Version classiqueVersion mobile

اليمن موطن الآثار

 | 
جيوم شارلو
, 
جيريمي شيتكات

الجزء الثالث: جنوب شبه الجزيرة العربية

سدود المرتفعات

جوليان شاربونيه et جيريمي شيتكات

Texte intégral

1منذ مطلع الألفية الثالثة قبل الميلاد مارس الناس الزراعة في شرق وجنوب الجزيرة العربية. وفي هذا المحيط الجاف، ذو الاستثناءات النادرة جداً، يعد الري أمراً ضرورياً. وتكمن الغاية من عملية الري في الاستفادة من المصادر المتاحة للمياه (الأمطار الموسمية، وسيول الأودية والآبار، والينابيع). وتم ذلك من خلال المنشآت المتنوعة: ابتدأً بالآبار والصهاريج والقنوات والجدران التحويلية وانتهاءً بحفر القنوات الجوفية (فلاج أو قناة) في الألفية الأولى قبل الميلاد. وفي بداية العصر المسيحي ظهر نموذج جديد للمنشاة المائية يتمثل بالسدود.

2ومنذ السبعينيات تم في اليمن حصر حوالي ستين منها وكانت هذه المنشآت الضخمة إحدى المواضيع التي قامت بدراستها البعثة الفرنسية في مملكة قتبان القديمة. وتعد شاهداً على حصيلة ثلاثة ألاف سنة من تطور التقنيات المائية، كما تعد أيضا دليلاً على وجود سلطة استطاعت أن تستغل مساحات شاسعة من الأراضي لمصلحتها الخاصة أو لمصلحة السكان الذين تحكمهم.

بناء السدود: حصيلة 3000 سنة من الري

3ظهرت سدود ما قبل الإسلام في جنوب الجزيرة العربية في المرتفعات فقط باستثناء سد مأرب الشهير.

4ستة عشر من تلك المنشآت يتم الاحتفاء بذكرى تشييدها من خلال وجود نقوش بإحدى اللغات القديمة لجنوب الجزيرة العربية محفورة على نفس الهيكل أو في صخور مجاورة للسد.

5وتعد هذه النقوش ذات قيمة ثمينة لأنها تساعد على معرفة أسم وطبيعة ممول المشروع وتاريخ انجازه. فإذا ما تم تحدد التاريخ بسنة معينة في إطار التقويم المحلي كالعصر الحميري أو التقويم المضحى فإن ذلك غالباً ما يكون تقديرياً، ويظهر ذلك إما من خلال ذكر الحاكم المسيطر، أو من خلال تحليل الكتابات القديمة للنقش (دراسة تغير شكل الكتابة على مر الأزمان).

6وفي الحالة الراهنة فإن تاريخ جميع نقوش تأسيس السدود يقع ما بين القرن الأول قبل الميلاد والقرن الرابع بعد الميلاد. أما السدود غير المؤرخة فيسود الاعتقاد بأن أغلبها قد بني خلال القرون الأولى من العصر المسيحي من خلال طابعها المعماري الشبيهة بالسدود المؤرخة.

7كانت هذه المنطقة فيما مضى وقبل تشييد السدود الأولى موضعاً لعملية استصلاح واسعة تزامنت مع إنشاء العديد من المدرجات الزراعية منذ نهاية الألفية الرابعة قبل الميلاد. وعليه فإن السدود قد وجدت على أرض مهيأة من قبل ومزروعة منذ وقت طويل.

8وقد استفاد مشيدو تلك السدود في آن واحد من خبرة الفلاحين المحليين ومن المعارف الخاصة بالري التي اكتسبوها في الأودية ذات المحيط الصحراوي بشكل رئيسي والتي تعود لآلاف السنين (المرجع. مشاركة بريتون\رو «وادي ضراء»، وبنوا\موتون، «مكينون»).

9لقد أسهم توسع أنظمة تحويل المياه في الأودية المنخفضة والذي تطور بشكل كبير في الاستفادة من الأمطار الموسمية وفي ري الواحات لمئات والآلف الهكتارات. وقد مكنت هذه الأنظمة التي وضعها منذ الألفية الثالثة قبل الميلاد والتي وصلت ذروتها خلال الألفية الأولى قبل الميلاد سكان ممالك حضارة جنوب الجزيرة العربية (سبأ ومعين وقتبان وحضرموت) لتأمين عيشهم.

هياكل متقدمة تقنياً

10إن السدود التي تم بناؤها على متوسط ارتفاع يصل إلى 2000 متر في المناطق الجبلية والهضاب العالية التي ترويها الأمطار الموسمية في فصلي الربيع والصيف عبارة عن هياكل أثرية ضخمة لا يقتصر عملها على تحويل مياه السيول فحسب وإنما الاحتفاظ بها أيضا.

11وجميعها سدود متينة، أي أن حجمها كان في مقدوره مواجهة تدفق المياه. وهذا النوع من الهياكل يكون عريضاً من الأسفل وضيقاً من الأعلى.

12ويضم السد عنصرين أساسين هما:

  • - جدار الحفظ الذي يتراوح طوله ما بين 20 إلى 280 متر ويكون مبنياً ونادراً جداً ما يكون كومة بسيطة من التراب.
  • - قنوات تصريف المياه. وهي عبارة عن منافذ تسمح بجريان المياه إلى خارج الخزان لتغذية قنوات الري من جهة وهذه عادة ما تكون معدة على الهيكل نفسه.

13وهي من جهة أخرى عبارة عن مصارف كانت تستخدم لتصريف المياه الزائدة لحماية السد من الانفجار نتيجة لغمر السد بالمياه. وتتخذ هذه المصارف شكل القنوات المنحوتة في الصخر. وغالباً ما يكون جدار الحفظ مصمم بطريقة تجعله قادراً على تحمل غمر المياه في حال غياب منافذ تصريف المياه. وأخيراً تحتوي بعض السدود على نظام تفريغ عند قاعدتها يسهل عملية صيانة حوض الماء.

لها وظائف متعددة

حفظ المياه

14لقد كان الهدف من غالبية سدود المرتفعات هو بناء خزانات مياه. وكانت تغلق الأودية التي تشيد فيها بشكل تام. ويعد ضيق منافذ المياه ووجود بعض السكور في بعض السدود، والتي تسمح بعملية غلقها، إضافة إلى وجود طبقة محكمة من الطلاء على الواجهة في أعلى السد دليل على أن المياه كانت مخزونة في الخزانات.

سدود تحويل المياه

15كان غرض هذا النوع من السدود، لأقل انتشارا، يكمن في تحويل جزء من سيول الأودية باتجاه مأخذ الماء، حيث كان يتم تصريف المياه الزائدة من خلال الغمر البسيط للسد وإخراجها من جهة أخرى من مكان الحفظ. وكانت هذه الهياكل تقطع الأودية تماماً وتسمح بارتفاع مستوى المياه ومن ثم تحويلها إلى بطن واد مجاور أو في قنوات الري.

16يعد السد الذي شيد في بداية القرن الثاني الميلادي في وادي حصاية على طول 140 متر، واحداً من السدود التي توضح هذا النمط من السدود، حيث يرتفع منسوب المياه التي تصب في قناة محفورة في الصخر ومن ثم تجري في وادٍ آخر، وتنقل المياه حتى السهل المزروع في أسفل موقع المِعْسَال على بعد 10 كم.

سدود جنوب الجزيرة العربية القديمة واستراتيجية البقاء

17تم بناء السدود وسط الأراضي الزراعية القديمة القائمة مسبقاً حيث كانت الحقول معدة على شكل مدرجات. ناهيك عن أنها أقيمت في المنطقة الأكثر أمطاراً في الجزيرة العربية، بمعدل هطول سنوي يزيد عن 300 ملم. ولم تكن الغاية من هذه المنشآت هي مواجهة شحة المياه، وإنما رفع مستوى الإنتاجية الزراعية التي هي في ازدهار.

18وعليه فقد ظهرت السدود كتجهيزات إضافية للمنشآت المائية ولعمليات الاستصلاح السابقة الأكثر تواضعاً. وقد اتسمت فترة بناؤها في بداية العصر الميلادي بارتفاع عدد سكان المرتفعات ولعل ذلك السبب يؤكد الحاجة إلى مثل تلك الهياكل. غير أن ظهور السدود يتعدى هذا السبب إذ كانت تعد أيضاً وسيلة لشرعية سلطة النخبة القبلية البارزة.

السدود والسلطة

19شهد النسيج الاجتماعي لجنوب الجزيرة العربية في بداية العصر الميلادي تحولات عميقة. فقبل هذه الفترة، كان معظم سكان جنوب الجزيرة العربية يتجمعون في المناطق المنخفضة في وسط البلاد. وجاء الازدهار لسكان هذه المنطقة نتيجة لاستصلاح الواحات الواسعة من خلال أنظمة الري الرامية إلى تحويل السيول وممارسة تجارة العطور عن طريق البر مع بلاد الرافدين وبلاد الشام وبلاد المشرق. وكانت قبائل المرتفعات قد شكلت حينها مجتمعات مستقلة متحالفة أو تابعة لممالك المناطق المنخفضة. إلا أن ترابط العديد من الأحداث في بداية العصر المسيحي (اندثار أنظمة الري في الأراضي المنخفضة، وتغلغل سكان جدد، والصراعات المسلحة، وهجر تجارة القوافل)، قد أدى إلى انهيار ممالك المناطق المنخفضة وتمركز النشاط السياسي والاقتصادي في المناطق المرتفعة.

20وقد رافق إعادة التشكيل تلك تغير في النسيج الاجتماعي وفي أشكال السلطة حيث أصبح النظام القبلي للمرتفعات هو النموذج السائد. ومنذ ذلك الحين، أصبح تماسك الجماعات يعتمد على الانتماء للقبيلة التي يوجد على رأسها زعيم (قيل) الذي يدين بالولاء للملك.

21وظهر زعماء القبائل هؤلاء (الاقيال) كشخصيات رئيسية في نطاق سلطة مملكتي سبأ وحمير. وكان بعضهم يتمتع باستقلالية كبيرة لدرجة أنهم كانوا يفرضون أنفسهم كحكام على مملكة سبأ وكان البعض الأخر يخضع بشكل مباشر للملك حيث يتم تعيينهم في بعض الأحيان من قبله على رأس قبيلة لا ينتمون دائماً إليها.

22لم يكن ترسيخ سلطتهم أو شرعيتهم في أوساط تلك القبائل ليمر بسهولة بل على العكس، إذ يبدو أن منشآت الري الضخمة كان ناتجة عن تلك الرغبة. ففي الواقع، لقد تم بناء تلك السدود بالقرب من المدن التي يقطنها أو لائك الأقيال، وهو ما تشير إليه العلاقة الوطيدة التي يبدو أنها ربطت النخبة القبلية بتلك المنشآت. يضاف إلى ذلك ما أكدته نقوش تأسيس تلك سدود التي تذكر الأقيال في أغلب الأحيان. وأخيراً، إن من قاموا بتشييد تلك المنشآت كانوا بشكل عام اقيال تم تعيننهم مؤخراً على رأس قبيلة ما وذلك لسبب رئيسي وهو الحصول على مصدر الشرعية.

الخاتمة

23ناهيك عن ما تظهر لنا الستون سداً المعروفة والتي تعود إلى حضارة جنوب الجزيرة العربية من التنوع النمطي (سدود على شكل عتبات وسدود حاجزة للمياه) والتنوع الوظيفي (حجز المياه، تحويل مجرى السيل) أو حتى التنوع في التقنيات المعمارية، فإن هذه السدود تتميز أيضا بمجموعة واضحة من السمات المشتركة. فجميعها بٌني تقريباً على مرتفعات جنوب الجزيرة العربية، وأكثر من ذلك فوجودها ينحصر على أراضي مملكة حمير أو القبائل التي تنتمي إليها.

24وهناك عامل مشترك آخر يتمثل في أن جميعها قد شُيدت في المناطق الأكثر أمطاراً وفي الأراضي التي تمت زراعتها من قبل عن طريق المدرجات وأنظمة تحويل المياه. وأخيرا، يبدو أن معظمها، قد بني في القرون الأولى للعصر الميلادي. لذا كانت الوظيفة الأساسية لها تهدف إلى السيطرة على مناطق زراعية جديدة في المحيط الجاف على الأقل وزيادة الإنتاجية ورفع العائدات من المحاصيل الزراعية في المساحات المزروعة من قبل.

25وبعيداً عن البعد الزراعي والمائي، فإن أخذ الإطار التاريخي وتوزيع السدود ونقوش التأسيس في الاعتبار يعطي تلك المنشآت الجديدة غاية أخرى تتمثل في ترسيخ سلطة النخبة القبلية البارزة. وكل ذلك بالتزامن مع دعم النمو السكاني في المرتفعات في بداية العصر المسيحي، كانت تلك السدود تمثل بالنسبة للملوك وزعماء القبائل (الأقيال) مصدراً لشرعية السلطة القائمة أو الجديدة إلى جانب توفير متطلبات الحياة للسكان المحليين.

26ومع انهيار ذلك النظام السياسي في مطلع القرن السادس توقف بناء أو إعادة ترميم تلك السدود. وقد ظل البعض منها قائماً كجدران عادية للمدرجات الزراعية الكبيرة، وأندثر البعض الأخر وتم هجره بشكل نهائي. في الوقت الذي ظل فيه نظام زراعة المدرجات قائماً. ل تلك المدرجات الزراعية “شبكة حماية” في حال انهيار سد أو عدم القدرة على ترميمه، حيث تقوم بعض الجماعات السكانية القروية البسيطة بإعدادها واستصلاحها، الأمر الذي يؤدي إلى تحول المناطق الزراعية التي كانت تعتمد على السدود إلى مناطق زراعية تتخذ شكل المدرجات، وهو النظام الذي تمت المحافظة عليه حتى يومنا هذا.

الشكل 1-19: السد الحاجز لسد أضرعة، الواجهة ضد التيار (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 1-19: السد الحاجز لسد أضرعة، الواجهة ضد التيار (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 2-19: خريطة لتوزيع سدود ما قبل الإسلام في المرتفعات اليمنية. (خريطة جوليان شاربونيه وجيريمي شيتكات).

الشكل 2-19: خريطة لتوزيع سدود ما قبل الإسلام في المرتفعات اليمنية. (خريطة جوليان شاربونيه وجيريمي شيتكات).

الشكل 3-19: منظر لمدرجات زراعية على مرتفعات اليمن (لقطة جيريمي شيتيكات).

الشكل 3-19: منظر لمدرجات زراعية على مرتفعات اليمن (لقطة جيريمي شيتيكات).

الشكل 4-19: واجهة المصب للسد العلوي من وادي ذو القيل: (A) الواجهة القديمة، (B) المنفذ، (C) جهاز التصريف، (D) ترميم حديث (لقطة بعثة قتبان).

الشكل 4-19: واجهة المصب للسد العلوي من وادي ذو القيل: (A) الواجهة القديمة، (B) المنفذ، (C) جهاز التصريف، (D) ترميم حديث (لقطة بعثة قتبان).

الشكل 5-19: نقش وتوثيق لإنشاء سد وادي حصاية (لقطة بعثة قتبان).

الشكل 5-19: نقش وتوثيق لإنشاء سد وادي حصاية (لقطة بعثة قتبان).

الشكل 6-19: مستوى السد في وادي حصاية، الواجهة ضد التيار (لقطة كريستيان روبان).

الشكل 6-19: مستوى السد في وادي حصاية، الواجهة ضد التيار (لقطة كريستيان روبان).

Bibliographie

Charbonnier J. 2009, Dams in the western mountains of Yemen. A Himyarite model of water management, Proceedings of the Seminar for Arabian Studies, 39, p. 81-94.

Charbonnier J. 2011, The distribution of storage and diversion dams in the western mountains of South Arabia during the Himyarite period, Proceedings of the Seminar for Arabian Studies, 41, p. 35-46.

Charbonnier J. & Schiettecatte J. 2014, Les barrages de l’Arabie méridionale préislamique. Architecture, datation et rapport au pouvoir, dans F. Baratte (éd.), Regards croisés d’Orient et d’Occident sur une technique de maitrise de l’eau : les barrages. Actes du colloque tenu à Paris les 7-8 janvier 2011 (Orient et Méditerranée | Archéologie 14), Paris, De Boccard, p. 71-91.

Robin Ch. & Dridi H. 2004, Deux barrages du Yémen antique, Comptes rendus des séances de l’Académie des inscriptions et belles-lettres, janvier 2004, p. 67-121.

Table des illustrations

Titre الشكل 1-19: السد الحاجز لسد أضرعة، الواجهة ضد التيار (لقطة كريستيان روبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2622/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 614k
Titre الشكل 2-19: خريطة لتوزيع سدود ما قبل الإسلام في المرتفعات اليمنية. (خريطة جوليان شاربونيه وجيريمي شيتكات).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2622/img-2.png
Fichier image/png, 1,6M
Titre الشكل 3-19: منظر لمدرجات زراعية على مرتفعات اليمن (لقطة جيريمي شيتيكات).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2622/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 778k
Titre الشكل 4-19: واجهة المصب للسد العلوي من وادي ذو القيل: (A) الواجهة القديمة، (B) المنفذ، (C) جهاز التصريف، (D) ترميم حديث (لقطة بعثة قتبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2622/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 801k
Titre الشكل 5-19: نقش وتوثيق لإنشاء سد وادي حصاية (لقطة بعثة قتبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2622/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 477k
Titre الشكل 6-19: مستوى السد في وادي حصاية، الواجهة ضد التيار (لقطة كريستيان روبان).
URL http://books.openedition.org/cefas/docannexe/image/2622/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 747k

© Centre français de recherche de la péninsule Arabique, 2020

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search