Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الرابع: العصر الإسلامي

مستودع على طرق التجارة البحرية في الألفية الأولى للميلاد، موقع شَرْمة: برنامج موانئ المحيط الهندي، شرمة 2001م–2006م

أكسيل روجيل

Texte intégral

موقع معزول في طرف لسان صخري كبير داخل في البحر

1تم اكتشاف موقع شرمة عام 1996م خلال عمليات المسح التي أجريت في ساحل حضرموت، تلك المنطقة الواقعة في الجزء الشرقي من اليمن. وقد جاء ذكر ميناء يحمل هذا الاسم في المنطقة بشكل مختصر في نصين للجغرافيين عرب في العصور الوسطى، هما المقدسي في عام 374هـ/985م تقريباً، ومن بعده الإدريسي في عام 544هـ/1150م تقريباً، وقد تم القيام بعملية التنقيب في رأس شرمة منذ الحملة الأولى للبرنامج، والموقع عبارة عن رأس لسان صخري ممتد داخل البحر يقع بالقرب من مدينة الدِّيْس الشرقية، على بعد خمسين كيلومترا شرق مدينة الشِّحْر.

2يعد رأس شرمة مكاناً بارزاً داخل في عرض البحر لمسافة تصل إلى 4 كيلومترات ليشكل خليجاً صغيراً يتسع باتجاه الغرب. ويتألف من هضبة صخرية كبيرة قاحلة محاطة بمنحدرات شاقوليه وينتهي بسهل ساحلي صغير ذو شكل ثلاثي على مساحة تصل إلى 100هكتار تقريباً و يتم الوصول إليها عبر واديين محفورين على حافة الهضبة. وتضرب أمواج المحيط الهندي ضفة السهل الجنوبية ذات المنحدر العمودي ويحد الضفة الغربية ساحل رملي كبير محاطاً بالخليج الصغير. وعند نهاية السهل توجد هضبتان صغيران على حواف شديدة الانحدار أيضاً تطلان على الخليج الصغير وتشكلان حماية رائعة للمرسى.

3في أعلى الشاطئ وعلى الحافة الغربية للسهل تم العثور على أطلال منشأة هامة على السطح تحمل طابع المرفأ: فيها آثار جدران وكمية كبيرة من المواد الخزفية التي يبدو أنها تعود جميعها إلى القرن 5هـ/11م. ومن بين تلك المواد كانت توجد العديد من قطع الخزف الصيني على وجه الخصوص تعود إلى فترة سلالة سونغ الحاكمة بين 349هـ/960م677هـ/1279م ومن بينها قطع نادرة جداً وفخمة لم يسبق أبداً وأن تم العثور عليها في الشرق الأوسط. وعلى الرغم من عزلة موقع شرمة وقلة ذكره في النصوص إلا أنه قد لعب دوراً استثنائياً في شبكات التجارة البحرية كما يبدو في فترة كانت فيه الطرق التجارية قد شهدت تطوراً هاماً غير أن هذا التطور لم يوثق بشكل جيد. الأمر الذي دفع إلى إطلاق مشروع لدارسة نوعية في هذا الموقع الذي كان مهدداً بالدمار حينها. إلا أنه تم إنقاذ الموقع بفضل قرار السلطات المحلية وأصبح الموقع هدفاً لأربع حملات تنقيب أثرية خلال الفترة بين 2001م2005م.

مرفاء ذو نمط غير مألوف

4مكنت أعمال التنقيب الأثري في شرمة من الكشف عن ما يقارب الخمسين مبنى، جميعها تم بناؤها وفق مخططين، مباني صغيرة (من 35 إلى 55 متر مربع) تتكون من غرفتين أو ثلاث غرف متجاورة في حين تظهر المباني الكبيرة (من 100 إلى150 متراً مربعاً وقد تصل بعضها إلى 240 متراً مربعاً) مخططاً ثلاثياً بغرف تقع على جانبي ممر محوري. وقد شيدت هذه المباني بطريقة غير متقنة إلى حد ما من الطين على أساس من الأحجار غير المنحوتة، باستثناء مبنى تم بنائه بشكل متقن فوق مساحة على حافة هضبة منخفضة مطلة على الشاطئ بجدران من الكتل رباعية الزوايا والأرضية المقضضة، وقد يكون ذلك المبنى مقراً لإقامة حاكم الميناء. وقد هدمت جميع تلك المباني حتى مستوى الأرض وأعيد بناؤها من جديد ودائماً ما تكون على مساحات أوسع كما هو حال المسجد على وجه الخصوص. فقد كانت المساحة الأصلية لهذا المسجد الواقع على طرف الهضبة المنخفضة المطلة على الشاطئ ولا تتجاوز الـ 25 متراً مربعاً والتي تم توسيعها إلى الضعف لتصل في وضعها الراهن إلى 200 متراً مربعاً. كان التجمع السكني يمتد على مساحة قدرها 5 هكتار ويقدم مخططاً فريداً جداً ليس له صلة بمخططات المدن الشرقية التقليدية التي تقدم نسيجاً عمرانيا كثيفاً تتخلله الشوارع والممرات والساحات. يحتوي هذا التجمع السكني على ما يقارب 80 بناية من المباني الضخمة المتشابهة والمربعة الزوايا تفصلها المساحات الواسعة والفارغة، تغطيها أكوام النفايات في الغالب. والعديد من الأحياء السكنية تتباعد عن بعضها البعض حسب طبوغرافية المكان، ويبدو أن المباني المطلة على الشاطئ والميناء، كالمسجد والمنزل المبني على الحافة كانت لها أهمية خاصة إلا أنه لم يتم العثور في الموقع على بنية تنظيمية للمكان ولا حتى محور مميز للحركة. كانت المدينة محمية بسور في بعض العصور، بالإضافة إلى وجود قلعة وعدداً من الحصون أو أبراج المراقبة المشيدة على الهضاب تتولى مراقبة من يقترب من المدينة من ناحية البحر والبر على حد سواء. وقد اقتصرت الموارد الغذائية في رأس شرمة على المنتجات البحرية من أسماك وأصداف، بالإضافة إلى السلاحف التي لا تزال تضع بيضها حتى اليوم في الكثبان الرملية على الشاطئ. أما بالنسبة لمصادر المياه، فقد كانت محدودة بشكل كبير، حيث تم العثور على بئرين محفورين في قاع الوادي وأربعة صهاريج محفورة على منحدرات الهضاب، إلا أن ما يتم حفظه من المياه بعد موسم الأمطار لم يكن ليدوم طويلاً. فإذا كانت شرمة تتمتع بخصائص فريدة في التخطيط فإن المواد التي تم العثور عليها أثناء التنقيب تحمل نفس القدر من الغرابة. ففي واقع الأمر كان ثلث ما تم جمعه من الخزف محلي الصنع: أواني فخارية غير متقنة تم إنتاجها داخل أفران في الهواء الطلق وقد تم العثور على أطلال هذه الأفران بالقرب من قرية يضغط الحالية على بعد يصل إلى 12 كيلومترا تقريباً من الجهة الداخلية. أما الثلثان الآخران فقد كانا عبارة عن مواد مستوردة، بأنواع من المواد التي لم تتجاوز ما نسبته 1 ٪ إلى 10٪ مما عثر في المواقع الأخرى من تلك الفترة.  وكانت متنوعة وقادمة من جميع المناطق المجاورة في المحيط الهندي والصين وسيلان والهند الجنوبية وباكستان وإيران والعراق وعمان ومنطقة عدن ومن السواحل اليمنية المطلة على البحر الأحمر، وشرق أفريقيا وإنتهاءاً بكينيا وتنزانيا ومدغشقر بالتأكيد. وبالإضافة إلى الفخار، تم العثور على الكثير من الزجاج الإيراني مع بعض المنتجات الهندية والأفريقية خاصة خزف حبات اللؤلؤ وأدوات الزينة. كما تم القيام باكتشاف فريد تمثل في العثور على بقايا الراتنجيات العطرية من البخور الحضرمي إضافة إلى الكوبال الأفريقي. وقد أظهرت دراسة تلك المواد بأن الموقع تم استيطانه منذ أواخر القرن 4هـ/10م عام 369هـ/980م تقريباً، وحتى منتصف القرن 6هـ/12م. وقد شهد الموقع خلال الفترة الوجيزة لقيامه تطوراً هاماً، منذ تأسيسه على صخرة في بداية الأمر. وفي الواقع، فإن العشرات فقط من المباني التي تم دراستها تعود إلى فترة تأسيس الميناء وقد كان ما يقارب الخمسة عشر مبنى نشطاً في النصف الأول من القرن 5هـ/11م. وفي عام 422هـ/1050م تقريباً تم بناء السور الذي سرعان ما تم هدمه، بعد ذلك شهد موقع شرمة تقدماً كبيراً. كانت جميع المباني التي تم التنقيب فيها مأهولة في النصف الثاني من 5هـ/11م، تم توسيع بعضها انطلاقاً من هيكلها القديم وأخرى أسست من جديد. وقد تضاعفت التبادلات التجارية وتعددت حتى منتصف القرن 6هـ/12م عندما عانى الميناء تراجعاً واضحاً اتسم بهجر العديد من المباني. وقد تم بناء سور جديد آخر على عجل خلال تلك الفترة، قبل نهاية الموقع بالضبط عام 545هـ/1150م تقريباً. ويشير وجود العديد من قطع السقيا في الأنقاض على السطح وكذا أواني الماء الخزفية الصغيرة التي تطابق المنتج الخزفي المصري إلى أن المستودع قد أقام به سكان قادمون من البحر الأحمر خلال الفترة أو حتى بعد فترة قصيرة من هجره وقد يكون في واقع الأمر السبب في تدمير هذا الموقع.

شرمة، عامل رئيسي في التجارة البحرية في الفترة ما بين القرن 4هـ/10م6هـ/12م

5وهكذا تظهر الأبحاث المنفذة في موقع شرمة بأن هذا الموقع قد لعب دوراً هاماً وخاصة في التبادلات التجارية في المحيط الهندي خلال الفترة مابين370هـ/980م و545هـ/1150م تقريباً. وتشير العديد من المزايا إلى أن شرمة لم تكن مدينة ساحلية عادية: فهي تتمتع بموقع فريد يبعد عشرة كيلومترات من أقرب واحة، مكان إلى حد كبير غير مناسب للاستيطان البشري وذو طابع بحري بحت محصن تقريباً حتى من جهة اليابسة؛ ومخطط عمراني فريد، وتنوع في المواد الأثرية التي استورد معظمها منذ الفترات الأولى لاستيطان الموقع.

6من غير المرجح في بداية الأمر أن يكون هذا الميناء عبارة عن منشأة يمنية بحته. فتاريخ حضرموت لم يكن معروفا بشكل جيد في تلك الفترة، إلا أننا كنا نعلم بأن المنطقة لم تكن حينها تحت حكم سلطة قوية ومن المستحيل أن قبيلة محلية كان في مقدورها إنشاء مثل هذا المركز البحري الذي ارتبط مباشرة بالتجارة الدولية الكبرى، ناهيك عن أن الميناء يقع على بعد أقل من 50 كيلومترا من ميناء يمني سابقً في وجودة وهو ميناء الشحر.

7و تدعونا المعطيات الأثرية في واقع الأمر إلى الاعتقاد بأن شرمة كانت بالأحرى مستودع عبور (ترنزيت)، بمجموعة المتاجر المحصنة والمبنية على مفترق خطوط الطرق التجارية ما بين الخليج وأفريقيا وأقصى الشرق بواسطة التجار الأجانب حيث كانت شبكات التبادل التجاري قائمة مسبقاً، من المرسى الذي تأتي إليه السفن لتتزود بالمنتجات المحلية وتفرغ حمولتها قبل الإبحار نحو وجهات جديدة. ونعلم بأن أفضل طريق يربط جنوب الهند بالخليج كان يمر تماماً بهذا القطاع من ساحل جنوب العربية بالضبط، وهذا الطريق يُمْكِّنْ من الاستفادة بالأحرى من الرياح الموسمية الشمالية الشرقية في فصل الشتاء من اجل الانطلاق والعبور من الهند ثم متابعة الخط الساحلي وصولا إلى مضيق هرمز. ومن المحتمل أن عدد سكان هذا الميناء كان محدوداً نوعاً ما وإن كان في الأساس مكون من الإداريين والجنود والحرفيين، وهو ما يتوافق تماماً مع الحجم الصغير للمسجد وما يتناسب مع موارد المياه المحدودة. وهو ما يفسر أيضاً الطابع لمعظم المباني وندرة المقتنيات الفاخرة. ومن المؤكد أن الأطباق التي كان يستخدمها الناس في حياتهم اليومية كانت مصنوعة من الفخار المحلي، في حين أن العديد من الواردات كانت تتمثل في بقايا البضائع المكسورة الخزفية والزجاجية.

8تأسس هذا المستودع قبل عام 375هـ/985م، أي في فترة ظهوره في النصوص التاريخية لأول مرة، ولم يكن قبل ذلك بكثير من الوقت، لأن المواد الفخارية التي اكتشفت لا ترجع إلى ما قبل نهاية القرن 4هـ/10م. أما ما يتعلق بأصل مؤسسي شرمه، فمن الراجح أنهم ينتمون إلى منطقة الخليج من إيران من دون أدنى شك. وفي واقع الأمر كانت التجارة الإسلامية في المحيط الهندي في تلك الفترة في قبضة الأسر التجارية الفارسية القوية لاسيما شيراز، من تجار تركزت أنشطتهم البحرية في الأصل في الفترة ما بين 3هـ/9م4هـ/10م في ميناء سِيْرَاف ذلك المتجر الشهير بالتجارة الشرقية حيث تدفقت السلع إلى الخلافة العباسية والمدن الإيرانية الغنية. وقد أدى تراجع ميناء سِيْرَاف بعد وقوع زلزال عام 366هـ/977م والاضطرابات السياسية في المنطقة إلى دفع هؤلاء التجار إلى إعادة تنظيم طرق تجارتهم، ونعلم ذلك من خلال النصوص التاريخية حيث اختاروا الاستقرار في موانئ أخرى. وعليه فمن المحتمل أن تأسيس شرمه يندرج في هذا الإطار ويمثل في واقع الأمر أحد ظواهر التطور في تاريخ التجارة في المحيط الهندي. وكان احتكار شبكات الخليج فيما بعد متنازعاً عليه من قبل عدة إمارات إيرانية ويتوافق على الأرجح بناء أول سور في عام 442هـ/1050م مع فترة الاضطرابات المرتبطة بإقامة الدولة السلجوقية في كرمان (432هـ/1041م583هـ/1187م) الأسرة الحاكمة التي في ظلها شهد المستودع بعد ذلك نمواً ملحوظاً تم اكتشافه من خلال عمليات التنقيب. تعد هذه الفترة في حقيقة الأمر ذات أهمية بالغة في تاريخ التبادلات التجارية في المحيط الهندي. لأن في هذه الفترة شهدت أفريقيا الشرقية نمواً كبيراً مع تطوير دول المدن السواحلية، والمدن التجارية الرئيسية المعمورة بالأحجار، وكان معظم سكانها قد اعتنقوا الإسلام واقتصادها يعتمد بشكل أساسي على التجارة البحرية. ويرتبط هذا التطور مع إقامة المهاجرين العرب والفرس في شرمه والذي حافظ بشكل واضح على علاقات وثيقة مع أفريقيا، وربما قد لعب هذا الموقع دوراً هاماً في تلك العملية. لاسيما وإن إعادة تنظيم الشبكات الخليجية بعد تراجع ميناء سِيْرَاف تزامن مع ظهور تجار مصريين في المحيط الهندي بعد إقامة الدولة الفاطمية في القاهرة عام 358هـ/969م. ومع عدن كمركز محوري، فقد حَـدَّ هؤلاء التجار الفاطميون من حركة السفن الخليجية في البحر الأحمر والذين عرفوا كما تشير النصوص التاريخية بمنافستهم في الاسواق الشرقية مسيطرين بذلك على حصة كبيرة من واردات البضائع الفاخرة وعائدات تلك التجارة. وقد برزت الصراعات المتعلقة بهذا الوضع الجديد من خلال محاولة فاشلة لحصار ميناء عدن عام 529هـ/1135م والذي قام به امير جزيرة قَيْس وكان يمثل أهم الأسر الإيرانية الساحلية آنذاك. وبعد ذاك عاد الميناء إلى الانحسار بسبب انعدام الأمن المتزايد كما يشهد على ذلك بناء سور جديد، أو نتج عن هجوم قادم من تجاه البحر الأحمر الذي يشير إليه وجود الأنفاق المصرية «سيقا»، فإن ذلك يندرج في هذا الإطار الجديد. وعليه فقد ارتبط تاريخ مستودع شرمه ارتباطاً وثيقاً بتاريخ التبادلات التجارية البحرية وعملية التنقيب في الموقع الذي يعد الأول من نوعه في المحيط الهندي في القرون الوسطى، وأعطى معلومات فريدة حول أساليب ونمط تلك التبادلات التجارية في القرنين 4هـ/10م6هـ/12م.

الشكل 1-24: وعاء هندي ذو سطح أسود مصقول (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).

الشكل 1-24: وعاء هندي ذو سطح أسود مصقول (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).

الشكل 2-24: خزف صيني تابعة لأسرة السلالة الحاكمة سونج (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).

الشكل 2-24: خزف صيني تابعة لأسرة السلالة الحاكمة سونج (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).

الشكل 3-24: رأس شرمة، مخطط للبقايا الأثرية (خريطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).

الشكل 3-24: رأس شرمة، مخطط للبقايا الأثرية (خريطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).

الشكل 4-24: رأس شرمة، منظر من الهضبة الشرقية (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).

الشكل 4-24: رأس شرمة، منظر من الهضبة الشرقية (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).

الشكل 5-24: حصن مُسيطر على الميناء، على قمة أنقاض شرفة قديمة في جنوب الجزيرة العربية (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).

الشكل 5-24: حصن مُسيطر على الميناء، على قمة أنقاض شرفة قديمة في جنوب الجزيرة العربية (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).

الشكل 6-24: خرز من عجينة الزجاج (في اليسار) وأحجار شبه-كريمة (في اليمين) (لقطات برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).

الشكل 6-24: خرز من عجينة الزجاج (في اليسار) وأحجار شبه-كريمة (في اليمين) (لقطات برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).

الشكل 7-24: أواني زجاجية إيرانية مع زخرفة مقولبة (لقطات برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).

الشكل 7-24: أواني زجاجية إيرانية مع زخرفة مقولبة (لقطات برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).

الشكل 8-24: سلطانية إيرانية بتقنية (سغرافياتو) للنقش على الخزف (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).

الشكل 8-24: سلطانية إيرانية بتقنية (سغرافياتو) للنقش على الخزف (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).

الشكل 9-24: سلطانية من الخزف المحلي بها زخرف مطلي (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).

الشكل 9-24: سلطانية من الخزف المحلي بها زخرف مطلي (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).

الشكل 10-24: الحالتين المتعاقبتين للمبنى B2 لشرمة (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).

الشكل 10-24: الحالتين المتعاقبتين للمبنى B2 لشرمة (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).

Bibliographie

Margariti R. E. 2007, Aden and the Indian Ocean Trade. 150 Years in the Life of a Medieval Arabian Port, Chapel Hill : The University of North Carolina Press.

Rougeulle A. 2004, Le Yémen entre Orient et Afrique. Sharma, un entrepôt du commerce maritime médiéval sur la côte sud de l’Arabie, Annales Islamologiques, 38, p. 201-253, http://halshs.archives-ouvertes.fr/halshs-00358571/fr/.

Rougeulle A. 2005, Golfe Persique et mer Rouge : les routes de la céramique aux xe–xiie siècles, dans Taoci 4, Actes du colloque Chine-Méditerranée. Routes et échanges de la céramique avant le xvie siècle, Paris : Société Française d’Étude de la Céramique Orientale, Musée Cernuschi, p. 41-51, http://halshs.archivesouvertes.fr/halshs-00361941/fr/.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-24: وعاء هندي ذو سطح أسود مصقول (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2662/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 334k
Titre الشكل 2-24: خزف صيني تابعة لأسرة السلالة الحاكمة سونج (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2662/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 400k
Titre الشكل 3-24: رأس شرمة، مخطط للبقايا الأثرية (خريطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2662/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 981k
Titre الشكل 4-24: رأس شرمة، منظر من الهضبة الشرقية (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2662/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 561k
Titre الشكل 5-24: حصن مُسيطر على الميناء، على قمة أنقاض شرفة قديمة في جنوب الجزيرة العربية (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2662/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 421k
Titre الشكل 6-24: خرز من عجينة الزجاج (في اليسار) وأحجار شبه-كريمة (في اليمين) (لقطات برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2662/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 377k
Titre الشكل 7-24: أواني زجاجية إيرانية مع زخرفة مقولبة (لقطات برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2662/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 334k
Titre الشكل 8-24: سلطانية إيرانية بتقنية (سغرافياتو) للنقش على الخزف (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2662/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 161k
Titre الشكل 9-24: سلطانية من الخزف المحلي بها زخرف مطلي (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2662/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 265k
Titre الشكل 10-24: الحالتين المتعاقبتين للمبنى B2 لشرمة (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي-شرمة).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2662/img-10.jpg
Fichier image/jpeg, 669k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search