّندان الخاص بها في مُقدِّمة الصورة.

رسم 7 (أ7.0) : حلب، تجهيز حفرة لاستبدال القرمة (إرمِه) التي تحمل الِّسندان ؛ تَظهر القرمة السابقة مع السِّندان الخاص بها في مُقدِّمة الصورة.
  • 10 خلف ‬بشار ‬الأسد ‬والده، ‬و قام ‬بتطوير ‬السياسة ‬الاقتصادية ‬لسوريا ‬بعد ‬العام ‬2000، ‬مشجعًا ‬ع (...)

6تُظهِر جردة حسابِ تطوّرِ هذه الأنشطة تفاوتاً كبيرًا للوهلة الأولى، على الرَغم من المؤهلات و المهارات الظاهرة لدى الحرفيّين، سواء في أعمال الحِدادة الصغيرة أو في الأعمال المتوسطة نصف الصناعية. لكننا نستطيع اليوم، في ظلّ سياقٍ مجتـمعيّ و اقتصاديّ صعب، أن نَعتبِر أن تشكيل هذه الأنماط من الأنشطة، و عمليات التصنيع الصغيرة، المسموحة بها، بل و المحبّذة أيـضًا من قِبَل التوجه المُحافِظ المعمّم على مُجمل الاقتصاد السوري تحت حكم حافظ الأسد، كانت حُلولًا من قبل السّكان في مواجهة صعوباتهم الحياتيّة. و تَنطوي هذه الحلول، غير الرسمية غالباً، و اللاشرعية في جزءٍ كبيرٍ منها، على مرونةٍ و على حسٍ ابتكاري، و على استجابةٍ، مكّنت سكان المدن، الغارقين في نزوحٍ سكانيّ ريفيّ، في ظل نموّ سكانيّ كارثيّ، و أزمة سكنٍ، و صعوباتٍ مُناخيةٍ دوريةٍ في المناطق الريفيّة السورية في شمال البلاد و شرقها، من معالجة مشكلاتهم بالحسنى قبل بداية الصراع الحالي الذي وضع كل شيىء قيد المساءلة بخاصةٍ الحلول التي انتجها الحسّ الإبتكاري الشعبي و قدرته على الاستجابة 10. أليست المحترفات التقليدية الصغيرة في الأسواق و في المناطق الصناعية غير الشرعية، هي الرحم الذي تشكّلت فيه المهارات، و تحققت فيه التحديثات الأولى المميّزة لأنشطة التعدين المتوسطة و شبه الصناعية الدينامية الى حدّ بعيد، التي قلّما تأخذها الإحصاءات الاقتصادية بالحسبان على الرَغم من دورها الجوهري ؟

رسم 8 (أ8.0) : القرمة الجديدة في حفرتها ؛ في منتصف سطحها يَظهر ثقب مخصّص لتثبيت السِّندان.

رسم 8 (أ8.0) : القرمة الجديدة في حفرتها ؛ في منتصف سطحها يَظهر ثقب مخصّص لتثبيت السِّندان.

الُمحترَفات الواقعة خارج الأسواق، هل ُتمثل تجديدًا أم مجّرد تغيّر شكلي ؟

7 أليس مُحترفَا التعدين المتوسطان شبه الصناعييّن، الّلذان نقوم بتقديمهما هنا (لصهر الحديد و الفولاذ و الفونت (الحديد الزهر الرمادي) في المِصهَر العَمودي، و في المِصهَر الكهرو-مغناطيسي)، الواقعان في اثنتين من المناطق الصناعية، (غير الشرعية في الشيخ خضر، و الشرعية في الشقيّف)، حديثين و تقليديَين في آن واحد ؟ فعلى الرَغم من أن المناطق الحرفية أو الصناعية حيث يقع هذان المُحترَفان هي امتداد للمدينة، و يعود تاريخ تشييدها إلى بضع سنواتٍ أو عقود ؛ و المباني ذاتها هي منشآت حديثة (خرسانة مسلحة، بناء مؤلف من أعمدة و جسور و بهو كبير مع علِّيةٍ مشرفةٍ تقوم على مجموعة أعمدة دعم نحيلة)، و جزء من التكنولوجيا المعتـمدة فيها مستورد، هل يمكن اعتبار هذين المُحترَفين الواقعين خارج المدينة القديمة “حديثين” حقًا ؟ يتبادر الشك - بشأن حداثتهما - إلى ذهن المُعايِن المتنبّه و العارِف بتنظيم مشاغل التصنيع الحالية في البلدان النامية، نظرًا للطابع القديم للمساحات الخاصة بالعمل في كليهما، و لـ”غرائبيتهما”، التي تبدو أنها أقرب الى القرن التاسع عشر منه إلى القرن الحادي و العشرين. و هكذا، تكون الابتكارات التكنولوجية المستوردة أو التي تم تطويرها محليًا، و التي تتجلى من خلال اعتـماد الأدوات و الأساليب الجديدة في عملية الصنع، مندرجة في السياق المجتـمعي و الاقتصادي و المكاني و السياسي للمدينة و للبلاد ككل، من دون إدخال هذه المُحترَفات في أنشطة منقطعة بالكامل عن الماضي، عن تنظيم العمل في المُحترَف و عن الوضعيات الجسدية أثناء العمل. لكن على الرَغم من ذلك، فإن هذه المُحترَفات، في الواقع، بغض النظر عن موقعها و عن حجمها، ليست بحافظةٍ لأصالة الأشكال القديمة، بل هي بلا شك مختبرات، متواضعة جدًا في أغلب الأحيان، للإبتكار و الإدراج الجزئي للتحديث عبر التهجين، على منوال الصورة العامّة لهذه المجتـمعات التي توشك على الإنقلاب.

من مُحترَفات السوق الى المنطقة الحرفية أو الصناعية

8تَطوّر التنظيم في الحيّز المديني و في أرجاء العمل في المُحترَفات. خمس مجموعات للدراسة المفردة (مونوغرافية)

  • 11 بموجب الخطة الخمسية الرابعة  على الوجه الآتي : 1) مصنع لمنتجات الفولاذ في حماه (600  عامل) بدأ بال (...)

9تتناول دراستنا، المحدودة و الجزئية إذن، بعض أوجه نشاط التعدين الحرَفي الصغير القائم في دكاكين / مُحترَفات أسواق عدة، كما في إثنتين من المؤسسات المتوسطة نصف الصناعية التي يشتغل في كلّ منها ما يقارب عشرة من العمال، في المناطق الحرفية المُحدثة، إحدى المؤسستين قانونية و الأخرى غير قانونية. كانت هذه المنشآت الصغيرة عديدة لا سيـما في حلب قبل عام 2011 (بخاصةٍ للنسيج و التعدين)، داخل المدينة التي كانت في أوج نموها، في حين أن التعدين الثقيل، الذي يُشغّل العدد الأكبر من الأيدي العاملة، كانت الدولة قد أقامته في حماه بخاصة11، المدينة التي تفتقد لتراثٍ كبير صناعي، و ذلك وفق المنطق المتناقض للتخطيط الاقتصادي البعثي و تبعًا للتوجّهات الجيوسياسية و المناطقية للسلطة. 

10- سنولي اهتـمامنا بدايةً بوصف و تحليل تطوّر التقنيات و وسائل الانتاج.

11- كما سنتهتم أيـضًا بتحوّلات المُحترَف، و بتحوّلات أرجاء العمل فيه و بالوضعيات الجسدية التي تُرافق التحوّلات في التقنية كما في المجتـمع. فما الذي انتقل من الماضي، و كيف اندرج التجديد  في التقليدي مُنتجًا مَولَّداتٍ متجانسة ؟

12- سنعمل على إجراء التقاطع بين هذه الأسئلة المتعلقة بالمُحترَفات و بين التغييرات في مواقع مزاولة أنشطة الانتاج في المدينة، و انتقال الأسواق الى المناطق الصناعية، في سياق التغيير الشامل في المدينة و في السياسات الاقتصادية.

  • 12  المُحترَفات العشرة موضوع العرض هي الآتية  :

13إنطلاقًا من نمطين من التقنيات، الطَرق أو الصّهر، اللذين يشكلان عوامل أساسية دامغة لنشاط التعدين، نميِّز خمسة مُحترَفات لمعالجة المعدن باعتـماد الطرق على النُّحاس (تشكيل و نقش النُّحاس) أو على الحديد (الحِدادة)، و ثلاثة مُحترَفات تعالج المعدن باعتـماد الـصَهر و تتوسل علم الحِيل (التكنولوجيا) عينه للسكب في قوالب الرمل، إحداها مُحترَف صغير لسكب البرونز، و محترفان “حديثان” لسكب الفولاذ و الفونت (الحديد الزهر). كما سنعرض أيـضًا لمُحترَفين غير نمطيين، مُحترَف للتبييض و هو مكمّل لأعمال النُّحاس، و آخر يعمل على خرط الخشب و إنتاج مقابض للسكاكين و الأدوات الناتجة عن مُحترَفات الحِدادة المجاورة 12.

  • 13 أصبحت أسماء المهن المقرونة بأسماء المعادن ألقاب تعرف بها العائلات من الديانات الثلاثة الرئيسية في (...)

14تم تجميع المهن الإنتاجية المتخـصِّصة في خمس مجموعات دراسية (مونوغرافية) ولكل مجموعة عناصر مشتركة 13 :

15أ:  نِحاسَة و تبييض النُّحاس (نَحَّاس/ مبيّض).

16ب: حِدادَة النِّصال و الأدوات (حَدّاد).

17ج: نِجارَة المقابض (نجّار).

18د: مَسكَب صغير تقليدي للبرونز (سَكـّاب-نَحّاس).

19هـ: مَسكَب “حديث” للفونت وغيره من المعادن (سكـّاب).

20بإمكان المُحترَفات الصغيرة في السوق (في سوق النّحّاسين) العاملة في سكب البرونز، أو المُحترَفات الأكبر في المناطق الحرفية و الصناعية أن تصهر و تسكب الألومينيوم أو مزيج من المعادن أيـضًا.

21سنولي إهتـمامنا بمعالم التغيّر و الديمومة - سواء في العروض التـمهيدية الخاصة بالعناصر المشتركة، أو في الدراسات المونوغرافية للمحترَفات - التي برزت خلال معاينتنا لمزاولة العمل بخاصة، أكثر من تلك التي وردت خلال مقابلاتنا مع الحرفيين. كما سنجري أيـضًا المقارنات مع مُحترَفات أخرى في حلب أو خارجها في سوريا. في الخلاصة سنحاول الإجابة على الأسئلة المطروحة و تقديم فرضيّات (جرت صياغتها قبل اندلاع الحرب) حول مستقبل الأنشطة التعدينية الصغيرة في السوق و المتوسطة نصف الصناعية. شكّل الانفتاح الاقتصادي الذي جرى في سوريا على مراحل، و استفادت منه حلب بدايةً بشكلٍ كبير –بالأخص مع وصول بشار الأسد الى سُدَّة السلطة- عاملًا في إنقلاب الأوضاع التي انعكست بشكلٍ كبيرٍ على عملية الاستثمار. لم تندثر أشكال الاستثمار الشعبية التقليدية لكنها هُمّشَت بفعل الصعود التنـموي للاستثمارات الرأسمالية الكبيرة.

22سنتجنَّب قدر الامكان تصنيف الأنشطة المدروسة تبعًا لسلمٍ هرمي للتقييم و إعطاءها «علامة» قياسًا إلى تأخرها، قِدَمها أو تقدُّمها. بل سنقدرها، بالأحرى، تبعًا للصفات الجوهرية بالعلاقة مع السياق المحلي، و كإجابات على الصعوبات و على حاجات خاصة بالسياق نفسه.

ملاحظة المترجم حول نقل هذا الكتاب إلى العربية 

23بدعمٍ مشكورٍ من قِبَل منظمة الأونيسكو تم وضع هذا الكتاب بين أيدي القرّاء بالعربية. و قد ساهم في عملية النقل فريق مؤلف من ثلاث طالبات في الدراسات الأنتروبولوجية العليا، مشكورات على جهودهن المبذولة، هن : زينة زمزم، ملاك عفيف و رانيا مِرعي، أعضاء في فريق الأبحاث و الدراسات الأنتروبولوجية -الفرقة البحثية إنسان-، في معهد العلوم الاجتـماعية -الفرع الأول- الجامعة اللبنانية.  تم وضع الإيضاحات أو الإضافات كافة بين إشارة التدخل [...] من قِبَل المترجم، كما سبق و ذُكر. من الجدير من وجهة نظر المترجم التشديد على مسألتين حيويتين : أهمية و ضرورة إجراء الدراسات و الأبحاث الحقلية عمومًا، و على وجه الخصوص تلك التي تطال الشأنين المديني و التكنو-لوجي. و الأخير نادرًا ما يلقى اهتـمامًا من قِبل المعاينين، و إن حصل فعبر “زيارات” حقلية خاطفة، و باختزاله إلى مجرد شأن تقني تجري مقاربته بمعزل عن لغته المحكية، أي بمعزلٍ عن منطقه و عن مغزاه العميق الغائر خلف الممارسات الظاهرة، فتغدو حينها الناسُ المُمارسة لهذا الشأن، من خلال هذا النهج و عدسة النظر هذه، بمثابة ظاهراتٍ سلوكيةٍ أشبه بكائناتٍ، أو بأشياء، لا تمُتُّ للثقافة بصلة ؛ الضرورة البالغة في وضع هذه الأبحاث أو الدراسات، مهما كان نهجها و منهجها، في أيدي القرّاء باللغة العربية، لما في ذلك من فوائد جمّة على غير صعيد. و في هذا الصدد الأخير يشير ناقل هذا الكتاب إلى العربية، بما خـصّ الصياغة، و إنشاء الجمل، والفقرات -المطوّلة في كثير من المواضع-، و اقتراح المصطلحات و المرادفات التقنية منها على وجه التحديد، بأننا إزاء نـصٍّ نافعٍ بلا شك، من دون ادعاء الصوابية بالضرورة، و تقع على عاتقه وحده الهفوات او الركاكة أو المرادفات التقنية غير الموفقة إذا ما وجدت. اخيراً، كيف يمكنُ تجنّبُ الوقوع في محظورِ خيانةِ اللغةِ و نحن نكتب التراث و عنه، و عن الشؤون التقنية فيه بالأخص، بلغةٍ معاصرةٍ منقطعةٍ عن لسان هذا التراث بالذات ؟ التشديد هذا، لا يتوخى غير الدعوة إلى العمل لإجراء المزيد من الأبحاث الحقلية المعمّقة من خلال إقاماتٍ مطوّلة ومشاركة الناس أنشطتهم لبلوغِ منطقهم، فضلاً عن الغوص في بطون الكتابات التراثية و المخطوطات باللسان العربي التي دونت شؤون أزمنة كانت فيه الصناعات و الابتكارات و «علوم الحيل» في أوج صعودها، قبل ركودها ثم انحدارها و أفولها في العصر الحديث.

Notes

1 يبدو ‬أن ‬بعض ‬الحرفيّين ‬يشدّدون ‬على ‬شرف ‬ارتدائهم ‬ما ‬يعتبرونه ‬ممثلاً ‬لمستواهم ‬المجتـمعي ‬كحرفيين، ‬بخاصة ‬الحدّادين... ‬من ‬الملاحظ ‬أن ‬كل ‬محترَف ‬يحتوي ‬على ‬مرآة ‬أو ‬أكثر ‬أو ‬أجزاء ‬من ‬مرآة. ‬و ‬يبدل ‬الحرفيّون ‬ملابسهم ‬لمزاولة ‬العمل ‬كما ‬يبدلونها ‬مرة ‬أخرى ‬للعودة ‬الى ‬منازلهم، ‬و لكنّ ‬ملابس ‬العمل ‬غالباً ‬ما ‬يتم ‬الاعتناء ‬بها ‬بقدر ‬ملابسهم ‬التي ‬يرتادون ‬المدينة ‬بها.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

2 وُجدَت ‬العديد ‬من ‬المدارس ‬المهنية ‬في ‬حلب، ‬بما ‬في ‬ذلك ‬المدرسة ‬العثمانية ‬التي ‬تأسست ‬حوالي ‬عام ‬1870 ‬بالقرب ‬من ‬القلعة [‬تحت ‬مسمى ‬مكتب ‬الصنائع]‬، ‬و مدرسة ‬جورج ‬سالم، ‬و هي ‬مؤسسة ‬خاصة ‬في ‬منطقة ‬سيبيلية.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

3 ‬بصدد ‬الأدوات،  ‬أنظر ‬أيضًا ‬الهامش ‬8، ‬و ‬10 ‬ص.‬ ‬94، ‬96.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

4 Diderot ‬et ‬d’Alembert ‬1751-1772, ‬et ‬Panckoucke ‬1782‑1832.‬‬‬‬‬‬‬‬

5 تمثّل ‬رسومات ‬الموسوعة ‬كوثيقة ‬للمقارنة ‬معياراً ‬مرموقًا ‬في ‬ذلك ‬الوقت ‬بدون ‬شك، ‬أكثر ‬من ‬الموسوعة ‬ذاتها ‬كمرجع ‬واسع ‬الشيوع ‬و الأكثر ‬قِدَمًا.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

6 تبث شبكة الإنترنت العديد من الرسائل المتبادلة عبر البريد الإلكتروني و المدوّنات حول المهن التقليدية بخاصة التعدينية منها. غالبًا ما تتضمن هذه الرسائل تبادل «للحيل» أو للمهارات يبعث بها هواة ممارسين أو حرفيين قدماء (من أوروبا و كندا و الولايات المتحدة الأمريكية)، غالبًا ما يقترحون إعادة التدوير أو تغيير وجهة استعمال مواد و أدوات تالفة. و تُعرض أدوات قديمة للبيع، بأسعار مرتفعة، صالحة للاستخدام كما لتجميعها و الاحتفاظ بها ضمن مجموعات. كما تبث شبكة الإنترنت أيضًا كتيبات لبيع أدوات حرفيّة جديدة، غالباً ما تتماشى مع النماذج القديمة،  تهدف لتلبية مطالب الزبائن المهنين أو غيرهم.

7 أنظر ‬حول ‬السوق ‬كعنصر ‬للأنـموذج ‬المديني، ‬بخاصةٍ ‬أيضاً :‬‬‬‬‬‬‬‬‬

Hreitani ‬et ‬David ‬1986, ‬Geertz ‬1979, ‬Mermier ‬et ‬Peraldi‬‬‬‬‬‬‬‬

2011, ‬Raymond ‬1990-1991, ‬Wirth ‬1974-1975‬‬‬‬

8 ‬أنظر ‬كِنِدي ‬Kennedy ‬2006 ‬et ‬Kennedy ‬200‬‬‬‬‬‬

9 أنظر ‬بواسييِر ‬Boissière ‬2014، ‬حول ‬أشكال ‬التجارة ‬في ‬حلب.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

10 خلف ‬بشار ‬الأسد ‬والده، ‬و قام ‬بتطوير ‬السياسة ‬الاقتصادية ‬لسوريا ‬بعد ‬العام ‬2000، ‬مشجعًا ‬على ‬تنمية ‬الصناعات ‬الأكثر ‬حداثة ‬و شراء ‬مصانع ‬جاهزة ‬من ‬قبل ‬المستثمرين، ‬عبر ‬التخفيض ‬الضريبي ‬و انفتاح ‬الجمارك، ‬الذي ‬يصب ‬في ‬مصلحة ‬رجال ‬الأعمال / ‬المستثمرين ‬بشكل ‬خاص ‬في ‬دمشق ‬و حلب، ‬و حلفائهم ‬في ‬النظام.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

11 بموجب الخطة الخمسية الرابعة  على الوجه الآتي : 1) مصنع لمنتجات الفولاذ في حماه (600  عامل) بدأ بالانتاج عام 1975. 2) مصنع لمنتجات الألومينيوم في اللاذقية عام 1976. 3) وحدة لدرفلة الصفيح بواسطة الحرارة في منطقة حماه ( 800 عامل). 4) انتاج قضبان مربعة ودائرية المقطع و مُبسّطات ذات زوايا في حماه في عام 1977. 5) وحدة الدرفلة الباردة لإنتاج ألواح الصفيح و التنك.  6) مصنع لصهر الخردة في حماه عام 1977.  كانت هذه المجموعة نقطة الانطلاق لمجمّع كبيرٍ للحديد و الفولاذ في حماه. بالاضافة الى مصنع تجميعٍ للجرّارات في حلب كان لا يزال موجودًا (سنعود إليه لاحقًا).

12  المُحترَفات العشرة موضوع العرض هي الآتية  :

- مُحترَف نحاسيّات خاص بمصطفى نحّاس مهندس في سوق النّحّاسين في الضاحية الشمالية القديمة (ص. 83-16) ؛

-مُحترَف سركيس للنحاسيّات في سوق النّحّاسين و صفحة 26-36 ؛

-مُحترَف التبييض في سوق النّحّاسين (الرسم 66 الى 77) ؛

-مُحترَف لحِدادة النِصال جلوسًا على الأرض في سوق النّحّاسين، و الحدّادين المتجوّلين الـ قرباط (الغجر) (الرسم 78 الى 93) ؛

-مُحترَف لحِدادة النِّصال وقوفًا، بكري عبدالله سنّان في سوق النّحّاسين (الرسم 94 الى 102) ؛

-مُحترَف حِدادة الأدوات وقوفًا في باب الحديد، داخل المدينة القديمة (الرسم 103 الى 112) ؛

-مُحترَف صنع مقابض الأدوات في السوق الصغير لقبو النجّارين (الرسم 113 الى 122) ؛

-مُحترَف صَهر و سكب البرونز لنبيل هَبْش في سوق النّحّاسين (الرسم 123 الى 128 والرسم 129 الى 151) ؛

-مُحترَف صَهر (بواسطة الفحم و المِصهَر العَمودي) و سكب الفونت لمحمد الزبيدي في المنطقة الصناعية غير القانونية في الشيخ خضر (الرسم 152 الى 185) ؛

-مُحترَف صَهر و سكب الفولاذ و الفونت (مصنع الإتحاد ؛ مِصهَران كهرو‑مغنطيسيان)، في المنطقة الصناعية القانونية في الشقيّف على التخوم  الشمالية لحلب (الرسم 188 الى 203) ؛

13 أصبحت أسماء المهن المقرونة بأسماء المعادن ألقاب تعرف بها العائلات من الديانات الثلاثة الرئيسية في المدينة، المسلمين، المسيحيين و اليهود. يُعرف معظم حرفيو التعدين في الحيّز العام للسوق، من خلال مهنهم أكثر من انتمائهم الطائفي، ويتواجدون سويًا  مسيحيين و مسلمين في سوق النّحّاسين، في منطقة مختلطة. في حين أن أنشطة التعدين الخاصة بميكانيك السيارت، و المُحرّكات، و المِضخّات الخ.، تتشكل من مجموعات من انتماءات طائفية أو من أختصاصات مهنية : كان ميكانيكيو باب الفرج و السليمانية و الميدان من الأرمن و العرب المسيحيين، لكن لأسباب مختلفة أصبحوا حاليًا على الأغلب من الأكراد أكثر فاكثر. و الأحياء التي يمارسون مهنتهم فيها كانت هي أيضًا أحيائهم السكنية حيث يمارسون أعمال أخرى أيـضًا : فعلى سبيل المثال، كان باب الفرج حي أرمني بالاجمال و يقدّم خدمات مختلفة (مطاعم، تجارة المشروبات الروحية، معجنات و حلويات، صنع و بيع الـ بسترما، فنادق، بيوت دعارة، عيادات طبية، ورش ميكانيك، تجارة قطع الغيار، الخ.). و كان سوق تصليح المِضخّات و المُحرّكات في شارع السراي القديم ذو أغلبية مسلمة. السوق القديم للمجوهرات و الصاغة في الـ مْدينِه أصبح للمسلمين أكثر فأكثر، في حين انتقل الصاغة و المشتغلين في المجوهرات من المسيحيين الى سوق جديد اقاموه في الأحياء المسيحية (الجْدَيْدَه، تلال، السليـمانية، الميدان)، أما اليهود فقد غادروا البلاد.

::

Table des illustrations

Titre رسم 5  (أ5.0) : حمص، مُحترَف صُنع أجهزة تقطير من النُّحاس.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12488/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 489k
Titre رسم 1 (أ1.0) : حلب، سندان السِرج (جحش أو شِعب) مخصّص للعمل على القطع الكبير المجوّفة باستخدام سندان خاص، سنديان ناريّ. أنظر ما يتبع في الرسم 2.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12488/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 560k
Titre رسم 2 (أ2.0) : نظرًا لازدحام المُحترَف و حجمه الصّغير، تتمّ  بعض الأعمال في الشارع.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12488/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 482k
Titre رسم 3 (أ3.0) : حلب، مُحترَفات متجاورة في سوق النّحّاسين : الأداة المستخدمة هي مِطرقة من خشب.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12488/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 477k
Titre رسم 4 (أ4.0) : حلب، مُحترَفات متجاورة في سوق النّحّاسين : الأدوات المستخدمة هي المطارق.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12488/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 542k
Titre رسم 6 (أ6.0) : حلب، حاويات في مراحل عدّة من التشطيب : الخام الى اليمين، المبيّضة الى اليسار.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12488/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 515k
Titre رسم 7 (أ7.0) : حلب، تجهيز حفرة لاستبدال القرمة (إرمِه) التي تحمل الِّسندان ؛ تَظهر القرمة السابقة مع السِّندان الخاص بها في مُقدِّمة الصورة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12488/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 535k
Titre رسم 8 (أ8.0) : القرمة الجديدة في حفرتها ؛ في منتصف سطحها يَظهر ثقب مخصّص لتثبيت السِّندان.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12488/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 569k

Lire

Open access