Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
غالب فاعور
, 
إريك فرداي
, 
معين حمزه

الجزء الأول – الجغرافيا السياسية: بلد مضطرب

عقد من العنف

فابريس بالانش et إريك فرداي

Résumé

بعد خمسة عشر عامًا من استتباب السلم الأهلي (1991-2005) كُرّست لإعادة بناء الاقتصاد في ظل الوجود السوري، دخلت البلاد في دورة جديدة من العنف. وراحت الميليشيات تتحرك علنًا في المناطق التي تسيطر عليها، ويعاني الجيش اللبناني في محاولاته الدائبة لفرض وجوده بشكل فعال مع بقائه الرمز الوحيد للوحدة الوطنية.

Texte intégral

عودة العنف السياسي

1منذ العام 2005 واغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري تعددت أشكال العنف، كالاغتيالات السياسية والتفجيرات العشوائية وحرب العام 2006 والنزاعات المسلحة المحلية في مخيم نهر البارد (2007) في شمال لبنان. ثم في أيار 2008، في بيروت وعند حدود الضاحية الجنوبية أو مناطق الجبل المتاخمة وفي سهل البقاع وطرابلس. وأصبحت عاصمة شمال لبنان بؤرة ساخنة مزمنة، تهزها المعارك المتقطعة. ولم تكن صيدا خارج السرب فقد وقعت فيها اشتباكات عنيفة بلغت ذروتها في الصراع بين الجيش اللبناني ومتطرفين (جماعة الشيخ أحمد الأسير) في العام 2013. وبالإضافة إلى ذلك فقد اشتعلت الحدود. فعلاوة على بؤرة مزارع شبعا الساخنة باستـمرار، ثمة تبادل متقطع ودائم لإطلاق الصواريخ بين إسرائيل وجماعات مختلفة مجهولة أحيانًا. وأصبح الشمال والبقاع أيـضًا نقطتين ثابتتين للقتال بين الفئات المتحاربة في الصراع السوري والمتنقلة بين جانبي الحدود، وخصوصًا في منطقة عرسال بين الجيش اللبناني ومجموعات إرهابية.

الشكل 1-7 : توزع العنف السياسي في لبنان (5002-4102)

الشكل 1-7 : توزع العنف السياسي في لبنان (5002-4102)

2إن كانت الإعتداءات الاسرائيلية هي الأكثر دموية مع أكثر من 1100 ضحية لبنانية مدنية وعسكرية (مقابل 120 مدنيًا و118 جنديًا من الإسرائيليين)، فإن اندلاع العنف في الفترة 2007-2008 ثم اعتبارًا من العام 2012 وحتى مطلع العام 2015 أدى إلى وقوع نحو 1000 قتيل بحسب الإحصاء غير الكامل الذي أجرته ويكيبيديا.

الشكل 1-8 : الوفيات الناجمة عن العنف السياسي في لبنان (5002-4102)

الشكل 1-8 : الوفيات الناجمة عن العنف السياسي في لبنان (5002-4102)

عودة الميليشيات

3إلى جانب ترسيخ حزب الله كلاعب أساسي في المشهد السياسي اللبناني، ينتشر بقوة في الجنوب والضاحية الجنوبية لبيروت وجزء من البقاع، فإن السمة الأساسية للفترة هي العودة لعسكرة الصراع بين القوى السياسية. ففي العام 2008، أثناء مجابهته لقرار الحكومة الذي هدد نظام شبكة اتصالاته الداخلية، تمكّن حزب الله وحلفاؤه من التحكم ببيروت الغربية حيث لم تستطع مجموعات من شبان «تيار المستقبل» الدفاع عنها. وامتد الصراع إلى مناطق أخرى، بما في ذلك الشوف وعاليه حيث واجه حزب الله مجموعات من مقاتلي الحزب التقدمي الاشتراكي وصولاً إلى طرابلس حيث المواجهات بين الحزب العربي الديموقراطي الذي يمثل الطائفة العلوية برئاسة رفعت عيد ومجموعات سنية من أبناء طرابلس الفقراء والشبان العاطلين عن العمل كانت تنشط على المحاور بين باب التبانة – عقر دارهم - وجبل محسن حيث يقطن العلويون.

4ومنذ العام 2007، احتلت الحركة الإسلامية (فتح الإسلام) مخيم الفلسطينيين في مخيم نهر البارد في الشمال وفرضت على الجيش اللبناني معركة طويلة استـمرت سبعة أشهر، دُمر فيها قسم كبير من المخيم وأدت إلى مقتل 163 عسكريًا من الجيش و222 من الميليشيات و22 مدنيًا. وفي المخيـمات الفلسطينية، التي لا يخضع جزء كبير منها للسيادة اللبنانية، تعاني الأحزاب الفلسطينية صعودًا للحركات الأصولية التي تدعمها الحرب الدائرة في سوريا والأطراف الإقليـمية المتورطة بها عقائديًا وماديًا (الأسلحة) وماليًا. وتنفذ الجماعات المتطرفة العديد من العمليات، وخصو صًا في طرابلس وصيدا، حيث تصطدم إما بالجماعات السياسية اللبنانية المسلحة الأخرى أو بالجيش اللبناني.

5وفي مواجهة هذا العنف المتجدد، يلعب الجيش اللبناني دورًا حاسمًا من خلال تدخله لمنع امتداد القتال إلى طرابلس والبقاع، بالإضافة إلى عرسال وجرودها حيث يُقيم كلٌ من «جبهة النصرة» (جبهة فتح الشام) وتنظيم «داعش» بشكل دائم ويحتجزان الرهائن اللبنانيين، ويصفّيان بعـضًا منهم. وعلى الرغم من محدودية قدرات الجيش اللبناني فهو يبذل جهودًا كبيرة في الداخل وعلى الحدود ويعتـمد على المساعدات العسكرية الخارجية وأكثرها من الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا لتأمين مستلزماته. وتبقى المؤسسة العسكرية بين اللبنانيين رمزًا للوحدة الوطنية وإليها ينتـمي الرئيسان الأخيران للبنان إميل لحود وميشال سليـمان. وتخرّج منها أيضًا الرئيس الراحل فؤاد شهاب الذي ترك أكثر من بصمة إنمائية في مؤسسات الدولة.

6ولا بد من الإشارة إلى أن التوازن الدقيق في تسميات كبار الضباط يمنع هيـمنة حزب من الأحزاب فيه ويجعل منه الحصن الهش أمام خطر الانهيار.

الشكل 1-9 : لبنان المنقسم ومناطق الميليشيات

الشكل 1-9 : لبنان المنقسم ومناطق الميليشيات

Table des illustrations

Titre الشكل 1-7 : توزع العنف السياسي في لبنان (5002-4102)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11615/img-1.png
Fichier image/png, 99k
Titre الشكل 1-8 : الوفيات الناجمة عن العنف السياسي في لبنان (5002-4102)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11615/img-2.png
Fichier image/png, 25k
Titre الشكل 1-9 : لبنان المنقسم ومناطق الميليشيات
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11615/img-3.png
Fichier image/png, 106k

© Presses de l’Ifpo, 2016

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Decitreamazon.fr