Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
غالب فاعور
, 
إريك فرداي
, 
معين حمزه

الجزء الرابع – القضايا البيئية الرئيسة

بلد مهدد بالزلازل

الفريق البحثي ليبريس

Résumé

يقع لبنان في نطاق النشاط الزلزالي الضعيف-المعتدل، وتنتشر فيه الكثير من الفوالق التي ولدت الزلازل التاريخية المدمرة. إن العمران المتنامي على طول الساحل، وخصو صًا في بيروت الكبرى حيث يعيش أكثر من 40% من سكان لبنان وحيث تتركز الكثير من الأنشطة الاقتصادية والسياسية والإدارية، والكل مرتبط بكود زلازل في طور التطبيق، يجعل من لبنان واحدًا من البلدان الأكثر عرضة لمخاطر الزلازل في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

Texte intégral

فوالق كبيرة وزلزالية معتدلة، ولكن مع زلازل تاريخية مدمرة

1يعبر فالق البحر الميت الممتد من خليج العقبة إلى تركيا بطول 1200 كم الأراضي اللبنانية. وفي لبنان، ينقسم هذا الفالق إلى ثلاثة فروع رئيسة سبق وسببت في الماضي الكثير من الزلازل المدمرة التي تزيد شدتها عن 7 درجات على مقياس ريختر. على سبيل المثال الزلزال والتسونامي في العام 551 عند سفوح جبل لبنان (في البحر)، والزلزال على فالق اليـمونة العام 1202. وتؤكد المعلومات التي قدّمها خبراء المغاور لمغارتي جعيتا وكنعان إلى الشمال من بيروت أن الزلازل القوية مع تسارع أقصى بدرجة 0,2 إلى 0,6 g (تسارع الثقالة) يمكن أن تضرب في المنطقة. وعلى الرغم من أن نسبة التعرض للزلازل المسجلة في السنوات الأخيرة كانت معتدلة، تظهر دراسة أثار الزلازل القديمة (paléosismiques) أن فوالق اليـمونة وسفوح جبل لبنان ناشطة بما فيه الكفاية لتتكسر من جديد.

الشكل 4-12: الزلزالية الحديثة والتاريخية في لبنان

الشكل 4-12: الزلزالية الحديثة والتاريخية في لبنان

تعرض مؤكد لخطر الزلازل

2منذ العام 1990، تعزز سياسة إعادة إعمار بيروت اعتـماد العمران العمودي. وخلال الفترة ما بين 2008-2012، إبان فورة البناء، منحت السلطات الإدارية رخص بناء تعادل مساحتها ما يقارب 80% من مساحة الأرض الإجمالية للمدينة. وقد بلغت بيروت اليوم التخمة، وأصبحت تتكون من كومة متنافرة من المباني الشاهقة المبنية خلال فترات متفاوتة. ويزيد البناء على ركائز متينة والحمولة الزائدة من خزانات المياه على الأسطح وإضافات الطبقات في المباني القديمة، وأحيانًا سوء نوعية التربة والبناء على المنحدرات غير المستقرة، من مخاطر حدوث الضرر في حالة الزلزال بشكل كبير. والمسح الذي شمل ما يقارب 8000 مبنى يوفر تقييـمًا أوليًا للأضرار في حال وقوع زلزال افتراضي بقوة 0.25 g، ويفترض أن يتضرر نصف المباني بشدة. وتشير المسوح الاجتـماعية-الديموغرافية والاقتصادية والأنثروبولوجية والنفسية إلى الهشاشة الكبيرة لدى البيروتيين في حال وقوع زلازل والحاجة الملحة الى تنفيذ سياسات فاعلة للحماية والوقاية تتناسب مع الظرف اللبناني.

الشكل 4-13: معدل الضرر المقدر بطريقة فيما لتسارع زلزالي بقوة 0,25 g.

الشكل 4-13: معدل الضرر المقدر بطريقة فيما لتسارع زلزالي بقوة 0,25 g.

Table des illustrations

Titre الشكل 4-12: الزلزالية الحديثة والتاريخية في لبنان
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11735/img-1.png
Fichier image/png, 620k
Titre الشكل 4-13: معدل الضرر المقدر بطريقة فيما لتسارع زلزالي بقوة 0,25 g.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11735/img-2.png
Fichier image/png, 56k

© Presses de l’Ifpo, 2016

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Decitreamazon.fr