Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الرابع: العصر الإسلامي

الفن المعماري المحلي في شبه الجزيرة العربية: أشكال معمارية: مواد وزخارف

بول بونانفان

Texte intégral

1اتسمت الهندسة المعمارية المحلية في بشبه الجزيرة العربية برونقها وجمالها إلا أنها أخذت في الانهيار السريع منذ ستينيات القرن الماضي تقريباً وهو ما لفت الانتباه إلى ضرورة القيام بدراستها قبل اندثارها وقد أجريت في اليمن بعض الأبحاث حول الفن المعماري للمنازل وتصاميمها بطوابقها المختلفة ومقاطعها وواجهاتها بالإضافة إلى المواد المستخدمة والزخارف الموجودة فيها. ركزت الأبحاث في البداية على نمط المنازل على شكل الأبراج في صنعاء باعتبارها أكثر النماذج تعبيراً وأكثر انجازا لنمط المنازل على شكل أبراج التي تتسم بها منطقة المرتفعات اليمنية، بل وحتى في حضرموت وعسير في المملكة العربية السعودية.

2تتبدى السمات الرئيسية لتلك المنازل في تنوع الزخارف الحجرية الملونة والطوب والنحت على الجص واستخدام الزجاج الملون المرصع بالجص وفن الخشب بجودة عالية. تم استخدام زخارف مادة القضاض المخلوطة في الأساس مع مادة النورة وهيخليط جص مع حجر مسحوق المستخرج من حجر بركاني مسحوق في المنازل ومساجد صنعاء وفي أماكن كثيرة أخرى، كمدرسة رداع من في مناور الدرج ومداخل المنازل ودورات المياه. فقد استمدت فنون العمارة بالحجارة والطوب والقضاض والخشب والجص والزجاج والتي تجلت بشكل واضح في العاصمة إلهامها من أهم عناصر الزخرفة في الإسلام وترجمتها في كل عملية دمج بكل حرفية وبهاء. فإذا كان التنفيذ في الغالب بدائي إلى حد ما إلا أن سحرها يكمن في الحيوية والتلقائية. ففي منتصف القرن العشرين أزدهر فن شعبي في صنعاء وزَبِيْد تغذى بالتقاليد الإسلامية وقد جمع بانسجام ما بين الموروث المعماري اليمني القديم مع التأثيرات القادمة من الخارج.

3تعود أصالة المنازل الحالية التي تأخذ شكل الأبراج في اليمن والمملكة العربية السعودية إلى العصور القديمة. فقد لٌوحظ اتساع نوافذ هذا النمط من المنازل في صنعاء منذ أواخر القرن الثامن عشر حيث بدأ الأنوار والمناظر تغزو غرف الضيافة في الأجزاء العلياء منها. وقد انتشر على النوافذ تأثير مصري عثماني من دون شك وهو عبارة عن شبابيك من الجص يتم نحتها وتخريمها ومن ثم دمجها في العقود، حيث تدرج فيها وبشكل تدريجي قطع من الزجاج الملون الذي حل محل القمريات الشفافة القديمة. ومع التقليد التدريجي للأوساط المسيطرة انتشر نمط الزجاج في القرن العشرين في جميع المرتفعات اليمنية وبعض بيوت الأثرياء في السهل الساحلي ونجران في المملكة العربية السعودية. تتشابه منازل بعض الموانئ على الساحل الشرقي للبحر الأحمر مع منازل الأبراج وذلك في كل من المخاء والحديدة واللحية في اليمن وجدة وينبع في المملكة العربية السعودية حيث تحمل منازل صنعاء وجدة قواسم مشتركة من خلال وجود المخازن الواسعة في الطوابق السفلية والدرج الذي يشكل العمود الفقري للمنزل ووقوع غرفة الضيافة في أعلى المبنى للاستفادة من المناظر والاستمتاع بالنسائم الباردة.

4فضلا عن ذلك يظهر نمط صالات الاستقبال المهوية في الجنوب الغربي لشبه الجزيرة العربية حيث يستفاد فيها من طراوة الجو. غير أن الفارق الجوهري يعود إلى المناخ: ففي جدة وبهدف تهوية المنزل فقد تم تصميمه من خلال وجود فتحات بنوافذ كبيرة مغلقة بالمشربيات البارزة على الواجهات، وهي الرواشن أو بنوافذ في الجدران «الطيقان».وقد شاع استخدام المشربيات في كافة موانئ البحر الأحمر. تتعدد الشبابيك الخشبية المخرمة والمنحوتة عند التركيب والمصقولة في الغالب والتي ترصع في بعض الأحيان بقطع زجاجية ملونة كما في اللحية والحديدة، وتتناوب مع الألواح الخشبية المنحوتة. يعرض كتابان بالصور حول زَبِيْد الأول بعنوان زَبِيْد اليمن والثاني منازل زَبِيْد سجلاً حافلاً بزخارف المدينة الغنية بالتأثيرات المتفرقة. ففي الواقع، كانت زَبِيْد في الماضي مركزاً دينياً وثقافيا وتجاريا وسياسيا هاماً على السهل الساحلي على الدوام ملتقى مركزين اقتصاديين ثقافيين متألقين أحدهما في القاهرة والأخر في الكجرات في الهند.

5فقد نمى التأثير الهندي في زَبِيْد وفي موانئ الساحل الشرقي للبحر الأحمر بسبب العلاقات التجارية الوطيدة التي كانت قائمة بين الهند واليمن والتي شهد انتعاشا في أواخر القرن السادس عشر من خلال تجارة البن. يوجد في صنعاء أبواب جميلة مطعمة بالصدف والعاج والعظم صنعها حرفيون من أصول هندية، كما يمكن أن نرى ذلك في كتاب فن الخشب في صنعاء. وفي وقت لاحق من أوائل القرن التاسع عشر الميلادي وصلت إلى تهامة فرق من النجارين والبنائين من أصول هندية من الإمبراطورية البريطانية والذين ربما قدموا من السند راجستان والكجرات. وقد كان وصول هؤلاء العمال المهاجرين الباحثين عن لقمة العيش مرتبط بانهيار الإمبراطورية المغولية والاضطرابات التي أعقبها.

6ظل نجارو صنعاء وزَبِيْد حتى أواخر القرن العشرين يفرقون في النحت الخشبي بين النحت العربي «النقش العربي والنحت الهندي» بالقص الهندي». ففي الأول تحٌفر الزخارف بشكل قائم؛ وفي الثاني بشكل مائل. وتحمل العديد من المشربيات على الساحل الشرقي للبحر الأحمر سمات تظهر بجلاء التأثير الهندي، وقد تم نحتها في المكان نفسه بواسطة حرفيين من أصول هندية أو أنه تم استيرادها من الهند منحوتة مسبقاً. ففي تهامة تبرز الكباش على واجهتي سقف الأبواب وتتشابه بعض النوافذ من دون شك مع تلك التي كنت قد صورتها في ولاية راجاستان.

7كما يظهر هذا التأثير الهندي في البناء والنجارة في أقواس مفصصة خاصة بعصر المغوليين العظماء. تتمثل السمة الدائمة في واجهات تهامة بوجود كوة على واجهتي الباب، والتي نجدها في العديد من المنازل الهندية، الفخمة والمتواضعة حيث نجد في غرف الضيافة في كل من المخاء واللحية مجموعة من تسع كوات صغيرة على ثلاثة صفوف بعضها فوق بعض ربما استوردها تجار البهرة الذين مارسوا جانب كبير من التجارة في غرب المحيط الهندي من الكجرات.

8وفي الأخير، بإمكاننا الجزم بأنه وفي جميع هذه المدن لا وجود لأي منزل «تقليدي» إنما تغير المسكن بنماذج مختلفة على مر القرون. وشهد تأثيرات مختلفة حسب العصور؛ فنشأت بعض النماذج في مجال الهندسة المعمارية والزخرفة. وتؤكد صورة حالية لمدينة صنعاء بأنها ظلت مغلقة جداً على نفسها أو أنها بالأحرى «تعود للعصور الوسطى»، حتى قيام ثورة 1962م.

9وفي المقابل يظهر تطور منازلها مجتمعاً طامحاً لمواكبة الأذواق الجديدة التي وفدت عليه من الخارج. فقد تغيرت المنازل منذ قرنين من الزمن باستمرار. وقد قام الحكام والوجهاء والملاك الأكثر تواضعاً بالهدم والتوسعة والتغيير وفتح نوافذ وإغلاق أخرى وفقاً للحاجة أو حسب النمط في تلك اللحظة. ومن أجل ترميمها أو إعادة تشكيلها حسب الطابع السائد في ذلك اليوم، يتم هدم أجزاء الواجهات بالكامل، مع الحفاظ على العمود الفقري للمنزل الذي يتمثل بالدرج. وعليه فمن الصعب القول بأن جميع المنازل يعود تاريخها إلى هذه الفترة أو تلك: ومن الحكمة القول بأن هذا الجزء يمكن أن يعود تاريخه إلى قرن كذا. لذا نجد أنه من الخطأ الحديث عن منزل «تقليدي».

10فيما يتعلق بالسكن علينا أن نتخلى تماماً عن التمييز بين «التقليدي والحديث» الذي يؤدي إلى طريق مسدود فالناس يبنون اليوم كما في الماضي وفي كل لحظة أفضل ما لديهم حسب دخلهم وشكل قطعة الأرض والمواد المتاحة في السوق ومضايقات الجيران، والأنماط والأذواق التي نشأت في ماضيهم، ووسطهم الاجتماعي القائم ومرجعيتهم (أي من يريدون أن يقلدوه)، والمشاريع التي يتصورنها لمستقبلهم ومستقبل أطفالهم.

11كما أظهرت الأبحاث التباين الكبير والقائم بين المنازل ذات الساحات والمعروفة بشكل كبير في العالم العربي والمنازل على شكل أبراج. فالأخير هو من سمات المنازل اليمنية والمرتفعات السعودية ولكنه ليس النموذج الوحيد للبناء في هذا البلد. يوجد في المدن الداخلية للسهل الساحلي كتهامة أمثلة على المنازل ذات الساحات. من جنوب إلى شمال اليمن في حيس وزَبِيْد وبيت الفقيه، والزيدية والمنيرة في المملكة العربية السعودية، تعتبر أطلال العائلة الإدريسية في صبيا نماذج جيدة منها. وكما هو الحال في أماكن أخرى في العالم العربي، تختفي الزخارف على الشارع العام بشكل كلي، غير أن مدخل الساحة يمكن في الغالب من اكتشاف الزخارف الغنية بالطوب البارز والنورة والأخشاب المنحوتة.

والسكن والتركيب الاجتماعي

12ثمة هدف آخر للأبحاث التي تمت حول الفن المعماري المحلي في اليمن هو المعرفة العلمية أجزاء المنزل واستخداماتها اليومية وزخرفتها ومن ثم دراسة كيفية تنظيمها، وكيفية تعبيرها عن ثقافة المجتمع محل الدراسة وقيمه ورموزه.

13أظهر الكتاب الشامل حول صنعاء الفن المعماري المنزلي والمجتمع كيف يعكس المنزل على شكل برج في العاصمة اليمنية ثقافة ساكنيه الذين قاموا بتهيئته وتسميته حسب تصورهم للعالم.

14إن المنزل على شكل برج في صنعاء سواء المتواضع أو الفاخر يعبر عن علاقات القوة داخل الأسرة وخارجها في المجتمع كله في مناطق المرتفعات اليمنية. ويمكن تصنيف أجزاء المنزل في عمودين. وعلى النحو التالي:

رجل امرأة
خارج داخل
سوق منزلية
ضوء ظلام
جاف رطب
أعلى المنزل أسفل المنزل
غرف مزخرفة غرف بدون زخرفة
حياة اجتماعية فكرية تأملية حياة أساسية جنسية هضمية
سلطة طاعة
حماية عمالة
نقاء الدم وعراقة الأصل عديم الأصل ودم مختلط
أصالة النسب نسب وضيع
جرأة، شجاعة في المعركة نذالة وجبن
نضال في الحياة رخاوة ومزاجي
رجولة (رجال) ضعف في القدرة الجنسية او ضعف في الطبقة الاجتماعية
كرم بخل، وشح وتقصير
الضيافة داخل الأسرة
»حسب « »عيب «
شرف وعزة وصيت عار وذلة وخزي» ذلة«
نساء صالحات نساء سيئات
عاقل فارغ العقل
خصوبة وفرة الأولاد عقم وغياب الإنجاب
وفرة المعيشة فاقة وحاجة

15يرتبط كل عنصر من عناصر العمود الأول ارتبطاً وثيقاً بكل ما في نفس العمود ويتعارض مع عناصر العمود المقابل. فمجال الرجل هو الخارج ومجال المرأة هو الداخل. ويشير إلى ذلك عددا من الأمثال، كما هو الحال بالنسبة للسوق والأقاويل التي تشيع عنه وضرورة الرصانة للنساء اللاتي لا ينبغي أن يكن لهن مكان فيه. ففي المنزل ترتبط الأماكن التي يشغلها الرجال بشكل أساسي بحياتهم الاجتماعية والفكرية والتأملية، في حين أن الأماكن التي تستخدمها النساء ترتبط بالحياة الأساسية والجنسية والطعام. يرتاد الرجال الأماكن العليا المضاءة جيداً والمكشوفة وتضم أفضل الزخارف الممكنة، في حين أن أماكن عمل النساء نوعا ما مظلمة، وغير مكشوفة وليس بها زخارف على الإطلاق. ففي الواقع يسود التعارض بين الأعلى والأسفل والجنوب المكشوف والشمال غير المكشوف والإضاءة والعتمة واليمين ذو القيمة واليسار المهمل في وضع الرجل الرفيع ووضع المرأة المتدني.

16كان الرجال الذين ينحصر عملهم على بناء المنازل يقللون من شأن الديمة، المطبخ الذي يحتوي على تنور الخبز التقليدي على سبيل المثال أحد الأماكن الرئيسة لعمل المرأة حتى حدوث التغيرات التي صاحبت ثورة 1962م. إن الغياب التام للزخرفة داخل الديمة حيث تعمل المرأة، لم يمنع من زخرفة الواجهات الخارجية التي تشير إلى ثراء المنزل وقدرته على استقبال الكثير من الضيوف وافتخار مالكه. فسواد الديمة يعبر عن الوضع المتدني للمرأة واحتقارها حيث توضع المرأة مع سواد المطبخ الذي لا جدوى من تبييض جصه، كما تؤكد ذلك الأمثال التي سجلها القاضي إسماعيل الأكوع، على سبيل المثال: «لا تهتم بتبييض الديمة ولا تعطي صابون لعبد اسود».

17وبالتالي يجمع هذا المثل بشكل متناسق بين المطبخ «الديمه» والخادم الأسود «العبد» الذي يعد أكثر الهياكل الاجتماعية احتقاراً: ليس خادم فسحب، بل اسود البشرة مع تلميح إلى دناءة الأخلاق. وهناك مقارنات على نفس المنوال ترد في الأمثال: «الدراسة للمرأة مثل غسل كيس الحبوب» أي عمل شاق بدون جدوى، حسب تعليق من قام بجمع الأمثال. وهناك مثل أخر مشابه يجمع بين المرأة والبدوي الحقير: «الذي يسعى لتعليم الدين لبدوي كالذي يغسل كيس الحبوب». في المناطق غير الحضرية، يشير مصطلح ديمة أيضا إلى الملجأ الصغير المبني من الحجارة أو من الطوب المحروق حيث يعيش العمال المزارعين من «رجال القبيلة» قبيلي. وعليه فإن ربط الديمة بالنساء اللواتي يعملن فيها بهذا الشكل يعني أنهن من الطبقات الاجتماعية المتدنية لالتصاقهن بالضعف والدونية، وحتى حرفيا بنقص الشرف والقوة والمروءة والكرامة، بل والفقر أيضاً. في زَبِيْد يعد الأخدام حتى ثورة 1962م الفئة السكانية الأكثر احتقاراً في المجتمع لكونهم ينحدرون من أصول افريقية وذوي بشرة سوداء. يشكل «العرب» الفئة الغالبة وهو ما يجعل الاخدام مطرودين من العديد من الأنشطة؛ فهم لا يعاشرون، ولا يتحدث إليهم ولا يأكل معهم. ولا يمكن الزواج منهم فالأخدام لديهم عادات زواج وموسيقى خاصة بهم. يركز فصل الأخدام على واحدة من العوائق الخفية وغياب علم الأنساب العربية، ومن هنا، فهم محصورون في وظائفهم: «فهم متسخون، يعيشون في القمامة ويعتمدون عليها». وفي الواقع فإن أدنى الوظائف محصورة عليهم: تنظيف الشوارع وجمع المخلفات، وتنظيف غرف تصريف مجاري المياه المستخدمة. وتظهر في الخارطة الحضرية وبشكل جلي إزاحتهم حتى مشارف المجتمع. يعيش الأخدام في آماكن متجمعة أو على أطراف المدينة داخل أكواخ. وليس لهم الحق في السكن داخل المنازل الحجرية، بل يتوجب عليهم العيش في أكواخ تم بناؤها عند مشارف المدينة. عزلة في الحياة ستلازمهم حتى الممات فلديهم مقابر خاصة. إلا أن التحولات التي أحدثتها ثورة 1962م غيرت بشكل بطيء من وضعهم. 

18استمرت الرغبة في بناء الأدوار العليا منذ فترة ما قبل الإسلام. ومن المؤكد أن غياب الأمن كان السبب الرئيس في وجود هذا النمط من المساكن الدفاعية، إلا أن هناك سبب آخر وهو أن هيبة أي منزل ترتبط بارتفاعه الذي يسهم في رفعة ساكنيه. فالمنزل البرج يبرز في شكله العمودي. «أخبرني أحد القضاة أنه في عهد الإمام، كان الناس يفتخرون بأسلحتهم وبيوتهم ودوابهم حيث تشكل هذه المجالات الثلاثة من جودة المواد وثراء الزخرفة الحياة الرغدة وتفوق ومكانة صاحبها في المجتمع».

19وهناك دلالة نجدها على الجنبية أو الحزام الرجالي نفس النقوش الموجودة في مواد المنزل المختلفة حيث تدل واجهة المنزل وسطوع الجنبية على عراقة نسب مالكها وتدل أعماله المجيدة على حسبه. وهناك فئة أخرى كانت مستبعدة حتى مغادرتها من اليمن في عام 1947م: فقد تم طرد اليهود من قلب مدينة صنعاء القديمة، وكان لديهم حي خاص خارجها وكانت لهم منازل محدودة الارتفاع. ولم يكن لهم الحق في التجول على ظهر الخيل وكانوا يمنعون من حمل السلاح. 

20وهكذا يعد المنزل الدليل الواضح والجلي على المكانة الاجتماعية لأي شخص، حيث يحمل اسمه، ويلمع مكانته ومرتبته الاجتماعية في المدينة. «عندما يمر الناس في الحي يقولون، هنا بيت فلان بن فلان». كما يوجد تطابق قوي بين السلاح وحامله: إذ تشير وضعية السلاح أو عدم وجوده إلى الوضع الاجتماعي لحامله حيث تبرز الأسلحة سواء الحقيقة أو المنحوتة على الجص أو النورة في غرف الاستقبال.

21 وتظهر الأمثال إلى أي مستوى يرتبط المنزل بمفاهيم الشرف والكرم والضيافة والأصل الطيب والمروءة والهيبة. ويعد المنزل إحدى النقاط المحورية لجميع القيم القبلية العربية وحجر الزاوية التي تقف عليها صروح ومعالم ورموز المجتمع اليمني. وبالرغم من العديد من نقوش المنزل وكذلك من الأحزمة والجنابي تشيد بالقيم العربية، فان البعض الآخر يذكر بضرورة الخضوع والامتثال لله.

الآفاق

22تتواصل الأبحاث التي تم أجراؤها مسبقاً في اليمن من خلال التحضير لكتابين يتم إعدادهما بنفس روح الكتب السابقة. سيركز الكتاب الأول على فن الخشب في حضرموت فهذه المنطقة تتمتع بجودة الأعمال الخشبية الرائعة حيث تضفي الزخارف الخارجية جمالاً على الأبواب، وقد ترتبط هذه الزخارف الرمزية بأمثال وبشرف المسكن حيث يُقال في زَبِيْد على سبيل المثال «هناك شوكة في بابك» وذلك للإشارة إلى أن إحدى نساء المنزل سيئة السلوك. ففي أماكن المعيشة، تزين الخلجات والأعمدة والجدران والخزائن المنحوتة الغرف المضاءة بالضوء الخافت الذي ينفذ عبر النوافذ. في الوقت الذي يتجاوز فيه الكتاب الثاني إطار اليمن، لأنه سوف يركز على الفن المعماري للمنازل الواقعة في الموانئ القائمة على الساحل الشرقي للبحر الأحمر في اليمن وفي المملكة العربية السعودية. 

23وبالإضافة إلى رصيد الأبحاث التي أجريت حول اليمن منذ 35 عاماً ينبغي الإشارة إلى العمل الجاري لإنشاء وحدة أرشفة للصور والرسومات في معهد البحوث والدراسات حول العالم العربي والإسلامي في إكس أن بروفانس في فرنسا. تٌدار هذه الوحدة بواسطة مكتبة البيت المتوسطي للعلوم الإنسانية التي تعد إحدى مكونات جامعة إكس أن بروفانس والمركز الوطني للبحث العلمي بفرنسا. وتضم ووحدة الأرشفة للصور الخاص باليمن ما يقارب7470 صورة ملونة وعادية (ابيض واسود).

24تضمن هذا المشروع على وجه التحديد أربعة مراحل: ترقيم الصور أولاً ، ثم تنظيف وتصحيح صور المسح الضوئي (الاسكنر) التي تم الحصول عليها، ومن ثم أدراج المعلومات حول هذه الصور في قاعدة البيانات، ونشرها على الإنترنت في الأخير. وقد عمل عليها فريق مكتبة البيت المتوسطي للعلوم الإنسانية منذ عام 2011م

25منذ الأول من أكتوبر 2012م توجد540 صورة حول المملكة العربية السعودية متاحة للإطلاع المجاني للجمهور على موقع http://e-mediatheque.mmsh.univ-aix.fr وسيتم النشر التدريجي لآلاف الصور الأخرى على الموقع. وعند وفاة المؤلف، ستتقبل كل دولة في شبه الجزيرة العربية من التي عمل بها المؤلف نسخة من الصور(اسكنر) الممسوحة بدقة عالية للصور الخاصة بها، مع رسائل شكر للشعوب والحكومات التي استضافته وتركته يعمل بحرية خلال خمسة وثلاثون عاماً. 

الشكل 1-27: سقف غرفة المعيشة، مربعة، بيت محمد بن عبد الله السليمي (لقطة بول بونانفان، 1996).

الشكل 1-27: سقف غرفة المعيشة، مربعة، بيت محمد بن عبد الله السليمي (لقطة بول بونانفان، 1996).

الشكل 2-27: صنعاء: منزل بُرج، بيت الزبيري، الزاوية الجنوبية الشرقية (لقطة بول بونانفان، 1984).

الشكل 2-27: صنعاء: منزل بُرج، بيت الزبيري، الزاوية الجنوبية الشرقية (لقطة بول بونانفان، 1984).

الشكل 3-27: جده: واجهة مشارابي، روشان، بيت الجوهر (لقطة بول بونانفان، 1984).

الشكل 3-27: جده: واجهة مشارابي، روشان، بيت الجوهر (لقطة بول بونانفان، 1984).

الشكل 4-27: صبيا، السعودية: أطلال موجودة ضمن مجمّع الابنية التي تؤلف قصر العائلة الإدريسية، بداية القرن العشرين (لقطة بول بونانفان، 1983).

الشكل 4-27: صبيا، السعودية: أطلال موجودة ضمن مجمّع الابنية التي تؤلف قصر العائلة الإدريسية، بداية القرن العشرين (لقطة بول بونانفان، 1983).

الشكل 5-27: اللحية: قوس يعلو شباك خشبي ذات أربعة مصاريع ونوافذ مرصع بقطع زجاجية ملونة (لقطة بول بونانفان، 2004).

الشكل 5-27: اللحية: قوس يعلو شباك خشبي ذات أربعة مصاريع ونوافذ مرصع بقطع زجاجية ملونة (لقطة بول بونانفان، 2004).

الشكل 6-27: هدون، في وادي دوعن، حضرموت: غرفة معيشة في منزل مهجور (لقطة بول بونانفان، 1997).

الشكل 6-27: هدون، في وادي دوعن، حضرموت: غرفة معيشة في منزل مهجور (لقطة بول بونانفان، 1997).

الشكل 7-27: منازل في بستان النخيل من وادي نجران، في المملكة العربية السعودية (لقطة بول بونانفان، 1978).

الشكل 7-27: منازل في بستان النخيل من وادي نجران، في المملكة العربية السعودية (لقطة بول بونانفان، 1978).

الشكل 8-27: المكلا: باب مزين بقطع من الخشب المقصوص ومسمر على قاع الألواح المتجاورة (لقطة بول بونانفان، 1996).

الشكل 8-27: المكلا: باب مزين بقطع من الخشب المقصوص ومسمر على قاع الألواح المتجاورة (لقطة بول بونانفان، 1996).

Bibliographie

Bonnenfant-Outrebon G. et Bonnenfant P. 1987, L’Art du bois à Sanaa. Architecture domestique, Aix-en-Provence : Edisud, 208 p. [Cet ouvrage a obtenu en 1988 des autorités yéménites la première médaille d’or de la campagne de sauvegarde de la capitale].

Bonnenfant P. 1989, Les Maisons tours de Sanaa, Paris : Presses du C.N.R.S., 242 p. [Cet album a obtenu en 1989 le prix Marmottan du beau livre décerné par l’Académie des Beaux-Arts de Paris].

Bonnenfant P. 1996, Fann al-zakhârif al-khashabiyya fî San‘â’ [Traduction en arabe de l’ouvrage L’art du bois à Sanaa cité plus haut, 1987], Damas- Sanaa : Institut français d’études arabes-Centre français d’études yéménites, 257 p.

Bonnenfant P., avec une collaboration de J.-M. Gentilleau et G. Robine, 2004, Zabîd au Yémen. Archéologie du vivant, Aix-en-Provence : Edisud, 252 p.

Bonnenfant P., avec une collaboration de J.-M. Gentilleau et G. Robine, 2008, Les Maisons de Zabîd. Éclat et douceur de la décoration, Paris : Maisonneuve et Larose, 356 p. Texte, photos, dessins et maquette de Paul Bonnenfant.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-27: سقف غرفة المعيشة، مربعة، بيت محمد بن عبد الله السليمي (لقطة بول بونانفان، 1996).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2682/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 959k
Titre الشكل 2-27: صنعاء: منزل بُرج، بيت الزبيري، الزاوية الجنوبية الشرقية (لقطة بول بونانفان، 1984).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2682/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 842k
Titre الشكل 3-27: جده: واجهة مشارابي، روشان، بيت الجوهر (لقطة بول بونانفان، 1984).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2682/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 1,1M
Titre الشكل 4-27: صبيا، السعودية: أطلال موجودة ضمن مجمّع الابنية التي تؤلف قصر العائلة الإدريسية، بداية القرن العشرين (لقطة بول بونانفان، 1983).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2682/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 715k
Titre الشكل 5-27: اللحية: قوس يعلو شباك خشبي ذات أربعة مصاريع ونوافذ مرصع بقطع زجاجية ملونة (لقطة بول بونانفان، 2004).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2682/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 493k
Titre الشكل 6-27: هدون، في وادي دوعن، حضرموت: غرفة معيشة في منزل مهجور (لقطة بول بونانفان، 1997).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2682/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 752k
Titre الشكل 7-27: منازل في بستان النخيل من وادي نجران، في المملكة العربية السعودية (لقطة بول بونانفان، 1978).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2682/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 792k
Titre الشكل 8-27: المكلا: باب مزين بقطع من الخشب المقصوص ومسمر على قاع الألواح المتجاورة (لقطة بول بونانفان، 1996).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2682/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 840k

Auteur

المركز الوطني للبحث العلمي، وحدة الأبحاث المشتركة 6568، إكس ان بروفانس

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search