Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

حِرَف المعادن في حلب

 | 
محب شانه ساز
, 
إيللا داردايون
, 
جان-كلود داڤيد

تــمــهــيــد

حِرَف ‬المعادن ‬في ‬حلب‬‬‬ أي ‬خَلَف ‬؟‬‬‬‬‬‬‬

يُهدي ‬المؤلفون ‬هذا ‬الكتاب‬‬‬ إلى ‬حِرفييّ ‬حلب‬‬‬‬‬‬‬

Texte intégral

  • 1 نعرب عن شكرنا لمختبر أركيوأوريان URM 5133-ArchéOrient راعي مشروع الدراسة هذا منذ بدايته. أخذ المخت (...)

1ترمي دراستنا إلى مقارنة خصائص تعدين النُّحاس، و البرونز، و الحديد و المعادن النفيسة، في حلبٍ بشكلٍ خاص، ضمن مُحترَفات كانت لا تزال ناشطة قبل عام 2012، مع الأنشطة عينها في عصورٍ سابقة، كانت قد شهدتها أوساط مدينية، كتلك التي تعود إلى العصر البرونزي (حوالي 1200 ق.م)، في أوغاريت (رأس شمرا) قرب الّلاذقية على سبيل المثال. إن التوصيف الدقيق للحاضر من شأنه أن يجعلنا نفهم الماضي على نحوٍ أفضل، من دون أن نزعم، مع ذلك، أننا نطمح إلى تبيان صلاتِ قُربى مباشرة كانت قد نمت على مرّ ألفياتٍ من السنين. وإنما عمدنا بالأحرى إلى البحث عن صلاتٍ فيـما بين أساليب عمل أو وسائل وُجِدَتْ في عصورٍ مختلفةٍ في أوساط طبيعية و ثقافية متقاربة. و قد انبثقت هذه الفكرة من لقاءاتٍ غير ذات طابع رسمي عُقِدَتْ في «بيت الشرق و حوض المتوسط» في مدينة ليون، و جمعت بين باحثين ينتـمون إلى أسلاكٍ معرفيّةٍ كعلم إنسان (محب شانه ساز)، و آثار التعدين (إيللا داردايون)، و الجغرافيا (جان-كلود دافيد)، و هُم جميعاً عملوا في سوريا و لبنان 1.

2 ما تمّ نشره هنا هو الجزء الأول من بحثنا الذي أُنجِز فعلاً، و قد تناول الأنشطة التقليدية المعاصرة. و قد استثنينا من النشر كلّ ما قمنا به من أبحاثٍ عن المعادن النفيسة، خاصّةً في حلب، كما التحقيقات العديدة المكمّلة للحِرَف العشر التي اخترناها لهذه المرحلة. كما تركنا جانبًا قسمًا من ملف الصور الشمسية الضخم التي التقطناها لحرفييّ المعادن في حلب، حمص، حماه و دمشق. 

3من المفترض أن يشكّل الجزء الثاني من هذه الدراسة موضوعًا لمؤلَّـفٍ آخر، قوامه المقارنة بين الحاضر و الماضي القريب و بين معطيات مكتشفة في الحفريات الأثرية عن التعدين : و نتطلّع أن تلهمنا مقاربتنا للأنشطة المعاصرة في إحسان التعرّف إلى ما يرتبط بالتعدين، الذي يصعب تحليله في المواقع الأثرية مثل أوغاريت في العصر البرونزي القريب، و ذلك بتناول الظاهرات في مجملها، ليس بالوقوف فقط على بيّنة من المعرفة بالمُحترَف، و مجاله الخاص، و بنائه، أو على بيّنة من تأثير المؤسسة الدينية، إنما أيضًا من المعرفة بالسستام السياسي، و الثقافي، و المجتـمعيّ، فضلاً عن الحيّز المكاني لمجمل المدينة و المنطقة، و ذلك بما يكفي و يمكّننا من التعرّف على تلك الظاهرات.

  • 2 الإضافات ضمن إشارة التدخل [...] هي من وضع المترجم.

4يتوجّب التفكير، على سبيل المثال، في موقع أنشطة الصنع في الحيّز المديني، مع الأخذ بالاعتبار أهميّة المعادن الرائجة أو النفيسة كرموزٍ أو أدواتٍ للسلطة، تلك الأهميّة التي يمكن لها أن تفسّر إدماج الأنشطة في مركز (قلب) المدينة و التحكّم بها من قبل السلطة. كانت الأرجاء المتخصّصة، المكرّسة للأنشطة الاقتصادية – أسواقاً أو “مدناً صناعية” –، تتشكّل تدريجيًا في المدينة، بمقدار ما كان كل نشاطٍ حِرَفي يتحوّل إلى مهنة، تبعًا للتطورات التي كانت تُدخِل تغييرًا، و لو جزئيًا في الانتظام السياسي و المجتـمعي السابق. لكن على الرَغم من ذلك، فإن وجود الترسانة المهمة [“دار الصناعة” العسكرية، تُلفظ arsenal بالفرنسية و هي تحوير للتسمية عربية الأصل “دار الصناعة” بحسب ما ترجّح المصادر] 2، التي أسسها الأمير نور الدين (النزكي) في مركز المدينة العربية و الاسلامية في قصر الأمراء (الزنكيين و الأيوبيين) في قلعة حلب، في القرن الثاني عشر و القرن الثالث عشر ميلادي، كان قد حافظ على ديمومة هذه الممارسة القديمة في التحكّم المباشر من قِبَل الأمير على الأدوات العسكرية للسلطة، تلك الممارسة التي وُجدت قبل ألفي أو ثلاثة آلاف سنة.

5كذلك، أتاحت لنا معاينة المشاغل و المُحترَفات الحديثة أن نفسّر ندرة الشواهد الأثرية في أوغاريت، لا لأن هذه المُحترَفات كانت قائمة على أطراف أو خارج المدينة، بل لأنها كانت تستخدم موادًا قابلة للتلف، وأدوات عمل غالبًا ما تكون أقرب [في طبيعتها] من المواد الخام، و ذلك تمامًا كما لا يزال يفعل الحرفيّون حتى  يومنا هذا . تُوجِب هذه المواد إذن، التي يَصعُب التعرُّف إليها خلال التنقيب الأثري، عملاً تأويلياً للأثر الذي تخلّفه عليها أساليب و طرائق العمل.

6بناءً على ما تقدّم، اعتـمدنا برنامجًا للبحث الحقلي في حلب و في مدن أخرى (دمشق، حماه، حمص). و سعينا لتنظيم معرفتنا بأنشطة التعدين التقليدية الراهنة إنطلاقًا من فكرة مفادها أن هذه الأنشطة تشكّل سستام من العناصر المتفاعلة في المدينة. آملين الوقوف على بيّنة من التقاطعات ما بين الأبعاد التقنية (عمليات الصنع) و الوظيفية (تنظيم العمل في المجال الداخلي للمُحترَف و الوضعيات الجسدية خلال العمل)، بدون إغفال التنظيم العام للحيّز المديني بعلاقته مع الإعتبارات الثقافية و المجتـمعية و الاقتصادية، فضلاً عن دور مرجعيات السلطة. تشكّل هذه السساتيم المتادخلة و المتفاعلة في العصر الحديث إرثًا من الحقبة العثمانية، على وجه الخصوص، ما قبل القرن الثامن عشر، إضافة الى أنها نِتاج التحوّلات الجارية الناجمة عن العولمة و عن نمو المجتـمع الاستهلاكي و توسّع المدن.

7أجريت التحقيقات في حلب بين العامين 2004 و 2009 : 

8أ جرى محب شانه ساز (باحث في علم الإنسان، الجامعة اللبنانية – أصبح أستاذ مساعد منذ 2005، و هو باحث مشارك في ArchéOrient) في شهر تشرين الثاني من عام 2004 تحقيقات أولية لاقامة صلات تواصل مع المعرِّفين و تحديد مواعيد مع الحرفيّين لمعاينتهم خلال عملهم.

  • 3 ArchéOrient و Gremmo هما مختبران في المركز الوطني للأبحاث العلمية (CNRS) ينضويان ضمن  بيت الشرق و  (...)

9أُرسلت بعثة، في شهر أيلول 2005، جمعت محب شانه ساز و إيللا داردايون (عالمة آثار، باحثة مشاركة في ArchéOrient) و من ثم إيللا و جان- كلود دافيد (عالم جغرافيا و باحث مشارك في Gremmo   و ArchéOrient) 3.

10أجرى محب شانه ساز تحقيقًا جديدًا في نيسان 2007، تلاه في تشرين الثاني 2007 تحقيق آخر أجراه جان- كلود دافيد و إيللا داردايون.

11وأخيرًا، أثناء القيام ببعثات ضمن برامج [بحثية] أخرى تمكّنا من العودة بالتحديد الى حقلنا الخاص بالتعدين في مدينة حلب، بخاصةٍ في العام 2009.

12أجرينا خلال الزيارات مقابلات في المُحترَفات، و قمنا بمعاينة و توثيق العمل و مجاله المكاني بالصور (1500 صورة في أقل تقدير) و بالرسومات الحرّة. و قد قمنا قدر المستطاع بتدوين المصطلحات التقنية المحكية الخاصة بالحِرَف.

13تقع مختلف مهن مُعالَجة المعادن، التي نوليها اهتـمامنا، في الأحياء القديمة على العموم، و أحيانًا في الأحياء الحديثة أيـضًا، كما في الضواحي، أو حتى على هوامش النسيج المديني. يتواجد في المدينة القديمة و في محيطها، الحدّادون و المبيّضون في باب النصر (في سوق النَّحّاسين تحديدًا) و في باب الحديد، و حرفيو النُّحاس في باب النصر [سيرد مصطلح نِحاسَة للدلالة على الحرفة، ونَحّاسَة للمُحترَف، و نُحاسيّات للإشارة إلى المنتجات أو إلى الأنشطة بعمومها الخاصة بالنُّحاس، أما النَّحّاس فهو الحِرفي]، أما صاغة الفضة و الذهب فيتواجدون في مواضع مختلفة من الأسواق المركزية كمنطقة الجْدَيدِه [الجديدة] و في الحي المسيحي و الحي الاسلامي الحديث في منطقة محطة بغداد. و تقع مشاغل الحديد و الفونت (الحديد الزهر) و البرونز في مُحترَفاتٍ أخرى، غالبًا ما تكون أكبر في أحجامها، تتـموضع خارج المدينة، شرقي حلب مثل [منطقة] الشيخ خضر، و شمالاً في المدينة الصناعية في [منطقة] الشقيّف. أما في [منطقة] الشيخ سعيد، التي تبعد 10 كلم إلى الجنوب من حلب، فتتواجد مُحترَفات (غير شرعية) يتم فيها مُعالَجة الرصاص بالهواء الطلق جزئيًا، التي قمنا باستطلاعها من غير التـمكّن من إجراء تحقيقات ممنهجة فيها و بصددها.

14أفضى بحثنا الأنتروبولوجي و الاجتـماعي (السوسيولوجي) حول هذا الجانب من اقتصاد المدينة المعاصرة، إلى تشكيل باقة متناسقة بدا لنا إمكانية نشرها بشكلٍ مستقلٍ عن المقارنة مع معطياتنا الأثرية. و هذا ما قررنا القيام به عند بدء اندلاع الصراع في سوريا، في عام 2011، الذي جعل كلّ أشكال البحوث عن المدينة القديمة، و أنشطتها الشعبية، و تراثها غير المادي، المهدّد بالتدمير أمرًا ملحًا. و قد تركنا جانبًا الجانب القديم و الأثري من البحث بغية توصيف الأنشطة التي لا زالت حيّة و تمكّنا من معاينتها بشكلٍ أساسي. أمّا التحقيقات الحقلية التي أجريناها في حلب قبل عام 2011 و الصور التي التقطناها، فقد وثّقت الأنشطة التي توقفت أو اندثرت راهناً (2016) في المُحترَفات الواقعة قرب خطوط المواجهة، و التي نُهبَت و دُمِّرَت و أصبحت مسرحًا للمعارك. عَمِلت، بلا شك، بعض هذه المُحترَفات المتخـصِّصة بأشغال التعدين المُحدّث في صنع الأسلحة و الذخيرة للمتـمردين، بخاصةٍ أنشطة صهر المعدن و سكبه في قوالب من رمل على هيئة قنابل يدوية و قذائف الهاون و القذائف المضادة للدروع التي تطلقها البنادق (« إينِرغا »).

15تترتب الأفكار التي نستعرضها و نخلُص إليها على معاينة الأنشطة التي كانت لا تزال حيّة بالرغم من انحسارها. و قد تلمّسنا التطوّرات بين عامي 1990 و 2009، من خلال التحوّل الحاصل على مستوى الأنشطة الحرفية في الأسواق المخصَّصة للزبائن المدينيين من الأحياء القديمة و الشعبية، و من خلال نمو أنشطة المُحترَفات الواقعة في مناطق الأنشطة غير الشرعية غالبًا، أو في المناطق الصناعية الشرعية. يبدو أن هذه التحوّلات تحفّز شكلاً من المؤسسات أكثر دينامية من المُحترَفات-الحوانيت في الأسواق، مرتبطة بشبكات صناعية أكثر اتساعًا و أحيانًا أكثر حداثة.

16مع انتهاء القتال في حلب، على ما يبدو، و طرح التساؤلات حول تدمير التراث و إعادة تأهيله، نخرج بخلاصةٍ أخرى نراها أساسية مفادها أن : الشهادات التي جمعناها قد أصبحت ذات قيـمة تراثية اليوم. غير أن مُحترَفات و حوانيت سوق النَّحّاسين في باب النصر التي كانت قيد الترميم في العام 2000 قد تمّ تدميرها، و تمّ تشريد الحرفيّين و عائلاتهم، بما فيهم من كان يشرع في تنـمية نشاطه بما يتناسب و متطلّبات الزبائن، الأجانب على الأغلب، من الهواة أو السيّاح. ربما تعود هذه الأنشطة إلى الحياة مجددًا، لكنّنا لا نعلم حال السكّان و قدراتهم على الاستجابة، و من الصعب علينا تصوّر الشكل الذي سيتخذه هذا الانبعاث.

  • 4 نُشِر جزء من هذه الأبحاث في داردايون و داڤيد 2015 Dardaillon et David، و دافيد b2014  David et ali (...)

17و يتوجّب التأكيد لأولئك الذين يتساءلون حول مشاركة المرأة في المُحترَفات، بأنه سؤال في غير موضعه. ففي الواقع، ينتظم المجتـمع في الشرق الأدنى، منذ ما قبل ظهور الإسلام، وفق تقسيم للمهام و الأرجاء بين العالم المنزلي و العائلي النسوي بشكلٍ خاص، و بين العالم العام الذكوري بشكلٍ خاص. و تجري انشغالات الرجال في الحيز العام (الأسواق) أو في الميادين المتصلة به مباشرة (المُحترَفات و الدكاكين و الأماكن الدينية). في حين تجد انشغالات النساء المرتبطة بالعائلة و بالأولاد مباشرة حيّزها في المنازل. و قد تُوظَّف النساء أحيانًا في تأدية بعض أعمال الإنتاج المرتبط بالاقتصاد العام، و غالباً ما يكون ذلك في وسطٍ ريفي يتّصل بالخارج عن طريق الرجال. تُسنثنى النساء من مُحترَفات التعدين التي يتطلّب العمل فيها قوّة جسدية، على عكس حرفة المعادن النفيسة (صياغة الذهب و الفضة) التي قد تتوسّل مشاركة نسائية، بخاصةٍ عند المسيحيين و اليهود.تقع مُحترَفات التعدين التقليدية الصغيرة بخاصة، في عدّة أسواق، على خطوط المواجهة. و قد نُهِبَت و أُفرِغَت من كلّ ما يمكن إعادة استخدامه. و دُمِّرَت المباني بفعل أعمال القصف و التفجيرات. و نزح الحرفيون كغالبية السّكان الى مناطق أخرى في سوريا، أو الى الخارج و تعرّضت منازلهم للتدمير أو للنهب. لا يمكن اليوم العثور على هؤلاء الحرفيين، كما لا يمكن معرفة الأماكن التي يوجدون فيها. بَيْدَ أن هذا الوضع لا يعني نهاية الأنشطة الحرفية. و لا بد من إعادة إحيائها و إعادة إعمار الحيّز المديني مع العودة التدريجية لسكان هذه المناطق و عودة الشعور بالاستقرار.إن الحوافز الرسمية الخاصة بالسلطات السورية و الحلبية، و تلك الخاصة بمنظمة الأونيسكو، في هذه المنطقة المصنّفة ضمن التراث العالمي، كما الإسهامات الهادفة إلى إعادة إحياء السوق، لا تزال في حالٍ جنينية ؛ و سيكون من الُمجدي، بلا أدنى شك، أن نُعاين ما سيحدث بالفعل، و كيف سيُعاد تنظيم هذه المُحترَفات في أماكنها السابقة أو في غيرها. و مهما يكن من أمر، فإن معايناتنا التي أجريت بين عامي 2004 و 2009 و التي ننشرها هنا تبقى مصدرًا للمعرفة لا غنى عنه، و سندًا في إعادة الإعمار4

Notes

1 نعرب عن شكرنا لمختبر أركيوأوريان URM 5133-ArchéOrient راعي مشروع الدراسة هذا منذ بدايته. أخذ المختبران أركيوأوريان UMR, ArchéOrient و غرِمّو (Gremmo UMR 5195) على عاتقهما تمويل مختلف بعثات المشروع. و نتوجه بالشكر إلى كل من أوليفيه أورانش على نصائحه و دعمه و على مراجعاته المتتالية للنص ؛ مورييل جيرار التي رافقتنا [داڤيد و داردايون] في بعض التحقيقات و زودتنا بخرائط توزّع الأنشطة في سوق النَحّاسين الخاصة بها ؛ الدكتور محمود حريتاني الذي أفادنا [داڤيد و داردايون] بمعرفته بالسوق و بحقل أنشطة التعدين الحرفيّة ؛ لمى سمعان التي كانت مترجمتنا [داڤيد و داردايون] في العديد من المقابلات مع الحرفيين ؛ عليا فركوح التي ساهمت في ترجمة [بعض مصطلحات] المِسرد-الدليل إلى العربية.

2 الإضافات ضمن إشارة التدخل [...] هي من وضع المترجم.

3 ArchéOrient و Gremmo هما مختبران في المركز الوطني للأبحاث العلمية (CNRS) ينضويان ضمن  بيت الشرق و البحر المتوسط (MOM) في مدينة ليون الفرنسية.

4 نُشِر جزء من هذه الأبحاث في داردايون و داڤيد 2015 Dardaillon et David، و دافيد b2014  David et alii (Hypothese.org) ArchéOrient-Le Blog، و داڤيد 2015 David (Hypothese.org) ArchéOrient-Le Blog.

Lire

Open access