Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الرابع: العصر الإسلامي

استيطان الساحل ودوره في الشبكات التجارية: مسوحات ساحل حضرموت: برنامج موانئ المحيط الهندي، اليمن، 1996–1999م

أكسيل روجيل

Texte intégral

1وفقاً لأعمال الاستكشاف الأولية التي أجريت في منطقة الشحر وخيريج عام 1995م في إطار برنامج البحوث الأثرية حول الفترة الإسلامية في اليمن، تم تنفيذ برنامج لدراسة نوعية خلال الفترة ما بين 1996م–1999م على ساحل محافظتي حضرموت والمهرة الحاليتين وعلى ما مساحة تصل إلى 500 كم تقريباً بين الشحر والحدود العمانية. ونظراً لصعوبة الوصول إلى هذه المنطقة وعزلتها لفترة طويلة في أقصى الجانب الشرقي لجمهورية اليمن الديمقراطية آنذاك، فقد ظلت المنطقة بعيدة عن التوثيق الأثري إلى حد ما، وخاصة فترة العصور الوسطى. وبالتالي كان الهدف من البرنامج هو تقديم معلومات عن استيطان هذا الساحل والدور الذي لعبه في الشبكات التجارية في المحيط الهندي، لاسيما فترة العصور الوسطى. وفي النهاية وأثناء القيام بأربع حملات مسح واسعة تم تحديد ودراسة مائة وخمسة وسبعين موقعاً في هذه المنطقة تعود إلى جميع الفترات، من العصر الحجري القديم حتى العصر الحديث.

عصر ما قبل التاريخ، البدو الرحل وبداية الحضر

2تشير الكثير من تلك المواقع إلى وجود استيطان قديم اتسم في الغالب بوجود أدوات الصَّوَّان. وهي عبارة عن أكوام من الأصداف وملاجئ تحت الصخور وقبور مختلفة الأنماط وهياكل من الأرجح أنها كانت ذات طابع ديني لاسيما ذات الشكل الثلاثي، ومجموعات من الأحجار المنصوبة متلاصقة من حجرين إلى ثلاثة، وصف من الأحجار البيضاوية الكبيرة على امتداد مجرى المياه والتي تشير إلى وجود سكان غالبيتهم من البدو الرحل. وعلى هذا السياق فإن موقع المضي يعد موقعاً استثنائياً إذ يمتد على أكثر من 50 هكتاراً على الضفة الشرقية لوادٍ كبير حيث تم التعرف على مئات من الهياكل في طرف ساحة من البازلت.

3كانت الهياكل عبارة عن أجزاء من جدران وشرفات وحظائر ومنازل دائرية وقبور وشواهد قبور في شكل كيمام ودوائر وأحجار مصفوفة منصوبة ومواقد، وكذا أنقاض منشأة كبيرة كانت قد سكنت بشكل متقطع ولفترة طويلة جداً من الزمن. كما تم العثور على ما يقارب الخمسين نقشاً صخرياً تعرض أشكالاً لوعول وغزلان وجِمال وكلاب وثعابين وخيول وفرسان وأسلحة وآثار أقدام ورموز قبلية وعلامات هندسية، إضافة إلى مجموعات متعددة من الحروف بلغة لم تفك رموزها بعد تعود إلى حضارات جنوب الجزيرة العربية. كانت مواد موقع المضي تحتوي على أدوات الصَّوَّان والزجاج البركاني الأسود بالإضافة إلى بعض أحجار الطواحين والمهارس. وتحمل تلك المواد خصائص فنية ومستويات مختلفة من مادة الرِنجار التي تعلو الحجارة بفعل الزمن وحرارة الشمس وتشير إلى فترات استيطان متعددة التي ترجع ربما إلى العصر الحجري القديم. ويبدو أن الاستيطان الرئيسي يعود إلى فترة العصر الحجري الحديث، ما بين الألفية الخامسة والرابعة قبل الميلاد، في الفترة التي كان فيها مصب وادي المضي، القريب جداً من الموقع، والمغطى بأشجار المانغروف، كما تشير إلى ذلك كمية أصداف تيريبرلايا الموجودة حول كل مبنى سكني. كما أن وجود الكتابات الأثرية وشواهد قبور في شكل كيمام ثلاثية على شكل حرف يعكس U تشهد بأن موقع المضي كان مأهولاً بالسكان حتى العصور المتأخرة، العصر البرونزي والعصر الحديدي وحتى أوائل العصر المسيحي.

الفترة لما قبل الإسلام، المراكز الحضرية الأولى

4إلى جانب الجماعات البشرية تلك من البدو الرحل شهدت فترة حضارات جنوب الجزيرة العربية تأسيس المراكز الحضرية الأولى على ساحل حضرموت، وبعض المنشاءات التي تحمل طابع الميناء التي يبدو أنها لعبت دوراً هاماً في التجارة البحرية. في الواقع في بداية العصر المسيحي لقد مكن فهم نظام الرياح الموسمية التي تهب بانتظام من اتجاه جنوب غرب في فصل الصيف، ومن الاتجاه شمال شرق في فصل الشتاء، التجار اليونانيين الرومانيين في مصر من القيام بأولى الرحلات البحرية الطويلة، وتنظيم رحلات الذهاب والإياب بين البحر الأحمر والهند في مدة تقل عن سنتين. وكان ميناء قِـنَا أكبر موانئ حضرموت آنذاك، وكان يعتبر مركزاً لتجارة البخور القادم من جنوب شبه الجزيرة العربية وقد جرى التنقيب فيه من قبل فرق روسية وثم فرنسية خلال الفترة من 1985م–1997م. إلا أن هناك العديد من المواقع الساحلية التي تم اكتشافها خلال عمليات المسح ويبدو أنها قد لعبت دوراً هاماً أيضاً استناداً إلى قطع الخزف المستوردة والتي عثر عليها على أسطح تلك المواقع. وهذا هو حال شرق الشحر، الواقع في الضاحية الشرقية من مدينة الشِّحْر الحالية، وهو عبارة عن مساحة رملية واسعة قدمت لنا مواداً غنية يعود تاريخها إلى بداية الألفية الأولى قبل الميلاد وحتى بداية العصر الإسلامي. ويقصد بهذا الموقع موقع الأسْعَا بالتأكيد، ذلك الميناء الذي سبق الشحر في المنطقة استناداً لبعض النصوص، قبل أن يتم نقله ولبضع مئات من الأمتار إلى موقع المدينة الحالي. كما هو الحال في مصينعة حيث تم العثور على منصة كبيرة ذات جدران بارزة بطول 33.5 متر وبارتفاع من 4 إلى 5 أمتار في مركز القرية الحالية تحت مبنى الجمارك القديم، تم بناؤها من كتل البازلت ذات الشكل الرباعي والأحجار الجيرية الضخمة بزواياها الرباعية المنحوتة، ومن المرجح أنها كانت أساس معبد أو قصر يعود لفترة جنوب شبه الجزيرة العربية. وتشير أطلال الجدران من كتل البازلت الكبيرة والظاهرة هنا وهناك في القرية وحول المدرج إلى أنه كان يوجد في هذا المكان بالتأكيد تجمع سكني قديم وهام إلى حد ما. كما تم العثور على مدرج مماثل على قمة إحدى المرتفعات المطلة على مستودع شَرْمَة الذي يعود إلى القرون الوسطى، وحتى إذا لم يقدم لنا هذان الموقعان سوى القليل من المواد الأثرية التي تعود إلى فترة ما قبل الإسلام، فليس هناك شك بأنهما قد ساهما في التجارة البحرية في تلك الفترة.

5وكانت هنالك موانئ أخرى هامة تعود لفترة حضارات جنوب الجزيرة العربية مثل خَـيْـرِيْج وشَرْوَيْن وخَلْـفَات في المَهْرَة. وقد مكن وقوع هذه الموانئ على ضفة إحدى الأودية من التواصَل مع داخل البلاد، وغالباً ما كانت تقع على أواخر رؤوس داخلة في البحر بهدف تفادي الرياح الموسمية، وظلت هذه الموانئ نشطة على الدوام في بداية الإسلام ومعظم أطلال الهياكل القديمة تغطيها مباني ما بعد الإسلام. إلا أن وجود الخزف ذو الأصول المختلفة والذي يعود إلى فترة ما قبل الإسلام والأعداد الكبيرة للقبور ذات الشكل البيضاوي وكذا العناصر المعمارية التي تعود إلى العصر الحجري في بعض الأحيان تشير إلى أن تلك الموانئ تعود إلى ذلك العصر القديم فعلاً. وهذا هو حال ذلك الموقع الذي تم العثور عليه عند مصب وادي خلفات عند سفح رَأس فَرْتَك على سبيل المثال، تلك الأرض الداخلة في البحر والأشد روعة على طول الساحل الجنوبي لجنوب شبه الجزيرة العربية. وقد ظل هذا الموقع، الذي عُرف في العصور الوسطى باسم خلفات مأهولاً بالسكان حتى القرن السادس عشر، إلا أن وجود قلعتان من الحجارة المهندمة ومنصة من الكتل الصخرية ساعد في تحديد فترة هذا الموقع مع ميناء سِيَاجْرُوْس الشهير Syagros الذي يعود إلى فترة حضارات جنوب الجزيرة العربية. ويعد هذا الميناء، الواقع عند سفح رأس سياجروس والذي وصفه الكاتب المجهول لـ«الطّواف حول البحر الإريتري» والكاتب بليني الأكبر Pline l’Ancien قبل حوالي 50 سنة من العصر المسيحي تقريباً والكاتب بطليموس Ptolémée بعد مرور قرن من الزمن مكاناً لتحزين بخور المهرة في مستودعات محمية داخل حصن قبل أن يتم نقله إلى قنا ومن ثم إلى عواصم وادي حضرموت.

المدن الساحلية والمستودعات وتطور الشبكات التجارية في العصر الإسلامي القديم

6من الصعوبة بمكان معرفة ما إذا كانت هذه الموانئ التي تعود إلى فترة ما قبل الإسلام قد واصلت أنشطتها في بداية ظهور الإسلام، بين القرن 1هـ/ 7م–2هـ/3م. ففي الوقع، لقد أدى انهيار ممالك جنوب الجزيرة العربية في القرن السادس الميلادي ومن ثم سقوط الإمبراطورية الساسانية في إيران في منتصف القرن الثامن الميلادي إلى نشوب العديد من الاضطرابات في جميع أنحاء المنطقة، ناهيك عن الاستقرار المتزايد لمركز العالم الإسلامي في دمشق بعيداً عن المحيط الهندي تحت حكم الخلافة الأموية (661م–750م). ولذا فمن المرجح أن التبادلات البحرية قد شهدت بعض تراجعاً في دلك الوقت. وعلى أي حال، فلا تزال المواد الخزفية الخاصة بتلك الفترة غير معروفة بشكل جيد في جنوب شبه الجزيرة العربية ولم تشر المسوحات المنفذة في المنطقة إلى أي استيطان خلال تلك الفترة.

7وبالمقابل، فقد تم التعرف على الفترة اللاحقة بشكل أفضل وذلك بفضل مختلف أنواع الخزف التي تحمل بالضبط خصائص منتجات جنوب العراق وإيران في الفترة ما بين ق.3هـ/ق.9م ق.9م/ق.10م وما بين ق.11م و ق.12م، والتي انتشرت على نطاق واسع في جميع المواقع الساحلية المطلة على المحيط الهندي. وكانت المراكز السياسية والاقتصادية للعالم الإسلامية قد انتقلت في تلك الفترة إلى الأقاليم الشرقية مع استقرار الخلافة العباسية في بغداد (132هـ/750م-656هـ/1258م) واستعادة إيران قوتها. وكانت الصين قد توحدت في الوقت نفسه تحت نفوذ الأسرة الحاكمة تانغ (618م–905م) وسونغ (960م–1279م). وقد أدى وجود هذين السوقين الرئيسين على طرفي المحيط الهندي إلى تطوير التبادلات البحرية بشكل كبير. ففي حضرموت-المهرة، استعادت أغلب الموانئ القديمة والتي تعود إلى فترة ما قبل الإسلام نشاطها، من مراكز تصدير المنتجات المحلية كالبخور ومحطات رسو السفن على خطوط التجارة البحرية الرئيسية بين الصين والخليج العربي من جهة، وبين البحر الأحمر وشرق أفريقيا من جهة أخرى. وقد عثر في تلك الموانئ على مواد أثرية كثيرة وخزف، إضافة إلى أواني زجاجية ومواد مختلفة مستوردة من الصين والهند والخليج العربي-الفارسي وغرب اليمن وشرق أفريقيا، وجميعها تعكس أهمية وتنوع التبادل التجاري في الفترة ما بين القرن العاشر والثاني عشر الميلادي.

8وكان ذلك هو حال ميناء الشحر، أكبر مركز حضري في المنطقة حتى وقت قريب، وكذا موانئ خيريج وشروين. فقد تم هجر ميناء شروين في ق. 12م وذلك خلافاً للمواقع الأخرى التي استمر فيها الاستيطان لفترة زمنية أطول وظهرت بالتالي وبشكل جلي على سطحه أطلالاً تعود لتلك الفترة. وكانت آنذاك عبارة عن تجمع سكني هام يضم مساحة تقدر بـ 3.5 هكتار تقريباً ومن المحتمل أنه كان يضم أكثر من مائة مبنى، أربعين منها تقريباً ما يزال ظاهراً. وهي ذات أنماط مختلفة جداً من هياكل كبيرة بزوايا رباعية ومخطط معقد قد تصل مساحته إلى 200 متر مربع، ويبدو أن تلك الهياكل تم تشيدها على طول الشوارع الموازية للشاطئ، أو أنها هياكل دائرية صغيرة في الغالب ذات طابع حرفي على الأرجح تتجمع شمال الموقع. ومن المحتمل أن المسجد كان يقع تحت المعبد الصغير الذي يقع حالياً على حافة الشاطئ بالقرب من السوق. وكانت المدينة مزودة بالعديد من الآبار والصهاريج وتحدها مقبرة كبيرة تعود بالتأكيد إلى فترة جنوب شبه الجزيرة العربية.

9وبالإضافة إلى المدن الساحلية، فقد كانت شبكات التبادل التجاري تعتمد على وجود المستودعات التجارية التي ثبت وجودها بفضل أعمال التنقيب في موقع شرمة المعزول في طرف رأس أرض كبير داخل في البحر، والذي كان عبارة عن مرفق فريد جداً ومخصص بشكل كلي للتجارة البحرية، وعبارة عن مجمع حصين من المتاجر بكل مرافقها قام بإنشائها تجار على مفترق طرقهم التجارية يحتمل أنهم إيرانيون، وقد ظل هذا المجمع طوال فترة نشاطه، من 750هـ/980م إلى 544هـ/1150م تقريباً، أحد المحطات التجارية الأكثر نشاطاً في المنطقة. وقد عثر مؤخراً على مرفق صغير مماثل له في منطقة خور روري في ظفار العمانية، بالقرب من الحدود اليمنية، ويتألف من عدة مبان داخل سور، على لسان صخري صغير يطل على البحر، تم تشييده في بداية القرن 4هـ/ 10م، وسرعان ما تم هجره قبل أن يعود إلى نشاطه لفترة وجيزة في فترة تأسيس شرمة في أواخر القرن 4هـ/10م وأوائل القرن 5هـ/11م.

الفترات الإسلامية المتوسطة والمتأخرة، الانحطاط والنهضة

10بعد سقوط شرمة وشروين في نهاية القرن 6هـ /12م صار من الصعب تحديد معالم الاستيطان والتبادل التجاري. ففي حقيقة الأمر كان وجود الواردات في المواقع التي تم مسحها خلال الفترة ما بين القرن 7هـ/13م–9هـ/15م نادراً باستثناء موقع خلفات وخاصة المنتجات الخزفية الصينية qingbai والخزف القادم من أقصى الشرق ذو اللون الأخضر الباهت ومن ثم اللون الأزرق والأبيض، على عكس الوضع في الخليج العربي الفارسي حيث كانت تلك المواد موجودة في عدة مواقع. وفي الواقع، يبدو أن التجارة الدولية الكبرى تركزت حينئذ في الموانئ الكبيرة في الشحر، وعدن على وجه الخصوص. وكان اليمن خلال تلك الفترة واقعاً تحت حكم دولة مركزية قوية تمثلت بالدولة الرسولية (626هـ/1229م–858هـ/1454م) التي وضعت سياسة بحرية وتجارية فعالة تمحورت حول عدن. وفي مطلع القرن 10هـ/16م، تسلل البرتغاليون إلى المحيط الهندي واستولوا على طرق التجارة البحرية الدولية. وقد ظهر جلياً بأن موانئ شرق الشحر وخيريج وخلفات قد ساهمت في ذلك التبادل التجاري بصورة مباشرة أو غير مباشرة من خلال الواردات التي تم العثور عليها في تلك الموانئ والتي تعود إلى تلك الفترة. إلا أن الاستيطان للساحل قد تغير لاسيما منذ القرن 11هـ/17م عندما هاجر العديد من الحضارمة إلى جنوب شرق آسيا. فقد كانت المواقع الرئيسة التي تعود إلى الفترات السابقة مقفرة جميعها باستثناء موقع الشحر. وقد تم إنشاء ما يقارب إثناء عشر موقعا آخر تقريبا وتحصلت على أهمية جديدة في التبادل التجاري اتسمت بوجود العديد من الخزف الصيني الحديث ذو اللون الأزرق والأبيض والمنتجات اليمنية والخزف البني المستورد من عمان على الأرجح. ولم يبق اليوم من هذه المواقع التي أنشئت مؤخراً سوى أنقاضها، فقد تم هجر بعضها سريعاً مثل خلفات وباغشوة في حين أن الأخرى مثل الحامي وسوق أنقاض وجنوب حسوان والدمقوت انتقل الاستيطان منها بشكل تدريجي. ومرة أخرى، يبدو أن تطور الاستيطان كان مرتبطاً بتطور طرق المواصلات حيث اقتربت التجمعات البشرية من الطرق البرية التي ابتعدت بشكل كبير عن الطرق البحرية خلال القرن 20م. ويبدو أن الافتتاح الأخير للطريق الساحلي المعبد حتى الحدود العمانية سيؤدي أيضاً إلى إحداث تعديل في مخطط استيطان المنطقة على المدى القصير والبعيد، والذي يجتاز مباشرة الكثبان الرملية الساحلية في المهرة ورأس فرتك في حين أن الطريق القديم تم تفاديها نظراً لمتعطفاتها الطويلة نحو الداخل.

الشكل 1-22: هيكل قارب تقليدي مُخيط بالقرب من رأس درجه، في المهرة (لقطة: برنامج موانئ المحيط الهندي).

الشكل 1-22: هيكل قارب تقليدي مُخيط بالقرب من رأس درجه، في المهرة (لقطة: برنامج موانئ المحيط الهندي).

الشكل 2-22: خريطة المواقع الرئيسية لساحل حضرموت (خريطة برنامج موانئ المحيط الهندي).

الشكل 2-22: خريطة المواقع الرئيسية لساحل حضرموت (خريطة برنامج موانئ المحيط الهندي).

الشكل 3-22: المضي، هياكل استيطان (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي).

الشكل 3-22: المضي، هياكل استيطان (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي).

الشكل 4-22: المضي، مخطط لمصفوفات شرقية (رسم برنامج موانئ المحيط الهندي).

الشكل 4-22: المضي، مخطط لمصفوفات شرقية (رسم برنامج موانئ المحيط الهندي).

الشكل 5-22: شروين، مخطط للموقع (خريطة برنامج موانئ المحيط الهندي).

الشكل 5-22: شروين، مخطط للموقع (خريطة برنامج موانئ المحيط الهندي).

الشكل 6-22: شروين، منظر للموقع (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي).

الشكل 6-22: شروين، منظر للموقع (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي).

الشكل 7-22: مخطط ومقطع لمسجد جنوب حسوان (برنامج موانئ المحيط الهندي).

الشكل 7-22: مخطط ومقطع لمسجد جنوب حسوان (برنامج موانئ المحيط الهندي).

الشكل 8-22: مثال على الهندسة المعمارية التقليدية في حي قشن القديم (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي).

الشكل 8-22: مثال على الهندسة المعمارية التقليدية في حي قشن القديم (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي).

Bibliographie

Rougeulle A. 2008, Hayrîj, Sharwayn, Khalfât, les ports anciens du Mahra (Yémen, c. ixexiie siècles), Annales Islamologiques, 42, p. 377‑408, http://halshs.archives-ouvertes.fr/halshs-00358537/fr/.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-22: هيكل قارب تقليدي مُخيط بالقرب من رأس درجه، في المهرة (لقطة: برنامج موانئ المحيط الهندي).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2654/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 677k
Titre الشكل 2-22: خريطة المواقع الرئيسية لساحل حضرموت (خريطة برنامج موانئ المحيط الهندي).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2654/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 557k
Titre الشكل 3-22: المضي، هياكل استيطان (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2654/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 1,1M
Titre الشكل 4-22: المضي، مخطط لمصفوفات شرقية (رسم برنامج موانئ المحيط الهندي).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2654/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 201k
Titre الشكل 5-22: شروين، مخطط للموقع (خريطة برنامج موانئ المحيط الهندي).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2654/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 876k
Titre الشكل 6-22: شروين، منظر للموقع (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2654/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 432k
Titre الشكل 7-22: مخطط ومقطع لمسجد جنوب حسوان (برنامج موانئ المحيط الهندي).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2654/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 153k
Titre الشكل 8-22: مثال على الهندسة المعمارية التقليدية في حي قشن القديم (لقطة برنامج موانئ المحيط الهندي).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2654/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 611k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search