Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
غالب فاعور
, 
إريك فرداي
, 
معين حمزه

الجزء الثاني – اقتصاد غير متوازن وتفاوت متزايد

المساواة بين النساء والرجال: الكفاح مستمر

ماري بونت

Résumé

يجعل الحضور الكبير للنساء في الحقل العام وزيادة التنقل والحرية الظاهرة في العادات الاجتـماعية لدى شرائح معينة من المجتـمع وضع المرأة في لبنان أمرًا تُحسد عليه مقارنة مع البلدان الأخرى في المنطقة. فمن حيث الفجوة بين الجنسين، يحتل لبنان حتى الآن المرتبة الـ123 من أصل 136 وفقًا لتصنيف المنتدى الاقتصادي العالمي. وإدراكًا منها لهذا الترتيب فإن العديد من الجمعيات راحت تدافع عن حقوق المرأة. فهي تحاول النهوض بالتشريعات التي تعتبر بالية، وتطالب بترجمة عملية للنتائج الممتازة في التعليم، وفي ما يخص القدرة الاقتصادية والتـمثيل السياسي على وجه الخصوص.

Texte intégral

التحصيل العلمي والتعليم العالي

1ساعدت خطة إعادة هيكلة نظام التعليم الموضوعة في العام 1994، واعتـماد اثني عشر عامًا من التعليم الإلزامي، بشكل كبير في الحد من الأمية لدى النساء اللواتي يقل عمرهن عن عشرين عامًا. وعلى الصعيد الوطني، ووفقًا لليونيسف، كان معدل الالتحاق بالمدارس الابتدائية 97,1% للفترة 2008-2011. ولكن هذه النتائج الفعالة يجب ألا تخفي الفوارق الجغرافية أو العمرية الهامة (الشكل 1): ففي أكثر المناطق ريفيةً تكون نسبة الأمية بين الإناث هي الأعلى.

الشكل 2-25: الفوارق الإقليمية والعمرية بحسب الأمية بين النساء في لبنان

الشكل 2-25: الفوارق الإقليمية والعمرية بحسب الأمية بين النساء في لبنان

2في ما يتعلق بالتعليم العالي، فإن مؤشرات لبنان والعالم العربي والعالم اليوم تميل إلى التلاقي (الشكل 2). فنسبة ارتياد الجامعات هي لمصلحة الإناث اللواتي يمثلن 54,2% من عدد الطلاب في العام 2014، أي نحو 60% من الفئة العمرية. هذه النتيجة الجيدة ترتبط أسا سًا بسهولة حركة الطلاب ولا سيـما الذكور منهم: 14,5% من الطلاب مقابل 8,6% من الطالبات، سيذهبون لمتابعة دراستهم بشكل كامل أو جزئي في الخارج. وإذا كان للإناث تمثيل جيد في فروع الصحة، والعلوم الإنسانية، والقانون والتجارة (69%، 61% و54% من الطلاب ككل)، إلا أنهن لا يشكّلن سوى نسبة 29% في فروع الهندسة والبناء. غير أن تسهيل وصول الإناث إلى التعليم الابتدائي والثانوي والعالي يتباطأ مع ذلك بسبب الوضع الاقتصادي وتأمين فرص العمل العادلة. في الواقع، بالكاد تمثّل النساء ربع السكان العاملين، و61% منهن يكسبن أقل من 500 دولار شهريًا، مقابل 30% من الرجال العاملين.

الشكل 2-26: نسبة الإناث مقارنة بالذكور في التعليم العالي في لبنان والعالم العربي والعالم في العام 2012

الشكل 2-26: نسبة الإناث مقارنة بالذكور في التعليم العالي في لبنان والعالم العربي والعالم في العام 2012

نقص التمثيل السياسي

3تُعتبر النساء مؤهلات ولهن الحق بالانتخاب منذ العام 1953. ومع ذلك، لا يزال وجودهن في الحياة السياسية مهمشًا، سواء من حيث التـمثيل أو المشاركة في الأحزاب. كما أن أكثر من نصف النساء السياسيات في لبنان وصلن إلى موقعهن عن طريق الوراثة السياسية (توجد في االبرلمان اللبناني أربع نائبات: بهية الحريري وستريدا جعجع ونايلة تويني وجيلبرت زوين). وحاليًا، لا تحتل النساء سوى 3% من مقاعد البرلمان اللبناني. وليس تمثيلهن أفضل على صعيد الإدارة المحلية. ففي الانتخابات البلدية في العام 2004، تقدمت 552 مرشحة لعضوية المجالس البلدية، وانتُخب منهن 248 (أي 2,67% من المجالس على مستوى لبنان)، ويتفاوت عدد المنتخبات بحسب المحافظات (الشكل 3). ويرتبط انخفاض مشاركة المرأة في الحياة السياسية على جميع المستويات المحلية بتـمثيل مختلف الأدوار الاجتـماعية للمرأة التي تستبعدها عن الشؤون السياسية. ويمثل ارتفاع كلفة الحملات الانتخابية عقبة إضافية لمشاركة المرأة. وتتم تعبئة الإناث إلى حد كبير عبر المنظمات غير الحكومية، مما يدل على دورهن في المجتـمع المدني، ولكن ذلك يستر تهميشهن في الحياة السياسية. فالمنظمات غير الحكومية التي تعمل من أجل تمثيل أفضل للمرأة في الحياة السياسية تحاول تأسيس نظام المحاصصة (نسبة لا تقل عن 30% كحد أدنى من المرشحات البرلمانيات، أي 38 مقعدًا)، وهو اقتراح رفضه البرلمان حاليًا.

الشكل 2-27: النساء في الانتخابات البلدية للعام 2004

الشكل 2-27: النساء في الانتخابات البلدية للعام 2004

التعبئة لدى النساء ومن أجل النساء

4النساء ممثلات على نطاق واسع في المنظمات غير الحكومية، ويجدن فيها فرصًا للعمل (وتحدد أجورهن في 50% من الحالات بحسب الحد الأدنى للأجور في العام 2006)، كقضية أو كدعم. ويمكن تقسيم الجمعيات التي تركز على حقوق المرأة إلى ثلاث فئات: المؤسسات الخيرية، وتعزيز البحث من قبل النساء وللنساء، والدعوة للمساواة بين المرأة والرجل، وضد العنف تجاه المرأة. ويطالب الناشطون، من بين أمور أخرى، بضرورة السماح للمرأة اللبنانية بمنح جنسيتها لأولادها وهي إشكالية أيـضًا وتشكل دافعًا أساسيًا وموحدًا للتعبئة. هذا بالإضافة إلى الرغبة بإلغاء مواد في القانون تنص على عقوباتٍ مخففة في حالات جرائم الشرف، وإلى توفير حماية أفضل للنساء من ضحايا الإكراه الجنسي في العلاقة الزوجية. وأخيرًا، تهدف حملات التوعية الواسعة النطاق إلى منع العنف ضد المرأة وإلى خلق تغيير في تمثيل الأدوار الاجتـماعية لدى الذكور والإناث في آن معًا.

الشكل 2-28: في كانون الأول 2015، قامت جمعية «كفى» المناضلة ضد التمييز والعنف وأشكال استغلال المرأة في لبنان بإخراج زواج مزيّف بين فتاة صغيرة ورجل ناضج بالتعاون مع وكالة «ليو بيرنت» للإعلانات. صوِّر الفيديو في مكان عام (كورنيش بيروت) بهدف إحداث صدمة لدى المارة وجعلهم يشعرون بأن العادات المكتسبة المرتبطة بالأحوال الشخصية والواقعة ضمن نطاق مسؤولية السلطات الدينية تسمح أحيانًا بزواج فتيات يافعات جدًا.

الشكل 2-28: في كانون الأول 2015، قامت جمعية «كفى» المناضلة ضد التمييز والعنف وأشكال استغلال المرأة في لبنان بإخراج زواج مزيّف بين فتاة صغيرة ورجل ناضج بالتعاون مع وكالة «ليو بيرنت» للإعلانات. صوِّر الفيديو في مكان عام (كورنيش بيروت) بهدف إحداث صدمة لدى المارة وجعلهم يشعرون بأن العادات المكتسبة المرتبطة بالأحوال الشخصية والواقعة ضمن نطاق مسؤولية السلطات الدينية تسمح أحيانًا بزواج فتيات يافعات جدًا.

Table des illustrations

Titre الشكل 2-25: الفوارق الإقليمية والعمرية بحسب الأمية بين النساء في لبنان
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11660/img-1.png
Fichier image/png, 72k
Titre الشكل 2-26: نسبة الإناث مقارنة بالذكور في التعليم العالي في لبنان والعالم العربي والعالم في العام 2012
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11660/img-2.png
Fichier image/png, 33k
Titre الشكل 2-27: النساء في الانتخابات البلدية للعام 2004
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11660/img-3.png
Fichier image/png, 79k
Titre الشكل 2-28: في كانون الأول 2015، قامت جمعية «كفى» المناضلة ضد التمييز والعنف وأشكال استغلال المرأة في لبنان بإخراج زواج مزيّف بين فتاة صغيرة ورجل ناضج بالتعاون مع وكالة «ليو بيرنت» للإعلانات. صوِّر الفيديو في مكان عام (كورنيش بيروت) بهدف إحداث صدمة لدى المارة وجعلهم يشعرون بأن العادات المكتسبة المرتبطة بالأحوال الشخصية والواقعة ضمن نطاق مسؤولية السلطات الدينية تسمح أحيانًا بزواج فتيات يافعات جدًا.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11660/img-4.png
Fichier image/png, 182k

© Presses de l’Ifpo, 2016

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Decitreamazon.fr