Version classiqueVersion mobile

الحج في الحقبة الاستعمارية

 | 
لـــوك شـــانـــتر

الجزء الثاني: الحج في الحقبة الهاشمية، منطلق صياغة سياسة الحج (1916–1925)

الفصل الرابع: الحج بلا خليفة تجربة الحج
في أثناء الحرب (1914‑1918)

Texte intégral

1شكلت الحرب العالمية الأولى قطيعة كبيرة على مستوى تنظيم الحج، فحتى عام 1914، كانت الديار المقدسة الإسلامية واقعة تحت حماية السلطان الخليفة في القسطنطينية. ومع دخول الإمبراطورية العثمانية الحرب في نوفمبر 1914، تغيرت المعادلة جذريًا، فصارت الديار المقدسة واقعة في نطاق أراضي العدو وأصبحت السيطرة على الحج، أثناء احتدام الحرب في المشرق، رهانًا عسكريًا ودبلوماسيًا من الدرجة الأولى. لكن الفراغ الذي خلفه انسحاب العثمانيين من مكة عقب الثورة العربية تسبب في مفاقمة التنافس بين الحلفاء الذين قدموا أنفسهم حينها بصفتهم "قوى إسلامية" وسعى كل منهم لوضع سياسة توطد نفوذه في المنطقة. أليست السيطرة على الديار المقدسة عبر الهاشميين أفضل الطرق؟ وهكذا أسهمت المبادرة الفرنسية القاضية بإرسال بعثة سياسية أعقبها شراء نزل للإسكان في مكة في تسرع المواقف المقلدة. لم تكن الثورة العربية أول الصراعات الاستعمارية في فترة الحرب العالمية الأولى التي أظهرت التنافس على النفوذ بين الفرنسيين والإنجليز، لكن بعده الديني أضفى عليه دلالة رمزية جدًا.

الفترة 1914‑1916: عودة على حرب المشرق والثورة العربية

العام 1914: إعلان الجهاد

2بعد أن حاولت الإمبراطورية العثمانية لفترة من الزمن الاستفادة من حياديتها، قررت أخيرًا الاشتراك في الحرب ضد دول الوفاق بعد قصفها للأسطول الروسي في البحر الأسود بتاريخ 29 أكتوبر 1914. وسرعات ما اتخذ هذا العمل العدواني شكل الجهاد باعتبار أن الخليفة في القسطنطينية أعلن الجهاد في 23 نوفمبر 1914 وحرض رعاياه المسلمين في الإمبراطوريات على الثورة. كما قامت ألمانيا بدور هناك في هذه الدعاية الموجهة نحو الرعايا المسلمين للإمبراطورية. فمنذ شهر سبتمبر صدر إعلان في دار الإسلام مفاده أن حكومة الرايخ الألمانية لن تحارب المسلمين وأنها ستطلق سراح الأسرى وترسلهم إلى تركيا ليحاربوا مع إخوتهم في الدين هناك.

3تسبب هذا في قلق حقيقي لدى الإمبراطوريات في معسكر الحلفاء، وانصب الاهتمام على الحجاج الباقين في الحجاز بعد دخول الإمبراطورية العثمانية في الحرب، فسارعوا، مذعورين من الإعلان عن القصف التركي في البحر الأسود، إلى الوصول إلى جدة بأسرع وقت. وعلى الرغم من الجهود التي بذلها الوالي والشريف لإعادة الحجاج، إلا أن 12 ألف حاج هندي ظلوا محتجزين في الحجاز حتى قررت الحكومة الهندية استئجار سفن لهم ترافقها قطع بحرية عسكرية. أما عند الفرنسيين، فنظرًا لأن الحاج كان محظورًا في تلك السنة فقد تركزت المخاوف فقط على 850 حاجًا مغربيًا محتجزًا في الحجاز. ألم يكن بالإمكان أن يصبح هؤلاء الحجاج، فضلاً عن المهاجرين السياسيين الذين فروا من المحمية – أهدافًا مفضلة للدعاية التي روج لها الأعداء؟ كان هذا هو موقف القيادة العسكرية الفرنسية على الأقل في شمال أفريقيا التي حاولت جاهدة منع عودتهم بالتعاون مع السلطات البريطانية. لكن وزارة الخارجية لم تشاطرهم هذا الموقف:

"أبلغتني سفارتنا في القاهرة أن عودة الحجاج إلى بلادهم تنطوي على مخاطر، لكني على العكس من ذلك أرى أن إطالة فترة إقامتهم في المشرق سيكون لها مساوئ خطيرة، كالقلاقل بين أهاليهم وإثارة سخط الحكومة المصرية التي لا تكترث لاستبقائهم في مصر وأخيرًا بسبب كونهم أكثر عرضة هناك للدعاية الألمانية والحركات الإسلاموية".

4تم إرجاع الحجاج بمساعدة الدول المحايدة كإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية، لكن الحجاج خضعوا عند عودتهم لرقابة مشددة من جانب المكاتب الاستخباراتية، لا سيما أولئك التابعون لقبائل لا تخضع لسيطرة الأطلس والذين عادوا عبر المناطق الإسبانية أو الألمانية التي أقامت فيها مراكز دعائية والتي أطلقت منذ يناير 1915 إشاعات عن انتصارات "الحاج غليوم Guillaume". في فرنسا كان القلق كبيراً أيضاً، إذ تقاربت مواعد انعقاد جلسات اللجنة الوزارية المشتركة "سيام" – التي سعت للتأكيد من كسب ولاء الرعايا المسلمين في الإمبراطورية، ونوقشت فيها أكثر من أي وقت مضى موضوعات الجهاد والخلافة والوحدة الإسلامية.

5أما ايطاليا، القوة المحايدة، فلم تشاطرهم هذه المخاوف، إذ جرت مناسك حج الطرابلسيين الذي نظمته السلطة الاستعمارية الجدية بلا أدنى مشكلة. اتهمت الحركة السنوسية بتثبيط حجاج برقة من الذهاب للحج لكن 288 حاجًا ممن سافر من طرابلس كانوا في معظمهم من الأعيان المساندين، بالظاهر على الأقل، للقضية الإيطالية. استطاع نائب القنصل بيرنابي أن يتلاعب بدهاء مع السلطات العثمانية بموقف الحياد الذي انتهجته بلاده فأعفي الحجاج الإيطاليون من رسوم التأشيرات واستفادوا من أسعار صرف مناسبة وحصلوا أيضا على حراسة عسكرية لحمايتهم من هجمات البدو على طريق المدينة.

6غير أنه وفقًا لتصريحات بعض الحجاج، فإن كثيرًا من المؤمنين، المنهمكين في أداء واجباتهم الدينية كانوا لا يزالون يجهلون ظروف الحرب وحتى هوية الإطراف المتحاربة.

العام 1915: الحج المستحيل

7لكن الحرب ضربت المشرق بقوة، وكرد على دخول الإمبراطورية العثمانية الحرب، نزلت القوات الإنجليزية الهندية، في نهاية نوفمبر، في البصرة في بلاد الرافدين لمنع حدوث أي هجوم بحري ولتأمين خطوط إمداد الوقود. في الشهر التالي، تم الإعلان رسميًا عن محمية مصر على حساب تصاعد المشاعر العدائية من جهة السكان، إذ جاء هذا الإجراء كرد على تجمع القوات العثمانية في فلسطين بغرض السيطرة على قناة السويس، الشريان الحيوي لإمبراطورية الهند وحيث لا يزال يقيم أكثر من نصف الجنود الإنجليز. كان على الإدارة الصحية الدولية اتخاذ تدابير عاجلة لإخلاء محطة الحجر الصحي في الطور، واستغل الأتراك هذه الفرصة لينشروا في الديار المقدسة إشاعة مفادها أن قواتهم احتلت قناة السويس. ولم تبدأ الأعمال الحربية إلا في يوم 2 فبراير 1915 وانتهت بهزيمة الأتراك، وبهذه المناسبة أقامت بعثة عسكرية فرنسية في القاهرة واقتصرت في البدء على بضعة ضباط ثم على الملازم دوانيل دو سان كونتان Doynel de Saint‑Quentin لوحده في مايو 1915.

8ونظرًا لإغلاق قناة السويس أمام الملاحة فقد تعذر على الحجاج القادمين من الطريق الشمالي الذهاب إلى الديار المقدسة، كما توجب على المحمل المصري أن يبقى في القاهرة، ولم ترسل سوى كسوة الكعبة في قافلة محدودة، وتم كساء الكعبة في غياب أي احتفال عام. كما أن أول حج للمصريين في عهد المحمية البريطاني انتهى بصدور مرسوم من وزير الداخلية بمنعه ودعم موقفه، كالعادة، بفتوى من كبير المفتين في القاهرة ينصح الحجاج فيها بتأجيل سفرهم. انتشر هذه القرار الأخير على نطاق واسع في المستعمرات الفرنسية والإيطالية الموجودة في شمال أفريقيا.

9دخلت إيطاليا الحرب إلى جانب الحلفاء في مايو 1915 واختارت تبني الموقف البريطاني من خلال منع رعاياها من الحج، ثم تبعها في ذلك روسيا وهولندا. وكانت هذه الواقعة الوحيدة في تاريخ الحج المعاصر إذ لم ترسل أية إمبراطورية أوروبية حجاجها إلى مكة كما تم إغلاق كافة المكاتب القنصلية بسبب الحرب بالطبع.

10أما عن طرق القوافل فقد كانت خطيرة أيضًا، فقد تعرض المحمل الشامي لكمين نصبه البدو قتل فيه ثلاثة جنود، وعلى حد أقوال أحد الحجاج التونسيين الذي عاد به ساع إيطالي إن القافلة المقدسة نجت بفضل النجدة التي أرسلها الشريف حسين. أدركت الحكومة البريطانية طبيعة مشاعر العداء في الحجاز وفي العالم الإسلامي بشكل عام، بسبب حصارها المفروض على البحر الأحمر، فسارعت إلى إصدار بيان، بضغط من "جمعية خدام الكعبة" جاء فيه من جهة أولى أن الحرب ضد الأتراك كانت بسبب حكومة الشباب الأتراك وليس الخليفة ومن جهة ثانية أن الحلفاء سيتكفلون بحماية الديار المقدسة وسيمتنعون عن التدخل في الشؤون الدينية لهذه المنطقة. وفعلاً، واصل الحلفاء تصدير المواد الغذائية إلى الحجاز حتى لا يخسروا تحالف الشريف الهاشمي في مكة الذي رأى فيه البريطانيون حليفًا محتملاً وقد كان ابنه، الأمير عبد الله، على تواصل مع القوميين السوريين في الجمعيات السرية "العهد" و "الفتح" التي تعد لمشروع الثورة العربية.

الثورة العربية في يونيو 1916

11رسم القوميون السوريون في الثلث الأول لعام 1915 الخطوط العريضة للثورة العربية: طلب القوميون السوريون في شهر يناير من حسين قيادة الثورة وأرسلوا له في أبريل اتفاقية الاستقلال ليعرضها على الإنجليز، لكن الشريف حسين ظل يهادن اسطنبول أثناء شروعه في طرح شروطه على الحلفاء، من باب الحيطة. ولكي تتجنب الحكومة العثمانية حدوث أي اتصال بين القوميين العرب والحلفاء، قامت بنقل الجنود العرب إلى جبهة القوقاز و الدردنيل حيث عزمت قوات المحور توجيه ضربة قاضية لها من خلال سيطرتها على المضايق. تسبب إعدام جمال باشا في أغسطس 1915 للقادة العرب في سوريا فضلاً عن الهزيمة العسكرية التي مني بها الأتراك في جاليبولي في سبتمبر في تعميد التقارب النهائي بين الهاشميين والبريطانيين.

12أما الفصل الثاني من العام 1915 فقد خصص لتبادل المراسلات بين الشريف الهاشمي حسين والمفوض السامي في مصر هنري ماك ماهون Henry Mc Mahon، حيث نوقشت فيها آليات الثورة العربية الهادفة لإضعاف الإمبراطورية العثمانية من الداخل وتأسيس الدولة العربية الحديثة التي ستنتج عنها. لكن الطرفين واجها صعوبة في الاتفاق على النطاق الجغرافي لهذه الكونفدرالية العربية، فالشريف حسين لديه تصور واسع للعروبة ويطمح لتزعم دولة كبيرة تضم شبه الجزيرة العربية من الخليج الفارسي إلى البحر الأبيض المتوسط. أما الإنجليز المصريون فكانوا يرغبون في مد نفوذهم على الشرق الأوسط مع ضرورة التعامل بحذر مع المصالح الفرنسية في فلسطين ولبنان المسنودة من قبل مجموعة لها نفوذ كبير في وزارة الخارجية الفرنسية ووزارة الخارجية البريطانية التي تود مهادنة حليفها. ومع ذلك فقد أسس التواصل بين الشريف حسين و ماك ماهون للمفاوضات الدبلوماسية التي دارت في لندن بين مارك سايكس Mark Sykes و فرانسوا جورج بيكو François Georges‑Picot من يناير إلى أبريل 1916. عقب هذه المفاوضات، أعطى البريطانيون الموافقة على إقامة محمية فرنسية في شمال الجزيرة العربية وعلى تدويل فلسطين، وفي تلك الفترة لم يتم إبلاغ الشريف حسين وبطانته بمضمون الاتفاقية. ولم يكن مشروع الشريف حسين حول إقامة دولة عربية كبيرة يحوز على الإجماع في الجانب البريطاني، فحكومة لندن رغم أنها مدعومة بشكل كبير من الإنجليز المصريين إلا أنها ظلت خاضعة لسيطرة "الغربيين" أنصار تركيز القوى على الجبهة الفرنسية والذي لا يرون أن حرب المشرق تمثل أولوية. أما الإنجليز الهنود فلا يرغبون في رؤية دولة عربية مستقلة قد تهدد مصالحهم في البحر الأحمر. لكن الجيوش البريطانية العالقة في فلسطين بدأت تتعثر في بلاد الرافدين جراء المقاومة التي لقيتها من الشيعة المتحالفين مع السلطة العثمانية، كما أن الهزيمة الساحقة للإنجليز الهنود أثناء حصار كوت العمارة في الفترة من أغسطس 1915 إلى ابريل 1916 عززت موقف المعسكر الإنجليزي المصري – وخاصة المكتب العربي في القاهرة – فدعوا إلى عقد اجتماع أسموه "مؤتمر البحر الأحمر" مع الإشراف للتحضير لوسائل الثورة.

13أدى إعلان الإمبراطورية العثمانية عن وصول تعزيزات إلى المدينة المنورة بتسريع الأمور، فاندلعت الثورة العربية في 5 يونيو 1916 عندما تسبب الأميران فيصل وعلي بفرار 500 جندي عربي من الجيش التركي في المدينة بعد إعلانهما، بأمر من أبيهما الشريف حسين، أنهم لم يعودوا يعترفون بشرعية اسطنبول على مملكة الحجاز، ويبدو أن القاهرة لم تكن على علم بذلك لكن البريطانيين لم يخفون دهشتهم لهذه "المفاجأة السارة". وقد عرض الشريف حسين في إعلانه الصادر بتاريخ 9 يونيو 1916 الأسباب الدينية التالية:

"لقد يسر الله بعظمته وقدرته لهذه البلاد صحوتها كما قادها بقوته وعزته إلى تحقيق استقلالها وكلل جهودها بالنجاح والتوفيق، بعد أن وضعنا حدًا لاستغلال موظفيها وحراس حاميتها بحيث أصبحت بلادنا مستقلة منفصلة عن بقية المناطق التي لا تزال تئن تحت وطأة من يزعمون النصر من "جماعة الوحدة": لقد صارت بلادنا مستقلة تماماً بالمعنى الحرفي للكلمة، استقلالًا لا يخالطه أي تدخل أجنبي أو سلطة أجنبية".

14وهكذا قدم الشريف حسين نفسه كمدافع عن الإسلام إزاء السياسة العلمانية للجنة الاتحاد والتقدم التي عملت على "التدمير غير الشرعي للرابط الوحيد الذي يجمع بين السلطنة السنية وبقية المسلمين في العالم"، وهو اتباع القرآن والسنة. لكنه تجنب اتهام السلطان الاسطنبولي أو تقديم نفسه كخليفة، أملاً ربما في حصوله على الاعتراف بكونه ملك العرب وأمير المؤمنين، على الرغم أن كيتشنر Kitchener لم يستبعد هذه الفرضية منذ عام 1914، ولا ماك ماهون في العام التالي في إحدى مراسلاته مع الشريف حسين.

15أثناء هذه الانشقاق، عين الأتراك "شريفًا منافسًا" – على حد تعبير لوي ماسينيون Louis Massignon – وهو الشريف علي حيدر، الذي نشر إعلانًا مضادًا بتاريخ 9 أغسطس يتهم فيه الشريف حسين بتحالفه مع العدو النصراني وبسعيه إلى "وضع بيت الله وقبلة الإسلام وقبر النبي تحت وصاية الحكومة النصرانية".

16وفي ظل حرب الشرعيات هذه، اختار الحلفاء مرشحهم وهو الشريف حسين، وقد وصفه الملازم توماس إدوارد لورنس العرب من المكتب العربي، أحد أقسام المخابرات البريطانية في القاهرة، بأنه "رجل كريم المحتد فطين عنيد ورع"، أما وزارة الخارجية الفرنسية فاعتبرته بأنه "رجل شديد النشاط والاستقامة والعناد". أما الحلفاء فكانوا يرجون أن تؤدي هذه الثورة على هيئة "جهاد مضاد" إلى إنهاء خطر فكر الوحدة الإسلامية فقد كتب المقيم العام ليوتي Lyautey عندئذ ما نصه:

"من مصلحتنا تفريق الناس أكثر من توحيدهم وذلك سواء في المجال الديني أم المجال السياسي".

17بالنسبة إلى وزير الخارجية الفرنسي، كان بقاء النفوذ الفرنسي في شمال أفريقيا مرتبطًا بالضرورة بدعم الثورة العربية، فإن كان التمرد قد نجح بدون دعم فرنسا، إلا أن هذه الأخيرة واجهت عاجلاً أو آجلا ثورة فكر الوحدة الإسلامية في مستعمراتها، أما رؤية وزارة الحرب فكانت أكثر هجومية، فهذا التمرد قد يمتد إلى الشعوب في المشرق وربما يجهز لتدخل فرنسي في سوريا. من وجهة النظر العسكرية، سيؤدي هذا إلى شل حركة القوات التركية. أخيرًا:

"من وجهة النظر الإسلامية، سيؤدي هذا إلى دفع غالبية شعوبنا الإسلامية إلى اعتبار الأتراك كمعتدين على الديار المقدسة وسيزيد بالتالي من ولائهم لفرنسا التي تحارب حلفاء العثمانيين".

18أما البريطانيون فظلوا منقسمين حول فكرة الدعم الممكن تقديمه للثورة، فمبادرة الشريف حسين التي دعمها، حتى لا نقول شجعها الإنجليز المصريون، تعرضت لانتقادات حادة في الهند التي لا يزال يحظى فيها خليفة اسطنبول بشعبية حقيقية، وقد فضلت دلهي الاستبقاء على الوضع الحالي، أي تشرذم الجزيرة العربية إلى عدة إمارات تحت الوصاية البريطانية، أكثر من دعم مشروع الكونفدرالية العربية التي تسانده القاهرة.

19ومن العسير أن يجتمع "أمراء الصحراء" هؤلاء على كلمة واحدة، فقد تحالف أمير جبل شمر القوي، ابن الرشيد، مع الإمبراطورية العثمانية، وكان أمير نجد، الأمير عبد العزيز بن سعود، عدوًا شخصيًا للشريف حسين. كان الشريف يرغب في الحفاظ على استقلالية عمله فعقد في عام 1917 مع الإنجليز الهنود معاهدة ضمان من أي تدخل خارجي وحصل على دعم مالي على غرار بقية الشيوخ العرب المتحالفين مع بريطانيا العظمى، وفي النهاية التحقت فقط قبيلة حرب وأمير عسير، سعيد إدريس، بالثورة، كما اضطرت بريطانيا للضغط الدبلوماسي على أمير عسير حتى لا يعترض على زعامة شريف مكة.

20على الأرض، استفاد الهاشميون من الدعم المسلح لقرابة ثلاثين ألف بدوي، فسيطروا على الحامية التركية لمكة في 12 يونيو 1916، ثم استسلمت بقية الوحدات المتحصنة في القلاع خارج المدينة في 19 يوليو، وفي تلك الإثناء أصيب بعض الحجاج المتواجدين في الديار المقدسية ببعض المقذوفات التركية كما احترقت كسوة الكعبة، وقد استغل الحلفاء بشكل كبير هذه الأحداث لصالح دعايتهم. أما المدينة المنورة المتحصنة بأسوارها والمزودة بالمؤونة الغذائية وبالجنود بفضل خط الحجاز الحديدي فقد صمدت من جهتها أمام الهجمات المتكررة لابن الشريف حسين، وكان سقوط ميناء جدة في 16 يونيو أصعب مما هو متوقع فاحتاج إلى مساندة الطائرات والطرادات البريطانية. لكن الانجليز المصريين اكتفوا بتزويد الشريف بالمئونة والسلاح والعتاد نظرًا لعدم قدرتهم على إنزال وحدات عسكرية فورا في الميناء.

21في المقابل، كان قرار إعادة فتح الحج مرتبطاً بانطلاق الثورة كما يشير إلى ذلك الملازم دو سان كونتان في برقية أرسلها بتاريخ 10 يونيو:

"يعتزم الإنجليز في الأيام القليلة القادمة الترويج الكبير لهذا التمرد فقرروا أن يعيدوا فتح أبواب الحج، إذا نجحت الثورة، فهذا الإجراء سوف يرضي الشريف حسين الذي سيسترد عوائده وبحدث انطباعًا جيداً في العالم الإسلامي".

22أما الحلفاء فقد راو أن السماح بالحج في فترة الحرب يعني الاعتراف الفعلي بسلطة الهاشميين على الحجاز، كما أن هذا القرار سيعد تكذيبًا لدعاية الحركة الإسلاموية التي دبرتها ألمانيا وبالتالي فهو أفضل وسيلة لنزع الشرعية عن خليفة اسطنبول وإضعاف الإمبراطورية العثمانية من الداخل. أما وزارة الخارجية الفرنسية فقد كتبت:

"ليس ثمة أفضل وسيلة للدعاية من السماح لرعايانا للمسلمين بأن يشاهدوا بأنفسهم وعلى ارض الواقع القطيعة التي حصلت لتوها بين شريف مكة وسلطان القسطنطينية".

23وهكذا جرى العمل على ترويج الفكرة البريطانية من خلال "تكليف بعض الشخصيات المهمة بالتواصل أثناء الحج مع الشريف الكبير والتأكيد على المشاعر الودية نحوه والتطرق معه لقضية نزول الحجيج بعد أن استفسروا عن المكان الملائم وطلبوا من الشريف تأمين حماية هذه الأماكن".

المبادرة الفرنسية وردود أفعال الحلفاء

سابقة نزل الإيواء المغاربية

24تشير "قضية النزل" إلى المشروع المطروح قبل الحرب العالمية الأولى بشأن فتح دور إيواء في المدن المقدسة، وكان قنصل جدة ليبيسييه Lépissier قد اقترح هذه الفكرة في عام 1911 بغرض إيجاد حل لمشكلة الحجاج الفقراء. وقد وضع هذا المشروع على جدول أعمال الجلسة الثانية للجنة المشتركة الوزارية "سيام" بتاريخ 29 سبتمبر 1911، لكنه ترك بعد ذلك لأسباب مالية، لكن هذه القضية طرحت مجددًا نهاية العام 1915.

25ويبدو أنها كانت الرد على مشروع انتقال القيصر من اسطنبول بعد أن التحمت الإمبراطوريات المركزية والإمبراطورية العثمانية في صربيا وبلغاريا. خشي الحلفاء عندئذ من تفاقم قوة حركة الوحدة الإسلامية، ففي 2 ديسمبر 1915، اعتزمت اللجنة الوزارية المشتركة "سيام" صرف 500 ألف فرنك في أسرع وقت ممكن لافتتاح النزل في مكة المكرمة والمدينة المنورة، على هيئة وقف "للتأكيد على طبيعتها الدينية" وتخصيصها "لإثارة اهتمام رعايانا المسلمين وإظهار مدى احترام حكومة الجمهورية لمشاعرهم الدينية وراحتهم ومصالحهم المادية". كان على هذه الأموال أن تودع مباشرة لدى "الشريف الكبير لمكة الذي يحظى في أعين المسلمين باحترام كبير باعتباره من ذرية النبي" وذلك بواسطة أحد رؤساء الأخويات الإسلامية التي ثبت ولاؤها له كالأخوية التيجانية أو القادرية، على أن ينتقل هذا الوسيط إلى جدة على متن باخرة فرنسية بحراسة طرادة حربية. وهكذا فإن:

"هذه العملية لن تمر مرور الكرام في أعين المسلمين وسيكون لها وقع حقيقي عليهم وستثبت أن الحلفاء ليسوا أبدًا في صراع مع الإسلام وأنهم يستطيعون، على غرار الإمبراطور الألماني، إيجاد جماعات تدعمها في العالم الإسلامي أثناء الحرب الراهنة".

26أعلنت اللجنة الوزارية المشتركة "سيام" في 2 ديسمبر 1915 عن رغبتها في طرح مشروع قانون بهذا الشأن على مجلس النواب بحسب الإجراءات المستعجلة، وقد تم الأمر كذلك في الأسبوع التالي، ففي 31 يناير 1916 تم إقرار المشروع الذي قدمه بول بلويزين Paul Bluysen "الخاص بالسماح بتخصيص مبلغ 500 ألف فرنك لصالح إنشاء فندقين في مكة والمدينة لإيواء الحجاج الفقراء القادمين من المستعمرات الفرنسية". وقد تم اعتبار هذه النزل بصفتها "شهادة على القرار بالأخوة المستحقة تجاه آلاف المسلمين الذين يقاتلون تحت الراية الفرنسية". كان الحل المطروح يتمثل بإنشاء هذه النزل، على غرار الدول الأخرى المتعددة الموجودة في الحجاز، من عدة مرافق وجعلها وقفًا دينيًا تحت رعاية الشريف بالإضافة إلى قيم يختاره شيوخ الأخوية نظرًا لسلطتهم المعنوية، وبالتالي أصبح الهدف هو أن تحل هذه النزل محل الأخويات التي كانت في العادة تؤوي الحجاج داخل الديار المقدسة.

27تم التصويت بصفة مستعجلة على هذا المشروع دون استشارة حكومات شمال أفريقيا، التي تبنت ردود أفعال متباينة كثيراً، فقد اعترضت الجزائر بشدة على ذلك، إذ رأى الحاكم العام لوتو Lutaud سياسة مخالفة لتطبيق قرار الفصل بين الدين والدولة الصادر في عام 1905، بينما كانت مبادئ الإدارة المباشرة "تهدف دائمًا إلى الفصل بين المصلحة المعنوية والمادية للمسلمين وبين واجباتهم الدينية غير المتوافقة مع التقدم التدريجي في عملية اندماج المسلمين". علاوة على ذلك، اعتبر أن هذا النزل الفندقية تشكل تشجيعًا لسفر الحجاج وطريقة مثلي للثناء على "الغريزة التنقلية" للمسلمين الفرنسيين، وبالتالي فإنها ستعزز من قوة "هذه الفريضة الدينية الأكثر خطورة علينا من كافة الجوانب". أما المقيم العام المغربي فقد اعتبر أن المشروع غير مناسب، لأن المغاربة وهم ذوي خبرة في السياسة سيرون في هذا المشروع تماشيًا فقط مع الظروف، فلماذا نقوم الآن بالتلطف لسكان الجزيرة العربية الذين لم نلق لهم أي بال حتى الآن؟ أما عن فكرة توسيط الأخويات، فلا يصح أن ننسى أنها تتنافس فيما بينها "تمامًا كالجمعيات الكاثوليكية". في الأخير يشوب هذا المشروع نوع من البدعة الدينية لأن الأوقاف لا تكون من المسلمين، وبالتالي فإن الحل الوحيد برأي المقيم المغربي هو إيداع هذه الأموال لدى سلطان المغرب الذي يتولى بنفسه شراء الدور وجعلها وقفًا في سبيل الله. كان الصوت المعارض الوحيد هو صوت المقيم العام في تونس الذي أشار إلى أن هذا المشروع نال استحسان شعوب في المغرب هي الأكثر حبًا للأتراك لاعتبارات تاريخية، واكتفى أيضًا بالإشارة إلى أن حكومة الباي ترى أن هذه المبالغ المصوت عليها غير كافية. وعلى حد رأي المقيم العام فإنه كان بإمكان بريطانيا العظمى أن تتبنى موقفًا مثاليًا في هذا الشأن إن لم تتدخل في إدارة شؤون الأربطة والنزل (تكيات) المتعددة الموجود في مستعمراتها إلا في حالة مواجهتها لصعوبات مالية. كما أردف الكاتب في ملاحظاته أنه "لطالما كانت أعمال بريطانيا سرية حتى أنه لا يكاد يشك فيها قليل من الأفراد". وفي الخلاصة، فإنه على الجمهورية أن تستفيد من نموذج تأسيس الزوايا، المصنفة كأوقاف خاصة يديرها المقدمون moqaddems. ومع ذلك فثمة نقاط وقع عليها الاتفاق بين المحميتين، تتمثل الأولى في ضرورة "عزل الشعوب المختلفة القادمة من شمال أفريقيا الفرنسية الذين يعيشون منفصلين تمامًا أثناء الحج ويتم تجميعهم وفقا للجنسيات أو حتى القبائل" وذلك داخل النزل الفندقية. أما نقطة الالتقاء الثانية فتتمثل في الرغبة بإشراك باي تونس وسلطان المغرب في هذا العمل. عند عودة ليوتي إلى مزاولة الأعمال القنصلية في الرباط، اقترح توزيع المهام على النحو التالي: يتولى باي تونس بتشكيل أوقاف المدينة – التي لا زالت تحت الاحتلال العثماني –، بينما يتولى سلطان المغرب إدارة أوقاف مكة. هذه السيادة الواضحة للمغرب تظهر أكثر عند طرح قضية إرسال الوفد الرسمي للحجاج الفرنسيين إلى الديار المقدسة بغرض تنفيذ مشروع الفنادق هذه، إضافة إلى مآرب أخرى.

إرسال وفد رسمي في موسم حج 1916

28يبدو أن وزارة الخارجية الفرنسية قد انفتحت على رأي ليوتي منذ 15 يونيو 1916 بخصوص إمكانية إرسال شخصيات إسلامية مهمة إلى الحجاز للتواصل مع الشريف والتأكيد "على المشاعر الأخوية للحكومة الفرنسية إزاءه". على هذه المبادرة التي شجعها أنصار التدخل الفرنسي في المشرق أن تكون الفرصة المواتية لفرنسا لبسط نفوذها في منطقة لطالما واجهت صعوبات كبيرة في توطيد سلطتها فيها، كما أنها امتازت بكونها ألزمت البريطانيين بالتدخل عسكريًا في الحجاز.

29اتخذ أريستيد بريون Aristide Briand في 2 أغسطس 1916 قرارًا رسميًا – وصفه البعض بأنه "محمل مغاربي" – بإرسال بعثة رسمية إلى الأماكن المقدسة، تتمثل في مرافقة وفد سياسي لـ 600 حاج مغربي، ويتكون الوفد من "بعض الشخصيات الدينية البارزة مضمونة الولاء تسلم للأمير الهدايا والأعطيات"، على أن يصحب هذا الوفد بعثة عسكرية مؤلفة من جنود مسلمين بقيادة رئيس فرقة من القضاة وتتمثل مهمتها الأساسية في معرفة الاحتياجات العسكرية للشريف، وتسهيل عبور الحجاج إلى الحجاز نظرًا لأن الجيش العثماني المتحصن في المدينة المنورة لا يزال يمثل خطراً على الحج. أوكلت مهمة التنسيق بين الوفدين السياسي والعسكري للعقيد بريمون Brémond بصفته قائد الحملة العسكرية في مصر بدلًا من القنصل الفرنسي في جدة. وقد تم اختيار هذا الضابط نظراً لإتقانه اللغة العربية والثقافة الإسلامية فضلًا عن خدمته كضابط في الحملة العسكرية في المغرب بين عامي 1901 و 1914.

30يبدو أن الاختيار المغربي كان حاسمًا في تنفيذ هذه المهمة، كما أن موقف المقيم العام ليوتي يتطلب بعض التوضيحات، فمن حيث المضمون يرى ليوتي بعين الرفض فكرة إقامة خليفة جديد في المشرق بحيث يتولى هذا المنصب شريف مكة. والسبب هو أن الشريف يدور في فلك البريطانيين وقد لا يتردد في استخدام نفوذه خلافًا لهيبة فرنسا، وعليه فإن ليوتي يفضل إضعاف الرابط بين مسلمي شمال أفريقيا والحج إلى مكة "تدريجيا وخفية"، وهذا سيسمح بتحقيق المشروع المنافس وهو تنصيب خليفة في المغرب متمثل في شخص سلطان المغرب.

31كان الحلفاء يعرفون نوايا ليوتي، فقد قرر الانتداب الإيطالي في طنجة دعمه ببرنامج كبير مخصص "لتوطيد حق سلطان المغرب في وراثة محتملة لإمارة المؤمنين"، وعلى هذا النهج كتب نظيره البريطاني، القنصل هيربيرت وايت Herbert White إلى وزارة الخارجية البريطانية أنه من المحتمل أن المقيم العام اعترض على إرسال وفد من المغاربة إلى الشريف لتجنب إثارة سخط سلطان المغرب الذي لم يعترف أبدًا بشرعية سلطان اسطنبول.

32لكن المصادر الفرنسية تنبئنا عن شيء آخر مختلف تماماً، فقد اطلع ليوتي في رسالة أرسلها بتاريخ 26 يونيو 1916 إلى ارستيد بريون، الذي عينه بعد بضعة شهور وزيراً للحرب، مدى اهتمامه بتنظيم الحج الذي سيشكل فرصة مواتية لطرح قضية النزل المغاربية. كما اقترح تعيين شخصية إسلامية مكلفة بقيادة وفد الأعيان، وسرعان ما طرح عندئذ اسم سي قدور بن غبريت، الصديق لشخصي للعقيد بريمون Brémond، وهو جزائري من مدينو سيدي عباس يبلغ من العمر ثمانية وأربعين عامًا وأديب متمرس على الدبلوماسية، كما عمل مترجمًا لدى الانتداب الإيطالي في طنجة، وقد لاحظ مهارته المقيم ليوتي وعينه رئيسًا للمراسيم الشريفية. تشكل هذه الشخصية حلقة هامة في المشروع السياسي للمقيم الهادف إلى إعادة ترتيب وظيفة الشريف وسلطاته. ولا يظهر التناقض بين هذين الموقفين – صرف أنظار المغاربة عن المشرق من جهة وتشجيع إرسال بعثة سياسية إلى الشريف حسين من جهة أخرى – إلا إذا نظرنا إلى هذه البعثة باعتبارها أفضل وسيلة أمام ليوتي – الذي أشرف على تشكيل البعثة السياسية – لتحاشي أي اعتراف مغامر بالخلافة الهاشمية. وعليه فان هذا المكان الذي شغله "المغاربة" في السياسة العربية لفرنسا لم يتأثر لاحقًا وخصوصًا بعد إقامة الانتداب السوري.

33غير أن هذه البعثة أرسلت إلى هناك باسم رئيس الجمهورية لأن الجزائر تخضع للإدارة المباشرة ولأنه لا ينبغي الحسم بين سلطان المغرب وباي تونس، فقد اكتسبت هذه البعثة اعتماداً مالياً كبيرًا يقدر بمليون ومئتين وخمسين ألف فرنك ذهبي من المساعدات المدفوعة للشريف ومبلغ تسعمائة ألف فرنك ذهبي لشراء الهدايا المتنوعة وتسليمها للشخصيات البارزة في الحجاز.

ردود أفعال الحلفاء

34استقبل البريطانيون ببرود شديد هذه المبادرة.، وقد أطلع وزير الخارجية الانجليزي اللورد هاردينج Lord Harding "بصفة شخصية" سفير فرنسا في لندن، جول كامبون Jules Cambon، أن من شأن هذا المشروع إثارة قضايا بالغة الحساسية للحكومة البريطانية لأنه إن تم فعلًا فستجد بريطانيا نفسها مضطرة لتقليد فرنسا وإرسال وفد من النواب المسلمين إلى الشريف الكبير وإن تشكيل هذا الوفد سيثير بالتأكيد نقاشات حادة في الهند. كما أن ردة فعل المفوض السامي البريطاني في مصر جاءت لتوها أيضًا فقد عرض مباشرة على سفير فرنسا في القاهرة مخاوفه بخصوص تأمين طريق جدة – مكة. وخلف هذه الملاحظة العابرة ترتسم معالم صراع حقيقي على النفوذ بين هاتين القوتين.

"الأهم من الحج – كما كتب دوفرونس Defrance سفير فرنسا في القاهرة إلى وزيره – هو إرسال وفد فرنسي يبدو أنه أثار انطباعًا كبيرًا لدى المفوض السامي الذي قلما يرغب برؤية الشريف على علاقة مع جهات أخرى من غير الإنجليز: فقد بدأ السكان المحليون والشاميون المسلمون والنصارى يلحظون أن الشريف طور على ما يبدو علاقة حصرية مع الإنجليز وكانوا مستغربين لذلك: ولذا فإن الفرصة مواتية وسانحة للتخطيط لإرسال وفد فرنسي".

35تأكد هذا الانطباع من خلال برقية أرسلها المفوض السامي البريطاني في القاهرة إلى وزارة الخارجية البريطانية:

"لقد قلت للوزير الفرنسي دوفرونس إن الوقت لم يكن مناسبًا على الأرجح لإرسال مثل هذا الوفد ولا أظن أن بإمكاننا الاعتراض على هذا المشروع لكنه يدل على رغبة الحكومة الفرنسية في إقامة علاقات مباشرة مع الشريف وربما التدخل في شؤون الحجاز. كانت النقطة الأولى حتمية نظراً للمصالح الفرنسية في شمال شبه الجزيرة العربية لكن كافة المبادرات المتخذة في الاتجاه الأخير (خارج إطار التمثيل القنصلي في جدة) تم إحباطها فوراً من جهة فرنسا أو من بقية القوى الأخرى".

36كان المفوض السامي يرغب في دعم جهود الهاشميين وحصل على موافقة وزارة الخارجية البريطانية من خلال تعيين العقيد ويلسون Wilson في يوليو 1916 ممثلاً لبريطانيا في الحجاز. ومع أن مهمة هذا الحاكم السابق لبور سودان بصفته مستشارًا عسكريًا ووسيطًا بين القوى المصرية والهاشمية تعد سياسية بامتياز، فقد كان القصد عدم إثارة شكوك العرب أو الحلفاء من باب أولى. وعليه فقد تقرر أخيرا منحه لقب "ضابط الحج" بدلا من "الحاكم" أو "القنصل"، وعين إلى جانبه، فضلاً عن عدة وكلاء مسلمين، طبيب مختص بإقامة مستشفى ميداني. كان "مكتب الحج" هذا في جدة الهيئة السياسية للبريطانيين في الحجاز وقد أضيف إليه، على غرار البعثة الفرنسية، بعثة عسكرية أوكلت قيادتها للرائد نيوكومب Newcombe، المدير المساعد لمكتب المخابرات. كانت ردود أفعال الحلفاء على هذه المبادرة فورية، فقد كتب السفير الفرنسي في القاهرة ما يلي:

"يبدو لي أن الوضع الحاصل في الحجاز يستحق اهتمامنا بشده لأنه قد يفضي إلى ما يشبه المحمية الخفية أو الاحتكار لصالح إنجلترا. إن فكرة إرسال بعثة فرنسية إلى الشريف مواتية جدًا لكن علينا أن نتساءل إن كان هذا كافيًا وإن كان من اللازم إرسال وكيل لنا بحيث يقيم في جدة. وسيكون الحج الفرنسي المقبل فرصة لإعادة فتح قنصليتنا في هذه المدينة حتى وإن منحنا وكيلنا، نحن أيضاً، لقب وكيل الحج".

37أما المجلس الحكومي الإيطالي فقد اقترح الحل التالي على حاكم طرابلس:

"نظرا للوضع الراهن في الحجاز الذي تسبب في حصوله وجود الوكلاء الانجليز والفرنسيين والحجاج المصريين، فإن غيابنا عن الحجاز سيعود علينا بأضرار سياسية، ومع أن الحج الليبي محدود من حيث العدد إلا انه سيكون فرصة جيدة لإرسال وكيل لنا إلى جدة لحماية حجاجنا".

38هذا المبعوث الذي أرسل بموافقة الحكومة الإنجليزية لم يكن سوى بيرنابي، نائب قنصل إيطاليا في جدة عام 1914 وحصل هو بدوره على لقب "ضابط الحج".

39يعتمد الموقف الرسمي لوزارة الخارجية البريطانية على توازن هش، فالقصد رسمياً هو عدم حدوث تداخل مع الثورة العربية حتى لا تسقط شرعيتها في عيون مسلمي الإمبراطورية وبالتالي إثارة حركات التمرد في الهند، أما القصد بطريقة غير رسمية هو عدم التسامح مع وجود أي سلطة أجنبية هناك.

40وبعد مصادقة البريطانيين على مبدأ البعثة الفرنسية، بذلوا قصارى جهدهم للحد من أثرها السياسي، ففي سبتمبر 1916، اقترح اللورد جراي Grey على جول كومبون ألا تمنح البعثة الفرنسية أي صفة رسمية لأنها قد تؤثر على سمعة الشريف في أعين العرب، ويمكن عندئذ تقديمها على أنها مبادرة دينية خالصة قام بها المسلمون الفرنسيون أنفسهم بالاتفاق مع الجمهورية الفرنسية. أجابت وزارة الخارجية الفرنسية باستحالة ذلك لأنه، بغض النظر عن مذهب الجمهورية فيما يخص الحياد الديني، سوف يتسبب إرسال بعثة ذات طابع ديني "بعاقبة سيئة وهي طرح مسألة الخلافة العربية".

41بعد إقرار الطابع السياسي للبعثة الفرنسية، حدد بن غبريت الأهداف التالية للبعثة: إظهار دعم فرنسا للشريف الكبير في مكة، الحصول منه على تصريح بشراء فندقين في المدن المقدسة، تمثيل الإسلام الفرنسي في جانبه الدبلوماسي. أما الملازم كادي Cadi فكانت مهمته العمل كوسيط بين بريمون والسلطات الهاشمية بغية تسهيل الحج من خلال إسناد جهود بن غبريت وتقديم المشورة للشريف فيما يخص طلبه للدعم العسكري. لكن القضية السورية لم تكن أبدًا غائبة عن ذلك كله، فبالنسبة إلى ارستيد بريون:

"قد يمثل حضور جنودنا في الجزيرة العربية مظهرًا من مظاهر قوة فرنسا في أقاليم لم تكن الظروف مواتية لفرنسا لنشر قواتها هناك حتى يومنا هذا، رغم أن لفرنسا أكبر مصلحة في إظهار قوتها للجميع لتحقيق أغراضنا المستقبلية في المشرق".

42وهكذا طلب من الملازم كادي أن يحشد حوله جميع الأفراد الشاميين الذين لا يزالون متواجدين حينئذ في مكة وأن يهتم بهم "بطريقة خاصة"، ويمكن تنظيمهم في وحدة ملحقة بالقوات بما يسمح لهم بتلقي تأهيل عسكري متطور وتعلم اللغة الفرنسية.

43التزمت وزارة الخارجية البريطانية بدورها، ورغبة في ملاطفة حليفها الفرنسي، ببذل ما في وسعها للإسهام في نجاح هذه المهمة، فطلبت من المفوض السامي في مصر تقديم العون للعقيد بريمون فيما يخص علاقاته مع السلطات العسكرية. أما العقيد ويلسون فقد أخذ على نفسه تسهيل تنقل البعثة الفرنسية في مكة وإبلاغ الشريف مسبقًا بوصولها. غير أن الموقف البريطاني بخصوص طبيعة المبادرة الفرنسية لم يتطور، فقد ذكرت المصادر، بصفة سرية، أن هذه البعثة لن تقدم إلى الشريف باعتبارها بعثة سياسية، وأخيراً أطلق الشريف حسين عليها اسم "البعثة المدنية والعسكرية الفرنسية الإسلامية" حرصًا منه على عدم خسارة تعاطف البريطانيين.

الحج في عام 1916: "الحج الحالم"؟

44يشكل موسم حج عام 1916، على حد قول المفوض الحكومي الذي أشرف عليه، أول حج تتولى تنظيمه بالكامل السلطة الحكومية، فالنموذج الذي سار عليه الحج في الإمبراطورية الفرنسية في عام 1916 اختلف كثيرًا عن العادات السائدة في فترة ما قبل الحرب، لكنه لم يكن بعيدًا عن نموذج المحمل المصري أو الشامي.

البعثة السياسية أو "عملية بوتمكين"؟

45شارك 293 جزائري و 200 تونسي و 168 مغربي في حج عام 1916، وقد حصلت صعوبات عند اختيار الوفد ففي الجزائر تحديدًا حيث كانت الطبيعة الجوهرية السياسية لهذا الوفد والخوف من الغواصات الألمانية عوامل تثبطهم من السفر، فقد تراجع في اللحظة الأخيرة عدة مئات من الحجاج القادمين إلى الجزائر، أما في محافظات وهران والجزائر فقد امتنع الزعماء والأعيان عن المشاركة. وبخصوص حالة الجزائر فقد علق أحد المديرين الاستعماريين أن هذه حالة خاصة بمحافظة "تركت فيها السيطرة التركية أكبر قدر من الذكريات (...)، كما أنها المحافظة التي تغلغل فيها الاستعمار بقوة واختلط سكانها المحليون بكثرة مع الشعب الفرنسي فصاروا على اطلاع أكبر بما يحصل في العالم الخارجي وهي من أقل المناطق تجاوباً مع أعمال السلطة الإدارية". وببدو أن التحريض المتكرر للحكومة العامة مسنودة بضغوط من الأسر النافذة كانت العامل الحاسم في هذا الوفد أكثر من مجرد الإغراء برحلة مجانية إلى الحج، فقد قدم بعض ممثلي العوائل الكبيرة المساعدة أملًا منهم في تحصيل مكافآت مستقبلية كمنحهم بعض الامتيازات أو التسهيلات لحج أقاربهم.

46وهذا ما حصل في الجزائر في حالة محمد زين الذي وقع عليه الاختيار كرئيس لمجموعة الحجاج الجزائريين، وقد كان قائدًا لجوقة الشرف "وامتاز بمظهره الخارجي الجميل وشخصيته الجادة"، وقد تزعمت أسرته قبيلة حركتا وعرفت بولائها منذ بداية الأعمال العدائية. أما بقية الحجاج الجزائريين فقد مثلهم الموظفون أو الشخصيات الدينية ومن بينهم المقدمون في الأخويات. هذه النقطة الأخيرة تشير إلى تغيير جذري في موقف الحكومة الجزائرية من الأخويات فلم تدع أي من الأخويات إلى التمرد عند إعلان سلطان اسطنبول للجهاد وعملت الحكومة على الاستفادة من نفوذها المفترض بحيث تقدم الثورة العربية بصورة أفضل. أما الحجاج المغاربة فكانوا تحت إشراف الباشا ساليه Salé والتونسيين بقيادة مفتي القيروان، كما تضمن الوفد السياسي بزعامة سي قدور بن غبريت سبعة أفراد كاملي العضوية منهم جزائريان وتونسيان ومغربيان ومندوب من أفريقيا الغربية الفرنسية، بالإضافة إلى سكرتيرين، فيكون مجموع الوفد تسعة أعضاء.

47بالنسبة إلى هذه الرحلة المشتركة بين المستعمرات الثلاث المغاربية، كان لا بد من اختيار مفوض حكومي جزائري لديه خبرة في هذا النوع من الأسفار، فوقع الاختيار على مازيير Mazières، مدير المنطقة المشتركة وقد أشرف سابقًا على حج عام 1913، الذي كان آخر حج حصل على تصريح في تلك الفترة.

48وقد تكفلت الحكومة الفرنسية باستئجار الباخرة بهذه المناسبة فاختارت سفينة "L’Orénoque"، وهي باخرة مريحة تابعة لشركة البريد البحري CMM. وتشهد المذكرات اليومية للكابتن جول جيو Jules Guillaud، المحفوظة في الغرفة التجارية بمرسيليا على مدى العناية المبذولة لتجهيز السفينة واختيار الطعام المحمول فيها بحيث يتناسب مع العادات الغذائية للدول المغاربية الثلاثة. انطلقت هذه السفينة من مرسيليا في 2 سبتمبر 1916 ورست في البدء في الدار البيضاء بتاريخ 5 سبتمبر حيث حظيت باستقبال رائع من قبل السلطات هناك، وفي كل محطة توقف يتكرر المشهد ذاته: يستقبل الأعيان المسلمون في مقر الحكومة ويتلقون في المقابل زيارات من السلطات التي تأتي لتحية الحجاج والثناء عليهم ثم يعبر لهم الحجاج عن مشاعر العرفان والولاء.

49ثم غادرت الباخرة "لورينوك" الجزائر إلى تونس في 13 سبتمبر وكانت آخر محطة توقف لها في المغرب العربي، وكانت الباخرة مزودة بمدفع عيار 140 ورافقتها طرادة حربية إلى رأس الرجاء الصالح حيث تكفلت بحمايتها عدة أطقم متتالية من الدوريات البحرية الفرنسية والبريطانية. ونظرا لأن موسم الحج توافق مع أجواء الحرب فقد تمت العملية على أقصى درجة من السرية وتمت المراقبة الدقيقة لكافة البرقيات التي يرسلها الحجاج من الراديو المحمول على متن الباخرة. كما أن جو القلق المحيط أثار الشائعات حول إمكانية تعرض الباخرة لقصف بالطوربيدات، وعلى متن السفينة عمل المفوض الحكومي على تشجيع التواصل بين جماعات الحجاج لتطوير "الشعور بأن مسلمي أفريقيا الشمالية يشكلون عائلة واحدة تحت الحماية الودية والصدوقة لفرنسا". وقد أحاط بهذه الرحلة نوع من الترتيب الفني الدقيق حيث كان القصد من مرافقة الزوارق الحربية والمناطيد والطائرات المائية بعث الشعور بالطمأنينة والأمن عند الحجاج، لأن هذا الحج الدبلوماسي يعد في الوقت ذاته أشبه بالتمويه بالتمويه على غرار "عملية الغواصة بوتمكين" التي تظهر قدرة الإمبراطوريات المتحالفة:

"إن منظر المدن المزدهرة والسفن المتعددة على البحر أو في الموانئ قد أعطى الحجاج الانطباع أننا نسيطر مع الإنجليز على البحر، وكنا قد أخبرناهم أن العالم كله في حرب فغادروا معنا وفي أنفسهم بعض المخاوف المبررة، وقد اندهشوا أثناء رحلتهم الطويلة أنهم لم يكن لديهم سوى بعض الشبهات في وجود حرب:القطع الحربية المكلفة بحمايتهم، الأعمال الدفاعية الضخمة الممتدة على طول قناة السويس، التعبئة الكبيرة للجنود المسلمين تحت إمرة شريف مكة".

50"شبهات في وجود حرب": أي أن التوهم بوجود إمبراطورية قادرة على الحماية والتأمين يؤدي دورًا كبيرًا في أنفس الحجاج، ولو على الأقل حسب تصور مراسلات السلطات الاستعمارية.

51فأفراد السلك الدبلوماسي والقنصلي شركاء في عملية الدعاية هذه، ففي مصر مثلاً، تم تسهيل نزول الحجاج الراغبين في زيارة القاهرة، وفي بور سعيد نظم القنصل بنفسه زيارة للمستشفى الفرنسي أحد اكبر مآثر الأعمال الفرنسية في الشرق.

52وصلت الباخرة "لورينيك" إلى جدة في 25 سبتمبر وقد سبق الحجاج وفد سياسي وصل إلى جدة بعد مغادرته من مرسيليا في 6 سبتمبر بعد أن توقف في الإسكندرية، على متن الطرادة "ديستريه D’Estrées" في 20 سبتمبر.

53أما الإمبراطورية البريطانية فقد تولى تمثيلها أكثر من ثلاثة آلاف حاج، منهم 280 هندياً و 1 077 مصريًا، وقد تحفظ المصريون، على غرار المغاربة، على السفر بحرًا، لكنهم سافروا بعد ذلك على متن باخرتين تابعتين للشركة البريطانية "الخط البريدي الخديوي KML" المخصصة لنقلهم. وقد نقل المحمل على متن باخرة حربية تابعة للبحرية الملكية وتحمل الراية الخديوية ورافق المحمل 500 جندي بثياب الإحرام، ومدفعان جبليان ورشاشان، وكان ثمة خشية في الواقع من هجوم محتمل لاثنتي عشر كتيبة تركية على مكة مرسلة لحماية المحمل الشامي بقيادة "الشريف المعارض" حيدر. وقد طرح العقيد بريمون فرضية الإنزال العسكري في رابغ وناصر هذه الفكرة عندئذ أكثر من أي وقت مضى، بغية حماية الحجاج من دول التحالف، لكن سقوط الطائف في 22 سبتمبر بيد قوات الأمير عبد الله جعلت من الممكن تنظيم الحج بأمان.

54وفي مكة، اهتم الشريف حسين بعناية باستقبال الوفد الفرنسي، فقد كان مدركًا تمامًا أن هيبته كرئيس ودولة وحامي الديار المقدسة على المحك إزاء هذا الحج غير العثماني الأول من نوعه، ولهذا فقد أعطى هذا الحج انطباعًا بـ"الذهول والاستغراب" لدى كل المشاركين فيه. وعند اطلاعنا على نشرات المكتب العربي الذي تحول إلى الأعمال الدعائية للحرب نلحظ أن المبررات التقليدية لاستنكار الحج الإسلامي قد اختفت على ما يبدو. ولنبدأ بأمن الطرقات، فقد أقيمت محطات للحراسة وللماء في كل ستة كيلومترات على الطريق من جدة إلى مكة، ولتجنب الغارات المعتادة للبدو، منع السفر ليلاً، غير أن هذا الإجراء كان عديم الجدوى لأن البدو الموضوعين تحت المراقبة المباشرة للأمير عبد الله اظهروا سلوكاً ودياً تجاه الحجاج، وطيلة موسم الحج لم تحدث سوى حالة سرقة واحدة، وكانت مجرد محاول سرقة سرعان ما فتضحت. ولمنع الاحتيال التزم الشريف شخصيا بالرقابة المشددة على أسعار المياه والدور وأجور المطوفين وحتى الهدي، وإما الجمال فقد وضعت أسعار معقولة لاستئجارها وتم إيواء الحجاج الذين لم يجدوا مطوفين على نفقة الحكومة الهاشمية. وهكذا الحال بالنسبة إلى أسعار المواد الغذائية التي أصبحت معقولة بعد رفع الحصار البحري فنقص سعر القمح بمعدل 25% والأرز بمعدل 60%. حظي الحجاج الفقراء برعاية من السلطات في مكة وحصلوا كل يوم على سبعة لآلاف رغيف خبز ومساعدات نقدية. وحتى الوضع الصحي للحجاز – الذي لطالما كان مثار تشكيات الأوروبيين – فقد حصل على ثناء بالغ، إذ وجد المراقبون تقدمًا ملحوظًا في الأمور الصحية وخاصة في أماكن العبادة في مكة وعرفات ومنى حيث تم تعيين طبيب خاص للإشراف عليها، فصارت مخلفات الأضاحي تدفن بسرعة وبالطريقة الصحية. هذه النظرة المثالية للحج كانت تخدم مصالح الفرنسيين والإنجليز باعتبارها تمثل الصورة المرخص بها للحج.

55وفي غمرة الثناء والمديح صدر الصوت النشاز النادر من قبل الحجاج الهنود، فقد ندد أحدهم في تقرير أرسله إلى المقيم في عدن بجشع مشغلي السفن والجمالين والمطوفين وقدم عريضة كاملة بالشكاوي من غياب التفتيش الصحي ووساخة مدينة جدة وأعطال التجهيزات الصحية في منى. كتب هذا التقرير الضابط الهندي قدري J.S. Kadri وأصله من بومباي وكان عضوًا في الفرقة العسكرية التي ارسلتها الحكومة الهندية رغم تحفظها في دعم الثورة العربية. ذهب الملازم قدري في البدء إلى بور سودان قبل أن ينزل في جدة مع بعض الحجاج من الخرطوم على متن باخرة تابعة لشركة الخديوي للخط البريدي Khedivial Mail Line. وقد دهش لغياب التفتيش الطبي والإجراءات الجمركية وزادت دهشته كثيرًا لرؤيته الأوساخ في المدينة، لكن ذهوله الأكبر حدث لدى رؤيته قدوم 2 500 حاج هندي من بومباي. فقد عبر عن "الشعور الصادق الإنساني بالرضا والامتنان للعناية الخاصة التي أحاطت بها الحكومة الحجاج وحرصها على راحتهم والاهتمام الذي تلقوه من العقيد ويلسون، الوكيل البريطاني في جدة، وقد كان ضابطًا خلوقًا ودودًا". بل إن حكومة الهند حرصت على إرسال ضابط مسلم إلى جدة للاعتناء بحاجيات الحجاج وراحتهم. أما الحدث السعيد الآخر في هذا الحج، في نظر قدري، فهو المحمل المصري الذي وصل في موكب فخم إلى مكة برفقة عدد من الجنود والمشاة والفرسان واستقبله الشريف حسين وعلي كما يليق به من الإجلال والإكرام. كما أن أهل مكة ممتنون أكثر لكون الأعطيات المصرية أكثر هذا العام لاسيما صرف القمح باعتباره "نعمة حقيقية في أيام القحط هذه". وإلى جانب مظاهر الكرم هذه للإمبراطورية البريطانية، لم يلتفت أحد إلى الوفد الفرنسي. اكتفى قدري بذكر حضور بعض الأعيان العرب الذين أرسلتهم الحكومة الفرنسية لتهنئة الشريف، ويظهر أن معرفته بالإمبراطورية الفرنسية كانت قليلة جدًا عندما كتب أنه بصحية هؤلاء الأعيان شخصيات مؤثرة من طرابلس. غير أن هذه الحكاية القصيرة لم تكن نصًا دعائيًا للإمبراطورية فبأسلوب جزل وواضح انتقد قدري الوضع الصحي المريع في منى وظروف رحلة العودة لمواطنيه المسافرين على متن سفينة شحن "اس. اس. حجاز S.S. Hijaz": تكدس المسافرين فوق بعضهم، عنف الضابط المسئول عن السفينة وعنف الطاقم، شحة الماء والمواد الطبية. وهكذا لم نجد الضابط الهندي ينهي قصته بالثناء والتبجيل للإمبراطورية في ظل الحرب وإنما أوصى بتعيين "حام للحجاج" بحيث يكون ضابطًا مسلمًا يتحدث العربية وبعض اللغات الهندية حتى يتمكن من تسجيل شكاوى الحجاج في جدة ومكة وحماية مصالحهم بالطريقة المثلى.

56وفي الانتظار، قام الشريف حسين بملاطفة الحلفاء وأكثر من اللقاءات مع الوفود الأجنبية، فاستقبل رسميا الوفد السياسي الفرنسي والملازم كادي وبقية الضباط في الزي العسكري بتاريخ 28 سبتمبر 1916. كما سلمه المندوبان التونسي والمغربي رسائل من أميريهما وسلمه بن غبريت رسالة من رئيس الجمهورية الفرنسية، ومن بين الهدايا المقدمة للشريف، كانت هدية الحكومة الفرنسية محط ترقب الجميع، وكان غرضها مكافأة القبائل البدو ودفع رواتب الجنود النظاميين وسدنة المسجد الحرام، بدلا عن الأتراك، وقد كتب العقيد بريمون عن الشريف الحسين ما يلي:

"لقد تكلف الشريف حسين كثيرا جراء لقب "خادم الحرمين الشريفين" الذي تسمى به السلطان من بين صفاته وألقابه، ولا يمكنه أن يقوم مقام السلطان دون امتلاك الإمكانات اللازمة إلا من خلال الاعتماد على المعونات المالية الخارجية".

57وقد احتفي بالوفد الفرنسي أثناء أداء مناسك الحج، وقد منح بن غبريت وكادي شرف تنظيف أرضية الكعبة بحضور الشريف:

"عند الصلاة التي أعقبت هذه المناسك وقف الشريف في المكان الذي كان يصلي فيه النبي وهو معلم عليه بحجر من الرخام ووضع سي قدور بن غبريط إلى جواره وبصوت عال وقبل البدء قال للقائد كادي صاحب التكريم في معركة فيردان Verdun: "من فيردان إلى الكعبة!"، مما أثار ذهول الحاضرين، ففي تلك الفترة كان العالم اجمع يعرف أن الحلفاء لم يهزموا لأن الفرنسيين صمدوا في فيردان".

58وفي صعيد عرفات حيث اجتمع 26 ألف حاج أذن الشريف بعزف النشيد الوطني الفرنسي بمناسبة استعراض القوات المسلحة وأثناء خطبة منى قاطع علنًا الإصلاحي المصري رشيد رضا عندما ندد بالمطامع الفرنسية، وقد حذفت بعناية كافة المقاطع التي تعرض فيها رشيد رضا للسياسة الأوروبية في الحجاز أثناء خطابه القومي العربي المنشور في الصحيفة الرسمية للنظام الجديد "القبلة". أما الوفد الفرنسي فقد تكفل بتكذيب الشائعات التي نشرتها المنشورات العربية التي اتهمت الحكومة الفرنسية برغبتها وضع الحجر الأسود ورفات النبي في متحف اللوفر، وكانت هذه إحدى الذكريات المشوهة لحملة بونابرت على مصر.

59وليس من الغريب مطلقا في ظل هذه الظروف أن يتحدث المفوض الحكومي بهذا الصدد عن "الحج المثالي"، وقد أضاف أحد الآغات من قسطنطينية بصفة أكثر واقعية "أننا في حج كامل الرفاهية".

60من بين الحجاج الغائبين نذكر خصوصًا الرعايا الإيطاليين فلم يسعف الوقت حاكم طرابلس فعجز عن تنظيم رحلة رسمية واكتفى بمنشور رسمي يؤكد على نيته الصادقة. أما جاسباريني Gasparini، حاكم الصومال الإيطالية، فقد نصح رعاياه بعدم السفر إلى الديار المقدسة لكنه لم يضع أمامهم أية عوائق على السفر، وامتنع حاكم إريتريا دي مارتينو De Martino من التدخل في هذا الشأن. وفي الأخير ذهب 73 حاجًا إريتريًا فقط إلى الحج في عام 1916 وهم من مثلوا الإمبراطورية الإيطالية، ولم تصدر الحكومة الإيطالية أي تعليمات بخصوصهم. لكن الإيطاليين تابعوا عن كثب البعثة الفرنسية ولم يترددوا في استخدام أحد الجواسيس وهو سي هاجم طالب Si Hegem, taleb من القنصلية الإيطالية في الدار البيضاء الذي التحق، بناءًا على طلب القنصل، بمجموعة الحجاج المسافرين من الدار البيضاء.

" أرى أنه من الأهمية القصوى لنا – كما كتب وزير الخارجية الإيطالي – تتبع ما تصنعه السفارة لدى الشريف الكبير في مكة ولهذا علاقة بسياستنا الإسلامية في ليبيا. فنظراً لاتفاقنا المبرم حديثاً مع إنجلترا، لا أظن أن مصالحنا بهذا الشأن قد تتوافق مع مصالح الفرنسيين، فهؤلاء يستندون على أرضية استعمارية مفرطة في الهيمنة المطلقة".

61أما الآخرون، فقد اكتفى نائب القنصل بيرنابي بمجرد متابعة الأحداث وحيى المبادرة الفرنسية البريطانية التي وصفها بـ"الخطورة الايجابية"، أما الحكومة الإيطالية فتابعت العمليات عن بعد من خلال ترجمة "النشرة العربية" التي كان سفيرها في القاهرة يرسلها إليها.

مهمة ناجحة؟

62غادر الحجاج المغاربة جدة في 18 أكتوبر، وبمجرد وصولهم إلى مصر ابلغ السفير دوفرونس وزير الحرب بتفاؤله بالنتائج المتوقعة من البعثة ومن جهود مهندسها الأساسي:

"لأول مرة أصبح النفوذ الفرنسي مرجحاً داخل المركز السياسي في مكة الذي صرفنا عنه النظر حتى الآن واعتبرناه عالماً غامضًا مغلقًا. أن سلوك حجاجنا وخاصة الجزائريين أعطى لفرنسا سمعة طيبة في العالم الإسلامي، ولا شك أن الفضل الأكبر يرجع لبن غبريت في تحقيق هذه النتيجة التي يمكن وصفها بالرائعة. فقد أدى مهمته على أتم وجه ونظم في مكة أعمالاً دعائية تميزت بالحيوية والمهارة، كما استطاع كسب ثقة الشريف الكبير وبطانته، فاتخذت بلادنا فجأة في مكة مكانة لم تنلها امتنا من قبل بينما كانت مكروهة باعتبارها مضطهدة للإسلام. ولا داعي هنا للتذكير بالخدمات التي قدمها بن غبريت في المغرب وقد كنت شاهداً على ذلك بنفسي منذ سبعة أعوام، لكني أود لفت نظر حكومة الجمهورية إلى الخدمات الجليلة التي قدمها هنا مؤخرًا، فقد كان المبادر لإحداث تطور جديد في الوضع السياسي لفرنسا في شبه الجزيرة العربية والذي من شأنه أن يمنحنا عنصرًا امنيًا مهمًا في تأمين مستعمراتنا الإسلامية بحيث تصبح لنا عاملاً عالمياً في الازدهار التجاري. ومنذ سفر بن غبريت إلى مكة لم يعد لدينا ذلك التصور عن الإسلام المنغلق والعدائي، فهذه النتائج عظيمة بحق وإن تمكنا فعلاً من استغلالها فسيكون لها أصداء كبيرة على حضورنا الوطني".

63استقبل رئيس الجمهورية البعثة السياسية في باريس، وكرم المندوبين بأوسمة الشرف كما يليق بهم، وخصصت لهم اللجنة الوزارية المشتركة "سيام" جلسة استثنائية في 13 نوفمبر 1916 استهلها وزير المستعمرات جاستون دوميرج Gaston Doumergue بخطاب ألقاه أمام جمع أبدى اهتمامه بقضيته:

"كلتا حضارتينا تتشابهان كنخلتين توأمتين تنمو أغصانهما نحو السماء الحرة والشمس والضياء وتختلط سعفهما بحيث تلقيان ظلالاً طبياً تحتها".

64وبعد أن شكر بن غبريت الحكومة الفرنسية على هذه اللفتة الكريمة أجاب بدهاء أن غرض هذه البعثة لم يكن سوى تقديم البرهان للمشرقيين بأن مسلمي الغرب يتمتعون بكامل الحرية في ممارسة عباداتهم. حتى البريطانيين لم يتأخروا عن الثناء على البعثة الفرنسية:

"اكتسبت البعثة الفرنسية بقيادة بن غبريت شعبية كبيرة في مكة إذ يبدو أن رئيسها استطاع مراعاة بعض الشعائر التقليدية هناك بنظرة حاذقة ومستقلة نوعاً ما، كما استطاع تقديم الاعتذار إلى الأمير بطريقة فكاهية لأنه رمى بجمرات أكثر من المطلوب في منى وقال بأنه تصور نفسه حينها أن الجمرات تمثل انفير وطلعت باشا Enver & Talaat. وعليه فقد وضع أمير الحجاز كافة أحجار الرمي تحت تصرفه. لقد تصرف الوفد بمهارة كبيرة ولم تعط أي فرصة للشيخ محمد رشيد رضا ورفقائه لانتقادها رغم محاولتهم استغلالها لخدمة دعايتهم العدائية".

65أما المجلس الحكومي الإيطالي فقد لاحظ تغيرًا على مستوى الحكومة العامة في الجزائر التي جرت العادة عندها على "منع الحج السنوي إلى الديار المقدسة، ليس لاعتبارات داخلية فحسب وإنما نظراً للمخاطر والصعوبات التي تنطوي عليها هذه الرحلة في وقت لم تكن الغواصات قد ظهرت في البحر الأبيض المتوسط وكانت تركيا واقفة على الحياد". لكن القنصل الجزائري أردف قائلاً أن الحاكم العام لوتو أعرب شخصياً عن ارتيابه من التأثيرات العملية لانتهاج هذه "السياسة الدينية" في بلد يغلب فيه المكون البربري الأقل تأثرًا بالإسلام من الدول ذات المكون العربي. تحولت هذه الظنون إلى تحذير عندما أبلغ الحاكم العام وزير الخارجية أن كثيرًا من السكان المحليين الجزائريين غير موافقين على تصرف الشريف حسين وأنه من الصعوبة إقناعهم بقبول فكرة تغيير الخليفة لوجود "كثير من الذكريات التي لا تزال تربط المسلمين الجزائريين بفكرة أننا غرسنا في عقولهم فكرة القوة التي لا تقهر لسلطان القسطنطينية".

66أما انطباعات الحجاج المسلمين فكانت متباينة أكثر، وخاصة المغاربة الذين يتحاشون الحديث، على حد قول ليوتي، عن الثورة العربية لأن القوة المادية المتوفرة في يد الشريف لم تذهلهم ولا دعم الحلفاء للقضية العربية. وعلى نطاق أوسع، كان الانطباع الناتج عن هذا الحج تحت وصاية دول المحور انه لا قيمة دينية له بتاتاً، وليست شهادة بعض الحجاج الجزائريين العالقين بسبب حرب الحجاز والعائدين إلى بلدانهم بفضل فاعلي الخير هي من ستكذب الانطباع العام بأن هذا حج مسيس من قبل قوات الحلفاء.

67كان "الحجاج الرسميون" أول من أطرى، كما ينبغي، على هذا النوع الجديد من الحج، إذ نقرأ في تقرير موجه إلى وزير الخارجية الفرنسي بتاريخ 2 ديسمبر 1916، يبدو فيه قدور بن غبريت على إتفاق مع وجهة نظر محاوره، ويثني على المبادرة الفرنسية نظراً للأهمية السياسية للديار المقدسة خلال السنوات الأخيرة:

"فإني بناء على كافة المعلومات التي جمعت من خلال إرسال هذه البعثة أؤكد اقتناعي بأن الإسلام المنتشر في أصقاع العالم في قلب يقع في شبه الجزيرة العربية وأن الديار المقدسة هي الملتقى العالمي الذي تجتمع فيه وتختلط مكنونات الإسلام وتطلعاته. وهنالك تحاك الأمور وتتكون الآراء عن القوى الأوروبية. لقد أدرك الأتراك جيدًا أهمية هذا الموقع فجعلوا من سيطرتهم على الديار المقدسة احد أركان هيبتهم الدينية، وقد أصيبت هذه المهابة بضرر كبير في إعقاب إعلان الاستقلال العربي. لقد أقنعت نفسي أن فرنسا تحظى اليوم في العالم الإسلامي برمته بمكانة معنوية منقطعة النظير".

68لكن بن غبريت لم يفوت الإشارة عرضًا إلى الدور الذي قام به الوفد الفرنسي لإزالة مخاوف البريطانيين، وبدلاً من أن يتمادى في الثناء على أعماله في الحجاز اظهر مدى مهارته في فهم قواعد السياسة الواقعية لاسيما عندما ذكر تبعات الثورة العربية على السياسة الفرنسية في الشرق:

"إن إعلان الاستقلال العربي لم يتضمن في فكر الشريف تحرير الديار المقدسة فحسب، فنواياه الظاهرة أو المضمرة تنزع إلى إقامة دولة حقيقية تتعدى الحدود الجغرافية للجزيرة العربية. وبهذا الصدد، اظهر لي أن بلاده غير قادرة على العيش دون إلحاق المناطق المجاورة نظرًا لقلة الموارد، وكان يقصد بذلك دمشق وسوريا التي لم يخف ابنه مطامعه فيها. من الجدير بي أن الفت نظركم إلى أن وجودنا في سوريا قد يكون سببا في حصول بعض الصعوبات مع شريف مكة إذا لم نستغل ضعفه الحالي لنبرم معه اتفاقاً يحد من طموحاته من خلال إقرارنا لرغباته التي لا تتعارض مع مصالحنا".

69أما القصة التي تركها لنا أحد المشاركين الجزائريين الكبار في حج عام 1916 وهو الملازم كادي فكانت رواية شخصية أكثر، وعلى غرار طريقة بن غبريت في السرد فقد كتب قصته بضمير المتكلم وأظهر من خلال نصه، مرة أخرى، مدى تأثره بالحركة الإصلاحية خاصة عندما ينتقد المؤلف بقايا التقاليد الوثنية في الحج والانحرافات في عبادة الأولياء باسم العودة إلى الإسلام الصحيح. كان الدافع وراء هذا التصور الوهابي تقريباً للإسلام رغبة المؤلف في تقديم نفسه "كعربي أصيل"، كقبائل نجد التي يفتخر بانتسابه إليها. وتتخلل روايته تفاصيل تنم عن كرهه للأتراك – الذين يصفهم في ثنايا السطور بـ"المغول" أو "الترك الصفر" – باعتبارهم المسؤولين عن كل مشكلات الإسلام والجمود الفكري لجامعة الأزهر التي زارها أثناء ذهابه إلى الديار المقدسة والتخريب المنهجي للفن العربي الصافي وعلى نحو أعم "تزنيج" عرب الحجاز نظرًا للجوئهم المبالغ لاستخدام الرقيق من السودان. وحول هذه النقطة الأخيرة، أعرب كادي عن بالغ الثناء لجهود إلغاء الرق التي قام بها الكاردينال لافيجري Lavigerie، لأن هذه القصة أيضًا وعلى وجه أخص تمثل إطراءًا للأعمال الخيرية لفرنسا الاستعمارية التي ورثت من روما "كرهًا للجرمانيين الغلاظ"، ولأعمال فرنسا التحضرية في شمال أفريقيا. في الحجاز، لم يتوقف الضابط المسلم عن مقارعة تحركات العملاء الألمان الترك الذين يزعمون أن فرنسا تسعى لتدمير الإسلام في الجزائر، وقد حاز بفضل أصوله الشريفية تقدير أعيان الحجاز وثقتهم، وفي مقدمهم الشريف حسين الذي قال له:

"إن حضورك في الحرم المكي الشريف ينقل إليه الحدود بين بلادك وألمانيا".

70فإلى جوار الشريف مكث الملازم كادي بعد رحيل البعثة السياسية. كان لدى كادي ذوق أدبي خاص بالتنكر يشبه إلى حد ما أسلوب بيرتون Burton، حتى أن أحد أنصار الأتراك اتهمه بأنه مسيحي يدعي الإسلام، ويظهر في صورة له وهو بزي أشراف مكة (الصورة 12).

71لكن كادي يفتخر بإسقاطه هذه الإشاعة من خلال ورعه وتقواه ودفعه الزكاة وزياراته المنتظمة للوجاهات في الحجاز، وقد أصبح بعد ذلك مقربًا لدى الشريف لكنه اضطر لمغادرة مكة في 10 سبتمبر 1916 بعد تلقيه الأمر من العقيد بريمون بالذهاب إلى رابغ استعدادا لإنزال عسكري للحلفاء هناك، فتوترت عندئذ العلاقات مع الإنجليز. وصلت أول فرقة مؤلفة من تسعة ضباط وخمسين صبايحية ومشاة جزائريين وبعض المساعدين المغاربة إلى رابغ في 16 ديسمبر، بالإضافة إلى 960 جنديًا مصريًا. لكن قرار وزير الخارجية الجدي في الحجاز فؤاد الخطيب بمنع أي إنزال جديد انهى أحلام المجد للملازم كادي الذي اكتفى بالقيام بدور ثانوي لدى الأمير علي أثناء العام 1917.

الصورة 12: "المقدم كادي في ثياب أشراف مكة".

الصورة 12: "المقدم كادي في ثياب أشراف مكة".

المصدر: المقدم حاج شريف قاضي، أرض الإسلام، دار النشر: Charles‑Lavauzelle & Cie، العام 1925.

مواسم الحج الأخيرة أثناء الحرب: التفوق البريطاني وقضية النزل الفندقية

حج عام 1917: فترة الصحو من الأوهام

72كانت نتائج البعثة السياسية العسكرية في عام 1916 متعددة. في البدء، سار مشروع شراء الفندق في مكة كما ينبغي، وبعد أن أثار اعتماد التمويل للمشروع نقاشات حادة داخل اللجنة المشتركة "سيام"، تقرر أخيرًا إنفاذ عملية الشراء للعمارة التابعة للسيد سي أحمد أفندي باناجا، وزير المالية في الحجاز، بمبلغ قدره 125 ألف فرانك. وبضغط من الرأي العام الذي لا يرغب في بيع أحد منازل مكة لدولة نصرانية حتى أن المالك أوشك في لحظة ما على التراجع عن قرار البيع، فتلقى بريمون توجيهات بطمأنة الشريف حول هوية المالك، وهي شركة "إسلامية حصرياً" وليس الحكومة الفرنسية، وعليه تم تحرير عقد البيع باسم "رئيس الشركة الإسلامية لأوقاف المدن المقدسة" وهو سي قدور بن غبريت. تم التوقيع على عقد البيع في 23 يناير 1917 وعلى عقد تأسيس شركة الأوقاف في 16 فبراير. تتألف هذه الشركة من سبعة مندوبين مشاركين في بعثة عام 1916 وفق القانون الإسلامي وكان مقرها في الجامع الكبير في الجزائر وتعمل باسم سلطان الرباط وباي تونس ومفتي الجزائر.

73ونظرًا للنجاح الذي تحقق في موسم حج 1916، حصل العقيد بريمون من وزارة الخارجية الفرنسية على تأسيس تمثيلية دبلوماسية دائمة، وتم تعيين مترجم سابق في قنصلية جدة، معمر بن عزوز Mamar Benazzouz، بتاريخ 28 أكتوبر 1916 بصفته "المبعوث الخاص للحكومة الفرنسية المكلف بحل القضايا المتعلقة بالحجاج المسلمين"، أي بمثابة نائب القنصل في مكة. وهذا الإستراتيجية مماثلة لإستراتيجية البريطانيين: التستر وراء مصالح الحجاج لتطوير مركز دائم للنفوذ بالحجاز.

74كان الهدف، على المدى القصير، إبعاد الشريف حسين من تأثير مستشاريه الشاميين باعتبارهم معادين وفق رأيهم للسياسة الفرنسية في المشرق، فلم يترك الشريف الهاشمي مشروعاته بإقامة إمبراطورية عربية، ففي 30 أكتوبر 1916 اقتنع الشريف حسين بأن نجاح الحج يعد تصويتًا للأمة على شرعيته فأعلن نفسه "ملك العرب". وقد تبنى الحلفاء حول هذا الموضوع موقفًا مشتركاً وهو الاعتراف بالشريف حسين بصفته "أمير الحجاز" فحسب.

75وصل الجزائري مصطفى شيرشالي إلى جدة في 7 يونيو 1917 ليحل محل بن عزوز وهو عضو في الشركة الجديدة للأوقاف ومكلف، بالإضافة إلى تجهيز الحج المستقبلي، عقد علاقات ودية مع الأمير حسين لكي "يتجنب حصول سوء تفاهم فيما يخص سياسة فرنسا في الجزيرة العربية وفي المناطق المجاورة لشبه الجزيرة العربية". تدل المذكرات الخاصة للسيد شيرشالي التي سرد فيها لقاءاته مع ملك الحجاز على التباعد المتزايد للشريف حسين عن فرنسا، ويظهر هذا التباعد منذ ربيع 1917 عندما رفض الشريف حسين السماح للضباط الفرنسيين المعلمين بتأهيل القوات النظامية المتكونة من البدو. بعد الإنزال الذي توقف في رابغ، فقدت الثورة العربية على ما يبدو أهميتها الإستراتيجية للفرنسيين، فمصلحة الحكومة الفرنسية كانت متوقفة على إعاقة تقدم الجيش العربي باتجاه الشمال أي سوريا؟ في الحقيقة، تواصل القنصل الإيطالي مع بريمون بخصوص انتهاز فرصة إرسال كتيبتين إرتريتين من القوات تحت قيادة البعثة الفرنسية لمقاتلة الأتراك في المدينة، وفي تلك الأثناء كتب رئيس المجلس في ابريل 1917 إلى سفيره في لندن:

"اتفق تماماً مع وجهات نظر الحكومة الإنجليزية بخصوص المساوئ المترتبة على التعاون العسكري الإيطالي في الحجاز، وأرى أنه ليس لدينا أي مصلحة في إعطاء العرب أي دعم عسكري قد يضاعف من طموحاتهم دون أن نلق أي اعتراف بالجميل من جهتهم. ولا أظن أنه بإمكاننا رفض تقديم مساعدة قواتنا إلى الشريف في الوقت الذي لا يزال الأتراك في المدينة يمثلون خطرًا على مكة وقد يسحقون الحركة العربية: وبعد زوال هذا الخطر اليوم فاني أرى من مصلحتنا ترك الشريف يواصل حملته بإمكاناته الخاصة، وحتى الصعوبات التي سيواجهها ستصب في مصلحتنا لكونها ستعرفه بحدود قوته ويبدو أن البطانة العروبية لملك الحجاز تعمل جاهدة على تجاهل محدودية قوة الشريف".

76لكن جهود بريـمون في الحجاز تعرضت لمزيد من الانتقادات في وزارة الخارجية الفرنسية، وقد انتقد فرانسو جورج بيكو المعين مفوضاً سامياً في فلسطين وسوريا في أبريل 1917، افتقاد بريمون للمهارات الدبلوماسية في الوقت الذي كان ينبغي عليه مراعاة الجانب البريطاني – الذي سبق أن طالب باستدعاء البعثة العسكرية الفرنسية – في ظل نية فرنسا احتلال سوريا. فقد حان الوقت للتعامل بواقعية سياسية وللاعتراف بالتفوق البريطاني في المنطقة لأنه، على حد رأي فرانسو جورج بيكو:

"الجزيرة العربية تتبعهم (الإنجليز) كما لو أنها ملحقة بالهند"،

77قبل أن يردف قائلاً:

"نجد أنفسنا، في قضية الحجاز هذه كما سابقًا قي قضية فاشودا، في تصادم مع مصالح حيوية للإمبراطورية البريطانية، وهذا يعني أنها لن تتنازل عن شيء تحتاجه في الجزيرة العربية لتضمن سيطرتها الكاملة على طريق الهنديتين والتحكم الحصري بالخليج الفارسي".

78هذا الموقف يذكرنا بموقف إيطاليا في أثناء صراعها مع تركيا في العام 1911‑1912 وهو موقف تبنته بشكل كبير وزارة الخارجية الفرنسية:

"تقر الحكومة بأن القرب من الشواطئ المصرية والخليج الفارسي يولد وضعًا يجب أخذه في الحسبان فيما يخص مراعاة المصالح التجارية الإنجليزية".

79وفي هذا السياق، سرعان ما أصبحت "المصالح التجارية" "مصالح جوار خاصة"، فقد تخلت الحكومة عن مشروع إقامة بنك فرنسي في جدة بسبب خشية لندن من احتمال فرض وصاية فرنسية على الدولة الحجازية الجديدة. وبالتالي اقتصرت أعمال ممثل فرنسا في الديار المقدسة، في المرحلة الأولى، على متابعة أعمال صيانة الفندق في مكة لاستقبال الحجيج المزمع وصولهم قريباً، فقد صممت الحكومة والبرلمان الفرنسي على مواصلة تجربة الحج في أثناء الحرب في عام 1916.

80في 4 أكتوبر 1916، قدم النائب لوي ماران Louis Marin، مقرر لجنة الموازنة، إلى مجلس النواب تقريرًا ضخمًا من مئة واثنين وخمسين صفحة بغرض منح اعتماد مبلغ 3,5 مليون فرانك لصالح "البعثة في الجزيرة العربية".

81يستهل هذا التقرير بقراءة تحليلية للحج باعتباره مكاناً "لالتقاء الحضارات المتباينة جزئيًا"، على غرار الحج المسيحي في فلسطين الذي "كان من أحد أكثر أسباب الاقتباس لصالح الغرب من المشرق"، فقد كان لمواسم الحج الكبيرة هذه دور سياسي دفع الدول للاهتمام بعملية تنظيمها. لم يتطرق التقرير مطلقًا لسياسة الإمبراطورية العثمانية واكتفى باستعراض عمليات التنظيم التي قامت بها "الدول الأجنبية"، فوصف إنجلترا بأنها صاحبة سياسة إسلامية كبيرة تقر بامتيازات عديدة للمسلمين في الهند وتحمي سلطان اسطنبول "الذي ترى فيه فعلاً خليفة يرجع إليه أمر كافة المسلمين في العالم".

"لكن إنجلترا وحتى عشية الحرب لم تكن قد درست على وجه الخصوص تنظيم الحج إلى الديار المقدسة إلا فيما يخص عمليات النقل الفردي".

82أما عن إيطاليا:

"فقد كانت طرابلس مستعمرة حديثة ومضطربة جداً حتى أن الحجاج لم يتوقفوا عن سلوك طريق الصحراء: فإريتريا والصومال قريبتان جدًا من الديار المقدسة بحيث لا يتخذ الحج القادم من هناك أشكالًا أخرى كأشكال تلك الجموع القادمة من البلدان البعيدة".

83وفي الأخير عرج صاحب التقرير على ذكر السياسة الفرنسية فأشار إلى أن الحكومة فهمت سريعًا أن أي مبادرة لإعاقة الحج سيزيد في دفع الناس إليه وعليه فإن "الحرية هي السياسة الوحيدة":

"من جهة أولى، أدركت الإدارة الفرنسية منذ أمد طويل أن الحج لا يمثل أي خطر سياسي، فالمسلمون القادمون من بلادنا منهمكون في أداء فروض الحج المتعددة ومكابدة مشقات السفر والانشغال العميق بالطابع الديني لهذه الشعائر، وبالتالي فلا يجدون وقتاً ولا رغبة في الاستماع، أثناء سفرهم الشاق، للخطباء المتحاملين على فرنسا".

84ثم ذكر بالتفاصيل "النتائج الطيبة" لحج عام 1916 ولضرورة إعادة تنظيم موسم حج رسمي، وبهذا الصدد أقر بأن تدخل الدولة ضمن ميزات لا تقدر بثمن للمسافرين خاصة الفقراء منهم. واعتبر شراء الفنادق في مكة والمدينة كأوضح دليل على هذه القوة الحامية الجديدة، ثم سرد التقرير عرضًا تاريخيًا مطولًا يهدف إلى إثبات عدم شرعية الخليفة العثماني، خلافًا لأطروحات العلماء الألمان، وأشار إلى العداوة القديمة بين الترك والعرب والتي تفاقمت جراء سياسة "تتريك الإسلام" التي انتهجها العثمانيون مؤخرًا. في المقابل، عند حديثه عن فرنسا:

"طيلة القرون الوسطى ورغم الصراعات الدائمة والحروب الصليبية، فإن المسلمين أظهروا لفرنسا، من بين كافة بلدان العالم الغربي والنصراني، إعجابًا كبيراً بما ظهرت عليه فرنسا كنموذج مثالي في الفروسية والصراحة والشجاعة وسائر الخصال الحميدة".

85وفقاً للوي ماران Louis Marin، البعثة السياسية التي أرسلتها فرنسا إلى الحجاز في عام 1916 لا تشكل سوى جزءًا من التاريخ الطويل لهذه الصداقة، حيث جعلت من الممكن بناء «علاقة مخلصة ودائمة ودافئة» مع مملكة الحجاز. أما اللجنة الوزارية المشتركة "سيام" فقد صوتت لصالح إعادة تجديد الدعم الحربي الممنوح للشريف حسين. وبعد أن علمت الخارجية الفرنسية بالقرارات التي اتخذها البريطانيون، كتبت إلى حكومات شمال أفريقيا في ابريل 1917:

"لابد أن تكون مشاركة حجاجنا المسلمين في عام 1917 أكثر من العام الفائت، فقد يستنتج في المشرق وفي شمال أفريقيا أن امتناعهم جاء نتيجة لهيمنة ألمانية على البحر الأبيض المتوسط أو نتيجة لتغير علاقاتنا مع ملك الحجاز".

86واقترحت الخارجية الفرنسية أن تبلغ الحصة الرسمية للحج ألف فرد، مع ترك حرية الاختيار للحجاج، وقد حذا الحاكم العام الجزائري على هذا النهج فاقترح وفدًا ثلاثياً مؤلفاً من أصحاب المهن الفكرية وممثلي العائلات الثرية والمؤثرة ومن "الوجاهات التجارية الذين قد يستفيدون من رحلتهم في البحث عن منافذ تسويقية لمنتجاتهم وإقامة حركة تجارية بين الشرق والمستعمرات في شمال أفريقيا". ومن علامات هذه المرحلة السعي إلى تأكيد أهمية الجانب الاقتصادي للحج. وبسبب إعلان ألمانيا حرب الغواصات بشكل واسع، طال انتظار المتقدمين للحج مرة أخرى، فرغم الدعاية النشطة لرؤساء النواحي كان من العسير مكافحة الشائعات بخصوص احتمال إغراق السفن بالطوربيدات الألمانية. وإزاء الصعوبات التي واجهتها الدول الثلاثة في إقناع الناس بالذهاب إلى الحج، اضطرت وزارة الخارجية للإذعان للأمر الواقع واكتفت بوفد محدود، لكن لم تلغ أبدًا فكرة تجهيز وفد رسمي جديد للحج:

"قد يظهر للبرلمان أن توقيف كافة بعثات الحج بعد النجاح الباهر الذي تحقق العام الماضي أن ثمة خلل في التخطيط المتناسق لتحقيق مقاصدنا، كما أنه من المؤسف أن الرأي العام الفرنسي يظهر أكثر اهتمامًا بما يعتبره تلبية مشروعة لاحتياجات ومشاعر السكان المحليين".

87هذه الملاحظة الأخيرة تستحق التوقف عندها، فعقب النجاح الدبلوماسي للحج أثناء الحرب، لم يعد تنظيم الحج محصورًا في صلاحيات الإداري الاستعمارية أو الحكومية الأم، فمشاركة رعايا الإمبراطورية في الحرب العالمية الأولى – وقد زاد الطلب عليهم مع احتدام القتال على الجبهة الأوروبية – بدأت في تغيير صورة المستعمرات في أذهان الفرنسيين. فبينما كانت معاداة الرأي العام في فترة ما قبل الحرب تستخدم لتبرير القرارات التقييدية الصادرة عن الحاكم العام في الجزائر، أصبح اليوم رأي الأمة المعترفة بأفضال السكان المحليين هو من يشجع على مواصلة الحج الرسمي، ومما يبدو، على نحو أكبر من المسلمين أنفسهم. إلى جانب الوفد الرسمي المؤلف إلى حد كبير من موظفين مدنيين وجنود، ظل الحج نظرياً وفي الواقع مجانيًا ومرهوناً بإصدار جواز سفر. ولكن باستثناء الوفد الرسمي، لم يتمكن سوى أربعة حجاج من الذهاب.

88سافر المندوبون المغاربة والجزائريون على متن خطوط السكة الحديدية إلى ميناء بنزرت حيث استقبلهم رسميًا الأميرال جيبرات Guépratte. وبعد تأجيل السفر بسبب هجمة ألمانية، تم الصعود أخيرًا في 23 أغسطس على متن الباخرة "نيرا Néra" التابعة للبريد البحري MM، ولم تكن ثمة أضواء أو أناشيد أثناء هذه الرحلة السرية، وفي بور سعيد التحق بالحجاج جنود الفرقة الفرنسية في فلسطين (DFP) من الحجاج المسلمين الذين سمح لهم بأداء فريضتهم الدينية، وقد كان لوزارة الحرب تحفظات على ذهاب هؤلاء الجنود الحجاج إلى الحج فقد رأت أن بعضهم وخاصة الأقل تديناً يستغلها فرصة للسفر والهروب مؤقتًا من الخدمة العسكرية في وحداتهم. في الأخير، إذا أخذنا بالأرقام الصادرة عن رئيس البعثة العسكرية في مصر فقد شارك في موسم حج عام 1917 ثلاثة وتسعون حاجًا من المغرب و اثنان وثمانون جندياً من البعثة العسكرية في مصر والفرقة الفرنسية في فلسطين.

89وهذه أعداد قليلة مقارنة بالحجاج المصريين السبعمائة وثلاثون – الذين من بينهم 500 جندي يرافقون المحمل – و بالحجاج الهنود الألف والثلاثمائة الذين "نظمتهم" الإمبراطورية البريطانية، وكانت الجموع الأكبر تتألف من السودانيين إذ وفد قرابة 6205 حاج، وفي هذا دليل على تحسن الأمن في سواحل البحر الأحمر. كان الرعايا البريطانيون الأكثر عددًا والأكثر بروزاً، فقد حاز المحمل المصري على كافة الامتيازات والتقديرات وكان الكادر الطبي المصري هو الأكثر نفوذًا في منى ومكة حيث يتولى طبيب تابع للجيش المصري إدارة الأقسام الصحية، ولم يكن بمقدور المستوصف الصحي الذي افتتحه الفرنسيون أن يعادل هذا النفوذ لوحده. بالنسبة إلى الإنجليز الهنود كان هذا الحج فرصة للشروع في عملية تنظيمية جديدة كفيلة بتجاوز العراقيل التي اصطدمت بها في فترة ما قبل الحرب، فأصبحت تذكرة الذهاب والإياب إلزامية على الحجاج وتم إعداد قائمة بالمطوفين المرخص لهم السفر إلى الهند كما تكفل ضابط أمني هندي بالإشراف على عملية مغادرة الحجاج للموانئ. هذه المعطيات جعلت العقيد ويلسون يخلص إلى نتيجة مفادها أن الحج "توج بنجاح كبير". لم يجد البريطانيون صعوبة كبيرة في فرض حضورهم في المنطقة نظرًا لمنع الهولنديين الحج على الجاويين منذ عام 1915 مما تسبب في حرم الحجاج الماليزيين أيضا من وسائل النقل.

90نلحظ وجود شعور بالمرارة في الجانب الفرنسي، فمع أن استقبال الشريف حسين للوفد الرسمي للحجاج كان مشرفًا أيضًا هذا العام لكن صورة بطل الثورة العربية تدهورت كثيراً في أعين الفرنسيين:

"إن الشريف الكبير في مكة – كما كتب بريون – رجل كبير في السن متقلب المزاج والنيات كثير التوجس ويظهر تخوفًا مبالغا فيه من الهجمات الموجهة نحوه وقد تعود على التخفي والخداع والمكر ومن الصعب عليه اتباع سلوك معين ومقرر، ولا يمكننا الثقة بكلامه إلا إذا كان لدينا إلى جواره مستشار أمين ودائم. هو ماكر وفصيح وثرثار ويتيه عند الكلام في الاستطراد واللغو ومعارفه العامة سطحية قليلة لكنه يدعي معرفة كل شيء وإدارة كل شيء، ومحادثاته دائما متقنة وتعد تقليدًا أكثر منها فصاحة، وفي بضعة دقائق تتغير ملامح وجهه المحاط بخصلات بيضاء وكأنها شعر مستعار وحواجبه السوداء التي تضفي عليه شكلا غريبا، من اليأس القانط إلى الفرحة العارمة. ثمة مبدأ سائد عنده وهو عدم إيذاء البدوي مطلقاً ولو بالشيء اليسير. يبدو متصلبًا تجاه سكان المدن وهو مع البدو، ولعله على حق في ذلك، ضعيف مهادن وذلك نتيجة لجهله بطريقة الحكم (...) باختصار، الشريف غير قادر على إدارة الحراك ضد الأتراك الذين لا يكرههم أصلاً بل هو اقرب إليهم مننا".

91أما شيرشالي فيرى أن الشريف حسين ليس سوى "الطفل المدلل للإنجليز"وقد اندهش لحفاوة استقبال أهل مكة له وفسر ذلك بأنه تعويض للنقص الحاصل في السكن والمتمثل في نزل المغاربة. وبالكاد ذكرت صحيفة القبلة الوفد الفرنسي مع أن المندوبين حرصوا على زيارة مطبعة التحرير والاشتراك في الصحيفة لكي يظلوا على علم بالأخبار القادمة من الشرق. وقد نقل العقيد بريمون تقريرًا شديد اللهجة عن هذا الحج انتقد فيه العادات القروسطية لأهل مكة. إذ يرى هذا الضابط الجمهوري والمفكر التحرري أن:

"كل هذا لا يشبه إلا من بعيد تنظيم الحج النصراني إلى مدينة لورد Lourdes، لكن تحدث في مكة مشاهد مشابهة للورد، إذ يعتقد البدو أن الحج سيكون مبرورًا أكثر لو أن إحدى النساء من العائلة ضربت رأسها على الحجر الأسود حتى يتشكل في رأسها كدمة واضحة، فوسط آلاف الحجاج الذين يتدافعون للوصول إلى الحجر الأسود بأي طريقة كان يدفع البدوي زوجه أو ابنته ويشدها من شعرها ويضرب رأسها على الحجر وإن لم تظهر في رأسها الكدمة فلا قيمة لذلك".

92يتفق أغلب المراقبين على الاعتراف بان لهذا الحج، خلافًا لسابقه، طبيعة دينية بحتة، القى موت سي أحمد بن رجا، رئيس الوفد الجزائري بظلاله الحزينة عليه، كما أن هذا الحج كان آخر موسم يحضره العقيد بريمون الذي استدعي للعودة في ديسمبر 1917 وحل محله القائد كوس Cousse. اقتصر نفوذ فرنسا في الحجاز على حضور القيم المسئول عن الفندق، مصطفى شيرشالي، الذي توجس البريطانيون من أعماله.

"اخشى – كما كتب للمفوض السامي المصري إلى الخارجية البريطانية – أن وجود شيرشالي قد يفشل أهدافنا التي نرنو إليها بعد انتهاء مهمة بريمون".

93كما طلب ترقية ويلسون من "ضابط حج" عادي ليتم تعيينه رسميًا رئيسًا للبعثة السياسية البريطانية وأن يمنح رتبة عميد باعتبارها متوافقة فعلاً مع الوظائف العسكرية التي يشغلها ويلسون، لكن هذا الطلب لم يؤخذ بعين الاعتبار.

مشروع الفندق الإيطالي

94بدأ الحلفاء يقدرون الفائدة من امتلاكهم لتمثيلية دائمة في مكة، والإيطاليون في المقام الأول. بعد الخوف من الهيمنة الفرنسية في عام 1916، دفعت النجاحات العسكرية التي حققها البريطانيون في فلسطين الإيطاليين إلى التقارب مع البعثة العسكرية الفرنسية، وقد ذكر نائب القنصل بيرنابي لبيرمون في فبراير 1917 أنه:

"لا يمكننا القبول بأن يصبح البحر الأحمر بحيرة إنجليزية ولدينا مصالح حيوية في امتلاك منطقة نفوذ على ساحل الجزيرة العربية".

95واستغل الفرصة ليسأل عن ظروف شراء فندق المغاربة، فمشروع النزل هذا يرجع في الحقيقة إلى خريف عام 1916 بعد حصول المخبر سي هيجيم على معلومات عنه وقد كان هذا المخبر مكلفًا بالتجسس على أنشطة البعثة السياسية الفرنسية، ترى السلطات الإيطالية التي رفض طلبها بتقديم المساعدة في الحجاز أن مصالحها في المنطقة تختصر في حماية حجاجها الأفارقة، لكن غياب نظام موحد للجوازات لم يسمح لهم بتقييم الإعداد الحقيقية بشكل صحيح إذ تخلط السلطات الصحية في الحجاز بين حجاج طرابلس وبرقة وبقية الحجاج المغاربة وحتى المصريين. أما الحجاج الإريتريون والصوماليون التابعون لإيطاليا فيختلطون في أثناء تنقلاتهم مع الحجاج الصوماليين الفرنسيين والإنجليز ومع السودانيين أو الحبشيين. يقدر القنصل بيرنابي عددهم تقريباً بثلاثة آلاف وثلاثمائة حاج من المستعمرات الأربعة، أي نصف عدد الحجاج الفرنسيين وواحد على إثني عشر من عدد البريطانيين في أيام السلم. وقد أقر بأن إنشاء الفندق سيكون وسيلة جيدة لتحديد هوية الرعايا الإيطاليين، وهذا أول شرط ينبغي توفره في "حوكمة" الحج. أما آليات تشغيل الفندق فستكون مشابهة تماما للآليات التي اعتمدها الفرنسيون، أي توكيل عملية التنظيم لشركة تدير أملاك الوقف بحيث تتولى إنتاج عوائد سنوية تكفي لصيانة مرافق الفندق.

96تم تشكيل وفد من الأعيان المسلمين في نهاية ابريل 1917، يتألف من سبعة شخصيات يتزعمهم الطرابلسي نجم الدين، يساعده طبيب مصري ومترجم. وعلاوة على شراء النزل في مكة، قام الوفد بتحديد هوية الرعايا الإيطاليين المتواجدين في الحجاز وجمع المعلومات التي قد تهم التجارة الإيطالية، كما ضم جانبًا علميًا يتمثل في شراء الكتب والمجلات المتعلقة بالأحداث الأخيرة. تتمثل الظاهرة الأكثر غرابة في كون الأعيان يتولون تحديد المواقيت في الأراضي المقدسة التي على الحجاج لبس الإحرام منها. ورغم حكايات الاستكشاف في فترة ما قبل الحرب وسابقة الحج في عام 1914، يبدو أن الحكومة الإيطالية اكتشفت لتوها الحج وذلك لعدة اعتبارات، فعلى المستوى السياسي، اقتصرت الاتصالات الدبلوماسية مع الشريف على نائب القنصل بيرنابي. وقد تم الاتفاق على أن تقتصر أنشطة الوفد على جمع المعلومات المتعلقة بنفوذ الأخوية السنوسية وعلى التسليم الرسمي للهدايا لملك الحجاز. ويتم اختيار الهدايا بعد إرسال برقية خاصة من طرف بيرانبي الذي يرى أن "الأسباب التي دفعت فرنسا وإنجلترا لتقديم المساعدة العسكرية ليست على الدرجة ذاتها من الأهمية بالنسبة إلينا، وأنه لا بد من استبعاد فكرة العطايا الفضية أو الهدايا الذهبية أو الفضة أو الأحجار الكريمة لأنه (ملك الحجاز) لديه منها الكثير". كما أنه لم يقترح تقديم أية معدات عسكرية لأنه قد يتبادر إلى ذهن الملك أن يقيم أسطولًا حربياً في البحر الأحمر، وبالتالي تكتفي مملكة إيطاليا بتقديم الملابس العسكرية لأبناء الشريف وتفتق عن فكرة استباقية، وهي إهداء سيارة من طراز فيات توربيدو Fiat Torpedo "في حال تم نقل الحجاج يومًا ما بالسيارات".

97اجتمع أعضاء الوفد في السويس حيث قدمت لهم القوات الإنجليزية المصرية كافة التسهيلات ثم توجهوا على متن الباخرة "كالابريا Calabria" إلى جدة حيث رست الباخرة في 6 يوليو 1917. وعلى حد كتابات القنصل فإن البعثة استقبلت بحفاوة:

"فكما فعل ملك الحجاز في عام 1916 مع البعثة الفرنسية – كما كتب القنصل – فقد أرسل برقية إلى ملك إيطاليا ليشكره".

98واستقبل المندوبون في مكة في الأماكن ذاتها التي استقبلت فيها البعثة الفرنسية عام 1916 وتم استضافتهم في المبنى ذاته وحصلوا على امتياز دخول الكعبة، ومن هنا خلص بيرنابي إلى القول بأنه:

"لم يسبق أبداً لوفد أن تلقى مثل هذه التشريفات، حتى الوفد الفرنسي ذاته!".

99وثمة أصداء أخرى نستشفها من تقرير مطول كتبه شيرشالي وخصصه للبعثة الإيطالية، فهذه البعثة رتبت أمورها في ظروف غير مواتية وكان بإمكانها أن تمر مرور الكرام دون أن يدرك وجودها أهل مكة فقد وصل المندوبون الإيطاليون خاليي الوفاض ولم يقدموا أي هبات لفقراء مكة. يرى شيرشالي أن:

"هذا الموقف أظهر كثيرًا كرم البعثة الفرنسية وسخائها (...) بل أننا أشعرناهم بالسمعة الطبية التي تركت أثارها البعثة الفرنسية في كل مكان وبطريقة صادمة لهم".

100وأخيرًا، لم يجرِ التطرق في لقائهم مع الشريف حسين لأي قضية سياسية أو دبلوماسية هامة، وليس من المستغرب بعد ذلك أن يصف شيرشالي الوفد بأنه "مجموعة من المسافرين الهواة قليلي الخبرة".

101أما عن المنشأة المزمع تأسيسها فهي عبارة عن دور تقع في حي شكيبة جنوب المدينة بعيدًا عن الحرم، وقد تم التوقيع على اتفاقية البيع في 17 يوليو من جانب مالك السفن الإريتري محمد سالم باطوق الذي مكث في مكة مع إريتيريين آخرين، بعد رحيل الوفد، لاستكمال الإجراءات القانونية. وقد سارت عملية شراء الفندق الإيطالي وحبسه وقفاً في سبيل الله على الطريقة ذاتها التي اتبعها الفرنسيون لأن هذه الإجراءات أثبتت نجاحها. وبالتالي نقلت الملكية من شخص السيد باطوق إلى شركة أوقاف تتألف من أعضاء الوفد الرسمي المقيم في طرابلس.

حج عام 1918، تأكيد السيطرة البريطانية على الحج

"إن استمرار الحرب وتقدم الحلفاء في الشرق يعطي أهمية أكبر من الأعوام الماضية للأسباب التي دفعت حكومة الجمهورية إلى التأكيد على وجود حج إسلامي في العامين 1916 و 1917 من المستعمرات الفرنسية إلى مكة، ولعلكم تدركون معي أنه من اللازم التفكير من الآن في عملية تنظيم حج عام 1918 على طريقة العام الماضي نفسها".

102وفي ظل هذه الشروط اختار وزير الخارجية الفرنسي ستيفان بيشون Stephen Pichon إعادة تجربة الحج الرسمي في عام 1918، وكان الفارق الوحيد مع الموسم السابق هو أن الوفد ضم عددًا أقل من الجنود، أما الموظفون فكانوا حاضرين بأعداد كبيرة. ومن بين أكثر من عشرين شخصية في الوفد الجزائري كان هناك ستة زعماء قبليين وثلاثة قضاء ومساعدين قضائيين. وعلى شاكلة الحكومة الجزائرية التي اختارت أحد مترجميها الرئيسيين للمشاركة في هذا الوفد، كان المخزن المغربي ممثلًا أيضًا بشكل جيد وهذا دليل واضح على بعض الاهتمام المتجدد الذي يلقاه هذا الحج لدى المجتمع المدني، ولم يكن الوفد التونسي المكون من أربعة عشر شخصًا أكثر تنوعًا. في 12 أغسطس 1918، غادر 83 حاجًا من بيزرت على متن الباخرة "لورينوك" برفقة طرادات حربية، وكان برفقتهم مجددًا مفوض الحكومة في مازيير Mazières والجزائري بن ساسي الذي خلف شيرشالي بصفته "مبعوثاً للجمهورية الفرنسية إلى مكة". بعد توقف في مالطا وزيارة للقنصلية في بور سعيد، رست الباخرة في جدة بتاريخ 31 أغسطس، والتقى المندوبون المسلمون بالفرق العسكرية الفرنسي وبالحجاج المصريين والهنود الذين وصلوا بأعداد اكبر من العام الماضي، مع أن توافد جموع الحجيج إلى الديار المقدسة سجل انخفاضًا خفيفًا تلك السنة بسبب قلة البواخر المتوفرة (الجدول 13).

103الجدول 13: أعداد الحجاج في موسم الحرب للإمبراطوريات الثلاثة.

1916

1917

1918

عدد الحجاج الواقفين في عرفات (تقدير عام)

26000

68000

59000

عدد الحجاج الواصلين إلى جدة، ومن بينهم الحجاج من:

3720

8137

7133

الهند

2080

1300

1449

مصر

1077

264

588

السودان

غير معلوم

6205

4505

الإمبراطورية الفرنسية

680

200

359

الإمبراطورية الإيطالية

73 (1)

15 (2)

302 (1)

104المصادر: Arab Bulletin n°26, 16 oct 1916; AOM, GGA, 16h90, Arab Bulletin n°67, ASMAE, Archivio Politico .Turchia (1915‑1922), Fasc 17/46, fasc 35 ; AOM, GGA, 16h86, FO 371/4194.
(1) حجاج أصولهم من إريتريا.
(2) حجاج أصولهم من الصومال الإيطالية.

105كان الوجود البريطاني في الحجاز أقوى من أي وقت مضى وكذلك اهتمام السلطات الإنجليزية بشؤون الحج، فقد كان تجهيز المحمل المصري وظروف انتقاله تصبح أكثر حساسية كلما زادت الاحتجاجات السياسية في مصر. عمل قائد البحرية الملكية الهندية جون فيبارت John Vibart على أن يحضر موكب إسلامي للمرافقة على أرصفة الميناء لحضور حفل استقبال الحجاج بينما كانت ثلاثة طائرات تابعة للقوات الجوية الملكية تحلق فوق المكان. تم نقل المحمل بالقطار حتى السويس ثم تحميله على الباخرة دون الحاجة لتفكيكه، "مما زاد من إظهار مدى فعالية عملية التحميل"، كما قال بجرأة الأمير جاكسون Jackson المكلف بالعملية. أثناء الرحلة حملت الباخرة التي على متنها المحمل الأعلام المصرية التي ترى من بعيد ليلًا ونهارًا بفضل الإضاءة المناسبة، واستقبلت الباخرة في جدة استقبالًا رسميًا من جانب "ضابط الحج"، المقدم باسيت Bassett.

106أما عملية تنظيم الحج الهندي فقد زادت فعاليتها بحكم الخبرة التي اكتسبتها من موسمي الحج السابقين، استنادًا على موقف مفتش الشرطة الهندي الملحق بالوكالة أثناء تنظيم عملية المغادرة. هذه الفاعلية تبدت أيضا في الجانب المالي لأن شركة جيلاتلي هانكي Gellatly Hankey، الوحيدة المعتمدة في المنطقة، تتولى القيام بعمليات صرف النقود التي كانت تتسبب في خسائر مالية للحجاج وفق رأيهم.

107لإحداث التوازن مع التفوق العددي الكاسح للحجاج البريطانيين منح الشريف حسين امتيازات خاصة للحجاج من الوفد المغاربي فمنذ وصولهم عقدت جلسة معهم هنأ خلالها بن ساي الملك على الأفكار الجديدة التي طبقها في منطقة الحجاز التي تخلصت من أسباب الفساد والرق، ثم توالت الاستضافات والامتيازات على مر الأيام كاحتفال تسلم الصرة التونسية ورسالة من سلطان المغرب واللقاءات التي عقدت في منى وغسل الكعبة ومأدبة العشاء التي أقيمت على شرف وفد شمال أفريقيا بمناسبة تسليم الهدايا من الحكومة الفرنسية. وبهذه المناسبة ظهر الملك "ودودًا جدًا" بل "أظهر دماثة أخلاق رائعة مع الحجاج". وقد أحصى الإنجليز المصريين، بنوع من التوجس، قائمة بالهدايا المقدمة "من الأمة الفرنسية بمناسبة حج عام 1917" عن طريق القيم الجديد على مشروع الفندق المغاربي إلى ملك الحجاز.

108وفي هذه الظروف، جاء دور البريطانيين للتفكير في إقامة ملجأ في مكة لحجاجهم، وهذا المشروع، الذي بدا التفكير فيه منذ خريف عام 1917، أثار الاستغراب نظرًا لأن مسلمي الإمبراطورية لديهم أصلاً عدة دور تكية وأربطة في الديار المقدسة، وكان القصد من هذه المباني الخاصة التي أسسها الأثرياء من الأمراء المسلمين إيواء الحجاج القادمين من بلدانهم وقد تستخدم أيضًا ملاذًا للحجاج الفقراء. ومرة أخرى كانت الحجج المطروحة لتبرير فكرة إنشاء نزل فندقي سياسية من حيث المبدأ، فقد رأى المفوض السامي في مصر أنه من اللازم تعيين وكيل مسلم في مكة ليهتم بشؤون النزل الرسمي مادام الفرنسيون والإيطاليون قد فعلوا ذلك أيضًا، فبالنسبة إلى المفوض تزداد مشاعر معاداة الشريف والبريطانيين عند الحجاج فيحرص أعداء بريطانيا على استغلالها، مادام الحج مفتوحًا:

"فمن المهم عندئذ أن يكون لدينا مركز نحرص من خلاله على راحة حجاجنا ونضمن أنهم لن يقعوا تحت أي نفوذ بغرض إفسادهم علينا".

109عرض هذا الموضوع على رئيس بلدية مكة فلم تنطلِ عليه الخدعة وأجاب برد قاس مفاده أن "الإنجليز قد اشتروا سابقًا الكعبة والحرم". تم إرسال لجنة مؤلفة من مسلمين من الهند ومصر والسودان إلى مكة في صيف عام 1918 فخلص تقريرها إلى ضرورة بناء جديد لفندق على أراضٍ تتنازل عنها مملكة الحجاز. وحيث أن الهنود يشكلون العدد الأكبر من الحجاج فمن الطبيعي أن تعين حكومة الهند مرشحها لهذا المنصب، فأرسل حينها ضباط هنود إلى مواسم الحج المقبلة بصفتهم ممثلين لها في مكة ليشرفوا على أعمال البناء المتوقعة. في أغسطس 1920، فكر الكابتن نصر الدين في إقامة مستشفى وجمعية تعاونية إلى جوار الفندق، لكن وزارة الخارجية البريطانية ظلت متحفظة حول هذه القضية، واكتفت بإبلاغ المفوض السامي في القاهرة أن التحقيقات التي أجراها المكتب الهندي مع الزعماء المسلمين أظهرت "تفاعلًا كبيراً جدًا للرأي العام الهندي الإسلامي"، فاعتبر هذا النوع من المشاريع "غير مناسب" لأنه يظهر فورًا مدى نفوذ السلطة البريطانية. في الواقع لم يكن الشريف حسين يرغب في مشروع له دلالة في نظره على الهيمنة البريطانية على الحجاز، فانتهت قضية النول البريطاني بالرفض النهائي:

"نرجوا منكم إبلاغ الشريف حسين انه نظرا لرفضه الواضح لأي تواجد لوكلاء أجانب في مكة فقد قررت الحكومة البريطانية وحكومة الهند استدعاء الكابتن نصر الدين وإغلاق المكتب".

110في الأخير، اكتفت حكومة الهند باستئجار دور عادية في مكة، أثناء موسم الحج، لإيواء طبيب الحج وأحد موظفي القنصلية المكلفة بالمتابعة الإخبارية.

111لقد أحدثت الحرب العالمية الأولى في قلب العالم الإسلامي وضعًا جديدًا لم يسبق له مثيل، كما قال نائب القنصل الإيطالي بيرنابي:

"للمرة الأولى في التاريخ الإسلامي، وجد العالم الإسلامي نفسه، في معظمه، مجردًا من دياره المقدسة".

112فللمرة الأولى فعلاً منذ وفاة النبي، اعتبر الحج كوسيلة لإبطال شرعية منصب الخلافة، أي خلافة سلطان اسطنبول. فعندما أعلن السلطان في اسطنبول الجهاد في عام 1914، رد عليه الشريف حسين في الحجاز بـ"جهاد مضاد" دبره بعناية الحلفاء. وفي غضون ثلاثة أعوام، قلبت مواسم لحج أثناء الحرب موازين الحج التي كانت سائدة في الفترة العثمانية، فلم تكتفِ الحكومات الاستعمارية بمجرد التحفظ على التدخل في تنقلات الحجاج، بل جعلت من الحج سلاحًا دبلوماسياً حقيقيًا تقصد من وراءه توطيد نفوذها في الحجاز. وبينما اتخذت بريطانيا من تواجدها العسكري والبحري في المنطقة وسيلة كافية لضمان نفوذها هناك والتي تود احتكاره لصالحها فقط، أصبحت فرنسا وإيطاليا تمتلكان نزلًا فندقية في مكة تمكنهما من إقامة تمثيلية لهما في البلد الحرام. وبدلاً من أن تشكل الديار المقدسة مركزاً مقفلًا معادياً للنفوذ الأوروبي، أضحت حينها رهاناً دبلوماسيًا وسياسياً كاملًا، ولم يتبقَ للإمبراطوريات سوى تكييف أدواتها تبعًا للظروف السياسية لفترة ما بعد الحرب، في الوقت الذي كان على مملكة الحجاز التي تم اعتماد استقلالها بموجب معاهدة سيفر Sèvres في عام 1920، الاستعداد لخوض مرحلة جديدة من القلاقل.

Table des illustrations

Titre الصورة 12: "المقدم كادي في ثياب أشراف مكة".
Crédits المصدر: المقدم حاج شريف قاضي، أرض الإسلام، دار النشر: Charles‑Lavauzelle & Cie، العام 1925.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3475/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 16k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2021

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search