Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الرابع: العصر الإسلامي

سواحل البحر الأحمر وخليج عدن في العصر الإسلامي الوسيط: نتائج مسوحات من موشق إلى سيحوت (1993م–1995م)

كلير هاردي جيلبير et أكسيل روجيل

Texte intégral

تعريف بالمشروع

1تم انجاز العديد من الأبحاث الأثرية على الساحل الغربي للمحيط الهندي منذ سبعينات القرن العشرين وخصوصاً في الخليج العربي والبحر الأحمر وشرق أفريقيا أيضاً. وقد أسهمت المسوحات الواسعة للسواحل وعمليات التنقيب في مواقع المواني في الفهم الأفضل لتاريخ المناطق الساحلية مثل تاريخ التجارة البحرية منذ عصور ما قبل التاريخ حتى يومنا هذا. ومع ذلك فقد ظل الساحل اليمني مجهولاً تماماً لاسيما الساحل الجنوبي. وهذا يرجع في الأصل إلى سببين رئيسيين: الأول يتمثل في الصعوبات الفنية والسياسية للعمل في هذه المناطق التي كان يصعب الوصول إليها حتى وقت قريب لاسيما محافظة المهرة الواقعة في المنطقة الشرقية. ويتمثل السبب الثاني في عدم اهتمام معظم الباحثين بهذه المناطق الساحلية، فمعظم الدراسات الأثرية والتاريخية في اليمن تركز على حضارات جنوب شبه الجزيرة العربية الواقعة باتجاه المناطق الداخلية. كانت المعلومات مركزة على بعض المسوحات القديمة في منطقة عدن وأبين بشكل رئيسي، وبدأت الأعمال عام 1983م في مدينة زَبِيْد في منطقة تهامة على البحر الأحمر بواسطة الفريق الكندي التابع لمتحف Royal Ontario Museum تحت إشراف ادوارد كيال.

2وقد أظهرت أبحاثنا التي قمنا بها منذ سبعينات القرن العشرين حول التبادل التجاري في العصر الإسلامي وبشكل جلي هذا القصور وهو ما دفع إلى تنفيذ سلسلة من الدراسات على الساحل اليمني. وكان الهدف منها هو العمل في نفس الوقت على توفير معلومات شاملة إعتماداً على عمليات المسح المكثفة المستندة في نفس الوقت على عمليات الحفر الأثرية حول استيطان هذه المناطق خلال الفترات المختلفة وحول دورها في الشبكات البحرية في العصور الوسطى بشكل خاص. تضمن الجزء الأول من هذا المشروع عددا من عمليات المسح الأولية (1993م-1995م) التي غطت جزءاً كبيراُ من ساحل البحر الأحمر والمحيط الهندي من موشق إلى سيحوت وكان الهدف منها تحديد المنطقة التي يمكن أن تكون ملائمة للقيام بأبحاث واسعة النطاق. واشتمل الجزء الثاني من المشروع على أبحاث تضمنت برنامجاً للتنقيب في الشحر (1996م–2007م) ثم شرمة (2001م–2005م) وعمليات مسح واسعة في حضرموت والمهرة (1996م–1999م)

 ساحل البحر الأحمر من موشق إلى باب المندب

3تصف النصوص القديمة ثلاثة موانئ في هذه المنطقة من اليمن هي: موزع واسيليس فقط منذ القرن السادس الميلادي وميناء المخاء. وقد تم تسليط الضوء على المراكز الهامة بهذا الجزء من تهامة في العصر الإسلامي مثل زَبِيْد التي تأسست عام 820م وميناء المخاء الذي اشتهر بالبن منذ القرن السادس عشر. يبدو الساحل في شمال وجنوب المخا كأنه شريط ضيق من الرمال تليه منطقة سبخة تمتد لعدة مئات من الأمتار نحو الداخل، ثم تمتد السبخة من الناحية الداخلية سهل ساحلي تغطيه الرمال والحصى وبعض الأشواك. ويبدو أن هذه المنطقة القاحلة بمجملها غير ملائمة للاستيطان البشري باستثناء منافذ الأودية. يقع مجمع علي بن أبي طالب الديني المهمل بالقرب من قرية موشق الواقعة عند أقصى نقطة في الشمال وسط المسوحات الساحلية على بُعد 45 كم شمال المخاء ويوجد على سطح هذا المجمع الكائن في قلب المنطقة مواد من الخزف يعود تاريخيها إلى العصر الجاهلي وبداية الإسلام إلى جانب الخزف اليمني الحالي وأخر يعود إلى القرن الثامن عشر، إضافة إلى خزف صيني أزرق وأبيض يعود إلى الفترة ما بين السابع عشر والتاسع عشر. وبعد المرور بمرسى فجرة عند مصب وادي بلول لم نجد فيه أي أثر لاستيطان قديم. بالقرب من رويس تم العثور على قطع عثمانية وحديثة حول ضريحين صغيرين الأول ضريح الحام بن علي والثاني ضريح نجله،إضافة على حدود جامع هاشيب الملك. وتعد قرية يخثول آخر قرية قبل المخاء والتي تعيش على تجارة التمور التي تغطي الساحل انطلاقا من رويس. يغلق خليج المخاء الواسع بواسطة الراسيين الصخريين اللذين يحملان أطلال قلعة الرؤوف في الجنوب وحصن الطيار في الشمال وفي قلب هذا الخليج لا تبقى المدينة التي تعود إلى القرن السابع عشر ولكن ما تزال مئذنتاها البيضاوان تطلان عليها وما يزال سورها ذو الأربعة الأبواب واضحاً تحت الرمال الرمادية. يعد جامع الشاذلي بقاعة الصلاة ذات القباب التسع المعلم الأثري الأبرز داخل السور. يحمل هذا الجامع الذي لا يزال الناس يرتادونه اسم أحد الأولياء الصالحين من المخاء وهو علي بن عمر الشاذلي الذي عاش في أواخر القرن الرابع عشر، والذي ربما أدخل البن إلى اليمن في أوائل القرن الخامس عشر. بدأت منطقة المدينة الصغيرة الحالية بالاتساع لتشمل الأرض المغطاة بالأنقاض، في الوقت الذي بدأت فيه الضاحية الشرقية على طريق تعز بالتوسع حول المساجد الخمسة. عثر في الشمال الشرقي لسور المدينة على أفران لإنتاج الطوب والزجاج في موقع يعود للعصر العثماني ويمتد على مساحة مقدارها 25 هكتار وقد أشار إليه الرحالة الدنمركي نيبهور. ففي نهاية القرن التاسع عشر كان يتولى الدفاع عن الجانب الداخلي للمدينة ثلاثة أبراج ضخمة مستديرة مزودة بثلاثة صفوف بفتحات خاصة بالرمي تقع على مشارف المدينة القديمة. وفي القرن العاشر وصف المقدسي المدينة بأنها مدينة مزدهرة. إلا أنه لم يظهر على سطح الموقع وعلى التربة المزاحة (المالحة) سوى آثار عن نشاطه الكثيف كمركز دولي لسلعة البُن في القرن السادس عشر، وخاصة الفناجين المصنوعة في حيس مدينة السلامة (كانت ورش العمل لا تزال قائمة حتى عام 1994م) والتي حلت مكانها الفناجين الصينية الزرقاء والبيضاء أو أحادية اللون الأزرق الداكن وحتى بلون البن بالحليب. وتظهر أواني الطهي سلسلة من الأطباق الخزفية ذات الحواف الداخلية المزخرفة المستوردة من الصين في أواخر القرن السادس عشر بداية السابع عشر وكذلك أكواب وأوعية فخارية صغيرة مزخرفة باللونيين الأزرق والأبيض سبق وتم العثور عليها في جميع مواقع المواني الأثرية الأخيرة على الخليج العربي من القرن السابع عشر–التاسع عشر بالإضافة إلى أواني فخارية متعددة الألوان توضح أن جميع أصناف المواد الخزفية كانت موجودة في المخاء. كما نجد في الميناء أيضاً الأقراص الفخارية البيضاء التي كانت توضع بين القطع لمنعها من الانزلاق أثناء عملية النقل. إن الشاطئ الذي يمتد من المخاء إلى ذباب على بُعد 10 كم باتجاه الجنوب غير مأهول بالسكان ولم يُعثر فيه على أية أطلال دالة على وجود استيطان قديم حتى حول مسجد عبد الرزاق أبو رزيق، على بعد 6.5 كم من المخاء ومسجد الحساني بحدود شمال قرية الوهيجة وفوق ذلك، لم يرد ذكر أي قرية على الخرائط وخاصة في الساحل الذي يمتد حتى باب المندب الذي يقع داخل منطقة عسكرية مغلقة.

موزع ووادي موزع

4لم يعرف موقع موزع باعتباره أكبر مركز اقتصادي في جنوب شبه الجزيرة العربية منذ القرون الأولى للعصر الميلادي والذي كانت ثروته معتمدة على أنشطة شبكته التجارية البحرية مع مصر اليونانية الرومانية والهند وشرق أفريقيا. ورد ذكر موقع المدينة تارة ضمن اليابسة في وادي موزع (كلود بطليموس) وتارة بالقرب من الساحل على حدود الخليج («الطّواف حول البحر الإريثرى»، بليني الأكبر). وفي بعض الأحيان تم تشبيه المدينة بالمخاء. لم يتحدد مجرى وادي موزع في السهل الساحلي والذي نادراً ما يصل إلى البحر. فإذا كان قد لاحظنا وجود سد قديم مبني من أحجار البازلت في وادي موزع على بُعد 5كم شرق المدينة، فإنه لم يتم العثور على أي منشأة قديمة على الجزء السفلي من الوادي في المنطقة الواقعة بين البحر(الوهيجة) والسلاسل الجبلية الأولى. تعد قرية الغرافي الزراعية أول قرية موجودة على الطريق ويوجد في هذه المنطقة الواقعة عند سفح سلسلة الجبال الأولى أحدها يسمى بجبل النار الذي قد كان منجماً للنحاس، وفيها مسجدان قديمان ما يزالا يستقبلان المصلين هما مسجد أبو إبراهيم والعزة لله. يعود تأسيس المسجد الأخير هذا إلى عام 175هـ/791م، إلا أن القرية ومحيطها لم تكشفا عن وجود أي أثر يعود إلى ما قبل العصر العثماني.

5يتركز وجود الأطلال الأثرية في قرية موزع فقط وهي المركز الاقتصادي للمنطقة الواقعة على بُعد حوالي 6كم بعد قرية الغرافي وعلى مسافة 27كم من الساحل. وهي رائعة بمعالمها الدينية حيث يشتمل المسجد الكبير على نقش حميري أعيد استخدامه وثلاث قباب (قبة الشيخ محولي والشيخ الحسين والشيخ با سعد) كما تم العثور على أربعة مواقع أثرية في المدينة. وقد مكنت المواد الخزفية التي تم العثور عليها عند أسفل قبة الشيخ مهولي والركن الشمالي الغربي لإحدى المقابر بالإضافة إلى أطلال منزل الوالي العثماني البردادي من تحديد وقوع تاريخها في الفترة المعاصرة لهذين الموقعين من القرن الرابع عشر إلى القرن الثامن عشر الميلادي. وتحديد الموقع الثاني كمكان للإنتاج نظراً لوجود بقايا أواني طهي زرقاء اللون تعود إلى عصر تهامة القديمة (القرن الثالث عشر). يعد الموقع الحديث الكائن في الطرف الشرقي من القرية مكاناً لرمي النفايات التالفة من الأواني الفخارية، أما الموقع الرابع، الكائن داخل القرية على تل صغير، والذي تحتل قبرة جزءاً منه والذي يعد أهم اكتشاف في موزع. وبغض النظر عن الخزف العثماني المشابه لذلك الموجود في الموقعين الأولين، فالموقع الأخير يحتوي على مواد يرجع تاريخها إلى بداية الإسلام وخاصة الخزف الهندي بنوعيه، النوع البني المحمر المطلي بالأحمر المزين بالخطوط السوداء المتحدة المركز، والنوع الآخر الخزف المزخرف المطلي باللون الرمادي الغامق وقد رسم عليه ختم صنع في شمال الهند في القرون الأولى من العصر الميلادي، وهذان النوعان يقدمان دليلاً مادياً على ما ورد ذكره في النصوص عن التبادل التجاري مع جنوب شرق أسيا.

6ما تزال ورش صناعة الفخار الواقعة على الحدود الشمالية الشرقية لقرية موزع قائمة وتعمل حتى عام 1994م وكان ينتج فيها الخزف البني الفاتح غير المزجج بزخارفه المشكلة بواسطة مضرب خشبي. وهي عبارة عن جرار أو قلل كما تم العثور في أحد البيوت على حوض كبير من الفخار يحمل نفس الزخرفة على جوانبه الخارجية. وتحتوي جميع المواقع العثمانية في المنطقة على أجزاء من هذا الخزف، إلا أن حفريات الشحر أظهرت أن هذا النوع من الفخار كان يتم تصديره من منطقة إلى أخرى وذلك ابتداء من القرن العاشر الميلادي.

منطقة عدن وأبين وكود أمسيلة

7كان ميناء عدن أهم موانئ اليمن في العصور الوسطى ويعد مركزاً رئيساً للتبادلات التجارية بين البحر الأحمر والمحيط الهندي. وقد اشتهرت المدينة من خلال النصوص التي تشهد على تاريخ طويل من الازدهار والانحسار منذ عصور ما قبل الإسلام. ولسوء الحظ فقد غطى التمدن الحضري اليوم الأطلال القديمة ولم يتم العثور عملياً على معالم تعود للعصر الوسيط، وخاصة في موقع كريتر القديم. كما ورد في النصوص ذكر العديد من المواقع على الشاطئ بين عدن ومضيق باب المندب، إلا أنه كان من الصعب الوصول إلى هذه المنطقة في تلك الفترة الأمر الذي منع من مسحها. وهكذا اقتصرت أبحاث البعثة الفرنسية في هذه المنطقة في عام 1993م و1995م بشكل رئيسي على واحة أبين التي تبعد 50كم شرقاً على ساحل المحيط الهندي، والتي لعبت أيضا دورا هاما جدا في العصور الوسطى باعتبارها مخزن الغلال لمدينة عدن. تمتد واحة أبين التي يرويها وادي بنا ووادي حسان على مساحة 30 كم بين البحر وجبل مسعود، وترتفع عن مستوى سطح البحر بأكثر من1300م وعلى سهل ساحلي تصل مساحته إلى 15كم من الكثبان الرملية تقريباً. تم تحديد عدة مواقع في المنطقة في سنوات الأربعينات والخمسينات ومن المحتمل أن معظمها يعود تاريخها إلى الفترة الإسلامية المتأخرة من القرن الخامس عشرة. ومع ذلك فقد عثر في أربعة منها على آثار تدل على وجود استيطان أقدم وقد تمت دراستها خلال عمليات المسح التي قامت بها البعثة الفرنسية. موقع القرو عبارة عن ارض مرتفعة على بُعد بضعة كيلومترات من الساحل الشرقي لمدنية زنجبار العاصمة الحالية لمنطقة زنجبار وتمتد على مساحة 20 هكتاراً بارتفاع 5م وتغطيه طبقة من الرماد. ويبعد موقع القرو عدة كيلومترات إلى الشمال بالقرب من الضفة الغربية لوادي حسان على شكل كومة واسعة بارزة قليلاً بقطر 500م تقريباً تحيطها الحقول. وهذا هو حال موقع التاريا أيضاً في الجهة الشرقية من الواحة على بُعد 12كم من البحر، والذي يبدو أنه بدأ يتآكل بشكل كبير تحت تأثير الزراعة. لم يتم العثور على معالم أثرية واضحة في كلا الموقعين إلا أن المواد السطحية فيها كانت غنية جدا. وأخيراً، موقع جبلين الذي هو عبارة عن مستوطنة صغيرة على الطرف الشمالي من الواحة والسهل الساحلي عند سفح السلسلة الجبلية بين تلين صغيرين بالقرب من وادي بنا. طرأت على الموقع تغيرات واسعة بفعل عوامل التعرية وإعادة استخدام أحجاره. فقد كان هناك فرن قديم واضح تحت سطح الأرض بـ 80 سم في الجزء السفلي من الضفة.

8أكدت المسوحات في أبين على وجود استيطان قديم للواحة. وقدم موقعا القرو وجبلين فعلاً آثاراً تدل على وجود استيطان لما قبل الإسلام وهي عبارة عن بقايا من الفخار تعود إلى أواخر العصر القتباني (بين القرن السادس والقرن الأول قبل الميلاد) والعصر الحميري (بين القرن الأول والقرن السادس الميلادي) في القرو مع تمثال الوعل الصغير المصنوع من المرمر في جبلين. إلا أن الاستيطان الرئيسي يعود إلى بداية العصر الإسلامي في الفترة ما بين القرن التاسع والحادي عشر الميلادي. وهكذا كانت المواقع الأربعة مأهولة وشاركت بفاعلية في التبادلات التجارية البحرية، كما يدل على ذلك العدد الكبير من الواردات التي تم جمعها من الأسطح من منتجات منطقة زَبِيْد وحتى من منتجات العراق وإيران مراكز الخلافة العباسية بالإضافة إلى المواد الخزفية من الخزف الصيني الصلب لسلالات تانغ وسونغ أيضاً. ومن الصعب فهم دور جبلين حيث موقعه مزولاً على سفح الجبل بعيداً عن البحر ومركز الواحة، وربما كان ذلك مكاناً لتجمع القوافل المتوجهة صوب المدن الداخلية عبر وادي بنا. تم هجر موقع جبلين في القرن الحادي عشر، إلا أن المواقع الأخرى واصلت نشاطها حتى القرن الرابع عشر. وكان موقع القرو من أهم مواقع الواحة وكان مركزاً لإنتاج الخزف والأواني الزجاجية. كان موقع التاريا أيضاً من المواقع الهامة حيث عثر فيه على مئات من العملات معظمها من الذهب وتعود إلى الفترة ما بين القرن الثاني عشر والرابع عشر الميلادي وذلك عند القيام بأعمال الزراعة. كانت المواد الخزفية تأتي أساساً من منطقة عدن وزَبِيْد، إلا أن الواردات الصينية لا تزال قائمة في التاريا والقرو من جرار صلبة وأطباق سيلادون من لونجكوان. تم هجر موقع القرو والكروية والتاريا في القرن الرابع عشر، بعد هجر موقع جبلين في القرن الحادي عشر. وهو ما أدى الى تحول الاستيطان إلى مواقع أخرى قدمت مواداً أثرية متأخرة لم يتم دراستها في اطار البعثة الفرنسية. وقد تم جمع معلومات عن هذه الفترة في موقع كود أمسيلة الكبير الذي يمتد على مساحة مقدارها 15هكتار على بُعد 15كم تقريباً شمال غرب عدن. تظهر على سطح هذا الموقع وبوضوح العديد من الهياكل من اللبن والياجور، بالإضافة إلى العديد من الأفران وكانت المستوطنة مركزاً هاماً لإنتاج المواد الزجاجية بما في ذلك الأساور. يرجع تاريخ هذه المواد السطحية إلى الفترة ما بين القرن الخامس عشر والقرن العشرين وتشبه المنتجات المحلية والمستوردة تلك المنتجات التي تم العثور عليها في مواقع تهامة المعاصرة، خاصة زَبِيْد والمخا.

أحور وساحل حضرموت

9حتى وقت قريب كان الطريق الذي يربط عدن بالمكلا في حضرموت يأخذ لفة واسعة عبر الجبال ولم يستغل الجزء الكبير من الساحل الذي يمتد 300كم تقريباً حتى مصب وادي ميفعة إلا من وجود طريق صغير لا يؤدي إلا إلى أحور تلك الواحة الوحيدة في المنطقة والتي ترويها السيول الكبيرة. تعود هذه العزلة إلى العصور القديمة ولم تتطرق نصوص العصر الوسيط ولا حتى الحديثة إلى هذا الساحل، باستثناء منطقة أحور التي جاء ذكرها منذ القرن التاسع والعاشر الميلادي. تم العثور في هذه المنطقة على موقعين فقط في جنوب القرية الحالية الواقعة بالقرب من الساحل. ولم يتم العثور على أي أثر لاستيطان إسلامي مشار إليه في النصوص ويعود تاريخ المواد التي تم جمعها من السطح إلى القرن الثالث عشر–الرابع عشر والسابع عشر. المواد المستوردة في الموقع تكاد تكون غائبة سواءً كانت من الشرق الأقصى أو حتى من عدن أو من زَبِيْد بكل بساطة، وهو ما يؤكد فكرة العزلة التاريخية لهذه المنطقة وقلة أهميتها في الشبكات الاقتصادية الإقليمية والدولية.

10يعد وادي ميفعة الممتد على طول الطريق الرئيسي والذي يربط صنعاء والمناطق الغربية بالمناطق الشرقية من اليمن حيث تقع منطقة حضرموت. في هذه المنطقة تم زيارة ثلاثة مواقع فقط خلال المسوحات الأثرية الأولية أثناء الفترة من (1993–1995م) وهي: موقع خيريج الذي هو عبارة عن ميناء كبير يعود إلى القرن 10هـ/15م بالقرب من موقع سيحوت الذي تمت دراسته بشكل تفصيلي في وقت لاحق خلال عمليات المسح الواسعة (انظر ص.؟؟) وموقع الحامي وهو عبارة عن مدينة صغيرة بميناء صيد، على بُعد 10 كم شرق مدينة الشحر، وأخيراً موقع الشحر حيث تم العثور على موقع المدينة التي تعود إلى العصر الوسيط وقد كان الموقع منذ عام 1996م موضعاً لست حملات حفر أثرية.

الشكل 1-21: التاريا، على حافة واحة أبين (لقطة برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).

الشكل 1-21: التاريا، على حافة واحة أبين (لقطة برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).

الشكل 2-21: خريطة استطلاعات التنقيب 1993–1995 (خريطة: برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).

الشكل 2-21: خريطة استطلاعات التنقيب 1993–1995 (خريطة: برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).

الشكل 3-21: مسجد علي بن أبي طالب في موشق (لقطة برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).

الشكل 3-21: مسجد علي بن أبي طالب في موشق (لقطة برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).

الشكل 4-21: خريطة لمدينة المخا مع المناطق المبنية بكثافة (باللون الرمادي) والملحية (خريطة: برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).

الشكل 4-21: خريطة لمدينة المخا مع المناطق المبنية بكثافة (باللون الرمادي) والملحية (خريطة: برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).

الشكل 5-21: خزف صيني وُجد على السطح في موقع المخا (لقطة برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).

الشكل 5-21: خزف صيني وُجد على السطح في موقع المخا (لقطة برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).

الشكل 6-21: وعل من المرمر اُكتشف في جبلين (لقطة برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).

الشكل 6-21: وعل من المرمر اُكتشف في جبلين (لقطة برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).

الشكل 7-21: وِرش موزع: تجفيف الجِرار قبل الطهي (لقطة برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).

الشكل 7-21: وِرش موزع: تجفيف الجِرار قبل الطهي (لقطة برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).

Bibliographie

Hardy-Guilbert C. & Rougeulle A. 1995, Archaeological research into the Islamic period in Yemen: preliminary notes on the French expedition, Proceedings of the Seminar for Arabian Studies, 25, p. 29-44.

Hardy-Guilbert C. & Rougeulle A. 1997, Ports islamiques du Yémen. Prospections archéologiques sur les côtes yéménites (1993–1995), Archéologie islamique, 7, p. 147-196.

Hardy-Guilbert C. & Rougeulle A. 1997, Al-Shihr and the Southern coast of Yemen: preliminary notes on the French archaeological expedition, 1995, Proceedings of the Seminar for Arabian Studies, 27, p. 129-140.

Hardy-Guilbert C. & Rougeulle A. 1994, Mission archéologique islamique, Chroniques Yéménites, 2, p. 36.

Hardy-Guilbert C. & Rougeulle A. 1995. Prospections archéologiques à Mokha et à Mawza‘, Chroniques Yéménites, 3, p. 91‑92.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-21: التاريا، على حافة واحة أبين (لقطة برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2646/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 654k
Titre الشكل 2-21: خريطة استطلاعات التنقيب 1993–1995 (خريطة: برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2646/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 661k
Titre الشكل 3-21: مسجد علي بن أبي طالب في موشق (لقطة برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2646/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 491k
Titre الشكل 4-21: خريطة لمدينة المخا مع المناطق المبنية بكثافة (باللون الرمادي) والملحية (خريطة: برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2646/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 1,3M
Titre الشكل 5-21: خزف صيني وُجد على السطح في موقع المخا (لقطة برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2646/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 341k
Titre الشكل 6-21: وعل من المرمر اُكتشف في جبلين (لقطة برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2646/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 302k
Titre الشكل 7-21: وِرش موزع: تجفيف الجِرار قبل الطهي (لقطة برنامج البحث الأثري في الفترة الإسلامية).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2646/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 594k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search