Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
غالب فاعور
, 
إريك فرداي
, 
معين حمزه

الجزء الخامس – أزمة الخدمات العامة

الخلاف حول المياه

كريستيل أليس

Résumé

منذ الاستقلال، ينادى مرارًا وتكرارًا بوحدة جميع اللبنانيين حول مواردهم المائية. ويشهد على ذلك خطاب وزير الطاقة والمياه الأسبق المهندس جبران باسيل الذي يعتزم جعل المياه «حقًا لكل مواطن، وموردًا لكل البلد». علمًا أن علامات الأزمة كثيرة ومتكررة. إن تنفيذ المشاريع المائية الكبرى هو موضوع الخلافات الكبيرة بين القوى السياسية والجماعات المحلية والمنظمات البيئية والدولة المركزية. والتوزيع الجديد للسلطة الموعود في مشروع الإصلاح المائي ليس في منأى عن التوتر. وإذا كانت هناك وحدة وطنية، فهي بلا شك حول تقاسم المياه العابرة للحدود، خصو صًا لمواجهة محاولات هيـمنة الإسرائيلي على المياه اللبنانية الجنوبية.

Texte intégral

أزمات الإدارة والتطوير

1تولّد المشاريع المتعلقة بتنـمية موارد المياه وإدارتها التي تديرها الدولة اللبنانية أزمات عديدة. فالسدود، التي دافع عنها وزير الطاقة والمياه الأسبق المهندس جبران باسيل باعتبار أنها الرد الأفضل على عدم انتظام هطول الأمطار في لبنان، قد أصبحت موضوع تعبئة منهجية من المجتـمع المدني، وبشكل خاص من جمعيات حماية البيئة، مثل «أندي أكت»، أو «الخط الأخضر»، أو الحركة البيئية اللبنانية وجمعيات أخرى تنشط في هذا الحقل. وترتكز حججها على التشكيك بفاعلية هذه المشاريع (درجة عالية من النفاذية في الطبقات العميقة في لبنان والهدر في الموارد المائية المستثمرة ووجود بدائل أقل تكلفة). ويشير المشرفون على هذه الجمعيات إلى الضرر الذي يمكن أن يلحق بالبيئة بسبب هذا النوع من البنى التحتية (تدمير النظم البيئية المحلية وتلوث المياه الجوفية) وبالمجتـمعات المحلية (زيادة مخاطر الزلازل ومصادرة الأراضي).

2كما نجد أن إعادة التنظيم المؤسساتي لقطاع المياه هو في حد ذاته موضع ممانعة من بعض اللجان المحلية لإدارة المياه. وهي تتألف من السكان وترتبط غالبًا بشكل وثيق بالسلطات المحلية، ولقد رفضت 30  لجنة منها التنازل عن صلاحياتها وفقًا لتشريعات عملية الإصلاح وتستـمر بإمداد السكان بالمياه بأسعار أقل بكثير من تلك التي وضعتها مؤسسات المياه. وهذه اللجان المخالفة عديدة وخصو صًا في المناطق الضعيفة التجهيز بشبكات مياه الشفة في عكار والبقاع. لكننا نجد حالاً مشابهة في بعض التجمعات السكانية في جبل لبنان كالدامور أو دير القمر، حيث البلديات، المسؤولة عن تنفيذ شبكات مياه الشفة، ترفض اليوم وضعها بتصرف مؤسسات المياه. وان كانت المفاوضات حول قيـمة الاشتراكات أو تحسين الخدمات قد أدت إلى حل بعض اللجان، فالصراع ما زال مفتوحًا في أماكن أخرى أيضًا، وقد تم رفع دعاوى قضائية من المؤسسات والوزارة ضد اللجان المتـمردة.

الشكل 5-13: دعوة إلى اجتماع لحملة «لا للسد» المضادة لبناء سد القيسماني (المصدر: «لا للسد»، 2015:» سد القيسماني: المشاكل والحلول»، بلدية حمانا، 6 حزيران 2010)

الشكل 5-13: دعوة إلى اجتماع لحملة «لا للسد» المضادة لبناء سد القيسماني (المصدر: «لا للسد»، 2015:» سد القيسماني: المشاكل والحلول»، بلدية حمانا، 6 حزيران 2010)

تقاسم المياه العابرة للحدود

3يقع لبنان في أعالي ثلاثة أحواض مائية عابرة للحدود (نهر العاصي ونهر الكبير ونهر الحاصباني-الوزاني). وإذا أضفنا لها المياه الجوفية، يمكن أن نعتبر أن هناك 20 إلى 25% من الموارد المائية للبلاد تتدفق خارج حدودها.

4إن كان تقاسم المياه مع سوريا قد تمت تسويته بين 1972 و2002، فهذا الأمر لا ينطبق على الحاصباني، أحد روافد أعالي حوض نهر الأردن. وتُعتـمد خطة «جونستون» التي يعود تاريخها للعام 1954 وهي خطة أميركية كمرجع لتقاسم مياه نهر الأردن بين الدول التي يمر بها، لكن لا يوجد أي اتفاق رسمي بين لبنان وإسرائيل بسبب التوترات المستـمرة بين البلدين. وعلى الرغم من موقع لبنان في أعالي الحوض الصاب، فإنه لا يستخدم سوى كمية صغيرة جدًا من مياهه. فحتى العام 2000، كانت ينابيع نهري الحاصباني والوزاني تقع في المنطقة التي تحتلها إسرائيل في الجنوب. ومنذ الانسحاب الإسرائيلي، تأسست بعض المشاريع في الجانب اللبناني (لا سيـما محطة الضخ على نهر الوزاني)، ولكنها لطالما تعرضت لتهديدات الحكومة الإسرائيلية بقصفها. ولم يسمح ضمنيًا، من إسرائيل، سوى بجر مياه الشرب لبضع بلديات، ويبقى تطوير الري في المنطقة مستبعدًا حاليًا. تضمن قوة الردع الإسرائيلي في هذه المنطقة التي بدأت تتآكل، إلى جانب استـمرار احتلال مزارع شبعا والجولان السوري، للدولة العبرية السيطرة على الينابيع الرئيسة في أعالي وادي نهر الأردن.

الشكل 5-14: المياه العابرة للحدود في لبنان

الشكل 5-14: المياه العابرة للحدود في لبنان

الشكل 5-15: مياه الحاصباني-الوزاني المتنازع عليها

الشكل 5-15: مياه الحاصباني-الوزاني المتنازع عليها

Table des illustrations

Titre الشكل 5-13: دعوة إلى اجتماع لحملة «لا للسد» المضادة لبناء سد القيسماني (المصدر: «لا للسد»، 2015:» سد القيسماني: المشاكل والحلول»، بلدية حمانا، 6 حزيران 2010)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11772/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 1,8M
Titre الشكل 5-14: المياه العابرة للحدود في لبنان
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11772/img-2.png
Fichier image/png, 91k
Titre الشكل 5-15: مياه الحاصباني-الوزاني المتنازع عليها
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11772/img-3.png
Fichier image/png, 126k

© Presses de l’Ifpo, 2016

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Decitreamazon.fr