Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
غالب فاعور
, 
إريك فرداي
, 
معين حمزه

الجزء الثاني – اقتصاد غير متوازن وتفاوت متزايد

قطاع مصرفي ومالي مهيمن

برونو دويلي

Résumé

تمثل نشاطات قطاع الخدمات 70% من الناتج المحلي الإجمالي في لبنان. فالخدمات المصرفية والمالية قديمة ومعروفة، ومع ذلك، فهي لم تقدّم سوى 8% من الناتج المحلي الإجمالي (4,4 مليار دولار) في العام 2013، أي أقل من نصف قيـمة النشاطات التجارية وأقل من ذلك في الإنتاج الصناعي. وفي مطلع العام 2015، كانت تشمل 70 مؤسسة مصرفية (منها 16 في ميدان الأعمال)، و10 فروع لمصارف أجنبية و53 مؤسسة مالية و324 مكتبًا للصيرفة و40 شركة ائتـمان. وقد واجهت مكانة بيروت المالية أزمة حادة خلال سنوات الحرب الأهلية وتعرضت هيـمنتها الإقليـمية ودورها كوسيط إلى المنافسة، لا سيـما من مدن الخليج. ومع ذلك، فإن نوعية القطاع المصرفي، وضمان السرية المصرفية والإعفاء الضريبي على الدخل والاستثمار لا تزال تجذب رؤوس الأموال الأجنبية، وهو شرط ضروري لدعم الدين العام الهائل (70 مليار دولار في منتصف العام 2015، أي ما يعادل 145% من الناتج المحلي الإجمالي) بفضل الاستثمارات في سندات الخزينة.

Texte intégral

لبنان حلقة صغيرة من الشبكات المالية العربية والغربية

1إن الغالبية العظمى من المصارف العاملة في لبنان لبنانية الهوية. وقد انخفض العدد تدريجيًا (من 82 في العام 1982 إلى 53 في العام 2015)، مما يعكس بعض الهشاشة (الإفلاس، والرحيل ...) أو تعزيز القطاع (الاندماج)، خصو صًا أن دراسة المساهمة كشفت عن عولمة أكثر تطورًا مما كنا نعتقد لهذا القطاع، بما في ذلك المستثمرين العرب والغربيين بشكل خاص، مما يدل على الروابط مع العائلات الحاكمة في دول الخليج وعلى انخراط لبنان في العولمة. وفي العام 2014، كان جميع المساهمين من منظمة التعاون والتنـمية الذين يملكون أكثر من 20% من حصص مؤسسة ما، مسجلين في الملاذات الضريبية (جزر العذراء، سويسرا، لوكسمبورغ، ديلاوير...).

الشكل 2-10: المؤسسات المصرفية في لبنان

الشكل 2-10: المؤسسات المصرفية في لبنان

الانتشار المصرفي العالمي والتمويل الخارجي

2يبقى الدعم المصرفي للاستثمارات الإنتاجية في ميدان السلع القابلة للتداول محدودًا. ولقد أدى الوضع الإقليـمي والحاجة إلى رؤوس الأموال الكافية لتسديد الديون وركود مستوى الثراء لدى اللبنانيين المقيـمين على الأراضي اللبنانية، إلى اضطرار المؤسسات المصرفية الكبرى لتنويع استراتيجية نموها. ومنذ 10 أعوام، فتحت العديد منها فروعًا لها في الخارج، مع تفضيل ملاذات ضريبية أخرى من أجل توسيع نطاق الخدمات المقدمة أو في بلدان فيها حضور قوي للشتات اللبناني، خصو صًا من خلال استقطاب حسابات الادخار وزيادة أموالها الخاصة. هذه الحماسة المستجدة لجذب سكان المهجر تعكس الاعتبارات السياسية المتزايدة حيال هؤلاء السكان في السنوات الأخيرة (حقوق التصويت، التجنيس...). وعلى مدى سنوات عديدة، عملت الدولة والقطاع المصرفي معًا بارتباط عضوي والتزام يمسك بالاقتصاد ككل.

الشكل 2-11: وجود المصارف اللبنانية في الخارج منذ العام 1974

الشكل 2-11: وجود المصارف اللبنانية في الخارج منذ العام 1974

إعادة تكوين القطاع المصرفي الوطني وتوسيعه

3بعد حرمانه من منطقة الأعمال المركزية، خرج المركز المالي الدولي في بيروت من الحرب ضعيفًا ومقسمًا (الحمراء، الدورة، الغبيري). ومع ذلك، واصل الغطاء المصرفي نموه (من 424 وكالة في العام 1981 منها 39% في بيروت، و22% في الضواحي، إلى 964 وكالة في العام 2014 منها 25% في بيروت و27% في ضواحيها).

4ويعكس التوسع في شبكات المصارف حركة متنامية للمجتـمع (32% في العام 2010، و50% في العام 2015) تعتـمد، منذ 20 عامًا، على انتشار الصراف الآلي والدفع بواسطة البطاقات المصرفية وهي تتركز بشكل رئيسي في بيروت وجبل لبنان.

الشكل 2-12: تطور شبكة مصرفية في لبنان 1981-2015

الشكل 2-12: تطور شبكة مصرفية في لبنان 1981-2015

5وبالتوازي مع هذا التوسع، فقد تضاعفت مديونية القطاع الخاص اللبناني (الشركات والأسر) ثلاث مرات بالأسعار الجارية منذ العام 2007، ويعود ذلك إلى تدفق رؤوس الأموال، وظروف تطلب قليلاً من الضمانات وثلاث خطط للتحفيز أطلقها مصرف لبنان منذ العام 2013، وهي حوافز حقيقية لقروض العقارات والاستهلاك. حتى أن رجال الأعمال والسياسيين زادوا هم أنفسهم المضاربة في القطاع العقاري. ومنذ ذلك الحين، تستهلك الأنشطة كافة ذات الصلة بالبناء ما لا يقل عن 42% من حجم القروض، في حين بقي الاستثمار في الصناعة والزراعة هزيلاً جدًا. لبنان بلد متحول نحو التجارة، خصو صًا من خلال المهجر. وفي جميع الأحوال، تظل التبادلات غير متوازنة بشكل كبير. ومع ذلك تقلص العجز منذ 15 عامًا. لكن الحرب في سوريا تهدد هذه الدينامية التجارية وتضعفها.

الشكل 2-13: تطور التوزيع القطاعي للقروض المصرفية في الفترة ما بين 2007 و2014

الشكل 2-13: تطور التوزيع القطاعي للقروض المصرفية في الفترة ما بين 2007 و2014

Table des illustrations

Titre الشكل 2-10: المؤسسات المصرفية في لبنان
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11645/img-1.png
Fichier image/png, 59k
Titre الشكل 2-11: وجود المصارف اللبنانية في الخارج منذ العام 1974
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11645/img-2.png
Fichier image/png, 27k
Titre الشكل 2-12: تطور شبكة مصرفية في لبنان 1981-2015
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11645/img-3.png
Fichier image/png, 106k
Titre الشكل 2-13: تطور التوزيع القطاعي للقروض المصرفية في الفترة ما بين 2007 و2014
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11645/img-4.png
Fichier image/png, 51k

© Presses de l’Ifpo, 2016

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Decitreamazon.fr