Versione classicaVersione mobile
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
غالب فاعور
, 
إريك فرداي
, 
معين حمزه

الجزء السادس – العمران والتخطيط والحكومة على المستوى المناطقي

اتحاد التعاون الدولي لمساعدة التنمية المحلية

جهاد فرح

Abstract

يعتـمد لبنان بشكل كبير على المساعدات الدولية، التي تتدخل أكثر فأكثر في التنـمية المحلية، من خلال العديد من الفاعليات والقنوات وسجلات التدخل (التعاون اللامركزي، مساعدات للتنـمية والمساعدات الطارئة...). ويعكس هذا التنوع المنافسة والتكامل بين الجهات المانحة في بلد يعتبر استراتيجيًا.

Testo integrale

1لدى العديد من البلديات في لبنان علاقات مع المجتـمعات المحلية في القارات الخمس. وهي في كثير من الأحيان احتفالية وقديمة إلى حد ما، وتعكس جغرافيا الهجرة اللبنانية (أميركا اللاتينية واوستراليا والولايات المتحدة الاميركية ...) حيث التقارب الثقافي (البلدان الفرنكوفونية: فرنسا وبلجيكا). إن المقاربات التي تعكس الرغبة بالحصول على دعم أكثر طموحًا للتنـمية المحلية قد انبثقت أخيرًا في إطار تطوير العمل البلدي في لبنان، في حين ترى المؤسسات الدولية في التعاون اللامركزي رافعة محتـملة لإمكانيات التنـمية في الجنوب. وإذا كانت العلاقات الشخصية تلعب دورًا حاسمًا في التعاون، فإن شبكات الجماعات الإقليـمية كشبكة مدن المتوسط (MedCities) والمدن والحكومات المحلية وكذلك الخدمات الوطنية للتعاون الدولي (خصو صًا بالنسبة لفرنسا وإيطاليا) تؤمن إطارًا يفضي إلى تعزيز هذا التعاون اللامركزي من خلال حملاتها الإعلامية والوسائل لمصلحة بناء الشبكة.

الشكل 6-15: جغرافية التعاون اللامركزي الفرنسي في لبنان

الشكل 6-15: جغرافية التعاون اللامركزي الفرنسي في لبنان

2وكما يبين التعاون اللامركزي الفرنسي اللبناني، فإن المستويات الإقليـمية الملتزمة والقطاعات المعنية بالتدخل متنوعة جدًا. وهكذا ففي الجانب الفرنسي نجد المجالس الإقليـمية والعامة والبلديات وما بين البلديات، وفي الجانب اللبناني هناك البلديات واتحاداتها. وإذا كانت التبادلات الثقافية تشكل جزءًا هامًا من التعاون، فإن تنـمية القدرات المؤسسية، والتخطيط المناطقي، وتوفير الخدمات الأساسية والتنـمية الزراعية والريفية تثبت جدارتها. وبفضل الخبرة والقدرة الفنية اللازمة، فإن برامج التعاون اللامركزي ومشاريعه الأكثر تنوعًا تتعلق أسا سًا بالمدن اللبنانية الكبرى واتحادات البلديات الأكثر دينامية.

3وعلاوة على التعاون اللامركزي، أطلقت العديد من الوكالات والبرامج، ذات الصلة بالأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ووكالات التعاون الوطنية، المساهمات المحلية في مجالات متنوعة جدًا، وخصو صًا في المناطق الريفية والنائية.

4إن هذا الفيض من التدخلات التنـموية التي يدعمها التـمويل الخارجي في لبنان يثير مسألة ترابطها المنطقي. ففي الواقع، تشير جغرافية تدخّل الفاعليات الدولية إلى قدر أكبر من المنطق التكاملي وليس التنافسي. إن رسم مخططات مشاريع التنـمية على مستوى البلديات والقرى من الوكالة الأمريكية للتنـمية (USAID) والاتحاد الأوروبي والصندوق الكويتي للتنـمية منذ العام 2005 يظهر توزعًا مناطقيًا منطقيًا بين هذه الجهات الثلاث: فتشابك التدخلات هو أقل من 9% في البلديات والقرى. ويلاحظ أن هناك جغرافية أولوية تستهدف الاحتياجات العاجلة: الجنوب بعد حرب العام 2006 والمناطق الريفية الفقيرة جدًا من عكار والضنية في الشمال. ويُفسّر التركيز في قضاء جزين بشكل أفضل من خلال دينامية اتحاد البلديات وصلاته مع وكالات التنـمية والجهات المانحة. فالإجراءات القائمة تؤكد على دعم خدمات البلدية الأساسية وتطويرها (أكثر من 77% من المشاريع)، وتتوزع النسبة الباقية على المشاركة السكانية (15%) والتطوير المؤسساتي (6%).

الشكل 6-16: جغرافية مساعدات التنمية والتطوير على مستوى البلديات من الوكالة الأميركية للتنمية والاتحاد الأوروبي والصندوق الكويتي للتنمية

الشكل 6-16: جغرافية مساعدات التنمية والتطوير على مستوى البلديات من الوكالة الأميركية للتنمية والاتحاد الأوروبي والصندوق الكويتي للتنمية

5وفي الآونة الأخيرة، واستجابة للتحدي المتـمثل في التدفق الكبير للاجئين السوريين، أصبح التنسيق بين الوكالات، بالنسبة للمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أداةً رئيسة لمشاركة عدد كبير من الجهات الفاعلة الدولية، إن كان لجهة المساعدات الطارئة أو مساعدات التنـمية على حد سواء. وقد برزت الحاجة لدعم المجتـمعات المضيفة من أجل تحسين مساعدة اللاجئين وتعزيز الاستقرار في البلاد. ويحدد التنسيق بين الوكالات مناطق التدخل ذات الأولوية بفضل تصنيف «الوحدات العقارية الهشة». فهذه المناطق تستقبل الدفعات الأكبر من اللاجئين المسجلين لدى الوكالة وتضم نسبة مرتفعة من السكان الفقراء. إن خريطة الوحدات العقارية الهشة تسلّط الضوء على الوحدات التي استفادت من تدخل وكالة واحدة أو أكثر حتى تموز من العام 2015. إن توزع التجمعات السكانية الهشة يختلف كثيرًا عن جغرافية تدخل وكالات التنـمية. إن المناطق الريفية في الشمال والبقاع هي المستفيد الرئيس، فهنا تتركز المخيـمات المؤقتة (الخيم والمواد البدائية) واللاجئين. لكن المناطق العمرانية، التي تستقبل بدورها العديد من اللاجئين معنية هي أيـضًا.

الشكل 6-17: الوحدات العقارية الهشة وتدخلات الوكالات المرتبطة بالتنسيق ما بين الوكالات لدى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين

الشكل 6-17: الوحدات العقارية الهشة وتدخلات الوكالات المرتبطة بالتنسيق ما بين الوكالات لدى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين

Indice delle illustrazioni

Titolo الشكل 6-15: جغرافية التعاون اللامركزي الفرنسي في لبنان
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11825/img-1.png
File image/png, 69k
Titolo الشكل 6-16: جغرافية مساعدات التنمية والتطوير على مستوى البلديات من الوكالة الأميركية للتنمية والاتحاد الأوروبي والصندوق الكويتي للتنمية
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11825/img-2.png
File image/png, 109k
Titolo الشكل 6-17: الوحدات العقارية الهشة وتدخلات الوكالات المرتبطة بالتنسيق ما بين الوكالات لدى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11825/img-3.png
File image/png, 135k

Autore

وجيه عبد الساتر

© Presses de l’Ifpo, 2016

Condizioni di utilizzo http://www.openedition.org/6540

Acquista

Versione a stampa

Decitreamazon.fr