Version classiqueVersion mobile

الحج في الحقبة الاستعمارية

 | 
لـــوك شـــانـــتر

الجزء الأول: “قضية الحج” وظهورها على الساحة الدولية (1866–1914)

الفصل الثالث: الديار المقدسة، مخرَج حضاري؟

Texte intégral

1بعد مشقة السفر البحري، يواجه الحجاج والسلطات الحامية مشكلة إقامة الحجيج في الديار المقدسة، إذ تزداد الإشكالية تعقيدًا بسبب خروج الحجاز بشكل كبير من دائرة نفوذ الإمبراطوريات، فعلى السلطات الاستعمارية القبول بفكرة أن جزءًا من رعاياها يتحررون من وصايتها لفترة قصيرة نسبياً. ومن هذه الزاوية نفهم كيف استطاع القناصل الأوروبيون في جده تشكيل حلقة أساسية في تمثيل النظام الاستعماري. على الرغم من ضم الحجاز في حيز رقعة السيطرة العثمانية بعد حرب المشرق في عام 1840، إلا أنها ظلت بالنسبة إلى اسطنبول ولاية طرفية، ورغم وجود الوالي فيها والرغبة في التبعية المركزية إلا أن سلطة الباب العالي لا تطبق في الحجاز إلا بصعوبة بالغة، فوجود الديار المقدسة على أراضي الحجاز يضفي عليها طابعًا خاصاً.

2وفي الحالتين – الإمبراطوريات الأوروبية والإمبراطورية العثمانية – على القناصل والحكام إتقان التعامل مع النخب المحلية وموادعتها – الأشراف الهاشميين في مكة وشيوخ البدو – المطالبين باستقلالية التصرف والإدارة للحج السنوي الذي يعود عليهم بإيرادات أساسية. فكان لا بد من التوافقات معهم والتفاوض الدائم على السلطات على حساب مصالح الحجاج أنفسهم إذ أن وضعهم ومصيرهم في الحجاز متقلب وغير مستقر على حال.

القناصل في جدة: أسس التأثير الأوروبي في الحجاز وحدوده

3استفاد الموظفون القنصليون البريطانيون والفرنسيون المتواجدون في جدة منذ نهاية عقد الثلاثينيات 1830 بأسبقية معترف بها في المنطقة، وكبقية القناصل كانوا في البدء مرتبطين بالموانئ، فليس من الغريب إذن أن مهامهم كانت في الأساس تجارية، لكن القناصل الأوروبيين في جدة شغلوا مهامًا سياسية أكثر مرتبطة بالصفة التي تخولها لهم اتفاقية التنازل وبالوضع الاستثنائي المتمثل في حماية الحجاج في مكة. لكن من اللازم التساؤل عن مدى نجاعة تأثير القناصل الأوربيين في إقليم منغلق بشدة كإقليم الحجاز.

تواجد قنصلي مبرر في البدء برعاية مصالح الملاحة التجارية

4ارتبط تقليديًا تأسيس القنصليات بتطور التجارة البحرية فجعلت من موظفيها، كما يقول يورج اولبيرت Jorg Ulbert، جهات فعلية "ممثلة للتوسع الغربي في العالم".

5شكلت المكاتب القنصلية ونواب القنصليات في الواقع الخطوط الأمامية لإستراتيجية التوغل الاقتصادي، وجاء توقيع معاهدة التجارة بين الإمبراطورية العثمانية وبريطانيا العظمى عام 1838 تتويجًا لاستراتجيات التوطن الاقتصادي على سواحل البحر الأحمر والتي انعكست عملياً بتأسيس سلسلة من المكاتب القنصلية ومنها قنصلية جدة في عام 1837. استندت هذه السياسة التجارية على شبكة من التجار الهنود المتمركزين بشكل أساسي في اليمن، وتحديدًا في المخا ثم في عدن. كان الدافع الأولي لتأسيس منصب نائب القنصل في جدة هو وجود جالية كبيرة هندية في الحجاز واغلبهم ينحدرون من ولاية جوجارات ومتواجدة بكثرة في مكة وفي ميناء جدة حيث تشرف على جزء كبير من التعاملات التجارية. ونجد في هذه الجالية عوائل ثرية كعائلة فرج يسر Faraj Yusur وعائلة زاينل علي رض Zaynal Ali Rida التي تمثل عدة شركات بريطانية في الحجاز. كانت للتجار الهنود تأثير كبير على المستوى الاقتصادي لكنهم لم يطمحوا للقيام بدور سياسي من خلال اختيارهم مثلًا الحصول على الجنسية العثمانية . وقد أوضح كلود ماركوفيتس Claude Markovits أن هذه الجاليات الهندية لا تشكل مجموعة من المغتربين بالمعنى العام، فلم تكن ثمة تنقلات مستمرة ذهابًا وإياباً بين الهند والبحر الأحمر أو السواحل الشرقية لإفريقيا، بل كانوا على الأرجح مندرجين ضمن حركة موازية لتحركات البريطانيين. وقلة منهم اختارت تسجيل أسمائهم سنويًا في السجل القنصلي الذي يعطيهم الحق في الحماية البريطانية، وبالتالي لم يكن القناصل ليكترثوا لهم ما دامت مصالح الإمبراطورية في منأى عن التهديدات.

6أسهم افتتاح قناة السويس وكثافة الشبكات التجارية الهندية كثيرًا في إدخال اقتصاد إقليم الحجاز ضمن دوائر التبادلات التجارية الدولية، ونلحظ مرونة هائلة للحركة التجارية في هذه المنطقة – انهيار بدأ في عام 1883 تبعه انتعاش بطيء خلال العقد التالي (الجدول 12) – إزاء التحولات الاقتصادية العالمية.

الجدول 12: قيمة الواردات والصادرات من ميناء جدة بين عامي 1868 و 1908 (بآلاف الليرات التركية).

العام

الواردات

الصادرات

الحجم الكلي للتبادلات التجارية

1868

1 700

1 000

2 700

1876

2 020

618

2 638

1879

1 845

469

2 314

1880‑81

1 867

324

2 192

1883

912

73

985

1885

739

130

869

1886

132

1887

80

1890

508

36

544

1891

473

31

504

1892

623

34

657

1893

630

24

657

1894

771

23

794

1895

722

31

753

1896

762

25

787

1897

709

21

730

1899

806

28

834

1900

828

35

863

1901

872

42

914

1902

943

46

989

1903

1 081

25

1 106

1904

1 546

28

1 574

1905

2 494

43

2 537

1906

1 886

79

1 965

1907

2 166

41

2 207

1908

2 297

57

2 354

المصدر: W. Ochsenwald، الدين والمجتمع والدولة في الجزيرة العربية، ١٨٤٠‑١٩٠٨، كولومبوس، مطبعة جامعة ولاية أوهايو، 1984 ص. 94.

7نلحظ من الجدول أن الحركة التجارية بين الحجاز وبقية العالم انهارت في الوقت الذي حلت فيه قناة السويس نهائيًا محل الرجاء الصالح في التجارة بين انجلترا والهند. هذا التناقض لا يعدو أن يكون ظاهريا لأن افتتاح قناة السويس أنهى تماماً وظيفة نقل البضائع بين السفن في ميناء جدة التي تضررت أصلاً من خط السكة الحديدية بين السويس والإسكندرية. ولا يستبعد كذلك أن تكاثر محطات الحجر الصحي في البحر الأحمر في تلك الفترة شكلت عائقًا أمام ازدهار التبادلات التجارية كما أن حروب السودان حرمت الحجاز من جزء من منافذه وموارده التموينية على الضفة الأخرى للبحر الأحمر.

8كان تأثير الانكماش مدمرًا لاقتصاد التصدير من الحجاز والمعتمد في الأساس على تصدير الملح واللؤلؤ والصدف المستخرجة من البحر الأحمر والحنا والصمغ وشمع النحل والجلود، وفي تلك الفترة لم تفتا شروط التبادل التجاري في التدهور، فقد تراجعت نسبة التغطية 59% في بداية الفترة لتصل إلى 2.5% في عام 1908. فكان من الطبيعي في المراسلات القنصلية أن يكتب الموظفون أن المصدر الوحيد الذي تمتلكه الحجاز يتمثل في الحج، وأكثر من أي وقت مضى ظهرت الحجاز بمظهر الإقليم المحتاج للمساعدة والمعتمد كلية على الخارج في تغطية حاجاته التموينية. فبين عامي 1892 و 1895 كانت أكثر من نصف الواردات إلى الحجاز تأتي من الهند وهي في الأساس أقمشة قطنية وحريرية والطحين والقمح والأرز باعتباره المادة الاستهلاكية الأولى في الحجاز. أما مصر فكانت تصدر بدورها القمح والمصنوعات الحرفية والسكر إلى هذا الإقليم، كما نجد أيضًا منتجات مصنعة مستوردة من إنجلترا وخاصة الأقمشة القطنية من مانشستر والمعلبات الغذائية.

9يفسر لنا دخول الحجاز في الاقتصاد الإمبريالي البريطاني كيف أن عددًا لا بأس به من الموظفين القنصليين البريطانيين في المنطقة كانوا في الواقع "قناصل تجاريين"، ومع أن إلحاق المكاتب القنصلية لشركة المشرق Levant Company بالتاج البريطاني في عام 1825 قد أسهم في توظيف غالبيتهم بأجور والتذكير الدوري بمنع ممارسة المهن التجارية إلى جانب المسؤوليات القنصلية، إلا أن ثمة استثناءات ظلت على حالها في هذا المجال وخصوصًا في جدة. فالمكاتب القنصلية تمتلك، بصفتها ممثلة لمصالح شركة أو عدة شركات تجارية في المنطقة، معرفة جيدة بالتجارة الإقليمية، وهذا الحل يمتاز بسمة المرونة – إذ لا يلزم أي اعتماد رسمي في البلد المضيف – والاقتصاد لأن الوكلاء القنصليين القائمين بأنشطة أساسية ذات طبيعة تجارية لا يتقاضون من حكوماتهم سوى تعويضات عن أداء مهامهم. فعندما عين القنصل بيتس Beyts في عام 1874 لم يكن يتقاضى راتبًا من مكتب الخارجية وإنما بدل وظيفة سنوي بمقدار 400 جنيه إسترليني، أي ثلث راتب الموظف القنصلي. ويمكننا عندئذ الاعتقاد أن أنشطته التجارية ستدفعه إلى زيارة الموانئ المختلفة للبحر الأحمر التي سيحصل منها على معلومات تفيد التجارة البحرية وتساعد على مكافحة الاتجار بالعبيد.

10في الحقيقة، كان معظم الأنشطة التجارية للقناصل البريطانيين ينصب على تقنين التجارة البحرية بسبب الصلاحيات الكبيرة الممنوحة لهم بموجب "قوانين الملاحة التجارية". علاوة على تنظيم حركة السير، كان من واجب القناصل التحقق من القطع التشغيلية في السفن والتدخل في حال حصول إعطاب أو نزاعات تشمل أي عضو من أفراد الطاقم المسافر على متن السفن ذات الراية البريطانية. ومن بين مهامهم للموكلة إليهم كذلك، إعداد سجل الملاحة والتحقق من حالة البضائع وتسجيل تصاريح الخروج وإصدار الشهادات الصحية. هذا الثقل الملقى على عاتق القناصل البريطانيين نظراً لعظم الملاحة البحرية الانجليزية في البحر الأحمر حمل دانيل بلات Daniel Platt على القول إن هؤلاء القناصل يشبهون "مدراء البحرية".

11كانت المصالح التجارية لفرنسا وإيطاليا في الحجاز أقل ولم يكن ذلك بسبب أن السلطات العامة لم تحاول إنعاشها، ففي عام 1886 أرسل وزير التجارة إلى رئيس الغرفة التجارية في مرسيليا تقرير قنصل جدة عن الوضع التجاري للسوق في القنصلية وأظهر فيه نوعاً ما بعض الاستثمارات المهمة الممكنة لبيع السكر المرسيلي المفضل في الحجاز نظرًا لنسبة الحلاوة المرتفعة فيه، وذلك رغم منافسة السكر المكرر القادم من اسطاجنكو Trieste الإيطالية أو من مصر، وبعد عشرين عاماً استبدل بالسكر الأول نهائياً الأنواع الثانية. وعلى نحو أشمل، وبينما كانت فرنسا تشكل حتى عام 1895 الشريك التجاري الثالث للإمبراطورية العثمانية – بعد بريطانيا العظمى والنمسا‑المجر، وكانت حصتها الإجمالية من الواردات العثمانية تشكل 10% من الإجمالي، قدرت سفارة القسطنطينية بنسبة 0,1% قيمة الواردات الفرنسية إلى الحجاز بعد عشر سنوات من ذلك التاريخ. يرجع قلة نشاط التجارة الفرنسية في المنطقة إلى أنها فضلت الاستثمار في أجزاء أخرى من الإمبراطورية كالمشرق والأناضول، ففي عام 1895، كانت حصة السفن الفرنسية في البحر الأحمر من إجمالي التجارة البحرية تقدر بـ0.7% مقابل 1.4% في الخليج الفارسي و 8,2% في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود.

12صحيح أن التحويلات المحلية في تلك المنطقة كانت ضعيفة، فالتجار المغاربيون في المدينة – الذين يضمون بين صفوفهم عدة نخب سياسية منفية – شكلوا لفرنسا أشخاصًا غير مرغوب فيهم أكثر من كونهم وسطاءًا مفيدين لها كما كان الهنود في الحجاز لبريطانيا العظمى. أما الشركات التجارية، مثل الشركة المرسيلية باستريه Pastré أو شركة تيان و رييس Tian & Riès، فقد فضلت كثيرًا البن اليمني على لآلئ الحجاز، وكان عمالها في اليمن يمثلون في الغالب وكلاء قنصليين لفرنسا.

13هذا الاستقطاب اليمني يظهر بجلاء أكبر في حالة إيطاليا حيث اقتصر حضورها القنصلي على الضفاف الشرقية للبحر الأحمر لفترة طويلة في قنصلية وحيدة في الحديدة علاوة على وكالة قنصلية في المخا، بينما في الحجاز لم يكن سوى وكالة قنصلية واحدة في جدة. كانت التبادلات التجارية نشطة جدًا بين الميناء الإريتري في مصوع واليمن حيث كانت وكالة الشركة الاستعمارية تتولى تسويق البن اليمني. كان الإيطاليون يعتبرون هذه المنطقة الضاحية الخلفية لمستعمرتها الإريترية، وقد أرسلت شركة الجغرافيا الإيطالية بعثة علمية إلى اليمن في عام 1906 ولم تتردد الحكومة الإيطالية في عرض وساطتها أثناء النزاعات المختلفة بين هذه المنطقة والإمبراطورية العثمانية. في بقايا مناطق الإمبراطورية العثمانية، استطاعت الأولوية الممنوحة للتجارة أن تدفع لفترة معينة بفرانسيسكو كريسبي Francesco Crispi على تأسيس وكالات تجارية سمح لملاكها بممارسة أنشطة خاصة بالإضافة إلى الوظائف الرسمية: فقبل أن يركز البروفيسور لويجي جوريتي Luigi Goretti اهتمامه على الحج، كان أول وكيل تجاري إيطالي في بيروت عام 1894. لكن خلف كرسيبي تخلوا في الأخير عن هذا المبدأ لصالح تفويض المندوبين التجاريين في السفارات. هذا الوجود القنصلي الإيطالي الضعيف في البحر الأحمر والمتركز بشكل أساسي على اليمن يدل على الانعطافة في السياسية الخارجية الإيطالية لما بعد كريسبي، فتركت أفريقيا الشرقية لصالح البحر الأبيض المتوسط.

قناصل جدة، هل هم نواب للسفراء؟

عدم تكيف اتفاقيات التنازلات الإدارية مع حماية الحجاج المسلمين

14تتمثل إحدى الخصوصيات التاريخية للإمبراطورية العثمانية في نظام التنازلات الإقليمية الموروث من الحقبة الحديثة وقد منحت هذه الخاصية إلى الوكلاء القنصليين في جدة صلاحيات معززة فيما يخص الشؤون المدنية والقضائية.

15فمعاهدات التنازلات الإقليمية كانت أكثر من كونها معاهدات تجارية إذ أنها أصبحت منذ القرن الخامس عشر التطبيق التجاري للتحالفات السياسية المبرمة بين الإمبراطورية العثمانية والدول الأوروبية والحواضر التجارية مثل جنوا و البندقية. وإذا كانت الحكومات الأوروبية تعتبرها معاهدات بالمعنى التقليدي للكلمة وفق تقدير الأشخاص المعنيين، فإن الباب العالي لا يرى فيها سوى مجموعة من الامتيازات والضمانات الممنوحة من جانب واحد للدول الأوروبية لتضمن حماية تجارها ومسافريها وبحارتها. وبهذه الصفة فإن السفراء الأوربيين يعتبرون وكأنهم رؤساء مجموعات دينية لهم صلاحيات كاملة لإدارة قضايا مجتمعاتهم.

16كانت مملكة إنجلترا من أوائل الدول الأوروبية الحديثة التي حصلت على امتيازات من هذا النوع طيلة القرن السادس عشر وترسخت أيضا في عام 1675. أما فرنسا، فقد منحت التنازلات الإقليمية الأولى رسميًا في عام 1569، أما تنازلات عام 1536 التي منحها السلطان سليمان الأول لملك فرنسا فرانسوا الأول فهي مجرد أسطورة سياسية في جانب كبير منها. هذه التنازلات تمنح لرعايا المملكة امتيازات اقتصادية، لكن عند تجديدها في عام 1604 أدخل عليها فقرات خاصة حول حماية المتدينين اللاتينيين في القدس وضمان حرية الحجاج النصارى الذين يؤمون ديارهم المقدسة. وأخيرًا أحدثت معاهدة "التنازل الكبير" في عام 1740، بالإضافة إلى تجديدها للامتيازات السابقة، تجديدًا آخر في كونها تمنح وللمرة الأولى لفرنسا الحق الدائم بينما كانت الامتيازات حتى ذلك الحين تخضع للتجديد عند وفاة السلطان.

17وبناءًا على هذه النصوص المختلفة، يحق لكل مواطن فرنسي أو بريطاني أو أي فرد آخر له صفة "المحمي" التابع لدولة ما – كالتجار اليونانيين والشاميين خصوصًا – حرية ممارسة التجارة في الإمبراطورية ويتمتعون بامتيازات ضريبية مثل حرمة ديارهم. على المستوى الجنائي، للقنصل صلاحيات قاضي الشرطة ويحق له المتابعة الجنائية. وفيما يخص الشؤون المدنية والتجارية، فإن أي نزاع ينشب على أراضي الإمبراطورية العثمانية بين مواطنين أو محميين تابعين لهذه الدول يكون الفصل فيه من صلاحية المحاكم القنصلية. وإذا كان أحد الطرفين المتخاصمين من الرعايا العثمانيين فعندها تشكل محكمة مختلطة تتألف من رئيس وقاضيين يعينهما الباب ومساعدين يختارهما القنصل.

18يعكس توسيع مجال التنازلات الإدارية وتطبيقها المتزايد على الرعايا والنصارى واليهود في الإمبراطورية العثمانية الاختلال السياسي الحاصل بين ضفتي البحر المتوسط ابتدءًا من القرن الثامن عشر، إذ تحولت التنازلات الإدارية تدريجيًا إلى "أدوات التبعية للإمبراطورية العثمانية". فعلاوة على أن هذه التنازلات تمثل إضرارًا مستمرًا بممارسة السيادة العثمانية، شكلت بالنسبة إلى الأوروبيين ضمانة ووسيلة ضغط مفيدة على الإمبراطورية العثمانية التي تباطأت، كما تقول هي، في تنفيذ الإصلاحات اللازمة.

19ورغم كل شيء، وبالنظر إلى أنشطة القنصلية الفرنسية في جدة، نجد أن القضايا المرتبطة مباشرة بمبدأ التنازلات قلما تستحوذ على اهتمام القنصلية، خلافًا للأعمال الحكومية المتداولة ذات الصلة بالملاحة أو إصدار التأشيرات والجوازات. ويقدر عدد الرعايا اليونانيين الذين طلبوا تسجيل أنفسهم في قنصلية فرنسا للحصول على صفة الحماية خارج الوطن بحوالي مئة شخص فقط. هذه الحقوق الممنوحة بموجب التنازلات الإدارية مخصصة من باب الأولوية لحماية الرعايا النصارى، لا تطبق، في أثناء فترة التفاوضات في العصر الحديث، على الرعايا المسلمين من غير الرعايا التابعين للإمبراطورية العثمانية، وبالتالي فإن القناصل في جده لا يلجأون إلى تطبيقها هكذا إلا في حالات استثنائية خاصة بالحج، كما فعل القنصل لوستالو Lostalot عندما طالب بحرية التنقل المتضمنة في معاهدات التنازلات بغية تشجيع الطريق البحري عبر ينبع على حساب الطريق البري بين مكة والمدينة نظرا للمخاطر المحيطة به بسبب البدو.

20لكن مجمل هذه الصلاحيات لا تسهم في إعطاء القناصل الأوروبيين لدى الإمبراطورية العثمانية دورًا سياسيًا يسمح لهم بمعالجة قضية حماية رعاياهم مع السلطات المحلية بطريقة مباشرة ودون الحصول على الموافقة المبدئية واللازمة لقنصليتهم العامة أو السفارة المشرفة عليها كما هو الحال في أي قنصلية أخرى.

الحماية القنصلية باعتبارها امتدادًا للنظام الاستعماري

21في الواقع كانت الأهمية السياسية التي اكتسبها الحج، أكثر من حجم الأنشطة التجارية المتواضعة نسبيًا للقنصلية، هو الدافع للإمبراطوريات الثلاث في تطوير الوضع القنصلي للمكتب في جدة. كما يبدو أن الضرورة الصحية المرتبطة بالمؤتمر الصحي الدولي في القسطنطينية قد أدت إلى تحول نيابة قنصلية إنجلترا في جدة إلى قنصلية بصلاحيات كاملة. وللالتفاف على فرض نظام الحجر الصحي كان لزامًا على البريطانيين امتلاك معلومات أكيدة مجموعة من داخل أماكن الحج، وانعكست هذه الأولوية الصحية نفسها عمليًا عند الفرنسيين بتعيين طبيبين، وهما الدكتور دوبروي Dubrueil والدكتور بويه Buez، في منصب نائب القنصل بين عامي 1867 و 1878.

22لكن الاعتبارات السياسية المرتبطة بالتوسع الاستعماري وتصاعد أنشطة الوحدة الإسلامية في الثمانينيات 1880 هي ما دفعت الفرنسيين إلى تحويل المكتب القنصلي إلى قنصلية في عام 1888:

"إن الرقابة على الشخصيات السياسية الدينية التي تتواعد في الحجاز، كما يشرح لاحقًا القنصل دوبيف Dubief، والتي تثير تصرفاتهم اهتمام مستعمراتنا في شمال أفريقيا كانت على ما يبدو أحد الدوافع لتأسيس هذه القنصلية".

23وأخيرًا في شأن إيطاليا، كان إنشاء نيابة قنصلية في جدة أوكل إلى القنصل الإيطالي السابق في بنغازي، بيرنابي Bernabei، نتيجة مباشرة لتنظيم أول حج طرابلسي في عام 1914. ويضاف إلى ذلك اعتبارات أخرى كالخشية من تجنيد الرعايا الطرابلسيين بالقوة في صفوف الجيش العثماني، لا سيما أنهم لا يزالون يتمتعون بالحماية الروحية للخليفة وفقا لبنود معاهدة لوزان في عام 1912.

24وبالتالي فإن حماية هؤلاء الحجاج ينبع من صفتهم رعايا استعماريين أكثر من ارتباطه بمبدأ التنازلات الإدارية، فهي نتيجة منطقية للغزو، وإذا أخذنا النموذج الفرنسي مثلاً، فإن الأمر القنصلي الصادر بتاريخ 23 أغسطس 1833 – الذي يعد نموذجاً لتقنين الصلاحيات القنصلية – يذكر بعد ثلاث سنوات فقط من نزول القوات في سيدي فرج، "الحماية الكريمة" التي يستحقها الجزائريون.

25هذه "الحماية الكريمة" هي المبرر للإدخال المبكر للجواز في المستعمرات الفرنسية وتزايد سلطة شخصية "القنصل الحامي"، ويعد القنصل أيرنست واتبيلد Ernest Watbled خير مثال على ذلك. فقد اختار واتبليد بصفته أول قنصل فرنسي في جدة عام 1888 المهنة الدبلوماسية بعد خمسة عشر عامًا من الخدمات المخلصة للإدارة المدنية في الجزائر. وعليه فقد وصل، إن جاز التعبير، إلى جدة بصفتها أرض مهمته الجديدة حيث اعتزم تطبيق كافة قوانين فرنسا فيها كقوة حامية، في الوقت الذي كان الحجاج التونسيون يلاقون معاملة استفزازية من جانب الموظفين العثمانيين الذين تلقوا أوامر بعدم الإقرار بالوضع الجديد لتونس، اقترح سلف القنصل اعتماد وكيل للباي في مكة. لكن المقيم العام في تونس اعترض على هذا الحل بحجة أن هذا يعني التخلي عن حق فرنسا، منذ معاهدة باردو Bardo، في تمثيل الحكومة التونسية في الخارج. في الحقيقة، لم يتردد واتبليد في الزج بنفسه شخصياً لفض اشتباك بين حاج جزائري وعسكر أتراك أساؤوا معاملته، كما تشرف بقدرته على إدانة قبطان باخرة عثمانية بالسجن لمدة ثمانية أيام لاعتدائه على رعية فرنسية، كما أنه استطاع توقيف ضابطي جمارك عن العمل لوصفهم الجزائريين بـ"الكلاب العبيد لفرنسا". وبعد انتهاء موسم حج عام 1888، أعلن بافتخار إلى وزيره المشرف عليه:

"بذلت جهدي على التواصل مباشرة مع رعايانا من أفريقيا الشمالية ومد يد العون لهم وحمايتهم بكل قوة من التجاوزات والابتزاز والمعاملة السيئة التي لاقوها، كما عملت على أن أبرهن لهم على فرنسا العظيمة والقوية والمحترمة في الخارج وبأن حمايتها حقيقية وفعالة".

26هذا المثال يساعدنا على إدراك إلى أي درجة يتم تصور الحماية الدبلوماسية هنا على أنها امتداد طبيعي للحماية السياسية، خاصة في تونس. لكن هذه الحماية الدبلوماسية التي طبقت على الرعايا المسلمين تنبثق كما ذكر بذلك دانيل ريفيه Daniel Rivet من "تعارض دلالي" لأن ذلك يعني عكس التصور التقليدي للحماية التي يمارسها المؤمنون على الكفار في دار الإسلام.

27هذه الحماية الدبلوماسية قد تسبق لسنوات عدة الحماية السياسية كما يظهر من الحالة الخاصة بحماية الحجاج المغاربة، فمنذ عام 1889 وجه القنصل هوجونيه Hugonnet اللوم إلى جنوح بعض من الحجاج الجزائريين والتونسيين إلى التعريف بنفسهم بأنهم مغاربة للتحايل على منع الحج المطبق في هذه البلاد وعبر عن قناعته بأن "أفضل السبل للرقابة في المستقبل تكمن في الحصول من سمو الشريف المغربي على الحق في حماية رعاياه". غير أنه في ذلك الوقت عينه بدأت شركات الملاحة البريطانية بالتوطن بشكل مكثف في طنجة ووجد ممثلوها هناك وسيلة لا يستهان بها لبسط النفوذ الإنجليزي في المغرب. وهكذا لم تستبعد بريطانيا العظمى عشية الانقلاب في طبنجة أن تقدم نفسها حامية للحجاج المغاربة وهم كثيرون ممن يسافرون على هذه البواخر. في عام 1903 مثلاً عندما سافر إلى الحج أخو وزير الخارجية المغربي ومعه رسالة بحفاوة الاستقبال موجهة إلى قنصل فرنسا، حرص على اصطحاب رسالة مماثلة موجهة إلى القنصل البريطاني. وقد كتب حينها القنصل الفرنسي عن نظيره البريطاني ما يلي:

"يبدو أنه قد شعر بإطراء عظيم جراء هذا التصرف الذي تحدث عنه إلى أحد مواطنينا وقد رأى فيه تقريبًا علامة على تحالف المغرب مع إنجلترا".

28وازداد حماس القنصل بتأكد فرضية المحمية الفرنسية على المغرب، وقد أبلغ القنصل الفرنسي إلى وزيره فيما يخص نكبة الحجاج المغاربة في فبراير 1910 ما يلي:

"لم أتوان في حماية من لجأوا إلي بقدر استطاعتي وهذه المساعدة غير الرسمية إطلاقًا وبشكل طبيعي سمحت لي بمساعدة قرابة عشرين شخصًا من أولئك الذين كانوا يواجهون صعوبة خاصة مع مطوفيهم".

29ظهرت هذه القضية على العلن عندما صرح القنصل البريطاني بامتلاكه رسالة من نظيره الفرنسي يذكره فيها بتطبيق قانون عام 1894 على البواخر الناقلة "للحجاج الجزائريين" (وربما المغاربة أيضًا) ووجه الأوامر إلى القباطنة في السفن "بعدم إصدار تذاكر للجزائريين والمغاربة". ومع أن القنصل الفرنسي نوه إلى الطبيعة الخصوصية لهذه المراسلة إلا أن صعوبة موقفه استدعت، كما يقول، حلًا سريعًا لأن الحماية الفرنسية للحجاج المغاربة لا تستند، كما يرى، على قاعدة رسمية. تأخر جواب الوزير لكنه حال وصوله اتسم بالوضوح:

"ينتج من معاهدة الحماية الموقعة بتاريخ 30 مارس 1912 أن لك الحق في تأمين الحماية للرعايا الأشراف، فالمادة 6 من المعاهدة تخول حكومة الجمهورية تمثيل وحماية الرعايا والمصالح المغربية في الخارج (...) أما فيما يخص تركيا، فلنا الحق طبعًا أن نأمل أنها عمليًا ستقبل تدخلك لصالح الحجاج المغاربة تمامًا كما هو الحال للحجاج الجزائريين والتونسيين".

عندما يهتم القناصل بالحج

30علاوة على أنشطة قناصل جدة التجارية المذكورة آنفًا، فقد انصب اهتمامهم بطريقة متزايدة على قضايا الحج التي تتطلب بشكل أساسي أربعة أنواع من الاختصاصات: تنظيم النقل البحري، صلاحيات السجل المدني، حماية رعاياهم وأخيراً وظائف الاستخبارات.

31فيما يخص تنظيم النقل البحري، كان على القناصل الإشراف بالتعاون مع عمال المكتب الصحي وسلطات الشرطة المحلية، بعمليات إنزال وترحيل الحجاج. كان من المألوف أن نرى، عند الوصول إلى سواحل جدة، القنصل شخصياً أو أحد موظفي القنصلية يصعد على متن سفن الحجيج ليتأكد من السجلات فيها وبقية سجلات الترقيم. عند العودة، قد يتسبب إقبال الحجاج الكبير في حدوث اضطرابات، فيتوجب على القناصل تجنب تحميل السفن فوق طاقتها ومنه ممارسات الغش مثل التحميل السري. وإن كان بعض القناصل البريطانيين يرون أن الرقابة المشددة تعد مضيعة للوقت وفضلوا إلقاء المسؤولية عن الاضطرابات على شيوخ القوارب sambouks، فقد نجد نظراءهم الفرنسيين يلجأون إلى طرق شبه عسكرية لتحميل الركاب. ولا يتردد القناصل في الاستناد على هذه الصلاحية للضغط على سماسرة الحج لإجبارهم على بيع تذاكر العودة بسعر السوق، بل أن بعض القناصل قام بتعيين السماسرة الرسميين، بشيء من الغبطة.

32وبموجب اختصاصهم في إدارة السجل المدني، كان على القناصل الحرص على تسجيل رعاياهم وبقية المحميين في الحجاز حتى يمنحوا الحق في الحماية القنصلية. أما المقيمين الدائمين فكان هذا الإجراء اختياريًا ومتروكًا لتقدير الأشخاص المعنيين، لكنه إجباري لغالبية الحجاج الأجانب – باستثناء الحجاج الهنود – مع أن القناصل مجبرون بشكل دوري بتذكير السلطات الاستعمارية بالقيام بهذا الإجراء. كما أن للقناصل صلاحية تدوين حالات الوفاة بين الحجاج والفصل في قضايا التركة وإجراء التحقيقات للعثور على بعض الحجاج المفقودين. ونظراً لحصول عدد من الوفيات أثناء الحج، فإن التحقيقات وعمليات الجرد المتعلقة بقضايا التركة كانت كثيرة وطويلة وشاقة وقد تستغرق عاماً أو عدة أعوام. وحيث أن جرد الأغراض التي خلفها الحجاج المتوفون يتم بغير حضور القناصل وفي غياب أي سجل مدني في الحجاز فإن هذا الجرد غالباً ما يكون عشوائيًا، كما أن عدد التحقيقات لا أهمية له في الواقع فالمبالغ والأغراض الشخصية الخاصة بالحجاج المتوفين تسلب أو يستقطعها بيت المال في الحجاز تحت مسمى الضريبة.

33تتسم هذه المهام بطبيعتها الروتينية لكن مهمة حماية الحجاج الملقاة على عاتق القناصل تعد في نظرهم أكثر أهمية، فالقناصل يعتزمون مزاولة هذه المهمة بكاملها بصفتهم الشخصيات التي تتفاوض مباشرة مع قائم قام جدة، كما أنهم من أول من قام بإعداد قوائم خاصة بعمليات الاحتيال وسائر الخدع التي تعود عليها المطوفين. على صعيد الحماية الصحية، يقوم القناصل بدور الرقابة والإنذار لدى السلطات المختصة المختلفة. قد يرتبط دور القناصل بسياسة الحج المحلي لكنهم يشرفون أحياناً على البنى التحتية المخصصة لخدمة رعاياهم مثل مستوصف الهنود في جدة الذي افتتح في عام 1883. عندما ترتبط قضية ظروف إقامة الحجاج بالجانب الصحي بشكل مباشر فإنها تشكل مجالاً مفضلًا لتدخلات القناصل، فنجدهم يتدخلون في القضايا المتعلقة بتسكين الحجاج وبقضية الماء التي تعد قضية سياسية بامتياز في هذه المنطقة المتصحرة. في موسم إقبال الحجاج نشهد كثيرًا ظواهر التفاهمات بين السلطات المحلية وملاك الآبار والصهاريج مما يؤدي إلى رفع أسعار المياه بشكل غير معقول. وهنا ندرك بسهولة أن مبادراتهم بهذا الخصوص تخضع للرقابة المشددة كما يدل على ذلك الصورة التي التقطها مشرف القنصلية شارل فيير Charles Feer (الصورة 8).

الصورة 8: "الآبار وقنصل فرنسا يتبعه رجل شرطة" (1905).

الصورة 8: "الآبار وقنصل فرنسا يتبعه رجل شرطة" (1905).

المصدر: تقرير جيوت M.Gillotte, AOM,GGA, 8Fi514, الصورة رقم 49.

34من بين كافة وظائف القناصل، كانت بالتأكيد المهمة الاستخبارية هي التي تستحوذ على أكثر الاهتمام من الحكومات الغربية، فقد أدى الانتشار المتكرر لأوبئة الطاعون والكوليرا في الحجاز إلى زيادة الطلب على المعلومات ذات الطابع الصحي، وعلاوة على إرسال إحصائيات المكتب الصحي في جدة، كان القناصل يفضلون الاعتماد على مصادرهم المعلوماتية الخاصة. ومع مرور الأيام امتلأت التقارير السنوية عن الحج بفصول مخصصة للأمور الصحية وازدادت من حيث الكمية والجودة، ففي مارس 1870 تضمن تقرير قنصل إنجلترا عن الحج برقية من ثلاث صفحات مكتوبة باليد استنادًا إلى معلومات حصل عليها من قائم قام مكة ومن مفتش الخدمات الصحية. في فبراير 1886، تضمن تقرير نائب القنصل، الدكتور عبد الرزاق، ما لا يقل عن تسع وسبعين صفحة بعناوين منفصلة: الوضع الصحي، عدد الحجيج وقائمة البواخر الراسية في ميناء جدة، الأمن في الطرقات، الأحداث السياسية الراهنة وتشريعات الحج. أما القناصل الفرنسيون، فقد تغير الوضع جذرياً بعد وباء عام 1893، ففي تلك السنة قام القنصل جيس Guès بعمل تحليل مفصل في تقرير مكون من مائتين وإحدى عشرة صفحة أبرز فيه جوانب القصور التي لاحظها وعملية التنظيم الصحي في البحر الأحمر والتشريعات القانونية للحج في الجزائر.

35هذه التدقيق المتزايد للمعلومات الصحية يتماشى مع رفع قيمة المعلومات السياسية التي تبرز في الصدارة في تقارير الحج، فضلًا عن النشرات المعلوماتية الدورية التي ترسل إلى المركز. فيما يخص الاستخبارات، فكما هو الحال في سائر الدول، لكل أمة أولوياتها الخاصة بها، فالبريطانيون يهتمون بتحركات البدو وبالتوترات الحاصلة بين الأتراك والعرب، أما القناصل الفرنسيون فيهتمون أكثر بمراقبة تحركات الشخصيات الدينية ورؤساء الأخويات.

تداول الممارسات والاستخدامات بين المكاتب القنصلية

36كان تبادل تطبيق الإجراءات الجيدة أمرًا مألوفًا في الإمبراطوريات، ففي عام 1887 مثلاً أشار نائب القنصل لوستالو على حكومة الجزائر أن تستلهم من التطبيق المعمول به في تونس الخاص بذكر اسم وعنوان الكفيل للحاج على كل جواز سفر، وبعد ثمانية عشر شهراً، أدرجت هذه القاعدة في مرسوم موجه للمحافظين في المقاطعات الثلاث. كما أن المشاكل اليومية التي يلاقيها القناصل في الحجاز مثل تزوير جوازات السفر قد دفعت بهم إلى التشديد على السلطات الاستعمارية بتحري الدقة سواء فيما يخص إصدار الجوازات أو الإشراف على الحجاج، ويمكن لهؤلاء الإسهام عند الضرورة في رفع بعض المحاظير مثل وضع الصور الفوتوغرافية على الجوازات. أما القناصل البريطانيون فلم يترددوا في الاستشهاد بالنموذج المصري عندما أرادوا تشديد الإجراءات الهندية بشأن الحج، مثل إلزام كل حاج بامتلاك تذكرة سفر للذهاب والإياب.

37لكن هذا التوجه في عقد المقارنات بين الإجراءات يتم أكثر بين المكاتب القنصلية، وتجدر الإشارة هنا إلى أن التقارب الجغرافي بين القناصل الأوروبيين المقيمين في الأحياء الشمالية للمدينة (الصورة 9)، قد شجع عملية التبادلات والاستعارات المتبادلة وسائر التداولات للإجراءات الجيدة، كما لو أن تجاور المكاتب في "هذه النظرة الجيوسياسية للأقرب مكانًا" تنطوي بالضرورة على توافق للممارسات.

الصورة 9: مخطط لمدينة جدة رسمه المدير جيلوت (1905).

الصورة 9: مخطط لمدينة جدة رسمه المدير جيلوت (1905).

المصدر: تقرير جيوت M.Gillotte, AOM,GGA, 8Fi514, مخطط مدينة جدة، ص 27.

38تتمحور المقارنات الأكثر شيوعًا على نظام الجوازات وتسعى لتحسين إجراءات الرقابة على الحجاج، فالجواز الهولندي "متعدد الصفحات" حصل على كثير من الثناء، فمنذ انطلاق الحجاج الجاويين من الحجاز كان عليهم تسليم جوازاتهم إلى القنصل الهولندي ودفع رسوم التأشيرة ما لم فيتعرضون لدفع غرامة مالية. ويسلم لهم عند ذلك، على هيئة ورقة يمكن فصلها، شهادة مؤقتة تساعد على تحديد هويتهم عند السفر، ولدى عودتهم يسترجعون جوازاتهم الأصلية التي سجلت خلال تلك الفترة وأشر عليها في القنصلية. وقد قدر كل قنصل فعالية هذا النظام وفقًا لأولوياته، فقد رأى مشرف القنصلية الفرنسية جيري Guerry في هذا النظام وسيلة فاعلة للرقابة على الحجاج، فتسارع عملية الصعود إلى السفن والنزول يجعل عملية جمع الجوازات أمراً شاقاً جدًا. أما القنصل البريطاني بيتس فيرى في دفع الضريبة وسيلة للتأكد من امتلاك الحجاج للموارد الكافية لمواجهة تكاليف السفر وسداد حاجتهم في حال الضرورة. إزاء الحالات الطارئة ونظراً لغياب تعليمات محددة من جهة السلطات العليا فإن قناصل جدة مضطرون دائمًا للارتجال. وبالتالي فإن ممارسات المكاتب القنصلية المجاورة كانت ترحب بها وتشكل قاعدة مرجعية عامة قادرة على دعم آليات الإمبراطوريات عند الحاجة.

39ولأجل إثبات فعالية القضية فإن البند المقارن يظهر على أنه الحل الشافي للمشكلة المطروحة، إذ نرى القنصل بيتس يمدح جدوى فرض الضرائب على الجوازات ويشير إلى أن جوازات الدول التي لجأت إلى هذا النظام – وهي هنا فرنسا وهولندا – لا تعاني من مشكلة الحجاج الفقراء، وإزاء مشكلة الحجاج الفقراء لم يتوقف القنصل الفرنسي من الثناء على نظام الجار البريطاني الذي يعتمد على مساعدة الجمعيات الإسلامية القوية في بومباي وجدة وعلى إلزام ملاك السفن البريطانية بإرجاع الحجاج الفقراء مجانًا.

40في جو المنافسات الاستعمارية، يمكن تقديم أسلوب المقارنة هذا باعتباره عنصر مضاهاة بين السياسات، ففي إطار تحول نيابة القنصلية الفرنسية إلى قنصلية، رأى القنصل الجديد واتبلد أنه من الضروري إرسال تقرير إلى القيادة العليا عن "أنظمة الحماية" للحجاج التي تم تطبيقها داخل الإمبراطوريات الإنجليزية والهولندية وكان مضمونه برنامجيًا على نطاق واسع. وقد أوصى فيه تحديداً، علاوة على تعميم نظام الجوازات، بوجود الوكلاء المسلمين التابعين للإمبراطوريات في مكة، وتنظيم نقل الحجاج بطريقة مشابهة للطريقة الموجودة حاليًا فيما يخص نقل المهاجرين الأوروبيين أو وضع "إدارة متكاملة لتوجيه وإرجاع الحجاج في أفضل الظروف الأمنية والراحة والأسعار الرخيصة". رغم أهمية هذه التوصيات – التي تؤشر مسبقًا على طبيعة "سياسة الحج" في الإمبراطورية الفرنسية في فترة ما بين الحربين – لم تعتقد وزارة الخارجية الفرنسية ولا الحكومة العامة في الجزائر بضرورة إتباع هذه التوصيات. هذا المثال من بين عدة أمثلة أخرى يتيح لنا قياس مدى نفوذ القناصل في الحجاز وفي داخل إدارتهم ذاتها.

حدود النفوذ القنصلية

41رغم الأهمية الإستراتيجية لمهام حماية الأشخاص التي تقربهم من نشاط السفارة أو على الأقل القنصلية للعامة، فإن القناصل في جدة واجهوا بعضًا من الصعوبات العملية في توطيد نفوذهم.

حرفية ضعيفة للوظيفة

42إن زيادة كمية العمل الملحوظة في غالبية المكاتب القنصلية بدءًا من قنصليات الشرق والمطالبات المتزايدة فيما يخص الاستعلامات – التجارية والصحية والسياسية – يناضلون من أجل التطوير المهني لوظيفة القنصل، ومع ذلك فقد تأخرت الإصلاحات في الظهور في الدول الثلاث التي خضعت للدراسة.

43في فرنسا، ظهر مبدأ فحص القبول في نهاية الإمبراطورية الثانية لكن معظم الوكالات القنصلية أو نيابات القنصليات استمرت، طيلة القرن التاسع عشر، في توظيف الكوادر المؤهلة في الإطار المحلي، ففيما يخص مكتب جدة مثلًا، جاء بعد عصر القناصل الرحالة أو التجار في عقدي الأربعينيات والخمسينيات 1850‑1840 عصر القناصل الأطباء من عام 1866 إلى 1878.

44أما الشبكة القنصلية الإنجليزية فقد اتسمت بتشبيهها بممارسة "القناصل التجار" كما يدل على ذلك التجربة السيئة للقنصل بيتس عند تعيينه قنصلاً لجدة في عام 1874، فقد اتهمه المقيم في عدن لعدة مرات بعدم مراعاة التشريعات الهندية الخاصة بقياسات سفن الحجيج لتشجيع شركة الملاحة الخاصة به "MM Beyts & Co". لهذه الأسباب، نُحي القنصل بيتس من منصبه في نوفمبر 1878 وحل محله شارل زوهراب الذي أوكلت إليه مهام مماثلة مع التأكيد على منع التجارة.

45أما إيطاليا فكانت تملك شبكة دبلوماسية وقنصلية أقل توسعاً من فرنسا أو بريطانيا العظمى، وفي المكاتب القنصلية الأدنى، يلجأ الوزير بشكل واسع إلى "القناصل من الدرجة الثانية" الذين يتم توظيفهم محليًا من بين الأفراد غير المتقنين في الغالب للغة الإيطالية. في عام 1903، كانوا يشغلون أكثر من ثلث الوظائف القنصلية أو نواب القناصل.

46من بين الدول الثلاث كانت فرنسا هي السباقة في دفع حركة التطوير الحرفي للوظيفة القنصلية. في عام 1873، أثار تقرير أراجو Arago قضية فعالية الطاقم القنصلي وعدم استقراره الذي أسهم في غياب التخصص الجغرافي، وفي عام 1877 تم اعتماد التوظيف وفقا للمنافسة بين المتقدمين على مستوى الفرعين الدبلوماسي والقنصلي، وكلاهما يتمتع بجدول ترقيات مشترك يسمح، كما ذكرت آن ميزان Anne Mézin "بتشجيع ظهور إدارة كبيرة فاعلة وموحدة تمتاز بحراك حقيقي بين الوظائف". في عام 1897، أدخلت إصلاحات ريبو Ribot تعديلات على قواعد الترقيات واللجوء لتلبية المطالب المتزايدة في أوساط الأعمال، ورغم ذلك كله، على الأرض تعثر الموظفون الجدد في فرض أنفسهم، ولنستشهد هنا بمثال نواب القناصل والقناصل في جدة المعينين بين عامي 1878 و 1909، وهم في الغالب مترجمون سابقون تأهلوا "بحكم الممارسة"، وتكمن قوتهم الوحيدة في تجربتهم المؤكدة في المكاتب القنصلية في المشرق. وابتداءًا من عام 1909 ومع ظهور مسؤوليات من جيل جديد، تم اختيار كافة القناصل اللاحقين حتى الحرب العالمية الثانية من الخريجين القدماء لكلية اللغات الشرقية الحية في باريس Inalco.

47أما التطوير الذي مر به الطاقم القنصلي البريطاني فقد استغرق فترة طويلة قبل اتضاح معالمه، فبخصوص التوظيف، كانت التوصيات من المسؤولين الكبار هي القاعدة المتبعة طيلة القرن التاسع عشر إذ أن نسبة اثنين قناصل من كل ثلاثة هم في الأصل موظفون قنصليون بغير راتب حصلوا على ترقية داخلية كنتيجة لشغلهم منصب شخص آخر. ومع الأيام لوحظت بعض التطورات، فمع تأسيس مكتب الشام في عام 1877، تقرر استبدال البريطانيين المؤهلين في كليات اللغات الشرقية في القسطنطينية بالمترجمين الشاميين، وذلك قبل أن تتولى جامعة كامبريدج Cambridge تأهيل هذا الطاقم. وكان لا بد من انتظار تأسيس لجنة وارلوند Walrond في عام 1902 ليظهر كادر قنصلي مهني بحق، لا سيما مع انتهاء عملية التوظيف بالرعاية والتوصية التي حل محلها التنافس وربط الأجور بالدرجة الوظيفية.

48وأخيرًا في إيطاليا ظلت الوظيفة القنصلية متسمة للأبد بطابعها الانتقائي الضريبي، إذ يشترط لتقديم طلب المنافسة تقديم شهادة موارد مالية تقدر بثمانية ألف ليرة للدبلوماسيين و ثلاثة ألف ليرة للقناصل، ثم جاء تعديل تيتوني Tittoni في عام 1907، متأخرًا لكنه في وقته المناسب، ليدخل بعض الإصلاحات، فقد ألغى الوظيفة الداخلية وحسن أجور القناصل لكنه استبقى في الوقت ذاته على مبدأ الرسوم والفصل بين الوظيفتين الدبلوماسية والقنصلية. استمرت الانتقادات الموجهة إلى القناصل ونواب القناصل بشأن ضعف تخصصهم الجغرافي، فقبل وصول القنصل السابق في بنغازي بيرنابي إلى جدة في منصب نائب القنصل تعرض في الغالب لاحتجاجات المستشرقين وبقية أنصار السياسة العربية لإيطاليا نظراً للأهمية المتواضعة التي كانت تمثلها للسكان المحليين. كما أنه يعاب عليه غياب التواصلات مع الأوساط السنوسية عندما كان في مكتب بنغازي. وفي هذه الظروف، كان الاستثناء الوحيد من نصيب القنصل سولا Sola المسؤول عن مكتب الحديدة بين عامي 1903 و 1908 والذي قام بدور هام في تعزيز النفوذ الإيطالي في اليمن.

قلة الاعتبار لممارسة الوظائف القنصلية

49بصفة عامة، يشتكي القناصل من قلة الاعتبار من جانب الإدارة، فالوظيفة القنصلية في فترة ما قبل الحرب اقل تشريفاً من الوظيفة الدبلوماسية وظلت تعاني، رغم الإصلاحات المدخلة عليها وجهود الإعلاء من قيمة هذه الوظائف، من ضعف التأهيل الفكري والاجتماعي الذي لطالما كان مطلوباً لأداء هذه المهنة. فالرواتب هناك أقل من السفارات بينما كانت تكاليف الوظيفة أثقل. أما تقييم الاستحقاق فمقتصر في الغالب على الحالات القصوى كأوبئة الكوليرا في الحجاز، وتترجم عمليًا في الغالب بمنح ألقاب تشريفية أكثر من منح الامتيازات الوظيفية. القنصل وود Wood الموصوف بأنه "من أكثر القناصل نشاطًا وتأثيرًا في الفترة الملكية الفكتورية" كان أول من انتقد الآفاق الوظيفية المحصورة فقط في الحصول على منصب القنصلية العامة، كما تم تقنين الموارد البشرية والمالية للمكاتب القنصلية على نحو كبير، ففي عام 1911، لم تكن القنصلية الفرنسية في جدة تضم، علاوة على القنصل، سوى مترجمٍ ومأمورٍ قضائي وحارس ليلي.

"منذ وصولي إلى جدة، كما كتب أحد القناصل، دهشت للغياب الكامل للإمكانات التي نمتلكها لحماية الحجاج، فالجاويون والهنود وحتى البخاريين هم أكثر حماية بألف مرة من وجهة النظر هذه، فالمجالس الهولندية والإنجليزية والروسية تمتلك في الواقع طاقماً عاملًا ومواردًا ليست ممنوحة لي".

50هذه الحالة تنطبق في إيطاليا على معظم المكاتب القنصلية، "فالخدمة القنصلية اليوم تتعرض لفقد المعنويات والإذلال"، كما صرح ليوني كائتيني Leone Caetani إلى الغرفة التجارية في عام 1911. فالميزانية المخصصة للخدمة القنصلية أقل بمرتين من فرنسا واتهم حينها المجلس بإرسال أفراد غير مؤهلين إلى المكاتب وهم "يعيشون في عزلة معنوية كقطرات زيت في حوض مائي كبير".

51هذا الشعور بالعزلة مشترك بين مختلف المكاتب القنصلية، ففي الوقت الذي كانت المطالب المتزايدة بشأن الاستخبارات تدعو إلى إعادة الاعتبار إلى هذه المهنة، إلا أن القناصل الأوروبيين تأكدوا للأسف أن تقاريرهم لم تكن تقرأ. ورغم وجود الكابل البرقي الرابط بين جدة والقاهرة منذ 1882، زاد البعد الجغرافي للمكتب في أطراف الإمبراطورية العثمانية الشعور بالعزلة، بما في ذلك داخل القنصليات العامة في مصر والسفارات الاسطنبولية.

52وهنا نتحدث عن العزلة حتى لا نصفها بالانغلاق، ففي جدة كان القناصل يعيشون منكفئين على أنفسهم في الحي الشمالي للمدينة، المسمى "حي السفارات" (الصورة 9)، الذي ضم، في مستهل القرن، قنصليات روسيا وألمانيا والنمسا المجرية وفارس، علاوة على قنصليات فرنسا وإنجلترا، وهنا نجد مشهد عالم السجن يتبادر إلى خيالنا عندما نقرأ ما كتبه الأوروبيون في جدة.

"كان الجو في هذه المساكن حارًا جدًا، فلا يوجد ماء وما كان متوفرًا هناك فهو الماء المحمول على ظهور الجمال، وكانت البلدية التركية تبيع بأسعار غالية سائلًا لزجًا يفترض به تقطير المياه وهو لا يقل سوءًا عن مياه القراب. ولم تكن توجد أي خضروات، فكلها لا بد أن تأتي من أوروبا خلال سبعة أو ثمانية أسابيع بتكاليف شحن باهظة مع 50% من الكسور. كان الطاعون والكوليرا والجدري مستوطنة فيها، كما أن حظر الخروج من حوائط المدينة جعل الإقامة في جدة أشبه ما تكون بالسجن. وبالتالي يمكننا أن نفهم أن القائمين بهذه المهام، لا يملكون في هذا الحال لا تعويضات ولا ميزات مادية كبيرة، لم يكونوا يفكرون سوى في الخروج منها وهكذا تتتابع إدارات الأعمال فيها سريعًا واحدة بعد واحدة".

53صحيح أن وسائل الترفيه شحيحة جداً في هذه المدينة، حتى الصحف لم تكن تصل إليها إلا بعد خمسة عشر يومًا من صدورها، وتقتصر أشكال التفاعلات الاجتماعية على الخروج في الجولات المسائية في إطار مساحة لا تزيد عن كيلومترين مربعين شمال المدينة. كان لدى القناصل عمومًا شعورٌ بأنهم يعيشون وسط بيئة معادية مما أسهم في تقوية الشعور بالكآبة عند القناصل، المعروف لكثيرين باسم "الكآبة القنصلية"، هذا إذا لم يتكفل المناخ السيئ والضار للميناء الحجازي بدفع بعضهم للتخلي عن وظائفهم لأسباب صحية.

54يبدو أن تعامل الإدارات المركزية مع هذا الاضطراب رديء جدًا ويقتصر في الغالب على زيادة الأجور، وحتى هذه الآراء كانت متأخرة ومحدودة، إذ ارتفعت رواتب قناصل فرنسا في جدة من ثمانية عشر ألف فرنك سنوياً في الثمانينيات 1880 إلى عشرين ألف فرنك في بداية العقد الأول من القرن التاسع عشر. كانت هذه الرواتب الزهيدة بالإضافة إلى عدوانية البيئة المحيطة من أسباب الشغور المتكرر للمكاتب القنصلية.

"القناصل يمرون مرور الكرام هنا، كما كتب القنصل أرنيه في عام 1912، نظرًا لخيبة أملهم من حصولهم على الوسائل اللازمة لأداء مهامهم ولعدم حصولهم على أي تعويضات مادية مقابل الصعوبات والمآسي جراء الإقامة في هذا البلد الأكثر عدوانية تقريبًا في العالم أجمع للتقدم ولأي مظهر من مظاهر الحضارة".

55وبالتالي كانت فترة تعاقب القناصل في جدة قصيرة جدًا، فبين عامي 1866 و 1914، يظل القنصل الفرنسي في المتوسط – ودون احتساب فئة الإنابة – أكثر من سنتين ونصف بقليل، كما أن الفوارق الزمنية كانت كبيرة وقد تتراوح بين ستة أشهر في حالة جورج سوماريبا Georges Summaripa في عام 1897 إلى سبع سنوات في حالة نائب القنصل لوستالو (1888‑1882) أو القنصل هيبوليت جيس Hyppolite Guès (1903‑1897). كما أن هذه الفترات تعد عمومًا أقل من الفترات المذكورة في الدليل الدبلوماسي نظرًا للفترة الطويلة نسبيًا بين تعيين القنصل ومباشرته الفعلية لعمله. غير أن هذا التوجه لم يكن مقصورًا على القناصل في المشرق، فهو السمة الغالبة للوظيفة القنصلية قبل الحرب. أما القناصل البريطانيون فكان معدل بقائهم زهاء الأربعة أعوام ونصف وبالتالي فإن مدة إقامتهم كانت أطول، وأما الفارق الزمني فيتراوح بين تسعة أعوام في الحد الأقصى للقنصل جورج ديفي George Devey (1905‑1896) وثلاثة أشهر في حالة القنصل توماس جاجو Thomas Jago في عام 1882.

56لكن بريطانيا العظمى واجهت على ما يبدو صعوبات في التوظيف ويدل على ذلك الشغور المتكرر للمكاتب وفترات تصريف الأعمال الطويلة والتي قد تصل إلى ستة أعوام كما حصل بين عامي 1882 و 1888. في الحقيقة اتسم المكتب الشرقي بخاصية فريدة وهي أن على كل قنصل أن يوجد البديل عنه في حالة شغور منصبه مؤقتًا أو المرض أو التنقلات المهنية أو الإجازات، حتى أنه في الواقع كانت مهمة الإنابة وتصريف الأعمال توكل عمومًا إلى نواب القناصل المسلمين، وهم من يمثلون قطب الاستقرار الحقيقي: فقد ظل عبد الرزاق ثلاثة عشر عامًا في منصبه وكذلك خلفه الدكتور محمد حسين الذي مكث ثلاثة أعوام أيضًا ثم خلفه عبد الرحمن لمدة سبعة أعوام. كان النواب مكلفين بإدارة شؤون القنصليات وبالتالي تجسيد استمرارية الحضور البريطاني في الحجاز. كان لهذه الممارسة ميزة فعلية مقارنة بالممارسات الفرنسية حيث يمكن للقنصل أن يتغيب لمدة ستة أشهر بسبب المرض دون الحاجة للإنابة عنه. لكن تكرار خلو المنصب من أصحابه لا يشكل عائقا أمام استمرار تسيير الأعمال العامة للقوى الأوروبية في هذه المنطقة من الإمبراطورية العثمانية أو أمام وضع "سياسات حج" فعلية على المدى الطويل.

الحرم، العائق الأكبر أمام نفوذ القناصل

57من الجدير بالذكر إضافة إلى هذه الاعتبارات المتعلقة بوضع القناصل أنفسهم منع النصارى من دخول الحرم في الأماكن المقدسة بحيث أن أعمال القناصل نادراً ما تتعدى محيط جدة، وقد أقر القنصل البريطاني سابقًا في عام 1869 بأنه

"في بلاد سيئة الحكم بهذه الطريقة ومصابة بالفقر وبعيدة تمامًا عن التأثير القنصلي أو داخل الحجاز، فمن المستحيل ضمان الأمن الشخصي لرعايانا الذين يغامرون بالذهاب بعيدًا في تلك المناطق".

58وحيث أنه ليس بإمكان القناصل مرافقة الحجاج إلى مكة فإنهم يركنون في أغلب الأوقات إلى الرجال الثقات، رئيس المجموعة الجزائرية أو التونسية لدى القنصل الفرنسي، وحيث أن هذه الحماية من خلال الانتداب لم تخل من إثارة بعض الفضائح كما حصل للجزائري سعيد عباس ناس، مندوب القنصل في ميناء ينبع، الذي حصل في عام 1902 على علاوة مخصصة لاستئجار الجمال للنقل على طريق ينبع المدينة لاستعانته بوسطاء دعائيين.

59يواجه القناصل صعوبات مماثلة في أداء مهامهم الاستخبارية حيث يلزم عليهم، نظرًا لتعذر الحصول على المعلومة من المصدر، الاعتماد على "العلاقات الشخصية" أو الدعاية العامة، ومن هنا نجد بعض الصعوبة في الحصول على المعلومات القيمة:

"من الأسباب التي جعلت تنظيم خدمة استعلاماتية جادة بالحد الأدنى صعبًا جدًا عداء السكان المحليين وتوجسهم من ممثلي القوى الأوروبية في الحجاز، التوجه المتزايد للسلطات التركية لإفراغ الساحة حولهم وقلة التواصل مع مكة حيث لا نملك أي وكيل رسمي كما أن أي شخص يشتبه به في التخابر المباشر أو غير المباشر بالقنصلية يهدد بالسجن، وللأسف فإن ضرورات الميزانية تتعارض مع استخدام الوسيلة الوحيدة التي قد تسمح بتجاوز عدة عوائق".

60في ظل هذا الوضع، ليس من الغريب أن لهجة العلاقات كانت منذرة بالخطر بشكل متكرر، فقد أوضحنا سابقاً لأي درجة سعى قناصل جدة للاستبقاء بشكل واسع على ظاهرة مثل الوحدة الإسلامية، بحيث أنهم أكدوا أسوأ الشائعات ووجدوا فيها وسيلة لرفع قيمة الأهمية السياسية لوظيفتهم بينما كانت السلطات الاستعمارية تجد فيها تبريرًا لتوسيع نفوذهم.

61تم استغلال هذه الصعوبة في تقييم الوضع السياسي بسهولة بغرض لفت انتباه سلطات الوصاية إلى الوضع الاستراتيجي للمكتب القنصلي، أملًا في الحصول على دعم أكبر للإمكانات. ومنذ عام 1881، طلب القنصل البريطاني تحويل المكتب القنصلي إلى قنصلية عامة، واستنادا إلى طلبه، قدم أسبابا تجارية وسياسية أيضا تشير إلى مركزية مكة في قلب الإسلام التي تشع منها الأفكار والنصائح والعقائد والتعليمات، أما الدافع الآخر فيرجع إلى مكافحة تجارة الرقيق التي اعتبرت "حرباً صليبيةً" تحتاج إلى إنشاء نيابات قنصلية في الحديدة وسكيم ومصوع. أما نظيره الفرنسي فاقتصر طلبه على تحويل القنصلية إلى سفارة، وكانت الحجج المقدمة سياسية بامتياز ومرتبطة بالأهمية المتزايدة للحج المغربي والتهديد الذي يمثله فكر الوحدة الإسلامية، كما أنه لم يتردد في طلب توفير إمكانات إضافية تستقطع من الصناديق السرية لتمويل مهمة التحقيق عن العلاقات بين الحجاج والسنوسيين في مكة والمدينة. في هذه الفترة التي اتسمت بـ"سباق الحواجز"، فإن النوايا المفترضة للقوى المنافسة تكفي بتشجيع المطالبات عندما قدم مثلًا هذا القنصل الفرنسي في عام 1883، في باب "الألغاز الانجليزية"، مشروع السكة الحديدية في الحجاز الذي حصل التجار الهنود على توكيل بتشغيله، والذي قد يبرر طلب تحويل القنصلية البريطانية إلى قنصلية عامة.

62ولتكون الحماية القنصلية فاعلة، على غرار السياسة الصحية، فعليها الركون إلى التعاون بين الجهات المحلية المؤثرة، لكن السلطات المحلية – من حكام وشرفاء في المقام الأول – هم أول من يعيقون مثل هذه الحماية، لأنهم يعتبرونها تدخلًا خارجيًا غير مقبول، فهم يحاولون بالتالي الحفاظ على استقلالية أعمالهم بحيث يتسنى لهم الاستفادة القصوى من وضعهم هذا. وهكذا يجد الحجاج أنفسهم في الغالب محرومين من أي حماية حقيقية في المدن إزاء الانتهاكات التي تمارسها مختلف الجهات العاملة في مجال الحج كما في سهول الحجاز وهضابها، فالحجاج هم أول ضحايا هجمات البدو.

63في ظل التفوق الكامل للإمبراطوريات الاستعمارية، كان عجز الدول الأوروبية في حماية رعاياها مفارقة واضحة، ورأى فريدريك كوبر Frederick Cooper فيها "التناقض الأهم لتاريخ الاستعمار، أي الحدود التي تعترض السلطات الاستعمارية التي تمتلك على ما يبدو أكبر مقدرة على التحرك وأكبر ثقة في قدرتها على تحويل الأوضاع".

64هذا العرض الذي عبرت عنه الإدارات الاستعمارية ذاتها يمكن تطبيقه على هذه الحالة، فإزاء عجز الدول، كان القناصل الأوروبيون في الحجاز يمثلون، كتعويض معنوي أخير، الحصون المدافعة للحضارة ضد الهمجية المتمثلة في البدو والمتخصصين في مجال الحج.

الأشراف والبدو، سادة الحج

65في عام 1881، طالب المكلف بالأعمال البريطاني في جدة تعويضات من الشريف على موت خمسة حجاج تمت مهاجمتهم على طريق المدينة، فكان الرد هو رفع هذه القضية أمام الحاكم صاحب الاختصاص في الشؤون العسكرية، وهكذا فعل الدبلوماسي لكن رد الحاكم في النهاية هو أن البدو لا يخضعون إلا لسلطة شريف مكة.

66بعد ثلاثين عامًا، نجد التشخيص ذاته لحالة العجز في تقرير القنصل الفرنسي:

"لابد من الإقرار بان سلطة القناصل لا تساوي شيئاً مقابل السلطات في الحجاز المقيمة في مكة حيث لا يحق للقناصل دخولها، وهم لا يملكون أي وسيلة لفرض سلطتهم عليها. وقد قرأت قبل أيام رسالة أجاب فيها الشريف الكبير على طلب قنصل النمسا لمعلومات محددة، وكانت الرسالة مصاغة على الطريقة التالية: "الأمر بيد لله والحكومة تقوم بواجبها". وهذه هي اللهجة الاعتيادية في مراسلات سموه. (...) ويظهر بجلاء من بقية الرسالة (...) أن الأمير يسعى خصوصًا لينسل من الرقابة القنصلية من خلال طلبه دعوة ممثلي القوى الفاعلة في جدة "إلى الركون إلى السلطات المحلية فيما يخص تطبيق إجراءات الحماية المتخذة لصالح الحجاج".

67وعوضًا عن تمكن القناصل الأجانب من التدخل المباشر في شؤون الإقليم، فإنهم درسوا في العقود الأخيرة للسيادة العثمانية على الحجاز، موازين القوة بين السلطات المختلفة ولم يتوقفوا عن انتقاد وضع يفلت كثيرا من تحت سلطتهم.

الأشراف والولاة: توازن معقد للقوى

68قارن القنصل البريطاني بهذه الكلمات عملية توازن السلطة في الحجاز في عام 1882:

"مكة تشبه روما، فهما قوتان روحيتان متنافستان على السيادة السياسية لسلطانين مؤقتين".

69ويقصد بـ"القوى الروحية" السلطان عبد الحميد الثاني المطالب بقوة بدوره كأمير للمؤمنين والشريف الهاشمي في مكة، باعتباره السلطة الدينية التي تسميها القوى المحلية بطريقة ذات مغزى باسم "الشريف الكبير". هذان "السلطانان المؤقتان" يرمزان من جهة إلى والي الحجاز، الممثل المدني والعسكري للسلطة العثمانية، ومن جهة أخرى، إلى شريف مكة، بصفته هذه المرة الزعيم المحلي والقبلي.

70هذه الإدارة الثنائية تخفي في الحقيقة اختلالًا عميقًا للسلطات. ومع أن أشراف مكة الذين يعينهم السلاطين من بين القبيلتين المتنافستين ضاوي زياد والعبادله، إلا أنهم يمتلكون سلطات واسعة. فهم أصحاب السيادة على المدينة المقدسة ومسؤولون عن إدارة الحج وتسيير شؤونه، وباستثناء التكاليف المتوارثة الموكولة إلى هذه الأسرة المكية – على غرار وظيفة مسؤول مفاتيح الكعبة – فعلى المؤسسات المرتبطة مباشرة أو غير مباشرة بالحج الحصول منذ عام 1872 على رخصة (أو تقرير على اسم رسالة التعيين في المكتب القنصلي) التي تصدرها هذه الأسرة. وهكذا كان الحال في المقام الأول للمطوفين والحلاقين والجزارين المكلفين بأداء شعائر وادي منى، وكذلك الزمزميين الذين يعطون للحجاج، لقاء مبلغ محدد، الماء المبارك من بئر زمزم. كما تأثر البدو بهذا النظام، مثل المخرجين (الجمالين) الذين ينظمون عملية النقل على ظهور الجمال باتجاه مكة وعرفات والمدينة.

71كان الأشراف يمثلون "زعماءًا للقبائل" مثل الرسول نفسه وبالتالي لهم سلطة طبيعية على مختلف رؤساء القبائل في الحجاز حتى أن كثيرًا ما كانت تطلب مساعدتهم ووساطتهم لتوفير الأمن للطرقات. لم تكن الممارسات العرفية كافية، وخاصة عند احتجاز أحد أو عدة أفراد من القبائل التي يمر بها الحجاج كرهائن طيلة فترة الحج، كان للشريف الحق في حشد قواته المسلحة الخاصة المكونة من العسكر العثمانيين والبدو والعبيد، والتي تتجاوز غالباً ألفي وحدة، أما سلطاتهم القانونية فتشمل القضايا المتعلقة بالحج وكذا نزاعات الاستئناف بين القبائل البدوية.

72أما قوتهم الاقتصادية فكانت كبيرة، إذ يملك الأشراف صلاحية تعيين المحتسبين على الأسواق ومشرفي المحلات التجارية المختلفة، وبصفة شخصية، كانوا هم بأنفسهم ملاكًا لأراض زراعية واسعة في وادي فاطمة Wasi Fatimah قرب المدينة وفي منطقة الطائف حيث يملكون قصراً صيفيا بني على نسق قصر مكة. وبالإضافة إلى هذا الثراء العقاري كان لديهم مساعدات مالية من حكومة الباب العالي والتي قدرها الحاكم رفعت باشا في عام 1903 بحوالي 150 ألف جنيه إسترليني سنويًا. وبعيدًا عن الدلالة على نوع من اعتماد الحجاز على الباب العالي، فإن هذه المساعدات تعكس على الأرجح هشاشة السلطة العثمانية المضطرة لإدامة نفوذها المالي على المنطقة.

73فمقارنة بالأشراف، كان ولاة الحجاز عمومًا عسكريين يتم اختيارهم من بين أعلى الرتب العسكرية في الجيش العثماني، وكان البريد والشرطة المحلية والجمارك البحرية والمطبعة الرسمية والمستشفيات تجمع الضرائب بصفتها ممثلة السلطة المركزية وتحرص على النظام العام وتنظيم وتسيير "الخدمات العامة" المحلية. وتملك لهذه الغاية قائم قام في جدة وهو الوسيط المباشر مع القناصل الأوروبيين، فإن كانت سلطات الولاة النظرية واسعة إلا أن قدرتهم الفعلية على العمل محدودة جدًا في الواقع. فرغم سياسة التوسع العسكري في المنطقة التي أفضت إلى غزو عسير واليمن بين عامي 1872‑1870، كانت القوى العسكرية الرابضة في الحجاز متواضعة، فنحصي تقريبًا سبعة آلاف عسكري في المتوسط بين عامي 1870 و 1910 وقرابة نصفهم في مكة التي خلافا لجدة أو المدينة، لا تمتلك معسكرات لحمايتها من هجمات البدو. تقتصر السيادة العثمانية على الحجاز في بعض المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش، مثل المدن الرئيسية، وشريط ساحلي ضيق على طول البحر الأحمر، مخترقة كثيرًا من جانب تجارة الرقيق وتهريب الأسلحة مجموعة من الثكنات العسكرية على طريق الحج، ومع هذا فإن الأمن في هذه النقاط غالبا ما يكون هشا. تسببت الأزمة المالية التي هزت الإمبراطورية في منتصف عقد السبعينات 1870 في تأخر دفع رواتب الجنود الذين تمردوا كثيرًا بسبب قلة تجهيزهم وتغذيتهم. استفاد أشراف مكة في الأساس من حالة الضعف هذه في السلطة المركزية، فحاول الأشراف إعادة تأسيس نفوذهم التي تناقص كثيرًا جراء عدة عقود من الاحتلال المصري أو التركي. فهاتان السلطتان تملكان ممثلين لهما في المدن الرئيسية للحجاز. أما بخصوص الشؤون القضائية، فيمكن الفصل في النزاع ذاته من قبل هذه السلطة أو تلك، أي من خلال النظام القضائي المختلف – الشريعة أو القانون الجنائي – فيمكن للوالي بسهولة إخراج سجين أمر الشريف بحبسه.

74في المحصلة، لا تعتمد موازين القوى في الحجاز على الاختصاصات ‑ الاسمية أو الفعلية – لهاتين السلطتين بقدر ما تعتمد على شخصياتها وعلى درجة الامتيازات التي تحظى بها من جانب القسطنطينية، وهكذا اتسم تاريخ السنوات الأخيرة للوصاية العثمانية على الحجاز بسلسلة متعاقبة من أطوار المواجهات والتسويات بين السلطتين، إذ يمكن التمييز بين ثلاث فترات مختلفة.

الفترة 1886‑1882: الحجاز تحت الإدارة المباشرة

75مع أن فترة "الحكم الطويل" للشريف عبد الله (1858‑1877) تزامنت مع فترة سلام نسبي واستقرار داخلي، إلا أن الحرب الروسي التركية وتركز السلطات لصالح السلطان الخليفة عبد الحميد الثاني قد غيرت المعادلة. فقد وجه اللوم للشريف حسين (1877‑1880) بسبب تعاطفه المتزايد مع البريطانيين، وقد أدى اغتياله إلى استعادة السلطات إلى يد قصر يلدز من خلال تعيين شريف من قبيلة منافسة، عبد المطلب (1880‑1882). نجح هذا الشريف الحائز على ثقة السلطان والمدعوم من مجموعة من الوجاهات في فرض سلطته على الحكام المختلفين، أما العلاقات بين الشريف الجديد مع السلطات البريطانية ومع الهنود في الحجاز فقد كانت متوترة بشدة. وقد ذكر أحدهم أن في مناسبة أداء شعائر منى، صرح عبد المطلب أن قتل النصارى فريضة مقدسة، كما انه استفز مراراً الحجاج الهنود باعتبارهم أدواتًا للتأثير البريطاني. وكتعبير عن الاستنكار قرر كبير المفتين في مكة الشيخ الهندي عبد الرحمن سراج أن يستقيل، وقد صرح رداً على طلب الشريف منه تبرير سبب استقالته بأنه يشعر بأمن أكثر في بلده الأصلي. في ديسمبر 1880، اغتيل حاج هندي داخل الحرم وطعن حاجان من جاوه قرب جبل عرفات بينما تعرضت مئات من خيام الحجاج للنهب. أما التجار الهنود في جدة فكانوا قلقين من تدهور مجريات الأحداث بشأن أعمالهم، وقد أشار القنصل البريطاني أنه منذ مجئ عبد المطلب تحررت من جديد تجارة العبيد وصار من الممكن بسهولة العثور على ذلك في أسواق المدن الثلاثة للحجاز. ولم يتوان نائب قنصل فرنسا عن التذكير بـ"الطبيعة الشرسة" و "الحقودة" للشريف الجديد الذي وقف ضده أثناء تمرد عام 1856:

"عند مشاهدة هذا كله، كتب نائب القنصل، نخشى أن تحدث ثورة عارمة بين العرب لأنه صار مكروهاً عمومًا في الحجاز بكاملها بسبب طريقته في التعامل".

76كما أن البدو ضاعفوا غزواتهم على الحجاج في طريق المدينة وقاموا بمحاصرة الطائف في عام 1881. أضعفت هذه الاضطرابات شرعية السلطان بصفته حامي المؤمنين، وجعلته يخشى حدوث انشقاق على مستوى الإقليم له ارتباط بتأثير الثورة القومية لعرابي باشا في مصر أكثر من ارتباطه بتصرف الشريف، حيث رأى في ثورة مصر شبح الثورة العربية على مستوى الإمبراطورية.

77وكانت هذه اللحظة التي اختارها عبد الحميد الثاني لمحاولة القيام بتجربة غير مسبوقة للإدارة المباشرة، فخولت كامل السلطات إلى يد الوالي عثمان باشا، إذ حانت الفرصة لاتهام الشريف عبد المطلب بتواطئه مع الانجليز في سبيل إقامة خلافة عربية، فأقيل من منصبه وحل مكانه في عام 1882 عون الرفيق (1882‑1905) من قبيلة آل عون. استعاد الوالي العثماني تحت سلطته الشؤون المكية كالصلاحيات القضائية وتعيين الشريف، بحيث أضمر تجريد الشريف من كافة الصلاحيات المدنية بحيث يصبح فقط مجرد "راهب كبير"، في الوقت الذي عزز فيه الحضور العسكري في المنطقة وأقام تواصلات مباشرة مع رؤساء البدو ونجح في تفريق القبائل بحيث يوطد سلطته أكثر. كان عثمان باشا متوافقًا مع سياسة يلدز الخاصة بالوحدة الإسلامية فلم يتردد في التدخل في الشؤون الدينية من خلال تعيين إمام الحرم المدني في عام 1884، فنصب نفسه بالتالي حامي السنة الإسلامية ومنع استيراد الخمور الخالص إلى جدة كما أقام بإصلاحات في الحرم الكبير باسم السلطان، وادخل تحسينات على شبكة توزيع المياه. كما كان الوالي متناغماً مع السلطان الخليفة فأظهر العداء إزاء تطور النفوذ الأوروبي في الحجاز من خلال رفضه لتأسيس مستشفى هندي في مكة وتوجيه الأمر إلى ترجمان القنصلية البريطانية بالخروج من الديار المقدسة في موسم حج عام 1882 بحجة أن تواجده قد يدفع إلى الاعتقاد بأن القنصلية الإنجليزية قد تستقر قريباً في مكة وتتبعها لاحقا ًالقنصلية الفرنسية.

78لكن تركز السلطات في يد شخص واحد تعرض لانتقادات لاذعة من أعيان مكة المسنودين من قبل الشريف عون الرفيق، الذي حاول في عام 1886 اللجوء إلى القوة فقرر مرافقة الحجاج إلى المدينة وأعلن انه لن يرجع إلى مكة مادام الحاكم لم ينح من منصبه، فحصل شريف مكة على مبتغاه بعد أن كان مجرد متفرج على الإحداث وتمت تنحية عثمان باشا فكان رحيله فاتحة حقبة مُلْك لا شريك فيه لأشراف مكة على الحجاز.

الفترة 1886‑1908: عهد التوافقات والتجارة المربحة للحج

79حظي الشريف عون باحترام الحجاج نظراً لورعه، لكن القوى الأوروبية كانت تتوجس منه خيفة، وقد حكم بلا منازع الديار المقدسة ونجح في فرض نفسه على الولاة المختلفين المتعاقبين من خلال توريطهم في منظومة كبيرة للفساد تشمل كافة الجهات القائمة على الحج. وفي بضع سنين، نجح الشريف عون وخليفته علي ابن عبد الله (1905‑1908) في الاستحواذ على معظم عوائد الحج، مما دفع القنصل الفرنسي للقول بأن "المصلحة التجارية تغلب في الحجاز على المصلحة الدينية". وهنا ثمة ممارستان لا بد من دراستهما باستفاضة وهما احتكار المطوفين و "التواطؤ" بين الناقلين.

80قد يشير الأصل الاشتقاقي لكلمة المطوف بداهة إلى شعيرة الطواف تحديدًا، لكن المطوف يرافق الحاج أثناء تأدية كافة المناسك ويتكفل بكل جوانب إقامته من البحث عن المسكن حتى استئجار الراحلة مروراً بتوفير الطعام اليومي أو شراء الخيام والمؤونة أثناء المناسك "خارج الديار". كما أن المطوف يقوم بدور الوسيط في كافة الإجراءات ويعمل إذا لزم الأمر كمترجم لأنه ملزم بإجادة لغة الحجيج المتكفل بمرافقتهم إن لم يكن أصلًا يحمل جنسيتهم. وهكذا فإن الحاج، كما كتب المستشرق الهولندي سنوك هورجروني Snouck Hurgronje "لا يخطو خطوة ولا يتواصل مع أي شخص ولا يزور أي شخصية رسمية دون مساعدة المطوف"، وهناك ما يقرب من مائتين وثمانين مطوفًا في مكة في عام 1880 منهم مئة وثمانون مطوف للحجاج الاندنوسيين. يندرج كل مطوف في إطار منظمة شبكية تضم وكيلاً أو عدة وكلاء في جدة مكلفين باستقبال الحاج منذ وصوله الميناء حتى "رسل الأمراء" المبتعثين إلى مختلف البلدان الإسلامية لتشجيع الحجاج على تقديم طلبات الحج، لكن يترتب على جو التنافس في هذه المهنة التأقلم مع نوع من التنظيم النقابي، ففي الأساس، تتوارث مهنة المطوف وأي قبول جديد في هذه المهنة يخضع لمبدأ الرعاية والتوصية والحصول على قرار من شيخ المطوفين، وعموماً يكون إمامًا أو مفتيًا للحرم فيعينه شريف مكة مباشرة بهذا المنصب. في داخل هذه المجموعة المهنية، يتجمع المطوفون تبعًا لجنسيات الحجاج المكلفين بهم – أو حتى مقاطعاتهم الأصلية – ويترأس كل مجموعة شيخ المشايخ، وتسهم طريقة عملهم المستقلة جدًا في التجزئة الكبيرة لقطاع الحج، وبالتالي تختلف أجورهم المعتمدة وطريقة اختيار المطوف وفقًا لجنسية الحجيج. يحق للمصريين أو المغاربيين اختيار مطوفيهم ومنحهم الأجرة المطلوبة، إلا أنه يتم تعيين مطوف للجاويين أو الهنود – الذين لهم شيخ مشايخ خاص بهم – في بداية كل موسم مع احتفاظهم بحقهم بتغييره من سنة لأخرى. تعرضت حرية الاختيار هذه لانتهاكات متعاقبة بدءًا من السبعينيات 1870، فانطلاقاً من عام 1872، كانت تقارير (تراخيص) المطوفين تباع بالمزاد العلني ويحتفظ الشريف الكبير بحق تعيين المطوفين أو تنحينهم على هواه، وبالتالي تعاظمت الرغبة لدى المطوفين الساعين لتخفيض كلفة الحصول على ترخيص التطويف، بادعاء الحصرية على مجموعة معينة، وقد تسبب نظام استجلاب الزبائن هكذا في حدوث تجاوزات عديدة إذ لم يتورع المطوفون عن استخدام العنف لإجبار الحجاج على اختيارهم دون سواهم من المنافسين، وهكذا حصل مع الحجاج الهنود مثلًا عندما أجبرهم مطوفوهم على شراء نسخ من المصحف بأثمان باهظة جدًا.

81وقد كان لشيخ المشايخ حسن داوود القسط الأكبر، بين كافة الشيوخ، من سخط الحجاج الهنود الذين يأخذون عليه سلوكه الطغياني والتعسفي كابتزاز الأسعار المفرطة من قبل نوابه في الهند. لطالما سعى الوالي والشريف الكبير، إزاء الصعوبات الاقتصادية التي شهدتها المنطقة، إلى "تأميم" وظيفة المطوف وإطلاق التهديدات المتكررة بعزل الوكلاء والمطوفين الهنود الذين لا يحملون الجنسية العثمانية. حصلت بريطانيا العظمى، بصفتها راعية حربة الحج الأولى، من الباب العالي في عام 1894 على قرار لاغ للقرار السابق، يؤكد على حرية الحجيج في اختيار المطوفين ويلغي وظيفة شيخ المشايخ الهندي، وكان في هذا سوء تقدير للنفوذ المتعاظم للسلطة الشريفية على شؤون الحج، فبعد أيام من ذلك، أقر شريف مكة حسن داوود في منصبه وفرض مبدأ وجوب حصول المطوف على الجنسية العثمانية.

82لم يتأثر الحجاج المغاربة كثيراً بمسألة الاحتكار هذه، وإنما ركزوا أكثر على الاستغلال اليومي الذي يتعرضون له من قبل المطوفين الذين "يغشونهم بطريقة مخيفة" والذين "يتواطؤون مع التجار وسدنة الأماكن المقدسة ليجعلوهم يدفعون أغلى الأثمان"، فقد أكد القناصل الفرنسيون في مراسلاتهم على الظروف البائسة لإيواء الحجاج " المكدسين في جماعات تصل إلى ثلاثين فرداً في الغرفة الواحدة داخل المنازل التي يخصصها لهم المطوفون كل عام بانتظار رحيلهم من مكة". في الحقيقة، ينطوي هذا الحال على مخاطر على الصحة العامة التي تمثل الأولوية المطلقة لحكومة الجمهورية. ونجد أيضًا في مراسلات القنصلية أن المطوف، الموصوف أحياناً بـ"الدليل السياحي" هو التجسيد لشخصية "عربي" المدن "الجبان والرخو"، "الذي يقضي أوقات لهوه بين الحريم والحرم". هذه الأوصاف تعكس بطريقتها الخاصة الصعوبة والاستياء لدى ممثلي القوى الغربية إزاء الحجاج الموضوعين تحت هيمنة المطوفين المتكررة بحيث تحول بينهم وبين الحماية الدبلوماسية الفاعلة من خلال فصل الحجاج عن أي ارتباط لهم بقنصلياتهم. في ظل هذا الاستغلال الواضح للحجاج، كرس القناصل اهتمامهم على القضايا المرتبطة بنقل الحجاج.

83وهذه تعد قضية سياسية من الطراز الأول لأنها تتعلق بالبدو، فنقل الحجاج على ظهور الجمال يمثل مصدر دخل كبير للشريف، وفي عام 1895، كانت الأجرة تكلف 60 روبية على الحاج الهندي أي 3,5 جنيه إسترليني تقريباً، للذهاب والإياب بين مكة والمدينة، وتعطى من هذه الستين روبية، تسعة وثلاثون للجمال وثلاثة للسمسار و ستة للمطوف و ثلاثة للوالي وتسعة للشريف. وقد ترتفع الأسعار من سنة إلى أخرى ينسبه تتراوح بين 25% إلى 50%، لكن الحكام المعنيين مباشرة بهذه التجارة يحرصون عمومًا على الاحتماء وراء قانون العرض والطلب أو العادات البدوية القديمة حتى لا يعطوا الحق للحجاج بطلب التخفيضات. وغالباً ما يصحب هذه الممارسات التسعيرية إجراءات قسرية تلزم الحجاج باتباع طرق برية بين مكة والمدينة بدلًا من استخدام شركات الملاحة الأوروبية بين جدة وينبع، وفي الحقيقة لم تكن القبائل تتردد في التذكير بوجودها لدى سلطات الحجاز إذا ما نقصت حركة النقل عبر القوافل.

84ولم تكن القبائل للتتعامى عن النهضة التي شهدها النقل البحري على مستوى اقتصاد الحج وخاصة زيادة عدد الحجاج الأجانب القادمين من طريق الجنوب الذي أثار مطامع الشركات الموجودة في جدة. فزادت بالتالي الرغبة في رفع أسعار العودة من خلال اللجوء إلى إستراتيجية التفاهمات، وهذه الممارسة المسماة عادة "عش السفن" الموضوعة تحت رعاية الشريف الكبير تتضمن التشارك في تقاسم فائض الإرباح الناتجة عن رفع الأسعار، ومن بين الأعضاء المؤسسين لهذه "النقابة" في عام 1883 نجد السمسار أوسفالد J.S. Oswald و فان دير كيس N. Van der Chys، وكيل "شركة المحيط البخارية" التي تحظى بالدعم من القنصلية الإنجليزية، ونذكر أيضاً وعلى وجه الخصوص كروت J.A. Kruyt القنصل الهولندي شخصيًا. اهتم الشريف بهذه التفاهمات وحصل على نصيب الربع من الأرباح الإضافية الناتجة عن مثل هذه الأنشطة، وبالمقابل تعهد باحتجاز الحجيج في مكة ما داموا لم يدفعوا تكلفة انتقالهم وحشد المطوفين للقيام بهذه المهمة، وكان الحجاج المستهدفون في المرحلة الأولى هم الماليزيون والجاويون، لكن محاولة توسعة هذا النظام ليشمل الهنود أدت إلى افتضاح الأمر في عام 1888. وبعد بضع سنين، تشكلت المجموعة الاحتكارية من جديد لكن بأسعار أقل كلفة، وفي عامي 1893‑94 تم إلغاؤه مجددًا بضغط من البريطانيين قبل أن يعاود الظهور مرة أخرى من بين الرماد، ونظن أنه أصبح عندئذ جزءًا من الأعراف المحلية وشكل ما يشبه العادة التجارية.

85والممارسة ذاتها وجدت على طريق الشمال ابتداءًا من عام 1899 وارتبطت في الأساس بالرحلة البحرية بين جدة وينبع، فالسمساران الإيطاليان ريني Rini و جاليمبيرتي Galimberti المقيمان في جدة في مبان فخمة، هما كبار المنظمين لها. تتم المحافظة على مظهر نظام تنافسي رغم كل الصعاب، ومن أجل الخداع افتتح ريني وجاليمبيرتي وكالة منافسة تحمل أعلام دول عدة، أما الشركات التي رفضت المشاركة في هذه اللعبة فقد حظرت فوراً عن طريق الشائعات الكاذبة أو الحوادث المفتعلة على متن السفن. في عام 1900، بلغت هذه الممارسة حدًا كبيراً جعلت القناصل الأوروبيين يقررون القيام بعمل جماعي لدى سفاراتهم لإيقافها، ولكنهم لم يفلحوا في ذلك على ما يبدو، فبعد ثلاثة أعوام ذكر القنصل الفرنسي مجدداً وجود تنسيقات مبرمة بين عدة شركات ملاحة، بموجبها تورد الأرباح المتحصلة في صندوق مشترك يستقطع منه، قبل التقسيم، مبلغ بقدر 13% تحت مسمى المصاريف الإدارية وهي في الحقيقة مبالغ مدفوعة لقائم مقام جدة وللوالي، وقد بلغت حصيلة الصندوق الإجمالية 36 827,5 ليرة تركية في عام 1903.

86تتابع الممارسات السيئة هذه جعلت من الشريف عون الهدف الأول للقناصل، فقد ندد الإنجليز بـ"جشعه المتهور" ولم ينسوا ذكر الولاة الذين وصفوهم بـ"رؤساء اللصوص"، أما القنصل الفرنسي فلم يكن يرى في الشريف سوى "سمسار كبير للمضاربة المنظمة ضد حجاج العالم الإسلامي". ولم تتأخر الصحف المصرية بدورها عن انتقاد تصرفات "عصابة مكة" والممارسات التعسفية للوالي أحمد راتب وجشع الشريف علي الذي يحصل على النصيب الأكبر من المبالغ التي يقبضها البدو لقاء تأجير الجمال مما يضطر البدو لأن يعوضوا خسائرهم من خلال استقطاعها من ممتلكات الحجاج.

الفترة 1908‑1914: أمن الحجاز، رهان للمواجهات بين الشريف حسين والشباب الأتراك

87تسببت ثورة عام 1908 بتوقيف ممارسات الغش هذه بصفة مؤقتة، ففي سبيل سعي الشباب الترك في لجنة الوحدة والتقدم للحصول على الشرعية في العالم الإسلامي حاولوا إعادة الاعتبار الأخلاقي لموضوع ممارسات الحج، فنحي الشريف علي من منصبه ولجأ إلى مصر، أما الوالي أحمد راتب فتم توقيفه بعد فترة حكم دامت ثلاث عشرة سنة، ووصف الحجاج هذه الفترة بـ"الاستبداد". كما ألغيت الضرائب غير الشرعية وأما المتبقية فكان لا بد من الإعلان عنها، وخفضت أسعار تأجير الجمال إلى مستويات معقولة وكذلك تكاليف المرور التي فُرضت باعلى الأسعار لإبطال التفاهمات المحتملة بين الشركات، وأخيرًا استعاد الحجاج حرية اختيار مطوفيهم.

88ومع ذلك عين السلطان الشريف الجديد حسين بن علي (1908‑1924) في ديسمبر 1908 خلافاً لترشيح الشباب الأتراك لعلي حيدر دل ذلك بوضوح على اعتراضه على الفلسفة العلمانية للوحدويين. وعند إعادة الشباب الأتراك للدستور أكد السلطان أن القرآن هو الدستور الوحيد في الحجاز، وإن لم يعترض على انتخاب ممثلي الحجاز في البرلمان الجديد في اسطنبول، إلا أنه وضع العوائق أمام سير عمل اللجان المحلية للجنة الاتحاد والتقدم فتوقفت عملياً عن العمل في تلك المقاطعة في فبراير 1909 مما تسبب بمعاداة الصحف التركية للشريف، إذ اتهمته بتنظيم انتخابات سرية لاختيار ممثله هو في برلمان القسطنطينية. وأخيراً وخصوصًا فقد اعترض حسين على سياسة المركزية التي انتهجتها اسطنبول ودعي أعيان المنطقة إلى تحرير العرائض ضد الحكام وحصل على لفت نظر لهم لستة مرات. وبالتوازي مع ذلك نجح الشريف حسين في السيطرة على كافة القضايا التي تهم الإقليم بدءًا من تنظيم الحج.

89كان للشريف حسين تأثير كبير عند تنصيبه في عام 1908 ووصوله إلى جدة بلبس الإحرام فأعلن حينها أن سيستقطع من ثروته الخاصة المبلغ اللازم لتحسين عملية توزيع الماء في جدة ومكة، إذ أنه يعرف خطب ود الحجيج لا سيما عند دعوتهم لتقديم المظالم إليه مباشرة وافتتاحه خيمته في منى أو قصره في مكة لرؤساء الوفود أمثال الآغا جلول، رئيس الحجاج الجزائريين في موسم حج عام 1908. أما الحاج علي فافيل Ali Wavell، الضابط البريطاني السابق الذي اعتنق الإسلام وأقام في زنزيبار فقد كتب قائلاً:

"الشريف الموجود حالياً، السيد حسين، شخصية شعبية جدًا (...) ومما رأيته فهو يستحق تمامًا التقدير الذي يلاقيه فهو مدرك تمام الإدراك لعظم وظيفته وبالتالي فهو يعيد إحياء السنة النبوية القديمة وسنة الخلفاء الأوائل الذين كانوا مقربين من شعوبهم ويطبق في الواقع نظرية المساواة والأخوة التي نقلها القرآن. أما الشرفاء الذين سبقوا السيد حسين فلم يسمحوا لشخص أن يجلس في حضرتهم وعاملوا من هم دونهم في المنزلة معاملة دنيئة".

90وزادت شعبيته أكثر مع نجاحه في إعادة الأمن إلى طرق الحج تدريجيًا إذ أرسل أولاده لاستعادة السيطرة على القبائل البدوية التي دفعها الحاكم السابق للثورة على مقدم السكة الحديدية إلى المدينة. فهذا المشروع لوحدة يبلور كل تخوفات البدو، إذ ينطوي على تقوية اختراقات النفوذ الغربي من خلال "الشيء الفرنجي" ألا وهو الخط الحديدي، وفرض الأتراك نظام الإدارة المباشرة وإعادة التجنيد وفقدان العوائد الناتجة من حراسة القوافل التجارية ونقل الحجيج لا سيما بعد انخفاض أسعار النقل. ومنذ تدشين السكة، تجمع البدو كعلامة على الاحتجاج حول أسوار المدينة، ووفقًا لمذكرة دبلوماسية بريطانية، تم تسجيل هذه الاعتداءات الثمانية والعشرين فقط في العام 1908، ومن بينها ذكروا قطع خطوط التلغراف وإزاحة مزالج السكة الحديدية والاعتداءات على المحطات وارتكاب أعمال سرقة في المقطورات.

91إن كان المعاصرون يعزون وقف الأعمال العدائية إلى الوالي الجديد فؤاد باشا الذي وصل في يوليو 1909، لكن انتهاء هذه الأعمال جاءت في الحقيقة نتيجة لجهود فردية، حتى لا نقول تنافسية، من جانب الحكام العثمانيين والشريف الهاشمي، ولا ينبغي أن ننسى أن ابن عاصم أحد أكثر زعماء قبيلة حرب نفوذًا خضع في 28 أكتوبر 1909 لأبناء الحسين الذين خرجوا لحراسة القوافل المنطلقة من جدة، وعندئذ تنافس العسكر العثمانيون والجيوش الشريفية على حراسة القوافل الرسمية. وعند وصول الخديوي إلى الحج في عام 1909، ذكرت المصادر المصرية أن الجيوش الشريفية استقبلت محمل الحج بينما ذكر الأرشيف البريطاني أن الخديوي رافقه أثناء حجه بعض المجموعات التركية علاوة على مئة وخمسين فارسا مصرياً، فقد كان أمن الحج رهاناً بالغ الأهمية. حاول الوحدويون أثناء موسم حج عام 1909 خلع الشريف حسين من خلال دفع أمير الحج في المحمل الشامي، عبد الرحمن اليوسف، إعلان إنهاء حجه ورغبته في العودة عبر البحر لعجز الشريف عن ضبط الأمن على طرق الحج، ولم يتأخر الشريف حسين عن الرد فأجبر المحمل الشامي على سلوك طريق دمشق وأوكل حراسته لابنه وأخيه حتى وصلت القافلة سالمة إلى مدينتها. كما أن الشريف حسين عزم على توطيد سلطته على نواحي الحجاز فأرسل في عام 1910 فرقة من القوات البدوية لإجبار سلطان نجد ابن سعود على دفع جزية افتراضية إلى الباب العالي لقاء حقه في الإقامة على المناطق النائية في القصيم. وقد ذكره أحد القناصل الفرنسيين باعتباره أحد المرشحين الشرعيين لمنصب الخلافة العربية المحتملة مع الإشارة في الوقت عينه إلى صعوبة موقفه:

"يمثل أمير مكة القضية الدينية الوطنية فهو من سلالة النبي ووريث عترته والمستحق لها ويمسك في الأساس بزمام المدينة المقدسة وسيؤول إليه صولجان الخلافة بلا ارتجاجات، لكن للأسف من وجهة النظر العسكرية والمالية وضعه ليس على ما يرام والقلعة التركية بمدافعها تعلو قصره".

92وهذا ما أدركه الأتراك عندما اقترحوا عليه في العام التالي استعادة سنجق عسير الذي إسغل ظروف الثورة اليمنية ليثور هو بدوره بدعم من الإيطاليين الذين يرون في هذا العملية صرفاً للانتباه عن حملتهم على طرابلس، وفي الحقيقة كان الحصار الذي فرضته السفن الإيطالية على البحر الأحمر يجعل من العسير قيام الأتراك بأي عمل مباشر، وبمساعدة الجيش التركي ومجموعة من البدو حصل الشريف حسين على رفع الحصار عن حامية أبها، وقد دفع هذا الانتصار، على قدر تواضعه، احد القناصل البريطانيين للقول إن:

"الشريف الكبير أصبح مستقلاً بشكل مفرط، منذ عودته المظفرة إلى الحجاز، وقد يسبب المزيد من الصعوبات للحكومة التركية (...) فالشريف بصدد توطيد سلطته الحيوية والمصيرية على البدو".

93كانت نتيجة انقلاب عام 1903 الذي دفع الشباب الأتراك، بتحريض من أينفر باشا Enver Pacha، إلى السيطرة على كامل السلطات، هي ظهور نزعات جديدة متقلبة نحو المركزية في الحجاز، فالوالي الجديد، وهيب باشا، أراد أن يفرض على الشريف توسعة الخط الحديدي من الحجاز – باعتبارها نقطة متقدمة في المشروع المركزي الذي سمح بتحويل المدينة إلى ولاية منفصلة في عام 1910 – إلى مكة وجدة. نجح الشريف في إثارة طرف من أهل مكة الذين طالبوا بإلغاء المشروع، كما استنهض معه عدة قبائل بدوية كالحربين وبني حمري. وفي موسم حج 1913، استطاع البدو قطع الطريق بين مكة والمدينة مرتين فاضطروا الحجاج للتوجه إلى الميناء الفلسطيني في حيفا وسلوك طريق البحر إلى جدة. بعد أن أخفقت الحكومة التركية في مشروع إسقاط الشريف حسين بالقوة، تخلت عن تلك الفكرة في نهاية الأمر، فأرسلت برقية إلى مكة تؤكد وقف مشروع التوسعة.

94مع أن هذه الثورة لم تنهي الحروب الخاصة بين القبائل، إلا أن الشريف حسين استطاع فرض نفسه كشيخ للقبائل من خلال تحويل البدو في الحجاز، في سبيل إنفاذ غرضه، إلى فاعلين سياسيين أساسيين، بينما كان الممثلون الأوروبيون يصرون على اعتبار تحركات هذه القبائل رمزاً لمنطقة متخلفة عصية على أي مشروع تحضري.

"توحش" الأماكن المقدسة: حالة البدو في الجزيرة العربية

95قدر عدد بدو شبه الجزيرة العربية في مستهل القرن التاسع عشر بنحو 400 ألف فرد، أي ثلث سكان الإقليم، ويشكلون إحدى الشخصيات البارزة في عملية الحج، لأهمية دورهم في توفير الجمال والمؤن للحجيج على الطرقات إلى عرفة أو المدينة، ونظرًا للتهديدات أو الأعمال العدوانية التي يقومون بها عند سلب القوافل. إذ يرتبط البدو في أعين كثير من المسافرين بالمخاطر على الطرق، وهكذا نجد ابن جبير حريصا على تحذير قرائه من خطر ينوي شبع عند نزولهم من سهل عرفات. ذكر لوديفيكو دي بارتيما Ludovico di Barthema وهو أول أوروبي شارك في الحج، حالة الصراع الدائم عند البدو ونزعتهم في نهب قوافل الحج. بالتوازي مع حكايات الرحالة، ظهر خطاب علمي عنهم لدى الأدباء المسلمين وقد استعار خصائصه من التاريخ العالمي واعتبر البدو عوامل في مسيرة الحضارات. هذا التصور، وعلى وجه الخصوص التوتر الحاصل بين عالم البدو المتنقل والعالم المتوطن الذي يقوم بدور محرك التاريخ، ورد في كتابات ابن خلدون منذ القرن الرابع عشر الميلادي.

تصور ابن خلدون للبدو كمحرك للحضارة العربية

96في مصنفه الشهير، المقدمة، مقدمة عن التاريخ العالمي، وفي بعض سيره مثل تاريخ البربر والممالك الإسلامية في أفريقيا الشمالية، ميز ابن خلدون بين حضارتين موجودتين داخل العالم العربي، الحضارة المدنية والبدوية، فالحضارة المدنية هدف كل الحضارات وتتم بوجود دولة وبوجود ظاهرة تقسيم العمل، في إطار المجتمع، باعتبارها المصدر الحصري للقيم. لكن نمط الحياة الحضرية المتسم بحب الترف والكماليات تمثل عاملًا لانحطاط الأخلاق. إن حركة تفكك الدولة الموجودة في الحضارة المدنية تؤدي حتمًا إلى سقوطها بيد البدو المتنقلين الذين سيتصرفون كأنهم مبدأ تجديدي. أما الحياة البدوية فيصفها ابن خلدون بأنها دون الحضارة، وفي الوقت الذي يصف الحياة الحضرية بأنها صاحبة حاجات مركبة، يرى المؤلف أن البدو يشكلون تجمعًا طبيعيًا، وهو شكل بدائي من التعايش الاجتماعي المبرر بغريزة البقاء الصرفة:

"هؤلاء البدو الجمالون هم أكثر الخلق توحشًا، وإذا ما قارناهم بالمستوطنين فهم كالحيوانات التي لا يمكن تدجينها أو الوحوش المفترسة".

97ونظراً لطبيعتهم الذاتية، يرى ابن خلدون أن البدو "المتوحشين" قطاع طرق يعيشون على الغزوات والضرائب التي يتحصلون عليها من المسافرين والمقيمين، فهم يتصرفون عندئذ كمدمرين للحضارة. كما أنهم منعزلون ولا يثقون بأحد سواهم ودائمًا مسلحون وعلى أهبة الاستعداد للدفاع ولا يعرفون تعليماً ولا سلطة ويعيشون خارج كل القوانين، تقودهم النزوات والحسد والكبر ويعيشون في حالة حرب مستمرة وهم وحدهم من يتحكمون في التبادلات الاقتصادية مع الحضر ويديرون القانون الإلهي. فما إن يبرز قديسٌ من بينهم – وهنا إشارة إلى النبي محمد– حتى تنشط سلوكيات التضامن التلقائية بدافع الوشائج وصلة الدم، وفي إطار مجموعة التحالفات هذه يمكن للبدو أن يصلوا إلى السلطة الملكية لأنهم يستلهمون تفوقهم في الأساس من روح الطائفة المجتمعة حول سلالة مشتركة وأنساب لم تشبها شائبة في الوقت الذي فقد الحضر تأثيرهم هذا بسبب الزيجات المختلطة مع الآخرين. واستنادًا إلى روح العصبية هذه تبرز همتهم في القتال ونجاحهم في الغزوات، وهم أقرب إلى الفطرة ولديهم خصال سيئة أقل من غيرهم وحظ أوفر من الشجاعة وشكيمة النفس من المتمدنين المضطرين خوفًا للإذعان التبعي للقانون الخارجي. فالبدو يتصرفون إذن كقوة مجددة للحضارة المدنية المنحطة. ومع ذلك، قبل أن يصل القلة منهم إلى السلطة وينغمسون بدورهم في متاع الحياة الحضرية المفسدة وقبل أن تحل محلهم قبيلة أخرى بموجب قانون التبادل والفساد المستعار من أفكار أرسطو.

98لاقى هذا التفسير نجاحًا باهرًا لدى المستشرقين الأوروبيين منذ القرن الثامن عشر حتى أنه صار أحد كبريات مفاتيح التحليل للمجتمعات البربرية في شمال أفريقيا وعلى نطاق أوسع في الشعوب العربية. وتحت تأثير الاستشراق الوليد أضحت الشعوب العربية بدءًا من عصر التنوير مادة للدراسة ومثارًا للإعجاب.

99فنجد التقسيم الخلدوني بين البدو الرحل والمقيمين في عدة كتابات لمؤلفين أوروبيين من ورثة عصر التنوير دون نسبة هذه الأفكار بوضوح إلى المفكر التونسي. ففي كتاب "أسفار في الجزيرة العربية وبعض بلدان الشرق"، الذي يحكي أخبار البعثة التي أرسلها الملك فيديريك الخامس Frédéric V ملك الدنمرك والمكتوب في عام 1772 والمترجم بعد عشرين سنة إلى الإنجليزية حتى استلهم منه ادوارد جيبون Edward Gibbon في كتابه تاريخ انحطاط الإمبراطورية الرومانية وسقوطها"، رسم فيه العالم الدنمركي لوحة للبدو وصفهم فيها بأنهم "عرب أقحاح" حافظوا على تقاليد أجدادهم وعاداتهم كما هي على عكس المتمدنين الذين فقدوا، جراء اقتحامهم لعالم التبادلات، "ملَكتهم العربية". فكل شيء على النقيض سائر، بدءًا من فكرة الحرية القوية التي تحرك البدو وتجعلهم عصيين على أدنى تطويع لهم. ولئن اعترف البدو بسلطة الشيخ الكبير بحكم العادات باعتبارها كرامة متوارثة فإن سلطة بقية المشايخ لا تستند إلا على معايير القدرة، وعليه فان تنظيمهم الاجتماعي يجنح للاقتراب من شكل من أشكال الديمقراطية الصرفة.

100تبنى الكسندر روسيل Alexander Russell هذا المخطط الثنائي على نهج أكثر ارستقراطية عندما قارن بين "البرابرة" في المدن التي يحتقرها البدو، باعتبارهم "العرب" الوحيدين الذين يعيشون تحت الخيام ويرفضون المشاركة في أي أعمال إنتاجية خشية الانصراف عن نبالتهم الطبيعية.

101أما الرحالة الفنلندي جورج اوجست والين Georg August Wallin فكان أكثر خلدونية من غيره، وأعجب كثيرًا، بعد رحلته إلى العربية الوسطى، بـ"أبناء الصحراء النبلاء" الذين يتكلمون لغة القرآن بطلاقة، فعرب نجدـ الأعداء الطبيعيون للمتمدنين، كانوا برأيه العامل المجدد للعالم العربي على مر العصور، في الوقت الذي كانت تغرق فيه بلاد الرافدين والشام وشمال أفريقيا في الانحطاط أو تعاني من وصاية الحكومات الأجنبية. لهذا الإعجاب تبعات سياسية، عندما رأى الفرنسي فولني Volney أو الإنجليزي وليام ايتون William Eton أن "العربي" الأصيل والكريم الحامل للثقافة العريقة والشغوف بالحرية قد يمكنهم يومًا ما من هز أركان السلطة التركية الوحشية والهمجية ليشكل "أمة عربية".

النظرة المزدوجة للرحالة في القرن التاسع عشر على العالم البدوي

102تراوحت نظرة الناس في الفرن التاسع عشر للبدو بين التصور العرقي والاستشراق الرومانسي، فقد استلهم جوهان لودفيج بوركهارت Johann Ludwig Burckhardt منهجيته من الملاحظة ذات الطبيعة الإثنية، وهو صاحب مؤلف مرجعي في هذا المجال، وقد نشر في عام 1831 بعد وفاته كتاب "ملاحظات عن البدو والوهابيين" وهو مصنف ضخم سرد فيه الرحالة تصنيفًا بالغ الدقة لمختلف القبائل البدوية في الحجاز. أما عن الحجاز نفسها، فقد ميز المؤلف بين قبيلتين أساسيتين وهما بني حرب في منطقة المدينة والعتيبيون في مكة والطائف. تضم قبيلة بني حرب ما بين ثلاثين إلى أربعين ألف فرد وتعد "أروع تجمع للبدو في الجزيرة العربية"، وقد وصفهم بوركهارت بـ"سادة الحجاز". اكتسبوا ثروتهم من القوافل المصرية والشامية المسموح لها بالعبور في مناطقهم مقابل دفع معونات يتفق عليها مسبقاً مع أمير الحج. تفرق بنو حرب في عدة قبائل منتشرة حول المدينة النبوية مثل المزينة، سادة منطقة شرق المدينة، وبين سفار وبني سالم في الجنوب وآل زبيدة، سادة الساحل من ينبع إلى جدة، وهم في حرب دائمة على جيرانهم، قبيلة آل عتيبة، ويتنازعون باستمرار على القوافل في طريق مكة‑المدينة، وقد ذكر المؤلف أنه:

"بإمكاننا تصوير العرب كأمة من اللصوص شغلهم الشاغل النهب وهو محط أفكارهم على الدوام".

103لكن مهنة اللصوصية هذه تمثل عند البدو حرفة شريفة لكي لا نقول أنها ضرورة، إذ لا يستطيعون العيش اعتمادًا على قطعانهم فحسب، كما ينبغي التنويه إلى أن هذه الغزوات قصيرة الأجل وتستند إلى عامل المفاجأة وقليلة الضحايا لأن أي ضربة قاصمة تولد ثارات تتناقلها الأجيال حتى الجيل الخامس. هذه الصيغة الشرقية لعداوات القرون الوسطى تشكل مؤسسة إنقاذ لأنها نجحت في الحفاظ على القبائل من الاستئصال المتبادل. وكما يبدو فإن مثل هذا التحليل لا يخلو من المثالب، فكل سمة سلبية تقابلها في الاتجاه الآخر ذكر خصلة جيدة، فلئن كان البدوي يستهويه الطمع في الربح فإنه في المقابل منضبط في واجباته الدينية وتطبيقه الصارم للإسلام لاسيما بعدما تحول كثير من الحربيين إلى المذهب الوهابي. صحيح أن البدو يجبنون في الغالب في غزواتهم لكنهم قد يتصرفون أيضا كالأبطال الحقيقيين عندما يواجهون عدوًا مشتركاً. وعلى خلاف الأتراك، يعرف "أبناء الطبيعة" هؤلاء كيف ينفقون بكرم ويبشون في استقبال الأجانب، فعندما نزل الرحالة الفرنسي فولجونس فرينيل Fulgence Fresnel في دابغ في ابريل 1838، الذي عين لاحقًا نائب القنصل في جدة، واحد أكبر القراء لبروكهارت، لم يجد أي عداوة خاصة من جهة الحربيين تجاهه، خلافًا لتصورات "خريطة إنجليزية" معينة وصفتهم بأنهم شرسون و غدارون.

104استلهم ادوارد ويليام لين Edward William Lane من طريقة الملاحظة التشاركية هذه عندما وصف المصريين في القاهرة في كتابه الذي لاقي نجاحًا ونشر في عام 1836 باسم "تقرير عن عادات وتقاليد المصريين الحديثين". ومع افتخاره بمشاركته الأحوال المعيشية للسكان المحلين الذين يصفهم، إلا أن لين لم يتردد، كما نوه لذلك ادوارد سعيد، في إقراره بوجود نظرة بعيدة نسبيًا ناجمة عن كونه أوروبياً، ومن هنا كانت المعالجة الاستغرابية في الغالب التي أحاط بها مترجم ألف ليلة وليلة المصريين في المدن، فجعلها خليط من الإعجاب خاصة بالجاذبية المشرقية وبالرعب إزاء الأخلاقيات التي لازال يراها همجية من وجهة نظره.

105إن إعجاب الرحالة الأوروبيين في النصف الثاني من القرن التاسع عشر بالبدو لازال حقيقيًا، إذ يرى ساري ناصر في الإشارة إلى عالم البدو الفخورين الأحرار المستقلين إسقاطا للقيم الارستقراطية الغالية على قلوب البريطانيين. هذا التوجه واضح بجلاء لدى الرحالة أمثال ريتشارد بورتون Richard Burton وشارل دوجتي Charles Doughty الذين قارنوا بعض البدو بـ"فرسان تائهين" وبعضهم بـ"عرب أقحاح". غير أنه لا يكاد يخفي اشمئزازه الأكيد من صفة "غير‑المتحضرين" اللصيقة بهم والتي تخضع كما يبدو لعملية ازدرائية مشابهة لما وصفها سابقًا في الحج، وهي دلالة واضحة على وجود شكل جديد من "الإمبريالية الثقافية".

106لقد اثنى بورتون على حسن ضيافتهم ورغبتهم في الاستقلالية – التي ينبغي مع ذلك تأطيرها ضمن القانون البريطاني – لكنه يعتبرهم، مقارنة بعرب المدن، وحوش نبيلة وجديرين بلفت نظر الأبحاث الأنثروبولوجية، فبورتون يرى أن القرآن والحضارة ظلت حبراً على ورق عند البدو الذين فضلوا على ذلك العادات القديمة. ثم أردف قائلاً إن البدو "كانوا موجودين قبل مقدم الرسول، وسيظلون كذلك عندما تستحيل الكعبة خراباً وتختفي".

107عند قرأتنا لدوجتي، نجد أن آلية التوحش فيها صادمة بشكل أكبر فالبدو يجهلون كافة أشكال الدين وإن أدوا الصلاة فإنما ذلك مخافة من الله، كما أنه كثيرًا ما يقارنهم بحيوانات الصحراء التي تشترك معهم في الوحشية كما يفعلون عند دفن بناتهم أحياء بموجب القانون العرفي. غير أن أيًا من هذه الأوصاف لا تضاهي في عنفها ما كتبه بالجراف Palgrave الذي كتب أحداث قصة رحلته في عام 1862 – عقب بعثة استكشافية أوكلها إليه نابليون الثالث – وانتشرت على نطاق واسع في فرنسا. لا ينبغي النظر إلى البدوي على انه الشخصية الحقيقية للعرق العربي وإنما "كفرع متردي من تلك الشجرة العظيمة وليس بصفته جذرها أو جذعها". فالبدوي عند بالجراف جشع جاهل شرير ولم يعد "ابن الطبيعة" كما صوره بروكهارت، بل "طفل سيئ التربية توقفت خصاله الطبيعية عن التطور" ويعتمد في بقائه على "الصراعات المستمرة والطفولية". صحيح أن البدو يظلون مستودع التراث العربي البدائي ولا يزال سكان المدن يأتون إليهم ليستشيروهم في مسائل الأنساب،

"لكن رسل الصحراء هؤلاء، تراجعوا طبيعيًا في بقية الأمور، في الدين والفنون والعلوم والحضارة، بدل أن يتطوروا من حالتهم البدائية، وكيف لا والصحراء سيدتهم الوحيدة والجمال والنعام رفقاء دراستهم؟ فبينما أضافت الشعوب المستقرة إلى رصيدهم الأولي المعرفي عدة تحسينات لا يتوان الفكر الإنساني في أن يدخلها في الظروف المواتية، كان البدو يتراجعون القهقرى إلى أقصى حواف الهمجية الممكنة بين العرب".

108فالبدو يظهرون هنا بصفتهم مبدأ رجعيًا أكثر من كونهم مبدأ مجدداً، ويشبهون بـ"مبدأ العطل الإسلامي"، أما ‘ادوارد هنري بالمير Edward Henry Palmer، الذي أرسله جلادستون Gladstone في عام 1882 إلى سيناء لكسب ولاء القبائل لصف المستعمر الانجليزي، فقد جعل من البدو "كارثة مرعبة" ولصوصًا لا يجلبون معهم إلا "الخراب والعنف والإهمال".

109لم يكن البريطانيون لوحدهم من تشاطروا هذا المخيال الازدرائي فالرحالة الإيطالي جيوفاني روسي يرى أن البدوي – مع مراعاة الجو السياسي الإيطالي – يمثل "فوضوي الصحراء"، وهو مسلم سيئ لا يعرف إلا القوة المفرطة بل إنه قاطع طريق يشبه المافيا عندما يصف الكاتب عادة البدو التي لا تقبل في صفوف القبيلة إلا الشباب الذين ارتكبوا أول جريمة قتل، ألم يقتل هؤلاء الوحوش الدمويين في عام 1890 أفراد القافلة المصرية التي تضم 446 حاجًا – من بينهم عدة مغاربة – ولم ينج منهم سوى شخصين اثنين؟

عندما يقتل البدو النصارى

110وقد دفع أحد هؤلاء الرحالة، الفرنسي شارل هوبير Charles Huber، ثمن هذه "الوحشية"، حيث قتل غيلة في 29 يوليو 1884 على بعد فراسخ من جدة على يد اثنين من البدو كان المفترض بهما مرافقته كدليل. كلفت وزارة التعليم العام الفرنسية شارل هوبير رسميًا بمهمة ذات طابع علمي، لكنه في الحقيقة كان مكلفاً – كما أفصح عن ذلك نائب القنصل في جدة لوستالو – بتقديم الدعم من الحكومة الفرنسية لمساعدة ابن رشيد، سلطان جبل شمر، في حربه على العثمانيين بحيث يتسيد على شبه الجزيرة العربية. يبدو أن البريطانيين كانوا على علم مسبق بهذا المشروع، فهوبير كان يبلغ دوريًا القنصل البريطاني جاجو Jago بتحركات جيوش ابن رشيد ضد منافسه ابن سعود. غير أن مسؤولية البدو في تنفيذ الاغتيال هذا، كما يقول نائب القنصل الفرنسي، لا تنفي حقيقة أنه يجب البحث عن المسؤولين الحقيقيين بين ميليشيات الشريف عون الرفيق والوالي عثمان باشا اللذَيْن لطالما رفضا استقبال هوبير وظلا يحميان المعتدين، رغم احتجاجات الإدارة الدبلوماسية. سرعان ما برز هوبير بصفته شهيد الحضارة الغربية.

الصورة 10: زيارة إلى المقبرة المسيحية في جدة.

الصورة 10: زيارة إلى المقبرة المسيحية في جدة.

المصدر: تقرير جيوت M.Gillotte, AOM,GGA, 8Fi514, الصورة رقم 73.

111بالتالي ليس من النادر أن نرى الأوروبيين، المارين بجدة، يذهبون لزيارة المقبرة المسيحية في هذه المنطقة حيث دفن جثمان شارل هوبير إلى جوار القناصل الذين تم اغتيالهم في عام 1858.

112وعندها لم يجد القناصل بدًا من استخدام أشنع الكلام عند ذكر البدو الذين وصفوهم تارة "بلصوص بلا رحمة" وتارة "ببدو أنصاف وحوش"، "لم يتطوروا منذ عهد إبراهيم".

113غير أن القناصل أنفسهم وقعوا في 30 مايو 1895 ضحية لمجزرة جديدة، وقد تحدث عنها مستشار القنصلية الفرنسية كما يلي:

"في يوم 30 مايو، قبل الساعة السابعة بقليل، كان قنصل إنجلترا براندت Brandt، وقنصل روسيا دورفيل Dorville وترجمان المستشارية في قنصلية فرنسا وعبد الرزاق نائب قنصل إنجلترا وهو هندي الميلاد ومسلم المعتقد، جالسين على مقعد في آخر نقطة من نزهتهم التي تمتد على مسافة 450 متر تقريبًا، والتي اعتاد الأوروبيون المقيمون في جدة من القيام بها منذ عدة سنوات خارج أبواب المدينة على ساحل البحر دون تعرضهم للإيذاء في هذا المكان الذي يبعد تقريبًا عشرين مترًا من ثكنة عسكرية وعدة مساكن ومقاهي تابعة للسكان المحليين. وعند الغروب، لاحظ هؤلاء السادة مجموعة من ثمانية أشخاص متشحين بالسواد يتجهون صوبهم على ما يبدو فظنوا ابتداءًا أنهم مجموعة من البدو العائدين إلى دورهم الصغيرة الواقعة في ضواحي هذه المنطقة، لكنهم سرعان ما أدركوا أن هؤلاء الأشخاص يقتربون بخطى حثيثة نحوهم وتوزعوا بطريقة تمنعهم من الهرب من جانب المدينة. كان المعتدون على مسافة تقل عن عشرين مترًا فعلم القناصل أنهم سيتعرضون للاعتداء ولم يكونوا يحملون أية أسلحة يدافعون بها عن أنفسهم أو لإطلاق الإنذار فطأطأ الاروبييون رؤوسهم على نحو فطري للدفاع عن أنفسهم باستثناء عبد الرزاق الذي رفع رأسه ليرى بشكل أفضل ما يحصل، وفي تلك اللحظة لم يكن المعتدين السود يبعدون سوى بضعة أمتار منهم فأطلقوا نيران بنادقهم التي كانوا يحملونها على المجموعة فقتلوا مباشرة عبد الرزاق، وجرحوا ريتشاردسون Richardson في عنقه والسادة براندت ودورفيل في وجهيهما، ثم فر الجناة من فورهم".

114إزاء هذه المقتلة، لم يتحرك العسكر الترك وفق أقوال الشهود، واكتفى القائد العسكري الموجود هناك بالقول بأن "نظرًا للهجوم الوشيك الذي دبره البدو، ولقلة إعداد العسكر الترك، لم يكن بالإمكان ضمان أمن الأوروبيين". سادت موجة ذعر لدى التجار اليونانيين في المدينة وسارعوا للاحتماء في الباخرة الأوروبية كما حصل في عام 1858. وقد عملت الإشاعة عملها فقد شاع الخبر في اليوم التالي في مكة أنه تم ذبح كل النصارى في جدة، فدمر الحجازيون موقد التعقيم قبل أن ينهبوا مستشفى الكوليرا والمستشفى العام بمكة.

الصورة 11: أنقاض موقد جدة تبعا لرسمة قام بها جول جيرفيه كورتيلمون.

الصورة 11: أنقاض موقد جدة تبعا لرسمة قام بها جول جيرفيه كورتيلمون.

المصدر: J. Gervais‑Courtellemont رحلتي إلى مكة، باريس، 1897، ص. 121.

115سادت الفوضى الكاملة في جدة حيث عاد الحجاج والبدو وكأنهم "محررون"، فأمر الوالي وقف كافة الإجراءات الوقائية وهدد الحجاج طاقم المكتب الصحي بأنهم سيركبون السفن كما يحلو لهم، وبالنهاية بدت فكرة التعالي هي الأرجح، فلم يكن الطاقم القنصلي هو المستهدف وإنما الأطباء الذين جاؤوا إلى مكة، تبعا للشائعة، " لنشر الكوليرا المعبئة في علب وتعذيب الأمراض في المستشفيات كتلك المواقد التي نضع فيها الحجاج عراة من الجنسين لدى عودتهم من منى". قامت الشائعات بدور فاعل فنشرت التهديدات بوجود مؤامرة وبأعمال عنف بحق أفراد والقائمين على التجارة الجنسية المحظورة على الحجاج في حالة الإحرام. أظهرت هذه الأزمة القلق الجماعي المتعلق بانتهاك حرمة الإسلام في اشد خصوصياته من خلال ممارسات تدنيسية فرضتها المؤتمرات الصحية.

116هذه الحادث المأساوي يؤشر بطريقته الخاصة على التغييرات الصحية التي تمر بها الديار المقدسة، فبالنسبة للقناصل كانت النتيجة واضحة جدًا: من جديد أرادت الوحشية الانتصار على الحضارة الأوروبية. واختلفت الآراء وفقًا لتصريحات قنصل جدة أو قنصل السويس، فالقتلة يوصفون على لسان الأول بأنهم "سبعة بدو مسلحين بالبنادق ومعهم دليل" وعلى لسان الآخر "ثمانية عبيد سود من البدو".

117لكن الحقيقة، وبعيدًا عن المسألة الرمزية للتدخل الصحي، فإن قضية الرق المنزلي تقع في قلب أعمال العنف المتصاعدة، فمنذ عقد السبعينات 1870، شهدت مكافحة الرق نشاطًا واسعًا متجددًا في الحجاز، فالتجأ عدد متزايد من العبيد في القنصليات الأوروبية لطلب التحرر من الرق. يزيد من صعوبة استئصال هذه المشكلة تورط كثير من الجهات المحلية في هذه التجارة: فالبدو الممثلون للشخصيات الدينية هم من أول الزبائن، وعدد من الموظفين العثمانيين في المنطقة، بدءًا من إدارة الجمارك التي تستقطع مبلغ عشرة قروش على كل عبد، ثم أيضًا حكام المنطقة الذين يرفضون منح القناصل أي سلطة على الموانئ الفرعية في الحجاز وعسير التي تمر منها القوافل. جعل القنصل البريطاني شارل زوهراب من هذه "الحرب الصليبية" قضية رأي شخصية، وبعد توقيع اتفاقية جديدة إنجليزية عثمانية في عام 1877، حصل زوهراب – لهذه المرة فقط – على تعاون الوالي هاليت باشا Halet Pacha، ونجح تارة في إدانة رئيس الشرطة المحلية وتارة أخرى في اتهام أحد التجار الأثرياء باختطاف ستة أطفال هنود. غير أن ذكرى مذبحة القناصل في عام 1858 حاضرة بقوة في الأذهان وهذا يسمح بفهم الدعم المتواضع جدًا الذي قدمه القناصل لخدمة قضيتهم المتعلقة بإلغاء الرق، بدءًا من فرنسا التي لم توقع أي اتفاق بهذا الشأن مع الباب العالي. وقد اكتفى قناصل فرنسا بلعب دور "المتفرج غير المبالي" هذا إذا لم يظهروا بشكل واضح تشككهم.

118على المستوى العملي، كان من الصعب التحكم في هذه التجارة – التي تتم ليلاً في أغلب الأحيان – وبالتالي فإن اتخاذ أدنى إجراء خاص بالحظر، مثل القرار الصادر في عام 1888 بإغلاق سوق الرقيق في جدة، يثير ردود أفعال معادية من جانب الأهالي الذين هددوا بتسليم المدينة للبدو.

119لوحظ انخفاض في تجارة الرقيق منذ عقد 1890، وكان ذلك بسبب عمليات غزو السودان من قبل الإنجليز المصريين ودخول إيطاليا إلى الشواطئ الغربية للبحر الأحمر، فضلًا عن التقييدات التي اتخذتها حكومة الباب العالي، بضغط من البريطاني، على تجارة الرق. كما أن حظر الرق يشكل تهديدًا مباشرًا للاقتصاد الزراعي والرعوي البدوي المعتمد على اليد العاملة من الأرقاء، وتهديدًا لأسس النظام الاجتماعي الذي يعتمد تراتبه الطبقي غالبًا على عدد الرقيق المنزليين التي تمتلكها كل أسرة.

120وبإعادة النظر إلى مجازر عام 1895 ضمن سياقها، فإنه لا بد من اعتبارها كأنها ذروة فترة متأزمة اندلعت في الحجاز منذ الثلث الأول لعام 1892، واتسمت بسلسلة من أعمال العنف المرتبطة جزئيًا بموجة جديدة من هجرة عدد من العبيد إلى جدة.

الغزوات والحروب القبلية، جزء من يوميات الحياة في الحجاز

121لكن هذا الانتهاكات لا ينبغي أن تنسينا أن غارات البدو قلما تكون قاتلة وأن البضائع المسروقة من قوافل الحجاج تعتبر كأنها دفع لرسوم العبور، ومن بين كل القوافل كانت قوافل الحجاج الهنود والجاويين الهدف المفضل للبدو، لكبرها وكثرة بضائعها نظراً لطول إقامة الحجاج في الديار المقدسة، كما أن من بين ركبها تجار. وفي كل عام كانت طلبات السداد والتعويضات تضاعف من عمل القنصليات، ولكي يعطي القناصل ثقلاً اكبر لمطالبهم فقد اختاروا أحيانا تنسيق جهودهم الجماعية، غير أنهم في الغالب لم يكن لهم حيلة سوى الركون إلى سفارتهم في القسطنطينية لممارسة الضغوط على حكومة الباب العالي.

122كانت القنصلية الفرنسية أقل تأثرًا بمسألة التعويضات هذه من جارتها البريطانية، لأن الجزائريين رغم سمعتهم عند البدو بثرائهم إلا أنهم اعتادوا السفر إلى الحج ومعهم أسلحة نارية، فبدلًا من أن يضطر الحجاج لشراء الأسلحة النارية بأغلى الأثمان من الحجاز، كان الحاج من بيسكرا مثلا يطلب الإذن من الحاكم العام للجزائر للحجاج الجزائريين بالسفر مع أسلحتهم. في الواقع:

"كل الحجاج المشاة، بلا استثناء، سواء الخارجين عن صفوف الركب أو الباقين في المؤخرة للاستراحة أو لقضاء الحاجة يتعرضون فوراً للهجوم والسلب والجراح ويقتلون إذا أبدوا مقاومة. وبدل الاعتقاد أن بدو الحرمين يقفون في صف الحجاج كما يحاول أن يصورهم لنا الجمالون، لكن ينبغي على العكس من ذلك الاقتناع التام أن هؤلاء البدو، ليسوا هنا لحراسة الحجاج أو حمايتهم، وإنما لضرب الحجاج متى ما سنحت الفرصة لسرقتهم، معتقدين دوماً أن الحاج يعج بالمقتنيات الذهبية. وأما زعماؤهم وهم في أغلب الأحيان آباؤهم فيدعمونهم ظلمًا رغم كل الأدلة المقنعة تمامًا. أما الحجاج غير المسلحين فيضطرون لالتزام الصمت والإذعان للمعتدين عليهم المدججين بالسلاح".

123يحكي القائد الجزائري بوشينان Bouchennane من جهته كيف يهاجم البدو، على طريق المدينة، المتأخرين عن الركب المنعزلين وتتشكل القوافل في الأساس من المغاربة، لكن البدو اضطروا للفرار إزاء إصرار الحجاج المسلحين. تدل هذه القصة على أن الحجاج الأجانب يعرفون العادات القبلية كالديات مثلًا، ففي أثناء هذه الرحلة، حصل شجار بين البدو والحجاج فتوفي على إثره أحد الأفراد من البدو، ففرضت دية قدرها أربعين ألف فرانك لأسرة البدوي المتوفى وبالتالي تم تهدئة القضية.

124في الحقيقة، من خلال إثارة تبعات "الثأر للدم" قد يؤدي شجار بسيط بين القبائل البدوية إلى حصول أزمة إقليمية، كما في عام 1883 عندما طلبت قبلية الحربي، المدعومة من سلطان نجد ابن سعود، دفع الدية إلى العتيبة المسنودين من قبل ابن رشد، أمير جبل شمر. وقد تؤدي فترات القحط الطويلة لحصول اشتباكات بين القبائل على بعض الهكتارات من المراعي، تتبعها غارات على قوافل الحجيج، ويضطر بعض البدو، بسبب القحط، إلى اللجوء إلى مدن جدة ومكة.

125من بين مطالب البدو الأكثر تردّداً، وردت مسألة عدم دفع المعونات المالية السنوية التي خصصها لهم السلطان العثماني أو خديوي مصر، ففي مستهل هذا القرن، قدرت مساعدات الأتراك بحوالي 70 ألف ليرة تركية، بينما قدر المبلغ الذي دفعه المصريون في موسم حج عام 1909 بـ 2511 جنيه مصري مقابل رسوم العبور، و 4248 جنيه مقابل رسوم النقل وتأجير الجمال وأخيرًا 22 500 جنيه مقابل تقديم الحبوب إلى المدينة المقدسة. ومن بين المستفيدين منها كان الحربيون الأوفر حظًا. وفي عام 1893‑1894، تسلم شيخهم 4609 ليرة تركية من القسطنطينية مقابل 1064 ليرة في عام 1880. لكن في فترة الأزمة الاقتصادية، كان الدفع المنتظم هو الاستثناء، وفي هذه الحالة لا يتردد الشريف والوالي في اقتطاع قسط كبير منها، وبالتالي يتم في الغالب تفضيل الحل العسكري – إرسال الجيوش وإقامة الحاميات – التي لا تمثل إلا الرد على العنف بالعنف، حتى وإن سمحت لحكومة الباب العالي بزيادة سلطتها على الإقليم.

126وعلاوة على عدم دفع المعونات المالية السنوية، تحجج البدو بقضية خسارة المداخيل جراء الترويج للطريق البحري عبر ينبع، باعتباره مسلكًا بديلًا للطريق البري الواصل بين مكة والمدينة، فضلاً عن فتح الخط الحديدي إلى الحجاز في عام 1908. وكان التأثير البعيد للصراعات الصحية بين القوى الأوروبية في تلك الفترة انخفاض أعداد الحجاج جراء كثرة المحاجر الصحية فكانت من ضمن الشكاوى المرفوعة.

127وهكذا لم يجد الحجاج بدًا من الاعتماد على ذواتهم طيلة إقامتهم في الحجاز، في ظل عجز القناصل وسوء المعاملة من جانب المختصين المهنيين في شؤون الحج، وكانوا يتخلصون، أثناء الحج، من وصاية الإمبراطوريات، ويؤدون فرائضهم الدينية، لكن السؤال المطروح هل كانوا مع ذلك يتغافلون عن هويتهم باعتبارهم رعايا المستعمرات؟

ما هي هوية الحجاج المسلمين في الحالة الاستعمارية؟

128للوهلة الأولى، يبدو أن ضعف سيطرة القناصل على الحجاج – بالنظر إلى العدد المحدود للتسجيلات القنصلية لديهم – ترجح فرضية استقلالية الحاج في الأماكن المقدسة، وبتطبيق مبدأ "الاستقلالية" المأخوذ من فيكتور هوجو فإن الحاج المسلم يتخلى بمجرد ارتدائه الإحرام عن هويته كأحد الرعايا الاستعماريين ليتماهي في "الأمة" الإسلامية.

129ثمة حساسية كبيرة تنجم عند تطبيق مفهوم الهوية في الحالة الاستعمارية، فكما أوضح فريدريك كوبير، عند ربط الهوية بمكان فإنها تنطوي على خطر تجسيد الرعية الاستعمارية الذي يعرف نفسه من خلال علاقته – المتصارعة بالضرورة – مع السلطة الاستعمارية. هذا المفهوم هو الاستخدام الشائع عند مؤرخي الحج الذين يؤكدون على مدى مرونته وتقلبه، فإن كان الحج في الأساس "بناءًا سرديًا للذات" على حد تعبير دانيل إيرفيو ليجيه Danièle Hervieu‑Léger فإن أي هوية حاج تعد "هوية عابرة" مرتبطة، من حيث التعريف الاستثنائي، بتجربة الحج وبانتقال الذاكرة. ففي كل موسم حج، تتداخل ليس هوية واحدة وإنما عدة هويات اجتماعية ودينية وسياسية في تركيبة معقدة، وتشكل حكايات الحج، بوصفها الطريقة الأفضل لتركيب الهويات، المصدر الأولي.

130غير أن استخدام المؤرخ لحكايات الحج يتطلب إبداء عدة ملاحظات أولية، إذ ينبغي في البدء معرفة أن هذه الحكايات لا تندرج ضمن التراث الأدبي ذاته وإنما تختلف باختلاف أصحابها من الحجاج ذوي الأصول المغاربية أو الآسيوية الجنوبية. فبينما استمر في شمال أفريقيا بلا انقطاع النمط الأدبي للرحلات الذي يرجع أصله إلى القرون الوسطى حتى القرن التاسع عشر، بدأ نظيره الهندي، الروزنامشا roznamcha، بالظهور في الهند مع نهاية العصر الحديث. وترى باربرا ميتكالف Barbara Metcalf في ذلك ظاهرة معاصرة للإمبراطورية البريطانية بدافع من السيطرة الاستعمارية على التكنولوجيا الغربية للملاحة البخارية والمطابع.

131لاحقًا، كتب هذه الحكايات نخبة أدبية لا تمثل بذاتها سوى جزء ضئيل جدًا من العالم الإسلامي، فلابد إذن استبعاد مسألة قدرتها التمثيلية، وهذه النخبة، إذا طبقنا عليها التعريف الجمعي الذي اعتمده جي شوسينون نوجاريه Guy Chaussinand Nogaret في تحليله للطبقات الراقية في المجتمع الفرنسي في العصور الحديثة والمعاصرة، فإنه يمكن تعريفه بأنها جزء من الشعب "تأسس على الولادة والمعرفة والمال" حيث " تجتمع في يدها قوى السلطة والنفوذ". أما إذا طبقناها على الحالة الاستعمارية، فمن البديهي التسليم، كما فعل مارك ميشيل Marc Michel، بـ"التنويعة الإيديولوجية والاجتماعية" لهذه الفئة التي تشمل في هذه الحالة تحديدًا أصحاب التيجان والمتدينين الأدباء والموظفين في الإمبراطورية، وكلهم يمتلك، وفقا لصفته الاجتماعية، نفوذًا معينًا داخل مجتمعه الأصلي. وعليه فإن نشر تجاربهم عن الحج لا تشبه من قريب ولا بعيد المذكرات الشخصية وإنما تؤدي رسالة اجتماعية وسياسية قد تتعدد أغراضها: مسلك لشرعنة سلطة أمراء إمارة بوبال Bhopal، صحوة الوعي الإسلامي عند الأدباء المتدينين، دليل عملي للإخوة في الدين من الحجاج وإستراتيجية شخصية لتطوير المهنة بالنسبة إلى موظفي الإمبراطورية.

132وإن تعددت الوظائف المنوطة بهذه الحكايات فإن أغلبها تشترك مع ذلك في تأثرها بالحركة الإصلاحية التي سادت في عموم دار الإسلام بدءًا من النصف الثاني للقرن التاسع عشر، وكان من دعاتها شخصيات أمثال محمد عبده (1849‑1905)، جمال الدين الأفغاني (1838‑1897) و سيد أحمد خان (1817‑1898)، وهو مؤسس الجماعة الإنجليزية الشرقية محمدان في ولاية عليكرة. ويرى بيير جون لويزار Pierre‑Jean Luizard أن الحركة الإصلاحية هي تيار فكري وديني يعرف نفسه بكونه "حداثي" استنادًا إلى ثلاثة معايير: القطيعة مع "التقليد" المتحجر، المساحة المتاحة لاستخدام العقل في إعادة تأويل النصوص المقدسة وأخيرًا "التصور الفردي والكلي في آن واحد بحيث تزول الارتباطات التقليدية والعصبية والقبلية والعرقية والطائفية لصالح تصور وحدوي يستطيع فيه "الفرد المؤمن" داخل الأمة الإسلامية، بفضل العودة إلى النصوص المقدسة، إقامة علاقة مباشرة مع الرب بلا وسيط. في هذه الظروف، يمكننا أن نتصور بسهولة أن الحج يؤدي دورًا مركزياً في هذه العملية".

133فمن خلال الحج إلى مكة، يؤكد الحاج مجددًا على انتمائه إلى الأمة، لكن هل بمقدوره الانعتاق من نفوذ الإمبراطوريات؟ سوف نتطرق هنا لعدة حالات للحجاج القادمين من الأراضي الخاضعة للسيطرة الفرنسية والإنجليزية: ممثلي السلالات المالكة أو الأسر النبيلة، العلماء المسلمين وأخيرًا موظفو الإمبراطورية.

الحج الأرستقراطي

134منذ الحقبة المغولية، كان الأمراء الهنود مواظبين على أداء الحج ويحكمون مناطق شاسعة مثل أمراء حيدرأباد أو على إمارت صغيرة مثل بوبال الوقعة في قلب شبه القارة الهندية، ومع أن غالبية سكان إمارة بوبال من الهندوس إلا أنها خاضعة لحكم العائلة المالكة المسلمة ذاتها منذ العام 1728، ثم أصبحت محمية بريطانية منذ العام 1818 وجزءًا من الإمارات العديدة الخاضعة لسلطة ملكة إنجلترا والمرتبطة بالسلطة الاستعمارية عن طريق مجموعة من المعاهدات أو التنازلات التي تمنح الإمارات استقلالية كبيرة على المستوى الداخلي مقابل التخلي عن الصلاحيات العسكرية والدبلوماسية لصالح الحامي البريطاني.

135غير أن إمارة بوبال منذ عام 1844 مثلت خصوصية من كونها خضعت لحكم أميرات تسمى "بيغا Begums"، وقد تركت البيغا النوبية في إمارة بوبال، الأميرة سيكاندر Nawab Sikander (1816‑1868) عن حجها في عام 1863‑1864 قصة طويلة مكتوبة بالأوردو.

136تظهر لنا هذه القصة أميرة راغبة في أخذ مكانها، ففي التقاليد العريقة المغولية، تسافر البيغا إلى الحج برفقة وفد رفيع يتقدمهم رئيس الوزراء، لكنها تبدو أيضًا حريصة على الاستفادة من استقلالية العمل التي أتيحت لها كما بقية الأمراء "المحميين" بموجب إعلان فيكتوريا لعام 1858. لعل البيغا كانت تظن أن سفرها إلى الحج، رغم الأهمية الرمزية لهذا السفر وللإمكانات المبذولة، لا يشكل عملاً سياسياً أجنبيًا فلم تكترث لإبلاغ المقيم البريطاني بسفرها، فقام الطبيب البريطاني الخاص بالقنصلية بإبلاغ قنصل جدة بشكل عاجل ليطلب منه عمل اللازم بشأن إقامتها في الديار المقدسة.

137كما أن سلطات الحجاز لم تكن على علم بمقدم البيغا وفي هذا إهانة دبلوماسية، فتراكمت الاستفزازات عند وصول الملكة إلى جدة، فتم منعها من النزول أولاً كما صودرت بعض ممتلكاتها في الجمارك، ثم طلب منها ألا تتأخر في المدينة الساحلية فقد تم حجز مسكنها مسبقًا لإقامة أميرة مصرية. في الحكاية التي تركتها لنا البيغا عن حجها نرى أن القضايا البروتوكولية تشكل أهمية مركزية بينما اقتصر ذكر شعائر الحج على بضعة سطور. وهكذا رفضت الأميرة التنازل للتقاليد المكية من حيث القيام بالزيارة المسبقة للسلطات المدنية والدينية، فالأعطيات الكبيرة التي تقدمها إمارة بوبال إلى الديار المقدسة جعلها تتصور هذه السلطات كأنها تابعة لها.

138في اقتصاد التبرعات المتمثل في الحج أدت التبرعات المتوقعة أو المدفوعة فعلًا من جانب إمارة بوبال إلى عكس الأعراف البروتوكولية، لم يقبل حاكم المنطقة بأن يكون من أول من يقدم لتحية البيغا فحسب بل كانوا يحيطون الأميرة بكامل الرعاية من قبل السلطات المحلية، إذ يمنحها الشريف أفضل الأماكن المتقدمة في شعائر عرفات وتنال شرف حراسة فرقة من الخيالة والمشاة أثناء عودتها إلى جدة. امتنع القنصل البريطاني ستانلي Stanley عن التدخل أثناء حجها، أما عند عودتها إلى جدة فقد أرسل إليها مترجمه الخاص ليرحب بها ويبلغها بأن باخرة خاصة قد حجزت لها لأجل عودتها، ورتب ستانلي لها لقاءًا خاصاً مع قناصل فرنسا والحبشة الراغبين في معرفة انطباعاتها عن الحج. بعد ستة أعوام من التمرد الهندي الكبير، سعى البريطانيون لإظهار مدى احترامهم للحريات الدينية للمسلمين من رعايا النظام الإستعماري البريطاني Raj واحترامهم لصلاحيات الأمراء الهنود عملًا بإعلان عام 1858.

139أدركت السلطة البريطانية عند عودة الأميرة من الحج حجم المنفعة السياسية التي اكتسبتها من هذه الرحلة التي تمت بكل حرية: فالقصة التي خطتها الأميرة بيدها تشكل وسيلة فاعلة للدعاية في سبيل كسب احترام النخب الإسلامية وثقتها، ولعل هذه هي الأسباب التي دفعت العقيد دورون Durand، من مكتب الخارجية، ليطلب من أميرة بوبال أن تسرد مختلف وقائع حجها. ترجمت هذه القصة إلى الإنجليزية ونشرت في عام 1870 وشكلت ما يشبه لائحة اتهام ضد التنظيم العثماني للديار المقدسة، فقد ذكرت الأميرة سيكاندار أن العدوانية التي قوبلت بها في مستهل حجها ترجع إلى ولائها المعروف أثناء التمرد وإلى الانتقادات التي وجهتها ضد الاحتيال على التبرعات المخصصة في الأساس لتنظيف الديار المقدسة. ومن ثم عرضت صورة لا هوادة فيها لمدن الحجاز، فوصفت سكان جدة بأنهم حفاة جهلة وغلاظ إزاء الهنود ولئام، أما شوارع مكة فمتسخة وسيئة الصرف الصحي، وأما المدينة المنورة فقد تراجعت الأميرة عن الذهاب إليها خشية أن يسلب البدو أو حتى الضباط الأتراك قافلتها أو يسيئوا معاملتها. وبالتالي طلبت من الأتراك فقط أن ينسحبوا من الديار المقدسة الإسلامية وأن يسلموها إدارتها لكنها تحاشت الإشارة إلى فرضية إقامة محمية إنجليزية في المنطقة.

140يمكن المقاربة بين هذه الواقعة وزيارة خديوي مصر عباس حلمي باشا في أثناء أدائه للحج في عام 1908‑1909 ففي تلك الفترة لم تكن مصر رسميًا محمية بريطانية مع أنها كانت محتلة عسكريًا، وعليه فقد كان أميرًا مستقلاً نظرياً جاء لتأدية حجه وزيارة الديار المقدسة برفقة أمه. نزل في مكة لدى الشريف الكبير شخصيا كنوع من الإكرام له فثراء المدينة يعزى في قسط كبير منه إلى مصر وأوقافها الثمينة كما أن عدة تكيات كانت تستقبل يوميًا الحجاج الفقراء وتوزع لهم الطعام. ومع اطمئنان العاهل المصري أراد أن يترك بصمة لمروره في الديار المقدسة فلاحظ شحة الماء العذب في مكة وأعلن أنه سيتكفل بأعمال الحفريات وشق القنوات، لكن فرط كرمه تسبب في رفض السلطات العثمانية لتبرعه. وهكذا لم يخف الخديوي عند سرده لقصة إقامته أمام الطاقم القنصلي في أحد الاجتماعات من توجيه الانتقادات للسلطة العثمانية بلهجة تشبه أسلوب محمد علي:

"لقد ظلت هذه المنطقة، هكذا جاء حرفيًا تقريبًا، في عصر ما قبل التاريخ، فهنا الحضارة ليست متأخرة لمدة قرن من الزمان، فهي غير موجودة أصلاً".

141ورغم التقاربات الملكية والأرستقراطية الواضحة بين الأمراء المسلمين والسلطات الاستعمارية البريطانية – نواب الملك في كالكوتا ودلهي أو مفوضين سامين في القاهرة – فإنه من الخطأ الاستنتاج أن هؤلاء الأمراء قد حازوا على درجة من الاستقلالية في معاملاتهم الدينية طيلة العملية الاستعمارية.

142ويكفي لمعرفة ذلك أن نأخذ مثال أميرة بوبال، النواب سلطان جيهان (1901‑1926) التي ذهبت إلى الحج في عام 1903‑1904، أي بعد أربعين سنة من زيارة جدتها، ويظهر من قصة الحج التي خلفتها لنا مكتوبة بصيغة المتحدث بصمة الحركة الإصلاحية الإسلامية ذات النزعة التحررية التي دعت إليها الجمعية الإنجليزية الشريفة المحمدان في عليكرة والتي ساندتها أميرات بوبال منذ نشأتها. تضم هذه الحكاية شطرًا كبير من التبحر والتفصيل، فبعد الإشارة إلى أعمال ابن جبير وابن بطوطة كرست الأميرة فصلًا كاملًا للوصف الجغرافي لشبه الجزيرة العربية وأماكن العبادة المختلفة فيها والإطار التاريخي للرسالة المحمدية. لكن الشعور الديني الموصوف بكونه "سلطة شعورية تدفع الكائن البشري فطرياً للمشاركة في الطقوس الدينية" يحتل مكانة كبيرة في هذه الحكاية.

143وأيًا كان تأثرها بالأفكار الحداثية، لم تتخلف الأميرة عن تقاليد الحج المغولي وهكذا نشرت إعلانًا رسميًا يطلب الصفح من رعاياها قبل مغادرة الأميرة إلى الحج وقدمت فرصة سفر لبعض الحجاج الفقراء، كما رافقت الأميرة قافلة من ثلاثمائة فرد تحت قيادة أمير أي خليفة mir i‑kalifa، وضم كذلك ضابطًا مكلفًا بالمفاوضات القنصلية وكبير المشرفين على الخزانة العامة يساعده محاسب مالي، فضلاً عن أحد القضاة ومشرفًا عامًا على المكاتب ومترجم ومؤذن وطباخ وكاتب عام. ولتجنب الإشكاليات التي واجهتها جدتها عند حجها، حرصت الأميرة على تعيين لجنة تنظيمية لمراقبة عمليات السفر والإجراءات الجمركية وحجز البواخر بينما عمل مندوبو بوبال في الحجاز على ترتيب تجهيزات استقبالها.

144وقد شهدت الوضع السياسي الهندي تطورًا خلال الأربعين سنة التي فصلتها عن جدتها، فبضغط من نائب الملك اللورد كورزون Curzon (1899‑1905)، بدأت الوصاية التدريجية تفرض نفسها على الإمارات الهندية، وانطلاقاً من مبدأ أن الهيكلية التراتبية هي التي تنشئ الإمبراطورية، استندت هذه الوصاية على منظومة من التشريفات والأصول المخصصة لتوطيد سلطة التاج الملكي لإنجلترا.

145خلافاً لحج جدتها حظي حج السلطانة جيهان برعاية سياسية أكثر من قبل البريطانيين، فقد أبلغ المقيم السياسي لولاية بوبال حكومة الهند برغبة الأميرة بتسهيل إجراءات حجها، وتم إبلاغ القنصل البريطاني في جدة مسبقًا بالأمر فحصل من جهته على موافقة شريف مكة بتوفير امتيازات للسلطانة مشابهة لما يمنح لسلطان زنزبار. غير أن اللورد كورزن اعتزم عندئذ اشتراط حصول موافقته على كافة تحركات الأمراء الهنود خارج بلدانهم ولم تحصل موافقة نائب الملك على سفر السلطانة جيهان إلى الحج إلا شريطة أن تكون مغادرتها بعد سفر دوربار (حاكم) إيدوارد السابع Edouard VII في دلهي.

146اتخذت كافة التدابير لتسهيل سفر الملكة وبعد قضاء فترة الحجر الصحي خارج مدينة بوبال – لغرض تجنيبها الاختلاط في ميناء بومباي – ركبت على متن قطار خاص توجه بها إلى حيث تنتظرها سفينتها، وحال وصولها عدن، حصلت على السماح بالنزول فيها لزيارة بعض الأعيان هناك. وأخيرًا ورغم ظهور أحد الأوبئة قبل سفرها من بوبال إلا أنها حصلت من الحكومة على حق عدم التوقف في كمران للحجر الصحي وإنما في بور سعيد. وفي خضم تفشي وباء الطاعون، عكست سياسة الاعتبارات الخاصة هذه أولويات السلطة الاستعمارية الهادفة لجذب ولاءات الأمراء لصالح الوصاية البريطانية.

147لكن توجب على البريطانيين أن يحسبوا حساب المنافسة المزعجة للسلطان الخليفة عبد الحميد الثاني والشريف عون الرفيق، فبمجرد وصول الأميرة إلى الحجاز، وجدت نفسها غارقة في خضم عملية من العناية التنافسية المفرطة. لم تستطع جدتها زيارة المدينة المنورة بسبب انعدام الأمن على الطرقات، أما السلطانة جيهان فقد انتظرتها في ميناء ينبع حراسة شخصية مؤلفة من ثلاثمائة عسكري تركي مكلفين بأمر من السلطان بمرافقتها إلى المدينة. وفي طريقها تعرض البدو لقافلتها فأرسل القنصل البريطاني حال علمه بالواقعة ببرقية إلى نائب القنصل محمد حسين ليضع نفسه تحت تصرفها، وفي المدينة المنورة أقيم حفل استقبال فخم للقافلة الهندية وتوجهت السلطانة جيهان إلى قصر أحد أقرباء الشريف. غير أنه خلافًا لعادة جدتها، كانت السلطانة جيهان اقل سخاء أثناء إقامتها في المدينة المنورة وسرعان ما تسبب لها موقفها هذا بعداء من جانب أهل المدينة. ولتجنب حصول غارة بدوية، أصبح نائب القنصل البريطاني مستشارها الأول بحكم الظروف فدفعها للتوجه إلى مكة برفقة المحمل الشامي، وعندما علم الشريف المكي بتصرفها، رفض استقبالها، وقد أرسلت للقنصل البريطاني كهدية وداع مبلغ نفقات إقامتها، ثم أنهى الوالي الأزمة عندما أبلغها بأنها كانت ضيفة السلطان وإنها لا تدين لشيء لشريف يتخلق بأخلاق البدو.

148ولم يكن البدو والشريف وحدهم من تأذى من بخل الأميرة، فحتى رعاياها في بوبال ممن حصلوا على سفرة مجانية معها في الذهاب تخلت عنهم في جدة في أشد ظروف الفاقة، وقد غض القنصل البريطاني الطرف عن ذلك لحرصه على تنمية علاقات تفاهم ودية مع الأمراء المستقلين في الهند.

149إلى جانب هذه الحفاوة البريطانية، بدت السلطة الاستعمارية الفرنسية اقل اكتراثاً بالنخب السياسية، خاصة أن هذه النخب جسدت في فترة معينة من وجودها شكلاً من أشكال المعارضة للسلطة الفرنسية. وهذا ما حصل في عام 1913 عندما حج السلطان السابق للمغرب مولاي عبد الحفيظ قبل أن ينحى في العام التالي، بعد إقامة المحمية الفرنسية في المغرب. يرى المقيم الفرنسي ليوتي Lyautey أن هذه الرحلة تمثل نوعًا من الإقصاء أكثر من كونها شعيرة دينية ذات طابع خاص، فلم تكن المقيمية في الرباط تملك سوى معلومات مقتضبة عن رحلته علمت بها من طرف القناصل في القاهرة ودمشق، وقد أكد قنصل دمشق أنه استقى معلوماته من "صحف دعائية تابعة للفكر الإسلاموي". وعن طريقهم علم المقيم العام ليوتي بوجود الملك المغربي في المدينة المنورة وبالاستقبال الذي حظي به من جانب الشريف حسين الذي أوفد إليه ولديه لتسهيل سفره إلى مكة.

150في الجزائر كان التوجس سيد الموقف، إذ حرصت السلطات على منع النخب الإسلامية من استغلال نفوذها، عند عودتها من الحج، لإثارة حركات معارضة داخل المستعمرة، فاحتكرت الإدارة الجزائرية الحق في النظر في كافة طلبات السفر إلى الحج ودراستها كلًا على حدة. كانت السلطة الجزائرية تفضل نقل الحجيج جماعيًا على متن بواخر معتمدة من قبلها، لكنها كانت تمنح أحيانا بعض التصاريح الاستثنائية للأعيان للسفر بمفردهم إلى الحجاز قاصدة بذلك خطب ودهم، على أن تنتمي هذه النخب إلى "أسرة نبيلة معروفة" أو أنها حاصلة على توصية من طرف مكاتب المحافظة أو المندوب المالي. وكانت الحكومة الجزائرية ترقب بعين الريبة لإقامة ممثلي الأسر الكبيرة في الحجاز وكان لديها ما يدعوها للشك في ولائهم، وخير مثال على ذلك حالة الشيخ عزيز الحداد، رئيس أسرة كبيرة من إقليم القبيل الجزائري وكان متورطاً في ثورة عام 1871. نفي هذا الشيخ إلى كاليدونيا الجديدة لكنه فر منها إلى أستراليا ثم مصر ثم الحجاز، وحاول كسب رضا الإدارة الجزائرية فقرر دعم التنظيم الجزائري للحج، فلم يتردد في التنديد تارة بعملية تزوير الجوازات وتارة بالمصير البائس المتربص بالحجاج الفقراء وبالمعاملة السيئة التي يلقاها الحجاج في الحجاز – هذه "الغابة المليئة بالحيوانات المفترسة" – وبحدود الحماية التي يمارسها رؤساء الحج المحليين. وبصفته أحد الوجاهات الإسلامية عمل تبعًا للمناسبات كمخبر للقنصلية في جدة وحتى أحيانًا كوسيط بين الحجاج والجمالين في ينبع عند تغيب القنصل. في عام 1893، كتب رسالة إلى رئيس المجلس الحاكم يطلب منه الاعتراف رسمياً به كشيخ الحجاج بحجة أنه لا يمكنه السكوت على رؤية حجاج الجمهورية يمتهنون يوميًا في الحجاز. استاء قنصل جدة من عدم إبلاغه بهذا الخطاب فوصفه بأنه "مستشار الأمور الصغيرة" الذي تعود على الكلام والتفاوض مع السماسرة ويقدم نفسه كوكيل رسمي للقنصلية. عمل الشيخ الحداد بلا هوادة على تحرير الحج الجزائري لكن طلباته كانت ترفض على الدوام في الجزائر.

حج اثنين من العلماء المسلمين

151في المقابل، قد يتصور بعض العلماء المسلمين من الإصلاحيين حجهم كعمل سياسي معارض للغازي الرومي ويحولون حجهم إلى نوع من الهجرة السياسية و يبحثون عمدًا عن طرق للالتفاف على ممثلي السلطة الاستعمارية.

152كان المعلم السابق للأمير محمد الناصر بيه، التونسي محمد السنوسي، يزاول قبل إقامة المحمية الفرنسية وظيفة الأمين العام لجماعة الأوقاف الشرعية، وقد خوله منصبه هذا تنظيم قافلة الحج التونسية الحاملة للصرة لعدة مرات. اعتبر الفرنسيون السنوسي معارضا قوميًا فعزلوه من وظيفته كمحرر في المطبعة الوطنية والجريدة الرسمية، وكان هذا الاستبعاد سبباً في اتخاذه قرار الحج في الفترة بين مايو 1882 و فبراير 1883. يحكي السنوسي في كتابه "الرحلة الحجازية" مغامرته التي كانت أيضًا رحلة علمية إذ استفاد من سفره لاكتشاف أوروبا . وخاصة شبه الجزيرة الإيطالية، في قلب دار الحرب – فكان بدوره النظير المقابل تمامًا للرحالة الأوروبيين إلى الجزيرة العربية وأحد "المستكشفين المنفردين للحداثة الأوروبية". هذه التجربة في مواجهة الحداثة التقنية الأوروبية ليست جديدة، ففي عام 1834 نشر المصري رفاعة الطهطاوي، أحد رواد حركة النهضة العربية، قصة إقامته في باريس لمدة خمسة أعوام، دعا خلالها إلى إصلاح الإسلام من خلال التقارب مع العلوم والتقنيات الأوروبية.

الخارطة 10: خط رحلة حج السنوسي (1882‑1883).

الخارطة 10: خط رحلة حج السنوسي (1882‑1883).

153وعلى أعقاب أستاذه محمد باريام الخامس، قادته رحلته ابتداء إلى إيطاليا التي كانت حينها ملجأ لعدد من التونسيين المنفيين، فكانت إقامته هناك فرصة ليراقب عن كثب الأخلاق والعادات الأوروبية ويقارنها مع العادات المختلفة الإسلامية. وقد أثار إعجابه الكامل الابتكارات التقنية في الغرب لاسيما السكة الحديدية التي سمحت، على حد قوله، بتقريب المدن والمؤمنين. وكان مقتنعًا، على غرار الشيخ محمد عبده، أن الإسلام قد ينهض يومًا ما من ركوده، إذا تبنى التقدم في العلوم والتقنيات الغربية. تابع سفره من إيطاليا حتى القسطنطينية حيث عرض عليه الشيخ ظافر صاحب النفوذ هناك منصب إدارة الصحيفة الجديدة ذات التوجه الفكري الإسلاموي، وخلافا لكل التوقعات، رفض العالم التونسي العروض المقدمة من الأوساط الحميدية لكي يشيد بشكل أفضل بالمحمية الفرنسية الجديدة التي يتوقع منها ردًا جميلاً بالمقابل. هذه الواقعية السياسية تلتقي مع دفاع مستميت عن السنة النبوية والذي قلما يثير الاستغراب عند شيخ الزيتونة، فقد برهن عليه وعاشه عند سفره البحري من القسطنطينية إلى جدة برفقة ستمائة حاج شيعي لم يتوقف أبدًا عن محاجتهم في المواضيع الدينية.

154من جهة أخرى، وتوافقًا مع التقاليد الأصيلة لأدب الرحلات، امتلأت حكايته بالإجازات من السلطات المعترف بها، وكرس المجلد الثالث من حكايته إلى سلسلة من الملاحظات عن السيرة الذاتية لأعضاء الأخوية – فقد تتلمذ هو أيضًا على الطريقة القدرية – والأدباء التقليديين والحداثيين – من بينهم الأفغاني الذي أعجب به – فضلا عن رجال السياسة. يقدم السنوسي نفسه في ثنايا القصة كمدافع عن النهضة العربية، وقد منحته عودته من الحج – وبالأخص طريق عودته بين المدينة المنورة ودمشق – الفرصة ليلاحظ حياة البدو وينتقد النظرة البدائية التي رسمها لهم مواطنه ابن خلدون – وكان قد درس مقدمته في الزيتونة. فيؤكد أن العرب هم من دافع عن الحضارة وأنهى الأعمال الوحشية بحق البربر واستغل إقامته في دمشق للالتقاء بالأمير عبد القادر، فعلى الرغم من تصريحاته بالولاء للمحمية، لم يفقد السنوسي شيئاً من قناعاته الوطنية القديمة. في عام 1885، ترأس السنوسي، لدى عودته من الحج، مظاهرة معترضة على مرسوم يقضي بتنظيم مديريات الإمارة، مما تسبب في عزله من مناصبه ثم نفيه إلى قابس Gabès لمدة ثلاثة أشهر.

155وفي مقابل الولاء المعلن من جانب الأمراء الهنود أو المصريين، نجد حكاية الحج التي كتبها الصوفي الهندي خواجة حسن نظامي، فكان حجه في ذروة نشاط الحركة الإسلاموية فأسهم في تشييد "الهوية الثقافية للمعارضة"، لكن هذه المعارضة تنطلق من فكرة محو أي حضور بريطاني في سفره قد يشوه صفاء مسلكه أكثر من توجيه النقد المفتوح. وفي أثناء رحلة الذهاب، حاول المؤلف عمدًا تجنب أي تواصل أو حتى تسمية المحتل البريطاني، وهذه الطريقة أسهمت على العكس في إبراز الحضور البريطاني الملازم لكل التفاصيل، وفقًا لعملية استلاب أوضحها سابقا ابن جبير في كتبه. سافر نظامي بحرًا في يونيو 1911 على متن باخرة نمساوية – وقد ذكر لإخوانه في الدين أنه فضل السفر في باخرة هندية – وعكف أثناء سفره على قراءة القرآن ليعتصم به من البيئة المحيطة المعادية له بنظره. تخللت طريق رحلته زيارات إلى قبور الصوفيين والصحابة وسلك الخط الجغرافي الروحاني التقليدي، فقبل أن يترك بومباي، قام نظامي بزيارة إلى دارجة dargah الصوفي خواجة موندين شيشتي في أجمار Ajmer، واستغل التوقف في عدن للذهاب إلى مدرسة هندية، وفي القاهرة التقى بأربعة طلاب هنود في الأزهر ومحرر الصحيفة الإصلاحية المنار التي يشرف عليها رشيد رضا. توجه بعد ذلك من القاهرة إلى الإسكندرية، وفي كل محطة من رحلته في دار الإسلام – المتطابقة في الواقع مع نطاق نفوذ الإمبراطورية البريطانية – لم يأت قط على ذكر السلطات الاستعمارية. تابع سيره بعدئذ إلى المشرق، إلى القدس حيث زار المسجد الأقصى وضريح باب فريد جانج شاكار، الصوفي الأسطوري في إقليم البنجاب، ثم ذهب إلى بيروت ودمشق حيث زار عدة مدارس وضريحي بلال وابن العربي. وعند وصوله الحجاز، رفض أن يخوض في انتقاد إدارة الأماكن المقدسة، تاركًا هذا النهج الخطابي للنخب الإسلامية المستغربة. لقد اعترف فعلًا أن شوارع المدينة المنورة تنقصها النظافة بشكل كبير ولكن في الإجمال تظل عنده أفضل من شوارع باريس أو لندن. وكان لا بد من انتظار وصوله المدينة المنورة حتى انطلق لسانه الصوفي من داخل المسجد النبوي وبدأت السياسة تظهر في دعاء حار توجه به إلى النبي:

"انتقلت السيادة من بين أصابعنا فخضعنا للصين وذللنا لجاوة وأذعنا لمصر وخضعنا للتتار وبخارى، واستعبدنا في الهند أيضًا... إيران تمر بفترة أزمة، وقد ذبحت رقبة المغرب وسالت الدماء... لقد شاهدت مصر بأم عيني... في أفغانستان نرى بصيص أمل في المجال الديني والسياسي، لكن هذه الدولة واقعة للأسف بين قوتين أجنبيتين، فهنا توجد حروب وهناك أيضًا. يا رسول الله، لم تعد النصرانية تمارس سلطة سياسية فحسب، بل أنها سرقت منا ثقافتنا وكرامتنا وحسناتنا".

156هذه النبرة الخطابية تذكرنا حتما بشعارات الحركة الإسلاموية للأفغاني، فالكاتب يتحسر من داخل المسجد النبوي على أن المذاهب الإسلامية الأربعة مضطرة للصلاة متفرقة عن بعضها. في المدينة المنورة، زادت قناعته بعد محادثته مع شيخ الحرم أن على كل الحجاج الإيمان أولًا بالله ثم بالرسول ثم اتباع الخليفة، فأجابه بأن تعدد الألسن يجعل التواصل بين الناس صعبًا وكذلك الشعور بالوحدة بين الأجانب وبأنه على أي حال سترى القوى الأوروبية في ذلك علامة على المؤامرة. يرى نظامي أن الوحدة السياسية للمسلمين، بعيدًا عن الخطابات التعويذية، يجب أن تتجلى من خلال سياسات ملموسة كتوحيد الإدارة البريدية مثلاً. الم يختر هو الذهاب إلى الديار المقدسة بواسطة الخط الحديدي للحجاز؟

157وهنا نلحظ طريقة مشابهة لطريقة إلغاء الوجود الاستعماري من تفاصيل قصة الرحالة المغربي، صاحب طبنجة الحسن بن محمد الرسال – وقد عاصر نظامي –، ولم تكن حكايته القصيرة تتضمن أية اتهامات للإمبريالية – والدليل أنها ترجمت فورًا إلى الفرنسية تحت عنوان "رحلة من طنجة إلى مكة" ونشرت في مجلة العالم الإسلامي RMM عام 1908 – ومع ذلك فمن المدهش أن نلحظ افتقارها لذكر النفوذ الأوروبي في سياق كان النشاط الاستعماري في أوجه في المغرب. ولم يكن هذا من عدم إدراك الرجل فقد سافر بين طنجة والإسكندرية على متن باخرة إنجليزية وقطع طريق العودة عبر مرسيليا والجزائر على ظهر سفينة فرنسية وأقام في تلك الفترة في عدة مدن خاضعة لنفوذ الإمبراطوريات. وعندما يشير إلى "الجانب الرائع" للجزائر، لا يذكر المدينة ذات الطابع الأوروبي وإنما "مسجد ببنايات متعددة ومحلات تجارية واسعة عامرة بالبضائع النفيسة" وبزيارته لضريح المرابط الشهير سيدي عبد الرحمن. وفي الإسكندرية والقاهرة اكتفى فقط بذكر الشوارع "الواسعة نسبيًا والنظيفة كشوارع أوروبا"، أما وصف مكة وأسواقها الزاخرة فيذكرنا أيضًا بأوصاف ابن جبير، بينما وصفت جدة بأنها مدينة نظيفة تسقى شوارعها يوميا بالماء. لقد كان حريصًا في وصفه قبل كل شيء على استعادة دار الإسلام في حلتها وصفائها الأصلي، حتى أن حكاية الرسالة أضحت مجردة تقريباً. كان الانتقاد الوحيد الموجه للتنظيم الحديث للحج هو الإقامة الطويلة في محطة الحجر في الطور حيث ستذكرنا آلات التعقيم هناك حتى بعد ثمانية عقود، بالجحيم الذي يعانيه الحجاج عند عودة الحاج الأندلسي وتعرضه للعاصفة بعد ذلك.

موظفو الإمبراطورية، أفراد مساعدون في الحج الاستعماري؟

158مقابل إستراتيجية المقاومة هذه، يمكننا عرض الموقف التعاوني للموظفين الإمبراطوريين، وسنتطرق هنا لمثالين من صميم الإمبراطورية الهندية والجزائرية.

159كان الهندي ايرفام علي بيج في البدء وكيل المحصل في ولاية اتار براديش عندما أدى مناسك الحج في عام 1894، كما كان مساعد السيد أحمد خان، مؤسس الجامعة الإصلاحية في عليكرة، في "جمعية التربية الإسلامية" التي كان هدفها تشجيع تطوير تربية المسلمين على النمط البريطاني لتسهيل اندماجهم في الهند البريطانية.

160أما الجزائري محمد بن سي أحمد بن شريف فكان بدوره شخصية تمثل سلالة الأسر الكبيرة التي اختارت التعاون مع الإدارة الفرنسية للمحافظة على وضعها الاجتماعي. ولد بن شريف في عام 1879 في قبيلة أولاد سي محمد في الأراضي الجنوبية، ودخل المدرسة الثانوية في الجزائر ثم التحق بالكلية العسكرية في مدينة سان سير Saint‑Cyr الفرنسية التي تخرج فيها برتبة ملازم في عام 1899. كان يعمل معاوناً للحاكم العام جونار Jonnart، ثم عين زعيمًا على أولاد سي محمد، وفي عام 1908 شارك في حملة المغرب وسنحت له عندئذ الفرصة لأداء فريضة الحج للمرة الأولى في عام 1912 أثناء رحلة قادته إلى ضفتي البحر الأبيض المتوسط، وقد اختلطت عند ابن شريف السياحة والحج.

الخارطة 11. المسار الذي سلكه القائد ابن شريف في رحلة حجه (1912).

الخارطة 11. المسار الذي سلكه القائد ابن شريف في رحلة حجه (1912).

161كان تطلعهم المشترك في العودة إلى الإسلام الحق للعصور الأولى الصافي من الدجل والبدع العامل المشترك في طموحات الإصلاحيين في زمانهم. اللهجة الحميمية لطريقة السرد والجذابة للأوصاف والأهمية الموجهة إلى التجربة الشخصية والحج الذي عاشه هناك، كل ذلك يقرّب حكاية ابن شريف– وهو من أوائل الكتاب الجزائريين باللغة الفرنسية – أكثر إلى رواية السيرة الذاتية أو لأدب الإعترافات أكثر من ضمِّهِ لأدب الرحلة بالمعنى الدقيق للكلمة.

162وفي كلتا الحكايتين، نجد تركيزًا كبيرًا على إعلاء شأن المشاعر الدينية، فعندما يأتي علي بيج على وصف الطواف نجده يستخدم التعبيرات الصوفية التقليدية لجذوة الحب الإلهي التي تعانق أحباب الله. وقبل أن يعبر بوابة الحرم، ذكر بأنه يشعر بسكينة ربانية:

"كل ما حصل بعد ذلك يصعب شرحه فلا يمكننا بأنفسنا فهم خواطرنا إذ اجتاحت موجه من الرعب كياني كله وارتعدت فرائصي باحترام مشوب بالخوف، وأطرقت بعيني من الخجل وصرت كالأخرس ولا أدري كيف أظهر وجهي وبأي قربان أتوجه به إلى بيت الله. انطلقت المشاعر المختلفة من قلبي في سيل جارف من الدموع ولم أعد أدري أين أذهب وأين أضع قدمَي".

163أما ابن شريف فقد إنبهر بجاذبية الكعبة فشعر بدنيًا بحقيقة الطريق المحمدي عبر عملية يسميها عبد المجيد تركي "الانفصام الزمني":

"كان دعاؤنا طويلاً ومتضرعًا وشعرت روحنا بالملل بعد أن مستها الرحمة الإلهية والخضوع التام، فانكشف أمام أعيننا ماضي الإسلام. كل الروايات الرائعة والمعجزات المستغربة التي شهدها هؤلاء الأولياء الصالحون أضحت اليوم حقائق فلم يعد يخطر ببال أحد أن يكذبها. في هذه اللحظة لم نعد نشك بتاتًا بمصداقية الرحلة العجيبة التي أسري فيها محمد عليه الصلاة والسلام على الخيل المجنح البراق إلى القدس كلمح البصر. وكأني أراه يقطع السماوات الواسعة ويصل إلى البيت المعمور حيث يحج إليه في اليوم مئات الألوف من الملائكة. يسبح خيالي في ليل الماضي وفي وسط العصور المضطربة التي عاش فيها نبينا. تشعر أرواحنا بالقلق وتتمثل أمامنا صورة غريبة نرى فيها استعراضًا لكل أسلافنا".

164وعند إقامة مناسك عرفات، شعر الحاجان بحركة توحيدية مع الأمة المجتمعة:

"في هذه اللحظة، كتب علي بيج، تعج قلوب المسلمين كافة بالذكر وتختلط بالتضرع إلى الله وطلب المغفرة".

165عند ابن شريف، نجد الذهول من مشهد الأمواج الهائلة لجموع الحجاج التي تتضرع إلى الله طلبًا لمغفرة في أسفل جبل الرحمة:

"لبيك اللهم لبيك، يصدع بها في وقت واحد آلاف الأصوات المؤمنة، وتختلط الأصوات من كل الجهات مع البكاء الحار والأذكار والدبيب غير الواضح وتشكل في مجملها نشيدًا عظيمًا على إيقاع متناسق يعلو ويرتفع وينتشر ويبتعد ويرجع ويتقطع ويحوم في السماء الواسعة. هذه الترنيمة الغريبة تهتز في الفضاء ويبدو أنها تتبع حركات زعيم روحي يقود بمهارة مذهلة هذه الفرقة الرائعة. وقد يخيل لنا تارة سماع صوت عاصفة تلوح بعيدًا في الأفق وتارة ضجيج بحر هائج يقبل على الشاطئ".

166ومع ذلك فمن المدهش ملاحظة أن الكاتبين حريصان أيضًا على تحاشي اتهامهما بترويجهما للفكر الإسلاموي، ففي أثناء النسك المختلفة للحج، كان ابن شريف أول من ذكر أن الحجاج التونسيين لا يسعون للتواصل مع الحجاج الهنود، بينما أشار علي بيج من جهته إلى فرح الحجاج بتشاركهم السبيل ذاته ويؤكد على صعوبة التواصل بين الحجاج في برج بابل اللغوي هذا المتمثل في الديار المقدسة.

167كما أن سلوكيات هذين الحاجين في الديار المقدسة تكشف عادات اجتماعية خاصة بطبقاتهما الاجتماعيتين وباعتبارهما رعايا الإمبراطورية، وعلى هذا نجد مثلاً اقتراح علي بيج بفتح مقاهٍ لبيع الشاي لتسهيل عملية الانتظار في عرفات، ومثله اقتراح رئيس قافلة الأميرة جيهان الذي رغبته سعة شاطئ ينبع في لعب مباراة الضرب بالوالجة. ويظهر البعد الثقافي بقوة أثناء الأضاحي في مناسك منى فعند كلا الطرفين نجد اشمئزازًا مماثلًا من ظاهرة إراقة دم الأضاحي عند النحر، وهذا التحفظ إزاء المعاناة علامة مؤشرة على ثورة المشاعر التي حللها الآن كوربان Alain Corbin في فرنسا في القرن التاسع عشر. وعلى سبيل المقارنة، يشعر الأوروبي المعتنق للإسلام مثل علي فافيل بشعور مماثل قي العيد. وثمة عائق آخر أمام الاندماج التكاملي داخل الأمة الإسلامية يتمثل في تنبيه الحاجين على الامتيازات الطبقية والمادية بين الإخوة في الدين وعلى التأكيد على لقب الحاج، طيلة فترة الحج، باعتباره رمزًا للوجاهة والاحترام.

168هاتان الحكايتان تظهران في نهاية المطاف عند هذين الموظفين العاملين في الإمبراطورية استيعابًا داخليًا متطورًا للوصاية الاستعمارية، فقبل مغادرة القوافل من الهند، تعاون علي بيج مع حامي الحجاج في بومباي، مع أنه يعلم أن المعلومات التي يزوده بها حامي الحجاج مغلوطة. وعلى المنوال ذاته، حرص على مساعدة نائب قنصل جدة في مهمة جمع الجوازات مما دفعه للتسليم، كما فعلت حكومته، بأن هذه الجوازات عديمة الفائدة. كانت الهموم الصحية مشتركة إلى حد بعيد بين القناصل واتفق الجميع على أن النحر في منى يعد بؤرة لأوبئة الكوليرا المختلفة التي ضربت الحجاز طيلة السنوات الأخيرة، وتعرضت الإدارة التركية لانتقادات لاذعة فيما يخص موقف الجنود الأتراك أو رجال الجمارك أو الإدارة الصحية لمحطة كمران. وبشكل أوسع، شمل النقد كافة الجماعات المهنية المرتبطة بعملية الحج، من الزمزميين والأئمة المفتين والشحاذين المنظمين في جماعات محترفة والممثلين "لآلاف مؤلفة من اللصوص الوافدين من أقطار العالم" الذين "يتواعدون في المدينة المقدسة لاستغلال الحجاج". أما المطوفون فوصفهم الضابط الجزائري بأنهم محتالون أما الموظف الهندي فاعتبرهم مجرد "مرشدين سياحيين".

169كما يدل موقف هذين الحاجين التابعين للإمبراطورية من قضية الرق على تقارب وجهتي نظرهما مع حكومتيهما، وكما جرت العادة يفصح ابن شريف عقب التحلل من الحج عن رغبته بشراء أمة ليعتق رقبتها، لكننا نجد في كتابات القائد الجزائري حجج مقاربة لتلك التي يدفع بها القناصل في جدة للتأكيد على عدم جدوى الحرب الغربية المعادية للرق. أما وجهة نظر علي بيج فمختلفة إذ إنه لاحظ انخفاضًا في تجارة الرق نظرًا للعوائق التي فرضتها بريطانيا العظمى، كما أنه يدعو الله ليبارك في الإمبراطورة فيكتوريا التي بفضلها استطاع اليوم أن يشعر بقيمة الحرية.

170وعندما نقرا هذه الأسطر يحق لنا أن نتساءل عن الغرض من هذه الحكايات، ففي مقدمة كتاب ابن شريف "في المدن المقدسة الإسلامية" الذي أهداه للحاكم العام الجزائري شارل جونار يعترف الكاتب بأنه كتب هذه القصة لإخوته في الدين الذين سافروا مسبقاً إلى الحج وللراغبين في الحج مستقبلًا و"خاصة لأولئك الذين لا يعرفون دين محمد ومتلهفون لمعرفة أشياء جديدة عن الإسلام"، ومن هنا كان اختيار اللغة الفرنسية لتحرير الكتاب. في الواقع، يقر الكاتب لاحقًا – مع مراعاة وظيفته كما نرى– بأنه ألف هذا الكتاب الناقد للتنظيم العثماني للحج بقصد الحد من موجات الهجرة السياسية دون التقليل من أهمية الحج. أما ميرزا افرام علي بيج فقد كتب في البدء حكايته عن الحج بالأوردو ليبلغ "انجمان إسلامية" بالصعوبات المتعلقة بالحج، وقليل من المسلمين يرغب بالكشف عنها، على حد تأكيد الكاتب. لكنه حرص بعد ذلك على ترجمة حكايته إلى الإنجليزية لدفع الحكومة الهندية إلى التدخل أكثر في قضايا الحج ومساعدة الحجاج الهنود على تجاوز صعوباتهم. وعليه فإن هذه الحكايات تطمح لأن تكون أدوات مفيدة للإدارة الاستعمارية للحج في الوقت الذي يبدو أنها مخصصة للاستخدام الداخلي بغرض إشاعة السلام والشرعية للإمبراطوريات. وكل على طريقته، سواء محمد بن سي احمد بن شريف أو ميرزا افرام علي بيج، يمثل بالنسبة إلى إمبراطوريته "الحاج المثالي" لأولئك الحجاج الذين تبحث عن تشكيلهم القوى الاستعمارية في أثناء الحرب العالمية الأولى.

171مع أنه من المفترض منطقيًا أن البعد الجغرافي للحجاج عن قنصلياتهم يجعلهم يتجاهلون هويتهم كرعية لقوى استعمارية ويرفعون هويتهم الإسلامية الخاصة، إلا أننا نلحظ في الحالات الثلاث التي درستاها، أنه من الصعب تجاهل السياق الاستعماري، سواء كانت الوصاية خارجية – عبر آليات المراقبة ولحماية – أو مستوعبة داخليًا في نفوس الحجاج في الحالة المعاكسة للمعارضين ولموظفي الإمبراطورية.

172هل يعني ذلك أن هؤلاء الحجاج هم أداة وسيطة لنقل النفوذ الأوروبي إلى الحجاز؟ الإجابة الأرجح على ما يبدو هي النفي. فمن جهة، فترة إقامتهم في الحجاز قصيرة ومن جهة أخرى واجه هؤلاء الحجاج جميعهم، وأيًا كانت مكانتهم في التركيبة الهرمية الاجتماعية أو السياسية، صعوبات تشابه الصعوبات التي لاقاها الحجاج العاديون، سواء من جانب احتيال المطوفين أو السلطات المحلية أو غارات البدو عليهم.

173وإن كانت ثمة نفوذ عبرهم، فيجب البحث عنه على مستوى السلطات في الإمبراطوريات التي يتبعونها، حتى أنه يحق لنا أن نتساءل إن كانت هذه النخب في الحج لم تسهم، كما القناصل، في تقريب ممارسات الإمبراطورية المتباينة في الغالب. وخير مثال على ذلك هي حالة النظام الجزائري "للحج بتراخيص".

نحو تطبيع الموقف الجزائري فيما يخص الحج؟

174كثيرة هي النخب الإسلامية التي طالبت بتحرير الحج الجزائري، بالنظر إلى سوء المعاملة التي يلقاها حجاج الدول المستعمرة في الحجاز، وقد ذكر الشيخ الحداد، على سبيل المثال، الحجج المقارنة التالية:

"أتمنى أن يكون الحج ميسراً للجميع وسيكون في ذلك فائدة للجميع وتعرف الدول المستعمرة التي لها رعايا مسلمون ذلك جيدًا لأن رعاياها يلاقون أسوأ معاملة ويرتهنون في الديار المقدسة الإسلامية، حتى أنهم ليشعرون بسعادة غامرة لعودتهم إلى بلدانهم التي يحسون فيها بالتأكيد بالفارق الهائل بين ما كانوا عليه من المعاملة وبين معاملتهم اليوم".

175ومن سخرية القدر، كان خصومهم الأساسيون المتمثلون في قناصل فرنسا في جدة غير بعيدين عن تبني هذا الموقف ذاته، فمنذ عام 1889، شدد القنصل المعين حديثًا هوجونيه Hugonnet على القيمة التربوية للحج لشعوب الإمبراطورية، فهو يجعلهم يلحظون أنهم ليسوا الشعوب الإسلامية الوحيدة الخاضعة للسيطرة المسيحية وبأنهم "حافظوا على استقلالية أكبر على مستوى الشخصية والكرامة الفردية مقارنة بالجاويين والهندوس". وقد كتب هوجونيه أن حرية الحج قد تصبح عاملاً لتوعية هذه الشعوب:

"لن يقدر الجزائريون على الارتباط بأي دولة إسلامية فالوطن المثالي الذي يحلمون به غير موجود إطلاقا، وفرنسا هي الحقيقة الوحيدة، وينبغي فقط بذل الجهد لنبرهن لهم أنهم جزء من فرنسا كبقية الأجناس المختلفة، وإن كانوا حديثين نسبيًا، التي وحدها التعليم ومنها تشكلت جنسيتنا. وأكثر الحجج قوة بهذا الصدد هي تشجيع الحج وحماية الحجاج".

176لكن في سياق صحوة الشعور الإسلامي حيث تحرص القوى الاستعمارية على المحافظة على النظام العام نجدها جنحت لتفضيل الامتناع عن التدخل، وبدأ النظام الجزائري يظهر تباعًا وكأنه حالة منعزلة. اضطر الممثلون القنصليون لتبرير المنع المتكرر للحج فكانوا أول من ابرز المساوئ الدبلوماسية لهذه الخصوصية الجزائرية.

177وتبعهم في هذا الهاجس بعض المقيمين العموم في تونس الذين اضطروا للسير على النهج الجزائري لتجنب السفر السري للحجاج وتابعوا بصفة متزايدة "الحزب الاستعماري". وهكذا أعلن القطاع الخامس عشر للمؤتمر الاستعماري المنعقد في عام 1904 رغبته "في أن تحذو فرنسا حذو إنجلترا وهولندا وروسيا وأن تمنح رعاياها المسلمين كل سنة الإذن بالقيام بهذه الرحلة باعتبارها فريضة أساسية في دينهم". وأضاف أن الدافع وراء أمنيته هذه يتمثل في الضرورة التي فرضت نفسها على فرنسا المتمثلة في إبراز التسامح الديني الكبير من جهة فرنسا للمسلمين المقيمين في إمبراطوريتها الاستعمارية، دون أن تتخلى عن الإجراءات الوقائية الدولية. وقد نشر في هذه المناسبة كتاب للطبيب التركي علي زكي بيه، "الحج إلى مكة" اظهر فيه تناقضات السياسة الجزائرية في أعين العالم الإسلامي:

"لماذا في شأن الحج تكون فرنسا، البلد الأفضل للتسامح وبلاد كل الحريات، أول من يصدر هذا الحظر الذي أصابنا في أغلى شيء نملكه؟ لعل فرنسا الواقفة دومًا في مقدم الحركات العامة وضعت نفسها أيضًا في مقدمة الحركة الصحية وظنت أن من واجبها اتخاذ التدابير القاسية والكارثية والتي أضرت بها فيما بعد بشكل لم تتخيله ابداً".

178كانت عودة النشاط الاستعماري المتمثل في غزو المغرب بدءًا من عام 1911 سببًا في تعقيد هذا الموقف بشدة، فعلى غرار بريطانيا، بدأت فرنسا تقدم نفسها بأنها "قوة إسلامية" خاصة أنه بعد حصول وزارة الخارجية الفرنسية على إلحاق المحمية المغربية تحت إدارتها صار بإمكانها أن تمارس ثقلًا اكبر إزاء وزارة الداخلية الفرنسية. وبالتالي فإن الاعتبارات التشريفية غلبت على الأسباب الأمنية الداخلية عندما ارتأت وزارة الخارجية، بالتنسيق مع الهيكل الدبلوماسي والقنصلي، أن عواقب المنع الجزائري على العالم العرب كارثية لصورة فرنسا هناك.

179هذا التطلع نحو تحرير الحج الجزائري من القيود، على الطريقة البريطانية، حاز على دعم النخب في الإمبراطورية وكذلك الأوساط الاستعمارية والدبلوماسية، كما لاقى أصداءًا واسعة داخل الجنة الوزارية المشتركة للشؤون الإسلامية (CIAM) التي تأسست بموجب المرسوم الصادر بتاريخ 25 يونيو 1911 لتنسيق المبادرات الصادرة عن الوزارات المختلفة المكلفة بالشعوب الإسلامية. وكما أقر به وزير المستعمرات شارل ليج Charles Leygues أمام مجلس النواب عندما قال ما يلي:

"ليس لدينا سياسة إسلامية محددة وهذا هو السبب في جملة من الحوادث والمفاجآت والصراعات التي نبحث عبثًا عن مسبباتها والتي تضفي على أعمالنا الخارجية في عدد كبير من الأقاليم هذا المظهر المزعج والمتخبط والمتناقض في بعض الأحيان (...) تعد فرنسا أحد أكبر الأمم الإسلامية في العالم، بعد تركيا وإنجلترا وهولندا، وهذا الوضع والدور التاريخي الذي قمنا به في المشرق والمصالح التي دافعنا عنها يحتم علينا متابعة هذه الحركة عن كثب لاسيما أنها بدأت تثير القلاقل منذ عدة سنوات في العالم الإسلامي. إن الإسلام يتطور ولم نعد نتمكن من متابعته بالسياسة ذاتها التي انتهجناها قبل ثلاثين عامًا. ومع كثرة تواصلنا مع العالم الإسلامي، استطاعت الشعوب الأوروبية أن تتشرب به تدريجيًا في تفكيرها (...) فالإسلام (...) يتخذ طابعاً سياسيًا واجتماعياً أكبر وطابعًا قوميًا بوضوح بالمعنى النبيل والراقي للكلمة".

180وعقب الدعوة المنشورة في مجلة العالم الإسلامي التي أطلقتها الشخصية النافذة جدًا الفريد لو شاتلييه، كان أحد أهداف اللجنة الوزارية "سيام CIAM" يتمثل طبعًا قي اتخاذ موقف مشترك إزاء هذا التحول السياسي الإسلامي القادم من مصر وسوريا، لكن الوسيلة تطورت أيضاً، فكان لزامًا الآن الإصغاء بشكل أكبر إلى مطالب الأوساط المحلية بدءًا من قضية حرية الحج إلى مكة التي تناولتها اللجنة الوزارية في جلستها المنعقدة بتاريخ 31 يوليو 1913. وقد أظهرت فيها تناقض الموقف الفرنسي:

"من الغريب أن فرنسا بالذات هي من تمنع رعاياها من الذهاب إلى مكة مع أنها هي من حصلت من المؤتمر الدولي الصحي، أثناء نقاشات اللجنة الصحية، على الموافقة على مجموعة من الإجراءات التي من شأنها إنهاء منع السفر مستقبلاً إلى مكة".

181كما أعرب عن أمنيته في إتاحة حرية الحج أو بمعنى أدق في "منح الإذن بالحج بصفة تلقائية مادام لم يكن ثمة عائق يحول دون ذلك". صحيح أن في الإدارة الجديدة، كان ثمة تنازع على مركز القوة بين وزارة الخارجية ووزارة المستعمرات. لقد كانت الجزائر فعلاً تشغل مكانة مركزية لكن رأي وزارة الداخلية صار اقل تأثيرًا، فرغم الوضع الدولي المتوتر، تم الإذن بالحج في عام 1913 بعد أربع سنوات من المنع.

182والأكثر أهمية من ذلك هو استحداث مادة في القانون الصادر بتاريخ 15 يوليو 1914 حول نظام المواطنة المحلية في الجزائر ألغت بموجبها نظام التصريح المعمول به في موضوع الحج، على أن يلتزم الحاج بمراعاة الشروط والتوصيات الصحية. ووفق رأي النائب روزيه Rozet، المقرر الخاص بهذه القانون لدى مجلس النواب فإنه:

"لا يوجد أي سبب سياسي أو أخلاقي حقيقي، خاصة منذ التطورات التركية، يبرر منع المسلم الجزائري من الذهاب إلى مكة أكثر من تبرير منع ذهاب الأفراد من إقليم البروتاني أو البيكاردي للذهاب إلى القدس أو روما".

183وأضاف السيناتور فلوندان Flandin من جهته قائلاً:

"إن لجنتكم، أيها السادة المحترمون، ظنت أن في إلزام المسلمين بالحصول على ترخيص بأداء شعيرتهم الدينية انتهاكًا مؤسفًا لحرية الاعتقاد، وعليه فمن الآن وصاعدًا لم يعد السكان الأصليون مطالبين بإثبات الحصول على تصريح خاص بالحج. وفي المقابل، عليهم أن يلتزموا بالتوصيات الصاحية ما لم فسيتعرضون لعقوبات صارمة ينص عليها القانون".

184وكانت هذه نهاية الخصوصية الاستثنائية الفرنسية في موضوع تنظيم الحج بحيث انخرطت في نهج بقية القوى الاستعمارية. يمكن القياس على ذلك في قضية الترسيم المعياري الصحي للحج، بناءًا على التقاربات في المواقف الفرنسية الإنجليزية أثناء انعقاد المؤتمرات الصحية الدولية. في عام 1912، اجتاحت الكوليرا مجددًا الديار المقدسة – وكانت الوباء الأخير من نوعه – لكن تم تفادي تفشيها بنجاح بفضل التطور في اللقاحات وتنسيق أفضل بين الجهات الدولية الصحية. وهكذا جرت مناسك الحج الأكبر في عام 1913 بأمن وسلام وحقق أرقامًا قياسية من حيث جموع الحجيج، وبالتالي طويت صفحة من تاريخ الحج المعاصر.

185وبانتظار أن تصبح اللجنة الوزارية المشتركة "سيامCIAM " منطلق صناعة السياسة الفرنسية بخصوص الحج، كان تأسيسها علامة على استعادة وزارة الخارجية التعامل مع ملف الحج مستغلة هنا محميتيها ومفاد التجربة التي اكتسبها قناصل جدة بهذا الخصوص. لم يكن تصاعد نفوذ وزارة الخارجية في موضوع إدارة الحج حالة حصرية على فرنسا، فبعد تجارب الحج أثناء الحروب، أصبح هذا الوضع الجديد هو المعيار في الإمبراطوريات المرجعية الثلاث، فانتقل الحج من موضوع استعماري بحت إلى رهان دبلوماسي وإمبريالي.

Table des illustrations

Titre الصورة 8: "الآبار وقنصل فرنسا يتبعه رجل شرطة" (1905).
Crédits المصدر: تقرير جيوت M.Gillotte, AOM,GGA, 8Fi514, الصورة رقم 49.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3465/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 11k
Titre الصورة 9: مخطط لمدينة جدة رسمه المدير جيلوت (1905).
Crédits المصدر: تقرير جيوت M.Gillotte, AOM,GGA, 8Fi514, مخطط مدينة جدة، ص 27.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3465/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 34k
Titre الصورة 10: زيارة إلى المقبرة المسيحية في جدة.
Crédits المصدر: تقرير جيوت M.Gillotte, AOM,GGA, 8Fi514, الصورة رقم 73.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3465/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 9,1k
Titre الصورة 11: أنقاض موقد جدة تبعا لرسمة قام بها جول جيرفيه كورتيلمون.
Crédits المصدر: J. Gervais‑Courtellemont رحلتي إلى مكة، باريس، 1897، ص. 121.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3465/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
Titre الخارطة 10: خط رحلة حج السنوسي (1882‑1883).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3465/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 24k
Titre الخارطة 11. المسار الذي سلكه القائد ابن شريف في رحلة حجه (1912).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3465/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 30k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2021

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search