Version classiqueVersion mobile

الحج في الحقبة الاستعمارية

 | 
لـــوك شـــانـــتر

الجزء الثالث: سياسات الحج، سياسات الإمبراطوريات (1926 1940)

الفصل السابع: إمبراطوريات باحثة عن الشرعية

سياسة التنقلات وإشراك الأعيان المسلمين

Texte intégral

1بعد تأمين الحجاج في الديار المقدسة، شكلت قضية التنقلات الركيزة الأخرى لسياسات الحج التي طبقت في فترة ما بين الحربين. فقد أرادت الإدارات الاستعمارية التحكم في آليات نقل حجاجها إلى الديار المقدسة، وعلى مر السنين، فرضت "بواخر الحجاج" وجودها كآلية انتقال مفضلة للحج الاستعماري لأنها تسمح بالتحكم في كافة أعمال وتحركات الركاب والسيطرة على الزمان والمكان اللذَيْن تقطعهما، لكن كان لزامًا على القوى الاستعمارية أن تدمج في إرادتها للسيطرة المسارات الأرضية بحيث تدير بطريقة أفضل مسألة اجتياز الحدود والإمبراطوريات وبالإشكاليات التي تطرحها مسألة إدخال السيارات إلى الديار المقدسة.

2سخرت القوى الاستعمارية جهودها في حل قضية التنقلات التي ستسمح بتلافي الانتقادات المتكررة الموجهة إلى عملية تنظيم التنقلات من جانب النخب الإسلامية في الإمبراطوريات التي تمثل الفئة الأكثر بروزًا بين الحجاج في فترة ما بين الحربين. فصار الاهتمام بإرضاء مطالب الحجاج المرموقين للرفاهية وإشراكهم في المراحل المختلفة لتنظيم الحج السبيل الأمثل لدى القوى الاستعمارية لضمان ولاء النخب وقبولها بتدخلات المستعمر وإضفاء مشروعية جديدة على هيمنتهم، تبعًا لعملية "الصفقة السيادية الإمبريالية" التي شرحها رومان بيرترون Romain Bertrand و جون فرونسوا بايار Jean‑Francois Bayart. وقد تبنت المملكة السعودية، كنوع من التأثير التناظري، الإستراتيجية ذاتها لتوطيد دعائم سلطتها السياسية.

3وحول موضوع تنظيم الحج تحديدًا بذل البريطانيون جل جهودهم، فقد كانوا حريصين على إخماد الانتقادات التي بدأت تبرز في إمبراطوريتهم وأبقوا على فكرة ابتعادهم عن ذلك من خلال الدعاية الناجحة فحددوا أهدافًا متواضعة لكنها واقعية تقضي بالتطوير التدريجي لتنظيم الحج بدءًا من التعامل مع قضية التنقلات. ولذا لم يكن من الغريب أن تظهر أولى سياسات المعارضة للحج الاستعماري على خلفية عملية المواصلات.

اهتمام الإمبراطوريات بعملية التنقلات

4ظل نمط الملاحة باستخدام المحركات مهيمنًا لدى حجاج ما وراء البحار في فترة ما بين الحربين رغم ظهور وسائل نقل جديدة كالسكك الحديدية والطائرات أو السيارات التي بدأت تستخدم في الديار المقدسة. وتأكدت رسمياً هذه الأفضلية للنمط الملاحي في القانون الدولي العام، في المادة 93 من الاتفاقية الصحية لعام 1926 التي تنص على أن "السفن ذات المحركات الميكانيكية هي الوحيدة المقبولة في عملية نقل الحجاج على المسافات البحرية الطويلة".

نمط "سفن الحجيج"

5عندما بدأت الحقبة السعودية للحج، كانت بريطانيا العظمى تدافع أكثر من أي وقت مضى عن تفوقها البحري على الرغم من أن مبدأ "معادلة القوتين المرجعيتين الفرنسية والروسية" كان يتعرض حينها لمنافسة الأساطيل الأمريكية واليابانية. ففي البحر الأحمر كانت السيطرة التامة لبريطانيا بلا منازع، ويدل على ذلك مثال النقل البحري للحجاج المسلمين. فمنذ العام الأول للحج السعودي، كانت 92% من السفن تحمل العلم البريطاني وعلى متنها 60% من الحجاج المسافرين (المخطط 13 و 14)، لكن العام 1926 ظل عامًا استثنائياً بكافة المقاييس لارتباطه بتقلبات ومخاوف الحرب الدائرة في الحجاز. وإذا احتسبنا فقط المعدل العام طيلة هذه الفترة فسنجد أن اثنين من كل ثلاثة حجاج – من إجمالي عددهم البالغ قرابة 50 ألف حاج – تم نقلهم إلى الحجاز على متن السفن البريطانية، يتبعها بعد ذلك ولكن بمرحلة متأخرة كثيراً الأسطول الهولندي (20%) والمصري (8%). وبالنظر إلى أعداد المسافرين فإن التفوق الأكيد طيلة تلك الفترة كان للبريطانيين بمعدل 57%، أي بعدد إجمالي 1 083 رحلة، تليها إيطاليا (18%) وهولندا (13%).

المخطط 13: حصة الحجيج المسافرين (تبعا لجنسية السفن) في البحر الأحمر بين عامي 1926 و 1939.

المخطط 13: حصة الحجيج المسافرين (تبعا لجنسية السفن) في البحر الأحمر بين عامي 1926 و 1939.

المصادر: تقارير الحج من 1926 إلى 1940: FO 371/11436، FO 371/12248، FO 371/12999، FO 371/13010، FO 371/15290، FO 371/15291، FO 371/16018، FO 371/16857، FO 371/19002، FO 371/20055، FO 371/20840.

من اليسار إلى اليمين: بريطانيا العظمى، هولندا، إيطالياـ مصر، فرنسا.

المخطط 14: حصة الرحلات (بالنسبة المئوية) لكل دولة بين عامي 1926 و 1939.

المخطط 14: حصة الرحلات (بالنسبة المئوية) لكل دولة بين عامي 1926 و 1939.

المصدر والدول: أنظر المخطط 13.

6من جانب آخر، تعكس الملاحة البريطانية في البحر الأحمر صمودًا جيدًا لها أمام الأزمة الاقتصادية، فقد كان التراجع المسجل للرحلات البحرية في عام 1931 أقل حدة من نظيره في الشركات الهولندية التي اضطرت لمواجهة أزمة الانخفاض الهائل في أعداد الحجاج الجاويين. أما الاضمحلال المسجل في نهاية تلك الفترة فقد كان متوافقاً مع صعود حركة الملاحة البحرية المصرية في المنطقة. فقد حققت مصر حينها تقدمًا بارزاً وتفوقت حتى على بريطانيا من حيث عدد الرحلات التي قامت بها: 48 رحلة في عام 1938 مقابل 39 رحلة للسفن البريطانية، و 43 رحلة مصرية في عام 1939 مقابل 42 رحلة بريطانية (المخطط 14).

7كان تزايد الحج المصري – الذي تضاعفت أعداد جموعه بين عامي 1935 و 1936 – نتيجة لظهور شركات جديدة كشركة الملاحة البخارية المصرية، فضلاً عن التطبيع الدبلوماسي للعلاقات مع المملكة السعودية. لكن هذه الزيادة كانت على الأرجح إحدى تبعات معاهدة الاستقلال لعام 1936 ولتغير جنسية شركة الخديوي للبريد البحري التي أصبحت مصرية في عام 1937 بعد أن كانت بريطانية، مما تسبب في انخفاض عدد الرحلات على السفن البريطانية إلى النصف بين عامي 1937 و 1938. وفي الوقت ذاته، تم رصد زيادة ملحوظة في الأسفار على المسافات القصيرة على متن البواخر البريدية الخديوية.

8بعد أن حاولت الحكومة المصرية إبعاد الشركات البريطانية من خلال تفعيل مبدأ المنافسة، اختارت في نهاية المطاف في عام 1932 اعتماد التوكيلات طويلة الأجل لشركة وطنية تنقل الحجاج من كافة الجنسيات. تتميز هذه الشركة الوطنية من "النموذج الإمبريالي" الذي اتبعته هولندا بأن شركات الملاحة اتخذت لها خطوطًا نظامية بغرض نقل الحجاج المنحدرين في غالبيتهم من الإمبراطوريات إلى الديار المقدسة. ففي الفترة بين عامي 1926 و 1939، كان المعدل المتوسط للجاويين المسافرين على متن السفن الهولندية يبلغ %80 مع إقبال شديد في بداية هذه الفترة – أقل من النصف في عام 1926 وأكثر من % 98 في عام 1931 – مرتبط بالمعدل الخاص بنقل الماليزيين البريطانيين.

9حرصت فرنسا على أن تمنح الحصرية لأي من النموذجين الوطني أو الإمبريالي ومع أن النموذج المصري كان مطبقًا في الأراضي الواقعة تحت الانتداب إلا أن الإدارة الجزائرية كانت تسعى على الأرجح إلى التوافق مع الحل الهولندي. فإذا كان الأسطول الفرنسي بمعدل 2 إلى %3 من حركة النقل الإجمالي – يمثل حضورًا قليلًا من حيث عدد الرحلات على البحر الأحمر فالسبب في ذلك يرجع لكونه ركز أولًا على نقل رعاياه على متن سفن عملاقة من نوع السفن التجارية الضخمة على شاكلة الهولنديين (الجدول 24).

الجدول 24: عدد الحجاج المسافرين على متن كل سفينة (المتوسط للفترة 1926‑1939).

فرنسا

هولندا

مصر

بريطانيا العظمى

إيطاليا

770

648

528

457

92

المصدر: أنظر المخطط 13.

10هذا الموقف ميز فرنسا من إيطاليا التي فضلت، وفقًا لسياسة النفوذ التي تمارسها عبر أساطيلها – الحضور الدائم في البحر الأحمر طيلة الفترة المعنية بهذه الدراسة بمعدل سفينة لكل خمس سفن تقوم بنقل الحجاج، وفي بعض السنوات كانت السفن الإيطالية تشكل تقريبًا ربع الحركة البحرية، وقد استفادت نسبيًا من تراجع حركة النقل الهولندي عقب الانكماش العالمي الكبير لكن هذه الميزة لم تنعكس فعليًا على مستوى زيادة نقل العملاء. فقد ظلت السفن الإيطالية تفضل النقل على مسافات قصيرة من مصر بل وحتى النقل من ضفة إلى أخرى للبحر الأحمر. وعلى عكس النموذج الهولندي، كانت السفن الإيطالية تفضل الأحجام الصغيرة غير المتخصصة كالسفن البريدية التابعة للشركة الإيطالية للملاحة لازيريني التي قامت بعدة رحلات وعلى متنها عدد بسيط من الحجاج. وإضافة إلى هذا التواجد الكثيف الفعلي في البحار، لابد من ذكر المحاولات المتعددة التي قامت بها السفن الإيطالية لتحقيق اختراق في أسواق الإمبراطوريتين الفرنسية والبريطانية، سواء في شمال أفريقيا – تونس أو مصر – أو في المشرق.

تنظيم عمليات تنقل الحجاج في الإمبراطوريات

11كان لزاماً على الإدارات الاستعمارية التأقلم مع الشخصيات النافذة من ملاك السفن، أيا ًكانت وسيلة النقل التي وقع عليها الاختيار لنقل الحجاج، فبدون تعاون هذه الشخصيات لن تكتب الاستمرارية لأي سياسة دائمة بخصوص الحج.

في الهند، احتكار عملي لصالح شركة الخطوط الموجولية Mogul Line

12كانت المنافسة الحرة هي القاعدة الأساسية في الهند وفقًا لمبادئ حرية التبادلات التجارية المقرة في فترة ما قبل الحرب، وهذا يتيح نظريًا للحجاج الهنود الاستفادة من الأسعار التنافسية لصالحهم عند السفر من بومباي أو كاراتشي، وقد تنافست شركات متعددة على هذا السوق، وبعضها برؤوس أموال بريطانية حصريًا مثل "شركة الخطوط المجولية المحدودة" المملوكة للسيدين تورنر Turner و موريسون Morisson، وبعضها مملوكة لتجار هندوس من بومباي مثل شركة الملاحة البحرية سينديا Scindia، المشهورة باسم "خط الحج". ومن بين الشركات المتواجدة في المنطقة، نذكر أيضًا شركة الملاحة البخارية للخليج الفارسي، وشركة الخطوط البحرية سوشتاري Sushtary وشركة الخطوط البحرية نيمازي Nemazee في سنغافورة التي تربط بين الأرخبيل الماليزي والإندونيسي، كما تفعل شركة الملاحة البخارية للمضايق والحجاز. غير أن شركة الخطوط المجولية كانت المسيطرة على سوق نقل الحجاج بدءًا من عام 1926، فقد نقلت لوحدها نصف الحجاج الهنود البالغ عددهم 19 ألف. كانت هذه الشركة فرعًا لشركة الملاحة البخارية بومباي وفارس – وهي شركة اشتراها في عام 1912 كلٌ من شركة الملاحة البخارية الأسيوية و شركة الملاحة البخارية البريطانية الهندية، وتخصصت في النقل إلى الشرق الأقصى والخليج الفارسي والبحر الأحمر.

13وبفضل الأزمة الاقتصادية، استطاعت شركة الخطوط المجولية أن تستحوذ بسرعة وبصفة عملية على نقل الحجاج إلى الديار المقدسة، ومهما كان هذا الوضع غير مرض لمبادئ المنافسة الحرة، إلا أنه أسهم في تحسين ظروف تنظيم الحج، فلم تعد الشركة مضطرة لتقليل خدماتها على متنها إلى الحد الأدنى حتى تتمكن من خفض أسعار تذاكرها. كما أن تواجد شركة نقل مركزية واحدة سهل القيام بسلسلة من التجارب بتحفيز من السلطات العامة والهادفة إلى تحسين الطواقم والخدمات على متن السفن بشكل تدريجي ودون إحداث تغيير مفاجئ في عادات الحجاج في السفر.

14وقد أدخل مبدأ تكفل الشركة الناقلة بتغذية المسافرين بصفة تجريبية في عام 1929، فقد أضيفت قيمة الوجبات إلى سعر التذكرة، لأسباب صحية وأمنية أيضًا ولمنع الحجاج من استخدام المواقد الخاصة على ظهر السفينة. وبعد ثلاثة أعوام، جاء دور تجريب مبدأ التفريغ المباشر لأمتعة المسافرين في ميناء جدة، دون الحاجة لتدخل أفراد التفريغ "dhowsmen"، وقد كان هذا مصدرًا دائمًا للفوضى وضياع الأمتعة، قبل أن يتم تعميمه. وهكذا أدخلت مجموعة من التعديلات على قانون الملاحة التجارية الهندية وتم إقرارها في عامي 1933 و 1934.

15و نذكر من بين الإجراءات الأكثر أهمية تحسين التجهيزات الصحية ومنع المطابخ الخاصة وإلزام الحجاج بتناول الوجبات المعدة في السفينة على يد الطباخين المسلمين. ومن خلال تجربة شركة "الخطوط المجولية" نستعيد تقريباً تجربة وكالة كوك في عقد الثمانينيات 1880، إلا أنها لم تتسم بالتعقيدات السياسية والاقتصادية للاحتكار القانوني.

في الجزائر، من المزاد العلني إلى منح التوكيلات لمدة ثلاث سنين

16في الجزائر حيث بدأت عملية تنظيم الحج فيه توصف بأنها" خدمة عامة ذات طبيعية نصف سياسية ونصف دينية"، كان اختيار الإدارة الاستعمارية لسفن الحجيج يتم وفق إجراء مزاد علني سنوي. ولضمان راحة الحجاج وأمنهم، عملت السلطات العامة على تحميل الشركات الناقلة مسؤولية سلامة الحجاج من خلال فرضها على الشركات ضمانة مرتفعة – وصلت إلى 200 ألف فرانك بقرار من الحاكم العام صدر في 10 فبراير 1930 – وتشديد الإجراءات المفروضة في الجانب الأمني. جاءت هذه المطالبات على أعقاب فضيحة الحريق في السفينة "آسيا" التي تناقلتها وسائل الإعلام على نطاق واسع نظراً لوجود البير لوندر Albert Londres في جدة عند وقوع الحادث.

17ومن بين شركات النقل، برز اسم معين خلال النصف الأول لعقد الثلاثينيات 1930 وهو المندوب المالي رونيه فوديل René Foudil، أحد الملاك الحضريين في الجزائر ومندوب مالي لدى بليدا منذ عام 1928، ويتولى إدارة شركة شمال أفريقيا للحجاج SNAP التي قامت بدور متزايد في نقل حجاج شمال أفريقيا. وقد نجحت هذه الشركة في فرض وجودها في السوق على حساب الشركات الوطنية الكبرى أو شركات المحميات المجاورة (الجدول 24)، وهذا دليل على بقاء "الروح الاستعمارية الجزائرية" التي تحدث عنها محمد لازر جاربي Mohammed Lazar Garbi في تونس إبان حقبة ما قبل الحرب.

الجدول 25: أسماء سفن الحجيج وملاكها، المنطلقة من الجزائر بين عامي 1929 و 1939.

                   
العام

                          
1929

                            
1930

                      
1931

                            
1932

1933

                          
1934

1935

1936

1937

                    
1938

                       
1939

اسم السفينة

لابلاتا

آسيا

لايوجد حج

فلوريا

فيرجي فلوريا

مادونا

سينايا

سينايا

مندوزا

بروتاني

سنايا

ملاك السفن

CGTM

SNAP

SNAP فوديل

الشركة الجزائرية للملاحة

SNAP

الشركة الفرنسية
للحج إلى الديار المقدسة الإسلامية

الشركة الفرنسية
للحج إلى الديار المقدسة الإسلامية

الشركة الفرنسية الإسلامية التجارية والبحرية

SNAP

SNAP

المصادر: AOM, GGA, 16h/93 à 16h/100.

18لم تكن شركة سناب SNAP تمتلك الاحتكار الواقعي كما شركة الخطوط المجولية، لكنها كانت في وضع مناسب لها، ففي عام 1932، حازت على صفقة مع سفينة "فلوريا Floria"، إحدى السفن التابعة لشركة سيبريان فابر Cyprien Fabre. وكان في هذه السفينة المريحة طعام يتولى إعداده طباخون عرب، وبهذه المناسبة نشير إلى دقة مؤجري السفن أمثال دو رونيه فوديل De René Foudil الذي لم يذكر أبدًا صفته كمندوب مالي، على حد قول المفوض الحكومي.

19لكن المنافسة كانت أشد مما هو متوقع، ففي عام 1933، استبعدت السفينة التي رشحها فوديل لصالح شركة منافسة، وهي الشركة الجزائرية للملاحة (سان SAN)، وقد رد فوديل على ذلك عن طريق الصحف، فقد أدانت يومية إقدام الصادرة بتاريخ 15 مايو محاباة الخبير البحري المشارك في لجنة استقبال العطاءات، إذ دافع الخبير عن خصال السفينة التابعة للشركة الجزائرية سان التي بيعت قبل شهرين من الحج بسعر تدميرها، "رغم الاحتجاجات الدؤوبة لشركة منافسة نزيهة". يبدو أن فوديل بلغ مأربه فقد حصل في العام التالي على حق امتياز لنقل الحجاج لصالح الباخرة "مادونا Madonna"، لكنه تعرض لانتقادات بشأن ممارسته ضغوطًا على المفوض الحكومي لكي يدعم طلبه للحصول على امتياز لمدة ثلاثة أعوام على غرار الامتيازات طويلة الأجل المعمول بها في مصر وسوريا.

20وفي عام 1935، لم يرشح فوديل أي سفينة، فقد كانت الشركة الوحيدة المتقدمة بالعروض هي "الشركة الفرنسية للحج الإسلامي" التابعة للشركة العامة للملاحة البخارية سيبريان فابر، المستأجرة حتى ذلك الحين للمسافرين المتوجهين إلى أمريكا اللاتينية. وقد ذكر أن هذه السفينة تمتلك وسائل راحة أكثر من سابقتها، وبأسعار اقل أيضًا، فقد استخدمت الإدارة حقها في التفاوض على الأسعار لتخفيض قيمة تذاكر الدرجة الأولى. وللمرة الأولى في تاريخ الجزائر الاستعمارية، أوكلت مهمة نقل الحجاج الجزائريين إلى الديار المقدسة إلى شركة إسلامية، وقد تناولت وسائل الإعلام هذه القضية كحدث يستحق الاهتمام، لكن الإدارة الاستعمارية لم تستطع إخفاء توجسها من ذلك، كما يظهر من رسالة صادرة عن مكتب استخبارات وزارة الداخلية إلى الحاكم العام، وصفت المكي El‑Mekki بأنه "مغامر يسعى لتحقيق أرباح بلا أي رادع أخلاقي". كان لدى المكي رعاة يحمونه في الحكومة العامة فقرر تأسيس الشركة الفرنسية للحج الإسلامي في ديسمبر 1934، بعد لقائه بالقبطان إبراهيم دوبوي، الملحق في قنصلية جدة عندئذ. وكان هذا الملحق أيضًا أحد أعضاء مجلس إدارة هذه الشركة، تمامًا كممثلي شركة سيبريان فابر. وعلى غرار منافسه فوديل، طلب المكي الحصول على امتياز لعدة سنوات، فلم توافق له الحكومة على طلبه، لكنها عهدت إليه مرة أخرى بمهمة نقل الحجاج في عام 1936، غير أن هذه العملية كانت كارثية من الناحية الاقتصادية.

21وبالتالي صدر قرار من الحاكم العام في السنة التالية سلم أخيرًا بإدخال مبدأ الامتياز لمدة ثلاث سنوات، فحاز عليه في عام 1938 فوديل وباخرته المسماة "بروتاني Bretagne".

تنظيم نقل الحجاج في المحميات والمنتدبات الفرنسية

22شهدت المنتدبات والمحميات من جانبها تطورات متفاوتة، فقط ظلت الحكومة التونسية ملتزمة بنظام مرسوم الباي الصادر بتاريخ 16 فبراير 1909 حول الشرطة الصحية البحرية، لكن الأمور سرعان ما تغيرت عقب فضيحة السفينة "مالتانا Maltana" و "القدس Jérusalem" التي نقل أصحابها عدة مئات من الحجاج إلى تونس دون أي ضمانة مالية بقدرتهم على السداد. وفي تقرير موجه إلى وزارة الخارجية الفرنسية، عبر السي قدور بن جبريت، رئيس جمعية الأوقاف الإسلامية، عن قناعته بضرورة تنبيه السلطات إلى أن "عدم تدخل الحكومة الذي يظهر على أنه القاعدة الأساسية في محمياتنا تحت ذريعة الحرية التجارية ينطوي على مخاطر جمة"، وهكذا صدر في 10 فبراير 1930 مرسوم من باي تونس يشدد فيه على شروط تقديم العطاءات وحذا حذو المبدأ الجزائري الخاص بمنح الموافقة السنوية للسفن "المخصصة حصريًا وتحديدًا لنقل الحجاج المرخص لهم بالسفر على متنها، من تونس إلى جدة والعودة". فرضت شروط مرهقة على ملاك السفن على غرار إلزامهم بعدم عرض أي سفن غير سفن الشحن المختلطة التي لا تقل حمولتها عن 4 500 طن فضلًا عن تقديم ضمان مالي قدره 100 ألف فرانك. كما تقاربت قوانين نقل الحجاج مع النموذج الجزائري كثيراً فقد اعتمدت مبدأ تنقل الوفود الجماعية تحت إشراف مفوض حكومي يتم اختياره من داخل هيئة المراقبين المدنيين ويساعده موظف محلي يتم اختياره من مجموعة الزعماء. شجعت وزارة الخارجية هذا التقارب بين التشريعات لرغبتها التقدم نحو إقرار تنظيم مشترك للحج بين الجزائر وتونس. غير أنه كان لزاماً على نظام الوصاية التونسية التعامل مع الضغوطات التي يمارسها ملاك السفن التونسيون الذي تعودوا على الاتفاق بينهم قبل كل موسم حج، كما أنهم باتوا يخشون، نظرًا لعدد الحجاج الجزائريين نسبة إلى أعداد الحجاج من تونس، أن يفقدوا سيطرتهم على سوق النقل لصالح منافسيهم الجزائريين. في مارس 1930، حصل مالك السفن دو بروس de Brousse من الخارجية الفرنسية، بعد أن تم منح الصفقة لأحد منافسيه، على قرار بإرجاء تنظيم الحج المشترك لتجنيبه الوقوع في خسارة مالية فادحة. أكدت المقيمية العامة في تونس لمالك السفن دو بروس لدى استقبالها له على موافقتها لشركته نظرًا إلى الضمانات المحلية التي قدمتها وكالته.

23أما الحالة المغربية فكانت أكثر تعقيدًا لكونها محكومة بمبدأ المعاملة المتساوية – المسماة أيضا "الباب المفتوح" – المقر رسمياً في المسودة الختامية لمؤتمر الجزيرة في إسبانيا عام 1906 في مادته رقم 105. وبالتالي عندما صدر ظهير ملكي في 14 مارس 1929، أكده مرسوم وزاري بتاريخ 15 مارس 1929 يقضي بإلزام ملاك السفن بتأجير السفن التي تحمل العلم الفرنسي، تمكنت الشركات البريطانية فورًا من الاعتراض على هذا الإجراء المسمى "ميزة العلم"، كما فعلت خصوصًا شركة Blue Funnel Line البريطانية التي تتمتع بفضل أسعار تذاكرها المنخفضة بمكانة متميزة في المنطقة. وعقب الاحتجاجات التي تقدم بها سفير إنجلترا استنادًا إلى قانون الجزيرة وبند الأمم المفضلة المستمد من المعاهدة التجارية الإنجليزية المغربية في عام 1856، لم تجد المقيمية العامة من خيار آخر سوى إرجاء هذا الإجراء. واكتفت عندئذ بتنظيم العطاءات الدولية بما يتوافق مع مبدأ التوكيل الحر للأعمال. لكن هذه العطاءات لم تثمر في أغلب الأحيان، فالأعيان المغاربة يفضلون الأسفار الفردية على القوافل المنظمة، لكن هذا لا يعني زوال الرغبة في التنسيق المشترك، لا سيما فيما يتعلق بالالتزامات الصحية التي على الحجاج والشركات المتعهدة الامتثال لها. وهذا الأمر يتجلى أكثر في حالة العمال المغربيين في الدولة الاستعمارية الأم الخاضعين لشروط سفر أكثر تشدداً، تكاد تشبه الشروط المعتمدة في الجزائر.

24في الانتدابات الفرنسية، كانت عملية إعادة السيطرة على ملف الحج تتسم بالأسبقية ولها دوافع في الأساس صحية، فقد فرضت التشريعات الصحية بهذا الشأن رقابة صحية عند السفر، وصدر بذلك قرار في 27 أبريل 1926 يؤكد على ضرورة سلوك الحجاج للطريق البحري إلي بيروت، حتى وإن كانت الحدود البرية والبحرية مفتوحة للحجاج، باعتباره الميناء الوحيد في الدول الواقعة تحت الانتداب الفرنسي الذي فيه مستشفى خاص بالأمراض المعدية. كما منعت تدريجيًا القوافل البرية من السفر إلا إذا سلكت مسارات مرخصًا بها، ونتج عن حصر السفر في الطريق البحري اختيار سلطات الانتداب لسفن معينة تمنحها تراخيص امتياز سنوية بعد دخولها في عملية تنافس. وعلى مر السنين، كانت الصفقات من نصيب المقاول اللبناني فريد إيديه Farid Eddé تارة و شركة الخديوي KML تارة أخرى أو الشركة المرسيلية سيبريان فابر. وكان يتبع اختيار السفينة أيضًا اختيار طاقم الإشراف عليها، فمنذ عام 1927 تقرر بالإضافة إلى سفر الطبيب المرافق، اصطحاب عامل خاص بخدمات الحجر الصحي من قبل المفوض السامي وعسكري يتولى بدلاً عن المندوب الإسلامي في التشريعات الأولية، القيام بدور الوسيط بين ربان السفينة والحجاج. سرعان ما أثارت هذه التغيرات التنظيمية حركة استياء لدى الرأي العام السوري اللبناني، ففي عام 1929 مثلاً وقع علماء وتجار من دمشق على عريضة يحتجون فيها على مبدأ منح تراخيص الامتياز لنقل الحجاج، إذ يرى تجار دمشق في هذا الإجراء نوعًا من الاحتكار الذي يضر بـ"السياحة الدينية" نظراً لمرور العديد من القوافل القادمة من الهند وتركيا والعراق وإيران عبر سوريا في كل موسم حج. لكن تنظيم الحج سرعان ما اتخذ منحى آخر في تطوره، ففي عام 1934، كان النموذج المصري بمنح تراخيص الامتياز لعشر سنوات هو المفضل لدى السلطات في الوقت الذي قرر المفوض السامي توكيل مهمة نقل الحجاج إلى الشركة الشرقية للملاحة (سون SON). فقد أرادت سلطات الانتداب من وراء ذلك تشجيع إقامة مؤسسة وطنية للنقل تتوافق مع روح ومضمون الانتداب، وعلى هذا الأساس تم تنحية منافسين فرنسيين أمثال شركة سيبريان فابر. لكن في الحقيقة، كان المسلمون ينظرون إلى هذا الاحتكار على أنه محاولة فرنسية جديدة لتثبيط عزائم الحجاج الراغبين في السفر إلى الحج، كما أن الامتياز المذكور منح لشركة سون الخاصة بفريد إيديه، النصراني الماروني. وقد تناقلت الصحف الإسلامية على نطاق واسع هذا الحدث الذي دبره جزئيًا المنافسون المستبعدون، باعتباره انتهاكًا آخر للأمة الإسلامية التي تتعرض في الأصل لسوء المعاملة من جانب سلطات الانتداب. يرى هؤلاء الصحفيون أنه من غير المعقول أبدًا منح حق الاحتكار لنقل الحجاج المسلمين إلى الديار المقدسة إلى شركة ناقلة غير إسلامية، لكن اعتراضاتهم لم تخلُ من خلفيات سياسية في الأصل: فالبعض يرى أن هذا الامتياز يعد "تمهيدًا لتعيين أيميل إيدي رئيسًا للجمهورية"، وذكرت صحيفة المساء اليومية أن إيديه "تواصل مع شخصيات لهم علاقة بالصهاينة"، فتوسعت الاحتجاجات لتشمل بقية المدن السورية، وحضت الحكومة السورية على مطالبة المفوض السامي بإلغاء الاحتكار بحجة أن أسعار الشركة الناقلة باهظة جداً. وذكر الصحفيون السوريون من باب مساندة هذه الاحتجاجات "بالتنظيم المثالي للحج الإسلامي الفرنسي في شمال أفريقيا". حاولت إيطاليا الفاشية الاستفادة من هذا الجدل الدائر، وخسرت من خلال تدخلها في إثيوبيا بشكل نهائي الدعم النهائي من فرنسا وبريطانيا ولم تعد تتردد في إعلان مساندتها للقضيتين القوميتين السورية والفلسطينية.

25في 25 مارس 1936، طلب سيروتي Cerutti سفير إيطاليا في فرنسا من المفوض السامي أن يؤجل العمل بالقرار الذي يمنح حق احتكار نقل الحجاج لشركة سون SON استنادًا إلى كونه مخالفًا للمادة 11 من قرار جمعية الأمم الخاص بالانتداب على سوريا ولبنان. كانت الحجة الأولى تسند إلى مبدأ منع تراخيص الامتياز ذات الطبيعة الاحتكارية العامة والحجة الثانية إلى مبدأ المساواة الاقتصادية بين رعايا الدول المنتدبة ورعايا الدول الأعضاء في جمعية الأمم المتحدة SDN. كان رد الخارجية الفرنسي مقتضبًا وحاداً. إن منع الاحتكار مرتبط فقط بالامتيازات الممنوحة لتطوير الموارد الطبيعية، غير أن "وزارة الخارجية لا ترى من جانبها أن نقل الحجاج إلى الديار المقدسة يعد أحد الموارد الطبيعية للدول الواقعة تحت الانتداب". أما الحجة الثانية فقد تهاوت تلقائيًا إذا ما انطلقنا من مبدأ أن شركة سون SON لبنانية الجنسية وبالتالي فإن سلطات الانتداب عملت على المحافظة على مصالح الشعوب المحلية. ورغم ضغوط وزراء الاتصالات للمضي قدمًا في المعركة القضائية إلا أن الحكومة الإيطالية أيدت هذا الحج، لكنها طلبت أيضًا من قنصلها العام في بيروت التأكد من جنسية الشركة المذكورة. وكانت المفاجأة عظيمة عندما اكتشف أن فريد إديه لا يملك أي رأسمال في الشركة وأنه لا يملك فيها سوى ربح سنوي إجمالي تقديري تمنحه له شركة الخديوي KML التي تزوده وتجهزه بالسفن. حاولت الحكومة الإيطالية تهدئة الأوضاع وقالت إن مثل هذه الممارسات شائعة بكثرة وإن المعلومات المتوفرة عامة جدًا ولا تسمح بالتأكيد على وجه الدقة بأن شركة سون SON لبنانية أو أجنبية. كان يمكن أن تقف القضية عند هذا الحد، على المستوى الدولي على الأقل، لكن وزير البحرية الفرنسية اصدر ترخيصًا في عام 1838 للشركة الناقلة اللبنانية لتمكينها من تقديم طلبها كمشتري لدى "الحاكم العام لافيرير Laferrière" في المزاد العلني في مرسيليا، فوسع من نطاق هذا التصريح عندئذ ليشمل كافة الشركات الملاحية التي تقع مقراتها الرسمية في إحدى بلدان المحميات الفرنسية والتي تحمل سفنها العلم الفرنسي.

بداية تنظيم عمليات التنقل في ظل الإمبراطورية الفاشية

26بعد أن عجزت الشركات الإيطالية لنقل المسافرين أن ترسخ وجودها في المشرق، ظلت حاضرة بقوة في مصر باعتبارها سوقاً يشهد ازدهارًا واسعاً فخصصت له أفضل مركباتها البحرية، ولم يفت هذا الأمر على القنصل الإيطالي في بور سعيد الذي أشاد في وصف التجهيزات الرائعة للسفينة "نازاريو سورو Nazario Sauro" التي استأجرتها الشركة الإيطالية للنقل بين المحيطات (سيترا Citra) لنقل الحجاج المصريين، غير أنه لفت الانتباه إلى أن الحجاج القادمين من المستعمرات الإيطالية يسافرون في ظروف اقل رفاهية بكثير من هذه السفن، والأدهى أنهم يسافرون على متن سفن إنجليزية ودون أي رقابة من جانب حكام البلدين. ويبدو أن الرسالة لاقت قبولاً لدى الموظفين في وزارة الخارجية الذين رفعوا هذا الأمر في عام 1927 إلى وزيرهم:

"نظرًا لسياسة بلادنا الخاصة بتأكيد حضورنا ونفوذنا في شبه الجزيرة العربية والأصداء التي تتردد في أرجاء العالم الإسلامي عن كل ما يخص الحجاز أثناء مواسم الحج، فيظهر لنا في الإدارة العامة أنه من الأفضل لمقامنا وهيبتنا أن يتم نقل الحجاج من الرعايا الإيطاليين إلى جدة انطلاقاً من طرابلس وبرقة إذا أمكن ذلك على متن سفن تحمل العلم الإيطالي".

27دفعت الانتصارات العسكرية التي حققتها الحكومة الفاشية قي طرابلس وبرقة إلى منح امتيازات تحررية من خلال إصدار قانون عام في ديسمبر 1928 يتضمن بعض أحكام القانون الإيطالي لعام 1919 كمنح الجنسية "الإيطالية الليبية" وحماية الحريات الدينية. ترى المؤرخة جوليت بيسيس Juliette Bessis أن "على ليبيا أن تشكل في أنظار العالم العربي المرآة للساسة الإسلامية الودية التي تنتهجها الحكومة الفاشية"، وبالتالي كان لزامًا تنظيم حج المسلمين من تلك المستعمرة بطريقة مثالية كما حصل في موسم حج 1930 عندما سافر الحجاج على متن الباخرة الفاخرة "سوفيا با Sofia‑Pa". ولذلك كان ينبغي الاعتماد على الشركات الوطنية، ففي عام 1930 أدى غياب السفينة الإيطالية من مرفأ جدة بالقنصل الإيطالي إلى طلب إرجاع الحجاج على متن السفينة الفرنسية "بيلجرانو Belgrano" وقد اشتكى الحجاج الإيطاليون من سوء معاملتهم فيها. ومن العام التالي، استدعت وزارة المواصلات، بتوجيه من وزارة الخارجية، مختلف الشركات الملاحية الإيطالية لتعهد إليها بمهمة نقل الحجاج من تلك المستعمرات، لكن شركة لويد تريستينو Lloyd Triestino وشركة فينيزيانا Veneziana لم تكترثا بهذا العرض لقلة المسافرين، واهتمت به فقط شركة الملاحة الإيطالية لازيريني Lazzerini مع أن سفنها الخاصة بالنقل البريدي لم تكن مؤهلة تمامًا لمثل هذا النقل. أما شركة "سيتر Citra" فقد خاطرت بإجراء هذه التنقلات على حساب الإخلال بالقواعد الدولية، ففي مايو 1930، ذكرت السلطات الصحية بأن سفينتها "سوماليا Somalia" نقلت 1061 حاجًا بدلًا من سعتها المصرح بها وهي 465 حاجًا فقط، وفي أبريل 1931، جاء دور السفينة "تريبوليتانيا Tripolitania" التي رست في جدة وعلى متنها 118 حجاج منهم 107 من اليمنيين مع أنها صرحت رسمياً فقط بعدد 97 حاج. وأظهر التفتيش الصحي أنه لم يتم تحصين أي حاج على متنها خاصة أنه لا يوجد طبيب مرافق ولا أية تجهيزات مطابقة لاتفاقية باريس. هذه الانتهاكات المتكررة – التي طالت سفن تحمل أسماء مقاطعات تابعة للإمبراطورية الإيطالية – أضرت بسمعة إيطاليا دولياً فقد طالبتها الدول رسمياً باحترام "القانون الذي أقرته جميع الدول المتحضرة مجتمعة وعملت به". في الحقيقة، كانت الشركة الإيطالية تيرينيا Tirrenia الوحيدة المطابقة للمواصفات القانونية، وبعد أن استبعدت في عام 1932 من حق الامتياز المصري بسبب بنك مصر، وجهت أنظارها إلى السوق التونسية وأفريقيا الشرقية حيث اضطرت للتنافس مع ممارسات النقل باستخدام القوارب.

28وإن كان تنظيم الحج في الإمبراطوريات الثلاث يعتمد على كثرة انتشار "سفن الحجيج"، إلا أن الأسفار البرية سيراً على الأقدام أو بواسطة السيارات شكل تحديًا دائمًا أمام مساعي السلطات التنظيمية سواء في الحجاز أو في الإمبراطوريات الثلاث.

التنقلات البرية: السعي إلى إدماج إدارة التنقلات بين الإمبراطوريات؟

في الشرق الأدنى: الاحتكار السوري وقضية الطرق البرية

29لم يمر فرض الحصرية للطرق البحرية في دول الانتداب السورية واللبنانية دون عواقب على حركة الحجاج في المنطقة، كما أن الإدارة الصحية للانتداب لم تقر بصفة "الحاج" إلا للمسافرين الذين اختاروا الانطلاق من موانئ بيروت، أما الآخرون فتعتبرهم مسافرين عاديين.

30أثارت هذه الإجراءات ردود أفعال مختلفة في الدول الخاضعة للانتداب البريطاني، فقد اعترضت بصراحة السلطات الفلسطينية والأردنية عليها، وذكر المفوض السامي في فلسطين بأن هذه الإجراءات تضر بالأحكام الواردة في الاتفاقية الصحية لعام 1926. فعلى كل حكومة أن تحدد بنفسها شروط سفر رعاياها، لكن ثمة نقص ينبغي تعويضه في ميناء حيفا والطريق البري عبر معان والعقبة وفي هذه الأماكن محطات حجر صحية مجهزة تجهيزاً جيدًا، وكذا الحال في المحطات المتواجدة على قطاعات السكك الحديدية للحجاز التي بقيت في الخدمة في الأراضي الموجودة فيها. ساندت شركة الخديوي البحرية KML سلطات الانتداب في مطالباتها، فقد كانت هذه الشركة ترغب في جذب حركة نقل الحجاج من آسيا الوسطى والشرق الأوسط إلى موانئ حيفا والسويس، سيما أن الحكومة المصرية سمحت للحجاج الأجانب بعبور أراضيها عبر السكك الحديدية.

31كان الصوت النشاز الوحيد هو صوت المفوض السامي في العراق، فبعد وباء الكوليرا الذي اجتاح أراضيه في عام 1927، اعتبر هذا المفوض أن القوانين الفرنسية تشكل حاجز صد صحي وتشجيعاً لإمكانية تطوير حركة السيارات إلى بيروت. هذه المواقف المتباينة بين المنتدبات البريطانية شجعت سلطات الانتداب في العراق على تقديم اقتراح يقضي بإجراء تنسيق حول هذه القضية في إطار مؤتمر دولي، وأقرت اللجنة الدائمة للمكتب الصحي الدولي OIHP بهذا المبدأ في جلستها المنعقدة في أكتوبر 1928، وتم اختيار بيروت، بناء على اقتراح تقدم بع المندوبون الفرنسيون، لتكون مقر المؤتمر المزمع عقده.

32جمع مؤتمر الحج الإسلامي المنعقد في 17 و 18 يناير 1929 خمس دول تحت الانتداب بالإضافة إلى مصر وممثل عن المجلس الصحي في الإسكندرية، وركز تحديدًا على قضية طرق الحج، وتم الوصول إلى اتفاق جماعي حول "المسارات المعتمدة" البحرية والبرية (الخارطة 13)، على أن تقوم كل شركة ناقلة بالإبلاغ عن الطريق التي تنوي سلوكه قبل شهرين من بدء الحج.

الخارطة 13: المسارات المعتمدة في اتفاقية عام 1931.

الخارطة 13: المسارات المعتمدة في اتفاقية عام 1931.

33كان لكل دولة الحق في تحديد مسالكها ولكن تم الاتفاق على أن مثل هذه القرارات لا تفرض إلا على مواطنيها وليس على الحجاج الأجانب العابرين من أراضيها، فصفة الحاج لم تعد مرتبطة بميناء المغادرة وإنما بمجرد حصوله على جواز مؤشر من قبل الوكلاء القنصليين للحكومة الحجازية. وفي مقابل الاعتراف بالطرق البرية، تم تشديد الضمانات الصحية المطلوبة، إذ لا بد أن يكون العبور من خلال الطرق البرية في قوافل جماعية مراقبة بقدر الإمكان، وقد تم اعتماد هذا الحل سابقًا في العراق. ووفقاً لاتفاقية عام 1926، على كل حاج امتلاك تذكرة عودة وإيداع ضمانة إذا اقتضت الحاجة، وكضمانة إضافية، عليه أن يملك علاوة على جواز السفر بطاقة حج مكتوب فيها قيمة المبلغ المودع ومكان الإيداع وتشهد بأن الحاج قد أخذ جرعات التحصين الأخيرة ضد الجدري والكوليرا.

34حقق هذا الاتفاق الإقليمي نجاحًا لأنه جمع بين حرية السفر والأمن الصحي، وسمح لبعض الدول، كالعراق مثلًا، أن تضع الأسس لتشريعات الحج من خلال تبني مبدأ الوديعة الإجبارية كما فعلت الدول الواقعة تحت الانتداب. وقد وجدت الحكومة العراقية في هذا الإجراء وسيلة ناجعة لمعالجة مشكلة الحجاج الإيرانيين الذين منعتهم بلادهم من السفر إلى الحج فلا يصرحون بقصدهم الحج إلا بعد تجاوز الحدود، وتتكفل الحكومة العراقية بإرجاعهم إلى بلادهم إن قصرت بهم السبل المالية. أدى موقف الممانعة الذي أبدته الحكومة الفارسية تجاه القرار المعتمد في بيروت إلى عقد اجتماع لمؤتمر جديد في باريس في أكتوبر 1930 أفضى إلى تبني اتفاقية مايو 1931 التي اعتمدت رسمياً تشريعات اتفاقية بيروت ووسعت نطاقات تطبيقها.

35دعت فرنسا الحكومة الإيطالية للانخراط في هذه الاتفاقية فتساءلت إيطاليا، على لسان مندوبها في مجلس الإسكندرية، الدكتور لوتاريو Lutrario، عن عدم إدخال الاتفاقية لنطاق إيطاليا الجغرافي في أفريقيا المغاربية وأراضيها في البحر الأحمر وعن الطبيعة المكررة للاتفاقية خاصة أن سابقتها تمثل أصلاً الاتفاقية الصحية لعام 1926. وفي الأخير قرر وزير الخارجية الإيطالي عدم الرد على الدعوة الفرنسية، وانضم إلى رأي القنصل في جدة الذي رأى أن هذا الاتفاق ليس إلا تفاهما فرنسيًا إنجليزياً بغرض التستر على مصالحهم التجارية التي من شأنها استبعاد الشركات الناقلة الإيطالية من المنطقة.

الدخول القوي لأفريقيا جنوب الصحراء في الحج: حالة "التكروريين"

36سرعان ما وجدت الإمبراطورية الإيطالية نفسها في صميم قضايا حركة الحجيج مع قضية الحجاج من شعب التكرور، فقد اتسمت نهاية عقد العشرينيات 1920 بتزايد أعداد الحجيج القادمين من أفريقيا جنوب الصحراء التي لم تأبه له الإمبراطوريات إلا من خلال قضية الرق.

37ينحدر هؤلاء الحجاج التكرور من الإمبراطورية التكرورية التي أسسها الحاج عمر في وادي نهر السنغال بين عام 1850 ومستهل عقد التسعينيات 1890 في ظل الاحتلال الفرنسي. التحق أغلب التكروريين بالأخوية التيجانية وهي "مؤسسة متعددة الجنسيات حقاً" نشأت في الحجاز في القرن الثامن عشر واتخذت من مدينة فاس المغربية مقرًا لها. انتشرت هذه الأخوية على طول محورها الغربي الشرقي بدءًا من السنغال وحتى السودان البريطانية مروراً بشمال نيجريا. يكتسب الحج أهمية خاصة لدى أتباع هذه الأخوية، فعند عودتهم من موسم حج 1885 مثلًا أعلن الدرويش التيجانني مامادو لامين دراميه الجهاد على المحتل الفرنسي. غير أن المستعمر الفرنسي تمكن من كسب ود الشخصيات الدينية الأكثر تأثيراً من خلال تسهيل إجراءات الحج للدراويش أمثال مالك سي، مما ساعد الاحتلال الفرنسي في المقابل على بسط نفوذه على الإسلام الأفريقي.

38تعد زيادة أهمية الحج الأفريقي في فترة ما بين الحربين دليلًا أكيدًا على الصحوة الدينية التي أعقبت عودة نشاط الحركة المهدية الملحوظ في مستهل القرن وعلى تضاعف أنشطة الدعاة. وهذا العمل يندرج في إطار نطاق جغرافي أكثر اتصالاً من أي وقت مضى مع غيره من المناطق وحيث تنتقل فيه المعلومات والعقائد والأشخاص بحرية. ولا يبدو في المقابل أن ثورة النقل البحري، كما لاحظ سابقاً المستشرق البريطاني إيلدون روتر Eldon Rutter– قد أحدثت أي تأثير في هذه الحركة، فالحجاج التكرور يقطعون الصحراء سيراً على الأقدام، على خلاف وجهاء الأخوية الذين فضلوا ركوب البحر من المغرب، الأمر الذي يتيح لهم زيارة مقر الأخوية في فاس. في مقال نشرته الصحيفة الجغرافية Geographical Journal، ذكر روتر وصفاً مذهلًا لهذه الحركة الدائمة "للتكروريين" التي قدرها بقرابة أربعين ألف فرد في العام. هذا الزخم الدائم الذي مصدره السنغال والسودان ونيجيريا أسهم بشكل مستمر بتغذية الجموع القادمة من ضفاف بحيرة التشاد ومنابع النيل، حتى أن تسمية "التكروريين" اتسعت لتطلق على أي حاج سري أصله من أفريقيا جنوب الصحراء. أما ظروف رحلتهم فبالغة السوء: وكثير منهم يلقون حتفهم في الطريق والقلة القلية تنجح في بلوغ المقصد. تأتي خصوصية هذه الهجرة الجماعية من تداخل الدوافع ذات الطبيعة الاقتصادية والدينية، فمع أن الحج هو هدفهم النهائي من السفر عبر أفريقيا لكن هذا الأمر لم يكن ليصبح ممكناً لو لم يجد التكرورييون ما يشغلون به أنفسهم طيلة الطريق، ففي مثل هذه الظروف قد تستغرق رحلة الحج إلى مكة عدة سنوات، كما هو حال السنغاليين الاثنين اللذين التقى بهما الدكتور دوجيه Duguet في عام 1930، وقد بلغوا الحجاز حينها بعد سفر دام ثلاث سنوات لأحدهما وسبع سنوات للآخر، حتى أن هذا الأخير كون أسرة له أثناء السفر.

39وفي ظل فترة "التمجيد الاقتصادي للمستعمرات"، شجعت بعض الإمبراطوريات بعلانية هذا النوع من الهجرات، وهكذا كان الحال في السودان البريطانية وفي إريتريا الإيطالية خصوصًا، وهما مقاطعات فقيرة مدرجة في إطار برامج التطوير الزراعي والأشغال العامة. فقد أصبح ميناء مصوع نقطة التقاء الحجاج السريين من كافة أنحاء أفريقيا جنوب الصحراء، بدءًا من السنغال وحتى السواحل الصومالية. ومن هناك يركبون قوارب شراعية مخالفة للقواعد الصحية والأمنية الأساسية ويتجهون إلى موانئ قنفذة و ليت Lith الأقل مراقبة مقارنة بجدة وينبع.

الخارطة 14: موانئ المغادرة والوصول للتكروريين.

الخارطة 14: موانئ المغادرة والوصول للتكروريين.

المصدر: Vidal‑Lablache، الأطلس العام، باريس، A. Colin ص 125.

40كان الحجاج يتجمعون في الحجاز في قرى خارج أسوار المدن مقسمين في قطاعات وفقًا لأصولهم بحيث تتبع كل فرقة للسلطة الدينية والمدنية لأحد الشيوخ، وهناك يجدون أعمالًا متعددة مرتبطة بالحج، من تنظيف للشوارع ونقل أمتعة الحجيج إلى دفن جثث الأضاحي في منى، ويضطر أغلبهم للمكوث طويلًا في الحجاز قبل أن يتمكنوا من دفع تكاليف رحلة العودة.

41هذا الوضع الذي قد يفضي إلى أحوال شبيهة بالعبودية كان سببًا في عقد اتفاقية جنيف في 25 سبتمبر 1926 بشأن حظر الرق والتي ألزمت كل زائر إلى الحجاز بامتلاك جواز سفر وما يكفي من المال وأن يسافر من ميناء معتمد، أي مجهز بالبنية التحتية الصحية وبإجراءات الحجر الصحي اللازمة. وقد استبقت حكومة تشاد رغبات هذا المؤتمر من خلال قرار أصدرته في 25 يوليو 1924 يلزم جميع الأجانب العابرين في الأراضي الشادية بحيازة ترخيص مرور، وقد أرادت من ذلك الضغط على السلطات في السودان البريطانية التي تتهمها باجتذاب "رعاياها" المسلمين نحوها. في عام 1926، جاء دور الحاكم في السودان ليفرض، بناءًا على اتفاقية جنيف، جوازات السفر وتذاكر العودة على رعاياه. ولم تكن السلطات الاستعمارية الفرنسية والبريطانية الوحيدة التي طبقت الالتزامات الدولية، بل أنها أيضا رغبة المملكة السعودية التي واجهت تفاقم أعداد الواصلين من الحجاج القادمين من أفريقيا الغربية (الجدول 26) ومن بينهم "التكروريون" غير النظاميين، في مكافحة توافد المهاجرين السريين الذي أثار جدلًا واسعًا بين الإمبراطوريات.

الجدول 26: عدد الحجاج من أفريقيا الجنوبية (الإمبراطوريتين الفرنسية والإنجليزية) وفقًا لإحصاءات الحج بين عامي 1927 و 1935.

1927

1928

1929

1930

1931

1932

1933

1934

1935

589

2 051

2 000

3 525

1 558

780

509

891

879

المصدر: مكتب الخارجية، تقارير الحج للأعوام من 1927 إلى 1935، قنصلية جدة.

42أعرب ابن سعود بمجرد توقيع اتفاقية جنيف عن رغبته بتطبيق تشريعاتها بحذافيرها وبمنع أي حاج لا يملك جواز سفر نظامي وموارد مالية كافية من الدخول إلى أراضيه، وقد نال هذا الإعلان رضا القناصل الأوروبيين بشكل كبير لأن العبودية لا تزال موجودة في الحجاز ولا يزال القناصل يقومون بتحرير الكثير من نير الرق هناك.

43وبالتالي تلقى القنصل الفرنسي إبراهيم دوبوي، بدءًا من عام 1927، أوامر بإرجاع سبعين حاجًا إلى ديارهم من بين ثلاثمائة حاج غير نظامي انطلقوا من ميناء مصوع، وقد حصل لأجل ذلك الترحيل على تأشيرة من الحكومة الإيطالية، بلا صعوبة مع أن إيطاليا موقعة على اتفاقية جنيف، لإرجاع الحجاج غير النظاميين عبر إريتريا. غير أن القنصل الإيطالي ذكر نظيره الفرنسي بهذه المناسبة بأن يطلب من بلاده مراقبة حدودها بشكل أفضل. جاء رد السلطات الفرنسية على مرحلتين، فقد طلبت وزارة الخارجية من وزير المستعمرات الفرنسي أن يوجه جميع الحكام الأفارقة بتعميم استخدام الجوازات سواء بصورة فوتوغرافية أم بدونها، فضلاً عن التأكد من امتلاكهم الأموال الكافية. ثم أرسلت الخارجية الفرنسية عن طريق سفيرها في روما رسالة شفوية إلى الحكومة الإيطالية تطالبها فيها باتخاذ الإجراءات اللازمة في إريتريا لرفض تحميل الحجاج غير النظاميين ما لم فسيتم إرجاعهم من الحدود. لاقت هذه الإجراءات معارضة شديدة من قبل حاكم إريتريا، زولي Zoli، بحجة أنها غير إنسانية وستثير لا محالة فضيحة في الأوساط الإسلامية. هذه الأعذار الإنسانية تكاد تخفي وراءها دواع مادية أكثر، فإريتريا مقاطعة فقيرة بحاجة إلى اليد العاملة الأجنبية لاستغلال حقولها الزراعية، كما أن تدفق الحجاج يشجع اقتصاد الملاحة الساحلية التي تميز فيها الشيخ محمد بن سالم باطوق، أحد أعيان مصوع، ممن حابتهم الحكومة الاستعمارية. لكن زولي اصطدم بمعارضة وزير المستعمرات الذي رأي أن رفضهم لاتخاذ هذه الإجراءات يعني الاعتراف بان الحدود الإريترية مخترقة، كما أن الحكومة البريطانية طلبت من جانبها أيضًا من إيطاليا اتخاذ الإجراءات اللازمة، خاصة أن فرنسا ألحت على بريطانيا بتشديد الرقابة على الحدود مع السودان وواجهت هي أيضًا مشكلة ترحيل حجاجها النيجريين.

44ركز الطلب البريطاني على تشديد الإجراءات الصحية عند السفر من موانئ البحر الأحمر أكثر من مسألة ضبط الحدود التي تعتبرها أمنية مثالية بعيدة المنال، وطالبت باتخاذ إجراءات مشابهة لما اعتمده الميناء السوداني سخيم في ميناء مصوع وعرضت بطريقة أبوية تقديم المساعدة من خلال إرسال وكيل لها إلى الميناء الإريتيري مطلع على هذه المسألة. ولم ينتظر حاكم إريتريا تلقي مطالب أكثر من هذا فاقترح تركيز كافة الأسفار من مصوع مع تشديد إجراءات الرقابة فيما يخص الجوازات والالتزامات الصحية. بل ذهب أبعد من ذلك باقتراحه تطبيق بنود الاتفاقية الصحية لباريس الخاصة بمنع الملاحة بالقوارب الشراعية وإلزام الركاب بامتلاك تذاكر الذهاب والإياب، وذلك علاوة على تطبيق بنود اتفاقية جنيف. كان إعلان اتخاذ هذه الإجراءات في سبتمبر 1928 سببًا في تهدئة المخاوف، وفي دورة لجنة الحج التابعة للمكتب الدولي OIHP المنعقدة بتاريخ 25 أكتوبر 1929، كان المندوب الإيطالي أول من أثنى على تجربة التعاون الوثيق للسودان وإريتريا في هذا الشأن وعلى رغبة حكومته في إنهاء النقل بالقوارب الشراعية تمامًا. في العام ذاته، صدر تقرير عن جمعية الأمم بشان تطبيق اتفاقية جنيف أشاد فيه بالانخفاض الهائل لتجارة الرقيق جراء الرقابة الصارمة على الجوازات وعلى ممارسة حق العتق والعمليات الأمنية التي قام بها البريطانيون والإيطاليون في البحر الأحمر.

45على الأرض، كانت الحقيقة مختلفة تمامًا، فقد اقتنع حاكم إريتريا بأن التطبيق الصارم لاتفاقيتي عام 1926 يعني تحويل تدفق "التكروريين" إلى سخيم، لمصلحة الإنجليز في السودان، فكان أول من رفض منح صفة "الحجاج" لـ"التكروريين" حتى لا يقع تحت طائلة الالتزامات الدولية، وأكثر من ذلك شجع على ظاهرة "الجذب الصحي" من خلال تخفيف الإجراءات بغرض المحافظة على بقاء تدفق الحجاج بما يلزم لتحريك عجلة اقتصاده المحلي.

46لكن الوضع أصبح حرجًا بسبب الأزمة العالمية، فقد وصلت أسواق الأيدي العاملة في الحجاز كما في السودان حد التشبع وضغطت السلطات السعودية على السلطات البريطانية والفرنسية بترحيل رعاياها غير المرغوب فيهم. أطلقت بريطانيا العظمى من خلال شبكاتها القنصلية وبواسطة مندوبيها الصحيين في المكتب الدولي OIHP وفي مجلس الحجر الصحي بالإسكندرية، توصيات متكررة إلى الحكومة الإيطالية تطالبها بمنع عمليات النقل غير القانونية للحجاج انطلاقًا من ميناء مصوع. وجاء في ورقة للتذكير مكتوبة بتاريخ 14 يناير 1932 ملاحظات لاذعة موجهة من سفير المملكة المتحدة بخصوص استمرار إيطاليا في انتهاك اتفاقية عام 1926 وأنه في عام 1931 كان من بين 924 نيجيريًا بلا مورد مالي 807 حاج أبحر من الميناء الإثيوبي. وفي مقابل رفض إيطاليا الاعتراف بصفة الحجاج للتكروريين، فرضت السلطات مبدأ اعتبار كل مسافر إلى الحجاز انطلاقًا من ميناء مصوع حاجًا، وقد أراد البريطانيون من وراء هذا التخفيف على ميزانيات حكوماتهم الاستعمارية لمصاريف الترحيل، وخاصة نيجيريا التي لديها اعتماد مالي خاص بترحيل مواطنيها. وعلى نطاق أوسع، أراد البريطانيون تثبيت نموذجهم الخاص بالملاحة البخارية في البحر الأحمر لغرض إنشاء خط للملاحة بواسطة المحركات يربط بين سواكن وجدة بحيث ينهي حركة القوارب الشراعية من مصوع.

47تقازم دور إيطاليا داخل المؤسسات الدولية مثل مجلس الحجر الصحي في الإسكندرية فاختارت تبني موقف التلكؤ ولم تبد بوادر حسن النية، فبعد رفضها في البدء لترحيل التكروريين بحجة أنهم لم يدفعوا الرسوم الصحية، قام اثنان من القناصل بإجراء تحقيقات مشتركة عن أصول الحجاج فوافقت إيطاليا في الأخير، في عامي 1932 و 1933، على تمرير 500 نيجيري ثم 1500 عبر مستعمرتها الإريترية. أما الحكومة الإريترية فقد حصلت من جانبها على أن تقوم شركة الملاحة تيرينيا بمنح تخفيضات على تذاكر الذهاب والإياب، كما سعت إلى أن تكون قدوة في المجال الصحي من خلال تحديث محطة الحجر الصحي في مصوع التي عرضت تصاميمها أمام لجنة الحج في أكتوبر 1932، فضلًا عن بناء مستشفى جديد في الميناء. وهذه هي الفترة التي حرص فيها الدكتور لوتراريو Lutrario، المندوب الإيطالي لدى المؤسسات الصحية الدولية، على إظهار اهتمام حكومته بالنظام الصحي الجديد الدولي من خلال إعلانها انضمام كافة المستعمرات الإيطالية تحت مظلة المكتب الدولي OIHP.

48لكن على الرغم من هذه الجهود الدعائية، ظلت السلطات الإريترية تتساهل مع عمليات السفر بالقوارب الشراعية نظرًا للمصلحة الاقتصادية للمستعمرة من تلك الحركة، بل أن الشيخ باطوق حصل على بعض التسهيلات شريطة أن يضمن امتلاك الحجاج المسافرين لتذكرة العودة عملًا باتفاقية باريس. وعندما تمت الموافقة على ترحيل 700 عامل نيجيري، كان رد حاكم إريتريا بديهيًا:

"ينبغي قبول الطلب الإنجليزي من خلال رد فوري والإستجابة لهذا الوعد الإنساني للحكومة الإنجليزية، فليس لدينا أي مصلحة في الحد في هذه الأثناء من عبور التكروريين من أراضي مستعمراتنا لأنه يمكن استغلالهم للقيام بأعمال مهمة خلال هذه الفترة".

49أدرك البريطانيون أن ثمة "مصالح قوية" تتعارض مع فكرة التخلي عن حركة القوارب الشراعية فرأت من جانبها أنه من "الحري ممارسة ضغوط أكبر على السلطات الإيطالية". في عام 1933، تم إقرار مشروع التقنين للملاحة الساحلية عن طريق الاستفتاء وكان مجلس الحجر الصحي في الإسكندرية قد أعده بناءًا على طلب تضمنته اتفاقية باريس، ونص في المادة 246 على السماح فقط للسفن ذات المحركات بنقل الحجاج وأن يقتصر النقل بالقوارب الشراعية على المواطنين بين الموانئ وحسب، أي داخل الحدود البحرية للدولة ذاتها. لكن شركة باطوق لم تكن قادرة على تجهيز نفسها في هذه الفترة القصيرة بالسفن ذات المحركات، ولعلم السلطات الإيطالية أنه لم يعد بإمكانها المماطلة أكثر، قررت تقديم طلب عبر المؤسسات الدولية بغية تعديل بنود القرار بما يتوافق مع خدمة مصالحها. وبعد عقد اجتماع وزاري مشترك للوصول إلى موقف مشترك، وجهت وزارة المستعمرات رسالة طويلة في مارس 1935 إلى مجلس الحجر الصحي في الإسكندرية تتضمن الموافقة على التعديلات المقترحة من جانب الحكومة الإيطالية، ومن بينها إضافة مادة جديدة برقم 245 تقبل بأن" تكون ظروف نقل الحجيج مرتبطة بالقوانين الخاصة بالشرطة البحرية السارية في بلد المغادرة". ولم يمكن بالإمكان أن يُقضى بطريقة أفضل على احتكار عملية النقل عبر السفن ذات المحركات.

50لكن هذه القضية العويصة لم تحل رغم هذه الإجراءات، بل أنها انقلبت ضد إيطاليا في أثناء الحملة على إثيوبيا، ففي الوقت الذي كانت إيطاليا تعمل على ترجيح صوتها في مجلس الحجر الصحي، طلب قنصلها في جدة بالترحيل الفوري لكافة الحجاج غير النظاميين، ومن بينهم رعايا إنجليز وحبشيين معادين للسياسة الإيطالية – بحجة أن ظروف حياتهم المأساوية قد تشوه صورة إيطاليا في العالم الإسلامي:

"هؤلاء الحجاج المنهكون المرهقون من أثر السفر الطويل سيرًا على الأقدام في ظل مناخ مداري وصحراوي قاسٍ، بلا ماء ولا ظل، وصلوا الحجاز في حالة يرثى لها، وكذا حال النسوة، وفي أحجار بعضهن أطفال رضع ملفوفون في خرق، والعجزة الذين يثيرون الشفقة. وليس في جدة من سبيل للعمل أو لإيجاد موارد أخرى، فالمدينة تغض أصلاً بالمتشردين من كافة الأجناس والأعراق الذين مكثوا فيها لعدم امتلاكهم الإمكانات والقدرة على العودة إلى بلدانهم بعد فراغهم من الحج".

51في الحقيقة، كان هذا الوضع فرصة للإيطاليين لاستغلاله في نشر دعاية مضادة للعدو وبالتالي قبلت هذا الطلب فوافقت شركة تيرينيا نظرًا للحاجة الماسة لهذا الوضع بإرجاع عشرين فقيرًا مجانا إلى بلدانهم وتخفيض سعر التذاكر إلى النصف لبقية المرحلين.

52أما فيما يخص النقل البري، فأبرز ما فيه بلا شك هو إدخال استخدام السيارات كوسيلة لنقل الحجاج إلى الحجاز، وفي هذا دليل على تأثر الدولة السعودية الجديدة بالضغوط الخاصة فضلاً على كونه ظاهرة تعكس التكيف الصعب للمجتمع التقليدي في الجزيرة العربية مع الحداثة التقنية.

استخدام السيارات في الديار المقدسة

صعوبات تشكيل مجموعة احتكارية لخدمة النقل بالسيارات

53ساعد تأمين الطرقات الذي قام به الوهابيون على تطوير النقل باستخدام السيارات، فبدءًا من موسم حج 1926، كان الحجاج يذهلون لمنظر مواكب السيارات وأغلبها عربات فورد Ford وشيفروليه Chevrolet أو فيات Fiat تتجول في قلب المدن المقدسة، وصارت الرحلة بين مكة وجدة تستغرق ثلاث ساعات فقط بدل ست وثلاثين ساعة كما كان الحال في القوافل، أما رحلة مكة المدينة فتستغرق من خمسة عشر إلى ثمانية عشر ساعة بعد أن كانت الجمال تقطعها في أكثر من عشرين يومًا في السابق. وقد تباينت مواقف المراقبين الأوروبيين كثيراً، فبعضهم يرى في ذلك مجرد حداثة سطحية بينما يرى الآخرون هذا التجديد عملية حتمية لا رجعة عنها وربما عما قريب يتحول الجمالون إلى سائقي مركبات نقل.

54وسرعان ما وجد السوق المحلي نفسه، جراء هذا النجاح الباهر، أمام تسارع العرض، ففي غضون عامين، أي بين 1927 و 1929، ارتفع عدد السيارات من مائتين إلى أكثر من ألف سيارة. وبضغوط من الشركات المحلية المعادية لأي شكل من أشكال الاحتكار، تم منح التصريحات لكل مالك سيارة ذات محرك شريطة امتلاكه لشهادة رخصة تقنية ورخصة (كوشن) يحصل عليها مقابل دفع ضريبة معينة. غير أن هذا العرض لا يزال يجد صعوبة في العثور على زبائن لأن الحجاج الأثرياء هم الوحيدون القادرون على دفع تكاليف النقل الباهظة بالسيارات، كما أن المنافسة لم تنعكس آثارها على الأسعار التي تخضع لتعرفة رسمية تحددها السلطات قبل بدء موسم الحج.

55كما أن كافة الجهات المستثمرة وجدت مصلحتها في الإبقاء على أسعار نقل مرتفعة، بدءًا من المقومين mogavim، وهي نقابة الجمالين، التي تشكل مجموعة ضغط مؤثرة. ففي هذه الظروف، كان النقل بالجمال منافسًا بشدة للنقل بالسيارات، وبضغط من نقابة المقومين، تم شق طرق بديلة لمرور القوافل وتحديد مواعيد خاصة لتجنب الاختناقات المرورية. كما أن المطوفين كانوا يمتدحون بعض الحجيج المسافرين على ظهور الجمال باعتبارهم يتبعون سنة النبي ويسافرون مثله.

56لكن شركات النقل المقربة من السلطة الحاكمة لم تكن تنظر بعين القبول لأن ينافسها في هذا المجال أفراد عاديون مع أن عمليات النقل في عام 1929 كانت دون الحاجة المطلوبة، وبضغط من شركة المحركات السعودية، تم اتخاذ تدابير بشأن تنظيم العرض، فمنحت التراخيص فقط للشركات الحائزة على مجموعة سيارات لا تقل عن ثلاثين مركبة وفرضت قيوداً على استيراد المركبات الجديدة وأنشئت في عام 1930 لجنة للرقابة على سير المركبات الآلية في إطار هيئة احتكارية اسمها النقابة تتولى توزيع المسافرين على شركات النقل وفقًا لمنظومة تقاسميه تناوبية. كان رد الشركات الصغيرة المملوكة في الغالب للمطوفين سريعًا، فقد حضوا الحجاج على ركوب البعير مما اضطر الحكومة لسحب مشروعها. وتحت تأثير بعض القيود المفروضة، تراجعت درجة الراحة في النقل عبر المركبات بشكل سريع، فلكي يستفيد ملاك المركبات من عوائد الأرباح توجهوا نحو تفضيل الشاحنات الجماعية الكبيرة على السيارات السياحية.

الصورة 16: "قصر الملك في منى أثناء الحج".

الصورة 16: "قصر الملك في منى أثناء الحج".

المصدر: H. St J.B.Philby، الحجاج في الجزيرة العربية، لندن، R. Hale، 1946.

57لكن سرعان ما ظهر عدم توافق وسيلة النقل هذه مع البيئة المحيطة، فتكاثرت الأعطال والوقوف الاضطراري وغالبًا ما اضطر الركاب للترجل وبذل الجهد لإخراج السيارات العالقة في الرمال، كما أن القيود المفروضة على استيراد المركبات الحديثة أدت إلى تقادم المركبات المستخدمة. ويضاف إلى تهالك المركبات لتطاول فترة الاستخدام ارتفاع سعر البترول – المستورد – وطول فترات التوقف في غير موسم الحج التي قد تزيد على ستة أشهر. اضطرت الحكومة السعودية لمواجهة عواقب الانكماش الاقتصادي العالمي الكبير على الحج فلم يعد بإمكانها موازنة المصالح المتعارضة، فهي مهتمة بالنقل عبر المركبات لتحصيل ضريبة الكوشن مما دفعها إلى مضاعفة ضريبة النقل بالجمال في عام 1931 التي بلغت سبعين قرشاً، أي بما يعادل قيمة النقل بالسيارات. كما أنها لم تعط الأولوية في السفر من مكة إلى المدينة إلا للحجاج الذين حجزوا تذاكرهم على متن سيارات، ولم يعر الملك سمعه لتظلمات الجمالين وأغلبهم من البدو الذين تضاعفت أزمتهم المهنية بسبب انخفاض عدد الحجاج وموجات الجفاف المتتالية التي أدت إلى ارتفاع أسعار الأعلاف بقوة. ولكنه أيضًا لم يأخذ في الاعتبار مظالم الحجاج، ففي عام 1931، كان أكثر من نصف الشكاوي متعلق بمسألة التنقلات الداخلية، فعلاوة على سوء حالة الطرقات، كان الحجاج يشكون من التأخر الكبير في المواعيد وفقدان الأمتعة والتفريق بين الأسر وقلة خبرة السائقين. قررت الحكومة السعودية عندئذ إعادة النقابة، لكن الدواء كان أشد ضررًا من الداء لأن الملاك أهملوا أكثر في صيانة عرباتهم وركنوا إلى حماية هذه الهيئة الاحتكارية، وفاقت الأعطال والحوادث على طرق الحجاز العد والحصر، وبعضها حوادث مميتة.

58وهنا حانت الفرصة لتدخل القنصل البريطاني، فبعد أن انتقد اندريو رايان Andrew Ryan على لسان نائب القنصل لامبالاة الإدارة السعودية محاباتها للولاة الخاضعين لضغوطات "الرأسماليين من ذوي النفوذ"، أوصى السلطة الجديدة بتأسيس محطات تبادل على طرقات الحج تكون مجهزة بمستودعات للزيوت والمحروقات وسيارات بديلة، وتم اعتماد هذا الحل في عام 1933 إضافة إلى فرض سقف معين للمسافات التي تقطعها، ولا يستبعد أن هؤلاء "الرأسماليين من ذوي النفوذ" هم وراء المقترحات البريطانية. وفي هذا العام 1933 حيث تم التوقيع على منح الامتياز النفطي لشركة سوكال SOCAL، حصل وكيل شركة فورد في الحجاز هاري سانت جوهن فيلبي Harry Saint John Philby على حق الاحتكار لمدة عشر سنوات على استيراد السيارات الجديدة والإطارات ومواد تجهيز محطات صيانة السيارات.

59اعتبرت الحكومة السعودية هذا الاتفاق الذي توصلت إليه مع البريطانيين تشجيعًا لها لمزيد من التحكم في عروض النقل من خلال تثبيت نظام الاحتكار، وقد توافقت هذه الاستراتيجية مع استراتيجيات القوى الاستعمارية التي سعت في الوقت ذاته لتحقيق مزيد من التحكم في عروض وسائل النقل البحري، وبالتالي فرضت على الحجاج حجز مقاعد لهم مع شركة مركبات سعودية في الوقت الذي يشترون فيه تذاكرهم للسفر على متن السفن. بعد فشل أول مؤتمر عقد في الطائف في صيف 1934 الذي أرادت فيه الحكومة، رغم الأزمة، إرساء فكرة الإلزام المزدوج بامتلاك أسطول نقل لا يقل عن عدد معين وبالتجديد الدوري للمركبات، تم تنظيم مؤتمر جديد في هذه المناسبة. وعندئذ قرر ابن سعود دمج جميع الشركات في شركة واحدة تتألف من قطاعين، الأول يضم المركبات الحكومية، والثاني المركبات التابعة للشركات الخاصة التي تمثل ثلثي إجمالي عدد المركبات العاملة. وإن كان من المتوقع أن يركز أصحاب رؤوس الأموال على أرباح الشركات، إلا أن فرعي الشركة لم يكونا متضامنين أبداً في حال حصول خسائر لأحدهما. ويعد هذا الإجراء الذي تم اتخاذه لحماية الحكومة من مخاطر إفلاس الشركات الصغيرة الخاصة فاعلًا وحكيماً في الوقت عينه، فقد كانت حصيلة تشغيل السنة الأولى كارثية. صحيح أن %60 من الحجاج الهنود لا يزالون يستقلون المركبات في عام 1935، إلا أن هذا العدد انخفض إلى %30 العام الذي يليه. أما الشركات الخاصة المترددة بشأن مشروع الشركة الوطنية فقد باعت آخر ممتلكاتها من السيارات الحديثة، فألزمت قلة المركبات السياحية الأعيان من الحجاج إلى السفر في شاحنات الحكومة.

60تحسن الوضع بدءًا من عام 1937، فقد تضاعف عدد السيارات بفضل ازدياد إقبال الحجاج مجددًا، ومن باب التحسب لهذه الزيادة، تم استيراد ثمانين سيارة جديدة وتأسيس خدمة نقل بالحافلات الجماعية بين مكة وعرفات وحتى المدينة المنورة. وتأكدت عودة الحجاج إلى ركوب السيارات في العامين التاليين، كما بدأ توسع استخدام السيارة عمومًا واستفاد منها بعض الحجاج لقضاء منسك السعي بالسيارة. وعندها استطاعت الشركة الوطنية تحقيق أرباح كبيرة لصالح أحد فروعها الجديدة "الشركة العربية للمحركات AMC"، وكان أحد كبار المساهمين فيها هو عبد الله سليمان، وزير المالية في المملكة. كما أن هذه الشركة تملك بالتساوي مع الحكومة السعودية نصف الأسهم في "شركة ندج Nedj" الخاصة بنقل الحجاج من وسط الجزيرة العربية إلى الديار المقدسة في الحجاز. وفي عام 1938، التي شهدت إيرادات أول عائدات النفط السعودي، أعلنت الحكومة السعودية عن إعفاء جميع السعوديين من ضريبة الكوشن، وقد صب هذا الإجراء في صالح شركة AMC التي حصلت بالتالي على ربع صفقة الألف سيارة فورد التي اشترتها الحكومة ذلك العام. أتاح هذا الرفد الجديد برأس المال لشركة AMC بأن تكون المساهم الرئيس في الشركة الوطنية.

61وبين تأميم المصالح الخاصة وخصخصة الدولة، لم تمر عملية تعميم استخدام السيارات في نقل الحجاج إلى مكة دون أزمات عميقة، وقد دفعت فئة معينة الثمن باهظًا وهم الجمالون من البدو. صحيح أن النقل بالجمال حقق أرباحاً بفضل الصعوبات التي واجهتها عملية ترسيخ النقل بالمركبات وربح أيضًا في نهاية هذا العقد من "عودة غير متوقعة للحركة"، لكن المراقبين لاحظوا من جانبهم توسع الفقر المتزايد في أوساط البدو الذين ألجأتهم الحاجة للتسول في الشوارع أو العمل في مناجم الذهب التابعة للنقابة السعودية للتعدين. كما احتج بعضهم عن طريق وضع أحجار على الطرقات، مسترجعين بعضًا من العصر البطولي الذي ذهب إلى غير رجعة عندما أفشل البدو مشروع توسيع خط السكة الحديدية في الحجاز.

حنين المشرق، عواقب سياسة التحديث للديار المقدسة

62تمثل السيارة رمز الحداثة الغربية العدائي وبالتالي تثير لدى المسافرين والحجاج الأوروبيين في فترة ما بين الحربين الحاجة العميقة لإعادة جاذبية الديار المقدسة العتيقة، وهي رغبة شعورية جديدة للمشرق القديم. وبينما كان ليوبولد فايس Leopold Weiss – وقد سمى نفسه أثناء الحج محمد أسد – يُنبئ بمقدم "حقبة جديدة" كفيلة بأن تملأ الجمال "بالرعب والشعور باقتراب الآخرة"، لم يكن القنصل الإيطالي تيفو Teffo يرى في هذا التحديث سوى امتياز عادي للعالم الحديث لم يغير مطلقاً مبدأ السكون والاستقرار الذي لطالما كان الضابط الأساس في الحضارة الإسلامية:

"لاحظنا فيما يتعلق بالنقل أن السيارات حلت محل الجمال، وهذه المكننة الجديدة للحج تعد مصدرًا للحزن لبعض المغرمين بالصبغات الشرقية الذين يحنون للقوافل الطويلة من الجمال السائرة ببطء على إيقاعات التكبير والمتنقلة عبر الصحاري راسمة لوحات عزيزة على قلوب الرسامين في القرن التاسع عشر. لقد اختفى هذا المشهد إلى الأبد لكن المشهد البديل مرتبط بالموضوع عينه وبالخلفية ذاتها، فمع أن الحاج الحديث يتوجه الآن إلى الديار المقدسة راكباً سيارات الفورد والشيفروليه لكنه هو لم يتغير عن أجداده في القرن الثاني عشر. وقبل أن أعيش في الحجاز لم أكن أفهم هذا الجمود والثبات في الإسلام، فخلال أربعة أيام لم يتوقف وصول الشاحنات أبدًا ولم نسمع أي ضجيج لها وكأن الجموع بلا أصوات. ذكر أمين الريحاني في قصته الشهيرة عن الجزيرة العربية أنه يضع الكنوز المشرقية في حقائب الحجاج وهذا خيال محض لكنه صدق عندما قال أن جدة ظلت على حالها كما وصفها ابن جبير غي عام 1182".

63ومن المفارقة أن نسمع أيفلين كوبولد Evelyn Cobbold غريب الأطوار والمتلهف للغرابة، يقدم من داخل احدى السيارات الفاخرة التي وضعها الملك ابن سعود تحت تصرفه، وصفًا عجيبًا للطريق الواصلة بين جدة ومكة:

"يعجز اللسان عن وصف مشهد الموكب المهيب للجمال المحملة بالأثقال البديعة وهي تشق طريقها عبر هذه البلدة المقفرة الغريبة، فهذه الهوادج الملونة بصبغات فاقعة تنعكس على الخلفية العامة الباهتة للصخور الرمادية والرمال الصفراء، وتتحرك القافلة بهوادجها بلا توقف تحت الشمس المشرقة فتكون منظرًا يسلب الألباب، فكأننا انتقلنا إلى مشهد من مشاهد ألف ليلة وليلة أو قصة قديمة من تلك التي ملأت ذاكرتنا ونحن أطفال".

64الاستشهاد بأجواء ألف ليلة وليلة أصبح صورة نمطية للحج الأوروبي في فترة ما بين الحربين، فقد ذكر ليبولد فايس عند حكايته لحجه في عام 1927 بإعجاب ويسر أسفار سندباد البحار وقارن مطوفه بأحد الجن الخارجين من قماقمهم. انطبعت الثقافة الشعبية لتلك الفترة بهذه الحاجة إلى الاستشراق السهل قليل الكلفة وكان حاضرًا بقوة في السينما في فترة ما بين الحربين حيث تغلب الصورة النمطية للمرأة العربية الأسيرة لدى الشيخ الشهواني الطاغية، كما تنعكس من خلال تصاعد وتيرة القصص الخيالية عن الحج سيرًا على نهج قصة "في بلاد العجائب" من منشورات البير لو بوليكو Albert Le Boulicault في عام 1913 والتي لاقت نجاحًا كبيرًا. ومن الأمثلة على هذا النمط أيضًا رواية "الحج إلى مكة" التي نشرها الكاتب الإيطالي باولو جيوديشي Paolo Guidicci عام 1929 في دار "موسولينيا Mussolinia". وقد وصف فيها الكاتب المشرق المليء بالغموض والبيوت المطلية باللون الأبيض والأزقة المغطاة بأصباغ اللون الأزرق الجذاب والمرصعة بالألماس، ويسمع الكاتب ضحكات النساء القادمة من وراء المشربيات فيتخيل هؤلاء النسوة "على سجائد من بغداد حول أطباق من المراهم يحكين قصصها المثيرة المفضلة وقصص مغامرات الخليفة ووزرائه والقصص العجيبة الأخرى للجن والسحرة". كان جيوديشي متعطشًا لمعرفة الحقيقة ففضل السفر على متن قارب شراعي من ركوب الباخرة فوصف السلاسل الجبلية في الحجاز بأنها "حاجز منيع يجعل مهد الإسلام أبعد مما هو في الواقع وأكثر غموضًا كما هو الحال للمدينة الأسطورية البرونزية في حكايات ألف ليلة وليلة". واستنكر الكاتب في روايته وكأنه يحاول إعادة الحرم إلى سالف عهده وتمامه في معزل عن النفوذ الطاغي المفسد للغرب. ونلحظ اختفاء مقصودا لذكر أوروبا من هذه القصة وفي هذه البنية الجديدة الاستشراقية للحج، باستثناء باخرة يتصاعد دخانها في ميناء جدة وتحمل العلم دولة "الضباب الشمالي" وحضورها فقط يذكر بأن "الحياة المضيئة للمشرق" انتهت اليوم على هذه الضفة من جدة.

65لم يطلع الرسام الفرنسي إيتين دينيه Etienne Dinet على الأرجح على هذا المؤلف الذي صدر أثناء حضوره موسم الحج الأكبر، لكنه من أوائل من استنكر "الأخطاء الجسيمة"و "الغرابات والاستحالات متنوعة الأصناف" التي تعج بها مؤلفات ألبير لو بوليكو. استقر دينيه في بو سعده بالجزائر وقرر اعتناق الإسلام في عام 1913 وتسمى بنصر الدين، وقد كتب عنه جاك فيبير Jacques Weber قائلا:

"أدرك دينيه أن التلاقي مع الغرب سيؤدي إلى تلاشي جمال المناظر وتناغم المجتمعات التقليدية، فنذر نفسه ليخلد على لوحاته روعة الصحراء وبساطة الناس".

66كانت لوحاته تجسد مشاهد حيوية طبيعية وقريبة من التقاط الصور الفوتوغرافية فيرسم الحياة المتنقلة في واحات الصحراء التي تبدو كأنها محاولة لالتقاط آخر التقاطه من أطلال عالم يحتضر. وللوهلة الأولى يمكننا أن نقارب بين المشروع الفني الجمالي للوحات دينيه مع علم الأنثروبولوجيا الجزائري في فترة ما بين الحربين الذي بعد أن استهجن تخلف المجتمعات الإسلامية حن حنينه "للملاجئ المكانية" والتراث الشعبي المحمل بشحنة إيجابية جديدة إزاء الحداثة المدمرة. وهكذا أعيدت "الفنون الشعبية الأصيلة" إلى الواجهة في المعرض المقام بمناسبة مرور مئة عام على غزو الجزائر في داخل معارض فانسن Vincennes عام 1931، فإلى جانب الصور الخاصة الممجدة للمستعمرات عرضت الأدوات الحرفية التقليدية. في الحقيقة، لم يكن مسعى دينيه مرتبطًا بالفولكلور بحد ذاته وإنما كان جهدًا شخصيًا يستمد دافعه من إحساسه بواجب الاعتذار، وقد نشر رداً على المستشرقين المعادين للإسلام المتهجمين حسب قوله على التقاليد الإسلامية في كتاب "المشرق في عيون الغرب" الذي نشره في عام 1921 وهو عبارة عن شروحات لسيرة النبي محمد حاول أن يكون فيه وفيًا قدر المستطاع للمصادر الأصلية. كان دينيًا متأثراً بالشيخ عبده كما يقر بذلك ولكنه أيضًا كان قريبًا من أوساط القوميين العرب والإصلاحيين الجزائريين، وخاصة الطيب العقبي. هذا التقارب في وجهات النظر جعل منه، كما رأينا سابقًا، أحد الأنصار المتحمسين لابن سعود في موسم الحج الذي أداه في نهاية حياته في عام 1929. وقد اندهش كثيراً في رحلة الذهاب بالتشابه بين سكان نجد والبدو في جنوب الجزائر وحاول جاهدًا تصوير الديار المقدسة بأنها آخر الأماكن التي نجت من النفوذ الغربي في العالم أجمع. اتسمت لوحاته عن الحج بوفائها للتقاليد الدينية وتتبعها بأمانة مراحل الحج المختلفة، وادي عرفات ومنى ومنظر عام لمكة من جبل أبي قبيص الذي صوره جيرفيه كورتيلمون Gervais‑Courtellemont سراً قبل خمسة وثلاثين عاماً. ورغم ذلك، ذكر اتيين دينيه الدور الذي قامت به القوى الأوروبية في الحجاز، بل يبدو أنه يتأسف لقلة اهتمام الفرنسيين السياسي والتجاري بشبه الجزيرة العربية:

"كان الهولنديون أناسًا عمليين فبدل من أن يتفننوا في وضع العراقيل أمام حجاجهم والتأخر في التصريح لهم بالسفر بحيث يصلون آخر الناس، نجدهم استفادوا من حجاجهم لتطوير التجارة، فتحضرهم سفنهم قبل عدة أشهر من الحج وتحضر معهم كميات كبيرة من حزم البضائع وهكذا نرى أن التجارة الكبيرة في المدينتين المقدستين تكاد تكون كلها تحت أيديهم. كما رأينا بعض الآثار للأمم الأخرى كالأقمشة القطنية اليابانية ومعلبات الفواكه الأمريكية وغيرها. لكن ما يؤسفني قوله هو انه باستثناء بعض إطارات ميشلان Michelin لا وجود لأي أثر أو علامة تجارية فرنسية، مع أن فرنسا تعد إحدى أكبر القوى الإسلامية ي العالم".

67ومن الغريب أيضًا غياب ذكر بريطانيا من هذه القصة، ولعل ذلك يرجع إلى كره المؤلف للإنجليز، على غرار ما رأيناه قبل سنين في حكاية الصوفي الهندي خواجة حسن نظامي.

الوجهاء في صميم السياسات المرسومة للحج: وسيلة أخرى لشرعنة الوصاية الاستعمارية

68ارتبطت استراتيجية التحكم بالنقل ارتباطًا وثيقًا بالتطور الاجتماعي للحجاج الذي ساعد على بروز النخب الإسلامية، فسعت هذه الاستراتيجية إلى إيجاد طرائق للنقل جديرة بتلبية توقعات هؤلاء الحجاج الجدد بتحقيق مزيد من الرفاهية. وعلى نحو أعم، كان لابد من فتح عملية تنظيم الحج برمتها على هذه الجماهير الجديدة حتى يتسنى الحصول على تأييدهم لهذا الجديد في شؤون الحج.

تطور التركيبة الاجتماعية للحج في عهد الإمبراطوريات

حج الوجهاء والأعيان؟

69اتفق جميع المراقبين أنه في فترة ما بين الحربين تشكلت تركيبة نخبوية أكثر على مستوى قوافل الحج، غير أن القناصل لا يحبذون استخدام مصطلح "نخبة" لطبيعته الفضفاضة التي أشرنا إليها سابقاً، ففضلوا الحديث عن "الحجاج الميسورين" أو "الحجاج الأغنياء"، وحتى "الأعيان". ولم يكن الاستخدام المتكرر للمصطلح الأخير خاليًا من الدلالات، فـ "الأعيان"، على حد تقسيم الفئات الذي اقترحه جون توديسك Jean Tudesq، هم من يتميزون عن البقية بوضعهم الاجتماعي الاقتصادي الهام وشهرتهم وفائدتهم الاجتماعية، وينطوي هذا التقسيم الفئوي الذي قامت به الإدارات الاستعمارية في فترة ما بين الحربين على أهدافه الخاصة به: فرهان القوى الأوروبية يتمثل عندئذ في إدارة الحج اعتمادًا على الوسطاء من ذوي النفوذ والوسطاء المسلمين أكثر من فرض التشريعات الصحية، والغرض النهائي هو دفع المسلمين لقبول وصايتهم على الحج.

70فيما يخص الحج الهندي، كان حضور الأعيان لافتاً أكثر في جموع الحجيج التي انخفضت أعدادها في مستهل عقد العشرينيات 1920، فحتى نهاية هذا العقد كان الحجاج البنغال هم الأكثرية في الحج الهندي وينتمون إلى الطبقات الفقيرة من السكان. ففي عام 1927 مثلاً، وهو عام حافل إذ شهد حضور حوالي 26500 حاج هندي، ذكر القنصل الإيطالي في بومباي أنه لا يزال ثمة عدد كبير من الحجاج الفقراء من أصول بنغالية ومن شمال الهند الذين يقصدون الحج.

71تغيرت الأحوال في ظل الانكماش العالمي الكبير الذي ضرب اقتصاد هذه المنطقة بقوة، فبينما كان الحجاج البنغال يشكلون أكثر من النصف قبل عام 1928، تراجعت أعدادهم بحدة بدءًا من العام 1930، وفي عام 1931، تفوق عليهم في العدد الحجاج من البنجاب، وبعد عامين لم يعودوا يشكلون سوى المنطقة الرابعة في ترتيب المناطق التي يسافر منها الحجاج، وذلك بعد البنجاب وبومباي والأقاليم المتحدة، فشكلوا حينها ما لا يزيد عن %12 من مجموع الحجاج في عام 1936 (المخطط 15).

المخطط 15: النسبة (المئوية) لعدد الحجاج الهنود المسافرين وفقًا للمناطق التي ينحدرون منها، وذلك في الفترة بين عامي 1927 و 1936.

المخطط 15: النسبة (المئوية) لعدد الحجاج الهنود المسافرين وفقًا للمناطق التي ينحدرون منها، وذلك في الفترة بين عامي 1927 و 1936.

المصادر: تقارير الحج من 1927 إلى 1936: FO 371/12248، FO 371/12999، FO 371/13010، FO 371/15290، FO 371/15291، FO 371/16018، FO 371/16857، FO 371/19852.

من اليسار إلى اليمين: البنغال، بومباي، المقاطعات المتحدة، البنجاب، السند.

72هذا التناقص في أعداد الحجاج الفقراء أسهم كثيراً في إبراز حضور "الأعيان" في أوساط الجموع القادمة، فبدءًا من عام 1928 الذي شهد تناقصًا لعدد الحجاج الهنود إلى النصف تقريبًا، استغرب القنصل البريطاني من كثرة تواجد الطبقات الميسورة في جموع الحجاج القادمين من شبه القارة الهندية. وقد أشار أندريو رايا إلى العدد المتزايد للمحامين والملاك والتجار من بين هؤلاء الطبقات، ولم يكن ثمة غرابة في هذا التوجه في الحقيقة، ففي فترة الأزمة الاقتصادية كانت الطبقات الميسورة هي الوحيدة القادرة على تحمل الأعباء المالية للسفر إلى الحجاز، كما أن الحقبة القديمة لرعاية الحجاج الفقراء من خلال تمويل سفرهم إلى الحجاز قد تراجعت بشدة كما يبدو. في عام 1931، وفي غمرة الأزمة سجل الحج الهندي أقل الأعداد في فترة ما بين الحربين إذ حضر موسم الحج زهاء 7 200 حاج فقط، إلا أن توافد النخب الهندية ومنها عدد كبير من الموظفين الحكوميين، سجلت أرقامًا قياسية في الارتفاع.

73ظل الموظفون الحكوميون في الإمبراطوريات يترددون إلى الديار المقدسة ويعتمدون في كل مرة تسجيل ذكرياتهم كتابة، وهكذا فعل مثلاً الحاج سيد فضل محمود، "النائب المفتش المدرسي" السابق في البنجاب وأمير أحمد علوي، الذي تشبه مرجعيته الاجتماعية الحالة ذاتها التي وجدناها عند علي بيج، فقد ولد في أسرة متعلمة وبدأ بعد تخرجه من جامعة عليكره مسيرة طويلة كـ"نائب للتحصيل" في مقاطعات باناناراس والله أباد وكنبور قبل أن يؤدي فريضة الحج في عام 1929.

74وهنا نلحظ أيضاً الاستمرارية في تطبيق سلوكيات الحج للأمراء الهنود الحريصين على إعطاء القدوة الحسنة خلال تنقلاتهم الدينية، ففي عام 1925، تمت الإشارة إلى الذكرى القديمة التي حصلت قبل أكثر من ستين عامًا للشجار بين أميرة البوبال سيكاندر والبدو على أنها سبب تردد الحجاج الهنود في سلوك طريق الحج بدل الإشارة إلى الحرب بين الهاشميين والوهابيين. وقد اتسمت أسفار أمير حيدرأباد في عام 1930 ونواب دولة باهوالابور، بهدور يار جونج Bahadur Yar Jung في عامي 1931 و 1935 إلى الحجاز بصفات متعددة مستمدة من النواب سلطان جاهان في عام 1903. فقد لاحظت الأميرة الأولى بأسى كما فعل سلفها أن المساكن التي حجزتها لهم حكومتهم للحج قد صادرها أفراد من الأسرة الحاكمة، وأما الأمير الثاني الذي أراد الاستفادة من رحلته إلى الحجاز ليطلع ويقوم أحوال الأوقاف التابعة لدولته، فقد رفض صفة الضيف الملكي واختار أن يضع نفسه تحت الحماية البريطانية. وفي أثناء إقامة الأمير، قام نائب القنصل اسهان الله بدور كبير في الوساطة ونجح في نهاية المطاف بإقناع الأمير فيصل بإرجاع الأوقاف التي تملكها بغير وجه حق القائم عليها.

75وأخيراً، كان لأصحاب المهن الفكرية تمثيل جيد أيضًا في الحج كالصحفيين عبد المجيد داري ابادي و حرست وهاني وقد حج الأول في عام 1921 والثاني في 1937، وكذلك أستاذ الاقتصاد في جامعة العسمانية لحيدر اباد، مولانا الياس بارني، الذي سافر هو أيضًا في عام 1937.

76ورغم غياب الوسائل الإحصائية في الإمبراطورية الإيطالية إلا أن نسبة الأعيان الكبيرة أصلًا منذ أوائل مواسم الحج الطرابلسية في عامي 1913 و 1914 قد تزايدت أكثر في فترة ما بين الحربين، ويبدو أن تأثير الأعيان على الحج الليبي ازداد مع عودة عمليات التأمين في عقد العشرينيات 1920، كما أن أي سفر إلى الحج يؤدي إلى حصول فرز سياسي اجتماعي. وعلى خلفية حرب الاسترداد، امتاز موسم حج 1931 بطبيعته الدفاعية الواضحة، فبعد إعدام عمر المختار أرادت السلطات منع الحج، لكن انطلاقًا من مبدأ أن المنع قد تستغله الدعاية التابعة للعدو فقد انتهى الأمر بحاكم برقة للسماح بالحج شريطة القيام باختيارات دقيقة جدًا للمرشحين للسفر إلى الحج. وبالتالي جرى استبعاد طلبات الحجاج الفقراء تلقائياً من جانب حاكم برقة كما فعل الأمر ذاته مع المشتبه بهم سياسيًا. وعلى حد قول القنصل، التزم كافة حجاج برقة بتصرفات مثالية ولم يشع أي منهم أخباراً عن "الأعمال البشعة المزعومة" التي ارتكبها الإيطاليون في بلادهم. غير أنه كان لا بد من التمييز بين حجاج برقة الذين تم اختيارهم بعناية وجيرانهم الطرابلسيين الذين انتقدهم القنصل سولازو لعدم امتثالهم لالتزاماتهم فيما يخص امتلاك الجوازات ووضع الودائع المسبقة. وسواء كان الحجاج من برقة أو طرابلس فقد كان لزامًا على الشخصيات الدينية الراغبة في السفر إلى الحج والمشتبه في أن لها علاقات مع السنوسية الحصول على ترخيص فردي مسبق. ويتولى رئيس القافلة الذي يرتدي معطف برنوس أحمر ويحيط به الفرسان مرافقة كل وفد من الحجاج حتى ميناء طرابلس أو بنغازي.

77أما حجاج مستعمرات أفريقيا الشرقية فلهم خلفيات اجتماعية مغايرة تمامًا، فالطبقات الفقيرة هي الأكثر تمثيلًا وقد اشتكى قناصل جدة من اضطرارهم للإيفاء بحاجياتهم أثناء الحج نظراً لعوزهم الشديد. ونادراً ما يذكر الأعيان من إريتريا والصومال، سواء كانوا زعماء محليين أو دينيين، باستثناء قاضي مقديشو الذي أوصى بتعيينه حاكم الصومال في عام 1929، أو الشيخ الإريتري محمد بن سالم باطوق، تاجر ومقاول في النقل البحري، الذي كان كما رأينا سابقاً في صميم قضية تنقلات التكروريين. وإذا ما أخذنا بأقوال أحد كبار الموظفين في الخارجية الفرنسية في تلك الفترة، فإن التعاون مع "العناصر الإسلامية" في الإمبراطورية محال في ليبيا "حيث لا توجد أية طبقة قيادية كما أن السلطات الاستعمارية تحرص أشد الحرص على ألا تتكون مثل هذه الفئة".

78أما حجاج الإمبراطورية الفرنسية فقد شهدوا من جانبهم تطورًا في مستواهم الاجتماعي يمكن مقارنته بتطورات حجاج الإمبراطورية البريطانية التي ينتسب كثير من أفرادها إلى الطبقات الميسورة، لكن طبيعة تركيب هذه الفئات تظل متفاوتة جداً. في عام 1932 مثلاً، أشار القيم الحاج حمدي بلقاسم إلى أن غالبية "الحجاج الميسورين" من بين حجاج شمال أفريقيا ينتمون إلى الفئة الاجتماعية الممثلة بالمزارعين وصغار التجار والحرفيين بينما ذكر المفوض الحكومي سوربيار Soubrillard من جانبه وجود نسبة كبيرة من "الأعيان" واعتبر الشخصيات الدينية والموظفين الحكوميين – الآغات والقضاة والمعلمين – جزءًا من هذه الفئة. وبخصوص هذه "الطبقات الميسورة" كان معيار مستوى الثروة مختلفًا نسبيًا، ففي عام 1933، فضل ثلثا "الأعيان" الجزائريين اختيار شراء التذاكر من الدرجتين الثالثة والرابعة. أما عن كشوفات الجرد لممتلكات المتوفين التي قام به قناصل جدة فلم تكن ذات قيمة كبيرة، ولم تكن أيضًا المقالات الرنانة في الصحافة الاستعمارية المؤكدة مثلًا على أن "الأغنياء الجدد هم من يمكنهم فقط الذهاب إلى مكة" ستساعدنا على الحصول على معلومات دقيقة حول مستويات الثروة التي يمتلكها أولئك الحجاج.

79وقد كان الحجاج الجزائريون أكثر الحجاج القادمين من الإمبراطورية تعرضًا للتحريات نظرًا للتأطير الإداري الخاص بهم، وقد جاء في سجلات الحجاج الـ 572 المسافرين من وهران والجزائر وبون على متن الباخرة "فريجي Phrygie" في عام 1933 أن 57% منهم ملاك ومزارعون وأن 24% منهم تجار وحرفيون بينما شكل الموظفون الحكوميون والعمال نسبة 7%، والبقية هم من العمال اليدويين والحجاج العاطلين عن العمل أو النساء أو المتقاعدين. ويظهر عند إجراء مقارنة بسيطة على مستوى محافظة وهران خلال ربع قرن تزايد نسبة الموظفين الحكوميين والتجار والحرفيين وظهور فئة جديدة من العمال اليدويين (الجدول 27). ومن السابق لأوانه أن نستنتج من هذه المقارنة ارتفاعًا في الفئات الحضرية: فبعض "الملاك" و "المزارعين" مقيمون في وهران بينما يعمل الموظفون الحكوميون والتجار في داخل البلاد.

الجدول 27: التوزيع الاجتماعي المهني للحجاج المسافرين من وهران بين عامي 1906 و 1933.

1906

1933

الملاك والمزارعون

80%

63%

العمال

3%

الوكلاء التجاريون والتجار والحرفيون

14%

19,5%

الموظفون الحكوميون والموظفون

3,5%

8%

المصادر: AOM,GGA,16h/8، التقرير الرسمي للحجاج المسافرين بحرًا بتاريخ 11 يناير 1906 من وهران، AOM, GGA ,16h/97، التقرير الرسمي للحجاج المسافرين بحرًا من وهران وعددهم 188 في عام 1933 على متن الباخرة فريجي Phrygie.

80تظهر لنا المقاربة على مستوى المحافظات أن فئة "التجار والحرفيين" حاضرة بقوة في محافظة الجزائر (32%) والأراضي الجنوبية (31%)، بينما شكل الملاك والمزارعون أغلبية، كما هو الحال للحجاج من وهران، في قسنطينة. في المقابل، أثارت بعض التساؤلات النسبة الضعيفة للموظفين الحكوميين (4%) من محافظة الجزائر، مقر الحكومة العامة، خاصة أن المفوض الحكومي أكد على الحجم الكبير لتمثيل هذه الفئة الاجتماعية المهنية.

81سافر المعلم الجزائري معبد Mabed إلى الحج في عام 1933 وكان يقوم بمهمة الخدمة والترجمان لدى المفوض الحكومي على متن السفينة "فيرجي"، ويعد مثالًا على هذا الجيل الجديد من الموظفين الحكوميين الذين ذهبوا إلى الحج. وعند عودته، أعد هذا "المتحضر" تقريرًا إلى الحاكم العام لم يكن أحد المديرين الاستعماريين في فترة ما قبل الحرب لينكر ما جاء فيه، فقد وصف الإسلام بأنه "دين أعمى" ترك ستة ملاين مسلم في تخلف لمدة عدة قرون مقارنة بالحضارات الأخرى وندد بالحجاز باعتبارها بؤرة الفكر الظلامي حيث رأى أن روح الملاحظة عند الحجاج "معدومة بسبب الشعائر التلقينية لإيمان أعمى أو حتى رجعي وراثي". وقد اعتبر معبد، على غرار ابن شريف، أن الحج هو أفضل الأدوية لمكافحة الرغبة في الهجرة وأن من مصلحة فرنسا إلا تمنعه. هذه القصة المحابية للسلطات لا تترك في المقابل أي اثر يذكر فيها لحركة الإصلاح الإسلامي، بل على العكس، نجدها تعرض الحج بصفته وسيلة مثلى لإدراك مدى انحطاط بلاد الإسلام الخاضعة "للطفيليات الاجتماعية" المداولة للتجارة الخسيسة "ببضاعة المقدس" حيث يمثل "التسول والبقشيش مصدري الثروات في المملكة العربية الجديدة الجامدة". "النفاق يعم في كل مكان!" يستغرب صاحبنا الذي استغل هذه المناسبة ليطور فكرته عن "الدمية المبقورة":

"الوضع يشبه حال الأطفال الذين سلمناهم دمية حسناء فكانوا يستمتعون بها ما داموا لم يبحثوا عن معرفة ما بداخلها/ فالحجاج يحبون الإسلام بعيدًا عن آليته الحيوية: الديار المقدسة. وعندما يذهبون إليها فإنهم يتصرفون كأولئك الأطفال السذج الذين دفعهم الفضول لمعرفة التركيبة الداخلية الخاصة بلعبتهم التي بقروا بطنها: الصوت وآلياتها المعتادة".

82فالأحرى بالحكومة الفرنسية على حد قراءتنا لمعبد، بدلاً عن منع الحج، أن تشجع عليه وتستلهم من إنجلترا التي لجأت إلى المسلمين في الهند لمقاومة أعمال الحركة القومية الهندوسية. وعليه يجب تحريض الأعيان من أصحاب المستوى الراقي للقيام بالحج برفقة أحد المديرين، كما يمكن للدراويش المرابطين أن يقوموا بدور هام في الديار المقدسة لأنهم المثال الحي على احترام الإسلام في الجزائر. في الأخير، لم يكن الحج ليعمل على بقاء الوحدة الإسلامية، بل أنه يعزز الأواصر بين فرنسا ورعاياها، فلن يتجرأ رعاياها على التواصل مع القوميين لأن الحجاج في مكة والمدينة لا يتواصلون فيما بينهم. فهم يعيشون منفصلين عن بعضهم ومقسمين تبعًا للجنسيات في نزل فندقية خاصة ولكل مجموعة مطوف تابع لهم. ولا شك في أن مثل هذا الكلام لاقى استحسان السلطات الاستعمارية، فقد تم تكليف معبد بعد ذلك "بمهمة إجراء دراسات اجتماعية وسياسية ودينية" أتمها "بذكاء وحرص" ورشح للحصول على ترقية إلى رتبة وسام الافتخار.

83أما في الجزائر فقد ظلت ممارسة شعيرة الحج محصورة على نطاق واسع في إطار الذكور، ففي المحافظات الثلاث لم تكن النساء تشكل إلا %13 من مجموع الحجاج في عام 1936، حتى وإن سجلت هذه النسبة توجهًا نحو الارتفاع لاحقًا. كما نلاحظ أخيرًا قلة نسبة الأفراد الذين حجوا مسبقًا فلا يشكلون سوى %7، فالحج يظل رحلة استثنائية لا يقوم بها أكثر المسلمين إلا مرة في العمر ويفضل في سن النضج.

84في تونس المجاورة، وردت في سجلات الباخرة "سينايا Sinaia" لعام 1936 معلومات عن الخلفية الاجتماعية المهنية للحجاج الـ 227 المسافرين من هناك. ونجد من خلال هذه المعلومات أن فئة "العمال والموظفين الحكوميين" سجلت الارتفاع الأكبر في النسبة التي بلغت %11 من العدد الإجمالي مقابل %48 للمزارعين والفلاحين والملاك و %18 للمقاولين التجار والحرفيين.

85في سوريا، يبدو أن التنويعة الاجتماعية كانت أكثر اتساعًا إذا ما أخذنا بأقوال القائم بالأعمال الفرنسية في جدة الذي قدم بهذا الشأن مقارنة بين حجاج الإمبراطورية:

" يسعى الحاج من ذوي الحالة البسيطة إلى تصريف بضاعته الزهيدة التي حرص على إحضارها معه لدى الحجاج الآخرين بحيث يستفيد منها على الأقل في مصاريف السفر، أما الحاج الغني فيستغل إقامته لدراسة الإمكانات الاقتصادية للبلاد وإبرام الصفقات، فالحاج السوري في داخله تاجر حاذق. وعلى العكس من ذلك الحاج المغاربي الذي لا يرجو من زيارته للديار المقدسة إلا نجاة روحه في الآخرة، وهذه النجاة مسرورة بالتضحية بالمبالغ التي صرفها للذهاب إلى مكة، وفي أثناء إقامته يصرف بلا حساب ولا يتبادر إلى خاطره أبداً أن يرجع إلى بلاده دون أن يأخذ معه عدة هدايا صغيرة محلية الصنع يشتريها بأغلى الأثمان ليهديها إلى آبائه وأصدقائه".

86ويبدو أن موقع مدينة دمشق في ملتقى الطرق أكد أهميتها في اقتصاد الحج وبالتالي ضخامة عدد التجار الهواة والمحترفين في أوساط الحجاج السوريين. في عام 1926، أعلن المفوض السامي أنه قرر تخفيض رسوم التأشيرات على الحجاج السوريين إلى النصف، نظرًا لان غالبية الحجاج من الطبقات المتواضعة.

87في المقابل، كان الحجاج المغاربة في الغالب من الأثرياء، ففي عام 1928، ذكرت المقيمية العامة في المغرب سفر عدد من "أعيان المدن المغربية الكبيرة" إلى الحج بالإضافة إلى "التجار الميسورين"، وبعد عشرة أعوام، كان معظم الوفد المغربي من الحجاج يتألف من الزعماء المحليين و "المزارعين الأغنياء" و "كبار التجار"، فضلًا عن المجموعات الجديدة المتشكلة من العمال اليدويين الجزائريين والمغاربة العاملين في فرنسا. في عام 1931، عندما منعت الحكومة الجزائرية السفر إلى الحج، كان جل الحجاج تقريبًا من العمال اليدويين الجزائريين والمغاربة العاملين في فرنسا وقدموا من مدن سانت اتين Saint‑Etienne وباريس ومرسيليا. وأخيرًا، كان الموظفون الحكوميون ممثلون على نطاق واسع كما في حالة تونس، ونذكر مثلاً سفر القاضي المغربي بن كبير الذي أعد تقريرًا ناقداً بشدة لموسم حج 1934، فقد ذكر فيه كالمعتاد انتهاكات المطوفين وجشع المكيين، أما وصفه لشعائر الحج فينطوي على دلالة بحصول تطور في العقليات الإسلامية:

"تمثل شعيرة النحر في منى مشهداً بشعًا ولا إنسانيًا، فأكوام من الأضاحي التي لم تذبح جيدًا تتخبط في دمائها في فوضى عارمة في ظل غياب أي جهة منظمة للتخفيف من هذا الرعب".

88ولدى قراءتنا لهذه الأسطر، نجد أنفسنا متفقين مع رأي المفوض الحكومي لوستراد Lestrade الذي أكد في عام 1933 أن "بعض (الحجاج) أقروا بأنهم لم يعودوا شرقيين من حيث المزاج العام وأنهم اكتسبوا تحت تأثير الحريات الفرنسية استقلالية في الشخصية تميزهم بوضوح عن إخوانهم المسلمين من أهل المشرق".

تطور العقليات: أعيان الحج، السواح الجدد؟

89من جانبه، ذكر المقيم العام في المغرب لوسيان سانت Lucien Saint الملاحظة التالية في عام 1929:

"الكثير من حجاجنا أناس ميسورون وأعيان من كبريات المدن ممن يحبون السفر المريح فليس الحج فقط الهدف الوحيد لسفرهم".

90هذا التوجه في إدراج الحج في الإطار السياحي التثقيفي المتوافق مع التقاليد السالفة لأدب الرحلات لابن بطوطة يظهر بجلاء عند الحجاج المغاربة في فترة ما بين الحربين. فالقلة من المغاربة ممن ترجع أصولهم إلى المحافظات الشرقية يختارون السفر بحرًا مع إخوانهم الجزائريين من وهران، أما الغالبية فيفضلون الأسفار المنفردة عبر مرسيليا أو بيروت ويستفيدون في أثنائها من محطة حجر صحي متطورة ويزورون دمشق والديار المقدسة في القدس.

91في عام 1935، أصدرت المطبعة الرسمية في الرباط كتابًا اسمه "دليل الحج إلى الديار الإسلامية والسياحة في المشرق" باللغتين الفرنسية والعربية من تأليف سي أحمد الهواري، أحد القضاة لدى المحكمة العليا الشريفية في الرباط. وثمة أغراض متعددة من نشر هذا الكتاب الذي حرر مقدمته سلطان المغرب. فهو في البدء وسيلة دعائية وطريقة لرفع صورة السياسة الإسلامية الفرنسية في الوقت الذي ثارت فيه جموع شعوب المشرق ضد نشر الظهير البربري، فبعد استشارة "الرأي العام المغربي السليم والمستنير" قرر الهواري نشر هذا المؤلف "الذي يرفع من مقام فرنسا كأمة مستعمرة كريمة ومتحضرة". ولهذه الغاية، تضمن الكتاب تصاويرًا للمسجد الكبير في باريس وللمنجزات الفرنسية في المغرب كمحطات القطارات والجسور والسكك الحديدية، على طريقة المجمع الهندسي المغربي الذي تصوره ليوتي Lyautey في معرض فانسن لعام 1931.

92وقد كان هذا الكتاب أيضًا قصة أسفار – وصفت "بالتقرير الصحفي" – بما يتماشى مع نمط أدب الرحلات، ففي الكتاب تصاوير متفرقة لمناسك الحج حيث أراد الكاتب إظهار نفسه بصورة الحاج العادي مرتدياً ثوب الإحرام، واتبع الكاتب النهج التقليدي الأصيل للرحالة المغاربة الذي ينطلق من فكرة الحج لزيارة دار الإسلام، كالمسجد الأقصى في القدس و الجامع الأموي في دمشق والجامع الأزرق في القسطنطينية، فضلاً عن ذكر المحطات السياحية الأخرى كأهرامات مصر وبقية الدول الأوروبية التي يقطعها الرحالة عند عودته وهي صربيا وبلغاريا وإيطاليا وفرنسا وإسبانيا.

93وكثيراً ما يختار المغاربة الميسورون أن تكون رحلة العودة عبر أوروبا، ولأجلهم تضمن هذا الدليل عدة نصائح وتوصيات حتى تتم رحلتهم في أفضل الظروف الممكنة، غير أن الكاتب يتأسف فيه لغياب الدعاية باللغة العربية:

"في الحقيقة، عندما يود أحد الأعيان المغاربة المسلمين السفر أو شراء الأغراض أو البحث عن مكتب للأعمال وغير ذلك، فإنه يجهل عناوين الشركات الملاحية أو الناقلة الأفضل لتنظيم سفره لعدم وجود دعاية، كما يجهل عناوين أفضل الفنادق والمطاعم في المدن التي سيزورها، وأفضل المحلات التجارية وأخيرًا أسماء المنتجات والبضائع الجيدة التي يحتاجها. وقد لاحظت بنفسي في إحدى سفرياتي إلى المشرق النتائج المأساوية لغياب الدعاية، حتى أني اضطررت إلى التوجه إلى أول مصرف رأيته بعد أن سماه لي أحد المارة الذين لا اعرفهم، وكذا أرشدني إلى الفندق والمطعم أحد الأشخاص المروجين في الشوارع وهم كثر في المدن التي زرتها، كما اشتريت منتجات وسلعًا مشكوكًا في جودتها نصحني بها الصيدلاني والعطار أو أول التجار الذين مررت بمحلاتهم".

94ثم ظهرت بعد ذلك الإعلانات العربية التي تمدح مزايا ورفاهية السفر على متن البواخر التي استأجرتها الشركة المرسيلية باكيه Paquet أو شركة المقطورات ذات الأسرة Wagons‑Lits، أو عربات شركة النقل المغربية المشهورة في تلك الفترة بالإضافة إلى منتجات شركة اسكار Sacar والمصنعين أمثال رونو Renault و فورد Ford.

95في عام 1938، فكر الشريف مولاي الكبير، عم سلطان المغرب، عند تجهيز رحلة حجه المرور بمصر وفلسطين وسوريا وتركيا، وقد لاحظنا توجهًا مشابهاً عند الأغنياء من الحجاج الهنود الذين نظمت نساؤهم نادي للعبة البريدج في محطة الحجر الصحي بكمران. كما أظهر "الأعيان" الهنود من الحجاج رغبة أكيدة في استكشاف أوروبا وبعض البلدان في ديار الإسلام، فقد استغل نواب حيدراباد حجه لزيارة تركيا وأفغانستان، كما ذهب مولاي إلياس بارني إلى العراق أولًا ثم فلسطين وسوريا قبل أن يؤدي فريضة الحج.

"ثمة توجه لدى الحجاج من النخبة، كما كتب القنصل نورمان مايارز Norman Mayers، بالنظر إلى الحج كرحلة فارهة، واعتبار حكومة الهند وقنصل سمو الملك في جدة كوكلاء لشركة توماس كوك Thomas Cook السياحية".

96وقد عكست شكاوى الحجاج الهنود في تلك الفترة المستوى العالي من المطالب فيما يخص الرفاهية وظروف الإقامة، ففي تقرير مرسل إلى رئيس "لجنة الحج" في محافظة بيهار، اعتبر أحد الحجاج أن أسعار النقل إلى الديار المقدسة باهظة مقارنة بأسعار السفر بين بومباي ولندن، فتذاكر السفر بالبواخر إلى أوروبا تتضمن رسوم التغذية على متنها وليس الحال كذلك في السفن المتوجهة إلى الحجاز، وذكر أخيرًا وجود نساء على متن السفينة وسوء النظافة في بعض السفن مما يتطلب إجراء إصلاحات من قبل الشركات مالكة السفن. وهكذا بدانا نتجه نحو خلط تدريجي في الأذهان بين رحلة الحج والسفر الترفيهي على متن البواخر السياحية الفارهة التي عاشت بلا شك عصرها الذهبي في فترة ما بين الحربين.

التنظيم النخبوي للحج إلى مكة

97أدركت السلطات الاستعمارية هذا التطور "النخبوي" للحج فكيفت سياستها الخاصة بالتنقلات للتوافق مع متطلبات الرفاهية للحجاج المرموقين، وبعد انقضاء المرحلة الأولى للحج الاستعماري الذي اتسم بالإرهاق الجسدي، صار الأمر الآن يتعلق بالإغراء الفكري، وهذه ليست استراتيجية جديدة في الحجاز. فقد لجأ إليها سابقاً السلاطين الخلفاء وكذا ابن سعود نفسه الذي قام باستهواء أعيان الحج. أما النتيجة الثانية لهذا التحول الاجتماعي في طبيعة الحج فقد تمثلت في إشراك الأعيان بشكل متزايد في عملية تنظيم الحج في المستعمرات وفي الحجاز.

الحج الرحالة

الوصاية الخفية

"اعتقدنا أننا لبينا رغبة الإدارة العليا بإضفاء طابع الوصاية الخيرية على بعثتنا، مستبعدين أي جانب قمعي فيها، قد ارتأينا أنه لكي يتقبل كافة رعايانا من المسلمين فكرة تنظيم الحج دون أي ظنون استعمارية، كان لزامًا السعي للتقارب مع الظروف التي يسافر فيه الحجاج الأحرار، ولا زلنا نبذل الجهود في هذا الاتجاه، حتى يقتنع رعايانا الجزائريين بشكل أفضل بأنهم في الأساس مجرد مسافرين عاديين اشتروا ثمن تذاكرهم وينعمون برعاية واهتمام الإدارة الفرنسية".

98تظهر جليا هذه الأسطر التي كتبها المفوض الحكومي ليستراد Lestrade في عام 1933 النوع الجديد من الرابط الاستعماري الذي بدأ يتشكل في فترة مابين الحربين. إذ ينبغي أن تكون الوصاية الاستعمارية أقل حضورًا وأكثر رعاية على غرار "الاستبداد اللطيف" وفق مفهوم اليكسي دو توكفيل Alexis de Tocqueville. ليس القصد هنا أن نجعل من "سفينة الحجاج" رمزاً للنظام الاستعماري وإنما إرضاء التوقعات "السياحية" لرعايا الإمبراطورية كما لو أنهم كانوا مجرد عملاء عاديين والحكومة الاستعمارية شركة مزودة بالخدمات. والهدف وراء هذا كله السعي للحصول على مؤيدين لسياسة عامة سيتم توجيهها حتما لخدمة المصالح الاستعمارية، كما كتب فيرونيك ديميه Véronique Dimier:

"على شاكلة حكومة ميشيل فوكو Michel Foucault، تسعى هذه الإدارة للإحاطة بمصالح المجتمعات المستعمرة ورغباتها وأنشطتها لتستخدمها بعد ذلك لتحقيق أهدافها المنشودة".

99ويبدو أن هذه الطريقة أثبتت فاعليتها، ففي عام 1934 أقر الكابتن والمترجم المغربي ابن داوود المبتعث في مهمة استطلاعية من قبل المقيمية العامة، بأنه "من بين كل المجتمعات الإسلامية الموجودة في الحج، يكاد يكون الحجاج من شمال أفريقيا هو الوحيدون الأقرب لكونهم سواحًا"، قبل أن يردف قائلًا:

"يجب أن نطور قوافلنا التي لم تعد تتوافق مع أهواء البرجوازيين المغاربيين فلا ننسى أنهم الورثة المرموقون للحضارة الأندلسية الجميلة، فالمواكب بالنسبة إليهم وإلى الجزائريين يجب أن تكون، برأينا، مماثلة للرحلات السياحية على متن السفن الكبيرة بحيث تمكنهم من النزول في عدة محطات ما لم فإن الحج يفقد الكثير من قيمته في نظرهم".

100وفي مستهل الثلاثينيات 1930 وطيلة العقد الذي يليه، أظهرت السلطات الاستعمارية حرصها الشديد على راحة قوافل الحج باعتبار أن سمعة الإمبراطورية تترتب على ذلك.

101ففي موسم الحج 1929 لم يجد القنصل الإيطالي في جدة بدًا من الإقرار بان "البواخر الكبيرة الرائعة" الإنجليزية والهولندية أثارت إعجاب الجميع عند وصولها إلى جدة، وقد كان هو ينتقد سابقًا قلة التجهيزات المريحة للسفن البريطانية. كان مفوض لحكومة الفرنسية أقل ثناءًا على هذه السفن لكنه أكد على "جودة" البواخر التابعة للخط المجولي حتى وإن كانت الخدمات على متنها محدودة في الأمور الأساسية بما يوازي خدمات الدرجة الرابعة للسفن الفرنسية حيث ينام الركاب على القاع مباشرة. وعلى العكس من ذلك، تعرضت الشركة المنافسة "نيمازي Nemazee" لانتقادات عديدة كضعف الإشراف الطبي الذي يتسبب في زيادة لمخاطر الصحية بالإضافة إلى قدم السفن المستخدمة. والأمر مختلف في حالة السفن التابعة للخط المجولي التي تعرضت لأضرار كبيرة في أثناء الحرب لكنها استطاعت بعد ذلك أن تجدد جزءًا كبيراً من أسطولها البحري، فبعض الوحدات القديمة بيعت لمصر واليابان وفي المقابل اشترت الشركة سفنًا أخرى بأحجام مقاربة بدءًا من عام 1924 من مصانع ليثجوز Lithgows في ميناء غلاسكو Port‑Glasgow (الجدول 28).

الجدول 27. سفن الشحن الأساسية لشركة الخطوط المجولية (شركة الملاحة البخارية في فارس وبومباي) في فترة ما بين الحربين.

اسم الباخرة

سنة دخولها الخدمة

السعة

المقاييس (بالمتر)

السرعة (بالعقدة)

اكبر (2) Akbar

1924

4043

114,3×15,9

11

الافي (2) Alavi

1924

3566

106,7×14,6

11

جيهانجير (2) Jehangir

1924

3566

106,7×14,6

11

خسرو (2) Khosrou

1924

4043

114,3×15,9

11

رحماني (2) Rahmani

1928

5291

125×16,5

11

رضوانيRizwani

1930

5307

124,8×16,5

11

إسلامي (2)Islami

1934

5879

124,6×17,1

13

المصدر: http://www.poheritage/our.archive:ships‑search & http://www.theshiplist.com/​ship/​lines/​mogul.htm

102لم تنجح الشركة الإنجليزية في الحصول على الموافقة بطلب تأجير سفينة خاصة للحجاج الأغنياء، لكنها تفتخر بكونها أنهت بعض الممارسات السيئة كقيام بعض أفراد الطواقم بتأجير الصوالين في الدرجة الأولى للحجاج الميسورين بأسعار باهظة.

103في عام 1931، لاحظ اثنان من الأعيان الهنود بسرور أن شركة الخطوط المجولية خفضت أسعار تذاكر الدرجة الثالثة إلى حد كبير وأنها باتت تخصص للحجاج الهنود أفضل سفنها مثل "رزواني Rizwani" و "رحماني Rahmani" الحديثة والمجهزة تجهيزاً جيداً. بعد أن اشترت شركة الملاحة البخارية الهندية البريطانية شركة الخطوط المجولية، تمكنت هذه الأخيرة في عام 1935 من استئجار الباخرة الفارهة "إسلامي" المزودة بمائة مقعد من الدرجة الأولى ويبلغ طول السفينة 124 مترًا وتصل سرعتها إلى 13 عقدة، وتشكل هذه السفينة البالغ وزنها 5 879 طنًا أثقل سفينة على الإطلاق دخلت الخدمة في إطار هذه الشركة.

104أما الحجاج الليبيون فقد سافروا في عامي 1928 و 1929 على متن السفينة "سوفيا‑باSofia-pa " وهي سفينة إيطالية مريحة وفيها طبيب معالج وتموينات كافية من المياه والأطعمة. وقد استحق التنظيم الجيد لموكب الحج مدح القنصل البريطاني الذي قارن بين هذا التنظيم والفوضى العارمة للحجاج الفرنسيين المتكدسين على ظهر السفينة "بيلجرانو Belgrano".

105يبدو أن ردة الفعل الفرنسية جاءت متأخرة على هذه المطالب بالرفاهية، لكن مفوض الحكومة الجزائرية أشاد في عام 1932 بحسن تجهيز صالات الاستحمام والتنظيف على الطريقة الإنجليزية في الباخرة "فلوريا Floria" بالإضافة إلى الأكل الصحي والوفير من إعداد الطهاة العرب. في العام التالي، لاحظ المفوض الحكومي المسافر على متن السفينة "فيرجي Phyrgie" أن مالك السفينة بذل قصارى جهده لإرضاء زبائنه من الحجاج وخاصة ركاب الدرجتين الثالثة والرابعة المزودتين بأسرة وفرش وبعض المفروشات الجديدة. وبالمثل عبر القنصل الفرنسي في جدة، في يوليو 1934 عن قناعته التامة بأن تنظيم الحج الجزائري والسوري لن يكون أفضل مما كان عليه.

106ولم يعد الامتثال للتشريعات السارية المعيار الوحيد لاختيار السفن فقد حرصت لجان دراسة طلبات العروض في الحكومة العامة الجزائرية على قبول العروض الأفضل للسفن فقط، وهكذا وقع الاختيار مثلاً على السفينة "سينايا" التابعة للشركة الفرنسية للحج لتوصيل حجاج موسم 1934 باعتبارها أفضل توفيرًا لسبل الراحة من السفينة "مادونا" التي تقدم بها المالك فوديل، فضلًا عن أن أسعارها أقل بقليل من المنافسين. في عام 1936، أدخلت تحسينات جديدة على تجهيزات السفينة "سينايا" وخاصة ما يتعلق بالمصليات فيها، فقد ركبت مكبرات الصوت التي تبث أناشيد دينية بالعربية بالإضافة إلى التعليمات الضرورية لمناسك الحج في الوقت المناسب. كما وضع تحت تصرف الحجاج غرف استحمام بالماء الحار في أي وقت من النهار ومُنحت مطالب الحجاج االقادمين من مناطق مختلفة من الإمبراطوريات من حيث المأكولات رعاية خاصة. وذكر نائب القنصل الحاج حمدي أن وصول باخرة من هذا الحجم وهذه الأهمية إلى ميناء جدة يعد "حدثًا زاد من رفعة مقام فرنسا في هذه الدولة المشرقية".

الصورة 17: الباخرة "سينايا" المتوجهة إلى جدة.

الصورة 17: الباخرة "سينايا" المتوجهة إلى جدة.

المصدر: AOM,GGA,16h/108.

الصورة 18: مشهد من داخل مسجد السفينة "الروضة" في عام 1939.

الصورة 18: مشهد من داخل مسجد السفينة "الروضة" في عام 1939.

المصدر: ADN بيروت، 663، " الحج إلى مكة في الباخرة الفارهة: الروضة".

107وفي الدول الواقعة تحت الانتداب، لم تكن السلطات المنتدبة بأقل حرصًا على المطالبة سنويًا بإدخال تحسينات، وذلك طبعًا بضغط من الحجاج، وهكذا تم إدخال تعديلات جديدة – تقارب كلفتها ثلاثة مليون فرنك – في عام 1939 على الباخرة "الروضة" التي تضم صالات استقبال ومسجد (الصورة 18) وغسول للفم والماء الحار في كل الطوابق وغرفة لتبريد الأطعمة ومستشفيات منفصلة للرجال والنساء وفيها صالات انتظار وغرف للمعاينة الطبية.

108وهكذا رسخت فترة ما بين الحربين هيمنة البواخر السياحية، رغبة في إنهاء التقشف والمشقة المرتبطة تقليديًا بصور السفر إلى الحج. وهذا مثال جيد على "تحول المشقة إلى متعة" وهو مثال أيضًا على تغير تاريخ السفريات البحرية برمته. ظل الانطباع المسيطر هو أن الحجاج المسلمين لم يبقَ لهم شيءٌ يغبطون عليه أسلافهم النصارى الذين كانوا يقصدون القدس للحج في مطلع القرن.

نظام امتيازات؟

109تماشيا مع هؤلاء "الأعيان في الحج" كانت القوى الاستعمارية أول من حادت عن القواعد التي وضعتها هي بذاتها، ففيما يخص التنقلات، رفضت الإدارة الاستعمارية الجزائرية رسميًا الإقرار بأي استثناء لصالح نظام القوافل، لكن في الواقع تعددت الاستثناءات الممنوحة سواء لصالح بعض "الشخصيات الدينية الاعتبارية" أو بعض أغنياء من التجار الراغبين في أداء الحج مع نسائهم الثلاث وتجنب الاختلاط مع جموع المسافرين. ونشهد توجهًا مماثلاً في سوريا حيث تم اعتماد إصدار بعض الاستثناءات من تطبيق القوانين للسماح مثلاً لحاج لديه تذكرة سفر درجة أولى أن يركب على متن سفن أخرى غير التي قدمتها الشركة المتعاقدة. في عام 1939، وخلافًا للتعليمات القانونية، ترك للسفينة "سينايا" حرية القيام برحلة إضافية في الطريق باتجاه بيروت لجلب موكب حجاج سوريين "ميسورين" و "راغبين في الاستمتاع بهذه السفينة الفرنسية الجميلة".

110كما تعددت الاستثناءات في الإجراءات الصحية، ففي عام 1931، استخدمت الحكومة العامة في الجزائر صلاحيتها المكفولة بالمرسوم الصادر بتاريخ 10 فبراير 1930، فقررت تعليق الحج بعد صدور تقرير من المفتشية العامة لإدارات الصحة والنظافة العامة يؤكد على وجود حالة طاعون في شرق البحر الأبيض المتوسط وفي محافظة قسنطينة. ومع أن الأسفار الفردية تمثل مخاطر صحية أكثر من الرحلات في المواكب الجماعية إلا أنه تم الترخيص لها على اعتبار أنها "قد يصُب في مصلحة سياستنا أن يقوم بعض الأعيان بتمثيل الجزائريين المسلمين في شعائر الحج في مكة". تهدف هذه التنازلات في الحقيقة إلى تجنب إثارة سخط "بعض زعماء القبائل والأغنياء" الراغبين في السفر بمفردهم إلى الحج، وكما قال وزير الخارجية:

"كانت الشروط المفروضة قانونيًا على مثل هذه الفئة، كما صرح بذلك السيد كارد Carde (الحاكم العام للجزائر)، مشددة بحيث لا يتمكن من السفر إلا عدد محدود من السكان المحليين من الأثرياء المنتمين إلى طبقة اجتماعية متعودة على النظافة والأناقة ولا يمكنها المغامرة في أثناء سفرها بالتعرض للمتاعب والأمراض الصحية التي للأسف تودي بحياة العديد من الحجاج المفتقرين للإمكانيات. وقد استمد التمييز بين القانون الخاص بالحجاج المسافرين في مواكب جماعية وذلك الخاص بالمسافرين فرادى، وفق تصريح السيد كارد، من هذه الاعتبارات ولاشك في أن المساوئ الصحية في الحالتين مختلفتان تمام الاختلاف".

111نجد السياسة ذاتها مطبقة في الحج الهندي، فقد تزايدت أعداد الحجاج الذين لديهم خطابات توصية للحصول على معاملة متميزة تجنبهم المضايقات والمتاعب أثناء الإقامة في الحجاز، وحيث أن الأغنياء من المسلمين كانوا يتضايقون من اختلاطهم مع الحجاج البسطاء في محطات الحجر الصحي، تلقت السلطات الصحية في كمران طلباتهم بالقبول فخصصت لهم أماكن منفصلة وحرصت على إنهاء تفتيشهم في الوقت المحدد. في عام 1935، عندما ذهب نواب ولاية باهاوالبور والأميرة بادشا لحيدر اباد إلى الحجاز، تم إعفائهم تماماً في رحلة الذهاب من التفتيش الصحي ومن نظام المناوبة عند رحلة العودة. ويبدو أن التشريعات بدأت منذئذ في التكيف مع مطالب الحجاج الميسورين وليس العكس، وخير دليل على ذلك التعديلات الكثيرة التي أدخلت على قانون الشحن التجاري الهندي جراء الشكاوى والتظلمات التي رفعتها هذه الفئة من الحجاج.

112ويظل الرهان من وراء هذه المطالب بالرفاهية في السفر والمرونة في التشريعات سياسياً أكثر من أي وقت مضى، إذ يكمن القصد في إقناع الحجاج بأنهم يسافرون تحت رعاية السلطات الاستعمارية، وليس إجبارهم على ذلك، وأنهم لن يكونوا في رعاية أيدٍ أفضل من هذه السلطات، وقد توافقت هذه السياسة أكثر مع السياسة التي انتهجها ابن سعود في المنطقة في تلك الفترة.

في المملكة العربية السعودية، استراتيجية مماثلة لاجتذاب النخب

حجاج أوروبا، المدافعون الجدد عن النظام السعودي

113كان العاهل الوهابي متحفظًا بشدة في بادئ الأمر إزاء الحجاج القادمين من أوروبا الذي يرى فيهم ورثة للمغامرين الجواسيس من الغرب في القرن التاسع عشر، كما كان يخشى من تهمة التساهل والتواطؤ مع الغرب التي توجهها له الأجنحة الأكثر تطرفا في التيار الوهابي. ولذا افقد أخضع المعتنقين الجدد للإسلام، منذ وصولهم جدة، إلى "اختبار للشعائر" أمام قاضي المدينة، وهذا إجراء طويل كفيل بردع الكثيرين منهم لأنه يلزم القاضي بإرسال تقرير عنهم إلى قاضي مكة قبل أن يمنح ابن سعود شخصياً التصريح لهم بالدخول إلى مكة، وقد أوشك كثير من الحجاج الأوروبيين على ألا يدخلوها وأن يرحلوا إلى بلادهم الأصلية، كما حصل مع الرسام الفرنسي إتيين دينيه الذي واجه صعوبات في إتقان اللغة العربية عند سفره من السويس، ولم يتمكن من أداء الحج إلا بعد أن قدم رسالة طلب حج كتبها له شكيب أرسلان وبعد توسط القنصل جو Gault ووزير الخارجية في المملكة.

114غير أن ابن سعود لقي خيرة المدافعين عنه وأكثرهم حماسة من بين هؤلاء المسلمين الجدد، فقد أدرك، كما فعل أسلافه، فورًا المنفعة السياسية التي قد يجرها لصالحه من خلال تسهيل حج هذه النخب القادمة من أوروبا. ورغم الصعوبات التي واجهها اتين دينيه عند سفره من السويس إلا أنه حصل في الأخير على "كافة التسهيلات المطلوبة"، بل حرص العاهل الوهابي على دعوته للعشاء معه، وقد ترك الحجاز "راضيًا عن الاستقبال الذي حظي به". وبعد ثلاثة أعوام من ذلك، وصل الكابتن دوبوي، المتسمي أيضًا بالشريف إبراهيم، إلى جدة بصفته صديق للعاهل، فأُعفي من كافة الإجراءات الرسمية للدخول بما في ذلك "امتحان إتقان الشعائر"، واستقبله بترحاب قائم قام جدة ودعاه منذ وصوله ليتناول مع ابن سعود وفيلبي Philby الغداء على الطريقة البدوية. كما حصل على امتياز السفر بسيارة وبخيمة في عرفات نصبت خصيصًا للضيوف الملكيين. أما إيفلين كوبولد Evelyn Cobbold، فقد حصلت على ترخيص خاص بالعودة إلى جدة أثناء شعائر منى لتجنب الزحام والنحر الذي كانت تنفر منه.

115هذه الامتيازات أثارت مشاعر العرفان لدى المعنيين بها، فلطالما كان المستشرق البريطاني إيلدون روتر Eldon Rutter منتقدًا، أثناء حجه في عام 1925، للحكام الجدد في الديار المقدسة خاصة عندما تطرق لموضوع استفزازات الإخوان، بل أنه وصف ابن سعود بالأمير الطموح الذي لم يتردد في دعوة البدو الجهلة إلى مذهبه للوصول إلى مآربه، لكنه وصفه أيضًا بالأمير التقي الذي يستقبل الزوار في خيمته في منى وهو لابس ثياب الإحرام ومبتسم ابتسامته المعهودة، ولا يرد زائرًا عنه سواء كانوا من الأمراء أو الدراويش. فقد كتب روتر قائلًا

"إنه لخصم شرس إذا ما استعرت الحرب ولكنه عند الظفر أحد أكثر العرب الذين عرفهم التاريخ إنسانية".

116وقد ذهب مواطنه آرثر روبنسون Arthur Robinson أبعد من ذك في المديح ودافع عن الوهابيين في حادثة عام 1926 المتعلقة بمشكلة المحمل المصري. فقد نشر مقال في صحيفة المجتمع الملكي الآسيوي لبريطانيا العظمى وإيرلندا، استشهد فيه بجودفروا دوكومبين وروتر، وصف فيه المحمل المصري بأنه عملية مبتدعة مدنسة – ألم ترافق المحمل في السابق الحملات العسكرية التي لم تكن دينية بتاتًا؟ – بل اتهمه بالوثنية لأن النساء لا تزال تقدسه لقدرته المزعومة على تسهيل الإنجاب. وبالتالي لم يكن غريبًا أبدًا أن يمنع الوهابيون دخوله إلى الديار المقدسة.

117كما أثارت سياسة التحديث التي اتبعها ابن سعود إعجاب العديد من الحجاج، كالرسام إتين دينيه:

"فمنذ تأسيس الحكومة الجديدة، أصبح الأمن مستتبًا تماماً في الشوارع والطرقات وانتهى عهد السرقات فبات الناس يعرضون أكوام النقود على صفائح نحاسية في مهب الريح بل ويتغيبون عن متاجرهم بلا خوف فلم تكن تنقص قطعة واحدة من نقودهم عند عودتهم. كما غدت خطوط الهاتف والتلغراف اللاسلكي تعمل في جدة والمدينة ومكة والطائف وحتى في نجد، وأضاءت الكهرباء المساجد والمعالم العامة. كما غطت شركات النقل الخدمات على الطرق بمئات من المركبات ومستودعات البترول المجهزة في المحطات الكبيرة".

118وعلى حد رأي الكاتب، حتى الحجاج المغاربة، ورغم استيائهم من تدمير قبة أنس بن مالك، أشادوا بهذه التحسينات "عند مقارنتهم بالتسهيلات للحج في أيامهم وتلك التي قاساها أجدادهم أيام النظام القديم" (...)، ونسوا مظلمتهم الوحيدة، وساقوا الثناء للملك ابن سعود".

119وقد ساقت إيفلين كوبولد من جهتها مدحًا عظيمًا للسياسة الصحية في المملكة التي سمحت بموازنة الانتقادات الموجهة لها في الوقت ذاته من جانب الأطباء الهنود في القنصلية، فقبل ابن سعود، لم يكن الحجاز يملك سوى تجهيزات طبية بدائية، لا علاقة لها إطلاقا بالتحسينات الموجودة في المستشفى الجديد في مكة المتطور والحديث تمامًا والجميل أيضًا بفضل حديقته الخلفية المليئة بأشجار الميموزا والأثل التي تمدها بالظل والهواء المنعش. كما أن مدير المستشفى يتحدث الفرنسية بشكل جيد وصرحت بأنها تفاجأت بفعالية الخدمات الصحية التي يقدمها الأطباء والجراحون المتخرجون جميعهم من كليات الطب في باريس والقسطنطينية. وبعد فراغها من حجها، أخذت معها بعض التصاوير للمساجد والأضرحة لكي تثبت لقرائها جميعًا أن الوهابيين لم يدمروا كل قباب الأضرحة، لكن هذه الانطباعات الإيجابية المتحمسة لم تؤكدها انطباعات القناصل الذين التقوا بها في الطريق.

120ولم تكن أيٌ من هذه المدائح تعدل ما كتبه الشريف إبراهيم، المسمى أيضًا بالكابتن دوبوي، وقد نشرت قصة حجه في موسم 1930 بعد عامين على هيئة مسلسل من عدة أجزاء في الصحيفة اليومية "الصباح Le Matin"، بعنوان "حكاية سفرة إلى الديار المقدسة الإسلامية، الحج الحديث إلى مكة". وقد ساق فيها هذا القنصل السابق المعتنق للإسلام مدحاً كبيراً لكافة أعمال ابن سعود الذي وصفه "بالملك العظيم الحداثي لنجد والحجاز". ومن بين هذه القائمة الطويلة للتحديثات المدخلة، حاز ذكر التطور الحاصل في النظافة والصحة العامة مكانة هامة وكذلك الحال فيما يخص وصف المستشفى الجديد في مكة، والبنى التحتية الموجودة على طول طرق الحج، والمختبر الجديد للفحوصات البكتيرية في جدة. وكان سرد القصة كما لو أن الكاتب يحاول إقناع القارئ الفرنسي الذي لا يزال مصدومًا من المعارك الخاصة بالنظافة في القرن الماضي بأن الوضع قد تغير، فقد حرص الكاتب أيضًا على إثبات مدى التوافق بين التحديثات التقنية للحج الوهابي واحترام التعاليم القرآنية. وهكذا فسر موضوع وفكرة الطريق الواصل بين جدة ومكة:

"إن تعبيد هذه الطريق وإنشاء خط القطار الكهربائي يساعدان على تحقيق رغبة "الكتاب الحكيم" ألا وهي أداء الحج في أفضل الظروف للنقل وهذا شرط أساسي للحج".

121غير أن الجانب الأكثر إثارة للدهشة في هذه القصص، بعيدًا عن مسألة تبرير سياسة النظام الجديد، يتمثل في تغلغل الفكر الوهابي فيها، فقد امتدح دينيه سياسة فرض النظام التي اتبعها ابن سعود والتي حققت للديار المقدسة "التطور المادي والنظام والأمن والوحدة الدينية لكافة الملل والنحل مع مراعاة المبادئ الإسلامية الأساسية مراعاة تامة". أما السيدة كوبولد فكانت أول المدافعين عن النظام الأخلاقي الجديد الذي فرضه الوهابيون، وقد اصطحبت معها كتاب "صحراء الجزيرة العربية" لدوجتي Doughty، فقط لإدانة التزمت النصراني والفكر المعادي للإسلام، فلم تكن ثمة حاجة لشرطة آداب تلوم إحدى الحاجات على رغبتها اصطحاب شيشة معها فقد تكفل الوهابيون بمنع استخدام التبغ أصلًا. لم تكن هذه الأفكار منفردة أو معزولة فقد وجدنا ثناءًا مشابهاً لمنع التدخين بعد عدة سنوات بقلم الشريف إبراهيم الذي سبق عصره بعقود عندما طالب بالتطبيق الفوري لمنعه في الأماكن العامة في أوروبا. وبينما أثنى روبينسون على رغبة الوهابيين في العودة إلى تعاليم الدين الحنيف، كان روتر مقتنعاً بعقيدة التوحيد الذي يشدد على وحدانية الله وينفي الشريك عنه، ففي أثناء طوافه، وصف الكعبة بأنها "رمز تعبيري عن وحدانية الإله متمثلة في بيته هذا". أما ليوبولد فايس، فقد أبى تصور الكعبة كشيء يعبد بينما جعلها كثير من الحجاج شيئًا مقدسًا يعبد، مع أنها ليست إلا "رمز لوحدانية الله". ولم يكن النبي، على حد قوله، إلا عاملاً متواضعاً في إعادة رفع قواعد البيت الذي أسسه إبراهيم وتفعيل مهمته الأولى، ولم يكن العلماء الوهابيون لينبروا للدفاع عن أجود من هذا التأويل.

122أما ابن سعود فقد كان رهانه الأساسي عقائديًا، فعلى شاكلة البواخر الراقية المستأجرة برعاية الإمبراطوريات باسم المهمة الحضارية للغرب، كان الاستقبال الحافل الذي خصصه ابن سعود للحجاج الأوروبيين يسعى لإيجاد الظروف المواتية لنشر المذهب الوهابي. وقد حققت هذه السياسة نجاحًا مؤكدًا في هذا الصدد لدى الحجاج الغربيين، لكنها لم تكن بالضرورة كذلك عند الحجاج المسلمين القادمين من الإمبراطوريات.

صعوبة جذب النخب الإسلامية من الإمبراطوريات

123استغرقت محاولة استهواء الرعايا المسلمين من الإمبراطوريات وقتًا أطول لتؤتي ثمارها فقد اضطر ابن سعود في بداية حكمه لمواجهة مشاعر العداء من جانب طرف كبير من الأمة الإسلامية، فلئن كانت غالبية الحجاج قد أجمعت على الترحيب بعودة النظام إلى الديار المقدسة، فقد كان الكثير منهم أيضًا ينددون "بسوء فعال الوهابية"، بدءًا من تدمير قبور الأولياء.

124وقد صدرت هذه الانتقادات أيضاً من النخب التقليدية مثل نواب باهاوالبو في عام 1931 ومن "الطبقات الجديدة" في الإمبراطوريات الحريصة على النأي بنفسها عن السلطات العربية المستقلة. وعلاوة على تردي الحالة الصحية في المملكة، وصف الطبيب التونسي دينجيزلي Dinguizli النظام السعودي بأنه "نظام الرعب" الذي يطبق شريعة القصاص. أما المعلم الجزائري معبد فقال إن ابن سعود لديه "روح دكتاتور وقومي ومتعصب وفاتح"، وذهب أحد الأعيان إلى حد وصفه بأنه "فاسق يعكس سلوكه الخاص المشبوه قناعاً زائفاً من النفاق على وجه الفضيلة". أما قاضي صفرو، بن كبير، فقد استنكر أحوال "البدو البائسة وما هم عليه من المجاعة"مما اضطرهم للتسول وعبر من خلال كتاباته عن استياء هذه الطبقات المختلفة للشعب.

125استفاد ابن سعود من الأزمة الاقتصادية فكثف من حملته الدعائية تجاه هذه الفئة من العملاء المتطلبين، فقد أدرك مدى تغير الحج إلى رحلة سياحية عند النخب الإسلامية، فكان تأسيس مكتب الدعاية للحج في عام 1934 فرصة لتوزيع منشور سياحي يمتدح "فضائل" الحج السعودي، "والاقتصاد في النفقات والراحة البدنية وبهجة الروح". وكما أقر بذلك القنصل الانجليزي كالفير Calvert، فإن إحدى المهام الأساسية المنوطة بهذا المكتب تتمثل في اجتذاب الحجاج من ذوي النفوذ لإقناعهم بمشروعية وأصالة المذهب الوهابي. كان المطوفون ينشرون عند زيارتهم لمختلف البلدان في دار الإسلام "دليل الحج" الذي أعده هذا المكتب حتى أن الحكومة الهندية اتبعت هذا النهج وطبعت بدورها "دليل الحجاج إلى الحجاز".

126أثارت سياسة الاستهزاء هذه شكوك المراقبين الأوروبيين، فقد رأى القنصل الإيطالي تيفو مثلًا أن هذه الجهود لن تؤدي إلى شيء لأنه لا يمكن "توجيه أي حركة سياحية ولو إسلامية إلى هذا البلد المفتقر للجمال والسرور والفن".

127في عام 1932، وتلافياً لانتقادات الأعيان الهنود، قرر ابن سعود استقبالهم في جلسة خاصة قدم لهم فيها هدايا متنوعة، فقد حصل نظام حيدر اباد على قطع من السجادة المقدسة، وحصل نواب باهوالبور على شرف تكنيس أرضية الكعبة بحضور ابن سعود. لم تقتصر هذه المزايا على الأمراء فقط، فقد قام وزير المالية السعودي، المسؤول عن إدارة شؤون الحج، بعدة مبادرات بغرض تحبيب الحجاج الأغنياء بالمكوث في الديار المقدسة، فافتتح فنادق فاخرة لأجلهم في المدن الرئيسة الثلاث للحجاز بالإضافة إلى استراحات على الطريق من جدة إلى مكة ومن مكة إلى المدينة مقابل أجر معين. كما خصصت لهم سيارات محددة وأعفيت من الرسوم، ولم تكن النخب الهندية وحدها المستهدفة من سياسة الامتيازات هذه ويبدو أنها بدأت تخشى من المعاملة المتميزة المخصصة للمصريين أثناء حج المصالحة في عام 1937. لكن أسباب السخط لم تختف تمامًا، فقد عبر الحجاج السوريون واللبنانيون لدى عودتهم من موسم حج 1936 عن حنقهم ضد الحكومة التي فرضت عليهم ضريبة خاصة مع أن الفوضى والتبذير يعمان الحجاز.

128في الحقيقة، لم تتمكن سياسة تحديث الحج في الحجاز من إسكات الانتقادات بشأن النظام السعودي والقوى الاستعمارية، وتمثل رهان هذه القوى في النهاية في تجنب هذه الانتقادات من خلال إشراك النخب الإسلامية في كافة مراحل الحج.

ما بين لجان الأعيان ونواب القناصل: سياسة إشراك الأعيان المسلمين في تنظيم الحج

اتحاد النخب الجديدة والتقليدية في الإمبراطورية الفرنسية لتنظيم الحج

129في عام 1919، أوكلت الإمبراطورية الفرنسية، كما رأينا، مهمة تنظيم الحج إلى جمعية الأوقاف للديار الإسلامية، وهي جمعية من الوجاهات الإسلامية المشتركة في الحكومات الثلاث لبلاد شمال أفريقيا، لكن هذا لم يمنع كل الحكومة من أن تتخذ بمفردها خيار إشراك "أفراد محليين" في عملية التقنين الخاصة بالحج. وهكذا بادرت المقيمية العامة في تونس في عام 1930 بدعوة "لجنة استشارية" للانعقاد وتتألف اللجنة من موظفين حكوميين فرنسيين وأعيان مسلمين لمناقشة التحسينات المدخلة على الحج، دون الاكتراث للازدواج المحتمل الذي قد يحدث مع تشريعات جمعية الأوقاف.

130في سوريا، تم تأسيس "لجنة خاصة بالمنتدبات لتنظيم الحج" في عام 1926، تألفت من مفتي بيروت وبعض الأعيان المسلمين، وكانت مهمتها تقديم المشورة للمفوض السامي وتعيين مندوب في كل سفينة بحيث يتولى مسؤولية تسلم مظالم الحجاج والوساطة بينهم وبين ربان السفينة. وعلى غرار ما كان موجودًا على أيام المحمل العثماني، كلفت لجان محلية مؤلفة من وجاهات إسلامية بالتنظيم المادي للرحلة وللمساعدة المقدمة للحجاج. وفي عام 1926، تأسست لجنة محلية مكلفة باستقبال الحجاج الأجانب في دمشق وتسكينهم، تضم أربعة مشايخ من "الجمعية الخيرية الإسلامية" في دمشق وتاجرين.

131أما عن مسائل التنظيم الصحي والمادي، فقد كانت مشورة "النخب الجديدة" المتمثلة في الأطباء المسلمين مطلوبة بشكل متكرر، خاصة عندما ترغب السلطات في التشديد على تأطير الحج. ومن بين هؤلاء الأطباء الجزائريين، صوت علاء بنادوا Alal Benadoua من تليمسن وأحمد سعدان من بَسكَرَة، الملحقان ببعثة الحج لعام 1930، لزيادة فرض الضوابط الصحية على سفر الحجاج إلى الحجاز، فبرأيهم، استطاعت فرنسا بفضل حضورها الطبي القوي في الديار المقدسة أن " تسترجع من خلال وسيلة التغلغل السلمي هذه والتي قوامها الطبيب، هيبتها وتأثيرها القديم في المشرق". ولم تكن مثل هذه المنشورات تخلو من اعتبارات تمليها عليهم مناصبهم الوظيفية، فمع اختتامهم لتقريرهم بالتوصيات نجد هذين الطبيبين يقترحان اعتماد وظيفة مستشار صحي لدى القنصل في جدة.

132وقد قدم لنا الطبيب التونسي بشير دينجيزلي الذي رافق المسلمين التونسيين مرتين إلى الحج، خطاباً أكثر محافظة وتوافقًا مع نظرة فرنسا للإسلام في تونس في تلك الفترة، فقد كان وفياً مع تقاليد بلاده، وأوصى بإعادة نظام الصرة القديمة أو تواجد الطباخين المسلمين على متن السفن. وبهذه المناسبة استطاع أن يكون أيضًا وسيطًا لنقل شكاوى التونسيين بشأن تواجد ممرضات غير ملتزمات أخلاقيًا على متن السفينة، بينما نجد عند "مسلمات الشرق" نساءًا هنديات بأخلاق حداثية يؤدين معهم فريضة الحج بلا حجاب. وقد استفاض دينجيزلي كثيراً، عند اللزوم، فيما يعني السلطة الاستعمارية الحداثية و"وصايتها الأمومية". ولكي يمحي أثر الصورة السيئة للحج التونسي في عام 1929 الذي ضم وفق رأيه أفرادًا ريفيين "جهلة ومتعصبين"، أوصى دينجيزلي المقيمية باختيار المتقدمين إلى الحج بناءًا على ثروتهم، كما ناصر فكرة تأميم الحج وطلب أن يتم تجميع الحجاج تبعاً للجنسيات، كما يفعل المصريون أو الهنود، ويكونون تحت إشراف قوات الأمن. وبالتالي يمكن لفرنسا أن تفرض حضورها بشكل أكبر في الحجاز، خاصة على المستوى التجاري والثقافي، بفضل حسن اختيارها للنخب التي تختلف تمامًا عن "الجهلة الهندوس":

"إن ما يقدمه الهندوسي من وجهة النظر الفكرية نسبة إلى ما يقدمه التونسي أو الجزائري أو المغربي لا يصمد أبدًا أمام أي مقارنة فهو أدنى بلا شك، وينبغي ألا تنسى فرنسا أن اثنين من أكبر المراكز الفكرية الإسلامية موجودة في إمبراطوريتها في شمال أفريقيا وأعني هنا جماعتي القيروان في فاس والجامع الكبير لجامعة الزيتونة في تونس، كما أن للجزائر نصيباً في ذلك من خلال مدرستها للتعليم العالي للغة العربية، ولا شيء يضاهي هذا على حد علمي في المجال الإمبراطوري الاستعماري".

133انتشر على نطاق واسع هذا التقرير في الإدارات فنتج عنه تعيين لجنة مختصة بمتابعة مجموعة المقترحات التي قدمت.

134لكن كان لزاماً على السلطات العامة أيضًا التعامل مع الانتقادات الأكثر حدية كتلك التي وجهها لها الجزائري الحاج طرابلسي عندما عبر عن "انطباعاته عن رحلته" في "الصحافة الحرة" في عام 1929. فقد قارن بسخرية حكومة الجمهورية الفرنسية بالخليفة المعصوم بزعمهم باعتباره وكيل الله في الأرض، وهذه معصومية نسبية إذا نظرنا إلى التحضيرات الأولية للسفر، فالحاج طرابلسي ينتقد الإجراءات الإدارية الكثيرة للحج الجزائري التي تسبب في دفع نفقات وحصول المضايقات، كما انتقد أطباء النواحي المشتركة الذين يضعون هذه "الآثار التي لا تمحى أو الوهمية على الجلد البشري" جراء اللقاحات الثلاثة مقابل أجور مرتفعة. ثم عرج على ذكر الخطابات الرسمية التي تلقى عند المغادرة من وهران والجزائر وبون Bône أمام الحجاج المرموقين "الذين يبتسمون دون أن يفهموا". هؤلاء الخطباء، كما ينتقدهم بشدة الطرابلسي، حرصوا على ألا يلقوا نظرة على السفينة، مجرد "بالوعة" بينما كان الحجاج يأملون أن يجدوا على متنها "سبل الراحة المنشودة والنظافة التامة". ثم عرج بعد ذلك على انتقاد التنظيم النخبوي للحج الجزائري، إذ يحق لهذا المستشار العام أن يصعد على ظهر سفينة أخرى غير سفينة "لوبلاتا Le Plata" التي تم اعتمادها، ويعين الدرويش فلان مساعدًا لمفوض الحكومة "السيد الخفي في السفينة" الذي فضل البقاء في الصالون بينما ينهمك بقية الأعيان في اللعب والشراب والمحادثات غير اللائقة بالحجاج. وقد شجب كاتب المقال أيضًا التمييز الاجتماعي والمكاني السائد على السفينة وعجرفة بعض أصحاب الامتيازات الذين يتبخترون على سطح السفينة بتذاكر الدرجة الأولى التي معهم "التي سيستردون لاحقاً قيمتها بالتأكيد". وفي الأخير اتهم مالك السفن التونسي سيدي شادي بن عمار، بأنه رشا الإدارة واستغل الاحتكار المخول له من خلال فرض أسعار سفر غير معقولة بينما "سفينته الجميلة" الضيقة والقذرة وصلت إلى الحجاز متأخرة أربعة أيام عن الموعد المحدد.

135وفي نهاية عقد العشرينيات 1920 هذا، أخفقت جمعية الأوقاف، لقلة الحجاج، في أداء المهمة الموكلة إليها وهي تنظيم عملية التنقلات في مواكب انطلاقًا من دول المغرب، كما أن مجموعة من الفضائح حصلت في ختام هذا العقد، ففي موسم 1928، تسبب تقصير الملاك الإيطاليين للسفن "مالتانا Maltana" و "القدس" بإلزام الحكومات الثلاث في شمال أفريقيا بتنظيم عملية ترحيل الحجاج إلى ديارهم. ونتيجة لهذه المشكلات، أعربت اللجنة الوزارية المشتركة "سيام CIAM" عن رغبتها في العودة إلى نظام ما قبل الحرب الذي يقضي بإلزام الحجاج بالركوب في السفينة التي تحددها لهم الإدارة بحيث تراعي هذه السفينة الضوابط الصحية الدقيقة ويدفع ملاكها ضمانة مالية.

136تم تبليغ جمعية الأوقاف بهذا الأمر، فوافقت في جمعيتها السنوية المنعقدة في أكتوبر 1928 على أنه "يجب تنظيم الحج إلى مكة باعتباره عملًا دينيًا وسياسيًا تحت حماية حكومات الجزائر والمغرب وتونس وأفريقيا الشرقية، كما فعلت مصر وسوريا". وبالتالي، اختارت جمعية الأوقاف حصر أنشطتها في مجرد مهمة "الدعم المعنوي" وتقديم المشورة والمعلومات للحجاج قبل سفرهم، كما تفعل "لجنة الحج" الهندية، بالإضافة طبعاً إلى مهمتها الأساسية وهي إدارة النزل الفندقية في مكة. وهكذا استعادت الإدارة الجزائرية بدءًا من عام 1929 السيطرة الكاملة على ملف المواصلات الخاص بالحج.

137لكن جمعية الأوقاف هذه ظلت تحتفظ بدور القضاء المؤثر، خلافاً لجمعية الأوقاف التابعة للإمبراطورية الفاشلة التي أجهضت منذ لحظة تأسيسها في عام 1924، وذلك من خلال المشاركة المنتظمة لرئيسها، سي قدور بن غبريت، في جلسات اللجنة الوزارية "سيام CIAM". مما أتاح له تعديل التشريعات الجزائرية الخاصة بالحج، نظراً لأن الحكومة العامة تعتمد طريقة التسوية السنوية بناءًا على القرار الصادر بتاريخ 2 فبراير 1929، وفي انتظار هذه التسوية، كانت معظم مقترحات جمعية الأوقاف تصب في صالح السلطات العامة، فقد اقترحت مثلاً أن تستبقي الحكومة الجزائرية على فكرة منح الاعتمادات للسفن الفرنسية فقط أو على الأقل تلك التي تحمل الراية الفرنسية. وبعد خمسة أعوام من ذلك، نجح بن غبريت في جعل الحكومة تقر فرض شراء تذكرة الذهاب والإياب بين جدة ومكة من البداية على كل حاج لدى شركة نقل سعودية حتى لا تطول إقامة الحجاج في الديار المقدسة ولا يحدث تأخير في عودتهم بحراً. في المقابل، نجحت هذه الشخصية الاعتبارية الجزائرية، بتوصية من جمعية الأوقاف، وبنوع من الصعوبة في خفض قيمة المبلغ النقدي المفروض على كل حاج امتلاكه قبل السفر كما استطاع إلغاء شرط الكفالة.

138وبالتالي صار الأعيان المسلمون قادرين على إجراء المفاوضات وإدخال التحسينات والتعديلات على المعايير لخاصة بالحج كما يظهر من مسألة السجل الجنائي مثلًا، ففي غضون عشرين عامًا، تطورت وسائل التحقق من الهوية والتعريف بشكل كبير، فأصبحت الجوازات تتضمن باللغتين العربية والفرنسية بيانات الاسم واللقب والعمر والجنس والنسب والمميزات البدنية والمهنة والسكن ومكان الميلاد وصورة شخصية وبصمة رقمية إذا كان الحاج أمياً. وقد فكرت السلطات في إضافة شرط آخر لإصدار الجوازات وهو "أن يكون المعني بريئًا من أي ملاحقة قضائية سواء فيما يخص الأعمال العدائية ضد السيادة الفرنسية أو بسبب الدعاية السياسية أو الدعوة الدينية أو بسبب أعمال تخل بالأمن العام". وقد صدر في مسألة اشتراط توفر سجل جنائي نظيف من أي تهم أو ملاحقات قرار في عام 1929 أثار كثيرًا من النقاشات في جلسة اللجنة الوزارية سيام المنعقدة بتاريخ 5 يناير 1930. وقد أشار بن غبريت وقتها إلى الطبيعة الاستفزازية لهذا التشريع، ووافقه على ذلك لوي ماسينيون الذي ذكر بأن الحج هو في الأساس لتطهير الروح وطلب المغفرة من الأخطاء والذنوب المقترفة، "ولا نفهم إذن المغزى من منع الراغبين في طلب العفو والمغفرة بعد أن وقعوا في الخطايا وقد أرادوا طلب العفو"، وأردف ابن غبريت قائلاً إن هذا الإجراء عديم الجدوى لأنه بالإمكان أصلًا استبعاد العناصر الخطيرة من الحج من خلال منع إصدار جوازات لهم. وقد أجاب بالنفي عندما سؤل عرضيًا إن كان بإمكان هؤلاء الأشخاص أن يتسللوا في مواكب الحج. وقد نجح في الأخير في إقناع الآخرين بوجهة نظره وكسبهم لصالح قضيته، فقد قررت اللجنة تأجيل هذا الإجراء إلى العام القابل انطلاقًا من مبدأ أنه "يمكن الوثوق بالمبادرة وبالروح السياسية لدى المديرين".

139لكن آلية إشراك الأعيان في تنظيم الحج لم تتمكن من إسكات كل الأصوات الناقدة، ففي الاجتماع السنوي لجمعية الأوقاف، حصل جدال حاد بشأن مسألة الحج، وعلى حد أقوال أحد الموظفين الحكوميين في المقيمية، كانت هذه القضية "لتعطي انطباعًا سيئاً عن السياسة الفرنسية لولا تدخل بن غبريت"، فقد صوت غالبية الحاضرين لصالح إطلاق الحرية الكاملة للحج وأن ضوابط "الحج على الطريقة الفرنسية" تتعارض مع التسهيلات الممنوحة للأسفار السياحية. وبالفعل تعرضت جمعية الأوقاف حينها لانتقادات بعض صحافة الرأي، كصحيفة الصحوة البونية "Le Réveil Bônois" في تاريخ 19 فبراير وصحيفة الدفاع "La Défense" الصادرة بتاريخ 13 مارس 1936، وهذه الأخيرة إحدى الهيئات الصحفية لجمعية العلماء الجزائريين، ويديرها لامين لحودي، التي عبرت عن سخطها من غلاء تذاكر السفر ومن المضايقات الإدارية التي يتعرض لها الحجاج. وليس الأمر كذلك، كما يقول أبو الزهراء، عند الحجاج التونسيين والمغربيين الذين يحق لهم بحرية اختيار سفينتهم. وقد تعرض أيضًا أعيان الحج للنقد فقد اتهم المكي باستغلال نفوذه السياسي الذي حازه بفضل أصوله العتيدة، و"غير المؤكدة" على حد وصف الصحفي. ويقال إنه أحد أقرباء بن غبريت، أحد الأعيان "المقربين من الصالونات الباريسية"، ولم يتردد أبو الزهراء في المقارنة بين الحج الإسلامي والحج النصراني في فرنسا:

"لا ينبغي للحج أن يكون مثاراً للنقد ففي كل البلدان تنظم مواكب مشابهة للحج، فمئات الآلاف من الأفراد الفرنسيين والأجانب يحجون سنويًا إلى مدينة لورد Lourdes، ولم نسمع أي احتجاج حول هذه المسألة حتى يومنا هذا، بل إن السلطات في كل بلد تتحمس بوضوح وتتشرف بمساعدة الشركات الخاصة على تسيير شؤون الحج. فالحكومة تقدم التسهيلات من كل نوع كما تقدم شبكات السكك الحديد وشركات الملاحة تخفيضات كبيرة على أسعار التذاكر، فالحجاج يسافرون بحرية كبيرة وبحماس حيال ترحاب ممثلي السلطات الحكومية وبأفضل سبل الراحة وفي أحسن الظروف".

140ويقصد بهذه الملاحظة الأخيرة الإشارة إلى الانتقادات التي وجهها الحجاج الهنود الذين يحتجون ويقارنون وضعهم بوضع المسلمين الإنجليز في بريطانيا الأم حيث يستفيدون هنالك من خدمات وكالة كوك للسفر إلى مكة.

في الهند، مأسسة متزايدة للحج

141في الهند، كان مبدأ إشراك الأعيان فكرة قديمة، فقد تحدثنا سابقاً عن دور "حماة الحج" داخل "دوائر الحج" التابعة لكل حكومة، في تجهيز أسفار الحج بالتفاهم مع الأعيان في "لجان الحج" المحلية. كانت لجنة الحج في كراتشي مثلًا تضم إحدى عشرة شخصية نافذة – من بينها ثمانية حجاج سابقون – تمثل مختلف التوجهات في الأمة الإسلامية للمنطقة، وقبل كل سفر، يزور المندوبون "مخيمات الحج" الواقعة عمومًا في مديرية منعزلة حيث يتلقى كل حاج اللقاحات والتعقيم تحت إشراف "حماة الحج"، الذين يجمعون ملاحظات الحجاج ويهتمون بتزويدهم بسبل الراحة المادية. فقد أصبح من البديهي أنه كلما زاد إشراك الأعيان في تنظيم الحج كان من الممكن أكثر سماع شكاوى الحجاج ومطالبهم. هذه الانتقادات كانت توجه بشكل دائم في الهند لكن الإمبراطورية الايطالية كانت تمارس التعتيم عليها بسبب الرقابة، لكنها الآن باتت تذاع إعلاميًا من قبل النخب المتعلمة المقيمة في لجان الحج. بل إن بعض الزعماء القدماء لحركة الخلافة، مثل شوكت علي، قد شاركوا في لجان الحج وحضروا بأنفسهم لاستقبال الحجاج عند عودتهم.

142تركزت أغلب هذه الانتقادات على ظروف السفر وخاصة رحلة العودة التي تتسم بالتساهل في الإجراءات الصحية وزيادة تحميل السفن فوق سعتها وسوء نوعية المياه وغياب الانضباط على متن السفن. وزاد بعض نواب القناصل قائمة الشكاوي هذه بالتأسف أيضًا لتقصير الطواقم في احترام الحجاج الميسورين وممارسات الأطباء الموجودين على السفينة الذين يتلقون أجورًا مقابل المعاينة وعدم توفر غرفة لأداء الصلاة والوضوء. سجل موظفو القنصليات هذه الشكاوى بانتظام كالعادة لكنهم لم يقوموا بفعل أي شيء حيالها. بل وصفت بعض الشكاوى بالتفاهات كتلك المتعلقة مثلاً بقلة اهتمام طاقم السفينة إزاء طلب معين كقلة الرقابة على الأمتعة، التعرض المطول لأشعة الشمس، حمامات المياه المالحة، الاختلاط والتزاحم الكبير بين الحجاج من الجنسين، إلخ.

143ومن بين هذه الشكايات، كانت قضية طول فترات الانتظار للسفن عند العودة هي الأكثر إشكالية، حتى أنها أصبحت الشغل الشاغل للحج الهندي، فانتظار عدة أيام إضافية كفيلة بإطالة معاناة الحجاج الذين لا يملكون أصلاً سوى قوت الكفاف، وخلافاً للشركات الهولندية، لم يكن هنالك خط بحري نظامي بين الهند والحجاز، وإن أمكن استئجار عدد كاف من السفن في رحلة الذهاب فلا شيء يضمن أن هذه السفن ذاتها ستعيد الحجاج لاحقًا من مكة. فقد كانت الشركات الملاحية حريصة على ترجع إلى مراسيها بعد أن منحت تخفيضات كبيرة على الأسعار، وبالتالي فكثيرًا ما تقوم هذه الشركات برحلات فرعية أثناء فترة الحج، هذا إذا لم تؤجر أصلاً سفنها لشركات أخرى، كشركة الخطوط البريدية الخديوية الإنجليزية المصرية لإعادة الحجاج المصريين مثلاً. وعندئذ يجد الحجاج الهنود أنفسهم مضطرين للمكوث في جدة لفترات قد تزيد على شهر، وبدلاً من أن تتدخل حكومة الهند من خلال سن تشريعات ملزمة – كمنع القيام برحلات فرعية كما اقترح قنصل جدة – فضلت اختيار العقوبات المالية، فبدءًا من عام 1925، تم إدخال تعديل أول على "قانون الشحن التجاري الهندي" يقضي بفرض غرامة مالية قدرها روبية واحدة عن كل يوم تأخير بعد انقضاء فترة انتظار مدتها 25 يوماً. لكن نجاعة هذا الإجراء محدودة جدًا فقد رفضت بعض الشركات مثل نيمازي ببساطة دفع هذه الغرامة، لدرجة أن أمير أحمد علوي أبدى انتقادات حادة، عند انتهائه من حجه، على التنظيم البريطاني للحج:

"كنت اذهب إلى الشاطئ لأتنفس الهواء المنعش وكانت قافلة من الجاويين عائدة إلى مكة ذلك الصباح، وهم يتوجهون الآن نحو الشاطئ ليصعدوا على متن إحدى السفن، فالقنصلية الهندية محكمة التنظيم (…) فقد وصل الجاويون هذا الصباح وختمت شركات الملاحة تذاكرهم وطلبت منهم ركوب السفينة الأخرى. بهذه البساطة! كل تلك المصاعب والمشقات لنا وحدنا، الهنود المساكين، الذين اضطررنا للانتظار ثلاثة أيام في جدة ونحن نخشى على أنفسنا الهلاك. لقد أكلت من ملح الإمبراطورية البريطانية وتلقيت تعليماً باللغة الإنجليزية وابتعت تذكرة من الدرجة الأولى وأنفقت الكثير من المال في رحلة الذهاب، وفي هذه اللحظة لا يزال لدي منه الكثير، لكني مع ذلك واجهت صعوبات كبيرة للعودة (إلى الهند). أنى لي أن أحكي العذابات التي قاساها التعساء الفقراء الأميون الذين التحفوا أرصفة الطرقات ولا يجرؤون حتى على مخاطبة حكامهم".

144ولتجنب هذه الانتقادات، أنشأت حكومة الهند في عام 1929 "لجنة تحقيق مختصة بالحج" تتألف من عدة وجاهات إسلامية مهمتهم عمل تقرير كامل عن ظروف الرحلات البحرية والإقامة للحجاج الهنود، وكانت كل المقترحات المقدمة تصب في اتجاه تأطير متزايد للحج، سواء من حيث ضرورة فرض استخدام الصور الفوتوغرافية على الجوازات أو الحاجة إلى تعزيز طاقم القنصلية البريطانية في جدة بالأفراد المسلمين، فضلاً عن زيادة التواجد الطبي الهندي في الحجاز، من خلال إقامة مستوصفين إضافيين في مكة. وفي تقرير التحقيق، كانت المسائل الصحية هي الأقل ذكراً وإشكالية فقد انتقدت النخب الإسلامية بحدة الخدمات الطبية المقدمة على ظهر السفينة ولامت جهل الأطباء بعادات المسلمين وغلاء قيمة المعاينات الطبية. أولت حكومة الهند اهتمامًا متزايدًا بهذه المقترحات وخاصة المتعلقة بالتحصين الإجباري، فقد أشار تقرير صادر في عام 1930 أعده اثنان من الأطباء إلى اختفاء الصور النمطية القديمة المعادية للتطعيم عند إخوانهم من المسلمين لأن التحصين يجنب الحجاج البقاء فترة طويلة في كمران. وبالتالي تم تلقيح جميع الحجاج الهنود ضد الكوليرا في العام التالي قبل صعودهم سفنهم حتى أنه للمرة الأولى منذ عام 1920 لم تعد هنالك أي سفينة قادمة من الهند مضطرة للرسو في ميناء محطة الحجر الصحي.

145تتوجت سياسة إشراك النخب في تنظيم الحج من خلال إنشاء "اللجنة الدائمة للحج إلى الحجاز" في 8 مايو 1930، وكانت تابعة لنائب الملك بحيث تقدم له المشورة فيما يخص شؤون الحج، ويرأسها موظف حكومي من "دائرة التربية والصحة والأراضي" التي تتبعها اللجنة الدائمة للحج، كما أن اللجنة تضم سبع شخصيات إسلامية منها خمسة أعضاء منتخبين عن طريق المجلس التشريعي واثنان من مجلس الدولة. هذه الآراء المقدمة بغالبية الأصوات لها قيمة استشارية فقط وتكتسب طابع السرية نظراً للحساسية السياسية البالغة لهذه القضية.

146وبالتدريج وجدت كثير من المشاكل التي ذكرتها لجنة التحقيق طريقها إلى الحل، ففي أكتوبر 1932، صدر "قانون لجان موانئ الحج" الذي أضفى شرعية قانونية على لجان الحج في موانئ بومباي وكالكوتا وكراتشي. تتألف هذه اللجانن من أعيان مدنيين ودينيين مهمتهم إبلاغ الحجاج وإرشادهم أثناء إقامتهم في الموانئ الهندية وتزويدهم بكافة المعلومات المتعلقة بالتلقيحات والتفتيشات الطبية وإصدار الجوازات. كما أنها تقوم بدور المؤسسات الخيرية لمساعدة الحجاج الفقراء، وتتعامل هذه اللجان مع مختلف الشركات البحرية للحصول على تسهيلات سفرية للحجاج. ولمعالجة صعوبات الرحلات، تقرر أن تعين لجان الحج مندوبين لها يتحملون مسؤولية التبليغ عن أي مخالفات لقانون الشحن التجاري الهندي أثناء السفر. هؤلاء المندوبون – وأولهم ليس إلا نائب رئيس "لجنة الحج" في بومباي – يطلق عليهم تسمية "أمير الحج"، وفي هذا إشارة مباشرة لتقاليد محمل الحج الرسمي في الدولة المصرية. في عام 1934، كانت لدى جميع السفن أثناء المغادرة حق الاختيار بين أمير حج أو لجنة حجاج مكونة من ثلاثة إلى خمسة أشخاص يتم اختيارهم من بين المسلمين "العقلانيين" المتواجدين على السفينة، والأمر ذاته في رحلة العودة. في عام 1936، ظلت فكرة تعيين أمير الحج لكل سفينة هي السائدة، وكان منوطًا بتقارير أمراء الحج وسائر "لجان الحج" الإبلاغُ عن أي صعوبات وشكاوى تنتاب المسافرين، فقدمت هذه التقارير، على شاكلة تقارير نواب القناصل، العديد من المقترحات التحسينية حول الطعام في السفن والحالة الصحية لها، فتسبب بدورها بخيبة أمل جديدة جراء بطء الجهات الحكومية في العمل بهذه الحلول.

147أما الإشكالية المعقدة المتعلقة برحلة العودة فتركت لنواب القناصل في جدة ليتعاملوا معها بحكم خبرتهم وحرصهم، فهم يشكلون مفصلًا هاما في عملية تنظيم الحج في عهد الإمبراطوريات.

نواب القناصل والقيمين التوجه نحو "التخصيص المحلي" للحماية الدبلوماسية في الحجاز؟

148ثمة توجه ملحوظ فيما يخص التمثيل القنصلي في الإمبراطوريات الثلاث، وهو المكانة المتزايدة المخصصة للرعايا المسلمين في المهام الاستعلاماتية وحماية الحجاج. لقد تعلمت الإمبراطوريات الدرس من تجربة القناصل في الفترة العثمانية الذين لم تكن حمايتهم الفعلية تتعدى نطاق مدينة جدة.

149وليس في هذا شيء جديد للبريطانيين، باعتبارها أول أمة أوروبية تمنح صفة نائب القنصل لطبيب مسلم، عبد الرزاق، في عام 1882، ولم يكن نقل هذا اللقب من الطبيب إلى ضابط الحج في عام 1928 النتيجة الوحيدة للأهمية المتدنية للشؤون الصحية في مجال الحج الهندي، وإنما تترجم أولوية جديدة منحت لقضايا تنظيم الحج. كان القائم بالأعمال في المفوضية في جدة منكفئاً على الوظائف الدبلوماسية الجديدة ويرغب في تجنب التدخل الظاهر للندن أو دلهي في شؤون الحج في فترة الاحتجاجات على الوصاية الاستعمارية، فكان يعتمد كثيرًا على ناب القنصل التابع له والذي يقيم بصفة دائمة في المنطقة. وهكذا مكث منشي اسهان الله أكثر من 15 عامًا في منصبه كملحق دائم في القنصلية بين عامي 1926 و 1937.

150وقد تم تحديد وتوزيع الأدوار مع مرور الأيام داخل القسم الهندي، فمنذ ذلك الحين ظل عبد الرزاق، نائب القنصل الهندي، يقوم بمهمته الأساسية المتمثلة في جمع المعلومات المتعلقة بالحج ونشرها، ويبدأ بإبلاغ حكومة الهند بكل التعديلات التشريعية أو التسعيرية التي قد تؤثر في موسم الحج المقبل، على أن تتولى حكومة الهند نشر هذه المعلومات إلى الحجاج المستقبليين عن طريق فروعها المحلية وخاصة لجان الحج. وعند وصول السفن المختلفة إلى مرفأ جدة، يصعد شخصيًا، نائب القنصل أو أحد موظفيه، على متن السفينة ليعلم الحجاج بقيمة الضرائب والأسعار الرسمية في الحجاز، وبعد انتهاء الحج، يهتم نواب القناصل بتحرير التقارير عن الحج. وكانت "تقارير الحج" هذه أكبر حجمًا من نظيراتها الفرنسية والإيطالية، إذ تجمع كافة المعلومات المتعلقة بالموسم المنصرم. وإن كان ثبات العناوين الداخلية للتقارير والدقة الكبيرة في البيانات الإحصائية تعكس نوعًا من البيروقراطية في عمل الحج إلا أن طبيعة المعلومات المدونة وأهميتها خاصة في الأجزاء التمهيدية تدل في المقابل على زيادة الاهتمام بمهام الاستعلامات الاقتصادية والسياسية، وهذا توجه مشترك لدى عدد من المكاتب القنصلية البريطانية في فترة ما بين الحربين. وهذا يعني أيضًا أن معرفة السلطات البريطانية بالحج واسعة الانتشار من خلال نواب القناصل التابعين لها وتعكس بالتالي درجة أهمية هؤلاء النواب.

151وبالإضافة إلى دورهم المحوري في إدارة المعلومات عن الحج، تحمل نواب القناصل الهنود مسؤوليتهم الكاملة في حماية الحجاج، بدءًا من إجراءات الجمارك حيث يتم مراقبة جميع تحركات الموظفين الحكوميين بدقة متناهية، لدرجة أن هؤلاء الموظفين يصفون الحجاج الهنود بأنهم "حجاج لديهم حراس من ورائهم"، وتزداد أهمية هذه المسؤولية عندما يتعلق الأمر بمعالجة الشكاوى المتعددة للحجاج، فقد تم إنشاء دائرة تتولى النظر في الشكاوى تبعًا لخطورة هذه التظلمات، فنائب القنصل يتعامل مثلاً مع الشكاوي الصغيرة العادية مباشرة، بينما تعرض الأمور الأكثر خطورة على قائم قام جدة، باعتباره الجهة الرسمية المباشرة للتواصل. إذا لم تنجح هذه الجهود في حل الإشكالات، ترفع القضية استئنافاً أمام ابن سعود شخصيًا الذي يولي أهمية شديدة للتعامل مع الموضوع بأقصى سرعة.

152ومن أكثر المهام الموكلة إلى نواب القنصل صعوبة هي بالتأكيد مراقبة عمليات الصعود إلى السفن مجددًا نظرًا لطول فترات الانتظار التي تفرضها الشركات البحرية، ولم يتم تطبيق نظام التناوب الدوري – أول الواصلين هم أول المغادرين – المستمد من الطرائق الهولندية، بشكل ناجح إلا بعد عدة سنوات، فقد تشكلت لجنة محلية تضم قائم قام جدة ورئيس لجنة الحج في جدة ممثلي الشركات البحرية لكي تقوم بإعداد جدول لعمليات السفر بحيث يكون أول الواصلين – فقد وضع رقم ترتيبي على الجواز الجديد – هم أول من يسافر، فقلت بالتالي فترات الانتظار في عام 1933 وللمرة الأولى منذ الحرب العالمية الأولى، استطاع جميع الحجاج الهنود العودة بمجرد انتهاء موسم الحج، كما أن السفن كانت للمرة الأولى هي من تنتظر الحجاج أثناء فترة حجهم.

153أما بقية موظفي القسم الهندي في القنصلية فيقومون بدورهم بمهام إدارية كتسجيل جوازات الحجاج والاحتفاظ بالودائع وتذاكر العودة المسلمة عند وصولهم والتعامل مع شكاوى الحجاج وتسوية تركات الحجاج المتوفين. وكانت المهمتان الأخيرتان تشكلان عبئًا ثقيلاً من حيث التحقيقات وتبادل المراسلات التي تشغل جهود هذه الأقسام في الفترة ما بين موسمي الحج. هذا التنظيم المتكامل الذي تم تطبيقه في فترات قصيرة نسبيًا قد أثبت نجاحه كما يبدو ولم يكن مختلفًا كثيرًا عن التنظيم المعتمد في العراق فيما يخص حج الهنود الشيعة.

154وبدلاً من أن تقوم فرنسا وإيطاليا بتعزيز طواقمها العاملة في جدة، اختارت مضاعفة تمثيلياتها في الحجاز.

155ونظرًا لمشاركة فرنسا في الثورة العربية، فقد كانت أول من أرسل، في إطار استمرارية عمليات الحج أثناء الحرب "مبعوثًا خاصًا يمثل فرنسا في الحج" وذلك حتى عام 1923. هذا المبعوث هو نائب القنصل غير الرسمي الذي كان يساعدنا، كما قال كاترو Catroux، على "معرفة ما يدور في مكة"، فبعد التجربة القصيرة لمعمر بن عزوز، قام محمد بن ساسي بدور المخبر من عام 1917 وحتى 1920 وقد أنيطت به مهام خاصة كمهمة أوقاف المدينة. وقد ساعده في أداء مهام مساعدة الحجاج الأمين على النزل المغاربية وقد اعتمدت هذه الوظيفة في يونيو 1920. وبعد إلغاء وظيفة المبعوث الخاص في عام 1923 التي شغلها منذ تأسيسها شخصية لا تحب الظهور وهي حسن داوودي، قام أمين النزل بدور متزايد في المهمة الاستخباراتية، فإلى جانب وعلاوة على المهمة الأساسية للنزل وهي إسكان الوفود الرسمية وسائر الوجاهات في الحج، قامت النزل تدريجياً بدور وكالة الاستخبارات والتمثيل الدبلوماسي في مكة. ومع أن الملك حسين ومن بعده ابن سعود كانوا يرفضون الاعتراف بصفة الأمناء كممثلين دبلوماسيين إلا أنهم اعتبروهم محاورين معتمدين يتواصلون معهم، وفي مناسبة الحج كان الأمناء يقومون بتقديم الأعيان من المستعمرات في حضرة الملك ويدعون أيضًا لحضور الجلسات والمأدبات الرسمية، فقد كانوا يوفون جوانب القصور في الحماية القنصلية من خلال مرافقة الحجيج في الحرم حيث كانوا أيضًا يراقبون كافة تحركاتهم.

156فيما يخص الحج الفرنسي، قام الجزائري الحاج حمدي بالقاسم، على شاكلة منشي اسهانالله في الحج الهندي، بدور محوري في تنظيم الحج في الإمبراطورية الفرنسية، فقد تم توظيفه في عام 1920 فشغل دون انقطاع منصبي أمين النزل في فترة ما بين الحربين، باستثناء الأعوام من 1923 وحتى 1928 التي حل فيها محله خلال المنوار Khellal el Menouar، وكانت هذه الفترة ضمانة لاستقرار الوجود الفرنسي في الحجاز. فهذا القاضي السابق لثنية الحاد يتمتع بثقة للحجاج والسلطات الفرنسية مما جعلها تقرر منحه صفة مندوب القنصل الفرنسي في مكة ثم لقب نائب القنصل في عام 1933.

157أسهم الحضور الكبير أثناء مواسم الحج كما رأينا في الإمبراطورية البريطانية، بزحزحة شخصيات القناصل إلى المرتبة الثانية، فكانت الفترة السعودية إيذانًا بانتهاء حقبة القناصل الأبطال والحماة التي كانت تتجسد في الشخصية المتميزة "للكابتن إبراهيم" دوبوي، فقد كان أتباعه من خلفيات تقنية أكثر، مثل جاك روجيه ميجريه Jacques‑Roger Maigret الذي وصفه نظيره البريطاني بأنه "من أقل الرجال جاذبية" فهو يتجنب اللقاءات ويعيش منكفئًا في قنصليته. وبالتالي حلت تقارير الحج التي يعدها الحاج حمدي تدريجيًا محل تقارير القناصل الذين اكتفوا بإرسالها إلى وزاراتهم مع إضافة بعض الملاحظات. كانت الإدارات المختلفة للمشرق في الخارجية الفرنسي تقرأ وتعلق على هذه التقارير الدقيقة والموثقة جيدًا، وكذلك تفعل الحكومات الاستعمارية. وحيث أن الحاج حمدي اشتهر بسمعة الاعتدال في تفكيره فقد تم الأخذ بعين الاعتبار لملاحظاته، كما حصل عندما نصح الخارجية الفرنسية بألا تقيم مستوصفًا لفرنسا في مكة بحجة أن غالبية الأطباء، السوريون وكارهو فرنسا في معظمهم، سينظرون بعين الريبة لوجود منافس جديد لهم.

158كان لإيطاليا أيضًا نزل فندقية في مكة تولى الإشراف عليها في البدء حراس محليون ثم عينت أمينًا عليها وهو الطبيب عارف أدهم الذي شغل هذا المنصب في 22 يونيو 1929. كانت الحكومة الإيطالية تدرك أن المهمة الرئيسة لهذا الأمين ذات طابع سياسي فكانت وظيفته الطبية توصف بأنها "فائضة عن الحاجة"، وأوكلت إليه من البدء مهام استخباراتية، لكن قنصل جدة اتهمه بعد ستة أشهر بأنه لم يعد في كامل قواه العقلية والبدنية فقد عاب عليه مذكراته الاستخباراتية القصيرة جدًا التي ليس لها صلة بالوضع السياسي في الحجاز وإن كانت كذلك فإنها تعتمد في الغالب على مصادر محلية لا يمكن الوثوق بها تمامًا، وعليه تم تسريحه بعد السنة الأولى لخدمته بحجة أن لديه ارتباطات مع عناصر معادية لإيطاليا في مكة. وعلى العكس من ذلك، لم يكن خلفه، الطرابلسي علي ظافر، طبيبًا وإنما ترجمانًا سابقًا لدى المكتب العقاري في طرابلس وقد وصف بأنه "موظف ذكي ونزيه يجيد الحديث بالتركية والعربية ويتقن الإيطالية بطلاقة حديثاً وكتابة". عينت جمعية الأوقاف الإيطالية علي ظافر في منصب الوكيل ولكنه في الحقيقة لم يكن يتبع سوى قنصل جدة، فقد نص عقده على تكليفه بإدارة النزل تبعاً للطرائق التي يحددها له القنصل، وقد طلب منه القنصل علاوة على ذلك تولي إدارة قسم الأخبار السياسية. غير انه أوشك في عام 1934 على التنحية لأنه لم يقم بأداء مهامه كما ينبغي بسبب قلة المعطيات التي يمكن الاستفادة منها في الصراع اليمني السعودي. وقد نجا منها ظافر بفضل قنصل جدة الذي قال بأنه أصبح محاورًا رسميًا لدى وزارة الخارجية السعودية، لكن من الملاحظ في طبيعة الحكومة الإيطالية الفاشية أن الريبة من العمال المحليين تظل القاعدة الأساسية. وهكذا عندما حان موعد تكريمه لقضائه ستة أعوام في خدمة الحكومة الإيطالية ولقاء جهوده الفاعلة في الدعاية المضادة أيام حرب إثيوبيا، منحته الحكومة الإيطالية وسام الشرف الاستعماري للنجمة الإيطالية تكريمًا "لوطنيته وفكره الفاشي" بدلًا من تعيينه نائب قنصل. وكان السبب بالطبع سياسيًا ويرجع إلى العنصرية الحكومية أكثر من القناعات القومية المزعومة لصاحب الوسام.

159ظنت القوى الأوروبية أنها وصلت إلى تمام عملية التحكم بزمام الحج من خلال إدارته بواسطة الرعايا المسلمين في إمبراطورياتها، وكان النموذج البريطاني خير مثال وأكمله على ذلك.

السياسة البريطانية للحج ووسائل الاحتجاج عليها

إمبراطورية متكتمة: تصور تقني للحج

160كان لبريطانيا السيطرة الكاملة على الحج بلا منازع في مطلع عقد الثلاثينيات 1930، فهي أكثر الإمبراطوريات تزويداً بالحجاج ولها الهيمنة التامة على الطرق البحرية وزاد توطد مكانتها في الحجاز أكثر من السابق بفضل قنصليتها الجديدة ومستوصفاتها الهندية. ومع ذلك، كان الانطباع السائد لدى المراقبين الأوروبيين أن بريطانيا تفتقر لسياسة واضحة عن الحج، ولذا نجد مفوض الحكومة سوربيار Soubrillard يستغرب حسن المعاملة التي يلقاها الحجاج الهنود في البحر وفي الديار المقدسة مع أن حكومتهم "لا تنظم وفود حجها". هذه الرؤية الواهمة تدل على نجاح آليات إشراك النخب التي ذكرناها سابقاً وبأنها استطاعت حمل الآخرين على الاعتقاد بأن الحج هو فقط مسؤولية الهنود لوحدهم. وذهب أحد القناصل الإيطاليين أبعد من هذه الفكرة فقال إن الحج الهندي رغم أكثريته العددية على سائر الوفود إلا أنه يتطور بشكل مستقل وينظم نفسه ذاتيًا بلا أي تأثير على السياسة في الحجاز، وبالتالي فهذا الحج يتم كل عام دون أن يكترث له أحد:

"يتم حج الرعايا الإنجليز – كما كتب القنصل – دون أن يلفت انتباه الحكومة والسلطان المحلية على نحو ما".

سياسة حج لكنها بلا اسم

161في الواقع، كان البريطانيون يتحاشون التفاخر علنًا بتفوقهم في المنطقة، فليسوا بحاجة لشرعنة سياسة نفوذهم في الشرق الأوسط عن طريق أي خطاب دعائي حول التفوق البريطاني، كما كتب توني سافير Tony Chafer،

"لقد كانت التأكيدات على التفوق والزعامة الدولية (البريطانية) أمرًا مسلمًا به في القرن التاسع عشر بحيث لم يعد ثمة داع لتكرار القول به".

162وهذه استراتيجية مقصودة بالطبع، تهدف من جهة أولى إلى عدم إثارة مطامع إمبريالية جديدة في المنطقة، وخاصة من جانب إيطاليا، بحيث تحافظ على أكبر هامش ممكن من المناورات الدبلوماسية، ومن جهة أخرى، لم تكن تود إثارة انتقادات المسلمين للإمبراطورية من خلال خطاب جريء عن فوائد التدخل الاستعماري في الحج إلى مكة.

163إن مثل هذا الموقف قد يثير الاستغراب إذا ما نظرنا إلى فعاليات الولاء والارتباط بالإمبراطورية التي شهدتها بريطانيا في فترة ما بين الحربين، بدءًا من معرض ويمبلي Wembley في عام 1924 وحتى الإعلان عن "يوم الإمبراطورية"، مرورًا بتأسيس "مجلس التسويق للإمبراطورية". وبالعودة إلى الوراء قليلاً في الدراسات التاريخية عن هيمنة الدعاية الإمبريالية، طور المؤرخ بيرنار بورتيه Bernard Porter أطروحة "الإمبريالية الصامتة" التي بموجبها تلامس الأيدولوجيا الإمبريالية المجتمع المدني الإنجليزي ملامسة خفيفة في فترة ما بين الحربين، لانشغالها أكثر بتفاقم البطالة والأنظمة الشمولية. هذه الأيديولوجيا الشعبية التي شجعها في العشرينيات 1920 بعض الوزراء المتعصبين أمثال أميري Amery و ميلنر Milner، لاقت استهجانًا ليس من جانب المفكرين وحسب وإنما الموظفين الكبار في مكاتب الخارجية والشؤون الاستعمارية الراغبين في جعل قضية الاستعمار مسألة خاصة بالعارفين من أجل المحافظة على الإمبراطورية من الانتقادات. ومراعاة الأعراف رابطة الكومنولث، كان الخطاب الرسمي في نهاية الأمر أكثر تركيزًا على المبادئ الإنسانية للتعاون والتسامح والحرية، من الاحتفاء بالمجد الإمبريالي، كما لو أن المطلوب هو التغطية على وحشية العمل الاستعماري والممارسات الإدارية المباشرة.

164وعند تطبيق هذه الاستراتيجية على حالة تنظيم الحج تحديدًا فإن الرهان الحقيقي في نظر القناصل البريطانيين في جدة هو تجنب الظهور المباشر للتواجد الأوروبي ونزع فتيل الانتقادات بشأن تدخل الأوروبيين التي قد توجه إليها:

"أحد أكثر الجوانب المزعجة للحياة الرسمية في جدة، كما كتب القنصل بولار في مذكراته، يتمثل في الرقابة المشددة التي يجب علينا فرضها على بعض الأوغاد الهنود الذين يقتاتون من وظائفهم الدينية أو السياسية، وثمة واحد منهم شعاره "إنهاء تدخل المفوضية البريطانية في شؤون الحج". "إن "تدخلنا" يقتصر على تجميع جوازات الحجاج وتذاكر عودتهم عندما يصلون إلى جدة حتى لا يسرقهم المطوفون أو يشتروا منهم التذاكر ليبيعوها لأشخاص آخرين وحتى نتمكن من إرجاع الفقراء وحتى مساعدتهم في بعض الأمور".

165وحول مسألة التحييد السياسي للديار المقدسة كان البريطانيون يعرفون أن بإمكانهم الاعتماد على ابن سعود الذي تكمن مصلحته الشخصية في تجنب ظهور أي حركة معارضة في مملكته سواء كانت إصلاحية كالإخوان المسلمين أو ثورية كما فعل الحجاج الإندونيسيون أو البخاريون المتهمون بالميل إلى الأيديولوجيا السوفيتية أو الحركة القومية العروبية. وحول هذه النقطة الأخيرة، أسهمت إدارة ابن سعود الدبلوماسية والداخلية للقضية الفلسطينية في طمأنة قوى الانتداب حتى وإن كانت هذه الإدارة مشوبة ببعض الغموض.

166كان اهتمام البريطانيين متمثلاً في منع تسييس الحج حتى يسهل إخفاء طبيعته الإمبريالية، وفي هذه الظروف، لا شيء أنسب، كما قال القنصل بولار المذكور آنفًا، من الاحتماء وراء الضرورات التقنية التي يجب القيام بها لمصلحة الحجاج.

الحج البيروقراطي؟

167عند قراءة تقارير الحج، نجد أن تحليل الأحداث السياسية قد أفسح المجال كما يبدو لطرح المشكلات المتعلقة بالتنظيم العملي للحج، فمن خلال بنية هذه التقارير ذاتها نجد أن القضايا المتعلقة بالوضع السياسي للملكة السعودية وبعملية سير حج رعايا المملكة المتحدة تستقل بعناوين خاصة منفردة.

168وقد أقر القنصل كالفيرت Calvert أن التقرير السنوي صار مجرد تدريب عادي روتيني ما يهم فيه هو التحسين التدريجي للتنظيم المقترح كل سنة، ونستنتج من ذلك أن الحج لم يعد يمثل عائقًا فرضه الاستعمار كما كان الأمر قبل الحرب العالمية الأولى وإنما ضرورة تقنية بحتة ناتجة عن الحرفية المتزايدة في القطاعات العاملة في الحج سواء من جانب القناصل في مكاتب الشرق أو المديرين في المكتب المدني الهندي. وعندئذ ظهر بأن تنظيم الحج كفيل بإدارة نفسه بنفسه ولم يعد هناك من هدف آخر سوى السعي لإتقانه أكثر.

169فكثير من المشكلات التي كانت تبدو عصية على الحل – كالتلقيح والتغذية في السفن ورحلة العودة من الحج – تم حلها بطريقة تجريبية وعملية بفضل عزيمة مالكي السفن والأطباء ونواب القناصل الهنود وتعاون السلطات المحلية أيضًا. هذا التصور البريطاني للحج باعتباره "سياسة" وليست "سياسات" يذكرنا بطموح المشروع الذي تقدم به بعض الأساتذة الجامعيين الأوروبيين حول تأسيس "علم سياسي للمستعمرات". تطور هذا المنهج العلمي الجديد في داخل مراكز تأهيل المديرين الاستعماريين أمثال "اوكسبريدج Oxbridge" و كلية الاقتصاد في لندن، ووصف مارجري بريهام Margery Perham هذا العلم بأنه "سياسة إدارية علمية" واعتمد على مقاربة اجتماعية وتجريبية في آن واحد للعمل الاستعماري، بهدف تحديد أفضل أشكال التنظيم الممكن استنادًا إلى معرفة المجتمعات الاستعمارية والحكومة غير المباشرة كما عرفها اللورد لوجارد Lord Lugard. إن تصوراً كهذا، كما أظهره فيروينك ديميه Véronique Dimier، لا يخلو من أهداف سياسية لأن القصد من خلال هذا المنهج العلمي الجديد هو بالطبع جعل النظام الإنجليزي الاستعماري نموذجا يحتذي به وأما النظام الفرنسي فتجربة فاشلة معاكسة.

170في الواقع، مهما كانت درجة تكتم سياسة الحج البريطانية إلا أنها لم تستطع ادخار استخدام القوة، فالإمبراطورية البريطانية تحب أن تصور لنفسها أنه لا منافس لها أبدًا ولا مرجعية تقتدي بها غير ذاتها. فمع كثرة الإشارات إلى التنظيم الهولندي المحكم في العشرينيات 1920 إلا أنها بدأت تختفي تدريجيًا من التقارير، وعندما يستدعي الأمر حل مشكلة معينة، يكون المجال المرجعي للحل هو الإمبراطورية البريطانية أو مناطق نفوذها، كمصر تحديدًا حيث استلهم التنظيم الهندي للحج منها وظيفة أمير الحج. هذا التفوق الهادئ انعكس على هيئة شعور بالرضا الذاتي عن طرائقها الخاصة في التنظيم، وحتى إن لم يظهر هذا الأمر في أشكال دعائية، إلا أنها لم تغب عن تقارير الحج. في عام 1927، تفاخر القنصل البريطاني بنجاح الحج الهندي، واقتنع البريطانيون حينها بالتفوق الذاتي لوسائلهم التنظيمية، ولذا نجد بعض الازدراء في نظر القناصل الإنجليز لوفود الحج المنافسة، وقد استغرب أحدهم "للوجود غير المعتاد لحجاج من شمال أفريقيا"، ولم يكن الاستهزاء خافيًا كما يدل على ذلك قضية السفينة "بيلجرانو" في العام التالي. ففي عام 1934، جاء الدور على شركة إيطاليا لتتهم في إحدى التقارير بسوء أحوال السفر لبعض الحجاج الهنود، فبعد أن نجحت الإمبراطورية البريطانية في فرض مبدأ "سفن الحجيج"، وهكذا تعاملت بريطانيا حتى داخل إمبراطوريتها، فبدأت تنتقد أي طريقة نقل أخرى بديلة بدءًا من السيارة. فقد أعرب القنصل كالفيرت عن شكه في قدرة الهنود على تنظيم خدمة نقل بري في العراق وفضل من جهته إيكال مهمة التنظيم هذه لمنظمة مقتدرة قد يشارك فيها عند الحاجة بعض الهنود.

171كما أن التطلع لفرض سيطرة أكبر على تدفق الحجاج لم يكن أمرًا مستبعداً، فقد لاحظنا سابقاً أنه على خلاف "تذاكر الحج" الممنوحة في الأراضي الواقعة تحت الانتداب، لم تكن جوازات الحجاج الهنود تتضمن صورة فوتوغرافية أو معلومات شخصية مفصلة. ويتحقق تحسين التحكم بدءًا من تطوير منظومة تقنيات التسجيل، وقد حلت هذه المشكلة جزئيًا من خلال إلزام كل كابتن بإعداد سجل بالركاب وإرساله وكذلك الزيارات التي تقوم بها مكاتب القنصلية على متن السفينة، حتى أن بعض التقديرات تشير إلى أن قرابة 95% من عدد الحجاج في عام 1932 تم تسجيلهم في القنصليات.

172شجعت هذه السيطرة على عملية تنظيم الحج الإسلامي حكومة الهند على التعامل مباشرة مع المشكلة البنيوية هذه المرة المتعلقة بالحجاج الفقراء الذين يطلبون إرجاعهم إلى بلادهم بعد انتهاء موسم الحج. وقد ساعدها كثيراً على حل هذه المشكلة تطور القانون الدولي والظروف الاقتصادية وسياسة الحد من الهجرة التي فرضتها المملكة السعودية.

قضية الحجاج الفقراء، هدف في الصدارة دائمًا

173من المتفق عليه ابتداءًا أن معالجة هذه القضية الشائكة يتطلب إلزام كل حاج بامتلاك تذكرة العودة من الحج، وهذه ممارسة شائعة في بقية الدول لكنها لم تفرض تمامًا في الهند لاعتبارها متعنتة كثيرًا على الحجاج. لكنه صار ممكنًا لحكومة الهند الآن أن تحتج بضرورة الالتزام بتشريعات الاتفاقية الصحية لعام 1926 وخاصة المادة 93 منها التي تترك للدول الموقعة حرية الاختيار بين طلب وديعة مالية من الحجاج قبل السفر أو إلزامهم بشراء تذكرة العودة مقدمًا. وقد كانت ممارسة وضع الوديعة مألوفة في قنصلية جدة، لكنها سرعان ما تركت لصالح خيار شراء تذاكر العودة من الهند الذي نال استحسان ملاك السفن. هذه الممارسة الأخيرة صارت الغالبة منذ عام 1926 (الجدول 29) لكنها واجهت بعض الاعتراضات، فقد رفضت بعض الشركات اعتماد تذاكر منافسيهم مما تسبب في إطالة فترة عودة الحجاج إلى ديارهم. وقد ظلت بعض الشركات في الموانئ الهندية، وخاصة في كراتشي، تصدر تذاكر ذهاب فقط مراهنة على أن إرجاع الحجاج سيتم على نفقة الحكومة الهندية، كما أن بعض الحجاج استطاعوا تجاوز هذا الشرط الإجباري من خلال تأكيدهم أنهم يعتزمون الإقامة لأكثر من ثلاث سنوات في الحجاز قبل أن يطلبوا إرجاعهم إلى بلادهم باعتبارهم فقراء تقطعت بهم السبل. ومنذ عاد 1928، وصل مبيعات تذاكر العودة إلى معدل الثلاثة أرباع، ثم تلاشت ممارسة بيع تذاكر الذهاب فقط بين عامي 1930 و 1931، ربما بسبب الأزمة، فلم يعد الحجاج يرغبون في المخاطرة بالإقامة مطولاً في الحجاز.

الجدول 29: توزيع التذاكر والمبالغ المالية المودعة في القنصلية البريطانية في جدة بين عامي 1926 و 1939.

1926

1928

1929

1930

1931

1932

1933

1934

1935

1936

1937

1938

1939

تذاكر العودة

56%

75%

78%

72%

87%

98,62%

95,63%

97,67%

97,29%

96,80%

97,37%

96,32%

98,03%

تذاكر ذهاب

10%

23%

18%

22%

12%

0,55%

1,80%

1,90%

2,54%

2,30%

2,31%

1,65%

1,89%

الضمانات

34%

2%

4%

6%

1%

0,83%

2,56%

0,43%

0,17%

0,90%

0,32%

2,03%

0,08%

المصدر: مكتب الخارجية، تقارير الحج للأعوام من 1926 إلى 1939، القنصلية البريطانية في جدة.

174يعد هذا الإصلاح مهماً من عدة جوانب، فمن جهة أولى، كان نهاية قطع تذاكر الذهاب فقط إيذانًا بانتهاء العادة القديمة للرعاية المغولية عندما كان التجار الهنود يقدمون صدقاتهم على شكل تذاكر سفر للحج إلى مكة، ومن جهة ثانية كان ارتفاع كلفة السفر الناتجة عن شراء تذكرة العودة سببًا في التقليل على أرض الواقع من نسبة الحجاج الفقراء المسافرين إلى الحجاز.

175لكن هذا النظام الجديد تسبب كذلك في إعادة توجيه الوفود من الحجاج الفقراء نحو الطرق البرية، وتجدر الإشارة إلى أنه في ظل غياب نظام ملزم للحجاج أثناء السفر، فإن هؤلاء "الحجاج" لا يوصفون ابدًا بأنهم "مهاجرون سريون" من قبل السلطات التي تحرص على تجنب أي شكل من أشكال التمييز ضدهم. غير أن إحصائيات طلبات العودة التي قدمها الحجاج الفقراء للمفوضية في جدة تمكننا من تقييم حجم هذه الحركة (الجدول 30). فهؤلاء "السائرون إلى الله" المغادرون بلا موارد كافية يشكلون النسبة الأكبر – تصل حتى 95% في بعض السنوات – من "الفقراء". وبمقارنة هذه النسبة بإجمالي الحجاج الهنود فإن حجمهم يظل قليلاً إلى حد ما.

الجدول 30: عدد الحجاج الهنود "الفقراء" المسافرين براً في رحلة الذهاب إلى الحج بين عامي 1931 و 1939 (بالقيمة المطلقة وبالنسبة المئوية لإجمالي عدد الحجاج الهنود).

1931

1932

1933

1934

1935

1936

1937

1938

1939

216

207

263

531

461

617

232

166

174

3%

2%

4%

7%

4%

7%

2%

1%

1%

المصدر: مكتب الخارجية، تقارير الحج للأعوام من 1931 إلى 1939، القنصلة البريطانية في جدة.

176وليس مفاجئًا أن الحجاج القادمين من السند والبنجاب والبنغال يشكلون ما بين ثلثي وثلاثة أرباع العدد الإجمالي، وكان الحجاج من السند هم المعنيون في بادئ الأمر حتى عام 1937 عندما استبدل بهم البنغاليون، فحل ميناء بومباي محل جوادر في بلوشستان، كنقطة انطلاق من الساحل الغربي، وقد تغيرت الممرات البحرية المتبعة. فالهنود يصلون إلى الديار المقدسة من اليمن ونجد والأردن والعراق، كما تنوعت وسائل النقل، كالسيارة والباصات الجماعية وفي النادر الدراجة الهوائية. أما الأسفار عبر العراق فقد كانت محدودة جداً ومقتصرة على الأرجح على الحجاج الشيعة، ففي عام 1936، الذي شهد أكبر الأفواج البرية عمومًا، لم يكونوا سوى 10% ممن فضلوا سلوك هذا الطريق تحديداً (الجدول 31). وكان ميناء مسقط أكثر أهمية من ميناء البصرة، باعتباره نقطة الانطلاق في الجزيرة العربية، وثمة مسلكان بريان للمُصرّين على السفر براً. الأول يقطع نجدًا مروراً بالرياض لكنه شهد تراجعًا كبيراً بعد عام 1927 عندما أوقفت الشرطة السعودية موكبًا يتألف من قرابة مئة حاج وأجبرته على العودة من هناك. أما المسار الثاني فيتبع دول الساحل المتصالح عبر المكلا في حضرموت قبل الوصول إلى الحجاز عبر اليمن.

الجدول 31: الممرات البرية التي سلكها الحجاج الهنود في عام 1936.

المسالك

عدد الحجاج الهنود

جوادر ‑ مسقط ‑ نجد

282

جوادر – مسقط – المكلا ‑ اليمن

169

العراق ‑ نجد

65

كراتشي – مسقط – المكلا ‑ اليمن

49

بومباي ‑ المكلا ‑ اليمن

43

كراتشي ‑ جوادر ‑ نجد

9

المصدر: FO371/19002، تقرير الحج بتاريخ 3 أغسطس 1936.

الخارطة 15: الممرات البرية التي سلكها الحجاج الهنود بين عامي 1931 و 1939.

الخارطة 15: الممرات البرية التي سلكها الحجاج الهنود بين عامي 1931 و 1939.

177ونظرا لتعذر القيام بتفتيش فاعل لهؤلاء الحجاج على حدود مملكة الهند البريطانية، فقد خضع هؤلاء الحجاج، كما حصل مع التكروريين في غرب أفريقيا، للرقابة المشددة في الحدود مع المملكة السعودية. فلم تكن الحكومة السعودية ترغب كثيراً في استقبال الحجاج المعدمين لأن إقامتهم تشكل غالباً في الواقع مصدرًا للإزعاج، فركزت بالتالي جهود الرقابة على الحدود اليمنية وحدوها البحرية. في عام 1936، منعت السلطات السعودية خمسمائة حاج هندي من مغادرة الإحساء، على أن تتولى حكومة الهند إرجاعهم إلى بلادهم.

178أما الفقراء الموجودون فعليًا في الديار المقدسة فقد أنشأت الحكومة السعودية لأجلهم "دور الفقراء" حيث يتم احتجازهم فيها وشغلهم بأعمال مفيدة، وقد فضل القناصل الإنجليز المعجبون بقراءة روايات تشارلز ديكنز Dickens، هذا الحل كثيراً على الحل الأقل تحضرًا بنظرهم وهو السجن. ويبدو أن هذين الحلين مجتمعين – إلزام الحجاج بشراء تذكرة العودة مسبقًا والرقابة على الحدود – قد أسهما نسبياً في ردع الحجاج الفقراء إذا ما نظرنا إلى التناقص الملحوظ في عدد الفقراء الذين تم إرجاعهم إلى بلدانهم وفق إحصائيات السجلات بدء من عام 1936 (المخطط 16).

المخطط 16: عدد الحجاج الفقراء الذين أرجعتهم حكومة الهند بين عامي 1926 و 1939.

المخطط 16: عدد الحجاج الفقراء الذين أرجعتهم حكومة الهند بين عامي 1926 و 1939.

المصدر: مكتب الخارجية، تقارير الحج للأعوام من 1926 إلى 1939، القنصلية البريطانية في جدة.

179لكن هذا لم يمنع مطلقاً المملكة السعودية من انتقاد حكومة الهند في المؤسسات الدولية، ففي جلسة لجنة الحج التابعة للمكتب الدولي OPIH، طلب المندوبان السعوديان رسميًا من حكومة الهند وقف إرسال الحجاج الفقراء إلى الحجاز، مع تأكيدهم أنه في ظل التشريعات المعمول بها حالياً لا تزال تكلفة الحج غير مرتفعة بما فيه الكفاية لردعهم من التوافد. ورغم الاعتراضات الظاهرية، إلا أنه لا يمكن تجاهل التضافر الهائل لسياسات الحج التي طبقتها القوى الأوروبية في الوقت ذاته.

180وإن كانت سياسة الحد من التدفقات البرية قد عززت على ما يبدو نموذج "سفن الحجيج" الذي دعمته القوى الاستعمارية، فهل يمكن القول بأنها كرست في المقابل الهيمنة "للطريق البحري الجنوبي" باعتباره الطريق الإمبريالي الوحيد الحج؟

في مواجهة الهيمنة البريطانية: ما هي استراتيجيات الاسترداد عند المسلمين؟

181أن اختيار الحاج الهندي لسلوك الطريق البري بدلاً من سفن الخطوط المجولية البحرية ينبع من خيار اقتصادي أكثر من كونه تعبيرًا عن موقف سياسي محدد، ولكنه ليس عيباً مع ذلك على المسلمين الخاضعين لنفوذ الإمبراطوريات أن يسعوا للاعتراض على هذه الهيمنة على ميدان النقل. صحيح أن ابن سعود فتح الطريق لذلك من خلال سعيه لإعادة تشغيل سكة الحديد القديمة في الحجاز إلا أن إخفاق هذه المحاولة لا ينبغي أن يحجب محاولات المسلمين تأميم النقل إلى الديار المقدسة.

فشل الطريق الإمبريالي: المشروع السعودي لإعادة تفعيل سكة الحديد الحجازية

182تضررت السكة الحديدية في الحجاز من الصراعات المستمرة في هذه المنطقة منذ عام 1916، وعند وصول ابن سعود إلى السلطة، أعرب عن رغبته في إعادة تشغيل القطاعات المتضررة والحصول لهذا الغرض على موافقة سلطات الانتداب الفرنسية والإنجليزية حتى يتسنى تمويل أعمال الصيانة. وعلى نطاق أوسع، أراد الأمير الجديد للحجاز، بصفته وريث حقوق السلطان على أراضيه، أن يتسلم مهمة إدارة كامل الطريق الحديدي للحجاز. وقد أثيرت هذه القضية في الجلسة الثامنة للمؤتمر الإسلامي في مكة، وقد تلا فيها مفتي القدس السيد أمين الحسيني البيان الذي تضمن الإقرار بصفة الوقف للخط الحديدي للحجاز واقترح أن تبذل الإجراءات اللازمة لدى سلطات الانتداب لتحصل منها على التنازل عنه بأثر رجعي لصالح المجلس الإسلامي العام.

183ولم تؤخذ في الاعتبار تحفظات فرنسا التي ترى أن القطاع السوري للسكة الحديدية يعد ملكية وطنية سورية وقد اجّرت تشغيله في عام 1924 إلى شركة السكك الحديدية دمشق‑حماة وامتداداتها DHP. ولحل هذه القضية، عقد مؤتمر دولي في حيفا في أغسطس 1928، شاركت فيها الدول الأربع المعنية، وهي الحجاز وفلسطين وشرق الأردن وسوريا ممثلة بالسلطات الانتدابية لكل دولة على حدة. لكن تم تأجيل المؤتمر بعد أن أثار مندوب الحجاز قضية ملكية الخط الحديدي.

184فقررت الحكومة السعودية حينها الانطلاق في مشروع تعبئة الرأي العام الإسلامي في الأراضي المعنية بالأمر، وتأسست جمعية سميت بـ"لجنة الدفاع عن الخط الحديدي للحجاز" في دمشق في يناير 1931 للمطالبة بإعادة السكة الحديدية إلى ملاكها الشرعيين. وأرسلت عريضة بهذا الخصوص إلى المفوض السامي، تبعها بيان موجه إلى العالم الإسلامي لتشكيل لجان مماثلة في كافة العواصم الإسلامية. وقد أشار محررو البيان إلى أن الخط أوكل إلى شركة السكك الحديدية دمشق حماة وامتداداتها DHP وفي هذا مخالفة لعقد الانتداب على سوريا ولبنان الذي يشترط موافقة الشعوب المعنية فيما يخص ممتلكات الأوقاف، وقد تناقلت الشعوب هذه المطالب. وفي في 24 أكتوبر 1931، أغلقت كافة المتاجر والأسواق أبوابها في دمشق تعبيرًا عن احتجاجهم، وبعد شهر، أرسلت مذكرة احتجاج من جمعية الشباب المسلم إلى جمعية الأمم تطالب بإعادة هذا الخط إلى المسلمين.

185وقد دعم المؤتمر الإسلامي المنعقد في القدس من تاريخ 7 إلى 17 ديسمبر 1931 كافة هذه المطالب، وقد تميز من بين الحضور في المؤتمر قادة عروبيون مثل شكيب أرسلان ورشيد رضا ورياض الصلح Riad Sohl والشيخ التونسي طالبي. كانت مسألة إعادة الخط الحديدي في الحجاز إلى الأمة الإسلامية من بين مطالب هذا المؤتمر وكذلك اللجنة العليا الإسلامية للقدس التي انبثقت عنه. عاد مجددًا شبح الوحدة الإسلامية ليخيم على أذهان السلطات الاستعمارية عندما اكتشفت أنه قد أطلقت حملة تمويلات في الدول الإسلامية على هيئة شراء طوابع، وفي هذا استذكار للتبرعات المالية الطوعية التي طلبها السلطان عبد الحميد الثاني من كل حاج عند إنشاء الخط الحديدي. أما السعوديون فقد كانوا ينظرون من جانبهم بعين الرضا لهذه المبادرات ويشجعون التوقيع على العرائض ويمولون أنشطة مختلف لجان الدفاع من خلال شبكتهم القنصلية. وفي عام 1931، نظمت مأدبة في موسم الحج على شرف الحجاج السوريين تحديداً، وهنأ فيها ابن سعود نفسه والحضور على مشروع معاهدة الصداقة والتحالف مع الملك فيصل في العراق، التي فسرها المراقبون الأوروبيون على أنها "المرحلة الأولى في إنشاء نظام كونفدرالي بين الدول الإسلامية".

186لكن المعارضة الدائمة لفرنسا بالإضافة إلى عملية التطبيع السياسي للملكة السعودية – التي لن تتم في نظر ابن سعود إلا بتخليه عن أي طموح في الخلافة – أدت إلى ترك هذا المشروع، ولم يتمخض المؤتمر الثاني في حيفا في أكتوبر 1935 عن أي اتفاق، حيث تعثرت المناقشات على مسألة تقنين آليات تقسيم النفقات.

في العراق وفي مصر: تحديث النقل وتأميمه عمليتان تسيران جنباً إلى جنب

187عندما فشلت عملية إعادة تشغيل الخط الحديدي للحجاز، عاد الطريق الإمبريالي للظهور مجددًا وبدأ الإقبال عليه، فقد سعت الدولة العراقية لإعادة فتح الطريق القديم من النجف إلى المدينة المنورة المعروف باسم "طريق زبيدة"، الذي سلكه قديمًا هارون الرشيد وخلفاء بغداد للذهاب إلى الديار المقدسة. هذه المبادرة التي تصورتها في الأصل شركات النقل البريطانية، قدمت حينئذ على أنها عملٌ يرنو إلى استرجاع السيطرة على الحج عند الأوساط القومية، فهذا الطريق يمتاز بقدرته على تجاوز الاحتكارات البحرية للشركة الشرقية للملاحة في بيروت ولشركة البريد الخديوية KML في فلسطين التي معظم رؤوس أموالها بريطانية. اعتماد هذا المشروع يعني تفضيل طريق بري مباشر لصالح شركة نقل وطنية لكنه في المقابل يشكل وسيلة لإفشال شركة النقل البري البريطانية المحدودة في بلاد الرافدين وفارس، الممثلة في بغداد عبر شركة الخديوي. وهكذا نتفهم بشكل أفضل التحفظات الفرنسية والإنجليزية على هذه المبادرة التي تعد بالنسبة إلى القائم بالأعمال الفرنسية في العراق نتيجة لـ"التوجهات السيئة للقومية الشاملة".

188وهكذا بدأ عدد متزايد من الحجاج الإيرانيين والعراقيين من الشرق الأوسط يسلكون طريق العباسيين، بدءًل من عقد الثلاثينيات 1930، دون مراعاة للقواعد الصحية الدولية. ويعتقد أحد الدبلوماسيين الفرنسيين أن بعض الوعاظ المحليين يشجعون الحجاج على هذا، من خلال إغرائهم بالميزات السياسية والاقتصادية والمعنوية لسلوك طريق بري مستقل ومقدس "يجنبهم أيضًا رقابة الأجنبي والظروف القاسية للحجر الصحي".

189حرصت الحكومة السعودية على عدم إستثارة حلفائها فحاولت في المرحلة الأولى التخفيف من حدة هذه الأعمال، لكنها أمام الحماس المتزايد في الحجاز لهذه المبادرة فضلًا عن إمكانية تزايد عدد الحجاج الواصلين، تم تأسيس لجنة مشتركة عراقية سعودية في نهاية عام 1934 لرسم مسار الطريق الجديد. وفي فبراير 1935، وقبيل بضعة أيام من بدء موسم الحج، تم التوصل إلى اتفاق بين مندوبي الدولتين في اجتماع في جدة، بأن تتولى التنقل بين النجف والمدينة المنورة خمس شركات عراقية خاصة بينما تخصص المملكة السعودية النقل في قطاع المدينة المنورة ومكة لشركتها التي أسستها حديثاً. تم تدشين الطريق في حفل مهيب على هيئة "حملات دينية للحجاج المفكرين" مؤلفة من مدرسين وطلاب عراقيين. كما تم افتتاح خط تواصل تلغرافي بهذه المناسبة بين العراق ونجد. ولتجنب المخاطر من حصول عدوى صحية، نم إنشاء مستشفى للأمراض المعدية في رحبة وأرسلت بعثات حكومية مكونة من أطباء ومهندسين وضباط شرطة لتحسين محطات الحجر الصحي وإقامة مستودعات للأغذية والوقود على طول الطريق، حتى لا يدعوا مجالاً لانتقادات السلطات الصحية الدولية. وإن كان الإقبال للحجاج على هذا الطريق البري باستخدام السيارات كان دون النتائج المتوقعة نظرًا لتأخر افتتاح الطريق، إلا أن هذا لم يثنِ ابن سعود عن مواصلة جهوده في هذا الاتجاه، رغم إخفاقه حديثاً في محاولة إعادة فتح الحط الحديدي للحجاز. وفي الدول الواقعة تحت الانتداب، أبدى الملك عبد الله ملك شرق الأردن إعجابه وتأييده لهذا المشروع بينما سمح المفوض السامي في سوريا من جانبه بمشروع افتتاح طريق جديد يمر عبر صحراء حوران.

190كرس العام 1936 نجاح الطريق الجديد بفضل التوقيع على معاهدة صداقة بين العراق والمملكة السعودية، واختار أكثر من ألفي حاج سلوك الطريق البرية لانخفاض كلفتها إلى النصف مقارنة بالطريق البحري كما أنهم اثنوا على راحة السفر بالسيارات العراقية وبالترتيبات المتخذة فيما يخص الأمن والتزود بالمياه. واستغلت الدولة العراقية هذا الوضع لفرض احتكارها على النقل البري للحاج بالسيارات. في المقابل، انهارت الحركة على الطريق البحري من بيروت، وقد ذكر مدير إدارة الصحة لدى المفوض السامي أن الأعداد المسجلة للمسافرين من بيروت في عام 1936 لم تنخفض مطلقًا إلى الحد التي كانت عليه تلك السنة.

191على الصعيد الدولي، اضطرت لجنة الحج التابعة للمكتب الدولي OIHP التي كانت تروج لنموذج "سفن الحجيج"، للاعتراف بأن السيارات "تشكل وسيلة نقل شهدت وستشهد تطوراً متزايداً" وذكرت الدولتين المعنيتين بضرورة الإبلاغ عن الطرق المرخصة وتشديد الرقابة الصحية عند العودة، وقد تم هذا الأمر في العام التالي من خلال إضافة المسار الجديد إلى نطاق تطبيق اتفاقية باريس لعام 1931. فصار لزاماً على الحجاج السالكين لهذا الطريق الحصول على الجوازات ودفاتر الحج والشهادات الطبية وتذاكر الذهاب والإياب ووضع ضمانة مالية لدى وزارة الخزانة العراقية. ومن بين الطرق البرية الأربعة التي اعترفت بها رسميًا الاتفاقية، اضطر الوزير الفرنسي في العراق للإقرار بأن طريق النجف المدينة المنورة هو المفضل لدى الحجاج.

192ونلحظ في مصر وجود توجه مشابه لتأميم نقل الحج، حيث يهدف نظام منح الامتياز البحري لمدة عشرين عاماً، المعتمد في عام 1934، إلى تشجيع الشركات الوطنية التي توظف وكلاءًا مصريين، كما أن شركة الخطوط الخديوية KML أصبحت شركة تحمل الجنسية المصرية عقب التوقيع على معاهدة عام 1936 مع بريطانيا، وقد أتاح لها هذا كما رأينا التفوق على الشركات الإنجليزية من حيث عدد الرحلات التي قامت بها. غير أن هذا التوجه لم ينل الاهتمام المطلوب نسبياً على خلاف الحدث المتمثل في إجراء أول رحلة حج بالطائرة، ففي عام 1936، استأجر بنك مصر صاحب النفوذ ومالك شركة الملاحة "الخطوط البخارية المصرية"، طائرة تابعة لشركته "مصر للطيران" للقيام برحلة بين القاهرة وجدة، حتى يسمح لإحدى أخوات الخديوي السابق بالسفر بلا مشقة بعد انتهائها من أداء مناسك الحج. وسرعان ما أثيرت هذه القضية من قبل لجنة الحج التابعة للمكتب الدولي OIHP والمجلس الصحي في الإسكندرية لأن هذه الرحلة تطرح مشكلات على مستوى القواعد الصحية الدولية التي تشترط القيام بحجر صحي عند العودة. وفي ظل غياب تشريعات محددة، اتفق على توسيع العمل بمواد اتفاقية عام 1926 المخصصة لسفن الحجيج لتشمل أيضًا هذه الحالة الخاصة. في العام التالي، افتتح خط نظامي يربط القاهرة وجدة، وجدة والمدينة المنورة يصب في مصلحة عدة شخصيات مصرية. هذه النجاح أتاح لمدير هذا البنك، طلعت حرب، أن يتولى أيضاً الإشراف على المحمل المصري، لكن هذا الخط ألغي في عام 1939 بعد أن فرضت الدولة السعودية ضريبة كوشن مرتفعة على النقل الجوي، وكان الأمير هو المستفيد الوحيد من السفر بهذه الوسيلة الجديدة.

في الهند: استخدام قضية النقل كعامل للتعبئة حول مسألة الهوية؟

193ترجع بداية الاحتجاجات في الهند على هيمنة الشركات البريطانية إلى أصول حركة الخلافة عندما فكر شوكت علي في عام 1911 في مشروع استئجار السفن للتوجه إلى الديار المقدسة. في فترة ما بعد الحرب مباشرة، وفي أوج نشاط حركة الخلافة، تكاثرت الانتقادات المتعلقة بسوء معاملة الحجاج الهنود على السفن البريطانية، فقد وجهت لجنة الحج في كراتشي عريضة إلى قنصل جدة، بعد صدمتها من سوء أحوال تنظيم موسم حج 1920، وطلبت بأن توكل مهمة تنظيم الحج من الآن فصاعدًا إلى شركة يؤسسها مسلمون هنود حتى يتسنى تحسين الظروف المادية لسير عملية الحج. وقد استنكر عبد المجيد درابادي، وهو أحد تلامذة محمد علي، في قصة حجه المنشوره عام 1921، المصير الذي يلاقيه الحجاج الهنود في جزيرة كمران وتعنت طواقم السفن. وعلى المنوال ذاته، اشتكى صديقه أمير أحمد علوي، في عام 1929 من قسوة ظروف سفر الحجاج الذين شبههم بالمساجين، واستهدف بنقده تحديداً "الطواغيت" أي الضباط الإنجليز الذين لا يترددون في ضرب الحجاج البنغاليين المستعجلين على الصعود إلى ظهر السفن، كما ندد بعجز لجان الحج عن الإبلاغ عن هذه الشكاوى.

"لو كان المسلمون هم من يملكون السفن – أردف أمير أحمد علوي قائلاً – فإنهم لم يكونوا ليضطروا الحجاج الأبرياء للتعرض لهذه الإهانات، ولم يكونوا أبدًا ليضيقوا على هؤلاء الحجاج البؤساء مقابل بضعة روبيات إضافية. تتبع سفينة "رحماني" التي سافرت على متنها شركة الخطوط المجولية، وتعد السفن العاملة في هذا الخط متفوقة، لكن نظرًا لأن الإنجليز هم ملاكها فالأرباح العائدة عن نقل البضائع تكتسب أهمية أكبر لديهم من راحة الحجيج. وبالمقارنة، نجد أن بواخر شركات نيزامي و شوستري shustri تسافر إلى جدة مباشرة دون الحاجة لإجبار الحجاج المساكين على القيام بجولة عبثية عبر كراتشي، وأسوأ من ذلك، لا ترسو سفنهم على المرافئ لمدة يومين أو أكثر طمعًا في الحصول على أرباح إضافية على حمولاتها".

194والسبب في هذا هو الطبيعة الإمبريالية للحج الهندي المعتمد على سهولة وصول الحجاج المسلمين من مختلف الجنسيات، من هنود وأفغان وإيرانيين وبخاريين إلى موانئه، مما يساعد البريطانيين على توسيع مجال نفوذهم وسيطرتهم على آسيا الوسطى. ونظرًا لعدم إمكانية تنظيم مواكب بحرية منافسة، اتهم بعض النشطاء الهنود مثل إسماعيل غزناوي بمحاولة الالتفاف على الخطوط المجولية من خلال تشجيع الحجاج على السفر بالسيارات والحافلات من الهند.

195في عام 1932، تقرّب القنصل العام لإيطاليا في بومباي من الأعيان المسلمين لمعرفة إن كانت بعض شركات الملاحة الإيطالية مهتمة بنقل الحجاج الهنود، وسرعان ما انتهت المسألة بعد أن أجابت شركة ليود تريستينا Lloyd Triestino، أنها لا ترى أي فائدة من تفويج جموع الحجيج الفقراء على سفن غير مجهزة لهذا الغرض.

196وقد كان أكثر ما تسبب في إضعاف هذا التصور الإمبريالي للحج هو فتح طريق العراق الذي كان له أثر اكبر من الدعاية المعادية للبريطانيين الموزعة على السفن التابعة للخطوط المجولية. وبدءًا من عام 1934، شهدنا في الواقع تأميمًا عملياً للحج الهندي ارتبط بالانخفاض الكبير في عدد الحجاج من غير الهنود الذين تركوا موانئ كاراتشي وبومباي واستقلوا الطرق البرية عبر الحافلات. وبالتالي انخفض المعدل النسبي للحجاج المسافرين بحرًا إلى النصف بين الأعوام 1933 و 1935 (المخطط 17).

المخطط 17: الحجاج الأجانب المسافرين بحرا من الموانئ الهندية بين عامي 1926 و 1939.

المخطط 17: الحجاج الأجانب المسافرين بحرا من الموانئ الهندية بين عامي 1926 و 1939.

المصدر: مكتب الخارجية، تقارير الحج للأعوام من 1926 إلى 1939، القنصلية في جدة.

197أما عن الحجاج الهنود تحديدًا فقد شهدت أعدادهم تطورًا متباينًا، فبعد أن انخفضت إلى أدنى حد لها في عام 1933 لم تشهد عودة حقيقية للصعود إلا بعد عام 1937 (المخطط 18).

المخطط 18: تطور أعداد الحجيج الهنود بين عامي 1926 و 1939.

المخطط 18: تطور أعداد الحجيج الهنود بين عامي 1926 و 1939.

المصدر: مكتب الخارجية، تقارير الحج للأعوام من 1926 إلى 1939، القنصلية في جدة.

198في الحقيقة، ظلت الأعوام 1935‑1924، لعدة اعتبارات، "فترة خيبة أمل" للمسلمين الهنود الذين لم تفلح أي حركة سياسية في تمثيلهم. ومع انقسام حركة الخلافة، تشظى الرأي الإسلامي بين عدة تشكيلات: حزب المؤتمر، الرابطة الإسلامية وعدة أحزاب صغيرة منكفئة على خصوصياتها المحلية، كالحزب الميليشاوي خاكسار Khaksar الذي يجند أتباعه من البنجابيين أو حركة "خدام الرب" التي تتكون في الأساس من بشتون المقاطعة الحدودية في الشمال الغربي. وفي كل الحالات، لم يكن الحج يظهر كعامل للتعبئة، وغابت الرابطة الإسلامية تمامًا عن أي أنشطة لها في الديار المقدسة، والأمر كذلك لمسلمي حزب المؤتمر، ولم يتميز إلا أخو سيد أحمد – نائب المنظمة المسجون جراء حركة العصيان المدني في عام 1930 – في موسم حج 1931 عندما هددت الخطوط المجولية بإطلاق حركة ذات طبيعة مماثلة بين ركاب السفن إذا ظلت الشركة ترفض نقل الحجاج من شركات منافسة.

199وبدأت حركة صعود ملحوظة في أعداد الحجاج بدءًا من عام 1937، واستفاد المسلمون الهنود في بومباي من هذه الانتعاشة فأعادوا في العام التالي تفعيل شركة الملاحة شينيديا Scindhia التي سميت بتلك المناسبة "خط الحج"، وعرضت أسعاراً منخفضة جدًا وسمحت للشركة الهندية بنقل أكثر من ألفي حاج. ولم ترَ السلطات في ذلك أي عمل سياسي، بل كانت عملية جدًا فتباهت بتخفيض أسعار التذاكر، الأمر الذي سهل إرجاع الحجاج الفقراء. حافظت الشركة على مواقعها في العام التالي أيضًا حتى وإن كانت التخفيضات في أسعار السفر أقل من ذي قبل.

200هل يمكن أن نعزو السبب في انتعاشة الحج الهندي إلى تلك الأسباب التي ننسبها لها رسمياً، كتحسن الوضع الاقتصادي، وانتهاء حرب إثيوبيا أو حتى فعالية السياسة التجارية للخطوط المجولية والنظام السعودي؟ ألا يدخل في الاعتبار أيضًا بعض العوامل السياسية كما قد يبدو من الأوضاع المضطربة في السنوات 1937 و 1938، التي اتسمت بتفاقم الصراعات الطائفية؟

201لقد شهد العام 1937 تنظيم الانتخابات التشريعية على مستوى المقاطعات، وهذه نتيجة مباشرة لقانون الحكومة لعام 1935 الذي وسع القاعدة الانتخابية وأقام أيضًا الحكومات المحلية المسؤولة. حقق حزب المؤتمر نصرًا كاسحًا بعد حصوله على 45% من المقاعد، أما الرابطة الإسلامية فقد أخفقت في الانتخابات فلم تحز إلا على أقل من 5% من أصوات المسلمين، وبالتالي دفعت ثمن تنظيمها النخبوي وبرنامجها الانتخابي غير المتوافق تمامًا مع مصالح الجماهير خاصة فيما يتعلق بالمسائل الزراعية. وحيث أن حزب المؤتمر أعرب عن نيته ضم جميع الناخبين إليه فقد اضطرت الرابطة إلى التسريع من تحولها إلى حزب جماهيري وإلا فإنها ستختفي من المشهد السياسي.

202ولخطب ود الجماهير، اشتغل علي جناح وشوكت على موضوع المخاطر التي تتهدد الإسلام، فشكلت لجنة تحقيق برئاسة حاكم (رجاء) بيربور، لحصر الشكاوى التي تقدم بها المسلمون المنحدرون من المقاطعات الخاضعة لحكم حزب المؤتمر. أظهر التقرير وجود مجموعة من الإهانات والاستفزازات، كفتح المعابد والمدارس الهندوسية، استبدال اللغة الهندية بالأوردو، منع المسلمين من التضحية بالأبقار. وأياً كانت حقيقة الإهانات الواردة في التقرير، كان وقعها على المسلمين فوريًا وصب مباشرة في مصلحة الرابطة التي حصلت على تدفق كبير للاشتراكات في عضويتها.

203فهل تعد زيادة الأسفار إلى الحج المسجلة في هذه السنة ذاتها جزءًا من الدفاع عن الهوية المهددة؟ لا شيء يؤكد على ذلك إذا نظرنا إلى أعداد الحجيج في المقاطعات الخمس التي يحكمها حزب المؤتمر حيث لا يمكن رؤية أي توجه دائم نحو الصعود من خلال الإحصاءات (المخطط 19).

المخطط 19: تغير عدد الأسفار إلى الحج في المحافظات الخاضعة لسيطرة حزب المؤتمر والمحافظات "التي يشكل فيها الأغلبية" (من عام 1935 إلى عام 1939).

المخطط 19: تغير عدد الأسفار إلى الحج في المحافظات الخاضعة لسيطرة حزب المؤتمر والمحافظات "التي يشكل فيها الأغلبية" (من عام 1935 إلى عام 1939).

المصدر: مكتب الخارجية، تقارير الحج للأعوام من 1935 إلى 1939، القنصلية في جدة.

204غير أن زيادة الأسفار إلى الحج كانت واضحة جداً في الخمس المقاطعات التي غالبيتها من السكان المسلمين، وكانت الزيادة الأكبر في مقاطعة البنجاب أكبر مزود للحجاج منذ عام 1939، وقد تضاعف العدد فيها بين عامي 1937 و 1939، وحينها مر الإسلام في البنجاب بحركة قوية مرتبطة بالهوية. كما أظهر دافيد جيلمارتان David Gilmartin في دراسة علمية مخصصة لهذه المقاطعة أن الزيادة ظهرت في الفترة التي انخرط فيها الحزب الوحدوي، الفائز على نطاق واسع في انتخابات عام 1937، في عملية الشرعنة الثقافية بالاعتماد على الرموز الدينية الإسلامية. إلا أن الرابطة الإسلامية التي منيت بهزيمة كبيرة في انتخابات 1937 كانت المستفيد الأكبر من هذه المحاولة على شكل اتفاق مبرم مع الحزب الوحدوي. وعندئذ لاقت أطروحات محمد إقبال نجاحا متزايداً لدى النخب الإسلامية، فقد أكد على ضرورة إعادة تأسيس الأمة الإسلامية بناءًا على موروث ومشروع مشترك يهدف إلى تحقيق الوحدة السياسية للمسلمين. ومن هذا المنظور، أصبحت الكعبة القلب النابض لهذه الأخوية الإسلامية المسترجعة، حتى وإن كان محمد إقبال يتصور الحج على أنه منهج صوفي روحاني – وقد منعه المرض من أداء الحج – أكثر من كونه أداة سياسية. اتسمت الأعوام 1938‑1937بتجذر الصراع حول الهوية الإسلامية وبدأ مشروع تجميع المسلمين الهنود في كيان سياسي متميز يشق طريقه، وبعد عامين من قرار لاهور الصادر بتاريخ 23 مارس 1940 المطالب بتأسيس دولة منفصلة للمسلمين في الهند، لم يعد مستبعدًا أن الحج شكل بالنسبة إلى البنجابيين المتأثرين بدعاية الرابطة، أحد أهم موارد التحشيد الطائفي، إلا أن الحذر مطلوب في ظل غياب عوامل ملموسة خلا إحصائيات الحج بهذا الشأن.

205شكلت السنوات الأولى للنظام السعودي ذروة التدخل للقوى الأوروبية في عملية سير الحج، فقد كانت التنقلات البحرية، وهي أحد العوامل المكونة للحج، خاضعة للرقابة المباشرة للسلطات العامة، حتى وإن تنوعت طرائق تنظيمها داخل الإمبراطوريات. وحرصًا منها على التحكم في كافة التنقلات للوفود، تم تأطير التنقلات البرية أيضًا في المحافل والمؤتمرات الدولية. لكن المصالح الخاصة لم تختفِ رغم كل هذا: فقد واصل ملاك السفن ومديرو وكالات النقل البري الضغط على السلطات الحكومية لتحقيق الاستفادة القصوى من الحج. كانت سياسات الحج مرنة وغير مركزية فانفتحت أيضاً على النخب الإسلامية التي طلبت منها إسداء النصح وإضفاء الشرعية عليها. وكانت بريطانيا العظمى من ذهبت بهذه السياسة إلى حد أبعد، حتى أنها أعطت الانطباع بأن السلطات الاستعمارية حُجبت تماماً خلف رعاياها المسلمين. لكن مع مرور عقد الثلاثينيات 1930، أصبحت بريطانيا قوة هشة وتأثرت مبادئها البحرية والنقدية والتجارية، وفي الشرق الأوسط خاصة، كما كتبت إليزابيث منونوروي Elizabeth Monroe، "خفت بريق هالة القوة والمجد البريطاني" بسبب القضية الفلسطينية وتصاعد نفوذ القوى المنافسة في المنطقة، وفي مقدمها إيطاليا الفاشية. كما أن وصول هتلر إلى مقاليد الحكم في يناير 1933 عزز من موقف موسوليني في نفي المحرقة. فلم يعد الدوتشيه الإيطالي يكبت رغبته بالكشف عن طموحاته الإمبريالية ويسعى لمنافسة التفوق الفرنسي البريطاني في العالم العربي، لدرجة أن الحج، في ظل أجواء هذا التنافس المحتدم، بدأ يتحول تدريجياً، عشية الحرب العالمية الثانية، من أداة للإدارة الرشيدة للشعوب المستعمرة إلى وسيلة للدعاية المسخرة لصالح الطموحات الاستعمارية.

Table des illustrations

Titre المخطط 13: حصة الحجيج المسافرين (تبعا لجنسية السفن) في البحر الأحمر بين عامي 1926 و 1939.
Crédits المصادر: تقارير الحج من 1926 إلى 1940: FO 371/11436، FO 371/12248، FO 371/12999، FO 371/13010، FO 371/15290، FO 371/15291، FO 371/16018، FO 371/16857، FO 371/19002، FO 371/20055، FO 371/20840.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3490/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 120k
Titre المخطط 14: حصة الرحلات (بالنسبة المئوية) لكل دولة بين عامي 1926 و 1939.
Crédits المصدر والدول: أنظر المخطط 13.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3490/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 114k
Titre الخارطة 13: المسارات المعتمدة في اتفاقية عام 1931.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3490/img-3.png
Fichier image/png, 256k
Titre الخارطة 14: موانئ المغادرة والوصول للتكروريين.
Crédits المصدر: Vidal‑Lablache، الأطلس العام، باريس، A. Colin ص 125.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3490/img-4.png
Fichier image/png, 537k
Titre الصورة 16: "قصر الملك في منى أثناء الحج".
Crédits المصدر: H. St J.B.Philby، الحجاج في الجزيرة العربية، لندن، R. Hale، 1946.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3490/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 38k
Titre المخطط 15: النسبة (المئوية) لعدد الحجاج الهنود المسافرين وفقًا للمناطق التي ينحدرون منها، وذلك في الفترة بين عامي 1927 و 1936.
Crédits المصادر: تقارير الحج من 1927 إلى 1936: FO 371/12248، FO 371/12999، FO 371/13010، FO 371/15290، FO 371/15291، FO 371/16018، FO 371/16857، FO 371/19852.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3490/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 110k
Titre الصورة 17: الباخرة "سينايا" المتوجهة إلى جدة.
Crédits المصدر: AOM,GGA,16h/108.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3490/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 32k
Titre الصورة 18: مشهد من داخل مسجد السفينة "الروضة" في عام 1939.
Crédits المصدر: ADN بيروت، 663، " الحج إلى مكة في الباخرة الفارهة: الروضة".
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3490/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 113k
Titre الخارطة 15: الممرات البرية التي سلكها الحجاج الهنود بين عامي 1931 و 1939.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3490/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 152k
Titre المخطط 16: عدد الحجاج الفقراء الذين أرجعتهم حكومة الهند بين عامي 1926 و 1939.
Crédits المصدر: مكتب الخارجية، تقارير الحج للأعوام من 1926 إلى 1939، القنصلية البريطانية في جدة.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3490/img-10.jpg
Fichier image/jpeg, 130k
Titre المخطط 17: الحجاج الأجانب المسافرين بحرا من الموانئ الهندية بين عامي 1926 و 1939.
Crédits المصدر: مكتب الخارجية، تقارير الحج للأعوام من 1926 إلى 1939، القنصلية في جدة.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3490/img-11.jpg
Fichier image/jpeg, 109k
Titre المخطط 18: تطور أعداد الحجيج الهنود بين عامي 1926 و 1939.
Crédits المصدر: مكتب الخارجية، تقارير الحج للأعوام من 1926 إلى 1939، القنصلية في جدة.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3490/img-12.jpg
Fichier image/jpeg, 98k
Titre المخطط 19: تغير عدد الأسفار إلى الحج في المحافظات الخاضعة لسيطرة حزب المؤتمر والمحافظات "التي يشكل فيها الأغلبية" (من عام 1935 إلى عام 1939).
Crédits المصدر: مكتب الخارجية، تقارير الحج للأعوام من 1935 إلى 1939، القنصلية في جدة.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3490/img-13.jpg
Fichier image/jpeg, 89k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2021

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search