Version classiqueVersion mobile

الحج في الحقبة الاستعمارية

 | 
لـــوك شـــانـــتر

الجزء الثاني: الحج في الحقبة الهاشمية، منطلق صياغة سياسة الحج (1916–1925)

مقدمة للجزء الثاني

Texte intégral

1فيما يخص تنظيم الحج، أدت سنوات ما قبل الحج إلى تقارب تدريجي للسياسات المتبعة بين الإمبراطوريات، فعلى المستوى الصحي، كانت آخر أرضية للمواجهات بين الفرنسيين والبريطانيين في البحر الأحمر حيث التحقت الهند في نهاية المطاف بفكرة انتقال العدوى التي طرحها الفرنسيون مما حرك آخر العوائق أمام التعاون الدولي على مستوى الرعاية والصحة العامة. لقد ترك مبدأ "الحج بتصريح" الخاص بالجزائر الفرنسية – التي ميزها وهمشها في آن واحد داخل العالم الإسلامي – لصالح نظام أكثر تحرراً اعتمده البريطانيون وآخرون. أما إيطاليا، آخر الملتحقين في مسألة الحج، فقد تبعت بشكل كبير الموقف المسيطر وهو الحرية المؤطرة، وعشية الحرب العالمية الأولى، بدا أن الوقت قد حان للتعاون بين الإمبراطوريات.

2ورغم كل شيء، لا زالت القوى الغربية تصطدم بالعائق ذاته، وهو الإمبراطورية العثمانية التي تسعى للحفاظ على ما تبقى من استقلاليتها وكانت تواجه بذاتها صعوبات في فرض احترامها في الإقليم المحيط بالحجاز. ومع أن كلا من الإمبراطوريات الثلاث لديها ممثلون قنصليون في الحجاز إلا أنهم يجدون أنفسهم في الغالب في وضع المراقب للأحداث فحسب.

3أسهم دخول الإمبراطورية العثمانية في الحرب إلى جوار القوى المركزية في تعقيد هذه الصعوبات لأن الحجاز صارت واقعة عندئذ في نطاق الأراضي المعادية، كما أن إعلان السلطان العثماني للجهاد أثار مجددًا شبح الوحدة الإسلامية. في المقابل، لم يكن موقف الحلفاء يشبه إطلاقاً الموقف الدفاعي للشرطة الاستعمارية في الفترة الحميدية، فالنجاح الذي لاقته الدعوة في الإمبراطوريات للتعبئة وتظاهرات الولاء التي تعددت في الهند والجزائر شجعت فرنسا وبريطانيا العظمى وإيطاليا على إقحام رعاياها وحلفائها المسلمين في تجهيز عملية الرد، الذي جاء من مكة، في قلب الإقليم الذي ظل بعيدًا عن تأثير الإمبراطوريات حتى ذلك الحين. ولئن كان الدعم العسكري البريطاني للقضية العربية أمراً تقليديًا في تاريخ الدراسات للحرب العالمية الأولى، إلا أنه لم يتطرق كثيرًا لدراسة جانبه الدبلوماسي الديني في الحجاز من خلال تنظيم عمليات الحج من الإمبراطوريات، باستثناء بعض الأبحاث للمؤرخين الفرنسيين. تشكل هذه الفترة أهمية مركزية لأنها علامة فارقة لبداية سياسة التدخل النشطة للقوى الاستعمارية في الحجاز، بحيث منحت لنفسها صلاحيات كانت حتى ذلك الحين حصرية على الدول الإسلامية، مثل تنظيم القافلة الرسمية، بما يشبه المحمل الاستعماري، وحماية الحجاج الفقراء في النزل التي تشكلت على هيئة أوقاف. في الحقيقة، أظهرت سياسة الحج المنتهجة أثناء الحرب التنافس بين الإمبراطوريات أكثر من كونها أدت إلى تحقيق إدارة متناسقة للحج (الفصل 5).

4بعد الحرب، شكلت الفترة القصيرة لحكم الهاشميين على الحجاز بداية العودة إلى الوراء، وذلك من عدة جوانب: فإزاء السيطرة المطلقة للبريطانيين في المنطقة، اتبع الملك حسين سياسية معارضة وإدارة متعجرفة ومختلف عليها بشأن الحج، تسببت في عزله عن القوى الأوروبية وبقية الأمم الإسلامية. لكن الإمبراطوريات استفادت من هذه الفترة المضطربة لتجريب وسائل جديدة لحوكمة الحج كانت تعتبر بعيدة عن تقاليدها المتعارف عليها في السياسة الاستعمارية. استدعت الفوضى التي سادت في الحجاز إدارة سياسية جديدة للملكة وإعادة تنظيم شؤون الحج (الفصل 6).

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2021

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search