Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الأزل: موطن الآثار

من سبأ إلى صنعاء: البحث الأثري الفرنسي في اليمن حتى عام 2012م

جيوم شارلو et كرستيان جوليان روبان

Texte intégral

1ط الإعجاب الكبير من قبل الغرب، فهي العربية السعيدة البعيدة والغامضة ومصدر الثراء الذي يثير الطمع وبلد الملكة الأسطورة والسلع النادرة. وقد ذكر الكتاب القدماء من هيرودوت إلى بليني الأكبر مروراً بـديودوروس صقلية جنوب الجزيرة العربية المرتبطة بأسطورة ملكة سبأ والقوافل المحملة بالبضائع العطرية التي تعبر طريق البخور باتجاه البحر الأبيض المتوسط.

2كان الاتصال المباشر الأول للغرب مع جنوب شبه الجزيرة العربية في القرن الأول قبل الميلاد حيث يروي سترابون الرحلة التي قام بها حاكم مصر أيليوس جايلوس في 25 قبل الميلاد بهدف السيطرة على هذا الطريق التجاري الهام، إلا أن القوات الرمانية التي فاق عددها العشرة آلاف شخص تراجعت أمام أسوار مدينة مأرب عاصمة مملكة سباء. وفي نفس الفترة تذكر إحدى المذكرات المجهولة الاسم والتي قام بكتابتها أحد التجار الرحالة بين مصر والهند باللغة اليونانية وتحت عنوان «الطّواف حول البحر الإريثرى» أهم مواني جنوب شبه الجزيرة العربية. وقد حلت الطريق البحرية مكان الطريق البرية بشكل تدريجي بعد ما أصبحت ممكنة من خلال معرفة الرياح الموسمية. وأعقب هذا التغيير تحول جذري للاستيطان والتبادل التجاري في اليمن على مدار قرون حيث تطور الشاطئ المنفتح نحو الخارج على حساب المناطق المنكفئة نحو الداخل على حدود الصحراء.

3وأعاد الرحالة والمؤرخون في العصر الوسيط (مثل الهمداني) وعصر النهضة (مثل لوديفيكو دي فارتيما من المدينة الايطالية بولونيا في عام 1508م) ذكر المنطقة في مذكراتهم ومدنها الرئيسية وعادات سكانها وحاولوا سرد الماضي الساحر كما هو معتاد متجاوزين الحقائق الواقعية.

4وقد جاء ذكر أول اتصال حقيقي بين فرنسا واليمن في عام 1716م في رحلة دولاميرفاى، قائد سفينة لوكوريو (Le Curieux). فعقب البرتغاليين والهولنديين والانجليز أرسلت فرنسا رحلتي استكشاف باتجاه جنوب شبه الجزيرة العربية في عام 1708م و1713م بهدف إقامة وكالات تجارية جديدة مرتبطة بتجارة بُن المخاء.

5أطلق ملك الدنمرك فريدريك الخامس في عام 1762م أول بعثة علمية إلى جنوب شبه الجزيرة العربية. فزار عالم الفلك الجغرافي الدنماركي كارستن نيبور(1733م–1811م). المنطقة الزيدية في اليمن في عام 1762م–1763م وهو الوحيد الذي عاد إلى بلده حياً من بين الأعضاء الستة لرحلة الاستكشاف إلى اليمن وقد أعد كتابين مرجعيين يصف فيهما سير رحلته وجغرافية اليمن وعادات وتقاليد السكان الذين قابلهم. كما جاب اليمن في العام 1810م الرحالة الألماني أولريش سيتزن (1767م–1811م) بحثاً عن النقوش التي ذكرها نيبور. وقد عثر على ثمانية نصوص حميرية على شكل أجزاء في ظفار ومنقاط في عام 1810م قبل أن يغتاله مرافقيه في مدينة تعز عام 1811م.

6ومنذ الربع الأول من القرن التاسع عشر، دخلت اليمن بشكل كبير في لعبة المنافسة بين القوى الاستعمارية الكبرى حيث سيطرت الدولة العثمانية مجدداً على شمال اليمن، على حساب الحكام المحليين. ومن جانبها، استولت الإمبراطورية البريطانية على ميناء عدن عام 1839م بهدف السيطرة على طريق التجارة البحرية بين الهند وإنجلترا والحد من عمليات القرصنة. ولم يهمل البحث العلمي هذا التنافس الدولي. وفي عام 1834م وخلال عملية مسح الساحل، ذكر ضابطان في البحرية البريطانية اكتشاف نص من 10 أسطر، كُتب بلغة مجهولة على صخرة في عرض الطريق المؤدي إلى حصن «الغراب» في كعاني. وفي السنوات التالية تم العثور على نقوش أخرى وبشكل منتظم، ففي عام 1841م قدم العالم الألماني هينريش ويلهيلم حيزينيوس (1786م–1842م) أول طريقة لفك حروف اللغات القديمة لجنوب شبه الجزيرة العربية بالتعاون مع تلميذه أيميل روديجير (1801م–1874م) ليظهر بذلك علم اللغة السبئية.

7يعد الصيدلي توماس جوزيف أرنو (1812م–1882م) الذي حظي بدعم من قنصل فرنسا بجدة فولجانس فرينل، الدافع الحقيقي الأول للبحوث الأثرية الفرنسية في اليمن. ففي كتابه حكاية رحلة إلى مأرب (سبأ) في جنوب شبه الجزيرة العربية في عام 1843م، يروي أرنو زيارته لمعابد أوام وبارعن في مأرب. وفضلاً عن ذلك، فقد قام برسم خريطة مأرب وسدَّها الشهير الذي جاء ذكر انهياره في القران الكريم كعقاب من الله على السكان الذين ابتعدوا عن الله. وقد عاد أرنو بعد رحلة الاستكشاف الأولى لــ «بلاد سبأ» وبحوزته 56 نسخة من النقوش التي تم العثور عليها في مأرب وصرواح. وقد كتب قائلاُ «عند وصلنا إلى السد في الوقت الذي بدأت فيه حرارة الجو بإنهاكنا اندهشت بالمباني القديمة الواقعة على أرض لم تتمكن أي قدم أوروبية من وطئها من قبل وإذا كان هناك من أحد قد سبقني فإنه لم يعد منها […] وعندما وصلت إلى موقع بين منشئتين قديمتين محفوظتين بشكل جيد، اكتشفت في البداية نقشاً منحوتاً على صخر وقمت بنسخه على الفور، وبعد ذلك قمت بفحص جميع النقاط على الصخور لأنسخ كل ما تقع عيني علي» وقد كتب ألكسندر دوماس سيرته الذاتية في وقت لاحق.

8في عام 1869م، عام افتتاح قناة السويس، جاء دور جوزيف هاليفي، المستشرق الفرنسي (1827م–1917م) والمعروف بإعادة اكتشاف مجموعة اليهود الاثيوبيين «الفلاشا»، ليقوم بالتجوال في اليمن في عهد العثمانيين بحثاً عن النقوش. وقد جمع أكثر من 680 نقشاً وقدمها إلى الأكاديمية النقوش والآداب الجميلة في باريس. وقد مكنته هذه النقوش من استكمال فك رموز اللغات القديمة الخاصة بجنوب شبه الجزيرة العربية بفضل إتقانه للعديد من اللغات الأجنبية (العربية، الأثيوبية، العبرية، الهنغارية، التركية، الفارسية). وقد بدأ جوزيف هاليفي بتدريس لغة جنوب شبه الجزيرة العربية في فرنسا. وقد كانت قضية المذبحة التي تعرض لها المسيحيين في مدينة نجران من قبل الملك اليهودي واحدة من أهم الخلافات العلمية في أواخر القرن التاسع عشر. وكان هاليفي اليهودي والأستاذ بجامعة باريس ممن تناولها بشكل رئيسي ونقض فرضية مذبحة المسحيين من قبل ملك يهودي والتي جاء ذكرها في النصوص القديمة التي تعود إلى حضارة جنوب شبه الجزيرة العربية حيث كانت قضية دريفوس في أوجها في ذلك الوقت. إلا أنه وبعد فترة وجيزة تعارضت معه الأبحاث التي قام بها معاصره إدوارد جلازير (1855م–1908م).

9جلازير هو المستشرق النمساوي الشهير الذي قدم إلى اليمن أربع مرات في الفترة ما بين 1882م و1894، بدعم مالي من الأكاديمية الفرنسية أولا، ومن ثم الأكاديمية البروسية. وكما كان الحال بالنسبة لهاليفي لم يتمكن جلازير من دخول منطقة الجوف الغنية بالآثار القديمة. ومع ذلك فقد عاد جلازير من رحلاته بكميات من النقوش التي تعود إلى حضارة جنوب شبه الجزيرة العربية ومئات من التحف الأثرية المحفوظة اليوم في المتاحف الأوروبية الكبرى.

الصراعات الدولية وأولى الحفريات الأثرية

10تميز أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين بجذب العديد من الفنانين الفرنسيين إلى جنوب شبه الجزيرة العربية من أشهرهم آرثور رامبو وفريدريك بارتولدي وجوزيف كيسيل وهنري دي مونفريد، بالإضافة إلى المنافسة العلمية الشرسة بين العلماء والأكاديميين الأوروبيين. وقد استفادوا بشكل كبير من تقدم دراسة النقوش المكتوبة ومعرفة اللغات القديمة لجنوب شبه الجزيرة العربية. تواصلت الأنشطة الاستكشافية لجنوب شبه الجزيرة العربية وخاصة مع رحلة مولر مع لاندبيرج في عام 1898م، حيث تم أول استكشاف للأطلال القديمة في تمنع. وقد وضعت الحرب العالمية الأولى التي أثرت بشكل كبير على اليمن بسبب التنافس العثماني البريطاني حداً للبعثات المختصة بدراسة الكتابات المنقوشة والتي لم تستأنف إلا بعد نهاية الصراع.

11في عام 1918م انسحبت القوات العثمانية من الجزء الشمالي من اليمن وبدأ اليمنيون بمواجهة وهابيي دولة آل سعود حيث تم التخلي عن إقليم نجران لآل سعود عام 1934م. وفي هذا الوضع المضطرب بدأت أول أعمال الحفر الأثرية الحقيقية في عام 1928م في موقع الحقة الواقع على بعد 20 كم شمال غرب صنعاء. وقد عثرت البعثة الألمانية بقيادة كارل راثجينس وهيرمان فون فيسمان عن مجمع ديني واسع يعود إلى بداية القرن الأول الميلادي. وفي الجزء الجنوبي من اليمن صدقت محمية عدن التي تحولت إلى مستعمرة في عام 1939م على تنفيذ العديد من عمليات الاستكشاف (ولكن بهدف عسكري على وجه الخصوص وعلى أيدي ضباط من الجيش)، لاسيما فيلبي في عام 1936م. وخلال هذه الفترة وأربعينات القرن العشرين تم اكتشاف كمية كبيرة من النقوش. وخلال فصل شتاء عام 1937م–1938م، شرعت ثلاث نساء (ستارك وكتون تومسون وجاردنر) بالحفر الأثري في موقع هريدة وأسفر الحفر عن وجود لعصور ما قبل التاريخ في جنوب شبه الجزيرة العربية. وتمكن الدبلوماسيون من إقصاء علماء الآثار الفرنسيين الذين لعبوا دوراً أساسياً في النصف الثاني من القرن التاسع ومع ذلك فقد تم في عام 1936م توقيع معاهدة الصداقة بين فرنسا واليمن.

12أدى اندلاع الحرب العالمية الثانية إلى إيقاف الأبحاث الميدانية مرة أخرى. ففي عام 1945م انضمت اليمن إلى جامعة الدول العربية ومن ثم منظمة الأمم المتحدة في عام 1947م. ونما الشعور القومي العربي ضد الإمبريالية الأوروبية، وتحول جمال عبد الناصر إلى بطل حركة التحرر من الامبريالية. وقام الباحثون المصريون من جامعة القاهرة (فخري وتوفيق) ببعثات علمية في الجوف في مواقع معين ومأرب وصرواح الخ... وفي نفس الوقت قامت بعثة أمريكية (المؤسسة الأمريكية لدراسة الإنسان) بأعمال في مملكة قتبان القديمة في تمنع وبعدها غادر حجر بن حميد قبل البدء في موقع مأرب في عام 1951م و1952م. إلا أن الظروف الخطيرة فرضت على الأميركيين الانسحاب عند الحالات الطارئة في منطقة ظفار. وتوقفت الأنشطة العلمية الدولية في عام 1953م. وفي عام 1956م، صاحب نجاح الدبلوماسية المصرية أثناء النزاع على قناة السويس زيادة الضغط على القوات البريطانية في اليمن (المتجمعة مع حلفائها في محمية جنوب العربية) الأمر الذي أدى إلى انسحاب القوات الانجليزية في عام 1967م وإلى قيام جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية عام1970م وشاع إسمها بجنوب اليمن تحت تأثير الهيمنة السوفيتية. وفي الشمال، قامت الجمهورية العربية اليمنية (اليمن الشمالي) وذلك عقب وفاة الحاكم الزيدي أحمد بن يحيى عام 1962م. وتم الاعتراف الرسمي بالحكومة الجديدة في عام 1970م.

الاستقرار السياسي وتطور الأبحاث

13في بداية السبعينات حدث مرحلة استقرار سياسي نسبية تطور على إثرها أخيرا علم البحث الأثري (جدول). وتم إنشاء إدارات خاصة بالآثار في صنعاء تحت إدارة إسماعيل الأكوع وفي عدن تحت إدارة عبد الله مهيرز. ففي الجمهورية العربية اليمنية جرت أولى عمليات المسح الأثري منذ عام 1970م على يد خبراء تابعين لمنظمة اليونسكو (بيوتر جرازنيفيتش وباولو كوستا) وعالم الأنثروبولوجيا جوزيف شلحود. وبالتوازي مع هذه الأعمال بدأ روجر دو بايل دي هيرمينز المؤرخ لعلم ما قبل التاريخ العمل في شمال اليمن في عام 1974م بناءً على دعوة من شلحود والذي أنضم إليهم في عام 1980م دانيلو جريبينار وباتريس ريتشارد مع البعثة الأثرية الفرنسية في الجمهورية العربية اليمنية (MAFRAY) (انظر مساهمة دانيلو جريبينار).

14وعقب زيارة رئيس الوزراء اليمني محسن العيني إلى باريس في عام 1971م تم تكليف جاكلين بيرين للشروع بأعمال البحث الأثري في اليمن الشمالي. وقد شكلت فريقاً ضّم كريستيان روبان وجي أنيكان. وقدم هذا الأخير إلى اليمن في أواخر عام 1971م بهدف اختيار الموقع وقد اقترح موقع شبام الغراس (20 كم شمال شرق صنعاء) قدمت البعثة إلى صنعاء في شهر أغسطس 1972م. ونتيجة لتأخر البعثة في الحصول على تصريح بدء الحفر اضطرت البعثة إلى القيام ببعض المسوحات بين منطقة حوث في الشمال وظفار في الجنوب في الفترة ما بين منتصف شهر أغسطس ونهاية أكتوبر.

15بين عامي 1973م و1978م قام كريستيان روبان بالأبحاث الأثرية في المِعْسَال (1973م) ومأرب (1975م) والجوف (1976م)، وذلك بعد دخول هذه المناطق تحت سيطرة الحكومة الجمهورية. وقد اقترح مسئول دائرة الآثار في وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية فيليب جييومان، على كريستيان روبان في يناير 1978م إنشاء بعثة أثرية إلى اليمن الشمالي (MAFRAY). انطلقت أول حملة في خريف عام 1978م تضم فريقين: الأول بدأ بالمسح الأثري عن الآثار التي تعود إلى حضارة جنوب شبه الجزيرة العربية في نهم والجوف (كريستيان روبان، ريمي أُودوان وجان فرانسوا بريتون)، وتولى الفريق الثاني دراسة الموقع الإسلامي ظفار ذي بين وإعداد مشروع حماية مسجد الموقع (ماري كريستين دانشوت ومادلين شنايدر).

16بدأ الفريقان اللذان عملا في عام 1979م في محافظة البيضاء والجوف (ما قبل الإسلام)، ورداع (جامع العامرية) بالاستعداد للرحيل في عام 1980م. وقد نص الاتفاق المبرم مع الجمهورية العربية اليمنية على تكليف البعثة الفرنسية بدراسة الآثار التي تعود إلى ما قبل الإسلام في محافظتي الجوف والبيضاء حيث عمل الفريق الخاص بآثار ما قبل الإسلام في الفترة من 1978 إلى 1988م. وقد تم العثور على العديد من المواقع الأثرية القديمة الهامة وتم الشروع في مسح النقوش القديمة في الجوف (براقش وحرم ومعين و عنابة وكمنة والسوداء والبيضاء وحزمة أبي ثور وبرط واليشديف وخب). وتوجد في محافظة البيضاء المواقع التي تمت زيارتها في رداع في المِعْسَال وقانئة وقرن والبيضاء وحصى ومرخة. أما الفريق المعني بدراسة الآثار الإسلامية (الذي كان يضم ماري كريستين دانشوت وبيرنار موري وسولانج أوري) فقد بدأ في ترميم جامع عباس في الأسناف والذي استمر لأكثر من عشر سنوات ولحماية جامع ظفار ذي بين من أضرار الأمطار أنشئ سقف مؤقت من الصفائح المعدنية وتم ذلك بفضل تمويل من منظمة اليونسكو.

17في عام 1976م انعقد أول مؤتمر دولي حول اليمن القديم في عدن وفي عام 1981 أول ندوة دولية عن تاريخ اليمن القديم والوسيط، الذي نظمته جامعة صنعاء تحت رعاية يوسف عبد الله. كان موضوع المؤتمر الموسوعة اليمنية للمؤرخ الحسن الهمداني والتي يعود تاريخها إلى ألف عام تقريباً. وفي نفس العام، طلب كريستيان روبان من وزارة الشئون الخارجية الفرنسية إنشاء إدارة دائمة تهتم بدعم الأنشطة الأثرية الفرنسية في اليمن، الأمر الذي أسفر عنه إنشاء المركز الفرنسي للدراسات اليمنية في عام 1982م. في اليمن الجنوبي حيث كانت سلطة الدولة أقوى حيث قررت السلطة الجديدة البدء بالحفر الأثري. وقد اقترحت جاكلين بيرين استكشاف موقع شبوة. وتم إنشاء البعثة الأثرية في اليمن الجنوبي عام 1974م تحت إدارة جاكلين بيرين وجان ديسايس. وتم تعيين جان فرانسوا بريتون في عام 1978م لقيادة البعثة (انظر مساهمة بريتون ودارل). منذ عام 1983م قامت ماري لويز اينيزان سلسلة من المسوحات الخاصة ما قبل التاريخ في منطقة شبوة ودراسة الموقع في آن واحد. تسارعت الأبحاث الأثرية الفرنسية والدولية جراء توحيد اليمن في عام 1990م، على الرغم من هشاشة الوضع السياسي المصاحب لها.

18فمنذ عام 1989م استهدف مشروع دراسة صخور ما قبل التاريخ في اليمن بقيادة ميشيل جارسيا مناطق صعدة ورداع (انظر مساهمة كراسار). وتم إنشاء بعثة قتبان في عام 1989م بعد انعقاد مؤتمر عدن بناءً على طلب قدمه محمد بافقيه. كان من أهداف البعثة تسجيل جميع النقوش الأثرية الخاصة بمملكة قتبان في جنوب اليمن، ومن بعد كامل الأراضي اليمنية. ركزت جهودها على وادي بيحان ومرخة وضرأ وحريب في الأراضي المنخفضة وفي محافظة البيضاء (حصي وشرجان) وبني بكر في الأراضي المرتفعة. وفي عام 1999م اشتركت البعثة مع اليساندرو دو ميجري من أجل التنقيب في تمنع عاصمة قتبان (بعثة ايطالية فرنسية في تمنع). وفي عام 2004م، قامت البعثة بأعمال التنقيب في موقع حصي القتباني (انظر مساهمة شيتكات وسكوروبكا وشربونيه).

19واعتماداً على الوحدة الجغرافية لمجموعة الجوف حضرموت أطلق سيرج كلوزيو وماري لويز اينيزان في عام 1993م برنامجاً مكثفاً من الأبحاث ضم بعض أعمال المسح والتنقيب الخاصة بفترة ما قبل التاريخ (بدأت في عام 1984م) على عدد من المواقع وتركزت بشكل رئيسي على وادي الجوف ووادي مرخة ورملة السبعتين. اتجهت البعثة التي كانت بقيادة ميشل موتون وأتت من بعده آن بونوا نحو ساحل حضرموت (كعاني) ووسط المنطقة (مكينون). كما شاركت البعثة في تدريب بعض المتخصصين اليمنيين (انظر مساهمة موتون ومساهمة برايمر وستايمر ومساهمة بنوا وموتون ومساهمة كراسار).

20وفي نفس الوقت جرت العديد من العمليات الأخرى حيث تم تنفيذ أنشطة استكشافية جغرافية أثرية قام بها جان فرانسوا بريتون في وادي ضرأ عام 1992م (انظر مساهمة بريتون). وتم استئناف الأبحاث الخاصة بالعصر الإسلامي من قبل كلير هاردي وأكسيل روجيول منذ عام 1996م، وبدأت من خلال أعمال المسح للساحل اليمني (انظر مساهمة روجيل وهاردي) جاء بعدها التنقيب في ميناء شرمة (انظر مساهمة روجيل) مسح الطبقات الأثرية على موقع في الشحر (انظر مساهمة هاردي). وفي عام 2005م بدأت عملية تنقيب هامة في موقع يعود إلى فترة ما قبل التاريخ في تهامة بقيادة روبرتو مكياريللي (انظر مساهمة مكياريللي). وتم البدء بدراسة أثرية لمنجم الفضة في جبالي بقيادة فلوريان تيريجول والذي اكتشفه جيولوجيون فرنسيون (انظر مساهمة تيريجول). وتم القيام بمسوحات في منطقة البيضاء ويافع العليا في عام 2006م من قبل ايفونا جاجدا (انظر مساهمة إيفونا جاجدا).

21وأسفر عن مرحلة التعاون الفني والعلمي المتزايدة بين فرنسا واليمن إقامة معرض ناجح ألقى نظرة عن الماضي في معهد العالم العربي في عام 1997م تحت عنوان «اليمن أرض مملكة سبأ»، بالإضافة إلى وضع برامج المحافظة على مخطوطات زبيد (انظر مساهمة ريجور) والحفاظ على التراث الخاص بحضارة جنوب شبه الجزيرة العربية (انظر مساهمة عربش وأُودوان ) والأبحاث الأثرية الوقائية (البعثة الأثرية الفرنسية الألمانية ريمي كراسار وهولجر هيتجن على خط سير أنابيب الغاز في 2005م–2006م).

22لقد تمت هذه الموجة من الأنشطة العلمية الجديدة بالشراكة بين جميع الأوساط العلمية الدولية والتي ارتبطت بحالة الاستقرار السياسي الواقعة في الفترة ما بين 1970م–2010م، حيث قامت فرق أجنبية بالتعاون مع مختصين يمنيين في العديد من فرق البعثات الميدانية. فقد عمل الايطاليون بشكل رئيسي في المرتفعات في تهامة والجوف، في حين عمل الأمريكان في وادي الجوبة في مأرب وشبام وذمار. في الوقت الذي عمل فيه الكنديون والبريطانيون في تهامة والألمان في وادي مرخة في صرواح ومأرب ومنطقة عدن. أما الروس فقد قاموا بأعمال الحفر والمسح في حضرموت. كما تم خلال هذه الفترة فتح المراكز البحثية في اليمن مثل المعهد الأمريكي للدراسات اليمنية في عام 1978م ومعهد الآثار الألماني في نفس العام (الذي أصبح في عام 1996 فرع صنعاء لقسم الدراسات الشرقية بمعهد علوم الآثار الألمانية)، وأخيرا المركز الفرنسي للدراسات اليمنية (CFEY) في عام 1982م والذي أصبح يحمل اسم المركز الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية بصنعاء (CEFAS) في عام 2001م بعد ما اتسع نطاق أنشطته إلى الدول المجاورة (المملكة العربية السعودية ودول الخليج وسلطنة عمان) (انظر ملحق ميشال تشيرير في هذا الفصل).

التقييم والتوقعات

23أظهرت هذه الجولة في أفق المساهمة الفرنسية في معرفة الماضي الأثري لليمن الصلة الوثيقة بين الاستقرار السياسي والبحث العلمي. ففي حالة جنوب شبه الجزيرة العربية تطلب تنفيذ الأنشطة وقتاً طويلاً جداً فقد أتت بعد أكثر من قرن من اكتشاف الحضارات الكبرى في مصر وبلاد النهرين. ولم يحدث التطور في علم الآثار إلا في وقت متأخر في سبعينات القرن العشرين. وفضلاً عن ذلك، لم تعكس المسوحات الأثرية سوى ثراء التراث اليمني. ويفسر ذلك في المقام الأول بسبب الظروف الصعبة في الوصول إلى المواقع الأثرية الرئيسية التي تقع في الغالب في المناطق النائية وخاصة في الجوف وحضرموت، والتي يسيطر عليها السكان المحليون الذين ظلوا لفترة طويلة معادين للسلطة المركزية والمستكشفين الغربيين. بعض المستكشفين فقدوا حياتهم بسبب نواياهم العدائية، مثل سيتزن في عام 1811 وسيجفريد لانغر في عام 1882، لكن العديد من الآخرين استقبلوا بسخاء ونُفذوا بحثهم بمساعدة الزعماء المحليين.

24وتظهر من هذه الحالة التي لا تزال قائمة حتى يومنا وحسب المكان فجوات كبيرة في معرفتنا. فلا تزال العديد من الفترات غير موثقة بشكل جيد من قبل علم الآثار (مثل انتقال العصر البرونزي إلى العصر الحديدي أو فترة العهد الوسيط). وبالإضافة إلى ذلك، فإن الاختلافات بين المواقع كبيرة جداً وبين المناطق أيضاً. ومن هذا المنظور ينبغي الاعتراف بأن تاريخ اليمن أصبح معروفاً بشكل أفضل من خلال النقوش الكتابية والأدبية. ونأمل أن يجد علم الآثار يوماً ما موقعه شريطة وضع حدٍ لنهب المواقع الأثرية.

الشكل 1-2: باحث فرنسي (كريستيان روبان) في زيارة لقرية مقولة عام 1972. إذا كان التحضر قد دخل اليمن بفضل العثمانيين والأوروبيين (لاحظ الأسلحة والأقمشة)، فإن سكان الجبل قد كيّفوها بحسب تقاليدهم.

الشكل 1-2: باحث فرنسي (كريستيان روبان) في زيارة لقرية مقولة عام 1972. إذا كان التحضر قد دخل اليمن بفضل العثمانيين والأوروبيين (لاحظ الأسلحة والأقمشة)، فإن سكان الجبل قد كيّفوها بحسب تقاليدهم.

الشكل 2-2: المستكشف الألماني كارستن نيبور (1733–1815) (محفوظات المركز الوطني للوثائق، صنعاء).

الشكل 2-2: المستكشف الألماني كارستن نيبور (1733–1815) (محفوظات المركز الوطني للوثائق، صنعاء).

الشكل 3-2: المستشرق الفرنسي جوزيف هاليفي (1827–1917) (محفوظات المركز الوطني للوثائق، صنعاء).

الشكل 3-2: المستشرق الفرنسي جوزيف هاليفي (1827–1917) (محفوظات المركز الوطني للوثائق، صنعاء).

الشكل 4-2: ألفريد فيليكس لاندون بيستون (1911 1995) في جاوا عام 1985 (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 4-2: ألفريد فيليكس لاندون بيستون (1911 1995) في جاوا عام 1985 (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 5-2: ماكسيم رودانسون (1915–2004) وجوزيف فان ايس في زيارة لمأرب خلال مؤتمر صنعاء عام 1981 (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 5-2: ماكسيم رودانسون (1915–2004) وجوزيف فان ايس في زيارة لمأرب خلال مؤتمر صنعاء عام 1981 (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 6-2: محمد بافقيه في لباخ عام 1989 (لقطة كرستيان روبان).

الشكل 6-2: محمد بافقيه في لباخ عام 1989 (لقطة كرستيان روبان).

الشكل 7-2: ريمي أُودوان في اللوذ عام 1981 (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 7-2: ريمي أُودوان في اللوذ عام 1981 (لقطة كريستيان روبان).

Bibliographie

Chevalier P. et Honvault J. 2009, Des Français au Yémen, 1709–2009. Sanaa, CEFAS.

Crassard R. et Schiettecatte J. 2016. Yémen, aux origines d’une « archéologie exotique ». Dans Giraud J. et Gernez G. (dir.), De Castéja (coll.), Aux marges de l’archéologie. Hommage à Serge Cleuziou, Travaux de la Maison René‑Ginouvès 16, De Boccard, Paris, 2012.

Dossiers d’Archéologie n° 263, Yémen, 2001.

Pirenne J. 1958, À la découverte de l’Arabie, cinq siècles de science et d’aventure, Paris.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-2: باحث فرنسي (كريستيان روبان) في زيارة لقرية مقولة عام 1972. إذا كان التحضر قد دخل اليمن بفضل العثمانيين والأوروبيين (لاحظ الأسلحة والأقمشة)، فإن سكان الجبل قد كيّفوها بحسب تقاليدهم.
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2698/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 712k
Titre الشكل 2-2: المستكشف الألماني كارستن نيبور (1733–1815) (محفوظات المركز الوطني للوثائق، صنعاء).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2698/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 355k
Titre الشكل 3-2: المستشرق الفرنسي جوزيف هاليفي (1827–1917) (محفوظات المركز الوطني للوثائق، صنعاء).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2698/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 459k
Titre الشكل 4-2: ألفريد فيليكس لاندون بيستون (1911 1995) في جاوا عام 1985 (لقطة كريستيان روبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2698/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 569k
Titre الشكل 5-2: ماكسيم رودانسون (1915–2004) وجوزيف فان ايس في زيارة لمأرب خلال مؤتمر صنعاء عام 1981 (لقطة كريستيان روبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2698/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 589k
Titre الشكل 6-2: محمد بافقيه في لباخ عام 1989 (لقطة كرستيان روبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2698/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 705k
Titre الشكل 7-2: ريمي أُودوان في اللوذ عام 1981 (لقطة كريستيان روبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2698/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 544k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search