Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
غالب فاعور
, 
إريك فرداي
, 
معين حمزه

الجزء الأول – الجغرافيا السياسية: بلد مضطرب

إدماج اللاّجئين في لبنان: عملية هشة للغاية

فابريس بالانش et إريك فرداي

Résumé

في ما يتعلق بظروف السكن، أو الحصول على العمل أو الدراسة، فإن إدماج اللاّجئين السوريين في هذه القطاعات يتم في ظروف سيئة للغاية ويؤدي إلى إفقار هائل. إذ أدى الوجود السوري المكثف والعشوائي في بعض المناطق إلى أزمة سياسية في لبنان مع تعالي أصوات كتل سياسية أخذت تحذر من مخاوف جديدة من توطين اللاّجئين وانعكاس هذا الأمر في حال حصوله وهو مستبعد لاعتبارات عدة على التوازن الديموغرافي في لبنان غير القادر في الأصل على استيعاب هذه الأعداد. إن سياسة الحكومة اللبنانية لإيواء اللاّجئين، التي كانت مضيافة في البداية، قد بدأت في التصلب، في حين أن وطأتها تزداد على اللبنانيين أكثر فأكثر. والمساعدة الدولية الواسعة النطاق تميل مع ذلك إلى الانخفاض والمستقبل يعمه الغموض، ولا سيـما بعدما تبين أن كل الوعود التي قُطعت للبنان في أكثر من قمة لم يتلق منها إلا اليسير من الأرقام التي وعد بها وبقيت على الورق ولم تترجم وتأخذ طريقها الى التنفيذ.

Texte intégral

العمل والتعليم

1في ما يتعلق بظروف السكن، أو الحصول على العمل أو الدراسة، فإن إدماج اللاّجئين السوريين في هذه القطاعات يتم في ظروف سيئة للغاية ويؤدي إلى إفقار هائل. إذ أدى الوجود السوري المكثف والعشوائي في بعض المناطق إلى أزمة سياسية في لبنان مع تعالي أصوات كتل سياسية أخذت تحذر من مخاوف جديدة من توطين اللاّجئين وانعكاس هذا الأمر في حال حصوله وهو مستبعد لاعتبارات عدة على التوازن الديموغرافي في لبنان غير القادر في الأصل على استيعاب هذه الأعداد. إن سياسة الحكومة اللبنانية لإيواء اللاّجئين، التي كانت مضيافة في البداية، قد بدأت في التصلب، في حين أن وطأتها تزداد على اللبنانيين أكثر فأكثر. والمساعدة الدولية الواسعة النطاق تميل مع ذلك إلى الانخفاض والمستقبل يعمه الغموض، ولا سيـما بعدما تبين أن كل الوعود التي قُطعت للبنان في أكثر من قمة لم يتلق منها إلا اليسير من الأرقام التي وعد بها وبقيت على الورق ولم تترجم وتأخذ طريقها الى التنفيذ.العمل والتعليم.

الشكل 1-51: قطاعات نشاطات العاملين في لبنان في العام 4102

الشكل 1-51: قطاعات نشاطات العاملين في لبنان في العام 4102

2وعلى الرغم من اللغة المشتركة، فإن الوصول إلى سوق العمل بالغ الصعوبة ويقتصر على العمالة غير الشرعية بسبب الحظر الرسمي للعمل. وبغياب تصريح الإقامة النظامي، فإن العديد من السوريين لا يمكنهم التنقل للبحث عن العمل، تحديدًا في المناطق النائية حيث تقل الفرص خارج نطاق الزراعة. وعلاوة على ذلك، فإن سوق العمل في لبنان ضعيفة أسا سًا. وهكذا فإن معظم السوريين ينقصهم التأهيل الكافي، ويعثرون على فرص للعمل في مجال البناء وبشكل ثانوي في الزراعة والصناعة. وبسبب قبولهم بأجور متدنية وبعدم وجود تغطية اجتـماعية، ينافسون غيرهم من المهاجرين العرب (المصريين والسودانيين)، الذين انخفض عددهم أيـضًا، وكذلك اللبنانيين من ذوي المهارات الضعيفة. وحتى اللاّجئين ذوي المؤهلات الأعلى يجدون صعوبة في الحصول على العمل بسبب عدم انخراطهم في الشبكات الاجتـماعية. ويخلق هذا الوضع التنافسي توترًا شديدًا بين القطاعات العمالية اللبنانية والسورية الوافدة.

3يتـميز اللاّجئون السوريون أيـضًا بارتفاع نسبة الشباب في صفوفهم. وبالتالي يشكل التعليم لهؤلاء الأطفال والمراهقين والطلاب مشكلة رئيسة حادة. فعلى الرغم من أن الحكومة اللبنانية فتحت أبواب المدارس الرسمية، لا سيـما من خلال الاستخدام المتناوب لمباني المدارس الرسمية وفتح أبواب صفوفها أمام السوريين في ساعات بعد الظهر وعند انتهاء حصص دوام اللبنانيين، فالمناهج ليست ذاتها، كأهمية اللغات الأجنبية من بين أمور أخرى. ولا سيـما أن كلفة الحد الأدنى من التعليم ليست في متناول العديد من اللاّجئين. وهكذا تمت التضحية بتعليم جيل كامل وتحديدًا بالنسبة للفتيات. وتتناول الصحافة بانتظام العديد من زيجات الفتيات الصغيرات السن.

4مما لا شك فيه أن وجود أكثر من مليون ونصف مليون لاجئ سيكون له تداعيات على النشاط الاقتصادي في ما يتعلق بزيادة إنتاج الغذاء أو إنتاج السلع الاستهلاكية. ويولّد استقرار اللاّجئين أيضًا منافسة قوية وإضعافًا طبقيًا للبنانيين الأقل ثراء. ويساهم الصراع السوري في توقف الصادرات اللبنانية نهائيًا. ولا بد من الإشارة إلى ارتفاع كلفة الشحن عن طريق البحر حيث يتم دفع مبلغ 6500 دولار أميركي على الشاحنة المبردة عند إيصالها إلى شواطىء السعودية ودول الخليج الأخرى والعراق.

5وكان من اللافت أن تدفق اللاّجئين السوريين بهذا العدد أدى إلى عدم الاستقرار المحلي والضرر بالقطاع السياحي والحد من الاستثمارات، ولا سيـما الخليجية منها. وأظهرت الدراسات الاقتصادية الموسعة التي جرت في العام 2014 أن تأثير اللاّجئين السوريين على الاقتصاد اللبناني سلبي بشكل عام وكذلك على الاستقرار الاجتـماعي المنعكس على البنى التحتية والكهرباء والماء والصرف الصحي.

الشكل 1-61: التوزيع بحسب العمر للبنانيين وللاّجئين السوريين في العام 4102

الشكل 1-61: التوزيع بحسب العمر للبنانيين وللاّجئين السوريين في العام 4102

تطور سياسة الإيواء

6في البداية، تم استقبال اللاّجئين السوريين بسهولة وذلك ضمن إطار استـمرارية علاقات استقبال العمال المهاجرين، فلم يكن هناك ضرورة لتأشيرة الدخول. وتم استقبال اللاّجئين الأوائل في أجواء حماسية من التضامن تقديرًا للترحيب باللاّجئين اللبنانيين في سوريا في العام 2006 أو خلال الحرب الأهلية.

7لكن الحكومة اللبنانية فضّلت منذ البداية الإدارة الآمنة للاّجئين تخوفًا من تسلل الارهابيين، وحرصًا منها على عدم إعادة إنتاج ما حدث سابقًا مع استقبال الفلسطينيين. ولذلك فقد رفضت إقامة مخيـمات كبيرة للاّجئين، على عكس الأردن وتركيا. وهكذا، فقد تُركت للعائلات والمنظمات غير الحكومية والبلديات إدارة تحديات عملية الاستقرار: المواد الغذائية والبنية التحتية والتعليم. واعتبارًا من حزيران 2014، بدأ التشنج مع المزايدات السياسية الداخلية والعبء المتزايد للاّجئين على السكان اللبنانيين. والآن، يتوجب على السوريين الحصول على تأشيرة الدخول، كما يؤدي السفر إلى سوريا إلى فقدان حق اللجوء وأصبح تصريح الإقامة يكلف نحو 200 دولار للشخص الواحد، وهو مبلغ غير متوفر بالنسبة لمعظمهم. وازدادت عمليات التهريب من خلال المعابر غير الشرعية بين البلدين.

8ثم أخذت المساعدات التي توزّعها البلديات (انظر الجزء السادس) والمنظمات غير الحكومية شكل المدفوعات النقدية والتبرعات العينية. وتحوّل جزء من المساعدات نحو الجماعات المضيفة، بناءً على الملاحظة التي بينت أن جزءًا كبيرًا من الشعب اللبناني يعاني الفقر أيضًا (انظر الجزء الثاني) ومع فكرة تحسين إيواء السوريين من خلال تحسين السكن (كتوسيع السكن على سبيل المثال) أو البنية التحتية (شبكة المياه والصرف الصحي). وثمة مساعدات متنوعة يتلقاها اللاّجئون من دول الخليج العربي، ومع ذلك إن هذا الجهد من المجتـمع الدولي قد أخذ في التقلص. ففي العام 2014، وكذلك في العام 2015 (السنة التي لا نملك لها معطيات كاملة بعد) تناقصت الأموال المدفوعة من الأمم المتحدة أو تلك التي تمر عبرها. وقد انخفضت المساعدات النقدية (من 30 إلى 21,6 دولارًا للاجئ الواحد في الشهر الواحد) كما أن الشروط التي يجب توفرها للحصول على المساعدة قد أعيد النظر بها، مما زاد من وضع اللاّجئين سوءًا. وهكذا لم تكن نسبة المستفيدين سوى 55% منهم في العام 2015 مقابل 75% في العام 2014.

9وعلى الرغم من التوتر في البلاد بسبب المشاركة في الحرب في سوريا ودعم النظام السوري، أو بسبب الأثر المحلي للاّجئين، فقد تم امتصاص صدمة إيواء اللاّجئين السوريين حتى الآن دون أي أزمة حادة. وفي مواجهة المأزق القائم في سوريا والفتح المؤقت للحدود الأوروبية، فقد حاول العديد من السوريين (واللبنانيين) تجربة حظهم في الهجرة إلى ألمانيا ودول أوروبية أخرى وبنسبة أقل، إلى الدول الاسكندنافية.

الشكل 1-71: تطور مساعدات منظمات الأمم المتحدة الخاصة باللاّجئين السوريين

الشكل 1-71: تطور مساعدات منظمات الأمم المتحدة الخاصة باللاّجئين السوريين

الشكل 1-81: طلب المساعدة والأموال التي وردت بحسب خطة لبنان لـلاستجابة للأزمة

الشكل 1-81: طلب المساعدة والأموال التي وردت بحسب خطة لبنان لـلاستجابة للأزمة

Table des illustrations

Titre الشكل 1-51: قطاعات نشاطات العاملين في لبنان في العام 4102
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11622/img-1.png
Fichier image/png, 33k
Titre الشكل 1-61: التوزيع بحسب العمر للبنانيين وللاّجئين السوريين في العام 4102
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11622/img-2.png
Fichier image/png, 23k
Titre الشكل 1-71: تطور مساعدات منظمات الأمم المتحدة الخاصة باللاّجئين السوريين
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11622/img-3.png
Fichier image/png, 14k
Titre الشكل 1-81: طلب المساعدة والأموال التي وردت بحسب خطة لبنان لـلاستجابة للأزمة
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11622/img-4.png
Fichier image/png, 22k

© Presses de l’Ifpo, 2016

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Decitreamazon.fr