Version classiqueVersion mobile

الحج في الحقبة الاستعمارية

 | 
لـــوك شـــانـــتر

الجزء الثالث: سياسات الحج، سياسات الإمبراطوريات (1926 1940)

الفصل السادس: الطمأنة والحماية. الحج السعودي أو الأمن العائد

Texte intégral

1مع اختفاء اتفاقيات التنازلات السيادية، عقب توقيع معاهدة سيفر Sèvres، خشيت القوى الاستعمارية من أن يجد رعاياها أنفسهم دون أي حماية في الحجاز، وقد تحقق جانبٌ من مخاوفهم في ظل الحكم الهاشمي الذي اتسم بتصاعد أعمال العنف على الحجاج. مع وصول الوهابيين إلى السلطة، تضاعفت هذه المخاوف، غير أنه سرعان ما اتضح لهم أن ابن سعود لا يطمح لأي شيء آخر سوى إقرار النظام وحفظ الاستقرار في المنطقة، فجعل بالتالي من نفسه عضوًا فاعلاً لا غنى عنه في المنطقة. ولأجل تحقيق إعادة تنظيم شؤون الحج بهذه الطريقة، كان لا بد من توضيح طبيعة العلاقات مع القوى الاستعمارية من خلال إبرام المعاهدات الثنائية المتضمنة على بنود تكفل حماية الحجيج، ومن خلال الحرص على مجاملة بريطانيا العظمى بصفتها القوى المهيمنة في المنطقة.

2في ظل هذا السياق، بدا من الممكن تطبيق نوع جديد من الحماية، انعكس واقعًا بحركة مزدوجة متمثلة في تعميق وتوسيع نطاق الحماية القنصلية التقليدية، فلم يقتصر نفوذها على نطاق الحرم كما كان الأمر سابقًا قبل الحرب العالمية الأولى، بل تعداه بحيث أصبحت لدى الحماية القنصلية وسائل تمكنها من بسط نفوذها داخل الديار المقدسة ذاتها من خلال المستوصفات الصحية والمؤسسات المصرفية المعتمدة لدى القناصل الذين يتولون أيضًا توطينها. فأصبحت الحماية تمتد على ثلاثة مستويات – قضائية وصحية واقتصادية – وقد تظهر أحياناً كنوع جديد من التدخل في الشؤون الداخلية للملكة الجديدة، لا سيما أن البريطانيين قاموا بدور أساسي في المستويات الثلاثة.

إعادة تنظيم شؤون الحج

إطار قنصلي جديد، ووسائل جديدة للحماية القنصلية

محاولة توطيد النظام الوهابي الجديد في الديار المقدسة

3تميز موسم حج 1926 عن سابقه بصبغته الوهابية، فقد انتشرت الشرطة الدينية حول الحرم وساد الذعر هناك، فقد كانت تراقب صلوات الحجيج وتقود المكيين عنوة إلى الحرم لأداء فروضهم الدينية. وقد أم صلاة الجمع في باحة الحرم المكي عندئذ إمام وهابي، وصار للخطباء المقربين من السلطة الجديدة منابر خاصة، كما هو الحال السيد سانوالله Sanaullah، رئيس "جمعية الحديث الهندية" أو رشيد رضا، الذين انتقدوا بحدة تعاليم المذاهب الأربعة. وفي خارج مكة، بث حجاج نجد القادمون بكثرة ذلك العام الرعب فيها أثناء شعائر الحج فزاحموا الحجاج أثناء الوقوف بعرفة وداسوا كل من رمى به الحظ في طريقهم حتى قضى بعضهم.

4كان للطبيعة القمعية للنظام الجديد وقع صادم في جميع الأذهان، وقد صدر مرسوم في أبريل 1926 يفرض سلسلة من العقوبات، من بينها مثلا معاقبة المتخلف عن صلاة الجمعة بالسجن لفترة تتراوح بين يوم إلى عشرة أيام وعلى المدخنين بالسجن لفترة تتراوح بين يوم وثلاثة أيام، أما تعاطي المسكرات فقد كانت عقوبته مغلظة، ففضلًا عن الجلد بالسوط يسجن المخالف فترة تتراوح بين شهر وستة أشهر. أما التجمعات السياسية فتستوجب السجن من عام إلى خمسة أعوام يليها حكم بالنفي من البلاد.

5لكن أكثر الإجراءات رمزية ووقعًا هي تلك المتعلقة بعقيدة التوحيد، وتتمثل بمنع التوسل للنبي أو أي مخلوق آخر، وقد حرص حراس المسجد النبوي في المدينة المنورة على منع الحجيج من السجود أمام قبر النبي أو التوجه إليه بأدعية مخافة للشرع. كما وضع حراس قرب المقابر في المدينة المنورة ومكة المكرمة ولم يسمح لأي حاج بزيارة قبر خديجة، وتم هدم قبر حواء في جدة الذي صار مزاراً دينياً شيعياً وسويت بالأرض جميع قباب الأضرحة كضريح سيدنا حمزة وخديجة. وبعد حظر تقديس الأولياء، بدأت الأخويات الصوفية في الحجاز تتلاشى، فمن بين عشرين زاوية في الحجاز لم يتبق سوى ثلاثة وصفت أنها في حالة جيدة عام 1928. وقد وقعت الأخويات ضحية للشرطة الدينية التابعة للحكومة الجديدة ولتحالف القبائل البدوية في الحجاز مع الوهابية – مع أنهم كانوا من بين الأتباع الأصفياء للمشيخات الصوفية – وضحية ايضاً لحرب التصفية السلمية التي شنها الإيطاليون في برقة. التجأ الشيخ أحمد السنوسي إلى الحجاز، وكان العدو اللدود للحلفاء أثناء الحرب العالمية الأولى، أما الآن فقد وصف بأنه "خرف" ولا نفوذ له.

6أثار تدمير القباب والأضرحة ذكريات الغزوة السابقة في عام 1814 التي وصفها حينئذ بروكهارت، وقد كان البريطانيون أول من بادر إلى وصف الوهابيين بـ"المتوحشين الدينيين"، لكن الإيطاليين كانوا أكثر حدة في انتقادهم لهم، فقد وصفوا في تقرير قنصلي عام 1926 بأنهم "شعب متزمت جاهل محارب قوي وهمجي إلى حد كبير". أما الإدارة الداخلية للبلاد فقد وصفها التقرير ذاته بأنها أقرب إلى الفوضى وتعرض النظام الجديد إلى النقد من كل اتجاه، بدءًا بالمسلمين أنفسهم الذين وصلوا إلى حد الندم على مواسم الحج أيام الهاشميين، ولا ننسى أن الإيطاليين بدأوا في ذلك الوقت بالتقارب مع الإمام الشيعي في اليمن، وقد كان عدوًا لدودًا للسعوديين.

القطيعة الدبلوماسية مع الدول الإسلامية المستقلة

7في هذا العام 1926، جذب انتباه المراقبين حادثة جديدة مرتبطة بالمحمل المصري، فقد اشترط ابن سعود لحضور القافلة المصرية التخلي عن أية معازف موسيقية، باعتبار أن هذا مخالف للمذهب الوهابي وللاستقلال السياسي للدولة الجديدة. وافق المصريون على هذه الشروط ودخل المحمل الديار المقدسة بلا أي معازف عسكرية باعتبار أن هذا حق من حقوق السيادة للدولة الجديدة. لكن هذا لم يكن كافياً، على ما يبدو، عند حجاج نجد الذين التقوا بالقافلة على الطريق إلى عرفات ليلة 19 يونيو 1926، فانهالت الشتائم من كلا الجانبين، ووصف النجديون المصريين بأنهم عباد أصنام وكفار ورشقوا بالأحجار واستهدف المحمل بالرشق، فوجه أمير الحج بإطلاق النار فأردى خمسة وعشرين بدويًا قتيلًا، مما اضطر ابن سعود ونجله فيصل للتدخل فورًا لتجنب مطالبة البدو بالثأر. أما المحمل فقد قفل راجعًا مع الجمع فكان بالتالي سبباً في قطيعة دبلوماسية استمرت عشر سنين بين البلدين. يرى البريطانيون في هذه الحادثة دليلاً آخر على أن الوهابيين يفتقرون للتحضر وأن أمير الحجاز الجديد يمتلك، خلافًا لسابقه، سلطة فعلية على رعاياه فقد قطع تدخله السريع الطريق على الثأر.

8لم تكن هذه القطيعة الدبلوماسية حالة منفردة، فقد تعرض ملك الحجاز الجديد لحجر دبلوماسي حقيقي من جانب الدول الإسلامية، ففي هذا العام 1926 أيضًا منعت بلاد فارس رعاياها من أداء الحج تحت ذريعة اضطهاد الحجاج الشيعة الذين سجن بعضهم أثناء إحيائهم لمشاعر شهر محرم، أما في تركيا فقد غذت الأيديولوجية التي انتهجها أتاتورك فضلاً عن الصعوبات المتتالية للبلاد دعاية رسمية وصلت حد منع الحج. في مناطق الانتداب الخاضعة للهاشميين كشرق الأردن والعراق، ساد عداء مشترك لابن سعود كان سببًا في منع أمراء تلك المناطق لرعاياهم من الحج. لكن سياسة التماشي مع الواقف لم تكن أبدًا بعيدة التطبيق كما نظن ففي عام 1927 فكر الملك فيصل في العراق بنشر مرسوم يدعو الحجاج للعزوف عن الحج نظرًا للقلاقل الأمنية في الحجاز، لكن المفوض السامي البريطاني الذي ركن إلى ابن سعود لإيقاف غارات الإخوان على الحدود العراقية منعه من إصدار ذلك المرسوم، وأشار على رئيس الوزراء جعفر باشا ألا ينشر أي بيان رسمي والاكتفاء بإعطاء تعليمات سرية للموظفين المكلفين بإصدار الجوازات لصرف الراغبين في الحج عن السفر. وإن لم يتم منع الحج العراقي لأسباب دبلوماسية إلا أن تنظيمه تعرض لاضطرابات خطيرة في الواقع.

مخاوف بددتها إعادة السيطرة على الحج

9في النصف الثاني للعشرينيات 1920، عاد المسلمون كما يبدو إلى أداء الحج وخاصة في موسم 1927 الذي حقق نجاحًا باهراً مقارنة بالفشل الذي منيت به مواسم الحج أيام الهاشميين (الجدول 18).

الجدول 18: عدد الحجاج الواقفون في عرفات والواصلين إلى جدة بين عامي 1926 و 1928.

1926

1927

1928

عدد الحجاج الواقفين في عرفات (تقدير عام)

100000

220000

180000

عدد الحجاج الواصلين إلى جدة

55725

132109

100767

المصدر: FO 371/11436, FO 371/12248, FO 371/12999, rapports de pèlerinages de 1926 à 1928.

10أدرك ابن سعود، على غرار أسلافه، أن شرعيته مقرونة بقدرته على تنظيم الحج، وظلت أولويته هي تحقيق الأمن في الطرقات، فقد التقى في يناير 1926 بزعماء القبائل المختلفة في الحجاز ليوكل إليهم مهمة حماية الطرقات الرئيسة للحج. تحملت كل قبيلة مسؤولية أمن المسافرين وأي إخلال بأمن الحج يستوجب عقوبة رادعة. تم تجريب البدو في حرب الحجاز التي تحالف فيها غالبيتهم مع ابن سعود لكنهم، على حد قول الوهابيين، متخوفون من الشرطة الدينية التي فرضها الوهابيون. عند عودة الحجاج الجزائريين في عام 1928 أدلوا بانطباعاتهم، فطيلة فترة الحج رافق سياراتِ الحجيج جنودٌ حجازيون على امتداد الطريق، وفي مكة كانت المخيمات خاضعة للحراسة المشددة وكذلك الحال عند الذهاب إلى جبل عرفات. باختصار،

"إن إدارة الأمن والاستخبارات منظمة تنظيماً محكماً لدرجة أن أي حاج يتعرض بالنقد للإدارة الحاكمة يجد نفسها فورًا ماثلًا أمام السلطات".

11أما الحجاج فيرون أن هذا الأمن المحكم أشبه بالمعجزة، لا سيما أن واقعة الخايف Khaif لا تزال حاضرة في الأذهان،

"إنه لمشهد غريب أن ترى ثلاثة حجاج أو اثنين أو حتى الواحد منهم يتجول بمفرده في المساء في الصحراء وبيده فانوس يكشف عن موقعه لدى الآخرين، ومع أن كثيرًا من الحجاج سافر ليلًا لكن احدهم لم يتعرض لسرقة أو اعتداء، فبدلًا من تلك القوافل العظيمة بحراساتها في السابق صرنا نرى الآن مجموعات من فردين أو ثلاثة يتحركون ذهابًا وجيئة حيث يشاؤون بكل أمن وطمأنينة".

12كما اندهش الحجاج من حماسة البدو لمساعدتهم وتزويدهم بالطعام والماء وخشب التدفئة بدلاً من تعجلهم في سلبهم كما في السابق. وبعد زوال المخاوف الأولية، انهالت كلمات الثناء على ابن سعود وأقرت التمثيليات الدبلوماسية المختلفة بالإجماع على تهنئة جهوده في موضوع الأمن. كان السبب في نجاح موسم حج 1927 هو عودة الأمن للحج، فعلى خلاف الفترات العثمانية والهاشمية، تناقصت بشدة الاعتداءات على أمن الأشخاص والسلع. أما عن القانون الجزائي الوهابي المشهور، فقد كانت طبيعة العقوبة المفروضة وصرامتها تختلف باختلاف جنسية الشخص المخالف، فلو كان المخالف حجازياً فإن العقوبة تكون رادعة، وقد ذهل الحجاج للتطبيق الحرفي لأحكام الشريعة حيث تقطع يد كل سارق متلبس بالجريمة، وتغمس يده في الماء المغلي قبل أن تعرض على الناس. أما إذا كان مرتكب الجرم أحد الرعايا الأجانب فيحكم عليه بدفع غرامة بسيطة، باستثناء الحجاج الجزائريين الذين حلقت شواربهم لمخالفتهم الأنظمة الجديدة أو الحاج التونسي من بنزارت Bizerte الذي حكم عليه بالضرب بالعصا لأنه حلق لحيته. وهكذا كانت شكاوى الحجاج أكثر ارتباطًا بالضرائب والأسعار المفروضة في الحجاز وتنظيم النقل بالسيارات في الديار المقدسة والتجاوزات التقليدية للمطوفين أكثر من ارتباطها بالشؤون الدينية.

13تضافرت إرادة حماية الحجاج مع الاعتبارات السياسية فدفعت بالدول الأوروبية للبدء في عملية التقارب الدبلوماسي مع المملكة الجديدة.

التقاربات الدبلوماسية والحماية القانونية للحجاج

14سعى ابن سعود في الواقع لتطبيع العلاقات الدبلوماسية بأسرع ما يمكن مع الأمم الأوروبية، بدءًا ببريطانيا العظمى، صاحبة الهيمنة الكبرى في المنطقة. بدأت أولى هذه المراحل بالاعتراف الصريح بالدولة الجديدة، غير انه لإتمام ذلك من الناحية البريطانية كان لابد من الأخذ في الاعتبار الوزارات الثلاث المختصة بهذا الشأن وهي وزارة المستعمرات التي أوكلت بمهمة التعامل مع شؤون الشرق الأوسط ووزارة الخارجية التي تتابع شؤون الحجاز وأخيرًا المكتب الهندي الذي يحرص على استبقاء نفوذه في البحر الأحمر والخليج الفارسي. وبالتالي جرت مناقشة الترتيبات الخاصة بالاعتراف بالمملكة السعودية في إطار لجنة وزارية مشتركة. طالب المكتب الهندي بالتصرف بحذر حتى لا تعطي هذه الإجراءات الانطباع بأن بريطانيا موافقة على سلوكيات الدولة الوهابية الجديدة، أما وزارتا المستعمرات والخارجية فدفعتا نحو الاعتراف القانوني بالدولة السعودية حتى لا يؤول تأخر بريطانيا في ذلك على أنه دعم ضمني للأسرة الهاشمية مما قد يشجع بالتالي تسابقًا على النفوذ بين القوى المتنافسة: كفرنسا التي تظهر تعاطفًا متزايدًا مع الحاكم الجديد في الديار المقدسة والاتحاد السوفيتي باعتباره أول دولة اعترفت رسميًا بالنظام الجديد في 16 فبراير 1926. صدر الاعتراف البريطاني بالمملكة السعودية في 25 فبراير 1926 في وقت قصير، أي بعد سبعة أسابيع من إعلان ابن سعود نفسه أميرًا على الحجاز.

15أما المرحلة الثانية فتحتاج للتوقيع على معاهدة بين البلدين، وهنا تظهر رغبة ابن سعود في تسريع العملية حتى يتم طرح مشروع المعاهدة على المؤتمر الإسلامي الذي يعتزم عقده في مكة بمناسبة موسم حج 1926، وقد أكثر من إطلاق مؤشرات النوايا الحسنة كالتوقيع على اتفاقية جنيف لمكافحة الرق برعاية الأمم المتحدة. لكن المكتب الهندي حاول مرة أخرى التخفيف من هذا التسارع وطلب من الخارجية البريطانية الضغط على ابن سعود حتى يأمر بوقف هدم الأضرحة. أما عن مضمون الاتفاق، فقد أراد البريطانيون العودة إلى السياسة التقليدية بعدم التدخل، خلافا للمعاهدة السابقة الموقعة في عام 1915 التي شملت ضمانة للدفاع عن المنطقة ضد أي هجوم خارجي محتمل، كما تم تضمين البنود الخاصة بحماية الحجيج، لكن نوايا الإدارات الثلاث لا زالت متباينة بهذا الصدد. أما وزارة الخارجية فترغب في العودة إلى نظام الامتيازات السيادية لحماية الحجاج من المحاكمات الوهابية ولأجل التناسق مع إعلان استقلال مصر في عام 1922 الذي أشار بوضوح إلى هذه الامتيازات السيادية، لكن المكتب الهندي عارض العودة إلى نظام الامتيازات السيادية الذي قد تستغله المعارضة الإسلامية الهندية كشعار للإمبريالية. ويبدو أن الحجة الأخيرة أقنعت الخارجية التي أرادت التأكيد على طبيعة الندية في العلاقات بين البلدين، فقد استبعد مشروع المادة 3 من الاتفاقية أي إشارة إلى نظام الامتيازات السيادية واكتفى بذكر المبدأ العام لحقوق الناس:

"يتعهد سمو أمير الحجاز ونجد وتوابعهما بتسهيل أداء فريضة الحج للرعايا والمحميين البريطانيين من المسلمين على شاكلة بقية الحجاج وأن يضمن حماية أرواحهم وممتلكاتهم أثناء إقامتهم في الحجاز".

16كما خصصت مادة بأكملها من الاتفاقية لقضية متعلقات الحجاج المتوفين.

17تم التوقيع نهائياً على اتفاقية جدة في 20 مايو 1927 لمدة سبعة أعوام، وكانت المرة الأولى التي تعترف فيها بريطانيا بالاستقلال التام لملك عربي، وقد رفض ابن سعود أي إشارة إلى الحدود مع المنتدبات البريطانية المسلمة بيد خصومه الهاشميين. وكانت التنازلات الوحيدة الممنوحة للإمبريالية البريطانية متمثلة في بند مخصص لمنع الرق، مع الإشارة إلا أنه في حالة الاختلاف على تأويل نص الاتفاقية فإن النسخة الإنجليزية مقدمة على النسخة العربية.

18أما المرحلة الأخيرة من عملية التقارب الدبلوماسي هذه فتمثلت في إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، فقد رفضت وزارة الخارجية في البدء اقتراحات ابن سعود بترقية قنصلية جدة إلى سفارة، نظراً لأن كمية الأعمال الموكلة إليها لا تستدعي مثل هذا التحويل، لكن وزارة المستعمرات والمكتب الهندي استطاعوا إقناع الخارجية بحجة أن ابن سعود يعد الآن أكثر القادة العرب نفوذًا في المنطقة وبالتالي فإن القضايا الهامة كتسوية الحدود ومتابعة مصالح الحجاج لا يمكن الفصل فيها إلا بالطريقة الدبلوماسية. أصبح افتتاح العلاقات الدبلوماسية رسميًا في ديسمبر 1929 بعد ترقية قنصلية جدة إلى درجة مفوضية، وعين القنصل ويليام بوند William Bond مكلفًا بالأعمال ثم حل محله اندريو رايان Andrew Ryan برتبة وزير مفوض فوق العادة في مايو 1930.

19أما الحكومة الفرنسية فكانت مستعجلة في الاعتراف بالنظام الجديد لكنها تأخرت في فتح مفوضية لها وفي الانخراط في التفاوض على معاهدة صداقة، فضعف إقبال الحجاج القادمين من الإمبراطورية، فضلاً عن رحيل الشريف حسين الذي أبعد أية مخاطر من وجود دعم عسكري من الحجاز للقضية السورية، كل ذلك أدى إلى اتخاذ موقف متربص. وتم التوقيع في النهاية على المعاهدة في 10 نوفمبر 1931 في الجزيرة لمدة عشر سنوات، وفيها مادة متعلقة بحماية الحجاج ومحررة بالمصطلحات ذاتها الواردة في معاهدة جدة، إذا ما استثنينا إضافة بند – شكلي فقط – خاص بالأمة المفضلة:

"يحق لجميع الحجاج الرعايا والمحميين الفرنسيين من ذوي الديانة الإسلامية الحج إلى الديار المقدسة في الحجاز، وتعلن حكومة الحجاز ونجد وتوابعها أن هؤلاء الحجاج سوف يتمتعون، أثناء إقامتهم في الحجاز، بالأمن التام لأرواحهم وممتلكاتهم، وبحسن التعامل وبالحقوق الممنوحة والمقررة لرعايا الأمة المفضلة".

20علاوة على مادة مبدئية حول ممتلكات الحجاج المتوفين، ضمت معاهدة الجزيرة، بطلب من فرنسا، بند إضافي عن اعتراف، النظام الجديد، "بالسلطة الفرنسية على الأفراد الذين ترجع أصولهم إلى الأقاليم التابعة للهيمنة الفرنسية". ولازالت ذكريات أعمال العنف التي قاساها الحجاج الفرنسيون والتونسيون في فترة الحج العثماني والهاشمي حاضرة بقوة في الأذهان. لكن خلافا للنص البريطاني فإننا لم نجد أي مادة متعلقة بالرق كما أن النسختين الفرنسية والعربية لهما القيمة القانونية ذاتها. وأخيراً، كان لا بد من انتظار العام 1936 – الذي شهد صحوة الشرق الأدنى – حيث تقرر ترقية القنصلية إلى مفوضية.

21في سياق تسابق القوى العظمى هذا، اختارت إيطاليا أن تتميز عن غيرها فنظرت بعين ناقدة لفكرة إقامة نظام سعودي مدعوم من البريطانيين هناك، الأمر الذي قد يعرقل طموحاتها في البحر الأحمر، فقررت الحكومة الفاشية التحول نحو اليمن بقيادة الإمام الشيعي يحيى الذي يطمح بدوره لإعادة تشكيل دولة أجداده التي تضم محمية عدن – فقد اعترض على الرسم الحدودي الذي وضعته بريطانيا والإمبراطورية العثمانية في عامي 1903‑1904، ومحافظة عسير الحدودية المجاورة وجزر فرسان التي ألحقت بعسير في مؤتمر باريس والتي تطمع فيها إيطاليا أيضا لثرواتها الكبيرة المحتملة من مخزونات الطاقة. شجع جاسباريني Gasparini، حاكم إريتريا، سياسة التقارب، بدعم من وزارة المستعمرات، وركبت محطات للتلغراف اللاسلكي في اليمن كما بدأت بعثات طبية ووكلاء تجاريون بإقامة علاقات بين ضفتي البحر الأحمر وتمثلت خصوصًا في فتح خط بحري بين مصوع والحديدة. أدى تطور التبادلات التجارية بين ضفتي البحر الأحمر بالضرورة إلى تقارب دبلوماسي بين البلدين وعقد معاهدة صداقة وقعت في 2 سبتمبر 1926 بين روما وصنعاء. يرى وزير المستعمرات الإيطالي، لانزا دي سكاليا Lanza di Scalea أن هذا الاتفاق يعد "خطوة إمبريالية أولى في سياستنا الاستعمارية" تهدف إلى "اعتبار البحر الأحمر جزءًا لا يتجزأ من نطاق نفوذنا وليس مجرد قناة عبور فحسب". رافق جاكوبو جاسباريني في بعثته الدبلوماسية الرحالة ماسيمو ريفا Massimo Rava المكلف بجرد ثروات البلاد الحليف الجديد من خلال جمع البيانات الإحصائية والطبوغرافية بالإضافة إلى عدد من الصور، وكان الرحالة يرى أن هذا الاتفاق يلبي الاحتياجات الاقتصادية لإريتريا والسياسة الشرقية للدوتشي الايطالي. ولم يخفِ أن التقارب مع دولة تُعد "مهد الإسلام وأكثر البلدان محافظة على التقاليد الأصيلة المقرة من الجميع في تاريخ الإسلام"، كان أيضاً وسيلة لإسكات الشائعات المعادية لغزو الإيطاليين لليبيا. بالنسبة إلى البلدين، كان لهذه المعاهدة قيمة رمزية بالغة، وأكد رافا على أهمية اليمن وعراقة حضارتها – ويمكن مقارنتها منطقيًا بروما القديمة، وقد استطاعت اليمن استعادة استقلالها أثناء الحرب العالمية الأولى على حساب سلطان وشريف مكة.

22فمن خلال هذا الاتفاق الأول من نوعه الموقع بين دولة أوروبية ودولة عربية مستقلة، أكدت إيطاليا واليمن على عداوتهما المشتركة للهيمنة السعودية في المنطقة. وبالتالي عزا الإيطاليون قلة إعداد الحجاج القادمين من المستعمرات الإيطالية إلى "التشدد الديني" لابن سعود وموقفه المستفز للعالم الإسلامي وسياسة القمع إزاء أهل الحجاز.

23ولهذا التقارب بعد عسكري، فمقابل إقرار بند يخص إيطاليا باعتبارها الأمة المفضلة، تعهدت إيطاليا، عبر جاسباريني، بإرسال أسلحة وذخائر إلى اليمن. خشيت مملكة نجد والمحافظة الحدودية في عسير من هجمة محتملة من جانب خصمها اليمني بدعم من إيطاليا ووقعت معاهدة حماية في أكتوبر 1926، وقد دعمت بريطانيا في الباطن هذه العملية نظرًا لأن هذا الاتفاق سيسمح لها بإعاقة تحقيق مساعي الهيمنة الإيطالية على جزر فراسان. لكن الإيطاليين لم يرغبوا في زعزعة التحالف مع بريطانيا وكانوا يظنون أن التهديد قادم في الأساس من مكة التي يعمل فيها ابن سعود على إعادة تفعيل سلاح الوحدة الإسلامية القديم. في الواقع،

"أراد ابن سعود أن يكون نقطة ارتكاز للحركة الإسلاموية في مقاومة الغزو الأوروبي، ولو لم تكن الحماية الإنجليزية موجودة لكان شن الحرب في العراق وشرق الأردن وجعل منها دول تابعة كما فعل في عسير وقريبًا في اليمن. ولتحقيق هذا المشروع يحتاج ابن سعود لأموال الحج ليصرفها على شراء الأسلحة والذخائر، بدلا من استثمارها في المجال الصحي. وقد ساعده الحجاج على نشر هذه الدعاية، فتحصين الديار المقدسة من أي تدنيس أوروبي وإحاطة هذه الأمور بساتر من الغموض جعل من هذا قوة جذب حقيقية للجموع الإسلامية".

24يساعدنا هذا الاهتمام المتغير من جانب الدول الأوروبية للنظام الجديد السعودي على تفسير الاختلاف في الوسائل المخصصة من الدول الغربية لحماية حجاجهم.

قوى غربية متفاوتة الإمكانات الدبلوماسية

25إن عودة الحج في عام 1927 انعكس واقعًا بعودة الأنشطة في القنصليات الأوروبية المختلفة، وقد حانت الفرصة لإبراهيم دوبوي، المدير في القنصلية الفرنسية، ليقدم وصفًا للوسائل المتوفرة في المكاتب القنصلية المختلفة مقارنة بكمية العمل الضخمة المتمثلة في عمليات التسجيل في الإدارات القنصلية:

"أيًا كانت درجة نشاط الموظفين الاثنين أو الثلاثة العاملين في القنصلية وأيًا كان إخلاصهم، فليس بمقدورهم أن يقوموا بكافة أعباء التسجيل، ولذا فمن الضروري التفكير في تنظيم مؤقت خلال هذه الفترة مشابه لما هو معمول به في بقية القنصليات: مصر: 15 ألف حاج، مفوض بالحج وعدة سكرتاريات. بريطانيا العظمى: 30 ألف حاج هندي، مفوض هندي وأربعة سكرتاريين. 12 ألف حاج ماليزي، مفوض ماليزي وسكرتيرين. هولندا: 48 ألف حاج ماليزي، نائب القنصل و 8 سكرتاريين منهم اثنين من العرب".

26استنادًا إلى هذا التقرير، طلب إبراهيم دوبوي تعيين مفوضين فرنسيين للإشراف على الحج، أحدهما مختص بشمال أفريقيا والآخر بسوريا، ويساعد كليهما اثنان أو أكثر يتم اختيارهم من بين الحجاج. يبدو أن هذا الطلب مبالغ فيه إذا ما نظرنا لأعداد الحجاج البالغة 2735 مغاربيًا – بما فيهم الطرابلسيون، و 1511 حاجًا سوريًا ولبنانيًا، الذين ذهبوا إلى الحج في تلك السنة، وهو رقم أقل بكثير من جموع الحجيج قبل الحرب. هذه النظرة المقارنة للإمكانات المخصصة لكل مكتب قنصلي أحد الأمور المطروقة باستمرار في المراسلات القنصلية، ويشهد على ذلك هذه الشكوى الذي أطلقها القنصل الإيطالي:

" لدى قناصل الدول الأخرى مثل انجلترا وفرنسا وهولندا ومصر طواقم مساعدة بأعداد كبيرة تم توظيفهم في المستعمرات الإسلامية ويعملون في عدة مهام متنوعة، أما إيطاليا فليس لديها سوى قنصل واحد يقيم في منزل متداع بلا سكرتير ولا مترجم ويساعده فقط حارسان من السكان المحليين، وبالتالي فهو غير قادر على أن يتكلم بغير الإيطالية وتحمل الأعباء خارج الأسوار الضيقة لمدينة جدة".

27يشكل قلة أفراد الطواقم المتواجدة بشكل دائم في الممثليتين عائقاً في فترة تزايدت فيها بكثرة المهام القنصلية، وزاد من ذلك شحة المخصصات من تجهيزات يومية كآلات الكتابة والأجهزة التلفونية، وبالتالي تم توظيف العديد من العمال التنفيذيين محليًا للقيام بالمهام العادية. لكن هذه الممارسة سببت إشكاليات من حيث احترام قواعد السرية التي يفترض بالأعمال الدبلوماسية التقيد بها.

28لتخفيف الأعباء المهنية العادية عن القناصل بدأت وزارة الخارجية الفرنسية في التفكير بإمكانية استدعاء مساعدين متطوعين من المستعمرات، وفي هذا الصدد أحرزت القنصليات الفرنسية والإيطالية في جدة تقدمًا على بقية المكاتب القنصلية بفضل نزلها المكية، لكن جدوى هذه العملية تعرضت في الغالب للنقد لقلة أعداد الحجاج القادمين من هاتين الإمبراطوريتين (الجدول19 ).

الجدول 19: المتوسط السنوي للحجاج من الإمبراطوريتين الفرنسية والإيطالية الواصلين إلى جدة بين عامي 1926 و 1939.

الإمبراطورية الفرنسية

المغاربيون

1985

السوريون واللبنانيون

1277

اتحاد دول أفريقيا الشرقية – أفريقيا الاستوائية الفرنسية ‑ جيبوتي

330

الإجمالي

3592

الإمبراطورية الإيطالية

الطرابلسيون

160

الإريتريون

306

الصوماليون

173

الأثيوبيون

121

الإجمالي

760

المصدر: ASMAE, ADN، تقارير الحج للسنوات من 1926 إلى 1939، القنصليات في جدة.

29لم تنجُ هذه المكاتب القنصلية رغم قلة أعداد العاملين فيها، من ازدحام الأشغال في فترة الحج، إلا بفضل الدعم من الطواقم – الإدارية والشرطية والطبية – المرسلة من المستعمرات. كان التفاوت في أعداد الطواقم ملحوظاً للغاية ولا يتوافق البتة مع تطور أعداد الحجاج. في عقد الثلاثينيات 1930، كان الحاج السوري أو اللبناني القادم من بيروت إلى الديار المقدسة يرافقه في الغالب أحد رقباء الدرك بمثابة مفوض الحكومة، بالإضافة إلى الحراسة وأربعة أطباء وضعفهم من الممرضين. وعلاوة على البعثة الطبية المرسلة، كان يرافق الحجاج المغاربة مفوض حكومي، وفي الغالب مدير جزائري للنواحي المشتركة، يساندهم أحد المفوضين المساعدين أو مجموعة منهم، وبعض المترجمين والأعيان كزعماء للحج. يظل دور الطواقم التكميلية متواضعاً ولا ينبغي الاستغراب من لامبالاة البريطانيين بشأن تنظيم الحج الفرنسي الإيطالي، الذي قلما يُذكر في تقاريرهم السنوية للحج.

30وبمقارنة إمكانات قنصلية الجزائر نسبة إلى التمثيليات الفرنسية والإيطالية فإنها تعد من أكثر القنصليات طواقمًا، فلديها خمسة أقسام حتى أنها "تشبه، على حد قول قنصل فرنسا في بومباي مكتبًا للأركان العامة أكثر من كونها منظمة تمثيل دبلوماسي". كما أنه يتوجب على بريطانيا ممارسة الحماية الدبلوماسية لصالح الدول المستقلة التي تعود رعاياها على السفر مع الحجاج الهنود، كما هو الحال بالنسبة إلى الأفغان أو الفرس بعد قطع العلاقات الدبلوماسية مع المملكة السعودية. لا بد أن تكون الوسائل المتاحة على مستوى النفوذ التي تمتلكه بريطانيا العظمى في الشرق الأوسط.

31مع ذلك لم تكن الإمبراطورية البريطانية بمنأىً عن هذا التقتير في الطواقم فقد أدت الصعوبات الاقتصادية التي أعقبت الحرب بالإضافة إلى المناخ السياسي في الحجاز وتدهور أعداد الحجاج إلى تخفيض الطواقم وإعادة تخصيص الأفراد تبعاً لمنطق الإدارة للجموع المتوقعة. وحتى منتصف العشرينيات 1920، كان ضابط الحج البريطاني يملك من الأفراد العاملة معه أكثر مما لدى نظيره الهندي الذي دار نقاش داخل الحكومة الهندية حول جدوى الاستبقاء عليه. لكن جهود ضابط الحج الهندي في موسم 1927 قد آتت أكلها وتمت ترقيته العام التالي إلى رتبة نائب قنصل التي كانت مخصصة فقط للضابط الهندي في القنصلية، كما وافقت حكومة الهند على منحه تدريجيًا الإمكانات المطلوبة. هذه الزيادة في أعداد الطواقم العاملة تعكس الامتداد الجغرافي فقد انتقل الوكلاء القنصليون الإنجليز إلى مكاتب أخرى أكثر اتساعًا وحداثة بدءًا من عام 1928. ففي عام 1933 تولى القائم بالأعمال منصب رئاسة "القسم الهندي" الذي يضم سبعة وكلاء: سكرتيران دائمان أحدهما بنغالي، وثلاثة وكلاء مؤقتون مبتعثون خلال فترة الحج أحدهم يتقن اللغة الأوردية ومراسلان، هذا فضلًا عن المساعدين المحليين من الهنود أو العرب الذين يجري توظيفهم محليًا وقت الحاجة.

32لكن ينبغي في المقابل التساؤل عن درجة الحماية الدبلوماسية التي ينتفع بها مختلف رعايا الإمبراطورية البريطانية.

تفاوت الحجيج أمام الحماية الدبلوماسية؟ حالة الإمبراطورية البريطانية

33رغم توسع النفوذ الإنجليزي في العالم العربي الإسلامي عقب الحرب، إلا أن الحج البريطاني ظل متركزًا على الحجاج الهنود، وهذه الحقيقة مرتبطة بالأهمية السياسية للإدارة الهندية الراج باعتبارها ثقلاً كبيرًا من حيث أعداد الحجاج الهنود (الجدول 19). في التقارير السنوية للحج، كان القسم المخصص للحج الأطول ويغطي كافة جوانب الحج: التحكم في السفن وإرجاع الحجاج وقضايا التسجيل ومشكلة الحجاج الفقراء والمسألة الصحية وحتى موضوع تقويم كلفة الحج. ظلت بعض الإمارات كإمارة حيدرأباد تحافظ على تنظيمها الخاص المتميز بوجود قافلة رسمية موروثة من أيام الحقبة المغولية، نظرًا لتقديم كافة التسهيلات لسفر الحجاج وفي أثناء إقامتهم في الديار المقدسة.

الجدول 20: عدد حجاج الإمبراطورية البريطانية الذين تم إحصاؤهم بين عامي 1926 و 1939 (الجنسيات الأساسية).

الأصل الجغرافي للحجاج

المعدل السنوي

الهند

12832

للتذكير: مصر

9600

الفيدرالية الماليزية، حكومة المضايق ساراوك

3965

غرب أفريقيا ونيجيريا

2194

السودان

2019

شبه الجزيرة العربية (1)

780

شرق الاردن وفلسطين

569

للتذكير: العراق

484

جنوب أفريقيا وشرقها (2)

351

(1) تضم "الجزيرة العربية" هنا مستعمرة عدن ومحميات حضرموت ومسقط وكلا من الكويت والبحرين.
(2) تضم "شرق أفريقيا" هنا أرض الصومال وزنجبار.

34أما القسم المخصص للحجاج الماليزيين فهو على صغر حجمه مكتمل ودقيق إلى حد بعيد، ويتسم هذا الحج باستقلاليته الكبيرة، فعلى غرار الهنود، للحجاج الماليزيين ضابط حج خاص بهم وبعض الأعوان المعينين والممولين من حكومة المضايق خلال موسم الحج. ويتبع هذا الحج كثيرًا نمط حج الجاويين سواء فيما يتعلق بالقوانين أو تنظيم عمليات التنقلات – فالماليزيون والجاويون يستقلون البواخر الهولندية ويتوزعون بحسب الشروط ذاتها – و فيما يخص الشؤون الصحية، فالقنصلية الهولندية تضع مكاتبها الصحية تحت تصرف الحجيج مقابل دفع عوض شهري، تقتصر حماية الماليزيين في الغالب على مساعدة مالية. يدرك القناصل البريطانيون أن هذه الاستقلالية قد تشكل بعض المخاطر السياسية في المستقبل، فامتنعوا عن منح ضابط الحج الماليزي درجة نائب قنصل، الأمر الذي قد يجعله يبتعد أكثر عن الحماية البريطانية.

35تجدر الإشارة كذلك إلى حالة الحجاج الأفارقة المخصصة لهم بعض الفقرات المتفرقة في التقرير (أفريقيا الغربية، السودان، الصومال، زنزبار وأفريقيا الشرقية وجنوب أفريقيا)، ويمكننا ضمهم جميعاً في فئتين: حج الأعيان المتعلق بمستعمرات أفريقيا الشرقية – باستثناء الصومال – وسلطنة جنوب أفريقيا، أي عشرات الحجاج على الأكثر، وهذا النوع لا يهم كثيرًا القوى الدبلوماسية إلا من باب وضعهم الاجتماعي، ومن جهة أخرى فئة حج الصوماليين وخاصة السودانيين والنيجريين الذين يشكلون غالبية الطبقات الفقيرة. هذه الجموع المتغيرة من الحجاج الفقراء المضطرة لبيع قوتهم العاملة طيلة فترة إقامتهم في أفريقيا أو الحجاز، يصعب تقويم أعدادهم ومرتبتهم لأنهم في الغالب لا يملكون جوازات سفر وليس لديهم مطوف أثناء إقامتهم في الديار المقدسة. ورغم التدابير الجديدة المخصصة لمنع الرق، لم تكترث الدول الحامية كثيرًا لمصير الحجاج الفقراء وقد يتفرقون في كل صوب عند عدم توفر سفينة لإرجاعهم إلى ديارهم الأصلية.

36أما وضع الرعايا التابعين للمنتدبات البريطانية والعراقية والفلسطينية والأردنية الشرقية فيتسم بالخصوصية والتغير، إذ أن حجهم مؤطر بقوانين خاصة مستمدة من اتفاقية باريس عام 1930 التي تفرض عليهم اتباع مسارات معينة وسجلات حج وجوازات سفر وتذاكر ذهاب وإياب، وقد أشاد القناصل بفعالية هذه التدابير حتى وإن قصر الحجاج في ترك جوازاتهم في القنصلية. ولا يعرف عددهم إلا من خلال إحصاءات إدارة الحجر الصحي في الحجاز أو مصادر الحكومة الفلسطينية، وهذا هو حال العراقيين قبل الاستقلال الرسمي لبلادهم في عام 1932. تتنوع مساراتهم تبعًا للطريق الذي يسلكونه سواء عبر الطريق البحري عبر الخليج الفارسي أو تفضيلهم للسفر فرادى عبر الطرق البرية مما يجعلهم عرضة للمخاطر. أما الحجاج العراقيون أو الأردنيون فقد كانت التواصلات بينهم وبينهم القنصلية البريطانية من وقت لآخر نظرًا لإلزامهم بإيداع جوازاتهم فيها، لا سيما بعد تدهور قيمة الجنيه. وقد شهدنا في عام 1923 ارتفاعًا كبيرًا لعدد الحجاج الفلسطينيين لدرجة أن القنصلية طلبت من المفوض السامي وكيلاً مؤقتا للقيام بالتحقيقات الفردية الضرورية لتحديد هوية ودرجة ثراء الأفراد المطلوب ترحيلهم. ويبقى أن معالجة التشكيات التي يقدمها هؤلاء الحجاج وخاصة تلك المتعلقة باختلاسات شركات النقل المصرية نادرًا ما تحل فعليًا وفي هذا دلالة أخرى على التفاوت في معاملة الحجاج الهنود.

37بعد أن قام النظام الجديد الوهابي بتعزيز أمن الحجاج الشخصي وأعطى القناصل الأوروبيين الوسائل الفعلية لتأمين مهامهم الخاصة بحماية الحجيج، بقي على هذا النظام أن يطمئن القوى الأوروبية حول عدم وجود نوايا عدوانية تجاهها. ويتحقق هذا الأمر من خلال عملية مزدوجة تقضي بمَألَفَة الوهابية والتطبيع السياسي الدبلوماسي مع الدولة السعودية، التي أدت في نهاية المطاف إلى تحييد الديار المقدسة سياسيًا من خلال نبذ كافة أشكال المقاومة فيها.

مَألَفَة الوهابية

38رغم التطمينات التي قدمها الحاكم الجديد في الحجاز، ظلت القوى الإمبريالية تتوجس خفبة من أن يعيد ابن سعود تفعيل موجة الوحدة الإسلامية التي رأت بوادره في المؤتمر الإسلامي المنعقد في مكة عام 1926 أو في إستراتيجية النشر العالمي للمذهب الوهابي من خلال الدعاة الإصلاحيين. غير أن هذه التوجسات تدل على قلة إدراك القوى الإمبريالية لطموحات ابن سعود ولجمعية العلماء الوهابين بشأن نشر الوهابية كمذهب أصولي جديد وتقويمي للفكر الإسلامي من خلال إزالة العوامل الثورية منه.

الوهابية فكر إسلاموي جامع جديد؟ مؤتمر مكة لعام 1926

39طرح ابن سعود منذ دخوله إلى مكة في عام 1924 مشكلة تدويل الديار المقدسة، تلبية لطلب الرأي العام الإسلامي في المقام الأول و"للجنة الهندية للخلافة"، كرد على ممارسات المصادرات التي اعتمدها الهاشميون. وعقب اندثار الخلافة العثمانية والتجربة السيئة للحج أيام الهاشميين، ارتكز المطلب الأساسي على تفويض إدارة شؤون الحج في الحجاز إلى المسلمين أنفسهم. ولهذه الغاية، تقرر الدعوة إلى عقد مؤتمر يرمي إلى تحسين ظروف تنظيم الحج لا إلى تعيين خليفة جديد. غير أن المادة الثانية من الدستور التي حددت أهداف المؤتمر لم تكن تخلوا من نبرات توحي بوجود فكر الوحدة الإسلامية فيها:

"تشجيع التفاهم المشترك والوحدة بين المسلمين لتحقيق قوله تعالي "إنما المؤمنون إخوة"،

"دراسة مشروع التطوير الديني والاجتماعي والثقافي والاقتصادي للمسلمين والحرص على تحقيقه"،

"دراسة وتشجيع إجراءات تحسين الأمن في الحرم في الحجاز والعمل على تسهيل وسائل النقل وتوفير الخدمات الصحية والاتصالات، وتشجيع الناس على الحج ورفع كافة العوائق التي تحول دون أداء هذه الفريضة الدينية، وضمان سلامة أراضي الحجاز وحفظ حقوقه".

40تتناغم هذه المادة مع مخاوف السلطات الاستعمارية بخصوص النوايا الخفية للملك ابن سعود:

"لقد أخفقت حركة الوحدة الإسلامية – كما كتب وكيل للمفوض السامي الفرنسي في سوريا – بقيادة زعمائها والأتراك في أنجورا Angora، بعد إلغائهم أنفسهم للخلافة. لكن سلطان نجد المليء بالحماسة تجاه الإسلام والعرب قد أعاد إحياء هذه الحركة التي أصبحت بسببه "حركة فكرية إسلاموية عربية".

41فبعيدًا عن مسائل تنظيم الحج، سعى ابن سعود قبل كل شيء إلى الحصول على اعتراف الدول الإسلامية المختلفة بسيادته على الحجاز والديار المقدسة الإسلامية. أرسلت دعوات بالتلغراف لكافة ملوك الدول الإسلامية سواء الواقعين تحت الوصاية الاستعمارية، كسلطان المغرب أو باي تونس، أم المستقلين في تركيا وأفغانستان واليمن. وقد بدأ المؤتمر الإسلامي من عدة أوجه وكأنه مؤتمر دولي.

42لكن انعقاد المؤتمر أظهر حقيقة مخالفة: لم يحضر أي وفد رسمي أثناء الافتتاح، وقد قرر المندوبون من اليمن ومصر وأفغانستان وتركيا الحضور أثناء الانعقاد. ومن بين المشاركين في المؤتمر على وجه الخصوص الجمعيات الإسلامية مثل "اللجنة الهندية للخلافة" و "الجمعية الإسلامية" الإندونيسية ووفود الحجاز ونجد وعسير الخاضعة للرقابة المشددة من قبل السلطة السعودية. اختارت القوى الاستعمارية ألا ترسل مندوبين لحضور المؤتمر، فقد خشيت فرنسا من إثارة قضية الدعم للحركات الاستقلالية: ألم يرسل ابن سعود برقية دعوة لعبد الكريم؟ أما حكومة الهند فاختارت مجددًا الوقوف على الحياد.

43لكن ممثلي "اللجنة الهندية للخلافة" مثل محمد علي سرعان ما حولوا المؤتمر إلى مرافعة ضد الإدارة الوهابية للحج، وفكرت الوفود الأجنبية في تمرير مشروع قرار يطالب السلطات السعودية بعدم التدخل في مناسك الحج. ورداً على هذه المبادرة طرح ابن سعود قرارًا ينص على عدم التعرض لأي أي حاج بسبب معتقداته وبالمقابل لا يمكن التساهل مع أي بدعة مستحدثة في الديار المقدسة. إزاء تصاعد الانتقادات قرر ابن سعود عدم تكرار تجربة هذا المؤتمر رغم التنصيص في دستوره على دورية انعقاده السنوي.

الشبكات الإصلاحية في الهند ومصر، محطات تناقل لإستراتيجية نشر المذهب الوهابي

44حاول المذهب الوهابي، بعد نبذه في إطار الأصولية السنية المتشددة، البحث عن شرعية له لدى الرأي العام الإسلامي، ووجد في الهند عدة أنصار في "جمعية أهل الحديث الهندية" برئاسة مولفي سنوالله Maulvi Sanullah المتمركزة بقوة في البنجاب، وتضم هذه الجمعية بين أعضائها عددًا من العلماء الذين عملوا على إعادة الاعتبار للوهابية في كتاباتهم. كما أن لدى هذه الجمعية عدة مطابع في بومباي ودلهي تولت إعادة نشر أفكار ابن عبد الوهاب بدعم مالي من السعوديين.

45أما الجناح الوهابي في "اللجنة الهندية للخلافة" فقط ظل يركز أنشطته على الدفاع عن سلامة الأراضي المقدسة، فبعد حادثة المحمل المصري، توجه أحد قادة الحركة، عبد القادر قصري، إلى الحج في عام 1927 ليقترح على ابن سعود استجلاب نساجين هنود إلى الحجاز لحياكة كسوة الكعبة. أثار هذا المشروع قلق القنصل الإنجليزي في جدة الذي رأى في هذا مبادرة هندية جديدة تهدف لكسر استيراد القطن من مانشستر. في أكتوبر 1927، فتحت ورشة مؤلفة من 36 نساجًا هنديًا أبوابها في مكة لتصنيع الكسوة الجديدة للكعبة بعد استيراد الإخوة إسماعيل وعبد الواحد غزنافي Ghaznavi لزخارفها من دلهي. وبعد عام من تشغيل الورشة، ظهر إخفاق هذا المشروع فلم تدفع رواتب النساجين، كما أنه جرى استيراد كسوة الكعبة من الهند في ظل انتقادات وجهها عدد من المسلمين الأصوليين ومن بينهم تجار أثرياء من بومباي رفضوا المشاركة في احتفالات نقل الكسوة إلى السفن. في عام 1932، ظهرت فضيحة أخرى، فقد اضطرت السلطات السعودية إلى طلب تصنيع الكسوة في ألمانيا، فانتشرت عريضة تطالب بعودة فتح معمل النسيج في المدينة المقدسة.

46في الحقيقة، فرق النظام الوهابي المسلمين في الهند أكثر مما جمعهم، فقد ترأس عبد الباري، أحد المؤسسين التاريخيين لحركة الخلافة، منظمة اسمها "لجنة خدام الحرمين" معادية للملك الجديد. وبعد أن نشرت اللجنة إشاعات حول الوضع السياسي في الحجاز، عقدت مؤتمرها الخاص في سبتمبر 1926 حيث تقرر تأجيل سفر الحجاج لإلحاق الضرر بسمعة ابن سعود. دعا الأخوان محمد وشوكت بعد عودتهم من المؤتمر، الإخوة المسلمين للتخلي عن مشروع سفرهم القادم إلى الحج، حتى أن ابن سعود اضطر لإرسال مبعوث له لإبطال هذه الأقاويل وأصدر مفتي المدينة المنورة فتوى تذكر بوجوب فريضة الحج. ورداً على هذه المحاولات المتكررة لإفساد الحج السعودي كثف الوهابيون الهنود حملات تسفير الحجاج، كما فعل إسماعيل غزنافي أو محمد خان غازي خان، رئيس مكتب الدعاية في وزارة المالية السعودية. ارتكزت مهمتهم على تجميع الحجاج قبل كل موسم من خلال توزيع منشورات تفيد بخفض الضرائب على الحج، فضلًا عن نشر خطب صوتية عبر الراديو عن الحج. في الواقع، أسهم هؤلاء المروجون من خلال أعمالهم الدعائية بتعزيز ارتباط الحج السعودي بشبه القارة الهندية وبالتالي بالنفوذ البريطاني.

47ودون تبني موقف متطرف حيال وجهات النظر المختلفة، ظلت آراء كثير من المتعاطفين مع حركة الخلافة متباينة حول الموقف الذي ينبغي اتخاذه من الحاكم الجديد في الحجاز، ولا أدل على هذا التفاوت في المواقف من القصة التي تركها لنا أحمد علوي عن حجه في عام 1929. فقد عبر عن إعجابه بشخصية ابن سعود والأمن السائد في الحج والتجديدات المتعلقة بالعبادة مثل توحيد صلاة الجماعة في الحرم المكي. لكنه أعرب عن انتقادات حادة إزاء الضرائب المفروضة ونظام النقل الذي ألزم النظام الجديد الحجاج به، وللنفوذ الغربي الذي ازداد قوة في الديار المقدسة، جراء الهيمنة البريطانية. واستدل على ذلك بطبيعة الملابس التي يرتديها الحجاج:

"من المؤسف أن تفتن النساء بالأزياء الغربية، فالبرقع المفترض به تغطية مفاتن جمال المرأة صار وسيلة للفت الأنظار، كما أنها تصنع من الحرير ومزركشة بألوان زاهية تجذب أنظار الحجاج كالمغناطيس، ونرى الفتيات يتجولن في الأنحاء غير محجبات ومرتديات الملابس الغربية من رؤوسهن وحتى أخمص أقدامهن، وحتى ثياب الحرير والأحذية ذات الكعب العالي".

48يبدو أن أحمد علوي يتأسف على الحقبة العثمانية عندما كان الأتراك "يفدون الخلافة الإسلامية بدمائهم" بينما كانوا "يثرون مكة بمجوهراتهم الذهبية وثرواتهم الهائلة".

49كان لدى ابن سعود في العالم العربي الإسلامي عدة منابر لنقل أفكاره، في سوريا والعراق وخاصة في مصر، فقد قام الشيخ رشيد رضا، حتى وفاته في عام 1935، بدور "الناقل" الأساسي – على حد تعبير حمادي ريديسي Hamadi Redissi، بين المذاهب السنية التقليدية والوهابية. تتلمذ الشيخ رضا على يد الشيخ عبده وورث منه إدارة مجلة المنار الذي أضفى عليها نبرة معادية بشدة لأوروبا بعد صدمة الحرب الإيطالية التركية في عام 1911. وبهذه المناسبة اضطر للسفر إلى الهند حيث التقى برواد حركة الخلافة، وتعد مجلته من بين أكثر المطبوعات مراقبة من قبل السلطات الاستعمارية الفرنسية والإنجليزية والهندية. ناصر الشيخ رضا الثورة العربية في بداياتها لكنه سرعان ما ابتعد عنها بعد أن قدم الحلفاء الدعم المفتوح للشريف حسين، والتحق بعد الحرب بمعسكر ابن سعود الذي مول مشروعه للنشر الرامي إلى إشاعة المذهب الوهابي عند العامة مقابل هجمات مشايخ الأزهر. لم تتوقف مقالاته المنشورة في الصحف اليومية كالأهرام والمنار عن الدفاع عن كافة تصرفات الوهابيين وتوجيه النقد اللاذع للانتدابات الخاضعة "للقوتين الاستعماريتين الطاغيتين". في عام 1926، توجه الشيخ رضا إلى الديار المقدسة حيث قام بأنشطة فاعلة في المؤتمر الإسلامي في مكة، وناصر فيه قضية المنظمة الدائمة – رابطة الأمم الإسلامية – التي تفصل سنويًا في النزاعات بين الدول الإسلامية ونجح في إقناع الحاضرين بانتخاب شكيب أرسلان في منصب الأمين العام للجنة المؤقتة المكلفة بمتابعة تنفيذ قرارات المؤتمر. كان رضا حاضرًا بقوة في الحج وهاجم في خطبه بشدة المذاهب السنية الأربعة، ولدى عودته من الحج، نشر في القاهرة مجموعة من الرسائل التي تشرح المذهب الوهابي بالإضافة إلى كتاب اسمه "الوهابيون والحجاز" يدافع فيه عن فكرة الإسلام الذي يتعرض لتهديدات من الداخل بسبب المشركين بعد أن تحالف الأشراف "الفاسدون والملاحدة" مع الإنجليز، وأظهر فيه ابن سعود بصفته المنقذ الوحيد من ذلك. لكن ابن سعود تعرض في مصر لعداوة العلماء المحافظين الأزهريين الذين ظلوا ينعتون الوهابية بالبدعة كما اصطدم بالحزب القومي الليبرالي الوفد الذي يحمل فكرًا علمانياً، وتسبب هذا في عرقلة سفر الحجاج سنويًا إلى مكة.

50هل تأثر الرعايا المسلمون للإمبراطورية الفرنسية بالوهابية؟ كان تأثير رشيد رضا واضحًا في الجزائر التي نشطت فيها الحركة الإصلاحية منذ زيارة الشيخ عبده لها في مطلع القرن وحيث للمنار فيها قراء متحمسون. يتمثل التيار الإصلاحي فيها بفتوة فكرية تدعو إلى إصلاح الإسلام وإعادة غرس الثقافة العربية، وقد استطاع بعضهم استكمال التأهيل في موسم الحج كعبد الحميد بن باديس الذي حج في عام 1914 بعد أن درس في الزيتونة. وقد مكث في الحجاز ثلاث سنوات بعد أن انحصر فيها بسبب الحرب العالمية الأولى والتحق بدروس الداعية الإصلاحي محمد بشير الإبراهيمي في المدينة المنورة. عند عودته من الديار المقدسة ذهب لزيارة الأزهر حيث التقى عدة مرات برشيد رضا قبل أن يرجع إلى قسنطينة في عام 1925 ويؤسس صحيفة الشهاب. وإضافة إلى بن باديس ينبغي أن نذكر اسم الشيخ طيب العقبي، الذي درس في الحجاز تولى إدارة صحيفة القبلة، وهي الصحيفة الرسمية للحاكم الهاشمي حتى عام 1924. يرى المعاصرون أمثال شارل أندريه جوليان Charles‑André Julien أنه لا ريب بأن "إقامته الطويلة في مكة المكرمة والمدينة المنورة ومعرفته بالسعودية الوهابية حققت له مكانة عظيمة". فالماضي الحجازي لبعض هؤلاء الدعاة وتأثير أفكار رشيد رضا في هذه الحركة جعلت السلطات الاستعمارية تصفهم بـ"الوهابيين الجدد". وقد دهش المعاصرون لكثرة أوجه الشبه مع الوهابية فهذه الحركة تدعو إلى العودة إلى التعاليم الحرفية للقرآن والإسلام الصارم وتندد أيضا بالدراويش، وهم الحلفاء الجدد للسلطة الاستعمارية كما يستنكرون تقديس الأولياء، ويطالبون بحرية العبادة بدلًا من رقابة الدولة على المساجد الرسمية والمدارس القرآنية. في مايو 1913، أسس بن باديس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بغية نشر الدين الحقيقي وجعل من الحرية الدينية رأس الحربة في مشروعه المطالب بعدة أمور منها حرية الخطابة في المساجد الرسمية وتأسيس المدارس القرآنية الخاصة.

51عاودت السلطات الاستعمارية الكرة فاستنسخت المسار السابق لمحاربة حركة الوحدة الإسلامية ونسبت إلى التيار الإصلاحي نفوذًا وأعمالًا لم تقم بها بتاتاً، فوصفت بـ"الوهابيين الجد" مختلف الأطياف القديمة لحركة العلماء والسلفية المغربية والإباضية التونسية. في عام 1934، أرسل داعية جزائري إلى الديار المقدسة لدراسة طبيعة العلاقات بين هؤلاء "الوهابيين الجدد" والحجاز، وقد ذكر ثناء مدير الصحة العامة في الحجاز على الطيب العقبي الذي وصفه بأنه "داعية حنبلي مجدد". من العسير في الواقع إدراك كنه الطبيعة الفعلية لتأثير التيار الوهابي في الإصلاحيين الجزائريين، وكان بن باديس أول من اعترض على فكرة أنه "يدعو إلى مذاهب وهابية صرفة".

52في المحصلة ورغم وجود منابر إعلامية نشطة مثل الشيخ رضا، يبدو أن القوى الاستعمارية بالغت في تقدير القدرة الانقلابية للوهابية السعودية التي أظهرت في الوقت عينه تحولاً أكثر محافظة في الحجاز.

وهابية إصلاحية أكثر من كونها ثورية: نهاية تهديد الإخوان

53لم يسع ابن سعود من خلال هذه الشبكات الإصلاحية الإضرار بمصالح الإمبراطوريات، فالقضية كانت مرتبطة بالعالم الإسلامي ذاته، إذ أنه سعى لتجاوز الآثار السلبية للأعمال الدعائية المصرية والهاشمية من خلال الإقرار بشرعية المذهب الوهابي باعتباره العودة إلى أصول الإسلام وتقديمه كمذهب سني محترم. وهكذا ينبغي تأويل دعواته المتكررة منذ موسم حج 1926 لوحدة العقيدة والأخوة بين أتباع المذاهب الأربعة. أراد ابن سعود أن يكون حارس سنة الخلفاء الراشدين الأربعة وكان من أهم خطاباته التي ألقاها بلا شك هو خطابه في موسم حج 1929:

"يحرص البعض على وصفنا بالوهابيين لكي يحاولوا إيهام الناس بأننا مذهب منفرد وهذا هو الخطأ الكبير الذي ارتكبته الدعاية المعادية والمغرضة، فمحمد بن عبد الوهاب لم يدعُ إلى شيء جديد ولسنا أتباع مذهب جديد أو معتقد جديد، فمنهجنا هو منهج السلف الصالح الذي يتبع القرآن والسنة ونحترم المذاهب السنية الأربعة".

54بينما كان ممثلو القوى الاستعمارية يعيدون إثارة شبح الوحدة الإسلامية، كان من الأحرى أن ترى في هذا الخطاب علامات على "مَألَفَة" الوهابية على حد تعبير نبيل مولين Nabil Mouline.

55صحيح أن الخطابات الأولى لابن سعود بمناسبة المأدبات السنوية التي تقام عوضًا عن المؤتمرات الإسلامية ظهرت في أعين المراقبين الأجنبيين مترعة بنوع من التطرف. فقد أنكر الملك عندئذ كافة البدع المستحدثة في الدين والتطور التكنولوجي – مع أنه معجب بها كما يقال – بحجة أنها قد تمثل علامة على إنذهال المسلمين بالغرب. في عام 1930، منع المراسل البيرت لوندر Albert Londres، من دخول الديار المقدسة التي أراد الذهاب إليها في إطار رحلة طويلة في الشرق الأوسط، فنشر مجموعة مقالات في صحيفة "Le Petit Parisien" بين شهري أكتوبر ونوفمبر 1930، وجه فيها انتقادات لاذعة للحج. بالتالي كانت الفرصة مواتية جدًا للملك الوهابي الذي اتهم الصحافة الأوروبية، في خطابه السنوي، بالضغينة والتحيز ضد الإسلام وانتقد في الأثناء أيضاً الحضارة الغربية عمومًا. في العالم التالي، سخر ابن سعود ممن يدعون أنهم يحكمون البلاد على الطريقة الغربية ولم يتردد في توصية المسلمين في العالم أجمع بالبقاء متحدين إزاء الخطر الغربي.

56غير أن مضمون هذه الخطابات يستحق التقريب من الوصف الذي طرحه في الفترة ذاتها الحجاج الأجانب عن مسيرة التغريب الحثيثة لهذه المملكة البدوية القديمة. ذكر أحد الأعيان المغاربة أن حكومة ابن سعود مهيكلة "على الطريقة الأوروبية" ولديها جيش مسلح تسليحًا جيداً وشرطة وقضاء تقوم بمهامها على أتم وجه. أما القبطان المغربي بن داوود فقد لاحظ بهذا الصدد أن الملك اتخذ بطانة من المستشارين السوريين العارفين تمام المعرفة بالتقاليد الغربية وقد طور "قومية إقليمية" من خلال أنشطة الكشافة والخدمة العسكرية الوطنية. كان ابن سعود يطمح في الواقع لتنظيم حملات عسكرية مختلفة فوضع الأسس لـ"قيادة إطارية" مؤسسة على منوال الإدارة الحديثة وتمتاز بطاقم سوري وعراقي كبير. أوكلت المهام الإدارية لرجال ثقات من رعايا الدول المجاورة ولم توكل إلى وجهاء نجد أو الحجاز، باعتبار أن أولئك أدرى بالتقنيات الحديثة للحكومة، فقد وضع على وزارة الداخلية حافظ وهبة وهو مصري الجنسية وسلم الخارجية لفؤاد حمزة وهو درزي من لبنان وأما رئيس الديوان الملكي فكان من نصيب رشدي بن ملحاس وهو فلسطيني.

57لم ترق هذه الامتيازات الممنوحة لمسلمين من غير البدو لجميع الناس، فقد ضاق الأعوان ذرعًا بالتنازلات التي قبل بها الملك لصالح الحضارة الغربية وعرب المدن وعلى وجه الخصوص بالمفاوضات الدبلوماسية مع القوى الأوروبية حول الاعتراف بالمملكة الجديدة. نجح بعض قادة الإخوان، من أمثال ابن بجاد Ibn Bidjad والدويش Al‑Dawish في عقد جمعية موسعة في ديسمبر 1926 صدر عنها في ختامها عدد من الشكاوى ومن بينها: استخدام ابن سعود المفرط للتكنولوجيا النصرانية كالتيليجراف والسيارات والإذاعة والهاتف، أسفار أولاد سعود وفيصل إلى مصر ولندن، أراضي الكفار والمشركين، منح التصاريح للمسلمين المشركين في العراق وشرق الأردن للرعي في أراضي المسلمين، رفضه إرغام الشيعة في الإحساء على تحويل مذهبهم وفتح الديار المقدسة أمام المحمل المصري. وبصرف النظر عن الطبيعة الدينية لهذه المطالب، فإنها تعكس، وفق رأي المؤرخ مجتبى صدريه Sadria، استياءًا اجتماعياً عميقًا من بدو الجزيرة العربية الذين شعروا أنه قد ضحي بهم لصالح عرب الحضر.

58أما رد ابن سعود فقد تمثل، في المرحلة الأولى، في دعوة الوجهاء للاجتماع في يناير 1927، حيث لبى غالبية مطالب الإخوان، وفيما يخص الحج تحديدًا فقد جرى الاتفاق على تدمير المزارات الدينية الشعبية القريبة من الديار المقدسة وعدم السماح للمحمل المصري بدخول الحرم، ولم يرد أي ذكر للعلاقات مع القوى الأوروبية، ومما يلفت النظر أكثر، التأكيد على أن "إعلان الجهاد أمر من اختصاص الملك وحده لا غير"، أي احتكار قرار العنف بيده ونزع غطاء الشرعية عن أية مبادرة عسكرية منفردة للإخوان. اجتمع الإخوان حول قادتهم ولم يأبهوا لهذه التحذيرات فأغاروا من جديد على الحدود مع العراق والكويت بين أكتوبر 1927 وأبريل 1928 وتلقوا ضربات ساحقة من القوات الجوية الملكية البريطانية. حرص ابن سعود على الحفاظ على استقلالية دولته فدعا لعقد اجتماع أخير للأعيان والعلماء قبل أن يطلق هجوماً شاملاً على الإخوان في 30 مارس 1929، وفي يناير 1930 قمع تمردًا جديدًا للإخوان بفضل التدخل البريطاني فصار ابن سعود الملك المتفرد بالجزيرة العربية وله وحده حرية تحديد الحدود بين دار الإسلام ودار الحرب.

منع تسييس الحج؟ التطبيع السياسي والدبلوماسي للنظام السعودي

التحالف السياسي مع إنجلترا: عندما تغلب السياسة الواقعية على بقية الأمور

59ترك القنصل البريطاني صورة عن ابن سعود مثله فيها بكونه الملك الضليع في الشؤون الدبلوماسية. في الحقيقة، أسس ابن سعود في مملكته قسمًا خاصاً بالشؤون الخارجية منذ عام 1926 تحولت بعد أربعة سنوات إلى وزارة كاملة الصلاحيات، وتشاطر مع البريطانيين هاجس تحييد أي مخاطر قد تزعزع استقرار المنطقة. استغل البريطانيون نفوذهم بتفويج أكبر عدد ممكن من الحجاج – فعديد حجاجهم لوحدهم يربو على كافة الحجاج الآخرين مجتمعين (المخطط 3) – ليقطعوا الطريق على أي قوة مناوئة.

المخطط 3: حجم الحجاج تبعا لكل إمبراطورية بين عامي 1926 و 1939.

المخطط 3: حجم الحجاج تبعا لكل إمبراطورية بين عامي 1926 و 1939.

المصادر: تقارير الحج من 1926 إلى 1939: FO 371/11436، FO 371/12248، FO 371/12999، FO 371/13010، FO 371/15290، FO 371/15291، FO 371/16018، FO 371/16857، FO 371/19002، FO 371/20055، FO 371/20840.

60لكن الخطر المحدق في هذا النصف الثاني من العشرينيات 1920 جاء على الأرجح من طرف القوى الرجعية ممثلة في الاتحاد السوفيتي وإيطاليا الفاشية مع أنها اقل الإمبراطوريات تدخلا في مسألة الحج.

61كان الاتحاد السوفيتي أول دولة اعترفت رسميًا بالمملكة السعودية الوليدة وأراد الاعتماد على جموع الحجيج القادمين من آسيا الوسطى لبسط نفوذه في الشرق الأوسط. فقد سجل الحجاج البخاريون في عام 1927، ارتفاعًا مفاجئًا حتى أنهم أصبحوا خامس أكبر وفد بعد الجاويين والماليزيين والهنود والمصريين. ونظراً للخطر الإيديولوجي الذي يشكلونه، عمل المفوض السامي البريطاني في القاهرة على إقناع ابن سعود بالحد من علاقاته مع الاتحاد السوفيتي، إذ كان يشك في أن القنصل الروسي في جدة يقيم اتصالات مع القوميين المصريين بواسطة موظفي شركة الملاحة الخديوية KML وبأنه يرسل رسائل تدعو لإثارة الفتن في السودان. وعليه منع البخاريون في العام التالي من الرسو في مستشفى الطور للأمراض المعدية نظرًا لتخوف السلطات المصرية من أن يقوموا بتسريب توجيهات معادية لهم فتم القيام بعملية الحجر الصحي على متن السفينة. اطمأن المفوض السامي الفرنسي في المشرق لهذه الخطوة واقتنع بأن ابن سعود فهم جيدًا مصلحته من مساعدة البريطانيين بكونه حاجز صد فاعل ضد الدعاية الشيوعية في المشرق. في الواقع قدم العاهل الوهابي عدة براهين تؤكد ولاءه، فقد أصر على إرجاع الطبيب الروسي بحجة أنه أحد الموظفين في نشر الدعاية المغرضة، كما اعتقل في عام 1927 بحجة ممارسة أنشطة دعائية شيوعية ستة قادة جاويين من "الجمعية الإسلامية الإندونيسية" الذين قدموا خفية إلى الحج. يرى القنصل البريطاني في جدة أن الحكومة السعودية إنما هدفت من وراء هذه الإجراءات إلى إرضاء الحكومة البريطانية، فمن المحال أن نتجاهل حقيقة أن "السوق الطبيعية للحجاز هي الهند البريطانية" وأن السوفيت قد اخطأوا التقدير عندما نظموا ذلك العام معرضًا تجاريًا في الحجاز بسبب تغافلهم عن مصالح التجار الهنود ونفوذهم في الحجاز، مما دفعهم إلى تشجيع السلطات السعودية بعدم الإذعان لنفوذ موسكو. فشل النظام السوفيتي في تحقيق أية نتائج جيدة فتخلى عن فكرة اتخاذ الحج وسيلة دعائية بل حاول منع الحج عدة مرات. في خضم إجراءات المراقبة المتبادلة هذه، اعتمد البريطانيون على المشاركة الفاعلة للدبلوماسية الفاشية الإيطالية التي ترصد عن كثب تحركات السفن السوفيتية في البحر الأسود وتحرص على ألا تنقل هذه السفن عتادًا عسكريًا أو أسلحة. لكن هذه المخاوف كانت في الغالب مجرد أوهام وافتراءات خاصة عندما سرت إشاعة بأن القنصل السوفيتي يسعى لإقامة مركز دعاية في أسمرة أو أن أحمد السنوسي كان على اتصال مع عميل سوفيتي بغرض تمويل عودته إلى ليبيا.

62زاد من توجس السعوديين والبريطانيين إزاء إيطاليا الفاشية الاتفاق الإيطالي اليمني الذي اظهر طموحات موسوليني في المنطقة، ولم تكن عداوة السعوديين للمشروعات التوسعية الإيطالية التي يعتبروها، حقًا، مضرة بمصالحهم، لتزعج البريطانيين الذين أرادوا تجميد أطماع إيطاليا الفاشية في المنطقة إلى الأبد، وقد تم لها ذلك في مارس 1927. فقد أقرت إنجلترا وإيطاليا في اتفاقيات روما بمصالح كلا البلدين في المنطقة وتعهدتا بعدم التدخل بشكل فردي في شؤون الجزيرة العربية، واتفقوا على صياغة آليات للتشاور المتبادل والاستعلامات المشتركة.

63كان هذا الاتفاق بادرة مرحلة قصيرة من التهدئة في المنطقة، فقد استبدل بجاسباريني حاكم جديد لإريتريا وهو كورادو زولي Corrado Zoli في عام 1928، كما طلبت إيطاليا رسميًا من الإمام يحيى وقف كافة الأعمال العدائية الموجهة ضد جيرانه، وتحولت اليمن نحو الاتحاد السوفيتي فوقعت معه اتفاقًا تجارياً في نوفمبر 1928. وفي ظل مناخ التهدئة النسبية في العلاقات بين الإيطاليين والسعوديين قرر حاكم طرابلس تنظيم أول رحلة حج في فترة ما بعد الحرب.

64لكن مخاوف الإيطاليين من ابن سعود لم تهدأ، ففي موسم حج يونيو 1930، أعرب القنصل الإيطالي في جدة سولازو Sollazzo لرؤسائه عن مخاوفه، فقد جاء ابن سعود للحج برفقة 20 ألف نجدي وغالبيتهم مسلحون وتمركزوا حول مكة باتجاه شرق الأردن واليمن، وتأكدت هذه المخاوف بعد ستة أشهر عندما ألحق الأمير السعودي منطقة عسير بالمملكة السعودية.

65شكل هذا الحدث منعطفاً هاماً في العلاقات الإيطالية السعودية، فقد كان موسوليني مقتنعًا بأن العاهل الوهابي تلقى دعماً عسكرياً من البريطانيين وأراد مراجعة مضمون اتفاقية روما فأعاد العلاقة مع الحليف اليمني وشرع في انتهاج سياسة نشطة في المنطقة. في هذا السياق، حاول ابن سعود لعب ورقة التهدئة، لتجنب حصول الدعم العسكري الإيطالي لليمن فابلغ الإيطاليين عن نيته تجنب أية أعمال تثير العداء تجاه إيطاليا. ومع أن القنصل الإيطالي ظل يعتبر الحجاز من ذلك الحين بمثابة مركز مهم للدعاية المعادية لإيطاليا إلا أنه كان أول من تفاجأ بقمع حكومة ابن سعود الشديد، في موسم حج 1931، لتظاهرة معادية لحرب التهدئة الإيطالية في برقة، كما أنه منع اجتماعات الأخوية السنوسية.

الخريطة 12: خريطة شبه الجزيرة العربية بعد عام 1930.

الخريطة 12: خريطة شبه الجزيرة العربية بعد عام 1930.

المصدر: Benoist‑Méchin، ابن سعود وولادة المملكة، بروكسل، المجمع، 1991 (الطبعة الثالثة).

66تراوحت السياسة الخارجية لإيطاليا الفاشية في البحر الأحمر عندئذ بين المبادرات المتناقضة في الغالب للجهات الفعالة الوطنية والمحلية، فبينما دفع الموقف التصالحي الجديد للسلطات السعودية إلى توقيع معاهدة صداقة بين البلدين، واصل الحاكم الإيطالي الجديد في إريتريا، ريكاردو أستوتو Ricardo Astuto، سياسة دعم المعارضين لابن سعود من خلال تزويد المتآمرين الهاشميين بالأسلحة وتشجيع الملك إدريس في عسير على ثورته ضد الوصاية السعودية. أما قنصل جدة تيفو Teffo فقد وجه انتقادات عنيفة ومعادية للإسلام بشأن الحج في تقريره عن موسم حج 1933: فقد وصف شعائر عرفات بأنها "تجمع للزهاد القذرين" ونعت ابن سعود "بصاحب الفكر المتشدد القروسطي"، "الذي ظل أسير حقبة الجمال".

67ساعدت هذه التناقضات الإيطالية البريطانيين على بسط يدهم على المبادرات الدبلوماسية في الشرق الأوسط، وقد تسبب هذا الموقف البريطاني في إفساح المجال واسعاً أمام العاهل الوهابي لانتهاج سياسة أكثر استقلالية.

الخطوات الأولى نحو دبلوماسية مستقلة

68أعلن ابن سعود في 22 سبتمبر 1932 عن قيام الدولة الجديدة، المملكة العربية السعودية، التي تضم نجد وإمارات الحجاز وعسير، وتأكد في العام التالي الطبيعة الملكية لتوارث الحكم بعد إعلانه تنصيب ابنه الأمير فيصل وليًا للعهد دون غيره. إن تأسيس دولة وطنية يعني بالضرورة تخلي ابن سعود عن أي طموحات في الخلافة الإسلامية، وقد صرح بذلك عام 1933 لأحد القنصل البريطانيين متحججًا بأنه لا يوجد أي عاهل مسلم مؤهل لشغل هذا المنصب.

69تتم عملية تطبيع الدولة الجديدة عبر الاعتراف بالحدود مع الأنظمة المجاورة والتخلي عن أي رغبة توسعية في المنطقة. كانت وزارة المستعمرات البريطانية مهتمة بقضية الاستقرار في المنطقة فقامت بدور المحرك في عملية اعتراف الجيران بحدود الدولة الجديدة، فقد اقر الملك عبد الله، ملك شرق الأردن، في غرة أبريل 1933 بنظام خصمه السعودي ووقع معاهدة معه في القدس بتاريخ 27 يوليو لترسيم الحدود المشتركة بين البلدين، كما تم تسوية الصراع اليمني السعودي في ربيع 1934 وفقاً للأهداف الإقليمية ذاتها. في الحقيقة، كان ابن سعود يخشى الأعمال الانتقامية من جانب اليمن المدعومة من إيطاليا بعد أن ألحق عسير في عام 1930 بالدولة السعودية، كما أن لجوء الملك السابق لعسير، حسن الإدريسي إلى اليمن أصبح أحد دواعي الحرب بين البلدين. قام الإمام يحيى بتحييد التهديد البريطاني من خلال التوقيع في فبراير 1934 على معاهدة صداقة وتعاون مشترك مع بريطانيا العظمى لتسوية مسألة رسم الحدود بين إقليم عدن واليمن. في أبريل 1934، هاجمت القوات اليمنية المملكة السعودية وبعد سبعة أسابيع من المعارك التي دارت لصالح السعوديين تم التوقيع على اتفاقية الطائف في 20 مايو 1934 والتي بموجبها يتم تسليم حسن الإدريسي إلى السعوديين كما جرى ترسيم حدود منطقة عسير نهائيًا. أكد الموقف المتزن الذي تبناه ابن سعود مرة أخرى – وهذا يذكرنا بالسيطرة على جدة قبل عشر سنوات خلت – على أهليته الحقيقية كرجل دولة في أعين الأوروبيين. كان الصراع السعودي اليمني علامة على انتهاء فترة التوسع الإقليمي للملكة الوهابية في شبه الجزيرة العربية وقد سمح ذلك لابن سعود بإطلاق المبادرات الدبلوماسية الأولية الكبيرة باتجاه العالم العربي.

70وقد ساعدته الظروف على تحقيق بلوغ مرامه، فقد تعرض العاهل السعودي في موسم حج 1935 لمحاولة اغتيال قام بها ثلاثة يمنيين، وذكرت المصادر البريطانية أن ابن سعود أدهشهم برأفته عندما أمر بحماية الحجاج اليمنيين. وقد تلقى عندها رسائل التعاطف من سائر العالم العربي الإسلامي وخاصة من طرف العراقيين والمصريين الذين أسماهم بـ"إخوته".

71وبالتالي واتته الفرصة للشروع في التقارب الدبلوماسي، لاسيما مع العراق أولاً حيث ساعدت وفاة الأمير فيصل على عودة العمل الدبلوماسي، فوقعت في بغداد بتاريخ 2 أبريل 1936 معاهدة أسميت "الأخوة العربية والتحالف" بين العراق والمملكة السعودية لترسيم الحدود بين البلدين، وهي قضية معلقة منذ أكثر من خمسة عشر عامًا. أعقب هذا العمل تطبيع للعلاقات مع الحكومة المصرية من خلال التوقيع في القاهرة بتاريخ 7 مايو 1936 على معاهدة، شجعها خفية البريطانيون، وبموجبها تم السماح بعودة المحمل وكذا تسوية قضية الأوقاف المصرية التي تقرر إعادة تخصيصها لإصلاح المسجدين الحرام وتوسعتهما، ولإصلاح الطرقات وتحسين شبكة المياه. أما قضية المحمل فقد سويت تمامًا لصالح ابن سعود في نوفمبر 1936: يمكن إرسال الكسوة أما الموكب المرافق فيتوقف في جدة، ويتولى جنود سعوديون اصطحاب الكسوة المقدسة. احتفت ضفتا البحر الأحمر بتوقيع هذه المعاهدة واعتبرت نصرًا دبلوماسيًا لابن سعود حيث ساعدته على الحصول على اعتراف أكبر الدول العربية بنظامه وأزاح كافة مظاهر التبعية المرتبطة بمهرجان المحمل. في مارس 1937، توجهت جموع غفيرة إلى جدة لتشهد عودة المحمل المصري الذي وصف عندئذ بأنه "بعثة تشريفية".

72أراد ابن سعود بعد ذلك إعادة تقويم علاقاته الدبلوماسية مع الحليف البريطاني على أساس الندية، فتم التجديد في عام 1936 للمعاهدة الإنجليزية السعودية التي أبرمت في الأساس لمدة سبعة أعوام، وألغي منها البندان المتضمنان على نوع من تبعية المملكة السعودية لبريطانيا، البند الذي يلزم السعودية بمحاربة الرق والبند الذي ينص على تأويل الاتفاقية في حال الاختلاف اعتمادًا على النسخة الإنجليزية.

73لكن المملكة السعودية أثبتت استقلاليتها في الساحة الدبلوماسية فعلًا من خلال موقفها من القضية الفلسطينية، فضلًا عن قيامها بدورها في تثبت الاستقرار في أرجاء المنطقة.

التحييد السياسي للديار المقدسة: حالة القضية الفلسطينية

74تزامن مشروع القوميين العرب بجعل الديار المقدسة منتدى للنقاش حول القضية الفلسطينية مع إقامة الانتداب الفلسطيني، وكان لا بد من انتظار العام 1935 وتفاقم التوترات القومية في القدس حتى حصل الإقبال المتزايد للحجاج من فلسطين وشرق الأردن إلى مكة لجذب انتباه العالم الإسلامي للقضية الفلسطينية. نظمت لجنة عربية قومية ومؤتمر فلسطيني في مكة بتاريخ 5 و 8 مارس 1935 وجهت خلالها انتقادات حادة للسياستين الفرنسية والبريطانية. قابل القنصل البريطاني هذا الأمر بنبرة ساخرة عندما وصفها بـ"النادي الفلسطيني" الذي يسعى يائسًا لكسب تأييد الحجاج الهنود لقضيته. أما المفوض السامي في فلسطين فرأى في هذه الاجتماعات مبادرة من مفتي القدس، أمين الحسيني، تهدف للسيطرة على السوريين في "اللجنة المركزية للدفاع عن فلسطين" خاصة أنهم حاولوا الحصول على الدعم من ابن سعود.

75لم يهتم العاهل الوهابي رسميًا بملف القضية الفلسطينية إلا عند حصول الحرب الأهلية في عام 1936 بين الصهاينة والفلسطينيين، فاقترح عندئذ رسميًا على البريطانيين التوسط لحل النزاع، ونجحت هذه المبادرة وصدر نداء بوقف الأعمال العدائية من الدول التي كانت معادية بالأمس للسعودية وهي اليمن وشرق الأردن والعراق.

76نظر العالم الإسلامي بعين التقدير لهذه الإجراءات الدالة على الاستقلال وقد سر الحجاج العابرون في المنطقة لقلة تواجد السلطات البريطانية هناك بينما رأى لآخرون في ذلك رغبة إيطاليا في أن تحل محل بريطانيا في المنطقة. في الحقيقة، اتسم موسم حج 1936 باستقطاب حاد مرتبط بتواجد عدد من القادة والصحفيين القوميين. شجع ابن سعود في خطابه السنوي على المثابرة في الدفاع عن الدين الإسلامي واللغة العربية في جميع البلدان كما دعا ضيوفه في الوقت عينه "لتحقيق التآلف الإسلامي القومي الذي يعد أحد أهداف الحج". بل إنه حضهم على "مواصلة جهودهم للتحرر المعنوي والمادي، في ظل المبادئ الإسلامية والتضامن بين الدول العربية الأخرى".

77لكن النغمة القومية العروبية الظاهرة جدًا في هذا الخطاب – إن لم نقل التوجه الإسلامي القومي – يتناقض مع موقف ابن سعود الحذر عمومًا من الصراع الفلسطيني حيث دعا الطرفين للاعتدال في التعامل مع الوضع. عندما وجه مفتي القدس إلى الحج في عام 1937 للحصول على الدعم من ابن سعود بشأن الدعوة إلى مؤتمر قومي عربي عن فلسطين في مكة، نصحه ابن سعود بالتعاون مع البريطانيين من باب أولى. ثم منع العاهل السعودي إقامة المؤتمر العروبي المقرر انعقاده في عام 1937 ولم يتوجه أي مندوب سعودي إلى المؤتمر البديل الذي عقد في بلودان Bludan، لكن ابن سعود لم يتمكن من منع المنظمة الشبابية " شباب المملكة السعودية" من الاجتماع في منى، وقد شارك أكثر من ستمائة شخص في هذه التظاهرة ومنهم حجاج من كبار الشخصيات مثل رئيس مجلس الشيوخ المصري وحسن البنا مؤسس جمعية الإخوان المسلمين، الذي دعا جميع المشاركين إلى التقيد بتعاليم الإسلام. كان الخطاب العام معتدلا ويصب في صالح النظام السعودي، ولم يشذ عنه إلا اللبناني أنيس نجا Anis Naja عندما عبر عن تعاطفه مع القضية الفلسطينية ندد بعبارات شديد اللهجة عن خطورة البعثات التنصيرية في بلاده. أما مفتي القدس فقد التزم برغبة المضيف ولم يدلِ بأي تصريح سياسي.

78أما ابن السعود الذي يرغب في تجنب حدوث أي تظاهرة ذات طابع قومي عروبي فقد أقام مأدبات منفصلة أعلن فيها أنه يتبع المذهب الحنبلي وليس الوهابي مما أثار حفيظة بعض المدعوين. بدأ خطاب ابن سعود يتخذ نبرة دينية متزايدة من عام لآخر حيث كرر أمنياته بتحقيق الوحدة الإسلامية وحرص على عدم الخوض في انتقاد السياسة الإسلامية للإمبراطوريات.

79توافقت رغبة ابن سعود في المحافظة على الحياد السياسي للديار المقدسة مع مصالح القوى الأوروبية، فالبريطانيون أولًا احتفوا بسياسة الحزم التي اتبعها ابن سعود خاصة عندما أمر بمصادرة منشورات "اللجنة الإسلامية الفلسطينية" المطبوعة في سوريا التي اتهمت الإنجليز بتدنيس القرآن. أما إيطاليا الفاشية فقد حصلت من السعودية على الحياد السياسي في الوقت الذي كانت تخشى فيه من تصاعد المشاعر المعادية للإمبريالية بعد غزوهم لإثيوبيا في أكتوبر 1935. وأخيرًا، رأت الحكومة الفرنسية من جانبها أن الملك السعودي التزم بمعاهدة عام 1931 عندما رفض تسييس الحج رغم الضغوط التي مارسها عليه القوميون السوريون.

80لكن الملك السعودي لم يشعر بتقدير جهوده كما ينبغي عندما علم بأن التقرير الصادر عن لجنة بيل Peel في يونيو 1937 يقترح إنشاء دولتين منفصلتين، دولة فلسطينية من جهة وقد تستغل ضعفها دولة شرق الأردن الهاشمية، ودولة يهودية من جهة أخرى قد تستحوذ على ميناء العقبة في البحر الأحمر الذي لطالما طمع الملك الوهابي بالسيطرة عليه. فأرخى القبضة قليلًا على الأنشطة السورية الفلسطينية في موسم حج 1938، فجمعت التبرعات في الحجاز لصالح فلسطين. ومع أن العاهل السعودي حرص على منع اجتماع الشباب السعودي لكنه لم يستطع منع مجموعات من الحجاج الذين تجمعوا للصلاة علنًا في عرفات نصرة للثورة العربية في القدس والدعاء إلى الله بإسقاط الإمبراطورية البريطانية. تسببت هذه السياسة المبهمة في إثارة استياء البريطانيين والقوميين العرب على حد سواء، فقد اقتنع البريطانيون بأن الحكومة الوهابية تزود الفلسطينيين بالسلاح بينما انتقد القوميون العرب فتور الموقف السعودي من القضية الفلسطينية. وظهرت تهديدات بالمقاطعة منذ خريف 1938 في العالم الإسلامي. وفي دمشق خاصة طلب من المتقدمين إلى الحج دفع المبالغ التي رصدوها للحج لنصرة القضية الفلسطينية، لكن هذه لم تكتب لها الاستمرارية فقد كان عدد الحجاج الفلسطينيين قليلًا جدًا في موسم 1939 ولم تقدم سوى تبرعات قليلة.

81في نهاية المطاف لم تنل الأحداث في فلسطين التغطية الإعلامية المتوقعة في العالم العربي ولم تكن المراقبة السعودية على جزء من هذه التغطية السبب الوحيد، فسكان الحجاز المعتمدين على العوائد المتحصلة من الحج كانوا أكثر اهتماماً بالوضع السياسي في أوروبا – التي ترسل إمبراطورياتها الأفواج الكبيرة للحجاج – من الأحداث السياسية الحاصلة في العالم العربي. فعندما أعيد عسكرة الراينلاند الألمانية Rhénanie في مارس 1936، سرت موجة من الذعر في أوساط الحجاج الذين ظنوا أن الحرب بين ألمانيا وفرنسا قد نشبت. ولم ينفَ هذا الخبر إلا بعد وصول برقية من القاهرة بعد أربع وعشرين ساعة. كما أن ابن سعود لا يرغب مطلقاً في بروز تيارات الرأي في الديار المقدسة لأنها قد تفسد مساعيه في تقوية الوضع السياسي، وظل هدفه الأساسي هو تحديث الحج ولم يكن ليستغن في سبيل الوصول لهذه الغاية عن مساعدة الإمبراطوريات الأوروبية كما يدل على ذلك محاولة إعادة السيطرة الصحية على الحج، رغم المعوقات التي اعترضتها.

زوال الخطر الصحي

82استبدل بالمنظومة الصحية المعمول بها في فترة قبل الحرب والمعتمدة على محطات الحجر الصحي المحيطة بالحجاز إدارة للمخاطر الصحية أكثر اندماجًا على المستوى الدولي، غير أن الوضع الصحي السيء للديار المقدسة يتطلب الإبقاء على عدة مستوصفات صحية ينظر إليها بمثابة مراكز للتدخل الأجنبي على أرض المملكة الجديدة، وهكذا نجد موقف ابن سعود يتأرجح بين تبني استراتيجية للتعاون وإظهار الاعتراضات على عملية التحديث الصحي في الحجاز.

الرهانات الصحية الجديدة في الحجاز

اتفاقية باريس للعام 1926: نظام صحي جديد؟

83كانت الانجازات العلمية والتشريعية للمؤتمرات الصحية الدولية في فترة ما قبل الحرب كبيرة، فقد أسهم التلقيح ضد الكوليرا وتأطير عمليات الحجر الصحي – التي وصفها سانتوليكيدو Santoliquido، رئيس اللجنة الدائمة للمكتب الدولي للصحة العامة بأنها "خرافة العلم القديم" – في تعزيز السلطة العلمية والشرعية للمكتب الدولي. فبعيداً عن حالات الأزمات والصراعات الداخلية التي سبقت ميلاد المكتب الدولي OIHP، اهتمت هذه المؤسسة بعناية باستقلالية عملها – فنفذت من وصاية جمعية الأمم المتحدة التي أسست لجنتها الصحية الخاصة في جنيف – كما اعتزمت على الاستمرار في أعمالها على المدى الطويل.

84وهكذا لم يقدم المؤتمر الصحي المنعقد في باريس بتاريخ 21 يونيو 1926 أية أهداف أخرى سوى تحديث بنود اتفاقية عام 1912، وكان التفاؤل سيد الموقف، كما يبدو من تصريحات المندوب البرتغالي روكاردو يورج Ricardo Jorge:

"تخلص الثالوث الذي عم في العالم الجديد – الطاعون والكوليرا التي أرعبت العالم القديم والحمى الصفراء التي تفشت في العالم الجديد – من الرعب الديني الذي كانت تثيره".

85ولا شيء أجدر بتلخيص روح هذا المؤتمر من الثقة المطلقة في التلقيح ضد الكوليرا الذي "تعتمد عليه الإجراءات الوقائية لمكافحة الكوليرا وليس على متابعة حاملي الجرثومة" كما أكد على ذلك ألبير كالميت Albert Calmette. وقد تغلب نجاح عمليات التلقيح على رعونة وسائل الحجر الصحي ذات الجدوى المشكوك فيها.

86ورغم هذا التفاؤل الكبير، ظلت "البنود لخاصة بالحج" على حالها في الفصل الثالث من الاتفاقية التي أقرت عقب انتهاء أعمال المؤتمر، ولم يكد هذا العرف الدبلوماسي باستخدام صيغة الجمع في التشريعات يخفي حقيقة تطبيقها الخاص تقريبًا في موضوع الحج فقط الذي ظل الوضع الصحي له مثيراً للقلق بعد سيطرة الوهابيين على مقاليد الحكم.

87فقد أعيد العمل بغالبية البنود الواردة في الاتفاقيات القديمة حول المنشآت الصحية وإجراءات القياسات المعيارية للسفن والمبدأ المحبب لدى البريطانيين حول التفتيش الصحي عند السفر، وبالتالي فإنها لم تحرز تقدماً فعليًا مقارنة بالنصوص التشريعية القديمة. كما أن تفاقم أعداد الحجاج الفقراء دفع هذه الأطراف لإضافة بنود تشريعية أكثر صرامة فعلى كل حاج إثبات امتلاكه مؤونة السفر وتذكرة ذهاب وإياب أو مبلغ مالي مكافئ (المادة 93).

88كان الطريق البحري المفضل لدى الحجاج، لكن السفر على متن القوارب الشراعية في البحر الأحمر بات محظورًا، سيما البدائية الصنع، إلا في حالة النقل الداخلي التي تخضع لنظام قضائي مستمد من تشريعات خاصة أقرها المجلس الصحي في الإسكندرية. ولم تؤخذ في الاعتبار الطرق البرية، خلا طرق السكك الحديدية التي تقع مسؤولية مراقبتها على عاتق الدول التي تمر عبر أراضيها. كما تم التأكيد على ضرورة إجراء الزيارات الصحية في جزيرة كمران عند الذهاب وفي الطور عند الإياب، وقد تعرضت كمران لانتقادات من الحجاج والقناصل أخذت في الاعتبار ويدل على ذلك إقرار مبدأ تأهيل الطواقم المجربة وبأعداد كافية في كل محطة حجر صحي، فضلًا عن منع تجاوز فترة عمليات التعقيم، في غير حالة السفن المصابة أو المشتبه بها، عن 48 ساعة (المادة 127 و 132). ولتجنيب الحجاج الإقامة الشاقة في مستشفى الأمراض المعدية في أبو سعد، تم الاتفاق على إجراء الزيارات الصحية عند الذهاب على متن السفن ذاتها (المادة 131)، كما تم التأكيد على الدرع الصحي المصري من خلال الإبقاء على مبدأ منع الرسو على الأرض المصرية للحجاج القادمين من طريق الشمال (المادة 138).

89وفي نهاية المطاف حصل توافق جماعي على النص المقر ولم تبد فرنسا وإيطاليا أي تحفظات، أما الهند البريطانية وإنجلترا فقد صرحتا بأنهما لن تلتزما ببند إلزام الإبلاغ عن وجود حالات وبائية إلا في المدن الكبرى. ومن بين الدول الإسلامية، احتجت إيران على الإجراءات التي تلحق الضرر بالخليج الفارسي لكنها أقرت النص الختامي. أما الحجاز، فقد كانت مشاركة الدكتور محمود حمدي، المدير السابق للكلية الطب في دمشق ورئيس الصحة العامة في الحجاز، في الأعمال التحضيرية للمؤتمر بادرة مشجعة. لكن ابن سعود ظل متمسكًا برفضه التوقيع على اتفاقية تؤكد مبدأ الاستثناء الصحي للحجاز التي ظلت بحكم الواقع موضوعة تحت الوصاية الدولية.

الحالة الصحية السيئة للحجاز

90يرى العديد من المراقبين في تلك الفترة أن الوضع الصحي العام في مدن الحجاز في منتصف عقد العشرينيات 1920، كارثي، فشبكات المياه ملوثة بمياه المجاري وكانت العديد من المناول تعج بالطفيليات. وفي هذه الظروف الصحية كانت المراحيض الجماعية بؤرًا لتكون الدسنتاريا ومثلها مياه الآبار والمواد الغذائية في الأسواق التي يقع عليها الذباب. كانت أمراض الجدري والملاريا والدوسنتاريا والتيفويد مستوطنة في البلاد وشارف معدل الوفيات جراء الإصابة بها نسبة 10% في فترة الحج. ولم تتخذ في عرفات أية تدابير صحية جدية ولا تزال الجيف تملأ سهل منى، أما الحصول على الماء فصعب المنال إن لم يتعرض لاستغلال بدو نجد في فترة الحج من خلال قطعهم لقناة زبيدة حتى ترد فيها مواشيهم. كان الوضع الصحي في الحجاز برمته يتطلب الكثير من الإصلاحات، فالإدارة الصحية سيئة التجهيز وتفتقر بشدة للقاحات والأدوية وتتكون مرافقها الطبية من أطباء شباب عسكريين أتراك وسوريين وهي في حالة سيئة للغاية. وبالتالي كان معدل الوفيات مرتفعًا مع أن بعض الأمراض اعتيادي، ولم تكن توجد حتى الممارسات الطبية البدائية كالتطهير وعزل الأفراد المصابين. ولم يتردد الأطباء الحكوميون وغالبيتهم من السوريين برفد رواتبهم الزهيدة بتعرفة طبية باهظة لاستشاراتهم على سوئها. تفاقم هذا الوضع السيئ مع الأزمة الاقتصادية التي دفعت المملكة الفتية إلى التقتير في المصروفات الصحية فلم تعد تدفع الرواتب مما أدى إلى حدوث استقالات متتالية، وبين عامي 1931 و 1932 انخفض عدد الطواقم الطبية في الحجاز من 18 فردًا إلى أحد عشر فرداً فقط.

91ومع أن نظام ابن سعود يقدم نفسه كبطل للاستقلال العربي، إلا أن بقاء المسألة الصحية على هذا الحال يضعف سياسة ابن سعود، فلا تزال هذه القضية تكتسب طابعًا سياسياً بحتاً، وقد أنكر ابن سعود برفضه التوقيع على الاتفاقية الدولية في عام 1926 امتلاك المجلس الصحي في الإسكندرية أية صلاحيات له بهذا الشأن ولم يرسل أي مندوب للملكة للمشاركة في عضوية هذا المجلس. ولم تتأخر عواقب "سياسة الكرسي الفارغ" هذه من الظهور، ففي عام 1930 وسع المجلس الصحي إجراءات الحجر الصحي على كافة السفن القادمة من طريق الشمال، وذلك عقب اكتشاف جرثومات كوليرا في محطة الطور، وعندئذ أرسلت المملكة السعودية مذكرة احتجاج إلى المكتب الصحي الدولي OIHP تؤكد فيها أن هذه الإجراءات تفتقر لأي أسس طبية، فقد اثبت تقرير اللجنة الصحية في مكة أن حالات الوفيات أثناء الحج كانت بسبب أمراض عادية معروفة في هذه المنطقة كحالات الإصابة بالشمس والملاريا والدوسنتاريا. وعليه فقد تم إعلان الحج خالياً من أي إصابة بالكوليرا. لم يكن هذا بالحدث الجلل لكن الصراع على مسألة الحجر تدل على بوادر تقبل النظام الوهابي لمبادئ الصحة الدولية.

92فمع تلكؤ ابن سعود، كما فعل العثمانيون من قبله، بالتقيد بالشروط الدولية، إلا أنه عزم، كما فعلت الإمبراطورية العثمانية، على تدارك هذا التخلف في المسألة الصحية، وأطلقت الإدارة الصحية في الحجاز بدءًا من عام 1927 برنامجاً لتنفيذ مشروعات تطهير الديار المقدسة، فقررت تمريد صرح الحرم المكي وتوزيع مياه زمزم باستخدام مضخات شفط وصنابير مناسبة. كما تقرر إنشاء مسلخ في منى وتغطية قناة عين زبيدة بتمويل من الأثرياء الهنود لتحسين عملية توزيع المياه الصالحة للشرب.

93كما تقرر أخيرًا إخضاع كافة عمليات تأجير المساكن لتصريح مسبق وبعد إجراء تفتيش للمسكن المؤجر من جانب إدارة الصحة، وفي العام التالي ساعد شراء مكثف ثان الحجاج على التزود بماء وفير ونقي وشيدت سقائف على الطرقات إلى عرفات ورعت الأشجار الوارفة لتفيء ظلالها واتقاء حر الشمس، وهو من أول أسباب الوفاة في موسم الحج. كما وضعت خدمة الإسعافات الصحية المتنقلة لتساعد على نقل المصابين بأسرع وقت ممكن إلى المستشفيات المركزية، كما تحسّن وعي بمخاطر الأوبئة لدى أهل الحجاز، وخير دليل عل ذلك توافدهم طواعية للتلقيح بعد الإعلان في عام 1929 عن وجود إصابة على متن إحدى السفن الهندية.

94اضطر ابن سعود للتعويض بمجهودات الدعاية نظرًا لشحة الإمكانات المتوفرة لصالح السياسة الصحية، وهكذا نجده حرص أشد الحرص على دعوة الحجاج من كبار الشخصيات إلى زيارة المستوصف الجديد المشيد في الطريق بين جدة ومكة والملاجئ الصحية المنتشرة على طول الطريق المؤدي إلى عرفات، وقد انطلت هذه الحيلة على بعض ممثلي القوى الخارجية، فلم يتوقف القيم على النزل المغاربية، الحاج حمدي، من الثناء على التنظيم الصحي الجديد في المملكة العربية:

"لقد حافظت الخدمات الصحية المسنودة بالإمكانات الملائمة، طيلة فترة الحج، على البلاد في حالة من النظافة أثارت إعجاب الحجاج الذين قدموا إلى هنا في الأعوام الماضية".

95كما أشار إلى جودة التغذية بالمياه بفضل إعادة ترميم قنوات التسليك – فقد رشت شوارع منى بالمياه المخلوطة بمادة الكريزيل المعقمة – كما عززت طواقم الإسعاف في فترة الزحام. رحب المفتش العام دوجيه Duguet بالجهود التي بذلتها المملكة الجديدة، وإن بشيء من الواقعية:

"يمكننا – على حد قوله – أن نطلب مقدرات تنظيمية من حكومة امتلكت زمام الأمور في البلد منذ أربعة أعوام فقط، وكانت في حالة صحية مزرية تشبه القرون الوسطى التي عرفناها".

96يمكننا أن نعترض على حماسة الفرنسيين بالقول أنهم اختاروا، بعد رحيل البعثة العسكرية، عدم الإبقاء على مستوصفات دائمة في الديار المقدسة، وإنهم اقتصروا على إقامة مستشفى ميداني، أثناء فترة الحج، في مرافق النزل التابعة لهم. كما أن المعلومات الصحية لا تخضع عندهم للتمحيص كما يفعل نظراؤهم البريطانيون المالكون لعدة مستشفيات ومستوصفات في الحجاز. في ظل هذا التقويم للوضع الصحي في الحجاز، ينبغي ألا ننسى الاعتبارات السياسية الأهم شأناً والرامية، بالنسبة إلى الفرنسيين، إلى مراعاة ظروف حليف محتمل.

97أثمرت الجهود التي بذلتها المملكة الجديدة بالنظر إلى الإحصائيات الصحية المؤكدة على التراجع الواضح في معدل الوفيات أثناء مواكب عرفات ومناسك أيام النحر في منى (الجدول 21)، وهي المحطات الأكثر تسببًا في حصول الوفيات في أثناء الحج.

الجدول 21: معدل الوفيات (1 لكل 1000) من الحجاج في منى وعرفات بين عامي 1929 و 1937.

1929

1930

1931

1932

1933

1934

1935

1936

1937

2,41

1,23

0,5

0,75

0,5

0,34

0,5

0,41

0,32

المصدر: انظر المراجع: وزارة الخارجية 371، تقارير الحج من 1929 إلى 1937، قنصلية جدة.

98بيد أنه يجدر بنا النظر بشيء من النسبية لهذه الحصيلة المرضية فنشير إلى أن غالبية مواسم الحج في عقد الثلاثينيات 1930 كانت في الصيف، أي في غير مواسم الأمطار المساعدة على انتشار الأوبئة.

استمرار النظام الثنائي

99في مقابل التشجيع، أو حتى الثناء، الذي قدمته فرنسا يمكننا أن نذكر الانتقادات المماثلة من الجانبين الإيطالي والبريطاني. فإيطاليا اعترضت على هذا النظام الذي تعده العائق الأساسي أمام توسعها في الضفة الشرقية للبحر الأحمر وبالتالي لم تتردد في التأكيد بصفة دورية على جوانب القصور الصحي للنظام الجديد. في عام 1926، ذكر القنصل فارس Fares قلة أعداد الأطباء وشحة الأدوية والمرافق الصحية المناسبة، وانتقد تبذير النظام الجديد لأموال الحج في شراء الأسلحة. وهكذا اتخذت إيطاليا الوضع الصحي المأساوي ذريعة لتبقي على المستوصف الإيطالي في مرافق النزل الخاصة بها، لكن نظرًا لقلة عدد الحجاج فإن هذا المستوصف الذي تكفلت الحكومات الاستعمارية الأربعة بميزانيته التشغيلية لم يعد يلبي، طيلة هذا العقد من الزمان، "أهداف السياسة الدولية"، أي جمع المعلومات الاقتصادية والاستخبارات السياسية. حتى أن تعيين الدكتور عارف أدهم في عام 1929 قيمًا على النزل الإيطالية لاقى انتقادات لاذعة من جانب وزير الخارجية السعودي الذي أفهم القنصل الإيطالي أن حكومته لن تعترف بهذا الوكيل الذي دخل البلاد بغير إذن رسمي، فضلًا عن وجود إدارة للصحة العامة في الحجاز تغني عن تعيينه. وبعد توقيف الدكتور عارف عن العمل، تخلت الحكومة الإيطالية مؤقتًا عن فكرة إقامة مستوصف دائم، نظراً لرغبتها بعدم "تعميق شكوك الحكومة المتعارضة مع مصالحنا في التغلغل السلمي في هذه المنطقة".

100في الواقع، توجه الحجاج من الفقراء جدًا وكثير من أهالي الحجاز للمستوصفات الأجنبية في الحجاز (المخطط 4) خاصة الهندية والمصرية بسبب شحة الخدمات الصحية المتطورة هناك. هذا الحال ألجأ حكومة الهند لفتح مرافق صحية لاستقبال الحجاج طيلة العام وليس في فترة الحج فحسب.

المخطط 4: الإقبال السنوي على المستوصفات الهندية والمستشفيات الحكومية بين عامي 1930 و 1939.

المخطط 4: الإقبال السنوي على المستوصفات الهندية والمستشفيات الحكومية بين عامي 1930 و 1939.

المصدر: FO 371، تقارير الحج للأعوام من 1930 إلى 1939، قنصلية جدة.

101وعلاوة على هذا الضغط المستمر بشأن الخدمات الصحية، كفّت الحكومة السعودية عن وضع العوائق على عملية سير المستوصفات الأجنبية – التي تقر ضمناً بضرورتها لكنها تنتقد علناً أنشطتها باعتبارها علامة على التدخل الأجنبي غير المقبول – بل إنها اشترطت لمنح التصاريح السنوية لافتتاحها أن يقدم الأطباء العاملون فيها شهاداتهم ومؤهلاتهم الطبية. وكرد على هذه التقييدات، رفض الأطباء الهنود التعاون مع السلطات الصحية السعودية.

102وهكذا نتفهم جيدًا حنق الأطباء الهنود وإصرارهم على التأكيد على وجود قصور في الخدمات الصحية السعودية، فلم يترددوا أبدًا في الإشارة إلى الخلل في عملية التنظيم الصحي في الحجاز وبطء التحسينات المدخلة. وعند قراءة تقاريرهم السنوية نجد أن الظروف الصحية للبلاد تتردى من عام لآخر، وأما النقاط الايجابية الخاصة بالتحسينات فتذكر ذكراً عابرًا وينسب الفضل فيها أساسًا للدول المنظمة بدءًا بإجراءات التلقيح الإجباري على طرق الشمال والذي تقبله الحجاج الهنود تدريجيًا حتى انخفضت نسبة الوفيات فيهم بدرجة كبيرة في موسم الحج (الجدول 22).

الجدول 22: معدل الوفيات (1 لكل 1000) للحجاج الهنود بين عامي 1927 و 1937.

1927

1928

1929

1930

1931

1932

1933

1934

1935

1936

1937

60

30

60

30

10

13

8

0,3

6

8

8

المصدر: FO 371، تقارير الحج للأعوام من 1927 إلى 1939، قنصلية جدة.

103في الواقع اعتمد التنظيم الصحي لقطاع المستشفيات في الحجاز على منظومة ثنائية، حيث تتواجد جنباً إلى جنب المستشفيات الحكومية في جدة ومكة المكرمة والمدينة المنورة صغيرة الحجم وسيئة التجهيز مع شبكة ضخمة من المستوصفات الدائمة والمستشفيات الميدانية التابعة للحكومات الأجنبية أثناء موسم الحج. ففي مكة المكرمة والمدينة تملك الحكومة المصرية مستشفيات مزودة بأطباء متخصصين، فضلاً عن المستوصفات التابعة لها في منى ومكة، أما الحكومة الهندية فلديها ثلاثة مستوصفات دائمة تستقبل، كما قلنا آنفًا، الأكثرية من الحجاج غير الهنود. مع أن الحكومة السعودية لم تكن تعترف بهذه المؤسسات الصحية إلا أنها لا تستطيع الأمر بإغلاقها نظرًا للنجاح الذي لاقته عند أهالي الحجاز والحجاج الفقراء.

104وبعيداً عن الاعتراضات الشكلية، يظهر لنا من الفحص الدقيق لنوعية الأمراض التي تعالجها المستشفيات الحكومية والمستوصفات الهندية (المخططان 5 و 6) أن هذه المؤسسات الصحية تعد تكميلية أكثر من كونها منافسة بحق.

المخطط 5: التوزيع حسب النسبة المئوية للأمراض المطببة في المستوصفات الهندية في الحجاز بين عامي 1928 و 1936.

المخطط 5: التوزيع حسب النسبة المئوية للأمراض المطببة في المستوصفات الهندية في الحجاز بين عامي 1928 و 1936.

المصدر: FO 371، تقارير الحج من 1930 إلى 1939، قنصلية جدة. (الأمراض من الأعلى إلى الأسفل: الملاريا، أمراض الجهاز الهضمي، الزحار، إسهال، أمراض الجهاز التنفسي، التهابات المسالك البولية والزهري).

105وبالتالي فإن الحجاج يختارون على نطاق واسع المستوصفات الهندية للاستطباب من مرض الملاريا – مع أنها ليست من أكثر الإمراض انتشارًا هناك – والسبب في ذلك يرجع لامتلاك هذه العيادات لأدوية مثل الكينين فضلاً عن الخبرة الطبية الهندية في الإمراض المدارية.

المخطط 6: التوزيع حسب النسبة المئوية للأمراض المطببة في المستشفيات الحكومية في الحجاز بين عامي 1930 و 1939.

المخطط 6: التوزيع حسب النسبة المئوية للأمراض المطببة في المستشفيات الحكومية في الحجاز بين عامي 1930 و 1939.

المصدر: FO 371، تقارير الحج من 1930 إلى 1939، قنصلية جدة. (الأمراض من الأعلى إلى الأسفل: إسهال، حمى التيفوئيد، الجدري، الزهري، السل).

106في المقابل، يفضل المرضى المصابون بأمراض متعلقة بالجهاز الهضمي أو البولي الاستطباب في المنشآت الحكومية، فقد لاحظنا في مستهل عقد الثلاثينيات 1930 انتقال معالجة هذه الإصابات على نطاق كبير نسبيًا من المستوصفات الهندية إلى المستشفيات الحكومية في الحجاز. هذه الظاهرة أكثر لفتًا للانتباه في حالة معالجة مرض الزهري التي انخفضت أعداد الحالات المعالجة إلى النصف في المستوصفات في الفترة بين عامي 1930 و 1936، بنما تضاعفت في الفترة عينها أربعة مرات الاستشارات الطبية حولها في المستشفيات الحكومية. بالمقابل، يعد الانخفاض الهائل لحجم الإصابات بالجدري الذي اختفى من الإحصائيات الصحية بعد عام 1936 دليلًا على أن التلقيح لاقى رواجًا واسعًا لدى الحجاج وأهالي الحجاز، الذين قبلوا به بدل الممارسات المتعلقة بالتطعيم الجزئي. كما يظهر أن تزايد الاستشارات الطبية بمعدل 60% في المستوصفات الهندية بين عامي 1930 و 1936، رغم انخفاض توافد الحجاج من الخارج حينئذ، يعد مؤشرًا على التعود الكبير لأهل الحجاز على الإجراءات الطبية الحديثة.

نهاية المحمية الصحية على الحجاز؟

107ومهما كانت الانتقادات الموجهة لجهود النظام السعودي أثناء العشر السنوات الأولى من وجوده فإنها بدأت تؤتي أُكلها، ففي عام 1935، سمح للدكتور صالح، المفتش العام للمجلس الصحي في الإسكندرية بالذهاب إلى مكة المكرمة، وأعد تقريراً يشيد بالوضع الصحي في الحجاز، فثمة أربعة مراكز للتحصين في جدة، ومستشفى قيد الإنشاء في الطائف، فضلًا عن إصدار البلديات في جدة ومكة للتوجيهات بشأن نشر تطبيق الإجراءات الصحية لدى التجار والحرفيين في الأسواق ولدى الساكنين في المنازل. تلقى ابن سعود برحابة هذا المؤشر الدال على انفتاح المؤسسة الصحية التي لطالما رفض الاعتراف بشرعيتها فوافق على إرسال ممثل للملكة لدى المجلس الصحي في الإسكندرية، تبعه تطبيع دبلوماسي مع مصر كان إيذانًا بانتهاء صراعات الحجر الصحي بين الدولتين.

108وبالتالي لم يعد ثمة عائق أمام تصديق المملكة السعودية على الاتفاقية الصحية لعام 1926، وتم هذا فعلًا في عام 1936. من جانب آخر، عقد في باريس في الفترة من 28 إلى 31 أكتوبر 1938 مؤتمر صحي، بطلب من مصر، يعد مرحلة جديدة نحو "فك ارتباط الشؤون الصحية بالمستعمر"، فقرر بالإجماع على حل المجلس الصحي للإسكندرية منهياً بالتالي حقبة دامت أكثر من سبعين سنة من الحماية الصحية الاستعمارية على المنطقة.

109التقت مسارات التطبيع الصحي والدبلوماسي سوياً في عام 1936 عندما ابتعث طلاب سعوديون إلى القاهرة لدراسة علم الأشعة الطبية، وقام أحد أساتذة الطب في هذه المدينة بتصميم مشروع إقامة كلية طب في جدة. وأخيرًا حصلت الإدارة السعودية للصحة العامة على الاعتمادات المالية الإضافية لمكافحة الملاريا وبعض الأمراض الأخرى التي كانت تعتمد في معالجتها على المستوصفات الهندية. وقد أكدت الإحصائيات الصحية هذا الأمر، فقد شهد ذلك العقد تراجعا للإصابات بالأمراض التقليدية الشائعة أثناء الحج، أما الكوليرا فقد صارت ذكرى من الماضي، وتراجعت معدلات الإصابة بالملاريا والجدري والتيفوس بفضل التقدم في عملية التحصين. أما الدوسنتاريا فقد ظل المرض الوحيد الواسع الانتشار في المنطقة (المخطط رقم 7).

المخطط رقم 7: الأمراض الأساسية التي تمت معالجتها في المستشفيات الحكومية بين عامي 1930 و 1939.

المخطط رقم 7: الأمراض الأساسية التي تمت معالجتها في المستشفيات الحكومية بين عامي 1930 و 1939.

المصدر: FO 371، تقارير الحج من 1931 إلى 1939، قنصلية جدة. (الأمراض من الأعلى إلى الأسفل: الزحار، الجدري، الزهري).

110بل إن بعض الأمراض اختفت تمامًا من سجلات الإحصاءات الصحية، فبعد أن شهد مرض الزهري صعودا هائلًا في مطلع القرن لعدد حالات الإصابة به، لدرجة أنه شكل لوحده 45% من حالات المعاينة في عام 1936، إلا أنه لم ترصد أية حالة زهري في العام التالي وحتى عام 1939. غير أن هذا المرض لا يزال مذكورًا ولو بنسبة ضئيلة جدًا في السجلات الصحية للمستوصفات الهندية. ويبقى التفسير الوحيد لهذا الأمر هو تعمد السلطات الوهابية عدم تسجيل الإصابات بهذا المرض الذي يتنافى مع الصرامة الأخلاقية للنظام الوهابي، على الرغم من أن هذا النظام قبل لتوه بتطبيق القواعد الدولية الجديدة ومنها نشر البيانات الصحية.

111في المقابل، ظهرت أمراض جديدة في السجلات الصحية كالأنفلونزا والحمى الأرجوانية المبقعة والسعال الديكي. وفي الفترة من عام 1937 إلى 1939 كانت القرح أكثر الإصابات المعالجة في المستوصفات الهندية بينما لم تكن لها أي وجود في السجلات السابقة. بصفة عامة، كان أكثر النجاحات تشجيعًا للاستمرار في الإجراءات الصحية هو الانخفاض الحاد في معدل الوفيات داخل مستشفيات الحجاز طيلة عقد الثلاثينات 1930، فقد انخفض بمقدار 20 نقطة بين عامي 1932 (22,75%) و 1939 (3,70%). وعلاوة على مجمل التحسنات المذكورة أعلاه، فإن هذا الانخفاض في الإصابات يرجع جزئيًا إلى التغير في السلوكيات المتعلقة بالنظافة والصحة وتعود الناس بشكل أكبر على منظومة التطبيب التي دفعت المصابين للتوجه إلى المرافق الصحية لتلقي العلاج منذ حصول بوادر الإصابة بأي مرض وليس في المرحلة النهائية له. وتشير الأدلة على تضاعف أعداد المنشورات الأسبوعية للتعريف بالعناية الصحية الشخصية وبالسل الرئوي وبنظافة العيون. وفي هذه الفترة تم تأسيس "جمعية الإسعافات الأولية" بمبادرة من السلطات السعودية، فقامت بتنظيم مؤتمرات عامة عن الأمراض التناسلية والسل والملاريا.

112وهكذا أشاد نائب القنصل الهندي في عام 1937 بأهمية التقدم في التنظيم الصحي في الحجاز بعد أن تعرض له بالنقد قرابة عقد من الزمان فقال:

"أفادت التقارير بأن صحة الحجاج هذا العام تحسنت كثيرًا مقارنة بالأعوام المنصرمة"،
"وقد كان موسم الحج هذا صحيًا تماماً أكثر من العام الفائت – كما أكد القنصل بولار Bullard من جانبه – ولم تسجل فيه أي حالة أوبئة أو أمراض معدية تتطلب إجراءات صحية خاصة".

113ثم عزا بعد ذلك الفضل في هذه التحسينات على المبادرات التي اتخذتها دول المغادرة:

"قامت الدول التي يسافر منها الحجاج باتخاذ تدابير صحية واسعة من خلال التفتيش الصحي والتطعيم والتلقيح والإشراف على سفن الحجيج، وغيرها من الإجراءات، لتضمن عدم نقل الحجاج للأمراض إلى الحجاز".

114لكن ينبغي النظر إلى هذا المنجزات الصحية بنوع من النسبية، فالتباين واضح للعيان مثلاً بين تحديث التجهيزات الصحية في المستشفيات والإجراءات الصحية اليومية البدائية. كما ظل سكان الحجاز يترددون أكثر على المستوصفات الأجنبية والمصرية والهندية الأقل تكلفة والأكثر توفيراً للأدوية، وبالتالي فان الاستقلال الصحي لا يشمل ذلك النطاق الواسع الذي لاحظه سيلفيا شيفولو Sylvia Chiffoleau في مصر مثلاً في فترة ما بين الحربين العالميتين. وعلى الرغم من كل هذا، ونظراً للجهود المبذولة في قرابة الخمسة عشر عامًا ولغياب الإصابات الخطيرة بالأوبئة في الحجاز منذ بضعة عقود، وافقت اللجنة الدائمة للمكتب الصحي الدولي OIHP رسميًا في مارس 1940 على النظر بعناية لطلب ابن سعود إلغاء البنود المسيئة بسمعة الحج إلى مكة الواردة في الفصل الثالث من اتفاقية باريس. لكن نظراً للظروف العالمية السائدة في ذلك الوقت فقد تأجلت عملية تعديل الاتفاقية إلى ما بعد الحرب العالمية الثانية.

115لكن زوال بعض المخاطر أعقبه ظهور مخاطر جديدة، فتراجع معدلات الإصابات بالأمراض في الحجاز أفسح المجال لخطر آخر ذي طبيعة اقتصادية في فترة الانكماش الاقتصادي، فقد تعاظمت مخاوف الحكومات الاستعمارية حينها من أن يعود حجاجها المسافرون دون إمكانيات مالية كافية، وجراء تذبذب أسعار الصرف وعمليات الاحتيال التجاري والضرائب الباهظة المفروضة عليهم، أن يعودوا ديارهم ليصبحوا عالة على بلدانهم فتزيد أعداد الفقراء فيها.

نوع جديد من الحماية: الحماية الاقتصادية

116ظلت الموارد الاقتصادية للحكومة السعودية تعتمد كسابقاتها من الحكومات على الحج، لكن حالة الحرب الدائمة التي شهدتها المملكة في عام 1934 وانعكاسات أزمة الانكماش العالمي الكبير أضرت بمواردها المالية، فتعاظم اهتمام السلطات الحكومية والجهات العاملة في قطاع الحج بالاستفادة القصوى من الأرباح الناتجة عن الحج. وبالتالي تزايدت معه المخاطر الاقتصادية على الحجاج، لدرجة أن الإمبراطوريات وجدت نفسها مضطرة لابتكار أشكال جديدة للحماية ذات الطابع الاقتصادي من خلال تحسين مستوى إعلام الحجاج بالوقائع وحمايتهم من مخاطر تقلبات أسعار الصرف فضلاً عن مواصلة عملياتها المناهضة لاستغلال المطوفين للحجاج.

الصعوبات الاقتصادية للنظام الحاكم الجديد

انخفاض مضطرد لعدد الحجاج في فترة ما بين الحربين

117لم يكن موسم الحج الاستثنائي في عام 1927 الذي شهد اكبر نسبة لتوافد الحجاج إلا مرحلة عابرة، فمنذ السنة التالية حصل انخفاض واضح لعدد الحجاج استمر طيلة فترة ما بين الحربين (المخطط 8).

المخطط 8: تغير عدد الحجاج الواقفين في عرفات وعدد الحجاج الواصلين إلى جدة بين عامي 1926 و1940.

المخطط 8: تغير عدد الحجاج الواقفين في عرفات وعدد الحجاج الواصلين إلى جدة بين عامي 1926 و1940.

المصادر: FO 371، تقارير الحج للأعوام من 1926 إلى 1940، قنصلية جدة (من الأعلى إلى الأسفل: عدد الحجاج الواصلين إلى جدة، الواقفين في عرفات، خط مستوى لعدد الحجاج الواصلين إلى جدة، والأخير للواقفين في عرفات).

118سجل عام 1933 الحد الأدنى لعدد الحجاج الواصلين إلى ميناء جدة حيث انخفض العدد الإجمالي إلى 20 ألف حاج مقابل 56 ألف حاج في المتوسط على كافة تلك الفترة، ويتوافق هذا الانخفاض مع بلوغ مرحلة الانكماش العالمي الكبير إلى الذروة مما يعكس الدور المتزايد لأسعار المواد الأولية في اقتصاد الحج.

119ويظهر التأثير الكبير لهذا الأمر خصوصًا في حالة الحجاج الإندونيسيين والماليزيين في الإمبراطورية البريطانية حيث ترتبط مواردهم المتاحة ارتباطًا وثيقاً بأسعار المطاط، فقد شهدت الفترة 1926‑1927 ارتفاعًا هائلاً في أعدادهم. ويضاف إلى هذا السبب تطور خدمات النقل بعد زوال التقييدات المفروضة عقب الحرب الأولى مباشرة فضلاً عن جهود الدعاية التي بذلها المطوفون بتحفيز من النظام الجديد. أما العوامل السياسية فكانت مهيمنة أكثر في حالة الحجاج المصريين الذين عزفوا عن السفر إلى الحج بعد الأزمة الدبلوماسية في عام 1926، وكذا الأمر بالنسبة إلى الهنود المنقسمين حول قضية دعم النظام الحاكم الجديد في الحجاز. وبدءًا من عام 1928، سجلت أربعة أمم انخفاضًا ملحوظًا وإن بدرجات متفاوتة، وفي المخطط أدناه بيانها (المخطط 9).

المخطط 9: تغير عدد الحجاج الواصلين إلى جدة بين عامي 1926 و 1940 (المجموعات الرئيسة).

المخطط 9: تغير عدد الحجاج الواصلين إلى جدة بين عامي 1926 و 1940 (المجموعات الرئيسة).

المصدر: FO، تقارير الحج للأعوام من 1926 إلى 1940، قنصلية جدة
(من البسار إلى اليمين: الهنود، الأندونيسيين، الماليزيين الإنجليز، المصريين).

120أما بالنسبة إلى إندونيسيا فقد تناقصت أعداد الحجيج المسافرين على مرحلتين: الانخفاض الأولي بدأ في عام 1929 (‑27%) بسبب سوء المحاصيل للأرز، أعقبه ارتفاع طفيف قبل أن تبدأ المرحلة الثانية من الانخفاض الهائل في عام 1931 (‑93%) بسبب تراجع الطلب العالمي. أما الماليزيون فقد تناقصت أعدادهم فوراً، بنسبة بلغت 85% مقارنة بالأعداد المسجلة في عام 1928 وظل هذا الانخفاض مستمراً. لئن كانت قلة أعداد الحجاج المصريين الإندونيسيين ترجع "لظروف الأزمة العالمية"، إلا أن الانخفاض المسجل في أعداد الحجاج الهنود كان أقل وضوحًا، ولو سلمنا بفرضية هيمنة العوامل الاقتصادية على اقتصاد الحج، فعندئذ ينبغي أن نرى في قلة تأثر الحالة الهندية دليلاً على قلة تأثر السوق الهندي بالطلب العالمي على المنتجات القطنية، سيما أن السوق الهندية تميزت بانتهاج استراتيجية الاستعاضة عن الواردات. لكن هذا القطاع الاقتصادي يعد المورد الأول للحجاج، ففي عام 1936، غطت الهند 80% من الاحتياجات السوقية من القطن و 70% من الحديد والصلب. كان الحج الهندي أقل تأثراً من الحج الإندونيسي بالأزمة العالمية فلم يسجل انخفاضًا في ارتياد الحجاج المرتبط بجملة من الأسباب البنيوية كتنامي الفقر في البنغال أو السياقية العالمية كالمجاعات والفيضانات وانهيار أسعار المطاط في عام 1930 أو ارتفاع تكلفة الحج جراء خفض قيمة الجنيه الإسترليني في عام 1931 والمرتبطة به الروبية الهندية.

ظهور الخطر الجديد: خطر أسعار العملات

121يضاف إلى الأزمة التجارية والمالية التي شهدها الحجاز الأزمة في أسواق العملات التي اجتاحت البلاد بدءًا من خريف 1931. ففي سبتمبر 1931، تخلت بريطانيا عن المعيار الذهبي وتركت عملتها لاستراتيجيات التعويم، فتأثر الريال السعودي مباشرة لأنه يعتمد منذ تأسيسه على نظام التعدين الثلاثي من الذهب والنيكل والفضة بالسعر القانوني المعتمد وهو عشرة ريالات للفضة ومائة وعشرة قروش للنيكل لكل جنيه ذهبي. ولحماية سعر الريال في خضم أزمة تراجع أسعار الفضة والنيكل، منعت الحكومة السعودية تصدير الذهب، وجمعت قروضًا إلزامية بقدر 24 ألف جنيه من التجار في جدة لشراء قطع النيكل وحاولت تعميم استخدام الريال الفضي في نجد وعسير، لكن هذه الإجراءات لم تكن كافية. ففي ديسمبر تهاوى سعر الريال من صرفه الرسمي وانخفض إلى 17,5 مقابل الجنيه الذهبي، وواصل انحداره حتى عام 1934، وبالتالي فقد أكثر من نصف قيمته في غضون ثلاث سنين (المخطط 10).

المخطط 10. تغير التكافؤ النقدي بين الريال الفضي والجنيه الذهبي بين عامي 1930 و 1935.

المخطط 10. تغير التكافؤ النقدي بين الريال الفضي والجنيه الذهبي بين عامي 1930 و 1935.

المصدر: FO، تقارير الحج للأعوام من 1930 إلى 1935، قنصلية جدة.

122سرعان ما ظهرت آثار الركود الاقتصادي فقد أغلقت الحوانيت أبوابها وهاجم البدو الجياع المدن وتم الاستغناء عن عدد كبير من الطواقم العاملة في الإدارة، وعادت ممارسة البقشيش في الجمارك حيث اعتبرها عمال مصلحة الجمارك تعويضًا عادلاً لهم عن تأخر رواتب غير المدفوعة.

123وفي عام 1932، بدلًا من استبدال الجنيه الإسترليني بجنيه الذهب كقيمة مرجعية، أصرت الحكومة السعودية على دفع نفقات الحج بما يعادلها ذهباً فنجم عن هذا غلاء مصاريف الحج بالنسبة إلى الحجاج الهنود تبعه تثريب الحكومة الهندية للحكومة السعودية، فقد اتهمت سلطات الحجاز برفع تكلفة الحج بمعدل %40 جراء تغير سعر الصرف.

124تضرر الحجاج مباشرة من مخاطر سعر الصرف فلم تعد الضرائب تقدر بالعملات ذاتها وتأثر الحجاج أكثر من أي وقت مضى بتقلبات سعر صرف العملات. إزاء هذه المخاطر، ينبغي الإشارة إلى ممارسة متزايدة من قبل الحجاج وهي التزود بالشيكات السياحية التي تقدمها لهم وكالة كوك Cook أو ما يقابلها في الهند وهي الشيكات الهندية التي تراجع استخدامها في جدة بدءًا من عام 1932، جراء مطالبة التجار الهنود من مواطنيهم تقديم ضمانات على اعتماد هذه السندات من القنصلية.

125أما بريطانيا فقد استفادت كثيرًا من امتلاكها مصرفاً في الحجاز وهو جسلاتي هانكي وكو Gellatly Hankey and Co، الذي أتاح لها السيطرة المركزية على عمليات الصرف خاصة صرف الروبية بأسعار مواتية أكثر كما يبدو. ولطالما رفض منح القناصل الفرنسيين في جدة هذه الإمكانية، فاكتفوا في الغالب بمطالبة الحكومات الاستعمارية بأن توجه حجاجها باصطحاب جنيهات ذهبية خير من الفرانكات. أما الحل الآخر فتمثل في الطلب من البنك الهولندي في جدة "Nederlandsche Handel Maatschappij" قبول التعامل مع الشيكات والسندات الائتمانية وبقية السندات الصادرة عن مصارفComptoir d’Escompte و Crédit Lyonnais، بأسعار مقاربة للتعرفة الرسمية. و لكن القناصل الفرنسيين نجحوا، حرصًا منهم على استقلاليتهم وهيبتهم، في الحصول من الحاكم العام في الجزائر في عام 1929 على الموافقة بإرسال وكلاء من مصرف Crédit Foncier لحماية الحجاج من المضاربين بالعملات. ونجحت العملية وتم توسيع نطاقها العام التالي لتشمل المحميتين.

126لم تكن الحكومة الإيطالية لتتوانى في انتقاد الحج الفرنسي لكنها مع ذلك عملت بهذه الفكرة فطلبت من فرع المصرف الإيطالي في أسمرة عام 1933 القيام بأمر مماثل. كان الرد بالرفض في أول الأمر لقلة الأفراد العاملين والمخزون الذهبي المتوفر، لكن العملية جربت مرة أخرى في عام 1938، غير أن وكيل بنك روما لم يتمكن هذه المرة، لقلة العملات الأجنبية المتوفرة، من تغطية أنشطة الصرف واكتفى بمساعدة الحجاج من مالكي الشيكات على صرفها في أفضل الظروف الممكنة.

موارد تنضب وضرائب تزداد

127هذا الانخفاض المضطرد للحج وللعوائد التي يدرها أغرق النظام الحاكم الجديد في وضع اقتصادي حرج.

128ففي عام 1928، في ذروة إقبال الحجاج الإندونيسيين، قدر القنصل الإيطالي رؤوس الأموال التي يجلبها الحجاج الجاويون إلى الحجاز سنويًا بخمسة ملايين جنيه إسترليني، أي مبلغ يفوق إجمالي الضرائب التي تتحصل عليها حكومة الهند الهولندية. وفي تلك العام، تمكنت السلطات من تثبيت أسعار الصرف بفضل إدخال كميات كبيرة من الفضة والنيكل لمساندة صرف الريال مقابل الجنيه الإسترليني. لكن العام التالي شهد عواقب تجارية مباشرة جراء انخفاض عدد الحجاج الجاويين، فلم يتمكن التجار من تصريف أكثر من 40% من مخزوناتهم، وحتى لا يتفاقم العجز في الميزان التجاري قررت الحكومة وضع القيود على الواردات من خلال تشديد إجراءات الرقابة على السلع التي تمر عبر المنافذ الجمركية. وبالتزامن مع هذا، سعت الحكومة لامتلاك موارد مالية جديدة من خلال رفع الضرائب على الحج، بدءًا من ضرائب النقل. ورغم حصول انخفاض عام في الأسعار إلا أن هذه الزيادة في الضرائب المفروضة على الحج قللت من القدرة الشرائية للحجاج، فقد تراجع الطلب مما أدى إلى انخفاض حجم التبادلات التجارية بمعدل الثلث تقريباً، وكان هذا الانكماش مقدمة لحالة الركود التي اجتاحت الحجاز بقوة بدءًا من عام 1931.

129كما أدى الانهيار العالمي إلى تراجع أعداد الحجاج إلى النصف ولم تجد الحكومة من خيار سوى رفع الرسوم الجمركية بمعدل 5% على بعض السلع الأساسية كالسكر والشاي والأرز، ولم تكن هذه الإجراءات ذات جدوى كما يظهر فلم تتعدى الإيرادات الجمركية في عام 1931 حاجز المليون جنيه. وبالتالي فرضت الحكومة ضرائب جديدة على الحج، علاوة على رفع الرسوم الموجودة، لدرجة أن الأسعار الرسمية سجلت ارتفاعا بمعدل 58% تقريبًا في أربعة عوام، باستثناء الضرائب على الحجر الصحي المقبوضة بالقروش المصرية لصالح مجلس الحجر الصحي في الإسكندرية (الجدول 23).

الجدول 23: تطور الأسعار الرسمية بين عامي 1928 و 1931 (بالقرش الميري).

1928

1931

رسوم المحاجر الصحية وإصدار الجوازات (بالقرش المصري)

106

106

إيجار القارب من الميناء الخارجي

10

12

إيجار القارب من الميناء المتوسط

7.5

9

إيجار القارب من الميناء الداخلي

5

7

استئجار قارب بخاري إلى محطة الحجر الصحي

14

14

إنزال الأمتعة من القارب إلى رصيف الوصول

0,5

0,5

حمل الأمتعة إلى رصيف الإسكان في جدة

5,5

6

حمل الأمتعة عند العودة إلى القارب

3

3

إكرامية الوكيل عند الوصول

20

25

إكرامية الوكيل عند العودة من جدة

5

6

النقيب (نقابة المطوفين)

2

3

كراء البيت في جدة عند الوصول (3 ليالي)

2,5

3

كراء البيت عند العودة من جدة

2,5

3

الضريبة البلدية شغدوف في مكة

2

2

ضريبة القارب خارج المرفأ عند العودة

12

ضريبة القارب وسط المرفأ عند العودة

9

ضريبة القارب في المرفأ عند العودة

7

إجمالي الرسوم والضرائب (بالقرش الميري) خارج الضرائب الصحية

105,5

67

المصدر: FO، تقارير الحج للأعوام من 1928 إلى 1931: FO371/12999, FO371/15291.

130وبعد عدة سنوات من فرض القيود الاقتصادية لم يجد النظام السعودي بدًا من طلب مساعدة الحجاج من نجد ودفعهم للإقبال على الحج، لكن هذا الإجراء لم يكن كافيًا لتعويض الانخفاض في أعداد الحجاج إلى النصف.

مضمون الحماية الاقتصادية التي تقدمها الإمبراطوريات

وضع منظومة حماية اقتصادية تعتمد على تحميل الحجاج مسؤولياتهم

131كيف يمكن، في ظل مثل هذه الظروف، تأمين الرعايا المسلمين للإمبراطوريات من مخاطر ارتفاع تكاليف الحج التي قد ترمي بهم في أحضان الفقر؟

132فبينما استبقت السلطات الاستعمارية رغم كل الظروف على إلزام الحجاج بامتلاكهم الإمكانات الضرورية لأداء الحج، رفضت حكومة الهند والخارجية البريطانية فرض مثل هذه القاعدة باعتبارها قسرية جدًا. يرى القنصل ستونهيو بيرد Stonehewer Bird أن العقليات هنالك ليست متهيئة بالقدر الكافي لمثل هذا الإجراء، ولذا تفضل السلطات إسداء النصح للراغبين بالحج بالتزود كما نص عليه القرآن بالموارد الكافية لدفع تكاليف الإقامة في الحجاز، بدلًا من فرض هذه الأمور بالقانون عليهم. ومرة أخرى، تحاشت السلطات الإنجليزية الهندية تعريض نفسها للنقد وعملت على إشعار الحجاج بروح المسؤولية، ولهذا الغرض، طلب القناصل من السلطات السعودية أن تبلغهم قبل موسم الحج بالقائمة الكاملة للضرائب والأسعار المعمول بها في الحجاز. وعند تحرير هذه اللائحة في الوقت المطلوب – ونادراً ما يتم ذلك – ترسل إلى حكومة الهند التي تبلغها بدورها إلى "حماة الحجيج" قبل كل سفر. كما تزود المكاتب القنصلية الحجاج لدى وصولهم إلى مرفأ جدة بالمعلومات عن الضرائب والرسوم الجمركية المعتمدة. وبالتالي يتمكن القناصل من تقويم كلفة الحج، وهذه معلومة قيمة لكل مؤرخ.

133جرت محاولة طموحة تهدف إلى عرض صورة كاملة بتكاليف الحج بدءًا من أجور النقل والإقامة في الموانئ الهندية حتى إعداد الجرد الكامل لسائر الضرائب المعتمدة في الحجاز، وذلك خلال فترة ست سنوات، من عام 1927 حتى عام 1932. وقد تم تقويم الميزانية الإجمالية للحاج الهندي في عام 1931 بتسعمائة روبية (المخطط 11).

المخطط 11: المصروفات الرئيسة للحاج الهندي في عام 1931.

المخطط 11: المصروفات الرئيسة للحاج الهندي في عام 1931.

المصدر: FO371/15291، تقارير الحج للعام 1931.

134لم يكن من الغريب أبدًا أن بند "التنقلات" يمثل ثلثي إجمالي المصروفات، أما "النفقات الطقوسية" فتتضمن المصروفات غير المحتسبة في بند أجور المطوفين، مثل مصاريف الزمزميات والوقوف في عرفات وأضاحي منى وزيارة المدينة المنورة وهدايا الحج التي يشرونها عند عودتهم إلى جدة. وتمثل هذه النفقات بالإضافة إلى أجور المطوفين ومصاريف السكن ربع النفقات العامة للحاج.

135لهذه المبادرة آثار حميدة، ففي عام 1932، قرر ابن سعود تخفيض تكاليف الحج وخفض الضرائب إلى الثلث بعد أن أدرك أن ارتفاع الأسعار في الحجاز سيكون له انعكاسات سيئة على إقبال الحجاج، وانتشرت هذه المعلومة فوراً في الهند فنجم عنها زيادة في الإقبال على الحج الهندي بمعدل نسبي قدره %33 في العام التالي، لكن هذه الجموع لم تبلغ المستويات التي كانت عليها في العقد المنصرم.

136لكن محدودية هذه المبادرة التقويمية للميزانية ما فتئت تبرز إلى السطح، فتقدير تكاليف بند "التنقلات" وبند "خدمات المطوفين" غالباً ما تكون تقريبية، وتختلف يوميًا تبعًا لإقبال الحجاج وتشهد ارتفاعات حادة في أسبوع الحج. ففي عام 1926، كان على الحاج الهندي دفع مبلغ 14 روبية ليصل إلى عرفات على ظهر الجمل مقابل 41 روبية في عام 1929. وثمة متغير آخر متمثل في الضرائب على النقل التي تفرضها الحكومة والتي تتغير قيمتها تبعًا لمزاج الأمير والضغوط الواقعة عليه، وهذه البنود من الصعب تقدير قيمتها مسبقاً بجكم الواقع وبالتالي فهي لا تدخل إلا نادراً في التقويمات العامة. أما الإكرامية المدفوعة للمطوفين فتمثل بندًا آخر للمصروفات يخضع لتقلبات كبيرة، إذ تعتمد الإكرامية على جنسية الحاج أو حتى منطقته الأصلية، وتضاف هذه الإكراميات إلى النفقات المذكورة آنفا والمخصصة لتغطية المصاريف المرتبطة بنقل الحجيج وإسكانهم في مكة المكرمة ومنى وعرفات. وهذه النفقات ليس مؤطرة كما ينبغي فقد شهدت ازديادًا مضطردًا حتى عام 1931، إذ ارتفعت من 36,5 روبية في عام 1928 إلى 45 روبية، وصارت تشكل إحدى أهم تظلمات الحجيج. وإلى هذه الصعوبات تضاف حقيقة التوجه نحو التقليل من تقدير حجم هذه المصروفات حتى يتم اجتذاب أكبر قدر ممكن من الحجاج، لدرجة أن الفوارق في التقويمات في بعض السنوات وصلت إلى حد الضعف. تسبب هذا الوضع في حصول مماحكات بين المملكة السعودية وحكومة الهند، وهكذا يمكننا أن نتفهم السبب وراء التخلي عن مشروع التقويم هذا بدءًا من عام 1933.

137في الإمبراطورية الفرنسية، كانت المعلومات المستقاة تعتمد على الشواهد التجريبية وتفضل السلطات رفع التقديرات النقدية إلى مستوى أعلى من الواقع حتى لو تسبب لها ذلك بانتقادات من جانب الوجهاء في شركة الأوقاف الإسلامية، على أن تتسبب في إيجاد فقراء جدد. وتبعا لتذبذب الأسعار والتعرفة الرسمية في الديار المقدسة كان المفوضون الحكوميون أو نائب القنصل الحجا حمدي يقدمون اقتراحاتهم برفع هذا المبلغ المالي أو بخفضه.

138غير أن تقلب الأسعار في الحجاز ظل تحت الأنظار الفاحصة للقنصلية البريطانية ولحكومة الهند، إذ سعت هذه الأخيرة للتقليل من كلفة إرجاع الحجاج الفقراء إلى بلادهم، الأمر الذي يرهق كاهل الميزانية. في الواقع، يتسبب الارتفاع المفاجئ للأسعار في الحجاز في بضعة أيام إلى دفع بعض الحجاج، حتى الحريصين منهم، إلى حافة الفقر، كما أن هذه المراقبة التي يمارسها الإنجليز البريطانيون على الضرائب والأسعار تساعدهم على الاستبقاء على اقتصاد الحجاج تحت المراقبة حتى وإن لم يعد الجنيه الذهبي العملة المرجعية.

محدودية الحماية الاقتصادية: تجاوزات المطوفين

139لكن الخطر الأكثر ذكراً من بين مخاطر الحج يظل ذلك المتعلق باستغلال المطوفين للحجاج، إذ لا يترددون في إجبارهم على الإنفاق وخاصة في فترات الأزمات الاقتصادية، وكانت الممارسات التعسفية للمطوفين لاسيما المطوفين الهنود غزناوي وغازي خان معروفة للجميع وتحت الرقابة المشددة للقنصلية البريطانية. فقد وصفهم نائب القنصل اسهانالله بـ"مطرقة المطوفين الأشرار" ولم يتوقف عن مقارعتهم حتى أنه أعد "قائمة سوداء" بالمطوفين غير المرغوب فيهم بحيث يمنع منحهم تأشيرات دخول إلى الهند.

140في المرحلة الأولى، كانت الحكومة السعودية تساند جهود نائب القنصل، وهنا يظهر التباين بجلاء مع النظام السابق، فالشكاوى تقيد في القنصلية ثم تحول إلى السلطات السعودية التي تتخذ بحق المخالفين عقوبات رادعة وصارمة، كما تفرض غرامات باهظة على المطوفين الذين يحتالون على الحجاج لإلزامهم بدفع أجور على خدمات وهمية. وهكذا نتج عن الحج السعودي الأول توقيف عدد من المطوفين، اتهم أحدهم بالسرقة وقطعت يده، بينما كان الموقوفون الآخرون مشتبهين بالقيام بأنشطة تخريبية.

141غير أن فترة الركود الاقتصادي جعلت الحكومة الحجازية ترخي قبضتها على رقابة المطوفين الذين بدوا يستعيدون نفوذهم تدريجيًا داخل الدولة، بل قدرتهم على الإيذاء وفق رأي البعض. ففي عام 1930، استطاعوا إفشال مشروع حكومي يقضي بإعادة تطبيق تراخيص المطوفين (التقارير) وحصلوا من الحكومة على مكافأة ثابتة قدرها 10 روبيات على كل حاج.

142وبالإضافة إلى أعمالهم التقليدية المرتبطة بالتطويف، كان بعضهم يزاول بعض المناصب في السلطة الحكومية، فكان لهم الحق بالتالي لتحصيل مختلف الضرائب المفروضة على الحج لصالح الخزينة العامة للدولة. وكضمان على دفع الحجاج لتلك الضرائب، سمح للمطوفين، بتوجيه ملكي صادر في أبريل 1931، بالاحتفاظ بجوازات الحجاج في حوزتهم طيلة موسم الحج. وبالتالي شكل المطوفون، أكثر من أي وقت مضى، حاجزاً بين الحجاج وقنصلياتهم، وتكفلوا بإجراء المعاملات الإدارية للحجاج عند وصولهم ويعد توقيعهم عند المغادرة بمثابة ترخيص بمغادرة أراضي الحجاز. كان المطوفون يتبعون لسلطة وزير المالية باعتبارهم محصلي ضرائب، ثم تحولوا بالتالي إلى مساعدين في وزارة الشؤون الخارجية.

143لكن الشكاوى المرفوعة ضد المطوفين بلغت في عام 1931 مستويات غير معهودة، فقد كثرت بما يفوق الحصر حالات ضياع الأموال المؤتمنة لدى المطوفين وشهدنا عودة ممارسات فرض شراء تذكرة العودة التي كنا نظن أنها قد انتهت. ألم تكره أرامل بنغاليات أثرياء على الزواج من المطوفين الذين سلبوهن أموالهن بعد طلاقهن؟ قرر الحجاج الهنود في ذلك العام الرد على هذه التعسفات بأنفسهم ودون انتظار تدخل قنصليتهم فبدأو حملة عصيان ورفضوا دفع الإتاوات التي اعتبروها باهظة، فاضطر المطوفون الهنود والحكومة السعودية للتراجع عن التوجيه الملكي لعام 1931 وإلغائه.

144استغل القنصل في جدة وحكومة الهند هذا الوضع لتشديد الرقابة على المطوفين، ومع أن القوانين التي سنتها الحجاز تفرض على المطوفين التجنس بالجنسية الحجازية لممارسة مهامهم، لكن هؤلاء المطوفين بدأوا بتسجيل أنفسهم في القنصليات التي يتبعونها، وحصل نائب القنصل اسهاناالله على قرار بعزل نقيب الحجاج الهنود وتعيين شيخ خاص بالحجاج، سرعان ما اشتهر بإخلاصه وتحمسه لخدمة الحجيج. وبالتالي صار هذا القرار تشريعاً سارياً وأراد الحجاج التابعون للإمبراطورية الفرنسية أيضًا تعيين "مطوفين رسميين" لهم خاصة، فتقرر التوصية برفع أسماء موثوق بها إلى الحجاج كل بحسب بلاده الأصلية لتعيينهم مطوفين. وتم اختيار المطوف الرئيسي للجزائريين في الحجاز، أحمد بوشناق، ليكون المطوف الرسمي للوفد الجزائري.

145توسعت دائرة الإشراف على المطوفين لتصل الأراضي الهندية، فقد فرض على المطوفين الهنود الحصول على تأشيرة لفترة محدودة حتى لا يتمكنوا من البقاء في الهند بعد مغادرة الحجاج وترك الحجاج بلا مطوف في الحجاز، وكانت هذه الإجراءات مسئولة جزئيًا عن الانخفاض الحاد في أعداد المطوفين في الهند البريطانية (المخطط 12).

المخطط 12. عدد الرعايا في نجد والحجاز المغادرين من الموانئ الهندية.

المخطط 12. عدد الرعايا في نجد والحجاز المغادرين من الموانئ الهندية.

المصدر: FO، تقارير الحج للأعوام من 1926 إلى 1940، قنصلية جدة.

146سجلت هذه الإحصائيات بفارق عام – فقد تم إحصاء عدد المطوفين عند المغادرة من الهند وليس عند وصولهم إلى الموانئ الهندية – ونلحظ بالتالي انخفاضًا هائلاً لأعداد المطوفين بين عامي 1930 و 1933، فنقص إجمالي رعايا المملكة المسجلين في موانئ كراتشي وبومباي وكالكوتا من 471 إلى 197 مطوف.

147أما وزير المالية السعودي فقد ألزم من جهته المطوفين المسافرين إلى الخارج بتقديم ضمين وأداء القسم أمام المحكمة بعدم التفاوض مع الحجاج مباشرة على أجورهم، فقد استغلت الحكومة السعودية في الواقع هذه الأزمة لإعادة سيطرتها على هذه النقابة المضطربة. وعلى هذا تم تأسيس "لجنة عليا للحج" في عام 1933 انيطت بها مسؤولية الفصل في النزاعات داخل نقابة المطوفين، كما شكلت لجنة تفتيش مكلفة لمتابعة شكاوى الحجاج. لكن نجاح هذه الإجراءات كان محدودًا نسبيًا، فقد قلت ظاهرة استغلال الحجاج لكنها لا زالت موجودة من خلال ممارسات خفية كحج الإبدال مثلاً، وهي ذكريات الحج المحملة بدلالة دينية يتسابق الحجاج على نيلها. وحتى الحكومة نفسها سعت لاستغلال الوضع الجديد حيث فرضت على عمل لجنة التفتيش ضريبة مقدراها 6,1 قرشاً ذهبيًا.

148لكن المطوفين ثأروا لأنفسهم بعد عدة سنوات، ففي عام 1936 قدم المطوفون الهنود بقيادة غزناوي إلى ابن سعود مقتطفات من مقالات صحفية هندية تندد بالتدخل البريطاني في شؤون الحج، فأثار وزير الخارجية السعودي فؤاد حمزة أمام القنصل البريطاني قضية "القائمة السوداء" للمطوفين، وإزاء رفض قنصل جدة وقف هذه الممارسة، أمر وزير الخارجية الوكلاء بعدم السماح للحجاج بمغادرة مكة قبل أن يدفعوا كامل الرسوم المفروضة عليهم، وتم توقيف عدد من الحجاج. وأخيرًا، تم حل اللجنة المحلية ونجحت الحكومة السعودية في الحصول على قرار بتغيير نائب القنصل الهندي اسهانالله، الذي أدى رحيله بالإضافة إلى قلة الحذر والرقابة من الجانب البريطاني إلى تفاقم شكاوى الحجاج من الممارسات التعسفية بحقهم.

استقلال اقتصادي هش. حالة المشتقات النفطية

149لقد تأثر اقتصاد الدولة السعودية في الصميم جراء التراجع الهائل لأعداد الحجاج نتيجة لأزمة الانكماش الكبير العالمية والتي أعقبها تخفيض قيمة الجنيه البريطاني والروبية الهندية المرتبطة به. تسببت الأزمة النقدية في تراجع تجار استيراد المنتجات الهندية مما دفع حكومة ابن سعود للبحث عن مخرج لها في استغلال المصادر الطبيعية وهي الماء والذهب والنفط.

150ويفتخر المستشار البريطاني لابن سعود، هاري سانت جوهن فيلبي Harry Saint John Philby بكونه أول من لفت انتباه الأمير إلى الثروات الدفينة في باطن الأرض، لكن الأمير البدوي بطبعه لم يكترث كثيرًا للنفط وفضل استغلال الماء، غير أن فيليب استطاع بمساعدة من وزير المالية السعودية أن يحضر للقاء، عقب موسم حج 1931، بين الأمير السعودي والمليونير الأمريكي شارل كرين Charles Crane المعروف في المنطقة بأنه شارك في رئاسة لجنة كينج – كرين King‑Crane حول الانتدابات، كما عرف بحماسه ودعمه للقضية العربية. أما زيارة مهندس المناجم الأمريكي كارل تويتشيل Karl Twitchell إلى الحجاز، بعد أشهر من هذا اللقاء، فقد اعتبرتها لندن مجرد مزية عادية ذات طبيعة خيرية.

151إلا أن اكتشاف حقول النفط في البحرين في مايو 1932 غير المعادلة ودفع الشركات النفطية البريطانية والأمريكية إلى الاهتمام مجدداً بالثروات السعودية، وفي تلك السنة بلغت ديون المملكة مستويات غير مسبوقة ففرض ابن سعود شروطًا صارمة على الحصول على تصاريح التنقيب، بدءًا من الدفع الفوري لمبلغ 100 ألف جنيه ذهبي، فلم تتبق من الشركات الثلاث المتقدمة سوى الشركة الأمريكية "Standard Oil of California" (سوكال Socal) التي قبلت بالشروط، فقد تأثرت بقوة بالكساد في السوق الداخلي الأمريكي الأمر الذي دعاها إلى السعي للاستكشاف والاستثمار في حقول النفط الشرق أوسطية. وبالفعل دعم فيلبي عرض الشركة بقوة فقد كانت شركته المرسمة في جدة "الشرقية المحدودة" تتزود من شركة سوكال الأمريكية المتقدمة بالطلب، بالمعدات والتجهيزات المختلفة للسيارات.

152هل شكّل اختيار شركة أمريكية تحد للسلطة البريطانية تحدياً؟ لا، مطلقًا، وفق رأي فيلبي الذي قال إن ابن سعود لم يكن ليرفض طلب أي شركة نفطية بريطانية مادامت تقبل بشروطه. من جانب آخر، كانت الشركات النفطية البريطانية قد حصلت على عقود توكيلات باستخراج النفط في الخليج الفارسي، ولم تكن شبه الجزيرة العربية تشكل في نهاية العقد سوى 22% من معدل الإمدادات النفطية البريطانية. وعندما وقع سليمان و لويد هاملتون Lloyd Hamilton مبعوث شركة سوكال عقد الامتياز في 3 مايو 1933، لم يكن البريطانيون يتوقعون أبدًا أن يشكل هذا "بداية لقصة غرامية ستتجاوز حكايات الألف ليلة وليلة" كما وصفها فيلبي بعد عدة سنوات من ذلك. في تلك الفترة، شكل هذا التوقيع الذي كان له عظيم الأثر على المستقبل الاقتصادي لآل سعود، حدثًا عابرًا، والدليل على ذلك أنه بعد التأكد من وجود النفط في الظهران في عام 1935، تحدث القنصل تروت Trott من جانبه عن "خيبة أمل"، فقد كانت أولويات البريطانيين في مكان آخر: إيران، ثاني اكبر مزود لها بالنفط، وفي العراق أكبر مزود للنفط الخام، وخاصة في البحرين حيث تم اكتشاف حقول نفطية بين عامي 1933 و 1937 وتم تأسيس مصفاة تسمح بتصدير البترول إلى كافة أنحاء الإمبراطورية.

153في الانتظار، كانت الشركة الأمريكية سوكال تسعى للإيفاء بالعقد المبرم وأطلقت أول دفعة من القرض الممنوح للملكة السعودية في عام 1934 بما يتيح للسلطة البدء في سداد الديون التي اقترضتها من حكومة الهند. بدأ الاستخراج الرسمي للنفط في عام 1938، وبدلاً من أن تقلق بريطانيا لذلك، بدا أنها مسرورة لهذا الأمر لأن دفع الرسوم الأولى على المبيعات يعني لها حصول انخفاض في ضرائب الحج لاحقاً، وقد تم فتح أول نبوب نفطي في عام 1939 يسمح بنقل مليون طن سنوياً في نهاية العام مقابل دفع 200 ألف جنيه ذهبي كرسوم على الصادرات.

154ولا ينبغي المبالغة في تقويم الأثر الناتج عن هذه الموارد النفطية، فقد ظل هذا الإنتاج البالغ 13 مليون طن عشية الحرب العالمية الثانية، هامشياً جداً في المنطقة، كما أنه لم يؤثر مطلقًا على النفوذ السياسي لبريطانيا في الشرق الأوسط. صحيح أنه مع اكتشاف النفط، تطورت علاقات جديدة بين المملكة السعودية من جهة والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا من جهة أخرى، لكن في الحالتين، ظل التعاون مقتصرًا بشكل أساسي على الجانب الاقتصادي نظرًا لقلة الإنتاج البالغ فقط 13 مليون طن قبل الحرب. وفي نهاية المطاف، لم يسمح اكتشاف الذهب الأسود للملكة في المرحلة الأولى من الاستكشاف على الأقل بالتخلص من اعتمادها على عوائد الحج ومن النفوذ البريطاني التي تحرض بشدة على استبقاء هيمنتها السيادية في المنطقة.

155بمجرد ذهاب المخاوف الأولية الناجمة عن سيطرة ابن سعود على مقاليد الحكم، اتسمت الأعوام الأولى للحج في عهد الوهابيين بفرض النظام على الحج في مكة، فقد ساد الأمن على طرق الحج ووضعت أسس تحدد صفة ومكانة الحاج المسلم في الديار المقدسة.

156على الصعيد القانوني أولاً، تضمنت عملية الاعتراف بالدولة الجديدة تقديم الدولة لضمانات واضحة على أرواح الحجاج وأموالهم، بينما ظهر عجز النظام القديم للامتيازات السيادية عن التأقلم مع هذا الوضع. ويضاف إلى المعاهدات الثنائية الموقعة بين الدولة الجديدة والقوى الأوروبية التقدم المنجز في القانون الصحي الدولي الذي بات بفضل اتفاقية باريس لعام 1926، يمتلك الوسائل لمتابعة تطبيق تدابيره وخاصة عن طريق لجنة الحج. وعلى مر السنين السنين تشكل نوع جديد من "قانون الحج" من عدة معايير مختلفة، بعضها علماني وبعضها ديني، كانت تهدف لحماية الحاج في الشرق الأوسط على طول الطريق الواصل إلى الديار المقدسة، بحيث تقيه الاعتقالات العشوائية وأعمال العنف الاعتيادية وحالات الاستغلال الاقتصادي الواضحة.

157لطالما واجه القناصل في جدة، في فترة الحكم لعثماني والهاشمي، معوقات أمام قيامهم بمهامهم، أما في العهد السعودي فقد صاروا في قلب منظومة الحماية الجديدة التي توسعت لتشمل الميادين الصحية والاقتصادية. لم تعد القوى الأوروبية ممثلة بشكل رمزي في الحجاز عن طريق ممثليها القنصليين فحسب، وإنما بواسطة جهات فاعلة أخرى كالأطباء والمقيمين والموظفين البنكيين العاملين تحت إشراف القناصل.

158صحيح أن درجة الحماية تتفاوت تبعًا لحجم إقبال الحجاج المعنيين بالأمر ولم تكن إجراءات الحماية تتم دون مواجهة بعض الممانعات، لا سيما مع استمرار الممارسات التعسفية، لكن الحاج المسلم لم يعد يخشى على حياته في كل ساعة يقضيها في الديار المقدسة كما كان الحال سابقاً.

Table des illustrations

Titre المخطط 3: حجم الحجاج تبعا لكل إمبراطورية بين عامي 1926 و 1939.
Crédits المصادر: تقارير الحج من 1926 إلى 1939: FO 371/11436، FO 371/12248، FO 371/12999، FO 371/13010، FO 371/15290، FO 371/15291، FO 371/16018، FO 371/16857، FO 371/19002، FO 371/20055، FO 371/20840.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3482/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 96k
Titre الخريطة 12: خريطة شبه الجزيرة العربية بعد عام 1930.
Crédits المصدر: Benoist‑Méchin، ابن سعود وولادة المملكة، بروكسل، المجمع، 1991 (الطبعة الثالثة).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3482/img-2.png
Fichier image/png, 210k
Titre المخطط 4: الإقبال السنوي على المستوصفات الهندية والمستشفيات الحكومية بين عامي 1930 و 1939.
Crédits المصدر: FO 371، تقارير الحج للأعوام من 1930 إلى 1939، قنصلية جدة.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3482/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 152k
Titre المخطط 5: التوزيع حسب النسبة المئوية للأمراض المطببة في المستوصفات الهندية في الحجاز بين عامي 1928 و 1936.
Crédits المصدر: FO 371، تقارير الحج من 1930 إلى 1939، قنصلية جدة. (الأمراض من الأعلى إلى الأسفل: الملاريا، أمراض الجهاز الهضمي، الزحار، إسهال، أمراض الجهاز التنفسي، التهابات المسالك البولية والزهري).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3482/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 96k
Titre المخطط 6: التوزيع حسب النسبة المئوية للأمراض المطببة في المستشفيات الحكومية في الحجاز بين عامي 1930 و 1939.
Crédits المصدر: FO 371، تقارير الحج من 1930 إلى 1939، قنصلية جدة. (الأمراض من الأعلى إلى الأسفل: إسهال، حمى التيفوئيد، الجدري، الزهري، السل).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3482/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 93k
Titre المخطط رقم 7: الأمراض الأساسية التي تمت معالجتها في المستشفيات الحكومية بين عامي 1930 و 1939.
Crédits المصدر: FO 371، تقارير الحج من 1931 إلى 1939، قنصلية جدة. (الأمراض من الأعلى إلى الأسفل: الزحار، الجدري، الزهري).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3482/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 86k
Titre المخطط 8: تغير عدد الحجاج الواقفين في عرفات وعدد الحجاج الواصلين إلى جدة بين عامي 1926 و1940.
Crédits المصادر: FO 371، تقارير الحج للأعوام من 1926 إلى 1940، قنصلية جدة (من الأعلى إلى الأسفل: عدد الحجاج الواصلين إلى جدة، الواقفين في عرفات، خط مستوى لعدد الحجاج الواصلين إلى جدة، والأخير للواقفين في عرفات).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3482/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 167k
Titre المخطط 9: تغير عدد الحجاج الواصلين إلى جدة بين عامي 1926 و 1940 (المجموعات الرئيسة).
Crédits المصدر: FO، تقارير الحج للأعوام من 1926 إلى 1940، قنصلية جدة (من البسار إلى اليمين: الهنود، الأندونيسيين، الماليزيين الإنجليز، المصريين).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3482/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 110k
Titre المخطط 10. تغير التكافؤ النقدي بين الريال الفضي والجنيه الذهبي بين عامي 1930 و 1935.
Crédits المصدر: FO، تقارير الحج للأعوام من 1930 إلى 1935، قنصلية جدة.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3482/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 81k
Titre المخطط 11: المصروفات الرئيسة للحاج الهندي في عام 1931.
Crédits المصدر: FO371/15291، تقارير الحج للعام 1931.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3482/img-10.jpg
Fichier image/jpeg, 106k
Titre المخطط 12. عدد الرعايا في نجد والحجاز المغادرين من الموانئ الهندية.
Crédits المصدر: FO، تقارير الحج للأعوام من 1926 إلى 1940، قنصلية جدة.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3482/img-11.jpg
Fichier image/jpeg, 60k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2021

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search