Version classiqueVersion mobile

Une histoire partagée : sources françaises sur l'histoire de l'Arabie. Hedjaz et Najd 1839-1943

Première partie : présentation des archives

أرشيف دائرة جدّة القنصلية (1850-1943)

آنّ-صوفي كراس

Texte intégral

مسجد الباشا في جدّة، 1918

مسجد الباشا في جدّة، 1918

© Musée Albert-Kahn

أوتوكروم بول كاستيلنو
كان هذا المسجد الذي بناه أحد حُكّام جدّة العثمانيين، الوالي أبو بكر حسين باشا عام 1147ه (1734-1735م)، يقع بالقرب من مبنى البعثة العسكرية الفرنسية في حيّ الشام شمال جدّة. ولا يزال حتّى اليوم أحد مساجد المدينة الرئيسية.

  • 1  أرشيف وزارة الخارجية، «أرشيف الأرشيف»، ملفّ جدّة، تقرير تفتيشي، 6 مايو 1953.
  • 2  نفس المصدر، إعادة تجميع و تصنيف الأرشيف في مدينة جدّة، 5 مارس 1956.

1ظلّ الاعتقاد السائد ولوقت طويل أنّ أرشيف جدّة لم يعد موجوداً وأنّ محفوظات ما قبل العام 4191 قد تعرّضت لأعمال السلب والنهب عند دخول تركيا الحرب. وتردّدت إشاعات تقول بأنّ ممثّل حكومة فيشي قد قام بحرق الأوراق الخاصة بالفترة ما بين العام 1918و 1942 قبيل وصول مندوب الحكومة المؤقّتة.1 فلم يتبقّ بالتالي سوى أرشيف البعثة العسكرية الفرنسية في الحجاز بالفترة ما بين العام 1916 و 1920.2

2لحُسْن الحظّ، لم يكن الواقع بذلك السوء، حتّى ولو كان صحيحاً أن محفوظات جدّة، مثلها مثل تلك التابعة لدوائر عديدة أُخرى، قد تعرّضت لعدد من الأحداث قبل أن تستقرّ على رفوف مركز نانت للأرشيف الدبلوماسي.

  • 3  مركز نانت للأرشيف الدبلوماسي، القسطنطينية، السلسلة E، 863، رسالة من وزير الخارجية إلى سفير فرنسا ف (...)

3تمّ إنشاء دائرة جدّة عام 1839 بناءً على اقتراح سفير فرنسا في القسطنطينية، الذي شجّع «حكومة الملك على مضاعفة وسائل الاستعلام والتأثير في ممالك السلطان العثماني، وذلك عبر تعيين وكلاء قنصليين في بعض المراكز». وقد تمّ تخصيص أربعة آلاف فرنك لإنشاء وكالة قنصلية في جدّة مهمّتها توفير «معلومات دقيقة حول الشؤون السياسية والتجارية في البحر الأحمر. وكانت لهذه المعلومات أهميّة قصوى منذ أن أصبح هذا البحر قناة التواصل بين الهند وأوروبا ومنذ أن أقام الإنجليز مقرّهم في عدن».3

  • 4  يفسرّ ﺇنشاء هذه الوصاية المزدوجة أهميّة المراسلات بين الدائرة و وزارة التجارة، مجلّد 3*-7*.
  • 5  مركز نانت، «الطاقم: وكالات قنصلية و مراسلات»، 283، ملحوظة موجّهة إلى الوزير، 18 مايو 1888.

4من مجرّد وكالة قنصلية في البداية، مرّت دائرة جدّة بوضع خاص قبل أن تصبح قنصلية عام 1888. بالفعل، بعد مرحلة دامت حوالي العشرين سنة، ما بين العام 1845 و 1866، كانت خلالها برتبة قنصلية، تمّ تحويل الممثليّة الفرنسية في البحر الأحمر إلى نيابة قنصلية، وقد عُيِّنَ فيها أطبّاء. كان لهذا القرار الذي استجاب لهموم صحيّة – مختلف أنواع الأوبئة في موسم الحجّ إلى مكّة – وقْعٌ على مستوى موازنة الممثليّة، إذ بلغت منذ ذلك الحين عشرة آلاف فرنك قدّمتها وزارة التجارة4 وأضيف إليها أربعة آلاف فرنك لتغطية رواتب الموظّفين، وفّرتها وزارة الخارجية.5

المبنى المُستَأجَر ليصبح مقراًّ لقنصلية فرنسا في جدّة حتّى عام 1895

المبنى المُستَأجَر ليصبح مقراًّ لقنصلية فرنسا في جدّة حتّى عام 1895

© Constantinople ambassade série D sous-série Djeddah 166PO/D23/6, Centre des archives diplomatiques de Nantes

كمعظم القنصليات الأُخرى، أُقيمَت قنصلية فرنسا في بيتٍ من حيّ الشام، حيث كان يسكن عدد كبير من العائلات الرئيسية لوُجَهاء المدينة، والحاكم العثماني )القائمقام( أيضا. و بما أنّه لم يكن يحقّ للأجانب تملّك عقارات في الحجاز أيّام السلطنة العثمانية، استؤجِرَ مبنى القنصلية من مالكين محلّيين.
أُلحَقَ القنصل الفرنسي ألبير إدوار بوبو ديكوتور هذه الصورة و تلك التي تُظهِر الميناء في نفس السنة1895 ، بتقاريره المُوَجَّهة إلى وزارة الخارجية. في هذه الحالة، كان ينبغي تبرير الحاجة لنقل القنصلية إلى مبنى جديد: فالمبنى الذي في الصورة كان قد بدأ بالتشقُّق بشكلٍ خطير. بناءً على ذلك، أُقيمت قنصلية فرنسا في بيتٍ جميل لعائلة السقّاف. وقد استعادته البعثة العسكرية الفرنسية عام 1917 عند وصولها إلى الحجاز.

  • 6  تمّ إنشاء نظام الحماية الفرنسية في تونس عام 1881.
  • 7  مركز نانت، «الطاقم: وكالات قنصلية و مراسلات»، 382، رسالة ﺇي واتبلد الذي عُيِّنَ قنصلاً في جدّة، إل (...)

5ومع ذلك، أجبر التوسّع الاستعماري الفرنسي في شمال أفريقيا6 الحكومة على تقوية دائرة الحجاز التي كان من الممكن اعتبارها خطّ أمامي لشرطة الجزائر وتونس. فقد كان على القنصل أن يراقب تحرّكات أعضاء الجماعات الدينية الإسلامية من شمال أفريقيا، التي كانت تتدفّق على مكّة كلّ سنة في موسم الحجّ لتلقّي الأوامر.7

  • 8  نفس المصدر، ملحوظة ﺇلى الإدارة التجارية، دون تاريخ.

6تطلّب تزايد عدد الحجّاج الجزائريين والتونسيين توسيع صلاحيات الوكيل الفرنسي المسؤول عن حمايتهم، وتقوية سلطاته القضائية تحديداً حتى يتسنّى له حلّ المشاكل المُحتمَلة من دون الرجوع إلى قنصلية فرنسا العامة في بيروت. أخيراً، فرضت مكانة فرنسا أنّ يتمتّع ممثّلها في بلد الحرمين الشريفين بلقب يمكنّه من التصرّف على قدم المساواة مع السلطات المحليّة وممثّلي الدول الأجنبية الكبرى.8

  • 9  نفس المصدر، رسالة من وزير الخارجية إلى قنصل فرنسا في جدّة، 61 أبريل 1889.
  • 10  نفس المصدر، رسالة من سفير فرنسا في القسطنطينية إلى وزير الخارجية، 22 أكتوبر 1893.
  • 11  بلغت هذه المرتّبات 20000 فرنك عام 1911. أنظر مركز نانت، «طاقم: وكالات قنصلية و مراسلات»، 294، مرسو (...)
  • 12  تلك هي مثلاً الانطباعات الأوليّة للقنصل روبير أرميز المعيّن في جدّة عام 1911: «الجوّ في هذا المقرّ (...)

7مع إعادة إنشائها عام 1888، شملت قنصلية فرنسا في جدّة، ضمن دائرتها، جميع أراضي شبه الجزيرة العربية ما عدا ساحل الخليج العربي.9 في الواقع، لم يعترف الباب العالي بسلطة القنصل إلاّ في حدود المدينة التي كان يقيم فيها، بحجّة عدم جواز اعتماد الموظّفين الأجانب لدى أكثر من حاكم.10 بلغت مُرَتَّبات القنصل 18000 فرنك سنوياً،11 وهومبلغ كبير نسبياً برّره طابع الدائرة المُتْعِب للغاية : بالإضافة إلى المناخ الخانق والرطب والمُثَبِط (الذي لم يكن ممكناً لغير المسلمين تفاديه لأنّ وجودهم على أرض الإسلام غير مسموح به سوى في جدّة) كان عدد الوفيّات كبيراً بسبب الأوبئة وكانت شحّة المياه والمواد الغذائية تجعل الحياة غالية التكاليف مع منع أي نشاط ترفيهي، لم يكن يخفف من رتابة الأيام سوى الاستغراق في العمل الشاقّ الذي كان يسبّبه موسم الحجّ والخشية من تعرّض حياة الجالية الأوروبية الصغيرة لخطر تفشّي التطرّف.12

  • 13  نفس المصدر، رسالة قنصل فرنسا في جدة إلى وزير الخارجية، 8 نوفمبر 1914.
  • 14  نفس المصدر، رسائل دو روتيل، 5 نوفمبر 1914، و وزير الخارجية، 5 يوليو 1915.

8هكذا كان الوضع عند اندلاع الحرب العالمية الأولى. بعد قطع العلاقات الدبلوماسية مع تركيا، سلّم قنصل فرنسا تأمين مصالح بلاده وصندوقَي أرشيف مختومَين إلى زميله القنصل الإيطالي وغادر جدّة بشكل عاجل مستغلّاً انطلاق سفينة تقلّ الحجّاج.13 وبعد قطع العلاقات الدبلوماسية بين إيطاليا وتركيا، قام قنصل هولندا بحماية الفرنسيين.14

  • 15  وزارة الخارجية، «أرشيف الأرشيف»، ملفّ جدّة، رسالة سفير فرنسا في اسطنبول إلى وزير الخارجية في عام 1 (...)
  • 16  و فيما بعد تمّ العثور على خمسة سجلّات أُخرى جرى دمجها في التبويب الحالي.

9ماذا حلّ بمحفوظات قنصلية جدّة؟ لقد أُرسِلَت إلى سفارة فرنسا في اسطنبول – في الأشهر التالية على الأرجح – ومنها إلى وزارة الخارجية بعد عام 7291.15 وبعد ذلك بكثير تمّ نقلها إلى مركز نانت للأرشيف الدبلوماسي وتزويدها بجرد مقتضب عام 1990. فصارت تكوّن السلسلة A من محفوظات قنصلية فرنسا في جدة.16

10على غرار دوائر عديدة أخرى، كانت إدارة أرشيف جدّة قبل عام 1914 براغماتيّة أكثر منها منظَّمة. وكان القناصل ينسخون مراسلاتهم في مجلّدات عدّة ويحتفظون بسجلاّت الدائرة كما كانوا يجمعون البرقيّات الواردة حسب مصدرها ويفتحون ملفّاً للقضايا المستجدّة.

  • 17  مركز نانت، جدّة، 77، جرد أرشيف قنصلية فرنسا في جدّة، 21 فبراير 1861. يشير هذا الجرد إلى وجود رزمة (...)
  • 18  مركز نانت، جدّة، 77، جرد وثائق قُدِّم إلى الدكتور بويز عند تسلّمه الوظيفة في 1874.
  • 19  جرى حفظ التبويب الذي قام به ماردروس، و وحدها وثائق ما بعد عام 4781 تمّ وضعها في رزم سنوية. بالتالي (...)
  • 20  مركز نانت، جدّة، 77، مراسلات و قائمة الجرد التي أنجزها أرميز في 1911.

11وضِعَت قوائم جرد لهذه الأوراق أكثر من مرّة. هكذا، عندما غادر القنصل ألفونس روسّو جدّة عام 1861، كان قد أعدّ قائمة للمحفوظات التي جمعها خلال ثلاث سنوات.17 وقام بمتابعة هذا العمل التُرجمان المساعد نيكولا ماردروس الذي يُحسَب له أوّل تصنيف لمحفوظات نيابة القنصلية. فقد وضع الوثائق بشكل منهجي في حافظات مُرَقَّمة عقد كلّ واحدة منها بخيوط رفيعة وختمها بالشمع الأحمر، كما أعدّ لها قوائم جرد سلّمها للقنصل المساعد الجديد، الدكتور بويز.18 ظلّت تلك المبادرة وحيدة من نوعها ولم يقم أحد مرّة أخرى بمثلها. في عام 1912 واستجابةً لنشرة عمّمتها الوزارة، قام قنصل فرنسا في جدّة بفرز المحفوظات وأحسّ أنّها غير مصنّفة بتاتاً. بل شعر أنّها «مجرّد تجميع متراكم لوثائق في خزانات قديمة متآكلة وموضوعة في غرفة مظلمة تؤدّي إلى المكتب». من دون أنّ يمسّ بالحافظات التي شكّلها نيكولا ماردروس، عمل القنصل بدوره على ترتيب المراسلات العامّة وربطها على شكل رِزَم سنويّة مؤرّخة حتّى عام 1911،19 وذلك في حين جرى ترتيب الشؤون اليومية حسب المواضيع في ملفّات تمّ حفظها في مكتب القنصل.20

  • 21  حتّى ولو كتب القنصل عام 1911: «الرطوبة الشديدة و كثرة الحشرات و النقص في الصناديق المُحكَمة الإغلا (...)
  • 22  يمكن سدّ ذلك النقص بمعاينة «المراسلات القنصلية و التجارية» المحفوظة في وزارة الخارجية، و المراسلات (...)
  • 23  ولسوف نجد في أرشيف وزارة الخارجية الرواية المُفَصَّلة لذلك اليوم المشؤوم، في تقارير إميرا، تُرجمان (...)
  • 24  ولكن توجد مصادر إضافية في مقرّ وزارة الخارجية و مركز نانت و محفوظات القسطنطينية و أرشيف أقاليم ما (...)
  • 25  الملفّات عن الحجّ، التي تبوّب سنوياً، مكوّنة بشكل منتظم تقريبا من مراسلات مع المجلس الصحّي والبحري (...)
  • 26  مع ذلك، يجب أن نشير إلى أنّ سجلّات الأحوال المدنية أو وثائق كاتب العدل غير موجودة في الأرشيف، رغم (...)

12بهذا الحال إجمالاً وصلت إلينا محفوظات جدّة، وهي لم تتأثّر كثيراً بالمناخ21 أو التخريب. طبعاً لاتوجد أيّة بصمة للسنوات الأولى من نشاطات القنصلية،22 وذلك نتيجةً للإعتداء الذي قام به مسلمون متطرّفون في 51 يونيو 1858 إذ ذبحوا القنصلين الفرنسي والبريطاني وحوالي عشرين مسيحياً آخرين معظمهم يونانيين، ونهبوا كذلك مساكنهم.23 تحتاج معظم السجلّات بالتأكيد لإعادة ترميمها. كما أنّ المراسلات مع السلطات الفرنسية مليئة بالثغرات والنواقص.24 لكن الأرشيف في مُجْمَله في حالة سليمة ومتناسقة وهو يتناول شؤون سياسية وتجارية ومسألة الحجّ25 كما أنّه يضمّ سجلّات المستشاريّة.26 وتنعكس نشاطات الدائرة، بأمانة ورغم كلّ شيء، في تلك الآلاف من الصفحات العائدة من البحر الأحمر.

  • 27  قد نحصل بسهولة على معلومات عن أصل ريشار جوريل في أرشيف قنصلية فرنسا في الاسكندرية: شاءت الصدفة أن (...)
  • 28  معلومات مأخوذة عن سجلّه العسكري المحفوظ في أرشيف جدّة تحت الرمز 74.

13قد يكفي ذلك لإسعادنا إلاّ أنّ عمل التصنيف، الذي يُرَفِّه أكثر ممّا كنّا نتوقّع، أتاح لنا اكتشاف شفافتين في حالة مزرية وبعض الوثائق الحسابية، تجلّت جميعها في الواقع كنزا: إنها أوراق خاصة تعود لريشار جوريل أحد التجار الذين أقاموا في جدّة في الستّينيات من القرن التاسع عشر. ولد جول فيليكس ريشار، المعروف بجوريل،27 في الاسكندرية عام 185028 وظهر في جدّة في السبعينيّات من القرن الآنف الذكر إلى جانب صهره ميشال بورغاريل، بصفة وكيل شركة لويد النمساوية-المجرية.

  • 29  مركز نانت، القسطنطينية، سلسلة D، جدّة، 4، رسالة من نائب القنصل إلى وزير الخارجية، 20 أبريل1875.  
  • 30  إنها الفرضية الأرجح. ملفّ الميراث فارغ للأسف وقد كان بإمكانه أن يزوّدنا بمعطيات أكيدة.
  • 31  عدد رعاياهم، وأغلبهم من اليونانيين، كان في تلك الفترة مرتفعاً جداً، لكنّ هذه الجماعة لم تكن بتاتاً (...)

14في عام 1875، أصبح تُرجماناً مساعداً وأدار مؤقّتاً نيابة القنصلية في غياب الدكتور بويز.29 عند وفاته في عام 1878، ونظراً لعدم وجود وريث له، أودِعَت أغراضه في مستشاريّة الدائرة.30 فضلاً عن بعض الرسائل والفواتير، كانت أوراق ريشار جوريل عبارة عن كُرّاسين كبيرَين يحويان مراسلات تجارية تغطَي الفترة ما بين عام 1872 و 1877. يتعلّق الأمر هنا بشهادة ثمينة حول النشاط الاقتصادي في البحر الأحمر في الثلث الأخير من القرن التاسع عشر، إلى جانب شهادات حول مصالح الدول الأوروبية في هذه المنطقة.31

  • 32  الحولياّت الدبلوماسية للعام :1921 ملحوظة حول ليون كراجيفسكي. بشكلٍ يثير الاهتمام، لا تذكر الحولياّ (...)
  • 33  مركز نانت، جدّة، 106، رسالة من وزير الخارجية إلى قنصل فرنسا في جدّة، 18 أكتوبر 1929. منذ عام 1930، (...)
  • 34  إنغلترا وإيطاليا وهولندا وفارس وتركيا والاتحّاد السوفياتي.
  • 35  في عام 1912، وسّعت فرنسا نطاق نظام الحماية ليشمل المغرب.
  • 36  مركز نانت، جدّة، 88 رسالة من القائم بأعمال فرنسا في جدّة إلى وزير الخارجية، 30 أغسطس 1931. وكانت ع (...)
  • 37  «إنّ تحويل دائرتكم إلى مُعتَمَديّة، الأمر الذي تأمَلون به على ما يبدو، لا يتعلّق كما تعلمون طبعاً (...)
  • 38  نفس المصدر، رسالة وزير الخارجية السعودي إلى القائم بأعمال فرنسا في جدّة، 15 فبراير 1936.

15أعادت قنصلية فرنسا في جدّة فتح أبوابها في 1 أكتوبر 191932 وقد تغيّر الوضع السياسي بشكل ملحوظ في شبه الجزيرة العربية، إذ تمّ طرد الأتراك وأخذ الأمراء العرب يتنازعون على السلطة. في عام 1924، هزم إبن سعود (أمير نجد) جيش الأمير حسين الذي كان يسيطر على الحرمين الشريفين؛ وفي عام 1926، أخضع الحجاز وأسّس بعد ذلك ببضع سنوات المملكة العربية السعودية. كانت فرنسا من أولى الدول الكبرى التي اعترفت بالحاكم الجديد، وفي عام 1929، تمّ اعتماد قنصل جدّة، روجيه ميغريه، قائماً بالأعمال لدى ملك الحجاز.33 ولكن بما أنّ الدول34 التي أقامت علاقات دبلوماسية مع إبن سعود حولّت في الوقت نفسه مُمثليّاتها في الحجاز إلى مُعتَمَديّات، شعر هذا الموظّف الفرنسي، وذلك منذ عام 1930، بضرورة رفع درجة دائرته. على الرغم من علمه بعدم اتّساع المصالح التجارية الفرنسية في شبه الجزيرة العربية، ارتأى ميغريه أسباباً أُخرى جعلت من الضروري تطوير دائرته. ومن بينها، تمتين الوجود الفرنسي في أفريقيا35 وضرورة صَوْن مكانة فرنسا في شبه الجزيرة العربية حيث لها مصالح قريبة جدًّا.36 ولكن، لأسباب تتعلّق بالموازنة،37 تأخّر تحقيق مثل هذا التحوّل، الذي لم يتم إلاّ في عام 1936، فأصبحت الدائرة مُعتَمَديّة وتمتّع المُعتَمَد بصفة وزير مقيم.38

  • 39  عُيِّنَ في جدّة في الأوّل من ديسمبر 1937.
  • 40  مقرّ وزارة الخارجية، أرشيف الأرشيف، ملفّ جدّة، رسالة وزير فرنسا المُقيم في السعودية إلى وزير الخار (...)

16في عام 1937، خلف بول بالّيرو39 روجيه ميغريه وبَقِي في جدّة حتى عام 1942، قبل أن يترك موقعه لممثّل الهيئة الوطنية الفرنسية. في ذلك الوقت بالذات، اختفت محفوظات الدائرة: هل حملها معه ممثّل حكومة فيشي أم خبّأها في مكانٍ ما في المدينة؟ هل أُرسِلَت مثلاً إلى دائرة أُخرى؟ لا أحد يعلم شيئاً عن ذلك. على كلّ حال، عند وصوله إلى جدّة عام 1945، وجد الوزير المُفَوَّض والمُعَيَّن مؤخَّراً المُعتَمَديّة فارغة.40

  • 41  نفس المصدر، إعادة تجميع المحفوظات، 5 مارس 1956.
  • 42  نفس المصدر. مع ذلك يشير تقرير تفتيشي يعود إلى عام :1953 «أمّا بالنسبة إلى محفوظات فترة ما بين عامَ (...)

17ومع ذلك فقد كانت المحفوظات موجودة فعلاً : في السنوات اللاحقة أخبرت الدائرة وزارة الخارجية بوجود أرشيف قديم يعود إلى فترة الحرب العالمية الأولى ويتكوّن من أوراق البعثة العسكرية الفرنسية في الحجاز (1916-1920).41 من جانبها، أعدّت وزارة الخارجية عام 1951 جرداً مقتضباً لمحفوظات أُرسِلَت إليها في »صندوق قادم من مُعتَمَديّة فرنسا في جدّة« وهي تعود إلى الفترة 1920-1940.42

  • 43  وهو منذ ذلك الحين محفوظ في خدمة التاريخ التابعة لقوّات الجيش البرّية تحت رمز 17N 498-499 ويحتفظ ال (...)
  • 44  على قائمة الوثائق المُستَعادة من السفارة عام 1956 بسبب قضية السويس، نقرأ ما يلي: ملفّ العقيد بريمو (...)

18في عام 1956، تمّ إرسال أرشيف البعثة العسكرية إلى فرنسا عبر جيبوتي،43 ما عدا ملفّ صغير، قد جرى نسيانه بلا شكّ فاستعيد بعد ذلك مع أرشيف السفارة.44

  • 45  في الفهرس العام لوثائق مركز نانت كان يتمّ التمييز حتى ذلك اليوم بين «محتوى الصناديق التي أرسلتها م (...)

19أمّا بالنسبة إلى الأوراق الخاصّة بفترة ما بين الحربين العالميتين، فكما أسلفنا، يبدو أنّها أُرسِلَت إلى باريس عام 1951. بعد »جدّة« من الأرشيف المُعَنْوَن B وضعها في صناديق في شهر يوليو، تمّ نقلها إلى مدينة نانت حيث شكّلت السلسلة (مُعتَمَديّة ثم سفارة).45

20ولكي نكون قد تناولنا الموضوع من جميع زواياه، نشير إلى إضافتين جرى إدراجهما في التبويب الحالي: بضع عشرات من الوثائق المسحوبة على الأرجح من أرشيف المُعتَمَديّة أثناء التجديد الذي حصل في وزارة الخارجية للمجموعات التي تضرّرت خلال الحرب، وجدت مكانها بين الملفّات المُصَنَّفة حسب الموضوع. وكذلك الرزمة الصغيرة من المحفوظات المتعلّقة بالبعثة العسكرية الفرنسية في الحجاز والتي استُعيدَت عام 1956 وتمّ دمجها بالملفّات السياسية.

  • 46  مركز نانت، جدّة، 106، مَحضَر ضبط عمليّة التفتيش التي قام بها جوب في 2 يونيو 1933.

21قدّم روجيه ميغريه الذي مثّل الجمهورية الفرنسية في جدّة بين عامَي 1928 و 1937، خطّة لتصنيف المحفوظات و مُقَسَّمة بدورها إلى ملفّات فرعية. يشير تقرير تفتيشي يعود A حتّى H تقسيمها إلى ثمانية أبواب مُرَمَّزة من إلى عام 1933 إلى أنّ »المحفوظات مُرَتَّبة في حافظة فولاذية ذات ثمانية أقسام على النسق الأميريكي تُغلَق بمفتاح وتُرَتَّب بدورها حسب الملفّات والملفّات الفرعية والحافظات الورقية. تمّ التصنيف بشكل جيّد جدًّا وفقاً لجدول تبويب مُفَصَّل يستجيب لحاجات الدائرة. ويمكن فهمه واستخدامه بسهولة وسرعة«.46

  • 47  يتعلّق الأمر هنا بقيام مسلمي شمال أفريقيا بإنشاء مؤسّسات خيرية في مكّة و المدينة. منذ نهاية الحرب (...)

22وصلت إلينا تلك الملفّات كاملة وثمّة تفاوتٌ في أهميّتها : برقيات أخبار عديدة تُحاذي ملفّات هامّة جدًّا عن الحجاز واليمن والشؤون الاقتصادية ومسألة الأوقاف.47

23في المقابل، أدّى اختفاء سجلاّت المُستشاريّة إلى خلل يعطي صورة منقوصة حتماً عن نشاطات الدائرة في تلك الحقبة. إذن، علينا نحن أن نتصَوَّر جزءاً كاملاً من العمل القنصلي وأن نضع الشؤون السياسية في أُطُر تتوافق مع الواقع.

24تشكّل الأوراق التي سنطّلع على قوائم جردها في الصفحات التالية، الأرشيف القديم لممثّليتنا في الحجاز ومن ثم في السعودية. غداة الحرب العالمية الثانية، تمّ افتتاح سفارة في جدّة انتقلت إلى الرياض عام 1985 فأُقيمَت قنصلية عامة في ميناء المملكة على البحر الأحمر. ولسوف تغذّي المحفوظات التابعة لكلّ منهما تاريخ العلاقات بين بلدنا وأرض الحرمين الشريفين. وهي علاقات غالبا ما كانت صعبة، تخلّلتها بعض الصلات التجارية وازدادت قوّةً أو ضعفاً وفقاً لسياسة فرنسا تجاه العالم الإسلامي.

Notes

1  أرشيف وزارة الخارجية، «أرشيف الأرشيف»، ملفّ جدّة، تقرير تفتيشي، 6 مايو 1953.

2  نفس المصدر، إعادة تجميع و تصنيف الأرشيف في مدينة جدّة، 5 مارس 1956.

3  مركز نانت للأرشيف الدبلوماسي، القسطنطينية، السلسلة E، 863، رسالة من وزير الخارجية إلى سفير فرنسا في

القسطنطينية، 8 يوليو 1839. في المبدأ، كانت وكالة فرنسا القنصلية في جدّة تابعة للقنصلية العامة في مصر ولكن منذ عام 1841 تمّ وضعها تحت ﺇدارة سفارة فرنسا في القسطنطينية.

4  يفسرّ ﺇنشاء هذه الوصاية المزدوجة أهميّة المراسلات بين الدائرة و وزارة التجارة، مجلّد 3*-7*.

5  مركز نانت، «الطاقم: وكالات قنصلية و مراسلات»، 283، ملحوظة موجّهة إلى الوزير، 18 مايو 1888.

6  تمّ إنشاء نظام الحماية الفرنسية في تونس عام 1881.

7  مركز نانت، «الطاقم: وكالات قنصلية و مراسلات»، 382، رسالة ﺇي واتبلد الذي عُيِّنَ قنصلاً في جدّة، إلى مدير طاقم وزارة الخارجية، 16 مايو 1888.

8  نفس المصدر، ملحوظة ﺇلى الإدارة التجارية، دون تاريخ.

9  نفس المصدر، رسالة من وزير الخارجية إلى قنصل فرنسا في جدّة، 61 أبريل 1889.

10  نفس المصدر، رسالة من سفير فرنسا في القسطنطينية إلى وزير الخارجية، 22 أكتوبر 1893.

11  بلغت هذه المرتّبات 20000 فرنك عام 1911. أنظر مركز نانت، «طاقم: وكالات قنصلية و مراسلات»، 294، مرسوم 26 سبتمبر 1911.

12  تلك هي مثلاً الانطباعات الأوليّة للقنصل روبير أرميز المعيّن في جدّة عام 1911: «الجوّ في هذا المقرّ خانق، لا بوجد ماء، و ما يمكننا الحصول عليه يُجلَب في قرب تحملها الجِمال. تبيع البلدية التركية سائلا موحلاً وبأسعار غالية جداً يقال أنهم يقومون بتكريره ولكنه في نفس قذارة الماء المحمول في القرب. ولا توجد أية خضروات: كلها تأتي من أوروبا خلال سبع أو ثماني أسابيع وسعر الحمولة باهظ جداً وخمسون بالمائة منها تالفة. والطاعون والكوليرا والجدري أمراض مستوطنة، وأخيراً منْع الخروج من المدينة يجعل من الإقامة في جدة وكأنك تعيش في سجن. بما أنه لا يوجد ما يعوض صعوبات ذلك الموقع، بالإضافة إلى عدم وجود منافع مادية كبيرة، أصبح من المفهوم رؤية الموظفين لا يفكرون إلا في الطريقة التي يخرجون بها من هذا السجن ورؤية المدارء يغادرون، الواحد تلو الآخر». مركز نانت، «طاقم: وكالات قنصلية و مراسلات»، 294، رسالة القنصل إلى وزير الخارجية، 18 مارس 1911.

13  نفس المصدر، رسالة قنصل فرنسا في جدة إلى وزير الخارجية، 8 نوفمبر 1914.

14  نفس المصدر، رسائل دو روتيل، 5 نوفمبر 1914، و وزير الخارجية، 5 يوليو 1915.

15  وزارة الخارجية، «أرشيف الأرشيف»، ملفّ جدّة، رسالة سفير فرنسا في اسطنبول إلى وزير الخارجية في عام 1927. كان يوجد في سفارة فرنسا في اسطنبول صندوقَي أرشيف تابعَين لقنصلية فرنسا قي جدة. إنّ الأبحاث التي أُجرِيَت في أرشيف السفارة الفرنسية في أنقرة، المحفوظ في مركز نانت، لم تسمح بتحديد تاريخ إرسال الصندوقين إلى باريس.

16  و فيما بعد تمّ العثور على خمسة سجلّات أُخرى جرى دمجها في التبويب الحالي.

17  مركز نانت، جدّة، 77، جرد أرشيف قنصلية فرنسا في جدّة، 21 فبراير 1861. يشير هذا الجرد إلى وجود رزمة من برقيّات وزارة الخارجية و رزمة أخرى تعود لسفارة فرنسا في القسطنطينية، و التي لم تصل إلينا. نعلم أنّ عمليّة إعادة تجميع المحفوظات عند كلّ تسلّم و تسليم للوظيفة، منصوص عليها في التوجيه الصادر في 81 أغسطس 3381. ولم يحتفظ أرشيف الدائرة إلاّ بالقليل منها.

18  مركز نانت، جدّة، 77، جرد وثائق قُدِّم إلى الدكتور بويز عند تسلّمه الوظيفة في 1874.

19  جرى حفظ التبويب الذي قام به ماردروس، و وحدها وثائق ما بعد عام 4781 تمّ وضعها في رزم سنوية. بالتالي، فإنّ الجرد الذي تمّ إنجازه عام 1912 غير دقيق عندما يذكر «رزمة سنوية من 1862 حتّى 1911». مركز نانت، جدّة، 77، قائمة جرد أنجزها أرميز، 1 مايو 1912.

20  مركز نانت، جدّة، 77، مراسلات و قائمة الجرد التي أنجزها أرميز في 1911.

21  حتّى ولو كتب القنصل عام 1911: «الرطوبة الشديدة و كثرة الحشرات و النقص في الصناديق المُحكَمة الإغلاق و المتينة تجعل من حفظ الوثائق أمراً صعباً جداً». مركز نانت، جدّة، 77، رسالة أرميز إلى وزير الخارجية، 2 مايو 1911.

22  يمكن سدّ ذلك النقص بمعاينة «المراسلات القنصلية و التجارية» المحفوظة في وزارة الخارجية، و المراسلات المتبادلة بين قنصلية فرنسا في جدّة وسفارة فرنسا في القسطنطينية. أنظر مركز نانت، القسطنطينية، سلسلة D، جدة 1، 1842-1858.

23  ولسوف نجد في أرشيف وزارة الخارجية الرواية المُفَصَّلة لذلك اليوم المشؤوم، في تقارير إميرا، تُرجمان قنصلية فرنسا في جدّة، و سباتييه، القنصل العام في مصر. لقد أثار ذبح القناصل موجة عارمة من السخط في أوروبا، و أصرّت الحكومتين الفرنسية والبريطانية على التعويض أو الترضية. فقامت السلطات العثمانية بمعاقبة المذنبين وفرضت ضريبة على مدينة جدّة، ذهب جزء منها إلى عوائل الضحايا، والباقي تمّ تخصيصه حتّى عام 1880 لمصاريف البناء أو للإعتناء بالمؤسّسات المسيحية في الإمبراطورية. انظر مركز نانت، جدة، 1* : مراسلات «انطلاق» مع وزير الخارجية وسفير فرنسا في القسطنطينية، 1858-1864. وأنظر أيضاً في مركز نانت، القسطنطينية، سلسلة C، 28-29: مراسلات سياسية «وصول» مع وزارة الخارجية، 1858-1859؛ سلسلة E ؛ 735 مكرّر : تعويضات جدة، 1858-1873؛ المحاسبة، 1011: تعويضات جدة. إصلاحات مقابر القسطنطينية وفارنا، 1860-1880. من بين محفوظات القنصلية الفرنسية، سبع رسائل فقط تم إنقاذها، و أُرسِلَت فيما بعد، عام 2191، إلى وزارة الخارجية. أنظر مركز نانت، جدّة، 77، رسالة قنصل فرنسا في جدة، 10 إبريل 1912.

24  ولكن توجد مصادر إضافية في مقرّ وزارة الخارجية و مركز نانت و محفوظات القسطنطينية و أرشيف أقاليم ما وراء البحار في إكس-آن-بروفانسANOM.

25  الملفّات عن الحجّ، التي تبوّب سنوياً، مكوّنة بشكل منتظم تقريبا من مراسلات مع المجلس الصحّي والبحري، ودائرة الحجر الصحّي في مصر، ومكتب جدة الصحّي والمجلس الأعلى للصحّة في القسطنطينية وخدمة مكّة الصحّية ووزارة الخارجية الفرنسية والحكومة العامة في الجزائر و مقرّ الإقامة العام لفرنسا في تونس وشركات الملاحة الخ. وأحياناً نجد أيضا سجلات وصول الحجّاج إلى جدّة أو عودتهم منها، عنينا: إسم السفينة و إسم الرباّن والعلم والحمولة وطاقم السفينة ومصدرها وعدد الحجّاج و جنسيّتهم.

26  مع ذلك، يجب أن نشير إلى أنّ سجلّات الأحوال المدنية أو وثائق كاتب العدل غير موجودة في الأرشيف، رغم أنها قد ذكرت في قوائم الجرد. على الباحث معاينة نسخة عن المجموعة في الوزارة.

27  قد نحصل بسهولة على معلومات عن أصل ريشار جوريل في أرشيف قنصلية فرنسا في الاسكندرية: شاءت الصدفة أن أكتشف عقد زواج بين ه. ريشار و أ. كونيغ أمام التُرجمان-المستشار إرنست جوريل، وحيث كان المدعو ميشال بورغاريل شاهداً.

28  معلومات مأخوذة عن سجلّه العسكري المحفوظ في أرشيف جدّة تحت الرمز 74.

29  مركز نانت، القسطنطينية، سلسلة D، جدّة، 4، رسالة من نائب القنصل إلى وزير الخارجية، 20 أبريل1875.  

30  إنها الفرضية الأرجح. ملفّ الميراث فارغ للأسف وقد كان بإمكانه أن يزوّدنا بمعطيات أكيدة.

31  عدد رعاياهم، وأغلبهم من اليونانيين، كان في تلك الفترة مرتفعاً جداً، لكنّ هذه الجماعة لم تكن بتاتاً من الطراز الجيّد، على ما ذهب إليه القنصل بويز: »إنّها حُثالة المجتمع وتشكيلة من حطام بشري لا تعرف أين وكيف تعيش، فوجدت هنا ملجأً مضموناً و مخالفاً لكلّ القوانين والبؤس الذي قد ينتظرهم في مكان آخر؛ ففي جدّة كلّ المضاربات ممكنة وكلّ الاعتداءات غير معرّضة للعقاب«. مركز نانت، القسطنطينية، سلسلة D، جدّة، 3، رسالة نائب القنصل إلى وزير الخارجية، 1 ديسمبر1874.

32  الحولياّت الدبلوماسية للعام :1921 ملحوظة حول ليون كراجيفسكي. بشكلٍ يثير الاهتمام، لا تذكر الحولياّت الدبلوماسية شيئاً عن وجود ممثليّة فرنسية في الحجاز قبل عام 1923. في 3 نوفمبر من ذلك العام، حلّ أوجين موراي، التُرجمان الأوّل، مسؤولاً عن القنصلية محلّ ليون كراجيفسكي. عند مغادرة موراي منصبه في مارس 1926، قام الرائد دوبوي بأعمال الإدارة وكان عضواً في البعثة العسكرية الفرنسية في الحجاز وظلّ في المنطقة كمعاون عسكري للقنصل كراجيفسكي. في 16 فبراير 1928، أُنيطَ تسيير الدائرة بإميليان غولت، الطالب التُرجمان الذي أوكِلَت إليه أيضاً، في 15 مارس من العام نفسه، مُستشاريّة القنصلية التي أنشأها المرسوم الصادر في 31 ديسمبر 1927. وفي 20 ديسمبر 1928، تمّ تعيين روجيه ميغريه قنصلاً في جدّة. أنظر الحوليّات الدبلوماسية لعام :1929 ملحوظة حول روجيه ميغريه.

33  مركز نانت، جدّة، 106، رسالة من وزير الخارجية إلى قنصل فرنسا في جدّة، 18 أكتوبر 1929. منذ عام 1930، أصبح الممثل الدبلوماسي الفرنسي في جدّة قائماً بالأعمال في اليمن أيضاّ.

34  إنغلترا وإيطاليا وهولندا وفارس وتركيا والاتحّاد السوفياتي.

35  في عام 1912، وسّعت فرنسا نطاق نظام الحماية ليشمل المغرب.

36  مركز نانت، جدّة، 88 رسالة من القائم بأعمال فرنسا في جدّة إلى وزير الخارجية، 30 أغسطس 1931. وكانت عصبة الأمم قد فوّضت فرنسا عام 1920 انتداب من الفئة الأولى على سورية و لبنان.

37  «إنّ تحويل دائرتكم إلى مُعتَمَديّة، الأمر الذي تأمَلون به على ما يبدو، لا يتعلّق كما تعلمون طبعاً بقرار وزارة الخارجية وحدها. فزيادة على ذلك، موافقة البرلمان ضرورية ويجب أنّ تتكرّس بتبنّي مشروع قانون خاصّ. في الظروف الحاليّة للأعباء المفروضة على الماليّة العامة، لديّ حُجَجي الوجيهة بالشكّ في موافقة وزير الموازنة على تأييد المشروع و في تصويت البرلمان على مادّة أقلّ ما يُقال فيها أنّها لا تتناسب ومدى سعة وأهميّة المصالح التي نمتلكها حاليًّا في بلد إقامتكم». نفس المصدر، رسالة من وزير الخارجية إلى القائم بالأعمال الفرنسي في جدّة، 28 يوليو 1930.

38  نفس المصدر، رسالة وزير الخارجية السعودي إلى القائم بأعمال فرنسا في جدّة، 15 فبراير 1936.

39  عُيِّنَ في جدّة في الأوّل من ديسمبر 1937.

40  مقرّ وزارة الخارجية، أرشيف الأرشيف، ملفّ جدّة، رسالة وزير فرنسا المُقيم في السعودية إلى وزير الخارجية، 4 نوفمبر 1946: «أتشرّف بإحاطتكم علماً أنّني منذ استلامي مهام الدائرة في الرابع من مارس 1945، لم أجد أيّة ملفّات أو أيّ أرشيف. لم يتّم العثور على محفوظات ما قبل الأوّل من يوليو 1942، تاريخ مغادرة ممثّل حكومة فيشي جدّة. وُجِدَت فقط وفي شكل فوضوي بعض الملفّات القديمة تتعلّق بالحجّ و بالبعثة العسكرية الفرنسية في الحرب العالمية الأولى، التي التهمتها الجُرذان فباشرتُ بإتلافها حرقاً». أنظر رسالة أُخرى مؤرّخة في 6 نوفمبر 1948.

41  نفس المصدر، إعادة تجميع المحفوظات، 5 مارس 1956.

42  نفس المصدر. مع ذلك يشير تقرير تفتيشي يعود إلى عام :1953 «أمّا بالنسبة إلى محفوظات فترة ما بين عامَي 1918 و 1942، فقد تكون أُتلِفَت من قِبَل ممثّل حكومة فيشي».

43  وهو منذ ذلك الحين محفوظ في خدمة التاريخ التابعة لقوّات الجيش البرّية تحت رمز 17N 498-499 ويحتفظ الأرشيف الدبلوماسي بالمراسلات بين البعثة العسكرية و سفارة فرنسا في القاهرة؛ مركز نانت، القاهرة، الصناديق 531-528.

44  على قائمة الوثائق المُستَعادة من السفارة عام 1956 بسبب قضية السويس، نقرأ ما يلي: ملفّ العقيد بريمون ويحتوي كذلك على بعض برقيّات القنصل كراجيفسكي 1920.

45  في الفهرس العام لوثائق مركز نانت كان يتمّ التمييز حتى ذلك اليوم بين «محتوى الصناديق التي أرسلتها مُعتَمَديّة فرنسا في جدّة و التي في فُتِحَت في 18 أبريل 1951 بحضور السيّد برتو» والمجلّدات التسعة عشر المُعَنْوَنة سلسلةB والتي كانت السلسلة هي نفسها في الحقيقة.

46  مركز نانت، جدّة، 106، مَحضَر ضبط عمليّة التفتيش التي قام بها جوب في 2 يونيو 1933.

47  يتعلّق الأمر هنا بقيام مسلمي شمال أفريقيا بإنشاء مؤسّسات خيرية في مكّة و المدينة. منذ نهاية الحرب العالمية الأولى، كان القنصل يرسل خلال موسم الحجّ مندوباً إلى مكّة يقوم أيضاً بمهام القَيِّم على النُزُل الفرنسي.

Table des illustrations

Titre مسجد الباشا في جدّة، 1918
Crédits © Musée Albert-Kahn
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3287/img-1.png
Fichier image/png, 3,5M
Titre المبنى المُستَأجَر ليصبح مقراًّ لقنصلية فرنسا في جدّة حتّى عام 1895
Crédits © Constantinople ambassade série D sous-série Djeddah 166PO/D23/6, Centre des archives diplomatiques de Nantes
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3287/img-2.png
Fichier image/png, 796k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2015

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search