Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
غالب فاعور
, 
إريك فرداي
, 
معين حمزه

الجزء الخامس – أزمة الخدمات العامة

الطاقة: بين الاعتماد على النفط والغاز والتلوث والعجز الاقتصادي

إريك فرداي

Résumé

يظل لبنان حاليًا بلدًا معتـمدًا بشكل كبير على الواردات النفطية التي تمثل 95% من طاقته الأولية، في انتظار بداية استكشاف حقول النفط المحتـملة وخصو صًا حقول الغاز في منطقته الاقتصادية البحرية الخالصة. كما تظل الإمكانات في مصادر الطاقة المتجددة محدودة وغير مستغلة، وخصو صًا الطاقة الكهرومائية وكذلك الشمسية على الرغم من بدايتها الحديثة العهد. ولا تزال طاقة الرياح فقط ضمن الخطط المستقبلية. يتغذى هذا الاعتـماد بالزيادة المطردة والحادة في الاستخدام مما يولد أشكالاً عدة من التلوث. ويشكل نقص الطاقة الكهربائية مشكلة كبيرة ومزمنة.

Texte intégral

زيادة متنامية في الاستخدام

1في العام 2013، كان 96% من الطاقة المستهلكة في لبنان مستوردًا، وبشكل أساس على شكل منتجات نفطية، بالإضافة إلى القليل من الفحم والكهرباء. ويتم استغلال هذه الطاقة بطريقتين: كوقود من جهة، خصو صًا للنقل وبشكل ثانوي في التدفئة المنزلية. ومن جهة أخرى، يتم تحويلها كهرباء، إما من الشركة العامة لمحطات توليد الطاقة أو مختلف منتجي الطاقة الكهرومائية أو عن طريق مولدات خاصة يصعب تعريفها في الإحصاءات (38% من القدرة المتوفرة في العام 2006 وفقًا لمعطيات البنك الدولي). يمكن تقديرها من خلال أهميتها في الاستهلاك على الرسم البياني المرفق للمنتجات البترولية التي تذهب إلى المساكن، وهو ما يمثّل جزئيًا إنتاج الكهرباء البديل من قبل القطاع الخاص.

الشكل 5-16: مصدر الطاقة المستهلكة في لبنان واستخدامها في العام 2013

الشكل 5-16: مصدر الطاقة المستهلكة في لبنان واستخدامها في العام 2013

2حتى وإن كانت تبدلات حجم الاستهلاك السنوي غير منتظمة وترتبط جزئيًا بالوضع الجيوسياسي (نتائج حرب 2006 مع إسرائيل)، فإننا نلاحظ نزعة نحو زيادة الطلب في السنوات الأخيرة، مما يعكس في الوقت ذاته زيادة في عدد السكان مع وصول اللاجئين السوريين وارتفاع معدل الاستعمال: التنقل واستهلاك الطاقة، الخ. على الرغم من النـمو الاقتصادي الضعيف.

الشكل 5-17: تطور الاستخدامات الرئيسة للطاقة 200-2012

الشكل 5-17: تطور الاستخدامات الرئيسة للطاقة 200-2012

مجتمع السيارات

3يمثّل النقل وسطيًا 43% من إجمالي استهلاك الطاقة. وتهيـمن عليه السيارات التي تُستعمل في80% من التنقلات في لبنان. ولا يزال التنقل باستعمال وسائل النقل العام المشترك ضعيفًا جدًا وغير منظّم. وقد تم التخلي عن القطار منذ مطلع التسعينيات من القرن الفائت. على الرغم من وجود قطار مسجل بين بيروت وطرابلس وهو مذكور بانتظام، فقد عُبّدت السكك الحديدية تدريجيًا لمصلحة النقل البري أو قوّضها الحت الساحلي. وتحتكر سيارات الأجرة أو الحافلات الصغيرة («السرفيس») العائدة غالبًا للقطاع الشعبي الجزء الأكبر من النقل الجماعي، وهي تفرض شروطًا عشوائية ومكلفة نسبيًا على الفئات المحرومة.

4لا تشجع السلطات العامة على تنظيم وسائل النقل الجماعي، بل على العكس، تم في السنوات الأخيرة تشجيع اقتناء السيارات من خلال عرض أشكال جديدة من القروض الاستهلاكية، مما سمح بنـمو غير مسبوق في الواردات. وقد شهدت مضاعفة حجمها في المتوسط، بين فترة 1997-2007 والسنوات اللاحقة، مع ذروة تصل إلى 100000 سيارة سنويًا في العام 2009. وعلى الرغم من أننا لا نعرف عدد السيارات المسحوبة من السوق، تبقى الأعداد هائلة: سيارة جديدة لكل 5 أشخاص في سن قيادة السيارة بين 2008 و2014. وهي بمعظمها سيارات آسيوية صغيرة، قليلة التكلفة مقارنة بالسيارات القوية المرغوبة جدًا في السوق اللبنانية. وهذا يدل على وجود انتشار متزايد للسيارات لدى الطبقة الوسطى والشعبية.

الشكل 5-18: تطور عدد السيارات المستوردة إلى لبنان في الفترة 1997-2013

الشكل 5-18: تطور عدد السيارات المستوردة إلى لبنان في الفترة 1997-2013

5ويدعم نمو عدد السيارات أيـضًا برامج تطوير الطرق. وفي مواجهة الازدحام المتزايد المستـمر بسبب هذه الواردات الضخمة كان رد السلطات بتركيز الاستثمارات العامة على تحسين شبكة النقل، مع بناء شبكة طرق سريعة نحو شمال وجنوب البلاد، مع بقاء البقاع مهملاً. وعلى الرغم من إنشاء الجسور والمعابر السفلية في التقاطعات الرئيسة، إلاّ أن محاور الطرق الرئيسة في بيروت الكبرى تظل مشلولة إلى حد كبير في أوقات الذروة، مما يضطر الركاب إلى تحمل الرحلات الطويلة والشاقة على نحو متزايد، كما يظل ركن السيارات صعبًا للغاية. وتؤدي كثرة استخدام السيارات المتزايد إلى درجة عالية من التلوث. فتوزع غاز أكسيد النيتروجين وغاز أكسيد الكربون في بيروت الكبرى، الذي يتجاوز العتبات الصحية الدولية، يرتبط بشكل واضح بمحاور طرق المواصلات، حتى وإن كان إنتاج الكهرباء، في القطاعين الخاص والعام، يساهم في ذلك أيـضًا.

الشكل 5-19: تلوث الهواء في بيروت في العام 2010

الشكل 5-19: تلوث الهواء في بيروت في العام 2010

Table des illustrations

Titre الشكل 5-16: مصدر الطاقة المستهلكة في لبنان واستخدامها في العام 2013
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11777/img-1.png
Fichier image/png, 177k
Titre الشكل 5-17: تطور الاستخدامات الرئيسة للطاقة 200-2012
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11777/img-2.png
Fichier image/png, 23k
Titre الشكل 5-18: تطور عدد السيارات المستوردة إلى لبنان في الفترة 1997-2013
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11777/img-3.png
Fichier image/png, 20k
Titre الشكل 5-19: تلوث الهواء في بيروت في العام 2010
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11777/img-4.png
Fichier image/png, 114k

© Presses de l’Ifpo, 2016

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Decitreamazon.fr