Version classiqueVersion mobile

الحج في الحقبة الاستعمارية

 | 
لـــوك شـــانـــتر

الجزء الثالث: سياسات الحج، سياسات الإمبراطوريات (1926 1940)

مقدمة للجزء الثالث

Texte intégral

1أثارت حرب الحجاز التي أعقبتها سيطرة قوات ابن سعود على الديار المقدسة مخاوف متعددة لدى القوى الأوروبية والمسلمين أنفسهم كذلك، فقد خلفت كتابات بروكهارت في الذاكرة التاريخية ذكريات لأعمال النهب والقمع التي مارسها الوهابيون. وحتى عام 1926، لازالت الصورة البارزة للجزيرة العربية هي صورة البراري البعيدة عن كافة مظاهر الحضارة. ومن المفارقة أن هذا النظام الجديد هو من سيوفر الظروف المواتية لوضع الإمبراطوريات لسياسات حقيقية للحج، نتيجة لطريقته الجديدة في تنظيم شؤون الحج وتوطيد الاستقرار السياسي.

2في الوقت الذي ظهرت فيه "علوم سياسية استعمارية" حقيقية، صار ينظر إلى الحج على أنه ظاهرة اجتماعية تطرح بعض "المشكلات" الممكن حلها "بروية"، من خلال رسم "سياسة عامة" أكثر من كونه خطرًا محتملاً لا بد من اتقائه بأي ثمن. ذكرنا آنفاً أن مفهوم "السياسة العامة" طرحه في البدء الأستاذ الجامعي الايطالي ألدوبراندينو مالفيزي Aldobrandino Malvezzi، عشية الحرب العالمية الأولى، من زاوية النظرة المقارنة. غير أن هذه النظرة التجريبية إلى حد كبير قد أظهرت بعض الشروط اللازم توافرها حتى يتسنى لنا الحديث عن "سياسة عامة" بالمعنى الذي يقصده الساسة اليوم.

3يرجع الشرط الأول إلى مسألة تحديد وتعريف المشكلة أو جملة المشاكل "التي تستدعي نقاشًا عامًا"، وحتى "تدخلاً (فاعلاً) من جانب السلطات السياسية الشرعية". وكما ذكرنا سابقًا، كان الموضوع يصب في البدء حول "قضية" الحج إلى مكة المرتبطة بوباء الكوليرا الذي انتشر فيها، وقد لاقت هذه "القضية" حلًا أوليًا في إطار المؤتمرات الصحية الدولية، لكن الإشكاليات المرتبطة بالحج تتطور وكذا الحال لتراتبيتها. فقد اتسمت فترة ما بين الحربين بزحزحة الأوليات من القضايا الصحية إلى قضايا التنظيم والتأطير للتنقلات.

4ثم تطلب الأمر بعد ذلك وضع "إطار عام للعمل" محدد وواضح إلى حد ما بحيث يتوافق مع "هيكلية مرجعية وتوجيهية مستديمة نسبيًا"، وقد كان عامل الديمومة هو ما افتقرت إليه الإمبراطوريات الأوروبية المضطرة للتعامل مع الأحداث بوقتها وعلى حدة ووفقًا للأزمات الصحية والسياسية. ولو عدنا إلى المصطلحات الإنجليزية، فيمكننا القول إن هذه الإجراءات أقرب ما تكون إلى "سياسات politics" – بمعنى أن السلطات العامة تتدخل في مسألة الحج بدرجات متفاوتة وفي أوقات مختلفة – أكثر من كونها "سياسة policy " بمعنى السياسية العامة الرسمية التي تتطلب التناغم والثبات على المدى الطويل. لكن الأوضاع تغيرت في فترة ما بين الحربين جراء عوامل متعددة، فقد تم تأطير هذه السياسات داخل مؤسسات دائمة موجودة في العواصم والمستعمرات وتضم النخب الإسلامية. على الصعيد الدولي، أنشئت "لجنة الحج" في عام 1926 تابعة للمكتب الدولي للصحة العامة، لمتابعة الجهود التي بذلتها الإمبراطوريات على المستوى الصحي، كما تم تأطير عمل قناصل جدة في صيغة قانونية محددة. فلم تعد اتفاقيات الامتيازات السيادية تتوافق مع الإشكاليات الجديدة للحج، وبالتالي تم عقد معاهدات ثنائية بين الدولة السعودية وبقية الأمم الأوروبية، وضمت بنوداً واضحة تكفل حماية الحجاج المسلمين القادمين من الإمبراطوريات.

5معلوم أن انتهاج أي سياسة عامة لابد أن يتوافق مع توجهات معيارية، أي "صياغة أهداف وتفضيلات على صانع القرار أن يتحمل نتائجها، عن قصد أو بدونه، سواء بإرادته أو تحت ضغط الظروف"، ونظرًا لتعدد الجهات الفاعلة ومستويات التدخل، فإن هذا يتطلب مسبقًا التنسيق ولو بالحد الأدنى بين الجهود العامة، إن لم يتم صياغتها مركزياً. أما عن التوجهات نفسها، فيجب أن تعاد هيكلتها في الغالب تبعًا لمجريات الواقع من خلال التحليل، وفي حالة الحج نجد أن ثمة أهدافًا مشتركة واضحة – حماية الحجاج، تسهيل الوصول إلى الديار المقدسة – وأهدافًا خفية متعلقة بأمن الإمبراطوريات وباعتبارات لها صلة بهيبة الدول ونفوذها. قد تحتاج هذه المقاصد لإعادة تعريفها وتوضيحها من خلال الأعمال الدعائية التي تظهر "ما تقرر الحكومات عمله أو منعه". لا تزال هذه التوجهات متقيدة بالمعايير – فالتفضيلات والموانع التي تفرض ذاتها على السلطات العامة تصاغ على هيئة لوائح تنظيمية للحج – لكن التجديد جاء من باب وسائل تعريف هذه الأنظمة التي باتت تشرك في صياغتها المستفيدين من هذه السياسة، أي الحجاج. فلئن ظل الطابع المعياري سائدًا، إلا أن المعيار بذاته بدا أكثر مرونة، بل وحل توافق الجميع، وهنا فارق كبير يميزه عن الفترة الأولى التعسفية والإكراهية للحج.

6وهذا يقودنا إلى المعيار الأخير "للسياسة العامة" وهو "النطاق الاجتماعي" للسياسة العامة، أي الجموع المستهدفة، "الرعايا" المعنية بهذه السياسة والتي ستتأثر سلوكياتها بشكل دائم بهذه السياسة. يكمن الاختلاف عن المرحلة السابقة في أن الشعوب الخاضعة تقليدياً لهذه السياسات صارت اليوم جهات فاعلة مشاركة تمامًا في إعداد سياسات الحج، ولم تعد المشكلة تتمثل في التصريح للحج من عدمه وإنما في كيفية تنظيمه بالطريقة المثلى وتحديد نطاقات التدخل وفقًا للاحتياجات النابعة من المعنيين بالأمر أنفسهم.

7بعد أن وضعنا هذا الإطار التصوري للمسألة، بقي لنا دراسة كيفية تداخل هذه الجوانب المختلفة زمنيًا طيلة الفترة الممتدة من عام 1926، أي عام سيطرة ابن سعود النهائية على الحجاز، وحتى عام 1940 عند دخول إيطاليا الحرب وعودة أنماط الحج في فترة الحروب.

8إزاء هذه الأرض التي تحدق بها كل المخاطر وهي الحجاز، عملت الإمبراطوريات أكثر من أي وقت مضى على "طمأنة وحماية" رعاياها، على حد تعبير جون دولومو Jean Delumeau. ولهذا الغاية طالبت من السلطة الجديدة تقديم عدة ضمانات كثفت من تواجدها في الحجاز عبر تمثيلياتها القنصلية والمستوصفات والمؤسسات المصرفية حتى تتمكن من التعامل بطريقة أفضل مع المخاطر التي قد تتهدد الحجاج. ورغم انتقاد الحاكم الجديد في الديار المقدسة لهذا التدخل، إلا أنه لم يكن لديه الإمكانات السياسية والاقتصادية للاعتراض على ذلك. وبالتالي فقد عمل على مواكبة مساعي البحث عن فرض النظام والاستقرار حتى أصبح بذاته أحد الجهات الفاعلة التي لا غنى عنها، بدل أن يكون أحد المعترضين على هذه السياسات (الفصل 6).

9سعت القوى الاستعمارية أكثر من أي وقت مضى إلى شرعنة وجودها لتبرير تدخلها المتزايد في شؤون الحج، وتعتمد هذه الشرعية على التنظيم الجيد للحج، وخاصة تحسين ظروف السفر إلى الديار المقدسة. فبعد التخبط الذي شهدته الحقبة الهاشمية، بدأنا نلحظ استعادة السيطرة على ملف عروض النقل في إمبراطورية المنشأ وفي بلد الاستقبال، وبالطبع لم يكن هذا الاهتمام بالتحكم بعروض النقل إلا أحد أوجه تصورات التحديات الرامية للتحكم في النظام الاستعماري بذاته، لكنه يعد نموذجًا يحتذي به بالنسبة إلى تصرف الرابط الاستعماري الذي يتضمنه. أصبحت فعالية تنظيم الحج وقدرة المسلمين أنفسهم على تحملها الأساس لسياسة الحج التي انتهجتها بريطانيا، التي بدأت شرعيتها تتعرض للتشكيك عشية الحرب العالمية الثانية (الفصل 7).

10ولذلك كان الهدف البريطاني يتمثل في نزع الطابع السياسي عن الحج من خلال التشديد على الظروف التقنية لأداء الحج وعلى التعاون الإقليمي الجيد مع المملكة السعودية، إلا أن ثمة إستراتيجية أخرى ظهر العمل بها في الإمبراطوريات الفرنسية، وهي إعادة الطابع السياسي للحج، أي صرفه عن مقاصده الدينية لأغراض سياسية استعمارية. هدفت هذه السياسة إلى إيجاد شعور انتماء قوي لدى الحجاج للإمبراطورية ولعبت على الإمكانات الدعائية. صحيح أن الأهداف العامة توافقت مع بعضها، لكن المقاصد مختلفة، إن لم نقل متعارضة: الحفاظ على الوحدة الإمبريالية بالنسبة إلى فرنسا الجمهورية، اتخاذ الحج وسيلة لانتهاج سياسة عدوانية في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر بالنسبة إلى إيطاليا الفاشية. أصبح الحج عندئذ وسيلة دعائية محضة وحجة لشرعنة القوة، ففي نهاية عقد الثلاثينيات 1930، عشية الحرب العالمية الثانية، وصل عدد الحجاج القادمين من الإمبراطوريات إلى الذروة وانعكس ذلك في عودة نموذج الحج أثناء الحرب الذي ساد طيلة الحرب العالمية الأولى (الفصل 8).

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2021

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search