Version classiqueVersion mobile

Une histoire partagée : sources françaises sur l'histoire de l'Arabie. Hedjaz et Najd 1839-1943

Première partie : présentation des archives

ريشار جوريل، لوران دوبوي وروجيه ميغريه: وجوه الحضور الفرنسي في الحجاز ونجد

فيليب بيتريا

Texte intégral

1ﺇنّ تاريخ فرنسا في الحجاز ونجد مغيّبٌ عموماً من قِبَل تاريخ بريطانيا ومن ثمّ تاريخ الولايات المتحدة الأميريكية في شبه الجزيرة العربية. تشكّل مآثِر ت. ﺇ. لورانس في المنطقة (1916-1918) ومعاهدة الكوينسي لاحقا (1945) الصُوَر الأقوى والأكثر اجتراراً لتأريخ غالباً ما يقتصر على العلاقات السياسية بين هاتين الدولتين والمملكة العربية السعودية. يتجلّى أثر الاهتمام بالدور البريطاني ومن ثم الأمريكي في تاريخ السعودية، في استخدام غالباً ما يكون حصرياً للمصادر الانكليزية والأمريكية. لئن كانت فرنسا لا تتمتّع بمكانة مشابهة لمكانة الإدارتين البريطانية والأمريكية واقتصادَيهما في شبه الجزيرة العربية، فإنّ وجودها في المنطقة قديم قِدَم حضور بريطانيا وأميركا. ترك هذا القدم، ﺇضافةً ﺇلى النشاطات المتنوعة جدّاً للفرنسيين العابرين أوالمقيمين، وثائق غنيّة عن تاريخ ما أضحى يُعرَف بالمملكة العربية السعودية منذ عام 1932.

2من منتصف القرن التاسع عشر وحتّى الحرب العالمية الأولى، شكّل القناصل دعائم الوجود الفرنسي. خلافاً لما قد يُعتَقَد، لا ينبع هذا الرأي من طبيعة المصادر فقط، حتى ولو شكّل أرشيف قنصليّة جدّة القسم الأعظم من الوثائق الفرنسية حول هذه الحقبة. الدور الذي أدّاه القناصل لدى العدد القليل من المواطنين الفرنسيين وأولئك الذين يتمتّعون بحمايتهم ويقيمون في الحجاز، ولدى الحجّاج إلى الحرمين الشريفين كما لدى الزوّار الموسميين، قد جعل منهم وسطاء ضروريين في العلاقات التجارية والسياسية مع السلطات المحلّية. في هذه الدائرة الصعبة بحكم بعدها وبسبب مجتمع محلّي يصعب الإندماج فيه كما بفعل العقبات المفروضة على الدبلوماسيين غير المسلمين نظراً للقرب من الحرمين الشريفين، كانت الدبلوماسية الفرنسية تعتمد على بعض التجاّر المتمتّعين بمعرفة دقيقة وبعلاقات محليّة عديدة.

3خلال الحرب العالمية الأولى، أعادت العمليّات على جبهة الشرق اهتمام الدول الأوروبية بشبه الجزيرة العربية. دخلت فرنسا ﺁنذاك في تنافس مع بريطانيا وذلك في فصل شبه مجهول من تاريخ الحرب العالمية الأولى. ﺇنّ المجهود الحربي في البحر الأحمر وضرورة فرض الحضور أمام البريطانيين والحاجة ﺇلى حملة دعائية تُبرِز إسهام فرنسا في بلد الحرمين الشريفين، أدّت بعسكريين غالباً ما كانوا قد مرّوا بمستعمرات الإمبراطورية الفرنسية، ﺇلى المجيء إلى الحجاز. كذلك الأمر بالنسبة ﺇلى مصوّرين وعلماء تركت بعثاتهم مجموعات واسعة من النصوص والصُوَر.

4تتيح المصادر الدبلوماسية بعد الحرب العالمية الأولى متابعة مراحل اندماج المملكة العربية السعودية الفتيّة في المبادلات العالمية السياسية والاقتصادية. تابعت فرنسا وقت ذاك حركة تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع الدولة الجديدة وترسيم حدودها مع البلدان المجاورة، والفُرَص الاقتصادية المُتاحة أمام التجارة الفرنسية.

5من أجل متابعة تكوين مجموع المصادر الفرنسية عن تاريخ السعودية (الحجاز ونجد) ﺇبّان المراحل الثلاث الآنفة الذكر، يتناول هذا المقال دور ثلاث شخصيّات أبرزت من خلال مهامّها الرسمية وبعض من السمات الفريدة التي تتمتّع بها، تنوّع الحضور الفرنسي منذ منتصف القرن التاسع عشر وحتّى منتصف القرن العشرين. ترك التاجر ريشار جوريل (1850-1878) عدّة بصمات وسجلّيّن من المراسلات التجارية في أرشيف قنصلية فرنسا بجدّة. وقد أتاحت نشاطاته في الميناء الحجازي الدخول في الشبكات الدولية التي كانت تربط التجّار النشطين بجدّة خلال حقبة العولمة الامبريالية. أمّا بالنسبة ﺇلى لوران دوبوي (1878-1947)، فقد كان معروفاً في الحجاز باسم النقيب و «الشريف» ابراهيم. يندرج المسار الفريد لهذا الضابط الكولونيالي في تاريخ الحرب العالمية الأولى في شبه الجزيرة العربية وضمن ﺇطار الفتح السعودي للحجاز، ﺇذ أنّه ربما من أوائل المبعوثين الفرنسيين الذين التقوا عبد العزيز ﺁل سعود. أمضى الدبلوماسي روجيه ميغريه (1875-؟) أطول مدّة في المملكة العربية السعودية كممثّل لفرنسا، وهوالصانع والشاهد العليم لتطبيع العلاقات الدبلوماسية بين الدولة الفتيّة وجيرانها وبقيّة دول العالم خلال ثلاثينيات القرن المنصرم.

ريشار جوريل، تاجر فرنسي بجدّة في سبعينيات القرن التاسع عشر

  • 1 مركز نانت للأرشيف الدبلوماسي، جدّة، 2MI3246، رسالة ر.جوريل، جدّة، ﺇلى م. ماغن، الاسكندرية، 1 مارس (...)

6في 1 مارس 1875، أبلغ التاجر ريشار جوريل أحد شركائه في السويس بشأن استيراد «مُنتَجات يدوية» ﺇلى جدّة.1 بعد حياكتها في غالب الوقت في مانشستر بالقطن الهندي والأمريكي أو المصري، كانت هذه القطنيّات أو الأقمشة تُستورَد من بريطانيا ﺇلى جدّة بواسطة الموانئ المصرية وكانت مَدار تجارة نشطة جدّاً في الحجاز. في هذه الرسالة التي يحتفظ سجلّ المراسلات في نانت بنسخة منها، يصف جوريل بدقّة تنظيم تجارة الاستيراد في جدّة ويسمّي التاجرَين الرئيسيَيّن: جمجوم وبا ناجه. يذكر جوريل وسطاء هذين البيتين ووكلاءهما والعلاقات التجارية مع شركائهما. في هذه الفترة، كان جوريل (1850-1878) تاجراً شاباً لا يزال في مُستَهَلّ ﺇقامته في جدّة. بناءً على ذلك، فإنّ ﺇلمامه بالوسط التجّاري الحجازي قد يدعو ﺇلى الدهشة.

  • 2 لمعاينة أرشيف ريشار جوريل: مركز نانت، جدّة، 2MI3246 ﺇلى 2MI3245.
  • 3 لإعطاء مثل على تلك المطالب: مركز نانت، جدة، 2MI3247، جوريل، جدّة، ﺇلى نائب قنصل فرنسا (بويز)، جدّة (...)

7إلاّ أنّ جوريل كان متمرّساً بالتجارة في البحر الأحمر بحكم انخراط محيطه العائلي فيها (أُنظر مقال أ.ص. كراس في هذا المجلّد). تشير عدّة رسائل ﺇلى تكلُّم «الخواجة» جوريل اللّغة العربية.2 مع صهره ميشال بورغاريل، كان جوريل وكيل شركة «للّويد» النمساوية المجرية للنقل البحري في جدّة. في زمن فرض فيه البخار نفسه في مجال النقل البعيد للبضائع ذات الحجم الكبير، كانت شركات النقل هذه بمنزلة الوسيط الحتمي لتجّار موانئ شبه الجزيرة العربية. لجأت ﺇلى سفنها كبرى البيوت التجارية العربية في الحجاز من أجل مبادلاتها مع ﺇندونيسيا والهند وأوروبا ومصر والسلطنة العثمانية. كان النقل ﺁمناً ومُنتَظِماً وسريعاً وكانت السِلَع مضمونة مما أتاح للتجّار أن يطالبوا بتعويضات في حال فقدان بضائعهم أو تضرّرها3.

8في هذا السياق، تشهد سجلّات مراسلات ريشار جوريل لاستخدام التجّار العرب المُنتَظِم لكبرى شركات البخار. بين عامي 1873 و 1875، ربطته نشاطاته كتاجر وكوكيل ل «للويد» ببيوتات جمجوم وبا زرعه وبا هارون وبا ناجه وبا جنيد من جدّة وببيت كواسجي دينشاو الهندي في الحديدة وبعدد كبير من البيوتات الأوروبية في السويس والاسكندرية. تظهر من خلال هذه المراسلات شبكة البحر الأحمر التجارية: ﺇنّها شبكة ذات بُعد عالمي يتعاون داخلها منذ زمن بعيد التجّار الأوروبيون والعرب والهنود وقدّ ساهم دخول عامِل البخار في تسريع مبادلاتها. ﺇنّ فترة نشاط ريشار جوريل مُثيرة للاهتمام خاصةً وأنّها تتزامن مع طور نموّ حركة ميناء جدّة، تحديداً قبيل الركود التجاري الذي بدأ أواخر سبعينيّات القرن التاسع عشر.

  • 4 أدار بيت رييس التجاري الوكالة القنصليّة في عدن حتّى عشرينيات القرن المنصرم: أنظر Prijac، 2004.
  • 5 Buez، 1873.
  • 6 مركز لاكورنوف للأرشيف الدبلوماسي، جدّة، الجزء الثاني، قنصل فرنسا، جدّة، ﺇلى وزارة الخارجية، 20 أبر (...)

9تكمن أهميّة أرشيف ريشار جوريل أيضاً في الوظائف التي شغلها في وسط التجّار الأوروبيين المقيمين في جدّة، وخصوصاً لدى الممثّل الدبلوماسي الفرنسي. ﺇنّ اندماجه في الوسط التجاري المحلّي والإقليمي جعل منه مُخبراً مميّزاً وقاده أيضاً ﺇلى تولّي ﺇدارة قنصليّة فرنسا مرّة واحدة على الأقلّ خلال فترات ﺇجازة الدكتور أشيل ﺇراسم بويز، نائب القنصل في جدّة من 1873 حتّى 1878. لم تكن هذه الوظائف المؤقّتة بالأمر الغريب فإدارة الوكالات القنصليّة كانت تُفَوَّض بانتظام ﺇلى التجّار الفرنسيين والأوروبيين أو المشرقيين (سوريين ولبنانيين).4 في نظر بويز، اكتسب دعم هؤلاء التجّار أهميّة كبرى خاصةً وأنّ مهمتّه كانت تتضمّن ممارسة مهنته كطبيب صحّة عامّة ﺇلى جانب عمله كوكيل قنصلي.5 بالإضافة ﺇلى خبرتهم، سهّلت المعلومات المنقولة من قِبَل التجّار القريبين من القنصل قسماً من مهمّته. خلافاً لما قد تُبديه البيانات الإحصائية العديدة والموجودة في الأرشيف القنصلي الفرنسي والبريطاني، فإنّ جمع المعلومات التجارية كان، حسب وصف القناصل المُنتَظِم، أمراً بغاية الصعوبة في جدّة. غالباً ما أفلتت البضائع المنقولة بواسطة «السنابيق» من التسجيل، في حين تثاقل مسؤولو الجمارك العثمانيّين والتجّار المحليّون في نقل معلوماتهم ﺇلى الدبلوماسيين الأجانب.6 بناءً على ذلك، يوفّر أرشيف ريشار جوريل في قنصلية فرنسا منظوراً فريداً على النشاط الاقتصادي لميناء جدّة وعلى المبادلات في البحر الأحمر كما أنّه يلقي الضوء على العلاقات التي كانت تربط التجّار الأوروبيين والعرب والهنود والذين لم يمنعهم تنافسهم من القيام بمشاريع مشتركة مربحة.

لوران دوبوي والبعثة العسكرية الفرنسية في الحجاز خلال الحرب العالمية الأولى

  • 7 مركز نانت، جدّة، 2MI3244، قنصل فرنسا، جدّة، ﺇلى م. روزيس، باريس، 20 أبريل 1912. عن فترة الحرب: Bré (...)
  • 8 باستثناء قنصل ﺇيطاليا ولكنّه، على ما يبدو، لم يمارس وظائفه الرسمية في ذلك الحين: Brémond، 1935، ص (...)

10كان النقيب لوران دوبوي هو أيضاً على دراية بالبحر الأحمر عندما وصل ﺇلى جدّة في مايو 1917 كمُلحَق بالبعثة العسكرية الفرنسية في الحجاز. ولكن عند وصوله لم يعد هناك أي تاجر فرنسي في جدّة. عشيّة الحرب، شكّل القناصل ومعهم ﺇثنا عشر يوناني بحماية القنصل الفرنسي، كلّ ما تبقّى من عدد الأوروبيين في جدّة. الجدير بالذكر أن هؤلاء اليونانيين غالباً ما كانوا قد وُلدوا في المنطقة وكانوا يتكلّمون العربية.7 تجذّر هؤلاء الأوروبيين العميق، دليل كافٍ لبقائهم في الحجاز أثناء الحرب، فيما أدّى قطع العلاقات الدبلوماسية مع السلطنة العثمانية ﺇلى رحيل القناصل الأوروبيين.8 بعد أزمة الميناء التجارية أواخر القرن التاسع عشر، أدّى دخول السلطنة العثمانية الحرب ﺇلى جانب ألمانيا والنمسا-المجر وحصار البحريتين البريطانية والفرنسية لسواحل البحر الأحمر ﺇلى دفع التجّار الأوروبيين ﺇلى الرحيل.

11بالفعل، فمن بين الأوروبيين أو رعاياهم من المستعمرات، لم يلتق دوبوي في الحجاز عام 1917 ﺇلّا بجنود. ﺇنّ استبدال الممثليّات الدبلوماسية ببعثات عسكرية جعل العسكريين مسؤولين عن القيام بالعمليات ﺇلى جانب الثورة العربية في الحجاز ضدّ الجيش العثماني المُحصَّن في المدينة المنوّرة، وعن ﺇرساء العلاقات مع القادة السياسيين لشبه الجزيرة العربية. من 1916 حتّى 1917 قاد العقيد بريمون البعثة العسكرية الفرنسية في الحجاز ثمّ خلفه الرائدين كوس حتّى 1919 وكاترو حتّى 1920.

  • 9 تعود تلك الصور لشارل فينكيلسن وكاستيلنو ورفائيل سفينياك وقد التقى دوبوي بالأخير عند وصوله ﺇلى جدّة (...)

12فضلاً عن الأهداف العسكرية البحتة، كان على البعثة ﺇظهار اهتمام فرنسا حيال الحرمين الشريفين ومنافسة النشاط البريطاني في الشرق. شكّل الحجاز موقع تجارب لافت لهذه الدعاية العسكرية الموجَّهة ليس فقط نحو البلدان الاسلامية بل نحو فرنسا ومستعمراتها أيضا. حافظ الأرشيف العسكري والقنصلي على وثائق نادرة هي ثمرة توظيف شخصيات متمرّسة وفريدة كدوبوي. نقع على تقارير عن تطوّر الأوضاع العسكرية والسياسية في شبه الجزيرة العربية، سواء تعلّق الأمر بالثورة العربية أم بالتوسع السعودي. جذبت دعاية العمليّات ﺇلى الحجاز أيضاً مصوّرين ومخرجين سينمائيين عسكريين أُرسِلوا من فرنسا ليجلبوا صوراً عن جبهة الشرق. بأمانة، تعكس هذه الصُوَر، التي تمّ التقاطها عامَي 1917 و 1918، المشاهد التي تأمّلها ابراهيم دوبوي في جدّة و الحجاز.9 دوره كعضو في البعثة بين 1917 و 1919 ثم كملحق عسكري للقنصلية من 1920 – تاريخ إغلاق البعثة العسكرية الفرنسية رسميّا – حتّى 1928 (مع بعض الانقطاعات)، جعل منه ﺇلى حدّ بعيد مصدراً أوّليّاً لنشاطات فرنسا في شبه الجزيرة العربية ولمرحلة الانتقال السياسي الذي أدّى ﺇلى دمج الحجاز بالمملكة السعودية عام 1925.

  • 10 عن لوران دوبوي : Bertrand-Cadi، 2012؛ Rouaud 2007 و Mailhac Raggini، 1999. لإعطاء فكرة عن شخصية دو (...)

13قضى ضابط الفرق الكولونيالية (مشاة البحرية) القسم الأعظم من مساره المهني في مدغشقر حيث تعلّم العربية قبل أن يُعيَّن في جيبوتي (ساحل الصومال الفرنسي) عام 1911. هناك اعتنق الإسلام واتّخذ لنفسه اسم ابراهيم. وهناك أيضا أقام أولى علاقاته في البحر الأحمر، خاصةً مع الجماعات الصومالية واليمنية. أثار اعتناقه الاسلام، إضافةً إلى شخصيته الكتومة والمغرورة ربّما، عداء عدد من قادته أمثال كاترو وشكوكاً عديدة من قِبَل المسؤولين المحلّيين كالشريف حسين.10 انخرط دوبوي، مع ضبّاط وجنود ﺁخرين من فرنسا ومستعمراتها وحماياتها الافريقية، في فِرَق الثورة العربية. وقد أُلحِقَ بكتيبة الأمير علي في ﺇطار حرب العصابات وعمليّات حصار المدينة المنوّرة التي دخلها مع الأمير عام 1919.

  • 11 راجع مثلا الخريطة المثيرة للاهتمام التي رسمها في يوليو 1924 و التي تذكر بشكل خاص شبكات تواصل شبه ا (...)
  • 12 أبريل 1919؛ قنصلّية فرنسا في جدّة (المدير: دوبوي) ﺇلى وزير الخارجية، 15 يوليو 1921 مركز لاكورنوف ل (...)
  • 13 دوبوي، باريس، ﺇلى وزارة الخارجية، باريس، 28 سبتمبر 1924 مركز لاكورنوف للأرشيف الدبلوماسي، Arabie, (...)

14بعد قضاء مأذونيته في فرنسا، التحق دوبوي بالقنصل ليون كراجيفسكي ليخدم كملحق عسكري وضابط مخابرات. كان بإمكانه كمسلم أن يتنقّل بحرّية في الحجاز خلافاً للقناصل المحصورين في جدّة. تؤكّد كلّ من خرائط شبه الجزيرة العربية التي رسمها خلال رحلاته، وتقارير ﺇقاماته بالمدينة ثم بمكّة في أبريل 1919 بمناسبة الحجّ، قدرته على جمع المعلومات عن الحياة السياسية والدينية ولقائه بشخصيّات11. خلال فترات ﺇجازة القنصل، أمّن ﺇدارة شؤون القنصلية. فبهذه الصفة وقّع النقيب دوبوي على عدّة تقارير صادرة عن القنصلية عام 1921.12 في سبتمبر 1924، حين كانت القوّات السعودية تقترب من مكّة، وجّه دوبوي ﺇلى وزارة الخارجية لائحة تصف شخصيات مهمّة في جدّة كانت مرشّحة للعب دور هامّ في التطوّرات السياسية للمنطقة. شكّل هؤلاء الوجهاء، بالنسبة ﺇلى دوبوي، «مخبريه الرئيسيين» و«ندمائه المعهودين» من 1917 حتّى 1923.13 في أكتوبر 1924، أي بعد شهر واحد، عاد دوبوي ﺇلى جدّة على متن السفينة عينها التي كانت تقلّ المثقفّ والكاتب أمين الريحاني. وقد سعى الأخير ﺇلى القيام بوساطة بين الشريف علي بن حسين وعبد العزيز ﺁل سعود الذي كان قد استولى لتوّه على مكّة.

  • 14 ﺇنّه لمِن الوارد أن يكون دوبوي قد التقى بأمير نجد أثناء مهمّة سرّية قبل الفتح السعودي للحجاز. BETR (...)

15أثناء القيام بمهامه في الحجاز، تابع دوبوي باهتمام توسّع الأمير عبد العزيز ﺇلى حدٍّ جلب له عداء الحكومة الهاشمية. برزت نوعيّة علاقات الضابط الفرنسي المبكرة مع عبد العزيز في مناسبة الحجّ عام 1926. فقد استقبله زعيم الحجاز الجديد بحفاوة استثنائية.14 على أيّ حال، وضع دوبوي تقارير مادحة عن ذلك الحجّ وعن النظام الجديد في الحجاز منذ الفتح السعودي. في مراسلات القنصلية خلال عشرينيات القرن المنصرم، نقع على ذكر دوري لأمن الطرق وهدوء الحجّ وانتهاء الابتزازات التي طبعت حكم الشريف حسين. في ذلك الحين خدم دوبوي

16كمبعوث للحكومة الفرنسية لدى الأمير ومنذ يناير 1926، عُيّن من قبل المفوَّض السامي الفرنسي في المشرق هنري دو جوفنيل، ليتباحث مع السلطات السعودية الجديدة في شأن اتّفاقية تجارية تمّ التوقيع عليها بمكّة في 19 مارس من العام نفسه. منذ ذلك الشهر وحتّى فبراير 1928، أمّن ﺇدارة قنصلية فرنسا في جدّة.

17ﺇنّ الحضور شبه الدائم لهذا الضابط في الحجاز بين عامي 1917 و 1928 واعتناقه الإسلام وبذله جهداً لنسج علاقات ميدانية – حتى ولو أثارت حذر أو سخرية السلطات المحلّية وبعض السكّان والعديد من مواطنيه – جعل من تقاريره مصدراً قيّما لمتابعة تقلّبات المنطقة عند انتهاء الحرب العالمية الأولى. كما من شأن هذه العوامل تسليط الضوء أيضاً على بدايات العلاقات الدبلوماسية بين الملك الجديد للحجاز ونجد وبلدان أوروبية كفرنسا. شكّل هذا التطبيع التدريجي للعلاقات بعد الفتح السعودي للحجاز ﺇحدى المهام الرئيسية لخليفة دوبوي في جدّة، جاك روجيه ميغريه.

(روجيه ميغريه، مسيرة دبلوماسي في المملكة العربية السعودية (1928-1938

  • 15 عن هذه الفترة القصيرة وذهاب دوبوي : Bertrand-Cadi، 2012، ص 274.

18التقى ابراهيم دوبوي بروجيه ميغريه عام 1928. كان الأوّل يغادر شبه الجزيرة العربية بعد عشر سنوات من الخدمة، في حين كان الثاني يصل ﺇلى الحجاز. يُبرز أسلوب التقارير اختلاف شخصيّة الرجلين اللّذين لم يكن تعاونهما القصير في جدّة بالأمر السهل15. خاض دوبوي بدايات مسيرته العسكرية في المحيط الهندي ثمّ على الساحل الأفريقي للبحر الأحمر، ضمن الكتائب الكولونيالية والمحلّية. تعلّم اللغة العربية بفضل تردّده على الجماعات العربية ذات الأغلبية اليمنيّة في مدغشقر ثمّ في جيبوتي حيث تعرّف على زوجته الثانية. قدِم روجيه ميغريه في ذلك الحين من العراق حيث كان يشغل منصب قنصل فرنسا منذ 1922. حاملاً شهادة في العربية والفارسية والتركية واليونانية الحديثة من معهد اللغات الشرقية والحيّة (الإينالكو حاليّا)، كان ميغريه دبلوماسياً مكتملاً ومميّزاً وقد اكتسب خبرته في المغرب الذي كان تحت التأثير ثمّ نظام الحماية الفرنسيّين. وهناك، تسلّم وسام جوقة الشرف من يديّ ليوتي عام 1912. جاب دوبوي شبه جزيرة عربية بلا حدود وشهد سقوط السلطنة العثمانية ثمّ نهاية الإمارتين الهاشمية والرشيدية. كان ميغريه الدبلوماسي الفرنسي الذي عاصر نشوء المملكة السعودية وترسيم حدودها وتطبيع علاقاتها الدبلوماسية مع البلدان الأخرى. وقد أخذ علما بهذه التغيّرات السياسية والجغرافية ﺇذ تخلّى عن مشروعه القاضي بالذهاب من العراق ﺇلى جدّة، حيث وظيفته الجديدة، بواسطة سيّارات وُضعت تحت تصرّفه من قِبَل وزارة الخارجية.

  • 16 بالإمكان الحصول على هذه المعلومات في أوراقه الشخصيّة، المحفوظة في لاكورنوف (مركز لاكورنوف للأرشيف (...)
  • 17 بالإمكان العثور على أرشيف القنصلية المتعلّق بهذه المسألة في: مركز لاكورنوف للأرشيف الدبلوماسي، Ara (...)

19دار القسم الأعظم من مسيرة جاك روجيه ميغريه في المغرب منذ وصوله كطالب - تُرجمان ﺇلى الدار البيضاء عام 1901 حتّى ترقيته كقنصل فاس فالدار البيضاء ثمّ طنجه بين عامي 1913 و 1921.16 في العراق، استطاع ميغريه متابعة قيام هذه الدولة الجديدة تحت الانتداب البريطاني وتطبيع علاقاتها مع البلدان المجاورة، خصوصاً سورية التي كانت تحت الانتداب الفرنسي. وصادف وضع دبلوماسي مشابه عند وصوله ﺇلى جدّة عام 1928 ليتسلّم منصباً طويل الأمد. أتاح له مروره بالعراق متابعة دقيقة لتسوية نزاعات المملكة السعودية الحدودية مع العراق في 1930-1931، ثمّ مع شرق الأردن وأخيرا اليمن.17 تُقدّم مراسلات هذا الدبلوماسي وجهة نظر موازية للأرشيف البريطاني المتعلّق بهذه المفاوضات وتكمُن أهميتها في تزامنها مع المباحثات التي كان يجريها ميغريه نفسه حول معاهدة الصداقة الفرنسية السعودية المُوَقَّعة عام 1932 وحول معاهدة مشابهة مع اليمن (1936).

20جاك روجيه ميغريه هو الدبلوماسي الفرنسي الذي أمضى أطول مدّة في المملكة العربية السعودية حيث مثّل فرنسا بين 1928 و 1937، ثمّ بين 1942 و 1945. في بادئ الأمر، كان قائماً بالأعمال لدى ملك الحجاز (1929-1936) فوزيراً فرنسيّاً مقيماً في السعودية (1936-1937) ثمّ مندوباً عن الهيئة الوطنية الفرنسية (فرنسا الحرّة) بين 1942 و 1944 والحكومة المُؤَقَّتة للجمهورية الفرنسية (1945). شملت مهمّته اليمن أيضاً حيث كان قائماً بالأعمال ابتداءً من 1930 ثمّ مندوباً عن الهيئة الوطنية الفرنسية بين 1942 و 1945. يشهد مضمون مراسلاته والمدى الإقليمي لمهمّاته للاندماج السريع للمملكة السعودية في المبادلات الدبلوماسية والاقتصادية الدولية. تُظهر هذه المصادر أيضاً الاهتمام المتصاعد الذي أولته البلدان الأوروبية والولايات المتّحدة الأمريكية منذ أواخر العشرينيات حيال هذا الجزء من شبه الجزيرة العربية، قبل بداية التنقيب عن النفط بوقت طويل نوعاً ما.

  • 18 مركز لاكورنوف للأرشيف الدبلوماسي، Arabie, Hedjaz, vol. 52-53: E Levant CPC.
  • 19 راجع مثلا تقريري ميغريه القائم بأعمال فرنسا، جدّة، ﺇلى وزير الخارجية، باريس، 12 يناير 1931 و 12 يو (...)

21ﺇلى جانب الحجّ والتطوّر الاقتصادي، شكّل ﺇبرام سلسلة معاهدات بين المملكة السعودية وجيرانها من جهة وباقي دول العالم من جهة أخرى، أحد المواضيع الرئيسية لتقارير ميغريه. تُبرِزهذه الأخيرة هاجس الدبلوماسي الساعي ﺇلى تطوير سريع لعلاقات فرنسا مع السعودية، في وقت كانت البلدان الأوروبية الأخرى والولايات المتّحدة الأمريكية تقوم بذلك. هذا الهاجس عينه دفع ميغريه إلى الإصرار على رفع مستوى التمثيل الفرنسي في السعودية وإيلاء أهميّة للزيارات الرسمية السعودية الأولى ﺇلى فرنسا (الأمير فيصل عام 1932 ثمّ الأمير سعود عام 1935).18 ميدانيّاً، بذل جهداً لاستعادة هيبة القنصلية وتوسيع نطاق نشاطها عبر نيله تعيين نائب قنصل شابّ يُدعى دومارساي. ﺇنّ تقارير القائم بالأعمال ثمينة للغاية لفهم تطوّر المملكة الاقتصادي والمشاكل الماليّة والتجاريّة الناتجة عن أزمة 1929 الدولّية في مملكة الحجاز ونجد وتوابعها. كما تساهم هذه التقارير في فهم الدور الذي لعبته الامتيازات النفطية الأولى الممنوحة للشركات الأميريكية، في ماليّة المملكة.19

22ﺇنّ مراحل الانتقال السياسي والاقتصادي التي وصفها مطوّلاً جاك روجيه ميغريه خلال ممارسة وظائفه في جدّة، طبعت بالفعل وجه السعودية المعاصر في وقت كان بالكاد يُرتَسَم الدور الدبلوماسي الذي سوف تكتسبه المملكة في النصف الثاني من القرن العشرين.

خاتمة: ثلاث نظرات وثلاث مراحل للمصادر الفرنسية حول تاريخ السعودية

23بالإمكان النظر ﺇلى ريشار جوريل ولوران دوبوي وجاك روجيه ميغريه كممثّلين لتطوّر الحضور الفرنسي في السعودية وبالتالي كمصادر ورّثها هذا الحضور. يجب ردّ السمات الفريدة لكلٍّ من هؤلاء الرجال ﺇلى الإطار العام لهذا الحضور الفرنسي الذي قدّمنا لمراحله الكبرى من منتصف القرن التاسع عشر حتّى منتصف القرن العشرين. يُظهِر الأرشيف الناجم عن أنشطتهم غنى المصادر الفرنسية، وبالتالي ضرورتها لمعرفة تاريخ المنطقة الدبلوماسي والسياسي والاقتصادي والعسكري قبل وبعد تأسيس عبد العزيز ﺁل سعود للمملكة العربية السعودية.

24فضلاً عن الواجبات التي اقتضتها مهمّاتهم المختلفة في شبه الجزيرة العربية، أثّرت بالطبع مسارات جوريل ودوبوي وميغريه وشخصيّاتهم الفريدة في نظرتهم لمحيطهم. بالتأكيد، يجوز اليوم لومهم على العديد من أفكارهم المسبقة وعلى ﺇهمالهم لأجزاء واسعة من التاريخ السعودي. ولكنّنا نستطيع أيضاً أن نستفيد من تنوّع نظرات هؤلاء الرجال الثلاث ومن ﺇمكانيّة جمع أرشيف ﺇضافي عنهم لنجد في هذه المصادر الفرنسية مادّة واعدة لمعرفة تاريخ السعودية.

Notes

1 مركز نانت للأرشيف الدبلوماسي، جدّة، 2MI3246، رسالة ر.جوريل، جدّة، ﺇلى م. ماغن، الاسكندرية، 1 مارس 1875.

2 لمعاينة أرشيف ريشار جوريل: مركز نانت، جدّة، 2MI3246 ﺇلى 2MI3245.

3 لإعطاء مثل على تلك المطالب: مركز نانت، جدة، 2MI3247، جوريل، جدّة، ﺇلى نائب قنصل فرنسا (بويز)، جدّة، 24 مارس 1873.

4 أدار بيت رييس التجاري الوكالة القنصليّة في عدن حتّى عشرينيات القرن المنصرم: أنظر Prijac، 2004.

5 Buez، 1873.

6 مركز لاكورنوف للأرشيف الدبلوماسي، جدّة، الجزء الثاني، قنصل فرنسا، جدّة، ﺇلى وزارة الخارجية، 20 أبريل 1863. عن مصاعب القناصل الأوروبيين في جدّة: أنظر Freitag، 2012.

7 مركز نانت، جدّة، 2MI3244، قنصل فرنسا، جدّة، ﺇلى م. روزيس، باريس، 20 أبريل 1912. عن فترة الحرب: Brémond، 1935، ص 87.

8 باستثناء قنصل ﺇيطاليا ولكنّه، على ما يبدو، لم يمارس وظائفه الرسمية في ذلك الحين: Brémond، 1935، ص 87.

9 تعود تلك الصور لشارل فينكيلسن وكاستيلنو ورفائيل سفينياك وقد التقى دوبوي بالأخير عند وصوله ﺇلى جدّة سنة 1917. أما الأفلام التي صُوِّرَت عام 1918 فهي بحوزة المؤسّسة وزارة الدفاع للاتّصال و الإنتاج السمعي والبصري.

10 عن لوران دوبوي : Bertrand-Cadi، 2012؛ Rouaud 2007 و Mailhac Raggini، 1999. لإعطاء فكرة عن شخصية دوبوي والعداء الذي كانت تثيره، راجع الشهادة الأخّاذة ل م. ﺇيساد، ثلاث سنوات في الحجاز، 1916-1919.

11 راجع مثلا الخريطة المثيرة للاهتمام التي رسمها في يوليو 1924 و التي تذكر بشكل خاص شبكات تواصل شبه الجزيرة العربية : مركز لاكورنوف للأرشيف الدبلوماسي،Arabie, Hedjaz, vol. 29: E Levant CPC .

12 أبريل 1919؛ قنصلّية فرنسا في جدّة (المدير: دوبوي) ﺇلى وزير الخارجية، 15 يوليو 1921 مركز لاكورنوف للأرشيف الدبلوماسي، Arabie, Hedjaz, vol. 17: E Levant CPC . تقرير النقيب دوبوي عن سفره ﺇلى مكّة، 17-15 أبربل 1919 مركز لاكورنوف للأرشيف الدبلوماسي، Arabie, Hedjaz, vol. 14: E Levant CPC.

13 دوبوي، باريس، ﺇلى وزارة الخارجية، باريس، 28 سبتمبر 1924 مركز لاكورنوف للأرشيف الدبلوماسي، Arabie, Hedjaz, vol. 24: E Levant CPC.

14 ﺇنّه لمِن الوارد أن يكون دوبوي قد التقى بأمير نجد أثناء مهمّة سرّية قبل الفتح السعودي للحجاز. BETRAND-CADI، 2012، ص 238-239.

15 عن هذه الفترة القصيرة وذهاب دوبوي : Bertrand-Cadi، 2012، ص 274.

16 بالإمكان الحصول على هذه المعلومات في أوراقه الشخصيّة، المحفوظة في لاكورنوف (مركز لاكورنوف للأرشيف الدبلوماسي، أوراق الموظفّين الشخصية: 193، ميغريه) و في ملفّات أُعدّت في مناسبة الاحتفاء بتسلّمه وسام جوقة الشرف من رتبة فارس (1912) ثمّ ضابط (1929) (www.culture.gouv.fr/public/mistral/leonore_fr).

17 بالإمكان العثور على أرشيف القنصلية المتعلّق بهذه المسألة في: مركز لاكورنوف للأرشيف الدبلوماسي، Arabie, Hedjaz, vol. 41: E Levant CPC.

18 مركز لاكورنوف للأرشيف الدبلوماسي، Arabie, Hedjaz, vol. 52-53: E Levant CPC.

19 راجع مثلا تقريري ميغريه القائم بأعمال فرنسا، جدّة، ﺇلى وزير الخارجية، باريس، 12 يناير 1931 و 12 يونيو 1934 في :
.مركز لاكورنوف للأرشيف الدبلوماسي،. Arabie, Hedjaz, vol. 68: E Levant CPC

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2015

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search