Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
غالب فاعور
, 
إريك فرداي
, 
معين حمزه

مقدمـة

Texte intégral

الظرف الجديد وتحدياته

1بعد خمسة عشر عامًا من إعادة الإعمار في جو من السلام النسبي في الفترة الممتدة من 1990 وحتى 2004، شهد لبنان منذ العام 2005 سلسلة من الأحداث السياسية العنيفة الخطيرة التي شكّلت خليطًا معقدًا من التحديات الداخلية والتوترات الإقليـمية. بدءًا باغتيال السياسيين البارزين إلى الحرب المدمرة في تموز 2006، ناهيك عن مسلسلات الصراعات المسلحة في مناطق عديدة من البلاد. ويتفاقم هذا العنف المتكرر منذ العام 2011 بسبب الصراع الدائر في سوريا الذي يجد لنفسه تفرعات عديدة في لبنان. فالشلل السياسي منذ العام 2014، إثر انتهاء ولاية رئيس الجمهورية ميشال سليـمان، هو في الوقت ذاته الأعراض والعامل المساهم بزيادة حدة المأزق الذي يتخبط فيه لبنان.

2ولكن هذه التحديات الجغرافية (السياسية) ليست وحيدة، فهي تترافق مع التحولات والتوترات الأخرى. فالانقلاب الديموغرافي والاجتـماعي المحتوم الذي تولّده الإقامة الدائمة لأكثر من مليون لاجئ سوري هو الأكثر تأثيرًا بينها بالرغم من استيعاب المجتـمع اللبناني له. يضاف الى ذلك زيادة تفاقم الاختلالات الاقتصادية: فمولدات الازدهار المتوخاة من إعادة الإعمار والسياحة والقطاع العقاري قد شلّها الركود وزيادة الفقر لقطاع متنام من السكان، وشملت الهجرة إلى الخارج جزءًا كبيرًا من الشباب، لا سيـما حملة الشهادات منهم.

3وعلاوة على ذلك، فإن لبنان، على غرار البلدان الأخرى في المنطقة، يواجه تحديات أخرى أدت قساوة الوضع السياسي في غالب الأحيان إلى تحويل الأنظار عنها. وتشمل بشكل خاص التأثيرات المحلية لتغير المناخ، التي بدأنا نشعر بها مؤخرًا، وتمتد بشكل أوسع إلى الإدارة الكارثية للبيئة الطبيعية والمبنية. فالتـلوث، والزحف العمراني العشوائي، والازدحام، وهدر الموارد تتحد في تأثيراتها لتحميل الفئات الأكثر حرمانًا أعباء إضافية.

أطلس جديد مُكمّل للسابق

4في الطبعة الأولى للكتاب المنشور في العام 2007 بعنوان: أطلس لبنان، الأرض والمجتـمع، اقترح فريق العمل القيام بقراءة جغرافية وخرائطية لهذه التحديات. وقد أظهر هذا التقويم للتحولات المكانية، الناجمة عن الحرب الأهلية (1975-1990) وخمسة عشر عامًا من إعادة الإعمار، العديد من نقاط الضعف ولكنه كشف أيـضًا عن تحولات بنيوية مستدامة ومكوّنة للأراضي اللبنانية. ولقد أولي اهتـمام خاص لقراءة متعددة النطاقات تهدف للتغلب على الخصوصيات الدينية والسياسية في البلاد ووضعها في إطار تحولات أكثر شمولاً في جغرافية الشرق الأوسط والعولمة. ويحتاج هذا العمل حاليًا إلى تقويم وتعمّق ليعكس التغييرات المذكورة أعلاه وليتضمن تحليل النقاط التي لم يُسلّط عليها الضوء، وخصو صًا في ما يتعلق بالقضايا البيئية الرئيسة، كقضية المياه أو آثار تغير المناخ العالمي. ولكن هذا العمل الجديد لا يحل محل السابق، وإنما يكمله. إن الثوابت الكبيرة للبلد، كتلك المتعلقة بتاريخه طوال القرن العشرين، واندماجه على الصعيد الدولي والإقليـمي، لن يعاد الحديث عنها هنا، ونوجه القارئ الى العمل الأساس الأول المتاح مجانًا على الانترنت اليوم.

5يحدد هذا الأطلس ستة مواضيع تحتاج للتوضيح أو للتحديثات الضرورية. يركز الجزء الأول على الجغرافيا السياسية الإقليـمية، والعنف السياسي الداخلي وتأثيراته المحلية، تحديدًا أماكن إقامة اللاجئين السوريين وعودة الظهور العلني للميليشيات والجماعات المسلحة المتصارعة في ما بينها أو مع الجيش اللبناني. وهكذا يبدو لبنان مرة أخرى كبلد تشرذمه الولاءات المتعددة. ويبين الجزء الثاني هشاشة النـموذج الاقتصادي الذي تنفذه حكومة إعادة الإعمار، فاعتـماده على الاستثمارات الأجنبية وتحويلات المغتربين وتجميد الصناعة والزراعة يترجم بتفاقم الاختلالات الاجتـماعية في لبنان. والجزء الثالث تقييم للعمران في البلاد، الذي زاد بنسبة 80% خلال الأعوام العشرين المنصرمة وذلك على حساب المناطق الطبيعية والزراعية. والساحل، الذي تتوجه إليه الأطماع، وقد تدهور وأصبح مصطنعًا إلى حد كبير. ونلاحظ مؤشرات عديدة عن التغير والتدهور البيئي على الأرض اللبنانية وهي موضوع الجزء الرابع. ويبدو أن بعض هذه المؤشرات تنذر بتغير المناخ العالمي وتأثيراته المحلية بالرغم من أن الآليات والأدلة على هذه التحولات لا تزال صعبة التـمييز. وفي المقابل، هناك صلة مباشرة بين العمران المتزايد والعديد من المخاطر التي تم قياسها وتحديدها على الخرائط بشكل أكثر وضوحًا. أما تردي أداء بعض الخدمات العامة المرتبط باستغلال الموارد الطبيعية كإمدادات المياه والطاقة (المتصفة بالتقنين) وإدارة النفايات الصلبة التي تمر بأزمة حادة فهو موضوع الجزء الخامس. ويتناول الجزء السادس التغييرات في إدارة الأراضي اللبنانية المتصفة بتراجع دور الدولة أو بالأحرى تهميشها والتأكيد على الجهات الفاعلة الأخرى العاملة في المناطق، لا سيـما البلديات والسلطات المحلية وهيئات المجتـمع المدني. وبالرغم من أن الأخيرة ليست الترياق، فهي تعبّر عن دينامية المجتـمع اللبناني وقدرته على إيجاد موارد جديدة للعمل تساعد على التخلص من التناقضات التي تعيق البلاد.

المنهج والمصادر

6هذا الأطلس هو ثمرة تعاون بين باحثين وجامعيين لبنانيين من المجلس الوطني للبحوث العلمية اللبناني ومن الجامعة اللبنانية وباحثين فرنسيين من جامعات ومؤسسات مختلفة، مرتبطين جميعًا بدرجات متفاوتة بالمعهد الفرنسي للشرق الأدنى في بيروت. وتوضح هذه الأقسام المختلفة أولوية المقاربة الجغرافية، التي تضع الانتشار المكاني للخصائص الاجتـماعية والطبيعية في طليعة التحليل. إن هذا الأطلس، الموجّه إلى جمهور عريض يتـميّز باستعمال لغة تصويرية واضحة وبسيطة. فالتعليقات محدودة، والقراء الراغبون بالتعمق المنهجي مدعوون للعودة إلى المصادر والمراجع المذكورة. وهو يهدف في الواقع إلى توعية الجمهور وأصحاب القرار بشأن التطورات الحرجة التي نادرًا ما تحظى بنظرة شمولية.

7وتشكل ندرة المصادر الرسمية المتوفرة إحدى أشد العقبات التي تعيق النشاط العلمي في لبنان. إن إدارة الإحصاء المركزي، التي ساعدتنا كثيرًا، لا تنتج إلا كمية محدودة من المعلومات. فالثغرات في البيانات السكانية هي الدليل على ذلك، ولكن النشاط الاقتصادي هو أيـضًا غير معروف تمامًا. هذه الثغرات حساسة بشكل خاص على المستوى المحلي، حيث لا تتوفر أية بيانات تعود لتاريخ أحدث من العام 2004. لذلك، وبالنسبة لما هو أساسي، فإن التـمثيل التصويري للمعلومات الإحصائية في هذا الكتاب لم يكن ممكنًا إلاّ على مستوى الأقضية أو المحافظات، أي على مستوى غير متوافق مع التنظيم المكاني للعمران.

الشكل م-1: خارطة لبنان الإدارية

الشكل م-1: خارطة لبنان الإدارية

8بالرغم من ذلك كله، فهناك جهات إدارية مختلفة أو منظمات خاصة تنتج مصادرها الخاصة، وتمكّن فريق عملنا من جمع بعض منها، لا سيـما تلك المتعلقة بالتخطيط العمراني وإشغال الساحل أو بالبلديات. كما تسمح المصادر الدولية بوضع لبنان في منظورٍ إقليـمي مقارنٍ.

9وتشكل معالجة الصور الجوية والفضائية، إلى جانب التحقيقات الميدانية، المجموعة الأخيرة من المصادر الضرورية للتغلب على ندرة البيانات الرسمية وتوضيح إسهامات مقاربة متعددة الاختصاصات تجمع بين العلوم البيئية والعلوم الاجتـماعية. ينتج المجلس الوطني للبحوث العلمية اللبناني من خلال مركز الاستشعار عن بعد التابع له، هذه البيانات ويحفظها منذ تسعينيات القرن الفائت، وهذا يوفر قاعدة أساسية لمعرفة البلاد. فالمعلومات عن التوسع العمراني وعن مخاطره جاءت من هذا الجهد وتم وضعها للمرة الأولى في تصرف العامة. بموازاة ذلك، فإن التحقيقات التي أجراها فريق لبناني-فرنسي، في إطار مشروع لبيريس المدعوم من الوكالة الوطنية للبحث العلمي (ANR LIBRIS)، على ضعف المباني أمام الزلازل في بيروت تأتي نتيجة تحقيق ميداني معمق عُولج بالاعتـماد على نظم المعلومات الجغرافية ويعتبر مساهمة هامة في خدمة الناس.

Table des illustrations

Titre الشكل م-1: خارطة لبنان الإدارية
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/11579/img-1.png
Fichier image/png, 109k

© Presses de l’Ifpo, 2016

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Lire

Open access

Acheter

Volume papier

Decitreamazon.fr