Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الرابع: العصر الإسلامي

العصر الإسلامي في اليمن

كلير هاردي جيلبير

Texte intégral

1ظهر الإسلام في اليمن في عهد النبي محمد(ص) قبل عام 632م. وبقدوم هذا الدين من وسط الجزيرة العربية التي صارت تتمتع بوجود سلطة جديدة لم يلق معارضة شديدة في هذا البلد المتدهور اقتصادياً وثقافياً والمستنزف جراء صراعاته مع الأحباش ومن ثَمّ الاحتلال الساساني. كانت اليمن حينها ولاية فارسية واقعة تحت حكم والي فارسي الذي سارع إلى اعتناق الإسلام في عام 628 م بهدف الحفاظ على سلطته. وكانت مقسمة إلى ثلاث مناطق إدارية وهي مخلاف صنعاء ومخلاف الجند ومخلاف حضرموت. قام معاذ بن جبل، أحد صحابة رسول الله (ص) ببناء جامع الجند على بعد 20 كم شمال مدينة تَعِزّ، كما تم في نفس الوقت بناء أول جامع في صنعاء بناء على أوامر من النبي محمد (ص) حسب ما ذكرته الأحاديث.

2كان سكان اليمن منقسمون إلى عدة قبائل، وهي همدان في شمال وشرق صنعاء، والأشاعرة وفرسان وبنو مجيد في الغرب على السهل الساحلي من تهامة، وحِميَّر في الجنوب، والحضارم وكندة في حضرموت ومحيط شبام، وأخيراً، قبيلة المهرة على ساحل وشرق حضرموت. وقد مثّل هذا التنوع القبلي الرافض لأي شكل من اشكال الخضوع الخارجي مرتعاً خصباً للصراعات الداخلية. فعند وفاة النبي محمد(ص)، ارتدت جماعات كثيرة عن الاسلام، لكن سرعان ما تم القضاء على الردة وكان لليمنيين الدور الفعّال في الفتوحات الاسلامية. وأدى اهتمام أوائل الخلفاء بأساليب البدو الحربية إلى هجرة أعداد هائلة منهم، الأمر الذي جعل البلاد ضعيفا تماماً وغير قادرة حينها على الوقوف في وجه الخليفة الأموي (662م–750م) والمطالبة بالاستقلال. إلا أنّ حضرموت ثارت في النهاية ومن بعدها جميع مناطق اليمن ضد سلطة دمشق وتم الاستيلاء على صنعاء ومكة المكرمة والمدنية المنورة 748م. غير أن جيش مروان الثاني آخر الخلفاء الامويين وقف في وجه المتمردين الذين كانوا يستعدون للتوجه صوب دمشق وقاتلهم بضراوة ولاحقهم حتى حضرموت.

العصر العباسي: تعدد الدويلات

3أدى قيام الخلافة العباسية في بغداد (749م–1258م) إلى إعادة تركيز الرقعة السياسية والتجارية للعالم الإسلامي على المناطق الشرقية. ولم تلعب هذه الخلافة دوراً حقيقياً في اليمن إلا في بداية نشأتها. فقد تعاقب على حكم صنعاء ثمانية عشر والياً خلال الفترة ما بين 765م–800م. ورفضت تهامة الاعتراف بسلطة آخرهم، مما دفع هارون الرشيد خامس الخلفاء في بغداد إلى التدخل والاسراع في إرسال حماد البربري إلى صنعاء من أجل فرض سلطته عليها. وهو ما أسهم في ازدهار المدينة. وفي عام 819م، عيّن الخليفة المأمون، الذي جاء خلفاً لهارون الرشيد، الحاكم بن زياد لاستعادة النظام في السهل الساحلي. وأسس هذا الأخير مدينة زَبِيْد عام 820م وأصبحت عاصمة اليمن الأسفل ومركزاً ثقافياً دائماً (انظر: مساهمة آن ريجور). وقد كان المؤسس لدولة بني زياد (818م–1018م). وأدى ظهور دولة اليعفريين في المناطق المرتفعة في شبام عام847م إلى نهاية حكم الدولة العباسية في الشمال.

4تشير النصوص وعلم الآثار الحديث إلى أنه تم في هذه الفترة استغلال مناجم الفضة في منطقة الجَبَلي الواقعة على بٌعد60 كيلومتراً من صنعاء (انظر مساهمة فلوريان تيريجول)، وتشغيل ما يزيد عن ثلاثين ميناءً نشطاً والتي كانت عبارة عن محطات إنزال متواضعة أو موانئ رئيسية يتم تبادل مختلف السلع فيها، تتوزع على خط سير الطرق البحرية في البحر الأحمر والمحيط الهندي مثل ميناء عدن كما جاء عند الكٌتاب القدامى، وميناء أبْيَن مخزن الغلال (انظر مساهمة كلير هاردي جيلبير وأكسيل روجيل حول المسوحات الأثرية للشواطئ) وميناء الشحر «الأسعى» قديماً وقِنْا ميناء مملكة حضرموت القديمة (انظر مساهمة كلير هاردي جيلبير). يضاف إلى هذه الموانئ ميناء شَرْوَيْن وخَـيْـرِيْج وخلفات في رأس فرتك عند ملتقى ميناء سِيَاجْرُوْس الذي يعود إلى حضارة جنوب شبه الجزيرة العربية. كانت تستورد بعض المواد الخزفية من الخليج الفارسي والقادمة من المناطق الإسلامية الشمالية مثل العراق وإيران، وكذلك التوابل والمواد الغذائية من الهند، كما كانت تستورد الفضة والفخار والخزف من الصين. أما وسط البلاد فقد كان عبارة عن مناطق زراعية تنتشر فيها المدرجات والواحات الكبيرة التي كانت تعتمد على أنظمة الري التي تعود إلى فترة حضارة جنوب الجزيرة العربية. وكانت الوديان الغنية بالسيول مزروعة بالنخيل الأخضر. وكانت البلاد تنتج عدد من الغّلات مثل التمور والقمح والبقوليات والزيتون والعنب والبرتقال والعسل. كما كانت تربى في هذه المناطق بعض الماشية كالأغنام والماعز والإبل والقليل من الأبقار. استطاع أسعد بن أبي يعفر استعادة جزء من وحدة البلاد بعد فترة اضطرابات شديدة عصفت بالبلاد حيث كان يتطلب منه محاربة الإمامة الزيدية والقرامطة في آن واحد. ففي الواقع، تأسست الإمامة الزيدية في شمال البلاد عام897م متخذة من صعدة عاصمة لها تارةً ومن صنعاء تارةً أخرى. وتمكنت من البقاء في اليمن ولمدة طويلة من الزمن حتى قيام النظام الجمهوري عام1962م. ففي عام 884م قَدِمت إلى اليمن جماعة القرامطة التي تنتمي إلى الطائفة الشيعية والمنحدرة من أصول عراقية. وغزا مؤسس دولة القرامطة علي بن الفضل مدينة صنعاء وطرد حاكمها اليعفري عام 906م. كما استولى على مدينة زَبِيْد واحرقها في نفس العام. فأصبح حاكماً على جزء كبير من اليمن، إلا أنه توفي مسموماً عام 915م. ومع ذلك أدت نشاطاته إلى زعزعت الدولة الزيادية وإلى تناوب حكم صنعاء بين اليعفريين والأئمة الزيديين. ثم دخل في الصراع من أجل السلطة أسرتان الأولى أسرة النجاحيين وهي سلالة من العبيد ذو الأصول الحبشية وكانت تحكم زَبِيْد وتهامة (1016م–1150م) والأخرى أسرة الصلحيين، وهي سلالة إسماعيلية كانت تسيطر على المناطق الجبلية، استقرت في بداية الأمر في صنعاء قبل أن تتخذ من مدينة جبلة في قلب اليمن الخصيب عاصمة لها. وعندما قام علي الصليحي بضم عدن عام 1063م كان هذا الميناء والمنطقة التابعة له من حضرموت حتى الشحر، واقعاً تحت سلطة بني مَعْن الذين حل محلهم فيما بعد فردين من قبلية همدان. كما لعبت اليمن حينها دوراً هاماً في التجارة الفاطمية بشكل رئيسي عبر ميناء عدن. ففي منتصف القرن الحادي عشر الميلادي برزت ثلاث أسر تسعى إلى الوصول إلى السلطة مشكلة بذلك تهديداً للدولة النجاحية والصليحية وهي أسرة السليمانيين، وبنو زريع، وبنو همدان، وبعدها بفترة وجيزة ظهرت أسرة رابعة تمثلت بأسرة المهديين. كما أدت الاطماع الداخلية إلى نشوء العديد من الدويلات الصغير. فعندما كان الزياديون يحكمون عدن، كان الهمدانيون يسعون إلى إقامة سلطنة في صنعاء. وتأسست ثلاث دويلات صغيرة في حضرموت دولة قحطان في تريم، والدغار في شبام، والفارس في الشحر. لقد ساهمت العزلة وغياب السلطة المركزية القوية في منح حُكَام حضرموت شعوراً بنوع من الاستقلالية. وساعد هذا الجو العام في تطور التجارة البعيدة مع المناطق البيعدة. فقد ظلت شَرْمة قائمة حتى نهاية القرن العاشر الميلادي، وهي عبارة عن ميناء مستقل بشكل تام عن وسط البلاد، ويبعد50 كم فقط عنِر عاصمة الاقليم وكان محطة لإفراغ شحنة السُفُن المحملة بالخزف الصيني (انظر مساهمة أكسيل روجيل: مستودع على طرق التجارة البحرية في الألفية الأولى للميلاد: موقع شرمة). أما السليمانيون، فقد أسسوا دولتهم عام 1069م تقريباً واتخذوا من حرض في شمال تهامة مركزاً لهم. وعندما توجه عبد النبي بن مهدي صوب حَرَض بعد سيطرته على زَبِيْد وجنوب تهامة قام بقتل قائد جيشهم مما دفع بالسليمانيين إلى طلب مساندة الخليفة الفاطمي في مصر وهو ما أدى إلى وضع حد لأطماع المهديين.

الأيوبيون (1174م–1229م)

5اتسمت فترة حكم الأيوبيين في اليمن مع فترة التطلع إلى السلام. وكانت المرة الأولى في تاريخ اليمن بعد ظهور الإسلام التي استطاعت فيها قوة خارجية أن تصل إلى السلطة. بَيْدَ أنَّ الاحتلال الأيوبي كان حاضراً بقوة السلاح أكثر منه بالقبول. وقد كان ذلك إحدى منجزات السلطان الأيوبي صلاح الدين وزير الخليفة الفاطمي في مصر، والمعروف باسم صلاح الدين الأيوبي، الذي أوكل زمام الأمور في جنوب الجزيرة العربية إلى أخيه توران شاه الذي قام بدوره بتعيين الزنجبيلي التكريتي حاكماً على ميناء عدن بعد السيطرة على مدينة زَبِيْد، وأحتل مدينة صنعاء سعياً وراء إخضاع جميع ارجاء البلاد تحت حكمه. وبعد تحقيقه لذلك خلال عام من تواجده في اليمن عاد إلى مصر. وتوجَب على صلاح الدين الأيوبي إرسال طُغتكين شقيقه الآخر عام 1183م والذي حكم اليمن بطريقة مستبدة وعلى مدار أربعة عشر عاماً، وشيّد السور الرابع لمدينة زَبِيْد وفرض ضرائب جائرة على مُلاك أشجار النخيل. لقى الحاكمان اللذان خلفاه حتفهما بشكل بَشِع، الأمر الذي دفع بجيش حاكم مصر إلى التدخل من جديد. كما لقى عمر بن الرسول مصير غير عادي وهو أحد أبناء الأسرة الرسولية التي كانت تعين منهم مستشارين للأيوبيين

تنظيم الوحدة: الرسوليون (1229م–1454م)

6أصبح عمر بن الرسول حاكماً لجميع أرجاء البلاد بعد وفاة المسعود، آخر حاكم أيوبي لليمن عام 1229م وأستولى على مكة المكرمة سعياَ وراء السلطة الكاملة، حتى أنه حاول انتزاع منطقة الحجاز من يد الأيوبيين. وبالإضافة إلى ما سبق تحقيقه علي أيدي الحُكام الأيوبيين من منجزات سعت الأسرة الجديدة إلى بناء دولة وتمكنت من توحيد البلاد لأول مرة منذ تاريخ نشأتها. ومارست الرقابة على الأقاليم والأسواق بفضل حضورها الإداري الكبير في مختلف المناطق. وتشير ملفات أرشيف الدولة الرسولية إلى مدى الإتقان الإداري للموظفين المؤهلين، التي كانت تُعد بناءً على طلب السلاطين من دفاتر حسابات وكتب الارتفاع والتواريخ، ناهيك عن وجود عدد كبير من العلماء في مجالات التاريخ والطب والفلك والأدب والزراعة.

7اظهرت عمليات التحقيق الحديثة التي قام بها محمد جازم لعدد من مخطوطات تلك الحقبة بالإضافة إلى الكتاب القّيم لعالم الجغرافيا بن المجاور وجود ثروة هائلة من المعلومات حول التبادلات التجارية التي تشير بدروها إلى مدى ميول السلاطين إلى سنَّ القوانين، وكيف تمكنوا من الاستفادة منها. الأمر الذي جعل من اليمن كياناً سياسياً رفيعاً بين الدول الكبرى في منطقة الشرق. فقد كان سلاطين الدولة الرسولية على اتصال مع ملوك دهلك ومصر والعراق والهند وجزيرة سيلان والصين. وشهد الجانب العمراني لمدينة تَعِزّ ومدينة زَبِيْد تقدماً غير مسبوق حيث قام كل حاكم ببناء العديد من القصور في هاتين المدينتين. كما قام الأمراء وزوجاتهم وكبار الشخصيات بتقديم التمويل السخي لعدد من المباني الدينية والمؤسسات الخيرية. ففي عهد الأشرف الأول تمت زراعة أشجار النخيل في وادي زَبِيْد لدرجة أنه وبعد مرور حوالي عشرة أعوام من اندثار الدولة الرسولية، بلغ عدد النخيل في الوادي 120000 نخلة خاضعة للضريبة. كما أدخل الأشرف الثاني في نفس الوادي أهم الأشجار النادرة والنباتات الدخيلة، بما في ذلك الموز والأرز.

8اعترفت الخلافة العباسية في بغداد بزعامة المنتصر بهذا النظام الجديد رسيماً عام 1234م. وتولى الحكم الممنصور عمر، الذي أُغتيل عام 1249م، وتلاه نجله الملك المظفر يوسف الأول. وسَّع هذا الأخير، الذي ظل أطول فترة حكم (1249م–1295م)، من نفوذ الدولة الرسولية على جميع أنحاء تهامة وجنوب اليمن وحضرموت حتى ميناء ظفار انطلاقاً من عاصمته تَعِزّ. وكانت الموانئ الثلاثة الرئيسية على الساحل الجنوبي للجزيرة العربية حينها واقعة تحت سيطرة الدولة الرسولية، في حين كان علم الدين الشعبي ممثل الدولة الرسولية هو من يحكم صنعاء. أصبح هذا الانجاز السياسي عرضةً للخطر بوفاة صانعي وحدة اليمن عام 1283م وعام 1285م. وبوفاة السلطان الناصر أحمد سرعان ما تفككت الدولة الرسولية التي استمرت فترة حكم طويلة بلغت 255 عاماً بسبب خلافات على تولي السلطة. وتعرضت زَبِيْد ومن قبلها تَعِزّ للعدد من الهجمات مما دفع بمدينة زَبِيْد طلب مساعدة سلطان عدن عامر بن طاهر. ومثلت سيطرة هذا الأخير على مدينة زَبِيْد فرصة لوصوله إلى السلطة عام 1454م.

الطاهريون (1454م–1517م)

9ينتمي الطاهريون إلى قبيلة مذحج الجبلية المتواجدة في منطقة رداع. ثم اتسعت سلطتهم التي اقتصرت في بداية الامر على جنوب اليمن ولفترة وجيزة لتشمل مناطق المرتفعات، حتى وصلت صنعاء عام 1504م. ومما لا شك فيه أن الاضطرابات في مدينة زَبِيْد واستيلاء المماليك عليها ومن ثم عدن والتي اصبحت غير قادرة على استقبال السفن القادمة من الهند، كان لها أثر كبير في قرار الطاهريون بشأن التوجه صوب حضرموت، تلك المنطقة التي سبق لهم وأن حكموها في عهد الدولة الرسولية. ولم يأخذوا في الحسبان وجود ثلاث قوى في الميدان وهي اليمانيين والكثيريين والكنديين. فدخل الطاهريون في قتال مع مماليك مصر الذين أرسلهم الباب العالي لمواجهة السفن البرتغالية المزودة بالأسلحة النارية والتي كانت تهدد السواحل اليمنية على البحر الأحمر وخليج عدن. كانت مقاومتهم عبارة عن مناوشات انتهت بشنق آخرهم، وهو عامر بن عبد الوهاب وتعليقه فوق أعلى صارية في الأسطول العثماني عام 1538م.

الإمامة الزيدية والعثمانيين (1538م–1918م): قتال السلطة الكافرة

10ظن العثمانيون أنهم سيعززون سلطتهم على اليمن بخلاصهم السريع من الطاهريون إلا أنهم واجهوا سلطة أكثر رسوخاً تمثلت بسلطة الأئمة الزيدية في مناطق المرتفعات. ظلت اليمن ولاية تابعة للدولة العثمانية على مدار قرن من الزمن (1538م–1636م). وكان السلطان العثماني حينها خادم الحرمين الشريفين ونسب إلى نفسه الحق في صدارة العالم الاسلامي في مواجهة الكفار، سواءً في أوروبا أو في المحيط الهندي ضد البرتغاليين. ويبدو أن الاحتلال العثماني كان قائماً بشكل رئيسي على العنف والفساد الكبير. استفادت مدينة تَعِزّ من الاهتمام بالقواعد العسكرية التي كانت تحكم الجزء الجنوبي من اليمن. ويعود الفضل إلى تشيد سور المدينة بعرض 8 إلى 10 أمتار مع أبراج إلى شرف الدين عام 1533م–1534م ونجله المطهر عام 1534م–1535م. وشَِهد ميناء المخاء ازدهاراً كبيراً في تصدير البُن حتى نهاية القرن الثامن عشر الميلادي (الكل 5)، والذي كان حتى القرن السابع عشر محاط بسور منيع ذو ابراج وقلعتين واقعتين على طرفيه. ومع طرد العثمانيين من اليمن سعى الأئمة الزيديون حتى المتوكل إسماعيل (1644م) وراء إقامة دولة زيدية جديدة غير أن كل ذلك باء بالفشل. وأدى التنافس على السلطة بين أحفاد مؤسس الدولة الزيدية قبل نهاية القرن السابع عشر الميلادي إلى إخفاق مشروع توحيد البلاد تحت سلطة واحدة. استهوت تجارة البن في تهامة أطماع الأوروبيين منذ القرن الثامن عشر الميلادي والذين سعوا إلى فتح وكالات تجارية فيها. وكانت فرنسا من بين تلك الدول المتسابقة على ذلك حيث كانت سفن ميساجري ماريتييم ترسوا في اليمن بمعدل مرتين في الشهر الواحد حتى عام 1882م. وخلال هذه الفترة احتل البريطانيون مدينة عدن عام 1839م وجنوب اليمن، واستولى المصريون على الساحل الغربي. ثم جاء الاحتلال العثماني الثاني للبلاد (1849م–1918م). فمنذ عام 1848م استولى العثمانيون على غرب اليمن واحتلوا مدينة صنعاء عام 1872م حيث حكموا منها على مدار ستة وأربعين عاماً. ويمكن تفسير ذلك التنافس القائم في المنطقة بعد الحرب العالمية الأولى وحتى عام 1950م بين الاتحاد السوفياتي وبريطانيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا لما تحتله اليمن من موقع استراتيجي هام وخاصة عدن الواقعة على الطريق الرئيسي بين أوروبا والشرق. أدى قيام الثورة ضد الحكم الإمامي عام 1962م والاعلان عن قيام الجمهورية العربية اليمنية إلى نهاية الدولة الزيدية، إلا أنها لم تفتح الطريق أمام وحدة البلاد. اختار جنوب اليمن النظام الاشتراكي وجعل عدن تحت الحماية البريطانية، في حين اختار الشمال النظام الرأسمالي إلا أن الحرب نشبت من جديد بين الطرفين عام 1972م. وتحققت وحدة البلاد بقيام الجمهورية اليمنية عام 1990م.

التراث والهوية الإسلامية: البحوث (1980م–2007م)

11عَمِلَ التاريخ الإسلامي على إلغاء النزاعات المتعاقبة بين السلالات أو الدول، التي مثلتها القبائل التي تعود سلطتها إلى فترة ما قبل الإسلام، وعلى محاربة الغزاة الأجانب. ولم يختلف هنا الوضع كثيراً عما كان عليه قبل الاسلام. فقد حرم الإسلام تجسيد الكائنات الحية ومنع دين التوحيد تشييد المعابد والقصور التي تأوي الآلهة المصنوعة من الذهب والرخام والمرمر. ولم تكن زخرفة المساجد منافسة للآثار القديمة حيث تم الحفاظ على المنازل ذات الأبراج التي يعود تاريخها إلى آلاف السنين، ومازال بنائها قائم حتى اليوم. وتمارس اليوم الطقوس الخاصة بالضيافة من خلال استخدام البخور وتسود العلاقات القبلية في المجتمع اليمني وتؤثر بشكل مستمر على سلوكه.

12يعد الاهتمام العلمي بتاريخ وانتاج تلك الحقبة مسألة حديثة العهد. فلطالما انحصر اهتمام الباحثين من مختلف الجنسيات على حضارة جنوب الجزيرة العربية ونقوشها الرائعة. فإذا أخذنا على سبيل المثال علم الآثار الإسلامي، فهذا العلم لم يكن محل اهتمام في اليمن إلا منذ عام 1980م وبصورة استثنائية. فنظراً لثراء وجودة التراث المعماري انصب عمل الباحثين في محورين: الاول تمثل في وضع الدراسات وحصر المعالم التاريخية ونقوشها والصناعات الحرفية الخاصة بها (انظر مساهمة بول بوننفان) والثاني في ترميم بعض ما كان عرضة للخطر (انظر مساهمة ماري كريستين دانشوت وبيرنار موري). فلا تظل هذه الدراسات تمثل حالات فردية حتى وإن حققت بعض النجاحات. فالمهمة لا تزال كبيرة وضغط الحداثة ليس بالحليف المناسب للدفاع عن التراث. فهل يمكننا الاعتماد على تجدد الاهتمام بالفترة الإسلامية وأطلالها التي نسقها علماء أفاضل بفضل اكتشاف ونشر جميع المخطوطات العربية التي تم استخراجها مؤخراً من العدم؟

الشكل 1-20: المخاء (تهامة)، منزل عثماني، بيت السيد حسن المُحَجب (لقطة كلير هاردي جيلبير، 1994).

الشكل 1-20: المخاء (تهامة)، منزل عثماني، بيت السيد حسن المُحَجب (لقطة كلير هاردي جيلبير، 1994).

الشكل 2-20: اسطرلاب يمني من القرن الخامس عشر. اثنان من الطبلات صُنعت من أجل مدن زَبِيْد، تَعِزّ، عدن وصنعاء. (هبة من مارسيل ديتومب، إصدار جان موليراك، معهد العالم العربي بباريس، 1989).

الشكل 2-20: اسطرلاب يمني من القرن الخامس عشر. اثنان من الطبلات صُنعت من أجل مدن زَبِيْد، تَعِزّ، عدن وصنعاء. (هبة من مارسيل ديتومب، إصدار جان موليراك، معهد العالم العربي بباريس، 1989).

الشكل 3-20: حلية من الفضة قادمة من المهرة (مجموعة خاصة) (لقطة كلير هاردي جيلبير، 2002).

الشكل 3-20: حلية من الفضة قادمة من المهرة (مجموعة خاصة) (لقطة كلير هاردي جيلبير، 2002).

الشكل 4-20: المنازل ذات الأبراج من شبام، حضرموت (لقطة كلير هاردي جيلبير، 1996).

الشكل 4-20: المنازل ذات الأبراج من شبام، حضرموت (لقطة كلير هاردي جيلبير، 1996).

الشكل 5-20: مدينة تَعِزّ، في جنوب غرب اليمن (لقطة جيريمي شيتكات).

الشكل 5-20: مدينة تَعِزّ، في جنوب غرب اليمن (لقطة جيريمي شيتكات).

Bibliographie

Chelhod J. et al. 1984. L’Arabie du Sud, t. II, La société yéménite de l’Hégire aux idéologies modernes, Paris : Maisonneuve & Larose.

Mouliérac J. 1989. « La collection Marcel Destombes » dans A. J. Turner (éd.), Astrolabica 5, Paris : Institut du Monde arabe/Société internationale de l’astrolabe, p. 77-126.

Tuchscherer M. (éd.) 1994. Le Yémen, passé et présent de l’unité, Revue du Monde Musulman et de la Méditerranée 67, Aix-en-Provence : Edisud.

Vallet E. 2010. L’Arabie marchande. État et commerce sous les sultans rasûlides du Yémen (626–858/1229–1454) (Bibliothèque Historique des Pays d’Islam 1), Paris : Publications de la Sorbonne.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-20: المخاء (تهامة)، منزل عثماني، بيت السيد حسن المُحَجب (لقطة كلير هاردي جيلبير، 1994).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2638/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 673k
Titre الشكل 2-20: اسطرلاب يمني من القرن الخامس عشر. اثنان من الطبلات صُنعت من أجل مدن زَبِيْد، تَعِزّ، عدن وصنعاء. (هبة من مارسيل ديتومب، إصدار جان موليراك، معهد العالم العربي بباريس، 1989).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2638/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 358k
Titre الشكل 3-20: حلية من الفضة قادمة من المهرة (مجموعة خاصة) (لقطة كلير هاردي جيلبير، 2002).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2638/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 2,6M
Titre الشكل 4-20: المنازل ذات الأبراج من شبام، حضرموت (لقطة كلير هاردي جيلبير، 1996).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2638/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 507k
Titre الشكل 5-20: مدينة تَعِزّ، في جنوب غرب اليمن (لقطة جيريمي شيتكات).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2638/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 440k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search