Desktop versionMobile version
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
غالب فاعور
, 
إريك فرداي
, 
معين حمزه

الجزء الخامس – أزمة الخدمات العامة

عمل اختياري للقطاع العام ونتائج منتظرة

كريستيل أليس

Abstract

منذ نهاية الحرب الأهلية، وُضعت العديد من المشاريع في إطار الجهود المبذولة لتسهيل الحصول على المياه للسكان وللأنشطة الزراعية، وتحسين أكثر في كفاءة إدارة الخدمات في الوقت ذاته. ومع ذلك ما زالت الإنجازات الملموسة قليلة حتى الآن، كما أن محاولات إصلاح هذا القطاع بضغط من المانحين الدوليين لم تفض إلا نادرًا إلى تحسين الخدمة.

Full text

إصلاح غير مكتمل

1شهد مطلع القرن الحالي البدء بعملية إعادة التنظيم المؤسساتي لقطاع المياه. وهي تهدف إلى نقل نموذج لإدارة المياه بما يتناسب مع مبادئ التنـمية المستدامة و»الحوكمة الرشيدة» شأنها شأن العديد من الإصلاحات التي عرفتها دول الجنوب منذ مطلع التسعينيات من القرن الفائت، وغالبًا في إطار خطط التكيف الهيكلي المفروضة من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي. ويستند هذا النـموذج إلى ثلاثة مبادئ: اللامركزية ومشاركة المستخدمين، والإدارة المتكاملة لدورة المياه، والتسعير الكامل للتكلفة وبشكل أوسع إلى «التسليع» أو بالأحرى خصخصة خدمات المياه في المدن. وقد أدى تطبيقه في لبنان إلى جمع 21 مصلحة للمياه وعدد كبير من اللجان المحلية في أربع مؤسسات إقليـمية مسؤولة في آن معًا عن مياه الشفة ومياه الصرف الصحي ومياه الري (باستثناء مؤسسة الجنوب).

الشكل 5-9: تحصيل فواتير مياه الشفة

الشكل 5-9: تحصيل فواتير مياه الشفة

2بعد عشر سنوات من وضع هذه المبادئ، لم يطبق أيّ منها: وحدها مؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان مستقلة ماليًا، ونادرًا ما نقلت إليها صلاحيات الصرف الصحي والري، ولقد زادت التعرفة لكن معدلات تحصيل الفواتير ظلت منخفضة. وقد نتج عن هذا الإصلاح العديد من التجارب في الإدارة المبتكرة التي قام بها خبراء التعاون الدولي (الشراكات بين القطاعين العام والخاص، تركيب العدادات وإدارة الأحواض المائية، إدارة تشاركية...) والتي فشلت في معظمها. والأسوأ من ذلك، وعلى الرغم من الجهود التي بذلتها المؤسسات الجديدة، فإن ضعف إمكاناتها المالية وكذلك مواردها البشرية لم يسمح لها دومًا بالقيام بمهامها الأساسية في الأنحاء كافة أو في الحفاظ على شبكات مياه الشرب وصيانتها.

الشكل 5-10: الإصلاح المؤسساتي لقطاع المياه

الشكل 5-10: الإصلاح المؤسساتي لقطاع المياه

إحياء المشاريع الكبرى

3في الوقت الذي لم يبنَ فيه منذ العام 1954 سوى سد واحد في لبنان (سد القرعون)، فقد أعيد اليوم إحياء العديد من المشاريع المائية الكبيرة. وهي تهدف إلى حل مشاكل التزود بمياه الشفة الآن وفي المستقبل، وكذلك توسيع المساحات المروية. ومن المقرر بناء 18 سدًا لتحسين قدرة تخزين المياه السطحية، فضلاً عن العديد من البحيرات الصغيرة الاصطناعية. ناهيك عن مشاريع تحويل واسعة لنهر الليطاني يعود تاريخها للسبعينيات من القرن الفائت وأعيد إحياؤها في مطلع القرن الحالي: مشروع الأولي-بسري الهادف إلى تزويد بيروت بمياه الشفة، ومشروع القناة 800 الذي يضمن ري 15000 هكتار من الأراضي في الجنوب. ولم يوضع في الخدمة حتى الآن سوى سد شبروح. والذي بقدرته على تخزين ثمانية ملايين م3 يمثل 1% فقط مما يتوقع تخزينه بشكل كلي. وتتعرض هذه المشاريع للانتقاد أيـضًا. فقدرة نهر الليطاني على تحمّل عمليات التحويل العديدة هذه، وكذلك فاعلية اعتـماد سياسة للعرض في حال الهدر في الشبكة (التسرب والسرقة) الذي يصل إلى 48% من الكميات المنتجة، كلها عناصر تلقي ظلالاً من الشك على مدى فاعلية هذه البنى التحتية الجديدة.

الشكل 5-11: السدود والبحيرات الاصطناعية: الوضع في العام 2015

الشكل 5-11: السدود والبحيرات الاصطناعية: الوضع في العام 2015

الشكل 5-12: المشاريع الكبرى على نهر الليطاني

الشكل 5-12: المشاريع الكبرى على نهر الليطاني

List of illustrations

Title الشكل 5-9: تحصيل فواتير مياه الشفة
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11766/img-1.png
File image/png, 19k
Title الشكل 5-10: الإصلاح المؤسساتي لقطاع المياه
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11766/img-2.png
File image/png, 92k
Title الشكل 5-11: السدود والبحيرات الاصطناعية: الوضع في العام 2015
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11766/img-3.png
File image/png, 89k
Title الشكل 5-12: المشاريع الكبرى على نهر الليطاني
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11766/img-4.png
File image/png, 362k

© Presses de l’Ifpo, 2016

Terms of use: http://www.openedition.org/6540

Buy

Print version

Decitreamazon.fr