Version classiqueVersion mobile

الحج في الحقبة الاستعمارية

 | 
لـــوك شـــانـــتر

المقدمة العامة

Texte intégral

1مع توافد زهاء 3 ملايين حاج في عام 2011، لا يزال الحج يجتذب كل عام المسلمين من كل أقطار العالم ويشكل حاليا أحد أكبر التظاهرات الدينية في العالم. وإن كان يمثل فعلا حدثا مركزيا في حياة كل مسلم، إلا أنه يعد كذلك "رهانا جيوسياسيا هاما" إذ أنه يجمع بين الشعوب الوافدة من القارات الخمس، وفي ذلك رمزية واضحة أكثر من أي وقت مضى على عالمية الإسلام. فقد تسبب فتح الحدود عقب انتهاء الحرب الباردة إلى التوافد الجماعي للمسلمين من آسيا الوسطى في الوقت نفسه الذي زادت فيه أعداد الحجيج القادمة من أوروبا الغربية ودول البلقان والولايات المتحدة الأمريكية. وفي إزاء ذلك، تطورت الممارسات الشعائرية للحج بتطور أنواع الحجيج أنفسهم، فطبيعة الحاج المتغيرة الفردية المتحركة والتي تنأى بنفسها عن أية ضوابط مؤسسية جعلت من الحاج ذاته، كما تقول دانيل إيرفيو ليجيه Danielle Hervieu‑Léger، الرمز المثالي "للمتدين المتحرك" الذي تتسم به الشعائر الدينية الجديدة في عصر العولمة.

2يمتاز الحج الإسلامي عن سائر التظاهرات الدينية الأخرى بصفة الإلزامية الشرعية التي حددها القرآن وبالاستقطاب الاستثنائي الفريد الذي يحدثه في الخارطة الروحية للإسلام. وليس ذلك لأن الإسلام لا يشهد تظاهرات مشابهة للحج؛ فهو يعج بالكثير منها على غرار الحج الشيعي إلى النجف وكربلاء، لزيارة أضرحة الأولياء أو بمناسبة المولد النبوي. لكن الحج إلى مكة يظل متميزا بطابعه الاستثنائي الذي يجعل منه شبيها بعيد متجدد للأمة الإسلامية العالمية، على غرار عيد الظهور النصراني.

3هذا التميز يقربه من الأنواع الأخرى للحج التي تشاطر معها بعض الخصائص، وكما يذكر المؤرخ ميشيل ميلان Michel Meslin: "للحديث عن الحج، لا بد من تواجد مكان مقدس يؤمه الناس بعد قطع مسافة معينة وحيث تقام فيه شعائر محددة"، أو ما يمكن وصفه من خلال استعارة الأوصاف الواردة في الأبحاث الرائدة لألفونس دوبرون Alphonse Dupront، فالحج اجتماع في "مكان مقدس" و "مسلك حج" و "شعائر التقاء".

4ومع أن بروز شعائر الحج قد استحوذت على اهتمام المختصين بالدراسات الإسلامية وعلماء الاجتماع والأنثروبولوجيين، إلا أن البعد التاريخي للحج لم يحظَ بذلك الاهتمام.

الحج: المنظور التاريخي الجغرافي

5ومما يثير الدهشة هذا التباين الكبير بين مركزية هذه الظاهرة الاجتماعية الدينية وأهميتها في التاريخ والهوية الإسلامية من جهة، وبين الاهتمام الضعيف بمقاربتها التاريخية الجغرافية، وقد حاول المؤرخ بيرنار لويس Bernard Lewis تفسير هذا القصور من باب الافتقار للوثائق المكتوبة بل وربما انعدامها:

"لم تتم دراسة نتائج الحج على التواصلات والتجارة والأفكار والمؤسسات كما ينبغي، وقد لا يكون ممكنا دراستها؛ فطبيعة هذه الأمور جعلت منها قليلة التوثيق بحد ذاتها، لكن لا ريب في أن هذه المؤسسة – باعتبارها عملية التنقل الطوعية والشخصية الأكثر أهمية قبل حركة الكشوفات الأوروبية – قد كان لها تأثيرات عميقة في كل الأمم التي جاء منها الحجيج أو التي مروا بها أو عادوا إليها".

6قد يثير هذا الكلام الاستغراب نظرا لتراكم المصادر الأساسية عن الحج إلى مكة، بدءًا من عدة كتابات للحجاج أنفسهم باللغة العربية والفارسية والأوردو وبعضها يرجع تاريخه إلى العصور الوسطى وتم ترجمته ونقده بل وتجميعه. ويمكننا الاعتراض على هذا تحديدا بالقول إن وفرة الأرشيفات هذه عن الحج والتي خلفتها لنا الإمبراطوريات العثمانية والمغولية والأوروبية تدفعنا لطرح تساؤلات ذات طبيعة تاريخية جغرافية وتشرح لنا السبب في عدم اكتمال أعمال البحث الجماعي في إطار قسم خاص بـ"دراسات الحج".

7لم يشاطر المؤرخون الأمريكيون المهتمون بهذه القضية هذه النظرة الحادة؛ فهم يشيرون أكثر إلى وجود "دراسات تاريخية متشظية".

8وحتى عقد الثمانينيات، كانت معرفة البيئة التاريخية المحيطة بالحج وقفًا على دراسات المستشرقين الأوروبيين، وهكذا نجد الحقبة الاستعمارية تعج بشكل متناثر بحكايات أسفار أو حج من كتابة المستكشفين الأوروبيين والتي تستحق، لعدة اعتبارات، "الربط" بينها وتلك التي كتبها الرحالة العرب والإيرانيون والهنود. فمؤلفوها، ونحن هنا نختلف مع ميكائيل كريستوفر لو Michael Christopher Low في هذه النقطة، لم يكونوا في معظمهم بريطانيين: فحكايات الأسفار المكتوبة باللغة الفرنسية أو الايطالية تحتل مرتبة متقدمة وتعد، على شاكلة المؤلفات الخاصة بنظرائهم البريطانيين، مصادر أساسية أصلية للبحث. كما أنه ينبغي إضافة مجموعة وفيرة من الكتابات الطبية حول الحج إلى حكايات الأسفار هذه والتي كان الأطباء الصحيون الفرنسيون يحتلون المرتبة الأرقى فيها. وإنه لمن فضائل لتاريخ المقارن الإشارة إلى ذلك. كما تجدر الإشارة أخيرا إلى أن أكبر مرجعين علميين عن الحج كانا ولا يزالان من تأليف أستاذين جامعيين غير بريطانيين، وهما الهولندي كريستيان سنوك هيرجروني Christiaan Snouck‑Hurgronje والفرنسي موريس جودفروا ديمومبين Maurice Gaudefroy‑Demombynes.

9ومع أن هذه المؤلفات تُعد مصادر معرفية قيمة عن الحج إلى مكة في الحقبة المعاصرة إلا أنها تظل موسومة بطابع الغموض، فطبيعتها تمثل في الأساس مستندات تاريخية محررة في سياق معين ولا بد من مقاربتها نقديا بصفتها جزءًا أو وثيقة من الأرشيف، فضلا عن أن حكايات الأسفار هذه في الحقبة الاستعمارية لا تخلو أبدًا من رهانات السلطة كما أوضح ذلك إدوار سعيدEdward Saïd في كتابه المؤسس عن الاستشراق.

10واليوم أيضا، لا تزال مقاربة الحج وثيقة الصلة بالعمل الميداني وتعد في أغلبها جزءًا من منهجية الملاحظة التشاركية أكثر من كونها عملا تاريخيا لمقارنة المصادر ومقاربتها من حيث سياقاتها. هذه المقاربة تظل أيضا حكرًا على الأنثروبولوجيين والسياسيين وعلماء الاجتماع فهم يدمجون فعلا البعد التاريخي فيها إلى حد ما، لكنهم مع ذلك يضفون عليها طابعًا ثانويًا. وقد طرحت جوسلين دقلية Jocelyne Dakhlia عرضًا مشابهًا – رجحان كفة الوقائع الراهنة على التاريخ بسبب الطلب الاجتماعي الكبير – وذلك في مستهل العقد الأخير فيما يخص الدراسات الإسلامية في فرنسا.

11فالتاريخ لم يشارك إذن في عملية دراسة الحج إلا متأخرًا وبشكل جزئي. ومع ذلك فقد تقدم البحث خطوة هامة في عقد التسعينيات من خلال نشر المصادر الأساسية، ونذكر منها على سبيل المثال مجموعة النصوص التي صنفها بيترز F.E. Peters وعلى وجه أخص الوثائق الأرشيفية المجموعة في عشرة مجلدات تحت مسمى "سجلات الحج" Records of the Hajj، المستندة أساسًا على المرجعيات البريطانية. وعلى الرغم من هذا كله، تظل التحليلات التاريخية متشظية بشكل كبير على هيئة مقالات أو دراسات تحليلية ذاتية تركز على جانب واحد من جوانب الحج، سواء الجانب الصحي، أو الإداري، أو الأمني، أو المتعلق بوسائل نقل الحجيج.

12وكان المؤرخ الأمريكي ويليام روف William Roff، المختص في شؤون جنوب شرق آسيا قد فتح الباب، منذ عام 1982، من خلال إبراز أهمية الرابط بين الجوانب السياسية والصحية للحج، فجعل من الحج ظاهرة معقدة تتفاعل فيها عدة إشكاليات متنوعة، ولم تؤخذ وجهة النظر هذه في الدراسات التاريخية الفرنسية إلا في وقت متأخر.

13وبالتوازي مع ذلك، ظهرت دراسات عامة عن موضوع الحج قام بها الحداثيون عن الإمبراطوريات المغولية والعثمانية، وكان لا بد من انتظار نهاية العقد الماضي حتى يتم تكريس دراسات جماعية لموضوع الحج إلى مكة في الحقبة الاستعمارية. ومع ذلك، ظلت هذه الدراسات مقتصرة على الحجيج القادمين من الهند وقد كانوا فعلًا الأفواج الأكثر عددا. وهكذا نجد رسالة الدكتوراه التي أعدها الباحث الأمريكي ميكائيل لو Michaël Low الذي نحى في دراسته بعيدًا عن "المساحات الثقافية"، وكذلك المرجع الأحدث نسبيًا للمؤرخ الهندي سوراب مشرا Saurabh Mishra الذي يركز على خصوصيات الحالة الهندية. ومع تركيزهما على الحالة الهندية حصرًا، غامر هذان الباحثان بتبني مقاربة انعزالية جزرية في الوقت الذي كانت الأبحاث المتوفرة عن الحجيج في الحجاز قد تسمح بإعادة وضع الحج في إطاره العام.

التاريخ الاستعماري، التاريخ المقارن

14يأسف دانيل ريفيه Daniel Rivet، في مقال كتبه عام 1992 – يعد من المراجع التأسيسية لعدة اعتبارات – على التمويه والازدراء اللذين لحقا لفترة طويلة بأبحاث التاريخ والدراسات التاريخية الاستعمارية، وقد دعا حينذاك المؤرخين الفرنسيين إلى كتابة تاريخ استعماري جديد، بحيث يكون أقل تركيزا على الفضاء الفرانكفوني وأكثر انفتاحًا على الأعمال الأنثروبولوجية والسياسية وحتى على الإمبراطوريات الأخرى، وأن يعطي الأفضلية، على غرار الباحثين في أمريكا، إلى المنظور المقارن والتغييرات في المستويات التاريخية.

15وبعد عام من ذلك، أورد جون فريدريك سواب Jean‑Frédéric Schaub رؤية مشابهة نوعًا لهذا: إن كان ظهور جيل جديد من المؤرخين قد أسهم بلا شك في تقدم البحث في التاريخ الاستعماري، فإن من البادي للعيان أن "أغلبية المختصين الفرنسيين في الشأن الاستعماري يدرسون الإمبراطورية الفرنسية" وهم بذلك يسهمون، وفقا للكاتب "بتعزيز الفصل العازل تقريبًا بين التاريخ الوطني وتاريخ أقاليم ما وراء البحار التابعة لفرنسا".

16إن المقارنة بين الإمبراطوريات ذاتها يعني في الأساس، كما يذكرنا بذلك فريدريك كوبر Frederick Cooper بالمسلمة القائلة بأن:

"كانت الإمبرياليات على علاقة ببعضها ولم يكن التفاعل القائم بينها مقتصرًا على الدبلوماسية العليا، وإنما شمل كذلك تداول الصياغات المتنوعة للأيديولوجيات والمعايير الاجتماعية، وقد كان من الممكن أن يطرأ تغيير مفاجئ على تنظيم المجتمعات الاستعمارية في بعض الظروف".

17لكن هذا يعني أيضًا أن الإمبراطوريات لم تتوقف أبدا عن مقارنة بعضها ببعض، فردة الفعل هذه تقع في صميم الإمبريالية بحيث يشرعنها ويقارنها مع البقية. والأكثر من ذلك، لا نجد في هذه الظاهرة التنافسية بشكل جوهري والتي تشكل الواقع الاستعماري مطالبة بـ "موقعها في الشمس" أي الرقعة الجغرافية إلا لأن إمبراطوريات أخرى سبقتها إلى ذلك وقد أظهرت الأزمات الاستعمارية بوضوح أكبر آلية الرغبة التقليدية التي ذكرها عالم الأنثروبولوجيا رونيه جيرار René Girard في دراساته التحليلية عن العنف. وهكذا تم ابتكار الأنماط الاستعمارية القائمة على الاختلافات الثقافية المزعومة حيث لا توجد، كما وضح ذلك فيرونيك ديمييه Véronique Dimier، سوى ردود أفعال على أوضاع طارئة محلية أو تطبيق سياسات أكاديمية وسياسية.

18وقد أخذنا في الحسبان في أعمالنا السابقة هذا البعد المقارن للإمبريالية. فقد ركزت باكورة أبحاثنا عن الحج في الحقبة الإمبريالية على عملية تنظيم زيارة الحجيج المغاربة إلى مكة وذلك أثناء حكم الإمبراطورية الفرنسية بين عامي 1880 و 1931، انطلاقا من بحث استقصائي أولي قمنا به على مستوى الأرشيف الدبلوماسي في مدينة نانت Nantes وفي أرشيفات أقاليم ما رواء البحار المحفوظة في مدينة إكس أون بروفانس Aix‑en‑Provence.

19وسرعان ما ظهر لنا في الواقع محدودية الاعتماد على مقاربة متمحورة حول المقاطعات الفرنسية الموجودة في شمال أفريقيا. فالحد الأول كان جغرافيا، إذ أن اقتصار البحث على الحجاج المغاربة يعني إعادة استنساخ وترسيخ منطق الحدود الجغرافية على ظاهرة تتعدى بشكل جوهري الحدود القومية، كما تعني تجاهل حقيقة أن الحاج القادم من سيدي بلعباس أو قابس المسافر سيرا على الأقدام إلى مكة في عام 1913 سيعبر "طريق المغاربة" ذاته الذي سلكه أسلافه وسيمر بمدن طرابلس وبرقة التي سيطرت عليها قريبًا مملكة إيطاليا، فضلا عن مرورهم بمصر المستعمرة عسكريا من قبل البريطانيين منذ عام 1882، بالإضافة إلى تناسي حقيقة أن الحج إلى مكة ظل، رغم التسهيلات المقدمة له أو المعوقات التي تعترض طريقه، عاملا موحدا للفضاء الإسلامي. العمل على فضاء متصل و "مساحة عابرة للأقاليم" متداخلة على مستوى الإمبراطوريات الثلاث ظهر لنا ضرورة أكيدة. من جهة أخرى، الأخذ في الحسبان لوجهة نظر إمبراطورية بعينها أو مستعمرة لوحدها يسهم بالضرورة في إقصاء الأماكن المقدسة إلى مرتبة طرفية بعيدة ويعني كذلك الاستخفاف بالخارطة الطبوغرافية الرمزية للحج التي تجعل من مكة "قلب العالم". غير أن هذه المدينة الإسلامية المقدسة تقع على مسافة واحدة – خمسة آلاف كيلومتر – من المركزين السياسيين القائمين آنذاك وهما الجزائر وكلكتا. إعادة الاعتبار لهذه المكانة المركزية الجغرافية يعني التشديد على أهمية هذه المركزية الرمزية التي تشغلها في مخيلة الإمبراطوريات الأوروبية والتي كانت الدافع وراء قراراها في التدخل في عملية تنظيم الحج. وبالتالي كان لزاما علينا تضييق النطاق الجغرافي وتوسعة مجال الدراسة ليصل حتى "أطراف الإمبراطورية" من الهند – أو الاتحاد المالي – وحتى المغرب.

20أما الحد الثاني فمرتبط بطبيعة موضوعنا بذاته، فلا يمكننا فهم تدخل القوى الاستعمارية في عملية الحج إلى مكة إذا ما تجاهلنا المنافسة الفرنسية البريطانية التي تشكل أحد موجهاته، نظرا للأهمية التي تمثلها القضية الصحية في البحر الأحمر قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى. وصرنا نعرف بفضل أبحاث مارك بلوك Marc Bloch أن إحدى فوائد التاريخ المقارن تتمثل في إبراز "التصور للاختلافات" أكثر من إظهار التشابهات. وبالتالي كيف يمكن لنا أن نتطرق لعملية التباينات والتشابهات دون الحرص ابتداءًا على التمييز بين مواقف الإمبراطوريات؟

21وأخيرا ثمة عوامل ذات طبيعة استكشافية علمية فرضت نفسها على دراستنا فكيف يتسنى لنا استخلاص نتائج عامة عن الحج في الحقبة الاستعمارية، نظرا للأهمية المحدودة للحج في الإمبراطورية الفرنسية – إذ بالكاد تصل نسبة الحجاج منها إلى 10% من مجموع الوافدين إلى مكة من الخارج في أفضل السنوات – وفي ظل غياب عناصر المقارنة الأكثر هيكلية، لم يكن بإمكاننا في أفضل الأحوال سوى طرح فرضيات؛ فثمة جدوى أخرى من إتباع منهجية المقارنة تكمن تحديدًا في قدرتها على وضع الأمور في نصابها مما قد يبدو بديهيًا على مستوى الإمبراطورية، والنظر بتمحيص للقناعات الموجودة والتساؤل عن الفروقات بين الدراسات التاريخية وبالتالي اعتماد جدوى استنتاج بعينه على نطاق أوسع.

22القبول بضرورة اعتماد منهجية المقارنة أمر، والعمل على جعلها ممكنه أمر آخر، فالقيام بدراسة تاريخية مقارنة يتطلب توفر العديد من المستلزمات المبدئية.

23فلئن كانت مسألة قابلية المقارنة لموضوع البحث لا يعد مشكلة بحد ذاته – باعتبار أن الحج إلى مكة ظاهرة عالمية موجودة حتى من قبل الإمبراطوريات وفرضت نفسها عليه – لكن مسألة مقارنة المصادر ليست بتلك السهولة. فهذه المصادر تردنا مرة أخرى إلى صلب الموضوع وهو مسألة الطبيعة الاستعمارية أو الدولية للحج إلى مكة، فكون الحج يقع في صميم اهتمامات الإمبراطوريات في فترة ما من وجودها أمر واقع ولكن مقاطعة الحجاز الواقعة عندئذ تحت الإدارة العثمانية والهاشمية أو السعودية ظلت دومًا خارج نطاق سيطرة الإمبراطوريات الأوروبية التي كانت تملك في جدة ممثلًا قنصليًا، يقوم بدور المراقب قبل أن يصبح فاعلًا أساسيًا في تسيير أفواج الحجيج الوافدة من الإمبراطوريات. وهكذا فإننا لم نمنع أنفسنا من الاطلاع لعدة مرات في الأرشيفات الاستعمارية الموجودة في مدينة إكس أون بروفانس Aix‑en‑Provence وفي الأرشيف الوطني في تونس وروما أو في المكتبة البريطانية، لكننا مع ذلك فضلنا التعمق أكثر في الأرشيفات الرسمية لوزارات الخارجية: فمخزونات الأرشيفات الدبلوماسية في مدينة نانت Nantes – التي امتدح قيمتها ووفرتها سابقا هنري لورون Henry Laurens وإرشيف مدينة لاكورنوف La Courneuve في ضواحي باريس، وفي إنجلترا أرشيف مكتب الخارجية المحفوظ في مركز الأرشيف الوطني في مدينة كيوKew وأخيرا أرشيف وزارة الخارجية الايطالية المحفوظة في مدينة فارنيسينا Farnesina الايطالية. وفي هذا "الكم الهائل" من الأرشيفات المعروض أمامنا، قمنا بعزل أحد المصادر الأكثر أهمية بالنسبة إلينا والمتمثل في المراسلات وخاصة التقارير الضخمة عن الحج التي ترسلها سنويًا القنصليات، وقد قمنا بدراسة هذه التقارير كاملة خلال فترة بحثنا. وفي ظل غياب هذه الوحدة المرجعية للمصادر صارت عملية المقارنات تنطوي على مشقة ومخاطرة، لكن هذين المصدرين لا يقصيان بعضهما بعضًا، وذلك لأنه عندما يتعلق الأمر بظاهرة مثل الحج إلى مكة فإننا نجد أن الحدود الفاصلة بين التاريخ الاستعماري وتاريخ العلاقات الدولية مسامية إلى أقصى درجة. وهكذا فقد لاحظ بيير جروسيه Pierre Grosser أن "تاريخ العلاقات الدولية والتاريخ الاستعماري قد يثري كل منهما الآخر" ودعا إلى إعادة النظر في تاريخ العلاقات الدولية بطريقة أكثر "تركيزًا على الإمبريالية"، انطلاقا من مبدأ أن الإمبراطورية البريطانية كانت فاتحة للتواصل البيني في العالم الذي نعرفه اليوم. ورغم المخاطرة في إعطاء الانطباع بالمبالغة في الطموح، أليس من الممكن وضع طموح متوازن، ألا وهو إثراء التاريخ الاستعماري بواسطة البعد الدبلوماسي؟

24كما أن الفترة المرجعية للبحث تعد عاملا لا بد من أخذه في الاعتبار، فأبحاثنا الأولى اعتمدت إطارا زمنيًا خاصًا بالإمبراطورية الفرنسية وهو الامبريالية المنتصرة في الفترة بين عودة الاستعمار في عقد الثمانينيات من القرن الثامن عشر والاستعراض الاستعماري في عام 1931 الذي يشكل في تاريخ الدراسات التاريخية "خاتمة أمجاد فرنسا العظمى". فمن اللحظة التي اخترنا فيها الانفتاح على إمبراطوريات أخرى، لم تعد قضية تحديد الفترة الزمنية بتلك البساطة، فكان لا بد من الأخذ في الحسبان التطور الزمني المتباين للإمبراطوريات الثلاث وللسبق والاستمرارية الخاصة بالإمبريالية البريطانية على خلاف الطبيعة المتأخرة والتصادمية للإمبريالية الايطالية. وبالتالي فإن الحدود المعتمدة تظهر بشكل أكبر من خلال دراسة تاريخ العلاقات الدولية: المؤتمر الصحي الوطني في القسطنطينية لعام 1866 يعد مثلًا نقطة الانطلاقة لوعي الأمم الأوروبية بالمخاطر الصحية التي يمثلها الحج، ودخول الإمبراطورية الايطالية الحرب في عام 1940 منذرة بذلك بنهاية حقبة "الحكم البريطاني" في الشرق الأوسط. وتتوافق هذه الفترة تقريبا بفارق بضعة سنوات مع ما يصفه رونيه جيرو René Girault بـ"مرحلة الثقافة الامبريالية الحديثة" (1880‑1939) التي تتسم وفق رؤيته بكونها "الامتداد خارج نطاق القارة العجوز لشبكة العلاقات الدولية" وحيث تحتدم فيها سياسات القوى المتسلطة والتعبئة الفكرية.

25وأخيرًا ثمة سؤال لا يقل أهمية يخص مجالات المقارنة، فلكي يسهل عمل المقارنة في المرحلة الأولى من البحث وانطلاقًا من مبدأ أن قضية الحج إلى مكة تم تصورها على أنها تهديدٌ لاستقرار الإمبراطوريات، فقد فضلنا إتباع مقاربة قائمة على فكرة "قلوب الإمبراطورية" بحسب التعبير الذي استعرناه من الكساندر موتيل Alexander Motyl. وهكذا فضلنا الاهتمام بثلاثة مستعمرات: الجزائر، طرابلس، وأخيرًا الهند، كونها تمثل "المحور والمركز للإمبراطورية البريطانية"، وفقا لتعبير لورد كورزون Lord Curzon. تنعكس الأهمية الاستراتيجية لهذه المستعمرات للدولة المستعمرة من خلال التركز الكبير للموارد السياسية الإدارية في تلك الأقاليم الثلاثة، الأمر الذي أسهم فعلا في جعلها مختبرات للسياسات الإمبراطورية فيما يخص مسألة الحج. هذا التصور المحدود جدًا يظهر بغاية الوضوح الحدود الفاصلة بين الإمبراطوريات، وعلى هذا الأساس، كل شيء يختلف ويتعارض قبل الحرب العالمية الأولى، فيما يخص طرائق تنظيم الحج في الجزائر والهند.

الحج كظاهرة عابرة للحدود القومية

26لم يكن مستبعدًا أن تتعرض مثل هذه المقاربة للنقد بسهولة رغم امتيازها بالوضوح، فأنصار تاريخ التناقلات الثقافية يرون مثلاً أن الدراسة المقارنة ستزيد من حدة الاختلافات الوطنية لكونها قد تتسبب في إعادة تجسيد الفروق الثقافية، وهي في هذه الحالة، التعارض الكلاسيكي بين الفكر المركزي اليعقوبي والفكر الليبرالي. فخلافا للطموحات المبدئية للدراسة المقارنة وهي مكافحة العصبيات القومية، نجدها تشجع بصورة متناقضة على إيجاد شكل من العصبية القومية المنهجية. فهذه النظرة المقارنة تشدد في البدء على الاختلافات بين المصطلحات المقارنة قبل أن تتطرق إلى نقاط التشابه. وأخيرًا فإنها من خلال تفضيلها للتأثيرات التناظرية أثناء المقارنة تعمل على الموازاة بين الفترات المتزامنة خارج إطار جهود دراسة السياقات والأخذ في الاعتبار للاستمرارية التاريخية، وبالتالي فإنها ستكون معاكسة للتاريخ بشكل جذري.

27كما أن الانتقادات الموجهة إلى النظرة المقارنة كثيرة عند ممثلي التاريخ المتصل، وهو فرع من التاريخ العام يُعني بشكل خاص وعن طريق استغلال المصادر الفرعية بإبراز نقاط الالتقاء و "الاتصال" بين الأقاليم المتباعدة التي أخفتها الدراسات التاريخية الوطنية.

28فبالنسبة إلى هؤلاء المؤلفين ترجح الدراسة المقارنة مقاربة شكلية تهدف إلى إبراز قيمة مجموعة الاختلافات والتشابهات – على حساب حراكيات التبادل والتداول. من جهة أخرى، فإنهم يرون أن الدراسة المقارنة تكتفي عمومًا بمعرفة من النوع لمجهري الدقيق وهي معرفة النخب الحاكمة في الدول والمستعمرات وتهمل بالتالي المنطق السائد الخاص بالشبكات القائمة بين الفاعلين الثانويين كما أنها غير مناسبة للتعامل مع القضايا العابرة للحدود الوطنية كالحج مثلا والذي يعد إحدى هذه التظاهرات.

29وعند تطبيق دراسة التاريخ المقارن على حالة البحث التي نحن بصددها، نجد أنها قد تخاطر بعدم الأخذ بالاعتبار إلا منطق السلطة العمودية والرأي الخاص بالنخب الحاكمة، وبالتالي تنحي جانبًا الفاعلين الرئيسيين وهم الحجاج وبقية الفاعلين الخاصين في مجال الحج. هذا النقد الجوهري يظهر محدودية جدوى الأرشيفات الدبلوماسية والاستعمارية التي "لا يمكن الاستغناء عنها والمضللة في آن واحد"، كما يشير إلى ذلك جان لوي تريو Jean‑Louis Triaud نظرًا لأن "هذه الأرشيفات تعتمد لغة السلطة ولا تنقل خطاب المستضعفين إلا بشكل جزئي ومشوه". إن عدم الاهتمام بها يعني إهمال ثراء هذه المصادر غير الرسمية للحج، بدءًا من الحكايات المتعددة للحجاج والمستكشفين التي ذكرناها على أنها أحد المنابع الأساسية للمعرفة المتعلقة بالحج، وقد يحتج على هذا بالقول بأن هذه الحكايات عادة ما تكون منتدى أدبيًا للنخب المثقفة وبالتالي نأسف "للغياب المتكرر للشهادات المسماة بأسماء أصحابها من الشخصيات الثانوية في اللقاءات الموصوفة".

30من جانبه، حذر بيير ميلزا Pierre Milza المؤرخين للعلاقات الدولية من التاريخ المتمحور بشدة على الدولة، ويوصي بإدماج البعد العابر للحدود الوطنية بشكل أكبر في البحث التاريخي والاستلهام من الأفق التي يفتحها أمامنا الساسة. ونذكر هنا أبحاث جيمس روزنو James Rosenau حول نهاية النموذج الوستفالي لضبط لعلاقات بين الدول ومجيء العالم متعدد المراكز الذي يعطي مجالًا أوسع للجهات الخاصة الفاعلة، والتي لم تعد تعرف ذاتها فقط في إطار روابط الولاء ذات الطابع القومي.

31إن التاريخ المقارن الذي يوصي بدراسته مارك بلوك Marc Bloch من جهة، وتاريخ العلاقات الدولية وفق رؤية ديروزيل Duroselle و رونوفان Renouvin الموروث من الحرب الباردة من جهة أخرى، كلاهما يفترضان وجود أمم متجانسة أو مساحات إقليمية متناغمة إلا انه تم تجاوزهما من خلال الأطروحات الجديدة للسياسات العابرة للحدود الوطنية. وبالتالي فقد لا يشكل التاريخ السياسي للحج في عصر العولمة أهمية تذكر إزاء التاريخ المصغر للمسارات المتعددة لرحلات الحج والتي تقوم على فكرة عدم التناسبية والقياسية في الخبرات الفردية.

32وللخروج من هذه المعضلة جرى مؤخرًا طرح مفهوم التاريخ المتقاطع، فوفقًا للباحثة بينيديكت زيمرمان Bénédicte Zimmermann، "التاريخ المتقاطع لا يدعي إحلاله محل المقارنة ولا محل تحليل التناقلات" وإنما يسمح لها على العكس من ذلك بالتعايش في ظل التكامل بينها. تمثل هذه الدراسات التاريخية من منظور التعقيد الحاصل في موضوع بحثنا عدة امتيازات.

33أول منفعة تتمثل في تسهيل عملية "الانتقال للمستويات". فكما أوضحت كارن باركي Karen Barkey، نجد أن منهجية المقارنة التقليدية تفضل اعتماد منطق السياسات المؤسسية على المستوى العام الكبير، بينما تعتمد المقاربة المتصلة منطق الشبكات والتبادلات على المستوى المجهري الدقيق، نجد أن مقاربتنا تعمل على إظهار مستوى وسطي يسمي "ميسو meso" يسمح بالربط بشكل أفضل بين هذين المحراكين – فالأول يستند أكثر على منطق المقارنة بينما الثاني على التاريخ المتصل أو المتناقلات – وذلك بغية إيضاح الجوانب الخاصة بشكل أفضل من خلال البنية الهيكلية وبشكل متبادل. وعندئذ، نتساءل أين لنا أن نجد هذا المستوى المتوسط بين الحاج والسلطات الاستعمارية؟

34نجده لدى القنصل ابتداء. فقد كان لفرنسا وانجلترا وايطاليا مكاتب قنصلية في جدة قبل الحرب العالمية الأولى، وقد كان القنصل أو نائبه في الممثليات الثلاثة ينوبون عن السلطة الحاكمة لدولهم فكانوا أفراد "السيادة المقيدة" (sovereignty‑bound) وفقا لتصنيف جيمس روزنو James Rosenau ولديهم اتصالات مباشرة مع الحجاج – "السيادة الحرة" – وذلك لأن الحجيج لا يترددون في الإفلات من رقابة القناصل إذا ما سنحت لهم الفرصة ويبذلون جهدهم يوميًا لإدارة الشؤون المتعلقة بالحجاج. لقد كان القناصل يعملون في شبكة وعلى اتصال مباشر مع الجهات العاملة في مجال الحج وبالتالي فهم يشكلون نقطة التقاطع لسياسات الحج المتبعة في تلك الفترة. ولئن ظهروا في البدء عاجزين نسبيا إزاء الوضع السائد في الحجاز إلا أنهم كانوا أوائل المستفيدين من استعادة السيطرة على الحج من قبل الوزارات المشرفة على الحج. وبالتالي فإن تحديد سياسات الحج لا بد أن يتم ابتداء، كما سنراه لاحقا، من خلال ترسيخ الحماية القنصلية، كما أن القناصل يقومون بدور رئيس في آليات المقارنة الخاصة بالإمبراطوريات ويتولون عملية مداولة الممارسات. ومن هذا المنظور فثمة جهات أخرى تستحق الذكر في هذا المقام كالأطباء الصحيين في البدء، فهم الفاعلون الأساسيون في عملية "ضمان الصحة" في الحج التي تنطوي عليها مسالة تنظيم الحج قبل الحرب العالمية الأولى. ونذكر أيضا ملاك السفن مثل جون كوك John Cook و سيبرين فابر Cyprien Fabre و جيدو مونتفيور Guido Montefiore و رونيه فوديل René Foudil الذين عملوا بالتنسيق مع السلطات الاستعمارية على تحسين ظروف عبور البحر.

35وأخيرًا وعلى وجه أخص، لا بد من ذكر النخب الإسلامية في الحج، وهم المستفيدون الأساسيون من التحسينات المدخلة على إدارة الحج ولم تفتأ الجهات المنظمة تطلب مساعدتهم وتعاونهم ليشرعنوا مشروعهم. فدون مساعدة هؤلاء الوجهاء، لم يكن بالإمكان التخطيط لأي "سياسة حج" مستديمة.

36وفي الوقت الذي كان فيه الحج من الإمبراطوريات أيام الحكم العثماني يظهر استحالة اللقاء بين هذه الجهات المختلفة، فإن عمل التاريخ المتقاطع يهدف إلى إبراز ظروف وطرائق هذا اللقاء بين منطق السياسات المؤسسية الرامية إلى السيطرة على الحج وتدجينه وبين منطق السياسات الخاصة الرامية إلى تحسين الوضع الشخصي في الإمبراطوريات المختلفة، من حيث أداء الحجاج للشعائر الروحية والاحترام الاجتماعي لهم ومنطق الربح وحصة السوق بالنسبة للهواة والترقية الوظيفية بالنسبة إلى القناصل. يتخذ هذا الالتقاء شكل التفاوض الدائم بين هذه الجهات للوصول إلى نقطة الاتزان، كما ساعدت الظروف السياسية في فترة ما بين الحربين على أحداث التقارب بين الجهات المؤثرة في الحج مما سهل ظهور "سياسات حج" حقيقية.

37كما يساعد اللجوء إلى التاريخ المتقاطع على التجرد من التصور الجامد جدًا والضيق للفضاء المرجعي، "قلوب الإمبراطورية" المرسومة معالم أراضيها بالحدود المعلومة. ولئن كانا الفضاء الاستعماري في فترة ما قبل الحرب، المستقطب بفعل حماية الحدود، قد يخضع بسهولة لمنهجيات المقارنة الكلاسيكية، لكنها ستلاقي صعوبة في التعامل مع الوضع الجغرافي الجديد لفترة ما بين الحربين الذي ينتشر داخل إطار التعددية الأممية التي شجعتها الأمم المتحدة وبالتسهيلات الجديدة التي قدمتها شركات الإبحار والنقل مما سهّل للحجيج من كافة الأصول الجغرافية الذهاب إلى مكة. وقد ارتأينا أن المساحة الجغرافية لأرضية بحثنا يجب أن تتكيف مع هذا السياق الجديد من خلال استعارة مفهوم "المرونة المكانية" المستخدم لدى أتباع دراسات التاريخ المتصل. وإننا نشهد في الواقف في فترة ما بين الحربين توسعًا لرقعة الإمبراطوريات يرتبط مع قضية الانتدابات ومع الفتوح العسكرية أيضا لإيطاليا الفاشية في أفريقيا. من جهة أخرى نجد أنه بمقدار تدخل القوى الاستعمارية في تسيير أمور الحج فإنه يتغير بذاته تدريجيًا ويزيد تعقيده. فتركيبته الاجتماعية تتطور ويختفي الخطر الصحي بينما تظهر السياسات الاقتصادية الجديدة. وبالتالي فإن المشاكل الجديدة للحج بدأت تلقى حلولًا لها داخل الجهات المخصصة لها التي تتعامل مع مساحات علائقية خاصة مثل أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى أو الشام. ومن خلال التعامل مع ضوابط المكان المفروضة على وقائع حركات التبادل فإننا نفضي إلى إطار جغرافي أكثر مرونة وبالنهاية أكثر توافقًا مع تطور الإمبراطوريات وحراكات التداول فيها. وهكذا فإنه كلما ركزنا على "قلوب الإمبراطورية"، وسعنا عدسة البحث لتشمل الحجيج من أفريقيا جنوب الصحراء أو الشام إذا دعت الحاجة إلى ذلك في سياق الكلام.

38أما الفائدة الأخيرة للتاريخ المتقاطع فترجع إلى حرية التركيب الذي يسمح به على مستوى الكتابة، وعليه فقد امتنعنا من التقيد بمنهجية مقاربة جامدة تقضي يجمع السير الذاتية إلى جوار بعض – في شكل "فصل لكل إمبراطورية" بحيث لا نحتاج لعمل المقارنة إلا في الجزء الأخير. وهكذا فقد فضلنا اتباع نصائح الباحثين المقارنين مثل نانسي جرين Nancy Green التي أوصت بتنظيم البحث بطريقة موضوعاتية معززة بأمثلة متقاطعة مستخلصة من عدة فضاءات مقارنة. فإزاء مخاطر الوقوع في تعميمات متعجِّلة، عملنا على تحديد السياقات للمشاكل المطروحة بقدر الإمكان وخاصة تنظيم فصول البحث داخل الأجزاء المتوافقة مع التتابع الزمني للأنظمة السياسية في الحجاز. في الحقيقة، ليست مشاكل الحل ولا حلولها سواء إذ تختلف تبعاً لظهورها داخل الفضاء العثماني أو الحجاز الهاشمي الخاضع للتأثير البريطاني أو لدولة مستقلة مثل المملكة العربية السعودية لابن سعود.

العلاقات بين الحج والسلطات العامة

39بعد تحديد الإطار الزمني المكاني ونطاق المصادر المعتمدة، بقي علينا إثارة التساؤلات حول القضية الحساسة وعلى درجة مركزية أيضا وهي العلاقات بين الحج والسياسة.

40فبالنسبة إلى الحج، ميز السياسي روبير بيونشي Robert Bianchi بين ما يبدو له المجالات الهامة لدراسة العلاقات بين الحج والقوى السياسية: جدلية التحكم والمقاومة أو الاستقلالية كعامل نقل للهويات – الجمعية أو المحلية – وأخيرًا علاقات الحج بالحداثة – السياسية والاقتصادية – المفترض بكونها تدميرية.

41وبالنظر إلى الدراسات التاريخية للحج التي أشرنا إليها آنفا، فمن البديهي ملاحظة أن هذه الموضوعات الثلاثة تمت معالجتها في الغالب بطريقة منعزلة.

42وهكذا عندما يحلل المؤرخ ميكائيل بيرسون Michael Pearson، في دراسة مكتملة تمامًا، الحج أيام الإمبراطورية المغولية، نجده يحرص على التمييز بين الحج إلى مكة كوسيلة ناقلة للانتماء الجماعي للمسلمين، وبين التعامل السياسي للسلطات المغولية معه – الموصوفة بـ"سياسات الحج"‑ وببين البعد الاقتصادي الممثل لانعكاسات التحولات في هذا الفضاء في العصر الحديث، فهذه الجوانب الثلاثة تمت معالجتها في فصول منفردة.

43أما فيما يخص الحج المعاصر، فقد ذكرنا تشظي "دراسات الحج" في عدة مجالات مختلفة: علاقة الحج بالحداثة تم التطرق إليها من خلال المسألة الصحية ووسائل النقل، أما هويات الحجيج فيتم التعبير عنها من خلال شهادات حكايا الحج، وأما علاقات الحج إلى مكة بالسلطات الاستعمارية فلم يتم دراستها إلا من جانب التحكم والرقابة التي تشكل بالفعل المكون الأساسي ولكنها أيضا أحد المعطيات الأساسية.

44في الحقيقة، ليس من الضرورة بمكان معالجة هذه الأبعاد بشكل منفصل، إذ أنها تبدو متقاربة، فـ"سياسة الحج" تمثل عندئذ قدرة السلطة السياسية على إدماج الجوانب الثلاثة للتحكم والتحديث والمقدرة على خلق هوية جمعية، وذلك بطريقة ديناميكية. غير أن هذه الإشكالية العامة لم تطرح إلا على الهوامش، وبشكل أساسي من جانب العثمانيين، في الدراسات المتعلقة بالخلافة الإسلامية أيام عبد الحميد الثاني.

45هل يمكن للدراسات التاريخية عن الحج المسيحي أن تفتح لنا بعض أبواب البحث؟ فتطوره يتماشى مع تطور تاريخ الأديان، فانتقل على الأرجح من الحج كتظاهرة للتقوى الشعبية إلى مقاربة أنثروبولوجية لا سيما منذ أبحاث ألفونس دوبرون Alphonse Dupront.

46لقد ركزت عدة دراسات على شخصية الحاج، هذه الشخصية المعروفة للمسيحية القروسطية التي وضعها مارك بلوك في فئة "الفارين، النازحين بسبب الحرب أو القحط، الباحثين عن المغامرات، ما بين العسكرية واللصوصية، والفلاحين المتعطشين لحياة أفضل والمتأملين في العثور على بعض الحقول لاستثمارها بعيدًا عن موطنهم الأول"، فضلا عن الرهبان المنعزلين الذي يمثلون بشكل كبير لمؤرخي الأحداث حركات التنقل هذه التي تجتاز المجتمع الإقطاعي. وعليه فإنه ليس بغريب أن عددا من أبحاث المؤرخين في القرون الوسطى اهتم بشخصية الحاج وبتصوراته.

47لم يكن الجانب السياسي غائبا تماما عن الدراسات المتعلقة بأنواع الحج الحديث، فقد أصبح رهانًا كبيرًا للتاريخ السياسي بالتزامن مع ظهور الحداثة السياسي الممثلة بالدول القطرية، والإتقان في آليات إدارة الحكومات ورسم الحدود. في هذا السياق، أصبح الحاج عاملًا مثيرًا للتوجس، وكل هذه الجوانب معروفة جيدًا للمؤرخ منذ افتتاح المحاضرات الجامعية لدى معهد الدراسات العليا للعلوم الاجتماعية أثناء العام 1994‑1995 والتي درسها بيير أنتوان فابر Pierre‑Antoine Fabre، فيليب بوتري Philippe Boutry و دومينيك جوليا Dominique Julia. وينظر فيها إلى الحج في العصر الحديث، من عدة زوايا، لاسيما كونه عامل من عوامل المقاومة لمحاولات التأثر التي تفرضها الدول الحديثة.

48وتكملة لأبحاثه، سعى برونو مايس Bruno Maes إلى دراسة موضوع الحج إلى السيدة العذراء في فرنسا الحديثة. فتفسيره "للحج الوطني" يعيد فتح التساؤلات عن تاريخ تشكيل الدولة الحديثة مع التشديد على مركزية العامل الديني: فبدلا من إقصاء الدين من الفضاء المدني، قامت السلطة السياسية في الحقيقة باستيعابه في إطارها، وبالتالي فإن الملكية الحديثة لم تقم أبدا بإقصاء الحج من الفضاء العام بل لجأت إليه تحت مسمى "الحج الوطني" حتى ترسخ سلطتها الجديدة وتقدم نفسها كمدافع عن الكاثوليكية في مواجهة الحصون البروتستنتية. وبالتالي فقد كان ينظر إلى رحلات الحج إلى السيدة العذراء أبان الملكية الحديثة بصفته وسيلة لنقل الشعور بالانتماء الوطني و "تدعيما للوحدة والهويات الجمعية".

49هذان التصوران للحج في العصر الحديث يساعدان على تسليط الضوء على البعد المزدوج التي قد ترجع إليه أي "سياسة حج" سواء تم تنفيذها في إطار الدولة الأم أو المستعمرة.

50يركز التصور الأول على محاولة السلطات العامة ترشيد عملية الحج – من خلال فرض الجوازات والمراحل المحددة للحجيج – وتأسيس سياسة عامة بالمعنى المتعارف عليه بين الساسة حاليًا. أما التصور الثاني فيقوم على مفهوم "الثقافة السياسية"، ويدرج قضية الحج في حقله الواسع للتصورات والممارسات السياسية، وهنا أيضا تتكامل أبحاث المؤرخين مع الساسة لتوضح أنه لا وجود لممارسة أو سياسة عامة مستدامة دون انخراطها مسبقًا في موروث من المرجعيات الثقافية والدينية والأيديولوجية.

51هذا التمييز يتقاطع وإن بدرجة أقل مع حقل الدراسات التاريخية الاستعمارية حيث نجد عدة دراسات متعلقة بالسياسة الدينية للإمبراطوريات – وتكمن أهميتها في إيضاح آليات التفاوض بين الإمبراطورية والنخب الدينية والمبشرين النصارى والأعيان المسلمين فضلًا عن الدراسات التي أجريت في إطار "التاريخ الاستعماري الجديد" عن تأسيس "الثقافة الإمبريالية". وفي ظل هذا المنظور بالذات، يتم التعامل مع الاستعمار على أنه حدث ثقافي عام أسهم بتشكيل هوية المستعمرات وهوية الدول الأم على حد سواء. ولئن تعددت الأبحاث حول الجسد والنوع أو الدعاية فإن الأعمال المتعلقة بمكانة الدين في توليد الشعور الإمبريالي كانت أقل بكثير.

52بحثنا هذا عن الحج سيتعامل مع هذا البعد المزدوج للرابط بين الدين والسياسة. فمن جهة، سنحاول توضيح الطرائق التي اتبعتها الإمبراطوريات الفرنسية والانجليزية والايطالية لتنفيذ سياسات الحج التي قد تجعل الحج "خاضعًا لحكمهم". ومن جهة أخرى، كيف أن هذه السياسات بذاتها قامت على مشروع تدجين العنف في الخطابات والشعائر المتصلة بالإسلام – والتي تذكرنا في بعض جوانبها السياسة التي وصفها نوربير إلياس Norbert Elias في كتابه حضارات الأخلاق. وعندئذ استخدم الحج إلى مكة كوسيلة لتشريع النظام الاستعماري، حتى أنه بدا لنا من المقبول أن نتكلم عن فكرة "حج الإمبراطوريات".

53وفي الحالتين، كان لا بد من اختيار فترة زمنية أوسع حتى نتمكن من إبراز هذا الصراع بين فترات الأزمات التي تستدعي تدخلات فورية والعملية طويلة الأمد التي تنطوي على سياسات الحج. فالمطلوب في الحقيقة هو توضيح كيف أن قضية الحج التي بدأت تطرح على القوى الاستعمارية منذ الأعوام 1860 لم تجد لها حلًا متناسقًا إلا في الأعوام 1920. وبالتالي فإن تبني إطار زمني عام يسمح لنا بالتركيز على ظروف اتخاذ سياسات الحج التي لم تكن منتظمة ومتصلة بل تقوم على معالجات متلاحقة واستعارات متبادلة بين الإمبراطوريات. وأخيرا، باختيارنا للعام 1940 كنهاية للفترة الزمنية الخاضعة لدراستنا وليس عام 1924 الذي تزامن مع انتهاء حركة الخلافة في الهند أو عام 1925 المصاحب لسيطرة الوهابيين على الحجاز، فإننا بالتالي اخترنا ألا ندرس الحج من زاوية المواجهة بين المسيطرين‑المسيطر عليهم فقط، وإنما من خلال إظهار منطق سياسات التعاون وآليات "الصفقات السيادية الإمبريالية" حيث تعتمد تقنيات الهيمنة على آليات التفاوض أكثر من الإجبار.

مخطط البحث والإشكاليات الأساسية

54نظرًا لاتساع مجال بحثنا، فقد اخترنا البدء بفصل تمهيدي مخصص "لرسم الإطار العام"، حيث نعرض فيه الجوانب الأنثروبولوجية والتاريخية للحج قبل مجيء الإمبراطوريات الاستعمارية الأوروبية. وسوف نوضح في المرحلة الثانية كيف تشكلت المنافسة الفرنسية البريطانية على البحر الأحمر في هذه المنطقة، دون أن يكون الحج رهانًا خاصًا من هذه المنافسة. فلماذا وكيف انتهى الأمر بالإمبراطوريات الأوروبية للاهتمام بالحج إلى مكة؟

55سوف نحاول في الجزء الأول من الأطروحة، المخصص لدراسة العقود الأخيرة للسيادة العثمانية على الحجاز (1866‑1914)، تحليل الأسباب التي جعلت الحج إلى مكة يدخل ضمن إطار نقاش واسع صحي واستعماري، مع أنه كان يتم حتى هذه الفترة على هامش التقلبات التي شهدتها أوروبا. فسرعان ما تحول الحج، في مخيلة الإمبراطوريات، من الخطر الصحي إلى التهديد السياسي لزعزعة استقرار النظام الاستعماري. ففي هذه الفترة بدأت السلطات الاستعمارية والوطنية بإرساء قواعد نظام حماية خاص بحجاجهم المسلمين، بغرض جعل الحج "خاضعا لحكمهم" وتفعيل الأوليات السياسية الخاصة "بقلوب الإمبراطورية". غير أن سياسة السيطرة هذه القائمة على الرغبة في التحكم بمواكب وحركة الحجاج سرعان ما انصدمت بالحدود التي تنطوي عليها ظاهرة "الخروج من الإمبراطورية" حيث يجد الحاج نفسه متكلًا على نفسه فقط في مقاطعة الحجاز التي لم تكن تخضع بعد لتأثير الممثلين القنصليين الأوروبيين.

56أما الجزء الثاني فسيُعني بإبراز دور الفترة المفصلية التي تمثلها الحكومة الهاشمية في الحجاز (1916‑1924) والتي تتقاطع مع قضية الخلافة. فقد تسببت الحرب العالمية الأولى بإحداث تغيير كبير في العالم الإسلامي، وهو نزع الشرعية من مؤسسة الخلافة على خلفية الثورات العربية، والتي شهدت ترسخ القوى الاستعمارية بصورة دائمة في الأماكن المقدسية من خلال تنظيم الحج بطريقة رسمية. ففي الحجاز عملت الحرب العالمية الأولى والحقبة الهاشمية على إعادة توزيع أوراق التأثير الدبلوماسي لصالح البريطانيين بشكل حصري. فبالنسبة إلى هؤلاء، كما هو الحال للفرنسيين والايطاليين، كانت هذه الفترة تمثل الفرصة لتجريب الأشكال الجديدة لتنظيم حجهم، والذي امتاز فعلا بسلاسة في الأنماط والإجراءات.

57أما الجزء الثالث الذي يدرس بدايات الحقبة السعودية (1925‑1940) فيتوافق مع فترة حج الإمبراطوريات كما سميناها، حيث تحولت هذه القوى حينئذ من أداة دفاعية بشكل أساسي إلى "سياسات حج" فعلية، نوط بها تغطية كافة جوانب الحج، وعندئذ لا يمكن فصل الحج إلى مكة عن البعد الدبلوماسي الذي جعل منه أداة تأثير في المنطقة. تشكل عملية تأمين الحج وتحديثه حقل عمل تتشارك فيه القوى الاستعمارية بالإضافة إلى المملكة السعودية الباحثة عن الشرعية لها. ولئن كانت الرهانات متقاربة إلا أن سياسات الحج التي أعدتها الإمبراطوريات الثلاث عشية الحرب العالمية الثانية تخضع لأهداف متباينة، حتى لا نقول متعارضة.

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2021

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search