Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
غالب فاعور
, 
إريك فرداي
, 
معين حمزه

الجزء السادس – العمران والتخطيط والحكومة على المستوى المناطقي

الجانب السلبي: ترقيع وخمول

جهاد فرح

Résumé

يترجم تراجع عمل الدولة المركزية بفيض من مشاريع التنـمية على المستوى المحلي. ومع ذلك، فإن المنافسة بين الجهات الفاعلة تؤدي في بعض الأحيان إلى تجاور فوضوي بين المشاريع فضلاً عن التقصير. فحالات برج حمود والمشاريع المثيرة للجدل في معرض طرابلس الدولي هي المثال الأبرز لهذه الحالة.

Texte intégral

ترقيع عمراني: برج حمود

1في قلب العاصمة بيروت، كانت بلدية برج حمود مسرحًا للعديد من المشاريع الكبيرة طوال عشرين عامًا، قامت بها جهات فاعلة ذات أهداف متباينة حتى أنها متعارضة أحيانًا. إن ربط بيروت، بما في ذلك الميناء والضواحي والجنوب والشمال والشرق بالطرق السريعة هي قضية رئيسة. فالطريق السريع المرتفع الذي يمر في هذا الحي الكثيف والشعبي يوضح سيادة منطق المواصلات على مدينية هذه الضاحية. ومصنع سماد النفايات أو محطة مياه الصرف الصحي يعبران عن منطق وظيفي مماثل يتعلق بتوفر الأرض وحركة السير على مستوى المدينة المتروبولية. على العكس من ذلك، فإن البلدية على مستوى الحي تفضل الاستجابة لمتطلبات سكانها ذوي الأغلبية الأرمنية. فقد ضاعفت البلدية التجهيزات والخدمات، على غرار الملعب البلدي، وأطلقت مشاريع طموحة كالمجمع التجاري-السكني في موقع مخيم سنجق التاريخي. وفي شمال برج حمود نجد مشروعين رئيسين يهدفان إلى إعادة هيكلة هذا الجزء من الساحل في المخرج الشرقي للعاصمة هما إعادة تطوير الميناء ومشروع «لينور» (Linor) على الساحل. وقد وُضعت المخططات وتمت مناقشتها على المستوى الوطني مع الأخذ في الاعتبار توازن القوى السياسية-الطائفية والإقليـمية بين بعض الجهات الفاعلة الرئيسة في النظام السياسي اللبناني. فنهر «الأفعى الشمسية» الذي أسسته وزارة الطاقة وآلاف ألواح الخلايا الشمسية المثبتة فوق نهر بيروت يوضح إرادة الإصلاح لقطاع الطاقة البائس. ولكن هذا العرض يتم من خلال إنتاج كيان في حالة قطيعة تامة مع محيطه.

الشكل 6-18: المشاريع الكبرى في منطقة برج حمود ومحيطها المباشر.

الشكل 6-18: المشاريع الكبرى في منطقة برج حمود ومحيطها المباشر.

التقصير: معرض طرابلس الدولي

2إن معرض طرابلس، رمز الإرادة السياسية في مطلع الستينيات من القرن الفائت، الذي صممه المهندس المعماري البرازيلي أوسكار نييـماير، مجمع تزيد مساحته عن 70 هكتارًا. وهو يهدف لتنشيط المدينة اللبنانية الثانية المقطوعة عن ظهيرها السوري، ومع ذلك فإن الأمور لم تسر فيه كما كان متوقعًا حتى الآن. فهو يمنع اليوم ربط المدينة بالبحر. ومنذ تسعينيات القرن الفائت، تحديدًا منذ خروج الجيش السوري من الموقع الذي استعمل كثكنات، قُدمت العديد من المقترحات لهذا الموقع الاستراتيجي في مدينة تعاني الفقر بشكل خاص. فالبعض يرغب في استخدام هذا الموقع لمشاريع صممت لتكون قاطرة لاقتصاد المدينة. وقد قدّم مجلس الإدارة العام للمعرض (CAF) مقترحات عدة في هذا الإطار. وبالنسبة لبعض المثقفين والأكاديميين المحليين، المعرض هو في المقام الأول موقع تراثي يجب تسويقه والمحافظة عليه كما هو. بينـما تريد جهات فاعلة أخرى الاستفادة من هذه المساحات المتاحة لبناء التجهيزات الضرورية لتطوير المدينة. يعكس هذا الجدل أسا سًا تشتت الفاعلين وعدم وجود رؤى مشتركة لتطوير المدينة، ويسفر عنه الجمود السائد حاليًا.

الشكل 6-19: رسم بياني للمشاريع المخططة لمعرض طرابلس الدولي والجهات الف اعلة

الشكل 6-19: رسم بياني للمشاريع المخططة لمعرض طرابلس الدولي والجهات الف  اعلة

Table des illustrations

Titre الشكل 6-18: المشاريع الكبرى في منطقة برج حمود ومحيطها المباشر.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11828/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 544k
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11828/img-2.png
Fichier image/png, 322k

Auteur

وبشرى طعمة

© Presses de l’Ifpo, 2016

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Decitreamazon.fr