Version classiqueVersion mobile

الحج في الحقبة الاستعمارية

 | 
لـــوك شـــانـــتر

الجزء الثالث: سياسات الحج، سياسات الإمبراطوريات (1926 1940)

الفصل الثامن: الدعاية بواسطة الحج

الحج الفرنسي والإيطالي عشية الحرب العالمية الثانية

Texte intégral

1مقارنة بالتواجد البريطاني الكبير، كان الحضور الفرنسي والإيطالي قليل الأهمية في الحجاز، فحجاجهما أقل عدداً بكثير ولا تملكلان جاليات معادلة للجاليات الهندية الموجودة في جدة ومكة. كما أن الشرق الأوسط لا يمثل لهما تلك الأهمية الاستراتيجية التي يمثلها للبريطانيين باعتباره ممراً للتواصلات البرية والبحرية والجوية التي تربط الهند بمركز الإمبراطورية الأم. وبالتالي لم يكن الحج إلى مكة يمثل في أعين الفرنسيين والإيطاليين الأهداف ذاتها عند البريطانيين، فبينما سعى هؤلاء في البدء للمحافظة على حقبة السلام البريطاني من خلال الإدارة الواقعية والفعالة لجموع الحجاج، كانت فرنسا وإيطاليا تريان في الحج وسيلة دعائية لغرض زيادة هيبتهما في العالم الإسلامي. وهكذا عندما عمل البريطانيون والسعوديون على منع تسييس الحج لإزالة فتيل أي عملية احتجاجية ضدهم، رغبت فرنسا وإيطاليا على العكس من ذلك في إضفاء دور سياسي قوي للحج، فمن خلال تسييسه "من أعلى الهرم"، ظهر جلياً أن هاتين الإمبراطوريتين لا تكترثان في نهاية المطاف بالحج لذاته وإنما لمصيرهما هما ولوضعهما كقوتين إمبرياليتين. غير أن منطق إضفاء هذه القيمة على الحج لا ينبغي أن تحجب عن الأنظار سياسات المعارضة لهذا التوجه، فقد كان على الحج الفرنسي أيضًا أن يتعامل مع الجناح الإصلاحي والقومي، أما محبة الإسلام التي رفعت شعارها إيطاليا الفاشية فقلما حازت على حازت على قبول مجمع عليه في العالم الإسلامي.

وهم التوحد: الحج الإسلامي الفرنسي في عقد الثلاثينيات 1930

نشأة الحج الإمبراطوري

عودة إلى ظهور الثقافة الإمبريالية في فرنسا

2أسهمت الحرب العالمية الأولى في شرعنة اللجوء إلى الإمبراطورية فرسمت بالتالي منعطفًا في الفكر الاستعماري الفرنسي، إذ ساعدت تعبئة الجيوش الاستعمارية على تقوية الأواصر بين المستعمرات والدولة الأم. وقد امتزج شعور العرفان عند الشعوب بالقناعة بأن فرنسا تحافظ على مكانتها كقوة عالمية من خلال الإمبراطورية. اتسمت فترة الانتقال فيما بين الحربين من "ثقافة استعمارية" إلى "ثقافة إمبريالية" جديدة بالاندماج التدريجي للأمة الفرنسية ولإمبراطوريتها ولظهور "الأمة‑الإمبراطورية". هذه الثقافة الإمبريالية اتسمت أيضًا، وفق تعبير باسكال بلونشار Pascal Blanchard، بـ"تواجدها في كافة مفاصل المجتمع الفرنسي في المجال الاستعماري، نتيجة لتأثير الدعاية النشطة التي قامت بها السلطات العامة".

3حتى أنه خلف فترة الشرعنة المفاجئة – الممزوجة بالداروينية الجديدة – للفعل الاستعماري في فترة ما قبل الحرب خطاب جديد "تحضري جديد" طرحه البير سارو Albert Sarraut، وزير المستعمرات في الكتلة الوطنية، التي استبدلت بصورة المستعمر رب الأسرة المقتدر صورة الوصي المكلف بتربية الأبناء حتى فترة الرشد، كما كتب دينو كوستونتيني Dino Costantini:

"تشكل العلاقة الوصائية الجانب الأبرز في العلاقة الاستعمارية في هذه الفترة وسبب التفوق الأخلاقي على الاستعمار الأصلي".

4كان من شأن هذا الخطاب "التحضري الجديد" إعادة تنشيط القيم العالمية وفي الوقت نفسه يفترض مجددًا استيعاب المستعمرين باعتبارهم يمثلون أفقاً سياسيًا، فلم تعد العلاقة الاستعمارية محدودة بقواعد الاستغلال الحر للأفراد والموارد وإنما "تفعيل القيمة" للمجتمعات الأقل تحضراً ومرافقتها إلى مرحل أكثر تطورًا. هذه الأيديولوجيا الحمائية التي طورها البير سارو لها لازمتها الخاصة بالجانب الاقتصادي المتمثلة في إرادة أنسنة المعاملة المخصصة للسكان الأصليين وضرورة تحسين قدرتهم الشرائية لإيجاد سوق للإمبراطوريات في المستعمرات. وقد شهدت هذه الأيديولوجيا تطبيقاً متأخرًا لها من خلال تبني قرض ماجينو Maginot في عام 1930 المخصص للمستعمرات بالإضافة إلى ظهور أزمة الحمائية الإمبريالية الناجمة عن تأثير أزمة الانكماش العالمي الكبير.

5تضاعف هذا الانكفاء الاقتصادي بانكفاء ثانٍ، أكثر رمزية، على الإمبراطورية باعتبارها "بديلًا أسطوريًا" للأزمة السياسية والأخلاقية التي مر بها مركز الإمبراطورية الأم. وبالتالي أصبح مصطلح "إمبراطورية" بنفسه قيمة يُحتمى بها، و "تعبيرًا طبيعيًا عن العظمة المستعادة". وقد اهتمت السلطات العامة بمشاطرة كافة شعوبها ضرورة اللجوء إلى الإمبراطورية وأهمية "تعلّم التفكير بطريقة إمبريالية" على حد تعبير جوزيف شومبيرلان Joseph Chamberlain وهو الأمر الذي لا يزال الفرنسيون يفتقدونه. وفي هذه الظروف، قامت الدعاية الاستعمارية بدور محوري في الترويج للإمبراطورية لدى الفرنسيين والعالم، وبتشجيع من ألبيري سارو تم تأسيس الوكالة الاستعمارية التي حشدت عدة وسائل مختلفة للدعاية وسعت إلى أن تجعل من الإمبراطورية حقيقة ملموسة في الحياة اليومية، كما شجع على مشروع المعرض الاستعماري الكبير المخصص لـ"تكملة التربية الاستعمارية للأمة من خلال درس واقعي حيوي وعقلاني". كان من المفترض بالتالي أن يسهم معرض فانسن Vincennes في عام 1931 – الذي كرست له ميزانية لا نظير لها في السابق – في التعريف بشكل أفضل بالإمبراطورية وتحبيبها لدى الفرنسيين. وقد أظهرت عملية ترتيب أجنحة المعرض على طول "الشارع الكبير للمستعمرات الفرنسية"، بطريقة تبرزها أكثر ما يمكن، وحدة الإمبراطورية الفرنسية. هذا الاستعراض للعظمة الإمبريالية يهدف لطمأنة فرنسا العجوز التي بدأت تشك في ذاتها.

6وعندئذ صار أهم من أي وقت مضى تحقيق "النجاة عن طريق الإمبراطورية"، وكان تفوق العنصر الديني في الأيديولوجيا الجديدة الإمبريالية لفترة ما بين الحربين واضحًا بجلاء، وكان المتطرف سارو أول من أقر بأن الخطاب الذي يروج له ليس إلا "إعلانًا لحقوق الإنسان كما فهمه القديس سان فنسان دو بو Saint Vincent de Paul". وفي هذه الفترة أيضًا دعا الكاتب هنري ماسي Henri Massis، في كتابه الدفاع عن الغرب، المنشور في عام 1927، إلى العودة إلى الحضارة الأوروبية باعتبارها أمة دينية نصرانية وذلك في سبيل مواجهة التهديد البَلْشَفي. وقد وافقه في هذا التصور المارشال ليوتي Lyautey، المعين مفوضًا عامًا لمعرض فانسن بعد تقاعده من منصبه كمقيم عام في المغرب. ولذا سعى لأن يجعل من هذه التظاهرة الاستعمارية تحفة غربية أوروبية يجابه بها التهديد القادم من الشرق البلشفي، كما أنه طلب من الأمم الاستعمارية المشاركة التوقيع على معاهدة بينها، لكن هذه الفكرة لم يستقم لها الأمر بسبب غياب بريطانيا المبرر حينها رسمياً لأسباب مالية. كما أن اختيار الشرق الباريسي مقرًا للمعرض لم يكن عفويًا، فالقصد جذب الطبقة العمالية وإقناعها بمنافع الاستعمار وتجاوز منطق الصراع الطبقي من خلال جعل هذه التظاهرة "عاملاً كبيرًا للسلم الاجتماعي". وقد ذهب هذا التجاوز الفكري لأبعد من ذلك، فقد أبى ليوتي النصراني والملكي أن يجعل من الاستعمار منجزاً جمهورياً فقط، إذ لا بد أن يكون مسيحيًا ووطنيًا بحيث يسهم بطريقته في مصالحة "جانبي فرنسا". ونجد آثار هذا المشروع في الإشارة إلى المستعمرات للنظام الملكي القديم، وفترة الحروب الصليبية في الجناح السوري وفي المكانة الهامة المخصصة للبعثات التبشيرية – الكاثوليكية والبروتستانتية – التي كان جناحها يحتل بشكل رمزي وسط الشارع الكبير للمستعمرات الفرنسية في المعرض. وكما لاحظ شارل روبير اجرون Charles‑Robert Ageron، أنه في هذه التوافقية الاستعمارية تندر الإشارات إلى الجمهورية ولم تمجد أي من الشخصيات "الجمهورية الاستعمارية الكبيرة"، كما لو أن المفترض بالإمبراطورية، في ظل أزمة "النموذج الجمهوري"، أن توفر التوافق الجماعي والوحدة وتتسامى على الاختلافات الأيديولوجية والأهواء السياسية.

7إن تفوق العامل الديني في الفكر الإمبراطوري ينطبق أيضًا على الحالة الإسلامية، فقد شكلت فترة ما بين الحربين ومن عدة جوانب منعطفًا في السياسة الإسلامية لفرنسا حيث حلت مشاعر التوجس القديمة تجاه الإسلام ومشايخه محل التعاون مع النخب الإسلامية. ويظل الرمز الأبرز على هذه العلاقة الجديدة جامع باريس الذي دشن في قلب العاصمة عام 1926 وكان أول إمام له هو سي قدور بن غبريت، رئيس البعثة السياسية إلى الحجاز في عام 1916 ورئيس جمعية أوقاف الديار المقدسة. فقد صمم هذا المشروع كرد على التهديد القومي الإسلاموي والعروبي بحيث يكون الجامع تجسيداً حياً ومشهودًا على إسلام فرنسا، إلا انه يميل مع ذلك لإعادة إنتاج التمييز الاجتماعي المطبق في المستعمرات والذين رأينا أفعاله في عملية تنظيم الحج إلى مكة. استنكر القادة القوميون أمثال الحج مسالي Messali، الذي نظم تظاهرة معارضة يوم افتتاح الجامع، هذه "الواجهةالإمبريالية" المخصصة للنخب المحافظة، خاصة أن العمال من مناطق القبائل الجزائرية القاطنين في الضواحي الباريسية قد استبعدوا تمامًا منها. لكن هذه الواجهة تظل مع ذلك شاهدة على أهمية العامل الديني باعتباره لحمة الهوية الإمبريالية المعتمدة على البحث عن توافق وعلى إظهار الحجة بشكل جلي. وكان الحج الفرنسي في باكورة العهد السعودي خير مثال على ذلك وفي الوقت نفسه كان دليلاً على محدودية هذا التصور.

التنسيق اللازم لعمليات تنقل الحجاج

8مع انتهاء مواسم الحج إبان الحرب في عام 1918، تم التخلي عن فكرة تنظيم قوافل رسمية مشتركة بين كافة حجاج الإمبراطوريات، رغم الطلبات الملحة من جانب الملك حسين. وكان موسم الحج الأكبر السعودي في عام 1927 الفرصة المواتية للقنصل إبراهيم دوبوي ليعيد طرح الطلب على الخارجية الفرنسية لاستئجار سفينة خاصة بحجاج الإمبراطورية، على غرار مواسم الحج أيام الحرب التي سيكون من شأنها تجسيد اعتراف الحكومة الفرنسية بالنظام الحاكم الجديد، لكن طلبه مني بالرفض بحجة ارتفاع تكلفة القيام بعملية كهذه. غير أنه في هذا العام ذاته 1927، كانت الإمبراطورية الفرنسية ممثلة بجميع مكوناتها: فبالإضافة إلى 2500 حاج مغاربي، أحصي في مكة 1556 حاجًا سوريًا و لبنانيًا، و 700 حاج من اتحاد أفريقيا الغربية الفرنسية AOF وإفريقيا الاستوائية AEF، 100 صومالي، 13 حاجًا من الهند الصينية، 36 هنديًا من المؤسسات الفرنسية، و 4 حجاج من جزر القمر. وقد سافر أغلبهم بحرًا على متن سفن أجنبية كما ذكر ذلك بتأسف رئيس اللجنة الوزارية المشتركة سان كونتانSaint Quentin. ولم تنجح جمعية الأوقاف المكلفة بتنظيم الحج باستئجار سفينة تحمل العلم الفرنسي، وقد فسر بن غابريت ذلك في العام القادم استنادًا إلى تردد المسلمين في قبول المشاركة في "الحج بصفة إدارية".

9وبدلاً من أن تتخلى الخارجية الفرنسية عن تنظيم تنقلات الحجاج، وافقت على التدخل بالحد الأدنى الذي يمكن تحقيقه من خلال تنسيق أفضل بين مختلف الحكومات، وهذا يتطلب في المقام الأول تناغمًا كبيرًا بين القرارات السنوية الخاصة بتصريحات الحج. ولئن كان هذا التنسيق قائمًا أصلاً في حالة شمال أفريقيا بين وزارتي الداخلية والخارجية، فإن الخارجية الفرنسية واجهت صعوبات أكبر في إقناع المفوضية السامية في المشرق بالعمل بهذا المبدأ مع أنها تتبع سلطتها. فقد تميز تنظيم الحج في الدول الخاضعة للانتداب باستقلالية تامة طيلة عقد العشرينيات 1920، لدرجة أن المفوض السامي بونسو Ponsot اندهش لرغبة الخارجية الفرنسية في الإذن بموسم حج عام 1930، ولم يتردد بلفت نظر وزيره المسؤول عنه إلى "قرار منح الحج يتخذه دائمًا المفوض السامي للجمهورية". وكان رد الوزير واضحًا ونهائياً:

"يؤسفني أن أعلمكم أني لا أوافق على وجهة نظركم المطروحة في مذكرتكم، فالتصريح بالحج إلى مكة في أي من الأراضي الواقعة تحت سلطة بلادنا يؤثر في سياستها على عموم العالم الإسلامي، ولذا فللحكومة نفسها الحق في اتخاذ قرار كهذا بعد استشارة اللجنة الوزارية المشتركة للشؤون الإسلامية. وتحتفظ الحكومة بحقها بعدم تبني الحل ذاته في جميع البلدان الخاضعة لإدارتها، من محميات ومنتدبات، إذا ظهر لها، وهي الحكم طبعًا، أن الأسباب التي أدلى بها ممثلوها المحليون بهذا الخصوص ضرورية لتبني معاملة مختلفة. كما تحتفظ الحكومة أيضًا وللأسباب ذاتها وبعد الاطلاع على رأي الجهة الاستشارية آنفة الذكر بحقها في ابداء الملاحظات وطلب التوضيحات أو طرح التوجيهات التي تراها ملحة فيما يخص تنظيم الحج، إلى الحكام العموم والمفوضين السامِين في البلدان الواقعة تحت سيادة فرنسا وسيطرتها".

10هذا التنسيق يتم أيضًا من خلال التوافق في الإطارات التشريعية فكثير من مشاريع القوانين الخاصة بالحج تدور بين الإدارات المختلفة، وتقوم اللجنة الوزارية المشتركة بعملية التنسيق وقد تم التوصل أخيرًا إلى اتفاق حول القضايا الأساسية: التأطير الصحي والإداري للرحلات، مبدأ اعتماد الإدارة للسفن المرخصة، أو إمكانية السفريات الجماعية. وحول هذه النقطة الأخيرة، كان الموقف الفرنسي متطابقًا تماماً مع توجهات المنظمات الصحية الدولية التي فضلت بوضوح الأسفار إلى الحج في إطار قوافل على متن "سفن الحجيج"، التي تسمح، وفق رأي لجنة الحج التابعة للمكتب الدولي OIHP، بتسهيل الرقابة الطبية بشكل أفضل وتجنب الانقطاعات في النقل التي تمثل مخاطرًا على المستوى الصحي. أما جمعية الأوقاف فكانت موافقة من جهتها على استئجار باخرة كبيرة مشتركة لكافة الحجاج من شمال أفريقيا بل اقترحت إقناع الراغبين في الحج بهذه الضرورة.

تجاوز التحفظات على السفر المشترك

11غير أن مبدأ السفر في قوافل ظل مثاراً للجدل بشأنه لأنه يعني أن الشركة الملاحية المعتمدة يجب أن تكون "فرنسية أو حاملة الراية الفرنسية" كما ينص على ذلك صراحة قرار الحاكم العام الصادر بتاريخ 10 فبراير 1930، ولئن كان ممكناً تطبيق هذا المبدأ في تونس إلا أن من غير المتصور تطبيقه في المغرب الملتزمة بالقيام بطلبات عروض دولية طبقًا لقانون الجزيرة الموقع عليه. وهكذا فإن القرار الوزاري الصادر بتاريخ 15 مارس 1929 يترك للحجاج المغاربة حرية القيام بالحج في وفود جماعية أو بصورة منفردة، وبالتالي فإن إمكانية تفويج قافلة واحدة لا يمكن طرحها إلا على الحكومتين الجزائرية والتونسية، في الحالة الافتراضية الوحيدة وهي "ألا يكون عدد الحجاج الجزائريين كافيًا لاستئجار سفينة خاصة لهم". في الحقيقة، كان المتسبب في وضع العوائق أمام النقل الجماعي الجزائر أو تونس أكثر من باريس، فالحكومتان الجزائرية والتونسية كانتا متحفظتين على التخلي عن الامتيازات التي خولها لهما مؤتمر دول شمال أفريقيا في يوليو 1928، ففي موسم حج 1929، رأينا السلطات الجزائرية والتونسية تؤكدان بأنها "لم تفكرا في تنظيم قوافل حج مشتركة قد تتعارض مع الأهواء والأمزجة المختلفة للسكان المحليين في كلا البلدين".

12إلا أن سلسلة الفضائح التي رافقت موسم حج 1930 – التحميل الزائد على متن الباخرة "بيلجرانو" وغرق الباخرة "آسيا" – جعلت القرارات تتخذ منحى آخر، فقد كررت الخارجية الفرنسية طلبها تنظيم حج جزائري تونسي مشترك باعتباره "مواتيًا للمصالح المترابطة لمؤجري السفن وللحجاج وللتنظيم العقلاني الرشيد لهذه العملية". وقد شجعها على هذا الاختيار المكتب القنصلي في جدة، فقد قدم القنصل ميجريه Maigret حجة الأمن في مقترحه نظراً للحادث السابق للباخرة آسيا، فحيث أنه لابد من مراعاة ولو الحد الأدنى من معايير السلامة، يصبح من الأحرى في نهاية المطاف اعتماد شركة مشغلة واحدة للحكومات الثلاث تكون قادرة على تسفير الحجاج في ظروف جيدة كما تفعل البواخر الإنجليزية والهولندية. وإلى هذه الاعتبارات التقنية أضاف العام 1931 بُعدًا سياسيًا آخر.

13في عام 1931، أعاد انعقاد المؤتمر الإسلامي في القدس إبراز الخطر الإسلاموي إلى الواجهة ضد المنتدبات الفرنسية والإنجليزية، وقد اتسم ذلك العام بتمادي القمع الإيطالي في برقة ونفي الشيخ السنوسي إلى مكة. كان المقيم العام في تونس، مونسيرون Manceron، يخشى من انتشار الرسائل التخريبية من الديار المقدسة فأقر بجدوى تنظيم قوافل مشتركة للحج تسمح على الأقل بتجنب حصول تواصلات عن قريب "مع عناصر متنوعة وذات عقليات مختلفة". ومن مطلع عام 1931، ذهب المدير العام للداخلية لدى المقيمية العامة على عجل إلى الجزائر وتم الاتفاق على أن تسمي حكومة الجزائر القواعد العامة لاعتماد السفن والضمانات المطلوبة من الشركات الناقلة وانه سيتم استنساخ هذه التشريعات بعينها في القانون التونسي. سيتم توحيد سعر الرحلة الذي سيتضمن مصاريف التغذية والمواصلات في الحجاز، كما تم تبسيط إجراءات الرقابة على متن السفينة إذ تم تعيين مفوض للحكومة التونسية يختاره الموظفون المحليون تحت سلطة المفوض الحكومي الجزائري، بينما تقوم المقيمية في تونس بتعين جندي فرنسي إضافي يسانده جندي محلي.

14ويبدو أن الاعتبارات السياسية هي من دفعت المقيم العام في المغرب للقبول بتنظيم الحج المشترك بين الحكومات الثلاث وتوسيعه إلى حجاج أفريقيا السوداء، رغم العراقيل المرتبطة بصفة المغرب كمحمية. ما فتئ لوسيان سان Lucien Saint يثني على جدوى تنظيم حج يسمح للمغاربة بمقارنة أوضاعهم مع بقية أحوال العالم العربي:

"من وجهة النظر السياسية وأيا ً كانت الانتقادات التي تعرضت لها المنهجيات الأوروبية بما فيها نحن، إلا أن مكانة فرنسا تظل محفوظة بل زادت بفضل رحلة أظهرت حدة الصراعات السياسية في مصر واضطراب السلطة الملكية في الحجاز. من وجهة نظر اقتصادية، أظهرت الرحلة وضع المغرب في ظل الأزمة العالمية واستقرار العملة الفرنسية في الصرف وباختصار القيمة الحقيقية لقوة بلادنا، وبالنظر إلى موسم حج هذا العام من هذه الزاوية، القريب من رحلة الوفود المغربية إلى المعرض الاستعماري في باريس عام 1931، فإن له نتائج إيجابية".

15ولم تكن عفوية هذه الإشارة إلى معرض عام 1931 الذي نظمه المقيم العام السابق في المغرب، لوي أوبيرت ليوتي. أصبحت "سفينة الحج" بمثابة واجهة للإمبراطورية بدلاً من أن تكون رمزًا على الترسانة القمعية للسلطات الاستعمارية، فهذه السفن تعد تجسيدًا عملياً لتنوع مكونات الإمبراطورية ووحدتها في الوقت ذاته، فقد تحول المنطق الدفاعي الخاص بحج رعايا الإمبراطورية إلى عملية ترويجية للمستعمرات الفرنسية مطروحة الموحد أمام أعين الأمة الإسلامية والقوى الاستعمارية الأوروبية. تجدر الإشارة بهذا الصدد إلى أن المؤتمر السابع لدول شمال أفريقيا المنعقد في تونس عام 1931 تراجع عن قراراه السابق بتخويل كل حكومة بصلاحية تنظيم تنقلات الحج، فأوصى بتوسيع تنظيم الحج ليشمل كافة أرجاء الإمبراطورية كما أوكل مهمة النقل إلى شركة وحيدة. لكن تعليق الحج الجزائري في عام 1931 لأسباب صحية، متسبباً حينها عمليًا بتعليق الحج التونسي أيضًا، جاء ليوقف مؤقتًا هذه الحركية التوحدية، وفي هذا دليل على أن الانتقال إلى ثقافة الحج الجديد ليس بالأمر الهين.

نجاح الحج ومحدوديته

16في عام 1932، وافقت اللجنة الوزارية المشتركة بالإجماع على التنظيم المشترك للحج، فقررت حكومة الجزائر أن تستأجر سفينة لنقل الحجاج من الحكومات الثلاث، ورغم بعض التحفظات من جانب المقيمية العامة، إلا أن أغلب الحجاج التونسيين كما يبدو – 51% منهم – اختاروا السفر بحراً من تونس على متن السفينة "فلوريا Floria" التي استأجرها فوديل وأمارانتيني Amarantini. أما المغاربة الذين منحوا كالعادة استثناءًا يسمح لهم بالركوب من وهران فقد كانوا أقلية صغيرة، ورغم هذا كله، لم تتأخر المدائح في الثناء على هذه العملية:

"لقد حقق حجنا المنظم لأهل شمال أفريقيا نجاحًا فعليًا، كما كتب الأمين على النزل في مكة، وقد تألف في معظمه من أناس ميسورين تركوا انطباعات حسنة في الحجاز، وقد لاحظ الناس العدد الكبير من الوجاهات الإسلامية النافذة المشاركة في رحلة الحج هذه".

17يتميز هذا الحج في الحقيقة بكافة خصائص الحج الرسمي، ففي عام 1932 الذي شهد رسميًا تسمية المملكة العربية السعودية بهذا الاسم، تم إعادة العمل بنظام الصرة التونسية، كما ظهرت من جديد ردود الأفعال الملحوظة أيام مواسم الحج أثناء الحرب، فعند عودة الحجاج، تم تكريم طاقم الإشراف الجزائري بنيشان الافتخار، بما في ذلك زعماء المجموعات التي كانت جدوى تواجدها محل جدل كبير، لكن الفترة تلك كانت تسعى لتمجيد النخب المحلية. فقد تمت ترقية زعيم جماعة الحجاج من محافظة وهران إلى ضابط وسام الاستحقاق لقيامه "بالثناء أمام ملك الحجاز على المنجزات الفرنسية في شمال أفريقيا" فقد كان "لكلامه الذي تناقلته مباشرة الصحافة الإسلامية صدى واسع واسهم إيجابياً في تحول سياسة ملك الحجاز نحو فرنسا". وكما كان يحصل في مواسم الحج أيام الحرب، عادت السلطات لتفرح من جديد بالثناء على صورة الإمبراطورية الموحدة السلمية فسفين الحجاج تسقط على الإمبراطورية صورة عظمتها القوية كما أنها ظلت تقوم بدور مؤسسة الرقابة الاجتماعية، وأعلت كثيراً من مقام مفوض الحكومة كوسيط بين مختلف رعايا الإمبراطورية:

"كان بين الحجاج، كما كتب المفوض العام لوستراد Lestrade في عام 1933، شخصيات مختلفة ومتباينة، فثمة أشخاص أرهقتهم الحياة وأناس راضون وآخرون ساخطون، وقد استطعنا التقارب من هؤلاء وأولئك وتضميد بعض الجراحات المعنوية وتوضيح بعض الأمور وتغير طرق التفكير. وكان أكثر الناس تقربًا منا أولئك الذين كانون يعتقدون أنهم الأولى بالشكاء من حالهم، فعند انعزالهم عن فرقهم المحلية كنا نلحظ المرونة في طبيعتهم الصعبة. ندرك جيدًا أن هذه "المنشورات" لن تتكلل بأي نتيجة، لكن واحة الأمل التي تراءت لهم قد تكون لهم يوماً عونًا في النائبات، فهذه الحالة المعنوية ستكون قد هيأتهم على الأقل للصمود بشكل أفضل لما قد يقنعهم به التدريب الصوفي على تقبل الأفكار المعادية للأجانب".

18واستناداً إلى هذه الشهادة الأخيرة، فإن سفينة الحجاج تمثل إذن واحة يستطيع الحجاج فيها أن يتذوقوا أخيرًا طعم السلام الفرنسي، فمنذ عام 1933، أطلق على النقل المباشر للوفود تسمية "عقيدة الإدارة" فقد أصبحت الرحلات الفردية هي الاستثناء، وتم تجديد هذه العملية عاماً بعد عام وظلت تحقق نجاحًا كبيرًا كما يبدو، لأنه بالمقارنة مع العدد الإجمالي للحجاج من شمال أفريقيا، نجد أن اثنين من كل ثلاثة حجاج يسافرون في مجموعة (الجدول 32).

الجدول 32: الحجاج المغاربيون المسافرون في وفود جماعية بين عامي 1932 و 1939.

العام

عدد الحجاج المغاربيين المسافرين في مواكب جماعية

عدد الحجاج المغاربيين الذاهبين إلى الحج

نسبة الحجاج المشاركين في مواكب

1932

956

1450

66%

1933

679

1344

51%

1934

1463

2 04

72%

1935

1739

2419

72%

1936

1106

1796

62%

1937

2337

3155

74%

1938

1780

2344

76%

1939

1175

1852

64%

المصادر: AOM, GGA, 16h/96 à 100.

19سعى وفد الحج هذا ليكون على هيئة الإمبراطورية التي تكتنف وتحمي رعاياها، فقد توسع هذا التنظيم المشترك تدريجياً ليشمل دول أفريقيا الغربية لأن السلطات رأت فيه وسيلة للتحكم بالتنقلات التي عرفت بخطورتها نظرًا لاستمرار الاتجار بالرق. وقد رأى الحاكم العام في أفريقيا لغربية ضرورة منح امتيازات للحجاج الذين يقبلون السفر في وفود وذلك نظراً لقلة عددهم، واقترح ضم رعاياه إلى الحجاج الجزائريين حتى يحصلوا على القدر ذاته من الراحة والحماية. في المقابل، يلتزم هؤلاء الحجاج بالذهاب إلى الموانئ الجزائرية في وفود شبه رسمية برعاية أحد الأعيان المسلمين، ورغم هذا الامتياز، لم يتقارب سوى القلة من حجاج أفريقيا الغربية وبصفة نادرة مع إخوانهم في الدين من الجزائريين، وقد ذكر الحاكم العام بريفيه Brévié، في معرض حديثه عن حجاج الاتحاد الأفريقي أن:

"بعض الحجاج كانوا على تواصل مع حجاج من شمال أفريقيا الذين لم يكونوا، وفق رأيهم، ينتقدون ابدًا الإدارة الفرنسية".

20وفي داخل القوافل، كانت التواصلات بين رعايا الإمبراطورية محدودة للغاية، وقد لاحظ المفوض الحكومي سوبريار Soubrillard أن "روح الخصوصية المغاربية زادت حدة على متن السفينة"، وبالإضافة إلى الفصل الاجتماعي المتجسد في الدرجات الأربع للسفينة كان الحجاج يختارون التجمع وفقًا لكل محافظة أو دوار أو فرقة دينية، وهكذا نجد المزابيين الذين لديهم مطوفهم الخاص فضلًا عن أوقاف كبيرة موجودة بالقرب من الحرم المكي، تم توقيفه لصالحهم في نهاية القرن التاسع عشر. أما الإباضيين، فلديهم خيمة كبيرة في منى وعرفات يقضون فيها يومًا إضافيًا ليقوموا بطقوسهم التعبدية الخاصة خلافاً للمذاهب الأربعة، وكثيرًا ما يزورون سلطان عمان الذي يعتنق المذهب الإباضي أيضًا عند فراغهم من الحج وعادة ما يستعلم عن أحوالهم في الجزائر.

21في عام 1936، أشار المفوض الحكومي جاستون باري Gaston Paris أن الحجاج الأكثر طيبة هم برأيه الأعيان الجزائريون من الدوائر المدنية وخاصة المناطق الساحلية. أما الحجاج المنحدرون من مناطق الجنوب والموزابيين والقبيل والتونسيين والرعايا من أفريقيا الغربية فهم أكثر شراسة، وقد يدفعهم الاختلاط مع بقية رعايا الإمبراطورية للتفاخر باختلافاتهم. فعند العودة من الحج، أكد أحد التونسيين أن أهل بلاده كانوا يتلقون معاملة أفضل من البقية على متن السفينة لأنهم أكثر التزاما بالنظافة. أما المغاربة المسافرون في وفود فنظن أنهم "يفضلون السفر مع بعضهم ولا يحبذون الاختلاط بالجزائريين". ويمكن عزو هذا الفصل إلى الاختلاف في العادات الغذائية، فالتونسيون والجزائريون الموزابيون وأهل المناطق الجنوبية يطلبون مثلًا الأكل الحار المبهر، مما اضطر مستأجري السفن لتوظيف طباخين محليين من مختلف الأقاليم.

22ولم تكن السلطات الاستعمارية بنفسها في منأى عن هذه التناقضات، فمع أنها تشجع الأعيان على التواصل فيما بينهم داخل السفينة إلا أن تشريعات الحكومات الثلاث تلزم حجاجها بالبقاء تحت إشراف زعيم المجموعة، وفي الديار المقدسة يتولى أمين النزل التأكد من أن يظل الحجاج مجتمعين تحت إمرة زعيم المجموعة، وقد ساعدتهم على هذا الحكومة السعودية التي فرضت منذ عام 1936 أماكن محددة في عرفات لكل جنسية، عملاً بإحدى العادات القديمة المألوفة. وهكذا أيضًا كان لزامًا على كل حاج ركوب الحافلات ذاتها عند السفر داخل الحجاز، ولهذا الإلزام ميزة تقصير إقامة الحجاج في الديار المقدسة إلى الحد الأدنى. ونظراً لهذه العوامل المختلفة، نفهم جيداً مغزى ملاحظة أحد الأعيان المغاربة من أولاد بحر كبار عندما قال بلا فخر للمراقب المدني لإقليمه أنهم "امتنعوا في الديار المقدسة من إقامة أي علاقات مع غير المغاربة".

23وبصفة عامة، ظل الحجاج المغاربة يفضلون الأسفار المنفردة على متن بواخر يابانية أو إنجليزية على الخط البحري الهندي، كونها تضمن لهم مزيداً من الراحة مقارنة بالقوافل الجزائرية التونسية وبأسعار اقل. وبالتالي فقد كانوا أقل بكثير من بقية الحجاج من شمال أفريقيا المسافرين في وفود جماعية (الجدول 33).

الجدول 33: عدد الحجاج من الإمبراطورية الفرنسية المسافرين في وفود جماعية بين عامي 1932 و 1939.

العام

اسم الباخرة

الجزائريون

التونسيون

المغاربة

أفريقيا الشرقية الفرنسية

أفريقيا الاستوائية الفرنسية

الإجمالي

1932

فلوريا

873

47

36

2

956

1933

فريجي

556

39

84

679

1934

مادونا

1310

127

26

1463

1935

سينايا

1540

140

59

1739

1936

سينايا

1057

188

7

24

1106

1937

مندوزا

2050

281

6

2337

1938

بروتاني

1305

450

25

1780

1939

سينايا

714

324

9

128

1175

المصادر: AOM, GGA, 16h/96 à 100.

24وبالمقارنة مع العدد الإجمالي للحجاج، نرى أن الفوارق بين الحكومات الثلاث كبيرة، فالحجاج الجزائريون يسافرون بمعدل 93% في وفود جماعية مقابل 73% في الحالة التونسية و 3.5% في الحالة المغربية.

الترويج للإمبراطورية: الحج باعتباره رحلة سياحية

25صحيح أن للحجاج المغاربة عاداتهم الخاصة في السفر، فهم يفضلون على الأسفار المباشرة للجزائريين والتونسيين المسافات المتقطعة على عدة أسابيع بحيث يتسنى لهم زيارة المشرق كما يحلو لهم. وعند رحلة الذهاب، يكون المسار النموذجي في الغالب على النحو التالي: طنجة – جبل طارق – مارسيليا – بور سعيد – القاهرة – السويس – جدة، وقد يمرون بمالطا أو بيروت، وكثيراً ما يفضلون السفر من ميناء بيروت في رحلة العودة. ويبدو أن حريتهم في الحركة قد أثارت غبطة إخوانهم في الدين من أهل الجزائر وتونس كما ذكر ذلك المفوض الحكومي:

"يرغب الكثير في ألا تقتصر الرحلة على زيارة مكة أو المدينة المنورة وإنما تتسع لتشمل كافة الديار المقدسة في البلدان الإسلامية، ويودون التوقف في بيروت لمدة ثلاثة أيام للذهاب إلى دمشق وبغداد وحتى في حيفا لزيارة القدس وفي الإسكندرية لزيارة مصر".

26فهاتان المدينتان تضمان أماكن مقدسة محببة جدًا عند الحجاج من شمال أفريقيا، لكن السلطات الاستعمارية تعدها مراكز للحراكات القومية، وهكذا أبدت الخارجية الفرنسية في البدء توجسها من أي إجراء قد "يشجع على حصول تواصلات مواتية لتطوير الدعاية الإسلاموية". وكان أمامها خياران لجذب الحجاج المغاربة.

27أما الخيار الأول فيتمثل في السعي لجعل السفن المعتمدة مريحة بالقدر الكافي لإزالة الإزعاجات الناجمة عن السفر الجماعي، وهكذا فكرت جمعية الحج إلى الديار المقدسة عند عرضها لمقترح استئجار الباخرة الفاخرة "سينايا" لموسم حج 1935 أن تتوقف في الدار البيضاء لحمل الأغنياء المغاربة، لكن هذه الفكرة لم تنجح على ما يبدو فلم يختر سوى 8% منهم خيار السفر الجماعي في ذلك العام.

28أما الإمكانية الثانية الأكثر نجاعة فتتمثل في إدراج زيارة الأضرحة في بيروت ودمشق ضمن رحلتي الذهاب والعودة، وهكذا نجد أن السلطات الاستعمارية بذلت جهودها للتنظيم السفر السياحي والديني من خلال تفضيل المناطق التابعة للإمبراطورية، وعلاوة على الخارطة الجغرافية القديمة للرحلات تم تطبيق فكرة جيوسياسية تهدف إلى مشاطرة مختلف رعايا الإمبراطورية القواسم المرجعية المشتركة. وكان على الحج إلى مكة أن يسهم بطريقته في تقوية الشعور بالانتماء والهوية الجمعية. وقد افتخر المفوض السامي في المشرق منذ عام 1934 بالتأكيد على أن قرابة أربعمائة حاج من شمال أفريقيا قاموا عند رحلة العودة بزيارة مزدوجة لدمشق والقدس بينما لم يقم بهذا الحج سوى ثلاثون شخصًا فقط قبل أربعة أعوام. ويعزو زيادة عدد حجاج الإمبراطورية إلى توقفهم في الدول الخاضعة للانتداب "التي تمثل أقصر الطرق، فضلاً عن الميزات المادية التي تقدمها للمسافرين على ما يبدو واطمئنانهم لقضاء إقامة مجانية تمامًا في مستشفى الأمراض المعدية في بيروت حتى موعد رحيل سفنهم".

29وتعد محطة الحجر الصحي في بيروت التي أعيد بناؤها في عام 1930 جزءًا من الأراضي المشتركة، وقد وصف رئيس الأطباء فيها، الدكتور أحمد شريف، البرنامج الدقيق لتجهيزاتها:

"جناح كبير للتعقيم والى جواره صالتان للاستحمام إحداهما للرجال والأخرى للنساء، وقد بني هذا الجناح في أول الأمر، ثم أعيد تجديد المساكن القديمة مع بناء وحدات جديدة متعددة، مما يسمح اليوم بإيواء زهاء 2000 شخص في وقت واحد في غرف جميلة مهواة بشكل جيد ومزودة بالإضاءة الكهربائية. وقد استبدلت بالعيادة التمريضية القديمة تلك السنة مستشفى حديث مزود بمختبر للفحوصات البكتيرية هو الأحدث تجهيزًا".

30وقد حرص المفوض السامي على أن يجعل في المحطة مسجدًا حتى يقوم الحجاج بأداء عباداتهم دون الحاجة لمغادرة المحطة، كما أن الرعاية الخاصة التي يلقاها الحجاج من قبل الطاقم الصحي في أماكن معدة خصيصاً لهذا الغرض تزيد من إثارة إعجاب الحجاج لاسيما مقارنة مع وحشية الحراس الصحيين المصريين في محطة الحجر الصحي في الطور. ونجد في الدليل السياحي الذي حرره في عام 1935 القاضي المغربي سي أحمد الهواري وصفاً للمحطة الصحية في بيروت بنبرة جديرة بحكايات ألف ليلة وليلة:

"رست سفينتنا قرب الساحل أمام "محطة الحجر الصحي" التي يلزم المرور بها حتى يمكننا الدخول بحرية إلى بيروت، وقد اقتربت قوارب صغيرة من باخرتنا ونقلتنا إلى المحطة المذكورة. وما أن نزلنا من القوارب حتى رأينا كلمة "محطة حجر" المستخدمة لوصف هذه المؤسسة الصحية الجميلة، ولعلها تعد من التسميات بالأضداد، فقد ظننا أن محطة الحجر هذه مكانٌ بائس مخصص لإسعاف المرضى من بيننا وسجن الأصحاء أو شيء من هذا القبيل. وما أعظم دهشتنا عندما وجدنا فيها حديقة ربيعية كبيرة وأخرى خضراء غناء ومزهرة، كأفضل ما يكون من ملتقى للشعراء الذين سيتغنون بجمال الطبيعة والمناظر المطلة على المدينة والبحر والمناظر الخيالية لجبل لبنان وخاصة عند شروق الشمس وغروبها. ويمكننا القول إن هذه المحطة أشبه ما تكون بمدينة صغيرة متطورة فيها مساكن تشبه الفنادق الجيدة ومتاجر نشتري منها أفضل المنتجات الغذائية (اللحوم الطازجة، الخضروات والفواكه) ومطاعم بأكلات شهية ومقاهٍ يجتمع فيها الحجاج ومسجد جميل لأداء الصلاة. أما ما لقيناه فيها من حسن الاستقبال والعون والأدب والتفاني من جانب الطاقم العامل فيها فلا يمكن مقارنته إلا باستقبال الأب لولده أو الصديق لصديقه الغالي على قلبه والمخلص. مكثنا فيها ثلاثة أيام وعز علينا مغادرتها بعدما لقيناه فيها من الراحة والاستجمام".

31وأكثر من ذلك، أصبح مستشفى الأمراض المعدية في بيروت مع الوقت نقطة التقاء لمجموعة من الرحلات التي تشرف عليها سلطات الانتداب.

"يبدو أن رعايانا من شمال أفريقيا ومن السنغاليين – كما كتب المفوض السامي دومارتيل Demartel – أشد إعجاباً بإقامتهم في مستشفى بيروت حيث استقبلوا مجاناً وسمح لهم البقاء فيه حتى موعد رحلتهم إلى مرسيليا بعد أن لاقوا التسهيلات المطلوبة لزيارة دمشق والقدس".

32وأردف قائلاً "نظمت رحلات سياحية خاصة بأسعار مغرية لهم لهذا الغرض". لم يعد مستشفى الأمراض المعدية رمزًا للقمع الغربي الذي لطالما سعى الحجاج للتخلص منه بأي ثمن، بل أصبح عامل جذب ومحطة سياحية كاملة تسمح لمختلف الحجاج المغاربة والجزائريين والسنغاليين بالتواصل الوجداني الكامل في ظل الانتماء المشترك للإمبراطورية الفرنسية.

ماذا عن الحج السوري؟

33في ظل هذه العملية الجماعية المتفق عليها، كان لغياب الحجاج السوريين أو اللبنانيين في القوافل أثرٌ ملحوظ، وإن كانت المشكلة تختلف كثيراً عن غيرها، ففي عام 1931، عندما تمر إقرار مبدأ القوافل المشتركة، أوصى القنصل ميجريه باتباع حل مشابه، وهو فصل الحجاج السوريين واللبنانيين عن بقية الحجاج من خارج المنتدبات الفرنسية بحيث يسافرون على متن باخرة خاصة بهم. وكان المبرر الأول الذي طرحه صحيًا، فمن خلال عزل الحجاج من المنتدبات عن غيرهم يمكن للبعثة الطبية السورية إتمام عملها في أنسب الظروف، كما أن تجنيب الحجاج الوقوع تحت سيطرة الشركات الملاحية سيعطيهم الانطباع بأن التدابير التي اتخذتها المفوضية السامية تصب في مصلحتهم في النهاية. ورغبة في التنسيق مع الحجاج المغاربيين، اقترح تعيين مفوضين حكوميين لضمان التوجيه الإداري للقوافل، لكن المفوض السامي بونسو Ponsot لم يكن يقبل مطلقًا التنظيم بهذا الشكل وسعى للدفاع عن استقلالية عمله. فسوريا ولبنان دولتا عبور يمر من خلالهما الحجاج من كافة أنحاء الشرق الأوسط ولم يستوعب الحجاج الأجانب، على حد رأيه، هذا النوع من التفرقة. أما عن مهمة التوجيه الإداري فهي مكفولة أصلاً بالتنسيق بين الطبيب المعالج على متن السفينة والحارس الصحي والجندي المرافقين جميعهم للحجاج المسافرين. في الواقع، كان الحج من بيروت يشهد إقبالاً متواصلًا من الحجاج من مختلف الجنسيات. في عام 1936، سافر الحجاج السوريون على متن باخرتين مختلفتين: "الطائف" وهي باخرة إنجليزية حوت 75% من الحجاج السوريين و "مدينة بيروت" وهي باخرة تحمل العلم الفرنسي لكنها لم تحمل سوى ثلث الرعايا من الإمبراطورية الفرنسية، وكان غالبية المسافرين من الأفغان والصينيين والعراقيين والإيرانيين والأتراك واليوغوسلافيين.

34غير أن وجود العديد من السوريين ضمن بطانة ابن سعود وتحمسهم لخدمة القضية العروبية صرف السلطات في شمال أفريقيا عن تشجيع التواصلات بين المسلمين من المشرق والمغرب، وهكذا حذر المقيم العام في تونس من حالات الإغراء التي قد يتعرض لها رعاياه:

"قد تتاح للحجاج التونسيين أثناء إقامتهم في الحجاز إقامة عدة تواصلات مع إخوانهم في الدين من سائر البلدان وقد يجري الحديث معهم عن ظروف الحياة الراهنة للشعوب الإسلامية المستعمرة، وبناء على المعلومات التي تناهت إلى علمي فإن المصريين والعراقيين الذين حصلوا على الاستقلالية الداخلية قد أثروا على ما يبدو، في أعين التونسيين، بادعائهم أنهم المدافعون المخلصون عند بلاد الإسلام التي ظلت تحت وصاية فرنسا وبريطانيا. أما السوريون فقد ذكروا من جهتهم بعلاقات التضامن التي تجمعهم مع التونسيين تحديدًا وبأهل شمال أفريقيا عمومًا".

35وفي هذا العام أيضًا، ذكر مدير الأمن العام في الجزائر أن السوريين نشروا الشعارات المعادية لفرنسا لدى الحجاج المغاربيين أثناء فترة الحجر الصحي في الطور. لكن تطور الملاحة عبر ميناء بيروت غير هذه المعادلة، فبدءًا من العام 1935، لاحظنا تناقصًا واضحًا لأعداد الجنسيات المسافرة بحرًا لصالح السوريين واللبنانيين فقط (المخطط 20). هذا الانخفاض المفاجئ يعد نتيجة المنافسة من جانب شركة الخطوط الخديوية KML التي نجحت في حرف مسار جزء من المسافرين باتجاه حيفا، بالإضافة إلى افتتاح طريق العراق.

المخطط 20: الحجاج من غير رعايا المنتدبات الفرنسية المسافرين من ميناء بيروت بين عامي 1935 و 1939.

المخطط 20: الحجاج من غير رعايا المنتدبات الفرنسية المسافرين من ميناء بيروت بين عامي 1935 و 1939.

المصدر: ADN، بيروت، من 663 إلى 665.

36فبينما سافر 2101 حاج من غير الرعايا الفرنسيين في عام 1935 من بيروت، لم يتجاوز عددهم العام التالي 1 290 حاجًا، أي "أقل عدد منذ خمسة عشرة عامًا" على حد رأي الدكتور مارتان Martin، مدير مكتب الصحة هناك. هذا التأميم الفعلي للحج السوري يذكرنا بالتأميم الذي شهد الحج الهندي في الفترة عينها، لكن هذا لم يكن ليحزن سلطات الانتداب أو يضرها فقد سمح لها بالتقريب بين الإجراءات والممارسات داخل الإمبراطورية الفرنسية. وهكذا سمعنا في نهاية هذه الفترة إدارة خدمات الحجر الصحي التابعة للمفوضية السامية تثني على النتائج التي حققها "نظام الحج المتابع والمعد والمريح في قوافل جماعية"، لكن هذا لم يأخذ في الحسبان تدفق الحجاج السريين من أهل هذا الانتدابات الذين يتسببون لاحقًا في إبطال فعالية هذا التنظيم من أصله.

سياسات المعارضة؟

37بعيداً عن هذا الانطباع بحصول الإجماع، ظهرت المعارضة في المشرق كما يبدو من خلال تضخيم أعداد الحجاج السريين، الأمر الذي يذكرنا بما حصل مع الحجاج الجزائريين في فترة ما قبل الحرب، أما تسييس الحج في شمال أفريقيا فقد اتخذ عدة أوجه.

في سوريا، ارتفاع معدل الحج السري انعكاسًا للصعوبات التي تواجهها عملية رسم سياسة الحج

38إذا ما استثنيانا الحالة الخاصة بـ"التكروريين"، فيبدو أن ظاهرة الحج السري تتركز تحديدًا، في فترة ما بين الحربين، في الدول العربية الخاضعة للانتداب، ويعد قرب هذه الدول جغرافياً من الديار المقدسة سببًا في تعقيد وإعاقة أي محاولة لفرض الطرق الرسمية للحج بشكل دائم عملًا باتفاقية باريس لعام 1931. فبينما ظل عدد من الحجاج في شرق الأردن على رفضهم استخدام الطريق الرسمية المحددة لهم عبر معان والعقبة، أصبحت هذه الظاهرة أكثر بروزاً في سوريا، وهي مرتبطة ارتباطًا وثيقاً بالاحتكار البحري على هيئة منح امتيازات للنصراني الماروني فريد إيديه. فقد تضاعفت حملة الرأي السياسي الديني التي تسبب بها هذا الامتياز بحملة أخرى تشجع على سلوك الطرق البرية.

39ومنذ عام 1934، طلب علماء سوريون من قنصل نجد التدخل لدى المفوض السامي لتسهيل سفر الحجاج الراغبين في سلوك الطرق الصحراوية. وقد تجمعوا في "لجان خيرية إسلامية" وقام بعضهم بمسعى مماثل لدى فؤاد حمزة، وزير الخارجية السعودي. وقد تسبب فتح طريق العراق بتعميق هذه المعارضة عندما نظم القوميون السوريون، بالتنسيق مع الأوساط السياسية العراقية، حملتهم الخاصة لتوعية الحجاج بطريق العراق الجديد. ورغم الدلالة الرمزية الأساسية لهذا المسار الجديد، إلا أنه يتطلب انعطافة طويلة ولم يحبذه الحجاج السوريون الذين يفضلون عليه بكثير الطرق الجنوبية المارة بشرق الأردن وجنوب العراق. ورغم دعوات المفوض السامي لفرض رقابة أكثر على الحدود إلا أن حوالي مئة وثلاثين مسافرًا عبروا سوريا في عام 1935 من مديرية بصرى الشام.

40رفض المفوض السامي تسييس القضية وأصر على اعتبارها مسألة اقتصادية فحسب، فوضعية السوريين السريين لا تشبه وضعية إخوانهم من المغاربيين قبل ثلاثين عامًا خلت، فلم نعد نعتبرهم جناة وإنما ضحايا و "بؤساء" غرتهم الأسعار المنخفضة التي يعرضها عليهم "المحتالين" الذين لا يرعون فيهم إلاً ولا ذمة. كانت هذه التنظيمات السرية تتركز في كبرى المدن السورية، على غرار شركة شرباجي في دمشق، وقد حشدت كافة وسائل النقل المتاحة لتوجيه الحجاج عبر المناطق الحدودية حيث يتولى المهربون – من الأعيان المحليين والجنود والقبائل المتنقلة – توصيلهم بالتناوب إلى مداخل الأراضي السعودية. وقد أظهر أحد الضباط الفرنسيين مدى تعقيد هذا التنظيم في أحد فروع المنظمات:

"تمتلك المنظمة التي تم الإبلاغ عنها في حلب فروعًا في دمشق وبعض القرى الحدودية كبصرى الشام وفي القبائل المتنقلة (الواله تحديدًا) وشرق الأردن من بين الجنود التابعين للجيش العربي. ويمر أحد المسالك المتبعة بحوران ويسير بمحاذاة دمشق ودرعا وبصرى الشام، ويصل الحجاج من العاصمة عن طريق السكة الحديدية ويتجمعون في البصرة حيث يسكنون عند الأهالي، ومن هناك يتم ترحيلهم ليلاً على مجموعات صغيرة إلى مقربة من الحدود حيث ينتظرهم جمالون واغلبهم بدو من الرحالة".

41وبالتالي فإن العقوبات تستهدف في الأساس المنظمين والمهربين والسماسرة السريين، ففي عام 1939، حكم على أحد الجمالين بغرامة مالية قدرها 495 ليرة سورية مقابل غرامة قدرها 25 ليرة سورية على بقية المسافرين. وقد طالت هذه الظاهرة كافة طبقات المجتمع السوري من بدو حوران حتى التجار الأغنياء في دمشق وحلب الذين لديهم شهادات تقدير من الغرف التجارية، مرورًا بجموع القرويين الفقراء "الراغبين في تجشم مشقة السفر لأجل القيام بواجبهم الديني" والذين يسافرون سيرًا على الأقدام بلا جوازات ولا لقاحات ولا موارد. وقد تكاثرت هذه الجموع مع مرور السنين، فقد كان عددهم تقريبا 200 في عام 1936 لكنه ارتفع إلى 429 في العام التالي وفقًا للإحصائيات، أي قرابة نصف الأعداد الرسمية.

42لم تتردد الجهات الرئيسية المنظمة للحج في المبالغة من خطر الظاهرة، فقد رأت الشركة الشرقية للملاحة في هذا خسارة كبيرة ينبغي تداركها، لكن مكاتب الصحة أيضًا في المنتدبات بدأت، خلافاً لتوصيات المؤسسات الصحية الدولية، في إعادة تفعيل المخاطر الوبائية القديمة:

"برأيي – كما كتب الطبيب العام مارتان – لقد انتهى الأمن الذي ساد في الأعوام الأخيرة، ونخشى أن نرى مجددًا عودة حقبة الأوبئة التي كانت تشكل جزءًا لا يتجزأ من مواسم الحج الإسلامي".

43أما قنصل جده فقد ذكر من جانبه عودة جموع الفقراء الذين يتدافعون أمام أبواب المفوضية ليتوسلوا إعادتهم إلى بلدانهم. أما إدارة المنتدبات فقد ظلت متشككة جداً من نجاعة التدابير التي ينبغي اتخاذها:

"فللأسف لا يوجد وسيلة عملية لمنع عبور الحجاج بشكل كامل للحدود، خاصة أولئك الذين يسلكون طريق الجنوب خلافاً للقانون".

44ويرى أن ابن سعود والسلطات في شرق الأردن تجد مصلحتها في تسهيل هذه الرحلات لاستقطاع الضرائب على المسافرين السريين، وتظهر هذه المبالغة الفشل النسبي لسياسة الحج الخاصة بالمفوض السامي حول دعم الشركة الوطنية للملاحة. فعندما اقترح مندوب المفوض السامي في سوريا سن قانون يشرع الطرق البرية اصطدم باعتراض قطعي من جانب المفوض السامي بوو Puaux بحجة أن هذا الإجراء سيفرغ مبدأ الامتياز البحري من مضمونه.

45أما الحكومة القومية السورية فقد ضغطت من جهتها بشكل خفي لصالح مبدأ حرية الحج من خلال مطالبتها المفوض السامي باستبدال تصاريح العبور بجوازات السفر التي تكلف كثيراً الحجاج وتحرضهم على مخالفة قانون الحج. وعندما طلب المفوض السامي من الحكومة القومية تحمل تكاليف إرجاع الحجاج السريين لم تتردد الحكومة في وضع شروط كمطالبة شركة الملاحة بتخفيض أسعارها.

46بين الحكومة السورية والسلطات الفرنسية كانت الأجواء يسودها الحذر والريبة أكثر من أي وقت مضى، فقد اتهمت الشرطة السورية كثيراً بالتساهل مع الحجاج من خلال إطلاق سراح مجموعات السريين الموقوفين.

47كما اتهمت الحكومة السورية بإثارة قضية الخط الحديدي الحجازي مجدداً، ففي عام 1938، ذهب وزير المالية السابق، شكري باي خواطلي، إلى الحج بنية إطلاق حملة تبرعات لإعادة تشغيل الخط. ولم تكن هذه المبادرة خاصة بها مطلقاً لأن فؤاد حمزة، طلب في مارس 1938 من المفوض السامي دو مارتيل de Martel إعادة النظر في هذه القضية. وفي مايو، كشف رئيس المجلس السوري، جميل مردام باي، عن مضمون الاتفاق المبرم بين المملكة السعودية والحكومتين السورية والأردنية الذي بموجبه يتم إنشاء لجنة دائمة من ستة أعضاء، عضوين من كل دولة، ولجنة تقنية تتألف من مهندسين مهمتهم وضع جداول الأشغال، ولهذا الغرض، تصوت كل حكومة على تمويل قدره 30 ألف جنيه إسترليني. وبينما امتنعت الحكومة السورية من المشاركة رسميًا في هذا – نظرًا لرفض المفوض السامي إعطاء أي قيمة قضائية لاتفاق أبرم بدون موافقته – تم رفع القضية أمام مجلس النواب السوري الذي تهيمن عليه الكتلة القومية. وفي 15 يونيو، تم التصويت بالإجماع على مقترح قانون يقضي بفتح اعتماد مالي استثنائي قدره 270 ألف ليرة سورية، ورغم هذا النجاح السياسي الظاهر إلا أن القضية ظلت موضوعًا دعائياً فقط. فعشية الحرب، أشار فالوي Valluy، المستشار المالي للدولة السورية، إلى "الجانب الوهمي" من العمل الذي قام به شكري باي خواطلي، فلم تستقطع من الحكومة السورية أية مبالغ لصالح هذا الاعتماد الذي بلغ أجل استحقاقه ولم يتم إبرام أي اتفاقية لاحقة مع الحكومة السعودية لمتابعة هذا المشروع الذي "سرعان ما لفه النسيان واللامبالاة".

48كان فشل هذه المبادرة في صالح المفوضية السامية التي أرادت في هذا العام 1939 أن تجعل من الحج السوري عبر الحبر عملية نموذجية مثالية، وعندما بلغها وجود حملة في المدن السورية الكبيرة تحذر الناس من مخاطر الحج أثناء الحرب، قررت المفوضية إطلاق عملية واسعة النطاق ضد شركات النقل السرية، فأوقفت خمس سيارات في قطاع ضُمَير Dmeir، شرق دمشق، و 35 مسافر في تدمر و 39 مسافر في البصرة بفضل تدخل الجنود. علمت قافلة حج مكونة من 275 بهذه الحملة فحرفت مسارها لتقطع جبل الدروز عبر زيلاف Zélaf، ولحقها جماعات من المهاريين الدروز، وتكللت العملية بالنجاح لأن القافلة أوقفت في 8 ديسمبر 1939، واحتجز 221 جملا و 332 جنيها ذهبيًا، ووضع المخالفون في المعتقل وأدينوا بغرامة قدرها 15 ليرة سورية على كل فرد بتهمة تهريب الذهب. ومن بين هؤلاء الـ 275 حاجًا سرياً – وفيهم 88 امرأة – كان 230 منهم من دمشق، والبقية من حلب وحمص. وقد أشاد الجنرال كيلر Keller، قائد القوات في أراضي الجنوب السوري، بهذه العملية التي من شأنها ردع الأسفار الجديدة سراً. لكنه أقر في الوقت عينه بأن موجات الاعتقالات هذه لها تأثير سلبي في أوساط الرأي العام وقد تستغلها العناصر المعادية لإيهام الناس بأن الحكومة الفرنسية تسعى لإعاقة السفر إلى الحج بكل الوسائل.

49وعليه فقد أوصى رؤسائه بالتخفيف من حدة الرقابة وإطلاق سراح الموقوفين وإعادة الأموال المصادرة وإظهار الأسباب الحقيقية لمنع الحج السري باستخدام الصحف المحلية. أما الدكتور مارتان، مدير إدارة الصحة، فقد اقترح العفو عن المهاجرين السريين الذين سيقبلون السفر بحراً، وتبعه في ذلك مندوب المفوض السامي الذي يسعى للمحافظة على تنظيم مجمل الحج في فترة الحرب، غير أن هذا القرار جاء متأخراً جدًا، فقد بادرت السلطات العسكرية لإطلاق سراح معظم الحجاج السريين، باستثناء الذين رفضوا دفع الغرامة. ومع عودة الحجاج إلى ديارهم، اكتسبت قضية "الجمال ال221" – كما تمت تسميتها منذ ذلك الحين – بعدا أمميًا، فقد ذكرت مصادر في بيروت حصول أعمال عنف من جانب الجنود الدروز على الحجاج السنيين وخاصة ضد النساء، بل إن الدروز تعرضوا لاعتداء في إحدى حارات العاصمة اللبنانية. ويبدو أن القضية اتخذت منحى الأزمة السياسية عندما تناقلت الأنباء أن الأمير الدرزي الأطرش، وهو أحد كبار المشاركين في تمرد الأعوام 1927‑1925، أقسم أنه عمل على حماية الحجاج وذلك تجنباً لتعرض أفراد طائفته لأعمال انتقامية من جانب المسلمين، وبالتالي ظهر أن هذه العملية العسكرية أخفقت تمامًا.

50أما موسم الحج 1940 المفترض به تمثيل ذروة نجاح التنظيم الفرنسي في سوريا فقد كان عدد الحجاج السريين فيه من السوريين واللبنانيين أكثر من الحجاج الرسميين المغادرين من بيروت. وقد حملت المشكلة بعد ذلك على المفوضية في جدة، فقد واجهت حركة غير مسبوقة لحجاج لا تذاكر معهم ولا جوازات لديهم، حتى أن بالرو Ballereau ذكر أنه ليس لديه الوقت ولا الإمكانات للقيام بتحقيقات عن الموارد المتوفرة للحجاج وقد كان يكتفي بإصدار تصاريح العبور المجانية لكافة المشتكين. وقد أصيب بالإحباط فاعترف قائلًا:

"باختصار لقد أردنا أن نسعد الحجاج المسلمين السوريين ونساعد الحكومة السعودية لكن مجريات الأحداث التي حصلت تسببت في إثارة سخط الجميع، حتى أني لأتساءل، كما قال احد الموظفين في المفوضية السامية، أننا نبذل جهودنا في أمور عبثية. أو ليس من الأحرى أن نتخلى تمامًا عن الانشغال بالحج، حتى وإن كانت جملة "كلما اهتممنا أقل بالحج، كان ذلك أفضل" تنطوي في نظري على خطورة كبيرة أثناء التطبيق. وليس من حقي أن أستنكر أو أقترح حلولاً للصعوبات والمشكلات الخاصة بالحج السوري والتي ليست معروفة لدينا في الحج في شمال أفريقيا".

51لكن معاناة الدبلوماسي هذا لم تتوقف عند هذا الحد، فبعد أن فشلت الحكومة السعودية في الوصول إلى اتفاق مع شركة الخطوط الخديوية KML بإرجاع الحجاج الفقراء السوريين إلى بلادهم، تم ترحيل هؤلاء الحجاج أخيراً على متن سفينة إيطالية، في وقت كانت حرب الدعاية في أوجها، وهذا بالطبع يعد حدثاً سيئًا جدًا.

52وهكذا رأى كثير من المديرين أن استمرار هذه الظاهرة يعد نتيجة للفشل الأساسي لسياسة تنظيم الحج، وخاصة عجز السلطات عن تنظيم تنقلات رعاياها بطريقة صحيحة.

طرق تسييس الحج المغاربي

53في شمال أفريقيا حيث فرض نموذج "سفن الحجيج" نفسه في التطبيق، كان الحج السري هامشيًا تماماً، مع أن الظاهرة لم تختفِ تماماً، ففي عام 1933، سجلت تسع حالات لحجاج سريين على متن السفينة "فريجي Phrygie" و أربعة عشر حالة العام التالي في الباخرة "مادونا"، لكن هذه الأعداد لا تقارن مطلقًا مع جموع الحجاج السريين في فترة ما قبل الحرب. صحيح أنه مع استعادة السلطات العامة للإشراف على ملف التنقلات، ظهرت السلطات الاستعمارية متشددة جداً بهذا الخصوص، ففي الموانئ الجزائرية، تم توظيف عمال سفن خصوصًا لتجنب صعود الحجاج غير النظاميين على متن السفن كالعادة مع الحمالين، كما تم تغليظ نظام العقوبات.

54وبعيدًا عن التشكيك بفعالية التنظيم للحج، كان لحضور الحجاج غير النظاميين على متن السفن تأثير معاكس أسهم في تقوية هذا التنظيم، فقد سخر الحجاج الذين تم اكتشافهم أثناء الرحلة للعمل في مساعدة الطاقم بصفتهم "عمال محليون" وبالتالي خدمة المسافرين، وإن تسبب هذا في مضاعفة مظاهر الإهمال والمواقف غير المتحضرة التي اشتكى بعض الحجاج من التعرض لها أثناء السفر. إذن ينبغي البحث في مكان آخر عن ملامح تسييس الحج المغاربي.

55وعند قراءتنا لتقارير السلطات نجد أن تفاقم أعداد المسافرين في عقد الثلاثينيات 1930 لم يكون سوى انعكاس للحركة العروبية التي كانت في أشدها في مصر وفي المشرق. فلم يكن ثمة أدنى شك لدى البير سارو، الوزير المكلف بشؤون شمال أفريقيا في عام 1938، أنه

"يوجد في الدول الثلاث (المغرب، الجزائر، تونس) نزعة مشتركة وهي تمجيد الروح الإسلامية".

56وأضاف الوزير قائلًا إن الخطأ الذي ارتكبته القوى الاستعمارية تمثل في تجاهل هذه الثورة في الشرق الإسلامي بعد الحرب العالمية الأولى وهذا "التناغم في الحركة الجماعية". "المغرب يصوب أنظاره إلى المشرق"، كما كتب شارل أندريه جوليان Charles‑André Julien في عام 1939، قبل أن يردف قائلًا "لكن هذا المشرق يفر من بين أيدينا". غير أنه لم يذكر في أي وقت أن عودة نشاط حركة السفر إلى الحج تعد تظاهرة لهذه الاندفاعة نحو المشرق.

57فلئن كانت الحركة الجماعية للحج المغاربي (المخطط 21) تمثل ارتفاعاً ملحوظاً على مدى العقد، فإن النظر إلى هذه الزيادة بالنسبة إلى كل جنسية لوحدها يظهر لنا على الأرجح انقطاعات زمنية في عملية السفر إلى الحج.

المخطط 21: تغير إعداد الرحلات إلى الحج من الأقاليم المغاربية التابعة للإمبراطورية الفرنسية بين عامي 1930 و 1939.

المخطط 21: تغير إعداد الرحلات إلى الحج من الأقاليم المغاربية التابعة للإمبراطورية الفرنسية بين عامي 1930 و 1939.

المصادر: AOM,GGA, 16h/95 à 100, GGA 16h/108, Beyrouth, 664.

58فبينما شهد عدد الحجاج التونسيين ازدياداً متوسطاً ومستمراً، سجل المغاربة في المقابل نمواً متقلبًا لا يتوافق مطلقاً مع حركة إخوانهم من الجزائريين، ومن بين دول الحج الثلاث كانت المغرب على ما يبدو الأكثر تأثرًا بالفكر العروبي.

الحج، وسيلة لتضخيم صوت القومية المغربية؟

59لا يمكن الفصل بين ظهور الحركة القومية المغربية واسم الزعيم العروبي شكيب أرسلان:

"شخصية فريدة، كما كتب المفوض السامي على البحر الأبيض المتوسط وشمال أفريقيا، تلك التي يمتلكها هذا الإقطاعي اللبناني الذي يوزع من مكتبه في جنيف، منذ سبعة عشر عاماً، التوجيهات إلى أنصار الإسلام في دول المتوسط ويظل نفوذه مؤثراً رغم كل الأزمات والتسويات".

60تترأس هذه الشخصية الدرزية اللبنانية اللجنة السورية الفلسطينية في جنيف التي تسعى للحصول من جمعية الأمم على التحرير الكامل للمنتدبات وبالتالي تحرير الأراضي العربية الإسلامية الواقعة تحت الوصاية الأوروبية. وإن كان من الصعب التمييز بين الوحدة الإسلامية والفكر العروبي عند هذا الداعية إلى "الوعي القومي العربي"، لأن "ملك اللغة العربية" هذا كان في الأساس أحد تلامذة المنظر الإسلاموي الأفغاني وقد تابع دروسه في بيروت برفقة رشيد رضا. كان شكيب أرسلان رجل علاقات عامة ومخططًا مؤثرًا بل كان على حد قول البير سارو صديقًا شخصياً لعدد من الشخصيات الملكية في العالم العربي ومن بينها شخصيات متعارضة تماما كالإمام يحيى والملك فيصل في العراق وابن سعود.

61في عام 1929، أشارت مصادر بريطانية إلى تواجده في الحجاز بمناسبة الحج ويبدو أنه خطب في عرفات بلا أي مانع أو عقوبة مطالبًا بـ"توحد كافة المسلمين في صف واحد ضد النصرانية"، وقد أوصى قنصل جدة فوراً المقيمية في الرباط بفرض رقابة خاصة على الحجاج المغاربة عند عودتهم من الحج. فقد كان يخشى أن يكون للدعاية التي تعرض لها الحجاج في مكة أثرًا فاعلًا عليهم، خاصة أن غالبية هؤلاء الحجاج، على حد رأي القنصل، أناس "متعلمون على الطريقة الإسلامية، أي متشددون قليلًا". فقد كان لأرسلان تأثير سياسي حقيقي في بعض المعارضين التونسيين والجزائريين – إذ كان على اتصال بالشيخ التونسي طالبي، عضو الدستور، والتقى أيضًا بالحاج ميسالي أثناء انعقاد المؤتمر الإسلامي الأوروبي في جنيف عام 1935 – وبالتالي ركز جهوده على المغرب.

62كما أن اعلان الظهير المغربي الصادر بتاريخ 6 مايو 1930 بخصوص تعديل القضاء في بلاد البربر أثار فيها موجه غير مسبوقة من الاحتجاجات، وسرعان ما اعتبر هذا الإصلاح القضائي رغبة في عزل برابرة المغرب في الإمبراطورية الفرنسية عن الشريعة الإسلامية لأجل تحويلهم إلى الدين النصراني. وفي ظل هذه الموجة من الاحتجاجات قرر شكيب أرسلان أن يستقر في المغرب، في طنجة بادئ الأمر لكنه طرد منها، ثم في تطوان، في المنطقة الإسبانية عند القوميين الحاج عبد السلام بن نونا و عبدالخالق توريس، وقد التقى هناك أيضًا محمد حلال الوزاني، أحد مؤسسي لجنة العمل المغربية وأمينها العام. وقد رأى شكيب أرسلان في هذه الأزمة فرصة مواتية لتقوية التضامن الإسلامي ضد الاستعمار الأوروبي، فأثار هذه القضية في موسم حج 1931 التي على إثرها سأل الحجاج المصريون والسوريون كثيراً الحجاج المغاربة عن هذا الموضوع. وفي ديسمبر من العام نفسه، وسع شكيب أرسلان هذه الحركة أثناء انعقاد المؤتمر الإسلامي في القدس وقد كان أحد منظميه الأساسيين. وبينما ركز المغربي مكي نصيري على التنديد كما ينبغي بهذا التعديل القضائي الذي صوره بأنه انتهاك للدين الإسلامي، قام بقراءة رسالة كتبها الشيخ أرسلان تطالب بإلغاء هذا القانون.

63في الواقع، كان النظام المفتوح للحج المغربي الذي يسمح لهم بالسفر بحراً على المراكب التي يختارونها يشجع على انتشار القضية القومية، ففي فبراير 1932، أشارت مذكرة استخباراتية أن مجموعات من المغاربة من مدينة فاس يرغبون في الاستفادة من رحلتهم إلى الديار المقدسة ليقوموا بمهمة سياسية لصالح أهل بلادهم، وهكذا توجه الحاج الأول إلى المنطقة الإسبانية عبر تطوان ليلتقي بالحاج عبد السلام بن نونا – وربما أيضًا شكيب أرسلان – بينما سلك الحاج الثاني طريق الجزائر وتونس ليلتقي بطلاب من الزيتونة وبعض الأعضاء النافذين في الحزب الحر الدستوري. وفي العام التالي، أبلغت المقيمية العامة في الرباط الخارجية الفرنسية بأن "بعض الشباب القوميين المغربيين" استغلوا سفرهم إلى الحج عبر مرسيليا وبيروت وجدة للذهاب إلى القدس والتواصل مع مكتب المؤتمر الإسلامي، ولعل قصدهم كان هو التعرف على برنامج عملهم والتفاوض على تمثيل المغرب في هذا المؤتمر والحصول على التوجيهات المطلوبة. ويبدو أن بعضهم رجعوا من هناك "بمجلات ومنشورات ذات طبيعة انقلابية"، وللإفلات من رقابة السلطات الفرنسية، اختار بعضهم العودة عن طريق تركيا واليونان وألمانيا وفرنسا وإسبانيا.

64لكن الحركة بدأت تفقد تدريجيًا من زخمها في منتصف هذا العقد، فقد ألغيت الإجراءات الخاصة بالظهير المغربي المتسببة بإثارة الاحتجاجات في عام 1934، وقد أرسل في هذا العام إلى موسم الحج المترجم الكابتن المغربي بن داوود ليعد تقريراً عن الدعاية المعادية لفرنسا في الديار المقدسة وقد أنكر في تقريره وجود أي تأثير للشيخ أرسلان في الحجاج من شمال أفريقيا:

"لقد ترك الحجاج جانبا ًكافة الأفكار التي يعرضها غالبًا شكيب أرسلان في جنيف وكانوا يتجمعون تبعًا لتشابه أعراقهم ولا يبدون سوى رغبة واحدة وهي أداء فريضة الحج بشكل صحيح".

65وقد أعلى الضابط، كما ينبغي في هذا النوع من التقارير، من قيمة مهمته التي سمحت له بأن يلغي نهائياً من أذهان الحجاج المغاربة الانطباع السيء الذي تسبب به الظهير البربري. أما السبب الثاني فيرجع إلى التسوية التي حصلت بين الأمير الدرزي والقوى المعارضة الرجعية، ألمانيا النازية – ولعله كان الأصل في تكوين "اللجنة الإسلامية في برلين" – ومع إيطاليا الفاشية التي زارها عدة مرات، المرة الأولى عند عودته من الحج في عام 1929 على طريقه إلى جنيف، عندما رفضت فرنسا وإنجلترا استقباله في منتدباتها، والمرة الثانية والثالثة في أبريل وسبتمبر من عام 1934. وقد التقي في إيطاليا بعدد من أعضاء الحكومة الفاشية وساوم بعمله الدعائي مقابل تبني إيطاليا لسياسة تهدئة في طرابلس.

66ولن تغفل السلطات الفرنسية حينها عن الإشارة إلى أن التقارب بين الأمير أرسلان مع إيطاليا الفاشية قد افقده مصداقيته عند إخوانه في الدين وبالتالي خسر نفوذه أيضًا عند الحجاج، ففي عام 1937 أعيدت إثارة قضية الظهير البربري في الديار المقدسة تحت تأثير الحج الإيطالي المدعوم من فرانكو. وبعد عامين، ذكر بن غبريت عند زيارته للملكة السعودية أن الإيطاليين والإسبان فتحوا في القاهرة دارًا للمغرب يشرف عليه نصيري، أحد قادة لجنة العمل المغربي، الذي حرص كثيرا على تصوير الظهير المغربي بأنه أمر فرضته الكنيسة على السلطان المغربي، ولم يذكر في كلتا الحالتين الأمير الدرزي.

في الجزائر، تسييس باطن؟

67في الجزائر، كان الرابط بين الحج إلى مكة والاحتجاجات السياسية اقل وضوحاً. فالرقابة على الحج فيها أكثر من المغرب، إذ إن السلطة الاستعمارية اختارت تأطير إجراءات السفر إلى الحجاز بالإضافة إلى إشراك النخب المتفقة معها بشكل وثيق. وقد كان الحاج ميسالي أول المعارضين المنتقدين لاستغلال السلطات الاستعمارية للدين، وعبر عن صدمته لنفاق البرجوازية الجديدة الإسلامية في الجزائر التي تستغل موظفيها وعمالها ولم تجد أفضل من أن "تتباهى طيلة اليوم بالمبادئ الإسلامية والصلوات في المساجد والحج إلى مكة". أصبحت المرجعية الإسلامية، بعد انقطاع علاقته مع الحزب الشيوعي، أحد العناصر الدائمة في خطاباته، فقد كان ميسالي على تراسل متواصل مع شكيب أرسلان، وكان يرى أن حماية الهوية الروحية للمسلمين يجب أن تكون رأس الحربة في عملية استقلال الجزائر. هذا التركيز على المكون الإسلامي للأمة الجزائرية يعد أحد المعطيات التي يتشاطرها مع حركة العلماء التي تأسست في عام 1931 بمبادرة من الشيخ بن باديس والتي دعت المسلمين في الجزائر إلى "التعمق في المبادئ الدينية". في ظل هذه الظروف، أليست عودة إقبال الجزائريين على الحج بدءًا من مستهل عقد الثلاثينيات 1930 (المخطط 21) مرتبطة بظاهرة "العودة إلى الإسلام" التي لاحظها في هذه الفترة العديد من المؤرخين؟

68شهدت الدعوات إلى الحرية الدينية التي أطلقها العلماء الإصلاحيون نجاحاً متزايدًا في ظل الجزائر الاستعمارية التي تزاول "تطبيقاً خاطئاً" لقانون فصل الكنائس عن الدولة مما سمح للسلطات التحكم في الإسلام من خلال مدارسه الدينية ومساجده الرسمية، معتمدة في ذلك على الإسلام المحافظ الذي يتدين به المرابطون marabout. وقد لاحظ هذا بن باديس أثناء تنقله في عام 1932 في أنحاء الأراضي الجزائرية، وقد رد المرابطون على ذلك بطلب منع العلماء الإصلاحيين من الدعوة في المساجد الرسمية وحصلوا على مرادهم بفضل المرسوم ميشيل Michel الصادر بتاريخ 16 فبراير 1933. ومن خلال هذا الحظر، استند المرسوم على العلاقات المحتملة بين حركة العلماء والوهابية، وبشكل مثير للغرابة، أعاد هذا المرسوم إلى الأذهان الرابط بين الحج إلى مكة والوحدة الإسلامية:

"لقد بلغني من عدة جهات أن السكان المحليين قلقون ومنزعجون من بعض الدعاية التي يقوم بها في هذه الأوساط إما الدعاة المتأثرون بالحركة الوهابية في مكة، أو الحجاج الجزائريون الذين اقتنعوا بالأفكار الإسلاموي، أو التجمعات مثل رابطة العلماء المسلمين، التي تأسست في الجزائر بغرض فتح المدارس الخاصة العربية والتي لها علاقات متابعة مع الحزب الدستوري".

69في الحقيقة، بعد منع الحج في عام 1931 لأسباب صحية كما قالت السلطات، اتسم موسم حج 1932 بإقبال كبير للحجاج، إلا أن مرسوم ميشيل، الذي أقرته أيضا اللجنة الوزارية المشتركة "سيام" في عام 1934، أثار حركة رأي واسعة في وسط المجتمع الجزائري مما سرع في تسييس حركة العلماء، التي بدأت تقيم شبكة واسعة من الجمعيات المخصصة لضمان التواصل بين المتمدنين والفلاحين في الأرياف. وقد زادت شعبية الحركة مع نجاح المؤتمر الإصلاحي الأول في عام 1935 عندما تلقت الحركة الدعم من بعض النواب المحليين كما استفادت من الدعم المالي أيضًا من الطبقة البرجوازية التجارية. ظهرت هذه الشعبية في الشرق الجزائري، مهد الحركة، وهكذا أراد معظم الحجاج المسافرين على متن الباخرة "سينايا" في بون عام 1935 النزول إلى رصيف الميناء عندما بلغهم أن بن باديس يريد أن يلقي عليهم خطاباً.

70في العام 1936، الذي شهد ولادة المؤتمر الإسلامي ومطالباته بحرية التعبد، زار الشيخ القسنطيني بنفسه الحجاج المغادرين من بون ليعلمهم مناسك الحج ويدعوهم إلى الإسلام الحقيقي الصافي غير الخاضع للتأثيرات الغربية، لكنه حرص على ألا يركب مع إخوته في الدين. وفي هذه الفترة تحديداً قرر الذهاب مرتين إلى تونس – في عامي 1936 و 1937، ليلقي محاضرة في إطار جمعية العلماء الشهيرة "الخلدونية"، لكن هذا التنقل كان يتم كل مرة خارج إطار رحلة الحج رغم التسهيلات الممنوحة من خلال التنظيم المشترك للتنقلات بين الجزائر وتونس.

71لكن التحكم الاستعماري على الحج لم يثبط من عزائم العلماء الإصلاحيين عن القيام بفريضتهم الدينية، ففي عام 1938، ذكرت دائرة الأمن في قسنطينة أن ثلاثة أعضاء من جمعية العلماء سافرو بحرًا إلى الحج وأنهم تلقوا دعمًا مالياً بهذا الغرض، وهم الشيخ محمد الإبراهيمي، الموصوف بأنه "مفكر إسلاموي متحمس" و غرابي بلقاسم بن رباح و أخيراً بوسعيد دالي بن سهنون "المشتبه به جدًا" لدى السلطات بأنه كلف بن باديس بمهمة معينة في الحجاز. خضع هؤلاء الأفراد الثلاثة لرقابة المفوض الحكومي وقنصل جدة لكن تصرفات هؤلاء الأفراد لم تثر أي شكوك معينة، فقد كان تنظيم الحج مراقب بدقة ولعل هذا ما دفع قادة الحركة لاتخاذ الحيطة والحذر. وينطبق الأمر ذاته على بقية الحركات القومية المغاربية ولجنة العمل المغاربي وحزب الدستوري التونسي.

72غير أن هذا لا يمنع أن الحج الجزائري، على شاكلة مسلمي مقاطعات الأغلبية في الهند، قد أسهم، رغم كل محاولات تأطيره، في حركة استرجاع الهوية الإسلامية المهددة. ففي عام 1937 مثلاً، شهد الحج ذروة الإقبال وتم تجاوز عتبة الألفين حاج، وحيث أن هذا الموسم لم يكن موسم الحج الأكبر فإن الأسباب المعترف بها رسميًا ترجع لاعتبارات اقتصادية. فهل ينبغي مع هذا أن نتجاهل النقاش المثير في تلك الفترة عينها عند النخب الجزائرية حول مشروع مرسوم بلوم‑فيوليت Blum‑Violette، الذي كشف عنه في نهاية ديسمبر 1936 ويعتزم توسيع الجنسية الفرنسية لعدة آلاف من الجزائريين؟ وخلافاً للمواقف التقليدية الداعية للاندماج، بدأ يظهر في الواقع عند هذه النخب ذاتها، خطاب يركز على مخاطر فقدان الشخصية والحاجة المتلازمة لإعادة امتلاك الأرض والماضي والدين. وكما حدث عند البنجابيين، يمكن عزو عودة الإقبال الكبير على الحج إلى ظاهرة إعادة إحياء النخب لمبدأ التملك الثقافي للإسلام، لكنه خلافاً للظاهرة المشهودة في شبه القارة الهندية، لم يتمتع هذا الإقبال بالثبات والاستمرارية ذاتها وكان يعكس على الأرجح تعبئة متقطعة تبعًا للأحداث التي هزت المستعمرة طيلة ذلك العقد.

تسييس "من الأعلى" للحج في عقد الثلاثينيات 1930

73في نهاية المطاف، عكس الاهتمام الذي أولته السلطات الاستعمارية والوطنية لتنظيم الحج إلى مكة الأهمية التي وضعتها الإمبراطورية، لاسيما فيما يخص مكونها الإسلامي، في تأكيد دور فرنسا كقوة عظمى رغم الدلالات الواضحة على أفول نجمها. وبالتالي كان حج رعاياها المسلمين إلى مكة فرصة لإظهار الوحدة التي لا انفصام لها لهذه الإمبراطورية في أعين العالم الإسلامي، من خلال القوافل المشتركة، وذلك رغم الانتقادات التي تعرضت لها هذه العملية. أتاح هذا التسييس للحج تفسير النفوذ المتناقص بشكل مضطرد مواز للدور الذي تقوم به اللجنة الوزارية المشتركة في تنظيم الحج.

74مع أن هذه المؤسسة الإدارية قامت بدور محوري في التنسيق ثم وضع سياسة الحج منذ تأسيسها في عام 1911. لكن دورها بدأ يضمحل في بداية عقد الثلاثينيات ولم تعد تقوم سوى باعتماد القرارات الصادرة أصلًا على المستوى المحلي أو الوزاري حول موضوعات تدخل في إطار اختصاصها. في عام 1935 مثلًا لم يجر استشارتها عن موضوع الحج وفي جلستها المنعقدة في 30 نوفمبر 1936 ذكر رئيسها بمرارة أن الخارجية الفرنسية اتخذت مرة أخرى قرارات سابقة لرأي اللجنة. وبالفعل أسهمت مواقفها لصالح تأطير حرية التعبير في الجزائر في إضعاف مصداقية هذه المؤسسة التي قررت حكومة الجبهة الشعبية أخيراً إلغاءها في عام 1937 واستبدلت بها اللجنة العليا المتوسطية لدول شمال أفريقيا المتأسسة بموجب مرسوم صدر بتاريخ 23 فبراير 1935 وأصبح المؤرخ شارل أندريه جوليان أمينها العام في السنة التالية. سعت الجبهة الشعبية في الواقع إلى تأكيد أسبقية العامل السياسي وخاصة فيما يتعلق بالبرلمان على الإدارات الاستعمارية لفرض رؤية "لاستعمار محب للغير". في عام 1937، تولت اللجنة البرلمانية في الجزائر والمستعمرات والمحميات قضية تنظيم الحج وبررت قرارها على ما يبدو بالتهديد المتمثل في إيطاليا الفاشية على العالم العربي:

"إن الدعاية الواسعة بكافة أشكالها، كما كتب ريمون سوسيه Raymond Susset، نائب رئيس اللجنة، التي تقوم بها أمم مجاورة لنا في بلاد الإسلام دفعتنا لأن نقرر أن نهتم في لجنة المستعمرات بقضية الحج إلى مكة".

75في الوقت الذي تصاعدت فيه الاحتجاجات في شمال أفريقيا والمشرق، كان الأولى عدم ارتكاب ما يدعو لانتقاد عملية تنظيم مواسم الحج، وبالتالي دعمت اللجنة ترشيح فوديل للحصول على الامتياز لثلاث سنوات بعد أن تم اعتماده في الجزائر مؤخرًا. وقد تقدم مالك السفن والمندوب الفرنسي بسفينتين مملوكتين للشركة العامة العابرة للمحيط الأطلنطي التي أممتها الحكومة الجديدة وبدا لهما أن هذا الخيار أجدر بالحفاظ على المصلحة الوطنية نظراً لوجود المنافسة الإيطالية.

76أما الدعاية الاستعمارية فقد شهدت في ظل الجبهة الشعبية زخمًا واهتماماً جديدًا بدعم من وزير المستعمرات ماريوس موتيه Marius Moutet، فقد تم تأسيس مكتب استعماري مشترك للمعلومات والتوثيق "سيد SIID" بموجب مرسوم صادر بتاريخ 12 مارس 1937، جمع كافة مكاتب الدعاية الاستعمارية بدلاً عن الوكالة العامة للمستعمرات التي دعمها البير سارو. كان ماريوس موتيه يرى أن:

"الإعلام والتربية الاستعمارية للشعب الفرنسي يمثلان ضرورة بديهية وملحة فالدعاية لصالح أراضينا فيما وراء البحار تعد شكلاً من أشكال أنشطتنا وعاملاً جوهريًا في سياستنا الاستعمارية (...) ولا بد من الذهاب أبعد من ذلك والارتقاء أكثر من ذلك وإدراك أهمية واجبنا في التربية الاستعمارية تجاه الشعب الفرنسي والتعريف بوضوح بأهدافنا الاستعمارية والالتزام بها للدفاع عنها وتبرير أعمالنا أمام الشعوب التي نتولى حمايتها وأمام القوى الأجنبية التي تنظر إلينا".

77والهدف هنا هو مجددًا تجميع أدوات الدعاية في هيئة مركزية حتى يتسنى بشكل أفضل تفادي الخطر المتمثل في الدعاية العدوانية لإيطاليا الفاشية في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر.

"القوافل الدعائية" لإيطاليا الفاشية

78على النقيض من فرنسا وبريطانيا العظمى، لم تكن إيطاليا، حتى العام 1936، قادرة على تنظيم حج رعاياها المسلمين بطريقة منتظمة إلى الحجاز، فقد منعتها حرب الاسترداد للأقاليم الليبية التي طالت حتى عام 1931 فضلًا عن العلاقات الدبلوماسية المتوترة غالباً مع نظام ابن سعود. لكن المشروع الإمبريالي الجديد للدوتشي الإيطالي، الذي يتضمن غزو إثيوبيا ودعم المعارضة ضد النفوذ الفرنسي الإنجليزي على العالم العربي، دفع إيطاليا الفاشية للاهتمام عن كثب بمسألة الحج.

إستراتيجية استرداد للرأي العام الإسلامي

دعم القضية العربية، منشأ المشروع الإمبريالي لإيطاليا الفاشية

"بفضل هيبة الإسلام الذي استحوذ على الاهتمام العالمي، بفضل إنجازات الفاشية الواضحة اليوم والمعترف بها، بفضل المواقف المسؤولة الجدية في اللقاءات الدولية بعد الحرب، أصبحت إيطاليا لربما القوة العظمى الوحيدة التي لم تتورط في تسويات ومصالح محلية متناثرة والقادرة على اجتذاب التعاطف العميق للشارع الإسلامي من خلال انتهاج سياسة تشجيعية متناسقة لروح الاستقلال الوليدة هناك وبدعم الأمراء والزعماء الإسلاميين، على قلتهم، المستقلين أو المصرحين بذلك".

79لهذه الكلمات التي قالها القنصل الإيطالي في جدة دلالة واسعة على المشروع الإيطالي في الشرق الأوسط، فبعد الحملة الكارثية على طرابلس سعت الحكومة الفاشية لاستعادة مصداقيتها المفقودة لدى الرأي العام الإسلامي. وبدءًا من العام 1931، انتشرت الدعاية العربية لإيطاليا الفاشية نحو المنتدبات، وظهرت إيطاليا عندئذ من أكثر الداعمين المتحمسين للعراق في سعيه نحو الاستقلال وطلبه الحصول على العضوية في جمعية الأمم في عام 1932. وبعد العراق، تقاربت إيطاليا مع الحركة القومية الوطنية الفلسطينية وأقامت أفضل العلاقات مع مفتي القدس، محمد أمين الحسيني.

80استغل هذا الدعم للحركات القومية العربية محطات التواصل التقليدية للنفوذ الإيطالي في العالم مثل الشاعر الايطالي دانتي اليغييري Dante Alighieri، والبنوك والمدارس والمستشفيات، كما اعتمدت على سياسة دعم الصحافة المكتوبة باللغة العربية.

81في مصر، ارتكز العمل الدعائي على وكالة مصر والمشرق التي يترأسها اوج دادوني Ugo Dadone – المقرب من الدوتشي – والخاضعة للرقابة المباشرة للقنصلية الإيطالية في القاهرة. تولى هذا المكتب الدعائي توزيع النشرات اليومية عن السياسة الخارجية الفاشية والعالم العربي، ومن خلاله مولت الحكومة الفاشية عدة صحف مصرية كالمنار التابعة للشيخ رشيد رضا ودعمت تطلعات الشعب المصري نحو الاستقلال الكامل.

82تأسست الصحيفة المؤثرة جدًا "الأمة العربية" التابعة لشكيب أرسلان في عام 1930 وعرفت بمواقفها الناقدة بحدة للقمع الإيطالي في ليبيا، لكنها مرت بأزمة مالية صعبة بدءًا من العام 1932، وعندما دعي الزعيم القومي العروبي إلى روما بعد عامين عرضت عليه الصفقة التالية: تقوم إيطاليا بتخفيف حدة وطأتها القمعية في ليبيا مقابل أن تثني صحيفة الأمة العربية على الجهود الإيطالية في العالم الإسلامي فضلًا عن حصولها على مساعدة مالية سخية.

83وبعد الدفاع عن الحركة القومية العربية، أرادت الحكومة الفاشية إظهار تعاطفها نحو الإسلام والدين الإسلامي، وترافقت إستراتيجية خطب ود العالم العربي الإسلامي بكم كبير من الكتابات الدعائية الساعية لإحداث التقارب بين المشروع الإمبريالي للنظام الفاشي وبين الإمبراطورية الإسلامية الأصلية. عقد الكاتب جينو تشيربيلا Gino Cerbella في كتابه "الفاشية والفكر الإسلامي" مقاربة جريئة بين مؤسسي الإمبراطوريتين في نظره وهما موسوليني والنبي محمد:

"كان موسوليني، كما كان محمد، مؤسسًا لإمبراطورية ودين، فمحمد منح شعبه امتياز العقيدة الدينية السمحة وموسوليني استفاد من العقيدة السياسية السامية (...) وفتح مكة كان كفتح روما، فالأول أراد تحويل معابد الأوثان إلى مساجد والثاني أراد تحويل كنائس مئات الآلهة السياسيين إلى معبد لإله واحد. كانت الكعبة تضم كل الأصنام وأصبحت المعبد الإسلامي الأكثر قداسة في الإسلام، وكذا الحال لقصر وكنيسة المونتيسيتوريو Montecitorio التي شهدت انتصارات كافة المعتقدات وعبادات كافة المؤمنين وتحولت الآن إلى معبد الكلم الجديد لروما".

84أما أستاذ القانون الإسلامي في جامعة كاتان Catane، جايتانو تروفاتو Gaetano Trovato، فيري أن "إيطاليا هي الدولة الوحيدة التي فهمت القيمة الجوهرية للإسلام" والتي هي في الأساس دينية، ولهذا السبب، أردف الكاتب لاحقاً، التزمت ايطاليا الفاشية باحترام التقاليد والحريات الدينية للمسلمين كما حرر الدوتشي المسلمين في إثيوبيا من حالة الرق تقريباً التي فرضها عليهم نجاشي الحبشة. وقد اختتم كتابة "الإسلام ورئيسه" الذي صممه كرسالة خاصة بالخلافة، بطريقة بليغة بذكر موسوليني الحامي الجديد للإسلام الشاهر لسيف الإسلام في طرابلس عند زيارته إلى ليبيا في الفترة من 12 إلى 21 مارس 1937. يرى تروفاتو أن لهذه المبادرة قيمة رمزية "وهي قيمة العالم الإسلامي الذي خضع برمته لحماية مؤسس الإمبراطورية والذي تعهد علناً بتنشيط التعاون بصفة دائمة بين المسلمين وإيطاليا الفاشية". يهدف التقارب مع الإسلام إلى شرعنة طموحات الفاشية في العالمية، لكنه يدل على البحث عن أوجه التقارب الروحية بين دين القرآن و "الدين الفاشي" كما يعمل على إبرازه المؤرخ إيميليو جنتيلي Emilio Gentile. فالفاشية باعتبارها دينًا سياسياً – "تصوراً دينياً للحياة" على حد تعبير المذهب الفاشي – فإنها عندئذ تملك هي أيضًا شعائرها الخاصة بالحج.

85لم تهدف هذه الدعاية الموجهة نحو العالم العربي الإسلامي فقط لتحسين صورة إيطاليا بعد "الحملة الأمنية" على المقاطعات الليبية، بل هدفت أيضًا إلى تهيئة النفوس لحاجة في نفس موسوليني وهي الانتقام من كارثة ادوا Adoua في عام 1896 عن طريق غزو إثيوبيا وتشكيل الإمبراطورية الرومانية الثانية. بدأ الدوتشي يميط اللثام عن مشروعه في خطابه بتاريخ 18 مارس 1934 الذي ألقاه أمام الجمعية الخمسية للحزب الوطني الفاشي وذكر فيه "التوسع الطبيعي الذي سيؤدي إلى التعاون بين إيطاليا والأمم في المشرق الأدنى والأوسط"، والحقوق والواجبات التي لإيطاليا وعليها بحكم موقعها المركزي في البحر الأبيض المتوسط، الذي يحتم عليها قيادة شعوب أفريقيا وآسيا إلى أرجاء العالم المتحضر.

86كان العائق الأكبر أمام التوسع الإيطالي في البحر الأحمر هو بريطانيا العظمى التي أرادت، وفقا للمبدأ الذي اسماه المؤرخ كليف ليتيردال Clive Leatherdale "عقيدة مونوروي العربية" الحد من القوى النافذة المنافسة للإمبراطوريات الأخرى في المنطقة. وقد كانت المقاومة التي أبداها البريطانيون إزاء التوسع الإيطالي من الأسباب التي دفعت إيطاليا في أثناء صيف 1935 إلى تكثيف الحملات الدعائية الفاشية. وكما أفاد نيكولا لابانكا Nicola Labanca، تميزت الحملة الفاشية عن بقية الدعايات الاستعمارية الفرنسية البريطانية بكثافتها وطبيعتها الجمعية التي تمكن لها ذلك من خلال التحكم في الصحافة واستخدام سلطة الرقابة، كما تميزت عن غيرها بدرجة الاستعجال فيها. فقد وصلت إيطاليا متأخرة إلى "سباق الحواجز" فحاولت التسريع من إبراز وعي استعماري جديد في أوساط شعبها ودفع الرأي العام الدولي للقبول بأن لإيطاليا أيضًا الحق بأن تكون إمبراطورية باعتبارها قوة عظمى. ولهذا الغرض أنشئت في يونيو 1935 وزارة خاصة بالصحافة والدعاية أوكلت إلى جاليزو شيانو Galeazzo Ciano. وحصلت الدعاية الموجهة إلى العالم العربي على دعم حاسم من إذاعة باري Bari التي تبث يوميًا على مستوى حوض المتوسط برنامجاً باللغة العربية تنتقد بحدة متصاعدة السياسة الاستعمارية لفرنسا وإنجلترا بحيث تظهر مدى حب إيطاليا للإسلام والمسلمين.

87ولم يبقَ سوى معايرة هذه الحملة الدعائية من التوازنات الجيوسياسية في الشرق الأوسط، وكانت الحرب التي اندلعت في ربيع 1934 بين الدولتين المستقلتين في شبه الجزيرة العربية وهما اليمن والسعودية الحجة لذلك.

البحث عن التحالف السعودي

88في عام 1934، وبينما كان موسوليني يعد مشروع غزو إثيوبيا، اندلعت الحرب السعودية اليمنية، وكانت هذه المواجهات أكثر من صراع إقليمي فأحدثت منعطفًا دبلوماسيًا في الشرق الأوسط. اعتبرت إيطاليا الفاشية هذا الصراع انتهاكًا جديدًا لاتفاقيات روما لعام 1927 لأن البريطانيين المتهمين مرة أخرى بدعم ابن سعود، لم يقترحوا على إيطاليا دعم مبادرة سلام مشتركة. وهذا اتهام أجوف لأن المملكة السعودية لامت في الوقت ذاته إنجلترا على موقف الحياد الذي اتخذته من الصراع بسبب معاهدة الصداقة التي وقعتها لتوها مع الإمام يحيى. تذرعت المملكة السعودية بهذا الحياد الإنجليزي لتطور علاقة دبلوماسية أكثر استقلالية وعكس كل التوقعات تقاربت مع إيطاليا فوقعت معها على معاهدة اعتراف في عام 1932 لكنها لم تستغل جيدًا بسبب التحالف الإيطالي اليمني. إلا أن هزيمة الإمام يحيى وفرت الفرصة للحكومة الإيطالية لتنأى بنفسها عن حليفها التقليدي وتتوجه صوب خصمها في الأمس. فقد كان مشروع غزو إثيوبيا يتطلب في الواقع حياد القوى المطلة على البحر الأحمر.

89وأثناء صيف 1934، توجه وزير الخارجية السعودي، فؤاد حمزة، إلى روما وثم بعدها بعام ذهب ولي العهد السعودي، وأفضى هذا التقارب إلى توقيع اتفاق في مايو 1935 يهدف إلى تطوير التجارة بين البلدين ويقر إمكانية التحاق متطوعين من الحجاز بالجيش الإيطالي لإفريقيا الشرقية وإرسال مدربين عسكريين إيطاليين لتدريب الطيارين السعوديين.

90في عام 1934، سرت الحكومة الايطالية أكثر من أي وقت مضى بالرقابة التي يفرضها ابن سعود على الديار المقدسة، فبفضلها توقفت الرسائل المعادية للسياسة الإيطالية في ليبيا، كما كتب القنصل في جدة، بل لم يعد ثمة داع لجعل الديار المقدسة مركزًا للحركة الإسلاموية:

"لا يمكث الحاج في الحجاز أكثر من خمسة عشر يومًا وينشغل من الصباح حتى المساء بالسفر الطويل والشعائر الدينية وتتشكل مجموعات عرقية من الهنود والجاويين والمصريين ولكل مجموعة حياتها الخاصة والقليل من التواصلات مع الجماعات الأخرى. أما الأجواء التي يعيش فيها هؤلاء الناس أيام الحج فروحانية جدًا وليست مدفوعة من أي تيار سياسي. من جهة أخرى، ونظراً لقصر فترة إقامة الحجاج في الحجاز، لا يوجد الوقت الكافي للقيام بأي عمل سياسي، وفي عرفات الذي يصفه كما يلي: "أؤكد أن ثمة أخوة روحانية تجمع بين حجاجنا وبقية إخوانهم المسلمين القادمين من أصقاع الأرض وثمة اندفاعة وجدانية وتوهج مبهم ومجرد تنتج عن المشاعر الروحانية ولكم هل يمكن وصفها بأنها مفهوم التضامن السياسي العملي؟"

91أما الأمير أرسلان فقد استغل من جهته موسم حج 1934 ليثني على الإسلام التنويري الذي تدعمه إيطاليا في ليبيا وعند عودته من الحج دافع أيضًا عن منجزات إيطاليا في أفريقيا الشرقية:

"استغل (شكيب أرسلان) موسم حج 1934 لزيارة إثيوبيا، عند عودته من الحج، كما كتب عن ذلك لاحقاً البير سارو، وقد عبر عن حماسه من خلال هذا التصريح: "إنه يرى من واجبه أن يشكر بحرارة وصدق الحكومة الإيطالية على السياسة الحكيمة والمثمرة التي انتهجتها في شرق أفريقيا" واختتم كلامه بهذه الجملة الدالة على مشاعره نحونا:"لا تمثل الاضطهادات الاستعمارية جميعها شيئا إذا ما قورنت بالاضطهاد الفرنسي".

92شكل شكيب أرسلان حينها مكانة مركزية في جهاز الدعاية المضادة التي نظمتها إيطاليا في العالم الإسلامي للتحضير لغزو إثيوبيا، لكن ابن سعود أعان بطريقة غير مباشرة على هذا المشروع حيث أعطى شخصياً أفضل الضمانات للإيطاليين عندما استقبل ببرود شديد الوفد الإثيوبي الذي جاء ينشد دعمه. ولم تكن حينئذ أي قوة إقليمية قادرة على إعاقة مشروع غزو إثيوبيا فبدأت العمليات العسكرية في أكتوبر 1935، بل إن الحكومة السعودية ذهبت إلى حد أنها رفضت التصويت على العقوبات ضد إيطاليا في جمعية الأمم.

93شعرت بريطانيا بالقلق نتيجة هذه الهجمة الإيطالية على مقربة من البحر الأحمر وظلت تؤمن بالحلف السعودي معها وبدأ لها أنها أساءت تقدير عواقب حرب الاسترداد الإيطالية على أسطورة بريطانيا التي لا تقهر في المنطقة، كما أن الحكومة الفاشية سخرت كل الإمكانات لمنع أي تدخل عسكري للبريطانيين من خلال تشجيع حركات الاحتجاج في إمبراطوريتها. في مصر أولًا شجعت وكالة مصر والمشرق الشعب على المطالبة بالاستقلال وأسهمت في تغذية التظاهرات العنيفة في نوفمبر 1935 التي أدت إلى معاهدة الاستقلال بتاريخ 26 أغسطس 1936، ثم في فلسطين حيث وعدت إيطاليا، أثناء ثورة عام 1936، بتزويد الفلسطينيين الثائرين بالأسلحة والمعونات المالية.

94سمحت سياسة الحياد هذه – إن لم نقل التحييد في حالة الإمبراطورية البريطانية – في المنطقة لإيطاليا الفاشية بالقيام بعدة أنشطة دعائية من خلال الحج بما يتوافق مع مشروعها الإمبريالي الجديد.

الفترة 1937‑1936: التحالف الفرانكي وأول مواسم الحج الدعائية لإيطاليا الفاشية

الحج الإيطالي في عام 1936: معمل تجارب

95تزامن موسم الحج الرسمي لعام 1936 مع الصراع الإثيوبي واتسم في البدء بكونه عملًا تجريبًا مرتجلًا، وكانت الحكومة الإيطالية تخشى من النفوذ الإنجليزي على الحجاج وخاصة تأثير فيلبي Philby، مستشار ابن سعود، الذي قد يعمل على تثبيط همة الصوماليين والعرب في القتال إلى جانب القوات الإيطالية. قام ايتالو بالبو Italo Balbo، مساعد وزير الخارجية، وبموافقة الدوتشي، على تسهيل حج الليبيين، وكان النموذج التنظيمي الأول المطروح وقتها هو نموذج حج المغاربة في الإمبراطورية الفرنسية الذين يتوجهون في قوافل جماعية على متن باخرة مستأجرة خصيصاً لهذا الغرض وبرعاية الأعيان المتنفذين والموالين للنظام. ورغم تحفظات الحاكم الليبي، سافر حوالي أربعين "مناصراً" أصلهم من طرابلس على متن باخرة بريدية "سيتا دي مارسالا Citta di Marsala" حتى الإسكندرية. وكان من بين هؤلاء الحجاج القائد محمد بن يعقوبي الذي كلف بمهمة الدعاية المضادة، وقد حرص منذ رحلة الذهاب على الحصول على ثقة مواطنيه، وفي الإسكندرية حيث توقفت السفينة اهتم بتلاحم المجموعة لتجنب أي تواصل بينهم والمنفيين السياسيين الليبيين وحماية لهم من حدة لهجة الصحافة المصرية المعترضة بشدة على التدخل الإيطالي في إثيوبيا. ولم يتوقف يعقوبي منذ ركوبه البحر من السويس على متن باخرة مصرية عن إبطال الإشاعات المعادية لإيطاليا من خلال امتداحه للحرية في إيطاليا فيما يخص العبادات الدينية. كان يعقوبي يخشى من تفرق الحجاج في الحجاز نظرًا لشحة مراكز الاستقبال باستثناء النزل الفندقي في مكة فطالب بشراء نزل جديد في المدينة وسانده في طلبه هذه القنصل الإيطالي في جدة الذي فكر في تأسيس مركز للثقافة الإسلامية يهدف إلى إحداث التوازن مع الحركة الإصلاحية لجامعة الأزهر. وفي انتظار تحقق هذا، شكل علي ظافر، الأمين على النزل الإيطالية محطة تواصل فاعلة فيما يخص الدعاية المضادة وقد أتم هذه المهمة بلا توقف في أثناء الصراع الإثيوبي.

96لكن وقع حرب إثيوبيا في عامي 1936‑1935 على الحج كان ضعيفًا نسبيًا، فخلافًا للصراع الإيطالي التركي في عام 1911، دارت المعارك في المناطق النائية ولم يفرض أي حصار بحري على البحر الأحمر، وبالتالي فإن الانخفاض المسجل في جموع الحجيج لم يتأثر سوى بمعدل 5% من جموع الواصلين، بل إن عدد الحجاج الجاويين شهد تزايدًا في تلك الفترة. أما التراجع فقد حصل فقط في أعداد الحجاج المسافرين من الهند – ولعل السلطات البريطانية ثبطتهم عن السفر – وفي الحجاز اختلفت مواقف الحجاج بشأن انتصار إيطاليا، فبعضهم وقف مع رأي شكيب أرسلان الذي يقول بتحسن مستقبل المسلمين في إثيوبيا والبعض تأسف على مصير هذه الدولة الأفريقية المستقلة. أما الحكومة السعودية فقد حرصت من جانبها على منع أي تظاهرة معادية لإيطاليا واستغل موسوليني هذا الوضع وأرسل وزير المستعمرات توجيهاته لجميع الحكام التي تؤكد على رعاية وسخاء الحكومة الإيطالية تجاه الأقلية المسلمة في إثيوبيا التي كان النجاشي هناك يمنعها من السفر إلى الحج، لكن هذا التأكيد تنفيه الإحصائيات. فللمرة الأولى استقبل 196 حاجا إثيوبياً بشكل رسمي في النزل في مكة ولا شك في أن هذا أسهم في حدوث "انطباع قوي" لدى إخوانهم المسلمين، فمن خلال هذا الحج، أرادت إيطاليا الفاشية توجيه رسالة إلى إرجاء العالم الإسلامي مفادها انه في "المأساة الجوهرية الروحانية" التي تمر بها أوروبا، تعد الفاشية أفضل حليف للإسلام لأنها مثله ذات جوهر ديني.

97في ظل هذه الحملة الجدية على "المادية" المفترضة لدى الديمقراطيات، لاقت إيطاليا دعم القوميين الاسبانيين، فقد نظم الجنرال فرانكو في خضم الحرب الأهلية، حجاً للمغاربة من المنطقة الإسبانية شكرًا لهم على وقوفهم العسكري معه. كان الحج الإسباني أكثر من كونه عملية دعائية فقد اقترب أكثر من نموذج الحج أثناء الحرب على شاكلة المواسم التي نظمها الحلفاء أثناء الحرب العالمية الأولى. وفي المقابل، لم يكن لدى الإيطاليين أي فكرة عن أن هدف هذه العملية هو شكر المتطوعين الليبيين في الحملة على إثيوبيا، غير أنه عند العودة من موسم حج 1936، تم الاتفاق بين الطرفين على السماح لليبيين بالركوب على متن الباخرة الإسبانية "دومين Domine" التي استؤجرت لهذه المناسبة.

98أما المخبر محمد يعقوبي فقد سافر في رحلة العودة على متن الباخرة الفرنسية "سنيايا" مع إخوانه من المغاربيين، وهنا أيضًا لاحظ مشاعر عدائية تجاه إيطاليا التي مردها، على حد رأيه، إلى أراء خاطئة تتناقلها "الصحف العربية أو الشيوعية"، والدليل أنه في طرابلس التي تتوقف فيها سفينتهم يعبر الرعايا الفرنسيون عن دهشتهم لرؤيتهم أن المساجد لم تستبدل بها الكنائس.

99كما كانت رحلة العودة على الباخرة "دومين" فرصة له للقيام بحملة دعائية ذكية، فقد أعدت الصحافة الفاشية في إثيوبيا بدقة لإشاعة نشرتها بين الناس في الحجاز مفادها أن الباخرة "دومين" تعرضت للقصف من قبل سفينة حربية فرنسية أو طائرة من الجيش الجمهوري الإسباني.

التنظيم المشترك لموسم حج 1937 مع إسبانيا أيام فرانكو

100لكن الدعاية عن طريق الحج شهدت أوسع انتشار لها في موسم حج 1937، وسميت عندها الباخرة الإسبانية "دومين" بـ"المغرب الأقصى" وتم عمل تغطية إعلامية بعناية لتحضيراتها بحيث تجتذب المغربيين من أهالي المنطقة الإسبانية، ولهذه الغاية تم تخفيض الأسعار بشكل كبير. كما حجز قطار خاص للسماح لأهالي تطوان بتأمل هذه الباخرة الفاخرة التي يبلغ طولها 125 متراً وتضم في صالونها في الدرجة الأولى لوحة مهيبة لفرانكو عليها إهداء بتوقيعه "إلى إخواننا المسلمين المغاربة". تعد هذه المبادرة تلبية لمطالب الحجاج المغاربة في المنطقة الإسبانية الذين يفضلون في العادة البواخر الإنجليزية أو اليابانية لتوفر سبل الراحة فيها ولقلة أسعار تذاكرها. وتمثل نوعًا من الاستفزاز للسلطات الفرنسية التي تراقب عن كثب هذه العمليات.

101في الوقت ذاته، لم تجد السلطات الليبية أي شركة بحرية ترغب في تأجير سفينة خاصة للحجاج فتم التوقيع على اتفاق جديد بين الفاشيين وأنصار فرانكو لتنظيم رحلة مشتركة. وفي المقابل، تضمن إيطاليا الحماية الدبلوماسية للمغاربة الإسبان – التي كانت حتى ذلك الحين من صلاحيات القنصل الفرنسي في جدة – بينما تم تعيين ممثل لحكومة بورجوس Burgos في جدة وهو المترجم في شؤون السكان المحليين محمد بن قدور بن عمار. اعتبرت هذه الرحلة كأنها "جولة سياحية حقيقية" وتوقفت في طرابلس لكي تتيح المجال للمسلمين المغاربة زيارة المستعمرات الإيطالية. في طريق العودة، كان المشروع الأولي يقضي بتوقف الحجاج الإسبان في إثيوبيا ثم في نابولي لزيارة قمة فيزوف ومن هناك يعرجون على روما لتحية الدوتشي، واختتمت الرحلة بإقامة في الأندلس حيث تم تقديم الحجاج المغاربة إلى الزعيم الإسباني. في أفريقيا الغربية الإيطالية، أوكل أول موسم حج في الإمبراطورية الفاشية إلى المكتب الوطني للسياحة في إثيوبيا. تذكرنا فكرة استبدال متعة الرحلة بمشقة السفر لتقوية ارتباط الرعايا بإمبراطوريتهم بتلك الآلية التي اعتمدتها الإمبراطورية الفرنسية في الفترة ذاتها، لكن الرهان بالنسبة إلى هاتين القوتين الاستعماريتين ذات الأهمية المتوسطة وهما إسبانيا وإيطاليا يكمن خاصة في إظهار وجودهما في أعين المسلمين المجتمعين في مكة.

"يجب أن يتميز الحج هذه العام – كما كتب وزير المستعمرات اليساندرو ليسونا Alessandro Lessona– كثيرًا عن المواسم السابقة ويعطي الانطباع الواضح ليس في إثيوبيا فحسب وإنما في العالم الإسلامي بمدى الاهتمام الذي توليه الحكومة إلى الشعوب الإسلامية، دون أن تظهر هذه المبادرة على نحو قد يثير امتعاض الأوساط المسيحية. يجب أن يكون هذه الحج أكثر عدداً وأن يتم إعداده بأفضل ما يمكن من النظام والمنهجية".

102كل الوسائل ممكن استخدامها ما دامت ستزيد من إقبال الحجاج من كلا الإمبراطوريتين، فمن المغرب الإسبانية سافر قرابة المائة حاج من الفقراء الذين منحوا تذاكر مجانية للسفر ومعونات من صندوق الأوقاف، وفي إثيوبيا صرفت مساعدات مالية للحجاج من ذوي النفوذ المحتمل.

103في المغرب الإسبانية، تم الإعداد لمراسيم سفر الحجاج بعناية بالغة، ففي سيوتا Ceuta، تلقى التجار أوامر بإقفال حوانيتهم وحشدت مجموعات من الفلاحين الإسبان . بعد زيارة الوزير الكبير ووزير الأوقاف لنخالة النوبة، دشن الخليفة مولاي حسن، بحضور المفوض السامي الإسباني، الغرفة التي استخدمت كمسجد في الباخرة. وفي المساء، أبحرت الباخرة "المغرب الأقصى" وأمامها سفينة حربية إيطالية، وقد كان من دواعي سرور القنصل الإيطالي أن يشير إلى الهتافات "يعيش موسوليني" التي انطلقت بهذه المناسبة، مضيفًا إلى أن خبر الحماية العسكرية الإيطالية أسهم بشكل كبير في نجاح هذا الحج. كان وجود بعض المغاربة من مدينتي فاس والرباط مثيرًا لقلق المقيمية العامة في المغرب، إذ تخشى تكاثرًا لعمليات الدعاية كتلك الهتافات التي انطلقت في مليلا Melilla عند إبحار الحجاج الريفيين أو التحيات باسم الدوتشي التي سمعت في محطة توقف طرابلس، وكانت تخشى على الأخص أن تتسبب هذه الرحلة الفاخرة "بإثارة النظرات المقارنة التي لن تخدم فرنسا كما حصل أثناء الحوادث التي تعرض لها الحجاج الجزائريون على متن الباخرة مندوزا Mendoza".

104في طرابلس استقبلت جموع من السكان المحليين الحجاج المغاربة بالهتافات والترحاب، وقد تحول الأعيان في تلك المناطق بهذه المناسبة إلى مرشدين سياحيين فجالوا بالحجاج في المساجد الرئيسة، وكان القصد إظهار احترام السلطة الفاشية للتقاليد الإسلامية وأنها مصدر للتقدم، كما يظهر من التناقض الصارخ بين حارات المحليين والهندسة المعمارية الحديثة للمدينة. أما عن مستعمرات أفريقيا الشرقية، فقد استأجرت شركة لويد تريستينون خمس سفن تحمل العلم الإيطالي.

105ولاستضافتهم، اعتمدت نفقات استثنائية لترميم النزل في مكة، وقد قدم القنصل الإيطالي نفقات المواصلات والمياه والأدوية، وكان القصد من منح هذه الميزات التقليل من خروج العملات الصعبة في فترة الرقابة على أسواق صرف العملات. لكن شراء النزل الفندقي في المدينة لم يتم في الوقت المطلوب وتم تسكين الحجاج مجانًا في خمسة منازل استؤجرت بمبالغ باهظة، وكانت السلطات تظن أنه من خلال إزاحة عبء النفقات المادية عن كاهل الحجاج، سيتفرغ هؤلاء للثناء على الوصاية الإيطالية. ولم يكن الهدف إذن سوى تحويل كل حاج إلى موظف دعائي، ويبدو أن هذا تم في أثناء التظاهرات العامة المنظمة على هامش الحج، وقد بذل الأمين علي ظافر كافه جهوده وكذلك فعل رئيس وفد الإريتريين، حسن باطوق، الذي لم يفوت زيارة مقرات الصحف العربية فضلاً عن عطاياه المقدمة إلى الجمعيات الخيرية.

106لكن كثرة التركيز على هذه الجهود الدعائية جعلها تثمر نتائج عكسية كما يرى البريطانيون، على غرار التصريحات الطائشة لباطوق التي ذكر فيها أن كل حاج إريتري تلقى مساعدة مالية للثناء على الدوتشي ومن هنا جاءت التسمية التحقيرية "قافلة الدعاية الإيطالية" التي أطلقها البريطانيون على الحج الإيطالي. لكن هذا لم يمنع من الثناء على الحج الإيطالي في سنته الأولى في تقارير الحج التي أعدها قناصل إنجلترا والتي خصصوا لها برقيات بحالها. فالنصر الإيطالي في إثيوبيا يقلق البريطانيين الذين يخشون من هجمة إيطالية في البحر الأحمر، وفي مارس 1937، أصبحت عدن مستعمرة تابعة للتاج البريطاني، ووسعت بريطاني محميتها على حضرموت. اتخذت الدعاية الاستعمارية بين البلدين منحى أكثر عدوانية، فعندما أظهرت مجلة التايمز Times البريطانية المجزرة الجماعية التي ارتكبها الفاشيون في نهاية فبراير 1937 ضد سكان أديس أبابا، وزع ضباط يلبسون الزي الرسمي للمفوضية الإيطالية منشورات معادية للبريطانيين في شوارع جدة:

"تضمنت إحدى هذه الصحف، كما كتب القنصل بولار، هجومًا عنيفًا ضدنا وضد الفرنسيين وقد جاء فيها أن الروم والعرب (إشارة ماكرة) والفاشيين كانوا قوى استعمارية كبيرة وعاملوا سكان الأراضي المستعمرة بكثير من الود، إلخ. ما كبر التناقض مع البريطانيين، كما ورد في المقال، الذين أنقصوا عدد السكان المحليين الخاضعين لاستعمارهم في استراليا من عشرين مليون نسمة إلى خمسة وعشرين ألف فقط جراء المجازر والتشريد والإهمال، أما الهند المزدهرة قديمًا، فقد غرقت في مستنقع الفقر والبؤس بينما يمتص المستعمرون دماءها وكان السكون يموتون جوعًا".

107في الإمبراطورية الفرنسية، تكاثرت المعلومات الواردة من الرباط وبيروت عن الحج الإسباني الإيطالي وتنوقلت بين المكاتب القنصلية، وكما كتب عن هذا الموضوع وزير فرنسا في أديس ابابا، الذي قال:

"بناء على التوجيهات الخاصة بالسياسة الإيطالية الإسلامية، سعت إيطاليا إلى أن تكتسب صفة حامي المؤمنين وزعمت أنها تصنع أحسن من غيرها في هذا المجال، ومع أن خبرتها لا زالت حديثة جدًا في هذه المنطقة لكي تتكلل بالنجاح، إلا أن إيطاليا ركزت من خلال الصحافة لحمايتها من أي نقد أو لوم، على الأحداث السيئة التي ترى أن بإمكانها إظهارها في حياة بقية الدول".

108وهكذا فعلت بشأن انتقاداتها المتكررة للتنظيم الجزائري للحج عن طبيعته التقييدية والظروف السيئة للسفر، لكن الإيطاليين دفعوا ثمن قلة خبرتهم كما يبدو، وكما أشار إلى ذلك الدبلوماسي الإيطالي. ففي إريتريا أولًا اضطر الحاكم لاستئجار سفينة في آخر لحظة من شركة "بومباي وفارس" لنقل قرابة الألف حاج، وإزاء الإقبال غير الاعتيادي والفوضوي للحجاج، تكاثرت الأعمال الملقاة على كاهل القنصل الإيطالي في جدة. وخلافاً للقوافل الفرنسية والبريطانية، لم يرتب الإيطاليون أي شي بخصوص عمليات الركوب على ظهر السفن، وقد طرح القنصل مبررات واهية حول فكرة أن التأطير الشديد للحج قد "يعطي الانطباع بأن حجاجنا لا يتلقون الاحترام اللازم من جانب السلطات الإيطالية وأنهم غير متعاطفين أو مخلصين لبلدنا". وسادت الفوضى نفسها في عمليات الركوب على ظهر السفن عند العودة، فقد تم إرجاع غالبية الحجاج الليبيين على متن الباخرة "المغرب الأقصى" لكن الأمر لم يكن كذلك مع 700 حاج صومالي وأثيوبي اضطروا للانتظار ثلاثة أسابيع، بعد أن انتهت مدخراتهم من العملات الأجنبية، أثناء عودة إحدى السفن التجارية التابعة لشركة لويد تريستينو. اضطر القنصل الإيطالي إلى تعويض هذه النفقات الاستثنائية والعمل على إقناع الحجاج بحيث لا يتبع الحجاج الفقراء أصوات صفارات الشركات الأجنبية، فاكتفى بالتأكيد على أن "هذه الجهود تعطي الانطباع أن إيطاليا، خلافا لفرنسا وبريطانيا، تساعد رعاياها المسلمين أثناء الحاجة". لكن هذا الأجراء غير كاف في نظر البحرية العسكرية الإيطالية التي تتحدث عن "تقصير كارثي".

109أما عن الحجاج المغاربة في المنطقة الإسبانية فقد ذكر الفرنسيون بارتياح تقريبًا إلى أن الحماية الدبلوماسية التي وعد بها الإيطاليون لم تتحقق وأن "الأثر المعنوي الذي كانت تتمنى السلطات الإسبانية استغلاله من خلال هذا الحج لم يتحقق كما يبدو". رفض ابن سعود الاعتراف بابن عمار كقنصل بحجة أن إسبانيا لم ترسل حتى ذلك الحين أي حجاج من المغرب الإسباني كما صرح بأن "رؤية المغاربة التابعين للسلطات الثائرة على حكومتهم الشرعية تُعد قدوة سيئة للمسلمين". وبالتالي، وفقاً للمصادر الفرنسية أيضًا، ترك الحجاج المغاربة الإسبان ليتدبروا شؤونهم بأنفسهم في الحجاز بلا مساكن محجوزة لهم وبظروف نقل خائبة وتحت سلطة مسؤول حج عليه انتقادات كثيرة.

110ولم تكن رحلة العودة للرعايا الإيطاليين على مستوى توقعاتهم الأولية، فقد ألغيت محطة التوقف في إثيوبيا وفشل المنظمون في تنسيق وقت عودة الحجاج مع الزيارة الرسمية لموسوليني إلى ليبيا في مارس 1937، وكانت حجتهم هي تدشين الطريق السريع الساحلي، الليتورانيا Litoranea، الذي شيد رسميًا بغرض تطوير السياحة والتجارة، وأما غرضه غير المعلن فكان لجعله محورًا عسكريًا بين السويس وبيزرت. استغل الدوتشي إقامته للاحتفال بالإمبراطورية الرومانيّة الجديدة ودشن تمثالاً ضخماً لقيصر في طرابلس كما زار المستعمرين الإيطاليين. لكن الفعالية الأكثر رمزية في هذه الزيارة كانت الاحتفال المقام في 18 مارس عندما أهدى له الجنود القدماء الليبيون المشاركون في حملة إثيوبيا "سيف الإسلام" كتعبير عن حماية الإمبراطورية لتسعة ملايين مسلم. ومع أن الصحف الفرنسية والإنجليزية لم تغطِ الحدث هذا بكثرة إلا أن صحيفة "لوتون Le Temps" رأت في هذا وصدقت في توقعها، نهاية سياسة التعاون بين فرنسا وإيطاليا وإنجلترا في البحر الأبيض المتوسط.

الفترة 1938‑1939: مواسم حج حربية في فترة السلم؟

111نجحت الحرب في إثيوبيا، من خلال كسرها لجبهة ستريسا الفرنسية الإنجليزية الإيطالية في إنهاء ما تبقى من التنسيق بين الأقوى الثلاث، أما القرار البريطاني بتوسعة إمبراطوريتها لتشمل عدن وحضرموت، كنتيجة مباشرة للحرب في إثيوبيا، فقد أثار مخاوف الحكومة الإيطالية التي رأت في ذلك تهديدًا لمصالحها في اليمن. أما في لندن فكان الانطباع السائد هو أن إيطاليا ترغب في التنصل من أي التزامات لها في المنطقة، لا سيما تلك الناتجة عن اتفاقيات روما في عام 1927، والغرض الوحيد من ذلك هو اتباع سياسة توسعية في اليمن. كان هاجس التدخل الجديد الإيطالي سببًا في دفع مكتب رئيس الوزراء البريطاني شامبرلين Chamberlin إلى إعادة النظر في اتفاقيات روما، وبدأت المفاوضات في فبراير وأبريل من عام 1938 وأدت إلى اتفاقات عيد الفصح في 16 ابريل. اعتبر الطرفان هذا الاتفاق مجرد تأكيد على نص اتفاقية عام 1927 وقد اعترفت هذه الاتفاقية بوجود نطاق نفوذ متبادل في البحر الأحمر. فإذا قبلت إيطاليا بتواجد الموظفين البريطانيين في جزيرة كمران أثناء موسم الحج، فإن البريطانيين يلتزمون في المقابل بالاعتراف بوجود الطبيب الإيطالي حتى وإن كان هذا الطبيب، على غرار زملائه في الحجاز واليمن، يعد عميلًا استخباراتياً أكثر من كونه موظفًا طبيًا. عبر البريطانيون عن سعادتهم للإبقاء على الوضع الحالي في المنطقة كما هو، من خلال هذه الاتفاقية، مع أن حضورهم بدأ يزداد ضعفاً، أما إيطاليا فقد حققت نصرًا رمزيًا، فهي تشيد بنجاحها في خرق التفاهم الفرنسي البريطاني، ومن جهة أخرى حصلت على اعتراف رسمي من بريطانيا العظمى بوجود الإمبراطورية الإيطالية هناك.

الحج الفاشي لعام 1938 أو حرب الدعايات

112أرادت الحكومة الإيطالية بعد حصولها على هذا الاعتراف، أن تجعل من موسم حج 1938 تظاهرة لقوتها الجديدة في البحر الأحمر، فزادت أعداد الحجيج في هذا الموسم عن بقية مواسم الحج الرسمية (الجدول 34).

الجدول 34: أعداد الحجاج من الإمبراطورية الايطالية بين عامي 1936 و 1940.

1936

1937

1938

1939

1940

ليبيا

75

335

440

772

454

إريتريا

295

879

771

418

230

الصومال

82

300

660

398

إثيوبيا

7

619

501

469

299

ألبانيا

3

الإجمالي

459

2133

2372

2057

986

المصدر: ASMAE، تقارير الحج للأعوام من 1936 إلى 1940، قنصلية جدة.

113وبالأخذ في الاعتبار الانتقادات التي تعرضت لها إيطاليا في العام المنصرم، سعت هذه المرة لأن تكون قدوة يحتذي بها لا سيما في مستعمراتها في أفريقيا الشرقية حيث ظهرت بقوة مواطن الخلل في تنظيم الحج الفائت. وبطلب من مختلف الحكام تم توزيع الحجاج وفقاً للمستعمرات، وعلى كل مستعمرة توصيل حجاجها إلى الحجاز تحت إشراف طبيب إيطالي وموظف حكومي يعينه الحاكم بقرار رسمي. يقوم هذا المفوض الحكومي في الوقت ذاته بدور الوكيل الدعائي كما فعل "سانيو Sannio" الذي يتقن العربية والإنجليزية والفرنسية. وبدلاً من التعرف على هوية الحجاج بواسطة تعليقه نحاسية على رقابهم وهذا هو الحل المقترح في البدء، صار التعرف على الحجاج يتم من خلال جوازات سفرهم الملونة. كان الحجاج الإثيوبيون ال 189 يحملون جوازات رمادية وبالتالي حصلوا على منحة بتكاليف السفر والإقامة. صحيح أنهم لم يسافروا على متن باخرة فاخرة، إلا أن رعايا الإمبراطورية الإيطالية تلقوا عناية ورعاية كبيرة، فقد خصص لكل عشرة حجاج طباخ وتسلم كل حاج يوميًا حصصًا وفيرة من الأرز والسكر والزبدة.

114ومن النتائج الأخرى لاتفاقية عيد الفصح، بقاء سياسة التعاون مع إسبانيا في أيام حكم فرانكو، وقد اتسمت في عام 1937 باندحار "المتطوعين الفاشيين" في جبهة جوادلاخار Guadalajara، كما أن انسحاب الأسطول الإيطالي من السواحل الإسبانية أثار مخاوف أسر الحجاج الذين سألوا القنصل الإيطالي "إن كان موسوليني يحمي فعلًا الحج أم لا". وبمناسبة هذا الحج، رفعت الحكومة القومية سقف التوقعات إلى أعلى حد، فقد كانت الباخرة العابرة للمحيطات "ماركيز دو كومياس Marchese de Comillas" تشبه في تجهيزاتها الباخرة "المغرب الأقصى"، وفيها أيضًا صالة عرض سينمائي وتبث على الدوام أغانٍ عربية.

115ورغم هذا الاهتمام، لم تكن السلطات الفرنسية ترى من دواعٍ للقلق، فقد تسبب الفوضى في الحج السابق في صرف كثير من الراغبين في الحج عن المشاركة، وبالتالي كان 90% من المسافرين من الجبالة والريفيين، ومن بينهم الكثير من ضباط الجيش المغربي الإسباني وصغار التجار الراغبين في الاستفادة من الأسعار المخفضة لهذه الرحلة. أما في طرابلس فقد منعت الجماهير من الوصول إلى الباخرة أو زيارتها حتى لا يقوموا بمقارنة لا تكون في صالحها بينها والبواخر الإيطالية. استغل الحجاج الضباط فترة التوقف لثلاثة أيام لزيارة ليبيا، ولكن كما لاحظ قنصل فرنسا في طرابلس:

"كان هندامهم المرتب بعناية ونضرة النعيم في وجوههم تتفاوت مع المحيط المأساوي إلى حد كبير لسكان ليبيا مما أثار انطباعًا عميقًا لديهم، فكثير من الحجاج كان لديهم آلات التصوير في أيديهم فظهروا كأنهم سياح أوروبيون بل إن بعضهم كان يرتدي السراويل القصيرة".

116في الحجاز، أثار وصول الضباط الحجاج المغاربة بالفعل انطباعات كبيرة مما طرح تساؤلات ماكرة لدى القنصل البريطاني تروت Trott عن الجنرال الإسباني فرانكو:"هل نحن بصدد مشاهدة ظهور حام جديد للحج ؟". ولم يكن ثمة تقصير، بالنسبة إلى الرعايا الإيطاليين، في أن يستفيدوا من رعاية قنصلهم الذي دفع عنهم نفقات المواصلات وضرائب الحج وزودهم بكثير من الريالات السعودية وحتى بهدي الأضاحي، وقد كان أحد موظفي "بنك روما" حاضرًا بين الحجاج لمعالجة مشاكل صرف العملات. أخذ العمل الدعائي مجراه ونجح حسن باطوق في الحصول على مقابلة مع ابن سعود عن طريق توسط وزير المالية السعودي عبد الله سليمان الذي كان من كبار المعجبين بموسوليني. سمحت هذه المقابلة للتاجر الإريتري، بعد أن أثنى طويلًا على السياسة السعودية، أن يعرض فوائد الإجراءات التي اتخذها الفاشيون لصالح المسلمين في إثيوبيا، من خلال إقامة مركز إسلامي في هرر وتشجيع الحج الإثيوبي. وقد قامت بقية الوجاهات المشاركة في الحج بدورها الصحيح المرسوم لها، بما في ذلك في أثناء مشاعر الحج. لكنهم تعرضوا للوم شديد من قبل الحجاج المصريين عندما ذكروا اسم الدوتشي في جبل عرفات. وفي الأخير حصلت تواصلات في الحجاز بين الإثيوبيين من هرر والشخصيات الاعتبارية العربية. رأت السلطات الفاشية أنه من اللازم تشجيع المراسلات التي ستفيد الدعاية الإيطالية في المنطقة مادامت خاضعة للرقابة بشكل جيد. في المقابل، كان من الملحوظ أن الحجاج من الطبقات المتواضعة أكثر نأياً عن هذه الدعاية، وقد وصفهم الحجاج التونسيون الذين تعاملوا معهم بأنهم "متحفظين جدًا وهادئين" وأضافوا أيضًا بأنهم "أعطوهم الانطباع بأنه قد تم "تلقينهم" قبل سفرهم بعض الأمور".

117في حين ساعدت اتفاقيات عيد الفصح على تخفيف المشاعر العدائية للإنجليز حيال إيطاليا، حيث التزمت الحكومة الفاشية بوقف كافة المساعدات للقوميين في فلسطين ودعايتها المعادية لبريطانيا التي يبثها راديو باري، إلا أن هذه الحملة العدوانية للفاشيين توجهت في الوقت ذاته ضد الإمبراطورية الفرنسية.

118وبدأ الأمر في جيبوتي، المستعمرة الفرنسية المحاطة من جميع الجهات بإريتريا والصومال وإثيوبيا، وقد أبلغت الحكومة الفرنسية الجيبوتيين أنها ستقدم لهم كافة التسهيلات للذهاب إلى الحج برعاية إيطاليا، وقد أثنوا على مزايا "سانيو" السفينة الحربية المعدة خصيصًا لهم والمجهزة بمستشفى على ظهرها وحمامات للاستحمام ومغاسل من الخزف. لكن هذه الحملة الدعائية أخفقت في نهاية المطاف وأثارت في الوقت ذاته لدى السلطات الفرنسية الرغبة بتنظيم حج مضاد لعدد 71 حاج صومالي من جيبوتي تحت إشراف سلطان تاجوراء ورفقة عمر الأشعري، وهو لاجئ إثيوبي وشخصية اشتهرت بمعاداتها لإيطاليا.

119تواصل الهجوم أيضًا في شمال أفريقيا حيث أرادت إيطاليا أكثر من أي وقت مضى فرض نفوذها في هذه "السنة المفصلية" وهي عام 1938، على تونس، فقد كان افتتاح الخط السريع الساحلي بمثابة "طريق مغاربي" جديد إلى مكة عبر ليبيا الفاشية. وقد عبر أحد المفوضين الفرنسيين في المغرب للأمين العام للمقيمية عن انطباعات الحجاج المغاربة الأغنياء الذين سافروا إلى الديار المقدسة في سيارات فاخرة تابعة لشركة "التأجير الذاتي في شمال أفريقيا". وقد بدأت هذه الحكاية بالثناء المدعم بالشواهد للإمبراطورية الفرنسية:

"لقد شيدت الجزائر تشييداً جيدًا فليس فيها مدن صفيح عشوائية وأهلها طيبون مهندمون وتظهر عليهم آثار النعمة، ويعيش الأوروبيون والسكان المحليون متجاورين متقاربين بشدة، ففي المطاعم يجلس الضباط على الموائد المجاورة للمحليين دون إظهار أي نوع من التعالي أو إطلاق الكلام الجارح، ونشعر بوجود تعاون بين الجميع. في تونس أيضًا نشعر بهذا التعاون الوثيق وخاصة بين الأفراد الفرنسيين والتونسيين المجتمعين كلهم على ازدراء إيطاليا. المساجد جميلة والناس يبدون سعداء".

120في المقابل، وصف دخول أراضي الإمبراطورية الإيطالية بطريقة اقل ثناءًا وتوافقية:

"على حدود طرابلس يوجد عدد من رجال الشرطة والإيطاليين الطرابلسيين، وعندما نتحدث بالعربية مع أحد من إخواننا المسلمين هؤلاء كانوا يردون علينا بالإيطالية، فقد كانت اللغة الوحيدة المسموح بها في التعاملات الإدارية. البلاد صحراوية والناس فيها صامتون ويتحاشون المحادثات وكانوا يتعجبون من أن مسلمين أمثالهم من بلاد تعد محمية استعمارية يتمكنون من السفر في سيارات خاصة بهم وبهذه الروعة. في طرابلس الخبز أسمر ولا يستطيع الفقراء أبداً ركوب حافلات الأوروبيين فلهم حافلاتهم الخاصة بهم".

121لكن بعد عبور وادي الدموع، وجد الحجاج في مصر بعضًا من أجواء موطنهم الأم:

"في مصر، وجدنا مشاعر الغبطة ذاتها والحرية التي لاحظناها سابقًا في الجزائر وتونس، فالمدن جميلة ويمكننا الحديث بالعربية بحرية ويعيش الأوروبيون والمصريون في تفاهم وتناغم كبيرين".

122قامت السلطات الفاشية بدافع الانتقام بنشر شهادات الحجاج التونسيين المسافرين في سيارات بحيث تشيد ببهاء المناظر في ليبيا وبعظمة الطريق السريع الساحلي الذي أتاح لهم القيام بأجمل رحلاتهم في أفريقيا. وفي هذا العام، عملت المقيمية العامة في تونس على صرف الحجاج عن السفر بحراً من طرابلس، ولم يتأخر منشور بثته إذاعة باري يذكر استياء الحجاج التونسيين بسبب المشاكل الناجمة عن سوء التنسيق بين الحكومتين الجزائرية والتونسية والتي صاحبت دخول الباخرة "بروتاني Bretagne" في الخدمة. وقامت شركة السياحة الإيطالية بدورها بعمل دعاية عن طريق الملصقات التي تؤكد استعدادها لتنظيم رحلات للتونسيين بأسعار منخفضة عبر مالطا والإسكندرية. رحبت الحكومة الفاشية بالمبادرة التي قام بها الميثاق التونسي، وهي إحدى هيئات الحزب الدستوري القديم، التي قارنت بين التنظيم الفرنسي والإيطالي للحج. استغلت الصحافة التونسية هذه المزايدة الإعلامية لتطالب الحكومة الفرنسية بتنظيم نقل الحجاج إلى مكة بشكل أفضل:

"لقد فهمت الحكومة الإيطالية وحكومة الجنرال فرانكو أهمية مثل هذا التنظيم وحازت على عرفان وتقدير رعاياهما المسلمين، وعلى فرنسا أن تحذو حذوهما".

123كما طالبت فرنسا بتأسيس محطة إذاعية في تونس تقوم على شاكلة إذاعة باري الإيطالية ببث أخبار عن كافة أراضي حوض المتوسط وكانت القضية على درجة من الأهمية جعلت السلطات الاستعمارية تأخذها بعين الاعتبار.

124ويبدو أن النداءات المتكررة للثورة التي أطلقتها إذاعة باري وخاصة في أحداث أبريل 1938 هي التي دفعت السلطات الفرنسية للاستعانة بالإذاعة أثناء حج عام 1938، فقد بثت دعاية خاصة لتحفيز الحجاج من شمال أفريقيا على السفر إلى الحج. كما بثت تصريحات لشخصيات اعتبارية إسلامية مغاربية عبر الراديو الاستعماري بينما تكفلت السفارات والمفوضيات الفرنسية في مصر والمملكة السعودية، أثناء شعائر الحج، بنقل الأخبار أولاً بأول. كانت الحكومة العامة في الجزائر متحفظة بادئ الأمر لكنها أخذت بهذا المبدأ لاحقًا وتبنت خلاصات التقرير السري الذي أعدته اللجنة السامية في أكتوبر 1937 الذي وصف الراديو على أنه أفضل السبل "لإتمام الغزو على الأرض بغزو القلوب والعقول".

125اقتبست عمليات تنظيم الحج الفرنسية والإيطالية في عام 1938 من طرائقهما في التنظيم – كالقوافل المشتركة من جهة أو اللجوء المتكرر للدعاية من جهة أخري، في جو من العداء المتبادل، وخضعت هذه العمليات للتقليد المشترك المشابه لما حصل أثناء تنظيم مواسم حج الحلفاء في الحرب العالمية الأولى. وتعد مواسم حج 1938 هذه مطابقة من كل النواحي لسمات مواسم الحج أثناء الحرب من حيث أنها دفعت إلى أبعد حد السياسات التنافسية للترويج للإمبراطوريات.

تشبع الدعايات؟

126وفي مايو 1939، يذكرنا سفر الحجاج من شمال أفريقيا بموسم حج 1916، ففي الجزائر، قدم "نخب تشريفي" للحجاج الجزائريين والسنغاليين على متن الباخرة الفارهة "سسنايا" التي استأجرها فوديل. وكان حاضرًا في هذا الاحتفال مدير الشؤون المحلية ومدير الصحة العامة ومحافظ الجزائر وعدد من النواب والزعماء الدينيين الإسلاميين، وقد بارك الدرويش الحامل هذا الموكب. رافق سي قدور بن غبريت الحجاج شخصيًا إلى الحجاز بصفته مندوب جمعية الأوقاف، لكن مهمته كانت تقضي بالبحث عن مكان ملائم في المدينة المنورة لإقامة النزل الفندقي الجديد، وكان هذا المشروع قد طرأ بادئ الأمر أثناء الحرب العالمية الأولى ثم تخلت الحكومة عنه قبل أن ترجع الحكومة الفاشية لإعادة تنفيذه.

127لكن موسم الحج الفاشي في فبراير مارس 1939 اتسم بنوع من التكدر في الأجواء، فقد اعتبرت المملكة السعودية توقيع اتفاقيات عيد الفصح في ابريل 1938 نوعًا من الخيانة، الذي عزز عندها عقلية الحصار المحيط بها إزاء ما تعتبره ملكية مشتركة بين الإنجليز والإيطاليين على البحر الأحمر. فاختارت عندئذ تعزيز علاقات التعاون مع دول أخرى كمصر وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية.

128لكن غزو ألبانيا في أبريل 1939 افقد موسوليني جزءًا كبيراً من تعاطف الرأي العام الإسلامي، ومع ذلك فقد عمرت أسطورة "سيف الإسلام" كثيراً. وظل التعاون الإيطالي الإسباني بذاته يثير الانتباه فقد جاء المفوض السامي بايجبيدير Beigbeder لتحية 987 حاجًا مغربيًا من المسافرين من ميناء سبتة Ceuta على متن الباخرة "ماركيز دو كومياس" وصرح حينها بأن "إسبانيا هي الصديق الوحيد للإسلام". وقد توقف الحجاج المغاربة مرة أخرى في طرابلس لكنهم ظلوا على متنها ولم يسمح لهم بالخروج حتى رحيل إخوانهم الليبيين الذين سافروا لوحدهم على متن الباخرة "سيسيليا Sicilia". ويرى القنصل الفرنسي في طرابلس أن سبب هذا الإجراء هو تجنب القيام بمقارنات بين "المظهر المتباهي وجودة الملابس بل ورفاهيتها" عند لحجاج المغاربة مع "المظهر البائس" للطرابلسيين. ولم يدعَ سوى بعض الأعيان المغاربة لزيارة محطة إذاعة طرابلس‑زنزور ليقوموا بتمرين متفق عليه للدعاية لصالح تمجيد أعمال الحاكم العام بالبو Balbo لخدمة الإسلام ولتلميع صورة "الدوتشي الرائع".

129في الحجاز، فرغ الإيطاليون للتو من تشييد المستشفى الجديد المجهز بصالات معاينة مجانية، وقد أمل مديره، الدكتور فيا Fea، وهو من كبار الفاشيين، استخدام المهارات الطبية لأغراض الدعاية، كما فعل علي ظافر، الذي وزع في مكة والمدينة منشورات معادية للإنجليز. لكن البريطانيين لم يعودوا يقلقون من هذه الأمور، فقد أزيح عنهم التهديد بحصول اعتداء إيطالي في البحر الأحمر ولم يعودوا يصدقون هذه الاستعراضات الدعائية، انطلاقًا من مبدأ أن الإيطاليين "مكروهون عمومًا عند المسلمين". وقد تشاركت فرنسا وجهة النظر هذه مع البريطانيين. أما الحجاج الإيطاليون فقد أعطوا الانطباع، على حد أقوال نائب القنصل الفرنسي، بأنهم "مجندين ومراقبين ولم يعطوا ابدًا الانطباع بأنهم تلقوا معاملة محترمة أو يدينون بالفضل للرعاية التي حصلوا عليها"، بينما حجاج الفيلق القادم من المغرب الإسبانية في ذلك العام "مروا مرور الكرام في الحجاز". ولم تكن إيطاليا الدولة الوحيدة من دول المحور التي تهتم بالديار المقدسة الإسلامية، ففي هذا العام 1939، زار القنصل الألماني في العراق والقنصل الياباني في مصر كلًا على حدة الحجاز أثناء موسم الحج. أما ألمانيا فكان قصدها الرد على المؤشرات التي أطلقتها الحكومة السعودية المتوجسة من عواقب اتفاق عيد الفصح، وأما اليابان فتطمح من جانبها لفتح مفوضية في جدة لتأمين الحماية للمسلمين القادمين من الصين. في الأخير، شهدنا تشبعًا للأجواء الدعائية فقد عملت كل قوة على تحييد دعاية الآخر:

"أتاح الحج، كما كتب مفوض الحكومة الفرنسية، لكل حكومة القيام بدعاية ضخمة سواء باتجاه موظفيها أنفسهم أو إزاء المسلمين في الدول الأخرى"، ثم أقر في الأخير بعبثية هذه الإجراءات في دولة "يسعى فيها كل طرف لتدمير جاره في أذهان المسلمين".

الحج الحربي في عام 1940: تهاوي سياسات الحج؟

ضخامة الوسائل المستخدمة

130ظهر هذا التصادم بين الدعايات أثناء الحج الحربي في يناير وفبراير 1940 مع أن إيطاليا لم تكن قد أعلنت بعد شن الهجمات الحربية. عندما اندلعت الحرب في أوروبا، فكرت حكومة الهند في البدء بمنع السفر إلى الحج، لكن المكتب الهندي اتهمها بالتسرع بالتصرف فعادت عن قرارها، ونشر المكتب الهندي في 20 أكتوبر 1939 بيان صرح فيه بأن الحج الهندي سيتم تنظيمه كالعادة. كان القصد في الواقع هو ملاطفة النظام السعودي وإثبات أن "الأسطول الإنجليزي يظل القوة المهيمنة بلا منازع في المحيط الهندي" وبالتالي تبطل حجج الدعاية الألمانية. في فرنسا، حيث ساد موقف الانتظار والتربص في البدء – فكر رئيس مجلس الوزراء دالادييه Daladier منذ 23 أكتوبر بإرسال وفد رسمي باسم الحكومة الفرنسية "للإبقاء على هيبة فرنسا في العالم الإسلامي".

131هذا القرار المتماشي مع الموقف البريطاني تعرض لصدمة نية الإيطاليين والإسبان بتنظيم "حج مهيب"، فلم يتردد الحاكم العام في المغرب، بعد أسبوعين من ذلك، في توجيه توصية بتجميع كافة الحجاج من الإمبراطورية "في رحلة واحدة منظمة كما تفعل إسبانيا وإيطاليا". أما البريطانيون، فقد كان الإعلان الفرنسي سبباً في إصدارهم لقرار مماثل لقرار المستعمرة الليبية وسائر الإمبراطورية الإيطالية. في الواقع، تخلت الحكومة الفاشية، المحايدة رسمياً، في المرحلة الأولى عن تنظيم الحج وتبعت في هذا صنيع فرانكو، لكن الإعلان بالمشاركة الرسمية لفرنسا غيرت مجريات الأحداث فلم تكن إيطاليا ترغب في تكرار تجربة عام 1919 عندما اضطرت بسبب قلة الوقت للتخلي عن الالتحاق بمبادرة الحلفاء. وبالتالي، عزم الدوتشي على إبراز هذه التظاهرة بأفضل ما يمكن حتى يتسنى له إظهار المعوقات التي كان الفرنسيون والبريطانيون يضعونها أمام أداء الحج. وقد نشر بيان بهذا الصدد في كافة الصحف الإيطالية، ففي الصفحة الأولى لصحيفة "كوريير ديلا سيرا Corriere della Serra" نقرأ ما يلي:

"إن (تنظيم الحج) في خضم الصراع الأوروبي الذي اضطرت فيه الأمم الحامية للمسلمين أن تعلق حجها السنوي إلى الديار المقدسة، يعد حدثاً ذا أهمية خاصة لأنه يظهر للعالم العربي أن إيطاليا، القوة الإسلامية، توسع مساعدتها وتسامحها الديني إلى كافة الشعوب المخلصة لنا. لقد تسبب الوضع الدولي في تراكم مجموعة من الصعوبات العملية التي تجاوزتها السلطات الاستعمارية بشكل رائع. فمن أقصى المناطق النائية في ليبيا وأفريقيا الشرقية، وعلى متن سيارات خاصة تجوب الطرقات الرائعة التي تسهل حاليًا الأسفار البعيدة في ليبيا وإثيوبيا، قدم الحجاج إلى موانئ السفر البحري التي حددت لهم سلفًا".

132وقد استأجرت الحكومة الإيطالية سفينتين: "سيسيليا" لتسفير 394 حاجًا من أفريقيا الشرقية والباخرة "نازاريو سورو Nazario Sauro" لترحيل 456 حاجًا ليبيًا. وفي المستعمرة الليبية، شهدت عملية ترحيل الحجاج تظاهرة محكمة التنظيم للتعاطف والعرفان إزاء الحكومة التي أتاحت مرة أخرى القيام بهذه الفريضة الدينية. لكن العمل الأكثر رمزية في هذا الحج كان بلا شك الأمر بترحيل أربعة عشر شخصية اعتبارية إسلامية من إريتريا وإثيوبيا على متن الطائرة.

"إنها المرة الأولى – كما كتبت صحيفة الكورير بتحمس – التي تركب فيها السلطات الإسلامية الطائرة للذهاب لأداء الحج المقدس".

133وفي نهاية موسم الحج، نشرت الوكالة ستيفاني Stefani بياناً رحبت فيه بالجهود التي تبذلها الحكومة الإيطالية بمناسبة الحج بينما قررت بعض القوى الأخرى تعليقه.

134لكن الأرشيفات الفرنسية والبريطانية تعطينا صورة أخرى تمامًا عن حقيقة الحج الإيطالي، فقد أشار نائب القنصل الفرنسي إلى استياء الطرابلسيين الذين اضطرتهم شركة الملاحة التابعة لهم للسفر مع صوماليين وأثيوبيين حتى مقديشو قبل أن يسلكوا طريق الشمال. أما نظيره البريطاني فقد ذكر من جانبه أن السلطات الليبية، المتحفظة في السماح بخروج العملات الصعبة وتسهيل التواصل بين المسلمين بعد الاعتداء على دولة إسلامية من جانبها، وهي ألبانيا في أبريل 1939، قد سعت في الحقيقة إلى الحد من السفر إلى الحج أكثر من تسهيله. ففي ليبيا رُفِضَ منح تصاريح للحج لحوالي ألف ومائتين راغب في الحج وخاصة الأشخاص الذين تسمح أعمارهم بانخراطهم في الجيش، وقد اندلعت موجات احتجاج في طرابلس وبنغازي لكن القوات المحلية تكفلت بقمعها. أما من حالفهم الحظ في السفر فقد منعوا من اصطحاب أموال نقدية معهم، ولم يحق لهم سوى اصطحاب شيك بمبلغ محدود يسلم لهم في جدة.

135صحيح أن حكومة الهند قد منحت، من جانبها، الحجاج الهنود تصاريح باصطحاب الذهب معهم وحرصت على حجز سفن خاصة مريحة ووضعت تدابير خاصة كالاستبقاء على الأسعار في المستوى "الطبيعي"، لكن هذه المعاملة الحسنة لم تكن كافية لجذب الحجاج الذين خافوا من تقطعات الطريق مما أدى إلى حصول انخفاض في السفر بمعدل 65% وجاء في المرتبة الثالثة بعد الجاويين والمصريين. وخلافا لوفود الحج المنافسة، لم تكن جموع الحجاج الهنود تضم سوى عدد قليل من الأعيان، على عكس مجريات الأمور في السنوات الفائتة، وكان غالبية هؤلاء الأعيان من البنجال.

136وكانت الدعاية حاضرة أيضًا في الإمبراطورية الفرنسية، فبدءًا من شهر سبتمبر، فكرت السلطات في إعادة تفعيل نموذج الحج العسكري لعام 1916، وقد ذكر ممثلان من المحمية المغربية وهما روبير بوتيه Robert Boutet و سي الحاج نور الدين بن محمود في منشور بعنوان "الحج الحربي إلى الديار المقدسة الإسلامية" الذي نشر على نطاق واسع داخل الإمبراطورية، بهذه السابقة المجيدة في الوقت الذي كان إعلان فرنسا للحرب يجعل من المستحيل تنفيذ هذه العملية:

"لم يعرف الآخرون قدرنا بحق، ففي حرب سابقة، في عام 1916، نظمت فرنسا الحج إلى الديار المقدسة، وفي تلك الفترة، كانت النمسا تشكل بالتعاون مع الغواصات الألمانية خطرًا كبيراً في البحر الأبيض المتوسط، سيما في المنطقة الشرقية لهذا البحر نظرًا لحصولها على ملاجئ لها في الساحل اليوناني (...)، وفي هذا العام، 1940، لن تقلقنا تصريحات راديو برلين، فبكل طمأنينة، سمحت الحكومة الفرنسية بالحج، ويتولى الجنرال نوجيه Noguès الإشراف على هذا التنظيم".

137ولهذه المناسبة، استأجر رونيه فوديل باخرة رائعة، اسمها "الحاكم العام جيدون Gueydon"، الذي يذكر بالمحاولات الأولى لتنظيم الحج عن طريق الحكومة المدنية في الجزائر. ومن المفترض بهذه العملية ترسيخ الفكرة التوحدية التي روج لها في العقد المنصرم، وقد قال المؤلفان في معرض حديثهما عن الحجاج المتأهبين للصعود على ظهر السفينة:

"هؤلاء ناس ينتمون إلى أقاليم شتى في الجزائر والمغرب وإفريقيا الشرقية، وقد كان من بينهم ارستقراطيون أثرياء من الحواضر المغاربية وبرابرة أشداء وصناعيون وقبيليون كادحون مجدون وسنغاليون وسودانيون وأناس من غينيا وساحل العاج: فلم تعد تفصل بين أفريقيا البيضاء وأفريقيا السوداء تلك الصحراء التي قهرها عزم أبطالنا الجنود! لقد أقبلوا من بلدان مختلفة ويعيشون في أوضاع متفاوتة جداً".

138لقد ضم الموكب الرسمي 650 حاجًا قدموا من غينيا وساحل العاج والسودان والسنغال ودول المغرب العربي، وكان الهدف إثبات أن "نداء الإمبراطورية" قد تمت تلبيته مرة أخرى، لكن الرهان كان يتمثل أيضًا، كما ذكرت المقيمية العامة في تونس، بأن "تتم العملية في الواقع بطريقة مثالية وبنجاح ظاهر للعيان لدى جميع المسلمين المجتمعين في الديار المقدسة، ليروا مدى قوة موكبنا ورايتنا وثراء فرنسا".

الصورة 19: الحجاج التونسيون وهم يصعدون على متن الباخرة "الحاكم العام جيدون" في عام 1940.

الصورة 19: الحجاج التونسيون وهم يصعدون على متن الباخرة "الحاكم العام جيدون" في عام 1940.

المصدر: AOM, GGA, 16h108 "تونس، ذكريات موسم حج 1940".

139وكما حصل في عام 1916، تم فرز المرشحين للسفر إلى الحج بعناية شديدة، فالوفد الرسمي الذي أعفي من جميع النفقات يضم "شخصيات إسلامية قادرة على نشر السمعة الطيبة في بلاد المشرق عن فرنسا المستعمرة لشمال أفريقيا ". وبالتالي أوفدت الحكومة العامة في الجزائر الباش آغا هاشمي بن سنوف، المندوب المالي، بالإضافة إلى أربعة شيوخ آخرين. أما المقيمية العامة في تونس فقد أوفدت سي حسن الحسيني عبد الوهاب، عضو الأكاديمية الملكية في مصر ومحمد بن زكور وقاضي صفاقس سي محمد حشيشة، وكلفهم الباي رسميًا بتسليم الصرة. أما المغرب، فضم وفدها المهدي العلوي، عضو الأسرة الإمبريالية في المغرب. وقد تم الاهتمام جدًا بمراسيم السفر كالعادة، ففي الدار البيضاء ترأس المقيم العام نوجيه شخصيًا حفل التوديع، كما حرص بن غبريت أيضًا على حضور الحفل بعد أن انتقد راديو برلين جمعية الأوقاف المغربية. في تونس، زار المقيم العام لابون Labonne الحجاج بصحبة جنود سباهيين وممثلين للأخويات والجمعيات الموسيقية الذين جاءوا للإنشاد للمسافرين. لم يشارك ممثلو جمعية الأوقاف في الوفد الرسمي لكنهم أكثروا من التصريحات بالولاء للسلطات وجاء بن غبريت بنفسه ليختتم استعراض الشخصيات في تونس قبل انطلاق الموكب.

140رافقت الباخرة طرادات حربية فرنسية وإنجليزية، وقد تم كل شيء في السفينة "تحت حماية العلم الفرنسي" لطمأنة الحجاج وإعطائهم الشعور بالثقة:

"بعد ساعة من المغادرة شعر الحجاج كأنهم في ديارهم وقامت علاقات من التواد، وفي أثناء الصلاة تحولت صالة الدرجة الأولى إلى مسجد والأروقة إلى منابر للخطابة".

141وبدأت النقاشات فورًا تدور بين الحجاج، إذ انتقد عدد من الحجاج التصورات الاجتماعية الألمانية السوفيتية، وقد ذكر أحد الحجاج الجزائريين بخصوص العنصرية النازية أن "مثل هذه النظرية غير متوافقة مع التحررية الفرنسية ولا مع أخلاقياتنا الإسلامية".

142في الحقيقة، أراد الحج الفرنسي في عام 1940‑1939 أن يترك أثراً في الأذهان فصاحبه "بعثة إذاعية ومتلفزة" تحت إدارة هنري دو سوجوني Henry de Segogne، وفي هذا الوثائقي العملي عن الحج، احتلت مصر الصدارة فعلاً، وفي مارس 1939 أشار تقرير طلبته اللجنة السامية في البحر المتوسط عن تأثير السينما في عقليات الشعوب وفي المقام الأول المسلمين "الشغوفين بالصور والعجائب" والمتهيئين بحكم "نوع من التراخي" لتقبل هذا النوع من التسلية. وبالتالي فإن قوة الإيحاء التي يمتلكها الفن السابع قد يجسد فكرة الإمبراطورية في أذهانهم التي لازالت مجردة وغامضة عند البعض:

"من المهم لتصبح فكرة الإمبراطورية المجردة واقعاً ملموسًا أن تتفاهم الدولة الأم ومستعمراتها بشكل أكبر".

143وأي شيء أكثر طبيعية من أن نجسد الإمبراطورية في تصاوير، وذلك بعد تجربة معرض فانسن؟ تكونت بعثة سجوني من ثلاثة موظفين في إدارة البث الإذاعي الوطني ومن منتجين سينمائيين تابعين للجيش بعدد مماثل وكانت تقضي مهمتها بإعطاء الرعايا المسلمين في فرنسا تجسيداً للإمبراطورية الواثقة من قوتها، وتم تحديد برنامج الوفد الرسمي منذ شهر سبتمبر، إذ ينبغي عليهم تصوير وصول الحجاج إلى موانئ الجزائر وتونس، حيث سيتم تنظيم مواكب ووفود من الزوايا ومجموعة موسيقية وفرقة من الجنود السباهيين على الأحصنة، ثم تصوير صعودهم المركب ومشاهد على متنها كالصلاة والأدعية ثم وصولهم إلى جدة. وعند عودتهم، كان على البعثة أن تركز على شكر مختلف المشاركين من الحجاج للسلطات، كما طلب منهم إدماج الحجاج السوريين في هذا الأمر:

"وبالتالي سيتم إبراز دور فرنسا كحامية للإسلام، أياً كانت وضعية الشعوب التي تحملت فرنسا مسؤولية إدارتها".

144وقد عبر سيجوني بلسانه عن رغبته في تجاوز فكرة الاستعراض العادي لرحلة الحج إلى الحجاز ليدخل فيها "المحطات التقليدية للطريق التجاري الذي أصبح فيما بعد طريق الحج في سوريا وقد ظهر جليًا من خلال بطولات فرساننا أيام الحروب الصليبية. هذا المخطط سيجعله يمر عبر محطة الطور إلى دير سانت كاترين في جبل سيناء وعبر نكل Nakl إلى العقبة والبتراء والكرك وعمان ودمشق وربما إلى آخر حواضر القوافل القديمة في تدمر والصالحية". في الحجاز، سمحت الشرطة المحلية للبعثة السينمائية بالتقاط مشاهد لمكة ووافق ابن سعود شخصياً على أن يظهر في أحد الأفلام من داخل قصره في جده أثناء عقده لقاءًا خاصًا مع سفير فرنسا.

145وللمرة الأولى أيضاً نظمت أطراف أخرى من الإمبراطورية حجًا رسمياً، وهكذا فعلت السلطات في جيبوتي التي كانت في الحقيقة مجبرة على ذلك بسبب الضغوط الإيطالية، وعلى شاكلة المنتدبات البريطانية في فلسطين وشرق الأردن، كان الحج السوري "محط التنظيم والعناية البالغة". فمنذ 24 أكتوبر، أفادت المفوضية السامية رسميًا أنه لن يتم فرض أي تقييد معين على الحج وصدرت توجيهات بذلك إلى جميع مكاتب إدارتها، فقد وجهت المصالح المالية بألا تعيق الحجاج أبدًا بحجة عدم دفعهم لخزانة الدولة الأموال المستحقة عليهم – وفي هذا إشارة إلى القانون الذي يمنع سفر الحجاج الذين تخلفوا عن دفع الضرائب، ووجهت الدوائر الإدارية بعدم وضع أي شروط على إصدار الجوازات. وقد سمح للحجاج السوريين، كما الحجاج الهنود، باصطحاب مجوهرات ذهبية معهم لتغطية مصاريفهم في المملكة السعودية. وأخيرًا، وضع برنامج تجهز جديد للباخرة "الروضة" التابعة للشركة الشرقية للملاحة. ومن الأحداث الجديدة في هذه الفترة أنه بعد عدة سنوات من الاحتجاجات الشديدة على منح الامتياز لإيديه Eddé، فإن الدعاية للحج الرسمي بدأت تظهر حالياً من الأوساط الإسلامية ذاتها. طلب عبدالله بيهوم، وزير الخارجية في الحكومة اللبنانية من المفوض السامي تنظيم دعاية على أكبر نطاق ممكن في الدول الإسلامية بغية اجتذاب أكبر عدد ممكن من الحجاج. ولم تتوانَ السلطات الدينية من جانبها في الثناء على ميزات الحج الرسمي، وهكذا فعل مفتي اللاذقية عبر الصحافة والشيخ صالح في جامع حماة، لكن النتائج لم تكن على قدر التوقعات المأمولة. فقد اختار 661 حاجًا من مختلف الأوساط الاجتماعية السفر على متن "الروضة" وهذا الرقم يعادل مجموع الحجيج المغادرين من موانئ شمال أفريقيا، ولا يساوي سوى نصف عدد الحجاج السوريين اللبنانيين الذين سافروا فعلًا إلى الحج، نظرًا لوجود عدد كبير من الحجاج السريين. أما عن السفر إلى الحج بالسيارات انطلاقًا من شمال أفريقيا وسوريا فقد تم تأطيره بشكل متقن وخضع المتقدمون للسفر إلى تحقيق مسبق بحيث لا يسمح بالسفر إلا "للأشخاص الثقات".

انطباع بحصول تراخي

146رغم ضخامة الإمكانيات المسخرة في مختلف مناطق الإمبراطورية، إلا أن الانطباع السائد هو حصول بعض التراخي. فقد انتقدت الباخرة "الحاكم العام جيديون" بمجرد وصولها إلى جدة بسبب الوساخة التي عمت فيها نظرًا لازدحام الركاب فيها وقلة العاملين على متنها، كما وجهت انتقادات لتجهيزاتها العاطلة وسوء الطعام المقدم فيها وقلته، وقد كتب أحد الضباط الملحقين بمفوضية فرنسا في القاهرة والمتواجد في ميناء بور سعيد قائلًا:

"لقد دفعتنا الظروف المأساوية للإشارة إلى الاختلاف في عمليات تنظيم الحج الفرنسي والإيطالي، فعلى بعد ثلاثمائة متر من الباخرة "الحاكم العام جيدون" كانت راسية الباخرة التي أقلت الحجاج الإيطاليين، وهي بضعف حجم باخرتنا ومرتبة بشكل بديع وكانت المقارنة تميل لصالحها فورًا".

147وهكذا نفهم جيداً سر تنظيم الزيارة المضادة على متن باخرة فاخرة نظمت أثناء موسم الحج لنقل عدد من الشخصيات الكبيرة السعودية كابني السلطان ومدير الصحة العامة في الحجاز. وقد ظهر هذا التراخي التنظيمي أيضاً من خلال الانتقادات الموجهة إلى السلطات الاستعمارية، فقد عاتب القوميون السوريون الفرنسيين لأنهم لم يلبوا مطالبهم ووجهت انتقادات مماثلة من جانب الحجاج الهنود، فقد طالت فترات الانتظار لرحلات العودة وكانت السفن أكثر ازدحامًا بالركاب من أي وقت مضى. في عرفات، كان عمال الشركة الهندية "سينديا Scindhia" يوزعون منشورات تندد باستغلال السلطة الأجنبية للحج على حساب الشركات الناقلة الهندية، وكانت شركة سينديا قد انسحبت بشكل صاخب من السوق احتجاجاً على قرار حكومة الهند بمنحها بما لا يزيد عن 25% من حركة النقل البحري للحجاج. وكانت إحدى المنشورات معنونة بـ"عواقب العبودية"، فقد وجه اللوم إلى الحكومة الإنجليزية الهندية لعدم منحها حصة كافية إلى الشركة الهندية ولمحاباتها الظاهرة لشركة الخطوط المجولية.

148وتميز موسم حج 1940 أيضًا بعودة التكروريين، فبعد استخدام هذه اليد العاملة للأشغال العامة واستصلاح الأراضي في نهاية العام 1939، أقلت السفن الإيطالية أكثر من ستمائة فرد من الرعايا البريطانيين وما يزيد عن ألف حاج سافروا بالقوارب الشراعية، ولكن هؤلاء الحجاج طلبوا من القنصلية الإيطالية إرجاعهم إلى بلادهم بعد انتهاء موسم الحج فرفضت القنصلية رفضًا قاطعًا هذا الأمر، وبعد الإلحاح على القنصل الإيطالي سيليتي Sillitti، لم يكن بيده أي عون ممكن ليقدمه لهم وتم في نهاية المطاف إرجاعهم بمساعدة الحكومتين السودانية والنيجيرية.

149وأخيرًا، أدى تراخي قبضة الرقابة هذه إلى زيادة الشائعات والأقاويل بين الحجاج، فقد ذكر أحد التقارير الاستخباراتية التونسية أن الألسن انطلقت بالأقاويل كلما اقترب الحجاج من الديار المقدسة وظنوا أنهم صاروا في مأمن من الرقابة الاستعمارية، وقد ذكر الحجاج التونسيون للحجاج الجزائريين كيف أطلقت السلطات الفرنسية النار عليهم لقمع تظاهرات في 9 أبريل 1938، ورويت هذه الأحداث كذلك للمصريين لنشرها في الصحف العربية. وتفاعلاً مع هذا الاستياء، أشاع الليبيون من جهتهم أخبارًا عن التجنيد العسكري الإلزامي في طرابلس تحضراً لغزو وشيك لتونس، بل إن مذكرة استخباراتية تلقاها مدير الأمن العام في بيروت قد صورت الديار المقدسة الإسلامية بأنها صارت تقريبًا منتدى سياسيًا للعالم الإسلامي:

"بمناسبة الحج في مكة، حيث يجتمع المسلمون من كل البلدان، تنطلق الدعايات بلا قيد وتناقش الأفكار الكبيرة التي تهم الإسلام والعالم العربي سواء في إطار محادثات خاصة أو في اجتماعات يعقدها الأعيان الحجازيون ".

150لكن هذه التظاهرة تأخذ بعدًا أقوى في منى على ما يبدو والسبب وراء ذلك هم المصريون

"لقد ضرب الخطباء جميعهم، باستثناء الخطيب المغربي، المثل الرائع للاندفاعة الوحيدة القادرة على فرض الهيمنة العالمية وهي الحركة الهتلرية، وأشادوا بالنتائج التي حققها القائد النازي الذي استطاع رغم كفره وبالتالي عدم استحقاقه للدعم من قبل العقيدة الإسلامية السمحة، أن يحشد حوله الشعوب التي بث فيها الروح وجعلها قادرة على السيطرة على الغرب. وانطلاقاً من هذا المثل، خلص الخطباء إلى إمكانية أن يؤسس المشرق الذي أحبه الله واختاره إمبراطورية إسلامية عظيمة. وأضاف الخطيب المغربي أن الأحزاب القومية في المغرب توافق تمامًا على هذا التوجه ومستعدة للانضمام إلى الحركة الهادفة لتكوين التكتل الإسلامي. وقد صفق الحضور بحرارة لكل خطاب وانطلقت الهتافات المرحبة".

151أليس هؤلاء الحجاج أنفسهم هم من عبر في جبل عرفات عن أمنيتهم بإبادة القوى الأجنبية بدءًا بإنجلترا؟

152ظلت لندن وفية لعاداتها ورفضت بحذر الخوض في دعاية مضادة، فقد رأت الخارجية البريطانية أن الحجاج كانوا مندفعين في رحلة الذهاب لأداء فريضتهم الدينية وبالتالي فإنهم اقل تقبلًا للأعمال الدعائية، وكان التنازل الوحيد المتماشي مع روح ذلك العصر هو توزيع بطاقة ذكريات للحج عند عودتهم وعليها صورة الحرم المكي من قبل الملك جورج السادس، وفقًا لاقتراح وزير الإعلام. فيما يخص الأمور الأخرى، فضلت لندن الركون إلى الحكومة السعودية التي تراها مستعدة لخدمة بريطانيا، فخلافاً للتأكيدات السابقة حول التسييس القوي لموسم الحج هذا، أكدت مصادر أخرى قيام ابن سعود بممارسة الإجراءات الرقابية اللازمة:

"يشرفني أن أبلغكم أن عددًا من الحجاج المنتمين لأحزاب سياسية مختلفة قد أكدوا أنهم لم يتعرضوا خلال إقامتهم في مكة لأية أعمال دعائية أجنبية أو قومية عروبية. وأكدوا أن الملك لا يسمح أبداً أن يستغل الأوروبيون أو الشخصيات العربية الحج لعمل دعاية من أي نوع كانت أو التآمر داخل مملكته. ويبدو أن رعاياه لا يكترثون لأي أمور سياسية ويتركون له وحده تدبير شؤون السياسة ولبطانته".

153ورغم الموقف الرسمي الحيادي لابن سعود إلا أنه لم يخفِ تعاطفه إزاء حجاج الإمبراطوريات من الحلفاء، ويظهر هذا الانطباع من خلال قراءة تقرير مهمة المندوب الرسمي للحكومة التونسية وحامل الصرة، العقيد سي حسن الحسني عبد الوهاب، فكما قال صاحب التقرير، أظهر الملك انفعاله من تكريمه بنيشان الافتخار، وقد استقبل عشية عيد الأضحى الشخصيات المهمة في الحج في مأدبة عشاء رسمية وأقعد العقيد التونسي على يمينه. ومن بين الحاضرين الشرفيبن أحد الملاك السوريين، وأورد أنه أثناء المأدبة "حاول بعض المدعوين المصريين وربما المغربيين والتونسيين والجزائريين" إثارة قضية فلسطين لكن الملك طلب منهم السكوت.

154وكما حصل في عام 1916، دعي المندوبون الإسلاميون للحلفاء للمشاركة في مراسيم تنظيف الكعبة "وهذا تشريف كبير لا يحظى به إلا النخبة"، وفي منى، استعرض الملك الجيوش النظامية وأثار اهتمام الحاضرين عندما كشف لضيوفه المرموقين عن التجهيزات لجيشه الجديد.

155وكان حفل الوداع على الشاكلة ذاتها، وقد سلم خلاله ابن سعود رسالة رسمية للباي معلنًا بالتالي ولائه للحلفاء:

"بالتأكيد الظروف الحالية صعبة جدًا، ونرى حاليًا الصراع بين نظامين سياسيين مختلفين، البلشفية والنازية من جهة، والأمم الديمقراطية من جهة أخرى. وهذه الأمم التي نعرفها منذ أمد طويل لم تضايقنا في عقائدنا وعباداتنا وأبداننا وأملاكنا ولا الشعوب المختلفة التي تتولى حمايتها. وعلى إخواننا في دول المغرب الذين نقدر عالياً حماستهم الدينية أن يتفهموا هذا الوضع وأن مصالحهم تفرض عليهم الوقوف إلى جانب فرنسا وحلفائها، لأنه إذا حصل تحقق النصر النهائي للبلاشفة والنازيين فإن ذلك يعني نهاية الإسلام والشعوب العربية".

156وبالتأكيد كان على العاهل السعودي الذي حاول التقارب مع ألمانيا أن يأخذ في الحسبان موازين القوى في البحر الأحمر، وكما ذكر أحد الحجاج السوريين:

"لاحظت أن الملك ينزع، ربما من باب الخشية، نحو دعم القضية الإنجليزية وتبعه في ذلك بإخلاص جميع حاشيته".

157وكان لزاماً أيضًا على الملك السعودي أن يأخذ في الاعتبار الرأي العام المنجذب للقومية العربية والدعاية التي تشجعها الدول العربية المستقلة:

"يطالب الرأي العام بضم الحجاز إلى المملكة المصرية، وقد بذل المصريون هذا العام جهودًا عظيمة لتشجيع الرأي العام على تكثيف قوة هذا التيار، وقد عرضت أثناء مأدبة عشاء أقامها الملك، عندما كنت في الحج، جميع الهدايا التي قدمها له سمو الملك المصري فاروق، وتبلغ قيمة هذه الهدايا على أقل تقدير من 30 ألف إلى 35 ألف جنيه مصري".

158وهكذا كان موسم حج 1940 الحربي مناسبة أخرى لممارسة العمل الدبلوماسي على أرقى مستوى حتى وإن أظهر محدودية سياسات الحج المتبعة فيما يخص السيطرة على تنظيم الحج والتحكم بالآراء. ومن خلال ثغرات سياسات الحج هذه بدأت تظهر حقيقة جديدة ألا وهي حصول الرعايا المسلمين على حقهم في التعبير عن آراءهم بعد أن كانوا ملزومين بالحيطة والنأي بأنفسهم عن ذلك، وكذا الاستعادة التدريجية للتظاهرة الدينية التي كانت القوى الاستعمارية قد شرعنت لنفسها الحق في تملكها.

159في 10 يونيو 1940، دخلت إيطاليا رسميًا في الحرب لكن مثال مواسم الحج الكلية لإيطاليا الفاشية كان دليلًا إضافيًا على أن الأعمال العدائية بين الحلفاء القدماء كانت قد بدأت فعليًا قبل أربعة أعوام من ذلك. كما أن حرب إثيوبيا تشكل تاريخًا مفصلياً. فقبل عام 1936، لم يكن التنظيم الإيطالي للحج سوى لأقاليم طرابلس وبرقة ويتذبذب وفقًا للعلاقات الدبلوماسية السعودية الإيطالية. بعد عام 1936، صار الحج محط تنظيم دقيق تقوم به كافة الحكومات الاستعمارية ويشكل أحد أندر التظاهرات التوحدية للإمبراطورية المؤقتة. وعلى نحو أشمل، يمكننا اعتبار أن الحج الإيطالي كان أحد الأوجه الأقل شهرة ربما للدعاية الفاشية في المشرق وللمشروع التوسعي في البحر الأحمر الموجه في الأصل ضد المصالح الإنجليزية. ومنذ توقيع معاهدة الصداقة مع اليمن في عام 1926، ظهر هذا المشروع أول الأمر على هيئة سياسة توغل سلمي في المنطقة، وأما في الحجاز فقد اتخذ شكل استخدام الأسطول التجاري لخدمة نقل الحجاج الأجانب، بالإضافة إلى الاستبقاء على القنصلية في جدة والنزل الفندقي والصحي في مكة مع أنه لم يكن هنالك حجاج من الإمبراطورية. وبدءًا من موسم حج 1937، تحول الحج إلى عمل دعائي يحشد كافة الوسائل المستخدمة في مواسم الحج الحربية، فقد تم تسفير الحجاج على متن بواخر فاخرة بإشراف عسكري تقريباً وتحملت القنصليات المهتمة بالحجاج مصاريف إقامتهم بالإضافة إلى اتخاذ المبادرات الدبلوماسية الموكلة إلى الأعيان المسلمين.

160والى جانب هذا التنظيم الفاشي للحج كانت المبادرات الفرنسية تبدو متواضعة، مع أن فرنسا هي من بدأت حركة "الدعاية عن طريق الحج" عندما نظمت منذ عام 1932 مواكب حج مشتركة للمسلمين من مختلف الأقاليم في إمبراطوريتها. ولم يكن القصد حينها فقط تأكيد قوتها وحقها في التواجد في البحر الأحمر، وإنما التشارك في "الثقافة الإمبريالية" مع رعاياها المسلمين من خلال التنظيم الدقيق لتنقلات الحج ورعايتهم. وتحت غطاء هذه المبادرات اللطيفة تختفي رهانات أخرى: كبت الصحوة القومية التي بدأت تظهر عندئذ في المستعمرات الإسلامية للإمبراطورية من خلال العودة إلى التعاليم الإسلامية. انعكست هذه الصحوة الإسلامية أثناء عقد الثلاثينيات 1930 بزيادة في عدد السفريات إلى الحج. في الجزائر وفي تونس، ساعدت أعمال الرقابة المشددة للتنقلات الجماعية على تجنب "تسييس الحج من القواعد"، رغم التأثير المتعاظم لحركة العلماء. وبالنتيجة العكسية، ساعد النظام التحرري السائد في المغرب بعض الجماعات القومية على إظهار نضالها ضد الظهير البربري في أعين إخوانهم المسلمين، أما في المنتدبات السورية اللبنانية، فقد أدى منح الامتياز المثير للجدل إلى تصاعد غير مسبوق لحركة الحج السرية المضادة التي أحبطت جميع جهود التنظيم التي بذلتها المفوضية السامية. كما أن التهديد المستمر الذي تشكله إيطاليا الفاشية على المستعمرات والمنتدبات الفرنسية دفع السلطات الحكومية الفرنسية لإيلاء أهمية متزايدة لقضية الدعاية وخاصة الإذاعية. وبالتالي فإن منطق "الحج الحربي في وقت السلم" الذي انتهجته إيطاليا سرى تدريجيًا وطبق في مواسم حج الإمبراطورية الفرنسية التي أولتها سلطاتها الحكومية أهمية متزايدة ومهووسة أحيانًا بالمبادرات الايطالية. في ظل هذه الظروف، ظهر موسما حج 1938 و 1939 كأنهما حج متوتر تراقب فيه كل إمبراطورية نظيرتها وتقلدها. أما موسم حج 1940 فقد بدا على نحو متعاكس أنه يدور في جو أقل عدوانية من الموسمين السابقين، إذا ما استثنينا الدعاية الإذاعية للمحور، وانعكس عمليًا في الحجاز بنوع من التساهل في التنظيم والرقابة على جموع الحجيج. وبالنظر إلى الإمكانات المسخرة لموسم حج 1939‑1940، فإنه مع ذلك لم يشكل الفترة الحاسمة لتدخل القوى الاستعمارية في الحج إلى مكة.

161وفي النهاية، يبدو أن الإمبراطوريات الأقل عددًا من حيث الحجاج المسافرين هي التي تمادت إلى أبعد حد في سياسة الاستحواذ على الحج في الخطابات على الأقل. تؤكد هذه الفرضية أطروحة بود ايتماد Boda Etemad التي ترى أن إعلاء القيمة الرمزية للإمبريالية تناسبت عكسيًا مع جدواها الحقيقية.

162في الحالة البريطانية التي كان الحج يشكل فيها أحد أركان الدبلوماسية في الشرق الأوسط، لم نلحظ أية أعمال دعائية يمكن مقارنتها بالعمليات التي قامت بها الإمبراطوريتان الأخريان. وقد سارت الأمور كما لو أن البريطانيين أرادوا نسيان تواجدهم في الحجاز حتى لا يجتذبوا إليهم سخط المعارضين الإسلاميين وخاصة في الهند حيث ظلت حركة الخلافة تشكل صدمة قوية للحكومة في دلهي. ومن بين كافة الإمبراطوريات، كان البريطانيون الأكثر حضورًا في الحجاز وحجاجهم هم الأكثر عددًا وأسطولهم الأقوى سيطرة على الحركة البحرية في البحر الأحمر وتمثيلياتهم الدبلوماسية الأكثر تجهيزًا بالإمكانات وأخيرًا أسهمت شبكة مستوصفاتهم الهندية بشكل كبير في إزاحة المخاطر الصحية عن الحجاز، وظل نفوذهم على النظام الجديد السعودي في تعاظم مستمر. فقد اعتمد البريطانيون على العاهل الجديد ونجحوا في إزاحة القوى المنافسة مؤقتًا من المنطقة كما استطاعوا تسوية المشكلات العالقة بخصوص الحج مثل قضية تدفق الحجاج الفقراء.

163في الواقع، عندما كانت حالة القلاقل الأمنية والمقاومة الشرسة للعثمانيين أو الهاشميين ضد تدخل القوات الأجنبية تحول دون تأسيس سياسة حج دائمة ومستقرة، اختار ابن سعود، بواقعية سياسية، التعاون المتوازن مع القوى الأجنبية، وقد أتاحت له هذه الاستراتيجية أن يضع، في وقت ضيق، سياسته الخاصة للحج التي تجمع بين التحديث الصحي والسيطرة على النقل والبحث عن توافق جماعي من خلال دور الشخصيات الاعتبارية في الحج. فقبل أن تحل الثروة النفطية محل موارد الحج كمصدر رئيس للثروات السعودية، كان تحديث الحج شرطًا أساسيًا لاستقلال الدولة الجديدة.

Table des illustrations

Titre المخطط 20: الحجاج من غير رعايا المنتدبات الفرنسية المسافرين من ميناء بيروت بين عامي 1935 و 1939.
Crédits المصدر: ADN، بيروت، من 663 إلى 665.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3492/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 95k
Titre المخطط 21: تغير إعداد الرحلات إلى الحج من الأقاليم المغاربية التابعة للإمبراطورية الفرنسية بين عامي 1930 و 1939.
Crédits المصادر: AOM,GGA, 16h/95 à 100, GGA 16h/108, Beyrouth, 664.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3492/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 133k
Titre الصورة 19: الحجاج التونسيون وهم يصعدون على متن الباخرة "الحاكم العام جيدون" في عام 1940.
Crédits المصدر: AOM, GGA, 16h108 "تونس، ذكريات موسم حج 1940".
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3492/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 243k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2021

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search