Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
غالب فاعور
, 
إريك فرداي
, 
معين حمزه

الجزء السادس – العمران والتخطيط والحكومة على المستوى المناطقي

إعادة الإعمار: مقاربات جديدة

جهاد فرح et أماني ماجد

Résumé

تسببت حرب العام 2006 مع إسرائيل والقتال في مخيم نهر البارد في العام 2007 ضد جماعة «فتح الاسلام» المتطرفة بأضرارٍ واسعة النطاق. وتختلف إعادة الإعمار هنا عن تلك التي تمت بعد الحرب الأهلية. وهي تشهد أنماطًا جديدة من العمل وعلاقات قوة غير متكافئة تفسر التطورات المتناقضة لورشات البناء.

Texte intégral

1وما يميز مشاريع إعادة الإعمار هذه في التسعينيات من القرن الفائت هو إشراك فاعليات جديدة والدور المتراجع للدولة المركزية وانعدام الثقة بها لدى السكان المحليين. فسكان الضاحية الجنوبية يتأسفون لمواقف الأغلبية الحكومية في أثناء حرب 2006 ويخشون وجود سيناريو جديد من نموذج سوليدير. أما سكان نهر البارد فهم يشكّون بنيّة الدولة بإعادة إعمار المخيم. وفي هذا الظرف، من الطبيعي أن يخرج فاعلون آخرون إلى الواجهة.

2ويحتل «حزب الله» مركز الثقل في إعادة إعمار الضاحية الجنوبية، أو بتعبير أدق مؤسسة «وعد» التي أسست لهذا الغرض. فهي ليست شركة خاصة أو مؤسسة عامة للبناء، وهي الكيانات الوحيدة المخولة في القانون اللبناني إعادة بناء قطاع ما. ومع ذلك نجحت «وعد» في إقناع عدد كبير من أصحاب الحقوق بمنحها توكيلاً يسمح لها بتولي مسؤولية إعادة إعمار مبانيهم. بالإضافة إلى هذا العمل الذي يركز على الملكية الخاصة، تتعاون «وعد»، لتطوير الأراضي العامة، مع البلديات واتحادات البلديات في الضاحية الجنوبية التي يتواجد فيها الحزب. وتتلقى هذه المؤسسة الدعم من آلاف المتطوعين ومئات المهندسين والمهندسين المعماريين ومؤسسات أخرى تابعة للحزب، والمتخصصة منذ زمن طويل بقضايا الأشغال العامة. كما أدارت المؤسسة أموال التعويضات التي دفعتها الحكومة للمستفيدين، بالإضافة إلى رأس المال المقدم من الحزب ومؤيديه السياسيين، ويقدر بـ400 مليون دولار. وقد كانت سرعة إعادة الإعمار أولوية لحزب الله، لأن الضاحية الجنوبية هي أحد المعاقل الرئيسة للحزب. وتمكنت «وعد» من إعادة بناء 270 مبنى أو 4700 وحدة سكنية وتجارية خلال خمس سنوات. ومع ذلك، ركز منتقدوها على مسألتين: مشاركة هامشية من السكان في هذه العملية، وفرصة ضائعة للعمل على تحسين الأنسجة العمرانية الفوضوية في ضاحية كثيفة، نتيجة لخيار إعادة البناء بالطريقة السابقة ذاتها.

الشكل 6-6: إنشاء مشروع «وعد»

الشكل 6-6: إنشاء مشروع «وعد»

3وفي مخيم نهر البارد، قامت لجنة محلية مكونة من السكان النازحين من المخيم ومن المتطوعين والمتخصصين الذين جاؤوا لمساعدتهم، باقتراح بديل للمشروع الحكومي، الذي أعده مكتب لبناني للدراسات من دون التشاور مع السكان، وهذا الأخير منقطع تمامًا عن جغرافية المخيم وتاريخه قبل الدمار. وقد توصلت اللجنة إلى تأمين تبني مشروعها بدعم من «الأونروا» (وكالة الأمم المتحدة لإغاثة اللاجئين الفلسطينيين وتشغيلهم). كما أنها حصلت على دعم السكان من خلال نهجها القائم على المشاركة. وقد أدت المعارك الضارية بين الجيش اللبناني ومقاتلي التنظيم الارهابي الذين تمترسوا في تلك المباني المتلاصقة آنذاك إلى تدمير منازل المخيم بشكل كامل. وأخلي ما يقارب 30000 نسمة من الموقع. وبما أن المخيم كان رسميًا كيانًا خارج التنظيم العمراني، فلم يكن بالتالي هناك أي مخطط لمبانيه أو أي سجل بشاغليها. وقد التزمت اللجنة بإعادة إعمار ما كان قائمًا على أساس المقابلات التي أجرتها مع الآلاف من الأسر النازحة. وطورت نموذجًا يسمح بتحديد «حقوق» الأسر وفقًا لحالتهم قبل النزاع، والذي شكل أسا سًا لاقتراح التنظيم الجديد. وقد شاركت الأسر في تصميم شققها كما هو الحال في تنظيم مبانيها وحيّها. وعلى الرغم من المفاوضات الصعبة مع الجيش والمديرية العامة للتنظيم المدني حول الأمن والقضايا التنظيـمية، فإن الدعم الذي قدّم من الجهات المانحة في مؤتمر فيينا (2008) قد وفر لـ «الاونروا» التـمويل اللازم لبدء عملية البناء. ومع ذلك، وفي أعقاب انسحاب الجهات المانحة من التزاماتها، تم تجميد المشروع حاليًا بعد بناء ثلاثين مبنى تقريبًا.

الشكل 6-7: موقع مخيم نهر البارد

الشكل 6-7: موقع مخيم نهر البارد

الشكل 6-8: مخطط إنشاء مشروع نهر البارد

الشكل 6-8: مخطط إنشاء مشروع نهر البارد

Table des illustrations

Titre الشكل 6-6: إنشاء مشروع «وعد»
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11811/img-1.png
Fichier image/png, 88k
Titre الشكل 6-7: موقع مخيم نهر البارد
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11811/img-2.png
Fichier image/png, 64k
Titre الشكل 6-8: مخطط إنشاء مشروع نهر البارد
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11811/img-3.png
Fichier image/png, 115k

© Presses de l’Ifpo, 2016

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Decitreamazon.fr