Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
غالب فاعور
, 
إريك فرداي
, 
معين حمزه

الجزء السادس – العمران والتخطيط والحكومة على المستوى المناطقي

البلديات، الفاعليات الجديدة للتنمية المحلية

جهاد فرح et وإميليو الجميل

Résumé

منذ العام 1998، عام الانتخابات البلدية بعد 33 عامًا من التوقف، فرضت البلديات نفسها كفاعل رئيس في التنـمية المحلية على الرغم من القيود الإدارية والمالية الثقيلة التي فرضتها الحكومة المركزية. وقد تمكنت العديد من البلديات من إيجاد طرق للتحايل على هذه الحواجز وتحسين نوعية الحياة والحصول على الخدمات لسكانها.

Texte intégral

1تختلف الـ1113 بلدية لبنانية عن بعضها البعض بشدة من حيث الحجم والموارد والدينامية. يجب ألا ننسى أن أعداد السكان الرسمية تعتـمد على سجل النفوس، وهي لا تتطابق مع عدد السكان المقيـمين. وليست لدينا أي تقديرات بديلة حديثة وموثوق بها. وتضم المجموعة الأولى البلديات ذات الكثافة السكانية العالية أو الجاذبة للسكان. وهي حالة المدن الكبرى وضواحيها المجهزة بشكل كافٍ أو يمكنها الاعتـماد على ديناميات العمران لتوليد الموارد اللازمة للعمل. ومع ذلك، فعليها مواجهة تحديات اجتـماعية واقتصادية ومناطقية كبيرة. والتجمع الثاني يضم بلديات المدن الصغيرة أو حيث يتناقص عدد السكان خصو صًا في المناطق النائية والجبلية من البلاد. ووفقًا للمركز اللبناني للدراسات، يضم 43% من البلديات أقل من 2000 نسمة مسجلين في سجلاتها. وتفتقر هذه البلديات إلى الموارد، وبالتالي إلى إمكانيات التصرف. وعلى الرغم من هذه العوائق، فقد توصل الكثير منها، بفضل اللجوء إلى ممارسة سياسة تشبيك الفاعلين والتدخلات الإضافية والتجارب، إلى تحسين نوعية الحياة والحصول على الخدمات لسكانها.

2إن البلدية هي المستوى المناطقي اللامركزي الوحيد في لبنان. وهي مجال التعبير للسلطة المحلية وهي بعيدة جزئيًا عن سيطرة القوى السياسية الطائفية الكبرى. ويسمح الحضور المحلي بالاعتـماد على شبكات من الفاعلين أو الحصول على الدعم المالي الإضافي. ولكن الانضواء تحت جناح الزعماء أو الاحزاب السياسية يظل في كثير من الأحيان ضروريًا للاستفادة من موارد هذه الأحزاب والوزارات التي تسيطر عليها في الدولة المركزية. وفي بعض الأحيان، يتحقق تعاون يتجاوز الحواجز الطائفية لتنفيذ مشاريع التنـمية المحلية.

الشياح: المساحات الخضراء والمجال العام في ضاحية كثيفة

3تقع محلة الشياح في الضاحية الجنوبية الشرقية لبيروت، وهي واحدة من أكثر المناطق ازدحامًا في العاصمة. في العام 1998، كان هذا الحي لا يزال يحمل ندوب الحرب الأهلية الثقيلة: فعلى خط التـماس، لا يزال العديد من المباني في حال خراب وآثار الرصاص لا تزال على مجموعة من المباني حتى يومنا هذا. ولقد راهن فريق البلدية الجديد على تغيير عميق في صورة الحي، من خلال تطوير الأماكن العامة والخضراء. ونجح رئيس البلدية ادمون غاريوس، وهو صناعي من الأعيان، في بناء شبكة الدعم التي تضم الأسر الكبيرة والرعايا الدينية وجمعيات التجار وجمعيات الشباب المحليين. وتستند استراتيجيته إلى ثلاثة عناصر. قرار من البلدية يسمح لها بالاستثمار المؤقت لأي قطعة أرض غير مبنية وتحويلها حديقة وفسحة خضراء وملاعب. ونظمت البلدية بعض الحدائق وأطلقت المساحات الخضراء بالإضافة إلى بناء مركز اجتـماعي. فقد شُجعت الجهات الفاعلة الأخرى في الشبكة على الاستثمار في المجالات والخدمات التكميلية (الحدائق والملاعب الرياضية، وملاعب الأطفال والمقاهي) والمشاركة في إحياء النشاطات في أراضي البلدية.

الشكل 6-9: إنشاء المساحات الخضراء والعامة في الشياح

الشكل 6-9: إنشاء المساحات الخضراء والعامة في الشياح

الغبيري: تقديم الخدمات للأحياء العشوائية

4الغبيري هي إحدى البلديات الكبرى في الضاحية الجنوبية التي فاز بها «حزب الله» منذ العام 1998 إلى اليوم، والتي أراد أن يجعل منها نموذجًا للعمل البلدي. يقع أكثر من نصف أراضي البلدية ضمن محيط مشروع إليسار (ELYSSAR)، الذي يهدف، تحت رعاية الدولة، إلى إعادة إعمار الضاحية الجنوبية الغربية التي تضم عددًا كبيرًا من الأحياء العشوائية. وأدى تجميد المشروع، بسبب العقبات السياسية في العام 1997، إلى إلقاء المسؤولية عمليًا في هذه المناطق على كاهل البلدية. وعلى الرغم من أنها لا تستطيع من حيث المبدأ التدخل في منطقة عشوائية، فقد أنشأت منظومة لتصريف مياه الأمطار، وحفرت الآبار وقامت بالتوزيع المحلي لمياه الشفة، وبنت جدار حماية للحي العشوائي على الساحل، ومشروعًا رائدًا لفرز النفايات التجريبي، ونظمت بسطات الخضر في سوق شعبية. ونفذت هذه الأعمال على أنها ضرورية ومؤقتة. اعتـمدت البلدية على كوكبة من مؤسسات الحزب واستفادت من دعم وكالات التنـمية الدولية أيضًا.

الشكل 6-10: تدخلات البلدية في الأحياء العشوائية في الغبيري

الشكل 6-10: تدخلات البلدية في الأحياء العشوائية في الغبيري

زحلة: محطة بلدية لمعالجة النفايات

5خلافًا لغيرها من المناطق في البقاع، بقيت النفايات هنا شأنًا يخص البلدية. وحتى العام 2005، كانت البلديات تجمع النفايات في مكبات الهواء الطلق أو تطمرها. وفي ذلك التاريخ، قامت بلدية زحلة في البقاع ببناء محطة لمعالجة النفايات البلدية تلبي المعايير البيئية، وهي الأولى من نوعها في لبنان. وتخدم المحطة اليوم 23 تجمعًا سكنيًا في البقاع الأوسط، بالتوازي مع اتحادات عدة للبلديات والأقضية (زحلة وبعلبك)، ويضم هذا التجمع سكانًا من مختلف الطوائف. والتعرفة متواضعة نسبيًا، فخدمات المحطة وإعادة بيع المواد المدورة والسماد العضوي يمكن أن تغطي مصاريف إدارة المحطة التي أوكلت إلى شركة خاصة ويمكن حتى أن تحقق هامـشًا من الربح.

الشكل 6-11: التجمعات السكانية المٌخدّمة وحجم الإنتاج في محطة زحلة

الشكل 6-11: التجمعات السكانية المٌخدّمة وحجم الإنتاج في محطة زحلة

ضهور الشوير: إمداد كهربائي مستمر وقليل التكلفة

6تحاول بلديات عديدة الحد من ضجيج المولدات التجارية. ففي العام 2010، ذهبت بلدية ضهور الشوير (أعالي المتن الشمالي) أبعد من ذلك بخيارها إنتاج الكهرباء الخاصة بها وتوزيعها. وهذا يسمح لها بتأمين تغطية كهربائية مستـمرة، وخصو صًا للإضاءة العامة، وخفض أسعار فواتير الكهرباء للأسر بنسبة 30% تقريبًا. وكان دعم الأعيان المحليين بتـمويلهم للاستثمارات أساسيًا في تسيير هذه العملية.

Table des illustrations

Titre الشكل 6-9: إنشاء المساحات الخضراء والعامة في الشياح
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11817/img-1.png
Fichier image/png, 141k
Titre الشكل 6-10: تدخلات البلدية في الأحياء العشوائية في الغبيري
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11817/img-2.png
Fichier image/png, 165k
Titre الشكل 6-11: التجمعات السكانية المٌخدّمة وحجم الإنتاج في محطة زحلة
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11817/img-3.png
Fichier image/png, 182k

© Presses de l’Ifpo, 2016

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Decitreamazon.fr