Version classiqueVersion mobile

Une histoire partagée : sources françaises sur l'histoire de l'Arabie. Hedjaz et Najd 1839-1943

تمهيد: تاريخ المصادر ومصادر التاريخ

لويس بلين

Texte intégral

  • 1 يحسن فرانسوا بويون التشخيص في هذا المجال «خطأ جغرافي : غالبا ما نعتبر قلب شبه الجزيرة العربية صحراء (...)

1«وجوه الحضور الفرنسي في شبه الجزيرة العربية» : إنّ الإنسان المثقف الذي يقرأ هذا العنوان يقع في حيرة من أمره عندما يفكر في البلدان التي يذكر فيها هذا التواجد. منذ أيام بونابرت على الأقل كان وجود فرنسا في الشرق مرتبطا ارتباطا وثيقا بتطورها السياسي والاقتصادي والثقافي والفني والإنساني بأجمعه. يلوح في خيالنا النيل والجزائر، لبنان والعقيد ليوطي، هذا التاريخ المشترك كله، من المغرب العربي إلى الشرق الأدنى. يربط تراثا مشتركا وبدون أي شك مصير هؤلاء العرب بمصيرنا. أما عرب شبه الجزيرة العربية، الذين قلّ ما نراهم في كتب التاريخ أو في الكتب الموجودة على رفوف مكتباتنا، باستثناء ربما رفوف اللغات الميتة؟ ماذا نعرف عنهم؟ ولد النبي محمد في شبه الجزيرة العربية كما يعلم الجميع. وكان مصدر تاريخ مقدس لم نشارك فيه قط. ثم نقلت الفتوحات الإسلامية قلب العالم العربي إلى دمشق وبغداد والقاهرة وقرطبة... من هناك لمعت أضواء حضارة الإسلام الكلاسيكية، التي أذهلت آنذاك علماء عصر نهضة دولنا. كان البحر المتوسط يربط ما كنا نراه كمجموعة جغرافية. كان يحدّنا من الغرب المحيط الأطلسي ولقد وضعنا حدّا مماثلا شرق حوض البحر الأبيض المتوسط. تحوّلت مناطق بلاد الشام أمام أعيننا إلى محيط من الكثبان الرملية المتشابهة. كان هذا المحيط يحتوي على الجهة الغربية لشبه الجزيرة العربية رغم أنّها تتميّز بتقاليدها الزراعية القديمة.1

خريطة شبه الجزيرة العربية، 1924-1925

خريطة شبه الجزيرة العربية، 1924-1925

© CADN Mandat Syrie-Liban, 1SL/1V/666, Archives du ministère des Affaires étrangères, Nantes

كان الرائد دوبوي عضو البعثة العسكرية الفرنسية في الحجاز ورسم هذه الخريطة في وقت فتوحات الملك عبد العزيز في الحجاز.

2اختلف الأمر اختلافا تاما عند شركائنا العرب التقليديين الذين كانوا من شمال أفريقيا، من بلاد الشام أو من مصر. لقد لعبوا بالتأكيد لعبة هذا الانفصال التاريخي، خاصة المصريين الذين اعتبروا البحر الأحمر بحيرة مصرية. في الواقع، لم يرغبوا في مشاركة الطرق الشرقية أو الجنوبية مع تجار جنوة أو مرسيليا. أمّا مكّة فكانت منارة صلواتهم وأمّ قراهم. كانت مدن الحجاز المقدّسة – وما زالت حتى اليوم – مركز اندماج ثقافة جميع المسلمين التي أنكرها الأوروبيون. ويمكن لهم أخذ فكرة عن طبيعة هذا الاندماج من خلال مقارنته مع وضع الشرق الأدنى في أوائل القرن العشرين. على عكس ما نعتقد به حتى الآن بسذاجة بالغة، لم يغادر التاريخ شبه الجزيرة العربية مع محاربي النبي محمد. بالرغم من أنّ قلب الإمبراطوريات الإسلامية الكبرى كان يخفق في مكان آخر فقد انخرطت الجزيرة العربية في اقتصاد الحضارة الإسلامية الكلاسيكي العالمي، وبذلك لم تقم إلا بإطالة دورها في فترة ما قبل الإسلام.

  • 2 يرجى مراجعة أندريه ريموند، 1973-1974 : «الحرفيون والتجار في القاهرة في القرن الثامن عشر»، المعهد ال (...)
  • 3 في حين شهد الشرق الأدنى مرور جميع أنواع «الرحّالة» الأوروبيين، فقط المغامرون، المستكشفون أو في وقت (...)
  • 4 إنّ «اكتشاف» الجزيرة العربية من قبل الأوروبيين يمتدّ من أواخر القرن الثامن عشر إلى ثلاثينات القرن ا (...)
  • 5 قام بونابرت باستثناء في عام 1798م في مراسلاته الشهيرة مع شريف مكة غالب بن مساعد لم يُتابع بسبب المن (...)

3توغل الرومان ووصلوا إلى اليمن خلال العصور القديمة، وقد أصبحت شبه الجزيرة العربية من بعدهم هامشاً، بقعة بيضاء، أرضا مجهولة في عيون الأوروبيين. بجميع الأحوال كان يحظّر دخولهم إلى مدينتيها الرئيسيتين. بما أنّ شبه الجزيرة العربية قد خرجت من تاريخنا، فقد أخرجناها من التاريخ. وقد قطعنا علاقاتنا بها ولم تعد تهمّنا. شذ البرتغاليون عن هذه القاعدة ابتداء من القرن الخامس عشر وذلك فقط لتحقيق أهدافهم بالوصول إلى بضائع الهند. فلم يقوموا بطرد التجّار الهنود الذين كانوا مسيطرين آنذاك على تجارة الحجاز البحرية ذات المسافات الطويلة. في الواقع، لم يستهدفوا البحر الأحمر وهو البحر المتوسط الثاني الذي يبحر فيه التجار منذ زمن بعيد كما كانوا يفعلون في البحر الأبيض المتوسط. في أوائل القرن الثامن عشر، سمح الباب العالي للسفن البريطانية بنقل الحجّاج إلى جدة وقد شهد النصف الثاني من ذلك القرن «اختراق الأوروبيين المتزايد للبحر الأحمر تحت جناح الصراع بين فصائل الممالك واسطنبول».2 كانت المنطقة ما زالت متروكة للمستكشفين أو المغامرين الأوروبيين3 الذين بدأوا «استكشافها» أواخر القرن الثامن عشر، في نفس الوقت الذي كانوا يكتشفون باطن أفريقيا، كما لو أنّ التاريخ قد بدأ هناك معهم، في حين أن المراجع العربية، المنشورة أو غير المنشورة، قد تناولت هذه المنطقة بكثرة.4 ظلّت شبكة التجارة ذات المسافات الطويلة موجّهة نحو المحيط الهندي حتى افتتاح قناة السويس(1869) ، وبعد ذلك فتحت شبكة التجارة ذات المسافات الطويلة في البحر الأحمر تدريجيا أمام التجّار الأوروبيين واندمجت شيئا فشيئا في نظام اقتصادي اتّجه نحو العولمة. وفي القرن التاسع عشر، لم تلق الإمبريالية الأوروبية بقبضتها إلّا على هامش هذه الأراضي، في حين أنها توغّلت إلى أعماق أفريقيا. سقطت شبه الجزيرة العربية في النسيان5 فتجنبت الاستعمار الأوروبي. وبذلك تركت الامبريالية المصريين والعثمانيين يتعاركون لوضع يدهم على المدن الإسلامية المقدسة.

  • 6 اريك فاليه ، 2010 : «التجارة في شبه الجزيرة العربية. الدولة والتجارة تحت حكم السلاطين الرسوليين في (...)

4سمح حفر قناة السويس باختلاط مياه البحرين المتوسطين من دون أن يستهدف قلب الجزيرة العربية. شقّت إنجلترا الطريق إلى الهند، ولكن في البداية (1837) لم تعتبر عدن إلا كمستودع لها. كانت شبه الجزيرة العربية وسيلة وليس غاية بحد ذاتها. قام الأوروبيون بتقطيع أوصال الإمبراطورية العثمانية تدريجيا من 1830 حتى 1920، وأهملوا شبه الجزيرة العربية إلى حدّ أنهم لم يبحثوا عن النفط إلا في وقت متأخر. سبّب هذا التأثير للعوامل الثقافية الذي غلب على العقلانية الاقتصادية المفترضة مرحلة كارثية لأوروبا التي تركت الذهب الأسود يذهب إلى الولايات المتحدة الأميركية، موقعا بذلك هبوطه التاريخي. في الواقع، مع ظهور النفط برز في الغرب أخيرا الاهتمام بشبه الجزيرة العربية، بعد الحرب العالمية الثانية، لكنّه كان اهتمام بلاد ما وراء المحيط الأطلسي. أما بالنسبة للاتحاد الأوروبي فهو بعد قيامه بالكثير من المفاوضات على مدى عقود طويلة إلّا أنّه لم يعقد أي اتفاق شراكة مع دول مجلس تعاون دول الخليج العربي، بالرغم من ثرواتها الهائلة. إنّ رفض أوروبا التقرّب من هذه البلد دفعها نحو دائرة التبادل الآسيوي، وهو تكرار تاريخي غريب. وهنا يظهر أن العامل الاقتصادي لا يفسّر الموقف الأوروبي من شبه الجزيرة العربية. هل كانت فقيرة إلى هذا الحدّ في يوم ما؟ إنّ المركزية التي منحت دورا دينيا بارزا لمدن الحجاز الكبيرة وتجارة المسافات الطويلة التي حافظت عليها موانئها على مرّ القرون، جاءت لتنفي الصورة النمطية الأوروبية عن فقر وتهميش الجزيرة العربية. كما بيّنه اريك فاليه وفيليب بتريا6، كانت شبه الجزيرة العربية والحجاز بصفة خاصة داخلة منذ فترة طويلة – قبل عصر النفط على أي حال – في تبادلات تجارية وإنسانية على مسافات طويلة تجاهلتها أوروبا لفترة طويلة لأنها سقطت سهوا عنها.

  • 7 رفاعة الطهطاوي هو المكتشف المصري لأوروبا. يرجى مراجعة رفاعة الطهطاوي، ذهب باريس : حكاية رحلة، 1826- (...)

5في الواقع، كانت هذه التيارات مسجّلة وحتى الحقبة المعاصرة في دائرة كانت مكة مركزها والتي كانت تشمل الإمبراطورية العثمانية والهند وسواحل المحيط الهندي حتى جاوة. تدعونا دراسة الجزيرة العربية إلى تخطّي تاريخنا المرتكز على أوروبا مرة أخرى لاكتشاف ماض جرى ونحن غافلين عنه إلى حدّ كبير. بما أنّ المصادر لا تذكر للأسف أيّ نظير لرفاعة الطهطاوي7 في شبه الجزيرة العربية، يظهر أنّ سوء الفهم متبادل.

  • 8 لكل قاعدة استثناءات. في المجال الأول، يرجى، بالإضافة إلى المصادر المذكورة في هذا الكتاب، مراجعة أعم (...)

6نستعين ببروديل ليسرد لنا قصة هذا الحوض الإنساني الآخر، الذي ظل بعيدا جدا عن ديوان المعرفة وخيال الأوروبيين.8 بالرغم من إمكانات المملكة العربية السعودية الضخمة، لا يزال التنقيب عن الآثار فيها في مراحله

  • 9 بتريا، 2013، ص 16.
  • 10 بتريا، ص 104.

7الأولية، فتظهر هذه البلاد كـ «أفق جديد» في هذا المجال، خاصة فيما يتعلق بدراسة النقوش. إنّ علم آثار الإمبراطورية الرومانية، وهو لا شك الأكثر تطورا، في مراحله الأوّلية في شبه الجزيرة العربية... نكتشفه باستغراب مصبوغ بالنرجسية فهو قطعة من تاريخ كنا نعتقد أنّه موجود فقط في حوض البحر الأبيض المتوسط وعلينا الآن الاعتراف بمشاركة الآخرين فيه. إنّ المدوّنة العلمية التاريخية المعاصرة عن شبه الجزيرة العربية ليست بشيء لا يذكر، لكنّها لم تصل بعد إلى الحدّ الكافي للإطاحة بالتاريخ المقدّس الذي تمكّنت ثقافتنا بعقلانيتها التخلّص منه منذ فترة طويلة، ولكنه لا يزال مقتنعا محليا بشكل عام.لا نجد حتى الآن أي مؤلَّف تاريخي أوروبي يرشدنا إلى دروب شبه الجزيرة العربية. فالوجود الأوروبي كان ضئيلا جدا ليتمكن من إنتاج مصادر كافية أو ليشكل موضوع مؤلفات محلية. إنّ الغياب شبه الكامل للعلاقات السياسية لا يمكنه أن ينسينا الاتصالات العديدة التي جرت بين التجّار الذين أحدثوا التأثيرات المتبادلة غير الواردة في السجلات، ولكن يمكن أن ندركها من خلال محفوظات العائلات التجارية. يؤكد فيليب بتريا على أهمية إدخال الجزيرة العربية في التاريخ الإقليمي والعالمي والبحث عن روابطها مع منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والمحيط الهندي، وذلك بالرجوع إلى المصادر المحلية9. وأعرب عن أسفه لأن المؤرخين غالبا ما يرون البحر الأحمر، خلال الفترة التي درسها، كـممرّ بين المحيط الهندي والبحر الأبيض المتوسط10 فقط، في حين أنّ موانئها كانت تربط التجارة الإقليمية بتجارة المسافات الطويلة. في الواقع نحن نعرف عن العرب الأمور التي تخصّنا مباشرة. فقد ظلّت شبه الجزيرة العربية إلى حدّ كبير «منسيّة» في كتب التاريخ الغربية.

  • 11 في «سجائر الفرعون» و«تان تان في بلاد الذهب الأسود» و«فحم في المخزون».

8أمّا التيار الأدبي الذي ركّز على شبه الجزيرة العربية في الجزء الأول من القرن العشرين في أوروبا، فقد عرف نجاحا عابرا لم يستمر تأثيره على الأذهان حتى أيامنا هذه. والدليل على ذلك شخصية تان تان، وهو نموذج الرجل الأوروبي في القرن العشرين،نادرا ما ينتبه القراء أنّه قد سافر إلى المملكة العربية السعودية. لقد زار هذا البلد أكثر من أي بلد آخر11ووصل إلى مكة المكرمة. من يستوعب ذلك، حتى في صفوف المتخصصين في نقد مغامرات تان تان؟ بسبب غياب الجزيرة العربية من الخيال الأوروبي ليس لدينا أيّ نزاع تاريخي معها. إنّ الصراعات التي قامت بين أوروبا والعالم الإسلامي لم تطل محوره الذي اعتبره الأوروبيون هامشيا. وهذا يظهر أن الديانة
الإسلامية لم تكن موضوع الجدل. لم يرد أبدا في الفكر السياسي الأوروبي، ولا حتى الممارسات الأوروبية،أي مخطط أو حتى رغبة في فتح مكة المكرمة، كما لو كان الأوروبيون يسلمون بحرمتها. يكفي القول أن هذا الفكر الخصب بالاستبعاد والعنف على جميع الأنواع لم ير أبدا أنّ الإسلام عدوّ ويجب ضربه في القلب. يواصل الغربيون الذهاب إلى أبعد مدى، في الفضاء كما تحت سطح البحر بعد أن انتهوا من سطح الأرض، ولكن يحترمون من دون اعتراض الحظر المفروض على دخولهم الحرم المكّي. وهذا ينقص بشكل غريب من «حق» الإنسان الغربي في الذهاب إلى حيث يشاء.

  • 12 لمزيد من التفاصيل، يرجى مراجعة شانتر، 2012.

9إنّ مصادر تاريخ شبه الجزيرة العربية في اللغات الأوروبية الأكثر استمرارا والأكثر غنى هي في نهاية المطاف، وخلال المرحلة التي يغطيها كتابنا هذا، تتكوّن من أرشيف القنصليات الأوروبية. وقد أسّست المملكة المتحدة قنصلية في جدة عام 1837 وتبعتها فرنسا بعد عامين ثمّ هولندا بين عامي 1869و1872 م، والنمسا وأخيرا ايطاليا. كما هو مبيّن في أرشيفها، قام القناصل في أوائل القرن التاسع عشر بكسر أسطورة الجزيرة العربية غير الموجودة في التاريخ. مع ذلك، لا تكفي المراسلات الدبلوماسية للتغلب على الجهل الأوروبي الطويل لها. في هذا السياق، يثيرنا العجب في تلك الحقبة من ظهور اهتمام الحكومات الأوروبية في شؤون الحجاز. بالإضافة إلى وظائف القنصليات التقليدية المتّصلة بتعزيز المصالح التجارية، كانت تقوم القنصليات بدور محدد في مراقبة تدفق الحجّاج من سكان المستعمرات الأوروبية المسلمين، ولا سيما في المجال الصحي. وقد أصبحت هذه الوظيفة حاسمة بعد تفشي وباء الكوليرا الرهيب عام 1865م، نقلها حجّاج من الهند، فانتشرت من مكة المكرمة إلى جميع أنحاء الإمبراطورية العثمانية وأوروبا. إنّ دراسة لوك شانتر الواردة في هذا الكتاب تعرض قصة صحوة أوروبا لمسألة الحج12. وقد تراوح عدد الحجاج إلى مكة المكرمة من حوالي 75 000 إلى 150 000 حاجا في السنة بين عام 1850 م والعقود الأولى من القرن العشرين حيث يأتي غالبيتهم من الدول الخاضعة للسيطرة الأوروبية. وبهذه الطريقة دخلت شبه الجزيرة العربية في التاريخ الأوروبي. وقد أوكلت مهمة ثانية إلى القناصل الأوروبيين وهي إبلاغ سلطاتهم عن أيّ استغلال سياسي محتمل لهذا الواجب الديني. كان هذا مؤشرا على اهتمامهم في موضوع الاستخدام السياسي للإسلام. مع التراجع، تبيّن أنّ الشكوك الأوروبية بتخمّر قومي أو حتى مؤامرة إسلامية على الحج إلى مكة المكرمة كان في الأغلب مجرّد خيال. يكشف طابعها المتكرر عن جهلها أمور شبه الجزيرة العربية، وقد قامت البعثات الدبلوماسية بتصحيح هذا الجهل شيئا فشيئا. كان دور الحجاج المخبرين من الدول المستعمرة حاسما في هذا الصدد. كما رأينا سابقا، إنّ تمركز القنصليات الأوروبية في الحجاز لم يسمح لها بالتأثير على الشوط الحاسم لمصير الجزيرة العربية الذي كان يتمّ في نجد وما بعدها، تحت راية النفط.

  • 13 تاريخ الحرب العالمية الأولى، الغني جدا، تخلى تقريبا عن البعثة العسكرية الفرنسية إلى الحجاز، التي شك (...)

10يشرح تاريخ المصادر الفرنسية لتاريخ الجزيرة العربية في نهاية المطاف تهميشها المؤسف. إنّ الهدف من هذا الكتاب هو عرض هذا الجزء المجهول من التاريخ للفرنكفونيو العرب بما في ذلك أحيانا المتخصصين القلائل، وأيضا تأكيد استمرارية الاهتمام الفرنسي في المنطقة، وهو لم يبدأ بالأمس، كما يمكن أن نلاحظ. والهدف منه ليس أقلّ من المساهمة في إعادة الجزيرة العربية إلى التاريخ العالمي. ستعود للظهور الصلات التاريخية المتنوعة لسكانها. وسيسمح ذلك أيضا للدراسات المركّزة على الفترة المعاصرة اعتماد منظور تاريخي. فمنذ تأسيس القنصلية العامة الفرنسية في جدة عام 1839 م وحتى أخوّة السلاح للبعثة العسكرية الفرنسية إلى الحجاز من 1916م إلى 1920م، لا يحق لنا سرد تاريخ مشترك، إنّما تراث تاريخي مشترك، مؤسس لصلة وصل بين الناس وإن كانت ضعيفة ولكنها قديمة13. إنّ السعوديين والفرنسيين، الذين قلّما يدركون هذا التاريخ، سيجدون وبدون شك في هذا الكتاب مادة لاكتشافات متبادلة ومواد لدراسات تاريخية صالحة لتجذّر العلاقات المتبادلة في تضاريس بشرية أصيلة.

لويس بلين، مارس 2014

Notes

1 يحسن فرانسوا بويون التشخيص في هذا المجال «خطأ جغرافي : غالبا ما نعتبر قلب شبه الجزيرة العربية صحراء، حيث لا

نجد إلا الكثبان الرملية الواسعة التي تجوبها بعض القوافل وتتخلّلها و احات يصعب العثور عليها» في «دولة ضد البدو، المملكة العربية السعودية. معالم لنظرية» مجلة العالم العربي المشرق والمغرب، 147، من يناير حتى مارس 1995، ص 141.

2 يرجى مراجعة أندريه ريموند، 1973-1974 : «الحرفيون والتجار في القاهرة في القرن الثامن عشر»، المعهد الفرنسي، دمشق؛

ميشال توشرر 2002 : «التجارة والموانئ في البحر الأحمر وخليج عدن في القرن السادس والسابع عشر» تحت إشراف ليلى طرزي فواز وكريستوفر أ بايلي، 2002 : «الحداثة والثقافة من البحر الأبيض المتوسط إلى المحيط الهندي، 1890-1920»، مطبعة جامعة كولومبيا، نيويورك، ص 28-45.

3 في حين شهد الشرق الأدنى مرور جميع أنواع «الرحّالة» الأوروبيين، فقط المغامرون، المستكشفون أو في وقت لاحق، المراسلون

قد خاطروا في المجيء إلى الجزيرة العربية.

4 إنّ «اكتشاف» الجزيرة العربية من قبل الأوروبيين يمتدّ من أواخر القرن الثامن عشر إلى ثلاثينات القرن العشرين.يظهر طول

هذه الفترة الزمنية قلّة الاهتمام بالجزيرة العربية في تلك الحقبة. بالإضافة إلى توماس ادوارد لورنس الشهير، إنّ المؤلفين الأكثر شهرة هم الألماني كارستن نيبور، والسويسري جون بوركهارت والهولندي كريستيان سنوك هورجرونيه، البريطانيون ريتشارد بيرتون ويليام بالغريف وتشارلز دوتي وآنا بلانت وهاري سانت جون فيلبي وويلفريد ثيسيجر،الفرنسيون جول جيرفيه-كورتيللومنت وتشارلز ديديه وتشارلز هوبر وإدوارد بريمونت وإتيان دينه وأنتونين جوسان وهنري دي مونفريد وألبرت لاندر وجوزيف كيسيل و جاك بونواست-ميشين.

5 قام بونابرت باستثناء في عام 1798م في مراسلاته الشهيرة مع شريف مكة غالب بن مساعد لم يُتابع بسبب المنحى الذي اتخذته

الحملة المصرية.

6 اريك فاليه ، 2010 : «التجارة في شبه الجزيرة العربية. الدولة والتجارة تحت حكم السلاطين الرسوليين في اليمن (626هـ-858هـ

/1229م-1454م)»، منشورات السوربون؛ بتريا، 2013.

7 رفاعة الطهطاوي هو المكتشف المصري لأوروبا. يرجى مراجعة رفاعة الطهطاوي، ذهب باريس : حكاية رحلة، 1826-1831، Actes Sud، 2012، 342 ص.

8 لكل قاعدة استثناءات. في المجال الأول، يرجى، بالإضافة إلى المصادر المذكورة في هذا الكتاب، مراجعة أعمال أولريك فرايتاغ وروبرت لاسي ووليام أوشسينويلد وغالب القعيطي واستير بيركيز ومضاوي الرشيد وميشال توشيرر واريك فاليه واليكسي فاسيلييف وروجر جوانتداغيني. في المجال الثاني، يمكننا أن نضيف إلى العمل الكامل لهنري دي مونفريد، و« الأعمدة السبعة للحكمة» (1922) للورنس، «صياد اللؤلؤ» (1930) لألبرت لوندر، (1932) Fortune carrée لجوزيف كيسيل، «كنوز البحر الأحمر» (1970) لرومان غاري، وبطبيعة الحال، «فحم في المخزون» (1956) لهيرجيه. ومع ذلك، عدد قليل من قراء مغامرة تان تان هذه يدركون أنها تحدث في المياه السعودية. رائد هذا التيار الأدبي الذي انتهى منذ نصف قرن هو آرثر ريمبو.

9 بتريا، 2013، ص 16.

10 بتريا، ص 104.

11 في «سجائر الفرعون» و«تان تان في بلاد الذهب الأسود» و«فحم في المخزون».

12 لمزيد من التفاصيل، يرجى مراجعة شانتر، 2012.

13 تاريخ الحرب العالمية الأولى، الغني جدا، تخلى تقريبا عن البعثة العسكرية الفرنسية إلى الحجاز، التي شكلت حقبة لا يستهان بها. تراوح عدد جنودها بين 1189 ضابطا وعسكريا فرنسيا في بداية عام 1917 وقد انخفض إلى 694 في نهاية عام 1918. إنّ كلا من المؤرخين الشابين اللذين سنقرأ نصوصهما المتعمقة في هذا الكتاب قد دافع عن أطروحات تناولت مكّة المكرّمة (لوك شانتر في عام 2012) وجدّة (فيليب بتريا في عام 2013). وبال تالي يظهر تطوّر في جامعاتنا في نفس الاتّجاه الذي يدعو إليه كتابنا هذا.

Table des illustrations

Titre خريطة شبه الجزيرة العربية، 1924-1925
Crédits © CADN Mandat Syrie-Liban, 1SL/1V/666, Archives du ministère des Affaires étrangères, Nantes
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/3244/img-1.png
Fichier image/png, 1,2M

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2015

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search