Version classiqueVersion mobile

الحج في الحقبة الاستعمارية

 | 
لـــوك شـــانـــتر

الجزء الثاني: الحج في الحقبة الهاشمية، منطلق صياغة سياسة الحج (1916–1925)

الفصل الخامس: الحج في ظل الملكية الهاشمية

انتقال أم تراجع؟ (1919‑1925)

Texte intégral

1عقب الإضرار بشرعية خليفة اسطنبول، تسببت مواسم الحج أثناء الحرب والتي نظمت برعاية الإمبراطوريات الاستعمارية إلى مضاعفة أطماع القوى الأوروبية، فالسياسة العربية التي انتهجتها القوى الاستعمارية لم تخلُ من التناقضات، ففي عام 1916 سندت بريطانيا وفرنسا تطلعات الشعوب العربية إلى الاستقلال من خلال حركة التمرد في الحجاز وفي الوقت ذاته تقاسمت الدولتان مناطق النفوذ على الأراضي العربية التابعة للإمبراطورية العثمانية من خلال اتفاقيات سايكس بيكو. كما أصبحت القوى الأوروبية بفضل الانتدابات الممنوحة لها من جمعية الأمم المتحدة جزءًا مشاركاً في تقرير مصير الجزيرة العربية، وفي ظل هذه الظروف، تغيرت طبيعة الحج فتحول من أداة بوليسية استعمارية إلى أداة دبلوماسية مرنة ومتكيفة تمامًا مع التوازنات السياسية المتقلبة في الشرق الأوسط.

2اتسمت هذه الفترة بعدم وجود معرفة دقيقة بعدد الحجاج وشكلت فرصة للدول الاستعمارية لتجريب طرائق جديدة في تنظيم الحج، فتجذرت سياسة التدخل البريطاني في الحجاز التي أدارتها وكأنها محمية تابعة لها بينما جربت فرنسا تنظيمًا أقل مركزية لعملية الحج، أما إيطاليا التي شهدت حينها وصول الفاشيين للسلطة في عام 1922 فقد شرعت في تطوير سياسة تهدف لتقوية نفوذها في الشرق الأوسط من خلال التغلغل السلمي.

3أصبح الحج، في ظل هذه الهيمنة الأوروبية، رهانًا سياسياً متكاملاً، وكان الملك حسين يرى فيه رمزاً لاسترجاع استقلالية مملكته ووسيلة لتأكيد طموحاته بإقامة الخلافة، لكن إدارته العشوائية جداً للحج أسهمت في التقليل من قيمته في نظر القوى الاستعمارية والأمة الإسلامية الدولية، فالحج هو معيار للحكومة الرشيدة. وهذا ما أدركه أمير نجد، ابن سعود، الذي وضع الحج ضمن مخططه لاسترداد الحجاز ولعب بذكاء على هذين الجانبين، الجانب الدبلوماسي من خلال تسهيل حج الرعايا المسلمين التابعين للإمبراطوريات أثناء حرب الحجاز وحمايتهم، وجانب الشرعية من خلال تقديم نفسه كمجدد لمؤسسة أضاعت هيبتها المملكة الهاشمية.

فترة التجارب: الحج الهاشمي، معمل لتجريب السياسات الاستعمارية

الحجاز، محمية بريطانية جديدة؟

4استغل البريطانيون الصراع لتقوية نفوذهم في الحجاز، باعتبارها جزءًا لا يتجزأ من "إمبراطورية غير رسمية" جديدة في الشرق الأوسط، ولا يبدو أن ثمة قوة أخرى قادرة على تهديد مكانة البريطانيين في المنطقة كما يؤكد عليه المؤرخ البريطاني بافلور‑بوب Balfour Paul:

"بصفة عامة، شعر الساسة البريطانيون بنوع من الرضا عن الترتيبات الناتجة عن إنهاء الحرب، فلم تكن تملك السيطرة الكاملة على طريق الهنديتين كما هو الحال الآن، كما أن السويس كانت آمنة ومحمية في الشمال بفضل الاحتلال العسكري لفلسطين، أما التحركات المعادية للبريطانيين في مصر فقد تمت السيطرة عليها، أو هكذا تمنى البريطانيون، ضمن الحدود المعقولة. كان الجيران الليبيون لمصر، السنوسيون، هادئين بعد الغزوة السريعة في عام 1915، ولم تكن السودان في وضع يسمح لها بإثارة قلاقل، وتم إقامة أنظمة هاشمية في العراق وشرق الأردن معتمدة عليهم، كما أن التعارض بين مطالب اليهود والعرب في فلسطين كان ممكنًا حله حسب تقديرهم آنذاك. أما الاتفاق المبرم مع الشاه فكان مبشرًا في تلك الفترة فيما يخص روسيا الثورية، أما بخصوص القوى الخارجية، فقد تمت ملاطفة فرنسا من خلال منحها حرية كبيرة للتصرف في سوريا، ولم يكن لإيطاليا أي نفوذ في المنطقة والأمريكيون عادوا إلى سياسية الانعزالية وبدا أنهم راضون بترك إدارة الشرق الأوسط في يد بريطانيا العظمى".

5استطاعت بريطانيا بفضل الانتدابين الجديدين في العراق وفلسطين وبفضل تواجدها العسكري والتجاري أن تدير الشرق الأوسط كـ"قوة هادئة"، طبقا لمبادئ "الحكم الرشيد". تم تدريب الكادر البريطاني العامل في المكاتب القنصلية بالمنطقة على طريقة نموذج الخدمة المدنية السودانية، وبدا يشبِّه قضيته بقضية العالم العربي كله ولا يرى أي حام آخر غير حكومة سمو الملكة، وبالتالي أدار البريطانيون شؤون الحج من خلال سياسية تدخلية متزايدة من دون أن يتخلوا في المقابل عن شريعتهم المعهودة.

الاستبقاء على الحج أثناء الحرب

6في الحجاز، كان استسلام المدينة المنورة في يناير 1919 سببًا في انهار حرب الشرق فأضحت المقاطعة العثمانية السابقة تحت سيطرة الهاشميين الآن وحماية البريطانيين الذين يدفعون سنويًا للشريف حسين مساعدة مالية كبيرة قدرها 120 ألف ليرة إسترليني. وعندما اضطر وزير الخزانة البريطاني لطلب إيقاف هذه السياسة الباهظة، خاصة بعد الصعوبات الاقتصادية التي شهدتها بريطانيا بعد الحرب، جاء الرد عليه بذريعة المسؤولية الأخلاقية لبريطانيا التي عليها الالتزام بإحداث لتوازن في المنطقة بدلًا عن الإمبراطورية العثمانية. وهل يصب مسألة تخلي بريطانيا عن المنطقة في صالح فرنسا؟ في الخارطة الجغرافية الإدارية البريطانية، تعد مملكة الحجاز استثناءًا لأنها لا تزال تتبع وزارة الخارجية البريطانية مع أن كافة القضايا المتعلقة بالمنطقة تم تحويلها في عام 1921 إلى "مكتب الشرق الأوسط" التابع للإدارة الاستعمارية. ترجع أسباب هذا القرار إلى القرب الجغرافي للحجاز من المحمية المصرية والى الطبيعة الدبلوماسية الجوهرية التي يكتسبها الحج إلى مكة.

7فلم يكن الحجازيون يتطلعون في نهاية الحرب إلا إلى عودة الحج، فطلب الشريف حسين من حليفه البريطاني تنفيذ الدعم من خلال إرسال وفود الحجيج، وهكذا فإن الرهانات كانت واضحة جدا للبريطانيين، فالحج هو أفضل وسيلة لنصرة قضية الشريف حسين مقابل خصومه الأتراك والوهابيين. وبالتالي لم تختلف عملية تنظيم موسم حج عام 1919 مطلقًا عن الحج أثناء الحرب، ونشطت دعاية تحض المسلمين على شد الرحال إلى الديار المقدسة، وفي مايو 1919 عرض المفوض السامي في مصر، الجنرال اللينبي Allenby على حكومة الهند مشروع مرسوم يتضمن صورة توافقية لتنظيم الحج في ظل الإدارة الشريفية الجديدة: توقفت غارات البدو وخفضت كافة الإتاوات وتحسن الوضع الصحي كثيرًا وتوسعت الشوارع ونظفت بانتظام. ولم يشك الجنرال الانجليزي بأن تحرير المدينة المنورة وعودة الأمن إلى الطرق البحرية سيجعل الحجاج يتوافدون بأعداد كبيرة إلى الحجاز. وكالعادة توجست حكومة الهند من أي دعاية سياسية دينية وارتأت أنه من غير المناسب الرد على هذه المبادرة بحجة أنها ستزيد من "خطر الحج" في الوقت الذي يخشى مسلمو الهند من المصير الذي سيؤول إليه الخليفة الاسطنبولي. وفي مواجهة تصاعد قوة "حركة الخلافة"، لم تشأ السلطات الهندية أن تظهر بوضوح بمظهر الموالي للأشراف وجعلت دعايتها مقتصرة على نشر المعلومات عن أمن الطرقات المؤدية إلى الحجاز. في المقابل، دعمت شركات الملاحة بما يقرب من 77 ألف جنيه إسترليني لتقليل كلفة السفر على الحجاج من ذوي الدخل المحدود. ويبدوا أن هذه الخطة نجحت إذ سافر إلى الحج 8 336 حاج هندي بينما كان عددهم 423 حاج في عام 1918. كما بذلت جهود مشابهة لصالح مساعدة الحجاج العراقيين في ظل الإدارة الإنجليزية الهندية، نظراً لأن طريق نجد لم تكن صالحة للعبور، وذلك رغم اقتراح ابن سعود تنظيم عملية السفر تحت حراسة خاصة، فاستؤجرت باخرتان خصيصًا لنقل الحجاج من البصرة. أما دمشق الخاضعة عندئذ لاحتلال قوات النبي، فلم يفرض البريطانيون أي قيود على مغادرة الحجاج منها. كما أصدر السمو الملكي قرارًا صريحًا بترحيل 78 ضابطاً و 2 045 جنديًا هنديًا على نفقة بريطانيا إلى الحج كتعبير عن شكرها لمشاركتهم في المجهود الحربي. ولا مقارنة بين هذه الإعداد الكبيرة وبين "الفرقة الصغيرة من الجنود الجزائريين" التي أرسلتها الحكومة الفرنسية في ذلك العام. رافق هؤلاء الجنود ضباط بريطانيون حتى جدة ثم تولت مرافقتهم بعد ذلك حراسة تشريفية إلى المدينة المقدسة حيث كان في استقبالهم الأعيان ووزير الحرب. وفي مكة، تكفل الشريف حسين بطعامهم وجمالهم ومسكنهم، فأحب الجنود الهنود الشريف حتى أنهم أسموه "بابا الشريف". ألم يكن الشريف، على حد كلام الكابتن أجب خان Ajab Khan، ملكًا محبوبًا من رعاياه ويعامل الجميع على قدم المساواة؟

التنظيم الصحي الجديد في البحر الأحمر

8على المستوى الصحي، أضحت الهيمنة البريطانية على البحر الأحمر محكمة تمامًا، فقد كان التنظيم الصحي للدولة الحديثة سيئًا ومضطربًا جدًا كما يظهر من كلام الطبيب العسكري الفرنسي في عام 1920. كان التنظيم الصحي مركزًا على الموانئ والممرات الرئيسة للقوافل، أما على "الواجهة البحرية"، إذا ما استثنينا مستشفيات الأمراض المعدية في أبو سعد على ساحل جدة، فقد كانت المحطات الصحية مجرد نقاط مراقبة عادية، وعلى "الواجهة البرية"، كان النقص في التجهيزات في غاية الوضوح، فقد كانت مواقد التعقيم في مكة معطلة وتم التقليل من عدد أفراد الطواقم المكلفة بالعمليات الوقائية – الفريق الطبي التابع لجيوش الشمال، العمال الصحيون في المحاجر الصحية في الجنوب – كما أنهم لم يكونوا يتلقون المعلومات بصورة منتظمة. في الإطار ذاته، أشار تقرير صادر عن إدارة التربية في حكومة الهند أن الحجاز غير مهيأة صحيًا في حال تفشي أي وباء فيها، وأوصى التقرير – مستلهمًا من مقترح الدكتور مارشال Marshall، الطبيب البريطاني الملحق بالوكالة العسكرية في جدة – بفتح مستشفيات دائمة للهنود في المدن الثلاث في البلاد، وتم تطبيق هذه المقترح إذ قامت حكومة الهند فورًا باعتماد التمويلات اللازمة وصرفها.

9فيما يخص الحجر الصحي، كان اختفاء المجلس الصحي الأعلى في القسطنطينية بمثابة الإقرار بالسيطرة الصحية البريطانية على البحر الأحمر من خلال مجلس الحجر الصحي في الإسكندرية. وعليه فقد اعتبر الانجليز المصريون أن عودة الحج فرصة لنشر طاقم صحي كبير، وفي عام 1918، كلف الطبيب المصري محمد باي الحسيني بإدارة الرقابة الصحية للحج، بمساعدة مكتب الصحة العامة في مصر، وكان باستطاعته توفير الطاقم الطبي المجهز جيدًا والمؤهل في الأمراض الوبائية. وقد كان برفقة قافلة المحمل مستشفى ميداني هدفه معالجة الحجاج المصريين تماما كالخانات التركية الموجودة سلفاً والتي يتوافد إليها الحجاج وأهل الحجاز.

10كما أن عودة الحجاج الهنود بأعداد كبيرة إلى الحجاز تطلب توفير محطات حجر صحي أوسع وأفضل تجهيزًا من محطة أبو سعد، وأعيد افتتاح مستشفى كمران للأمراض المعدية وتدشين محطة حجر جديدة في جزيرة بريم. وكما لاحظ قائد الفرقاطة الإيطالية المرسلة في مهمة عسكرية إلى سواحل اليمن، فان محطة كمرات أصبحت، منذ الاحتلال العسكري في عام 1915، أرضًا تابعة بالكامل للإنجليز، وتولى الإدارة المباشرة لهذه الجزيرة "القاحلة الرملية" التي يقطنها 4 آلاف نسمة بعيدًا من علم المملكة المتحدة، موظف مدني تابع للتاج البريطاني وتساعده فرقة مؤلفة من 75 جنديًا تابعة للكتيبة الهندية في عدن بقيادة ضابط إنجليزي، وبصفتها مشرفة على مستشفى الأمراض المعدية هناك. في داخل الجزيرة، تولى عملية ضبط النظام شرطة محلية تعمل لصالح البريطانيين، وقد أتاح هذا التواجد العسكري والأمني للإنجليز تأكيد سيادتهم على الجزيرة بما يزيد على ضرورات الإشراف على المستشفى.

حج يتعرض للاستشراق وسياسة تدخلية بريطانية متزايدة

11تعززت سيطرة البريطانيين على المنطقة بفضل الثقل السكاني والاقتصادي للطائفة الهندية داخل الدولة الحديثة في الحجاز، فقد قدر الكابتن أجاب خان، بعد الحرب مباشرة، عدد الهنود في مكة بأنهم تقريبًا نصف عدد سكان مكة، وعلاوة على تواجد الجنود الهنود كان التجار الهنود يتحكمون في تجارة المدينة ويوردون إليها الجزء الأكبر من المواد الغذائية والمنتجات المصنعة.

12وهكذا فإن حج ما بعد الحرب صار يشبه إلى حد بعيد ما اسماه السفير الفرنسي في القاهرة بـ"حج المحيط الهندي"، وأكدت الأرقام صحة كلامه، فقد كان الحجاج المسافرون من موانئ المحيط الهندي أو الخليج الفارسي يمثلون 70% من أعداد الحجاج الواصلين في عام 1921، ثم بلغت نسبتهم 91% في عام 1923 ثم 80% في العام الذي يليه.

13تظهر هذه الغلبة لطريق الجنوب بجلاء أكثر إذا ما نظرنا إلى مجموعات الحج الرئيسة القادمة من الإمبراطورية البريطانية (الجدول 14).

الجدول 14: أعداد الحجاج المسلمين من الإمبراطورية البريطانية الواصلين إلى جدة بين عامي 1919 و 1924.

الأعوام

1920

1921

1922

1923

1924

العدد الإجمالي للحجاج الواصلين

57000

56319

75221

92707

الهنود

21656

12065

12 849

24459

18432

الماليزيين

10702

19506

10224

21263

المصريين

3957

7545

4585

7500

السودانيين

4623

4850

5307

3926

العراقيين

4320

3082

4803

1404

المصدر: FO 371/5242; FO 371/7709 ; FO 371/8943; FO 371/9999; FO 371/10812 .

14في عام 1922 وللمرة الأولى، فاق عدد الحجاج من ماليزيا البريطانية ومن مستوطنات المضيق عدد الحجاج الهنود، وقد تناسبت هذه الزيادة في عدد الحجاج الماليزيين النسبة التي سجلها الحجاج الجاويون التي شهدت ازدياداً كبيرًا، فشكلوا أكبر وفد من الحجيج من 21423 حاج في عام 1921، ثم 29 ألف في عام 1923 و 32037 حاج في عام 1924، حيث بلغ عددهم في هذه السنة الأخيرة أكثر من ثلث عدد الحجاج الواصلين إلى جدة. إن حالة شبه الاستقلال لمصر – التي انعكست عمليًا بانتهاء الحماية القنصلية البريطانية على الحجاج المصريين – والأهمية المتزايدة للحج الماليزي وبقاء عدد الحجاج الهنود في مستويات جيدة، كل هذه عوامل أسهمت في إعادة تركيز الاهتمامات البريطانية على الطريق الجنوبي.

15كما تظهر هذه الإحصائيات تذبذباً كبيراً لأعداد الحجيج وهي سمة جوهرية في حج ما بعد الحرب، ففي ظل الظروف الاقتصادية غير المستقرة والتقلب الكبير لأسعار المواد الأولية – ونذكر خاصة المطاط بالنسبة إلى الحجاج الماليزيين والجوت بالنسبة إلى الحجاج البنغال – أصبحت الاعتبارات الاقتصادية تمثل أولوية أكثر من أي وقت مضى، كما أن ظهور الشركات الجديدة الهندية والجاوية تسببت في انخفاض أسعار التذاكر إلى النصف بدءًا من العام 1923.

16كان لتعاظم أهمية الحج الهندي تبعات على المستوى التنظيمي، فزيادتهم العددية دفعت الوكلاء البريطانيين في جدة إلى التدخل بشكل أكبر في تدبير شؤون الحج. تم إحراز تقدم في مسألة تسجيل الحجاج الهنود، تبعا لأقوال القنصل في جدة، وهذا "يشكل خطوة إضافية في اتجاه التحكم في الحج وهو أمر جوهري بالنسبة إلينا". كما شهدت قضية الفصل في تركات الحجاج المتوفين في الحجاز تحسينات أيضًا، وقد اضطر "ضباط الحج" الهنود للإقامة سنة كاملة هناك للفصل في هذه القضايا نظراً لكثرتها.

17تشهد التقارير السنوية عن الحج على هذه الحركة المتزايدة، ففي عام 1919، كتب المقدم فيكري Vickery تقريراً من أربعة صفحات مطبوعة بالآلة الكاتبة، ثم أصبح التقرير يضم ستة عشر صفحة في عام 1921 فضلًا عن ملحقات ضخمة كتبها ضباط هنود عن الظروف الصحية وعن الأمن في المنطقة. بالتوازي مع ذلك، أصبح القناصل ملزمين بإرسال تقارير أسبوعية إلى مقر الحكومة البريطانية عن الوضع في الحجاز، وقد تمادى بعضهم في تمني إقامة تنظيم مركزي للحج، كما فعل الرائد يونج Young في ربيع عام 1919:

"قبل الحرب، لم تكن الحكومة تكترث بأمر الحج إلا من باب ارتباطه بحماية مصالح الحجاج الهنود وبقية المستعمرات ولم يكن ثمة اعتراض على أن تقوم الهند ومصر ومستوطنات المضيق بالتنسيق مع وزارة البحرية ومجلس الحكومة المحلية بشكل منفصل، ولكننا الآن وبعد أن صارت لدينا مصلحة في الحج برمته (...) فمن الأفضل أن يتم مناقشة الموقف الكلي وإقراره بطريقة مركزية قبل أن تطرح تفاصيل الملاحة والحجر الصحي على طاولة النقاش".

18في لندن، لم تصم الحكومة أسماعها عن هذه المقترحات، وفي الشأن الصحي خاصة، سعت إلى الدفع نحو تنسيق أفضل من خلال إنشاء لجنة خاصة بهذا وهي "لجنة الحجر الصحي المشتركة بين المقاطعات" بحيث تكون لها صلاحيات استشارية فقط.

19وعمومًا، دعا الوكلاء والقناصل البريطانيون التابعون لإنجلترا في جدة، الذين كانت لهم علاقات طيبة مع نظرائهم الهولنديين، ونظرًا لزيادة عدد الحجاج الجاويين، إلى تبني تنظيم مقارب للنظام المعتمد في الإمبراطورية الهولندية الذي أصبح الأنموذج المرجعي:

"أغبط الهولنديين على تمكنهم من السيطرة على الحج – كما كتب القنصل مارشال في عام 1923 – فلديهم حجاج أكثر من أي بلد آخر وليس من بينهم فقير وعندهم مشاكل قليلة في النقل البحري ولربما تكون معدومة. حجاجهم ملتزمون بالنظام ويتصرفون بشكل لائق وللحجاج الجاويين شأن أعظم من بقية الحجاج".

20ترجع الخصوصية الهولندية في الواقع لكونها أدمجت الحج جيدًا في تأطيرها فهم أول من تبنى نظام الجوازات ونجحوا في فرض مبدأ تذكرة الذهاب والإياب أو إن تعذر ذلك تقديم ضمان إلى القنصلية للتمكن من إدارة عملية الرجوع بشكل أفضل في حالة تعرض الحجاج للسرقة. وهذا يساعدنا على فهم سبب تفكير السلطات البريطانية في فترة معينة بتنظيم حج مشترك مع الماليزيين والجاويين. في الهند وفي إندونيسيا، كان على البريطانيين والهولنديين مواجهة المطالبات المتصاعدة لنخبهم الإسلامية بشأن تنظيم الحج. في إندونيسيا عملت جمعيات مثل "المحمدية" و "نهضة الأمة" على تحسين الظروف المادية لاستقبال الحجاج في الحجاز أما الهند فقد شهدت ظهور شبكة من "لجان الحج" التي اتحدت في إطار "اللجنة المركزية للحج" التي تاسست عام 1922.

رأي عام إسلامي متفاعل جدًا: حركة الخلافة

21في فترة ما بعد الحرب مباشرة، اضطرت حكومة الهند لمواجهة تصاعد قوة حركة احتجاج لم يسبق لها نظير، كما أن الاختفاء المبرمج للإمبراطورية العثمانية أثار موجة جديدة من الوحدة الإسلامية في المقاطعات الإسلامية للمستعمرة. اجتمع المسلمون الاصلاحيون والعلماء المحافظون في "لجنة خلافة" واحدة لمطالبة الإنجليز بقبول مبدأ التمثيل الإسلامي في مؤتمر باريس للدفاع عن الخليفة الاسطنبولي وحرمة الديار المقدسة. تختلف هذه الجمعية عن الرابطة الإسلامية التي انتقدوها لولائها الكبير للمستعمر، ولتوفير قاعدة أوسع لحركتهم الجديدة، جمع الإخوة شوكت ومحمد علي في لوكو Luckow، في سبتمبر 1919، قرابة أربعمائة مندوب قدموا من عدة جمعيات إسلامية في "لجنة خلافة للهند برمتها". وقد ترأس هذا الوفد الدكتور أنصاري وشارك فيه محمد علي، وأرسل إلى أوروبا ليدافع عن ما يراه موقف كاملة الأمة الإسلامية.

22في 28 مايو 1920، أطلقت اللجنة المركزية للخلافة دعوة تطالب فيها المسلمين والهندوس "بالانسحاب من كافة أشكال التعاون مع الحكومة". في تلك الفترة، سرت شائعات مخيفة عن وجود مشروع رسمي لإقامة محمية بريطانية على الديار المقدسة.

23في مثل هذه الظروف، نفهم جيدًا أن معاهدة سيفر المبرمة في أغسطس 1920 استقبلت بدهشة كبيرة في الهند، ففي بداية أغسطس، أطلقت رسميًا حملة رسمية لعدم التعاون، أعدها شوكت علي و غاندي ودعمتها المنظمات الإسلامية وحزب المؤتمر. بالنسبة إلى مسلمي الهند، اتخذت هذه الحملة عدة أشكال: رفض دفع الضرائب، عدم التعاون مع الموظفين والطلاب والأساتذة في الكليات والمدارس الحكومية، المشاركة في طاقم "المتطوعين للخلافة" الذين يرتدون الزى الأخضر بغرض تشجيع المسلمين في تظاهراتهم الدينية. وعلى نحو أوسع، انعكست هذه الحركة الجماعية المحتشدة حول شعارات سياسية دينية في شكل سلسلة من الإضرابات ومقاطعة البضائع الإنجليزية. كما لاحظ بعض المراقبين البريطانيين عودة لموجات الهجرة في إقليم الحد الشمالي الغربي، فقد اختار حوالي 18 ألف هندي من مقاطعة بيشاور الهجرة إلى أفغانستان أثناء شهر أغسطس 1920، بعد سماعهم لإشاعة تقول أن القوات الإنجليزية دخلت مكة والمدينة المنورة. أقلقت هذه الحركة كثيراً السلطات الانجليزية الهندية خاصة المطالبات الرامية إلى المحافظة على الخلافة كمركز للعالم الإسلامي أو المحافظة على حرية الأراضي العربية من أي سيطرة أجنبية، مما دعى محمد علي إلى الدفاع عن فكرة أن مسألة الخلافة لن تحقق إلا عن طريق استقلال الهند.

24حاول نائب الملك كيلمسفورد Chelmsford ووزير الخارجية مونجو Montagu، تجنب مواجهة مجزرة ارميستار جديدة من باب الخوف – ففي ابريل 1919 أطلقت القوات النار على تظاهرة سلمية في البنجاب فسقط 379 قتيل – فتبنوا قضية الخليفة الاسطنبولي بكل قوة. وبالتالي اختاروا التصادم مباشرة مع وزير الخارجية، اللورد كورزون Curzon، المشهور بدعمه للهاشميين، حتى أن مونجو اضطر للاستقالة في مارس 1922 بسبب نشره برقية تابعة للحكومة الهندية تدعم لجنة الخلافة في مطلبها مراجعة شروط معاهدة سيفر. إن الاختفاء التدريجي لحركة الخلافة، الذي بدأ من عام 1922، لم يدفع الإنجليز الهنود إلى مراجعة موقفهم من الهاشميين. ولئن علقت حكومة الهند، منذ موسم حج 1923، سياسة الدعم لوسائل نقل الحجاج، إلا أنها لازالت تحافظ على دور فاعل في المنطقة من خلال اعتراضها على أية مبادرة دبلوماسية تراها تصب في صالح مملكة الحجاز.

حج بلا حجاج: فرنسا وإيطاليا أنموذحاً

25بالإضافة إلى أعداد الحجاج القادمين من المحيط الهندي، شكل الحجاج الوافدون من الإمبراطوريات الفرنسية والإيطالية الفئة القليلة المتبقية، وبعد فترة من التردد استغلت الإمبراطوريتان فترة الحكم الهاشمي لتجريب أنماط جديدة من تنظيم الحج.

حجاج لا يمكن العثور عليهم؟

26خلف الجنرال كاترو Catroux العقيد بريمون في رئاسة البعثة العسكرية الفرنسية في الحجاز وأعرب عن قلقه من تمدد النفوذ البريطاني في الجزيرة العربية وفوران العالم العربي الناجم عن مشكلة الخلافة. وقد لجأ إلى حجج ما قبل الحرب التي ترى في الحج إلى مكة "اجتماعًا للقادة الإسلاميين" المعادين للقوى الأوروبية، وبالتالي فقد وافق في سنة 1919، على حد كلامه، على "معالجة الحج" من خلال إعادة تطبيق طرائق الحج أثناء الحرب كما فعل البريطانيون. وقد رأى الجنرال أن على فرنسا أن تكون ممثلة، ليس "بحجاج عاديين، أو جموع محايدة وجاهلة ومتنقلة" وإنما من وجاهات مستنيرة و "مسلمين مصطفين ومؤمنين بقضيتنا". كما أن ممثل فرنسا عبر عن اقتناعه بأن "السكان المحلين محتاجون للأخذ بأيديهم" فوافق على تنظيم الحج بالكامل على يد السلطات العامة.

27وعلى النقيض من وجهة النظر هذه، رغب الحاكم العام في الجزائر شارل جونارCharles Jonnart ، انطلاقا من مبدأ أن الجزائر لم تعد تستطيع منذ الحرب العالمية الأولى أن تظل منغلقة على نفوذ القوى الأجنبية، إعادة الحرية التامة للحج. كما أنه يعتقد أن فرض قيود على السفر سيتعارض حتمًا مع سياسة التحرر الجديدة التي أعلنتها السلطات بشأن الحقوق السياسية، حتى أنه شجع على سلوك المسار الجديد عبر بيروت ودمشق لإثارة "انطباع سياسي مواتي" في هذه الأقاليم التي ستخضع عن قريب للنفوذ الفرنسي.

28أما وزارة الخارجية الفرنسية فقد اختارت تبني موقف الحياد الرادع، وقد انتهجت هذه السياسة لاعتبارات ذات طابع سياسي ودبلوماسي مرتبطة بسقوط هيبة فرنسا داخل العالم العربي:

"قد يبدو للوهلة الأولى أن مصالحنا سواء في أفريقيا أو المشرق تفرض علينا بأن نقوم بتنظيم الحج على نطاق واسع هذه السنة، لكن ثمة عاملًا آخر يدخل في الاعتبار يفرض علينا، كما أرى، القرارات التي اتخذناها: أريد أن أتكلم عن المخاطر التي ينطوي عليها، من وجهة نظر هيبتنا في مستعمراتنا في شمال أفريقيا، اطلاع بضعة آلاف من حجاجنا على الأوضاع الحالية في الشرق. فالجموع الإسلامية مصابة أكثر من غيرها بعيوب الجموع الأخرى، فهي جموع عمياء متحجرة وتكتفي بالمظاهر وتحمل في داخلها خميرة التزمت الديني الذي يعمي قدرتها على التمييز. لكن ما عسى هذه الجموع تلحظ في المشرق من أشياء قد تساعد على إعلاء شأن فرنسا؟ في شبه الجزيرة العربية، نجد تراجع فرنسا من الساحة لصالح إنجلترا. في مكة والمدينة المنورة، ستعرف من وكلاء ملك الحجاز أن الفكر العروبي على وشك أن يصبح حقيقة وأن دمشق في أيدي الأشراف وأن الفرنسيين طردوا منها بمساعدة الانجليز. وحول هذه الموضوع الممكن استغلاله بسهوله ستبدأ الخيالات الجامحة في الانطلاق، وسيستنتج السكان المحليين الأغرار وغير القادرين على فهم الطبيعة المؤقتة لوضعنا في سوريا حصول انهيار للتطلعات الفرنسية وسيرجعون إلى دورهم وقراهم بالخبر المنتشر بسرعة بأن إخوان المشرق استطاعوا أن ينصروا الإسلام وبات الأمير العربي يحكم دمشق التي لطالما كانت في أعين المغاربة مركزًا لتجمع تطلعاتهم الوطنية المبهمة".

29ويتفق المقيم العام في كل من الرباط وتونس مع الوزارة المشرفة عليهم في تبني هذا الموقف الحذر، فهم يخشون آثار الدعاية للأفراد القوميين في دمشق والقاهرة على سكان مناطقهم وخاصة القنصل ليوتي الذي لا يزال يدعم مشروع عزل المغرب عن بقية العالم الإسلامي. بعد زوال وهم تنظيم الحج المشترك لمختلف سكان الإمبراطوريات أثناء فترة الحرب، سعت السلطات حالياً لتجنب الاتصال بين حجاج المشرق باعتبارهم عرضة أسهل لمبدأ ويلسون المتعلق بعدوى حقوق الشعوب.

30وثمة تقلب عجيب للوضع فالجزائر تميزت بسياستها التحررية بينما تشبثت وزارة الخارجية الفرنسية بموقفها الحاد، وبعد أن كسب وزير الخارجية إلى صفه وزراء الحرب والداخلية تقدم خطوة أخرى نحو الأمام في عملية التقييد على الحج عندما كتب إلى الحاكم العام في الجزائر:

"يبدو أن أفضل السبل للتضييق بأقصى حد على الحج يتمثل في إظهار الحزم الشديد في عملية قبول البواخر التي تطلب نقل حجاجنا. وإن لم يتم استئجار أي باخرة خصيصًا لخدمة النقل بين شمال أفريقيا وجدة، فمن المحتمل أن عدد الحجاج الذاهبين إلى مصر عبر مرسيليا ومن مصر إلى الحجاز ستكون قليلة جدًا".

31ويبدو أن الوقائع أكدت صحة كلامه، فقد أصبح عدد الحجاج المغاربة في بالعشرات بعد أن كان المعدل السنوي حوالي 4500 حاج، وفي عام 1919، كانوا قرابة العشرين حاجًا حتى أن عدد إخوانهم في الدين من أفريقيا الغربية الفرنسية يفوق عليهم في العام التالي (الجدول 15).

الجدول 15: إعداد الحجاج من الإمبراطورية الفرنسية الواصلين إلى جدة بين عامي 1920 و 1924.

الأعوام

1920

1921

1922

1923

1924

الجزائر، تونس، المغرب

41

28

130

82

259 (1)

سوريا، لبنان

281

1575

2000

3440

جيبوتي

13

15

اتحاد أفريقيا الشرقية

44

14

34

الإجمالي

98 (2)

338

1705

2118

3699

المصادر: ADN, Maroc, CD, 676 et 678; ADN, CIAM, 2 Mi 103, 9e vol; FO 371/8943, 371/9999 et 371/10812;ASMAE, AP, Egiaz.

32(1) هذا الرقم يشمل كذلك المغاربيين الذين ترجع أصولهم إلى المستعمرات الإيطالية في طرابلس وطبرقة. الرقم 247 الناتج عن طرح عدد 12 حاج ليبي ذكرهم القنصل الإيطالي (كما ورد أدناه) هو الأقرب للحقيقة على ما يبدو

33(2) لم يؤخذ في الحسبان في هذا التقدير الكلي عدد 49 هندي تابعين للمؤسسات الفرنسية المذكورة للعام 1920 فقط

34ثمة سببان مطروحان بشكل رسمي لتفسير مخاوف سلطات الحجاز من هذه الفراغ الذي على النظام الجديد ملؤه ولتدهور معدل الإقبال على الحج: من جهة أولى، قلة المحاصيل في سنوات ما بعد الحرب بالنسبة إلى الحج الأفريقي الذي يشكل فيه المزارعون مكانة كبيرة ومن جهة أخرى شحة وسائل النقل. أما في داخل الإمبراطورية فتعزى الأسباب المطروحة لصرف الحجاج عن السفر إلى انعدام الأمن في الحجاز مما يجعل من المستحيل زيارة الأضرحة في المدينة المنورة.

35لكن هذا الانخفاض الهائل في معدل الحج المغاربي تم تعويضه بعودة سريعة للحج السوري واللبناني المرتبط بإدارة أكثر تحررًا لجموع الحجيج وبوفرة أكبر لوسائل المواصلات.

36من وجهة نظر اجتماعية، لا يوجد مجال للمقارنة بين هذين الحجين، ففي شمال أفريقيا أدت الكلفة العالية للسفر والضرائب الباهظة التي فرضتها حكومة الحجاز إلى "أن الحجاج الأثرياء الجدد هم من يستطيعون الذهاب إلى مكة"، ومن بين هؤلاء "الأثرياء الجدد" نجد العمال المغربيين والجزائريين الذين هاجروا للتو إلى الدول الاستعمارية الأم بغرض إعادة أعمارها، وقد شكل هؤلاء، في موسم حج عام 1922، نصف الحجاج البالغ عددهم 130 ممن وصلوا إلى الديار المقدسة. في المقابل، نجد أن الحجاج في سوريا ينتمون في غالبيتهم إلى الطبقات المتواضعة الريفية أو الحضرية.

في دول المغرب، تحاول السلطات الاستعمارية تجريب الحوكمة غير المباشرة

37في الواقع لم تكن السلطات الحكومية تهتم بالحج في فترة قبل الحرب إلا لكونه ظاهرة جماعية، وقد اقتصر في شمال أفريقيا على بضعة حجاج وبالتالي فقد أهميته الإستراتيجية. وقد كان ينظر إلى الحج باعتباره خطرًا محتملًا على استقرار الإمبراطورية وبكونه كثير التكاليف من حيث التنظيم في ظل مناخ اقتصادي سيئ. بل إن اللجنة الوزارية المشتركة "سيام" بدأت تتخلى تدريجياً عن موضوع الحج ولم يعد يذكر إلا عرضًا في جلساتها، وفي ظل هذه الظروف ظهر مشروع تفويض مسلمي الإمبراطورية بعملية تنظيم الحج.

38خلال جلسة اللجنة الوزارية المنعقدة بتاريخ 6 نوفمبر 1919، أدلى رئيس الجلسة جو Gout برأيه الذي قال فيه إنه ينبغي "أن نترك للسكان المحليين كامل الحرية حتى يتمكنوا من تنظيم شؤونهم بأنفسهم ودون تدخل أحد"، وبالتالي تفويض عملية تنظيم الحج إلى جمعية الأوقاف في الديار المقدسة التي تأسست لأجل شراء النزل المغربية في مكة وتشغيلها. وافق الحاضرون في جلسة اللجنة الوزارية المنعقدة بتاريخ 4 ديسمبر 1919 بالإجماع على هذا الرأي، وقد عبر رئيس اللجنة عن رغبته بإعطاء كامل الصلاحيات للمسلمين ليتحملوا مسؤولية تنظيم حجهم.

39تدل سياسة الشراكة التي تظهر من خلال هذا المثال على النجاح المتزايد لنظرية "الحكم غير المباشر" التي قعد لها مباشرة بعد الحرب الحاكم البريطاني السابق في نيجيريا اللورد لوجارد Lugard والتي بموجبها ينبغي إشراك السكان المحليين في إدارة الإمبراطورية تحت قيادة زعمائهم التقليديين. فائدة هذا النموذج المسمى بالتشاركي ليس وليد اللحظة في فرنسا فقد نظر له قبل الحرب جوزيف شايي بير Joseph Chailley‑Bert ودافع عن أهميته عمليًا الحاكم العام كاميون Cambon والضباط الاستعماريون في مدغشقر مثل جاليني Gallieni و ليوتي Lyautey، لكنه ظل مقصورًا على نفر من المستعمرين. وقد منحت غلبة الاعتبارات الاقتصادية والإنسانية في السنوات التي أعقبت ما بعد الحرب هذه النظرية قبولاً لا نظير له في الأوساط الإدارية والسياسية – فقد كان وزير المستعمرات البير سيرو Albert Sarraut أول من دعا إلى إشراك السكان المحليين في "الإعلاء من شأن" المستعمرات – قبل أن تصبح هذه النظرية الفلسفة الرسمية للمدرسة الاستعمارية بعد أن تولى جورج هاردي Georges Hardy رئاستها في عام 1926. لاقت هذه النظريات أصداءًا مواتية لدى الحكومات الاستعمارية في شمال أفريقيا المكلفة بالتعامل مع قضايا الحج، ففي الجزائر، كان قرار إيكال مهمة التنظيم المادي لأي تظاهرة دينية إلى جمعية دينية فرصة مواتية لتطبيق قانون عام 1905 حول الفصل بين الكنيسة والدولة والذي لم يطبق من حينها في الجزائر. أما في تونس وفي المغرب أيضا فقد كانت هذه الفكرة وسيلة لإشراك النخب التقليدية بصفة أكثر في التعامل مع القضايا، وفرصة أيضًا للسلطات الحكومية لممارسة سياسية "الامتناع المستبصر في المجال الديني" وهي سياسية محببة لدى ليوتي.

40استلهمت إجراءات التفويض من الممارسات البريطانية غير أنها كانت أكثر تحديداً وتفصيلاً من المعمول به في الهند، فقد شرعت جمعية الأوقاف الجديدة بشكل مثالي في تطبيق هذه الصيغة التشاركية، إذ شكل رئيسها سي قدور بن غبريت النموذج المثالي للنخبة المحلية العاملة في اتجاه مصالح السلطة القائمة. كما أن مشروع تفويض عملية الحج إلى المسلمين هو في الأصل مطلب للنخب الإسلامية نفسها، وفي الاجتماع السنوي في أغسطس 1919، عبرت جمعية الأوقاف في الديار المقدسة، بصفتها "جمعية إسلامية مكونة من النخب والوجاهات في العالم الإسلامي من شمال أفريقيا" كما يحلو لها أن تصف نفسها، عن رغبتها في منح مسلمي شمال أفريقيا كامل التسهيلات للذهاب إلى مكة. وهي بالتالي تقترح ضمنيًا أن تتولى جمعية الأوقاف عملية تنظيم مواسم الحج المقبلة بدلاً عن حكومات شمال أفريقيا، فأجابت اللجنة الوزارية "سيام" بالقبول والترحاب على هذا الطلب، وتم وضع هذه الأمنية موضع التنفيذ العاجل فمنذ عام 1920 بدأت جمعية الأوقاف مباشرة أعمالها لدى شركات الملاحة لحجز باخرة أو باخرتين لنقل الحجاج.

41بالتزامن مع هذا، كلفت جمعية الأوقاف، بدعوة من اللجنة الوزارية "سيام" أيضًا، بإعداد مشروع قانون خاص بالحج، يكون مشتركًا بين الحكومات المغاربية الثلاثة ويأخذ الأحكام السياسية من التشريع الجزائري لعام 1894. نصت المادة الأولى على أن الحاج ملزم بتقديم إثبات رسمي على امتلاكه تذكرة الذهاب والإياب ومبلغ مالي قدره 1500 فرنك وأن أسرته في حالة اكتفاء وانه قد دفع كل ما عليه من ضرائب. كما ورد فيها مبدأ تجميع الحجاج تبعًا لدولهم الأصلية تحت إشراف أمير الحج، وبعض القواعد المتعلقة بالقياسات داخل السفن والتشريعات المرتبطة بأسعار النقل والتغذية للحجاج. وبدلاً من مفوضي الحكومة، اقترح المشروع أن يحضر على متن السفينة طبيبان أحدهما جزائري والآخر تونسي يقومان بمرافقة الحجاج أثناء الرحلة البحرية ومعالجتهم مجاناً في النزل المغاربية.

42هذا التشريع الجديد، من حيث النص والمضمون، يهدف إلى، وفقا لأقوال المشرعين أنفسهم، "الحد من عدد الحجاج وانتقائهم"، وهذا يتماشى مع التوجه الذي ترغب به السلطات، أي حج حر قانونيًا لكنه محدود عمليًا، ولهذا السبب كتب ليوتي:

"سنبلغ الهدف الذي نرنو إليه بفضل جمعية الأوقاف".

43ساندت الإدارات الاستعمارية عملية التنظيم الجديدة وأظهرت من خلال ذلك رغبتها الصادقة، في الظاهر على الأقل، ففي المغرب استمرت السلطات الإدارية المحلية في إعداد قائمة الحجاج كالعادة وتسلمت مرسومات تطالبها بعمل أكبر قدر ممكن من الدعاية لعمليات المغادرة. أما الحكومة العامة في الجزائر ففضلت العمل بسرية، فلم تعد نفقات الحج تستقطع من الميزانية العامة واكتفت الإدارة بتطبيق التشريعات الصحية.

44لكن هذه الإدارة وجدت نفسها منذ السنة الأولى لمزاولة أنشطتها في مواجهة مشكلة قلة الحجاج، فكلفة السفر البالغة 1200 فرنك أدت إلى عزوف الكثيرين وتخلت الجمعية عن تنظيم الحج في عام 1920، فتركت الحكومة رعاياها ليحجوا بحرية كما يشاؤون. ورغم نظام الامتيازات المقدم من الشركة التجارية والبحرية الفرنسية وعرضها تأجير سفينة أصغر في حال قلة الإقبال على السفر إلى الحج، إلا أن جمعية الأوقاف منيت بفشل آخر العام التالي حيث لم يحضر سوى 120 حاجًا، وحصل أمر مشابه في السنوات التالية في الوقت الذي استمرت فيه الأسعار في الارتفاع.

في سوريا، الغلبة لمبدأ حرية الحج

45لم يواجه حجاج المشرق الصعوبات ذاتها، فقد ظلت دمشق نقطة التقاء الوفود المختلفة للحجاج القادمين من أطراف البحر الأبيض المتوسط والفرات والأناضول وآسيا الوسطى. بينما استغل ميناء بيروت تطور الملاحة البخارية فاتخذت الشركات البحرية الأجنبية ممثلين لها فيه وبنى العثمانيون فيها مستشفى للأمراض المعدية. في هذه الظروف ورغم انخفاض أعداد المسافرين على طرق الشمال، كان من المستحيل على سلطات الانتداب الفرنسية الجديدة فرض إجراءات تقييدية تتوافق مع مشروع وزارة الخارجية الرامي إلى تقليل التواصلات بين المسلمين. وبينما كان الهاشميون يحكمون الحجاز – خاصة بعد حرب عام 1920 بين فيصل والفرنسيين – كان أي إجراء يهدف للتضييق على حرية الحج السوري سيتم تأويله بالضرورة كعمل عدواني، وبالتالي اضطر المفوض السامي ويجون Weygand للتخلي في عام 1920 عن مشروعه بمنع الحج لأسباب صحية. وقد نجح الدكتور فيرنون دوجيه Fernand Duguet، المدير العام للمكاتب الصحية، في فرض التشريعات بالحد الأدنى من خلال القانون الصادر بتاريخ 11 فبراير 1922، الذي يفرض إجراءات وقائية على البواخر وضرورة الإقامة في المحجر الصحي عند المغادرة في مستشفى الأمراض المعدية في بيروت.

46والأمر ذاته بالنسبة إلى مشروعات تنظيم الحج، ففي عام 1921، عرضت في فترة معينة فكرة العودة إلى التقليد العثماني الخاص بالمحمل الشامي الذي توقف في عام 1916، لكن المفوض السامي تراجع عن هذه الفكرة بعد أن تساءل عن تكلفة هذه العملية ودلالتها في تلك الظروف التي لا يزال خليفة اسطنبول موجودًا ولو حتى اسميًا رغم ضعف سلطته.

47لم تجد سلطات الانتداب بُدًا من مواصلة سياسة الحرية التي اعتمدها جيش الاحتلال بقيادة الجنرال الينبي حتى عام 1919 والامتناع عن أي تدخل في الشؤون الدينية تماشيًا مع مضمون قانون الانتداب الصادر بتاريخ 12 أغسطس 1922. في هذه الظروف، تركت كافة عمليات التفاوض حول سعر السفر وشروطه للمبادرات الخاصة، واقتصر دور السلطات العامة على إعطاء الموافقة للبواخر المتوافقة مع الشروط الصحية اللازمة.

48لكن سرعان ما ظهرت تجاوزات الشركات الناقلة، ففي عام 1923 سافر زهاء أربعة آلاف حاج سوري وفلسطيني من ميناء بيروت، على متن أربعة بواخر من بينها الباخرة "القوقاز Le Caucase" الحاملة للعلم السوفيتي وهي سفينة شحن للفحم لا تملك أية قوارب نظامية ولا يوجد على متنها ماء صالح للشرب، أما قبطان الباخرة "كورنيلوف Korniloff" الحاملة للراية السوفيتية أيضًا، فقد رفض قطعًا دفع رسوم الحجر الصحي عند مدخل قناة السويس، وعند العودة حملت هذه الباخرة حجاجًا أكثر من العدد المسموح به قانونياً فاضطر الشريف حسين للتدخل بنفسه لإرسال الحجاج الزائدين عن طريق شركة ناقلة أخرى.

"كان الانطباع السائد عن هاتين الباخرتين، كما كتب القنصل كراجيوسكي Krajewski، كارثيًا لفرنسا التي اتهمت عندها بأنها سلمت السوريين لتجارة مخزية وإجرامية يقوم بها أشخاص مجانين".

49عبرت فرنسا عن استيائها لتصرفات السماسرة الذين جاء بهم مؤجرو السفن من سوريا واللذين قاموا بتخويف الحجاج السوريين من الذهاب إلى القنصلية كما أشاعوا بين الناس كلاماً سخيفًا عن وضع فرنسا في الديار المقدسة. لكن التهديد الأخطر من كل هذا هو التآمر البريطاني في المشرق، فنظام حرية الملاحة الموجود في الشرق لم يكن أبدًا في معزل عن محاولات الاحتكار كما فعل مثل أحد مالكي السفن اللبنانيين والحاصل على الجنسية الإنجليزية، فيكتور شمايل Victor Schmeill، الذي اشترى سفنًا في بومباي وأراد احتكار عملية نقل الحجاج المغاربة والسوريين:

"هل بمصلحتنا التساهل مع ذهاب مسلمينا، سواء كانوا من شمال أفريقيا أو سوريا، إلى الأماكن المقدسة في الإسلام على متن سفن تحمل العلم البريطاني، وبالتالي مساهمتهم في رفع مكانة أمة تسعى لخلق مركز متميز في هذا البلد؟ بل على العكس، أعتقد أنه يجب علينا محاربة هذا التيار الذي سبق أن جذب انتباه الإدارة، وصد الهيمنة البريطانية على نقل الحجاج التي تكاد أن تكون حصرية. "

50دفعت تصرفات شمايل بالإضافة إلى فضائح بواخر "القوقاز" و "كورنيلوف" رئاسة المجلس إلى البحث في الموضوع ومطالبة وكيل وزارة البحرية التجارية التطبيق الصارم للقوانين البحرية وتوفير السفن الحاملة للراية الفرنسية للحجاج في الموسم القادم، لكن هذا لم يأخذ في الاعتبار المادة 11 من قانون الانتداب الذي يمنع سلطة الانتداب من منح أي رخص تشغيل احتكارية للشركات الفرنسية.

51أثناء السنوات الأولى للانتداب، كانت جميع محاولات التنظيم المنسق للحج على مستوى جميع الأراضي العربية الإسلامية مجرد أوهام، ويدل على هذا رأي اللجنة الوزارية "سيام" الصادر في عام 1925، في أوج الصراع بين الهاشميين والوهابيين. فنظرًا لانعدام الأمن السائد في الحجاز، أوصت اللجنة الرعايا المسلمين في الإمبراطورية بعدم الذهاب إلى الحج، قبل أن تردف قائلة إنه بخصوص المسلمين من سوريا فإن اللجنة "ترى أن لا داعٍ لاتخاذ أي إجراء بمنع سفرهم إلى الحج لكنه ينبغي لفت نظرهم للأخطار المحدقة بهم في حال توجهوا إلى مكة".

إيطاليا تبحث عن اعتماد سياسة خاصة بالحج

52رأت إيطاليا أن في مشاركتها في الحرب العالمية الأولى إلى جوار الحلفاء فرصة لبسط نفوذها في الشرق الأوسط، وعليه فإن دخولها الحرب كان مشروطا، بموجب اتفاقات لندن في 25 ابريل 1915، بوعود قطعت لها بخصوص الأراضي الإيطالية الوحدوية المرتجعة وبتعويضات استعمارية في أفريقيا والشرق الأوسط. كانت إيطاليا تسعى للحصول على منافذ تجارية في مستعمرتها في إريتريا ولديها بالذات مطامع في الضفة الشرقية للبحر الأحمر، هذا فضلًا عن رغبة البريطانيين بالإبقاء على نفوذهم في المنطقة. وهكذا خشيت البحرية الملكية من أي هجوم إيطالي على جزر كمران وفرسان فقامت باحتلال جزيرة كمران منذ عام 1915، بينما سلمت إدارة جزيرة فرسان لحليفها الإدريسي، حاكم عسير. في العام التالي، أبعدت اتفاقيات سايكس بيكو إيطاليا من التقاسم على الشرق الأوسط، وتأكد هذا الاستبعاد في معاهدة سيفر في عام 1920 التي لم تمنح إيطاليا أي انتداب على بقايا أراضي الإمبراطورية العثمانية.

53خاب ظن إيطاليا لعدم حصولها على "حق الانتداب" فلم تتوان عندئذ في إظهار تعاطفها مع القضية العربية التي ظنت إيطاليا أنها تعرضت للغدر، تمام كإيطاليا، بسبب الوعود الزائفة التي قطعها الإنجليز والفرنسيون. ظهر هذا التعاطف من خلال النقد اللاذع من المعارضة الفاشية للديمقراطيات الغنية ومن جانب السياسة الاستعمارية التحررية التي شجعتها حكومة بيرتوليني Bertolini في طرابلس وبرقة. تم إضعاف إيطاليا عسكرياً في مستعمرتيها فاختارت منح قوانين انتداب، بتاريخ 1 يونيو 1919 لطرابلس وفي 31 أكتوبر لبرقة. تمنح هذه القوانين الاعتراف بالمواطنة المزدوجة الليبية والإيطالية مع مراعاة الحالة الشخصية لكل فرد، فضلاً عن الحق في اختيار برلمان محلي. كانت لهذه الإصلاحات أصداء قوية ولعلها كانت وراء ظهور حزب المعارضة التونسي دستور Destour في العام التالي. وهكذا فقد وصفت السلطات الفرنسية في تونس السياسة الاستعمارية للجار الإيطالي بأنها "ثورية".

54لكن الحكومة الإيطالية التي كان موقفها ضعيفًا في مستعمراتها وعلى الساحة الدولية لم يكن لديها ما يكفي من الوسائل للاعتراض على الزعامة الفرنسية البريطانية في العالم العربي. في مثل هذه الظروف، لم تكن سوى سياسة واحدة للتغلغل السلمي يمكن اتباعها، وكان تنظيم الحج إلى الديار المقدسة يتوافق مع هذه السياسة خاصة أن حكومة إيطاليا تملك نزلًا فندقياً فيها منذ عام 1917 بالإضافة إلى مستوصف افتتح في جدة في يونيو 1919 على الطريقة البريطانية. لكن توفر البني التحتية لا يعني بالضرورة توفر الحجاج، فعلى غرار الإمبراطورية الفرنسية شهدت السنوات التالية لفترة ما بعد الحرب – وفقا للإحصائيات المتوفرة – إنخفاضاً كبيراً في أعداد الحجاج (الجدول 16).

الجدول 16: أعداد الحجاج من الإمبراطورية الإيطالية الواصلين إلى جدة بين عامي 1920 و 1924.

الأعوام

1920

1921

1922

1923

1924

طرابلس وبرقة

غير معلوم

غير معلوم

10

6

12

الصومال

غير معلوم

غير معلوم

47

32

143

إريتريا

غير معلوم

106 (1)

118

71

64

الإجمالي

106

175

109

219

المصادر: FO 371/ 7709; ASMAE, Africa I Pos 91‑22.

(1) يتضمن هذا الرقم المغادرين من ميناء مصوع فقط، دون ذكر جنسيات الحجاج الراكبين في السفينة، ويبدو أن عدد الحجاج الإرتيريين في هذا الرقم مبالغ به كثيرًا

55ولم يكن السبب هو التقصير في تشجيع الناس، في المرحلة الأولى، على السفر إلى الحج، ففي برقة، وقعت اتفاقية اعتراف متبادل في الرجيمة بتاريخ 25 أكتوبر 1920 مع شيخ السنوسية صاحب النفوذ محمد إدريس، وقبل أن يذهب إلى إيطاليا مع كامل التشريفات حصل محمد إدريس على عدة تسهيلات للذهاب إلى الحج في الحجاز.

56لكن سرعان ما اصطدمت الجهود الرامية لخطب ود المسلمين بالوقائع المتعارضة، فمنذ ربيع عام 1921، قام الحاكم الجديد بونومي Bonomi، بدعم من الحاكم فولبي Volpi، بغزو برقة بقوة السلاح. وقد أضافت هذه الحرب الشاملة التي قادتها الحكومة الفاشية السلاح الاقتصادي إلى جانب القمع العسكري من خلال فرض الحصار على طرق القوافل التقليدية التي تنقل الحجاج والبضائع. وطيلة سنوات ما بعد الحرب، كانت إيطاليا ممثلة في الغالب داخل الحجاز من خلال رعاياها الصوماليين والإريتريين مع تفوق واضح للطبقات الريفية. وقد ذكر القنصل الإيطالي في عام 1924 بشيء من الأسى أن مواسم الحج الإيطالي في الفترة الهاشمية افتقرت إلى حضور الشخصيات الدينية والأعيان والحجاج الأثرياء. ولا ندري هل من قبيل الصدفة أم انه من قبيل المشروع السيادي المدروس، كان الحجاج الحبشيون يحسبون أحيانًا ضمن الجموع الإيطالية، ففي عام 1924 مثلاً قدر عددهم بواحد وعشرين حاجاً حبشيًا.

57بين عامي 1921 و 1925، ترك الحج الإيطالي على حاله فلم يكن ثمة تنسيق لرحلات الحج بين الحكومات الاستعمارية الأربع. صحيح أن الطرابلسيين كان معهم جوازات نظامية عليها صور شخصية لهم وأن الحجاج من برقة والصومال لديهم جوازات خاصة بالسفر، لكن الإريتريين لم يكن معهم سوى خارطة للطريق تصلح لسفريه واحدة. أما النزل الإيطالي في مكة فقد كان مهملًا تماماً، ولم تحصل "الشركة الاستعمارية لأوقاف الديار المقدسة" المفترض بها إدارة الفندق على أية ترسيمات قانونية. أما المستوصف فنظرًا لقلة الحجاج الوافدين راجعت السلطات نفسها في شأن جدوى الإبقاء على أنشطة هذا المستوصف والاستمرار في دفع تكاليفه العالية.

58لكن السلطات أعادت النظر في موضوع الحج والإشراف عليه أثناء السنوات الأولى للحكومة الفاشية. في الواقع، تتفق كثير من الدراسات التاريخية على تأكيد سياسة الحذر الدبلوماسي للإيطاليين في الشرق الأوسط خلال عقد العشرينيات 1920، لكن المؤرخ ماسيمييليانو فيوري Massimiliano Fiore ذكر مؤخرًا أن هذا الموقف لم يكن يستبعد مطلقًا أن موسوليني يفكر في مشروع توسعي في البحر الأحمر الذي سيؤدي عاجلاً آم آجلاً إلى التصادم مع المصالح البريطانية. صحيح أن حادثة احتلال جزيرة كورفو Corfou في أغسطس وسبتمبر 1925 أثبتت لموسيلني أن إيطاليا لا تملك بعد من الإمكانات السياسية والاقتصادية والعسكرية ما يسمح لها بمخالفة التوجه البريطاني، لكن ذلك لم يمنع الدوتشيه موسيليني من التأكيد منذ فبراير 1924 على أن "محور التوسع الإيطالي يتجه نحو المشرق". فقد سعى للاستفادة من التنافس الفرنسي الإنجليزي في الشرق ليؤكد حضور إيطاليا كشريك ثالث في العالم العربي الإسلامي.

59ويسهم الحج إلى مكة تمامًا في تنفيذ هذا المشروع التوسعي، فاعتمدت إيطاليا الفاشية على نشاط أسطولها التجاري في الجهة الشرقية من البحر الأبيض المتوسط وفي البحر الأحمر لمجابهة النفوذ الفرنسي الإنجليزي. تهيأت لها الفرصة في سوريا وفي لبنان من خلال مرسوم المفوض السامي الصادر بتاريخ 2 نوفمبر 1923 آنف الذكر الذي يخص السفن الفرنسية بنقل الحجاج دون سواها. فقد اعترض بشدة القنصل العام لإيطاليا في بيروت في مذكرة بتاريخ الأول من ديسمبر على هذا متحججاً بالمادة 11 من معاهدة الانتداب التي تقر مبدأ المساواة في معاملة رعايا الدول الأعضاء في جمعية الأمم بما يخص الامتيازات. وقد قبل المفوض السامي ويجون هذه الحجة وألغى شرط الحصرية. تشكل هذه الواقعة نصرًا أوليًا لإيطاليا الفاشية التي تطالب بقوة وبعلانية "بحقها في الانتداب" وترى أنها جديرة بان تحل محل فرنسا في إدارة الانتداب السوري، كما أنها تمثل علامة على بداية "حرب الامتيازات البحرية" التي امتدت طيلة فترة ما بين الحربين العالميتين. في عام 1924، توجهت معركة عض الأصابع هذه ضد الشركة البحرية الخديوية KML، وهي شركة بحرية برؤوس أموال بريطانية في معظمها وتهيمن على السوق المصرية، فرغم العوائق التقنية التي وضعها البريطانيون أمام منح تصاريح الموافقة للسفن المنافسة إلا أن الحكومة المصرية قررت إيكال مهمة نقل المحمل وحجاجها المصريين إلى شركة الملاحة الإيطالية SNI، وقد شرح نائب القنصل الإيطالي في جدة كثيراً بنجاح هذه العملية التي لم تواجه أي صعوبات تذكر:

"لقد ولد ظهور بواخر الشركة الإيطالية انطباعًا لدى العرب في هذه البلاد التي لم تعتد كثيراً على مثل هذه الخدمة في الوقت الذي كانت توكل فيه عمليات النقل المصرية في العادة إلى الشركة البحرية الخديوية أو إلى البواخر الإنجليزية الأخرى".

60ولا بد أن في هذا، وفق رأي نائب القنصل، علامة على تأكد استقلال مصر التي صارت تتولى بنفسها إدارة شؤونها وعلى أهمية الملاحة التجارية الإيطالية التي كانت مقتصرة حتى ذلك الحين على بعض البواخر البريدية ذات السعة المحدودة. أما الشركة الإيطالية SNI فقد حرصت على أن تذكر بالرضا الكامل لأمير الحج وللحجاج المصريين الذين حيوا رحيل السفينة بصرخات "فلتعش إيطاليا"، وعزت هذا النجاح إلى "الروح الإيطالية " التي تدب في عقيدة هذه الشركة.

61أما عن حج الرعايا الإيطاليين أنفسهم، فقد كان وصول ايميليو دو بونو Emilio De Bonno إلى منصب حاكم طرابلس في عام 1925 بداية لمرحلة جديدة، ورغم تواصل حروب استرداد المقاطعات التي خسرتها سابقًا – فبعد سنة من الاستيلاء على غدامس في فبراير 1924 وقع اتفاق مع بريطانيا لترسيم الحدود المصرية الليبية وإدخال الزاوية السنوسية في جربوب ضمن النطاق الجغرافي الإيطالي – عملت السلطة الجديدة على كسب الرأي العام الإسلامي عن طريق سلسلة من المبادرات المناصرة للإسلام. في عام 1925، تم اعتماد البنود التأسيسية لـ"لشركة الاستعمارية المشتركة للأوقاف في الديار المقدسة" بصفة نهائية كما تأسست في الوقت ذاته جامعة إيطالية إسلامية في طرابلس لدعم الفكر الإسلامي المستنير. ثم جاء حج موسم 1924 ليؤكد على أهمية البني التحتية فقد تم إسكان غالبية الحجاج في النزل الإيطالي. ولم يكن مستغرباً أن تتخذ شركة الأوقاف مقرًا لها في طرابلس وأن يعين في منصب رئاستها أحد الطرابلسيين وهو محمود عزيز فوزي. ولاعتبارات جغرافية بحكم قرب المسافة، قررت الشركة تعيين قيم إريتري على الفندق، أما المستوصف الذي لطالما هدد بالإغلاق فقد أكدت الحكومة مجددًا على دوره "في مشروع التغلغل السلمي الذي نسعى إليه منذ عدة سنوات في الدول العربية وخاصة الحجاز لما تمثله من أهمية اقتصادية أكيدة وسياسية أيضًا في هذه الفترة".

62لكن استعادة الحكومة لملف الحج لم يخل من عدة قيود، ففي عام 1926 أعيد منح حق التوكيل بنقل الحجاج المصريين إلى الديار المقدسة إلى الشركة الإيطالية للنقل عبر المحيط الهادئ CTI، وقد سر قنصل الجدة لتلقي هذا الخبر وبدأ يطمح في أن "بذل بعض الجهود مع توفر الإرادة سيكفي لجعل أسطولنا البحري الإيطالي يسيطر على البحر الأحمر برمته". لكن القنصل الإيطالي في بور سعيد يعطينا تصورًا آخر للواقع، فهو يشكو من عدم المساواة في التعامل بين الحجاج المصريين المسافرين على متن الباخرة الراقية "نازاريو سورو Nazario Sauro" وبين حجاج المستعمرات الإيطالية الذين "يسافرون في ظروف أسوأ وبدون أي رقابة من جانب الحكام المختلفين". وأخيراً وعلى وجه الخصوص، استمر القمع في ليبيا وأثار ردود أفعال سلبية في العالم الإسلامي، وفي العام نفسه 1926 الذي ذهب فيه الدوتشي موسوليني إلى طرابلس، لم يرد ذكر لأي من الحجاج من هذه المستعمرة في الديار المقدسة.

63واستمر فقراء الحجاج من مستعمرات أفريقيا الشرقية فقط في التوافد على الحج بأعداد يصعب تقديرها، فمحاولات التنظيم التي قامت بها الإمبراطوريات الثلاث كانت تصطدم طيلة عقد العشرينيات 1920 بمسألة الحجاج الفقراء والسريين.

الحجاج الفقراء والسريون، الزاوية العمياء في عملية تنظيم الحج الاستعماري

64في الهند البريطانية، تسببت العودة إلى نظام حرية الحج بتزايد أعداد الحجاج الفقراء، إذ قدر عددهم بحوالي 500 فرد في عام 1912، ثم 1 106 في عام 1922 و 2765 في عام 1923. واجه القناصل البريطانيون في جدة طلبات متزايدة لإعادة الحجاج الفقراء إلى أوطانهم مما اضطرهم لطلب التبرعات من المسلمين الهنود، فجمعت هذه التبرعات في البدء ضمن مشروع "صندوق جدة لإعادة الحجاج" ثم استعيض عنه في أداء هذه المهمة بـ"اللجنة المركزية للحج". لكن القناصل ظلوا متحفظين إزاء إنشاء الصناديق الإغاثية الدائمة التي قد تتسبب، برأيهم، في تشجيع الحجاج الفقراء على السفر إلى الحج. وقد أشاد ريدر بولار Reader Bullard الذي كان يشتكي من ضجيج الحجاج الفقراء أسفل نافذة محل إقامته (الصورة 13) بالنهج الذي سلكته دلهي بحيث لا ترجع الحجاج إلى الهند إلا في اللحظات الأخيرة حتى تثبط "الفقراء الوهميين" عن استغلال هذه المساعدة.

الصورة 13: "الحجاج الهنود بانتظار إعادتهم إلى أوطانهم".

الصورة 13: "الحجاج الهنود بانتظار إعادتهم إلى أوطانهم".

المصدر: R. Bullard، الجمال يجب أن تذهب، سيرة ذاتية، لندن، 1961، ص 128 أ.

65لكنه لا يظن أن العقليات صارت مهيأة لتقبل فرض وسائل أكثر تقييداً على غرار التنظيم الهولندي أو المصري بإلزام الحجاج مثلًا بامتلاك تذكرة ذهاب وإياب أو على الأقل ترك مبلغ مالي معين كوديعة لدى القنصلية بحيث تغطي نفقات إرجاعهم لبلدانهم. حذا القناصل البريطانيون حذو حكومة مستعمرات المضايق فتبنت تشريعًا مشابهًا لجارتها الهولندية يتضمن فرض الحصول على جواز وتذكرة عودة، وقد وافقت على طلباتهم وزارة الخارجية البريطانية و"لجنة لندن المشتركة بين الأقاليم للحجر الصحي في الحج".

66لكن الاعتراضات كانت دائمًا قوية في الهند وجاءت من طرف النواب الهنود في المجلس التشريعي المركزي ومن جانب شركات الملاحة أيضًا التي خشيت أن يؤدي هذا الفرض في نهاية المطاف إلى انخفاض في مبيعات التذاكر. لكن اللجنة المركزية للحج أقرت في مارس 1923 ضرورة الحصول على تذكرة العودة، وفي العام التالي، وبضغط من الخارجية والمكاتب الحكومية الهندية، تم تعديل قانون الحج الهندي لعام 1896 بحيث يتيح للحجاج حرية الاختيار بين شراء تذكرة عودة مقدماً أو وضع وديعة مالية في القنصلية، لكن هذا الإجراء ظل يلقى معارضة قوية من الأمة الإسلامية فقررت حكومة الهند في النهاية عدم تطبيقه. وقد أعطت حركة الخلافة لحكومة الهند ذريعة ممتازة للاعتراض على أي تدخل في شؤون الحج كما تدل على ذلك قضية نزل الحجاج الهنود التي ذكرناها سابقًا. اعتمدت الطريقة الوحيدة لتجاوز هذه الاعتراضات على التجارب المحلية كما في بومباي حيث تم الاتفاق في عام 1924 على عدم إصدار أي تذاكر سفر إلى جدة إلا للحجاج المؤشر في جوازاتهم أنهم أودعوا مبلغ ستين روبية. في العام التالي، أشاد ممثل شركة الملاحة البخارية الفارسية والبريطانية BPSN ببيعه لتذاكر عودة لجميع الحجاج تقريبًا ممن سافروا من هذا الميناء. في كاراتشي، نجح حامي الحجاج بدوره في فرض الإيداع المسبق لمبلغ مالي إلا إذا التزم الحاج بإقرار رسمي على نفسه بألا يرجع إلى الهند قبل ثلاثة أعوام.

67في شمال أفريقيا الفرنسية ورغم الانخفاض الهائل لأعداد الحجاج المسافرين، ظل بعض الأشخاص المتمسكين بالعادة القديمة يسلكون طريق البر، على الرغم من وجود العمليات "الأمنية" الإيطالية في الأراضي الليبية. وهكذا يذكر المقيم العام في المغرب "هذه الهجرة المأساوية للحجاج المغاربة المتوجهين سيراً على الأقدام إلى الديار المقدسة". وعليه فقط طالب السلطات العسكرية في جنوب البلاد بإيقاف هذه الرحلات البرية، وقد أفاد الحاكم العام للجزائر، من جهته، بأن دور حكومته أصبح "شبه رسمي تمامًا"، بعد أن تم إيكال عملية تنظيم الحج إلى جمعية الأوقاف، ويقتصر عمله على "الدعم المعنوي" لهذه الجمعية. وبالتالي نلحظ قلة الاكتراث بملاحقة الحجاج السريين الذين لم يعودوا يسمون بـ"الفقراء" أو "الجزائريين المعدمين". أما عن المقيمية في تونس فلم تذكر أرشيفات المراقبين المدنيين أية حالات لإيقاف الهاربين طيلة عقد من الزمان.

68وحتى إن نجح الحجاج الهاربون في التخلص من رقابة السلطات الاستعمارية الفرنسية فإنهم قلما يحالفهم الحظ إذا تم إيقافهم في المراكز الحدودية المصرية في السلوم بالنسبة إلى الحجاج المغاربة أو في سقيم بالنسبة إلى الحجاج القادمين من أفريقيا الغربية الفرنسية. والسبب يرجع إلى أن الحكومة المصرية قررت في يونيو 1922 إعادة العمل ببنود الاتفاقية الصحية لباريس عام 1912 التي تمنع الحجاج غير المصريين ممن لا يملكون موارد مالية كافية من النزول في الأراضي المصرية، والقصد من ذلك تجنب مكوث الحجاج الفقراء لفترة طويلة في مصر فقد يتسببون بمخاطر صحية أو سياسية. ومع أن حماية السواحل المصرية تتم بشكل فاعل – فمصداقية مجلس الحجر الصحي في الإسكندرية تعتمد على هذه الحماية – لكن الرقابة على الحدود البرية أقل فاعلية ونظامية، ولم تكن السلطات الفرنسية مستاءة من هذا القرار، فقد كتب السفير الفرنسي في القاهرة:

"لا يسعنا إلا الترحيب بالتدابير التي اتخذتها وطبقتها الحكومة المصرية، فهي ستسمح لنا، تحت ذريعة التماشي مع رغباتها، بتخفيض قدر المستطاع فرص حدوث التواصل بين رعايانا المسلمين في شمال أفريقيا، في فترة الحج، بمسلمي مصر وبالاطلاع على الأفكار الجديدة للاستقلال ولتحرر الشعوب الإسلامية التي يسعى البعض لنشرها على نطاق أوسع".

69وكضمانة على إرجاع الحجاج إلى بلادهم عند الضرورة، فرض على كل حاج أجنبي إيداع مبلغ خمسمائة فرانك لدى القنصلية البريطانية في مدينة السفر، بحكم فترة الانتقال، وقد لقي هذا الإجراء معارضة من قبل الحاكم العام في الجزائر الذي يرى أن مثل هذه المبادرة قد تكون لها "مساوئ خطيرة من وجهة نظر المحافظة على بيئتنا وتطوير سياستنا المحلية في شمال أفريقيا". وأوصى عندئذ بان يتم إيداع هذه الضمانة في إحدى الصناديق العامة للمستعمرة، أما وزير الخارجية الفرنسي فعلى العكس من ذلك يرى أن في المبادرة المصرية فوائد كثيرة:

"ليس لدي أي اعتراض على قبول تدخل الوكلاء البريطانيين في تسلم الودائع التي قررتها الحكومة المصرية وعلى إرجاع الحجاج العابرين من مصر عند الضرورة. وليس لدينا أية منفعة، من وجهة النظر السياسية، بتسهيل سفر الحجاج المنفردين ولا يؤسفنا أن ملك مصر، الأمير المسلم، يفرض هذه القيود على رعايانا العابرين من أراضيهم. لكنه لا يفوتكم أن علينا أن نتحمل أمام رعايانا مسؤولية هذا الإجراء: فبدلاً من إيداع هذه المبالغ في صناديق المستعمرات ومحمياتنا، فمن الأفضل أن نترك قناصل مصر (أو القناصل البريطانيين في الدول التي ليس لحكومة مصر فيها وكلاء) يطالبون بهذه الودائع التي ستكون غير شعبية إطلاقًا. وأضيف أن الحكومة البريطانية لديها وسائل أخرى للتحكم في عدد حجاجنا – ولو حتى عند وصولهم إلى جدة – غير هذا الإلزام بوضع الودائع في القنصليات المصرية أو حتى في القنصليات البريطانية، بحيث لا داعي لأن نقلق من هذا الإجراء".

70غير أنه عملياً رفضت السلطات الإنجليزية المصرية، لأسباب إنسانية، ردع الحجاج المنهكين من المشي لأيام عبر الصحراء، فاختارت عموماً إصدار جوازات مرور مقابل دفع مبالغ مالية. وأصل المشكلة هي أن هذه الجوازات لا تذكر جنسيات الحجاج المعنيين، كما أن غالبية الحجاج لم يروا أنه من الضروري الحصول على هذه الجوازات. وبالتالي، بدأت السلطات الفرنسية تشكو من هذا الوضع، فهؤلاء الحجاج يجدون أنفسهم بلا أي حماية قنصلية في الحجاز حيث يكونون فريسة سهلة. اتخذ قرار بالاتفاق المشترك بين الحكومتين بتوصيل هؤلاء الفقراء مع الحراسة إلى القنصلية الفرنسية في الإسكندرية التي ستتولى التحقق من هويتهم. فهو يسمح فقط للحجاج الذين أودعوا عشرة جنيهات مصرية بمواصلة سفرهم، أما الآخرين فيتم إرجاعهم تلقائيًا.

71كما أن مشكلة إصرار الحجاج على السفر عبر الطرق البرية شملت السلطات الاستعمارية الإيطالية. ففي نقطة سلوم الحدودية نجد الحجاج من طرابلس ويرقة الذين يستغلون الحدود المشتركة مع مصر للهجرة تجنبًا لقمع الجيش الإيطالي. كان قصد حكام طرابلس وبرقة التحكم بشكل أفضل بحركة الأفراد غير المرغوب فيهم وبالتحقق من هوية الفقراء في حال تقدموا بطلبات إرجاعهم، ففرضوا بالتالي جوازاً على الحجاج يذكر فيه جنسية حامله. ولم يخف حاكم إريتريا أنه من الصعوبة إن لم يكن من المستحيل "ضبط" الحج في مستعمرته، على حد مصطلحات مالفيزي Malvezzi بنفسه. صحيح أن خمسة عشر صوماليًا ذهبوا رسمياً إلى الحج في عام 1924 إلا أن الحاكم أقر بأن القرب الجغرافي من الديار المقدسة والمساحة الكبيرة لسواحل المستعمرة تحول دون نجاح أي محاولة تنظيم للحج. وإلى هذا يضاف رحلات الحجاج السريين على متن القوارب بدائية الصنع من سواحل أرض الصومال البريطانية: وهي "منطقة تسرب طبيعية" للبدو من شمال المستعمرة. وعلى سبيل المقارنة، ذكر مالفيزي أن الجاويين المقيمين في الحضر منذ أكثر من ثلاثة عقود من الاحتلال الهولندي، يسهل التحكم فيهم بيسر. أما الحجاج الهنود وغالبيتهم من الهنود على حد قوله، ولا يتصورون السفر دون الحد الأدنى من الضمانات. أما عن حجاج الإمبراطورية الفرنسية، فإن بعدهم الجغرافي يمثل عامل انتخاب اجتماعي، فضلًا عن تأكيد فكرة أن غالبية الفقراء الفرنسيين هم في الواقع من أصول جيبوتية.

72غياب التحكم هذا تسبب في رمى المشكلة على مكتب جدة الذي واجه كل سنة طلبات إعادة الحجاج إلى ديارهم، ففي تقرير القنصل فار Fares في عام 1924، ذكر وجود 96 حالة إرجاع مجاني إلى الوطن لـ219 حاجًا من المستعمرات الإيطالية وفق الإحصائيات الرسمية، أي قرابة نصف عدد الحجاج، ومن بين هؤلاء الحجاج كان الإريتريون يشكلون النصيب الأكبر من الحجاج. وفي مواجهة خطورة هذا الوضع، اندهش فار لتعامي نظرائه عن هذا الوضع، ويرى أن القنصل الفرنسي "الذي عليه أن يهتم بآلاف الحجاج" لم يرجع سوى أربعين حاجًا إلى بلادهم هذه السنة، بينما كان عدد الحجاج الهنود من الفقراء قليلاً جداً وأن هولندا التي تهتم بـ"ستة وأربعين ألف حاج جاوي" لم تتلقَ أي طلب لإرجاع الحجاج لأنهم يملكون تذاكر ذهاب وإياب. وقد أوصى بثلاثة حلول أي الدفع النقدي أو الضمان أو شراء تذكرة العودة. ومرة أخرى أثبتت طريقة المقارنة فعاليتها لأن اقتراحات القنصل تناقلها وزير المستعمرات الذي فرض على المستعمرات في طرابلس وبرقة وديعة قدرها 1500 ليرة، بينما تركت الحرية كاملة بهذا الشأن لحكام إريتريا والصومال. ويضاف إلى هذه الصعوبات المشتركة بين الإمبراطوريات الثلاثة العداوة المتزايدة من قبل مملكة الحجاز الجديدة لأي تدخل خارجي.

الرد على الهيمنة الأوروبية: الملك حسين، بطل القضية العربية أم الخليفة الجديد؟

73شهد الملك الجديد المتحكم في الديار المقدسة، الشريف حسين، صعوبات في فرض سلطته، فتعرض لانتقادات لاذعة من جانب حلفائه القدماء الذين لاموه على رغبته في الاستقلال، وكذلك المسلمين أنفسهم الذين لم يعودوا يرون فيه إلا لعبة بيد الأوروبيين.

المملكة العربية المستحيلة

الاعتراض على الوصاية البريطانية

74بلغ عدد الحجاج في عام 1919 بين 70 ألف أو 75 ألف حاج وبالتالي كان بعيداً جداً عن الإقبال الذي شهدته مواسم الحج في فترة ما قبل الحرب، إلا أنه عزز موقف الشريف حسين في مشروعه الرامي لتولي قيادة المملكة العربية الكبيرة التي تمتد على مستوى شبه الجزيرة العربية. لكن هذا المشروع يتعارض مع النظام الإقليمي الجديد الناجم عن معاهدتي سيفر بتاريخ 16 أغسطس 1920 و لوزان في 24 يوليو 1923، اللتان تكرسان تفكيك الإمبراطورية العثمانية وأوكلت إدارة غالبية الأقاليم العربية التابعة قديماً للإمبراطورية العثمانية، على هيئة انتدابات، لبريطانيا وفرنسا. وبالتالي، لم يتوقف ملك الحجاز عن تذكير البريطانيين بوعودهم التي قطعوها له في عام 1915، فرفض توقيع هاتين المعاهدتين.

75كما باءت بالفشل الجهود البريطانية الرامية لحل الوضعيات المختلفة الناتجة عن وجود الدولة الحديثة بطريقة ثنائية، وفي عام 1921، أرسل العقيد لورونس Lawrence في مهمة إلى الشريف حسين لإقناعه بإبرام المعاهدة العسكرية التي بموجبها يعترف ملك الحجاز بالمصالح الخاصة للبريطانيين في المنطقة مقابل دفع مساعدات مالية مجزية. لكن الشريف حسين رفض هذا الاتفاق بحجة استقلال مملكته والتهديدات التي يمثلها وعد بلفور Balfour للمصالح العربية. وبالتالي تم تخفيض المساعدة السنوية، ففي عام 1922 و عام 1924، فشل مشروع معاهدتين أخريين كانتا تسعيان لمنح إنجلترا بند اعتبارها الأمة المفضلة.

76بالنسبة إلى البريطانيين، كان للاستقرار السياسي للمنطقة الأولوية، لكن الشريف حسين بدأ يمثل عامل اضطراب متزايد، فقد عرقل كافة التسويات الحدودية مع عدوه السعودي ورفض إرسال مندوب إلى مؤتمر الكويت في عام 1924 الخاص بقضية الحدود بين الدول الهاشمية الثلاث – الحجاز، شرق الأردن، العراق – وبين نجد الخاضعة لابن سعود. في يوليو 1924، سمح الشريف حسين للاتحاد السوفيتي بفتح قنصلية عامة في جدة، الأمر الذي اعتبرته بريطانيا صفعة كبيرة لها.

77كان الشريف حسين متحفظاً على الهيمنة البريطانية وقد وصفه العقيد فيكري Vickery بصفته "عدائي ويفتقر للكياسة والذوق"، ووصفه القناصل بولار Bullard و جرافتي سميث Grafftey‑Smith بأنه "عجوز مجنون عنيد يبحث عن المشاكل مع كل الناس" بل بأنه "وحش صنعناه بأيدينا". كما يوصف بأنه رجعي وظلامي عندما منع استخدام آلة العزف والسيارات في مكة، وصوروه بأنه نموذج الطاغية الشرقي الذي يسمح بممارسة الرجم وقطع الأيدي والأرجل باعتبارها حدودًا دينية كما أنه يسجن من يشاء في زنازينه في قبو ويعذبه. ألم يشجع على عودة تجارة الرقيق ويأخذ ضرائب توريد عليها؟

78وكان أكثر ما أثار حنق البريطانيين، هو رغبة الشريف حسين في تولي موضوع الحج للاعتراض بشكل أكبر على الوصاية وإثارة استياء الرعايا المسلمين من المملكة البريطانية.

79بدأت المواجهات الأولى على خلفية المسألة الصحية باعتبارها البصمة الأكثر وضوحا للإمبريالية الغربية في الحجاز، ثم تبلور الصراع بخصوص قضية المحاجر الصحية، فقد اندلعت "حرب محاجر صحية" حقيقية منذ عام 1918 مع مجلس الإسكندرية الذين أعلن الحجاز في نهاية الموسم مصابة بوباء الطاعون فرد الملك على ذلك بفرض حجر صحي لمدة عشرة أيام على الحجاج القادمين من مصر والسودان. أثارت إجراءات الانتقام هذه سخط القوى الاستعمارية وبالدرجة الأولى السلطات الفرنسية التي رأت في ذلك نية سيئة من تدبير بريطانيا الغادرة:

"يبدو لي من المطلوب بشدة، كما كتب مفوض الحكومة مازيير Mazières، أنه في الوقت الذي نستعد لنضحي في مصر أكبر التضحيات بالهيمنة البريطانية، فإن السلطات الإنجليزية لهذا البلد اقتنعت أنها لن تحصل منا على الامتيازات التي تنتظرها من خلال ممارسة العنف إزاءنا في كافة الظروف".

80ومن عجائب تصاريف القدر أن البريطانيين المتهمين بالإفراط في تطبيق الحجر الصحي يعيبون على الفرنسيين تساهلهم بخصوص الرقابة على السفن، ففي عام 1920، تحولت قضية المحاجر الصحية إلى أزمة دبلوماسية بين البلدين. وبعد أن علم الشريف حسين في شهر مايو عن صدور قرارات من سان ريمو San Remo بشأن ترسيم الانتدابات، رفض الشريف أن يركب المفتش البريطاني في كمران مع سفينة حجاج متجهة إلى جدة، وقد طالب الوكيل البريطاني في جدة، فيكري، بتقديم الاعتذار عن ذلك لكن الشريف حسين اتهمه عند قادته البريطانيين بأنه يعمل على إسقاطه من السلطة. اقترح فيكري عندئذ قطع العلاقات الدبلوماسية وأن يستبدل بالملك ابنه عبد الله، ولكن وزارة الخارجية لم تكن متهيئة بعد لمثل هذا الانتقال فاضطرت في النهاية لنقل قنصلها. خرج الشريف حسين منتصرًا من هذه الأزمة وحصل على حق إدارة مستشفى الأمراض المعدية في أبو سعد على سواحل جدة، لكنه سرعان ما اتهم بفرض أسعار تعسفية ومحاولة كسب فائض من العوائد عن طريق فرض حجر صحي إضافي لمدة ثلاثة أيام على الحجاج القادمين من الجنوب. وطيلة فترة الحجر الثاني، يضطر الحجاج لشراء المواد الأساسية بأسعار ناهضة ويلقون معاملة وحشية من جانب المدير العام للصحة في الحجاز، التركي ثابت باشا.

81كما أن الشريف حسين أظهر كثيرًا من الريبة إزاء أنشطة القوى الأجنبية في الحجاز:

"فاعترض على سبيل المثال على إنشاء مستوصفين مصريين وعلى كفاءة المستشفى الهندي في جدة الذي اتهمه بكونه مكتب دعاية بريطاني، بالإضافة لمنعه للمصارف الأوروبية من ممارسة أنشطتهم في مملكته. في الواقع، بعد الحصول على الاستقلال الصحي الذي جسَّده مستشفى الأمراض المعدية في أبو سعد، تطلع حسين أيضًا إلى الاستقلال الاقتصادي".

82وسعى لاستبدال عملة محلية من البرونز بالعملات الأجنبية المتداولة في المملكة، لكن النوعية السيئة للعملة المحلية وقلة إصدارها دفعته للتخلي عن هذا المشروع. كما أراد الشريف تحدي مكانة التجار الهنود في تجارة الاستيراد والتصدير فأسس شركة حكومية وهي "الشركة الوطنية" التي لها حق احتكار شراء المواد الغذائية الأجنبية بحيث تبيعها بأسعار غالية، لكن كافة هذه الإجراءات لم يكن لها أي أثر على ازدهار المملكة التي بدأت عملية استبعادها من الدوائر الاقتصادية العالمية تتضح أكثر:

"سفن المسافرين، كما كتب القنصل البريطاني، تمر ذهابًا وإيابًا في البحر الأحمر بلا توقف ولكنها لا تتوقف مطلقا في جدة".

83في إطار سعي الشريف للاستقلال، تبوأت قضية النقل مكانة مركزية بالتأكيد، فقد اعتزم ملك الحجاز تأسيس شركة وطنية لنقل الحجاج فاشترى سفناً من شركة مصنعة في جنوة Genes، لكن السفن كانت قديمة ولم تكن تأبه للقواعد الصحية الدولية أثناء قيامها بالرحلة بين جدة والعقبة، ولم تتوقف أي من السفينتين في محطة الحجر الصحي بالطور. من جهة أخرى، شرع الشريف حسين في إعادة تأهيل خط الحجاز الحديدي القديم الذي ألحقت به الثورة العربية أضراراً كبيرة على مستوى منطقة الحجاز، ولهذا الغرض طالب فرنسا وبريطانيا بدفع العوائد على تشغيل القطاعات التي لا زالت صالحة في ظل فترة انتدابهما. فقد نصت الإضافة المدخلة على المادة 17 من معاهدة لوزان بشأن الرقابة على الحجاج والخط الحديدي في الحجاز، والمسماة بإعلان "بومبار Bompard" في عام 1923 على تخصيص عوائد تشغيل القطاعات العاملة للخط الحديدي – وهي في هذه الحالة قطاع سوريا وفلسطين وشرق الأردن – بشكل أولي لنفقات إصلاح كامل الخط الحديدي، كما نص هذا الإعلان على استبدال لجنة استشارية مقرها المدينة المنورة بمجلس القسطنطينية السابق الذي كان يشرف على هذه الخط. لكن الحلفاء السابقين للشريف – فرنسا في المقدمة – رأوا أن مصلحتهم المماطلة في هذه القضية لتجنب أي استغلال سياسي للبنى التحتية التي ترمز إلى الحركة الإسلاموية الحميدية.

العلاقات المتوترة بين الحجاز وفرنسا

84كان الخلاف عميقًا بين المملكة الحجازية الجديدة والحكومة الفرنسية، فقد أضفت الحرب العالمية الأولى على الحجاز وضعاً جديداً من عدة جوانب، فقد اتهمت الجالية المغاربية في المدنية المنورة بمحاباة فرنسا فأجلاهم العثمانيون، فاستغل ملك الحجاز حالة الفوضى التي أعقبت استعادة السيطرة على المدينة المنورة في يناير 1919، طمعًا في تحصيل موارد جديدة لخزانة دولته، فقرر من جانب واحد إلحاق الأوقاف المغاربية المتعددة في المدينة بالممتلكات العامة لمملكته، وقد شكلت لجنة تقصي معلومات بشأن الحجر على الأوقاف في أبريل 1919 برئاسة بن ساسي، القيم الجديد على النزل المغاربي في مكة.

85في الحجاز، يئس الفرنسيون من تحقيق أي نفوذ لهم فيها وركزوا جهودهم على الانتداب السوري، وفي عام 1919، ألحقت اللجنة العسكرية في الحجاز بالجنرال جورو Gouraud، المعين مفوضًا ساميًا للجمهورية في المشرق. تلقى رئيسها الجنرال كاترو Catroux، أمرًا بالقيام بمهمة "مراقبة الشريف حسين بن علي وإعاقة جهوده وتحاشي أضرارها"، فقد كان الشريف متهمًا بنيته تطبيق مشروعه الفيدرالي العربي الناتج عن مداولاته مع ماك ماهون Mc Mahon في عام 1915 على حساب اتفاقيات سايكس بيكو، كما اتهم بإرسال جواسيس وانتهاك الأسرار الدبلوماسية باطلاعه على المراسلات الموجهة إلى القناصل. وكما كتب كاترو، فقد كانت قضية الحجاز مرتبطة بصفة وثيقة بالتواجد الفرنسي في الشرق:

"إن الروابط التي تجمع بين مهمتي ووزارة الخارجية (...) كانت ضعيفة، فالوزارة تتلقى تقاريري ولكنها في العموم لا ترد عليها، ومع أني أتبع هيكلياً هذه الوزارة بلا وسيط إلا أنها كانت تترك في النهاية للجنرال جورو مسؤولية رسم ومتابعة توجيهاتي. كان لهذا التنازل الضمني ميزة مؤكدة وهي ضمان وحدة العمل الضرورية على مستوى قطاعي مسرح العمليات السياسية نفسه".

86كان توقف الحرب العالمية الأولى والاعتراف الرسمي بالانتداب الفرنسي من سوريا إلى سان ريمو الايطالية سبباً في حرمان البعثة العسكرية من علة وجودها، فانتهت رسميا في الأول من أغسطس 1920، وفي تلك الإثناء، انتقل التهديد العسكري من المدينة المنورة إلى دمشق حيث نصب فيصل نفسه ملكًا في أبريل 1920 بدعم من القوميين السوريين كردة فعل على ترسيم الوصاية الفرنسية.

87كان الانتداب السوري الجديد وقضية أوقاف المدينة المنورة سبباً في تشجيع إقامة قنصلية عامة في جدة، وكانت الأسباب سياسية بامتياز وغير مرتبطة مباشرة بقضية حج الحجاج المغاربة في أبسط صوره. وبالتالي ركز مبدئيًا حسن داوودي، خليفة بن ساسي في الوصاية على النزل المغاربي، على دوره الجديد في الإعلام السياسي.

88وتوضح كثيرًا الحكاية التي تركها لنا عن إقامة القنصل العام كراجيوفيسكي Krajewski في جدة عن حالة التوتر بين البلدين. استقبل ملك الحجاز شخصياً، في ليلة من ليالي شهر يوليو 1920، كلاً من كراجيوفيسكي وداوودي، في مأدبة عشاء وأظهر لهم فيها ملك الحجاز كثيراً من الاهتمام، وفي الغد، استدعى الشريف حسين القنصل العام وأبلغه أن الجنرال جورو قد أرسل تحذيرًا نهائيًا لابنه فيصل:

"هذا الوضع تسبب في تغيير كافة علاقاتنا مع ملك الحجاز، كما كتب داوودي، فمن أمة صديقة وحليفة لفرنسا تحول الشريف إلى عدو".

89وبالتالي جرت مراسيم اعتماد القنصل العام الجديد بكل سرية، باستثناء حضور الوجاهات الكبيرة في المملكة، كما جرت عليها العادة، أما بالنسبة إلى داوودي، فقد رفض الملك الاعتراف به كممثل للحكومة الفرنسية.

90في الحجاز، أثار موضوع الحرب في سوريا بين الفرنسيين وقوات الملك فيصل نقاشات مستفيضة وسرت إشاعة بأن البريطانيين الذين كانوا يتشاركون خفية في وجهات النظر العربية قد يتدخلون للدفاع عن مصالح الشعوب الشامية. ونتيجة لعودة حركة الحجاج، أعرب المفوض السامي في الشرق عن خوفه من تفاقم الدعاية القومية العربية والمعادية لفرنسا، فلم يتردد الملك في الترحاب الكبير بالأعيان السوريين فشكت سلطات الانتداب في أنه عين في جدة وكيلًا كلفه تحديدًا بترويج الدعاية الشريفية في الأوساط المسيحية في الشام. وقد تعرض الحجاج المغاربة القليلين ممن ذهبوا لأداء فريضة الحج في الديار المقدسة في العام 1920 للشتائم، أما الجنود المسلمون من شمال أفريقيا العاملين في المشرق فقد وصفتهم الصحيفة الرسمية للنظام الجديد، القبلة، التي يشرف عليها القومي الجزائري طيب الاوكبي، بأنهم "كفار وشهداء زور وزنادقة" كما اتهمتهم الصحيفة "بجريمة مساعدة الجنود الفرنسيين في انتهاك الأماكن التي يوجد فيها ضريح بطل المقاومة الوطنية، عبد القادر، ودعتهم، باسم الفكر الإسلامي، إلى الثورة ضدنا". أعطت هذه العداوة الصريحة حجة مثالية للسلطات الفرنسية في شمال أفريقيا لنصح رعاياها من الحجاج بعدم الذهاب إلى الحج.

91كانت مشاركة الشريف حسين في المقامة السورية ضعيفة جداً واقتصرت بشكل أساسي على الاستيلاء على بعض السفن والجمال، أما عواقب النصر العسكري لجورو في سوريا فكانت وخيمة لأنها أدت إلى إنهاء مشروع إلحاق سوريا بالحجاز وبالتالي مشروع الفدرالية العربية برئاسة الهاشميين. وبعد أن عجز "ملك العرب" عن تقديم نفسه بهذه الصفة، لم يبقَ له أي خيار آخر سوى الاحتماء في مشروع الخلافة العربية.

الخليفة الأخير

"أبو الحجاج"

"يلزمني القول إنه في هذه القضية لا بد من التعاطف مع وضع رجل مثل الشريف حسين لأنه اغتر بطموحه لكنه حاول أن يصنع من الحجاز شيئًا ما ودائماً ما يقضم أظافره، ونجده يعزي نفسه حالياً بوصف نفسه أبو الحجاج: وهذا حل غاية في التبسيط. "أنا خادم الحرم وحامي قبلة المسلمين في العالم أجمع وأبو جميع الحجاج"، وبالتالي كان يتملص من أي نقاشات مع القناصل من كافة الجنسيات، وأياً كانت جنسية الحجاج الواقعين تحت حمايته وأولئك الذين وافتهم المنية في مكة، فلم يسمح لأحد بالتدخل في شؤونهم، فهو بصفته أبو الحجاج يتولى تسوية تركتهم وبيعها وإرسال الرسائل إلى أسرهم... إلخ. وهذه بالطبع نظرة ضيقة وتسلطية نوعاً ما لدوره، لكن ينبغي أن القول إننا اضطررناه إلى ذلك فهو يعلم أنه لم يعد بوسعه فعل أي شيء آخر".

92هذا الكلام الذي ألقاه لوي ماسينيون Louis Massignon أمام جمعية علم الاجتماع في باريس في نوفمبر 1921 مليء بالتعاطف، حتى لا نقول الشفقة، إزاء رئيس الثورة العربية. صحيح أن إدارة الشريف حسين للحج تذكرنا بطريقة السلطان الخليفة عبد الحميد الثاني الذي عرفه جيدًا نظراً لأنه أمضى فترة طويلة من الأسر في اسطنبول قبل أن يصير شريف مكة.

93أدى اندثار الإمبراطورية العثمانية إلى انتهاء نظام الامتيازات السيادية، وحيث أنه لم توقع أي معاهدات رسمية بين الحجاز والقوى الأوروبية فقد وجد الحجاج مجددًا أنفسهم دون أي إطار قضائي لحمايتهم. وعلى شاكلة بعض الحكام في الفترة الحميدية، سعت السلطات الجديدة في الحجاز إلى إبعاد الحجاج من القناصل، واتهم الشريف حسين منذ عام 1920 بصرف الحجاج عن الذهاب إلى قنصلياتهم وإعطائه تعليمات سرية بمنع أي مسافر من مغادرة الحجاز إلا إذا كان يملك أوراقًا ثبوتية صادرة بعد تأسيس مملكة الحجاز. واعتمد في تحقيق هذه الغاية على جمعية المطوفين القوية التي أعاد تنظيمها وألغى منصب رئيس الجمعية ليعطي لنفسه حق الإشراف المباشر على تعيين المطوفين وتنحيتهم، كما كان يؤجر لهم الحجيج العائدين إلى نواحيهم. وبالتالي أصبح الحجاج المغاربة والمصريون خصوصًا مضطرين لقبول المطوفين الذين يعينون إلزاميًا عليهم بعد أن كان لهم في السابق حرية الاختيار.

94كان الشريف حسين حريصًا على تحسين صورته "كأب للحجاج" فكرس جهوده شخصيًا في تنظيم الحج وكان بالإمكان الالتقاء به في شوارع مكة وهو يعطي التعليمات للجمالين، كما أنه عاد إلى تطبيق القاعدة القديمة، بصفته حامي الحجاج وخلافاً لرغبة القوى الاستعمارية، بفرضه على السفن إرجاع نسبة 10% من الحجاج الفقراء. أما عن شكاوى القناصل نيابة عن رعاياهم فكانت تلقى دومًا الرفض النهائي ذاته:

"كانت الردود الصادرة عن وزارة الخارجية أو الملك، كما كتب القنصل بولار، تختزل في جواب كامبرون Cambronne عندما كان البريطانيون يطالبونه بالاستسلام، لكن ما يحرك هذه الردود لم يكن روح التحدي الرائعة لدى كامبرون، وإنما تبجح مقامر مغرور ناتج عن قناعته بأن المخاطر التي تذكر له غالبًا ليست موجودة في الحقيقة".

95اعترض الشريف حسين بصفته حارس الديار المقدسة بأكملها على دخول أي وكلاء نصارى إلى مملكته، وقد ذكر الكابتن إبراهيم دوبوي Ibrahim Depui، المشرف البديل للبعثة العسكرية، كيف أن العقيد لورونس أخرج بلطف من الحجاز في عام 1921، كما حصل سابقًا لأحد الإنجليز الذي ادعى أنه ضابط في البحرية التركية أو القس اوبشيه Upcher الذي ذهب إلى هناك لتبشير الحجاج المسلمين بعودة المسيح.

96ألحق العقيد بريمون الكابتن دوبوي بالبعثة العسكرية في مصر بصفته ضابط استخبارات فشكل شخصية غير نمطية للحج الهاشمي، ورغم البرود الدبلوماسي بين فرنسا والحجاز، كان "الكابتن إبراهيم"، الذي يحب أن يسمي نفسه هكذا، يفتخر بعلاقاته الممتازة مع الملك. أدى دوبوي الحج في عام 1919 مع بن ساسي، وبدأ يفكر في كونه لورنس الفرنسي، حتى وإن كانت طبيعته غريبة الأطوار تجعل منه مقلدًا لبيير لوتي Pierre Loti. وعلى شاكلة الملازم كادي، كان يتفاخر بدخوله على الأشراف الأكثر نفوذاً والأمراء في المدينة المنورة ورؤساء قبائل بني حرب فضلاً عن امتلاكه الأوسمة الكاملة والرتب الرفيعة في الأخويات النافذة في الحجاز. وعندما نقرأ كتاباته نجد أن الشريفين حسين وعلي استقبلاه في موسم حج عام 1922 كصديق، كما أن معرفته بالديار المقدسة جلبت له حسد الكثير من الإنجليز والإيطاليين. لم يتشاطر الجنرال كاترو هذا الإعجاب وقال على العكس مما تقدم إن الشريف حسين شك في مصداقيته ولم يسمح له بأداء الحج إلا بعد تحفظ كبير، كما وصف دوبوي بأنه أضحوكة للضباط المسلمين في البعثة وعرضة للسخرية من الطاقم الفرنسي. لكن دوبوي، رغم التقارير المتعددة التي أرسلها، نجح في إظهار نفسه وكيلًا مهماً في نظر وزارة الخارجية التي أقرته في منصبه في جدة داخل القنصلية التي تولى أيضا إدارتها بالوكالة بين عامي 1926 و 1928.

97لكن الحظر المفروض على المبعوثين الأوروبيين لم يسرِ مطلقًا على الأوروبيين الذين اعتنقوا الإسلام، خاصة إذا كان لديهم نفوذ، بل أنهم يمنحون معاملة خاصة، فقد استقبل اللورد هيدلي Headley بحفاوة في عام 1923، رئيس الجمعية البريطانية الإسلامية الذي يقدم نفسه رئيس الطائفة الإسلامية في إنجلترا. وقد حظي بكافة الامتيازات الملكية ونقل بالسيارة إلى مكة حيث أدى الفرائض الدينية برفقة الشريف الذي لم يتوانَ في تكريمه بوسام النهضة في نهاية الحج. وقد راقب القنصل العام في فرنسا عن كثب حج اللورد هيدلي نظرًا لقناعته بأن اللورد سيضطر عند عودته للثناء على الشريف. فبعد بضعة أشهر عرضت حكايته في مؤتمر في لندن نشرته صحيفة الجمعية الأسيوية الملكية المركزية Journal of the Royal Central Asian Society وأرفقت فيه صور الكعبة التي سمح له الشريف بالتقاطها. أما القنصل بولار فلم يأخذ هذا الحج على محمل الجد بشكل كبير:

"من المضحك أن نرى هذا السيد الكبير في السن أبيض البشرة في ثياب الإحرام التي على الحجاج ارتداؤها (...) ولا أدري ماذا كان سيحصل إذا اضطر إلى الذهاب إلى مكة، كبقية الحج، على ظهر الجمال، فلحسن حظه، قرر الملك ألا يتركه لوحده وأرسل له سيارة، ولعله اضطر لذبح (تقديم هدي) خروفين إضافيين كفارة لمخالفته سنتين من سنن النبي فهو لا يربي لحية وقد رفض أداء الحج حالق الشعر".

الشريف حسين: شخصية مثيرة للجدل عند المسلمين

98كانت النخب الإسلامية في الإمبراطوريات الفرنسية والبريطانية أكثر توجسًا من هذا الحاكم الجديد في الديار المقدسة، فقد تلقت طموحات الشريف حسين بارتياب إن لم نقل بعدائية. أما بالنسبة إلى ممثلي حركة الخلافة فلم يكن الشريف حسين في نظرهم سوى دمية بيد البريطانيين يستخدمونه لدعم مشروعهم الاستعماري للحجاز. اجتمع العلماء في نوفمبر 1919، بمبادرة من مولانا عبد الباري من الجمعية الدينية "جماعة علماء الهند" وأصدروا فتوى ضد ملك الحجاز نصت على أن من ثار على الخليفة العثماني يعد متمرداً، وقد أطلقت الصحافة المكتوبة بالأوردو شعارات معادية للهاشميين وأعلن قرار مقاطعة الحج إلى مكة في عام 1921. ويبدو أن هذه المقاطعة قد نجحت إلى حد ما بالنظر إلى الانخفاض المسجل تلك السنة في أعداد المسافرين من الموانئ الهندية.

99في مصر، لم يخفِ الملك فؤاد، وهو أمير الدولة المصرية المستقلة شكليًا منذ عام 1922، طموحاته هو أيضًا في الخلافة، وفي الحجاز اشتدت التوترات بين طالبي منصب خليفة المسلمين، وفي عام 1921، طالب الشريف حسين بأن يحذف اسم الملك المصري من كسوة الكعبة، وفي العام التالي اعترض الشريف على عزف النشيد الوطني المصري في نهاية مراسيم الحج، بحجة أن الحجاز بلد مستقل وليس خاضعًا للوصاية الإنجليزية. وقد خرج الصراع بين الدولتين للعلن بمناسبة موسم حج عام 1923، ففي تلك السنة، وصلت قافلة المحمل المكونة من 250 جندي و 200 شخص مدني إلى جدة، برفقة ممرضتين ميدانيتين بغرض إصلاح التنظيم الصحي المختل في الحجاز. أبلغ الشريف حسين فورًا أمير الحج بمنعه من النزول في الحجاز بحجة أن الحكومة المصرية لم تبلغه بهذا الوفد مع أن الحجاز لديها عدة مستشفيات وأطباء، لكنه صرح أيضًا بأنه قد يتراجع عن موقفه إذا قبلت الحكومة المصرية إعادة النظر في موضوع الأوقاف المدفوعة سنوياً للديار المقدسة. لكن أمير الحج رفض مناقشة أي أمر مع الشريف ورغم مساعي الوساطة من قبل قنصل جدة والمفوض السامي في القاهرة قرر أخيراً العودة بالقافلة إلى مصر، فسرت عندئذ إشاعة في أسواق جدة بأن المصريين أرادوا نشر الطاعون والكوليرا عن طريق أطبائهم. تناقلت الصحف المصرية من جهتها أصداء الصدمة التي شعر بها الرأي العام الإسلامي عند إعلان توقف هذه العادة القديمة، حتى أن صحيفة الثابت شككت في أن تكون بريطانيا هي من دبر هذه الحادثة لاستعادة السيطرة على الدبلوماسية المصرية. ودون أن نؤكد على صحة هذه الأطروحة، فإننا نندهش لإصرار القناصل البريطانيين على تأكيد التقصير في تنظيم الحج المصري واقتراحهم للإشراف على سير عملية الحج.

100وإن كانت ردود الأفعال أقل حدة في الإمبراطورية الفرنسية، إلا أن سوء المعاملة التي يلقاها الحجاج المغاربة أقنعتهم أن ملك الحجاز لا شرعية له في حماية الديار المقدسة، فالشريف حسين، في نظرهم على حد رأي سي قدور بن غبريت، "حليف الإنجليز" ويحتجون على سلطاته الروحية والزمانية حتى أنهم هجروا الديار المقدسة. إن الإقبال الضعيف لرعايا الإمبراطورية الفرنسية على مكة – نتيجة للمعلومات التي وصلتهم عن سوء التنظيم في الحجاز ولسياسة الحياد الرادع التي انتهجتها السلطات الاستعمارية، تضمن دلالة سياسية قوية حتى وإن لم تكن بقوة المقاطعة التي تبنتها حركة الخلافة.

عندما يتخيل الشريف حسين نفسه خليفة للمسلمين

101في 3 مارس 1924، ألغى المجلس الوطني التركي الكبير في انجورا Angora رسمياً الخلافة، وكان وقتها الشريف حسين، المرشح لهذا المنصب، في سفر إلى عمان عند ابنه عبد الله، فبذل ابنه كامل طاقته للحصول على دعم العالم الإسلامي لهذا الترشيح، فأرسل البرقيات إلى العلماء في مختلف البلدان وتواردت الإجابات بالقبول من مكة والمدينة المنورة وبغداد ودمشق بينما ساد الصمت العجيب في دلهي والقاهرة. في 7 مارس، صدر مرسوم رسمي من حكومة شرق الأردن أعلن فيه أن الملك حسين "قبل لقب الخليفة على مسلمي بلاد الرافدين وشرق الأردن والحجاز". استغل الشريف حسين عندئذ موسم حج عام 1924 ليحصل على بيعة الحجاج باعتبارهم ممثلي الأمة الإسلامية، وأظهر للصحف البريطانية عزمه استئناف مشروع المحمل الشامي على نفقته بحيث ينطلق من عمان وليس من دمشق كما جرت العادة. أما عودته إلى الحجاز فقد دبرت تدبيرًا مدروسا بعناية فوصل جدة مرتديا ثياب الإحرام واستقبله أهلها وأهل مكة في مراسيم جديرة بالخليفة، كما أكثر من الأفعال الخيرية كإرسال الطعام لـ1200 هندي ممن نجو من حريق الباخرة "فرانجستان Frangestan"، وبطريقة علنية ومسرحية أيضًا أطلق سراح كل السجناء وصرح بأن للعرب كامل الحرية في المجئ إلى المدن المقدسة.

102في الحقيقة رفض القناصل الدعوة، لكن الشريف حسين فسر الإقبال الكبير من الحجاج على أنها استفتاء شعبي لعموم الأمة، ولهذا الغرض أمر المطوفين بإرسال قوائم حجاجهم إلى صحيفة القبلة لنشرها، وامتلأت صحف مكة بعهود المبايعة من الحجاج الهنود أو من وفد من شبه الجزيرة الماليزية، التي اعترفت بالملك خليفة "نيابة عن خمسة ملايين مسلم" باعتبارهم ممثلين لهم.

103لكن الشريف حسين أراد أن يتم تنصيبه رسميًا في كرسي الخلافة من قبل الشخصيات الكبيرة الإسلامية المجتمعة في مجلس واحد، فقرر عند علمه بقرب انعقاد اجتماع القاهرة للمؤتمر العام الإسلامي، وبعد محاولة تم إفشالها في عام 1921، أن يستدعي مؤتمر الحج إلى منى في 13 و 14 يوليو 1924. في ختام هذين اليومين التي كانت "جميع خطاباتها تؤكد على أهمية التعارف بين المسلمين والتوحد والتعاضد" تم اعتماد برنامج من ستة نقاط:

التأكيد المستمر على الوحدة الإسلامية والاستفادة من جميع الامتيازات المتاحة،
إقرار برنامج التربية الاجتماعية والتعليم الحديث (مؤشر عليه)
متابعة جهود الاستقلال في كل بلاد المسلمين برعاية الجزيرة العربية،
نشر اللغة العربية في كل البلاد الإسلامية (مؤشر عليه)
تطوير التعليم المهني،
إعادة الأوقاف إلى أصحابها

104بالتزامن مع هذا، تم اعتماد قرارات لصالح فلسطين وتوصي بإعادة الخط الحديدي في الحجاز تحت السيادة العربية. وقد كان مضمون هذا البرنامج عروبيًا أكثر من كونه إسلامويًا، فالنقطة الثالثة دليل على أن الشريف حسين لم يتخلَ تمامًا عن مشروع الكونفدرالية العربية. أما القنصل البريطاني فلم يعر هذا الاجتماع سوى أهمية قليلة واعتبره أمرًا لا يستحق الاهتمام، أما نظيره الفرنسي فقد كان أكثر قلقًا:

"مما سبق يظهر أن الحج سيتخذ طابعًا جديدًا، فلن يكون مجرد واجب ديني بل اجتماع موسع للأمة الإسلامية ولا يمكن تجاهل أهمية مثل هذا الأمر (...) ويحق لنا الاعتقاد في الواقع انه من الآن وحتى بضعة أعوام ستكتسب الأفكار الصادرة والمنشورة عن المجتمعين مساحة كافية لتحدث في بعض البلدان على الأقل النتائج التي يرنو لها دعاة الوحدة الإسلامية".

105لكن هذا لم يأخذ في الاعتبار الإدارة الكارثية للحج من جانب الدولة الهاشمية وطموحات خصمه الكبير أمير نجد، عبد العزيز بن سعود الذي واصل مسيرة انتصاراته العسكرية المتتالية ولم يخفِ طموحه في طرد الهاشميين من الديار المقدسة.

مواسم حج مضطربة

106كان رفض الشريف حسين الدخول في الشرعية الدولية مضرًا كثيراً بالحج. ولملء الفراغ القانوني الناتج عن رفض الشريف حسين لمعاهدة سيفر وللمادة 99 الخاصة بضمان حرية الوصول إلى الديار المقدسة، إذ أراد البريطانيون أن تتضمن مشروعاتهم المختلفة للمعاهدات الإنجليزية الحجازية بنودًا مخصصة لضمان أمن الحج. لكن إخفاق هذا الحل جرد القناصل البريطانيين بالتالي من أي إطار قانوني لضمان حماية الحجاج.

الحجاج ضحايا لكل الانتهاكات

107لكن تنظيم الهاشميين للحج سرعان ما حاز على الإجماع بشأن فشله، فبعد مرحلة الحج أثناء الحرب، كانت العودة إلى سياسة تحرير الحج سببًا في عودة المشاكل القديمة إلى السطح. ونذكر من بين الشكاوى العديدة التي رفعت إلى القنصليات الاستغلال المفرط للحجاج، فقائم قام جدة مثلاً يستغل سلطته ليجعل بعض الحجاج يسافرون قبل الآخرين على متن السفن التابعة لشركة بومباي للملاحة البخارية الفارسية، وهي شركة ملاحة إنجليزية هندية يتولى قائم مقام جدة إدارة إحدى وكالاتها. وعلاوة على احتكار ملك الحجاز النقل بالجمال الذي يتيح له تحصيل نصف الأرباح، استمر في الانشغال مالياً بتجارة تذاكر الذهاب والإياب وشجع الحجاج على شراء رحلاتهم بأسعار غالية لدى شركة صديقة تدفع له 40% من الكلفة الإجمالية ولم يتردد حتى في سجن المخالفين له.
كانت المخاطر الاقتصادية أشد من أي وقت مضى، فعلاوة على الارتفاع الهائل للرسوم الجمركية وأسعار الصرف غير المعقولة والمصادرات، يُضاف غياب نشر الأسعار الرسمية. فكما كان الحال أيام العثمانيين، ظل الحجاج عرضة للتلاعب بالضرائب على الحج، وقد احتاج الكابتن دوبوي خمس صفحات على الأقل ليسرد هذه الضرائب في عام 1921، أما القنصل الإيطالي فقد ذكر من جهته ثمانٍ وعشرين ضريبة مع التنويه إلى أن تلك القائمة ليست نهائية ولا شاملة، وأغلب الضرائب مجرد خيالات واهية. أما ارتفاع قيمتها من عام لآخر فيأتي استجابة لحاجات ملحة لتمويل الحرب ضد الوهابيين أكثر من كونها سياسة منطقية داخلية – فكيف يمكن، على سبيل المثال، ارتفاع ضريبة النحر في منى من 5 إلى 112 قرشًا ذهبيًا بين عامي 1920 و 1923 بينما لم تشهد أماكن النحر أية تحسينات تذكر في تلك الفترة؟ فرضية تمويل الحرب تساعدنا على فهم ارتفاع الرسوم المدفوعة بين عامي 1922 و 1923 بمقدار النصف ثم ارتفاعها بنسبة 110% في السنوات الأربع التي شملتها الدراسة.

الجدول 17: ضرائب الحج المدفوعة في الحجاز بين عامي 1920 و 1923 (بقروش ذهبية).

1920

1921

1922

1923

1

التأشيرة

50

2

ضريبة الحجر الصحي

37,5

37,5

37,5

40

3

ضريبة الإقامة في المحجر البحري (باليوم)

7,5

7,5

7,5

7,5

4

ضريبة النقل في القارب الشراعي

12

12

12

12

5

رسوم التأشيرة عند الوصول إلى الحجاز

2

2

2

6

رسوم الأمتعة عند الوصول

3

3

7

الضريبة البلدية (جدة)

7

7

7

7

8

ضريبة الخروج من جدة بالقوشان

6

6

25

25

9

ضريبة القافلة

46

40

40

60

10

ضريبة الدخول إلى مكة بالقوشان

25

45

11

الضريبة البلدية (مكة)

30

30

30

30

12

الضريبة "الداخلية"

14

14

14

14

13

ضريبة الخروج من مكة إلى عرفات بالقوشان

32

32

14

ضريبة النحر (منى)

5

20

56

112

15

ضريبة العمرة

6

6

25

45

16

ضريبة الخروج من مكة إلى جدة

25

45

17

ضريبة الدخول إلى جدة

25

45

18

رسم طابع شهادة الحج

2

2

2

19

الشهادة الصحية عند مغادرة جدة

6

16

23

20

رسوم التأشيرة عند مغادرة جدة

3

3

3

21

ضريبة الأمتعة (بالقطعة) عند المغادرة

5

5

22

ضريبة النقل بالقارب الشراعي

6

6

6

6

23

ضريبة القافلة (على كل جمل مستأجر)

600

600

600

880

24

ضريبة الدخول إلى المدينة المنورة

6

6

25

45

25

ضريبة الخروج من المدينة المنورة

6

6

25

45

26

رسوم الدخول إلى مكة (العودة من المدينة المنورة)

6

6

25

45

27

رسوم الحراسة المدفوعة للجنود الهاشميين في بير علي وبير عروه (قرب المدينة المنورة)20

10

10

20

20

28

رسوم الحراسة المدفوعة للجنود الهاشميين على رحلة الذهاب والإياب إلى قبر سيدنا حمزة

20

20

40

40

المجموع (بالقروش الذهبية)

825

847

1133

1717,5

المجموع بالجنيه الاسترليني الذهبي

7,36

7,56

10,11

15,33

النسبة المئوية لمعدل التغير السنوي

+3%

+34%

+52%

المصدر : ASMAE, Posizione 91‑22، برقية بتاريخ 30 يناير 1924.

108تشكل هذه الزيادة المفرطة إحدى الشكاوى الأساسية المرفوعة ضد السلطة الجديدة، وكما لاحظ القنصل البريطاني بولار، فإن هذه الزيادة تتعارض مع رغبة الخليفة حسين بكسب ود العالم الإسلامي.

109سرت بين الحجاج عرائض يوقعون عليها للمطالبة بعودة الإدارة التركية، وقد استرجع القناصل بحنين الفترة العثمانية باعتبارها "العصر الذهبي" للحج، ويبدو أنهم لم يكونوا على اطلاع كاف على أرشيفات مكاتبهم القنصلية. ومن بين الأضرار التقليدية للحج نذكر الرق الذي يستهدف الحجاج من أصول أثيوبية ومن نيجيريا البريطانية والسودان الفرنسي والذي عاد سيرته الأولى في الحجاز. وهنا أيضًا، اتهم البريطانيون الشريف حسين بالتساهل مع الرق لدواع دينية هذا إن لم يكن يبرر بكل وضوح هذه التجارة. وبالتالي اضطرت البحرية الملكية لتعزيز دورياتها في البحر الأحمر أما القنصل الفرنسي فقد انتقد مرة أخرى لقلة تعاونه.

110من بين الاضطرابات التي اعترضت الحج كانت الأكثر ذكرا بلا شك عودة غارات البدو على طرق الحجاز، وقد كانت هذه الغارات متفرقة في ظل الإدارة السابقة وأغلبها يتم احتواؤها من خلال دفع اسطنبول المساعدات والحبوب من مصر. لكن زوال الإمبراطورية العثمانية وعداوة الأتاتوركيين للحج ألغت المساعدات المالية بينما تسببت المشاكل بين الشريف حسين والسلطات المصرية في التقليل بل توقيف مساعدات الحبوب من مصر. عندما حرمت القبائل البدوية من هذه الموارد عادت سيرتها القديمة من خلال اقتطاع رسوم العبور من قوافل الحج. كان كل حج يتضمن مجموعة من القوافل المنهوبة والحجاج الجرحى أو القتلى، وكانت أكثر الحوادث إيلامًا بالتأكيد هي الهجمة على القافلة الهندية في خايف Khaif في عام 1923. بنصيحة من بعض المرشدين سيئي السمعة، ترك الأفراد الأثرياء من قافلة خايف ومن بينهم أميرة كابول وجدة أمير أفغانستان، القافلة الأساسية مؤقتًا وسافروا عبر طريق الطائف الأكثر يسرًا وأمناً. لكنهم تعرضوا لكمين بدوي وتم احتجازهم كرهائن لمدة ثمانية وعشرين يومًا في تلك المنطقة واضطروا لدفع فدية قدرها 4 آلاف جنيه إسترليني للخاطفين. ضغط القنصل الإنجليزي على الشريف حسين لسداد هذا المبلغ – فقد هدد بولار الملك بأن ينشر هذه الحادثة في الصحف – لكن الشريف حسين لم يقبل في الأخير سوى تعويض الضيوف الأكثر نفوذًا، كما شهد هذا الحج حوادث وخيمة تورطت فيها القبائل البدوية كحادثة اختطاف الجاويين الذين تم استرقاقهم أو قضية الرهائن الهنديات. وقد أعطى موسم الحج هذا الانطباع للمراقبين بأن البدو هم المتحكمون الوحيدون في هذه المنطقة. أما عند القناصل، فكان الرأي السائد هو أن الملك لم يعد يملك السلطة ولا الإمكانات العسكرية الضرورية لاحتواء هذه القبائل. وبحكم عجزه عن ضمان أمن الطرقات، اضطر لفرض طريق بحرية تربط بين جدة وينبع على الحجاج، "الطريق القنصلي" في فترة ما قبل الحرب.

عودة إلى الجاهلية؟

111كان استمرار العنف القديم في داخل المجتمعات الإسلامية في طور التحول موضوعًا مألوفًا في الأدبيات الدبلوماسية والعلمية لتلك الفترة. ففي هذه السنة 1923 نشر المستشرق موريس جودفروا دومومبينMaurice Gaudefroy‑Demombynes، الأستاذ في معهد اللغات الحية الشرقية في باريس، دراسة له عن التاريخ الديني للحج إلى مكة. وعلى غرار كتاب "حزب المكية Het Mekkaansche Feest" لصاحبه سنوك هورجرونيه Snouck‑Hurgronje، سرعان ما أصبح كتاب "الحج إلى مكة، دارسة للتاريخ الديني" كتاباً مرجعيًا في هذه المسألة. فقد حلل الكاتب كل مرحلة في الرحلة الدينية وكل شعيرة من خلال مقاربة مزدوجة تجمع بين التأويل الإسلامي و المعطيات "البدائية"، الانثروبولوجية، الموروثة من أيام الجاهلية، أي الفترة التي سبقت الوحي. فقد صور مثلاً شعيرة لبس الإحرام على أنه "من أكثر الشعائر الإسلامية وثنية"، فعندما يضع الحاج "هذا اللباس القديم والتقليدي للقروي الشرقي" ينفصل الحاج من العالم المادي ليدخل في النطاق الديني. وقد قام جودرفوا دومبوبين بشروح طويلة للشعائر التي تؤديها القبائل البدوية، علما بأنه من كبار العارفين بابن خلدون وأكثر المروجين حماسًا لأطروحاته في برامج العربية الفصحى للمعهد العالي الوطني للغات الشرقية الحية. كما استشهد الكاتب بالممارسات التي وصفها بالهمجية كوصف ابن جبير لبدو اليمن الذين يسرعون نحو الكعبة ويسجدون أمامها ويضربون رؤوسهم على الأرض، أو ما ذكره ابن بطانوني عن بدو "عتيبة" ومطير الذين يعتبرون أن الحج يقام في الكعبة، كما فعل القرشيون القدماء، وليس في عرفات، كما أن الأزواج يضربون رؤوس نسائهم على الحجر الأسود حتى تنطبع على جباههن آثاره.

112يتوافق هذا التحليل مع ملاحظات العلماء والمسافرين كالبريطاني إيلدن روتر Eldon Rutter بمناسبة حج عام 1925، فقد حلل شعائر الحج باعتبارها رموزًا موروثة من "العرب الوثنيين" يجب على كل مسلم أدائها باستثناء البدو الذين يبدون "غير مبالين بشعائر دينهم".

113هذه اللامبالاة المزعومة من قبل البدو بخصوص الحج لم تؤكدها إحصائيات الحج أبدًا ولو إجمالًا، فقد كان البدو يشكلون 14% من مجموع الحجاج الواقفين في عرفات عام 1922، وصاروا يشكلون ربع عدد الحجاج في عام 1923 ثم 40% في عام 1924. أما أسباب هذه التفاوتات فهي في الحقيقية سياسية أكثر من كونها دينية وترجع خاصة إلى إجراءات المنع المتكررة ضد القبائل الوهابية في نجد.

114ففي سنوات الحكومة الهاشمية، نجد أن تصور ابن خلدون للتعارض القديم بين المدن والأرياف ينطبق أكثر ما يمكن في هذه الحالة، فقد اندلعت بالفعل حرب حقيقية بين الملك وشيوخ القبائل البدوية، ومنذ العام 1920، توقف الملك حسين عن توفير الاحتياجات الغذائية والمالية للبدو. بالتزامن مع ذلك، منعهم الملك من الإتجار مع الوهابيين واستغل معرفته بالقبائل لتفريقهم فأعطى بعضها امتيازات أخذها من القبائل الأخرى. وقد رفض الشريف حسين عدة مرات الالتقاء بهم ليسمع مظالمهم بل إنه أمر بفرض "حصار صحراوي" عليهم، بمعنى منعهم من التزود لاحتياجاتهم من المدن. وقد تهكم القنصل بولار بهذا الشأن فكتب أن الشريف حسين "تقدم خطوة للأمام باتجاه الوحدة العربية عندما استعدى قبائل حرب". وقد تبنت القبائل تلو الأخرى مذهب الوهابية وانضمت إلى الخصم الأساسي للهاشميين، سلطان نجد عبد العزيز بن سعود، الذي سيظهر عن قريب باعتباره الملجأ الوحيد لإنقاذ الحجاز من الفوضى التي غرقت فيها.

ابن سعود، منافس جديد على حماية الديار المقدسة

115أسهمت التجاوزات التي ارتكبها الملك حسين في إدارة الحج فضلاً عن ممانعته المنهجية للقوى الأوروبية في الحط من شأنه في أعين الأوروبيين وبالتالي ارتفع شأن منافسه ابن سعود. وعلى الرغم من المخاوف التي رافقت سيطرة الوهابيين على الحجاز إلا أن الحس الدبلوماسي لسلطان نجد وإدارته الحكيمة للحج جذبت إليه موجة من التعاطف سهلت استقراره السياسي في الحجاز.

دور الأوروبيين في إعادة تأهيل الوهابيين فكريًا وسياسيًا

الوهابيون، التيار المتشدد في الإسلام؟

116توجس الأوروبيون طيلة القرن التاسع عشر من سمعة الوهابيين بشأن التشدد والتزمت، وترجع هذه الخشية بشكل كبير إلى جهلهم بمذهب الوهابيين وبمشروعهم السياسي. قبل الحرب، كانت المعلومات النادرة المتوفرة عن الوهابية مأخوذة في معظمها من مؤلفات بوركهارت، ففي كتابه: “مذكرات عن البدو والوهابيين" وصفهم المؤلف ب"المتشددين الإسلاميين"، وقد ترسخت هذه الصورة لفترة طويلة لاحقًا. لكن أكثر ما يصدم الأذهان عنهم هي واقعة استيلائهم على الديار المقدسة كما سردها المؤلف في كتابه "أسفار في الجزيرة العربية"، فقد وصف نهب قبر النبي وتدمير القباب والأضرحة وسياسية فرض الضرائب الباهظة على الممتلكات في المدينة المنورة، التي تسبب في عداوة جميع سكان الحجاز للوهابيين.

117وصل الخوف من الوهابيين ذروته بعد ثورة الهنود عندما اتهمت السلطات البريطانية هذا التيار الفكري بتشجيع أتباعه على التمرد العنيف. وطيلة العقدين التاليين، ظلت حكومة الهند حذرة من المتآمرين الوهابيين المحتملين أمثال الفرينجي في البنجاب. وليس مكتشفو شبه الجزيرة العربية من سيكذبون هذا الأمر. فعندما يصف شارل دوجتي Charles Doughty أتباع ابن عبد الوهاب بالمتعصبين، أخذ ويليام بالجراف William Palgrave، بعد رحلته الاستكشافية للعربية الوسطى في العام 1862‑6318، صورة شعب "عاجز عن تحقيق أي تقدم، ومعاد للتجارة وعديم الإحساس بالفنون وحتى بالزراعة وهم على أعلى درجة من عدم التسامح والعدوانية". غير أنه في الفترة نفسها بدأت تمثّلات متعددة المقاصد تتداول بين المستشرقين البريطانيين.

118في مجلة "المسلمين الهنود"، كان ويليام هانتر William Hunter، أول من أكد نظرية فكرة وجود مؤامرة إسلامية وحدد مقرها في المحافظات الشمالية للشمال الغربي عند أتباع أحمد بارلفي Ahmed Barelvi. وعلى حد قوله كان أشد المتحمسين للوهابيين متواجدين في المجاميع الريفية التي سعوا لهدايتها إلى الطريق المستقيم. أما الكتاب الآخر المهم في السياسة الإسلامية فهو "مستقبل الإسلام" لصاحبه ويلفريد بلانت Wilfrid Blunt، وقد عرض فيه أتباع ابن عبد الوهاب بصفتهم أنصار الرجعية الأصولية ومعادين لكافة أشكال التحضر ويطمحون للعودة إلى التنظيم السياسي والديني للمدينة المنورة على أيام النبي. لكن في الحالتين كان المؤلفون يعقدون مقارنة بينها والحركات الإصلاحية الكبيرة في النصرانية، فقد وجد هانتر مثلاً صعوبة في التخلص من نوع من الإعجاب بهؤلاء المتشددين الإسلاميين فهم "الأعراق الأنبل في العالم" كما يصفهم. وقد قارن بين الوهابيين والراهب هيلدبراند Hildebrand وقارن مذهبهم بحركة الإصلاح الجريجورية التي أسهمت في "تطهير كنيسة روما". أما بلانت فقد أقر بأن إصرار الوهابيين على تدمير المنائر والقباب كان سبباً في رفض العالم الإسلامي لهم، لكن روح الإصلاح التي بعثتها الحركة الوهابية لا تزال تتغلغل في الإسلام الذي ينتظر بشغف من يجدده. وبعد فترة "الإسلام الكاثوليكي" التي استلهمت منها حركة الوحدة الإسلامية تصوراتها، استمد المستشرقون المعترضون من حركة الإصلاح الديني النصراني مرجعياتهم. فعندما حلل هذان الكاتبان الوهابية من خلال الرؤية النصرانية، نجدهما قد أسهما بلا شك في تطبيع تصوراتها الفكرية.

119فبعد أربعة عقود، استشهد الأنثروبولوجي الفرنسي ادموند دوتيه Edmond Doutté ببلانت في تقرير وجهه إلى اللجنة الوزارية المشتركة "سيام". وعلى شاكلة الكاتب الإنجليزي، يرى ادموند دوتيه أن الوهابية سارت على نهج اللوثرية النصرانية فأعادت الأمل في الإصلاح إن لم تكن قد أصلحت الإسلام بكامله. لكنه لا يرى أنه إن ظهر محمد بن عبد الوهاب آخر وأكثر اعتدالاً في الوسط السني الأصولي، "فقد كان سيقوم بدور الزعيم الإصلاحي المسيحي اغناطيوس دي لويولا Ignace de Loyola أو دور القديس الكاثوليكي سان شارل بوروميه Saint Charles Borromée". الإصلاح أم معادة الإصلاح؟ هذا الجمع المتعارض بين النماذج المرجعية يدل على الارتباك السائد في الأذهان عند محاول فهم أصولية هذه الحركة الدينية.

120وأحيانًا يُكتفي فقط باستدعاء تاريخ إنجلترا للتفريق بين آل سعود وآل هاشم، حيث يذكُر مثلاً الروائي بونوا ميشان Benoist‑Méchin صفة "كرومويل العربي Cromwell " التي استخدمت أيضًا لوصف سلطان نجد، كما يقارن لورونس بين فيصل ورتشادر قلب الأسد، ويرى القنصل بولار في علي شبهًا بجون بلا أرض ملك إنجلترا Jean‑Sans‑Terres.

121وعلاوة على هذه الاقتباسات من التاريخ الأوروبي نجد تمسك الكتاب بالمنهج التأويلي لابن خلدون، فعندما يذكر دوتيه تصاعد قوة الوهابيين:

"كانت الوهابية ولا تزال تدعو إلى حياة عادية عزيزة متواضعة كحياة الصحراء وترغب في إعادة نشر أخلاق البدو المتدينين داخل أوساط المتمدنين".

122هذه المقابلة الثنائية بين ملك الحجاز وأمير نجد تؤدي في الغالب إلى حصر الموضوع في المكان المشترك، كما يظهر من هذا العرض الذي يقدمه القنصل البريطاني ريدر بولار:

"كان الملك حسين قصير القامة ورشيقًا ويرتدي ملابس المتمدنين في مكة – عباءة طويلة سوداء وعمامة على شكل طربوش مدور حوله قماش ابيض، وكان يحتقر أفراد القبائل كما يفعل العديد من عرب المدن. أما ابن سعود فكان شابًا في الثلاثين من عمره ويزيد عليه في الطول بمقدار شبر وعريض المنكبين وقوي. كان يلبس كشيوخ الصحراء وعليه ندبات من جروح إصابته في حروب الصحراء، ولم يعش أبداً من قبل في العاصمة كما فعل الملك حسين عندما عاش في اسطنبول، لكن تصرفاته كانت رزينة في كل المواقف، وفي أسلوب الكلام كان بإمكانه التفوق على الملك حسين في الشؤون السياسية وربما في العلوم الدينية أيضًا، التي تملأ غالبية قراءته وحواراته".

123اهتمت الصور المنتشرة في تلك الفترة بإظهار الفرق بين الشريف صاحب النسب بمظهرة الأنيق وبين الأمير البدوي الذي يرتدي بشكل متواضع ويعتمر كوفيه تقليدية (الصور 14 و 15).

الصور 14 و 15: الملك حسين في عمان عام 1924، والأمير ابن سعود والسير بيرسي كوكس Sir Percy Cox في العقير عام 1920.

الصور 14 و 15: الملك حسين في عمان عام 1924، والأمير ابن سعود والسير بيرسي كوكس Sir Percy Cox في العقير عام 1920.

المصدر: R. Baker، الملك حسين ومملكة الحجاز، كامبردج، مطبعة أوليندر، 1979، ص 187.

ابن سعود، حليف مرغوب في المنطقة

124بالتزامن مع عملية "التطبيع الفكري" للوهابية، بدأ الإنجليز الهنود بالتقارب مع أمير نجد لدوافع واعتبارات جيوسياسية، فمنذ عام 1914، رغب الإنجليز الهنود بتكوين تحالف استراتيجي في قلب الجزيرة العربية لإسناد عملية إنزال الجند في البصرة وتحييد أي محاولة رد عسكري من جانب آل رشيد من جبل شمر المتحالفين مع الإمبراطورية العثمانية. أما ابن سعود فقد كان يسعى من جانبه للحصول على الحماية البريطانية بغية المحافظة على استقلالية نظامه من أي هجمة عثمانية محتملة عن طريق البحر. كلف شكسبير Shakespear، الوكيل السياسي الإنجليزي في الكويت، بدراسة عملية التقارب وانتهى الأمر بعقد معاهدة بتاريخ 26 سبتمبر 1915. شكلت هذه المعاهدة قطيعة مع السياسة التقليدية للحكومة الهندية الخاصة بعدم التدخل في شبه الجزيرة العربية، لأن المعاهدة تضمنت، علاوة على الوعد بالحماية، التزام الإنجليز الهنود بالمحافظة على سلامة أراضي نجد وترسيم حدودها لاحقاً. صادقت حكومة الهند على هذه المعاهدة في يوليو 1915، واعتبرت دلهي هذه المعاهدة كوسيلة لمعادلة القوى إزاء حركة التمرد العربي التي تدعمها القاهرة وتعتبرها الهند مضرة بها لأكثر من سبب، لا سيما أنها تعيد إثارة قضية الخلافة الإسلامية وتتعارض مع الوعد الذي قطعه نائب الملك لمسلمي الهند بالمحافظة على الديار المقدسة من أي تدخل خارجي.

125وبالتالي فقد تحصل ابن سعود بشكل أساسي على الدعم الأكيد من طرف الإنجليز الهنود في بلاد الرافدين، من أمثال بيرسي كوكس Percy Cox، أحد ضباط الجيش الهندي العامل في بلاد الرافدين، الذي ساعد ابن سعود على التزود بالأسلحة، وكذلك هاري سانت جون فيلبي Harry Saint John Philby، الضابط الملحق بالقسم المالي في الإدارة السياسية للعراق. أرسل فيلبي في مهمة إلى الرياض في عام 1917 لشغل منصب الملحق العسكري لدى ملك نجد، وقد أراد فيلبي، كما اعترف هو بذلك، أن يستكمل ملاحظات بالجراف عن وسط الجزيرة العربية وتقديم ملك نجد للعالم بوجه آخر. فقد وصف فيلبي ابن سعود بأنه رجل صاحب "طاقة لا تنضب" و "هيئة بدنية مذهلة" وبأنه رجل دولة بحق، بحيث يضع الشأن العام فوق كل اعتبار. صحيح أن "أراضي الوهابية" لا تزال تخضع لقوانين الوصاية الأبوية القديمة لكن النظام محفوظ فيها ولم يتردد ابن سعود أن يدخل فيها وسائل التقدم الطبي. لكن فيلبي لم يخفِ أيضًا الطموحات السياسية والإقليمية لابن سعود – إعادة تأسيس الإمبراطورية الوهابية في نهاية القرن التاسع عشر – ولا بغضه المتأجج بسبب "عداء شخصي" قديم مع الشريف حسين.

126في الحقيقة، فشلت محاولات توحيد القوة الهاشمية والسعودية أثناء الحرب، ولم يكن تعجرف الشريف الحسين، المستنكَر غالبًا، إزاء البدو المتوحشين السبب الوحيد في هذا الفشل، فاختلافات وجهات النظر بين دلهي وبغداد من جهة والقاهرة من جهة أخرى فيما يخض توازن القوى في المنطقة كانت سببًا آخر في ذلك الإخفاق.

127لم يفتأ الإنجليز المصريون، المناصرون للحل الهاشمي،في معرض انتقادهم للوهابيين، في إثارة ذكريات غزو الوهابيين للحجاز في مطلع القرن التاسع عشر وحروب محمد علي لاسترجاع الديار المقدسة كما وصفها بوركهارت، كما سادت المخاوف من الميليشيات الدينية الشرسة التابعة لابن سعود، المسماة بالإخوان، الذين يتفاخرون بصفتهم "فرسان التوحيد وإخوان من يمتثلون لطاعة الله"، فتشكلوا في جماعات مسلحة من البدو المستوطنين في المناطق الزراعية والمتربين على مبادئ الجهاد. ومنذ تأسيس أول رباط لهم في عام 1912، لم يتوقف عددهم عن الازدياد، واتخذ منهم ابن سعود رأس الحربة في معاركه لاسترجاع الجزيرة العربية. ولنيل هذه الغاية، نجح ابن سعود في فك الارتباطات القبلية لهؤلاء البدو وتشكيل هوية جمعية حول فكرة الولاء للأسرة المالكة السعودية والمذهب الوهابي. وقد أثار تقدم الإخوان والأفكار الوهابية في أوساط القبائل البدوية مخاوف جمة لدى الهاشميين وحلفائهم البريطانيين في القاهرة.

128في مايو 1918، قرر الجيش الهاشمي إعلان الحرب وبدأ بمهاجمة قرية خرمة Khurma بحجة أن سكانها الواقعين ضمن نطاق سلطتهم اعتنقوا دون موافقتهم المذهب الوهابي، وانتهت هذه الحملة التعيسة بهزيمة عسكرية للهاشميين. في العام التالي، احتل عبد الله منطقة طرابة Turaba، بعد تحريره للمدينة المنورة، وحاول استرجاع خرمة لكنه مني بهزيمة جديدة. وإزاء التهديد الوشيك لغارة وهابية على الحجاز، أرسل البريطانيون في 30 مايو 1919 إنذارًا أخيرًا إلى ابن سعود، الذي أذعن لطلب البريطانيين شريطة أن يتوقف الهاشميون عن القيام بأية أعمال عدائية ضد القبائل التي تحالفت مع الوهابية.

129وعندئذ اقتنع الإنجليز المصريون أن المملكة الهاشمية تعد أفضل حصن لمجابهة وحشية المقاتلين الوهابيين، فقد كتب المفوض السامي اللينبي إلى وزارة الخارجية البريطانية في عام 1921:

"ستكون سيطرة الإخوان على الحجاز كارثة لسمعتنا عند المسلمين".

130كما تجلى هذا الدعم من خلال عدم التكافؤ في الإمكانات المادية المقدمة للملكين ومن اختيار تشرشل Churchill والإنجليز المصريين، أثناء انعقاد مؤتمر القاهرة في مارس 1921، تولية فيصل بن الحسين ملكًا على العراق، قبل أن ينصب عبد الله واليًا على شرق الأردن. وجد ابن سعود نفسها محاطا بالممالك الهاشمية فركز القدرات القتالية للإخوان على آخر الممالك المستقلة في الجزيرة العربية وخاصة شمر، معقل قبيلة آل رشيد. وبعد أن حصل ابن سعود على لقب "سلطان نجد وتوابعها" من قبل جمعية من الأعيان والعلماء، أطلق السلطان جيوشه نحو حائل التي سقطت في أكتوبر 1921، ومع انتهاء الإمارة المستقلة لجبل شمر، أصبح ابن سعود الملك المتفرد في وسط الجزيرة العربية.

131ولم يحل الدعم المقدم من البريطانيين لحلفائهم الهاشميين دون توسع ابن سعود باتجاه البحر الأحمر، وعندئذ استغل سلاح الحج ليعكس لصالحه قواعد الشرعية الدينية والدبلوماسية والحصول تدريجيًا على دعم أوروبا لقضيته.

الحج إلى مكة في صلب التنافس بين الهاشميين والسعوديين

البريطانيون يسحبون دعمهم للشريف حسين

132تسبب حوادث خرمة وطرابة بالإضافة إلى الدعم الذي قدمه الوهابيون لقبائل شمال عسير في جعل الشريف حسين يمنع مرور الحجاج الوهابيين لمرتين عبر أراضيه، ففي عام 1920، قبل بضغط من البريطانيين مقابلة ابن سعود لمحاولة التوصل إلى اتفاق سياسي، لكنه فرض شروطه: على الحجاج القادمين من نجد أن يكونوا بجماعات قليلة وغير مسلحة. اعترض ابن سعود بحجة أن عادة البدو أن يحملوا بنادقهم منذ طفولتهم ورفض هو نفسه الذهاب إلى الحج، ثم توصل الطرفان في النهاية إلى اتفاق يقضي بإرسال وفد برئاسة أحد الجنود المصريين وابن عمه أحمد بن ثنيان. التقى هذا الأخير بالملك عدة مرات لكنه لم يحصل، بسبب عناد الملك، سوى على هدنة قصيرة الأجل بغرض حماية الحجاج حتى عودتهم إلى الرياض. في الوقت عينه، تدهورت السمعة الدولية لقائد الثورة العربية بشكل كبير جراء إدارته السيئة للحج وعناده الدبلوماسي.

133شكل موسم حج 1922 انعطافة كبيرة في هذا الصدد، فبينما استأنف الإخوان غاراتهم على العراق وشرق الأردن، نصح القنصل مارشال وزارة الخارجية البريطانية بأن تطلب إيقاف الحج من نجد بانتظار التوصل إلى اتفاق بين الهاشميين والسعوديين على حدود كلا المملكتين. وكرد على هذه التوصية أكد اللورد بلفور أن ابن سعود أعطى الملك حسين كافة الضمانات بعدم الاعتداء من جانب حجاج نجد إذا لم يعتدِ عليهم، كما قبل الأمير الوهابي بكافة شروط الشريف حسين، ومنها اشتراط أن يكون الحجاج قرويين وليسوا من البدو الذين يصعب السيطرة عليهم وألا تزيد كل قافلة حج عن 800 بعير. كما أظهر حسن نيته باقتراحه على الشريف حسين الالتقاء بممثل بريطاني في مكة، وقد رفض الشريف هذا الاقتراح. جرت مناسك حج الوفد النجدي المتآلف من 1800 حاج بلا مشاكل رغم الرقابة المشددة المفروضة عليهم من جانب حاميات المدينة المنورة وجدة المتمركزة حول مكة. وقد خرج ابن سعود من هذه الأزمة كبيرًا في أعين وزارة الخارجية البريطانية التي انفكت عندئذ من تضامنها التقليدي مع القاهرة:

"لقد أحسن ابن سعود التصرف في كل شيء وأظهر ولاءه لحكومة جلالة الملكة البريطانية، كما أنه الوحيد من جميع زعماء الجزيرة العربية الذي برهن على قدراته كرجل دولة".

134وفي الوقت الذي تعثرت فيه المفاوضات بقضية الاعتراف بالحدود بين الدولتين في الجزيرة العربية، كانت الواقعية السياسية وحس المسؤولية اللذان تحلى بهما ابن سعود أثناء مواسم الحج المختلفة سببًا في ازدياد حظوته عند البريطانيين، الذين تحولوا من الدعم غير المشروط للشريف حسين الذي لم يفتأ يعترض على الوصاية البريطانية على الحجاز إلى تفضيل اتخاذ موقف أكثر حذرًا يتمثل في عدم التدخل.

135وكان لهذا الموقف البريطاني الجديد عدة عواقب، إذ لم يصدر البريطانيون أي اعتراض على حج أهل نجد، وقد ذكر قنصل جدة أن هذا الخبر تلقاه الشريف حسين بحسرة "فلم يتقبل فكرة قبول البريطانيين الظاهر للنفوذ المتزايد للرياض داخل الجزيرة العربية". شعر ملك الحجاز بالحنق من ذلك فأكثر من الأفعال الاستفزازية تجاه خصمه ابن سعود، ففي يوليو 1923 مثلاً حصل صدام بين الإخوان والمجموعات الموالية للشريف نجم عنها مصرع عدد من الحجاج اليمنيين، وقد عنونت صحيفة القبلة حينها "مجزرة الحجاج التي ارتكبها الوهابيون".

136ترجمت سياسة الحياد التي أنتجها البريطانيون في الواقع بتوقف الدعم المالي الممنوح لكلا الطرفين، وقد اتخذ هذا القرار في ربيع عام 1923 بضغط من وزارة الخزانة البريطانية ونص على إيقاف المدفوعات بتاريخ 31 مارس 1924، وهذا قرار له رمزية بالغة. فمع انتهاء الدعم الرسمي البريطاني للهاشميين، رأي ابن سعود أن آخر عائق أمام غزو الحجاز قد زال.

اجتياح السعوديين للحجاز

137بعد تنصيب الشريف حسين نفسه خليفة في مارس عام 1924، وجه ابن سعود في يونيو "رسالة إلى العالم الإسلامي والأمة العربية" يرفض فيها ادعاءات الشريف حسين بالخلافة.

138ثم أعد بتمعن شديد خطة اجتياح الحجاز في صيف عام 1924، فبينما كان الإخوان يشنون غاراتهم على العراق وشرق الأردن لتحييد أي رد عسكري محتمل، هاجم ابن سعود الحجاز من الجهة الشرقية، فسقطت الطائف في يده في سبتمبر، وقد لقي عدد من الرعايا الهنود مصرعهم أثناء هذا الهجوم. وجهت عندئذ حكومة لندن إنذارًا إلى الإخوان طالبتهم فيه بالحفاظ على سلامة الرعايا البريطانيين في الحجاز، لكنها أصمت أذنيها عن النداءات المتكررة للهاشميين الذين يذكرونها بماضي الثورة العربية. وبطلب من أعيان الحجاز اضطر الشريف حسين للتنحي عن الملك في 3 أكتوبر 1924 لصالح ابنه علي الذي اقترح على ابن سعود التفاوض على حل لكن ابن سعود رفض ذلك، فاستولى على مكة في الأيام التالية.

139وحتى لا تتكرر الأحداث المأساوية التي وقعت في الطائف، تلقى الإخوان أمرًا بدخول المدينة المقدسة وفوهات بنادقهم موجهة نحو الأرض، وعندما سيطر ابن سعود على كامل المدينة في 5 ديسمبر 1924، لم يشأ أن يظهر نفسه بأبهة الملوك بل دخلها كأي حاج مرتدياً ثوب الإحرام وحافي القدمين. وفي تلك الأثناء حاول ابن سعود طمأنة البريطانيين والمسلمين الهنود على السواء، فإزاء البريطانيين نشر إعلان جديد بطلب منه بموجبه يحق لجميع الحجاج ممارسة شعائر الحج بكل حرية ولا عدوان على ممتلكاتهم، ولكي يرضي المسلمين الهنود، صرح ابن سعود أنه يرغب في "تنقية الحرم المقدس من أعداء الدين"، وفي مقدمتهم الهاشميون والتزم باستشارة المسلمين حول مصير الديار المقدسة من خلال دعوة مؤتمر إسلامي عالمي لتحديد شكل الحكومة الذي ينبغي أن تكون عليه. وبمهارة استطاع ابن سعود أن يؤكد للجميع أنه يتصرف في الحجاز بصفته مندوبًا عن العالم الإسلامي من خلال اللعب على الوتر المزدوج لحقوق الشعوب وتطبيق السنة النبوية الشريفة.

140في الحقيقة، كانت بريطانيا مترددة بسبب خوفها من اندلاع ثورة هندية جديدة فاختارت الوقوف على الحياد طيلة فترة حرب الحجاز، بحجة أن هذا الصراع يشكل حدثاً دينيًا بالأساس واتهمت الحكومة الفرنسية، كما "المتطرفين الهنود"، بتقديم الدعم الرسمي للملك الوهابي من خلال المندوبين السوريين.

141أما الفرنسيون فقد اعتبروا سقوط مكة بيد الوهابيين فشلاً للسياسة الإنجليزية في المنطقة، تصاعدت أصوات منادية بالتقارب مع ابن سعود لاقتناعها بأن البريطانيين لا يزالون يدعمون الشريف علي. لم يعد الفكر الوهابي في نظر أفراد اللجنة الوزارية المشتركة "سيام" زندقة خطيرة وإنما تيارًا دينيًا قريبًا من السنة النبوية الرافض لفكرة تقديس الأولياء. لم يخفِ المفكرون الفرنسيون تعاطفهم تجاه الحركة التي تهدد الهيمنة البريطانية في المنطقة وتنذر بوقف الدعم المقدم من الشريف حسين للقضية السورية. وبالتالي وصف لوي ماسينيون Louis Massignon الوهابيين بأنهم "اشد تعصبًا وتحمسًا وأكثر صراحة من وجهة النظر الدينية من الملك الذي تشوب مواقفه الريبة". ونذكر في هذا الصدد بأن أمير نجد لم يقصر أبداً في إظهار تعاطفه إزاء الحجاج المغاربة لإعجابه بسلوكهم الديني. ورغم كل شيء، وبسبب حرب الحجاز، منع هؤلاء الحجاج من دخول الديار المقدسة بجوازاتهم، وفي المشرق، رفض المفوض السامي ساراي Sarrail أي منع للحجاج بسبب تواجد عدد من الجنود السوريين في أوساط الجيوش الهاشمية لكنه حاول صرف الحجاج الراغبين في السفر من خلال المنشورات الصحفية. اتخذت الحكومة الهندية والمصرية قرارًا مماثلاً، فقد أرسل بلاغ في مايو 1925 إلى شركات الملاحة وليس إلى الحجاج لتجنب الانتقادات المباشرة.

حج موسم 1925، أول حج وهابي

142كان حج عام 1925 اختباراً للطرفين، فقد أراد ابن سعود أن يعيد على الهاشميين تجربة مواسم الحج أثناء الحرب العالمية الأولى كرد على الحصار البحري الذي فرضه علي بن الحسين الملتجئ في جدة. فقد وجد في ذلك أداة فاعلة للدعاية الموجهة إلى العالم الإسلامي وأطلق عبر الصحافة نداءات متكررة للراغبين في الحج. وكان دعمه الأساسي متمثلًا في المسلمين الهنود حيث يملك عدة توصيلات من عدن إلى بومباي.

143بعد أن شجع ابن سعود على إنزال الجنود في ليث أو القنفذة، وهي موانئ في عسير البعيدة عن مسرح العمليات، قبل ابن سعود في نهاية المطاف بمقترح شوكت علي بإنزال الجند في ميناء رابغ الخاضع لسيطرة الوهابيين. قرر 1200 حاج هندي من المؤمنين بقضيته، ومن بينهم وفد من لجنة الخلافة، أن يسافروًا بحرًا على متن الباخرة "جيهانجير Jehanguir". أما المنظمة المنافسة "جمعية خدام الحرمين" فأرسلت بعثتها الخاصة إلى جدة لدعم الهاشميين وكانت المنظمة مدعومة على ما يبدو من أعيان الحجاز المرسلين لهذا الغرض. لكن إعلان إنزال الجند في رابغ في مايو 1925 أثار ثائرة المعسكر الهاشمي، وندد الأمير علي بالطبيعة السياسية لهذا الحج وطلب من القنصل البريطاني في تقريره الأسبوعي ألا يمنح أية تسهيلات للبواخر الهندية الثلاثة. اكتفى القنصل بتدوين ملاحظة صغيرة في التقرير الأسبوعي أن علي أدرك لتوه أن وصول هؤلاء الحجاج يعني أن قضيته قد انتهت. وإن كان غالبية الحجاج الستة الآلاف القادمين تلك السنة عبر البحر قد وصلوا إلى جدة – وغالبية الحجاج من الهنود الهولنديين ومن ماليزيا مشهورين بولائهم للهاشميين – إلا أن الانجليز حرصوا على تأمين قرابة 2352 حاج هندي وصلوا إلى رابغ. رافقت الطرادة الحربية "كورنفلاور Cornflower" البواخر الثلاث في البحر الأحمر للحرص على ألا يقوم الهاشميون بتوقيفها.

144أما بقية الحج فقد دار لصالح ابن سعود الذي أعاد العمل بالإجراءات التي اتخذها الشريف حسين في عام 1916: إلغاء رسوم الحجر الصحي، إعفاء بضائع الحجاج من الرسوم الجمركية، أمن الطرقات، تخفيض أسعار كراء الجمال والمطوفين، توفير المياه. وقد كان هذا الحج نجاحاً كبيرًا لابن سعود إذ استغله كمنبر للتخاطب مع العالم الإسلامي للدفاع عن الأمور المثيرة للجدل لدى الوهابيين. فلم يصطدم الرأي العام الإسلامي بمبادئ المذهب الوهابي وإنما بممارساتهم المتعلقة بمنع زيارات قبور الأولياء وإزالة قباب الأضرحة. فبعد أن رافق الجنود الوهابيون الحجاج إلى مكة تم تنحيتهم بعناية بعيدًا عن المدينة المقدسة. فقد وعد ابن سعود في جلسة مع وفد لجنة الخلافة التي يرأسها محمد شافي الداودي بأنه لن يخرب قبر النبي إذا سيطر على المدينة المنورة. رفع الوفد رايته الخضراء وحضر أعضائه لتذكير ابن سعود رغبتهم بتطهير الديار المقدسة من أي دنس، ويقصد بذلك النفوذ الإنجليزي. طمأنهم سلطان نجد وأعلن لهم أن تواجده هناك لا غاية له سوى إنهاء اضطهاد الهاشميين للحجاج ولسكان الحجاز وأنه لن يسمح بأي تدخل أجنبي.

145بعد انتهاء موسم الحج، فرض الحصار على المدينة المنورة التي استسلمت في 5 ديسمبر 1925 تلاها بعد ذلك ميناء ينبع. أما في جدة، لمعقل الأخير للهاشميين، فقد تمردت الجيوش الفلسطينية والسورية لعدم تسلمها رواتبها. وقد طالب القناصل الإنجليز المكلفون، في أثناء الصراع، بإدارة المصالح الفرنسية والإيطالية من علي بن الحسين بعدم استعمال القوة ضد رعايا الإمبراطوريات المختلفة. استسلمت جدة في 21 ديسمبر، فطلب علي بن الحسين من القنصل البريطاني جوردان Jordan أن يتدخل كوسيط في التفاوض على الاستسلام. فاندهش القنصل البريطاني جوردان من ضعف شخصية الأمير الهاشمي بينما فرض ابن سعود هيبته، بقبوله شروط علي بن الحسين بخصوص مغادرته للعراق وبإرجاع جنده:

"عند التقائي للمرة الأولى بالسلطان عبد العزيز، كما كتب القنصل، لم استطع كتمان إعجابي بطريقة تصرف السلطان وسخائه في لحظة النصر هذه".

146ألم يفصح السلطان لتوه للقنصل أن من بين الأوروبيين يعتبر الإنجليز الأصدقاء الأكثر وفاء؟

147كان ابن سعود دبلوماسيًا محنكًا ويعرف أن عليه طمأنة القوى الأوروبية بخصوص نواياه. وكانت قضية ميناء العقبة الإثبات الأول على ذلك، فبعد رحيل الشريف حسين إلى المنفى في أكتوبر 1924، التجأ إلى هذا الميناء في البحر الأحمر ومنه استمر في مقارعة الوهابيين. لكن ابن سعود أعلن في مايو 1925 أن الإخوان يزحفون نحو العقبة، فقد مالت وزارة الخارجية البريطانية لصالح الملك الوهابي فطلبت مغادرة حسين ثم أرسل إنذاران نهائيان إلى الملكين، فخضع كليهما وضم ميناء العقبة، بعد رحيل الشريف حسين منه إلى قبرص بتاريخ 18 يونيو 1925، إلى إمارة شرق الأردن. طلب ابن سعود من البريطانيين، بعد تنحية خصمه تماماً، إعادة فتح المفاوضات الخاصة بترسيم الحدود مع العراق وشرق الأردن التي أفضت، بعد ثلاثة أعوام من سوء الفهم، إلى توقيع اتفاقيتي حدّة بحرة في نوفمبر 1925.

148ومع الترحيل الاضطراري للشريف حسين تم التضحية بالثورة العربية على مذبح السياسة الواقعية، فقد نظر البريطانيون بإعجاب للاستعراضات المتتالية للسلم من جانب السيد الجديد على الديار المقدسة، وهكذا دخل ابن سعود جدة بلا أدنى مقاومة في 23 ديسمبر، وفي اليوم التالي أعلن رسميًا انتهاء الحرب في الحجاز. موقف التصالح هذا جذب له القبول من جانب عدد من أعيان الحجاز الذين نصبوه في 26 يناير 1926 "ملكًا على الحجاز وسلطانًا على نجد وملحقاتها". يعد إصراره هذا على اللقب المؤقت وسيلة ذكية اتخذها ابن سعود لتحاشي القضية الشائكة المتمثلة في الخلافة، كما أن الصيغة المردودة للمملكة أتاحت له التعامل بحذر مع أعيان الحجاز والإيفاء بوعده بالمحافظة على سلامة الديار المقدسة. أما بإزاء القوى الاستعمارية فقد أكثر ابن سعود من إرسال مؤشرات البوادر الطيبة كإعادة الأوقاف التي صادرها الشريف حسين إلى المديرين المغاربة والهنود وكذلك هذه البرقية التي أرسلها إلى ممثلي القوى الأجنبية في جدة:

"لقد أضحت الحجاز برمتها بحول الله وقوته مملكة آمنة، وكل الناس فيها أحرار في ممارسة شعائرهم الإسلامية وزيارة المسجد النبوي الشريف أثناء ظعنهم وترحالهم في الديار المقدسة بالحجاز. وكل ما يقوله الأعداء عن تقصير العدل فهو غير صحيح، وهدفهم تدمير الدين الإسلامي لإرضاء مصالحهم الشخصية والإضرار بأهل الديار المقدسة. ملك الحجاز وسلطان نجد وملحقاتها".

149التحق ابن سعود، بتصرفه على هذا النحو، بتطلعات القوى الأجنبية إلى تأمين الحج والاستقرار السياسي في المنطقة، فلكي يوطد ابن سعود سلطته التي لا تزال تثير الكثير من الجدل، انتهج إستراتيجية تعتمد على تفضيل خيار التعاون.

150كانت هزيمة الهاشميين العسكرية في الحجاز دليلاً على أنه من المجازفة، غداة الحرب العالمية الأولى، الاعتراض على النفوذ البريطاني في الشرق الأوسط. وقد عاد القنصل ريدر بولار بالذاكرة إلى الخلف ليحلل الخطأ الذي ارتكبه الحلفاء والمتمثل في ترك هذه المقاطعة العثمانية السابقة لتعلن نفسها دولة مستقلة:

"كانت بعض صعوبات الملك (حسين) نابعة من أن الأراضي الواقعة تحت سيطرته لم تكن قابلة للحياة بنفسها، فقد تأمل أن يكون رئيس دولة تتألف من غالبية الأقاليم العربية للإمبراطورية العثمانية. ومن المريب أن تتمكن مثل هذه الدولة من تحقيق التعايش المشترك بين هذه الكيانات نظراً لاختلافاتهم على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي، لكن نظام الانتدابات وخاصة الانتداب الفلسطيني جعل من توحدهم أمرًا مستحيلًا".

151لم يكن رحيل الشريف حسين يعني مطلقاً أن لندن قد تخلت عن حل الدولة الهاشمية في المنطقة، فقد احتفظ البريطانيون بعلاقات مفضلة مع الممالك الهاشمية الجديدة في العراق وشرق الأردن. شكلت هذه الملكيات الدستورية المعتمدة على قاعدة اجتماعية زراعية وإقطاعية، في قرن اتسم بانفتاح الأفكار الديمقراطية، مستودعاً أكثر من أي وقت مضى للنظام الارستقراطي الزائل في إنجلترا.

152ولاعتبارات كثيرة، تشكل الفترة الهاشمية للحج (1916‑1925) طوراً انتقالياً، مع أنها قدمت نفسها في البداية كمرحلة لإعادة تجديد الأمة العربية، إلا أن كثيراً من الأمور لا تنفك تربطها بالحقبة العثمانية، بدءًا من الملك حسين نفسه، أحد المنتجات الخالصة لبلاطات اسطنبول ومن اختيار عبد الحميد الثاني لمجابهة حركة العلمانية المتجسدة في حركة الشباب الأتراك. مع أن روح الثورة العربية في يونيو 1916 بشرت بمناخ من التفاهم الودي بين الحلفاء والمملكة الجديدة، إلا أن الحج الهاشمي لم يكن في الحقيقة سوى فصل جديد في تاريخ الصراع بين الحجاز والقوى الأوروبية. ولئن انتهت مشكلة أوبئة الكوليرا هناك إلا أن الأوجاع التقليدية للحج – الضرائب المرهقة، استغلال المطوفين للحجاج، الغارات البدوية – لم تنتهِ بعد بل إن حدتها تضاعفت. وإزاء تفاقم مشكلة الحج "العشوائي"، لم يتمكن الشريف حسين من فرض حل بديل وطرح سياسة حج تسمح له بترسيخ شرعيته. وأخيراً، اتسمت فترة الحج الهاشمي بانتهاء قضية الخلافة، التي تمثل الشغل الشاغل للقوى الإمبريالية. وبصرف النظر عن إلغاء الأتراك في عام 1924 لمنصب الخلافة، فقد تم تهميش دوره بسبب التنافسات المستمرة حوله وحتى المشروع الوهمي للخلافة العربية المتمثلة بالشريف حسين.

153لقد أسهم زوال الخلافة بكل تأكيد في التخفيف من حدة فضيحة غزو الديار المقدسة على يد ممثل مذهب غير متوافق مع العقيدة السائدة – في أعين المسلمين وهو سلطان نجد الوهابي الذي طرد محمد علي أجداده من هذه المقاطعة قبل قرن مضى. فبعد إدارة الشريف حسين الكارثية للحج، أسهمت ضمانات السلام التي قدمها ابن سعود في جعل حل الدولة الوهابية خيارًا عقلانياً أكثر من كونه ظرفيًا. فهذا الخيار ناتج في الحقيقة من تقارب دبلوماسي سعى إليه الإنجليز الهنود وبإرادة غير مكتملة لمحاولة فهم هذا المذهب الديني بشكل أفضل – الوهابية – خاصة أن تطرفه يثير الحيرة والقلق.

154أما بالنسبة إلى القوى الاستعمارية، فقد تسبب زوال الخلافة بفقدان الحج لطبيعته الأخروية التي اتسم بها تقليدياً، فقد ارتبطت الخلافة بقضية الوحدة الإسلامية والجهاد وشكل تهديداً دائماً لاستقرار الإمبراطوريات التي تخاف من استغلال السلطات الإسلامية الشرعية للحج. دشنت مرحلة نهاية الخلافة بالنسبة إلى القوى الأجنبية فترة من ترويض الحج في مكة التي جعلت من الحج ظاهرة دينية عادية وليس كتظاهرة "للمقدس المتوحش" بالمعنى الذي يطرحه روجير باستيد Roger Bastide.

155وبالتالي استفاد تنظيم الحج من تسهيلات قدمتها القوى الأجنبية التي تملك مستوصفات وفنادق في الديار المقدسة. فبالنسبة إلى إيطاليا، أصبح النزل الفندقي في مكة حجة لصياغة سياسة إسلامية لم تكن موجودة عندئذ. أما في الإمبراطورية الفرنسية، فقد كان الفندق فرصة لتجريب حوكمة الحج حيث غلب التعاون بين النخب على القسر، وأخيراً، بعث وصول ابن سعود إلى السلطة الأمل لدى البريطانيين، بعد الاضطرابات الناجمة عن حركة الخلافة، بمرحلة من الراحة والاستقرار. ويبدو أن الظروف قد اجتمعت كلها لتسمح بوضع "سياسات حج" متناسقة وفاعلة.

Table des illustrations

Titre الصورة 13: "الحجاج الهنود بانتظار إعادتهم إلى أوطانهم".
Crédits المصدر: R. Bullard، الجمال يجب أن تذهب، سيرة ذاتية، لندن، 1961، ص 128 أ.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3477/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 34k
Titre الصور 14 و 15: الملك حسين في عمان عام 1924، والأمير ابن سعود والسير بيرسي كوكس Sir Percy Cox في العقير عام 1920.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3477/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 134k
Crédits المصدر: R. Baker، الملك حسين ومملكة الحجاز، كامبردج، مطبعة أوليندر، 1979، ص 187.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3477/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 31k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2021

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search