Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
غالب فاعور
, 
إريك فرداي
, 
معين حمزه

الجزء الأول – الجغرافيا السياسية: بلد مضطرب

تأرجح لبنان في الجيوسياسية الإقليمية

فابريس بالانش

Résumé

إن مصطلح الدولة العاجزة الذي اعتـمده وزير المال الأسبق جورج قرم مثالي تمامًا لتوصيف الوضع في لبنان، فهو يشكّل موجّه الصوت أو الصدى الرنان للصراعات في المنطقة في نظام مبني على الطائفية المؤسساتية، حيث تحدد موازين القوى الإقليـمية وتدخلات الرعاة الإقليـميين (إيران والسعودية وسوريا) أو الخارجيين (الولايات المتحدة وروسيا) القرارات بشكل أساسي على الساحة السياسية اللبنانية.

Texte intégral

لبنان في صميم الجغرافيا السياسية الإقليمية

1لبنان هو مركز التوتر الذي غذاه الصراع العربي الإسرائيلي، بما في ذلك المسار الإسرائيلي الفلسطيني الذي يحتل المقام الأول، والصراع بين دول المنطقة. وتدعم القوى الغربية، لا سيـما الولايات المتحدة إسرائيل والمملكة العربية السعودية. وقد أدى الغزو الأميركي للعراق إلى زعزعة التوازنات السابقة. ويتحمل لبنان تداعيات الصدمة الناجمة عن اغتيال الحريري والذي تلاه انسحاب سوريا ودخول لبنان في دوامة جديدة من الاضطراب السياسي والأمني.

2يُعتبر جنوب لبنان الجبهة العربية النشطة الأخيرة مع إسرائيل بعد قطاع غزة. أما الحدود الأخرى فقد «استقرت»، بما في ذلك حدود الجولان، حتى ولو اضطرب هذا الأخير بسبب الصراع القائم في سوريا. بالنسبة لإيران التي استعادت دورًا محوريًا في الصراع العربي- الإسرائيلي فقد انعكس ذلك بشكل مباشر على علاقاتها مع الدول الغربية وخصو صًا في المفاوضات التي جرت حيال الاتفاق النووي مما رفع من موقع إيران الاقتصادي ومكانتها السياسية في المنطقة.

3وهكذا، تعرّض لبنان للعديد من الاعتداءات الإسرائيلية الهادفة للقضاء على «حزب الله»، الذي تعتبره إسرائيل ذراع إيران المسلح على حدودها الشمالية. وكانت حرب صيف 2006 الحلقة الأكثر عنفًا في هذه المواجهة. وأفشل الحزب الهجوم الإسرائيلي واكتسب سمعة كبيرة ناجمة عما اعتبره نصرًا له، على الرغم من فداحة الأضرار المادية والخسائر البشرية.

الشكل 1-2 : موقع لبنان في الجغرافيا السياسية الإقليمية

الشكل 1-2 : موقع لبنان في الجغرافيا السياسية الإقليمية

المسألة السورية

4تلتقي الخلافات حول إدارة مرحلة ما بعد حرب العام 2006 مع التباينات الأقدم حول العلاقات مع سوريا. ومنذ ذلك الحين تنقسم الطبقة السياسية اللبنانية بين تحالفين اثنين عابرين للطوائف استـمدا تسميتهما من تظاهرات العام 2005 التي توزعت بين مؤيد ومعارض لانسحاب سوريا. ويضم تيار «8 آذار» حزب الله وحركة «أمل» والتيار الوطني الحر ذا الأغلبية المسيحية بالإضافة إلى تيار المردة بزعامة النائب سليـمان فرنجية والحزب السوري القومي الاجتـماعي وحزب البعث والحزب الديموقراطي اللبناني برئاسة النائب طلال أرسلان وتيار التوحيد العربي برئاسة الوزير الأسبق وئام وهاب وجهات أخرى ناصرية ويسارية تنشط في فلك هذه القوى وتحظى بدعم إيراني. أما تيار قوى «14 آذار» فهو يضم تيار المستقبل، ذا الأغلبية السنية ويشكل عماد هذا الفريق وعصبه، بالإضافة إلى أحزاب ومجموعات مسيحية متنوعة أبرزها حزب «القوات اللبنانية» بقيادة الدكتور سمير جعجع وحزب الكتائب وحزب الوطنيين الأحرار وجهات أخرى. وتحتل تنظيـمات سياسية أخرى مواقع وسيطة ومتغيرة. وعند بداية التحالف الأخير وانطلاقته شكل الحزب التقدمي الاشتراكي عمود انطلاقة «14 آذار» وكان النائب وليد جنبلاط رأس حربته إلى أن انسحب منه واتخذ موقعًا وسطيًا، الأمر الذي أدى إلى زحزحة الغالبية النيابية التي كانت في حوزة هذا الفريق.

5تشغل المسألة السورية حيزًا كبيرًا في الحياة السياسية اللبنانية بحيث أن الحرب الأهلية في سوريا باتت تشكّل خطرًا محدقًا على لبنان. وبغض النظر عن جذورها الداخلية، فإن الأزمة السورية يمكن أن تُقرأ من منظور الصراع بين إيران، الداعمة للنظام في سوريا، وبعض دول الخليج وتركيا، التي تتـمنى سقوطه ولم تقصر إلى اليوم في تقديم الدعم المادي والعسكري لقوى المعارضة. ومنذ عسكرة الصراع، استخدم معارضو النظام لبنان معبرًا للسلاح ولتجنيد المقاتلين وتحويل بعض المناطق وخصو صًا في الشمال ملاذًا آمنًا لهم. واعتبارًا من العام 2012، تدخّل حزب الله إلى جانب الجيش السوري لمواجهة المعارضة، من أجل حماية القرى الشيعية في سوريا المرتبطة بالعشائر الشيعية في البقاع. ثم توسّع التدخل، بدعم من إيران، لحماية دمشق، المحور الاستراتيجي الرئيس الذي يربط بين إيران وحزب الله. وبعد استعادة القصير بفضل مجموعات مقاتلة من الأخير في أيار من العام 2013، بدأت معارك القلمون لوقف عمليات التسلل والهجمات في الأراضي اللبنانية. وفي المقلب الآخر، تدعم العديد من المجموعات الإسلامية اللبنانية المعارضة السورية، وتهاجم الجيش أو حزب الله في لبنان. إن مشاركة هذه المجموعات المسلحة اللبنانية في الصراع السوري يعكس الانقسامات السياسية الطائفية ويهدد بزعزعة استقرار لبنان بشكل خطير.

الشكل 1-3 : لبنان والأزمة السورية

الشكل 1-3 : لبنان والأزمة السورية

Table des illustrations

Titre الشكل 1-2 : موقع لبنان في الجغرافيا السياسية الإقليمية
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11606/img-1.png
Fichier image/png, 213k
Titre الشكل 1-3 : لبنان والأزمة السورية
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11606/img-2.png
Fichier image/png, 207k

© Presses de l’Ifpo, 2016

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Decitreamazon.fr