Version classiqueVersion mobile

الحج في الحقبة الاستعمارية

 | 
لـــوك شـــانـــتر

الخـــاتمـــــة

Texte intégral

1بعد ثمانين عامًا من التدخل في الحج، شهد عقد الثلاثينيات أخيرًا وضع الإمبراطوريات الاستعمارية لـ"سياسات حج" فعلية، شكلت نهاية عملية طويلة اتسمت بتطويع تدريجي للحج وبتقلب كبير في اقتصاده. بعد ثمانين عامًا يحق لنا أن نتساءل عن طبيعة وحدة التغيرات التي أحدثتها "الصدمة الاستعمارية" في اقتصاد الحج التقليدي، على حد تعبير بيير جون لويزار Pierre‑Jean Luizard. في مكة كما في الجزائر وكالكوتا كان مسوغ التدخل الأوروبي هو فكرة الحضارة الغربية المفترض أن تنقل معها إلى الشعوب المستعمرة الإنسانية والحداثة، لكن أي عملية تحديث تؤدي عامة، كما ذكر بذلك بيير جون لويزار، إلى ميلان "ميزان القوة لصالح الأكثر تطورًا" وإلى "مصادرة أي إمكانية للاستقلالية في سبيل بلوغ الحداثة، لصالح المتطور".

2ظلت الحجاز طيلة النصف الأول من القرن التاسع عشر محرمة على الأوروبيين مما حفز "غريزة المغامرة" لدى بعض الرحالة المستكشفين، وعندما تنازعت فرنسا وبريطانيا العظمى في النصف الأول للقرن التاسع عشر السيطرة على شواطئ البحر الأحمر، لم يخطر ببال أي من القوتين أن الحج إلى مكة قد يشكل وسيلة للتأثير في هذه المنطقة أو لتهدئة الشعوب المستعمرة. بل على العكس تمامًا، انتقد الضباط الرحالة أمثال ليون روش Léon Roches و ريتشارد بورتون Richard Burton الإمبراطوريات بسبب لامبالاتها بالمصير المحتوم على الحجاج.

3ومع ذلك، وبدءًا من هذه الفترة، بدأ دخول الحداثة التقنية يعمل عمله من خلال ما اتفق على تسميته بـ"ثورة وسائل النقل". وفيما يخص الثورة، كان الأمر يرتبط أكثر بعملية طويلة الأمد بدأت منذ عقد الثلاثينيات للقرن السابق 1830 مع ظهور الملاحة البخارية في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر التي صاحبت التطورات في الاستعمار والتنافس الفرنسي البريطاني في المنطقة.

4أتاحت الملاحة البخارية للحجاج من المحيط الهندي التخلص من عائق الرياح الموسمية، إلا أنها في الوقت عينه أثارت تحولًا في حركة الحجاج من طرق القوافل باتجاه الطرق البحرية، فأسهمت بالتالي في تراجع دور طريق القوافل القديم المسمى "بطريق المغاربيين"، بينما تسبب افتتاح قناة السويس في عام 1869 بانتهاء دور محطة التوقف القديمة في القاهرة، وسهلت الملاحة البخارية بالتالي التنقلات المباشرة بين موانئ دول المغرب والحجاز. أدى هذا التحديث في وسائل النقل لانخراط الدول الإسلامية في حركته، فتطور استخدام القطار من خلال تدشين خط الحجاز الحديدي بجهود السلطان الخليفة العثماني عبد الحميد الثاني، وتعميم النقل بالسيارات في الديار المقدسة على يد السعوديين والعراقيين الذين أعادوا تجهيز الطريق القديم المعروف بطريق زبيدة، كما أن السفر إلى الحج بالطائرة كان بمبادرة ابتدأها المصريون قبل أن يتم تعميم وسيلة النقل هذه أثناء وبعد الحرب العالمية.

5لكن هذه الطرق البحرية التي أصبحت تشكل "مسارات معدية" سهلت في المقابل انتشار الأوبئة على نطاق واسع، بينما كانت الصحراء قديما تشكل درعًا واقيًا من انتشارها. وقد كان اعتبار الحج وسيلة ناقلة للكوليرا أو الطاعون السبب في بدء تدخل القوى الاستعمارية في سير الحج في مكة، وقد ارتبطت في الأذهان لفترة طويلة هذه العلاقة بين الحج وتفشي الأوبئة، وأدى ظهور الكوليرا لإعادة إحياء مخيلة الحروب الصليبية التي يقوم الإسلام فيها بمؤامرة واسعة النطاق على الحضارة الأوروبية. ولم يتوقف الصحافيون والقناصل والرحالة عن التنديد بهذه المؤامرة المزعومة الإسلاموية وبالصحوة الإسلامية في النصف الثاني من القرن التاسع عشر بدافع من الحركات الإصلاحية، واعتبروا الحج وسيلة خطيرة لنقل العدوى. كانت مكة والحجاز بعيدة عن أنظار القناصل فصارت عندهم مقرًا للشائعات الخارجة عن السيطرة التي اتخذت في ظل رواج المهدية مناح أخروية مؤذنة بسقوط الإمبراطوريات إلى الأبد.

6وكما كتب سوربا ميشرا Saurabh Mishra، "لم يكن الحج يمثل للدول الأوروبية هماً صحيًا فقط بل إنه أعاد تشكيل الممارسات والنقاشات الطبية"، فقد كانت الطوارئ الصحية الناجمة عن ظهور الكوليرا في مكة سبباً في تقدم الصحة الدولية خطوات واسعة للأمام، فمنذ عام 1866، صار الحج في جدول أعمال مختلف المؤتمرات الصحية الدولية وأسهمت النقاشات الحادة غالباً التي دارت خلالها في إثبات صحة الأطروحات والممارسات التعقيمية على طريقة باستور. بدأ التنظيم الصحي يطبق في البحر الأحمر في الوقت الذي تطورت فيه التشريعات الصحية الدولية إثر التوقيع على الاتفاقيات وإنشاء المنظمات الدائمة على غرار المكتب الدولي للصحة العامة OIHP. أثار فرض هذا النظام الصحي الجديد اعتراضات من جانب الإمبراطورية العثمانية المتأثرة أصلًا بالإصلاحات السياسية والاقتصادية في فترة التنظيمات ومن تبعهم من القادة غير الراغبين في أن تفرض عليهم محمية صحية. ولكن مهما كانت تلك الممانعات فقد تراجعت الإصابة بالأوبئة في الحجاز وتغير مظهر الديار المقدسة جراء برامج التجهيزات الضخمة فيها كإنشاء القنوات والمستشفيات وخاصة المسالخ في منى، التي عزلت التماس بين الحاج والأضحية المذبوحة وغيرت جذريا آلية النحر.

7توسعت الأزمة الصحية داخل الإمبراطوريات، ففي الهند وبعد تحفظات كثيرة من جانب الإدارة الطبية الهندية، أسهمت الأزمة في تسريع العمل بالسياسات الصحية على نطاق واسع، كما طرحت قضية "حوكمة" الحج. فبينما كانت الإمبراطوريات منشغلة بالدفاع عن أراضيها والذود عن حدودها، اضطرها الحج لتأطير عمليات التنقل المتزايدة للحجاج وتنظيم الظروف الصحية لإقامتهم في الحجاز. وهكذا اتسمت المرحلة الأولى من الحج التي تمتد من العام 1866 إلى الحرب العالمية الأولى بإحراز تقدم في مجال الإحصائيات الصحية المخصصة للإلمام بطبيعة تحرك جموع الحجيج وبالتالي إدارتها بشكل أفضل وبتطور ممارسات "العمل الطبي على الأجساد" على غرار الإقامات الإجبارية في مستشفيات الأمراض المعدية التي كان الحجاج يخشونها بسبب فظاظة الطواقم العاملة فيها والاكتظاظ والمشارفة على الهلاك بسبب الظروف القاسية المفروضة عليهم. وهكذا حصلت انتقاله خفية كما وصفها ميشيل فوكو Michel Foucault من "الدولة الإدارية" التي "تعني وجود مجتمع يسوده القوانين والأنظمة" إلى "دولة حاكمة" "لا يحددها نطاقها الجغرافي ولا المساحة المستعمرة وإنما الكتلة، الكتلة البشرية بحجمها وكثافتها السكانية". بإيجاز، "حصل الانتقال من نظام تهيمن عليه الكيانات السيادية إلى نظام تسيطر عليه الحكومة"، التي أشار الفيلسوف والمؤرخ الفرنسي إلى ظهورها في القرن الثامن عشر.

8في الواقع، لم يقتصر تدخل القوى الأوروبية في موضوع الحج على تبني القوانين الصحية، فقد أدت "ثورة وسائل النقل" إلى تكثيف الإقبال على الحج، إذ ارتبط التاريخ المعاصر للحج بتطور الملاحة البخارية كما تطور الحج النصراني قديمًا بتطور السكك الحديدية. وقد فضل الحجاج الطريق البحرية لاختصارها وقت الرحلة والسيطرة على تقلبات المناخ وقلة الأسعار، فأسهمت بالتأكيد في تعزيز إمكانية الوصول إلى الحج: فانتقلت أعداد الحجاج من 18 ألف حاج مسافر بحراً في عام 1859، إلى أن بلغ متوسط الحجاج السنوي حوالي 55 ألف حاج في الفترة بين عامي 1880 و 1930 مع بلوغ ذروة الإقبال في بعض المواسم إلى 90 ألف حاج أثناء "مواسم الحج الأكبر" في عامي 1893 و 1913. كانت الأديان أكبر المستفيدين، كما وضح ذلك كريستوفر بايلي Christopher Bayly، من الثورة التحديثية التقنية في الغرب، فبفضل الملاحة البخارية ودخول السكك الحديدية والسيارات وبعد ذلك الطيران، أصبح الحج ظاهرة جماعية الأمر الذي عزز من عودة الشعور بالانتماء والهوية التبعية للملة الدينية.

9وإزاء مخاطر انتشار فكر الوحدة الإسلامية، صار التحكم في تدفق الحجاج الشغل الشاغل للإمبراطوريات بما في ذلك حكومة الهند البريطانية التي رفضت أي تدخل مباشر. وعلى المدى الطويل، "انعكست الفترة الاستعمارية" للحج عمليًا باستقرار نسبي لأعداد الحجاج (الجدول 34)، ولتحقيق إمكانية إدارة الحج والتحكم فيه كان على الإمبراطوريات التحكم في الإقبال عليه والاختيار النوعي للحجاج لتشجيع سفر الحجاج الموثوق بهم فقط خارج النظام الاستعماري.

الجدول 35: المعدل السنوي للحجاج من "قلوب الإمبراطوريات" الواصلين إلى موانئ الحجاز بين عامي 1873 و 1940.

العقود

                 1873
‑1880

                1881
‑1890

                     1891
‑1900

                   1901
‑1910

                    1911
‑1920

                    1921
‑1930

                  1931
‑1940

عدد الحجاج
الواصلين
إلى جدة،
ومنهم:

41339

41155

50844

67565

55728

76988

38422

الهنود

8479

9983

8363

13529

10661

15199

10023

‑الجزائريين
‑التونسيين
‑المغاربة

6812

4030

3251

4013

2205

1294

2546

الطرابلسيين

43

95

416

المصادر: FO, AND, MAE, AOM, ASMAE، تقارير الحج للأعوام من 1873 إلى 1940، القنصليات الفرنسية والإيطالية والبريطانية في جدة.

10فرض نموذج "سفن الحجيج" نفسه في فترة ما بعد الحرب في التشريعات الدولية كوسيلة حصرية للسفر إلى الديار المقدسة قبل أن تنافسه السيارة ثم الطائرة، وكان هذا النموذج هو الأكثر تماشياً مع مبدأ الرقابة والاختيار الاجتماعي التي اتسم به الحج الاستعماري، وكان يطبق كأنه تحديد للنظام الاستعماري. ومع نموذج "سفن الحجيج" لاشي يمكنه إيجاز "عملية حوكمة" الحج بشكل أفضل من تطبيق استعمال الجوازات، التي حولت الحج، على غرار مواسم الحج المسيحية في العصر الحديث، إلى ممارسة دينية خاضعة للإدارة. وتحت ضغط الجموع من "المسافرين غير النظاميين" وهم الحجاج الفقراء، واكب الحج الاستعماري هذه "الثورة التعريفية" التي وصفها جيرار نواريل Gérard Noiriel على مستوى الدولة الأم. لقد واجهت عملية استخدام الجوازات بعض الصعوبات لكن مع مرور السنين أصبح الجواز أحد المراسيم الشكلية للبدء في الحج وشكل للحاج نفسه علاقة جديدة مع ذاته ومع العالم عملت السلطة الحاكمة على الترويج لها وإعلانها. وحتى حكايات الحج نفسها المتوارثة في تقاليد أدبية عريقة في دول المغرب تشهد على مدى تعقيد هذه الهوية الخاصة بالحج في الوضع الاستعماري. فتأكيد الفرد لذاته بصفته مسلماً يتماشى مع الحرص على الالتزام بقواعد اللعبة التي تحددها الإمبراطوريات، حتى أن الحج إلى مكة أصبح بالنسبة إلى الرعايا الاستعماريين وإلى السلطات الاستعمارية ذاتها شكلًا من "أشكال التفردية الذاتية الإمبريالية" التي تتحقق وتدرك من خلال الالتقاء بين آليات السيطرة على الآخرين وآليات تشكيل الذات. هذه "الحوكمة" للحج تعد خاصية لازمته باستمرار حتى يومنا هذا. استعاد عالم الأناسة المغربي عبد الله حمودي ذكريات التحضير لحجه في عام 1998 فكتب عن ذلك:

"لكن إدارة الحج لم تفتأ تتطور منذ القرن التاسع عشر، وفقد الحجاج باستمرار هوامش الحرية والاستقلالية، وفي منتهى القرن العشرين اضطررت للدخول في هذه الحلقات الضيقة الإدارية التي حصرتنا فيها دولنا، المتوارثة من الحركات العقلانية الاستعمارية، والتي شكلت حياتنا ورسمت مسبقًا خارطات مساراتنا الحياتية".

11تطورت آليات السيطرة، فبدلاً عن التحكم الجسدي حلت تدريجيًا آليات السيطرة المستندة على قبول الحجاج وتعاونهم بأنفسهم، وفي المقام الأول "الأعيان" الذين يعدون الممثلين للأسر التقليدية أو "المتحضرين" الذين ارتقى بهم التأهيل الاستعماري. واستناداً إلى هذا النمط الجديد من العلاقة الاستعمارية، أصبحت السلطات الحكومية تتولى مسؤولية جانب متزايد من حياة الحج، وصارت تهتم براحته في السفر وبالمخاطر الاقتصادية التي قد يلاقيها في الحجاز. برزت "سياسات الحج" هذه أثناء عقد الثلاثينيات 1930 وتعاملت مع المشاكل المتعلقة بالحج على طريقة "السياسة العامة" المصحوبة عند الحاج بأعمال دعائية، وصارت هذه السياسات على ما يبدو المعيار المعتمد اليوم لدى عدد من الدول الإسلامية:

"شكلت الدول – كما كتب سليمان زيجيدور Zeghidour – لجان خاصة مكلفة باستقبال ثم تجميع كافة طلبات الذهاب إلى بيت الله، وتتبع هذه اللجان عموماً وزارة الشؤون الدينية، وتقدم هذه المؤسسات في نهاية المطاف كافة الإجراءات اللازمة لتحويل هؤلاء الأفراد إلى حجاج فعليين "جاهزين"، إذ أنها تهتم كما تفعل وكالات السفريات بتجهيز التأشيرات والنقل والمسكن، وتسعى كل حكومة من خلال قيامها بهذه الأنشطة على هذا النحو إلى تعزيز مشروعيتها من خلال إظهار توجهها الإسلامي".

12كما لو أن الحكومات حاول تقريب الحج، الذي يعد حدثًا استثنائياً بامتياز من عملية السفر العادي عن طريق إلغاء مشقة السفر والتقشف، وقد سهّل من عملية التحكم المتزايدة بمتاعب السفر التعاون النشط لملاك السفن الحريصين على دوام أنشطتهم الاقتصادية من خلال الحصول على الامتيازات والاحتكارات، وبفضل تعاون الشخصيات الاعتبارية الإسلامية الراغبة في تحسن سبل الراحة أثناء السفر. وبينما كانت معايير السفر في فترة ما قبل الحرب تجعل عملية نقل الحجاج شبيهة بنقل المهاجرين عبر المحيطات، وإن لم تعلن الحكومات صراحة عن هذا الهدف، إلا أن مواسم الحج النصرانية إلى مدينة لورد Lourdes الفرنسية أو إلى القدس وكذلك الرحلات السياحية هي التي صارت النموذج المعمول به. وعلى هذا، سعى الأعيان المسلمون الذين صاروا يشاركون في مختلف مراحل التنظيم للحج إلى اكتساب أهمية متزايدة في سياسات الإمبراطوريات التي لم تعد تقرر إدخال أي تعديلات في القوانين والقواعد دون استشارتهم. وفي هذه الظروف، لم يعد هنالك هيمنة استعمارية غير حائزة على الرضا، وبعد أن كان الحج يشكل تهديدًا لاستقرار الإمبراطوريات، صار في صميم عملية شرعنة الإمبراطوريات ذاتها.

13أسهمت الجهات الفاعلة في الحج المتمثلة في ملاك السفن والنخب الإسلامية والقناصل وسائر "حماة الحج" في نقل الحج الخاضع للسيطرة الأوروبية من كونه غرضًا استعماريًا بحتًا تصوغه الاعتبارات الأمنية إلى " أداة للتحكم" جامعة لكافة الرعايا المعنيين بالحج وناقلة لقوة الدولة المنظمة وهيبتها. ومن هذا المنظور، لم تعد القنصليات في جدة واحات أوروبية كما في السابق بل أصبحت نقاط مرور إجبارية لكل الحجاج ومراكز نفوذ تؤثر بطريقة متزايدة في التوازنات الجيوسياسية في المنطقة.

14ساعد النظام الوهابي لابن سعود على إتاحة مواكب الحج القادمة من الإمبراطوريات بعد أن تمكن من استعادة فرض النظام في إقليم اشتهر تقليدياً بعدم استقراره. أصبح هذا المستودع للاستشراق البدائي المتمثل سابقًا في الحجاز العثمانية والهاشمية، مكانًا متحضراً نسمع فيه ضجيج محركات السيارات وذلك تحت تأثير سياسة التحديث التي اتبعها ابن سعود وعلى حساب الحجاج والمسافرين الأوروبيين الذين افتقدوا الأصالة القديمة. كما أسهم العاهل الوهابي، بالتوافق مع القوى الأوروبية وتبعاً لاحتياجات توطيد نظامه، في التحييد السياسي للديار المقدسة، فمنذ أن أعلن ابن سعود عن رغبته بعدم التجديد لانعقاد مؤتمر مكة في عام 1926، قلت التظاهرات العامة المرحب بها في مكة. وأقرب مثل على ذلك حادثة حج عام 1987 عندما حصلت مواجهة بين حجاج إيرانيين وقوات الشرطة السعودية والتي تسبب في وفاة مئات الأفراد – التي دفعت الحكومة السعودية للحد الكبير من حصة الحجاج تبعًا لكل دولة.

15وهكذا تطور الحج في الحقبة الاستعمارية تحت تأثير زخم تحديثي ثلاثي شجعته الإمبراطوريات والدولة الحامية للديار المقدسة الخاضعة بذاتها لضغوط الإمبراطوريات الأوروبية، كما شجعته الجهات الفاعلة في الحج أيضًا. فلا يمكن اختزال عملية تحديث الحج في فرض التغيير الرأسي والتسلطي، وإنما استند التغيير إلى جهات معروفة، كالقناصل والحجاج وملاك السفن والأطباء والمديرين، الذين يواجهون الصعوبات اليومية للحج ويتعاملون معها ويسعون لحلها من خلال حشد كافة موارد القوى الحكومية. هذه الجهات هي من أتاح فرصة تغيير الإجراءات في الحج كتحرير النظام الجزائري أو إدخال الإجراءات الملزمة في الحج الهندي. كما أسهم القناصل ونوابهم تحديدًا في التنظيم التقني المتزايد لمسائل الحج عندما كان الأعيان يضغطون من جانبهم على السلطات الاستعمارية والدبلوماسية لتحسين ظروف الحج وراحته.

16كان تدخل السلطة العامة في كل مسائل الحج وحتى الطابع الشخصي لروايات الحجاج أنفسهم و "الاستجابة الطوعية" للنخب الإسلامية والرقابة السياسية وتحييد الخطاب العام من الأمور التي أسهمت في جعل "الفترة الاستعمارية" للحج عملية شمولية أو ما قبل شمولية على مفهوم حنّه أرندت Hannah Arendt الخاص بتحليل الإمبراطوريات. لكن عند تطبيق هذه الرؤية على حالة الحج، لا يستقيم الحال، فبالإضافة إلى العملية التنظيمية التي وضعتها الإمبراطوريات تركت مساحات كبيرة للاستقلالية التي لا يزال الحجاج يتمتعون بها. وقد استغل بعضهم الثغرات في سياسات الحج، وهذا ما حصل مع غالبية الحجاج الفقراء غير القادرين على تحمل التكاليف المرتفعة للحج الجديد، وكذا أيضًا فعل الحجاج "السريون" و "التكروريون" الذين رفضوا عملية التحديث التي تلزمهم بركوب البواخر وبأخذ اللقاحات، وفضلوا العودة إلى طرق القوافل البرية التقليدية.

17ولم تكن الحداثة الاستعمارية بمعزل في الحالة الإسلامية عن ظهور الحركات الإصلاحية التي تطمح إلى تجديد الإسلام من خلال حركة مزدوجة للتأقلم مع الحداثة والعودة إلى إسلام القرون الأولى الصافي من البدع والخرافات. وقد رأينا هذا الفكر الإصلاحي واقعًا عند "النخب في الإمبراطورية" أمثال بن شريف و علي بيج وعند المعاديين الشرسين للإمبريالية أمثال رشيد رضا وشكيب أرسلان وحسن البنا. ففي الفترة التي انتصرت فيها الإمبراطوريات ظهرت أفكار وسياسات معارضة في الأطراف أكثر منها في الداخل، فقد شهدت الثلاثينيات 1930 إعادة فتح الدول المستقلة حديثًا لطرق الحج القديمة وظهور سياسة تأميم وسائل النقل، بينما كانت الإمبراطوريات تفضل التنقلات العابرة للحدود القومية. وقد طرحنا فرضية أن ظهور الصحوة الإسلامية في المستعمرات الفرنسية والبريطانية تستمد أصلها من الظروف السياسية الخاصة بكل مستعمرة، إن لم تكن مرتبطة مباشرة بالحج، وأنها أسهمت في عودة الإقبال على الحج الذي شهدناه في ختام عقد الثلاثينيات 1930، باعتبار أن الحج يشكل في المقابل وظيفة التعبئة بمشاعر الهوية والانتماء لهذه المجموعات المختلفة.

18وأخيراً لم تجهز عملية ترشيد الحج على فكرة الإسلام الشعبي في الأرياف الذي ظل موجودًا رغم التغيرات المفروضة على الحج، ويكفي دلالة على ذلك أن نرجع إلى حكاية حج زيلمار أحمد، العائد إلى دواره في منا في إقليم الاوراس والتي قامت عالمة الأناسة ثيريزا ريفيير Thérèse Rivière بتدوين كلامه في مذكراتها الميدانية في عام 1935‑36، فقد وردت قصته الأولى كاملة في مقطع واحد:

"لقد تعرض للسرقة، وقتل كثير من الأفراد بجواره لكنه رأى سعفة ذهبية وجدرانًا مطلية بالذهب و "الحجر" المكسو بقماش عليه حزام ذهبي، ويمكنه الآن الموت بسعادة فسيذهب مباشرة إلى الجنة".

19أما القصة الأخرى الأطول قليلاً فتعكس كثيراً الفكر الخيالي:

"ثم توجهوا إلى الحجر الأسود المكسو بأقمشة من الحرير الأسود وثمة آلاف من الحمام التي غطت السماء لكنها لا تطير أبدًا من فوق الحجر الأسود بل تتجاوزه وتحيد عنه. ومكتوب على هذا الحجر في كل مكان منه اسم الله ومحمد. وقبل الدخول، كان هنالك ثلاثة رجال واقفين عند البئر فقالوا لهم "أنتم ميتون، تعالوا لنغسلكم" وصبوا على رؤوسهم سطلًا من الماء ثم ارتدوا ملابسهم دون أن يتنشفوا، وكان القصد تطهيرهم".

20نلاحظ عند قرأتنا لهذه الأسطر أن جهود العقلنة للحج لم تغير بعض النظرات في الإسلام الشعبي رغم مسيرة التحديث الإلزامية، وفي الأخير، ثمة تراكب للفترات الزمنية ينبغي التنبيه إليه حيث يتواكب الزمن المتسارع للحداثة التقنية مع زمن الذكريات الطويلة للإسلام.

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2021

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search