Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
غالب فاعور
, 
إريك فرداي
, 
معين حمزه

الجزء الثالث – عمران كثيف

الدينامية العقارية لبيروت: الأبراج والبرجزة

فيكان أشكاريان et كريستين مجاهد

Résumé

اتخذ الاقتصاد اللبناني الطابع الريعي منذ الخروج من الحرب، مستندًا في ذلك إلى حمى الاستهلاك، والمساعدات الخارجية وتدفق رأس المال. وبما أن السياسة الاقتصادية في البلاد كانت تركز على إعادة الإعمار والاستقرار الاقتصادي الكلي، فإن رؤوس الأموال قد استثمرت في الودائع المصرفية القصيرة الأجل وأسواق العقارات والمباني، مما أدى إلى زيادة الاستهلاك وساهم في الارتفاع السريع لأسعار الأراضي.

Texte intégral

1بعد فترة قصيرة من الركود بين عامي 1998 و2000، انطلقت سوق الإسكان من جديد حتى العام 2008، وهو عام الذروة الذي سجل في بيروت. وعلى الرغم من ركود عامي 2005 و2006، بعد اغتيال الحريري وحرب العام 2006، لم تتوقف الاستثمارات في العقارات حتى الآن. ويحافظ المناخ الاقتصادي الملائم على مستوى الطلب: الحصانة في القطاع المصرفي، المدعوم باستـمرار من قبل مصرف لبنان، ولكن أيـضًا الظرف السياسي المستقر والواعد بعد اتفاق الدوحة في العام 2008، بالإضافة إلى الطلب المستـمر لزبائن في الخارج (وهم في كثير من الأحيان من المغتربين اللبنانيين أو المواطنين من دول الخليج)، الأمر الذي يترجم بارتفاع كبير في الأسعار. وهكذا، فبين عامي 2007 و2008، ازدادت أسعار الأراضي والشقق على التوالي ضمن نطاقي 15-25%، و15-35%. وبعد العام 2008، دخلت السوق حالًا من الإشباع، أسفرت عن انهيار في مجمل المساحات المسجلة للمناطق. وازدادت حدة هذا الركود مع اندلاع الأزمة في سوريا في العام 2011، حيث عرفت المساحات المسجلة انخفا ضًا مستـمرًا حتى العام 2014. ومع ذلك، على الرغم من الركود في سوق العقارات، فالأسعار لا تزال تقاوم. وفي العام 2013، كان لبنان يحتل المرتبة الثالثة في دول الشرق الأوسط في سعر المتر المربع، بعد إسرائيل والإمارات العربية المتحدة. في حين بلغ متوسط السعر في بيروت 2000 دولار في العام 2008، ثم وصل إلى 4300 دولار في العام 2014. أما وسط المدينة والواجهة البحرية فهما يشكلان استثناءً في السوق، فالأسعار لا تهبط دون 7000 دولار/م2.

الشكل 3 -13: مساحات تراخيص البناء المسجلة (2000-2014)

الشكل 3 -13: مساحات تراخيص البناء المسجلة (2000-2014)

2تؤدي الدينامية العقارية إلى تغيرات في النسيج العمراني لبيروت. وهكذا، فقد ترافقت التحولات المادية للبيئة المبنية في بيروت (هدم البيوت القديمة، بناء الأبراج، وتحوّل منظر المدينة) مع تحولات اجتـماعية (تجديد السكان، اكتشاف أنشطة اقتصادية جديدة، وما إلى ذلك). هذه الظاهرة، التي انطلقت كبرجزة، تتضح من خلال مثالين: مار مخائيل (برجزة محور تجاري) وفرن الحايك (برجزة سكنية).

الشكل 3 -14: بناء الأبراج وأسعار الأراضي في بيروت في العام 2014

الشكل 3 -14: بناء الأبراج وأسعار الأراضي في بيروت في العام 2014

تحت المجهر...

Table des illustrations

Titre الشكل 3 -13: مساحات تراخيص البناء المسجلة (2000-2014)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11699/img-1.png
Fichier image/png, 85k
Titre الشكل 3 -14: بناء الأبراج وأسعار الأراضي في بيروت في العام 2014
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11699/img-2.png
Fichier image/png, 118k
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11699/img-3.png
Fichier image/png, 403k
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11699/img-4.png
Fichier image/png, 361k

© Presses de l’Ifpo, 2016

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Decitreamazon.fr