Version classiqueVersion mobile

الحج في الحقبة الاستعمارية

 | 
لـــوك شـــانـــتر

الجزء الأول: “قضية الحج” وظهورها على الساحة الدولية (1866–1914)

مقدمة للجزء الأول

Texte intégral

1 اهتمت القوى الاستعمارية بموضوع الحج بسبب القيمة الصحية، فالأضرار الناجمة عن وباء الكوليرا في عام 1865 دفعت الدول الأوروبية لاتخاذ تدابير عاجلة لحماية القارة، كما أن تقارير المؤتمرات الصحية الدولية التي تفيد بأن الكوليرا قد استوطنت في مكة أثارت لدى الأوربيين المخاوف القروسطية حول خطر الإسلام والوحشية المفترضة في شعائره. غير أن هذه الأزمة الصحية ظهرت منذ نهاية عقد السبعينات 1870، في سياق النشاط الإمبريالي الذي ولد بدوره حمى جهادية زاد من لهيبها السلطان الخليفة في القسطنطينية. فكان الوباء وفكر الوحدة الإسلامية عرضين لمرض واحد: الإسلام. وبالتالي فإن هذا الخطر المزدوج الذي أخرج إلى السطح المخاوف الخاصة بالإمبراطوريتين الفرنسية والبريطانية يندرج أيضًا في إطار قاعدة مشتركة من التصورات والمعتقدات عن الإسلام والمسلمين (الفصل الأول).

2ولئن كانت "مشكلة" الحج قد طرحت باستخدام المصطلحات ذاتها في الإمبراطوريات المختلفة، إلا أن المعالجات المقترحة كانت متماثلة؟ ففي الهند والجزائر كان القصد حماية البلدين من هذا التهديد المزدوج الذي قد يزعزع مبادئ السيطرة الاستعمارية، لكن وسائل التدخل التي تبناها الطرفان تعكس الأولويات والسلوكيات السياسية المختلفة إن لم نقل المتباينة. فمع أن الفرنسيين أنصار نظرية انتقال العدوى يريدون الحد من السفر إلى الحج وفرض طوق صحي حول الحجاز، إلا أن الإنجليز الهنود يرون في ذلك تهديدًا على حرية التجارة في طريق الهند. وعلى الرغم من المعارضات الفرنسية الإنجليزية بدأ يخرج للعلن نوع من النظام الصحي في البحر الأحمر فضلًا عن إحصائيات خاصة بالحج. اهتمت المحاولات التنظيمية التي وضعتها الإمبراطوريتان بصفة أساسية بشروط المغادرة إلى الحج ووسائل مرافقة الحجيج حتى الحجاز، وعكست عندئذ وبشكل كبير نظرتهم إزاء الحج، وكان آخر من وصل إلى هذا السباق "المحموم" الإيطاليون الذين اتخذوا بشان أول حج طرابلسي لهم حلولًا خاصة بهذين المرجعين المكانيين (الفصل الثاني).

3كان للإمبراطوريات في جدة تمثيليات رسمية مكتملة الصلاحيات، وكان للقناصل ونوابهم الشرعية السياسية المخولة لهم بموجب معاهدات التنازل إلا أنهم كانوا في أغلب الأحيان عاجزين عن التصرف إزاء التجاوزات المرتكبة بحق الحجاج من جانب مختلف الجهات المؤثرة في الحج: البدو والمرشدين بالدرجة الأولى والمدعومين بطريقة غير مباشرة من السلطات المحلية وهم حكام مكة وأشرافها. وبالتالي كثيرًا ما يجد الحجاج أنفسهم دون حماية ويتركون لتدبير أمورهم بأنفسهم، فهل تخلوا مع ذلك عن أي رابط لهم بالسلطات الاستعمارية والقنصلية؟ تظهر لنا قصص الحج في تلك الفترة مدى التعقيد الخاص بهويات الحج في الوضع الاستعماري (الفصل الثالث).

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2021

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search