Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
غالب فاعور
, 
إريك فرداي
, 
معين حمزه

لغز السكان في لبنان

إريك فرداي et برونو دويلي

Texte intégral

1من بين كل الشكوك التي تحيط بالإحصاءات في لبنان، فإن ما يخص مسألة السكان اللبنانيين هو بالتأكيد أكثرها حساسية ويشكل تحديًا حقيقيًا لهذا الأطلس. ففي حين لم يتم تنظيم أي إحصاء للسكان منذ عام 1932، فإن السجل المدني يبقى غالبًا في المكان الأصلي للأفراد دون أي علاقة مع مكان إقامتهم الحالية في لبنان أو في الخارج. ويعود التعداد الأحدث للمباني والمنشآت للعام 2004، ولقد أجريت تحقيقات استقصائية أخرى على هذا الأساس في عامي 2007 و2009، مما مكّن إدارة الإحصاء من تقديم تقويم للسكان المقيـمين في لبنان على مستوى المحافظات (فقط كنسب مئوية في العام 2009). وتشير هذه الأرقام إلى انخفـا ضٍ مفاجئٍ في الفترة 1997-2004 تلاه الركود. وقد انتقدت هذه البيانات بسبب عدم وضوحها، ولا تزال تتضمن نقطتين غامضتين.

2فعلى الرغم من انخفاض معدل الخصوبة، لا يزال النـمو الطبيعي مرتفعًا نسبيًا بسبب الوصول إلى مرحلة البلوغ للعديد من فئات الشباب. ولكن تقابله هجرة عالية لا توثقها البيانات الرسمية أبدًا. وتظهر أرقام العبور عند النقاط الحدودية رصيدًا سلبيًا يتراوح بين 40000 إلى 50000 لبناني في العام. إن التحقيقات المستقلة، لا سيـما تلك التي أجرتها جامعة القديس يوسف، هي الوحيدة التي درست هذه الظاهرة بتفصيل أكثر مع تحليل لوجهات المسافرين (انظر الجزء 2). وبالإضافة إلى ذلك، فإن عدد الأجانب المقيـمين غير معروف بشكل دقيق. وتشير تقديرات مستقلة إلى أن عدد الأجانب المقيـمين في لبنان قد وصل في العام 2011 إلى 700000 نسمة. وتظهر البيانات الرسمية رصيدًا إيجابيًا للوافدين منذ العام 2011. وبالإضافة إلى تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين، المدروس بالتفصيل في الجزء الأول من الأطلس، فإن عدد السكان المقيـمين في لبنان يزداد بسبب الوافدين من العمال الأجانب. وإن كان عدد ذوي الأصول العربية (باستثناء السوريين) قد انخفض منذ العام 2011، فإن عدد العمال، لا سيـما أولئك القادمين من أفريقيا وآسيا، آخذ في الازدياد بوتيرة منتظمة.

الشكل م-2: البيانات السكانية المتوفرة

الشكل م-2: البيانات السكانية المتوفرة

الشكل م-3: خارطة السكان الحضر في لبنان بحسب Géopolis

الشكل م-3: خارطة السكان الحضر في لبنان بحسب Géopolis

3وتتضاعف الشكوك التي يعاني منها موضوع عدد السكان المقيـمين وجنسياتهم عند السعي لمعرفة توزيعهم. وتبقى البيانات عن الخصوصيات الجغرافية للسكان غير اللبنانيين نادرة، باستثناء تلك المتعلقة باللاجئين السوريين، فهي على العكس معروفة بمزيد من التفصيل. وبينت دراسة حديثة للاجئين الفلسطينيين عن وجود تباين كبير بين عدد الأشخاص المسجلين (نحو 400000)، وأولئك الذين يقيـمون فعلاً في لبنان (270000 في العام 2011). وبسبب عدم وجود بيانات إقليـمية على المستوى التفصيلي لمتوسط حجم الأسرة، فإن التقدير المحلي للسكان المقيـمين في لبنان للعام 2004، على غرار ما حصل في العام 1997، أمر مستحيل عمليًا، وفي جميع الأحوال سوف يكون قد تم تجاوزه كثيرًا أصلاً. ولذا فإننا قد اكتفينا بتقدير عدد السكان المقيـمين في العام 2014 ماعدا اللاجئين السوريين والفلسطينيين، بناءً على النـمو السكاني الطبيعي والمتوسط الفرضي للهجرة (نحو 4،2 مليون نسمة)، وذلك قبل توزيع السكان على مستوى المحافظات وفقًا لتقديرات العام 2009، وذلك لمقارنتهم مع عدد اللاجئين السوريين (الجزء الأول). وكذلك، فإن تقدير عدد سكان التجمعات السكانية حساس جدًا. وتقدّم تقديرات Géopolis، كمؤشر، قاعدة متجانسة في نهجها المعتـمد على أساس معيار البناء في التجمع السكاني وعلى تقدير سكان الوحدات المحلية، على الرغم من أنه يمكن انتقاد الأرقام في تفاصيلها. ووفقًا لهذه التقديرات، فإن 80% من السكان كانوا يعيشون في العام 2010 في أحد التجمعات السكانية الـ 17 التي يزيد عدد سكانها عن 10000 نسمة، منهم نحو مليوني نسمة في بيروت الكبرى وضواحيها المتاخمة.

Table des illustrations

Titre الشكل م-2: البيانات السكانية المتوفرة
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11583/img-1.png
Fichier image/png, 94k
Titre الشكل م-3: خارطة السكان الحضر في لبنان بحسب Géopolis
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11583/img-2.png
Fichier image/png, 104k

© Presses de l’Ifpo, 2016

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Decitreamazon.fr