Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
غالب فاعور
, 
إريك فرداي
, 
معين حمزه

الجزء الثاني – اقتصاد غير متوازن وتفاوت متزايد

لبنان في إقليمه الأصغر: مستوى تنمية متوسط يخفي فوارق كبيرة

برونو دويلي

Résumé

لبنان هو الشاطئ الغربي للهلال الخصيب المطل على البحر الأبيض المتوسط، وقد ظلت أرضه لقرون عدة تلعب دور مفترق الطرق والواجهة بين الغرب والشرق القريب أو البعيد. وقد طور المجتـمع اللبناني، المنفتح على تأثيرات متعددة، خصوصياته الديموغرافية والاقتصادية التي استدعت توجهًا نحو القطاع الثالث وحققت للبلد دورًا إقليـميًا هامًا (التـمويل والإعلام والإعلان والسياحة) حتى السبعينيات من القرن الفائت. ومع ذلك، فإن تهميشه وفقدانه للقدرة على المنافسة بسبب الحرب الأهلية، وبسبب ظهور الجهات الفاعلة الخليجية وتمكينها وزيادة حرية الحركة وإزالة التبادلات المادية، شكّل كل ذلك بعض العوامل التي أضعفت إمكانات لبنان السابقة ودفعت بالمجتـمع اللبناني إلى إعادة التفكير في مستقبله.

Texte intégral

نظام ديموغرافي غير ناضج ومركب

1يشكل لبنان على مستوى الشرق الأوسط، حالة ديموغرافية خاصة، فهو أقرب عمومًا إلى جيرانه الأوروبيين (قبرص، اليونان). فقد دخل سكان لبنان في عملية التحول الديموغرافي في وقت أبكر من دول عربية أخرى عديدة. ففي العام 2013، لم يكن معدل الخصوبة في لبنان سوى 1,49 فقط (3 في 1990 و2,23 في العام 2000). لا شك أن جميع البلدان في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط قد شهدت انخفاضًا في معدل الخصوبة الكلي لديها خلال نصف القرن الفائت، ولكن هذا الانخفاض هو الأقوى فقط في لبنان وفي الإمارات العربية المتحدة (74% منذ العام 1960) في حين أن هذا المعدل قد انخفض في بقية دول العالم العربي بنسبة 54% وسطيًا. إن شيخوخة السكان اللبنانيين تتسارع معززة بمعدل أمل بالحياة أطول من المتوقع، وتدعمها في ذلك الهجرة المستـمرة للشباب الذين لا تزيد أعمارهم عن ثلاثين عامًا. وعلى الرغم من عدم توفر معطيات مناطقية للخصوبة لدينا، فنحن نعلم أن هذا الرقم يخفي تباينات كبيرة بحسب المستوى الاجتـماعي-الاقتصادي وبحسب المناطق. ففي العام 2009 بلغ متوسط حجم الأسرة 5,3 في الأقضية البعيدة الفقيرة في المنية-الضنية وعكار، مقابل 3,3 في بيروت.

الشكل 2-2: معدل الخصوبة في شرق المتوسط والشرق الأوسط في العام 2013

الشكل 2-2: معدل الخصوبة في شرق المتوسط والشرق الأوسط في العام 2013

اقتصاد خدماتي وريعي

2على غرار أنماط النظم الاقتصادية في دول الشرق الأوسط، فإن الأنشطة في لبنان هي أسا سًا في قطاع الخدمات (التجارة والخدمات المالية). ووفقًا للتصنيفات، فهي تغطي ما بين 2/3 و3/4 من القيـمة المضافة. ويهيـمن قطاع البناء والأشغال العامة (BTP) على القطاع الثاني المتقلص بفعل الظروف الوطنية والإقليـمية غير المستقرة باستـمرار. وعلى عكس الدول الريعية في الشرق الأوسط، فإن موارد الهيدروكربونات مقابل الساحل لم تستغل بعد. كما أن إنتاج المواد الأولية الضعيف في لبنان والمتراجع منذ أواخر الستينيات من القرن الفائت يمكن أن يشكل قطاعًا واعدًا في المستقبل. ويمكن تلخيص الوضع الاقتصادي في لبنان حاليًا من خلال سمات أربع: ضعف استثمار ما أنعمت به الطبيعة على لبنان (المناخ والماء)، واستـمرار عدم الاستقرار الإقليـمي، والاعتـماد على الإيرادات الخارجية والداخلية (الريع النفطي، وتحويلات المغتربين والإيرادات العقارية من الأراضي والمباني) وما ينتج عنها من تكاليف اجتـماعية. وتتجلّى تحديات التنـمية الاقتصادية اللبنانية في الناتج المحلي الإجمالي الحالي للفرد الذي بلغ نحو 10000 دولار في العام 2014، والذي يخفي فروقًا كبيرة في توزيع الثروة. وكل هذه الخصائص تستوجب التساؤل عن استدامة نموذج التنـمية اللبناني.

الشكل 2-3: الحجم والتكوين القطاعي للناتج المحلي الإجمالي في شرق المتوسط والشرق الأوسط في العام 2014

الشكل 2-3: الحجم والتكوين القطاعي للناتج المحلي الإجمالي في شرق المتوسط والشرق الأوسط في العام 2014

الشكل 2-4: الناتج المحلي الإجمالي للفرد في شرق المتوسط والشرق الأوسط في العام 2014

الشكل 2-4: الناتج المحلي الإجمالي للفرد في شرق المتوسط والشرق الأوسط في العام 2014

مستوى تنمية بشرية يخفي فوارق داخلية حادة

3يحتل لبنان المرتبة الحادية عشرة في منطقته والمرتبة الأولى عربيًا بين الدول غير المنتجة للنفط والغاز بحسب مؤشر التنـمية HDI (0,765 في العام 2014)، ويعود المستوى العالي في لبنان في المقام الأول إلى ارتفاع متوسط العمر المتوقع (79,4 سنة في العام 2015 وفقًا لمنظمة الصحة العالمية) وإلى مستوى عالٍ من المؤشرات التعليـمية (على الرغم من ضعف دور التعليم الرسمي). ومع ذلك، إذا كان لبنان «نموذجًا» متوسطًا على المستوى الإقليـمي، فإن مجتـمعه يخفي تفاوتًا كبيرًا في الثروة والتعليم اللذين يمثلان بالأحرى نموذجًا للتناقضات الإقليـمية. وهكذا في العام 2014، كان مؤشر التنـمية البشرية (HDI) المعدّل بحسب التفاوتات (IHDI) يبلغ أكثر من 0,606 (-30% بسبب التفاوت في الدخل و-24% بسبب التفاوت في التعليم).

الشكل 2-5: مؤشر التنمية البشرية في شرق المتوسط والشرق الأوسط في العام 2013

الشكل 2-5: مؤشر التنمية البشرية في شرق المتوسط والشرق الأوسط في العام 2013

Table des illustrations

Titre الشكل 2-2: معدل الخصوبة في شرق المتوسط والشرق الأوسط في العام 2013
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11639/img-1.png
Fichier image/png, 66k
Titre الشكل 2-3: الحجم والتكوين القطاعي للناتج المحلي الإجمالي في شرق المتوسط والشرق الأوسط في العام 2014
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11639/img-2.png
Fichier image/png, 83k
Titre الشكل 2-4: الناتج المحلي الإجمالي للفرد في شرق المتوسط والشرق الأوسط في العام 2014
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11639/img-3.png
Fichier image/png, 72k
Titre الشكل 2-5: مؤشر التنمية البشرية في شرق المتوسط والشرق الأوسط في العام 2013
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11639/img-4.png
Fichier image/png, 68k

© Presses de l’Ifpo, 2016

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Decitreamazon.fr