Version classiqueVersion mobile

The rules of Barat. Tribal documents from Yemen

 | 
Paul Dresch

Foreword

مقــدمة

جان لامبير

Texte intégral

1يعتبر كتاب "قواعد الملازم" لـﭘول دريش تحقيقا للكثير من المخطوطات المتعلقة بالقضاء العرفي والقبلي "العُرف" في اليمن. وتحمل المخطوطة الرئيسية فيه، التي تعود للقرن الثامن عشر الميلادي، أسم "قواعد الملازم" هي المنبثقة من قبيلة ذو محمد بجبل برط، في الشمال الشرقي لليمن.

2والجدير بالذكر أن العالم الانتربولوجي البريطاني ﭘول دريش، يعتبر من أفضل المتخصصين في النظام القبلي في اليمن. وتصنف أعماله من أهم المراجع المستفيضة خاصة "القبيلة، والحكم والتاريخ في اليمن" (1989، جامعة أكسفورد للصحافة)، هذا الكتاب الذي تطرق للقضاء القبلي وممارساته بشكل مفصل. وعدا أن ﭘول دريش يمتلك معرفة واسعة حول هذا الموضوع، فإن الباحث الوحيد الذي بإمكانه تحليل ودراسة هذه القواعد الصعبة والمتمثلة بتقديم وتحليل مصادر العرف في سياقه الأصلي.

3وتختص هذه المخطوطات بتحديد حماية أسواق وحدود القبيلة، وكذلك الأفراد الذين لا ينتمون إليها كما تحديد العقوبات المترتبة على خرق هذه القوانين والإجراءات المتبعة لفض مثل تلك الخلافات والمنازعات. وفي هذا الإطار، تم التطرق لجميع الحالات القضائية المتعلقة بالحياة اليومية للقبيلة في شمال اليمن. وتسمح لنا مجموعة قواعد الحماية تلك المسماة "قواعد التهجير"، بتعريف هذا المفهوم الرئيسي لمجتمع الهضاب العالية في اليمن "الهجرة" كـ"الأرض المحصورة المحمية" والتي تم وصفها بشكل دقيق من قبل القاضي ‘سماعيل الأكوع (1995-1996، خاصة ص 11-18).

4إن كتاب "قواعد الملازم" هو نتاج عمل دءوب ومُجهد من الكاتب الذي اكتشف بنفسه واحداً من النصوص الثلاثة المقدمة في نهاية السبعينات والذي شكل ملحقاً لرسالته في العام 1982. كما استخدمت نسخ منه في أعمال الباحثين الاجتماعيين اليمنيين مثل فضل أبو غانم (1985)، ورشاد العليمي (1986)، ولكن دون الاستعانة بالتحقيق المرفق بهذا الكتاب. ومن الصعب التوصل إلى هذه النصوص المتوجب تفسيرها بشكل مستمر، حيث ان هذه النصوص، التي تعبر في نفس الوقت عن ثقافة شفهية، هي مكتوبة بلغة عربية ذات مصطلحات عرفية خاصة لم تك فيها المصطلحات تحمل تعريف متعارف عليه مسبقاً. ولم يقوم ﭘول دريش بهذه التفسيرات المتعددة إلا بفضل خلفيته ومعرفته الواسعة عن القضاء القبلي المعاصر. ومن خلال القيام بتحقيق طويل دام أعوام من الممكن أن نطلق عليه أسم "علم النصوص الميداني" لدى كافة قبائل الشمال الشرقي لليمن وذلك للتحصيل على نسخ مختلفة لل"قواعد" والتي بإمكانها مساعدته لإخراج نص صحيح موثوق فيه. وهكذا، وجدت هذه الطبعة المتكاملة التي تشتمل على نص المخطوطة والنص المنقول المطبوع، والترجمة (باللغة الانجليزية)، والقادرة على ايصال المعنى وأيضا التحليل لقائمة توقيعات "الضمناء"، (المصدر المهم للمعلومات الشخصية)، إضافة لقاموس للمصطلحات المتخصصة. ويلفت هذا التحقيق الانتباه لضرورة نشر هذه الوثائق التاريخية الأصلية الوحيدة القادرة على الكتابة الدقيقة للتاريخ بما فيها التاريخ المعاصر لليمن.

5وتعتبر هذه النصوص التي تعود لمنتصف القرن الثامن عشر الميلادي غاية في الأهمية التاريخية حيث أنها قامت بإبراز تلك الوثائق لقبيلة واحدة هي قبيلة ذو محمد ببرط، بينما اختفت مثل تلك الوثائق لدى بعض القبائل ولم يحتفظ البعض الآخر سوى بالنسخ الحديثة منها. ومن جهته، يشكل "قواعد الملازم" النص الذي يعود بنا كثيراً للماضي وتبيين بعض الاستمرارية في البناء القبلي على "المدى الطويل"، والذي بدأ ﭘول دريش بتوضيحه في أعماله السابقة. ويتيح لنا كتاب "قواعد الملازم" التعمق في تاريخ هذه المنطقة الساحرة وبشكل خاص معرفة العلاقات الاجتماعية الاقتصادية والسياسية بين تلك القبائل الزراعية المستقرة والنخبة الدينية المتحضرة، تلك العلاقات التي تطرق لها برنارد هيكل من وجهة نظر أخرى في كتابه حول "الإمام الشوكاني" (2003،ص 65).

6إن أحدى المشكلات المرتبطة بدراسة القضاء القبلي هو كونه غير منفصل عن المفاهيم السياسية من جهة، والمفاهيم الأخلاقية الإنسانية "للذات" القبلي من جهة أخرى. ولهذا السبب، من الصعب مقارنته بالأنظمة القضائية المكتوبة ومناقشة مميزاته الخاصة. وقد قام ﭘول دريش من خلال كتابه " قواعد الملازم"، بتسليط الضوء على المبادئ القضائية التي لم تكون واضحة المعالم في هذه الأعراف الشفهية. وهو بذلك وضع الأدوات اللازمة في متناول الباحثين والقانونيين لفهم هذه الأعراف من خلال هذه المبادئ التي كان يصعب التوصل إليها الآن.

7ويتبع تقديم النصوص الأصلية دراسة مقارنة حول القضاء العرفي في اليمن وفي أوروبا، حيث يفتح الكاتب المجال أمام العدي من وجهات النظر المختلفة. وعلى عكس ما نعتقد أو ما يدعيه البعض، فإن العرف في اليمن يشتمل على امتدادات عالمية تشكل طابعة الإنساني. فالعرف بطابعه القبلي يشكل خاص يعتبر أحد المراجع القضائية الاساسية في اليمن إلى جانب القضاء الإسلامي "الشريعة" والقضاء الحديث المعاصر "القانون". وفي بعض الأحيان، تعتبر هذه الأعراف حلاً خارجياً إذا عجز القضاء الأخر عن إيجاد حلول لمشاكل المواطنين حتى في الحياة المدنية المعاصرة. وبغض النظر عن الأسباب، فإن هذا القضاء القبلي عبارة عن واقع اجتماعي يساعدنا على فهم المجتمع اليمني المعاصر.

8وبرهن ﭘول دريش على أن العلاقات بين العرف والشريعة تتسم دائماً بمنازعات وخلافات غير حقيقية تحمل طابع سياسي أكثر منه قضائي وقد تم تقديم هذا التنوع والإكتمالية لهذه المراجع القضائية بشكل خاص في كتاب "الشيخ والنائب" (المدعي العام)، الذي نشر مؤخراً عن طريق بودوان دو بري وفرانسوا بورغا في المعهد الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية. وبحكم العديد من النقاشات التي دارت حول تجديد النظام القضائي في اليمن، فلا غنى عن دراسة حول هذا الواقع الاجتماعي والسياسي خاصة من الناحية الانتربولوجية.

9فالقبيلة عبارة ظاهرة معاصرة غاية في الأهمية كونها تمثل بنية اجتماعية من ناحية وتتأقلم مع النظام السياسي الحالي في اليمن من ناحية أخرى. وتعتبر أيضاً هذه الوثائق القبلية "عهوداً أو "قواعداً" تصيغ القبيلة ككيان السياسي، الأمر الذي يطرح سؤالاً حول طبيعة النظام القبلي. وفي تاريخ اليمن، عايشت القبيلة نظامين سياسيين مهمين هما النظام الإمامي والنظام الجمهوري. وعلى الرغم من وجودها قبل ظهور هذين النظامين والتغيرات التي شهدتها، فإنها لازالت تحتفظ ببعض من ديناميكيتها الداخلية التي تسمح لها بالتأقلم مع الحاضر. وبشكل عام، كتاب "قواعد الملازم" يبين بأن تلك القبائل "الهمجية" أو غير "المثقفة" شكلت قوة معارضة لا يستهان بها لنظام الأئمة المتسلط.

10وعلى هذا الأساس، قام ﭘول دريش بتعريف القبيلة بشكل خاص وممارسات القضاء العرفي كقضاء منتمى لل"المجتمع المدني" في هذا العصر. ولا شك في أن هذا الموقف وهاذ التعريف الذي أتخذه الكاتب سيحفز العديد من النقاشات حوله.

11وبجمعه لعلم النصوص والتاريخ والدراسة القضائية والإنسانية، يتيح هذا الكتاب الفرصة للمعهد الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية بصنعاء بتكثيف التعاون مع المعهد الألماني للآثار في مجال المخطوطات. ويعتبر هذا الكتاب أولى ثمار هذا التعاون في النشر الذي دون أدنى شك سيثري قائمة المصادر الاقتصادية والقضائية والإدارية المتاحة للباحثين وتشكر عليها مديرة المعهد السيدة إيريس غرلاش.

12كما يتوجب علي شكر جميع من ساهم في نشر هذا الكتاب، وأولهم السيد فرانسوا بورغا، المدير السابق للمعهد والذي قام بالمبادرة، والكاتب نفسه وذلك لثقته في المعهد الفرنسي للأثار والعلوم الاجتماعية بصنعاء منذ البداية وحتى النهاية، ولوران بونفوا لمراجعته لهذه المقدمة، وجوديث شيلة للطباعة ولتنسيق الكتاب، وليندا العباهي لترجمة المقدمة، وإيرين ليني، وذلك لإعداد غلاف وطباعة الكتاب.

Auteur

مدير المعهد الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية بصنعاء

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2006

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Cette publication numérique est issue d’un traitement automatique par reconnaissance optique de caractères.

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search