Version classiqueVersion mobile

Une histoire partagée : sources françaises sur l'histoire de l'Arabie. Hedjaz et Najd 1839-1943

Première partie : présentation des archives

الحجّ إلى مكّة في العصر الحديث من خلال المصادر الفرنسية القنصلية والكولونيالية

لوك شانتر

Texte intégral

1يعتبر الحجّ إلى مكّة ظاهرة معقّدة بسبب تعدّد المجالات والقضايا المُرتبطة به، سواءً أكانت دينية أو سياسية أو دبلوماسية أو اقتصادية أو صحية أو ثقافية. في هذا الشأن، تُمثل الوكالات القنصلية ثم القنصليات الأوروبية في ميناء جدّة على امتداد القرن التاسع عشر الميلادي – والتي تركّزت أنشطتها تدريجياً حول قضايا الحجّ – مكاناً مميزاً لتحليل التطور التاريخي للحجّ في العصر الحديث، كما هو مُبَيَّن في العديد من محفوظات مراكز الأرشيف الدبلوماسي في مدينتَي لاكورنوف (أرشيف الدوائر المركزية لوزارة الخارجية) ونانت (أرشيف مُستَعاد من الدوائر الخارجية). فقد اهتمّت فرنسا على نحو مُتزايد بشؤون الحجّ، طوال فترة اتّساع إمبراطوريتها مثلها كمثل كلّ الإمبراطوريات الاستعمارية التي كانت حاضرة على الأراضي الإسلامية والتي كان رعاياها يمثّلون في بعض السنوات ما يقارب نصف عدد الحجّاج. تُعتَبر المصادر المُتَعلِّقة بهذه الفترة انعكاساً للتنوّع في هذه الإمبراطورية ﺇذ أنّها مُوَزَّعة بشكل رئيسي بين مركز أرشيف أقاليم ما وراء البحار الموجود في مدينة إكس-ﺁن-بروفانس (أرشيف المستعمرات) ومركز نانت للأرشيف الدبلوماسي (أرشيف نظام الحماية في المغرب وتونس، وأرشيف الانتداب في سورية ولبنان). تفترض ﺇذن دراسة تاريخ الحجّ في العصر الحديث إنشاء مقارنة نقدية مُتواصلة بين هذين النوعين من المصادر، الكولونيالية والدبلوماسية، كما هو مُبَيَّن في أمثلة إحصائيات الحجّ وتنقّلات الحجّاج وعلى نطاق أوسع في مَثَل أنشطة قناصل جدّة المرتبطة مباشرةً بالحجّ.

تذكرة سفر ﺇيّاب «جدّة-الجزائر» على متن سفينة «غالية» المُؤَجَّرة من شركة سيبريان-فابر في ﺇطار موسم الحجّ، 1892

تذكرة سفر ﺇيّاب «جدّة-الجزائر» على متن سفينة «غالية» المُؤَجَّرة من شركة سيبريان-فابر في ﺇطار موسم الحجّ، 1892

© ANOM, Aix-en-Provence

تمّ ﺇصدار هذه التذكرة في مايو 1892 بالجزائر من قِبَل وكيل شركة الملاحة المارسيليّة سيبريان-فابر. وتَشْهَد التذكرة عينها على ﺇرادة الحكومة العامّة في الجزائر، تأطير التنقُّلات الخارجية للحجّاج الجزائريين ومراقبتهم. بالفعل، عام 1891، قرّرت وزارة الداخلية توكيل حَصرِيّة تنقُّلات هؤلاء الحُجّاج في الحجاز ﺇلى شركة ملاحة فرنسية. فضلاّ عن ذلك ولتجنُّب ﺇقامة مُطَوَّلة في الحرمين الشريفين، كان على كلّ حاجّ أنّ يُزَوِّد نفسه عند الانطلاق بتذكرة ذهاب وﺇيّاب. أخيراً هدف وصف الخصائص الجسدية على بطاقات نقل المعنيين، ﺇلى منع أي تهريب تذاكِر ﺇيّاب ﺇلى الحجاز. عام 1892، عاد من جدّة 700 حاجّ على متن باخرة «غالية».

مسألة الصحّة وظهور إحصائيات متعلّقة بالحجّ

  • 1 تم حفظ أرشيف دائرة جدة منذ عام 1841 فيما يخصّ السلسلة (D) (سلسلة فرعية جدة تابعة لأرشيف سفارة الق (...)
  • 2 .Chiffoleau, 2012
  • 3 Arlette Farge, Le goût de l’archive, Le Seuil, Paris, 1989.

2أوّل ما يثير الدهشة عند فحص الرسائل العاجلة والبرقيات والتقارير الصادرة عن مختلف القنصليات في جدّة،1 هو الاهتمام المتصاعد بمسألة صحّة الحجّاج. بالفعل، فتكرار وباء الطاعون والكوليرا منذ 1865، دفع الحكومة الفرنسية ﺇلى ﺇيلاء اهتمام خاص بالرقابة الصحّية للحجّ وتعيين أطبّاء صحّيين في القنصليات بصفة نائب قنصل وذلك في الفترة ما بين 1866 و 1888. تتطلّب هذه المعلومات حول الصحّة العامّة استكمالها بتقارير المؤسّسات الصحيّة المختصّة (مثل مجالس الصحّة بالإسكندرية والقسطنطينية، ومكتب الصحّة بجدّة). هذه التقارير كانت محفوظة في المخازن الضحمة لدى الاتّحادات العالمية، وقد استفادت سيلفيا شيفولو بالتالي من العديد منها في عملها حول نشأة الصحّة العامة العالمية.2 إذن، قد تؤدّي قراءة تقارير الحجّ بالباحث إلى »التماهي مع الواقع« على حدّ تعبير المؤرّخة أرليت فارج3 كما هو الحال عندما روى القنصل اميل غيو ويلات الكوليرا في عام 1893 والتي أودت بحياة ما يقارب من ثلاثة وثلاثين ألف حاج أثناء موسم الحجّ وكذلك حول تدابير الحجر الصحّي المثيرة للسخرية والتي نفّذتها السلطات المحليّة على غرار ما تمّ مع مقاهي جدة التي حُوِّلَت إلى محاجر صحّية بطريقة ارتجالية :

«لم أرَ أكثر إيلاماً من مشاهد هؤلاء المرضى تعيسي الحظّ المُمَدَّدين على أَسِرّة من قشّ أو على فرش أو على حصير قذِر أو على الأرض العارية وهم يتأوَّهون من الآلام. حقاًّ هذه الأماكن ليست إلا لإيداع المحكوم عليهم بالموت: حيث من البديهي بالنسبة لأفراد دوائر الصحّة أن كلّ مريض هو مصاب بالكوليرا.»

  • 4 مركز نانت، تقرير 29 ابريل 1893، 2 Mi 3250.

3ينتقد القنصل في تقرير مكوّن من مائتين وإحدى عشرة ورقة – محفوظ على هيئة ميكروفيلم4 – فترة تصل إلى خمسة وعشرين سنة من التنظيم الصحّي في الحجاز والبحر الأحمر، من دون أن يغفل ذِكر أوجه القصور في اللوائح التنظيمية الجزائرية في هذا المجال. بالفعل إذ كان الحجّ موضوعاً للعديد من المراسلات بين سفارة القسطنطينية ودائرة جدّة – المرتبطة بها – ووزارة الخارجية الفرنسية، فالحكومات الاستعمارية كانت معنيّة بشكل مباشر بالحالة الصحّية في الحجاز من خلال رعاياها المسلمين الذين كانوا يذهبون إلى الحجّ. ففي الفترة ما بين 1880 و1914، استغلّت سلطات مستعمرة الجزائر تكرار وقوع الأوبئة لتمنع الحجّ على رعاياها بمعدّل مرّة كل سنتين.

4ولأجل مواجهة هذا التهديد، تم إنشاء منظّمة صحّية في الحجاز والبحر الأحمر بدفعٍ من السلطنة العثمانية ومختلف المؤتمرات الصحّية الدولية. فبِناء وتشغيل المنشآت الصحية الجديدة، بدءاً بمراكز الحجر الصحّي في البحر الأحمر، كان مُمَوَّلاً جزئياً من الضرائب التي كان يُجبيها مكتب الصحّة في جدّة ويقوم بتسجيل الرسوم المُحَصَّلة [أُنظر الصورة في عام 1895 ص. 156]. في حين أن تقدير عدد الحجّاج الموجودين كان يعتمد تقليديّاً على انطباعات ميدانية مُقَدَّمة من الحجّاج والمسافرين الآخرين، وضعت الإدارة الصحّية الحجازية تحت تصرّف القنصليات الأجنبية معلومات عن أعداد الحجّاج الوافدين إلى جدّة، وجنسيّة السفن وكذلك أسماء البلدان التي قدمت منها. هذه الإحصائيات قيّمة للغاية لأنها سمحت بإنشاء قائمة متواصلة بأسماء الوافدين الحجّاج عبر البحر منذ افتتاح قناة السويس عام 1869 وحتى اليوم. ومع ذلك تجدُر الإشارة إلى محدوديّة معلوماتها.

غِلاف ومحتويات التقرير عن الحجّ الذي صاغه مُفَوَّض الحكومة زانيتّاتشي- ستيفانوبولي

غِلاف ومحتويات التقرير عن الحجّ الذي صاغه مُفَوَّض الحكومة زانيتّاتشي- ستيفانوبولي

© ANOM, Aix-en-Provence

يُعَبِّر هذا التقرير الذي أرسله في 26 أغسطس 1955 مدير الخدمات المدنيّة وقائد منطقة شرشال زانيتاتشي-ستيفانوبولي ﺇلى حاكم الجزائر العام، عن عناية مُفَوَّضي الحكومة – المُنتَقون منذ عام 1902 من هيئة الحُكّام الإداريين للمستعمرات – بصوغ تقارير بعثاتهم. ﺇذا كانت الفصول التمهيدية والختاميّة مُكَرَّسة للتنظيم الإداري للحجّ وللتحسينات التي قد تُضاف ﺇليه، فإنّ لُبّ التقرير يتناول حياة المملكة السعودية السياسية والاقتصادية وتطوّر العلاقات الفرنسية-السعودية.

  • 5 يلاحَظ وجود بعض فترات الانقطاع: بين عامي 1914 و 1916 وكذلك بين عامَي 1941 و 1943 بسبب ضرورات الحر (...)
  • 6 فيما يتعلق برحلات الحجّ بالنسبة للجزائريين، يمكن الرجوع بشكل أساسي إلى سلسلة F80 و H16 من أرشيف م (...)
  • 7 يمكن الرجوع، على وجه الخصوص، إلى المجلّدات من 663 إلى 665 لأرشيف «المكتب السياسي» للمفوضية الفرنس (...)

5فعلى سبيل المثال، من النادر أن تشير هذه القوائم إلى جنس وسن الحجّاج. وفي هذه الحالة ينبغي الرجوع إلى المصادر الكولونيالية. فقد أتاحت خاصيّة رحلات الحجّ الإدارية لحجّاج المستعمرة الجزائرية منذ الثمانينيات،5 الحصول على معلومات دقيقة حول الهويّة والعمر والأصل الجغرافي والاجتماعي المهني لبعض المسافرين. وسمح التمثيل المُفرِط لفئة »المزارعين« بفهم سبب كثافة عدد الحجّاج في السنوات التي يأتي فيها موعد الحجّ بعد فترة الحصاد.6 ظاهرة مشابهة نلاحظها في سورية ولبنان أيّام الانتداب الفرنسي بين 1926 و 1943 حيث كُلِّفَت إدارة المفوّضيّة العليا للشؤون الصحّية بتنظيم رحلات الحجّ.7 لكن سجلاّت هذه الرحلات تثير التساؤل حول وجود أساليب تعداد متضاربة، كسجلّات المجلس الصحّي للإسكندرية على سبيل المثال الذي كان مُكَلَّف بإحصاء كل الحجّاج الذين كانوا يعبرون قناة السويس، أو سجلاّت جوازات القنصليات. في الواقع، كان دائماً ما يحاول القناصل تصحيح معطيات مكتب الصحّة وكان من الشائع ملاحظة تباينات كبيرة بينها.

6فضلا عن ذلك، تستند جداول المكتب الصحّي على عمل تصنيفي وفق معايير عرقية – جغرافية عشوائية جدّاً. فالحجّاج القادمون من بلاد ما بين النهرين كانوا يُصَنَّفون كعرب، وهي فئة قد نظنّها عامة لو لم تستثن اليمنيين والسوريين والمصريين وبعض »المغاربة«، وشملت هذه الجداول »الطرابلسيين« ضمن الفئة الأخيرة كما أنّها لم تشملهم ضمن نفس الفئة، وذلك وفق السنوات. في غالب الأحيان، كان يتمّ جمع الحجّاج السوريين مع الحجّاج »العثمانيين« حتى 1908-1907 حيث فرض مبدأ الجنسيّة تمييزهم عن »الأناضوليين والروميليين«. مصدر آخر للغموض ينشأ نتيجة الإبحارالجماعي الذي يؤدي إلى الخلط بين الجنسيات. هكذا، عند غياب الجواز، كان يتم جمع الجزائريين والتونسيين معاً بشيء من الإهمال وكذلك كان يُجمَع الهنود والأفغان. بالفعل، استمرّ الأفغان والفرس و سكّان بُخارى، في مومباي أو كراتشي، في السفر على نفس السفن حتى الحرب العالمية الثانية. وكان هذا الحال بالنسبة للملايو البريطانيين والهولنديين حيث تضمّ الإحصائيات الصحّية في فئة وحيدة »المالونيين والجاويين«، على الرغم من أنّهم كانوا يحملون جوازات سفر مختلفة.

7يمكن أن ترجع التبايُنات في عمليّات العدّ إلى تفاوت الفترات المرجعية. فإذا كانت أفواج الحجّاج الواصلين والمغادرين تُصادف الأسابيع التي تسبق أو تلي فترة الحجّ، كان بعض الحجّاج يُفَضِّل البقاء في الحجاز لفترة أطوَل. كذلك كان الحال بالنسبة للحجّاج الهنود أو الجاويين الذين كانوا يستفيدون من التسهيلات التي نتجت عن الإبحار بواسطة السفن البخارية وعن الشبكات الأُسرية أو الدينية أو التجارية الخاصة بهم، فهم كانوا لا يتردّدون في الإقامة في الحجاز لسنة أو لعدّة سنوات.

8في الأخير وبشكل خاص، لم تكن تأخذ هذه الإحصائيات بعين الَّاعتبار إلّا الوافدين عبر البحر، واقتصرت على الذين كانوا يصلون ﺇلى ميناء جدة ويَنبُع فقط. هكذا ولم يكن يدخل في الإحصائيات الرسمية الوافدون عبر الرحلات البرّية وكذلك العديد من الوافدين الذين كانوا ينزلون في سواحل اليمن أو عسير لتفادي مراكز الحجر الصحّي ودفع الرسوم الصحّية. وعلى الرغم من هذا كلّه، ومع عدم وجود صورة دقيقة لتدفّقات الحجّاج، فقد سمحت هذه الإحصائيات بمعرفة الاتّجاهات الكبرى لهذه التدفّقات والتي انتقلت من 40000حاج في المتوسط أثناء العقدين اللذين تليا فتح قناة السويس إلى 75000في العشرينيات من القرن المُنصَرِم قبل أن تصل إلى 200000 حاج، بفضل تنوُّع عروض النقل خلال الخمسينيات.

أسبقيّة الطريق البحري في رحلات الحجّ

9يضعنا هذا الموضوع أمام ذِكر الصعوبات التي كانت موجودة على طول خط سير الحجّاج الطويل وصولاً إلى الحرمين الشريفين. في الحقيقة، يتميّز التاريخ المعاصر للحجّ بتنوُّع وسائل التنقّل – الرحلات البرّية، الرحلات البحرية عبر السفن الشراعية أو البخارية، السِكك الحديدية، السيارات، الطيران – حتى ولو، إلى حين فترة الخمسينيات، كانت الحكومات المُكَلَّفة بالنقل تُفَضِّل الطرق البحرية. ففي كل فترة حجّ، كان على قناصل جدّة الإشراف على عمليات القدوم – من أجل مراقبة حُسن سَير هذه العمليات وكذلك تذكير كل حاج بوجوب تأشير جواز سفره في القنصلية (أُنظر إلى صورة جيلوت 164 ص.). هكذا، عُقِدَت اتصالات مع ممثّلي الشركات البحرية المُكَلَّفة بنقل الحجّاج. فعلى سبيل المثال، من خلال توصية من القنصل إرنست واتبلد، تمّ التعاقد مع شركة سيبريان–فابر ابتداءً من عام 1890 لتقوم بنقل الحجّاج الجزائريين، وذلك في منافسة مع شركات مرسيلية أخرى. ويُظهِر لنا أرشيف المستعمرات والأرشيف الخاصّ بأنظمة الحماية والانتداب، العلاقات بين السلطات العامة وأصحاب السفن، وكذلك أساليب الموافقة وتأجير «سفن نقل الحجّاج». تشكل «سفينة الحجّاج» حجر الزاوية في تنظيم الحجّ. وبالمقارنة بوسائل النقل الأخرى، تظلّ هي الأقدر على التأطير الصحّي والسياسي للحجّاج.

  • 8 أرشيف الغرفة التجارية في مرسيليا، مجموعة كانتلار السلسلات MM، QM و MR.
  • 9 أُنظر في هذا الصدد وثائق إدارة الشؤون السياسية التابعة لوزارة المستعمرات، محفوظة في أرشيف إكس آن (...)

10هكذا، نجد أنفسنا مُعجَبين بسلسلة من الرسوم والصُوَر لهذه البواخر العابرة للأطلسي التي كانت تُحجَز خارج فترة الذروة لنقل الحجّاج، وهذه الرسوم موجودة في أرشيف الغرفة التجارية في مدينة مرسيليا.8 وقد فُرِضَ «نموذج» القافلة البحرية الجزائري تحت العلم الفرنسي على تونس في العقد الذي تلا إنشاء نظام الحماية ، بينما اعتمده مقرّ المغرب الفرنسي واتّحادا غرب أفريقيا الفرنسية وأفريقيا الاستوائية الفرنسية بشكل متأخر ابتداءً من الثلاثينيات من القرن العشرين. ومن جهة أخرى، منذ فترة ما بين الحربين، بدأت التنقّلات الرسمية بالانتظام انطلاقاً من ساحل الصومال الفرنسي والمحيط الهندي (مدغشقر، جزر القمر، أراضي فرنسية في الهند9). ومن ثمّ أتى حجّ جنود وقدامى مقاتلي مستعمرة الهند الصينية.

  • 10 أرشيف غرفة تجارة مرسيليا 10/395/ Orénoque/MM599.
  • 11 وقد نُشِرَت بعض منها مثل قصص الأطباء جوسولم وكاربونيل: جوسولم، 1894م؛ كاربونيل (اسكاند طبعة 2001)

11في ما يتعلق بالرحلات البحرية، بالإضافة إلى القصص التي كان يحكيها الحجّاج، كانت توجد بعض سجلاّت السفن المُتاحة، مثل سجلّ سفينة اورنوك المُستأجَرة أثناء الحجّ في زمن الحرب عام 1916.10 لكن الأدبيات الأكثر وفرةً تتمثّل في التقارير العديدة التي حرّرها مُفوَّضو الحكومة والأطبّاء المرافقون للرحلات ومندوبون رسميّون آخرون مكلّفون بمرافقة الحجّاج طوال فترة الرحلة. هكذا، تعطينا هذه الوثائق الثمينة11 صورة عن طبيعة الحياة على متن السفن، ذهاباً وإيّاباً، وعن حوادِث العبور والمرور في المحاجِر الصحّية، والوفيّات التي كانت تحصل على متن السفن،… البعض منها شاهدة على التقلّبات التي حصلت في الحجاز في العصر السعودي، مثل التقرير الذي حرّره الحاكم الإداري الاستعماري زانيتاسي–ستفانوبولي في عام 1955 :

  • 12 تقرير يرجع تاريخه إلى 26 أغسطس 1955 وقد تمّت إعادة إنتاج غلافها وملخصها في هذا الكتاب، أرشيف أقال (...)

«لقد رأيت، في عام 7491، اختفاء الأسوار التي كانت تحيط بها (…) وقد اختفت أيضاً البيوت المرجانية والخشبية القديمة وقد تمّ استبدالها ببنايات حديثة. وقد أدهشتني في عام 4591، الحركة في الشوارع وثراء بعض المحلات. هذه السنة كذلك، باستثناء المركز والأسواق التي أعرفها جيّدا، لم أعد أعرف أي شيء في جدّه.12»

12هذه «السلطات المُرافِقة» كانت في الحقيقة مُكَلَّفة بالتأكُّد من حُسن سير الحجّ في جوانبه الدينية وكذلك السياسية والاجتماعية والصحّية. ممارسة مُفَوَّضي الحكومة هذه سواءً أكانوا – أطبّاء أو إداريين – والتي كانت مُعتَمَدة في الجزائر منذ عقد التسعينيات من القرن التاسع عشر، قد تمّ تعميمها بعد الحرب العالمية الأولى، في المستعمرات الأُخرى وفي المناطق الواقعة تحت الانتداب أو الحماية الفرنسية، وحتى في وزارة الخارجية نفسها التي، منذ عام 1945، بدأت بإرسال أحد موظّفيها إلى تلك الأماكن لمساعدة القنصل.

  • 13 أرشيف نيابة القنصلية ثم قنصلية فرنسا في بورسعيد، مجلّدات 6-7، 15-12، 73 حتى 76.
  • 14 أرشيف الحماية الفرنسية في تونس، سلسلة «رقابة مدنية» و«دوائر الجنوب».

13كما أنه لا ينبغي إهمال المصادر الآتية من الدوائر المصرية بحجّة أن السلطات الفرنسية كانت قد فرضت بشكل تدريجي مساراً مباشراً منذ المواني المغربية حتّى جدّة أو بحجّة أنّ الإدارة الصحّية المصرية كانت قد منعت أي نزول على طول قناة السويس. مقارنة سجلاّت مراسلات قنصلية السويس، على سبيل المثال، بأرشيف دائرة ميناء بورسعيد ، يسمح بتسليط الضوء على العلاقات، التي كانت نزاعية في أغلب الأوقات بين الحجّاج وبعض السماسرة عديمي الضمير أو مع الطاقَم، في وسط البحر – كانت الأعطال متكرِّرة وكثيرة – كما أنّه كان بعض قادة السفن، أثناء عبور القناة وفي اللحظة الأخيرة، يُجبِر الحجّاج على دفع ضرائب العبور.13 كانت تُفرَض على العديد من السفن غرامات لتجاوزها عدد المسافرين المسموح به، وكانت هذه ظاهرة متكرِّرة في تاريخ الحجّ حيث كان يسعى أصحاب السفن دائما إلى رفع أرباحهم إلى أقصى حدّ. وفي الأخير، أدّى ظهور الربط السلكي في عام 1882 إلى تسهيل عمليات تبادل المعلومات بين ضفتَي البحر الأحمر: قناصل جدّة كانوا قادرين في ذلك الوقت على الحصول بشكل مباشر على معلومات حول انتقال السفن ويخبرون بدورهم زملاءهم في مصر حول الصعوبات التي تسبّبت بها عمليات إعادة ركوب الأفراد أو وجود حجّاج مُعسرين يطالبون بإعادتهم إلى أوطانهم. في الحقيقة، المعاملات الإدارية الباهظة الثمن لرحلة حجّ الجزائريين أثارت بسرعة رغبة بعض الحجّاج في مخالفة القواعد، وخصوصاً القيام برحلات برّية عبر طرق الحجّ التقليدية. قبل عام 1914 وصل عدد الحجّاج غير القانونيين من أصل جزائري إلى 20% تقريباً من العدد الإجمالي. يكشف قناصل البحر الأحمر عن وجود مثل هؤلاء الحجّاج الذين، أمّا وقد أصبحوا «مُعسرين»، كانوا يلتجئوا إليهم، بينما تكشف لنا عمليات القبض في الحدود التونسية،14 في بعض الأحيان، عن استراتيجيات هؤلاء الحجّاج وجوانبهم الاجتماعية. في فئة هؤلاء الحجّاج غير القانونيين، يجب إدخال «التكرور»، وهم حجّاج من أفريقيا الغربية أتوا إلى الحجاز سيراً على الأقدام، بعد رحلة دامت بضع سنوات. وحتى الخمسينيات من القرن العشرين، كان هؤلاء شخصيّات مألوفة في منطقة الحجاز حيث عملوا كحمالّين أو في الدوائر الصحّية فكُلِّفوا بكنس الشوارع أو دفن عظام الأضاحي في عيد الأضحى.

  • 15 أرشيف أقاليم ما وراء البحر (ANOM)، المجلّدات 2157، 2118، 2226، 2227.

14فإذا كانت التنقّلات البحرية تُنَظَّم منذ ميناء دكار أو مواني المغرب والجزائر، فإن تطوّر النقل الجوّي وخصوصاً تطوّر النقل عبر المركبات، فد أدّى منذ منتصف ثلاثينيات القرن العشرين، إلى تطوّر كبير لرحلات الحجّ من إفريقيا والتي أصبحت في المرتبة الأولى في الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية وذلك قبل استقلالها إلى دول بفترة وجيزة.15 أثناء الخمسينيات من القرن العشرين، قدّمت سلطات الاستعمار الخيارات في وسائل النقل : برّية وبحرية وجوّية. مع ذلك فإن تضاعف العروض الخاصة – نقل برّي ووكالات السفر – أدى إلى خروجها عن سيطرة السلطات المُنَظِّمة حيث فقد العمل فعّاليته وشفافيته.

الطاقَم الدبلوماسي والكولونيالي الفرنسي شاهدٌ على الحياة اليومية في الحجاز

  • 16 يمكن تتبعها كذلك في السلسلة D/جدة التابعة لأرشيف السفارة في القسطنطينية، وكذلك في أرشيف الاتحادات (...)

15كان ينبغي على قناصل جدّة الاهتمام بحُسن سير حجّ مواطنيهم. علاوةً على عمليات الشرطة البحرية التي تم ذكرها سابقاً، فقد كانوا يهتمّون بمتابعة الشكاوى التي يقدّمها الحجّاج على إثر عمليات نصب كانوا قد تعرّضوا لها أو عنف كانوا من ضحاياه. الأنشطة المرتبطة بالحجّ تتجاوز كثيراً موسم الحجّ. ففي نهاية القرن التاسع عشر، أقرّ القناصل أنّ قضايا مثل إعادة الحجّاج المُعسرين إلى أوطانهم أو البحث عن الحجّاج المفقودين أو أيضاً تنظيم شؤون التَرِكة في حالة الوفاة – وهي أشياء واردة ومتكرّرة بسبب تقدّم سنّ الحجّاج وبسبب الظروف الصحّية الخطرة غالباً – كلّها كانت مواضيع تكفي لتشغلهم حتى موسم الحجّ التالي. من خلال هذه التدخلّات المتكرّرة للقناصل، كان كلّ التنظيم الاقتصادي للحجّ يظهر من خلال فاعليه الرئيسيين: طائفة المطوفين القوية، طوائف الجمّالين وتجار الماء، من دون نسيان مالكي السفن ومالكي النُزُل والصهاريج أو كذلك الصرّافين وغيرهم من التجار. كان القناصل أيضاً مُكَلَّفين بمتابعة ما يوصَف «بأحداث الحجاز»، أي الصراعات المتكرِّرة بين الحكّام العثمانيين وشرفاء مكّة أو ثورات القبائل البدوية. هذه المعلومات، غالباً ما كانت مُشَتَّتة، وكانت تُجمَع على مستوى سجلاّت المراسلة بين القناصل، ولقد لزم الانتظار حتى ثمانينيات القرن التاسع عشر كي تُجمَع بطريقة منهجية في تقرير سنوي يصف بدقّة الصعوبات التي كان يواجهها الحجّاج طوال فترة إقامتهم في الحجاز. ورافق هذا النشاط تحوُّل الدائرة إلى قنصلية ذات مهام واسعة في نهاية الثمانينيات من القرن التاسع عشر. تداوُل هذه التقارير كان مهمًّا جدًّا وقد سمح بشرح سبب غياب الكثير منها في أرشيف الدائرة.16

  • 17 أُنظر، وعلى وجه الخصوص، السلسلة الأولى والثانية «الطاقَم» لتُستكمل بالحولية الدبلوماسية والقنصلية (...)
  • 18 Freitag, 2012.
  • 19 العديد من هذه التقارير محفوظ في مركز نانت للأرشيف الدبلوماسي، أكانت تقارير المفوضية العليا في بير (...)

16وبالر غم من كون هذه التقارير مصدراً أساسياً للمعلومات حول الحجّ، فقد تُعَرِّض الباحث للوقوع في فخّ «تأثيرات المصدر» وتتطلّب جهداً لوضع الأمور في سياقها. ويسلّط الفحص الدقيق للملفّات الفردية لمختلف القناصل في جدّة، والمحفوظة في مركز لاكورنوف للأرشيف الدبلوماسي17، الضوء على غيابهم المتكرّر الذي قد يرجع إلى أسباب صحّية، بسبب المناخ الوخيم لهذا الميناء – في هذه الحالة كان يُكَلَّف تُرجمان الدائرة أو تاجرٌ ما أو قنصل أوروبي آخر بإدارتها – ويُبرِز هذا الفحص أيضاً إستراتيجية القناصل الشخصية الهادفة إلى تثمين دورهم في الحماية وكذلك في توفير المعلومات السياسية، حيث كانوا يأملون في الحصول على تعيين سريع في مركز آخر في الشرق، وإذا كان ذلك ممكناً في بلاد الشام وهي واحدة من المناطق التي كان يطمَع فيها قناصل الشرق. تسمح هذه الملفّات حول السِيَر بإبراز الجوانب المهنية والفكرية والسياسية والنفسية لمختلف القناصل وخصوصا عقدة انغلاق قوية – إن لم نقل اضطهاد – والتي جعلت البعض منهم يؤمن، من دون أدنى حسّ نقدي، بأسطورة المؤامرة الإسلامية. في الحقيقة، ينبغي على الباحث أن يضع في حساباته دائما الإطار المادي لهؤلاء القناصل الأوروبيين الذين، كونهم غير مسلمين، لم يكن متاحاً لهم عبور المساحة المحيطة بالحرمين الشريفين. وعليه فقد كان نطاق فاعليتهم محدوداً،18 فضلاً عن الشكّ في مصداقية بعض المعلومات التي كان يُحصَل عليها من مصادر غير مباشرة، هذا حين لا يروِّج القناصل أنفسهم شائعات كثيرة. منذ عام 1918، تمّ إدراك الفائدة من الوجود في مكة لقيّمين على نُزل المغاربة الذي اكتسبه في العام السابق وفد رسمي لحجّاج الإمبراطورية الإستعمارية الفرنسية. بالفعل، باستثناء الأطبّاء المسلمين و «رؤساء الوفود» المُكَلَّفين بتنظيم إخوانهم في الدين في موسم الحجّ، لم يكن للقناصل وسطاء دائمين في الحرمَين الشريفين. فعلى عكس زملائهم البريطانيين الذين كانوا على تواصل دَوري مع التجار الهنود في جدّة ومكّة، انقطعت صلات القناصل الفرنسيين بالمغاربة المتفرّقين في المدينة المنوّرة، والذين كانوا عبارة عن لاجئين سياسيين هاربين من الاحتلال الفرنسي للجزائر. وعلى الرغم من عدم اعتراف مختلف السلطات في الحجاز بصفتهم الدبلوماسية كنوّاب قناصل، فإن هؤلاء الأوصياء كانوا قريبين من واقع أهل مكة. وبذلك أمكَنهم القيام بنقل معلومات سياسية ذات أهمّية كبيرة على مستوى التقارير التي حلّت تدريجياً محلّ التقارير القنصلية إلى أن أصبحت المصدر الرئيسي للمعلومات حول الحجّ حتّى الحرب العالمية الثانية.19

17في كلّ عام، كانت التقارير عبارة عن صدى للجهود المبذولة لتحديث رحلات الحج سواءً على مستوى تحسين عروض النقل – مع دخول السيّارات في رحلات لحجّ العام 1926 – والبنية التحتية، أو أيضاً على مستوى التجهيزات الصحّية.

18وفي الأخير وبعيداً عن رصد الواقع المحلّي لمنطقة الحجاز، عكس الأرشيف الدبلوماسي والكولونيالي النقاشات التي كانت تثير العالم الإسلامي في مناسبة الحجّ. فمثل غيرها من البلدان الأوروبية الأُخرى، كانت السلطات الاستعمارية الفرنسية، تخشى أن يتحوّل الاجتماع السنوي لمئات الآلاف من الحجّاج المسلمين إلى منتدى واسع مناهض للاستعمار. ولذلك كانت على اطّلاع على أدقّ المعلومات المتعلّقة بالتيارات السياسية أو الدينية الكُبرى والتي اجتاحت العالم الإسلامي في القرنين التاسع عشر والعشرين: الوحدة الإسلامية وثورة تركيا الفتاة ومسألة الخلافة والقضية الفلسطينية وكذلك قضية الوحدة العربية. وقد كانت الخطابات السنوية للقادة السعوديين بمناسبة المآدب الجامعة للقيادات الإسلامية في العالم كلّه تخضع لتحليل دقيق، فضلاً عن المشاريع

  • 20 أرشيف دائرة التاريخ بوزارة الدفاع سلسلة 5 إلى N7 و 16 إلى N20.

19المؤسّسية الكبيرة مثل سكة حديد الحجاز أو المؤتمرات الإسلامية التي كانت تُعقَد بمناسبة الحجّ. تطلّب الأمر مطابقة هذه المعلومات مع معلومات أخرى، وخصوصاً تلك التي تأتي من المصادر العسكرية، لاسيّما السلسلة التي كُرِّسَت للوحدة الإسلامية في أرشيف فينسين20 أو كذلك المناقشات التي كانت تُوَجِّه اللجنة الوزارية لشؤون المسلمين – والتي أنشئت في عام 1911 من أجل تحديد سياسة مُشتَرَكة لكلّ الإمبراطورية – حيث صُوِّرَت هذه المعلومات على هيئة ميكروفيلم وحُفظَت في مركز نانت للأرشيف الدبلوماسي.

20إحدى المنافع الأساسية لهذه المصادر ذات الطابع الأرشيفي تكمن في وفرتها وديمومتها. فقد كانت معرفة الأوروبيين، حتى بداية القرن التاسع عشر، بهذه المنطقة من العالم تعتمد على روايات الحجّاج والتجار أو المستكشفين. هكذا ساعد ظهور حجّ مُنَظَّم من قِبَل السلطات العامة على وضع الأسس لنظام دائم لجمع المعلومات يسمح على المدى البعيد برسم صورة دقيقة عن التطوّرات السياسية والاجتماعية لمنطقة الحجاز. بشكل أوسع، تُتيح هذه المصادر، من خلال تاريخ الحجّ إلى مكّة المُكَرَّمة، إلقاء نظرة جديدة على السنوات الأخيرة للسلطنة العثمانية وكذلك على نشأة المملكة العربية السعودية.

Notes

1 تم حفظ أرشيف دائرة جدة منذ عام 1841 فيما يخصّ السلسلة (D) (سلسلة فرعية جدة تابعة لأرشيف سفارة القسطنطينية)، ومنذ عام 1858 فيما يخصّ سلسلة (المراسلات العامة) وسلسلة (ملفات حسب الموضوع) من الجزء الأول (1858-1914) لأرشيف قنصلية جدة. تمّ نهب أرشيف هذه الدائرة أثناء تمرّد 15 يونيو 1858. أما بالنسبة لما بعد الحرب العالمية الأولى يتم الرجوع إلى أرشيف مركز لاكورنوف للأرشيف الدبلوماسي، سلسلة (المراسلات السياسية والتجارية، السلسلة الفرعية E المشرق-شيه الجزيرة-الحجاز).

2 .Chiffoleau, 2012

3 Arlette Farge, Le goût de l’archive, Le Seuil, Paris, 1989.

4 مركز نانت، تقرير 29 ابريل 1893، 2 Mi 3250.

5 يلاحَظ وجود بعض فترات الانقطاع: بين عامي 1914 و 1916 وكذلك بين عامَي 1941 و 1943 بسبب ضرورات الحرب، بين 1919 و 1929 حينما تولّت جمعية أوقاف الحرمين الشريفين تنظيم الحجّ وكانت، إضافة إلى ذلك، مكلّفة بنزل المغاربة في مكّة والتي حصلت عليه في 1917.

6 فيما يتعلق برحلات الحجّ بالنسبة للجزائريين، يمكن الرجوع بشكل أساسي إلى سلسلة F80 و H16 من أرشيف مدينة اكس آن بروفانس.

7 يمكن الرجوع، على وجه الخصوص، إلى المجلّدات من 663 إلى 665 لأرشيف «المكتب السياسي» للمفوضية الفرنسية العليا في بيروت بالنسبة لفترة ما بين الحربين، وكذلك إلى المجلّدات 82 و 1085 بالنسبة لفترة الحرب العالمية الثانية.

8 أرشيف الغرفة التجارية في مرسيليا، مجموعة كانتلار السلسلات MM، QM و MR.

9 أُنظر في هذا الصدد وثائق إدارة الشؤون السياسية التابعة لوزارة المستعمرات، محفوظة في أرشيف إكس آن بروفانس.

10 أرشيف غرفة تجارة مرسيليا 10/395/ Orénoque/MM599.

11 وقد نُشِرَت بعض منها مثل قصص الأطباء جوسولم وكاربونيل: جوسولم، 1894م؛ كاربونيل (اسكاند طبعة 2001).

12 تقرير يرجع تاريخه إلى 26 أغسطس 1955 وقد تمّت إعادة إنتاج غلافها وملخصها في هذا الكتاب، أرشيف أقاليم ما وراء البحر (ANOM) 81F841.

13 أرشيف نيابة القنصلية ثم قنصلية فرنسا في بورسعيد، مجلّدات 6-7، 15-12، 73 حتى 76.

14 أرشيف الحماية الفرنسية في تونس، سلسلة «رقابة مدنية» و«دوائر الجنوب».

15 أرشيف أقاليم ما وراء البحر (ANOM)، المجلّدات 2157، 2118، 2226، 2227.

16 يمكن تتبعها كذلك في السلسلة D/جدة التابعة لأرشيف السفارة في القسطنطينية، وكذلك في أرشيف الاتحادات العالمية (سلسلة «الشرطة الصحية») أو في السلسلة H(«إدارة الشؤون الأهلية») السلسلة الفرعية 16 («الإسلام في الجزائر. العبادات والطرق الصوفية») للحكومة العامة للجزائر المحفوظة في أرشيف أقاليم ما وراء البحر (ANOM) حيث أن المجلّد 83 لا يحتوي على أقل من 12 تقرير للحجّ التي تمّت كتابتها بين عامَي 1888 و 1929.

17 أُنظر، وعلى وجه الخصوص، السلسلة الأولى والثانية «الطاقَم» لتُستكمل بالحولية الدبلوماسية والقنصلية للجمهورية الفرنسية، باريس.

18 Freitag, 2012.

19 العديد من هذه التقارير محفوظ في مركز نانت للأرشيف الدبلوماسي، أكانت تقارير المفوضية العليا في بيروت (سلسلة «المكتب السياسي»، مجلّدات 663 و 665) أو المقرّ العام في المغرب (سلسلة «المكتب الدبلوماسي»، المجلّد 678) لكن أيضاً في أرشيف الحكومة العامة للجزائر في مدينة اكس أن بروفانس 16H83 و 16H100.

20 أرشيف دائرة التاريخ بوزارة الدفاع سلسلة 5 إلى N7 و 16 إلى N20.

Table des illustrations

Titre تذكرة سفر ﺇيّاب «جدّة-الجزائر» على متن سفينة «غالية» المُؤَجَّرة من شركة سيبريان-فابر في ﺇطار موسم الحجّ، 1892
Crédits © ANOM, Aix-en-Provence
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3305/img-1.png
Fichier image/png, 1,2M
Titre غِلاف ومحتويات التقرير عن الحجّ الذي صاغه مُفَوَّض الحكومة زانيتّاتشي- ستيفانوبولي
Crédits © ANOM, Aix-en-Provence
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3305/img-2.png
Fichier image/png, 1,5M

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2015

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search