Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
غالب فاعور
, 
إريك فرداي
, 
معين حمزه

الجزء الخامس – أزمة الخدمات العامة

أزمة الكهرباء

إريك فرداي

Résumé

التقنين الكهربائي هو أمر ثابت في حياة اللبنانيين منذ الحرب الأهلية، وهو رمز لسوء إدارة الدولة وعدم قدرتها على تلبية الاحتياجات الأساسية للسكان. وفي الوقت الذي لا يتوقف فيه الطلب عن التزايد، على الرغم من التفاوت الكبير في الحصول على الكهرباء، فقد فشلت الحكومات المتعاقبة في تنفيذ عملية إعادة تنظيم هامة في قطاع سيئ الإدارة وفي الحفاظ على الطاقة الإنتاجية التي يجب أن تزداد. ويلجأ السكان بشكل كبير إلى مولدات الكهرباء، في حين أن سخانات المياه بالطاقة الشمسية والألواح الشمسية تفرض وجودها بشكل خجول.

Texte intégral

عجز متفاقم

1إن التقنين الكهربائي، الذي انخفض تدريجيًا عو ضًا عن أن يختفي، عاد بوتيرة مرتفعة منذ حرب تموز العام 2006 مع إسرائيل، إن كان بسبب الأضرار التي لحقت بالشبكة جراء القصف أو بسبب الزيادة في الطلب ونقص الاستثمارات في محطات إنتاج الطاقة القائمة والمشاريع الجديدة. وفي الوقت الذي يقدر فيه الطلب بأكثر من 3000 ميغاواط، فإن القدرات المتاحة هي فقط بحدود 2000 ميغاواط. والسبب، من بين أمور أخرى، هو تأخر استخدام الغاز كوقود، ووضع نظام تعرفة غير مناسب واستـمرار الخسائر الفنية في الشبكة والخطوط المسروقة (وهي تسبب نحو 25% من الخسائر التي لم نستطع توزيعها جغرافيًا)، والعجز الموجود لدى الشركة العامة لكهرباء لبنان هو السبب الرئيس للدين العام.

2التقنين الكهربائي غير متكافئ من الناحية الجغرافية. ولقد كانت بيروت الإدارية لفترة طويلة محمية من الانقطاعات. ومنذ العام 2006، تم خفض تزويدها بمقدار 3 ثم 5 ساعات في اليوم. وتتأثر المناطق الأخرى بشكل أشد، لدرجة تبقى فيها من دون كهرباء طوال نصف النهار. وينتج هذا التفاوت عن خيار اعتـمده مجلس الوزراء وأكد عليه مرارًا وتكرارًا على الرغم من المطالبة بمعاملة أكثر إنصافًا. ونظرًا لكون تعرفة الكهرباء العامة مدعومة بشكل كبير، يعود نظام التوزيع هذا بالنفع ماديًا على سكان العاصمة الذين يتـمتعون بمتوسط دخل أعلى بكثير من بقية المواطنين في مناطق أخرى.

الشكل V-20: التقنين الكهربائي بحسب المنطقة 2004-2015

الشكل V-20: التقنين الكهربائي بحسب المنطقة 2004-2015

زيادة في الطلب بالرغم من الاستهلاك غير المتكافئ

3على الشركة العامة أن تلبي الطلب على الكهرباء من المشتركين الذين يتزايد عددهم أكثر فأكثر. فبين عامي 2005 و2013، سجلت مؤسسة كهرباء لبنان أكثر من 200000 مشترك جديد، أي بزيادة تقدر بـ17%. وفيـما 42% من المشتركين هم في العاصمة، نجد أن عدد الاشتراكات الجديدة أعلى في البقاع، وكذلك في منطقة طرابلس وبعض ضواحي بيروت.

4ومع ذلك، فإن متوسط الاستهلاك المسجّل خلال الفترة المذكورة (الذي يسمح بالتخفيف من حالات التأخير في الدفع وتحصيل الفواتير) يظهر تفاوتًا كبيرًا في الحجم، من 1 إلى 10 بين البقاع الشمالي وبيروت. وهذا يعكس في المقام الأول عدم التكافؤ في التقنين، واحتـمال وجود تزوير في بعض المناطق النائية.

الشكل 5-21: عدد المشتركين في الكهرباء في لبنان 2005-2013

الشكل 5-21: عدد المشتركين في الكهرباء في لبنان 2005-2013

الشكل 5-22: متوسط استهلاك الطاقة حسب المنطقة

الشكل 5-22: متوسط استهلاك الطاقة حسب المنطقة

5في مواجهة انقطاعات التيار الكهربائي الواسعة النطاق والطويلة المدى، طور اللبنانيون العديد من أشكال التكيف. إن أكثرها إثارة هو تطوير شبكات بديلة على مستوى المنزل، أو البناية أو الحي، لتأمين الكهرباء من المولدات التي تعمل بالمازوت، بقدرات متفاوتة. ووفقًا لمسح أجري في العام 2013، فإن 70% من الأسر اللبنانية و76% من التجار قد لجأوا إلى هذا النوع من الحل. وعلى الرغم من الإشراف المتزايد من البلديات، تظل هذه الوسائل ملوثة ومكلفة، وبالتالي غير متكافئة البتة. ويبقى المستفيدون من هذه المولدات أسرى شروط أصحابها وتسعيراتهم المالية. وثمة جهات حزبية في عدد من المناطق تتولى هذه العملية ليس بهدف الربح بل من أجل تسهيل حياة الأهالي.

6ومنذ العام 2011، تطورت سخانات المياه المنزلية وألواح الطاقة الشمسية الفردية بسرعة، تشجعها قروض منخفضة الفوائد مدعومة من الجهات المانحة الدولية ومصرف لبنان. ولكن انتشارها لا يزال خجولاً ويعوقها في ذلك السكن الجماعي السائد في المدن.

الشكل V-23: سخانات المياه بالطاقة الشمسية، والألواح الشمسية وخزانات المياه على مبنى في القلمون قرب طرابلس: يضاعف اللبنانيون من التجهيزات البديلة في مواجهة أزمة الخدمات العمرانية (المصدر: إريك فرداي، 2014).

الشكل V-23: سخانات المياه بالطاقة الشمسية، والألواح الشمسية وخزانات المياه على مبنى في القلمون قرب طرابلس: يضاعف اللبنانيون من التجهيزات البديلة في مواجهة أزمة الخدمات العمرانية (المصدر: إريك فرداي، 2014).

Table des illustrations

Titre الشكل V-20: التقنين الكهربائي بحسب المنطقة 2004-2015
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11778/img-1.png
Fichier image/png, 36k
Titre الشكل 5-21: عدد المشتركين في الكهرباء في لبنان 2005-2013
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11778/img-2.png
Fichier image/png, 90k
Titre الشكل 5-22: متوسط استهلاك الطاقة حسب المنطقة
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11778/img-3.png
Fichier image/png, 66k
Titre الشكل V-23: سخانات المياه بالطاقة الشمسية، والألواح الشمسية وخزانات المياه على مبنى في القلمون قرب طرابلس: يضاعف اللبنانيون من التجهيزات البديلة في مواجهة أزمة الخدمات العمرانية (المصدر: إريك فرداي، 2014).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11778/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 1,9M

© Presses de l’Ifpo, 2016

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Decitreamazon.fr