Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
غالب فاعور
, 
إريك فرداي
, 
معين حمزه

الجزء الرابع – القضايا البيئية الرئيسة

المخاطر (2): الفياضانات والأنشطة البشرية

شادي عبد الله

Résumé

الفيضانات شائعة في لبنان خلال موسم الأمطار، وتهطل عادةً بين كانون الأول وآذار بعد فترة عواصف قوية بشكل خاص أو بعد ذوبان الثلوج المبكر. فتخرج الأنهار عندئذ من مجاريها مما يسبب أضرارًا واسعة النطاق تقدر بنحو 15 مليون دولار سنويًا. هذه الأحداث تُدرس حاليًا على نحو متزايد ويبدو أنها مرتبطة قبل أي شيء بالعوامل البشرية، خصو صًا التوسع العمراني غير المنضبط.

Texte intégral

ظاهرة تتكرر أكثر فأكثر؟

1لا يوجد مسح منهجي لفترات الفيضانات في لبنان، مما يجعل دراسة آثارها في غاية الصعوبة. وكانت الصحف قد نشرت إحصاءات للأحداث جمعها فريق من المجلس الوطني للبحوث العلمية. يجب التعامل بحذر مع هذه الأرقام التي تكشف بلا شك الاهتـمام المتزايد لوسائل الإعلام وللرأي العام بهذه المسألة. ومع ذلك، نلاحظ زيادة واضحة في عدد الفترات التي يبلغ مجموعها 23 فترة منذ العام 2000. وثمة عوامل عدة يمكن أن تفسر هذا الاتجاه منها زيادة عدد مرات الأمطار الغزيرة في العقود الأخيرة، والتي يتعلق جزء منها على الأقل بالتغيرات المناخية على نطاق صغير، مما يساهم حتـمًا في مضاعفة عدد الفيضانات. ومع ذلك، فالعوامل البشرية هي التي تبدو الأكثر حسمًا في هذا الشأن.

2لقد استـمر توسع المناطق المبنية والعمرانية دون أن يؤسس أي جهاز للتنظيم ملزم بشكل فعلي: فبناء الطرق والجسور على مجاري الأنهار، والمباني المتاخمة لها، ووضع المواد الصخرية والنفايات قرب مجراها يضاعف من هشاشة هذه المناطق.

الشكل 4-9: مسلسل الفيضانات المذكورة في الصحافة في لبنان

الشكل 4-9: مسلسل الفيضانات المذكورة في الصحافة في لبنان

تأثيرات كبيرة على الأراضي الزراعية والبنية التحتية

3يرتبط ما يقارب ثـلثي الأضرار المُبلغ عنها بالأنشطة الزراعية وبالبنى التحتية، وخصو صًا الطرق. إذ فقدت المحاصيل كلها في فيضانات عنيفة عدة، في عكار والبقاع في العام 2003، وأصبحت الطرق غير سالكة، مما أدى على سبيل المثال إلى إغلاق المدارس لمدة ثلاثة أيام في كانون الثاني من العام 2013. وبلغ عدد الوفيات 41 فردًا منذ العام 1975، ويبدو أن لهذه الأحداث ضحايا بين السكان أيضًا، على الرغم من أن هذا الرقم يظل منخفـضًا بالمقارنة مع ما يمكن وقوعه في مكان آخر. ومن جهة أخرى، تصاب المساكن بأكثر من 15% من الأضرار. فعواقب هذه الفيضانات كبيرة لدرجة أن الحكومة اللبنانية لم تكن قادرة على توزيع تعويضات كافية، على الرغم من أنها تصيب أحيانًا السكان ذوي الدخل المنخفض، كما هي الحال في عكار.

الشكل 4-10: الأضرار والضحايا في لبنان بحسب الصحافة

الشكل 4-10: الأضرار والضحايا في لبنان بحسب الصحافة

4ودفعت هذه العوامل المجلس الوطني للبحوث العلمية إلى وضع مشروع لتقييم مخاطر الفيضانات بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. وتم وضع خرائط لمناطق الأحواض المائية للأنهار المعرضة لخطر الفيضانات كافة، لا سيـما الواسعة منها في البقاع وعكار، وتناولت الخرائط التفصيلية ثلاثة مواضيع: استخدامات الأراضي، والأضرار التي لحقت بالمساكن وتلك التي أصابت الأراضي الزراعية. وبالنسبة للفيضانات طوال فترة تعود لعشر سنوات والتي حدثت بين كانون الأول وشباط، تقدر الخسائر على جميع الأراضي اللبنانية بأكثر من ثلاثة ملايين دولار بالنسبة للأراضي الزراعية و60 مليون دولار بالنسبة للمباني. وتشمل الأضرار 748 كم من الطرق. وبالنسبة لفيضانات تعود الى فترة خمسين عامًا، يصل عدد المتضررين إلى 82000 نسمة. ويبين مثال نهري الغدير ورأس بعلبك بوضوح تطور المناطق العمرانية ووجود الأراضي الزراعية والمرافق الصناعية في قلب مناطق الفيضانات.

الشكل 4-11: آثار الفيضانات في المناطق العمرانية والزراعية في لبنان

Table des illustrations

Titre الشكل 4-9: مسلسل الفيضانات المذكورة في الصحافة في لبنان
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11733/img-1.png
Fichier image/png, 13k
Titre الشكل 4-10: الأضرار والضحايا في لبنان بحسب الصحافة
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11733/img-2.png
Fichier image/png, 40k
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11733/img-3.png
Fichier image/png, 540k

© Presses de l’Ifpo, 2016

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Decitreamazon.fr