Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الرابع: العصر الإسلامي

معالم أثرية معرضة للخطر: بعثات لدراسة وحماية وترميم التراث الإسلامي في اليمن

ماري كريستين دانشوت et بيرنار موري

Texte intégral

1بناءً على طلب القاضي إسماعيل الأكوع رئيس الهيئة العامة للآثار ودور الكتب تم تكليف البعثة الأثرية الفرنسية للدراسات الإسلامية في الجمهورية العربية اليمنية والتي تم أنشاؤها عام 1979م بدراسة ثلاثة معالم أثرية بارزة تعود إلى العصر الإسلامي الوسيط بهدف حمايتها وهي: المدرسة العامرية (القرن 10هـ/16م)، ومسج العباس (القرن 6هـ/12م) ومسجد الظفار ذيبان (القرن 7هـ/13م).

المدرسة العامرية

2كانت المدرسة العامرية موضعاً لأول دراسة للبعثة الأثرية الفرنسية للدراسات الإسلامية في اليمن. تتميز المدرسة العامرية من بين العديد من المدارس والجوامع المعدة أساسا للتدريس والتي بُنيت منذ القرن 6هـ/12م في اليمن بفخامة هندستها المعمارية وجمال زخارفها. وقد شيّدها عامر بن عبد الوهاب آخر سلاطين الدولة الطاهرية وسط مدينة رداع القديمة الواقعة على بُعد 150 كم جنوب العاصمة صنعاء في السنوات الأولى من القرن 10هـ/16م. تتجسد أصالة هذا المعلم الأثري الكبير بوقوع قاعة الصلاة في الطابق العلوي في حين أن الطابق الأرضي يضم سلسلة من الغرف المقببة وهي إما مخصصة للسكن أو قاعات لتدريس الطلاب. في الطابق العلوي، توجد ساحة أمامية مطلة حوض الوضوء وتتقدم الساحة ذات الأروقة المؤدية إلى قاعة الصلاة والمحاطة بالممرات. توجد قاعة الصلاة في الجزء العلوي وتغطيها ست قباب مزخرفة برسوم فريدة، يضاف إليها الزخرفة الجصية الرائعة للمحراب والعقد المنقوش بالكتابة التي تطوق الجدران. ويوجد على مستوى الأسطح المتوجة بأكتاف الشرفات الأنيقة ست قباب عالية تغطي قاعة الصلاة وقباب صغيرة مضلعة تشير إلى تقاطع الأروقة والممرات. عند زيارتنا الأولى لهذه المدرسة عام 1979م والتي يرتادها الناس من أجل الصلاة فقط كان يبدو عليها حالات تدهور متعددة الأشكال. كانت أساسات المبنى الذي تنتظم فيه العقود المقوسة هشة بفعل الرطوبة التي صعدت إلى الجدران وبدت الأحجار مفككة على الجدران. كانت كُنّة المدخل المغطاة بقبة مهددة بالسقوط وكانت قباب قاعة الصلاة متصدعة بشكل كبير جداً. وكانت بعض الزخارف الجصية منتفخة بفعل طبقات الجص المتعاقبة والمطلية على مر القرون حتى أن بعضها تلاشى. وكان السطح يعاني من حالات تسريب عديدة. كرست بعثة عام 1979م جهدها في إعداد مسح معماري لتصاميم وقطاعات المبني والزخارف الجصية أيضاً. عثرنا على تاريخ تأسيس المدرسة والذي يعود إلى عام 910هـ/1504م تحت طبقة سميكة من الجص كانت تغطي النقش التاريخي للعقد المزخرف بالكتابة التي تنتشر على جدران قاعة الصلاة. وخلال البعثة الثانية في عام 1981م استكملنا المسوحات المختلفة والتوثيق الفوتوغرافي وقراءة النقوش. ومكنت هذه البعثة من إعداد التقرير الفني والذي يستعرض وبشكل خاص أهم الأعمال الطارئة التي توجب القيام بها من أجل إنقاذ هذا المعلم الأثري. في عام 1982م، تم تنظيم معرض عرضت فيه نتائج أبحاث البعثة الأثرية الفرنسية للمعالم الإسلامية. وقد لفتت دراستنا للمدرسة العامرية انتباه المؤسسات والهياكل الرسمية حول أهمية هذا الجامع. وفي نفس العام أيضاً تم إطلاق مشروع الحفاظ على المدرسة بعد اتفاق مبرم بين الحكومتين اليمنية والهولندية. وقد انتهت أعمال الترميم في هذا المبنى المهيب عام 2005م تحت إشراف عالمة الآثار سلمى الراضي التي حصلت على جائزة مؤسسة أغا خان للهندسة المعمارية عام 2007م.

مسجد العباس

3يقع هذا المسجد، المعزول داخل بعض الأطلال، في منتصف سفح التل المجاور لقرية أسناف على بُعد يصل إلى عشرين كيلو متراً تقريباً جنوب شرق صنعاء. يحتوي هذا المعلم الصغير ذو الشكل المكعب والحجم المتواضع على نقوش فاخرة يعود تاريخها إلى القرن 6هـ/12م. تعتمد بساطة فنّه المعماري على الجدران المبنية من الطوب والمتوجة بأكتاف الشرفات فوق قاعدة مبنية من الحجر، تتباين مع روعة الزخرفة الداخلية. ويوجد داخل هذا المسجد الصغير ستة أعمدة تحمل سقفاً خشبياً مزوداً بالتجاويف الغنية بالزخارف الهندسية المنحوتة والتي تغطيها الأوراق الذهبية وتتباين مع رقة عناصره الزخرفية المرسومة بعناية فائقة. يوجد عند قاعدة السقف ثلاثة شرائط منقوشة بكتابات من نفس الإلهام تتوج الجدران. عثرنا في احد هذه الشرائط على تاريخ تنفيذ هذا السقف وهو عام 519هـ/ 1125م–1126م، بالإضافة إلى اسم الممول له وهو السلطان موسى بن محمد. في عام 1982م، تاريخ زيارتنا الأولى، كانت الزخرفة الفريدة لهذا المسجد في مجملها محفوظة بشكل يدعو للاندهاش على الرغم من السواد بفعل الزمن والرطوبة. ومع ذلك، فقد كان المسجد مهدداً بسبب تسرب مياه الأمطار عبر الثقوب في اجزاء من السطح. وقد بدأت الدراسة الشاملة لهذا المسجد عام 1983م، مع إطلاق مشروع المحافظة عليه. وبفضل الدعم الفني والمالي المقدم من وزارة الأشغال العامة تم عمل أول غطاء لحماية السطح. وقد تم استبدال هذا الغطاء المؤقت خلال بعثة عام 1984م بهيكل معدني مرتفع يمكن من الوصول إلى السطح للقيام بأعمال الترميم. وقد بدأت أعمال الترميم هذه منذ 1984م من خلال عمل أول معاينة لسقف المسجد مع أحد المتخصصين بترميم الأخشاب والجص. وتواصلت في عام 1985م بواسطة فريق يمني فرنسي من ذوي الكفاءات للقيام بالتخلص من جص المحراب وطلاء الجدران. في عام 1986م مكن وجود البيانات الدقيقة لجميع عناصر السقف من رسوم وعلامات ترقيم من رفع العديد من الألواح من بعض تجاويف السقف المزخرفة. والتي تم نقلها إلى صنعاء حيث عقدت ورشة لترميم الأخشاب تعد الأولى من نوعها في اليمن. وقد مكنت هذه الورشة الفريق الفرنسي من القيام بتدريب المرممين والعديد من الخبراء اليمنيين الذين شاركوا في كل مراحل ترميم الزخارف. وفي عام 1989م، تم افتتاح ورشة نجارة خاصة بالتعامل مع الأخشاب بهدف إعادة تجميع السقف. وتحت إشرافنا تواصلت أعمال فك أخشاب تجاويف السقف مع عقد ورشتين حول الترميم بصنعاء حتى نهاية عام 1990م. وفي عام 1992م وتحت رعاية المركز الفرنسي للدراسات اليمنية تم تكليف المرممة مارلين باريه التي أنظمت إلى البعثة الأثرية الفرنسية للدراسات الإسلامية عام 1987م للقيام بأعمال ترميم الأخشاب المزخرفة وقد تولت عملية التنسيق والمتابعة لأعمال المشروع بالتعاون مع المهندس المعماري اليمني عبد الله الحضرمي.

مسجد الظفار ذي بين

4يأوي هذا المسجد ضريح الإمام الزيدي المنصور بالله عبد الله بن حمزة الذي أمر ببنائه عام 602هـ/ 1206م وتملأ الزخارف الرائعة المسجد الذي يقع داخل قلعة تشرف على منظر رائع. وتقع القلعة التي أسسها الإمام نفسه في وسط جاف وقاحل على حافة هضبة عالية تبعد 75 كم شمال العاصمة صنعاء بالقرب من مدينة ذي بين الصغيرة. وتطل القلعة على وادي بركاني فسيح يصب باتجاه منطقة الجوف الصحراوية. تتوج الأسوار الضخمة العديد من رؤوس الجبال التي تفصل ما بينها أودية صغيرة ولكنها عميقة. يعد هذا الموقع بجماله الأخاذ واحداً من أهم الأطلال التي تعود إلى العصر الإسلامي الوسيط في اليمن. يبرز المسجد الضريح المبني على سطح صخري تحت أسوار أحد تلك القمم الجبلية من بعيد بمنارته وقباب الضريحين الواقعين في نطاق السور أحدهما للإمام المنصور والآخر لأحد أبنائه. وتشهد الزخرفة الرائعة لهذا المعلم الأثري على الفن الصافي والأصيل. تتميز قاعة الصلاة بساحتها الداخلية الواسعة والتي تضم عشرين عمودا مرتفعاً بسقفها الثري بالزخرفة الذهبية والرسومات التي تغطي تجاويف السقف الزخرفية الخشبية. يحيط بالمحراب المهيب الذي تبرز عليه زخارف من الجص شريط عليه نقوش كتابية. تطل قاعة الصلاة على الساحة من خلال عقود أنيقة مقوسة الإضلاع وقد أحاطت بها عناصر من الزخارف المنحوتة على الجص. وتعلو هذه العقود عقود كبيرة أخرى عليها نقوش كتابية. داخل الضريحين، توجد نقوش منحوتة من الجص على الجدران وعلى قاعدة القباب. الضريحان مغطيان بنقوش تذكارية مصنوعة من الخشب ومكتوبة بالخط الكوفي. لقد تعرضت تلك الزخارف الفريدة لهذا الهيكل المعماري للخطر خلال الحرب الأهلية التي استمرت من عام 1962م إلى عام 1969م والتي وضعت حداً للحكم الإمامي. فقد أدى سقوط بعض القذائف بالقرب من المسجد إلى انهيار الجزء الثقيل من غطاء السطح وهو ما أدى إلى سقوط تجاويف السقف الزخرفية الخشبية. وقد أدت الأمطار الموسمية الغزيرة في كل عام إلى تشبع سطح المسجد بالمياه، الأمر الذي أدى إلى تسربها إلى الخشب المزخرف. وتظهر بعض التصدعات على قباب الضريحين وهو ما سمح بتسرب مياه الأمطار إلى الزخارف الجصية. وقد طلب القاضي إسماعيل الأكوع من البعثة الأثرية الفرنسية للدراسات الإسلامية في اليمن منذ عام 1979م التدخل لحماية هذا التراث الفريد للعمارة الزيدية في اليمن من الاندثار.

المحافظة على المسجد

5لا يمكن الوصول إلى موقع ظفار شبه المهجور إلا بعد الصعود المضني سيراً على الأقدام لمدة ساعتين تقريباً وهو ما دفع إلى تركيز جميع الأعمال على قمة الجبل. ومع ذلك فقد تم تنظيم البعثة والإقامة لدراسة الموقع عام 1980م. وقد استطعنا الوصول إلى سقف المسجد والقيام بمسح نقوش وزخارف قاعة الصلاة بواسطة سقالتين تم إحضارهما من فرنسا بتمويل من منظمة اليونسكو وتم تجزئتهما إلى قطع متعددة لتحمل بعد ذلك على ظهر الحمير إلى الموقع. وبفضل هذه الأدوات استطعنا أيضاً القيام بعملية طارئة تمثلت في تدعيم تيجان الأعمدة التي تدهورت بفعل مياه الأمطار وقد كانت مهددة بالانهيار وهو ما قد يؤدي إلى سقوط العديد من تجاويف السقف الزخرفية الخشبية. لم يكن في الإمكان تصور نجاح حماية قاعة الصلاة والضريحين بدون وصول المركبات إلى الموقع مباشرة. وهو ما يتطلب وجود تمويل كبير. وذلك ما طلبته البعثة الأثرية الفرنسية للدراسات الإسلامية في اليمن من منظمة اليونسكو مجدداً حتى تتمكن من الحصول على وسائل التصميم والنقل للهيكل المعدني القادر على تغطية المسجد وتحمل ضغط الرياح العاتية على ارتفاع يصل إلى أكثر من 2000م. ومع حماية الجامع تيسرت جميع أعمال الترميم المستقبلية. تكفلت اليونسكو بهذا المشروع ووصل إلى ميناء الحديدة 40 طناً من القطع المعدنية في حاويتين قادمتين من فرنسا وكانت مهمتنا تتمثل في نقل هذه المعدات إلى قمة جبل الظفار! تلاشى أملنا في العثور على طريق من الوادي إلى المسجد بالرغم من وجود عدد من الدرجات وهو ما جعل النقل الجوي يفرض نفسه كحل.

النقل الجوي

6كان النقل الجوي موضوعاً في الحسبان على أساس الانطلاق من مدينة خمر القريبة الواقعة على خط مستقيم مع موقع ظفار. وقد تم إيصال الحاويتين إلى هذه المدينة على متن شاحنات وتم تخزينها في ساحة إحدى المدارس. وبعد مضي أكثر من عشرة أشهر من المفاوضات منحتنا القوات المسلحة اليمنية تصريحاً للقيام بأول رحلة تجريبية على متن طائرة هليكوبتر في يناير 1983م. وبناءاً على طلب الطيارين تم إخراج المعدات من ساحة المدرسة التي كانت صغيرة ويصعب الإقلاع منها وكان لابد من وزنها وتقسيمها إلى مجموعات بواقع طن لكل طائرة كحد أقصى. بدا الهبوط بالقرب من المسجد مستحيلاً في الرحلة الأولى فتم إنزال أول طن على الهضبة المجاورة التي يفصلها عن المسجد وادٍ صغير! ولم نتمكن من الهبوط على قمة رأس الجبل المطل على المسجد إلا في الرحلة الثالثة بفريق جديد. وتحت نظرات الفضول لرجال القبائل المسلحين المجاورين للموقع كان فريق من العمال الذين تم استئجارهم يقومون بتفريغ الأنابيب والألواح في كل حملة هليكوبتر وعلى مدار أسبوع كان علينا القيام بأربعين رحلة للهليكوبتر تقريباً ليتم نقل جميع القطع المعدنية. انتهت هذه العملية المذهلة في 26 يناير 1983م. وتم حل مشكلة إنزال المعدات من قمة الجبل حتى المسجد من خلال تركيب سّقالة مستندة على الجدار الصخري مع اللوحات الخشبية التي قام الرجال بحملها على ظهورهم من الوادي وقد يسرت السّقالة عملية تمرير أنابيب الغطاء من طابق إلى آخر حتى الدور الأرضي. تم قذف الأنابيب التي يصل عددها إلى المائة كأنها رماح من أعلى الجرف إلى الجزء الخلفي للمسجد على سطح متحرك تم إعداده على الأرض. وما أن تم جمع كافة القطع وتركبيها حتى تم الشروع في العمل.

تركيب الغطاء المعدني

7بدأ تركيب الغطاء المعدني في 5 فبراير عن طريق الهيكل المعد فوق قاعة الصلاة. حيث أحاطت الأنابيب المركبة بقاعدة الجدران ووصل ارتفاعها إلى أكثر من 14م وتم تهيئة مساحة كافية للحركة والعمل خلال عملية الترميم المستقبلية. تم توجيه سطح الغطاء بشكل منحدر نحو الشمال بهدف تصريف مياه الأمطار إلى خارج المسجد. وما أن انتهى الهيكل المعدني حتى بدأ تعليق اللوحات المعدنية. تم تدريب فريق من العمال اليمنيين على ثقب الألواح بهدف تعليقها. وكان هنالك عمال آخرين يقومون بتقريب المواد الضرورية لعملية التركيب إلى الفنيين. وتم تثبيت اللوحات على الجهات الأربع لقاعة الصلاة بشكل منخفض إلى حد ما لحماية زخارف الواجهة الرئيسية ومنع دخول مياه الأمطار عبر نوافذ الجدران الجانبية. وتم تثبيت هيكل معدني مغطى بالألواح على كل ضريح شبيه بالهيكل المثبت في قاعة الصلاة. انتهت بعثة حماية مسجد الظفار في 4 ابريل 1983م. ومن الآن وصاعداً يمكن للبعثة أن تنتظر مشروع الترميم دون أن تشعر بالخطر الذي قد يؤدي إلى اندثار الزخارف الفخمة للمسجد. والشيء الوحيد الذي سيمكن من تنفيذ المشروع هو وجود طريق يوصل إلى قمة القلعة.

خاتمة

8منذ أربعين عاماً أسفر عن ثراء التراث الإسلامي في اليمن والذي ظل مجهولاً لفترة طويلة عن وجود حقل واسع من الدراسات والأعمال الأثرية للباحثين الأجانب. ويعد الحفاظ عليه اليوم موضعاً للعديد من البعثات وهو ما بدأ به القاضي إسماعيل الأكوع. وتظل مساهمتنا المتواضعة في حماية تلك المعالم الخاصة بالحضارة اليمنية الرائعة تذكير لنا بثراء التجربة الإنسانية.

الشكل 1-26: مسجد الظفار ذي بين. تفصيل لزخرف في سقف غرفة الصلاة (لقطة بيرنار موري).

الشكل 1-26: مسجد الظفار ذي بين. تفصيل لزخرف في سقف غرفة الصلاة (لقطة بيرنار موري).

الشكل 2-26: مقطع شمال-جنوب المدرسة العامرية (رسم بيرنار موري).

الشكل 2-26: مقطع شمال-جنوب المدرسة العامرية (رسم بيرنار موري).

الشكل 3-26: نظرة عامة من قلعة المدرسة العامرية قبل الترميم (لقطة بيرنار موري).

الشكل 3-26: نظرة عامة من قلعة المدرسة العامرية قبل الترميم (لقطة بيرنار موري).

الشكل 4-26: رفع عارضة خشبية مزخرفة من سقف مسجد العباس (لقطة بيرنار موري).

الشكل 4-26: رفع عارضة خشبية مزخرفة من سقف مسجد العباس (لقطة بيرنار موري).

الشكل 5-26: الظفار ذي بين. المسجد محمي وأخيراً (لقطة بيرنار موري).

الشكل 5-26: الظفار ذي بين. المسجد محمي وأخيراً (لقطة بيرنار موري).

الشكل 6-26: قمة محصنة في دار الحجر (لقطة بيرنار موري).

الشكل 6-26: قمة محصنة في دار الحجر (لقطة بيرنار موري).

Bibliographie

Ory S., Robin Ch., Maury B., Danchotte M.‑Ch. 1999, De l’or du sultan à la lumière d’Allah, la mosquée al-Abbâs à Asnâf (Yémen), Sanaa-Damas, Centre Français d’Études Yéménites de Sanaa-Institut Français d’Études Arabes de Damas.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-26: مسجد الظفار ذي بين. تفصيل لزخرف في سقف غرفة الصلاة (لقطة بيرنار موري).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2670/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 880k
Titre الشكل 2-26: مقطع شمال-جنوب المدرسة العامرية (رسم بيرنار موري).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2670/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 616k
Titre الشكل 3-26: نظرة عامة من قلعة المدرسة العامرية قبل الترميم (لقطة بيرنار موري).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2670/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 611k
Titre الشكل 4-26: رفع عارضة خشبية مزخرفة من سقف مسجد العباس (لقطة بيرنار موري).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2670/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 699k
Titre الشكل 5-26: الظفار ذي بين. المسجد محمي وأخيراً (لقطة بيرنار موري).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2670/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 792k
Titre الشكل 6-26: قمة محصنة في دار الحجر (لقطة بيرنار موري).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2670/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 620k

Auteurs

وزارة الشئون الخارجية

وزارة الشئون الخارجية

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search