Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
غالب فاعور
, 
إريك فرداي
, 
معين حمزه

الجزء الخامس – أزمة الخدمات العامة

«قصر للمياه» تحت الضغط

كريستيل أليس

Résumé

يجب أن تثار قضية نقص المياه في لبنان من خلال نوعية المياه أيـضًا. فغياب معالجة مياه الصرف الصحي يشكل خطرًا كبيرًا على صحة السكان الذين لا يستطيعون دومًا الوصول إلى شبكة مياه الشفة. وفي واقع يتصف بفشل المديريات العامة للمياه، فإن الوصول إلى مياه الشفة والمياه المنزلية هو مؤشر قوي على عدم المساواة الاجتـماعية والمكانية التي يعرفها المجتـمع اللبناني.

Texte intégral

موارد مائية متدهورة

1إن الغياب شبه الكامل للبنية التحتية لمعالجة المياه المستعملة هو اليوم السبب الرئيس لتلوث موارد المياه اللبنانية. فعلى الرغم من التخطيط منذ العام 1982 لنظام للصرف الصحي يغطي كامل البلاد، فإن 18% فقط من مياه الصرف الصحي المنتجة في لبنان تعالج حاليًا. ودخلت عشر محطات لمعالجة المياه الخدمة، ست منها منذ العام 2012، وهذا يدل على تحسن حديث للوضع. وقد احتاج الأمر لانتظار ست سنوات كي يبدأ عمل بعض المحطات، لا سيـما في محطتي طرابلس والنبطية، وذلك بسبب التأخير في تنفيذ شبكات الصرف الصحي وعدم الوضوح بشأن طرق الإدارة. ومع ذلك، فهذه البنى التحتية تعمل بأقل من طاقتها، ولا يسمح للأكبر من بينها إلا بالمعالجة الأولية (إزالة الأجسام الكبيرة والحصى والرمل، وما إلى ذلك). ويجب أن نضيف إلى هذا الجدول ستين محطة بلدية تم إنشاؤها بفضل المساعدة الدولية. والعديد منها متوقف الآن، فالموارد المالية المحدودة للبلديات لا تسمح بديمومة عملها. وفي المناطق المتضررة من شبكة الصرف الصحي، نجد أن معظم المياه المستعملة ترمى مباشرة في البحر أو في الوديان، بحسب موقع التجمعات السكانية. وفي مناطق أخرى، يتم رميها في آبار مهجورة وتتسرب منها إلى الأعماق لتـلوّث المياه الجوفية

2وبالنتيجة فإن مستويات تلوث المياه مثيرة للقلق بشكل خاص، خصو صًا في المناطق الساحلية. وقد كشفت التحاليل التي أجريت في مصبات بعض الأنهار والشواطئ الساحلية في بعض الأحيان عن مستويات للبكتيريا تتخطى بأشواط المعايير الصحية المقبولة حيث يكون تركيز المياه المستعملة مرتفعًا. وتشكل هذه الملوثات خطرًا على السباحين وكذلك على النظم البيئية الساحلية كلّها.

الشكل 5-6: عوامل تلوث المياه ومؤشراته

الشكل 5-6: عوامل تلوث المياه ومؤشراته

عدم التكافؤ في الحصول على مياه الشفة

3على الرغم من أعمال إعادة الإعمار الواسعة النطاق بعد انتهاء الحرب الأهلية، فإن أكثر من 20% من الأسر اللبنانية غير متصلة بشبكة مياه الشفة. فالمناطق الريفية في البقاع، وحتى في الشمال، هي الأكثر حرمانًا. إن تبعثر المساكن والتخلف والتباطؤ في إعادة تأهيل شبكات تتضافر كلها لتؤدي إلى حالات من التغطية يصل معدلها بالكاد في بعض الأحيان وبصعوبة إلى 40% (قضائي عكار وبشري).

4ولكن نسبة الحاجة الأعلى إلى المياه توجد في المنطقة الوسطى. فالمياه لا توزّع هناك سوى ثلاث ساعات في اليوم خلال فصل الصيف، أو أنها قد تكون مقطوعة تمامًا من أيلول حتى كانون الأول في بعض أحياء بيروت الغربية. إن كان إنتاج المياه غير كافٍ في بعض الأحيان، هناك أيـضًا الهدر في الشبكات التي يجب أن يعاد النظر فيها في ظرف نجد فيه أن 45% من شبكات نقل المياه و33% من شبكات التوزيع يتجاوز عمرها 30 عامًا.

الشكل 5-7: عدم التكافؤ في الاتصال بشبكة مياه الشفة العامة في العام 2010

الشكل 5-7: عدم التكافؤ في الاتصال بشبكة مياه الشفة العامة في العام 2010

5إن اللجوء إلى بدائل عن الشبكة العامة أصبح حتـميًا بالنتيجة. وتنتشر عمليات شراء المياه المعبأة في زجاجات، أو الحصول على المياه من الصهاريج والآبار الخاصة التي تكمل أو تحل محل الشبكة العامة العاجزة. وهكذا نجد أن 307 مليون دولار أو 1,3% من الناتج المحلي الإجمالي، تنفق سنويًا في قطاع المياه بالإضافة إلى الاشتراكات في الخدمة العامة، أي ما يقارب ثلاثة أضعاف مجموع الإنفاق السنوي للدولة في هذا القطاع (0,5% من الناتج المحلي الإجمالي). إن هذه الحلول أكثر تكلفة من خدمة القطاع العام، ويمكن أن تثقل موازنة الأسر الأكثر فقرًا من دون أن توفر التزود الآمن على المستوى النوعي. وهكذا، فمن أصل 800 شركة للمياه المعبأة في زجاجات، هناك فقط 12 مرخصة حاليًا، وقد أعلنت وزارة الصحة في أيلول 2015 أن العديد منها تسوّق مياهًا غير صالحة للاستهلاك.

الشكل 5-8: الحصة المخصصة من موازنة الأسرة للمياه بحسب مصادر المياه والمنطقة

الشكل 5-8: الحصة المخصصة من موازنة الأسرة للمياه بحسب مصادر المياه والمنطقة

Table des illustrations

Titre الشكل 5-6: عوامل تلوث المياه ومؤشراته
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11763/img-1.png
Fichier image/png, 289k
Titre الشكل 5-7: عدم التكافؤ في الاتصال بشبكة مياه الشفة العامة في العام 2010
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11763/img-2.png
Fichier image/png, 72k
Titre الشكل 5-8: الحصة المخصصة من موازنة الأسرة للمياه بحسب مصادر المياه والمنطقة
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11763/img-3.png
Fichier image/png, 25k

© Presses de l’Ifpo, 2016

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Decitreamazon.fr